هام للغاية : فتح الباب لتلقي طلبات الإشراف على المنتديات - مطلوب مشرفين !! 

Jump to content

يبدو أنك تستعمل إضافة أدبلوك بلس لحجب الإعلانات و التي قد تُشكل تعارض مع موقعنا ، الإعلانات هي الوسيلة الوحيدة لتمويل الموقع و تطويره، نرجو إيقاف عملها على الموقع  لدعمه و ضمان بقاءه من فضلك!

Untitled
Jimm

عودة صفقة الرافال الإضافية لمصر الى مسارها

المشاركات الموصى بها

Jimm    2,997

#عاجل جريدة La Tribune الفرنسية | المفاوضات على صفقة مقاتلات الرافال الإضافية لمصر تعود إلى مسارها ،، وزارة المالية الفرنسية وافقت على توفير التسهيلات المالية لصالح مصر ،، التوقعات لنمو الإقتصاد وتحول مصر لدولة مصدرة للغاز تضمن لها القدرة على السداد ،، جان إيف لودريان قدم العرض الجديد للرئيس السيسي في شرم الشيخ ،، 
___________________________________________________________________________________________________

ذكرت صحيفة " التريبيون La Tribune " الفرنسية صباح اليوم الخميس، أنه طبقا لمصادر موثوقة ومتطابقة، فإن وزارة المالية الفرنسية، لم تعد تحجب مسار المفاوضات الخاصة بعقد مقاتلات الرافال الإضافي لمصر والمقدر بـ12 مقاتلة جديدة. وكانت القاهرة قد طلب من باريس توفير تسهيلات مالية، على ضوء ماتم في العقود السابقة مع شراكات الصناعات الدفاعية الفرنسية، والتي قُوبلت بمعارضة من قبل وزارة المالية الفرنسية.

خلال زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي فرنسا، والتي استغرقت 4 ايام في اكتوبر الماضي، الرئيس إمانويل ماكرون، أعلن عن رغبته في إستمرار العلاقات الوثيقة بين مصر وفرنسا، وتحديدا في إطار إتفاقية الشراكة الإستراتيجية المُوقّعة بين الجانبين عام 2015. وهذا ماكان الرئيس المصري يبحث عنه في باريس. فعلى مدار عامين، مصر قامت بتحديث قواتها المسلحة بمساعدة من فرنسا. باريس إلتزمت بتزويد القاهرة بمعدات حديثة، وتحديدا القوات الجوية ( 24 مقاتلة رافال + قمر الاتصالات العسكرية )، والقوات البحرية ( فرقاطة فريم + 4 كورفيتات جويند 2500 + حاملتي المروحيات ميسترال ). هذه العقود قُدِّرت قيمتها بـ6.83 مليار يورو لصالح مُصنّعي السلاح الفرنسي في الفترة " 2014 - 2016 ".

المفاوضات تعود لمسارها :

نتيجة لكل ماسبق، فإن الرئاسة الفرنسية من وزارة المالية أن تتراجع عن عرقلتها للمفاوضات مع شركة " داسو Dassault " المُصنّعة لمقاتلات الرافال. وطبقا لمعلومات ومصادر الجريدة، فإن وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، هو من قام بتقديم العرض الفرنسي الجديد للرئيس عبد الفتاح السيسي، خلال فعاليات منتدى شباب العالم بشرم الشيخ في شهر نوفمبر الجاري. كلا الطرفين -السيسي ولودريان- يملكان علاقة صداقة شديدة الثقة، وذلك منذ أن كان وزير الخارجية الفرنسي وزيرا للدفاع في حكومة الرئيس السابق فرانسوا هولاند.

بالتأكيد التسهيلات المالية التي وفرتها وزارة المالية الفرنسية، لا تعني أن العقود سيتم توقيعها في الغد، ولكن المفاوضات عادت الآن إلى مسارها في جو مستقر. ولكن طبقا للمصادر التي أجرت جريدة التريبيون لقاءا معها، فإنه توجد فرصة جيدة لتوقيع العقود خلال الأسابيع القلية القادمة.

مصر دولة منتجة للغاز :

وزارة المالية كانت تحجب أية عقود عسكرية او مدنية اضافية لصالح مصر. لماذا ؟ لأن كافة العقود الهامة المُوقّعة بين الدولتين، استنفذت كافة الأغطية المالية المُوفّرة من قبل بنك الاسثمار الفرنسي " Bpifrance " ( المعروف سابقاً بـCOFACE ). وبالتالي لم تكن المالية الفرنسية راغبة في إضافة غطاء مالي جديد خوفاً من حدوث تدهور في قدرات السداد لدى مصر. ولكن وعلى الرغم من ذلك، فإنه طبقاً لمصدر أدلى بحديث للتريبيون، فإن مصر لم تتعثر أبداً في السداد.

الرئيس الفرنسي ماكرون قام بحل نقط الخلاف بين الدولتين، وذلك لأنه حصل على الضمانات. مصر من المتوقع ان ينمو إقتصادها بشكل أفضل، كما أن القاهرة لديها القدرة على السداد. فعلى وجه التحديد، وبنهاية عام 2018، ستحقق مصر الإكتفاء الذاتي من الغاز الطبيعي، لتتحول إلى دولة مصدّرة للغاز، مُعتمدة على حقل ظُهر الذي يُعد الأضخم في البحر المتوسط. وبذلك ستتمكن من الوفاء بالإحتياجات المحلية لعقود، لتعود مرة أخرى للتصدير مستفيدة من عوائده بالعملة الصعبة.

_________________________________

Thunderbolt

  • Like 3
  • Thanks 3
  • Upvote 2

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites
ABO-BREEN    16,004
الإدارة العامة

للأسف مكرر 

  • Like 1
  • Upvote 1

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites
BoT    5,938

مرحبا، نشكرك علي مشاركتك :heart::heart:

تم نقل الموضوع من القسم التالي الأخبار العسكرية - Military News

إلي القسم المناسب له و هو المواضيع المحذوفه

و هذه رساله تلقائيه لتنبيهك ..

مع تحيات فريق الإدارة

  • Upvote 1

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites
زائر
This topic is now closed to further replies.

  • موضوعات مشابهه ..

    • بواسطة القائد المصري
      بعنوان "الأسلحة الأميركية تتدفق الى لبنان وسط الفوضى القائمة"، نشر موقع "المونيتور" مقالاً لمراسله في البنتاغون جاك دتش، أوضح فيه أنّ إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تُرسل أسلحة جديدة الى لبنان بالرغم من تقليص الميزانية الأميركية والفوضى السياسية في بيروت.
       
      ولفت الكاتب الى أنّ روبرت كارم، مساعد وزير الدفاع للشؤون الأمنية الدولية في الولايات المتحدة وهو لبناني الأصل، أبلغ الكونغرس في تشرين الأول أنّ البنتاغون يخطّط لمد القوات المسلّحة في لبنان بـ6 مروحيات قتالية MD-530G أميركية الصنع، ويضمّ هذا الإقتراح معدّات إتصال، مثل راديوهات، وغيرها يقدّر سعرها بـ110 ملايين دولار. وتهدف حزمة الأسلحة إلى تعزيز قوة الجيش اللبناني بمواجهة تنظيم "داعش" .

      من جانبها، قالت عليا عوض الله، الباحثة بشؤون الشرق الأوسط في مركز التقدم الأميركي: "سوف تقطع التعزيزات الجديدة شوطًا كبيرًا لتحسين قدرة لبنان على التصدّي للتهديدات الإرهابية".
       
      وأشار الكاتب إلى أنّ البنتاغون أرسل حوالى 350 مليون دولار إلى لبنان من خلال برنامج خاص خلال السنوات الثلاث الأخيرة، وذلك نقلاً عن وثائق تابعة للكونغرس. وتتضمّن هذه الوثائق التي اطلع عليها "المونيتور" 200 مليون دولار وافقت عليها إدارة أوباما، بما فيها مدرعات برادلي التي تسلّمها الجيش إضافةً إلى طائرات "سوبر توكانو".
       
      وقد أبلغ مسؤولون في البنتاغون الكونغرس مؤخرًا بخططتهم لتقديم "درون" للمراقبة والتجسس، من نوع Scan Eagle وهي طائرة بدون طيّار بقيمة 11.25 مليون دولار يُمكنها رسم وتحديد الأهداف الإرهابية من الجو.
       
      إضافةً إلى ما تقدّم، أشار الكاتب إلى أنّ قوات أميركية خاصّة تقدّم التدريب للجيش اللبناني، لكنّ البنتاغون لم يكشف عددهم.
       
      وقال جون فينابل، القائد السابق في سلاح الجو الأميركي والباحث "إنّ هذه الطائرات ليست معقّدة، يمكن أن تجعلها تحلّق من 6 إلى 10 مرات في اليوم. لديها القدرة على تحديد الأهداف بدقة للقوات الجوية".
       
      وقال مصدر في البنتاغون للمونيتور إنّ الإضطراب السياسي الحاصل في بيروت بعد أزمة إستقالة الرئيس سعد الحريري لن تؤثّر على إمدادات الأسلحة الأميركية.
       
      وبحسب القيادة الأميركية الوسطى، يقدّر إجمالي المساعدة الأمنية الأميركية للجيش اللبناني من خلال وزارتي الخارجية والدفاع بأكثر من 1.4 مليار دولار منذ العام 2005.
       
      وفيما تسعى إدارة ترامب للكشف عن سياسة بيع الأسلحة التي تروّج للصناعات الأميركية حول العالم، لا تبدو الولايات المتحدة مندفعة نحو وقف تقديم الأسلحة الى الشرق الأوسط.
      (المونيتور - لبنان 24)
    • بواسطة Clouds

       
      أكد السفير الاماراتي المهندس جمعة مبارك الجنيبي مندوب الإمارات بالجامعة العربية، على تضامن ودعم شعب الامارات وقيادتها لمصر في مكافحة الإرهاب وشدد على الموقف الدائم لدولة الامارات من دعم مصر في كل القضايا والتحديات، مؤكدا أن الإمارات تقف بكل عزم وقوة إلى جانب مصر في حربها ضد الإرهاب والتطرف، وذلك خلال اجتماع لمجلس الجامعة العربية على المستوى المندوبين حول الإرهاب بطلب من مصر بعد حادث الروضة الإرهابى فى بئر العبد بشمال سيناء.
      وشدد السفير الاماراتى على أن بلاده تؤيد كل ما تراه مصر لمواجهة الإرهاب والتطرف وحيا جهود رجال القوات المسلحة المصرية لمكافحة ظاهرة الارهاب والتطرف، وأكد أن محاربة الإرهاب يجب أن تقوم على مبادئ وآليات ووضع مبادئ عامة للاستخدام الامن لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات ووضع تدابير وقائية للحيلولة دون وقوع الشباب وتعقب الدول التى تمول العنف واتخاذ اجراءات رادعة ضدها.
      وقال السفير إن دولة الإمارات اتخذت موقف ثابت من ظاهرة الارهاب من خلال سن القوانين والتشريعات التي تجرم العمليات الارهابية ومكافحة التمييز ونبذ خطاب الكراهية وانشاء المراكز التي تعني بمكافحة هذه الظاهرة لمركز التميز العالمي لمكافحة التطرف، ومجلس حكماء المسلمين الذي يهدف لتعزيز السلم في المجتمعات المسلمة، واشاد الجنيبي بمركز مكافحة التطرف في الرياض ومركز الملك عبدالله للحوار بين اتباع الديانات والحضارات.
      ودعا السفير الاماراتي إلى الاستعانة بالمشروعات القومية في مواجهة الأسباب الإقتصادية والاجتماعية للإرهاب ورحب بجهود مصر في الاهتمام بالشباب، مشيدا برعاية وحضور الرئيس السيسي لمنتدى شرم الشيخ، الذى اعطى للشباب فرصة للتعبير عن أراءهم واوضح للشباب الناضج والواعي 
      وأكد السفير الجنيبي على الوقوف مع مصر في كافة الاجراءات التي تتخذها لحماية أمنها واستقرارها.
      .:المصدر:.
  • جديد الموضوعات

  • يشاهد هذه الصفحه   0 أعضَاء

    No registered users viewing this page.



×