هام للغاية : فتح الباب لتلقي طلبات الإشراف على المنتديات - مطلوب مشرفين !! 

Jump to content

يبدو أنك تستعمل إضافة أدبلوك بلس لحجب الإعلانات و التي قد تُشكل تعارض مع موقعنا ، الإعلانات هي الوسيلة الوحيدة لتمويل الموقع و تطويره، نرجو إيقاف عملها على الموقع  لدعمه و ضمان بقاءه من فضلك!

Untitled
Egy-k-52

علماء مصريون وعرب اغتيلوا في ظروف مريبة ( القصة الكاملة )

المشاركات الموصى بها

Egy-k-52    56,214


دكتورة سلوى حبيب 

146089655292416.jpg


كان عنوان كتاب الدكتورة سلوى حبيب الأخير 'التغلغل الصهيوني في أفريقيا '، والذي كان بصدد النشر، مبرراً كافياً للتخلص منها. د. سلوى حبيب الأستاذة بمعهد الدراسات الأفريقية،

عثر عليها مذبوحة في شقته، وفشلت جهود رجال المباحث في الوصول لحقيقة مرتكبي الحادث ليظل لغز وفاتها محير، خاصة أنها بعيدة عن أي خصومات شخصية وأيضاً لم يكن قتلها بهدف السرقة، ولكن إذا رجعنا لأرشيفها العلمي سنجد ما لا يقل عن ثلاثين دراسة في التدخل الصهيوني في دول أفريقيا على المستوى السياسي والاقتصادي والاجتماعي، وبشهادة الجميع كانت هذه النقطة من الدراسة ملعبها الذي لا يباريها أحد 

  • Upvote 3

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites
Egy-k-52    56,214

الدكتورة السعودية سامية عبد الرحيم ميمني 

مركز تحميل الصور

كان لها اكبر الأثر في قلب موازين عمليات جراحات المخ والأعصاب عالميا ، كما أنها جعلت من الجراحات المتخصصة الصعبة جراحات بسيطة سهلة بالتخدير الموضعي ؛ عرض عليها مبلغ من المال والجنسية الاميركية مقابل التنازل عن بعض اختراعاتها ولم يكن المبلغ بسيطا بل كان العرض خمسة ملايين دولار اميركي إضافة للجنسية الاميركية وقد رفضت العرض و استمرت الدكتورة سامية في دراستها وإنجاز أبحاثها

ولم يصبها اليأس إلى أن حلت الفاجعة الكبرى عندما نشرت محطة الـ CNN صورا لجثة الدكتورة الشهيدة وقد تعرف عليها أهلها عن طريق الصدفة لمشاهدتهم هذه القناة التي بثت الواقعة وصور الدكتورة سامية ميمني حيث قتلت خنقا في شقتها ووجدت جثتها في أحدى المدن الاميركية داخل ثلاجة عاطلة عن العمل ..!!

  • Upvote 3

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites
Egy-k-52    56,214

 

فيديو للشئون المعنوية المصرية يوضح بعض العلماء المصريين الذين تم اغتيالهم في الخارج 

 

  • Upvote 2

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites
عضوية الشرف

 

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites
عضوية الشرف

 

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites
On ١٢‏/٥‏/٢٠١٦ at 09:25, Egy-k-52 يقول:

 

5 :  د/ جمال حمدان

 

6390688b82fd25aca8554f31b4ec47dc.jpg

 

جمال حمدان، (12 شعبان 1346 هـ / 4 فبراير 1928م – 17 أبريل 1993م) أحد أعلام الجغرافيا المصريين. اسمه بالكامل جمال محمود صالح حمدان، ولد في قرية ناي بمحافظة القليوبية.

 

2774398.jpg

 

مع أن ما كتبه جمال حمدان قد نال بعد وفاته بعضا من الاهتمام الذي يستحقه، إلا أن المهتمين بفكر جمال حمدان صبوا جهدهم على شرح وتوضيح عبقريته الجغرافية، متجاهلين في ذلك ألمع ما في فكر حمدان، وهو قدرته على التفكير الاستراتيجي حيث لم تكن الجغرافيا لدية الا رؤية استراتيجية متكاملة للمقومات الكلية لكل تكوين جغرافي وبشرى وحضاري ورؤية للتكوينات وعوامل قوتها وضعفها، وهو لم يتوقف عند تحليل الأحداث الآنية أو الظواهر الجزئية، وإنما سعى إلى وضعها في سياق أعم وأشمل وذو بعد مستقبلي أيضا. ولذا فان جمال حمدان، عانى مثل أنداده من كبار المفكرين الاستراتيجيين في العالم، من عدم قدرة المجتمع المحيط بهم على استيعاب ما ينتجونه، إذ انه غالبا ما يكون رؤية سابقة لعصرها بسنوات، وهنا يصبح عنصر الزمن هو الفيصل للحكم على مدى عبقرية هؤلاء الاستراتيجيون.

jml_hmdn_bqry_msry_ndr.jpg?itok=gDUj708h

 

وإذا ما طبقنا هذا المعيار الزمني على فكر جمال حمدان، نفاجأ بان هذا الاستراتيجي كان يمتلك قدرة ثاقبة على استشراف المستقبل متسلحا في ذلك بفهم عميق لحقائق التاريخ ووعي متميز بوقائع الحاضر، ففي عقد الستينات، وبينما كان الاتحاد السوفيتي في أوج مجده، والزحف الشيوعي الأحمر يثبت أقدامها شمالا وجنوبا، أدرك جمال حمدان ببصيرته الثاقبة أن تفكك الكتلة الشرقية واقع لا محالة، وكان ذلك في 1968م، فإذا الذي تنبأ به يتحقق بعد إحدى وعشرين سنة، وبالتحديد في عام 1989، حيث وقع الزلزال الذي هز أركان أوروبا الشرقية، وانتهى الأمر بانهيار أحجار الكتلة الشرقية، وتباعد دولها الأوروبية عن الاتحاد السوفيتي، ثم تفكك وانهيار الاتحاد السوفيتي نفسه عام 1991م.

عثر على جثته والنصف الأسفل منها محروقاً، واعتقد الجميع أن د. حمدان مات متأثراً بالحروق، ولكن د. يوسف الجندي مفتش الصحة بالجيزة أثبت في تقريره أن الفقيد لم يمت مختنقاً بالغاز، كما أن الحروق ليست سبباً في وفاته، لأنها لم تصل لدرجة أحداث الوفاة.

اكتشف المقربون من د.حمدان اختفاء مسودات بعض الكتب التي كان بصدد الانتهاء من تأليفها، وعلى رأسها كتابة عن اليهودية والصهيونية و يقع في ألف صفحة و كان من المفروض أن يأخذه ناشره يوسف عبد الرحمن يوم الأحد والكتاب الثاني: العالم الإسلامي المعاصر وله كتاب قديم عن العالم الإسلامي كتبه سنة 1965 ثم عاد وأكمله وتوسع فيه بعد ذلك لدرجة أنه أصبح كتاباً جديداً. والكتاب الثالث: عن علم الجغرافيا، مع العلم أن النار التي اندلعت في الشقة لم تصل لكتب وأوراق د. حمدان، مما يعني اختفاء هذه المسودات بفعل فاعل وحتى هذه اللحظة لم يعلم أحد سبب الوفاة ولا أين اختفت مسودات الكتب التي كانت تتحدث عن اليهود. و مما يؤكد حتمية قتله ما رواه اشقائه عبد العظيم حمدان وفوزية حمدان أن الطباخ الذي كان يطبخ له فوجئنا بأن قدمه انكسرت وأنه راح بلده ولم نعد نعرف له مكاناً. و أمر آخر أن جارة كانت تسكن في البيت الذي يسكن فيه جمال حمدان قالت لنا إن هناك رجلاً وامرأة خواجات. سكنوا في الشقة الموجودة فوق شقته شهرين ونصف قبل اغتياله ثم اختفيا بعد قتله وقد فجّر رئيس المخابرات السابق أمين هويدي مفاجأة من العيار الثقيل، حول الكيفية التي مات بها جمال حمدان، وأكد هويدي أن لديه ما يثبت أن الموساد الإسرائيلي هو الذي قتل حمدان

 

ويذكر ان الرئيس السيسي شديد التأثر بهذا العالم الكبير وقام بضرب امثلة من كتبه وعباراته الشهيرة في اكثر من مناسبة وتجمع للرئيس

 

images?q=tbn:ANd9GcTgW_JUJ11djVWArNe0Yjv

حسبونا الله ونعم الوكيل

  • Like 1

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

إنضم إلينا لإضافة تعليقك ...

يجب أن تكون أحد أعضاء هذا المنتدي لتتمكن من إضافة تعليق و التفاعل مع الموضوع.

إنشاء حساب

الإنضمام للمنتدى لا يستغرق سوي دقيقة واحدة !

تسجيل حساب جديد !

تسجيل الدخول

هل أنت عضو مسجل لدينا بالفعل؟ سجل دخولك هنا.

تسجيل الدخول الآن


  • موضوعات مشابهه ..

    • بواسطة مطلع الشمس
      أفادت وسائل إعلام ، بأن بعثة علمية من جامعة القاهرة عثرت بالقرب من سواحل البحر الأحمر على بقايا 400 من الهياكل البشرية، يعود تاريخها إلى القرن الـ14 قبل الميلاد.
      وعثر علماء الآثار المصريين في القسم الأسفل من خليج السويس على بعد 1.5 كيلو متر من شاطئ مدينة رأس غريب أثناء التفتيش عن سفن أثرية ترتبط بالعهد الحجري والبرونزي غرقت في منطقة البحر الأحمر، واكتشفت كتلة كبيرة جدا من العظام والجماجم الإنسانية، ومعدات وأسلحة، فضلا عن شظايا من مركبات متحطمة.
      ويعتقد رئيس البعثة البروفيسور محمد عبد القادر، أن هذه البقايا البشرية تعود لجنود من العهود الفرعونية، مشددا على  ضرورة توسيع منطقة البحث، لكي يتسنى لبعثته العثور على بقايا أخرى لجيش فرعون وعتاده.
      ويرى البروفيسور المصري أن فريقه قام باكتشاف مهم جدا، يثبت علميا حقيقة قصة هروب النبي موسى من أرض مصر عبر البحر الأحمر.
       كما يعتقد طاقم بعثة خبراء الآثار المصرية، أن هناك أكثر من 5000 هيكل عظمي منتشرة في مساحة أوسع في نفس المكان، مما يدل على أن جيشا كبيرا جدا قد دُمر في عهد الملك إخناتون في القرن الـ14 قبل الميلاد، في هذه المنطقة. 
    • بواسطة Egy-k-52
      مشاة البحرية الامريكية يحصلون علي درع وفيست قتالي جديد متطور ومستقبلي ويتميز بالخفة الشديدة والحماية الكاملة من الجيل الثالث
      US Marines get new body armor and plate carriers

       
        The US Army and Marine Corps have recently teamed up to produce lighter, better fitting body armor for their soldiers.
      This was told military expert Sam Bocetta, a writer at Gun News Daily.
      The new armor is designed to fit a wider range of body shapes and sizes, and should offer better protection for our troops in combat situations.
      It also represents a welcome level of co-operation between the two Corps of the US military. As also saw with the recent introduction of the M27 rifle, it seems that the various branches of the military are more willing than ever to team up, rather than competing with each other.
      Today, I’ll take you through the new design for body armor, and look at what the military’s priorities were in producing it.
      Before I do that, however, I want to remind you that body armor is not the only form of protection you need when out shooting. We’ve all got a friend who thinks that shooting glasses and ear protection are for wimps. You know who I mean – that guy who claims that he’s never seen anyone injured when shooting without protection.
      For my part, I’ve always looked to what the military wear. I figure that they employ hundreds of experts to look at what troops should wear while in the field, and so they should know what they are talking about. In this regard, it’s worth remembering that US Marines are required to wear both ear and eye protection when out on patrols.
      A Better Fit
      The US Marines seem to have prioritized two things when coming up with the design for the new body armor – it’s ability to stop small arms fire, and making it fit better when in the field.
      The effort to introduce the new armor is a collaboration between the Marines Corps and the US Army’s Program Executive Office Soldier. This latter program aims to streamline integration of new technologies into the military, making sure troops benefit from new developments in armor and weaponry as soon as possible.
      One of the problems with the current set of clothing, uniforms, personal protective, and load-bearing equipment is that it doesn’t fit every soldier. At present, some 2% of both male and female soldiers require specially-produced equipment.
      It seems, therefore, that the most important consideration in designing the new armor was to make it a better fit for these soldiers. A policy update in July 2016 called for new equipment to reduce the number of soldiers who required bespoke equipment to 1%, and this is what the new armor achieves.
      This extends the number of Marines who the new armor will fit by 14,568. This means that only 3,642 Marines will now require a non-standard size of armor. These soldiers will continue to be issued with custom-sized products.
      The Plate Carrier Generation III
      The Marines and the Army are also working on a new generation of plate carrier, which is also designed to fit a wider range of soldiers.
      In addition, the new plate carrier is less bulky, lighter, and has a smaller overall footprint. This should make it more comfortable to wear in the field, whilst also providing the same level of protection.
      The numbers are impressive. The new plate carrier is 23% lighter than the one currently in use, and is shorter in length by nearly 1.25 inches. It has been designed to be gender-neutral, which again improves the efficiency of logistics, and the weight and size savings it makes over the female version of the current plate carrier is even more impressive – 13% lighter, and a full 2 inches shorter.
      The Future
      Research is also ongoing into the next generation of body armor. At present, US Marines carry nearly 18 pounds of protective armor inserts, and this can limit their combat stamina. Many have called for a lighter vest to be developed.
      The problem is that as small arms get more and more powerful, the armor issued to US soldiers needs to provide more and more protection. Reducing the weight of armor, whilst it may feel more comfortable, runs the risk of reducing the level of protection afforded to Marines.
      At present, ballistics testing is being conducted to determine whether a lighter vest, making use of new materials, can still defeat the battlefield threats faced by Marines. The ultimate goal is to produce a series of plate options that will allow commanders and soldiers to vary the level of armor they wear according to the situation.
      (c) military.com
       
  • جديد الموضوعات

  • يشاهد هذه الصفحه   0 أعضَاء

    No registered users viewing this page.



×