Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

عبد المنعم رياض

الأعضاء
  • عدد المساهمات

    52
  • إنضم لنا منذ

  • آخر تواجد

مستوي التقييم

306 Excellent

عن عبد المنعم رياض

  • المستوي
    Well-Known Member
  1. الخلاصة: "وأضافت بارلى أنه بشكل عام تستعد فرنسا للمستقبل لضمان عدم احتياج المعدات العسكرية للمكونات الأجنبية، ..." ترامب أخطأ في نقلة أضاعت عليه دور الشطرنج.. خطأ من النوعية التي لايمكن التراجع عنها. ما صاغته الوزيرة الفرنسية وعبرت عنه، كان متوقعاً منذ بداية الأزمة. فبصرف النظر كيف سيتم حل مشكلة صواريخ"سكالب" لمصر، فلن تسمح فرنسا بتكرار هذا الأمر مرة ثانية. وهكذا تكون نتيجة الخطأ الإستراتيجي لترامب -والذي أظن أنه كان في حسبانه مجرد مناورة تكتيكية- هي كش مات!
  2. الوجه المعتم من الدوحة تحت العنوان أعلاه، كتب يفغيني ساتانوفسكي، في "كوريير" للصناعات العسكرية، عما يسمى بعلاقات العمل بين الدوحة وموسكو، وأسئلة الثقة والرهانات. ومما جاء في مقال ساتانوفسكي الطويل والمتعدد الاتجاهات: إلى جانب ما تتحدث عنه الصحافة كثيرا، هناك أشياء كثيرة في قطر وحولها لا تكتب عنها الصحافة لأسباب مختلفة. موسكو لا تساوم يمكن، الآن، وصف العلاقات بين موسكو والدوحة بأنها علاقات عمل. شهدت هذه العلاقات أزمة حادة في بداية العملية العسكرية الروسية في سوريا، والتي نظرت إليها قطر، وكذلك تركيا، التي عملت وتعمل معها في تحالف وثيق، كغزو لمنطقة مصالحها الاستراتيجية. في الدوحة وأنقرة، كانوا يدركون أن التدخل العسكري المباشر لموسكو في النزاع السوري يجعل من غير الواقعي الإطاحة بنظام الأسد وسيثير ردة فعل واشنطن، بغض النظر عن الإدارة الموجودة هناك في السلطة. في هذه الحالة، كان هناك تنافس عالمي، ولم يكن ممكنا للولايات المتحدة تجاهل تعزيز الوجود الروسي. ونتيجة لذلك، اضطرت الولايات المتحدة إلى تكثيف كفاحها ضد تنظيم الدولة، وانهار مشروع قطر هذا، وأصبح رهينة للمواجهة العالمية بين روسيا والولايات المتحدة. ومن هنا جاءت ردة فعل قطر وتركيا، المعدة بشكل سيئ، في شكل تدمير طائرة الركاب الروسية فوق سيناء ومهاجمة الطائرة الروسية فوق سوريا، قبل أن تدرك الدولتان ضرورة التعاون مع موسكو في الاتجاهات التي تتلاقى فيها المصالح بشكل مؤقت. هذا لا يعني أن الدوحة غادرت سوريا. فهي تعمل هناك كـ "رقم ثان"، تختبئ وراء أنقرة وتمول جماعات المعارضة الموالية لتركيا. وفي الوقت نفسه، تؤثر قطر إلى حد ما في قرارات تركيا بشأن القضية السورية، وتستعد لموقعها المستقبلي في هذا البلد. إلى ذلك، ففي الوقت الحالي، تهدف إجراءات الدوحة على الساحة الدولية إلى حل الأزمة الحادة في علاقاتها مع "الرباعية العربية". وفي قلب هذه الجهود، تحاول الدوحة إفشال محاولات الرباعية التأثير عليها من خلال حصار اقتصادي ودبلوماسي منظم. ويصل ساتانوفسكي إلى القول: تحرك الدوحة في اتجاه موسكو، محاولة للحفاظ على وضع روسيا المحايد إيجابيا في الأزمة العربية البينية. أمّا آمال التعاون الكامل مع الإمارة، التي يعبّر عنها الخبراء على صفحات وسائل الإعلام المحلية بشكل دوري، فهي طوباوية خالصة. RT
  3. الراوي العليم بنهاية النصف الأول من القرن الماضي صدرت عدة كتب وبحوث نقدية – من ضمنها كتاب "الزمن والرواية" للناقد الفرنسي Jean Pouillon – تؤكد على أهمية استبعاد "الراوي العليم" من السرد الروائي. والحديث هنا عن الرواية أو القصة، بمعنى ضرورة إقصاء هذا النوع من الرواة من سرد أعمال الخيال Fiction راوي قصة المساهمة هنا، والتي يفترض أنها "خبر" وليست "خيال" يعلم كل شيء. يعلم الحركات الظاهرة لأبطال الحكاية، ويعلم فيما يفكرون، ويعلم مغزى نظراتهم لبعضهم البعض، ويروي لنا قصته -كأي راوي عليم- بصيغة مقدسة لا تحتمل التأويل، ولا تتطلب السند أو البرهان. كيف تضر مثل هذه الموضوعات بالمنتدى؟! - تضيع وقت الأعضاء في الإطلاع على حدوته لا فائدة من وراء العلم بها. - قد تجرنا لنقاش لا طائل منه، غير أن يحاول البعض برهنة حقائق من نوعية أن الماء هو سائل شفاف لا لون لهُ ولا رائحة، للبعض الآخر من الأعضاء. - ان الزائر العابر -الغير مطلع على المنتدى بشكل دوري- لو أتت أولى زياراته للمنتدى، بالإطلاع على موضوع كهذا، فستتكون لديه -ولاشك- وجهة نظر سلبية عن المنتدى والمستوى الثقافي لأعضاءه. وهناك أيضاً العديد من المضار سيطول بنا المقام لو حاولنا حصرها وسردها... هل يتعدى ضرر مثل هذه الموضوعات المنتدى وقراءه؟! نعم بالطبع.. هذه الموضوعات "الحواديت" تعمل على خلق وتغذية وعي جمعي يميل إلى تصديق الأسطورة، والخيال (على غرار ما يحدثه تأثير أدوات كتوفيق عكاشه، ومحمد الغيطي من جهة، وكذلك إعلام الإخوان من جهة أخرى). أرجو أن تكون قد وجدت في ردي جواب على سؤالك.. تحياتي.
  4. "النفس تركن الى التصديق ولكني أريد من يؤكد هذه المعلومات" أؤكد لك أن مثل هذه الموضوعات تضر المنتدى وتجعل مصداقيته على المحك..
  5. منظومة الاستعادة الدقيقة لطائرات RQ-20 Puma AE II على متن سفن السطح القتالية Recovery System أبناء مدن مصر على ساحل المتوسط عايشوا كثيراً منظومات مشابهة لإصطياد الطيور المهاجرة من السمان والغُر والشرشير
  6. Compact active electronically scanned array (AESA) هذا الرادار يعمل بالطول الموجي المليمتري للاستحواذ على أهداف أرضية فعالة Target Acquisition بالإضافة إلى طيف سنتيمتري لتمكينه من الكشف عن أهداف بحرية كبيرة على مدى 180 كيلومتر. كما يستطيع الرادار كشف الأهداف الجوية على ارتفاعات منخفضة مثل صواريخ الكروز والمركبات الجوية غير المأهولة (UAVs) ، مما يوفر بيانات لتلقين الأجهزة الكهروضوئية الداخلية والأسلحة المماثلة وإثارتها نحو هذه الأهداف.
  7. حسب ما تم نشره -سابقاً- على موقع IHS Jane's فإن هذا التطوير مخصص للنسخة كاتران Ka-52K ، وشمل هذا الخبر تصريح الناطق بإسم شركة Radio-Electronic Technologies (KRET) ، في هذا الشأن. للأسف الصفحة بالموقع المذكور بها مشكلة فنية ولكن يمكنك الإطلاع على ملخص الموضوع في هذا الرابط Rotor.org
  8. النسخة RQ-20 Puma AE II مزودة بمستشعر Mantis i45 مما يمنح المشغلين رؤية أفضل عن ما يوفره استخدام مستشعرات سابقة، وبذلك تتوفر معلومات استخباراتية أكثر قابلية للتنفيذ ، فيتمكن المستخدمون من الاستحواذ على الهدف بشكل أفضل وقدرة أعلى.
  9. صورة للناقلة C-130 برقم تسلسلي 1291 أثناء إقلاعها لمغادرة مطار لشبونه في 22-11-2016 أما عن صور الناقلة نفسها (وبنفس الرقم التسلسلي 1291) في مطار Dalian - ZYTL الصيني فكانت بالتواريخ التالية: 9-1-2017 9-1-2017 26-4-2017
  10. موضوع ممتاز.. مختصر ومحدد، ويجمع أهم صفقات أسلحة الجو العربية لعام 2017 في صفحة واحدة. مجهود يستحق التقدير. تحياتي.
  11. القوى المسيطرة على غرب ليبيا تشكل أحد مكونات المنظومة التي إنحازت لها الولايات المتحدة في المنطقة بعد أن أصابها ما أصابها. تلك المنظومة التي كانت في طريقها لتطبيق المشروع الكبير بقيادة الخليفة الحليف.. وإلى الآن -ورغم تبدل التحالفات وتغيرها- هناك إصرار ومثابرة لدى البعض في الغرب وكذلك البعض بشرق البحر الأحمر، والإعتقاد في أن مالا يدرك كله لا يترك جله.
  12. عندما تبدأ الفقرات بعبارات من نوع: - أفادت بعض التقارير ... - وتردد أن ... - وهناك مايشير إلى ... - يعتقد المراقبون ... و غيرها من تلك النوعية من الإفتتاحيات، فالمتوقع دائماً أن يليها مباشرةً أي كلام مرسل بدون برهان أو دليل. ولكن عند نقلنا من مصدر ما "كمعهد واشنطن" ننقل الموضوع كما هو حتى لو كان لدينا تحفظ على بعض المحتوى، بالنهاية وجدت أن الموضوع يستحق النقل والعرض على الأخوة بالمنتدى. شكراً على حرصك على إبراز الإدعاء وتفنيده.. تحياتي..
×