Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

migo

الأعضاء
  • عدد المساهمات

    317
  • إنضم لنا منذ

  • آخر تواجد

مستوي التقييم

1,735 Excellent

عن migo

  • المستوي
    Well-Known Member
  1. ماتفكرش في أي حد و لا تفكر في أي حاجة إفرح بجـد إفرح من قلبك مهم أوي إنك تفرح بجد من قلبك فرحتك من قلبك أهم من أي حد في الوقت ده . . فكر في أي حاجة و في أي حد بعدين . الحمد لله ربنا كرمنا بعد ما أعصاب الواحد باظت ربنا كريم الحمد لله و الشكر لله تحيا مصر بلادي
  2. تريليون مبروك لبلدي و أخيراً مواليد سـنة 90 هيشوفوا كاس العالم :emoticon-crying-tears-of-joy: :emoticon-crying-tears-of-joy: :emoticon-crying-tears-of-joy:
  3. مبروك للإخوة الجزائريين كل الأمنيات الطيبة لشعب الجزائر الشقيق
  4. قوات الأمن تقتحم مغارات جبلية بأسيوط وتتبادل إطلاق الرصاص مع هاربين من الإعدام..وهدم 33 منزلا لتجار السلاح والمخدرات داهمت المجموعات القتالية وضباط العمليات الخاصة، والكلاب البوليسية والتشكيلات الأمنية، بؤر إجرامية جديدة في 4 مناطق بمحافظة أسيوط في الصعيد، وهى "القصير شرق فى القوصية، وجزيرة الحواتكة بمنفلوط، وجزيرة بنى فيز فى صدفا، والحوطا الشرقية بديروط". وتوغلت قوات الأمن عشرات كيلو المترات وسط المناطق الجبلية، واقتحمت مغارات جبلية يحتمي بها خارجون عن القانون، وتبادلت الشرطة إطلاق الرصاص مع الخارجين عن القانون، والعصابات المسلحة، التى تتحصن بالجبال فراراً من الملاحقات الأمنية، خاصة المطلوبين لحبل المشنقة وللسجن المؤبد. وعلى جانب أخر، شهدت الزراعات مترامية الأطراف بأسيوط، عمليات كر وفر بين الشرطة والخارجين عن القانون، وتبادل كثيف لاطلاق الرصاص بين الشرطة والمطلوبين أمنياً. وأبادت الشرطة أكثر من 40 فدان لزراعات البانجو، واقتحمت قوات الأمن 4 مخازن مخدرات، لكبار أباطرة الكيف بالمنطقة، وضبطت 25 طن حشيش، فضلاً عن ضبط 61 طن بانجو. ونجحت الحملات الأمنية، في ضبط نحو 1500 هارب من أحكام متنوعة، بينهم هاربين من الإعدام والمؤبد، وضبط 272 قطعة سلاح بينها "رشاشات، وجرينوف، وبنادق آلية". وشهدت عدة مناطق بأسيوط انتشارا كثيف للشرطة بالشوارع، التى تستهدف المطلوبين أمنياً بين الحين والأخر. وهدمت قوات الأمن أكثر من 30 عقار بينهم قصور وفيلات شيدها تجار المخدرات والسلاح على أراضي زراعية وأملاك الدولة بالمخالفة للقانون، حيث تم بناء هذه القصور بحصون تظهر تحدي للدولة وهيبتها، وسرعان ما تساقط هذه الحصون بعد هدمها بواسطة قوات الأمن. وجاءت هذه الحملات الأمنية بناءً على توجيهات اللواء مجدي عبد الغفار وزير الداخلية، بتكثيف الحملات الأمنية، وبقيادة اللواء جمال عبد الباري مساعد وزير الداخلية للأمن العام واللواء أسعد الذكير مدير مباحث أسيوط. وكشفت مصادر أمنية، باستمرار الحملات الأمنية خلال الفترة المقبلة على مدار الـ 24 ساعة، تحت إشراف رئيس الأمن العام، حيث يتم استهداف بؤر جديدة بناءً على دراسات أمنية أعدها قطاع الأمن العام، حول المناطق الملتهبة التى يتطلب اقتحامها بصورة عاجلة. وأوضحت المصادر، أن أهالي أٍسيوط رحبوا بالحملات الأمنية، التى أعادت الهدوء للمنطقة مرة أخرى، حيث أشادوا بدور الشرطة في ضبط كل ما يخل بالأمن العام، وملاحقة المطلوبين أمنياً. وعززت الأجهزة الأمنية من قواتها في المواقع الشرطية بأسيوط تزامناً مع انطلاق الحملات الأمنية، للتصدي للخارجين عن القانون. وساهمت عشرات من الكلاب البوليسية التى تم الاستعانة بها في اقتحام البؤر الإجرامية في الكشف عن مخازن السلاح والمخدرات، والإرشاد عنها ليتم ضبطها والتحفظ عليها. الخميس، 11 مايو 2017
  5. شهد الرئيس عبدالفتاح السيسي، أمس عبر الفيديو كونفرانس، الاحتفال ببدء أول إنتاج للغاز الطبيعى بمشروع حقول شمال الإسكندرية، غرب البحر المتوسط العميق، بالتعاون مع كبرى الشركات العالمية. وأزاح الرئيس الستار إيذانا بافتتاح المرحلة الأولى من حقول غرب دلتا النيل بمنطقة امتياز شمال الإسكندرية‬ ‪ وشكر الشركتين الأجنبيتين العاملتين بالمشروع داعيا إلى تسريع العمل بالمرحلة الثانية للإنتاج قبل عام 2019 وأشار إلى أن الحافز المبكر للإنتاج هو خدمة الشعب المصرى الذى أثبت أنه شعب عريق ذو حضارة تمتد لالاف السنين ويكافح من أجل المستقبل ‪.وأكد السيسى أن مصر ملتزمة فى حقول أبو ماضى بتقديم كل الدعم اللازم وإيصال الخطوط المطلوبة لتسريع عملية الانتاج. ‪وأوضح المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية فى كلمته بهذه المناسبة أن المشروع يعكس قدرة الإنجاز على أرض الواقع حيث تم اختصار مدة التنفيذ فى ثمانية أشهر، مع توفير النفقات و‪أيضا ثقة الشركاء الدوليين باستقرار البلاد سياسيا وأمنيا وبالإصلاحات الاقتصادية. ‬وأضاف أن المشروع يشمل 5 حقول بحرية شمال الإسكندرية باحتياطيات 5 تريليونات قدم مكعب ومعدل الانتاج ٤٠٠ مليون قدم فى اليوم يرتفع تدريجيا إلى ١٢٥٠ مليون قدم يوميا فى أوائل عام ٢٠١٩ ويوفر ٥ آلاف فرصة عمل مباشرة و 1.8 مليار دولار سنويا، فرقا بين الاستيراد والإنتاج من جانبه قال روبرت دادلى الرئيس التنفيذى لشركة بريتش بتروليم البريطانية إن هذا المشروع مهم لمصر وإن الشركة تعتز بالإسهام فيه، معربا عن تقديره دعم الرئيس السيسى لإنجاح المشروع مشيدا بخطط الحكومة المصرية للوفاء باحتياجات السوق المحلية من الطاقة بينما اعتبر توماس رافن الرئيس التنفيذى لشركة ديا الألمانية أن هذا اليوم يوم عظيم لمصر تعليق سريع على الخبر الشركتين الأجنبيتين هما بي بي البريطانية و ديا أى جي الألمانية إستثمارات المشروع 9 مليار دولار
  6. @Ahmed Nabil حبيبي و الله سألت عليك الصحة و العافية محدش يستغنى عن إخوانه و حبايبه
  7. @أبو عصام لا أعتقد هذا فقد قرأت من قبل أن مصافي البترول لدينا لا تتفق تقنياً مع خام النفط الليبي الخفيف المصافي لدينا مصممة على إستيعاب الخام المتوسط و الثقيل إذا كان الأمر كذلك فلماذا ذهبنا للعراق حين أوقفت أرامكو شحناتها ( نعرف جميعاً أن 90% من القرار العراقي يأتي من طهران ضيف أن ليبيـا أقرب بكثير و أقل كلفة في النقل ) أشقاؤنا بليبيـا يعرفون ظروفنا الإقتصادية و حتماً سيراعونها _ و لو مؤقتاً _ و يثمنون وقوفنا حكومةً و شعباً معهم و بالذات أن الهلال النفطي تحت قيادة الجيش الوطني الليبي الذي تدعمه القاهرة التي لا تبخل على ليبيا بشيىء لا سياسياً و لا عسكرياً و لا إستضافةً للأشقاء الليبيين فلهم ما لنا و عليهم ما علينا أي أنهم في بلدهم الثاني مصر تقبل تحياتي
  8. فيه كلام عن قاعدة مصرية ( بمساعدة إماراتية ) في اريتريا و فيه كلام تاني بمنطقة عسكرية مصرية في جنوب السودان الأرجح قاعدة في اريتريا . . . منعاً للدخول في مستنقع الحرب الأهلية في جنوب السودان ( لكن مازال تسليح سيلفاكير مستمر ) الله أعلم باللي بيحصل . . . مجرد كلام منتديات بدون تأكيدات تحيا مصر
  9. @hossam7000 كلامك وجيه و مظبوط 100% لكن اللعبة ديه بتمارس على مصر من سنين و معروفة لدينا ده شيىء طبيعي بين الدول . أي دولة لازم تقلق لما جارتها تزيد وتيرة التسلح و تحاول تعرقل صفقات تسليح الدولة الأخرى إنما الذكاء كل الذكاء خلق تبرير واضح و قوي للدفع أكثر للتسليح . . و كمان تنويع مصادر السلاح للهروب من فخ الإحتكار و الإبتزاز . و كمان عروض تصنيع مشتركة . و كمان تسليح بالوكالة . و غيرها من سياسات الخداع أو المناورة . تحياتي
  10. من حق إسرائيل أن تقلق . . إنه جيش الكنانة و من حقنا أن نتسلح بأحدث المنظومات الدفاعية يبقى أن نرتقي بالتصنيع العسكري بوتيرة متسارعة بالتعاون مع الصين و كوريا الشمالية و فرنسا وجنوب إفريقيا و كتلة أوروبا الشرقية سواء في نقل تكنولوجيا التصنيع أو تكنولوجيا الهندسة العكسية في الإستنساخ و كذلك التصنيع المشترك و التطوير
  11. Syria gains more upgraded Su-24M2 bombers The Syrian Arab Armed Forces are receiving 10 examples of the Sukhoi Su-24M2 'Fencer-D' attack aircraft from Russia, augmenting an unknown number of existing 'Fencers'. Jon Lake reports. Before the on-going deliveries began, Syria had received 22 Su-24s in total. Some 20 downgraded Su-24MK export versions were delivered from the Soviet Union in 1990, and these were augmented in the mid-1990s by single examples of the Su-24MK and the Su-24MR reconnaissance aircraft, which were donated by Libya after Syria provided support for Libya’s own ‘Fencer’ fleet. The aircraft are operated by 819 squadron at T4 (Tyas) Airbase in Central Syria, though they have been detached to operate from other airfields, and have been seen in the south. A contract to upgrade all 21 bomber versions to the latest Russian air forces Su-24M2 standard was signed in 2009 and work at the 514th ARZ (aircraft repair plant) at Rzhev began in 2010. The contract also covered the training of Syrian pilots and maintenance personnel on the new variant and its systems. The upgrade will bring the aircraft up to the same standard as Russian ‘Fencers’ that have been modernised under the ‘Gefest’ and ‘Sukhoi’ programmes, which began in 1999 and 2000, and completed in 2009. The upgrade will significantly enhance the capabilities of the Syrian Su-24s, and promises to improve availability and maintainability, as well as combat effectiveness. Highlights of the upgrade include a new weapons control system, allowing the carriage of a greater range of weapons, including modern precision-guided missiles, a new SVP-24 navigation and weapons aiming system incorporating both GPS and global navigation satellite systems (GLONASS), and a new ILS-31 head-up display (HUD). Though the upgrade allows a significant improvement in bombing precision and accuracy, in practice, the Syrian Su-24M2s continue to rely most heavily on unguided freefall FAB, OFAB and RBK series bombs. It has been reported that most of the upgrades were completed in 2013 and that “more than half of the 21 upgraded Su-24s made it back to Syria”, though it has also been reported that up to 10 aircraft were not re-delivered, thanks to international embargos against Syria. Satellite photos showed between five and eight aircraft in Syrian camouflage parked on the flightline at Rzhev, swathed in tarpaulins, late last year. It remains unknown as to whether the ‘new’ deliveries are actually additional aircraft, or whether they are simply the balance of the aircraft upgraded under the 2009 contract. One Su-24M2 has already been lost in action, being shot down over Daret Izzah in the Aleppo province on November 28 2012. Despite this setback, the Su-24M2 has become the most important type in the Syrian inventory, with other aircraft being increasingly ‘war weary’ and lacking in relevant capabilities. On September 2 2013, Syrian Su-24s attempted to probe British air defences at Akrotiri on the island of Cyprus, but were turned back. They were also used to probe Turkish air defences the following month. This was hazardous work. After the shooting down of a Turkish jet by Syrian forces in 2012, Turkey changed its rules of engagement so that any “military elements” approaching from Syria would be considered as a threat and would be dealt with accordingly. Subsequently, Turkey shot down a Syrian Mi-17 helicopter in September 2013, and destroyed a MiG-23 fighter-bomber in March 2014. About one year later, on November 24 2015, a Russian Sukhoi Su-24M2 was shot down by a Turkish Air Force F-16 fighter jet near the Syria-Turkey border. With growing US pressure, Russia stepped down its attacks against the ‘moderate’ insurgent groups supported by the west, and the supply of more Su-24M2s to Syria could be seen as a deliberate effort to help the Assad regime to circumvent US and NATO attempts to confine its attacks to the so-called IS (Daesh) and Al-Nusra Front. The Syrian Air Force has certainly significantly stepped up its involvement in the fighting, undertaking up to 30 sorties a day. In August 2016, Syrian Su-24M2s, attempting to engage targets in north-eastern Syria where US special operations forces were operating alongside Kurdish forces, were intercepted by US F-22A Raptors and turned away. While the US supports the Kurds, who have been heavily involved in operations against so-called IS, the Syrian regime has been fighting against Syrian Kurdish groups. On two occasions, the Syrian ‘Fencers’ were simply turned away, but there must be a real chance that they will be engaged and shot down, should they continue to provoke the US Air Force. ***************************************************** ترجمة مضغوطة إستلم الجيش العربي السورئ 10 مقاتلات هجومية من طراز سوخوي Su-24M2 من روسيا و هذا يزيد من عدد الغير معروف منها إستلمت سوريا من قبل 22 مقاتلة Su-24s تم تخفيض العدد لــ 20 Su-24MK نسخة تصديرية في عهد الإتحاد السوفيتي في 1990 و خلال التسعينات تم تعزيزها بمزيد من Su-24MK و Su-24MR الإستطلاعية التي تبرعت بها ليبيا لصالح سوريا يتم التشغيل عن طريق السرب 819 بقاعدة جوية بوسط سوريا تم التعاقد بين سوريا و روسيا على ترقية 21 مقاتلة للإصدار Su-24M2 القياسية في عام 2009 مع الصيانة و التدريب و الأنظمة تمت الترقية الروسية في إطار برنامج جيفست و سوخوي التي إستكملت في 2009 و تعزز هذه الترقية قدراتها القتالية و توفر الصيانة لها و من أهم التحسينات زيادة الأسلحة و المراقبة و نظام التوجيه و نظام GPS و GLONASS لتحديد المواقع و الملاحة و شاشات عرض جديدة و تفيد التقارير أن الترقيات حدثت في 2013 و أن نصف المقاتلات المحدثة سلمت لسوريا على الرغم من العقوبات الدولية ضد سوريا و أفادت صور الأقمار أن ما بين 5 : 8 مقاتلات جديدة متوقفة في رزيف و لا يعرف إن كانت تتبع العقد أم هي مقاتلات إضافية لتعويض سورياالمصدر في سبتمبر 2013 حاولت طائرات سوريا التحقق من الدفاعات البريطانية في جزيرة أوكيرتيري بقبرص لكنها عادت كما تحققت من الدفاعات التركية أيضاً بهذه الطائرات Su-24 بعد سقوط طائرة تركية من القوات السورية في 2012 إستبدلت تركيا قواعد الإشتباك و قررت المناطق المتاخمة لها مع سورية مناطق تهديد و سيتم التعامل فوراً ما أدى إلى إسقاط مروحية سورية من طراز MI-17 في 2013 و دمرت Mig-23 في 2014 و طائرة Su-24 في 2015 و في 24نوفمبر اسقطت Su-24 روسية بواسطة طائرة F-16 تركية و مع تزايد الضغوط قللت روسيا من طلعاتها ضد المسلحين المدعومين من الغرب و يمكن إعتبار تزويد روسيا للأسد بطائرات Su-24 محاولة للهروب من ضغط الولايات المتحدة و الناتو و تعويض الطلعات الروسية لمحاربة داعش و النصرة و تقوم القوات السورية بثلاثين طلعة جوية الأن يومياً في أغسطس 2016 قامت مقاتلات Su-24s2 السورية بالتحقق من أهداف شمال شرق سوريا حيث كانت العمليات الأمريكية الخاصة تعمل مع القوات الكرية و تم إعتراضها بواسطة الرابتور F-22 الولايات المتحدة تدعم الأكراد الذين يقاتلون داعش و النظان السوري يقاتل الجماعات الكردية السورية ( حسب المقال ) مصدر 1 مصدر 2 [ATTACH]38097.IPB[/ATTACH]
  12. تعرف على مروحية المستقبل الهجومية مروحية كل الظروف و كل المهمات البرية منها و البحرية في الصحراء في المدن في البحر . لنقل المشاه و العتاد الثقيل و التذود بالوقود جواً تحفة عسـكرية
×