Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

قائمة أفضل الأعضاء


المحتوى الأشهر

قائمة الموضوعات و المشاركات الأكثر تقييماً في 04 نوف, 2019 في كافة الأقسام

  1. 1 point
    موضوع ممتاز حقيقة للأسف لم ألاحظه من قبل هذا الموضوع يجب أن يأخذ منا جميعاً كل الأهتمام فمصر والسودان دائماً كانا كيان واحد وكان عصر القوه والعز لنا جميعاً وكفانا ما حدث للسودان من تمزق للجنوب وفقدانه أكثر من ثلث مساحة البلاد ولعل الله سبحانه وتعالي يُكمل النقص الذي حصل في الجنوب بمصر في الشمال فأتحادنا قوه كبيره ومكانه دوليه هائله .. تحياتي وشكري الشديد لكاتب الموضوع .
  2. 1 point
    اكذوبة الاستعمار المصري للسودان هو كتاب يفند المزاعم القائله بان الوجود المصرى فى السودان كان استعمار بل يوضح انه كان فتح فهو يعتبره انه كان نموا ذاتيا و امتداد عضوى للدوله الى حدودها الطبيعيه او استكمال الدوله وحدة ترابها الوطنى بعض الاقتباسات من الكتاب: كما يعقد مقارنه بين الحكم المصرى والانجليزى للسودان كما يوضح ان الفتح لم يكن من اجل استنذاف ثروات السودان ويبين كيف دافع الزعماء الوطنيين عن السودان كدفاعهم عن مصر قبل ثورة يوليو كما لم تتخلى مصر عن حماية السودان عندما قررت بريطانيا سحب الجيش المصرى منها كان هذا بعض ما جاء فى الكتاب لايضاح فكرته التحميل
  3. 1 point
    مذكرات رأفت الهجان بخط يده: «لا أريد أن أموت» (الحلقة الأخيرة) بعد الكثير من المتاعب اهتدى رفعت الجمال بعد اعتزاله الجاسوسية إلى الاستثمار في مصر، وتحديدًا في مجال البترول، ويروي عن ما حدث بعد ذلك في مذكراته قائلًا: «وسارت الأمور في مجراها بنجاح، ووجدت عددًا كافيًا من المستثمرين، خاصة الألمان، ودفعت كل ما أملك لكي أشارك به في تقديم مبلغ 2 مليون دولار أمريكي للحكومة المصرية علاوة توقيع نظير الحصول على حق الامتياز في منطقتي مليحة والرزاق الغربية. وأنفقنا أموالًا إضافية في سبيل تجهيز الحفارات ومن أجل الإنتاج. كم كان عسيرًا جدًا أن نجمع كل الأموال اللازمة. وبدأنا في السفر والعودة بين مصر وألمانيا. وأدركت أن شركة (آجيبيتكو) تمثل آخر فرصة لي لتحقيق عمل ناجح، ولكي أؤسس شيئًا ثمينًا أتركه من بعدي لزوجتي وأطفالي. راودني الأمل دائمًا في أن أرى ابني (دانييل) وقد انخرط في هذا العمل بعد أن أكمل تعليمه الجامعي. وكنت قد وظفت، دون أن يدري أحد، اثنين من أبناء (سامي) في المكتب الذي بدأته في القاهرة. وسعدت إذ استطعت أن أقدم شيئًا لكل من (علي) و(عزيزة)، ولهذا السبب أيضًا بذلت جهدي لمساعدة (محمد)، أكبر أبناء (سامي)، ليبدأ حياته العملية الطبية في ألمانيا. كانت لدي دائمًا الرغبة في أن أعرب عن شكري إلى (سامي) لما أسداه لي، ولكنه مات قبل أن أعود إلى مصر، فإن لم استطع، فعلي أن أساعد أبناءه على الأقل. أحسنا تدبير أمورنا بالنسبة للشركة غير أننا كنا بحاجة إلى مال أكثر مما توقعنا، وبدأت تظهر لنا مشكلات كثيرة، أهمها أنني عرفت في أبريل 1981 أنني مصاب بالسرطان وصدمت، إذ أنني لم أكن أريد أن أموت بعد. كنت أريد أن أثبت أركان الشركة، وأن أرى (دانييل) وقد أصبح رجلًا. قصدت جميع الأطباء الذين نصحوني بهم ولكن دون فائدة، رفضت إجراء عملية جراحية لأنني أخاف ذلك، قد تحدث تعقيدات، وأنا لا أريد أن أعيد عقارب ساعة القدر للوراء. إذا كان الله يريدني إلى جواره فلتكن مشيئته، لم أطلع احدًا على مرضي غير أسرتي. حاولت جهدي لكي أوقف الشركة على قدميها، وأيقنت أنه لابد وأن أحيط (فالتراود) علمًا بكل صغيرة وكبيرة، لأنها ستضطر إلى أن تواصل ما بدأته. وبعد أن تدهورت حالتي المرضية قررت أنا و(فالتراود) أن أبقى في البيت. حاولت أن أسدي إليها النصيحة فيما يتعين عليها أن تعمله بالنسبة لنشاطنا التجاري، وقد سافرت إلى مصر وشرعت في إنجاز ما طلبته منها». انتهى رفعت الجمال من الحديث عن الماضي وقصة حياته، ليكتب كلماته الأخيرة المحملة بشعوره بقرب أجله: «ها أنذا جالس في البيت أعرف أنني سأموت وأتأمل حياتي وما قدمت خلالها. عزمت على أن أكتب كل شيء لأنني لم أكن لأستطيع أن أحكي لأحد. كنت إنسانًا عاش شخصيتين في آن واحد. لست آسفًا على شيء، وإذا تطلعت إلى الفترة التي عشتها في إسرائيل أستطيع أن أقول إنني قدمت أروع أداء. لقد بدأت عملًا أرجو أن يهيئ لزوجتي والطفلين وضعًا راسخًا متينًا. أعرف أنني أقدمت على مخاطرة كبرى باستثمار كل ما أملك في هذه الشركة. لم أكن أبدًا ثريًا واسع الثراء، بل حاولت أقصى جهدي أن أهيء حياة جميلة لأسرتي ولنفسي. وأحسب أنني نجحت على نحو ما. لن أخلف ورائي مالًا وفيرًا بيد أنني أعرف أن الشركة سوف تنتج يومًا ما ومن ثم يتوفر المال. كل ما آمل فيه ألا يخدع (فالتراود) شركائي هنا في ألمانيا أو في مصر. ولسوء الحظ، فإنني على يقين من أن المشاركين الآخرين سوف يسعون جاهدين لسلب (فالتراود) مالها وسرقة العمل منها. إنني ضعيف غاية الضعف، ولم أعد قادرًا على أن أساعدها. ستضطر إلى أن تقاتل على مسؤوليتها. لا أملك شيئًا أتركه لها غير هذه المذكرات التي فرغت من كتابتها توًا. سوف تتسلمها جميعًا بعد ثلاث سنوات من وفاتي. ثلاث سنوات كافية لكي تهدأ نفسًا. سوف تعرف القليل عني فور موتي. لقد أعطيت رسالة وبعض المعلومات المكتوبة في مظروف مغلق إلى (محمد) الذي يعيش هنا في ألمانيا لكي يعطيها لها بعد أن أموت مباشرة. وددت لو أعطيتها إلى (دانييل) أولًا ولكنه لا يزال حدثًا، فقد لا يفهم ما فيها، آمل في أن يصلها المظروف المغلق. حان أجلي، وفرغت مما أريد أن أقوله. تفاقم المرض والألم حتى بت عاجزًا عن الاستمرار، ولكنني مسرور إذ أكملت روايتي، ومسرور لأن زوجتي وطفلي سيعرفون قصة حياتي الحقيقية. يكفيني الآن على الأقل أنهم يعرفون من أنا ومن كنت. أعرف أنني سأقضى عاجلًا، أكاد أحس بالموت في البيت إذ قد يكون هذا قاسيًا على نفس (فالتراود) والطفلين. علاوة على هذا فقد أصبحت لا أطيق تحمل الألم. كان الله مع زوجتي وطفلي المحبوبين. حم القضاء وبلغت النهاية، ولقد تهيأت لأمثل أمام خالقي ليشملني الله بواسع رحمته». تمت بحمد الله تعالي واشكر الاستاذ أحمد حمدي صاحب المقالة في http://lite.almasryalyoum.com/?s=مذكرات+رأفت+الهجان+بخط+يده&lang=ar
  • Newsletter

    Want to keep up to date with all our latest news and information?

    Sign Up
×