هام للغاية : فتح الباب لتلقي طلبات الإشراف على المنتديات - مطلوب مشرفين !! 

Jump to content

يبدو أنك تستعمل إضافة أدبلوك بلس لحجب الإعلانات و التي قد تُشكل تعارض مع موقعنا ، الإعلانات هي الوسيلة الوحيدة لتمويل الموقع و تطويره، نرجو إيقاف عملها على الموقع  لدعمه و ضمان بقاءه من فضلك!

Untitled

المشاركات الموصى بها

على جبر    7,550

التحركات المصريه هى الابرز على الساحه حاليا يما يخص هذا الموضوع بكل حياديه

بدءا من بيان الخارجيه المصريه حول الموضوع مرورا برفض شيخ الازهر القاطع للقاء نائب الرئيس الامريكى وتبعه فى ذلك البابا تواضروس وايضا ترتيبات ضخمه يجريها الازهر للمؤتمر الذى دعا اليه عالميا واسلاميا لمناصره القدس فى يناير المقبل وغدا قمه ثلاثيه بين مصر وفلسطين والاردن بدعوه مصريه فى القاهره  وهى الاطراف بشكل اخص التى تحمل عاتق القضيه منذ زمن واقصد هنا انها اطراف دائمه الحضور فى المفاوضات

____________________________________

 

قمة ثلاثية بين السيسي وأبو مازن والعاهل الأردنى بالقاهرة..ومصادر: غدا الإثنين

image.png.d264e437a1e8ca0fbf0d21aa20104632.png

 

أفادت مصادر إعلامية عربية، بأن القاهرة ستستضيف قمة ثلاثية عاجلة تجمع الرئيس عبدالفتاح السيسي ونظيره الفلسطينى محمود عباس والعاهل الأردني عبد الله الثاني.

ومن ناحية أخرى، أفادت مصادر بالقاهرة أن القمة الثلاثية المنتظرة بين الرئيس السيسي وأبو مازن والملك عبد الله، تقرر عقدها مساء غد الإثنين.

http://www.youm7.com/story/2017/12/10/قمة-ثلاثية-بين-السيسي-وأبو-مازن-والعاهل-الأردنى-بالقاهرة-ومصادر/3548732

  • Like 1

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites
على جبر    7,550

لماذا اختار أبو مازن الذهاب للقاهرة بعد قرار ترامب الكارثى؟.. رئيس السلطة الفلسطينية يجد فى مصر الحاضنة الأقوى للقضية الفلسطينية.. وعباس يلبى دعوة السيسى لحضور قمة القاهرة

 

image.png.3fa762be19012846e773866c7d80bfe6.png

 

وجه الرئيس عبد الفتاح السيسى دعوة للرئيس الفلسطينى محمود عباس أبو مازن لعقد قمة تشاورية فى القاهرة غداً الإثنين لتناول التطورات الخاصة باعتراف رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، دونالد ترامب، بالقدس عاصمة لإسرائيل، وهنا يثور السؤال: ماذا الذى دفع أبو مازن لاختيار القاهرة أول وجه له بعد قرار ترامب الكارثى للانطلاق منها إلى العالم؟

 

من المؤكد أن الرئيس محمود عباس أبو مازن يعرف مدى الثقل الذى تتسم به القاهرة باعتبارها الدولة العربية المركزية الضامنة لحقوق الشعب الفلسطينى فى الحصول على حقوقه كافة وإقامة دولته المستقلة عند حدود الرابع من يونيو بالعام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية المحتلة.

 

وقبل إعلان ترامب الخارق لكل المواثيق والقرارت الأممية مساء الأربعاء الماضى أظهرت مصر موقفا ثابتا تجاه قراره نقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس، واتضح ذلك من خلال بيانات رئاسة الجمهورية والخارجية المصرية حول فحوى الاتصال الهاتفى الذى دار بين ترامب والسيسى قبل إعلان القرار والذى أعرب فيه الأخير عن رفضه اعتراف الأول بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل.

 

فضلا عن ذلك كانت مصر الدولة الأولى التى اتخذت موقفا صلبا من القرار الباطل دوليا، عن طريق بيانات وزارة خارجيتها، معلنة أنها تستنكر القرار وترفضه من الأساس على اعتبار أنه لا يساعد على المضى قدما فى الدفع بجهود عملية السلام بين الفلسطينيين ودولة الاحتلال الإسرائيلى، تلك التى لم تلتزم بتطبيق كل القرارات الأممية التى أصدرها مجلس الأمن الدولى بضرورة وقف الاستيطان والانسحاب من كل الأراضى التى احتلتها عبر آلاتها العسكرية فى الخامس من يونيو بالعام 1967.

 

ولم تكتف مصر بإعلان التنديد والاستتكار بل شفعت موقفها الرسمى الصريح بتحركات على الأرض فى أروقة العمل الدبلوماسى على المستويين العربى والأممى من خلال الموقف الرافض للقرار الأمريكى مساء الجمعة فى مجلس الأمن الدولى بعد الاجتماع الذى عقد خصيصا لبحث تداعيات الخطوة الترامبية، فضلا عن موقفها فى اجتماع وزارء الخارجية العربية الذى انعقد يوم أمس السبت فى مقر الأمانة العامة للجامعة العربية بميدان التحرير فى قلب القاهرة.  

 

الدلالة المهمة التى يخبرنا بها موقف الرئيس الفلسطينى الذى فتحت له الصالة الرئاسية بمطار القاهرة لاستقباله استجابة منه لدعوة الرئيس السيسى يقينه بأن مصر تمثل الحافظة الجوهرية للقضية الفلسطينية ويتضح هذا من قناعة أبو مازن أن تلك القضية تمثل للسياسة المصرية نقطة الارتكاز الأكثر أهمية فى السياسة الخارجية للقاهرة على مر العصور.

 

ويمكن قراءة ذلك من خلال كم الاتصالات ونوعيتها تلك التى أجرتها الدولة المصرية من جانب وزارة خارجيتها ومن جانب قمة السلطة التنفيذية المتمثلة فى الرئيس عبد الفتاح السيسى الذى شدد فى مباحثاته مع كل قادة العالم رفضه قرار الرئيس ترامب ورفضه كذلك كل ما يترتب على القرار من آثار ومن نتائج.

 

وأجرى الرئيس عبدالفتاح السيسى، فى وقت سابق من ظهيرة اليوم الأحد، اتصالا هاتفيا مع أبو مازن، للتشاور بشأن آخر التطورات على صعيد قرار الإدارة الأمريكية بنقل سفارة الولايات المتحدة من تل أبيب إلى القدس.

 

وأكد السفير بسام راضى، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، بأنه تم خلال الاتصال بحث تداعيات القرار وسبل التوصل إلى حل عادل يضمن حقوق الشعب الفلسطينى المشروعة فى إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

 

كما بحث الرئيسان سبل التعامل مع هذا القرار، وتم الاتفاق على أهمية تكثيف الاتصالات مع مختلف الأطراف الدولية لشرح التداعيات السلبية لهذا القرار، فى ضوء ما أقرته المواثيق والقرارات الدولية بشأن القضية الفلسطينية ووضع مدينة القدس.

 

ومن جهته قال دياب اللوح، سفير دولة فلسطين بالقاهرة، إن الرئيس الفلسطينى محمود عباس، يزور القاهرة للقاء الرئيس عبد الفتاح السيسى غدًا، لمواصلة مشاوراتهما المستمرة بشأن التطورات الأخيرة، فضلا عن دراسة الخطوات المنتظرة فى الفترة المقبلة، مشددًا على أن المشاروات بين الزعيمين لا تنقطع منذ الأزمة الأخيرة.

 

على كل حال يبدو أن القمة التى ستنعقد غدا فى القاهرة بين زعماء مصر وفلسطين والأردن ستكون اللبنة التى سيبنى عليها رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أبو مازن عمله فى الأيام القليلة المقبلة، مستمدا من القاهرة قوة الدفع الرئيسية فى اتجاه حصول الشعب الفلسطينى على حقوقه التاريخية والتوصل إلى تسوية شاملة تضمن إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية المحتلة.

 

http://www.youm7.com/story/2017/12/10/لماذا-اختار-أبو-مازن-الذهاب-للقاهرة-بعد-قرار-ترامب-الكارثى/3549181

 

  • Like 2

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites
على جبر    7,550

هنية يشكر أحمد الطيب على رفض لقاء نائب ترامب: الأزهر نبض الأمة عبر التاريخ

image.png.2fc3198d7f433b44da7ff0a9b8319ff2.png

 

 

أشاد رئيس المكتب السياسى لحركة حماس بموقف شيخ الأزهر أحمد الطيب، وعلماء الأزهر فى رفض قرار الرئيس الأمريكى دونالد ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده إليها وتأكيدهم على إسلامية القدس.

 

وعبر هنية فى اتصال هاتفى بالطيب عن تقديره العالى لرفض الأخير مقابلة نائب الرئيس الأمريكى مايك بينس احتجاجا على خطوة الإدارة الأمريكية، وفق بيان لمكتب هنية اليوم، الثلاثاء.

 

وقال رئيس المكتب إن الأزهر دائما ما عبّر عن نبض الأمة عبر التاريخ، فهو الحارس الأمين على ثوابت الأمة وفى مقدمتها القدس وفلسطين مشيدا بموقف مصر وأزهرها.

 

من جانبه، أكد الطيب على موقف الأزهر إلى جانب الشعب الفلسطينى وصموده وحقوقه ومقاومته؛ مشيرًا إلى أنه كان فى اجتماع مع هيئة كبار العلماء فى الأزهر لدراسة التطورات المتعلقة بمدينة القدس.

 

وأشار فضيلته إلى أن الأزهر سوف يدعو إلى عقد مؤتمر إسلامى موسع فى القاهرة وسيتم توجيه الدعوات للقيادات الفلسطينية من مختلف التوجهات فى الداخل والخارج للمشاركة فى المؤتمر.

 

http://www.youm7.com/story/2017/12/12/هنية-يشكر-أحمد-الطيب-على-رفض-لقاء-نائب-ترامب-الأزهر/3551900

  • Like 1

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites
على جبر    7,550

الإمام الأكبر يعلن: 17 و18 يناير المقبل مؤتمر الأزهر العالمى لنصرة القدس

 

image.png.0ca71377b47ef11a1dcccf4a72ba8eb4.png

 

أعلن الأزهر الشريف عن موعد عقد مؤتمره العالمى لنصرة القدس، وذلك يومى 17 و18 يناير المقبل، وبدأت مشيخة الأزهر الشريف الاجتماعات النهائية بحضور عدد من الخبراء للتحضير للمؤتمر العالمي لنصرة القدس الذى أعلن الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، عن الدعوة إليه عاجلا للتأكيد على رفض القرارات الأمريكية الباطلة بحق القدس المحتلة وبحث اتخاذ خطوات عملية لدعم الهوية العربية والفلسطينية للمدينة المقدسة.

 

ويعقد المؤتمر بالاشتراك مع مجلس حكماء المسلمين، حيث يحرص الأزهر الشريف على دعوة كبار رجال الدين والثقافة والسياسيين المعنيين بالقضية للمؤتمر، وكذلك القيادات الدينية الإسلامية والمسيحية والمنظمات الإقليمية والدولية ذات الصلة، للخروج بقرارات عملية، تتناسب والتحديات الخطيرة التى تهدد أولى القبلتين وثالث الحرمين، ومسرى خاتم الأنبياء والمرسلين، والتحذير من إشاعة الكراهية بين الشعوب بهذه القرارات الظالمة واللاإنسانية

 

وكان الإمام الأكبر، قد دعا لعقد المؤتمر ضمن سلسلة قرارات فورية للرد على قرار الإدارة الأمريكية بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة والاعتراف بها عاصمة لإسرائيل، وشملت هذه القرارات رفضه طلب نائب الرئيس الأمريكى مقابلته فى العشرين من ديسمبر الجارى بمشيخة الأزهر.

http://www.youm7.com/story/2017/12/12/الإمام-الأكبر-يعلن-17-و18-يناير-المقبل-مؤتمر-الأزهر-العالمى/3551936

  • Like 1

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

إنضم إلينا لإضافة تعليقك ...

يجب أن تكون أحد أعضاء هذا المنتدي لتتمكن من إضافة تعليق و التفاعل مع الموضوع.

إنشاء حساب

الإنضمام للمنتدى لا يستغرق سوي دقيقة واحدة !

تسجيل حساب جديد !

تسجيل الدخول

هل أنت عضو مسجل لدينا بالفعل؟ سجل دخولك هنا.

تسجيل الدخول الآن




×