Jump to content
المنتدى العربي للعلوم العسكرية

القائد المصري

Members
  • عدد المساهمات

    5,667
  • إنضم لنا منذ

  • آخر تواجد

  • مرات الفوز

    29

القائد المصري حقق الفوز آخر مره في 19 مايو

القائد المصري حصل على أعلى عدد إعجابات خلال يوم واحد!

مستوي التقييم

28,626 Excellent

عن القائد المصري

  • المستوي
    Well-Known Member

آخر زيارات الملف الشخصي

The recent visitors block is disabled and is not being shown to other users.

  1. من باب اعرف عدوك تعمدت قيادة "الموساد"، جهاز المخابرات الخارجية في إسرائيل، تسريب معلومات تكشف تفاصيل جديدة عن العمليّة التي نفذها الموساد في طهران، مطلع العام الجاري، وتمكن خلالها من سرقة وثائق عن البرنامج النووي الإيراني، وزنها نصف طن. وقد اختار المسؤولون الأمنيون الإسرائيليّون كشف المعلومات الجديدة أمام أبرز الصحف الأميركيّة "نيويورك تايمز" و"واشنطن بوست" و"وول ستريت جورنال"، لإطلاعها على تفاصيل عمليّة الموساد، التي كان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، كشف عنها لأول مرة في الشهر الماضي. ولكن نتنياهو لم يعط تفاصيل كبيرة. ويأتي الآن دور الموساد نفسه ليكشف تفاصيل إضافية. ومما جاء في أقوال المسؤولين المذكورين، أنه بتاريخ 31 كانون الثاني الماضي، في الساعة العاشرة والنصف ليلا، اخترق 24 عميلا من الموساد وصلوا من إسرائيل ودول أخرى، المخزن السري الذي تضمن الأرشيف النووي. وصل العملاء إلى الموقع واستخدموا أجهزة لحام المعادن التي عملت بدرجة حرارة 2000 درجة مئوية، وهكذا نجحوا في اختراق 32 خزينة من مجموع عشرات الخزانات التي كانت في المخزن. كذلك، خلافا لما هو متبع في حملات الموساد الأخرى، أمر رئيس الموساد العملاء عدم الاكتفاء بتصوير نسخ عن العملية، بل تهريب مستندات أصلية، توفيرا للوقت، وسعيا لعرضها في المستقبَل، في حال ادعت إيران أنها مزيّفة. كان العملاء مدركين أن عليهم الهرب من الموقع حتى الساعة الخامسة فجرا، لأن الحراس الإيرانيين يبدأون عملهم في الساعة السابعة صباحا. وهكذا أمضى العملاء ست ساعات و29 دقيقة في المخازن، ثم فروا وبحوزتهم 50 ألف صفحة من المستندات، و163 قرصا صلبا. خشية من القبض عليهم، تقاسم العملاء المواد بينهم، وأخرجوها من إيران ضمن مسارات مختلفة. وعندما وصل الحراس إلى المخزن في ذلك الصباح واكتشفوا أنه اختُرِق، استدعوا السلطات الإيرانية التي بدأت بحملة قطرية للعثور على الفاعلين. وقد شارك في عمليات البحث عشرات الآلاف من قوى الأمن والشرطة الإيرانيين، ولكن نجح عملاء الموساد في تهريب المستندات السرية إلى إسرائيل، التي عرضها في وقت لاحق رئيس الحكومة نتنياهو أمام العالم. واعترف أحد المسؤولين الإسرائيليين بأن فكرة هذه العمليّة أخذت عن قصة الفيلم الأميركي الشّهير Ocean s Eleven، الذي يتحدّث عن سطو مسلّح لخزنات في كازينو أميركي. وكشف مسؤول آخر، أن بداية التخطيط للعملية كانت في العام 2016. مع وصول معلومات استخباراتيّة للموساد، تفيد بأن إيران بدأت بنقل الأرشيف العسكري لمشروع "أماد" إلى مكان سرّي في العاصمة طهران، لإخفائه عن مفتّشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، الذين سمح لهم الاتفاق النووي المبرم بين إيران والدول الكبرى، بتفتيش المنشآت النووية الإيرانيّة. ثم حصل الموساد لاحقا، على معلومات تفيد بأن المنشأة السريّة هي أحد المخازن وسط عشرات المخازن الصّناعيّة، دون أي حراسة أمنية ذات وزن، في منطقة "شورى آباد" بريف طهران. ولم يحصل الموساد على معلوماتٍ حول مكان وجود المبنى فقط، إنّما حول المبنى الداخلي ووجود 32 خزنة داخله وقدرته الاستيعابيّة عامّة، بل وحتى حصل على معلومات أنّ الملفّات السوداء هي المهمّة. ورغم هذه المعلومات التفصيليّة، إلا أن نقاشاتٍ دارت في قيادة الموساد حول طريقة الحصول على الوثائق، تصويرها أو نقلها بالكامل إلى البلاد، قبل أن يقع الاختيار على الخيار الثاني، لأسباب عدة، أوّلها: الاحتفاظ بالتسجيلات والملفّات في خزنات من الصعب إعادة الملفات إليها من دون أن يبدو عليها أي أثر. ثانيها: تصوير الملفّات سيجبر وكلاء الموساد على البقاء داخل غرفة الخزنات لمدد زمنية متواصلة، ما سيزيد من احتمال كشفهم. ثالثها: "إبراز الإنجاز الأمني والاستخباراتي الإسرائيلي، بصورة غير قابلة للتشكيك إيرانياً". في البداية، كانت الأوامر لوكلاء الموساد بنقل كل ما تحويه الخزنات، قبل أن يكتشفوا أن ذلك شبه مستحيل، لأن كمية الملفات كبيرة جداً، وهو ما حدا بالوكلاء إلى الاستيلاء على الملفات السوداء فقط، التي عرفوا أنّها تحوي معلوماتٍ عن برنامج "أماد" النووي. وعرض الإسرائيليون عددا من الوثائق التي جلبوها، وفيها وثيقة تتضمن شرحا تفصيليا لمسار تركيب رؤوس نووية على صاروخ شهاب 3. ووثيقة تتحدث عن المصاعب في تخصيب اليورانيوم ووثيقة تضم جدول أسعار اليورانيوم. وهناك وثيقة أخرى مكتوبة بخط اليد من عالم الفيزياء الإيراني، محسن فخري زادة، الذي يعتبر أب المشروع النووي الإيراني "أماد"، تظهر بعض الملاحظات على صعوبات التقدم في المشروع والإصرار على الاستمرار فيه. (الشرق الأوسط) الموساد ايران الأبرز
  2. أردوغان وصهره بيرات البيرق انتقدت وسائل إعلام فرنسية، تعيين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، صهره بيرات البيرق، وزيراً للمالية، بعد ساعات من تنصيبه لولاية ثانية وسط صلاحيات واسعة، معتبرة تلك الخطوة بمحاولة إضفاء الطابع المؤسسي للاستبداد. وذكرت مجلة "لوبوان" الفرنسية، أن الرئيس التركي، بعد إسناد صلاحيات خارقة لنفسه، سلم الوزارات الحساسة إلى مقربيه الذين يعتبرهم من المخلصين. ولفتت إلى أن أردوغان في هذه المرة لم يسند تلك المهام للوزراء لكفاءتهم أو لولائهم أو حتى مجرد انتمائهم لحزب العدالة والتنمية، وإنما لعلاقات النسب كتعيين صهره في هذا المنصب الحساس وتسلميه مفاتيح الخزينة التركية. وبيرات البيرق (40 عاماً) متزوج من نجلة أردوغان الكبرى إسراء البيرق (40 عاماً) وتولى منصب نائب وزير الطاقة التركي، والذي أدى إلى ارتفاع سعر المحروقات بطريقة جنونية خلال السنوات الماضية، بحسب المجلة. وبالإضافة إلى تولي البيرق، عين أردوغان خلوصي أكار، الذي كان قائداً للجيش وزيراً للدفاع، وفؤاد أقتاي، الذي كان يرأس وكالة إدارة الطوارئ نائباً للرئيس. وأضافت مجلة "لوبوان" الفرنسية أن أردوغان، الذي ادعى في خطابه أن تركيا ستحتفظ بمبادئ تركيا العلمانية التي أسسها مصطفى كمال أتاتورك، أسند لصهره منصب وزير المالية، الأمر الذي يبدو متناقضاً مع خطابه، حتى مع أبسط مبادئ الديمقراطية التي تتطلب الاعتماد على الكفاءات في تولي الوزارات، وبخاصة الحساسة منها. وأشارت إلى أن أردوغان ذلك "السلطان الذي بدأ ولاية جديدة، كتبت فصلاً جديداً من الديكتاتورية في التاريخ التركي الحديث، وذلك بعد تطبيق النظام الرئاسي الوحدوي الذي يسند جميع الصلاحيات إلى رئيس الجمهورية دون أن يحاسبه أحد، ما يجعله قبضته محكمة على جميع مؤسسات الدولة، ما جلعه يتجرأ لتسليم صهره "بيرات البيرق" مفاتيح الخزانة التركية. ووصفت المجلة الفرنسية تلك الصلاحيات الواسعة للرئيس التركي بالـ"هايبر بريزيدن، أي الرئيس الفائق"، ليس لكفاءته وإنما بإسناد صلاحيات خارقة، كما فسرت تلك التعيينات بمحاولة "إضفاء الطابع المؤسسي للاستبداد" في النظام الجديد. وعلى صعيد متصل، قالت صحيفة "لوموند" الفرنسية إن تولي "البيرق" زمام وزارة المالية في ذلك التوقيت، يعد أمراً معقداً في ظل انهيار سعر الليرة التركية والمرحلة الصعبة التي تمر بها البلاد، وسط ارتفاع معدل التضخم. وأشارت إلى أن الأسواق تخشى ضغط أردوغان على البنك المركزي بعد تعيين البيرق. وفور تعيينه انخفضت العملة التركية نحو 2% من قيمتها. ونقلت المجلة عن الباحث في معهد "كارينجي يوروب"، مارك بيريني قوله، إن السلطات الفعلية لاتزال في أيدي أردوغان، فهؤلاء الوزراء جميعهم مجرد شكل أو واجهة منزوعه الصلاحيات أو من الديمقراطية الليبرالية، مؤكداً أن تركيا "ستكون نظاما مؤسسيا للاستبداد". وأشارت"لوموند" إلى أن حصول حزب أردوغان على 235 مقعدا من 600 مقعد في البرلمان، بفضل التحالفات مع المحافظين الذين حصلوا على 49 مقعدا، فإن الخبراء يحذرون من أن ذلك التحالف يقود البلاد إلى سياسة أشد قسوة من التي ينتهجها أردوغان، خاصة فيما يتعلق بقضية الأكراد. حكومة أردوغان.. صهر وصديق وصلاحيات غير مسبوقة صهر أردوغان وزيرا للمالية.. صدمة للمستثمرين وهبوط عنيف لـ "الليرة"
  3. الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ورئيس الوزراء الإثيوبي 20 عاما من الصراع بين إثيوبيا وإريتريا أنهاها "إعلان سلام وصداقة" وقّعه البلدان قبل أيام، في لحظة تاريخية توّجت جهود دولة الإمارات العربية المتحدة، للمصالحة بين الجانبين، في إطار دبلوماسية ناعمة وهادئة، كما رآها خبراء في أديس أبابا، تحدثت لهم "العين الإخبارية". عقدان من العداء، غيبتهما لحظة لقاء تاريخية بين الرئيس الإريتري أسياس أفورقي، ورئيس الوزراء الإثيوبي الشاب أبي أحمد علي، بالعاصمة أسمرا. عناقٌ حار كتب وثيقة سلام بين الجارتين، نصت على "إعلان نهاية الحرب"، و"فتح صفحة جديدة من السلام والتعاون"، و"تعزيز التعاون في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والأمنية". كما نصت أيضا على "استئناف رحلات النقل والتجارة والاتصالات، والعلاقات الدبلوماسية، و"تنفيذ قرار ترسيم الحدود، وضمان السلام والتنمية والتعاون الإقليميين"، وهو ما بدأ بالفعل بالدخول حيز التنفيذ باليومين الماضيين. الإمارات.. وساطة تاريخية دورٌ تاريخي يرى خبراء أن دولة الإمارات لعبته في حسم الصراع المزمن بين إثيوبيا وإريتريا، ما يشكل منعطفا حاسما وتحولا لافتا للوضع الجيوسياسي بمنطقة القرن الأفريقي التي تعتبر من أكثر مناطق العالم اضطرابا. مصالحةٌ تعد ثمرة جهود إماراتية حثيثة بذلها الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لدفع عملية السلام إلى الأمام. جهودٌ تبذلها الإمارات في إطار دبلوماسية ناعمة تستند إلى جملة من المبادرات لحل الأزمات التي تعصف بأمن منطقة القرن الأفريقي، والتي كان في مقدمتها النزاع المزمن بين أديس أبابا وأسمرا. استراتيجيةٌ ذللت جميع الصعوبات، وكسرت الحواجز، لتحقق في النهاية المصالحة المنشودة بين شعبي البلدين، وتفتح صفحة جديدة من الاستقرار الداخلي والإقليمي. وجاءت المصالحة بين الدولتين بعد زيارات متتالية لمسؤولي البلدين إلى الإمارات، فضلا عن الزيارة التي قام بها الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، إلى أديس أبابا، والتي فتح من خلالها علاقة جديدة بين دول الخليج والقرن الأفريقي، عبر بوابة الاستثمارات والمساعدات. كما أن رغبة رئيس الوزراء الإثيوبي الجديد، أبي أحمد، في إنهاء حالة الصراع بين بلاده وأسمرا، شجعت دولة الإمارات على الانفتاح على البلد الأفريقي، ودعم خيار السلام مع إريتريا، وهو ما تكلل بتوقيع "إعلان أسمرا" للسلام والصداقة وفتح صفحة جديدة من العلاقات بين البلدين. في 15 يونيو/ حزيران الماضي، عقد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، جلسة محادثات رسمية مع أبي أحمد، في أديس أبابا، تناولت تعزيز علاقات الصداقة والتعاون والشراكة الاستراتيجية بين البلدين، ومجمل القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك. وشدد الجانبان، خلال اللقاء، على أهمية مضاعفة المجتمع الدولي جهود تحقيق السلام والأمان في المنطقة والعالم، وترسيخ مفاهيم التسامح والحوار والتعايش المشترك بين مختلف شعوب العالم. إشادة إقليمية ودولية الدور الإماراتي في طي صفحة الصراع الإثيوبي الإريتري، حاز إعجاباً إقليمياً ودولياً، ولاقى إشادات من كل جانب. وزير الخارجية الإثيوبي، ورقني جبيو، أشاد، قبل يومين، بدور الإمارات في إصلاح العلاقات بين بلاده وإريتريا، مشيرا إلى أن الاتفاق التاريخي بين أديس أبابا وأسمرا جاء نتيجة جهود الشيخ محمد بن زايد آل نهيان. جهود إماراتية جاءت منسجمة مع تطلعات دول المنطقة والعالم في ترسيخ مفاهيم التسامح والحوار والتعايش بين بلدين حصد الصراع فيهما آلاف الأرواح وشرّد عشرات الآلاف. كما ترجمت سياسة دولة الإمارات المبنية على نشر السلام، وحل النزاعات بين الشعوب، سياسة تنبع من تقليد أصيل أسسه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، في رؤية تستدعيها اليوم القيادة الإماراتية الحالية لحل الإشكالات الإقليمية. تغيير نوعي في تصريحات متفرقة مع "العين الإخبارية"، رأى خبراء في إثيوبيا، أن الدور الإماراتي في المصالحة بين أديس أبابا وأسمرا، سيدفع إلى تغيير نوعي في منطقة القرن الأفريقي المثقلة بصراعات عرقية تغذيها تدخلات خارجية متعددة. الدكتور محمد عز، مدير "مؤسسة النيل للدراسات الأفريقية"، اعتبر أن الدعم الاقتصادي الإماراتي لإثيوبيا، واحتفاظ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بعلاقات خاصة مع الرئيس الإريتري، شكلا قوة دفع لتحريك رغبة الدولتين في إنهاء القطيعة بينهما. من جانبه، قال زكريا إبراهيم، الباحث بشؤون القرن الأفريقي، إن التقارب الإثيوبي الإريتري يمثل نقطة تحول تاريخية، من شأنها أن تحدث تغيرا نوعيا في الميزان الإقليمي، وستكبد الدول التي تعمل على تأجيج الصراع وصناعة الأزمات بالمنطقة، خسائر فادحة. بدوره، رأى الباحث المصري في الشأن الأفريقي، عزالدين إدريس، أن الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، قام بدور تاريخي في تسريع المصالحة بين الجارتين، وتقريب وجهات النظر بين البلدين لتوقيع الاتفاق التاريخي. آدم جبريل المهتم بالشأن السياسي الإثيوبي، اعتبر أن الدور التاريخي الذي لعبه الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، في تلطيف الأجواء بين إثيوبيا وإريتريا، سيظل خالدا في ذاكرة مواطني البلدين. منوها بأن عودة العلاقات بين البلدين ستعيد لم شمل آلاف الأسر بعد عقدين من الزمن، مشيدا في الوقت ذاته، بالدور البنّاء الذي لعبته الإمارات قيادة وشعبا في إعادة الأمل لشعبي البلدين. وتوقع آدم جبريل، أن تتحول المنطقة بأسرها، بعد الحالة الإثيوبية الإريترية، إلى سلام واستقرار وتبادل تجاري يسهم في تعويض ما فقدته شعوب المنطقة خلال السنوات الماضية.
  4. الخبر في موقع التلفاز الإسرائيلي في فضيحة مدوية تضاف لسجل فضائح تنظيم الحمدين الإرهابي فى قطر وتآمره على القضية الفلسطينية، أكدت القناة العاشرة بالتلفزيون الإسرائيلي، مساء الأربعاء، أن قطر مولت سفر ضباط إسرائيليين إلى الولايات المتحدة الأمريكية على نفقتها، لإلقاء محاضرات للدفاع عن سياسة الاحتلال ونهب الأراضي الفلسطينية وذلك في جامعات أمريكية. وكانت "العين الإخبارية انفردت في الأسبوع قبل الماضي، بنشر التفاصيل الكاملة لهذه الفضيحة موثقة بالوثائق قبل إلقاء الضوء عليها، اليوم الأربعاء، من قبل التلفاز الإسرائيلي وموقع "الانتفاضة الإلكترونية" الفلسطيني. وأشارت"العين الإخبارية"، خلال التقرير، إلى أن شركة "Lexington Strategies" قدمت إسهامات مالية للمنظمة الصهيونية العالمية في الولايات المتحدة الأمريكية، ولمؤسسة تدعم سياسات جيش الاحتلال الإسرائيلي. ويتضح من السجل المقدم إلى وزارة العدل الأمريكية أن الشركة قدمت، في 2 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، مبلغ 50 ألف دولار، بعنوان مساهمة للمنظمة الصهيونية في الولايات المتحدة. وفي 13 يناير/كانون الثاني الماضي، تم تقديم مساهمات إضافية بالقيمة ذاتها لنفس المنظمة الصهيونية، كما قدمت الشركة مساهمات بقيمة 100 ألف دولار، لمنظمة أمريكية تدافع عن الجيش الإسرائيلي. ووثقت القناة العاشرة في التلفزيون الإسرائيلي هذه المعلومات، مستندة إلى تصريح من مكتب الناطق بلسان الاحتلال الإسرائيلي. وقالت إنه "سافر ضباط كبار من الجيش الإسرائيلي وكبار المسؤولين الحكوميين لإلقاء محاضرات في الخارج على حساب مؤسسة علاقات عامة حصلت على تمويل من حكومة قطر". وأوضحت أن المنظمة التي تمول رحلات الضباط وكبار المسؤولين تدعى "Our Soldiers Speak"، وهي منظمة تعنى بالدفاع عن اليمين وتم إنشاؤها قبل بضع سنوات من قبل المهاجر من بريطانيا بنجامين أنتوني، حيث قرر بعد خدمته العسكرية، إنشاء منظمة لشرح نشاط الجيش الإسرائيلي في الجامعات في البلدان الناطقة بالإنجليزية". وتابعت أنه"في 30 أكتوبر/تشرين الأول 2017 ، تلقت المنظمة تبرعاً بمبلغ 100 ألف دولار من رجل أعمال يهودي أمريكي يدعى جوزيف اللحام، وهو صاحب سلسلة مطاعم "كوشير "في نيويورك، وفي العام الماضي عمل كجهة ضغط لصالح الحكومة القطرية في الولايات المتحدة، وخاصة بين الجالية اليهودية". ولفتت القناة العاشرة الإسرائيلية إلى أنه "بموجب قانون الولايات المتحدة، فإنه يجب علي "اللحام" التسجيل كـ"عميل أجنبي" ويعلن لوزارة العدل الأمريكية المبالغ التي حصل عليها من القطريين واستخدامه لها". وقالت القناة الإسرائيلية "تشير وثائق اللحام التي قدمت إلى وزارة العدل الأمريكية إلى أنه تلقى 1.5 مليون دولار من الحكومة القطرية لممارسة الضغط في الولايات المتحدة". كما ذكر اللحام في الوثائق أنه "في 30 أكتوبر/تشرين الأول 2017، تبرع بمبلغ 100 ألف دولار من أموال الحكومة القطرية إلى منظمة بنيامين أنتوني، "Our Soldiers Speak "، وكانت هذه مساهمة مهمة جدا للمنظمة ، حيث شكلت حوالي 15% من ميزانيتها". وقالت القناة الإسرائيلية إنه "منذ استلام التبرع من القطريين، قام اثنان من كبار ضباط الجيش الإسرائيلي بالسفر جواً إلى الولايات المتحدة على حساب المنظمة". وأوضحت أن "رئيس الخدمات الطبية طريف بدر هو أول من سافر إلى لوس أنجلوس، أما الضابط في سلاح الجو الإسرائيلي زفيكا حايموفتش فقد سافر إلى نيويورك". أما باقي الأسماء فكانوا "محاضرا ضمن نشاطات المنظمة ويدعى يارون بيت أون، القائد السابق لوحدة ياهال، وآخر وهو مارلان مازال، مدير قسم مكافحة الإرهاب في وزارة العدل". وأشارت القناة العاشرة الإسرائيلية إلى أنه "يعمل الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي مع أنتوني ومنظمته منذ عدة سنوات ويختار ضباطاً للسفر نيابة عن Our Soldiers Speak". وقالت إن الناطق باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي علق على ذلك بقوله "يعمل الجيش الإسرائيلي على تعزيز شرعيته على الساحة الدولية، بما في ذلك التعاون مع مختلف المنظمات، ويركز على المعلومات العامة وعلى تقديم الجيش الإسرائيلي إلى المجتمع الدولي". مصدر 1 https://al-ain.com/article/israel-television-qatar-lahham مصدر 2 https://alwafd.news/عالمـي/1930102-التلفزيون-الإسرائيلي-قطر-تمول-محاضرات-جنودنا-في-الخارج قطر تستعين بـ"جامع تبرعات لإسرائيل" لاستمالة واشنطن قطر واللوبيات الصهيونية.. دعم يفضح الأجندة السوداء للدوحة بغزة
  5. نسخة رائعة للمنتدي وسريعة
  6. رادار الكشف والتتبع العراقي البعيد المدى AN/TPS77 امريكي الصنع الذي تصل مديات الكشف لـ 450 كم وأرتفاع عالي جدا تصل لـ 100،000 قدم ، يعمل في العراق بعدد 3 تغطي كامل أجواء العراق وأجزاء من الدول المجاورة بالأضافة الى رادارات أخراى متوسطة وقصيرة المدى. كما واضح في الصورة
  7. [CENTER] [SIZE=36px][COLOR=rgb(255,0,0)]Mr. Robot "Look at it: a world built on  [/COLOR][/SIZE] [/CENTER] [CENTER] [SIZE=36px][COLOR=rgb(255,0,0)]fantasy. Synthetic emotions[/COLOR][/SIZE] [/CENTER] [CENTER] [URL="https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%AF_%D8%B1%D9%88%D8%A8%D9%88%D8%AA"][SIZE=28px]رامي مالك [/SIZE][/URL] [/CENTER] [CENTER] [ATTACH]14909.IPB[/ATTACH] [/CENTER]   [CENTER] [ATTACH]14913.IPB[/ATTACH][/CENTER] [CENTER]   [/CENTER] [CENTER]   [/CENTER] [ATTACH]14910.IPB[/ATTACH] [ATTACH]14911.IPB[/ATTACH] [ATTACH]14912.IPB[/ATTACH] [ATTACH]14914.IPB[/ATTACH]
  8. في البداية هيا طائرة انذار واستطلاع مبكر روسية الصنع وهيا الثانية التي سلمت الي القيادة الروسية هذا العام من طراز "تو-214 إر" التي تسلمتها وزارة الدفاع الروسية في مطلع عام 2015 لاستكمال اختبار الأجهزة المتقدمة المنصوبة على متنها. فطائرة القوات الجوية الروسية الجديدة SIGINT للإستخبارات الإلكترونية توبوليف 214R وهي طائرات التجسس من النوع المتطور جرى بناءها بناء على عقد مع وزارة الدفاع الروسية ومجمع كازان لإنتاج الطائرات (KAPO) في الواقع للطائرة TU214 R نفس ملامح الانتفاخات الخارجية لطائرات جمع المعلومات الاستخبارية أخرى معروفة جدا مثل الأمريكية RC -135 أو B707 الإسرائيلية مع نظام فالكون . وتحمل كل طائرة على متنها جهاز استشعار إلكتروني يعمل على ترددات عديدة ويضم رادارات عدة. بالإضافة إلى هذا الجهاز الذي يسمح باعتراض المكالمات بواسطة مختلف أجهزة الاتصال، تزود الطائرة بمنظومة بصرية الكترونية عالية الدقة تسمح بالتقاط صور رقمية لسطح الأرض بالأشعة المرئية والأشعة تحت الحمراء. تستطيع مراقبة المجال الجوي على مسافات تتجاوز 400 كيلومتر بفضل رادارات قوية على متنها، بالإضافة إلى تقديمها المساعدة في ضمان الاتصالات اللاسلكية بين القيادات الموجودة في الجو والبحر والأرض. 214R SIGINT - 214R هيا إصدار خاص من طائرات النقل التجارية تو -214 وضعت في إطار الإسم الرمزي " مشروع 141" لتحل محل ايل 20 وهي منصة إستخبارات ساتلية ELINT تم تعديل الطائرة لتحمل نظام MRC- 411 وهو نظام إستخبارات متعدد الوضائف و يشمل الاستخبارات الالكترونية ( سواتل استخبارات ) و أجهزة الاستشعار يضهر على الجانب الرادار ذي الفتحة الاصطناعية (SAR ) و ونظام التجسس على الإشارات ( SIGINT ) بحيث يمكن لهذه الطائرة السيطرة على الوضع بأكمله في المنطقة حيث أنها مجهزة بأجهزة الرادار التي تعمل في جميع الأحوال الجوية ونظم الاستشعار البصرية-الإلكترونية و أيظا نظام التجسس على الاتصالات ( (COMINT ) وتتمكن الطائرة من التنصت على الهواتف المحمولة وغيرها من المعدات التي يمكن استخدامها خلال التحدث والاتصالات اللاسلكية. وفي هذا الإصدار تقوم هذه الطائرة بالتصوير لتحديد مواقع العدو حتى لو كانت هذه القوات خفية أو مموهة فالطائرة تحمل معدات تسمح بخلق صورة وفيديو عالي الوضوح باستخدام أطياف الأشعة تحت الحمراء. أجرت طائرة اختبار الطيران فوق بحر اليابان ولكن شهد البرنامج مشاكل في يناير كانون الثاني عام 2013 ضهرت تو - 214R على وسائل الإعلام في أغسطس 2013 في معرض موسكو للطيران (ماكس) وقامت الطائرة الأولى من هذا الطراز بأول تحليق لها في عام 2009، ومنذ ذلك الحين مازالت "تو-214 إر" تخضع لاختبارات مختلفة تخص أجهزة الاستطلاع المتنوعة التي تحملها على متنها. هذه المنصة الإستخباراتية الأساسية هي المقترحة لإجراء مراقبة في الولايات المتحدة الأمريكية وفقا لمعاهدة الأجواء المفتوحة لرصد الامتثال للمعاهدات ذات الصلة اعتبارا من أول يناير عام 2015 دخلت للخدمة إثنين من هذه الطائرات للعمل مع القوات الجوية الروسية وضهرت مؤخرا في قاعدة حميميم بسوريا في أول إختبار عملي لها بالفيديو تعرف على الجحيم الروسي"تو214". المواصفات النوع 204-100 204-120 214 204-300 طاقم القيادة 3 عدد المقاعد 210 (وحيد الدرجة, قياسي) 164 (وحيد الدرجة, قياسي) الطول 46.1 متر (151 قدم) || colspan=1 | 40.0 متر (131 قدم) المسافة بين الجناحين 41.8 متر (137 قدم) مساحة الأجنحة 184.2 متر مربع الارتفاع 13.9 متر (46 قدم) عرض الكابينة 3.8 متر (12 قدم) عرض هيكل الطائرة 4.1 متر (13 قدم) الحد الأقصى للوزن عند الإقلاع 103,000 كيلو غرام (230,000 باوند) || colspan=1 | 110,750 كيلو غرام (244,200 باوند) || colspan=1 | 107,500 كيلو غرام (237,000 باوند) الحد الأقصى للوزن عند الهبوط 88,000 كيلو غرام (190,000 باوند) || colspan=1 | 93,000 كيلو غرام (210,000 باوند) || colspan=1 | 88,000 كيلو غرام (190,000 باوند) الحد الأقصى للحمولة 21,000 كيلو غرام (46,000 باوند) || colspan=1 | 25,200 كيلو غرام (56,000 باوند) || colspan=1 | 18,000 كيلو غرام (40,000 باوند) مسار الإقلاع بحالة الوزن القصوى للإقلاع 2,250 متر (7,400 قدم) سرعة الطيران 810 كيلو متر/ساعة إلى 850 كيلو متر/ساعة (503 ميل/ساعة إلى 528 ميل/ساعة) السرعة القصوى 900 كيلو متر/ساعة (560 ميل/ساعة) المدى بحمولة كاملة 4,300 كيلومتر (2,700 ميل) || 4,100 كيلومتر (2,500 ميل) || 4,340 كيلومتر (2,700 ميل) || 5,800 كيلومتر (3,600 ميل) محرك (× 2) افيادفيغاتيل PS-90A رولز رويس أر بي 211 افيادفيغاتيل PS-90A دفع المحركات (× 2) 157 kN 16,000 Kgf; 35,274 lbf 186.3 kN 19,000 Kgf; 41,887 lbf 158.2 kN 16,140 Kgf; 35,582 lbf
×