Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'الثقيلة'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 11 results

  1. يشهد الفريق عبدالعزيز سيف، رئيس الهيئة العربية للتصنيع، والنائب الأول لوزير الصناعة بدولة بيلاروسيا، وسفير دولة بيلاروسيا في القاهرة، ورؤساء مجالس إدارات كبرى شركات تصنيع المحركات بدولة بيلاروسيا، ظهر غدا، منح مصنع قادر للصناعات المتطورة التابع للهيئة رخصة تصنيع محرك كامل يصنع في مصر للمرة الأولى، لمعدات المناولة والنقل الثقيلة مثل الجرارات، واللوادر، والأوناش. وتعد هذه هي المرة الأولى، التي تحصل فيها مصر على رخصة التصنيع الكامل لمحركات المعدات الثقيلة. https://www.elwatannews.com/news/details/2724738
  2. بتاريخ: 2017/03/05 - 01:22 م لقي 6 عناصر تكفيرية مصرعهم وأصيب 8 آخرين في اشتباكات مع الأجهزة الأمنية بحي الزهور بمدينةالعريش. وخلال الحملة التي قادها اللواء جمال عبدالباري، مساعد الوزير للأمن العام بالعريش، لاحظت القوات سيارة يستقلها ملثمين يرفعون علم داعش، فقامت القوات بالتعامل معهم على الفور وأسفرت المواجهة عن مصرع 6 أشخاص واصابة 8، وتم العثور على أسلحة ثقيلة بموقع الإشتباكات . وافاد مصدر أمني بأن الإشتباكات مازالت جارية. حملة امنية مكبرة بالعريش مقتل 6 واصابة 8 في حى الزهور بالعريشواشتباكات بالاسلحة الثقيلة
  3. اتخذ قرار باستبدال المحركات الأوكرانية التصنيع من طراز ” دي -136″ بمحرك ” بي دي 12 في ” الواعد الروسي التصنيع في مروحيات “مي – 26” الثقيلة الروسية، بحسب ما نقلت روسيا اليوم في 3 تشرين الثاني/ نوفمبر. وقال مدير عام شركة “مروحيات روسيا” ألكسندر ميخييف في حديث أدلى به لموقع “لينتا. رو” على هامش معرض ” Airshow China – 2016 “: “لقد تم حل هذه المسألة نهائيا على الرغم من أن المحرك من هذا النوع لم يطلق بعد. لكن لدينا نموذج منه يخضع حاليا للاختبار. ويعني ذلك أن كل المروحيات الروسية الثقيلة المستخدمة حاليا في الجيش والمروحيات الواعدة ضمنا ستزود بهذا المحرك”. وتقدم ميخييف بهذا الإعلان معلقا على احتمال تزويد المروحية الروسية الصينية المشتركة ” AHL ” بمحرك ” بي دي 12 في ” الواعد. وحسب قوله فإن اتفاقية تصنيع هذا المحرك ستوقع عما قريب. وتجدر الإشارة إلى أن مروحيات “مي -26” الروسية التصنيع تزود حاليا بمحركات “دي – 136″ الأوكرانية التصنيع. أما المحرك الروسي الجديد الذي ستستخدمه المروحيات فسيتم تصنيعه على أساس محرك ” بي دي – 14″ الروسي من الجيل الجديد الذي يشكل أساسا لتصنيع أسرة من محركات سلاح الجو الروسي.
  4. الدبابه السوفيتية الثقيلة T-10 الدبابه T-10 هي دبابة قتال رئيسيه ثقيلة تم انتاجها من قبل الاتحاد السوفيتي تحت اسم مشروع 266 دخلت خط الانتاج بعد انتهاء الحرب العالميه الثانيه و دخلت بالخدمه في عام 1953 لدي الاتحاد السوفيتي و خرجت نهائيا من الخدمه في عام 1993 . تم تصميمها من قبل المصمم زوزيف كوتين و تم تصنيعها من خلال مصنع OKMO و بلغت الكمية المصنوعة حوالي 8000 دبابه [ATTACH]28043.IPB[/ATTACH] المواصفات الفنيه [ATTACH]28042.IPB[/ATTACH] الوزن 52 طن الطول 7،41 م العرض 3.56 م الارتفاع 2.43 م الطاقم 4 افراد المحرك ديزل بقدره 700 حصان التعليق بواسطه قضبان هوائيه المدي 250 كم السرعه 42 كم/ساعه [ATTACH]28047.IPB[/ATTACH] التسليح [ATTACH]28044.IPB[/ATTACH] السلاح الأساسي : مدفع رئيسي عيار 125 ملم السلاح الثانوي : رشاش 12.7 مم مضاد للطائرات . و رشاش مزدوج عيار 7.62 مم [ATTACH]28046.IPB[/ATTACH] المستخدمون [ATTACH]28045.IPB[/ATTACH] الاتحاد السوفيتي. و بعض المصادر تحدثت عن ان مصر و سوريا كانتا من المستخدمين لهذه الدبابه حيث تم استعمالها في مصر في حرب 1973. كذلك استعملتها سوريا في حرب 1973. T-10 SOVIET HEAVY TANK
  5. بالفيديو.."مدينة الشمس". عندما تشرق الصناعات الروسية الثقيلة ببورسعيد.. استثماراتها 4.6 مليار دولار.. بوابة لتنمية الصادرات وتوفر الآلاف من فرص العمل السبت 30/يوليه/2016 - 09:52 ص الانتهاء من وضع التصور المبدئي و"فيديو" يوضح آخر التطورات مطور المشروع : المكان مثالي للغاية، ومردود كبير على التجارة والاستثمار صناعة الجرارات، و الأدوية، و منتجات بتروكيمياوية ولوجستيات أبرز الانشطة إمكانية التصدير بشكل واسع إلى أوروبا وزيادة حجم التجارة مع روسيا دفعة جديدة للشراكة الاستراتيجية بين مصر وروسيا، ويمتد أثرها لسنوات تبلغ حجم رؤوس الأموال المستثمرة في المنطقة الصناعية الروسية بشرق بورسعيد "مدينة الشمس" بحلول عام 2035، 4.6 مليار دولار، وذلك وفقا لبيانات وزارة التجارة والصناعة ، وقد انتهى الجانب الروسي من وضع التصور المبدئي للمنطقة الصناعية، وتم عرضه على وزير التجارة والصناعة المهندس طارق قابيل ومن المقرر أن تقام المنطقة الصناعية الروسية على مساحة مليوني متر مربع شرق بورسعيد، ضمن محور تنمية قناة السويس، ومن المتوقع أن تقام عليها مشاريع لإنتاج جرارات زراعية ومنتجات بتروكيمياوية وغيرها. وكان وزير التجارة والصناعة المصري طارق قابيل، ونظيره الروسي دينيس مانتوروف، وقعا في بداية شهر فبراير 2016، مذكرة إنشاء المنطقة الصناعية الروسية في مصر. وقال قابيل إن المنطقة المخطط إنشاؤها، ستبدأ العمل في عام 2017/2016، فور التوصل إلى اتفاقية بشأن المشاريع التي ستقام عليها. وعرضت وزارة الصناعة والتجارة الروسية فيديو دعائيا للمنطقة الصناعية الروسية في محيط قناة السويس الجديدة، والتي توضح فيه أن مكان بناء المنطقة الصناعية استراتيجيا ويفي بجميع شروط الملاحة العالمية، حيث سيكون من السهل الوصول لأي مكان في العالم. ويشرح الفيديو الذى تم نشره على الموقع الخاص لبناء المنطقة الصناعية الروسية تصميم المنطقة المخصصة، في شرق بورسعيد، كما سيكون هناك مستشفيات ومحطات توليد كهرباء باستخدام طاقة الرياح. وكان قد عرض في روسيا خلال معرض Innoprom شرح تفصيلي للمنطقة الصناعية الروسية في مصر، والتي ستقام شرق بورسعيد باستثمارات تبلغ 4.6 مليار دولار. وأوضح مطور المشروع الرئيسي إيليا تيموفييف أن المنطقة الصناعية أطلق عليها اسم "صن سيتى" أي مدينة الشمس وستقام على مساحة ألفى هكتار، موضحا أن المكان مثالي للغاية، حيث تقع المدينة على الساحل المصري للبحر الأبيض المتوسط، بالقرب من قناة السويس، التي من خلالها تمر التجارة العالمية. وكشف تقرير لوزارة التجارة والصناعة الروسية بأن حجم الاستثمارات في المنطقة الصناعية الروسية المزمع إنشاؤها في منطقة بورسعيد المصرية سيبلغ نحو 4.6 مليار دولار بحلول عام 2035. وفي تقرير أعده خبراء الوزارة الروسية بهذا الشأن وأوردته وكالة "نوفوستي". ذكر الخبراء أن المنطقة الصناعية الروسية ستقام على مساحة ألفي هكتار، متوقعين أن توفر هذه المنطقة 77.5 ألف مكان عمل. ولفت التقرير إلى أن معظم هذه الاستثمارات تأتي من القطاع الخاص، مشيرا إلى أن المنطقة ستعود بعائدات تصل إلى 11.6 مليار دولار على الشركات والأفراد العاملين فيها. وأضافت وزارة التجارة والصناعة الروسية أن المنطقة المخطط إنشاؤها من المتوقع أن تبدأ عملها في 2018. في حين توقع وزير التجارة والصناعة المصري، طارق قابيل، في وقت سابق أن تباشر المنطقة عملها في عام 2017/2016، فور التوصل إلى اتفاقية بشأن المشاريع التي ستقام عليها. وكانت روسيا ومصر قد وقعتا في فبراير الماضي مذكرة تفاهم حول إنشاء منطقة صناعية روسية في منطقة قناة السويس، والتي ستضم مشروعات لإنتاج جرارات زراعية ومنتجات بتروكيميائية، وغيرها من المنتجات. وستتمتع هذه المنطقة الصناعية بإعفاءات ضريبية. وتستهدف مصر قطاعات وصناعات بعينها كصناعة الجرارات، وصناعة الأدوية، وصناعات أخرى. ومن الممكن أن يكون لشركات مثل "كاماز" و"أواز" لصناعة الشاحنات والسيارات، و"غازبروم نفط" الذراع النفطي لعملاق الغاز الروسي "غازبروم"، وجود في المنطقة الصناعية الروسية. ويعطي إنشاء المنطقة الصناعية الروسية في مصر دفعة جديدة للشراكة الاستراتيجية بين مصر وروسيا، وسيمتد أثرها لسنوات كما ستسهم في ترسيخ العلاقات بين البلدين. وكشف رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، أحمد درويش، تفاصيل المنطقة الصناعية الروسية بمصر مشيرا إلى أن المنطقة الصناعية في قناة السويس موجودة في أربع مناطق و٦ موانئ. الأولى شرق بورسعيد، غرب القنطرة، شرق الإسماعيلية، ثم العين السخنة، مضيفًا أن الجاهزية لهذه المناطق مختلفة ، وأن هناك فرصة طيبة للجانب الروسي أن يبدأ كمطور صناعي في تهيئة المكان لاستقبال المصانع. ولفت إلى أن مصر تستهدف قطاعات وصناعات بعينها، على سبيل المثال صناعة الجرارات، وصناعة الأدوية، وصناعات أخرى، ولم يتطرق التفاوض لشركات معينة. من جانبه أعلن المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة، أنه يجري حاليًا اتخاذ الخطوات اللازمة للانتهاء من وضع التصور النهائي لتصميم المنطقة الصناعية الروسية بمصر والمقرر انشاؤها بمنطقة شرق بورسعيد. وأوضح المهندس طارق قابيل أنه من المخطط توقيع اتفاق بين حكومتي البلدين خلال شهر فبراير المقبل بالقاهرة، بشأن البدء في إعداد وتجهيز المنطقة من حيث البنية التحتية والخدمات تمهيدًا لبدء تشغيلها. وقال إن مصر حريصة على انجاز هذه المنطقة في أقرب وقت ممكن، لجذب المزيد من الاستثمارات الروسية المباشرة لبدء مشروعاتها، لافتًا إلى أنه من المخطط إنشاء المنطقة والتي تمتد مساحتها لمليوني متر مربع على 3 مراحل وستتركز المشروعات الروسية في هذه المنطقة في صناعة المعدات الزراعية والأدوية.. وعلى مستوى الخبراء قال الدكتور رشاد عبده، الخبير الاقتصادي، إن إنشاء منطقة صناعية روسية في مصر في محور قناة السويس الجديدة سيساعد على إتاحة فرص عمل كثيرة للشباب وإمكانية التصدير بشكل واسع في أوروبا وزيادة حجم التجارة بين روسيا ومصر. وشدد على إن إنشاء منطقة صناعية روسية في مصر في محور قناة السويس الجديدة سيساعد على إتاحة فرص عمل كثيرة للشباب وإمكانية التصدير بشكل واسع في أوروبا وزيادة حجم التجارة بين روسيا ومصر. وأشار "عبده" إلى أن الرئيس السيسي كان يخطط لإنشاء تلك المنطقة الصناعية قبل افتتاح قناة السويس الجديدة، بل يهدف أيضا إلى إنشاء منطقة للتجارة الحرة في محور قناة السويس الجديدة. وأوضح الخبير الاقتصادي الدكتور فخري الفقي أن حجم التجارة المصرية مع روسيا يبلغ نحو5.5 مليار دولار، فنحن نستورد منهم بحوالي 5 مليارات دولار، ونصدر لهم بحوالي نصف مليار، وهنا تأتي الفجوة بين حجم التجارتين، ومعظم تجارتنا من روسيا عبارة عن استيراد القمح ، مشيرا إلى أن استثمارات روسيا في مصر لا تتعدى الـ 70 مليون دولار وهذه لا تقارن بحجم الاستثمارات الأوروبية والخليجية، ولكي يتم رفع مستوى التجارة بين البلدين لا بد من إنشاء تلك المنطقة الصناعية، وهذه المنطقة سيتم فيها تصنيع وتجميع السيارات والمعدات الثقيلة وصناعة الحديد والصلب، وكل هذا يؤدي إلى ضرورة زيادة استثمارات روسيا في مصر. وأشار د. الفقى إلى أن التجارة في روسيا تعتمد على اتحاد جمركي يسمى بـ"أورو أسيوي"، وهو عبارة عن خمس دول، وبدخولهم مع مصر سوف يتم إنشاء منطقة تجارة حرة في محور قناة السويس، وهذه المنطقة عندما يتم التصدير إليهم تدخل بدون رسوم جمركية، وهذا سيساعد على ترويج المنتجات المصرية في روسيا بشكل كبير، وكل هذا سيساعد على زيادة حجم التجارة بين مصر وروسيا، لذا فمن المهم أن تكون مصر متحالفة مع اتحاد الـ"أورو أسيوي". $$$$$$$
  6. أسلحة العدو الصهيوني الثقيلة (الجزء الأول) تحميل
  7. قامت Russian Helicopters وشركة صناعة الطيران الصينية (AVIC) بتوقيع اتفاق إطاري للتعاون في مجال إنتاج الطائرات المروحية الثقيلة الواعدة. وعليه سوف تتعاون ا في مجالات تطوير و التجهيز في مرحلة ما قبل الإنتاج المروحيات، المسماة ( Advanced Heavy Lift AHL). لقد تم التوقيع على الوثيقة قبل فترة في الكرملين خلال اجتماع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الصيني شي جين بينغ. كما وقّع على الإتفاق كلّ من مدير عام الشركة القابضة Russian Helicopters ألكسندر ميخييف ورئيس مجلس إدارة شركة AVIC لين تسزومين. سيتم الإنتاج على الأراضي الصينية من خلال التطوير المشترك للمروحيات الثقيلة التي تعتبر إحد المجالات الرئيسية للتعاون الروسي الصيني في قطاع الطيران. يعتبر التوقيع على الإتفاقية بمثابة بداية العمل الفعلي لتننفيذ المشروع. وفقا للخبراء، سيصل الطلب على المروحيات الجديدة في الصين إلى أكثر من 200 طائرة مروحية خلال الفترة حتى عام 2040. ومن المقرر أن يبلغ وزن طائرة AHL عند الإقلاع حوالي 38 طنا، وأقصى حمولة داخل المقصورة 10 طن و على الحمولة الخارجية 15 طن. سيتم تكييف المروحية للعمل على مدار الساعة في المناخات الحارة و في المرتفعات، و في جميع الظروف الجوية. انها مناسبة لأداء مجموعة متنوعة من المهام بما في ذلك النقل والإخلاء، والإطفاء، وغيرها الكثير. و الجدير بالذكر أن فكرة تطوير الطائرات المروحية الثقيلة على الواعدة قد لاقى تأييدا من قبل حكومات الدولتين. العلاقات الاستراتيجية الشاملة مع الصين لتطوير التعاون ذي المنفعة المتبادلة في مجال سوق مروحية في الصين الذي يعتبر واحدا من أسرع المجالات نموا في العالم، ونحن مهتمون في اقامة علاقات طويلة الأجل - هذا ما أكده مدير عام شركة Russian Helicopters القابضة ألكسندر ميخييف. وأشار رئيس مجلس إدارة شركة AVIC لين تسزومين أن المروحية الأسطورية من طراز Mi-26 لم تعمل فقط لتنفيذ أعمال الإنقاذ في حالات الطوارئ. بل الدور الهام الذي لعبته مروحيات TS26 Mi- في حالات الزلازل القوية في مقاطعة سيتشوان في عام 2008 و 2013. قال ممثل الشركة الصينية: إنني على ثقة بأن تعاوننا مع شركة Russian Helicopters في مجال طائرات المروحية الثقيلة على المدى الطويل ستكون مثمرة وسيكون لها أثر إيجابي كبير على تطوير صناعة الطائرات المروحية في الصين. حتى الآن، Russian Helicopters وAVIC قامو بتشكيل مبدأي للمتطلبات الفنية ومواصلة العمل على مواءمة منظور الطائرة المروحية الثقيلة الواعدة. و من المقرر أن يوقع المشاركون في هذا المشروع العقد العام هذه السنة.مصدر
  8. أمريكا تشتري 32 طنا متريا من المياه الثقيلة من إيران تشتري الولايات المتحدة الأمريكية 32 طنا متريا من المياه الثقيلة من إيران، وفقًا لما قالته مصادر في الكونجرس والإدارة الأمريكية، اليوم الجمعة. وبحسب مصادر الكونجرس، طبقًا لما نقلته صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية، فإن تكلفة الشراء لن تتعدى 10 ملايين دولار أمريكي. وتعد المياه الثقيلة عنصرا أساسيا في تطوير السلاح الذري، لذا تشتريها الولايات المتحدة في محاولة للحفاظ على الاتفاق النووي التاريخي مع طهران، بحسب ما قال مسئولون أمريكيون المصدر
  9. بسم الله الرحمن الرحيم تطور الصناعة الجزائرية العسكرية الثقيلة بشكل ملحوظ من الشراكة الى الاعتماد الذاتي الكلي . * الصناعة المحلية البرية * تمتلك الجزائر مصانع ضخمة متخصصة في الصناعات الحربية من بينها القاعدة المركزية للامداد و تتمثل مهام هذه المؤسسة في تطوير و تصليح الآلات الحربية كالدبابات و المدرعات. كما يتم في نفس المؤسسة تصنيع الكثير من قطع الغيار الخاص بالمدرعات و الدبابات. شغل المصنع قرابة 2000 عامل من مهندسيين و تقنيين و خبراء في هذا المجال حيث تم تكوينهم في اكبر الجامعات الألمانية في مجال تخصصاتهم في سنوات التسعينات و نظرا لما شهدته الجزائر من احداث دامية و مع رفض الكثير من الدول بيع مدرعات للجزائر، دخل المصنع في مرحلة تصنيع دبابات من تصميم و تطوير جزائري اطلق عليها اسم bcl-m5 كان اول ظهور لهذه المدرعة في 1993 وهي مدرعة مزدوجة المهام ، أي أنها مدرعة مقاتلة ، وحاملة جنود . معلومات تعريفية للمدرعة الجزائرية bcl-m5 الوقود : ديزل نوع المحرك:SNVI صناعة جزائرية السرعة:65 كلم/ سا مسافة التحرك : 600 كلم سعة الحمل : 10 جنود دول مستخدمة الآن للمدرعة الجزائرية: الجزائر , مالي ... التسليح : مدفع 120 ملم رشاش 12.7 ملم صاروخ AT-11 صاروخ AT-10 الدخان المضلل نظام الرؤية الليلية بالأشعة التحت الحمراء (TKN4-S/TPN-4) مجموعة صور للمدرعة الجزائرية BCL-M5 مدرعة نفس التصنيع لكن مختلفة التخصص المدرعات الجزائرية عدد 200 OT-64C بالنسبة للمدرعات الثقيلة البي أم بي عدد 700 بي أم بي 1 نمتلكها منذ السبعينات ما بين 600 و 800 مدرعة بي أم بي 2 بدأت الجزائر في تطويرها للمستوى Berezhok تصنيع 1200 عربة فوكس في الجزائر من جانبه، أكد مدير مؤسسة قاعدة المنظومات الالكترونية في تصريح للمجلة " الجيش " أن الشراكة التي تم عقدها مع المانيا لمدة 30 سنة في هذا المجال ستسمح بدخول مرحلة التصنيع الذاتي وتحقيق الاستقلالية في إنتاج المنظومات الالكترونية، لاسيما عبر التكوين الذي سيتم في الشركة الأم بالمانيا و«يضمن تصنيع عتاد مطابق للمصنّع بالمانيا. وفي ذات المسعى الخاص بتطوير الصناعة العسكرية بالجزائر تعتزم مؤسسة البناءات الميكانيكية إنجاز مشروع لتصنيع قطع غيار الأسلحة، وسطرت برنامجا لتطوير معداتها ووسائلها الانتاجية، حيث تسعى لتطوير سلسلة جديدة تمكنها من استبدال القطع الخشبية للأسلحة بقطع بلاستيكية، حسبما أوردته مجلة “الجيش”. صور مدرعة قيادة الدبابات مع التطوير الجزائري 1V14 سرب من الدبابات الجزائرية المحلية الصنع صناعة الدبابة تي 72 في الجزائر * الصناعة المحلية البحرية * أول سفينة حربية جزائرية الصنع أكد، العميد رمضان محمد، مدير مؤسسة البناء والتصليح البحري، بالمرسى الكبير غرب وهران أن المؤسسة تسعى لفرض وجودها بالسوق الوطنية في مجال صناعة وصيانة السفن للقطاع الخاص والعام، زيادة على مهمتها الأساسية والمتمثلة في تلبية احتياجات قيادة القوات البحرية. وكشف العميد عن صنع أول غرابة 62 مترا للاستعمال العسكري تحمل اسم رايس حسان بن رملة من صنع جزائري محض علما أن المؤسسة كانت قد أنجزت ثلاث سفن حربية أخرى من نفس النوع بطول 58 مترا. واستعرض العقيد رحال محمد عزيز، المدير التقني بالمؤسسة خلال الزيارة المنظمة أمس لفائدة الصحفيين، تاريخ نشأة المؤسسة ومهامها ومراحل تطورها بدء بمكتب الدراسات الذي يعمل بطاقم جزائري مائة بالمائة على تجسيد آليات مختلف أنواع السفن عبر الورشات التي تضمها، إلى جانب صيانة السفن الحربية منها والمدنية، معتبرا أن الخبرة الطويلة التي تمتلكها هذه المؤسسة التي توظف أزيد من 1200 عامل بين عسكري وشبه عسكري وكذلك الوسائل المادية والبشرية المعتبرة تمكنها من تلبية احتياجات مختلف القطاعات على غرار تصنيع قوارب الصيد وزوارق السحب من 800 إلى 1500 حصان، زيادة على زوارق الخدماتية والبارجات، فيما تسعى لمضاعفة ورشاتها مستقبلا لتقديم خدمة أفضل، حيث كشف العميد رمضان عن فتح وحدة جديدة بعنابة شهر نوفمبر المقبل وأخرى ببني صاف. ويعود تاريخ نشأة المؤسسة إلى 15 ماي 1976 بمقتضى الأمر رقم 67 /74 تحت تسمية الديوان الوطني للبناء البحري، وتحت وصاية مديرية الصناعات العسكرية لوزارة الدفاع الوطني. وكانت من مهامها تطوير البناء والتصليح البحري وكذا تكوين الأفراد خلال الظروف الحية، ليتم تحويلها من الديوان إلى ورشة البناء البحري المدرسية في 17 ماي 1977، حيث أوكلت لها مهمة بناء الوحدات العسكرية والمدنية على غرار سفن الصيد الصغيرة والمتوسطة وكذلك السفن القاطرة، ثم تم تحويلها ثانية سنة 1981 إلى مؤسسة البناء والتصليح البحري ليصبح تابع للمديرية البحرية الوطنية. وفي مارس 1983، تم تغيير الذمة المالية للمؤسسة لتصبح المؤسسة الوطنية للبناء البحري إلى غاية تاريخ 9 مارس 1985 أين تم حصر مهام هذه المؤسسة في تلبية حاجيات القوات البحرية لوزارة الدفاع الوطني، لتعتمد في سنة 1985 النظام النموذجي للمؤسسات العسكرية ذات الطابعين الصناعي والتجاري، إلى غاية سنة 1994 حيث تم تحويلها إلى مؤسسة البناء والتصليح البحري. وتندرج مهام هذه المؤسسة في تصميم وتجريب وكذا تجسيد البناء البحري، إلى جانب تصليح وتجديد وعصرنة الأسطول العسكري وتطوير الصناعات البحرية. كما تقوم بتصنيع السفن لفائدة القطاعين العسكري والمدني على غرار سفن الصيد 16 مترا و18 مترا وزوارق الخدمات والقاطرات، إضافة إلى الطوافات ذات 37 مترا و85 مترا والأحواض العائمة من وزن 5 آلاف إلى 4500 طن، بارجات الإنزال الدرينات العائمة. كما تضم مؤسسة بناء وتصليح السفن، عدة وحدات على غرار وحدة التصليح البحري التي تعد أكبر وحدة بالمؤسسة من حيث عدد العتاد والطاقة البشرية المؤهلة والمتخصصة في صيانة الهياكل وأجهزة الدفع والطاقة، بحيث تضم ورشات للميكانيك، الأنابيب، الكهرباء، الآليات، التبريد، الأقفال، إلى جانب مساحات وأرصفة للتصليح. وتضم كذلك وحدة تصليح المنظومات والأنظمة التي تختص في تصليح أجهزة الملاحة البحرية وأنظمة الإلكترونيك كالرادار، أجهزة الملاحة وأجهزة الاتصال وكذا البوصلة والقائد الآلي، فيما تهتم وحدة تصليح الأسلحة البحرية بتصليح الأنظمة القتالية والأسلحة المجهزة على متن السفن الحربية، علما أن وحدة الإسناد البحري تقوم بدور هام في نشاطات المؤسسة بتوفير وسائل الدعم واللوجيستيك الضرورية لضمان نجاح عمل هذه المؤسسة. الجزائر تقوم بصناعة السفن الحربية منذ الثمانينات بالشراكة مع بريطانيا و الصين و روسيا تعد "الباخرة الغرابة" قاذفة الصواريخ و"الحوض العائم" 4500 طن مفخرة ما تم صنعه على مستوى مؤسسة البناء والتصليح البحري بمرسى الكبير (وهران). ويعتبر هذان الانجازان أهم المكاسب المحققة على مستوى هذه المؤسسة الصناعية والاقتصادية التابعة لقيادة القوات البحرية كونهما من أحدث التجهيزات البحرية المتطورة التي أنجزت بمهارات جزائرية 100 بالمائة حسبما أشار اليه رئيس خلية الإيصال والإعلام والتوجيه لهذه المؤسسة الرائد قدور رملي في اطار الزيارة الموجهة للصحفيين والتي نظمتها يوم الأربعاء قيادة القوات البحرية بالقاعدة البحرية الرئيسية لمرسى الكبير بمناسبة الذكرى 43 لجلاء القوات الفرنسية من هذه القاعدة. وقد بلغت نسبة انجاز "الباخرة الغرابة" قاذفة الصواريخ أزيد من 80 بالمائة حيث يقدر طولها بحوالي 62 مترا حسبما أكده الرائد رملي. وقد اطلع ممثلو وسائل الإعلام على مختلف مراحل انجاز هذه السفينة الغرابة من مرحلة الدراسات والهندسة مرورا عبر ورشات التصاميم والى غاية وحدات الصناعة والتركيب ثم المرحلة النهائية والمتمثلة في وضع الأدوات المختلفة على مستوى هذه المركبة البحرية الكبيرة. كما شد الحوض العائم الذي تقدر طاقة رفعه للبواخر بحوالي 4500 طن اهتمام ممثلي وسائل الاعلام الذين زاروا مختلف ورشات ودوائر مؤسسة البناء والتصليح البحري حيث يشهد أخر مراحل انجازه على مستوى رصيف القاعدة البحرية لمرسى الكبير. ويعد هذا الحوض العائم الأكبر من نوعه بالمقارنة مع الحوضين العائمين اللذين تم انجازهما مؤخرا من قبل نفس المؤسسة ويتألف من 6 أجزاء عامة يتم التصرف فيها حسب نوعية وحجم البواخر التي يصيبها العطب وذلك من خلال التدخل عبر المجالات البحرية لاسيما رفعها ونقلها من أجل صيانتها وتصليحها يضيف المصدر ذاته . يذكر أن هذه المؤسسة العسكرية قد أنشئت سنة 1974 تحت اسم الديوان الوطني للصناعة البحرية وتحولت سنة 1994 إلى مؤسسة البناء والتصليح البحري بطابع صناعي وتجاري. بناء وصناعة الغوصات في الجزائر صرح مصدر عسكري دبلوماسي لوكالة "تاس" خلال المعرض العسكري البحري "يفرونافال" أن أول غواصة تعمل على الديزل والكهرباء من مشروع 636 للقوات البحرية الجزائرية سوف يبدأ العمل في بنائها في عام 2015. وقال المصدر أنه " من المتوقع البدء في بناء غواصات هذا المشروع في العام المقبل". وأضاف أيضا "من المقرر وضع فترة زمنية قدرها ستة أشهر بين بناء الغواصة الأولى والثانية". وأعلن مصنع هذه الغواصات " أدميرالتيسكيه فيرفي " (أحواض السفن الأميرالية) عن البدء بتنفيذ العقد بين روسيا والجزائر لبناء غواصتين من هذا المشروع. في وقت سابق، أفاد مصدر في مجمع الصناعات الدفاعية الروسية أن وقت تسليم الغواصات للجزائر هوعام 2018. غواصات مشروع 636 "فارشافيانكا" تملك ازاحة مائية قدرها 3950 طن، وسرعة قصوى تحت الماء - 20 عقدة. والغواصات مسلحة بطوربيدات، وبصواريخ من نوع Club تطلق أيضا من أنابيب الطوربيد. عدد طاقم الغواصة 52 شخصا. * الصناعة الجزائرية الجوية * تمكّن باحثون ومهندسون جزائريون أخيراً من صنع طائرة بدون طيار بمواد ووسائل تقنية جزائرية خالصة، كما أبدوا استعدادهم لصناعة نماذج أخرى من هذه الآلات المتطورة حسب الطلب. وصار بحوزة الجزائر، حسب ما أعلنته، السبت 23 يناير/كانون الثاني 2016، نموذجان من الطائرة بدون طيار، هما "أمل 1-400" و"أمل 2-700"، إلى جانب نموذج صغير الحجم يُعرف بالطائرة المتعددة المروحيات، شرعت الشرطة الجزائرية في استغلالها لعدة أغراض. وينتظر مركز البحث في التكنولوجيا الصناعية التابع لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، الضوء الأخضر من المؤسسات الأمنية والعسكرية، لتزويدها بهذه الآليات الحديثة، بقصد استخدامها في مراقبة الحدود البرية. مشروع بقرار رئاسي أول خطوة فعلية نحو إنجاز طائرة بدون طيار محلية الصنع في الجزائر، بدأت في 28 أكتوبر/تشرين الأول 2010، تحديداً في جامعة قاصدي مرباح، بولاية ورقلة جنوبي البلاد، حينما عُرضت كفكرة في شكل مجسم خشبي على الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة، الذي وافق على المشروع لدى افتتاحه الموسم الجامعي لتلك السنة. غير أن قصتها بدأت قبل هذا التاريخ، حيث يروي مدير مركز البحث في التكنولوجيات الصناعية، الدكتور مصطفى ياحي، أن "المشروع بدأ سنة 2010 عندما تقدمت مجموعة من المهندسين العاطلين عن العمل والمتخرجين في الجامعة الجزائرية إلى المدير العام للبحث العلمي والتطوير التكنولوجي عبدالحفيظ أوراغ، واستمع إلى حلمهم بإنجاز طائرة جزائرية بدون طيار". وقال ياحي إن لقاءه مع هؤلاء الشباب "ترك في نفسي انطباعاً إيجابياً نتج عن شغفهم الكبير بالطيران وحب الابتكار، ما استدعى المرافقة والانخراط في مسعاهم والانطلاق في المغامرة". ميلاد "أمل 1-400" أواخر 2013 وأفاد ياحي بأن فريق المهندسين والباحثين الذين اشتغلوا على المشروع، بعد انتمائهم لمركز البحث في التكنولوجيات الصناعية، استطاعوا بعد 3 سنوات من التصميم والإنجاز إعداد أول طائرة جزائرية بدون طيار، تحمل اسم "أمل1-400". من جانبه قال مهندس الطيران نبيل عمراوي لـ"هافينغتون بوست عربي" إن "أمل 01"، صنعت أواخر 2013 كمنوذج للسير الأرضي، وأجريت عليها عدة تجارب، وقال: "جربنا عليها النظم الإلكترونية العاملة على متن الطائرة، التحكم عن بُعد وعدة أنظمة إلكترونية وميكانيكية أخرى". وأجريت مجموعة التجارب الميدانية على هذه الآلة في مطار سيدي بلعباس (غربي البلاد)، غير أن بعض الصعوبات التقنية حالت دون تحقيق تجارب الطيران، كما يؤكد أصحاب المشروع. وتعد الصناعة العسكرية الجزائرية في نظر العديد من المحللين العرب والغربيين جد هامة ومتطورة وهي في مسار صحيح وجدا متطور وان الصناعة العسكرية الجزائرية تنتقل من الشراكة الى الاعتماد الذاتي حيث اصبحت العديد من الصناعة الجزائرية العسكرية ذاتية الصنع بايادي ومهندسين وخبراء جزائرين 100 في 100 وتعد الصناعة العسكرية المحلية في نظر المحللين العرب ان العراق ومصر والجزائر كانوا مهدا وقبلة للصناعة العسكرية العربية في حينها بعد فقدان الامن والحرب في العراق احتلت مصر الاولى صناعيا في الصناعة المحلية العسكرية في المشرق العربي في حينها احتلت الجزائر المرتبة الثانية في المغرب العربي وعربيا ثم تلتهم الشقيقة السودان هذا من ناحية الصناعة العسكرية الثقيلة ام الصناعة العسكرية الخفيفة لزالت دولة الامارات العربية المتحدة تحتل المرتب الاول عربيا في حينها تتلوها كل من مصر والجزائر وسوريا وتونس والسودان والسعودية . وهناك مقولة شعبية جزائرية متداولة حول الصناعة العسكرية الجزائرية " وما كان خفيا وسريا اعظم " وفي الاخير اترككم مع صور جميلة وحصرية للاستعراض العسكري للجيش الجزائري ... ربي يحفظ جيش الجزائر وكل الجيوش العربية والاسلامية ان شاء الله .
  10. وقعت شركة مينسك البيلاروسية صاحبة العلامة التجارية (TM VOLAT®) التابعة لوزراة الدفاع في روسيا البيضاء، و مؤسسة آل بديع للتجارة وهيا مقاول امارتي لوزارة الدفاع في الإمارات العربية المتحدة، اتفاقية توريد لتسليم ناقلات الدبابات الثقيلة (مجموع حمولتها 136 طن) إلى القيادة العامة للقوات المسلحة لدولة الإمارات العربية المتحدة. الشاحنة VOLAT تستطيع العمل علي الطرق الوعرة لنقل دبابات Transporterg وناقلات الدبابات الجديدة المصممة خصيصا لتلبية احتياجات القوات المسلحة القيادة العامة لدولة الإمارات العربية المتحدة، وتوسيع وجودها في جميع أنحاء العالم، ويؤكد قدرته على تلبية متطلبات العملاء الأكثر تطلبا في الأسواق الدولية. تتكون شاحنة Volat على الطرق الوعرة دبابات الناقل من محرك 8 × 8 الرباعي، MZKT-999421 ومقطورة MZKT-837211، المحرك الرئيسي MZKT-741351 نصف المقطورة والمركبات القتالية عجلات (MBT ، BMP-3، G6 الهاون) أو 20 / الحاويات 40 قدما تصل إلى 130 طن. المحرك الرئيسي MZKT-741351: - مزودة CAT С18 المحرك وناقل الحركة ALLISON مع التحكم الإلكتروني، الهيدروليكي المزدوج مزود بونش. - تعليق مستقل بالكامل لتأمين القدرة عبر البلاد عالية وsteerability. صور الشاحنة Belarus with UAE signed the new supply agreement for delivery of the heavy-duty Tank Transporters minsk Wheel Tractor Plant, (TM VOLAT®), Belarus, and Al Badie Trading Establishment, UAE, signed the Supply Agreement for delivery of the heavy-duty Tank Transporters (total load capacity is 136 t) to the UAE GHQ Armed Forces. VOLAT is launchinVolat off-road Tank Transporterg the new Tank Transporters specially designed for the needs of the UAE GHQ Armed Forces, expanding its worldwide presence and confirming its ability to meet the requirements of the most demanding Customers in the international markets. The new Volat off-road Tank Transporter consists of 8×8 all-wheel drive prime mover MZKT-741351, semi-trailer MZKT-999421 and trailer MZKT-837211, and is capable to carry up to 3 tracked and wheeled combat vehicles (MBT, BMP-3, Howitzer G6) or 20/40-foot containers up to 130 tons. Prime mover MZKT-741351: – Equipped with CAT С18 engine, ALLISON transmission with electronic control, hydraulic double-drum winch; – Fully independent suspension for securing of high cross-country ability and steerability; – More space in newly designed steel modular cabin enabling to locate up to 8 seats for driver and combat vehicle crew; – Different variants of cab armoring secured by special fittings, brackets for rifles and pivoting roof hatch. Semi-trailer MZKT-999421 and trailer MZKT-83721: – Movable shelter on trailer and semi-trailer; – Extendable loading platform (width adjustable from 3 650 mm to 4 650mm); – Semi-trailer hydraulic wheel drive (optional) to increase a cross-country ability ; – Approach of the armored tracked vehicles from trailer to semi-trailer. MZKT-741351+MZKT-999421+MZKT-837211 is equipped traditionally with onboard information system, tire pressure control system and CTIS as a. During development of the new heavy-duty Tank Transporter the latest designing ideas and engineering solutions were implemented by VOLAT to secure the highest level of quality and reliability along with high load capacity and endurance. The first unit of the new Tank Transporter MZKT-741351+999421+837211 is expected to be supplied to the UAE GHQ Armed Forces in July 2016. The Supply Agreement was signed on behalf of VOLAT by the General director Mr. Igor Letov and on behalf of Al Badie Trading Establishment by the Vice-President Mr. Khaled Mohammed Al Badie. «Volat» has developed a new MZKT-741351 tank transporter for the Middle East customer
  11. تحقيقا لهذه الغاية، كلفت الصين أحدث جليد لها، هيبنغ 722 يوم 5 يناير، بعد ثلاث سنوات من البناء. وسيتم تعيين جليد لاسطول الشمال في البحرية الصينية وبدوريات في بحر بوهاي. هيبنغ 722 هو 337 أقدام طويلة، 60 أقدام واسعة، ومحملة بالكامل تشريد 4860 طن. ويمكن أن تقاوم قوة الرياح 12 ويبلغ مداه 7000 ميلا. كاسحة الجليد يحتوي على مهبط مناسبة لمروحيات Z-8 هيبنغ 722 هو الأول من فئة جديدة من كاسحات الثلج وجزء من جهد أوسع من قبل القوات البحرية لجيش التحرير الشعبى الصينى لمتابعة مصلحة الصين في مياه القطب الشمالي والقطب الجنوبي. على الرغم من أن الصين ليس لديها أراضي المطلة على مياه الشمالي والجنوبي الجليدية، كقوة اقتصادية عالمية مصالحها تكمن في كليهما. مع ذوبان القمم الجليدية القطبية طرق الشحن الجديدة قد تفتح في المناطق القطبية الشمالية، مما يسمح للبضائع الصينية لأكثر بسرعة تصل إلى أوروبا وأمريكا الشمالية. وجود مياه جديدة، خالية من الجليد كما يفتح إمكانية استغلال موارد غير قابلة للوصول سابقا، بما في ذلك مناطق الصيد، البحر النفط واحتياطيات الغاز والمعادن في قاع المحيط. بالإضافة إلى فئة هيبنغ 722، الصين لديها أيضا واحدة لكسر الجليد الثقيلة، شيويه لونغ ("تنين الثلج"). في حين بنيت شيويه لونغ في أوكرانيا، والثانية، ويجري بناء أكثر قدرة كاسحة الجليد الثقيلة في الصين مع التكنولوجيا الفنلندية. ومن المتوقع أن يتم الانتهاء من هذا العام، سفينة لم تسمها جديدة.
×