Welcome to المنتدى العربي للعلوم العسكرية
سجل دخولك لمتابعة هذا  
Amun

الاحتفال بتدشين أول غواصة مصرية Type-209

هناك 2 مُشاركات في هذا الموضوع

6-209-1400-diesel-engine.jpg


تجرى مراسم تدشين الغواصة المصرية الأولى التى تنتجها شركة Thyssen Krupp الألمانية من طراز ( تايب 209 ) لصالح القوات المسلحة المصرية، يوم الخميس المقبل، فى تمام الساعة الحادى عشرة صباحاً بمقر الشركة بمدينة كيل Kiel.

ويأتى ذلك بحضور السفير بدر عبد العاطى، سفير جمهورية مصر العربية لدى ألمانيا، وعدد من المسئولين المصريين، والملحق العسكرى بسفارة مصر فى ألمانيا، والسفير أحمد عزت القنصل العام بمدينة هامبورج.

الغواصة Type 209
________________________________________-

Type 209 هى غواصه هجوميه المانيه الصنع من فئه الغواصات التى تعمل بالديزل والكهرباء تعاقدت مصر على اربعه غواصات من طراز Type-209 / 1400 mod وهو الاصدار الاحدث من غواصات Type-209 ويتميز هذا الاصدار ببصمه صوتيه منخفضه جدا بالإضافة إلى قدرات قتالية جديدة و منظومات مُحسنة لإدارة القتال و الاستطلاع و الإستخبار الإلكترونى كذلك تجهيزات مُخصصّة لوحدات القوات الخاصة من الضفادع البشرية و أخيراً و هو الأهم إمكانية تضمين و إضافة نظام الدفع اللاهوائي AIP و الذي يختلف عن محركات الديزل في عدم حاجته للهواء فوق سطح البحر لحرق الوقود ، إنما يعتمد على خلايا الأوكسجين و الهيدروجين في توليد الطاقة و التهوية بالغواصة ، و تميز الإصدار 1400 mod بقدرته على حمل كمية أكبر من خلايا الطاقة و هو ما يعنى ضمان لفترة بقائية أكبر تحت الماء دون الحاجة للصعود فوق سطح الماء .

المواصفات العامه للغواصه Type-209 / 1400 mod:-

1-- الإزاحة القصوى :

- 1600 طن في الأعماق .
- 1450 طن في حالة الطفو فوق سطح البحر .
2-الطول : 62 متر
3-العرض : 7.6 متر .
4-الإرتفاع : 5.8 متر "12.5 متر متضمنة البرج" .
5- الدفع : 4 محركات ديزل تولد قوة قدرها 6100 حصان + منظومة الدفع اللاهوائي AIP
6- السرعة القصوى : 40 كلم / ساعة .
7- المدى الأقصى : 15 ألف كلم في وضع الغطس .
8- أقصى عمق للغوص : 500 متر .
9- عدد أفراد الطاقم : 30 .
التسليح :

- 8 أنابيب عيار 533 مم لإطلاق :
- طوربيدات طراز DM2A4 الثقيلة الحاملة لرأس حربي زنة 255 كلج و يصل مداها إلى 50 كلم و سرعتها القصوى 92 كلم / ساعة .
- طوربيدات Black Shark الثقيلة و التى يصل مداها إلى 50 كلم و سرعتها القصوى 92 كلم / ساعة .
- صواريخ UGM-84L Harpoon Block II الجوالة المضادة للسفن و المزودة بمنظومة GPS لضرب الأهداف البرية الساحلية بمدى إلى 140 كلم .
- ألغام بحرية مضادة للسفن و الغواصات .
- التجهيز الإلكتروني :

- أجهزة بيروسكوب للمراقبة فوق الماء مزودة بكاميرا تليفزيونية ملونة عالية الدقة و نظام تصوير حراري من الجيل الثالث المتطور و نظام تحديد المسافات بالليزر و جميعها مُقدمة من شركة كارل زيس للكهروبصريات ،،
- رادار ببحث البحري فوق السطح يعمل على النطاق I-band .
- حزمة السونارات تتضمن سونار Atlas Elektronik CSU 90 سلبي / إيجابي للبحث و الهجوم بخلاف مصفوفة سونار للكشف من الأجناب .
- حزمة إستخبار إلكتروني ELINT Electronic Intelligence لإعتراض الإشارات الرادارية و الإتصالات اللاسلكية

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

اضافة لموضوعك الرائع لبعض التجهيزات المتوقعة و المزودة بيها الغواضة

غواصة__التايب_209.thumb.jpg.a

HDW Fuel Cell AIP System Air-independent propulsion

120KW_FUEL_CELL_freistell.jpg

Silent power for submarine application

Since the early days of submarine construction, increasing the submerged endurance has always been one of the most important objectives of engineering research and development activities. The dream of staying submerged for an almost unlimited period of time has become reality for non-nuclear submarines thanks to air-independent propulsion (AIP). ThyssenKrupp Marine Systems provides AIP systems both for direct integration into new submarine designs and as retrofit into already operational submarine during modernisation

منذ الأيام الأولى لبناء الغواصة، قد تم زيادة القدرة على التحمل المغمورة دائما واحدة من أهم أهداف أنشطة البحوث الهندسية والتنمية. واصبح حلم البقاء مغمورة لمدة غير محدودة تقريبا من الزمن حقيقة واقعة للغواصات غير النووية وذلك بفضل الدفع المستقل (AIP).
يوفر تيسن كروب للأنظمة البحرية أنظمة متكاملة على حد سواء لتحقيق التكامل المباشر في التصاميم للغواصات الجديدة وكذلك التحديثات في الغواصات العاملة بالفعل .


 

Fuel cells are energy converters that transform chemical energy directly to electrical current without noise or combustion. In submarine application, they use hydrogen and liquid oxygen which are stored on board

خلايا الوقود هي محولات الطاقة التي تحول الطاقة الكيميائية مباشرة إلى التيار الكهربائي من دون ضجيج أو احتراق.
في تطبيقات الغواصة، فإنها تستخدم الهيدروجين والاوكسجين السائل التي يتم تخزينها على متن الغواصة.


 

In the fuel cells, hydrogen and oxygen combine to produce water while giving off electricity (DC). This operating principle is the reversal of water electrolysis
The electrical energy is fed directly into the submarine’s main switchboard. The HDW fuel cell plant is designed as a special, silent energy converter and the extension of a conventional propulsion system. Its modular layout is just as simple as the principle itself. With its two highlight features of no exhaust gas production at all and extremely low dissipated heat,
the HDW fuel cell system is the only AIP system that can be performed in a closed boat, irrespective of diving pressure and with no deteriorating influence on the submarine’s signature

في خلايا الوقود والهيدروجين والأكسجين تجمع لإنتاج المياه في حين يعطي التيار الكهربائي (DC). هذا المبدأ المعمول به هو عكس التحليل الكهربائي للماء.
ويتم تغذية الطاقة الكهربائية مباشرة إلى لوحة المفاتيح الرئيسية للغواصة.
تم تصميم HDW لمحطة خلايا الوقود باعتبارات خاصة، لتحويل الطاقة الصامتة وامتدادها لنظام الدفع التقليدية.
في تخطيط وحدات بسيطة مثل المبدأ نفسه. مع معالم تسليط الضوء على اثنين من أي إنتاج للغاز العادم على الإطلاق، وتبدد الحرارة المنخفضة للغاية،
HDW نظام خلية الوقود AIP هو النظام الوحيدة التي يمكن القيام به في قارب مغلقة، بغض النظر عن ضغط الغوص ودون أي تأثير
او تدهور على بصمة الغواصة .

 

Torpedo Countermeasures TCM


نظام مكافحة الطوربيدات (TCM)


[​IMG]

Beside the traditional roles of non-nuclear submarines in terms of anti-surface and anti-submarine operations, modern naval requirements show an increasing trend to stipulate active torpedo defence

بجانب الأدوار التقليدية للغواصات غير النووية من حيث عمليات مكافحة السفن السطحية و الغواصات،
وتبين متطلبات البحرية الحديثة اتجاها متزايدا لتنص على اشتراطات الدفاع النشط.

 

Manifold choices
Thus various types of TCM launchers and its decoys or effectors with different diameters and function principles have been successfully integrated by ThyssenKrupp Marine Systems (Business Unit HDW). The most complex system is fully integrated into the submarine command and weapon control system, which subsequently ensures automatic launch of the effectors

خيارات متعددة
أنواع مختلفة من قاذفات TCM والشراك الخداعية، ومؤثرات بأقطار مختلفة وظيفة و تم دمجها بنجاح,
تيسن كروب للأنظمة البحرية (وحدة الأعمال HDW). تم دمج النظام الأكثر تعقيدا بشكل كامل في نظام القيادة والسيطرة ونظام التسليح للغواصة لكى يضمن لاحقا إطلاق التلقائي للمؤثرات.

 

Alternatively stand-alone solutions are available, where the TCM effectors are released manually.
Of course swing-out containers or fixed rack installations are possible; the fixed arrangement is marketed under the name MELS (Modular Effector Launching System). The launcher arrangement can be clustered in scalable container units, ranging from single to ten tubes.
The launching tubes benefit from the non-pyrotechnic thrust piston system which ensures rapid and reliable reaction without releasing tell-tale gas bubbles

ومع ذلك تتوفر الحلول، حيث من الممكن ان يتم الافراج عن المؤثرات يدويا,
بالطبع الحاوية البديل أو المسبتة التركيب مميكنة. يتم تسويقها تحت اسم ميلز,
يمكن تجميعها بالترتيب فى قاذفة وحدات حاوية قابلة للملئ، بدءا من واحد إلى عشرة الأنابيب,
تفيد أنابيب إطلاق من التوجه بنظام المكبس (غير نارية) مما يضمن رد فعل سريع وموثوق به من دون الافراج عن فقاعات الغاز المنذرة.

 

In use with several partner navies
Within the last decade a broad variety of TCM solutions by ThyssenKrupp Marine Systems made their way into the submarine flotillas of several NATO and non-NATO allies. They are either in successful service or under production for customers of the renowned HDW Class 209 and Class 214 submarine families as well as further tailor-made submarine platforms.
Naturally TCM systems can be integrated onboard of new submarines or installed as part of refit programs of existing platforms

في الاستخدام مع العديد من القوات البحرية الشريكة (الحليفة)
خلال العقد الماضي مجموعة واسعة من الخدمات و الحلول الناجحة التي انتجتها تيسن كروب للأنظمة البحرية شقت طريقها إلى أساطيل الغواصات العديد من الناتو و من الحلفاء الغير الاعضاء بحلف شمال الاطلسي. فهي إما في الخدمة ناجحة أو قيد الإنتاج لعملاء الفئة تايب 209 و 214 من أسر الغواصة وكذلك المزيد من المنصات البحرية المصممة خصيصا.
وبطبيعة الحال أنظمة TCM يمكن أن تكون متكاملة على متن غواصات جديدة أو تثبيت كجزء من برامج مجددة من المنصات القائمة

SHIP_Submarine_Type-209_lg.jpg

 

Rescue from great depths

[​IMG]
الانقاذ من أعماق كبيرة

Thanks to modern safety concepts, an accident where the submarine cannot return to the water surface on its own is extremely unlikely. Nevertheless, Navies demand solutions that allow crews to save themselves without any external assistance to the water surface once the submarine is lying on the ground

بفضل مفاهيم السلامة الحديثة، لاى حادث غواصة حيث لا يمكن العودة إلى سطح الماء لوحدها من غير المرجح ,
ومع ذلك، فالبحريات بتطلب الحلول التي تسمح للطواقم لإنقاذ أنفسهم من دون أي مساعدة خارجية لسطح الماء مرة واحدة من الغواصة و هي ملقية على الأرض (فى قاع البحر).

 

While the more usually known free ascent operation is limited to depths of about 180 meters, HABETaS® allows a rescue from significantly greater depths. Internal analysis conducted by ThyssenKrupp Marine Systems have shown that submarine rescue from a depth of approximately 250 meters is possible. HABETaS® has been successfully tested unmanned in different depth ranges (280 meters up to 540 meters). The limiting factor is no longer the technology, but the human body.
The HABETaS® Team

في حين أن عملية الصعود الحرة تعرف أكثر وعادة ما تقتصر على أعماق نحو 180 متر،
HABETaS® يسمح هذا بالانقاذ من أعماق أكبر بكثير. وقد أظهرت التحليل الداخلي الذي أجرته تيسن كروب للأنظمة البحرية التي إنقاذ الغواصات من عمق حوالي 250 متر ممكن.
HABETaS® تم اختبارها بنجاح في نطاقات مختلفة من العمق (280 متر حتى 540 متر). العامل المحدد لم يعد التكنولوجيا، ولكن الجسم البشري.
لفريق HABETaS®

 

Two companies are working together in the HABETaS® team and taking care of the following tasks:
ThyssenKrupp Marine Systems is the integrator of HABETaS® into the system „submarine" and takes responsibility for the marketing & sales.
Our partner, the British company Advanced Marine Innovation Technology Subsea (AMITS) develops and builds the complex HABETaS® valve technology

شركتان يعملون معا في فريق HABETaS® ورعاية من المهام التالية:
تيسن كروب للأنظمة البحرية هو تكامل من HABETaS® في النظام "الغواصة"، ويأخذون المسؤولية عن التسويق والمبيعات.
وشريكنا، الشركة البريطانية المتقدم البحرية للتكنولوجيا والابتكار الغمري (AMITS) بتطور وتبني الصمام المعقدة تكنولوجيا HABETaS®.


"HABETaS®" stands for the initials of the three partners who originally started the development of this rescue system and the corresponding technology used: HDW AMITS BfA Escape Technology advanced SPES (Submarine Personal Escape Suit
"HABETaS®" تقف بالاحرف الاولى مع الشركاء الثلاثة الذي بدأ أصلا تطوير نظام الانقاذ و هذه التكنولوجيا المستخدمة المقبلة:
HDW وAMITS و SPES لتكنولوجيا الهروب المتقدم (تحت الماء بدلة الهروب الشخصية).

 

The target-oriented development work has shown success on the international market: The Royal Dutch Navy has decided to install HABETaS® onboard their Walrus class submarines. Besides the integration, the contract includes the supply of the hardware as well as the corresponding logistic measures. Furthermore, HABETaS® will be ThyssenKrupp Marine Systems' standard tower escape system for current and future submarine new buildings.​

وقد أظهرت أعمال التطوير الموجهة نحو هدفها النجاح في السوق الدولية:
و قررت البحرية الملكية الهولندية تثبيت HABETaS® على متن غواصات من فئة Walrus . إلى جانب التكامل مع العقد ويتضمن توريد الأجهزة وكذلك التدابير اللوجستية المقابلة.
وعلاوة على ذلك، سوف يكون نظام HABETaS® لبرج الهروب القياسى لتيسن كروب للأنظمة البحرية للغواصات الجديدة والحالية والمستقبلية.

 

In addition to the already proven submarine refit capability, the worldwide unique HABETaS® system can readily be incorporated into basically any new platform design, irrespective of whether the submarines have been built by ThyssenKrupp Marine Systems or other shipyards

بالإضافة إلى قدرة الغواصة المجددة ثبتت بالفعل، يمكن بسهولة أن يدمج نظام HABETaS®الفريد من نوعه في جميع أنحاء العالم في الأساس على أي تصميم منصة جديدة، بغض النظر عن ما إذا كان قد تم بناء الغواصات التي انتجتها تيسن كروب للأنظمة البحرية أو أحواض بناء السفن الأخرى.

SHIP_Submarine_Type-209_lg.jpg

ان شاء الله توصل مصر على خير و الف مبروك للبحرية على الجوهرة الثمينة

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

إنضم إلينا لإضافة تعليقك ...

يجب أن تكون أحد أعضاء هذا المنتدي لتتمكن من إضافة تعليق و التفاعل مع الموضوع.

إنشاء حساب

الإنضمام للمنتدى لا يستغرق سوي دقيقة واحدة !

تسجيل حساب جديد !

تسجيل الدخول

هل أنت عضو مسجل لدينا بالفعل؟ سجل دخولك هنا.

تسجيل الدخول الآن

سجل دخولك لمتابعة هذا  

  • موضوعات مشابهه ..

    • بواسطة مطلع الشمس

      نشر الموقع الرسمي لوزارة الاستثمار والتعاون الدولي في مصر، ملامح الخطة الاستثمارية الجديدة، التي انتهت الوزارة من إعدادها، تمهيدًا لاعتمادها كأول خريطة استثمار شاملة.
      وذلك للترويج للفرص الاستثمارية المتاحة، والمشروعات القومية في مصر.
      وتسعى الحكومة المصرية من خلال الخريطة لرصد الفرص الاستثمارية، والمناطق الصالحة للاستثمار في كل محافظة، ورؤية الحكومة حول طبيعة الاستثمار بكل إقليم.
      وتشمل الخطة الاستثمارية، 790 مشروعًا قوميًّا عملاقًا، قادرًا على استقطاب استثمارات تتجاوز الـ100 مليار دولار خلال الـ5 سنوات المقبلة، بالإضافة إلى 5 آلاف منطقة استثمارية رئيسية كبرى، و12 ألف منطقة صناعية فرعية، و33 منطقة لوجستية، بمحافظات القناة والمحافظات الحدودية، ومحطات طاقة شمسية، وأخرى لتوليد الطاقة الكهربائية من الرياح، و22 خط سكك حديد، وأسطول نقل نهري، و17 مطارًا تجاريًا، بالإضافة إلى محطتين نوويتين لتوليد الطاقة الكهربائية، لكن الخطة لم يتم البت في تنفيذها بشكل رسمي، وذلك الحال بالنسبة لإنشاء موانئ نهرية وأخرى بحرية خارجية.
      وأفادت مصادر مطلعة على إعداد الخطة، بأن مشروعات الطاقة الكهربائية المزمع إنشاؤها، ستخضع في ملكيتها وإدارتها للقطاع الخاص، لكنها ستنقل في الشبكة القومية برسوم تدرس الدولة قيمتها الآن، وتستطيع هذه المشروعات جذب استثمارات تقدر بتريليوني دولار، لكنها تعتمد على مدى قدرة الحكومة على الترويج للمشروعات والمناطق الاستثمارية.
      وتشمل الفرص الاستثمارية قطاعات التعدين والثروة المعدنية واستغلال الجلود وصناعات التعليب والصناعات الغذائية، والحيوانية، والتصنيع الزراعي والصناعات الدوائية والكيماوية والهندسة والإلكترونيات والصناعات المعدنية والمناطق اللوجستية، إذ يتم توزيع الخريطة الاستثمارية بالمحافظات، بالإضافة إلى إقامة مراكز تكنولوجية وصناعية.
      https://ar.rt.com/jtky
    • بواسطة راس البر
      اعتراف اسرائيل بان السوريين اغرقوا لها غواصة عام 2013

      فقد قامت غواصة أسرائيلية بالتسلل إلى قبالة الشواطئ السورية على عمق 150 متر وهي تظن أنها لا تكتشف من قبل القوات البحرية السورية. وفي تمام الساعة الثانية صباحاً أصدرت الأوامر لأحد زوارق البحرية السورية بتتبع الهدف وفي تمام الساعة الثانية ونصف صباحاً تم أعطاء الأوامر للزورق الحربي بالتعامل مع الهدف القابع على عمق 150 متر في المياه السورية و بالفعل تم أطلاق طوربيد لم يحدد نوعه إلى الان. وقد نقل العديد من المواقع عن الموقع الأميركي فيتران تودي قوله إن الطوربيد الذي ( لم يحدد نوعه إلى الان ) أصاب الغواصة إصابة قاتلة ومن ثم تم رصد الهدف وهو يغرق إلى أن وصل لقاع البحر قبالة السواحل السورية و بعدها تم انتشار عدد كبير من الحوامات السورية في المنطقة. وذكرت مواقع ان البحرية الاسرائيلية خسرت بالفعل غواصتين في ذلك العام بظروف لم يعلن عنها يعتقد ان هذه أحدها.  

      http://www.veteranstoday.com/2015/05/23/24-months-ago-syrian-navy-destroys-israeli-submarine/ 
      الخبر منشور بتاريخ May 23, 2015
      تعقيب, وجود قاعدة بحرية روسية بسوريا بحاجة الى التأمين من جميع المخاطر المحتملة و من ضمنها مكافحة الغواصات,
      فقد يكون الروس قامو بامداد البحرية السورية باجهزة و معدات متقدمة لمكافحة الغواصات,
      و اذا لم يكن لدى البحرية السورية القدرة على اغراق الغواصة فاعتقد الروس لديهم القدرة على ذلك ,وقد تكون العملية تمت بمساعدة الروس اذا صح الخبر والله اعلم,    
  • [[Template forums/front/widgets/topicFeed does not exist. This theme may be out of date. Run the support tool in the AdminCP to restore the default theme.]]
  • يشاهد هذه الصفحه   0 أعضَاء

    No registered users viewing this page.