Welcome to المنتدى العربي للعلوم العسكرية
Egy-k-52

أوباما في اتصال هاتفي مع أردوغان: اسحب قواتك واحترم سيادة العراق

هناك 4 مُشاركات في هذا الموضوع

705.jpg?q=3

أردوغان يوبخ من أقرب حلفائه
 
 
 
 
السبت 19.12.2015 - 01:31 ص
 
 
 
 
دعا الرئيس الأميركي باراك أوباما في اتصال هاتفي مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان إلى اتخاذ إجراءات لـ"تهدئة التوتر مع العراق"، وطالبه بسحب القوات التركية المنتشرة في شمال العراق.
 
وقال البيت الابيض في بيان إن أوباما شدد خلال هذه المكالمة على ضرورة أن "تحترم تركيا سيادة العراق ووحدة أراضيه".
 
وكان العراق قد قدم شكوى في رسالة وجهها وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري إلى مجلس الأمن الدولي بتاريخ 11 كانون الأول /ديسمبر، حول انتهاك تركيا سيادة ووحدة وسلامة أراضي بلاده.
 
وطالب الجعفري مجلس الأمن بإصدار أوامر لتركيا بسحب قواتها على الفور والتأكد بكل الوسائل المتاحة من انسحاب تلك القوات دون شروط إلى حدود البلدين المعترف بها دوليا.
 
عُدلت بواسطة ahmedessa

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

عيب يا قرد هزعل منك كدا

large-1287421443389970546.thumb.jpg.27ba

 

عُدلت بواسطة y.m.a.i

مشاركة هذا المُحتوي


رابط المُشاركه
Share on other sites

إنضم إلينا لإضافة تعليقك ...

يجب أن تكون أحد أعضاء هذا المنتدي لتتمكن من إضافة تعليق و التفاعل مع الموضوع.

إنشاء حساب

الإنضمام للمنتدى لا يستغرق سوي دقيقة واحدة !

تسجيل حساب جديد !

تسجيل الدخول

هل أنت عضو مسجل لدينا بالفعل؟ سجل دخولك هنا.

تسجيل الدخول الآن


  • موضوعات مشابهه ..

    • بواسطة Es Prince
      #تقرير_هام_جدا ...لماذا يحب ارهابيين "داعش" حبوب الترامادول وكيف تصلهم في العراق وسوريا وليبيا ؟   نشر موقع "ديلي بيست" تقريرا للصحافية باربي لاتزا ناديو، تتساءل فيه عن سبب تفضيل المتشددين الترامادول على المادة المخدرة فيتانيل، التي قتلت المغني المعروف ببرنس، وعن الجهة التي تقوم بتوفيره لهم. ويكشف التقرير، عن أن مادة الترامادول توفرها لهم عصابات المافيا الإيطالية "نادرانغيتا"، بحسب الشرطة المالية الإيطالية، التي قامت بمصادرة ما قيمته 100 مليار دولار من حبوب الترامادول، التي كانت في طريقها لمقاتلي تنظيم داعش في ليبيا، مشيرا إلى أنها عندما تصل إلى هناك فإنها إما تكون للاستخدام المحلي، أو تهرب من جديد إلى سوريا ومصر، أو تباع لمقاتلي جماعة بوكو حرام في نيجيريا. وتنقل الكاتبة عن الصحافية مارتا سافريني، التي كشفت عن حجم هذه التجارة قبل فترة لصحيفة "كوريريا ديلا سيرا"، قولها: " يد اليائسين في غزة، وبائعات الهوى والدعارة في تركيا، وهي حبوب لمن يريد الهروب من البؤس".   ويشير الموقع إلى أن هذه الحبوب قد تجد طريقها إلى السوق الاميركية، لافتا إلى أنه بحسب قائمة إدارة مكافحة المخدرات عن المواد التي يمكن أن يساء استخدامها، مثل أل أس دي والماريجوانا وفيتانيل والكيتامين وتيلينول مع الكودين، فإن هذه تأتي في المرتبة الأولى والثانية والثالثة من حيث خطورة استخدامها، أما الترامادول فهو في المرتبة الرابعة.   ويذكر التقرير أن صحيفة "وول ستريت جورنال" وصفت الترامادول في تقرير عام 2016 بأنه "أزمة الأفيون لبقية العالم"، مشيرا إلى أنه بسبب العقوبات المخفضة التي تطبقها الولايات المتحدة، وتداول الجريمة المنظمة له، بالإضافة إلى الاحتياجات المالية التي يواجهها تنظيم داعش المحاصر، فإن المادة تتحول إلى المادة المخدرة المفضلة للمدمنين على الأفيون. وتبين ناديو أن بيع الحبوب، التي تصل قيمة الواحدة منها في الشارع إلى 5 دولارات، أصبح في أوروبا وشمال أفريقيا واحدا من أهم التجارات الناجحة لعصابة نادرانغيتا في منطقة كالابريا الإيطالية، مشيرة إلى أن النائب العام المعادي لنشاطات المافيا في كالابريا غياتانو باسي، أكد الصلة بين عصابات كالابريا والجماعات الإرهابية، بعد اكتشاف شحنة ثالثة قيمتها ملايين الدولارات من حبوب الترامادول في ميناء جيويا تاورو، الذي تستخدمه عصابات المافيا لكل ما هو غير شرعي.   ويلفت الموقع إلى أن الميناء تعرض لمداهمات عدة، حيث يتم من خلاله تهريب كل شيء، من الآثار القديمة إلى الأجساد الميتة، حيث تصل قيمة المواد اليومية التي تهرب عبره إلى مليون دولار، مشيرا إلى أنه يتم إخفاء المواد المهربة كلها في صناديق فاكهة الأناناس والسمك المجمد وحليب جوز الهند، التي يتم نقلها بسرعة؛ نظرا للمدة الزمنية القصيرة للاستخدام. ويفيد التقرير بأن الميناء استخدم عام 2014 لنقل 700 طن من السلاح الكيماوي السوري، بعدما قامت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية بإخراجها لتفكيكها على متن البارجة الاميركية كيب ري، لافتا إلى أن البعض يعتقد أن اختيار المرفا للتهريب جاء بسبب الرقابة الشديدة فيه، فيما هناك من يقول إن أي شيء حدث خطأ فإن المنظمة ستحمل المسؤولية، و"لم يحدث أي خطأ في عملية نقل الأسلحة السورية، بحسب ما علم".   وتورد الكاتبة نقلا عن وكالة محاربة تهريب المخدرات الإيطالية، قولها إن نسبة 80% من الكوكايين الذي يصل من كولومبيا في طريقه إلى أوروبا، تمر عبر هذا الميناء الإيطالي، حيث يعد هذا الميناء من البوابات التي يتم من خلالها تهريب الأسلحة، مشيرة إلى أن ميناء جيويا تاورو أصبح المكان الرئيسي لنقل حبوب الترامادول، التي تنقل من مصانع الهند وسريلانكا، وتوزع على تنظيم الدولة في ليبيا. وينقل الموقع عن باسي، قوله إنه تم العثور في تشرين الثاني 2017 على 24 مليون حبة مخبأة بين شحنة ملابس، كان يمكن أن تحصد 50 مليون يورو، بالإضافة إلى أنه تم العثور على شحنة صغيرة من الكابتغون، الذي يسمح باستخدامه في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وأضاف باسي لصحيفة "لاريببليكا": "كل شيء يمر عبر جيويا تاورو، وليس غريبا العثور على مواد مهربة من هذا النوع"، مشيرا إلى أن "الشرطة تعلم منذ وقت عن العلاقة بين مافيا نادرانغيتا ومنظمات الشرق الأوسط، وحتى بعدما أصبح الميناء أقل أمنا للمافيا؛ وبسبب التحقيقات استطعنا ملاحقة بعض الصلات، ونحاول جمع النقاط معا". وينوه التقرير إلى أنه تم حجز شحنات مماثلة في موانئ يونانية بين عامي 2016 و2017، وتم إخفاء 37 مليون حبة بين علب الشامبو التي وصلت إلى ميناء جنوة في شمال إيطاليا، وكانت كلها في طريقها لموزع في ليبيا على علاقة مع تنظيم الدولة.   وتقول ناديو إن معظم حبوب الترامادول والكابتغون تأتي من الهند وسريلانكا، إلا أن هناك نسخا مزيفة منها تصنع في تركيا وبلغاريا، حيث يقول باسي إن مادة الترامادول عثر عليها في بيوت وأجساد مهاجمي مسرح باتكلان في عام 2015، وهجوم سوسة في العام ذاته.   ويوضح الموقع أنه عندما يتم مزج المادة بالكافيين فإن أثرها يصبح قويا، مثل مادة أمفيتامين، التي تقوم بإزالة الخوف والألم والإجهاد وتغير الحواس، لافتا إلى أن باسي عبر عن مخاوفه من مرور مادة الترامادول من خلال منطقة كالابريا، وفيما إن كان تنظيم الدولة يحضر لعمليات، أو أنه يوزع الحبوب على جماعة بوكو حرام.   ويورد التقرير نقلا عن مصدر في تحقيقات مكافحة المخدرات الإيطالية، قوله: "بالتأكيد ليست في طريقها إلى الليبيين، وسيستخدمها المقاتلون أو يبيعونها".   ويختم "ديلي بيست" تقريره بالإشارة إلى أن ذكرت يوم الأربعاء أن الشرطة الدولية "إنتربول" حددت 50 من ناشطي تنظيم الدولة تسللوا عبر قوارب المهاجرين إلى أوروبا، منوها إلى أن وكالة مراقبة الحدود الأوروبية "فرونتكس" شنت قبل يوم واحد عملية أطلقت عليها اسم "تيمس/ آلهة النظام والقانون اليونانية".
    • بواسطة مطلع الشمس

      وفد مصرى برئاسة محلب فى بغداد 22 يناير للمشاركة فى إعادة إعمار العراق
      يقوم المهندس ابراهيم محلب مساعد رئيس الجمهورية للمشروعات القومية والإستراتيجية بزيارة رسمية للعاصمة العراقية بغداد على رأس وفد وزارى رفيع المستوى وذلك يوم 22 يناير الحالى ولمدة 4 ايام.
      وكشفت مصادر مطلعة على جدول الزيارة التى ينظمها الاتحاد العام للغرف التجارية المصرية عن ان الزيارة تأتى فى إطار الترتيب لمشاركة مصر فى مؤتمر الكويت للمانحين المقرر إقامته خلال شهر فبراير المقبل بهدف حشد جهود المجتمع الدولى والإقليمى للمشاركة فى اعادة اعمار العراق.
      وذكرت المصادر ان المهندس ابراهيم محلب والوفد المرافق له والذى يضم عددا كبيرا من رؤساء الشركات المصرية سيركز فى مشاوراته مع الجانب العراقى على بحث فرص الاستثمار والتعاون التجارى والصناعى والمقاولات، خاصة ان العراق سبق ان طلب مساعدة مصر فى إعادة تأهيل قطاعه الصناعى الذى تضرر بشدة.
      http://www.ahram.org.eg/NewsQ/632405.aspx
  • [[Template forums/front/widgets/topicFeed does not exist. This theme may be out of date. Run the support tool in the AdminCP to restore the default theme.]]
  • يشاهد هذه الصفحه   0 أعضَاء

    No registered users viewing this page.