Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'الجوية'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 232 results

  1. سوف تقوم شركة المقاتلات الروسية MiG بعرض المقاتلة الأحدث لديها من طراز MiG-35 للمشاركة في منافسة لتزويد القوات الجوية الهندية بمقاتلات متوسطة لإحلال 200 مقاتلة قديمة من طراز MiG-21 & MiG-27 وذلك في المستقبل القريب . بالإضافة إلى شركة ميج , ستشارك في فعاليات المنافسة في الهند كل من شركة ساب السويدية بمقاتلات Gripen NG و شركة لوكهيد مارتن الأمريكية بمقاتلات F-16 . الشرط الرئيسي للمشاركين هو توطين الحد الأقصى من صناعة الطائرات المقاتلة في الهند شركة ميكويان ميج ستنتظر المواصفات الفنية الرسمية المطلوبة من الحكومة الهندية وتلقي الدعوة للمشاركة .بعد ذلك، سوف تقوم بإعداد وإرسال مجموعة من الوثائق مع مقترحات إلى نيودلهي. وفقا لصحيفة ازفستيا فإن نيودلهي تعمل حاليا على إكمال الموصفات الفنية المطلوبة والتي ستكون على صيغة نموذج تقديم عرض "RFP" سيتم إختيار الشركات من خلال تلك الوثيقة للمشاركة في المنافسة حيث سيكون هذا بمثابة الإطلاق الرسمي للمناقصة الجديدة. وفقا لمصادر في الجيش ودوائر دبلوماسية , فإن ممثلين عن الجانب الهندي قد تقدموا خلال هذا الصيف بطلب لروسيا لوصف حزمة التجهيزات الممكنة التي ستكون على المقاتلة MiG-35 أثناء المناقصة .ووفقا للمصدر , قام الجانب الروسي بإرسال قائمة موسعة للأسلحة والمعدات إلى الهند والتي تشمل أنظمة الحرب الإلكترونية وحواضن/حاويات التهديف ومجموعة واسعة من الأسلحة من بينها صواريخ جو - أرض وجو - جو وقنابل عالية الدقة. كما أشارت مصادر لصحيفة izvestia ان الطائرة التي ستشارك في المسابقة ستجهز بمجموعة من المعدات والأسلحة على غرار ما سيأتي لمصر على مقاتلات MiG . المصدر
  2. عقب 7 قرون: ظلت المنصورة التي هزمت جيوش لويس التاسع هي التي ردت الطيران الإسرائيلي في أكتوبر معركة المنصورة الجوية : كابوس إسرائيل الذي تأبي الاعتراف به >بقلم الدكتور ديفيد نيكول وشريف شارمي المنصورة ، قاعدة جوية مصرية في وسط دلتا النيل ، يتم استخدامها حصرا من جانب قوات الجوية المصرية. وفقا للمصادر المصرية ففي الرابع عشر من أكتوبر 1973 ، وقعت أكبر معركة جوية في حرب رمضان أو حرب تشرين (حرب يوم كيبور) ، في هذا اليوم اسقط الطياريين المصريين سبعة عشر طائرة إسرائيلية من طراز فانتوم اف-4 ، الدكتور الدكتور ديفيد نيكول وشريف شارمي أرخا لتلك المعركة في مقال نشر في مجلة القوات الجوية الشهرية بعددها الصادر في يناير 1996 ، هذا الموضوع هو التسجيل الكامل لهما لتلك المعركة. حتى الآن ترفض إسرائيل الاعتراف بحدوث تلك المعركة أبدا ، وتنكر أنها تكبدت خسائر مماثلة. ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ قامت القوات الجوية المصرية بتنفيذ هجمات ضد أهداف إسرائيلية في شبة جزيرة سيناء التي كانت تحت الاحتلال الإسرائيلي وقتها في اليوم الأول من حرب أكتوبر 1973 ، قدمت تلك الهجمات الجوية مساهمة كبيرة في نجاح العرب خلال الفترة الأولي من الحرب . داخل مصر نفسها نظر إلي تلك الهجمات علي أنها المفتاح الذي يعتبره العرب نصرا حققوه ضد إسرائيل. هذا أمر معروف جيدا ، ومن المسلم به أيضا خارج منطقة الشرق الأوسط ، لكن كان هناك الكثير من العمل الجوي خلال الفترة المتبقية من حرب أكتوبر قام خلالها المصريين وحلفائهم السوريين ، لكن هذا العمل يعتبر حقق نتائج أقل من ذلك بكثير ، تفاصيل تلك العمليات التي حدثت في الفترة المتبقية من الحرب لم يكن قد تم الإعلان عنها مؤخرا ، واحدة من تلك الاشتباكات كان هاما بما فيه الكفاية للحكومة المصرية لتغيير اليوم الذي يحتفل فيه (بعيد القوات الجوية) من الثاني من نوفمبر إلي الرابع عشر من أكتوبر من كل عام ، لإحياء ما تشير إليه القوات الجوية المصرية باسم “معركة المنصورة الجوية”. فجر يوم الرابع عشر ، أكتوبر من العام 1973 ، اليوم التاسع من الحرب التي يطلق عليها العرب (حرب رمضان) ، وتدعي في إسرائيل باسم (حرب يوم الغفران) ، تسعة ألوية مدرعة من الجيشين الثاني والثالث المصريين يشنون هجوما في محاولة لتوسيع نطاق الجسور الموجودة على الجانب الشرقي من قناة السويس ، دعم هذا الهجوم طائرات من طرازات ميج-17 وسو-7 وسو-20 إضافة إلي الميراج ، أقلعت الطائرات من قواعدها في غرب القناة ودلتا النيل ، وبدورها قدم الغطاء لهذه الطائرات التي كانت أساسا تقوم بمهام القصف للأهداف الإسرائيلية الأرضية ، مقاتلات من طراز ميج-21 من الجناح الجوي 104 ، معظم هذه المقاتلات كانت تتمركز في قاعدة المنصورة الجوية. وردا على ذلك ، جربت القوات الجوية الإسرائيلية حظها للمرة الرابعة -بعد فشلها لثلاث مرات- لتدمير الجناح الجوي 104 ، وبالتالي استعادة التفوق الجوي الذي كانت تتمتع به سابقا عندما حطمت الجيش المصري في يونيو 1967. أطلق الإسرائيليين غارات ضد القواعد الجوية في المنصورة ، طنطا ، والصالحية . في الواقع كانت قواتهم الجوية قد بذلت جهدا فاشلا لمهاجمة المنصورة أيام 7 ، 9 و 12 أكتوبر ، لكن هذه الهجمات فشلت لاختراق القوات الجوية المصرية التي كانت صعبة المراس ومعها صواريخ الدفاع الجوي المخيفة ونيران المدفعية المضادة للطائرات ، لاحقا اعترف الإسرائيليين بفقدان 22 طائرة في سابع يوم -أسوأ أيامهم في الحرب علي الجبهة المصرية-. أنه الهجوم الإسرائيلي الرابع ، قرروا أن يكون أكثر هجماتهم عزما وقوة ، مع أكثر من 100 طائرة من طرازي أف-4 فانتوم و A-4 سكاي هوك لشن محاولة لضرب القاعدة الجوية الضخمة في المنصورة ، توج الهجوم بقتال متواصل تقريبا لمدة لا تقل عن 53 دقيقة ، وفقا للتقديرات المصرية هناك أكثر من 180 طائرة اشتركوا في القتال بوقت واحد ، الغالبية العظمي منها كانت إسرائيلية. هذه الطائرة أف-4 فانتوم ذات الترقيم 183 كانت في الخدمة بسرب (المطارق 69) عام 1973 ، من المؤكد أن واحدة من طائرات فانتوم-2 التابعة لهذا السرب فقدت يوم 14 أكتوبر ، وإن كان ذلك -وفقا لمصادر إسرائيلية- قد حدث بسبب النيران الصديقة ، وتم إنقاذ الطاقم بسلام . الطائرة ذات ترقيم 183 نجت من الحرب ، وتم تعليمها برمز تحقيق قتل واحد فيما بعد ولكن لبعض الوقت فقط ، ، وتظهر هنا بهذا التخطيط الفني وهي مسلحة بالبود ALQ-101 ECM المستخدم في إجراءات الحرب الالكترونية -كانت تلك ميزة لم تحظي بها مصر في الحرب- ، علي الجناح الأيسر صواريخ سبارو الأمريكية ، وأربعة صواريخ سايدوندر (اثنان تحت كل جناح) ، وخمسة قنابل للقصف الأرضي M-117 مكانها تحت خط منتصف الطائرة ، فضلا عن أثنان من صواريخ سبارو معلقان في الخلف . كانت القدرة على حمل مثل هذه الأحمال الضخمة عبر مسافات شاسعة بسرعات عالية واحدا من الأسباب التي جعلت طائرات الفانتوم ذات شهرة في الشرق الأوسط ، في الواقع كانت الفانتوم مشهورة جدا ، أنه خلال تلك الحرب بل وحروب تلتها كانت أي مقاتلة إسرائيلية تظهر في السماء يتم ذكرها بأنها (فانتوم) ، فهل كان هذا هو الحال مع 17 طائرة فانتوم أو الشبح كما كانت تسمي أيضا ، ذكر أنه قد تم تدميرها بواسطة القوات الجوية المصرية .في الرابع عشر من أكتوبر. بالإضافة إلى تفوقها العددي ، كان لدي القوات الجوية الإسرائيلية اليد العليا أيضا في أنواع الطائرات ، تدريب الطيارين ، خبرات الطيارين . أما الميزة الوحيدة لدي المصريين كانت تكمن في حقيقة أن الطيارين ، الموجهين الأرضيين وعمال الصيانة كانوا يقاتلون دفاعا عن قلب مصر ، كما كانت معنويات أفراد القوات الجوية المصرية ترتفع باطراد منذ أن قامت طائراتهم لأول مرة بضرب الغزاة في أعقاب حرب يونيو 1967 الكارثية. الجناح الجوي 104 ، كان منخرط تماما في القتال منذ اليوم الأول ، السادس من أكتوبر ، لم يكن فقد يقدم الغطاء الجوي للقوات البرية ، بل قام بشن هجمات ضد القوات البرية الإسرائيلية كما كانت تدافع عن المجال الجوي فوق المنصورة ، وكان من المتوقع بشكل واضح قيام الإسرائيليين بمحاولة أخري لبدء هجوم ضد المنصورة ، مع ذلك يبدو كل شيئا هادئا إلي حد بعيد في الثالثة من ظهر ذلك اليوم الأحد الرابع عشر من أكتوبر ، خلال ذلك كانت الحرب في سيناء في أوجها ، المصريين يحتفظون بعدد من مقاتلات الميج-21 في حالة تأهب قصوى في نهاية المدرج ، كان الطيارين في قمره القيادة كل في مقاتلته ثابتا تحت شمس مصر الحارقة. طائرة سلاح الجو المصري ميج-21 MF بمواصفاتها القياسية ، في العام 1973 كانت لا تظل بنفس التمويه الذي تسلمته من الاتحاد السوفيتي ، وفي الفترة ما بين 1970-1972 كانت معظم الطائرات أيضا لا تزال بالعلم القديم لسلاح الجو المصري مع اثنين من النجوم الخضراء في منتصف العلم بدلا من النسر الذهبي ، كما يمكنك أن تلاحظ أيضا شارة صغيرة (سيفين متقاطعين) باللون الأسود علي مقدمة الطائرة ، مع ذلك فأن هوية الوحدة الجوية التي تميزت بهذين السيفين علي أجسام طائراتها الأمامية لا تزال غير معلومة. الثالثة والربع ظهرا ، مراكز المراقبة الجوية على ساحل دلتا النيل تقوم بإبلاغ القيادة العليا للقوات الجوية المصرية بأن 20 من طائرات الفانتوم قادمة من جهة البحر ، تحلق في اتجاه الجنوب الغربي نحو بورسعيد والدلتا ، اللواء طيار الركن وقتها محمد حسني مبارك (كان وقتها قائد القوات الجوية المصرية ، وأصبح فيما بعد رئيسا لمصر بين عامي 1981 : 2011) يتلقي البلاغ ويصدر أوامره إلي اللواء أحمد عبد الرحمن نصر ، قائد الجناح 104 بالدفع بـ 16 طائرة ميج-21 ، كانوا يقومون بمظلة جوية لحماية القاعدة الجوية في المنصورة ، لا أكثر من ذلك ، وفوق كل هذا تلقي الطيارين تعليمات بعدم الاندفاع والاشتباك مع العدو قبل أن يقوم هو بالدخول لمهاجمة أهدافه بشكل فعلي. هذا الأمر وضع الطيارين في حيرة ، فلقد توقعوا أن يتم إرسالهم ضد طائرات العدو التي تم كشفها الآن . لكن قائد القوات الجوية المصرية كان قد تعلم الكثير عن التكتيكات الإسرائيلية ، المعرفة المكتسبة من خلال التجربة التي كانت مريرة في الكثير من الأحيان عبر معارك حرب الاستنزاف في نهاية الستينات . تقول أنه في الواقع يميل الإسرائيليين إلي اتباع نمط محدد عندما يقوموا بتنفيذ هجماتهم ، هذه التكتيكات تجعلهم يأتون علي ثلاث دفعات ، في البداية موجة من المقاتلات بهدف جذب المصريين وتشتيتهم عن ما يدافعون عنه ، ثم موجة ثانية من طائرات الهجوم الأرضي مع مقاتلات لحمايتها بهدف قمع وسائل الدفاع الجوي المصري ، يلي ذلك الموجة الثالثة والأخيرة وهي الموجة الرئيسية وتتكون من طائرات قصف أرضي تتوجه مباشرة إلي الهدف. بناء على ذلك ، اعتبرت قيادة القوات الجوية المصرية أن تلك الموجة من طائرات الفانتوم لم تكن تزيد عن شرك وطعم يريد الإسرائيليين أن يبتلعه المصريين ، بالتالي لم تصدر الأوامر لمقاتلات الميج بالخروج ورائهم لاعتراضهم ، وفي هذه الأحوال ظلت الفانتوم الإسرائيلية لا تقوم بشيء سوي الطيران حول بعضها البعض في دوائر ، بعد أن فشلت في جذب مقاتلات الميج-21 بعيدا عن المنصورة ، ثم تراجعت مرة أخري إلي البحر تجر أذيال الخيبة. في حوالي الثالثة والنصف عصرا ، قيادة الدفاع الجوي -وهو سلاح منفصل متميز عن قوات الجيش والقوات الجوية في القوات المسلحة المصرية- ، ترسل تحذيرا جديدا ، هذه المرة ما يقرب من ستين طائرة إسرائيلية دفعة واحدة ، من المرجح أن تكون من طراز فانتوم تقترب من ثلاثة اتجاهات مختلفة نحو بلطيم ودمياط وبورسعيد ، مارشال القوات الجوية مبارك يعطي أوامره للمقاتلات بالاعتراض ، وفي نفس الوقت انتهز الفرصة كي يشرح لطياريه التواقين للقتال ، لماذا لم يعطيهم أمر القتال من قبل؟ ، بدوره اللواء طيار أحمد نصر (الذي أصبح قائدا للقوات الجوية المصرية فيما بعد) أصدر مسارات اعتراض محددة ، في الوقت الذي كانت فيه 16 طائرة من طراز ميج-21 في الجو فعلا تقوم بمظلة جوية أرسلوا للقتال ضد طائرات العدو ، كان دورها مهاجمة التشكيلات الإسرائيلية الثلاثة في محاولة لجعلها تتبعثر وتصبح بالتالي أكثر عرضة لباقي طائرات الجناح الجوي 104 ، وتندفع في الوقت ذاته 16 طائرة أخري من قاعدة المنصورة الجوية ، جنبا إلي جنب مع تشكيل من ثماني طائرات من طنطا ، لدعم هذه الطائرات التي كانت فعليا في الجو . الثالثة و 38 دقيقة أبلغت محطات الرادار المصرية القيادة العليا بأن موجة أخرى من الطائرات الإسرائيلية بعدد 16 طائرة قادمة علي ارتفاع منخفض جدا من نفس الاتجاه ، فسارعت علي الفور الطائرات الثمانية المتبقية في قاعدة المنصورة الجوية للإقلاع ، في حين تم تكليف ثمانية طائرات أخري ميج-21 بالطيران من قاعدة أبو حماد ومساندة زملائهم ، كانت المعركة الجوية التي تلت ذلك شرسة للغاية ، مع ما يقارب من 162 طائرة بين فانتوم وسكاي هوك اشتبكت في نهاية المطاف مع 62 مقاتلة ميج-21. لسرب رقم 119 (الخفاش) كان متمركزا في قاعدة (تل نوف) عام 1973 ، هذه السرب عاني من بعض الخسائر في وقت مبكر خلال حرب أكتوبر ، خصوصا أثناء الضربة الكارثية ضد صواريخ الدفاع الجوي السوري في السابع من أكتوبر ، هناك أيضا السرب 201 Haachat الذي خسر في مهمة واحدة فقط خمسة طائرات دفعة واحدة ومع ذلك فأنه ظل يعمل ، هذه الطائرة الفانتوم أف-4 تظهر وهي تحمل واحدة من أمراء الحرب في حرب أكتوبر أنه بود الحرب الإلكترونية ALQ-119 ECM ، البود يظهر علي الجهة اليسري من الطائرة ، هناك تسليح سايدوندر تحت الجناح الأيسر ، مع خمسة قنابل M-117 أسفل خط منتصف الطائرة ، الخلجان الخلفية للطائرة تحمل إما ثلاثة قنابل MK-82 للقصف الأرضي أو السايدوندر للقتال الجوي ، أما علي اليمين تحت الجناح باتجاه الداخل يمكن حمل قنبلتين MK-82. في حوالي الساعة 3:52 ، التقط الرادار المصري موجة جديدة من الطائرات الإسرائيلية ، قدر عدد الطائرات في تلك الموجة بحوالي 60 طائرة بين فانتوم وسكاي هوك ، مجددا يحلقون علي ارتفاع منخفض للغاية ويطيرون من نفس الاتجاه كالموجات السابقة ، يعتقد أن مهمتهم كانت ضرب أي أهداف لم تستطيع الموجة الثانية أن تدمرها ، لذا سارعت الآن ثمانية طائرات من طراز ميج-21 للطيران من قاعدة انشاص الجوية للتصدي لها ، ومع اقتراب تلك الموجة الثالثة من الطائرات الإسرائيلية من التحليق فوق قرية دكرنس أحدي قري دلتا النيل دخلوا في قتال جوي متلاحم أو DogFight ، لقد كانت طائرات الموجة الإسرائيلية الثانية تفر نحو الشرق هربا من المقاتلات المصرية ، أما المصريين فقد هبطت 20 طائرة منهم لإعادة التزود بالوقود علي الأرض -كانت الطائرات المصرية لا تملك القدرة علي الطيران المستمر إلا لمدة ساعة مقابل ثلاث أضعاف المدة للطائرات الإسرائيلية- ، هبط الطيارين المصريين بنجاح بينما كانت المعركة تدور فوق رؤوسهم وبسرعة عادوا للإقلاع واعتراض الطائرات الإسرائيلية مجددا . حينها يبدو أن قائد الموجة الإسرائيلية الثالثة قد أدرك أن الهجمات السابقة له قد فشلت بالفعل ، وأن الجو به أكثر مما كان متوقعا من المقاتلات المصرية -رغم أنهم أقل منهم بمراحل- ، وأن ما عليهم الآن هو الفرار . لقد عبرت آخر الطائرات الإسرائيلية الساحل مرة ثانية في الرابعة وثمانية دقائق . كانت معركة المنصورة الجوية قد انتهت. أنها العاشرة بتوقيت القاهرة المحلي ، راديو القاهرة يبث الخبر التالي (البيان رقم 39 : معلنا أنه كان هناك اليوم عدد من المعارك الجوية فوق المطارات المصرية ، معظمها جري بكثافة فوق دلتا النيل ، وأن قواتنا قد أسقطت 15 طائرة للعدو في مقابل سقوط ثلاث طائرات مصرية ، بينما تم إسقاط عدد أكبر من الطائرات الإسرائيلية من قبل قوات الجيش والدفاع الجوي فوق سيناء وقناة السويس). من جانبها ، أعلنت الإذاعة الإسرائيلية، في وقت مبكر من صباح اليوم التالي ، أن سلاح الجو الإسرائيلي قد اسقط 15 طائرة مصرية ، وهذا الرقم خفض لاحقا إلى سبعة. بعد تحليل أكثر تفصيلا عقب نهاية الحرب ، رفعت القوات الجوية المصرية أرقامها الأصلية وتؤكد الآن أن نتائج معركة المنصورة الجوية كانت كالتالي : 17 طائرة إسرائيلية قد تم تأكيد سقوطها ، في مقابل ستة مقاتلات مصرية من نوع ميج-21 ، ثلاثة منها تم تدميرها بواسطة العدو ، أثنين تحطمتا بسبب فراغ الوقود قبل أن يتمكن الطيارين من العودة بها إلي القواعد ، أما الطائرة الأخيرة فلقد انفجرت بسبب تطاير حطام انفجار طائرة فانتوم ، كان قائد الطائرة المصرية قد دمرها لتوه لكن علي مسافة قريبة للغاية. أثنين من الطيارين المصريين قد استشهدا ، البقية قاموا بالقفز بالمظلات بشكل آمن ، إذا كانت هذه الأرقام أرقاما دقيقة فيبقي أن يتم النظر بها ، لكن معركة المنصورة الجوية التي وقعت فوق كيلومترات قليلة من المدينة التي كانت تحمل نفس الاسم عندما صدت الجيش الصليبي الغازي لأرض مصر قبل 723 عاما من حرب أكتوبر ، كانت بالفعل نصرا مصريا ، فأن المدينة الصغيرة ذات الجامعة التي يترجم أسمها إلي (المنتصرة) قد عاشت مرة أخري تحمل أسمها وتطبقه. أصوات من قمرة القيادة : مدحت عرفة ، أصبح ضابطا كبيرا فيما بعد بالقوات الجوية المصرية : لم أكن قد تزوجت بعد ، كانت القاعدة هي منزلي ، إلي هذا الحد كانت مهماتي الرئيسية هي ضرب أهداف العدو الأرضية ليلا . في السابع من أكتوبر (خلال أول محاولة إسرائيلية لتدمير القاعدة الجوية المنصورة) ، أصبت عندما ضربت فانتوم إسرائيلية العربة الجيب التي كنت أستقلها ، انقلبت السيارة ، في ذلك الوقت لم أشعر بأي ألم وطرت في غارة جوية ضد مواقع العدو في سيناء مساء اليوم التالي ، لكن الألم بدأ في الظهور بعد عودتي إلي القاعدة ، نصحني زملائي بالذهاب إلي المستشفي ، هناك قمت بعمل أشعة علي ذراعي وأظهرت أن بعض العضلات ممزقة ، نصحني الطبيب بأن أخذ أجازة وقد وعدته أن أفعل ذلك في أقرب وقت ، وأن أراجع مستشفي القوات الجوية في القاهرة ، لكن مثلي مثل الطيارين المصابين بإصابات طفيفة لم أفعل. تمكنت من إصابة طائرة فانتوم في الثاني عشر من أكتوبر وقدمت قصصا أخري عديدة ، لكن في النهاية لم أستطيع تحريك يدي ، ولذا أمرت يوم 18 أكتوبر أن أظل علي الأرض . لكن في يوم معركة المنصورة كنت أضع ضمادة علي كتفي وأجلس في طائرتي ضمن (الحالة الأولي) في مجموعة من أربعة طائرات ميج-21 تعمل كاحتياطي لأي طارئ ، وتلقيت أمر الطيران حوالي الثالثة والنصف. كانت المعركة قد بدأت حينما وصلنا إليها فعلا عقب دقيقتين فقط ، كان منظرا مخيفا لأنه لم يسبق لي أن رأيت الكثير من الطائرات في منطقة واحدة. لم نكن نتقاتل قتالا تلاحميا DogFight فحسب ، كنا أيضا نحذر الطيارين زملائنا إن نجح العدو في أن يكون خلف ذيل طائراتهم ، لقد أنقذنا حياة العديد الكثير من الطيارين بهذه الطريقة ، قمت بالهبوط عندما قارب الوقود في طائرتي علي النفاذ ، لكني استطعت أن أعود مجددا للطيران وأشارك عدد من مقاتلاتنا الميج في مطاردة الإسرائيليين الذين كانوا ينسحبون شرقا. أحمد يوسف الوكيل ، عمل برتبة كبيرة عقب ذلك في سلاح الجو المصري : كان مقررا أن أكون ضمن المجموعة التي تقوم بالطيران في قاعدة المنصورة الجوية ، كنا سربين للاعتراض والدفاع الجوي ، في حين سيكون السرب الثالث في طنطا ويعمل للدفاع عن القاعدتين معا ، قبل 14 أكتوبر كانت خسائرنا لا شيء ، في ذلك اليوم كنت أحلق مع ثلاثة طيارين آخرين ، اعترضنا ست طائرات فانتوم ، لذلك قسمنا نفسنا إلي قسمين وهاجمنا طائرات العدو. بدأت طائرات الفانتوم في إلقاء حمولتها من القنابل الأرضية كي تكون قادرة علي الدخول في قتال تلاحمي DogFight معنا ، قمت بضرب واحدة بمدفع الطائرة الرشاش لأنها كانت قريبة للغاية مني ، قريبة لدرجة أنه لا يمكن استخدام الصواريخ ، انفجرت الطائرة الإسرائيلية ورأيت أثنين من المظلات تنفتح ويقفز طاقم الطائرة منها ، في ذلك الوقت لم أكن أعلم عدد الطائرات التي اشتركت في المعركة ، فوجئت تماما عندما علمت بالرقم ، كنا جميعا نلقي النكات ، كانت واحدة منها (اللعنة ، هناك اختناقات مرورية على أرض الواقع في مصر ، الآن أصبح هناك في الجو أيضا). نصر موسي ، خدم في القوات الجوية المصرية حتى رتبة اللواء: حلقت بالميج-21 في مهمة للدفاع الجوي خلال حرب أكتوبر ، كنت في قاعدة المنصورة الجوية ، ، أبلغنا في 5 أكتوبر/تشرين الأول أن الحرب ستبدأ غدا ، في الرابع عشر من أكتوبر كان هناك هجوم عنيف علي قاعدة المنصورة الجوية ، وصدرت لنا الأوامر بالاشتباك ، كنا ثمانية طائرات ، عندما كنا نقوم بالإقلاع شاهدنا طائرات فانتوم تقترب لتدخل أهدافنا في مدي أسلحتهم ، لذلك قمنا علي الفور بزيادة السرعة ، وقمنا بإلقاء خزانات الوقود الإضافية من الطائرة وهاجمنا ، سرعان ما حصلت علي طائرة فانتوم بين يدي ويمكن أن أضربها ، لكني تذكرت القاعدة الذهبية عليك تأمين ذيل طائرتك قبل أن تهاجم طائرة العدو. عندما نظرت في مرآة الطائرة رأيت طائرة فانتوم تصطف خلفي ، قمت بشكل مفاجئ بعمل دوران ضيق يمينا ، مما وضعني في ذيل الطائرة التي كانت تحاول أن تكون خلفي ، ومن ثم قمت بإسقاطه بواسطة المدفع الرشاش للطائرة ، لقد أسقطت الطائرة وقتلت الطيار ، فلم تنفتح أي مظلات . لقد كان سهلا أن نسقط الفانتوم بالميج-21 ، فيما بعد حينما حصلت القوات الجوية المصرية علي بعض طائرات الفانتوم حوالي العام 1980 ، قمت بالتحليق عليها وعرفت كم هي ثقيلة ، بعد أن اشتركت في المعركة ظللت فيها لمدة 30 دقيقة ، كانت كمية الوقود في طائرتي حينما لمست عجلاتها أرض ممر المطار هي صفر. أحمد ناصر ، خدم في القوات الجوية المصرية برتبة كبيرة فيما بعد : هذه المعركة الجوية التي استمرت لدقائق ، كانت أطول معركة معروفة من حيث المدة بين المقاتلات النفاثة ، في سبعة دقائق فقط كانت مقاتلاتنا الميج تهبط تتزود بالوقود وتعيد التسليح ثم تقلع مجددا ، كانت عملية الإقلاع نفسها تستغرق ثلاثة دقائق ، لكن الطيارين المصريين قلصوا المدة إلي دقيقة ونصف ، أعتقد أن هذا أمر فريد من نوعه ، ويثبت كم كنا مدربين تدريبا جيدا ، خلال المعركة كانت طائراتنا تقاتل كل طائرتين إسرائيليتين بطائرة واحدة ، ومع ذلك سجلنا بشكل جيد ، كان هناك أيضا فروسية أثناء القتال ، ملازم أول طيار يسمي محمد أيوب اسقط طائرة فانتوم ، كان أيوب الذي يقاتل كالفرسان قريبا للغاية من الطائرة التي أسقطها ، انفجارها أدي بدوره إلي سقوط طائرته. الاثنين محمد ، والطيار الإسرائيلي هبطا بالمظلات بشكل قريب للغاية من بعضهما البعض ، تقريبا كاد الفلاحين علي الأرض أن يقتلوا الطيار الإسرائيلي لكن الطيار المصري الشهم محمد أنقذه من بين أيديهم ، تم نقله إلي المستشفي وإنقاذه وبقي حيا ، في الواقع هناك أحدهم قد زار طيار الفانتوم في المستشفي في اليوم التالي ، هذا الشخص كان الملازم أول طيار محمد أيوب. قدري عبد الحميد ، عميد متقاعد من القوات الجوية المصرية : في الرابع عشر من أكتوبر ، اشتبكت في معركة جوية ، كنا عائدين من دورية جوية قتالية ، لم يكن لدي إلا قليل من الوقود ، جائت موجة من طائرات الفانتوم لتهاجم قاعدتنا . كانوا يأتون (في مثل هذه الغارات الإسرائيلية السابقة) ، الطائراتين الأثنتين التي تأتي في البداية سوف تسقط قنابل عنقودية علينا لابقاء المدفعية المضادة للطائرات تطلق نيرانها بشكل مستمر ، عندما كانت هذه الطائرات الفانتوم F-4 خالية من التسليح الخاص بالهجوم الأرضي وتحمل الصواريخ التي تستخدم لقتال الطائرات دخلنا في قتال جوي متلاحم في معركة شرسة كانت علي اليمين من قاعدة المنصورة الجوية ، كان قتال من الجحيم ، أينما التفت كنت أري فانتوم وراء ميج ، وميج وراء فانتوم ، قمت بالدخول خلف فانتوم وفتحت نيران مدفعي ، لكن في تلك اللحظة توقف محركي ، حاولت إعادة تشغيله لكني فشلت ، لقد كانت طائرتي خالية من الوقود. هولاء الطيارين الإسرائيليين كان مستواهم جيد بشكل حقيقي -لم يكن هذا مستوي الأداء الذي عرفناه منذ بداية الحرب ، هولاء الطياريين الذين قاتلناهم في المنصورة كانوا أفضل إما أنهم كانوا طيارين أجانب أو طيارين من الرتب العليا أصحاب الخبرة الكبيرة ، فلقد خسروا الطيارين الجدد القليلي الخبرة ضد غابة الصواريخ المصرية علي طول قناة السويس- ، لكن مدفعي أطلق الطلقات والطائرة في هذه الحالة ، أصابت الطلقات طائرة فانتوم فانفجرت وكأنها الشمس كان ذلك علي يمين المطار ، بالقرب من ورش الصيانة التابعة له ، كنت قد شاركت في هذا القتال لمدة ثلاث أو أربع دقائق ، وهذه مدة طويلة . لكي أكون صادقا لم أشاهد ذلك ، لقد أطلقت النيران فأنفجرت الطائرة مرة واحدة ، كان لدي مشاكل خاصة وقتها ، كنت أريد أن أقوم بهبوط اضطراري ، لكن ذلك كان تفكيرا مجنونا ، إذا كنت قد حاولت ، كنت سألقي مصرعي ، لأن هناك طائرات فانتوم قد وصلت إلي الممر وألقت قنابل عليه ، فكان وقتها يعج بالثقوب والحفر ، لذا قمت بالقفز بالمظلة علي ارتفاع 50 مترا ، أصبت بكسر نتيجة الضغط ومكثت في المستشفي بين أربعة إلي خمسة أيام ثم عدت إلي السرب ، لكني لم أستطيع الطيران باقي فترة الحرب. http://mansora2day.com/6079
  3. وصلت 4 مقاتلات مصرية طراز F-16C/D Block 40 الى قاعدة " أندرافيدا Andravida " الجوية بجنوب اليونان، لتشارك في تدريبات على التكتيكات الجوية، بخلاف مهام الدورية الجوية المُشتركة مع مقاتلات القوات الجوية اليونانية فوق بحر إيجة، وأيضا فوق المياه الاقتصادية لمصر واليونان وقبرص، حيث ستستمر هذه التدريبات حتى شهر ديسمبر 2016 . ويأتي ذلك بالتزامن مع زيارة وزير الدفاع اليوناني لمصر وإعلانه عن بدء تفعيل اتفاقية " الدفاع الجوي المُشترك Joint Space Defense " بين الجانبين لحماية " المناطق الإقتصادية الخاصة Exclusive Economic Zone EEZ " لمصر واليونان وقبرص، والتعامل مع كافة التحديات الأمنية ومكافحة الإرهاب في البحر المتوسط. المقاتلات المصرية الأربع تنقسم الى مقاتلاتين F-16C احادية المقعد ومقاتلتين F-16D ثنائية المقعد، ومعها 6 من طياري القوات القوات الجوية المصرية وعدد كبير من الفنيين، وستشارك في الانشطة التعليمية بمدرسة الأسلحة التكتيكية Tactical Weapons Schools TWS، والمسؤولة عن التدريب الأكاديمي على انظمة التسليح والحرب الالكترونية وتكتيكات الطيران جو-جو وجو-سطح والعمليات الجوية التكتيكية واستخدام الاسلحة وانظمة الحرب الإلكترونية تبعا للتهديدات المحيطة . تٌعد هذه هي المرة الاولى التي تشارك فيها دولة اجنبية ( مصر ) في الانشطة التدريبية لمدرسة الاسلحة التكتيكية TWS اليونانية، مما يُعطي مؤشرا على مستوى علاقات التحالف التي قذفت بها الدولتين تجاه تركيا . المقاتلات المصرية المُشاركة هي من " السرب 60 الليلي متعدد المهام [ الخفافيش Bats ] " والتابع لـ" اللواء 262 التكتيكي الجوي " من قاعدة أبو صوير الجوية . الطيارون المصريون في فترات عدم الدراسة سيشاركوا في دوريات مُشتركة مع الطيارين اليونانيين، مُرسلين رسائل واضحة لأنقرة. http://www.pronews.gr/portal/20160923/defencenet/polemiki-aeroporia/30/koines-peripolies-se-aigaio-kai-aoz-ellinikon-kai
  4. وصلت طائرات القوات الجوية الملكية السعودية إلى قاعدة الظفرة الجوية بدولة الإمارات، للمشاركة في تمرين صقر الجزيرة (مقاتلات 2016)، حيث تشارك القوات الجوية الملكية السعودية بعدد (6 طائرات F15) بكامل أطقمها مع القوات الجوية التابعة لدول مجلس التعاون الخليجي خلال الفترة من 18 سبتمبر(أيلول) الجاري إلى 6 أكتوبر(تشرين الأول) 2016. وكان في استقبال المشاركين لدى وصولهم الملحق العسكري في سفارة خادم الحرمين الشريفين في أبوظبي، العقيد طيار أحمد بن محمد الجهني، وقائد التمرين للقوات الجوية الملكية السعودية، المقدم طيار ركن محمد الزهراني، كما أوردت وكالة الأنباء السعودية. ويأتي تمرين صقر الجزيرة (مقاتلات 2016) لدول مجلس التعاون الخليجي في إطار التعاون والتجانس بين قواتها وإيجاد روح العمل المشترك الموحد لتبادل الخبرات وتعزيز العمل الجماعي في مثل هذه التمارين العسكرية، وتقام هذه التمارين لدول مجلس بشكل دوري بهدف رفع الجاهزية القتالية والعملياتية للطيارين، وتوحيد المفاهيم لقواعد الاشتباك وقياس مستوى العمليات والاستعداد القتالي للقوات الجوية لدول مجلس التعاون الخليجي. من جهته، أكد قائد التمرين من القوات الجوية الملكية السعودية المقدم طيار ركن محمد الزهراني أن التمرين يهدف إلى إكساب المشاركين في التمرين المزيد من المهارات وإظهار الخبرات القتالية والعملياتية بين الأخوة والأشقاء من دول مجلس التعاون الخليجي. وفي سياق متصل، غرد نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، مساء اليوم الخميس، محتفياً باليوم الوطني السعودي، حيث اعتبره "يوم مضيء لكل الخليجيين والعرب"، مضيفاً "نتمنى للملك سلمان ولشعب المملكة الشقيق المزيد من التألق والإنجازات".
  5. الصناعات الجوية المصرية سبعة عقود من محاولات الاعتماد على النفس القاهرة 300 اول واخر مقاتلة مصرية عربية منذ أواخر عقد الأربيعينات ؛ بدأت مصر تهتم اهتماما جادا بالصناعة الجوبة الوطنية ؛ بل وإعطائها درجة من الأسبقية على سائر برامج التصنيع الحربى الأخرى. ومن خلال هذا الاهتمام، استطاعت الصناعة الجوية المصرية عبر مسيرتها التي استكملت حالياً ستةعقود من الزمن، أن تمتلك قاعدة متقدمة إلى حد كبير تتيح لها فى الوقت الراهن امتلاك طاقة إنتاجية واسعة نسبياً، ومن ثم تتيح لها امتلاك القدرة على توفير جانب من الاحتياجات الوطنية من ناحية، وتصدير بعض منتجاتها إلى الخارج من ناحية أخرى وتقليل الحاجة إلى الاستيراد. النشأة والتطور : جاءت البدايات الأولى لجهود اقامة البنية الاساسية للصناعة الجوية فى مصر ؛ فى اواخر الاربعينات فى اطار مشروع > الذى وضع فى يناير 1949 بغرض التغلب على اوجه القصور التى بدت واضحة وقتذاك فى بنية تلك القوات، والتي تسببت في هزيمة 1948، وبمقتضى هذا المشروع ارتأت القيادة المصرية أنه من الضرورى البدء فى مباشرة مجهود اقامة قاعدة للصناعات الحربية فى البلاد لسد الاحتياجات الاساسية للجيش المصرى .وقد جرى بالفعل خلال نفس العام انشاء ادارة للمصانع الحربية تحددت وظائفها فى تصنيع الحاجات الملحة للقوات من اسلحة المشاة والذخائر وذخيرة المدفعية والذخائر المضادة للطائرات ؛ كما انشات مصر فى 20 يناير 1951 مجلسا اعلى للمصانع الحربية للاشراف على هذه الانشطة ؛ وفى بادئ الأمر ؛ اهتمت القوات المسلحة المصرية بايفاد البعثات الفنية الى الخارج للتدريب على الصناعات الحربية فى بعض الدول الاوروبية لا سيما السويد ؛ وفى خطوة لاحقة جرى البدء فى انشاء عدد من المصانع الحربية كان احدها مخصصا لصناعة الطائرات فى منطقة حلوان . وفى البداية تم التخطيط لتنفيذ مشروع لانتاج المقاتلات ( فامبير ) بترخيص من شركة دى هافيلاند الانجليزية. وتم بالفعل تخطيط المبانى فى مصنع حلوان وتحديد الالات والمعدات وتنفيذ سائر الاعمال الانشائية على اساس تنفيد هذا المشروع. الا ان المشروع توقف بصورة نهائية فى عام 1952 ؛ وتذهب بعض التقارير الى ان مشروع تصنيع هذه المقاتلات وكذلك سائر مشروعات الانتاج الحربى الاخرى التى كان مخصصا اقامتها مع بريطانيا وفرنسا والسويد – قد توقفت نتيجة لتصاعد حدة العمل الفدائي المعادى للاحتلال البريطانى فى مصر قبل قيام الثورة . وذلك حينما استخدمت بريطانيا هذه الحجة لتأليب الحكومات الاوروبية ضد مصر للحيلولة دون تنفيذ برامج مشتركة للتعاون فى مجالات الانتاج الحربى. ومع ذلك فان هذا المسار الذى اتخذته تطورات العمل فى تلك المشروعات يدعو الى القول بأن النتيجة التى انتهت اليها جهود التعاون فى الانتاج الحربى ؛ كان يمكن توقعها منذ البداية استنادا الى ان جهود التحايل على ساسية حظر السلاح التى كان البريطانيون يفرضونها على الجيش المصرى ؛ قد اتجهت نحو التعاون مع اولئك البريطانيين انفسهم الأمر الذى كان من الصعب معه تصور امكانية الوصول الى نتائج ذات قيمة بالنسبة للجانب المصرى وعلى اية ؛فقد اعيد النظر فى جميع مشروعات التصنيع الحربى بعد قيام ثورة 23 يوليو 1952 فى مصر ؛ وتلقت الصناعة الحربية المصرية عموما دفعة هامة فى اطار الجهود التى بذلت الانشاء جيش وطنى وصناعة قومية قوية فى مصر ؛ كما اعيد تنظيم مصانع الانتاج الحربى التى كانت قد اقيمت بحيث تشكل مجموعة متكاملة مع بعضها البعض فى انتاج الاسلحة البرية والجوية ؛ ولذلك فقد جرى انشاء مجموعتين لشركات الانتاج الحربى الاولى منها هى مجموعة المصانع الحربية ؛ والثانية هى مجموعة المصانع الحربية ؛ والثانية هى مجموعة مصانع الطائرات. وفى عام 1953 ؛تعاقدت الحكومة المصرية مع شركة ( هاينكل ) الالمانية لتطوير مقاتلة اسرع من الصوت ذات جناح > وقامت مجموعة من المهندسين الالمان بالمشاركة مع المهندسين المصريين فى القيام بهذا العمل فى المانيا الغربية. الا ان هذا المشروع بدوره توقف فى عام 1956 بسبب مشكلات نقص التمويل . ومنذ ذلك التاريخ ظل مصنع حلوان متوقفا عن اعمال الانتاج الحربى تقريبا حتى بداية الستينات ؛ وقام باستغلال طاقاته الانتاجية فى تصنيع بعض السلع المدنية . والانتاج الرئيسى الوحيد الذى كانت مصر قد انجزته وقتذاك فى ميدان الصناعة الجوية هو انتاج طائرة التدريب الابتدائى > ابتداء من عام 1952 فى مصنع قادر الذى انشئ اوائل الخمسينات ؛ وهى نسخة من طائرة التدريب الالمانية ( بي يور – 181 بيستمان ) ؛ وقد بلغ عدد الطائرات التى انتجت من هذا الطراز خلال الفترة من عام 1952 حتى عام 1984 حوالى 314 طائرة. وقد عاودت مصر جهود تصنيع الطائرات النفاثة فى عام 1959 وذلك عقب قيامها بشراء حقوق تصنيع الطائرات ( اتش – ايه – 200 ) من اسبانيا ؛ وهى احدى طائرتين كانتا قد صممتا فى الأصل بواسطة الخبير الألمانى الغربى (ويلى ميسر شميت) لحساب سلاح الجو الإسباني كطائرة للتدريب النفاث المتقدم. وخلال الفترة ما بين عامي 1962-1969 ، تمكنت مصر بمساعدة أعداد من الخبراء الأسبان والألمان الغربيين من إنتاج 63 طائرة من هذا الطراز تحت إسم القاهرة -200 ، كما تم انتاج نسخة مطورة للمحرك النفاث المستخدم في الطائرة، وانتاج كميات كبيرة من هذه النسخة تقدر بحوالي 200 محرك. وفي نفس الوقت، سعت مصر إلى بناء مقاتلة اعتراضية، وهي المقاتلة (اتش-إيه-300)، التي تمثل الطائرة الثانية التي كان "ويلي ميسر شميت" قد صممها مع الطائرة (اتش-إيه-200)، لحساب أسبانيا. وقد تبنت مصر مشروع المقاتلة (اتش-إيه-300)، بالكامل بعد أن قرر سلاح الجو الإسباني عدم اعتمادها، ولتحقيق هذا الهدف عملت مصر على الإستفادة من جهود الخبراء النمساويين والألمان الغربيين الذين كانوا قد عادوا إلى بلادهم بعد فترة طويلة من العمل الإجباري في الإتحاد السوفيتي عقب نهاية الحرب العالمية الثانية، حيث استقدمت مصر فريقا من هؤلاء الخبراء وصل عدد أفراده إلى 350 فردا من الفنيين الألمان الغربيين والنمساويين والسويسريين والأسبنيين، وكلفت الحكومة المصرية المصمم النمساوي "فرديناندبراندنز" بالإشراف على مشروع تطوير المقاتلة (اتش – ايه – 300) وكذا مشروع تطوير محركها. وقد استهدفت جهود التطوير انتاج محرك نفاث قادر على الوصول بالطائرة إلى السرعات الأعلى من سرعات الصوت ليجعل منها مقاتلة نفاثة ذات كفاءة تتعادل، إن لم تتفق مثيلاتها آنذاك من أقوى النفاثات العالمية. وبالفعل تمكن فريق العمل من تحقيق هذا الهدف، حيث تم تصميم محرك نفاث بقوة دفع ثابت "أقوى" بمقدار 2600 كيلوجرام، وقد حمل المحرك المطور تسمية (هـ - 300). وجرى اختبار النموذج الأول منه في 7 مارس 1964، والثاني في عام 1966. وفي أعقاب ذلك اتفقت مصر والهند في سبتمبر 1964 على برامج للإنتاج المشترك يتم فيه المزاوجة بين جسم طائرة انتجته الهند تحت إسم (هـ.ف-24) والمحرك المصري (هـ-300). وقد نجح الجانبان في إنتاج المقاتلة المشتركة وأطلق عليها (هـ.2-300) وحلقت لأول مرة في 29 مارس 1967، وتمكنت من اختراق سرعة الصوت مرتين، ووصلت إلى سرعة 1000 ميل في الساعة، كما تمكنت من الإرتفاع حتى 140 ألف قدم. الطائرة جمهورية وتقف بجوارها طائرة التهديف قادر فى مقر الهيئة العربية للتصنيع الطائرة الفاجيت اثناء التصنيع داخل المصانع الحربية المصرية القاهرة 200 اول طائرة نفاثة مصرية ولكن قبل استكمال أهداف المشروع، تضافرت مجموعة من الصعوبات أمام القيادة المصرية لتدفعها في عام 1969 إلى إيقاف العمل في أغلب مشروعات الإنتاج الحربي في مصر. وكان بعض هذه الصعوبات قد نجم عن الضغوط التي ظل السوفييت يمارسونها على مصر طيلة الستينات لعرقلة جهود التصنيع الحربي بها سواء من خلال رفض إعطاء التراخيص للمصانع الحربية المصرية لإنتاج بعض الأسلحة والمعدات السوفييتية أو من خلال الحرص على على تقديم الأسلحة لمصر بتكاليف منخفضة بالمقارنة مع التكاليف التي يتطلبها الإنتاج المحلي للألسلحة المماثلة، الأمر الذي كان يدفع القوات المسلحة المصرية فعلا إلى الإمتناع عن شراء بعض الأسلحة المنتجة محليا نتيجة لإنخفاض تكاليف السلاح الشرقي المستورد. بينما كان البعض من هذه الصعوبات يتعلق بمشكلات توفير التمويل المطلوب، والتي ظلت تواجه مشروعات الإنتاج منذ البداية، ثم تزايدت حدتها بعد هزيمة 1967، وأخيرا كانت هناك الصعوبات الناجمة عن الضغوط التي مارستها اسرائيل على حكومة ألمانيا الغربية لسحب الفنيين الأمان من مصر، فضلا عن سعي إسرائيل إلى إجهاض المشروع من خلال الأعمال الإرهابية ضد الفنيين الأجانب العاملين في المشروع داخل مصر. وقد أدت هذه الصعوبات مجتمعة إلى التخلى عن المشروع برمته، وإغلاق مصنع الطائرات عام 1969، وإدماج وزارة الإنتاج الحربي نفسها مع وزارة الصناعة خلال نفس الفترة. مراحل جديدة للصناعة الجوية المصرية: عقب حرب أكتوبر 1973، دخلت الصناعة الجوية في مصر مرحلة جديدة في إطار عملية شاملة لإعادة إحياء الصناعة الحربية المصرية في إستجابة للمتغيرات الجديدة التي جابهت القيادة المصرية وقتذال لاسيما تلك المتعلقة بتناقص معدلات توريد الأسلحة والمعدات السوفييتية إلى مصر بعد الحرب، كذلك سعيا إلى تحقيق مجموعة من الأهداف الحيوية من خلال التصنيع الحربي يمكن إجمالها في الآتي: § تحرير الإرادة السياسية الوطنية من الضغوط الأجنبية فيما يتعلق بإستخدام القوة العسكرية. § ضمان توفير أكبر قدر من الإحتياجات للقوات المسلحة لإدارة الصراع المسلح في الفترات الحرجة. § توفير فرص العمل لأعداد أكبر من العلميين والفنيين والعمال المصريين. § توفير أكبر قدر من العملة الصعبة المستخدمة في شراء الأسلحة من الخارج. § زيادة الدخل القومي عن طريق تصدير الأسلحة المصنعة محليا إلى دول المنطقة العربية والإفريقية أساسا، وباقي دول العالم وخاصة دول العالم الثالث. § توفير أسلحة ومعدات أكثر ملاءمة للقوة البشرية والطبيعية والجغرافية والمناخية العربية. ولتحقيق هذه الأهداف، عملت مصر على الوصول إلى صيغة تقوم على المزج بين الخبرة الفنية المصرية والتكولوجيا الغربية ورأس المال العربي. وقد أعد وزارة الإنتاج الحربي المصرية في منتصف عام 1974، دراسة شاملة عن إستراتيجية الصناعات الحربية المتقدمة في مصر، وكان تصنيع طائرة مقاتلة قاذفة وطائرة هليوكبتر وطائرة تدريب متقدم ومعاونة أرضية- يمثل واحد من الأولويات التي وضعتها الصناعات الحربية المصرية في مجالات نظم التسليح المتطور. وكبديل عن إقامة قاعدة عربية جماعية للتصنيع الحربي المشترك، وهي الفكرة التي شهدت جهودا مكثفة منذ عام 1972 لا سيما على مستوى رؤساء الأركان العرب دون الوصول إلى نتيجة، فقد تلاقت إرادت مصر مع إرادت ثلاث دول عربية (السعودية-الإمارات-قطر) لإنشاء الهيئة العربية للتصنيع كدعامة للصناعات الحربية العربية وبصفة خاصة تلك الصناعات المتطورة التي تجد الدول العربية صعوبات في الحصول عليها وفي مقدمتها صناعة الطائرات. وذلك لحقيق المصالح المشتركة للدول المساهمة فيها وقتما تشاء. وقد جرى التوقيع على ميثاق تأسيس الهيئة عام 1975 وبلغت الأصول المالية لها 1040 مليون دولار أمريكي، وشاركت مصر في رأس المال بتقديم أربعة من مصانعها الحربية الرئيسية لتصبح الوحدات الإنتاجية الأساسية للهيئة، وكذلك تقديم قوة عاملة مدربة قدرت بنحو 15 ألف فرد، في حين ساهمت باقي الدول المشارة بحوالي 260 ملون دولار، وكان المأمول من وراء هذا المشروع أن يكون في مقدورة تلبية الإحتياجات العسكرية للدول الأعضاء بتكاليف أقل من تكاليف الإستيراد، وبتصدير الفائض المحتمل من إنتاج الهيئةإلى الدول العربية والإسلامية الأخرى. 'طائرة الهدف قادر تستخدم للتهديف عليها من قبل قوات الدفاع الجوى والقوات الجوية وفي الفترة التالية، وافقت حكومات فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة على المشاركة في مشروعات الهيئة، وتم الإتفاق على إنشاء وتأسيس عدة مشروعات مشتركة في مجالات حربية مختلفة من بينها الصناعات الجوية. ولكن يلاحظ في اتفاقات التعاون التي ابرمت مع تلك الدول وقتذال أن فرنسا وبريطانيا كانتا الموردتان الأساسيتان للتكنولوجيا العسكرية، في حين اقتصرت المشاركة الأمريكية على المساهمة في مشروعات التكنولوجيا غير العسكرية مثل عربيات الجيب. وعلى هذا الأساس جرى الإتفاق على العديد من مشروعات التصنيع الحربي المشترك بين الجانب العربي والغربي، وبالطبع فقد مثلت الصناعات الجوية النسبة الغالبة من هذه المشروعات بحكم الأولوية المعطاه لها منذ تأسيس الهيئة، ففي عام 1978 تم الإتفاق على تأسيس أربعة مشروعات خاصة بالصناعات الجوية في إطار مشروعات الإنتاج المشترك، كان أولها مشروع تجميع 200 طائرة هليوكبتر بريطانية من طراز (لينكس) والذي اتفق فيه على البدء بيتجمع 50 طائرة منها بموجب عقد إبتدائي قدرت قيمته بحوالي 50 مليون دولار مع شركة (ويستلاند) البريطانية. وكان ثانيها مشروع تجميع طائرة التدريب والمعاونة (الفاجيت). وكان المخطط تجميع 160 طائرة منها في إطار التعاون مع شركة (داسوبريجييه) الفرنسية على أن يتبع ذلك في مرحلة تالية السماح للهيئة بتجميع المقاتلة المتطورة (ميراج-2000) واخيرا كان هناك الإتفاق على إقامة مشروعين لصناعة المحركات، أولهما بالإشتراك مع شركة (رولزرويس) البريطانية لتصنيع 750 محركا من طراز (جيم) خاصا بالهليوكبتر (لينكس) بموجب عقد قدرت قيمته بـ 115 مليون دولار، وثانيهما بالإشتراك مع شركة (سنكما) الفرنسية لتصنيع المحرك (تيربوميكا سنكما لارزاك تيربوفان) الخاص بالطائرة ألفا جيت مع الإتفاق مبدئيا على أن يتطور هذا المشروع بدوره لتصنيع المحرك (سنكمام-53) الخاص بالمقاتلة (ميراج-2000). . ميراج 2000 كانت لها خطط تصنيع فى مصر وبالرغم من أن هذه البداية قد مثلت وقتذاك نقطة إنطلاقة هامة للصناعة الحربية العربية المشتركة، إلا أن معظم المشروعات قد توقفت على اثر إنسحاب الدول العربية الثلاث المشاركة في الهيئة عام 1979 عقب إبرام الرئيس السادات معاهدة كامب ديفيد، وف الفترة التالية إنسحبت شركة (ويستلاند) البريطانية من مشروع تجميع الهليوكبتر (لينكي) وكذلك جرى التراجع عم مشروع تصنيع المحركات الخاصة بالطائرة. ومع أن مشروعات الصناعات الجوية الأخرى قد ألغيت بصورة مؤقته بعد عام 1979، إلا أنها عادت إلى العمل مرة أخرى في أوائل الثمانينات في إطار تعاقدات جديدة بين مصر والأطراف الغربية للتصنيع، واهتمت بتحديث البنية الأساسية لها، وكذلك تطوير الماكينات والآلات وكلفة وسائل الإنتاج. وفي عام 1981، واصلت مصر العمل في مشروع تجميع طائرة التدريب والمساندة التكتيكية النفاثة (ألفاجيت) بعد إبرام تعاقد جديد مع شركة (داسو بريجييه) الفرنسية، وإن كانت مصر قبل البدء في تجميع هذه الطائرة قد أجرت عملية مفاضلة بينهما وبين الطائرة البريطانية (هوك) التي تنتجها شركة (بريتش إيروسبيس) والتي تستخدم في أداء نفس المهام. وقد إشتمل التعاقد الجديد لتجميع الطائرة (ألفاجيت) على تزويد مصر بعدد 45 طائرة من هذا الطراز يتم تجميه 37 طائرة منها في مصانع الهيئة العربية للتصنيع. كذلك واصلت مصر في نفس العام العمل في برنامج تصنيع المحرك ( تيربوميكا-سنكمالارزاك تيربوفان) الخاص بالطائرة (ألفاجيت) وفقا لتعاقد جديد أبرم مع شركة (سنكما) الفرنسية، أما بالنسبة لطائرات الهليوكبتر، فقد استبدلت مصر مشروع الطائرة (لينكي) بمشروع آخر لتجميع الطائرة (جازيل) بالتعاون مع شركة (إيروسبسيال) الفرنسية المنتجة الأصلية لها، وتضمن هذا المشروع بدوره الإتفاق على قيام مصر بتجميع 30 طائرة هليوكبتر من هذا الطراز في مصانع الهيئة، بالإضافة إلى 54 طائرة أخرى كان قد تم الإتفاق على إمداد مصر بها، وفي نفس هذا الإطار قامت مصر باستبدال مشروع محركات (جيم) التي قد تم الإتفاق على إنتاجها بالتعاون مع شركة (رولز) البريطانية، بمشروع آخر لتجميع المحركات (تيربوميكا استازو) الخاصة بالهليوكبتر (جازيل). الهليوكوبتر جازيل تجميع مصرى وفي نفس الوقت، اهتمت الصناعة الجوية المصرية بالدخول في مشروعات جديدة تختلف عن تلك التي كانت مخططة في الأصل ضمن برامج افنتاج المشترك لدى الهيئة العربية للتصنيع. وكانتالأولوة في منتصف الثمانينات موجهه إلى ضرورة تصنيع طائرة تغطي مرحلة التدريب الجوي الأساسي لتحقيق التكامل في التدريب بطائرات منتجة محليا، والذي يسبق التدريب النفاث المتقدم على الطائرات (ألفاجيت) التي يتم تجميعها محليا أيضا. وقد اشتركت القوات الجوية المصرية والهيئة العربية للتصنيع في عملية اختيار الطائرة المطلوبة، وكان المعيار الأساسي في الإختيار يتمثل في أن تكون الطائرة التيربو مروحية تسمح بأداء التدريب الأساسي على مساحة واسعة من ساعات الطيران بتكاليف إقتصادية تسمح للمتدرب بالتأقلم على السرعات المختلفة مع إتاحة كابينة تسهل التعود والتعامل مع اجهزة كابينة طائرة التدريب النفاث المتقدم، فضلا عن ضرورة أن تتوافر لدى الطائرة المنتقاة إمكانية الإنتاج في الهيئة العربية للتصنيع بأكبر عمق تصنيع محلي. وفي النهاية وقع الإختيار على الطائرة (أي.إم.بي – 312 توكانو) التي تنتجها شركة (امبراير) البرازيلية، وقد نص التعاقد على تجميع مصر 110 طائرات، منها 30 طائرة لحساب السلاح الجوي المصري، و80 طائرة لحساب السلاح الجوي العراقي، مع وجود امكانية لتجميع 60 طائرة أخرى كمرحلة ثانية في المشروع عقب الإنتهاء من مشروع تجميع 110 طائرات الأولى. وعند التخطيط لعمليات الإنتاج والتجميع والتنفيذ، ورعى أن يقوم مصنع قادر للصناعات المتطورة بتولي مسئوولية تنفيذ المشروع على ان تسهم باقي مصانع الهيئة في عملية الإنتاج إستغلالا لطاقاتها البشرية والميكانيكية المتاحة لديها تخفيضا للإستثمارات المطلوبة للمشروع إلى حدها الادنى كذلك فقد قامت مصر بتجميع المقاتلتين الصينيتين (شينيانج ف -6) و ( شينيانج ف – 7) والمقاتلة الأولى نسخة عن المقاتلة السوفييتية (ميج-19)، والثانية نسخة من المقاتلة السوفييتية (ميج-21) وقد تم الإتفاق على تجميع 120 مقاتلة من طراز (شينيانج ف -6)، 120 مقاتلة من طراز (شينيانج ف -7) وبدا العمل في هذا البرنامج عام 1982، مع الإهتمام بإدخال جملة من التعديلات والتحسينات على هذه الطائرات، وذلك بشكل مشابه لما كان يتم تحقيقه بالنسبة للمقاتلات (ميج-21) السوفييتية العاملة بالسلاح الجوي المصري. اف 7 البديل الصينى للطائرة الاشهر ميج 21 طائرة التدريب توكانو وخلال ا لسنوات القليلة الماضية، شهدت الصناعة الجوية المصرية بعض التطورات الهامة، جزء منها يتعلق بالدخول في ميادين جديدة للإنتاج، والجزء الآخر يتعلق بالإستمرار في إدخال تعديلات وتحسينات إضافية على الطائرات العاملة لدى السلاح الجوي المصري، فيما يتعلق بالدخول إلى مياديين جديدة للإنتاج، تعاقدت القوات الجوية المصرية خلال عام 1989 مع الولايات المتحدة على تصنيع طائرة متوسطة بدون طيار من طراز (ايه-124) خاصة باداء مهام الإستطلاع، وأعلن خلال نفس الفترة أنه قد وصلت المعدات الخاصة بتصنيع هذه الطائرات واجريت عليها التجارب الأولية. أما بالنسبة لجهود تطوير الطائرات الموجودة في الخدمة العاملة بالقوات الجوية، فقد كانت متعددة بدرجة واضحة، وكان من أهمها تلك التي اتجهت نحو تطوير قدرات المقاتلة (اف-16)، والتي استهدفت رفع مستوى التسليح بالطائرة كما استمرت القوات الجوية ايضا في تطوير قدرات المقاتلة السوفيييتية الأصل (ميج-21) وكذلك تطوير المقاتلات (ميراج) الموجود بالخدمة على إختلاف أنواعها، والإهتمام أيضا بتطوير طائرات الإستطلاع البحري (بيتش كرافت) التي كانت قد وصلت إلى القوات الجوية عام 1988، واستهدف التطوير ربط هذه الطائرات بالغواصات في أداء المهام البحرية لضمان سرعة تبليغ القطع البحرية عقب اكتشاف الأهداف المعادية فورا، وتركيب رادار الرؤية الجانبية عليها، وزيادة قدرتها في مجالات التصوير المساحي للقطاعين العسكري والمدني... وما إلى ذلك. كذلك اتجه التطوير أيضا نحو اغلب الأنواع الخرى العاملة بالقوات الجوية المصرية سواء كانت خاصة بمهام النقل الجوي أو الاستطلاع أو الإنذار والقيادة والسيطرة. وبالإضافة إلى ما سبق فقد دخلت الصناعة الجوية المصرية خلال عام 1989 إلى ساحة المنافسة الدولية على مناقصة توريد أجزاء المقاتلة الأمريكية (اف-16) ونجحت في الفوز بعقد التوريد. وقد نصت وثيقة التعاون التي جرى التوقيع عليها بين الهيئة العربية للتصنيع وشركة (جينرال ديناميكس) الأمريكية على قيام الهيئة الهيئة بإنتاج أكثر من ثلاث آلاف من ألواح الألمنيوم المستخدم في تصنيع الطرازين (اف-16 سي) و (اف-16 د)، وكذلك تصنيع أجزاء من هيكل الطائرة وعناصر أخري مكملة لها، وسوف يتيح هذا التعاون للهيئة العربية للتصنيع أن تصبح من الموردين الدوليين الرئيسيين المعتمدين في الولايات المتحدة لإنتاج أجزاء من المقاتلات الأمريكية الحديثة. كما أن هذا التعاون سوف يتيح للهيئة إكتساب الخبرة التنافس على الساحة الدولية، وسوف يوفر لها أيضا إمكانية تشغيل جانب من الطاقة الإنتاجية الفائضة لديها. ثم اخيرا رخصة تجميع طائرة التدريب المتقدم والهجوم الارضىk-8 مراحل تصنيع الk-8 ارادت مصر استبدال طائرات التدريب القديمة من طراز ال29 وتقدم للمناقصة الطائرة الايطالية S211 والطائرة الصينية k-8 الصينية والتى تشارك الباكستان بتمويل 25 % من برنامجها فازت لاحقا الطائرة الصينية لكون مواصفتها اعلى وكون الصين قدمت عررضا افضل لنقل التقنية لها . والطائرة K-8 هى نسخة صينية للطائرة البريطانية الهوك تم اجراء الكثير من التعديلات عليها لتكون اعلى فئات تلك النوعية تقنية شمل اكثر من 33 تعديلا هيكليا فى الطائرة كذلك تم تمديد عمر الطائرة لعدد 14000 ساعة طيران بدلا من 7000 ساعة طيران . قبلت مصر 10 طائرت التى حولت لطائرت العاب جوية بنفس الافيونيكس الاساسية الصينية ثم قدمت بريطانيا حزمة افيونيكس للطائرة لتطوير الطائرة K-8E لمصر بشكل مشابه لما يتواجد على الطائرة البريطانية هوك ضمن محاولة لتوريد بريطانيا 70 طائرة تدريب متقدم تحتاجها مصر عام 2001 الطائرة الاختبارية الاولى طائرت فى 5 يونيو 2001 وبعدها بشهر طارت فى احتفال بالهيئة العربية للتصنيع لتسليم اول طائرة بالمواصفات المصرية مر برنامج انتاج الطائرة K-8 بعدة مراحل المرحلة الاول تسلم 10 طائرت من خط الانتاج الصينى بالمواصفات المصرية المطلوبة المرحلة الثانية بداءت بخط الانتاج بعدد 12 طائرة سنوية ثم ارتفع الى 24 طائرة فى السنة للعام التالى الى 36 طائرة فى العام الثالث الى 48 طائرة سنويا فى عام 2005 شمل الانتاج الهيكل للطائرة كاملا وبعض انظمة الطيران داخل الهيئة العربية للتصنيع للدفاعة الاولى المرحلة الثانية بتوقيع عقد اضافى لعدد 40 طائرة ويشمل تعظيم المنتج المحلى من الطائرة ليشمل كامل الطائرة عدا المحرك ما عدا بعض الاجزء الحساسة او التى ليس لانتاجها اى جدوى اقتصادية كذلك نفذت مصر برنامجا تطويريا لاحقا للطائرة للتتوافق مع مطالب القوات الجوية من مستويات الجودة العالية المطلوبة فاستبدلت بعض المكونات الصينية قصيرة العمر ومحدودة الاداء بمكونات افضل بعد حصول شكاوى عن الطائرة فى بداية دخـولـها الخدمة . لذا يعتبر الطراز المصرى من الطائرة افضل من الطائرة الصينية بمستوى كبير اعلن رئيس الهيئة العربية للتصنيع فى نهاية عام 2009 ان الهيئة انتجت 180 طائرة من طراز K-8E كذلك اعلن عن استلام القوات الجوية المصرية الطائرة رقم 120 من الطراز K-8E حيث تم تسلم 10 طائرت من الصين و 110 طائرة من الانتاج المحلى من الطائرة كيه 8 اثناء التجميع فى مصر وكانت تلك الطائرة هى اخر المشاريع الجوية المصرية هذا والله اعلم
  6. نشرت وكالة "تاس" الروسية نقلا عن مسؤول في وزارة النقل الروسية، أنه من المتوقع أن يلتقي وزير الطيرانالمصري بوزير النقل الروسي في مصر الأسبوع المقبل. وذكرت الوكالة نقلا عن مصدر في القاهرة أن وزير النقل الروسي مكسيم سوكولوف سيصل إلى القاهرة على رأس وفد التفاوض حول إمكانية استئناف الخدمات الجوية المنتظمة بين البلدين، وسيمكث في مصر خلال الفترة من 26-29 من الشهر الحالي. http://www.elbalad.news/2415853
  7. تم تاسيس سلاح الطيران التركي عام 1912 وشارك في حروب اولية معتمدا على طائرات ألمانية الصنع باعتبار انها حليف للامبراطورية العثمانية آنذاك. وفي العصر الحديث بوقتنا الحالي يُعتبر واحدا من أحدث أسلحة الجو في حلف الناتو وليس بعيدا عن المراكز المتقدمة بسبب التطور التكنولوجي . ويمتلك 17 قاعدة جوية تعمل بها اكثر من 600 طائرة متنوعة ( مقاتلات / استطلاع / دعم بانواعه / مروحيات بأنواعها ) . يعتمد سلاح الطيران التركي بشكل أساسي على المقاتلات متعددة المهام طراز " الصقر المقاتل F-16 Fighting Falcon " و " فانتوم F-4E Phantom II ". - مقاتلات F-16 : ▬▬▬▬▬▬▬▬ يمتلك سلاح الجو التركي في الاساس 270 مقاتلة اف 16 ( حاليا 210 فقط ) من النسخ أحادية المقعد F-16C وثنائية المقعد F-16D واصدارات Block 30 / 40 / 50 . * التطويرات المدخلة عليها : _________________ # البلوك 30 : من النسخ الأولية التى تستطيع اطلاق صواريخ بعيدة المدى مع دمج كافة الذخائر لكافة المهام، ولكن ليست بقوه النسخ الحديثة في الانظمة الدفاعية والتشويش الإلكتروني . # البلوك 40 : تم الحصول على رخصة تصنيع نظام ملاحة من قبل شركة " أسلسان Aselsan "، وشمل التطوير اضافة رادار حديث من نوع APG-68(V) وشاشات العرض وانظمة حماية سلبية تحوي قدرة اطلاق الشراك الخداعية المضللة للصواريخ Chaffs / Flares وحاضن استطلاع وتهديف طراز LANTIRN ودمج صواريخ AIM-120 AMRAAM للاشتباك الجوي خلف مدى الرؤيا وأيضا تم انتاج المحركات بترخيص أمريكي من شركة General Electric. # البلوك 50 : حصلت على رادار اقوى طراز APG-68(V5) ونظام حماية متكامل ونظام اتصالات مؤمنة وصواريخ الهارم AGM-88 HARM المُضادة للرادار. # صناعات محلية : حواضن توجيه من نوع اصيل ASELPOD المبنية على تقنيات حواضن التهديف الاسرائيلية طراز LITENING وصواريخ جو ارض جوّالة طراز SOM مداها 250 كم . # تسليح القتال الجوي : صواريخ سايدويندر Sidewinder طرازات AIM-9L/M وAIM-9X للاشتباك القريب و AIM-120 AMRAAM للاشتباك البعيد خلف مدى الرؤيا . # تسليح الضرب الارضي : قنابل ذكية مُوجّهة بمختلف انواعها وصواريخ مافريك AGM-65 Maverick جو ارض / سطح تكتيكية وهاربون AGM-84L Harpoon مضادة للسفن وحواضن التشويش بمختلف انواعها لأعمال اخماد الدفاعات الجوية . * في عام 2015 انتهت اعمال تطوير 117 مقاتلة من النسخ Block 40 / 50 واشتملت على اضافة رادارات AN/APG-68(V)9 وشاشات عرض جديدة ملونة ومعالج وكمبيوتر مهام جديد وخوذات توجيه الصواريخ وعرض البيانات ووصلات بيانات Link 16 وانظمة تعريف عدو وصديق وانظمة ملاحة وحرب إلكترونية جديدة . * في عام 2015 تم الاتفاق على تطوير 35 مقاتلة من النسخة Block 30 لإطالة عمرها الافتراضي وابقائها في الخدمة لفترة أطول . * الاف 16 التركية مُوزّعة على 12 سرب فى جميع الانحاء بقواعد قونية Konya - اقينجي Akinji / مورزيفون Merzifon / دياربكر Diyarbakır / باندريما Bandırma / بالق أسير Balıkesir . - مقاتلات F-4E Phantom : ▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬ يمتلك سلاح الطيران التركي 49 مقاتلة فانتوم من النسخة F-4E Terminator 2020 وهي احدث نسخة اف 4 على الاطلاق تم تطويرها في نهاية التسعينيات في اسرائيل تطويرا شاملا لاعلى معيار ممكن تضمن انظمة الملاحة والرصد وحواضن التهديف والحرب الإلكترونية وايضا دمج ذخائر متنوعة للقتال الجوي والضرب الارضي تضمن دمج صواريخ بوب اى Popeye الاسرائيلبة الجوالة وكذلك دمج الذخائر وحواضن التهديف التركية ووالصواريخ التى سبق ذكرها. * المقاتلات تتواجد في سرب واحد فقط في قاعدة آسكي شهر Eskişehir . - مقاتلات F-35 : ▬▬▬▬▬▬▬▬ تركيا شريك من الدرجة الثالثة في برنامج مقاتلة الجيل الخامس الأمريكية F-35 وتصل استثماراتها في البرنامج الى 12 مليار دولار. وتبلغ حجم طلبياتها 100 مقاتلة من النسخة F-35A ذات نمط الإقلاع والهبوط التقليدي وستبدأ في الاستلام عام 2017. وتوجد لديها خطط لزيادة العدد الى 116 او 120 مقاتلة وتخطط للحصول على النسخة F-35B ذات نمط الاقلاع القصير والهبوط العمودي Short Take-Off & Vertical Landing لتعمل على سفينة الانزال البرمائي الحاملة للمروحيات وطائرات الاقلاع القصير والهبوط العمودي لديها والمخطط دخولها الخدمة عام 2021 حيث سيُمكنها حمل 10 - 12 طائرة F-35B . - طائرات المراقبة والاستطلاع والتشويش الإلكترونى والدعم الجوى : ▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬ # طائرات إنذار مبكر وتحكم محمول جوا AEW&C أمريكية الصنع طراز بوينج 737 " نسر السلام Peace Eagle " بعدد 4 طائرات تتمركز فى قاعدة انقرة وهي مبنية على طائرات الانذار المبكر الشهيرة E-3 Sentry ولكن اخف وزنا تحمل رادارا ذات مصفوفة مسح إلكتروني نشط AESA يصل مداه الى 370 كم ( ضد هدف جوي في حجم مقاتلة ) ومنظومات ربط اتصالات وقيادة وسيطرة على المهمات وتحمل منظومة حرب إلكترونية إسرائيلية للاستخبار الراداري واللاسلكي من شركة Elta التابعة لشركة " الصناعات الجوفضائية الاسرائيلية Israel Aerospace Industries IAI " . # طائرة تشويش إلكتروني طراز " كاسا CN-235 " # طائرة استطلاع واستخبار الكتروني طراز " كاسا CN-235 " # طائرتي اتصالات العسكرية طراز " جالف ستريم G550 " # طائرتي اتصالات عسكرية طراز " سيسنا Citation II " # 7 طائرات طراز " KC-135 " للتزود بالوقود جوا - تعقيب وتقييم : ▬▬▬▬▬▬▬ سلاح جو محترم صاحب حظ كبير بامتلاك رخصة انتاج وتجميع مقاتلات الإ 16 ورغم ذلك لم يستفيد منها بالعدد الكافي . الاعتماد في الاساس على نوع واحد من المقاتلات ( الاف 16 ) مقابل عدد قليل من المقاتلات القاذفة ( اف 4 ) يُعتبر ميزة حيث يجعل من السهل تخريج عدد كبي من الطيارين لها وفي وقت قصير. ولكن في المقابل ان حدود القدرة للقوات الجوية التركية مُتمثلة في قدرات الـ3 نسخ كم الاف 16 ( بلوك 30 / 40 / 50 ) الايروديناميكية ( المناورة ) والتكنولوجية ( الامريكية بالاخص ) مما يجعل لأي خصم يملك تنوّعا مختلفا من الطائرات المقاتلة اليد العليا في مواجهة سلاح الجو التركي. سلاح جو نشيط فى تدريباته وتبادل خبراتة ولكن بالرغم من وجود تدريبات سنوية تُعتبر من الاكبر فى العالم وهي تدريبات نسر الاناضول إلا ان نتائج المُشاركين من اسلحة الجو للدول الاخرى افضل حالا من نتائج سلاح الجو التركي وذلك يمكننا القول بأنه عائد لعدم استطاعة الطيارين الاتراك من دمج الكثير من التكتيكات والاساليب المختلفة من التدريبات المتعارف عليها بجانب الاعتماد على الاف 16 فقط وليس المقصود هنا انهم ضعفاء من حيثالمهارة فى الاستخدام . سلاح جو صاحب تاريخ قتالي متواضع لا يُقارن بخصمة سلاح الجو اليوناني الذي بالرغم من الوضع الاقتصادي الغير جيّد الا ان نتائجه افضل حالا . سلاح جو له مستقبل جيد إادخال واحدة من احدث الطائرات فى الترسانة الغربية وهي الاف 35 وربما ستمثل خطرا لا يُمكن الاستهانة بة ولكن لا نستطيع القول انها ستكون بالقوة الكاملة لها باعتبار انها ستكون مقاتلة جديدة ومختلفة الاساليب بالنسبة لهم ولكن سيمتلكون ميزة كبيرة اذا كانت ساحة القتال ضد خصمهم فوق البحر حيث ستكون خالية بدون تدخل من الدفاع الجوي ولا شيء فيها الا المقاتلات فقط . ولكن الاكيد ان خطورة سلاح الجو التركي بوجود الاف 35 ستزيد مستقبلا في العمليات البحرية وضد الاهداف الارضية بعد ان يكون قد استوعب المقاتلة وحصل طياريه على القدر الكافي من التدريب والخبرات المُكتسبة عليها . سوف يعتمد سلاح الجو التركى على التقارير السابقة من التدريبات سلاح الجو المصري معه ( إبّان وجود علاقات عسكرية وسياسية جيدة حتى عام 2013 ) وايضا من معلومات استخباراتية ستوفرها دُول حليفة من الناتو وكذلك من اسرائيل بوجود التطبيع والتعاون عسكري بين الجانبين. يعتمد سلاح الجو المصري فى مواجهة هذا السلاح في الاساس على المعلومات الاستخبارتية التى سيقدمها حليف كاليونان باعتبار ان سلاح الجو اليوناني لن يشارك فى المعركة وهو ما سلط اليونانيين الضوء عليه بحسب مانشرته صحفهم، ان الغرض من التدريبات المشتركة مع سلاح الجو المصري ان يتعارف المصريون على اساليب الأتراك والاسرائيلين باعتبار أن الاولى خصم مُشترك والثانية كحليف لليونان وتوجد تدريبات مشتركة كثيرة بينهما. وقال الطيارين اليونانيين ان الطيارين المصريين يملكون القدرة على صد الطيارين الاتراك ( ملاحظه : لم تشارك الرفال فى هذة التدريبات وايضا تفوّق تركيا التكنولوجي بالاف 16 بسبب التطويرات المُدخلة عليها وحزم التسليح الافضل من نوعها ) وايضا سيراجع سلاح الجو المصري هو الاخر المعلومات المتوفرة عن اخر تدريبات مع سلاخ الجو التركي قبل تدهور العلاقات السياسية منذ عام 2013 وحتى الان . ______________________________ كتابة | Golden Eagle تعديل وإضافة | Thunderbolt
  8. عاجل | قائد القوات الجوية المصرية الفريق يونس المصرى يعلن بشكل رسمى : إستلام الدفعة الأولى من مروحيات الكاموف 52 الهجومية و مقاتلات ميج 29 / 35 المعدلة أوائل العام 2017 .. الفريق المصرى : الدفعة الأولى من مروحيات الكاموف 52 تبلغ 6 مروحيات من أصل [46] مروحية تم التعاقد عليها مع الجانب الروسى | الفريق المصرى : الدفعة الأولى من مقاتلات الميج 29 / 35 المعدلة تبلغ 6 مقاتلات من أصل 46 مقاتلة متعاقد عليها .. ترقبوا التفاصيل خلال دقائق https://www.facebook.com/EGY.ARMY.1973/?fref=nf
  9. طواقم من القوات الجوية المصرية ستتلقى تدريبات على تكتيكات الطيران وانظمة التسليح والحرب الإلكترونية في مدرسة الاسلحة التكتيكية باليونان _______________________________________________________________________________________________ أعلن قائد القوات الجوية اليونانية الفريق طيار / خريستوتس فايتسيس Christos Vaitsis كلمته خلال المؤتمر الخامس لتطوير الطيران 5th Aviation Development Conference بمناسبة اسبوع الطيران بأثينا Athens Flying Week ، أن طائرات وطواقم طيران من القوات الجوية المصرية ستمضي فترة من التدريب بمدرسة الأسلحة التكتيكية بإحدى القواعد الجوية اليونانية لمدة 3 أشهر . ويأتي ذلك ضمن برناج التعاون والتدريبات الدولية المشتركة للقوات الجوية اليونانية مع القوات الجوية للدول الصديقة والحليفة . يُذكر أنه خلال الفترة 22 - 24 يونيو 2016، قام وفد من القوات الجوية المصرية بزيارة قاعدة " أندرافيدا الجوية Andravida Air Base "، وذلك لمناقشة المشاركة المستقبلية في الدورات التعليمية المشتركة بمدرسة الأسلحة التكتيكية Tactical Weapons Schools TWS، والمسؤولة عن التدريب الأكاديمي على انظمة التسليح والحرب الالكترونية وتكتيكات الطيران جو-جو وجو-سطح والعمليات الجوية التكتيكية واستخدام الاسلحة وانظمة الحرب الإلكترونية تبعا للتهديدات المحيطة . خلال الزيارة، تم اطلاع الوفد المصري على اعمال ومهام مدرسة الاسلحة التكتيكية، هذا بالاضافة الى الجولة التي تمت في منشآت " اللواء الجوي Combat Wing 117 " المُسلّح بالمقاتلات القاذفة " F-4E PI2000 Phantom II " المُطوّرة، بخلاف مركز التكتيكات الجوية Air Tactics Center ATC والذي تتبع له مدرسة الأسلحة التكتيكية TWS . _____________________________ Thunderbolt
  10. التقطت وكالة الصحافة الفرنسية لأول مرة صورا شاملة للطائرات الحربية الرابضة على أرضية الكلية الجوية في مدينة مصراتة والتي تستخدم كقاعدة جوية. وأظهرت الصور وجود أعداد كبيرة من مختلف الطرازات وأبرزها مقاتلات ميغ 23 وميغ 25، وطائرة ميراج واحدة، وعدد كبير من طائرات التدريب من طراز إل – 39 سوكو- جي-2 غالب، وعدة مروحيات. https://arabic.rt.com/news/840195-من-داخل-قاعدة-مصراتة-الجوية/
  11. صور لسقوط اف 16 Sufa صهيونية فى 3 مايو 2005 فى قاعدة Ramat David الجوية حد عنده تفاصيل عن هذا الحادث
  12. أجرى الحوار المجموعة 73 مؤرخين القوات الجويه المصريه تمثل الحلم لكل بطل يمني نفسه بحمايه سماء الوطن والاشتراك في الدفاع والذود عنه ، وكان هذا هو حال بطلنا العقيد حمدي مقلد والذي التحق بالقوات الجويه وتخرج منها عام ١٩٦٦ يضم معهد القوات الجويه عدة اقسام هندسية منها (اللاسلكي - الرادار الجوي - كهرباء- هيكل - محرك - مهمات نجاة ) وقد تغيرت معايير القبول بهذا المعهد فاصبح يقبل فقط من هم من حمله الشهاده الثانويه العامه مثله في ذلك مثل الكليات العسكريه وبنفس معايير القبول تقريبا (بعد ان كان في الماضي يقبل حمله الشهاده الاعداديه ) ويعد هذا التغيير احد النتائج المباشرة لدخول انواع متطورة ( في هذا الوقت ) من الطائرات مثل الميج ٢١ والسوخوي 7 يتحدث البطل حمدي مقلد فيعود بنا الي اياما شهدت المجد والانكسار يقول متحدثا عن بدايه عمله بالقوات الجويه والمصريه حيث يسترجع تلك الذكريات العطرة وكأنه ينظر الي لوح الماضي بفخر يشعر به كل مصري دافع عن تراب هذا الوطن فيقول تخرجت في معهدالقوات الجوية تخصص لاسلكي جوي والتحقت باللواء الجوي السابع بمطار انشاص عام ١٩٦٦ كان من بين طياري اللواء السابع الطيار مقاتل مدحت زكي والطيار مقاتل سامي فؤاد ( استشهد فيما بعد ) في يوم ١٤/٥/١٩٦٧ تم رفع حاله الاستعداد بالمطار واعلنت الطواري حيث تمنع الاجازات ويستمر العمل علي مدار الاربع والعشرين ساعه والكل في عمل دائب لا يتوقف حتي انه تم تركيب الصواريخ في الطائرات وكانت وقتها صواريح حراريه من نوع K13 كانت الميج ٢١ هي الطائرة الاولي في مصر وكانت موجوده في مطار انشاص واستمر هذا الوضع من رفع حاله الطوارئ وقيام الطائرات بالتدريب المستمر وعمليات الاستطلاع والتي كانت تقوم من مطار المليز تستطلع العدو الاسرائيلي وتحركاته حتي جاء يوم الرابع من يونيو ١٩٦٧ حيث طلب الفنانين من ادارة الجيش مؤازرة القوات في خط الجبهه فسمحت لهم الشؤن المعنويه باقامه حفل في قاعدة انشاص الجويه وكان بحضور القائد العقيد طيار سيد عوض كان الاعلام المصري والعربي يتحدث بالكثير من الزخم عن المعركه المرتقبه وكيف سيكون النصر المضمون وانه لاوجود للعدو الاسرائيلي علي الاطلاق وفي وسط هذا الجو من الاحساس بالزهو كان الحفل الذي انتهي في الساعه الثانيه من فجر يوم الخامس من يونيو ١٩٦٧ علما بأن الطيارين انصرفوا من الحفل في موعد نومهم المعتاد في التاسعه مساءا ، واستمر الحفل بوجود الضباط والجنود . استيقظنا في الثامنه صباح الخامس من يونيو واتجه كل منا الي عمله في القاعده وفوجئنا بطائرات تقترب علي ارتفاع منخفض من القاعدة فظن البعض انها قادمه لعمل تفتيش دوري او صيانه وستهبط بانشاص ثم كانت المفاجأة التي اذهلتنا وذهبت بعقولنا ان فتحت الطائرات النيران علينا بشكل كامل واتجهت الي الممر المتراصه عليه طائراتنا المكشوفه تماما ودمرتها تماما بدون مجهود يذكر انتبهنا بعد ان هزتنا المفاجأة ونزلنا مهرولين تجاة الطائرات والممرات لمحاوله انقاذ ما يمكن انقاذة وفي هذة الاثناء طلب الرائد طيار نبيل شكرى الاقلاع باي طائرة جاهزة بالمطار فاعترضه المقدم سامي فؤاد قائلا ( كيف ستطير وقد دمر الممر ؟) ورد عليه الرائد نبيل شكري بانه استطلع احد الممرات الفرعيه وكان به مسافه تسعمائة متر سليمه وهي كافيه لكي يقلع ويقوم بواجبه وهنا خشي عليه المقدم سامي فؤاد فكرر استطلاع ذلك الممر حيث استقل سيارة جيب وتأكد من سلامه المسافه التي اشار اليها الرائد نبيل شكري اقلع نبيل شكري بطائرته بمهارة شديده وتبعه سامي فؤاد ايضا واشتبكا فوق ابو حماد مع سرب طائرات اسرائيلي كان يقصف بلبيس وتمكن من اسقاط طائرة منهم في ظروف بالغه الصعوبه حيث السماء مليئه بالطيران المعادي والمدفعيه المضاده للطائرات تقاومه بعنف دون معرفه لها بأن هناك طائرة واحده مصريه في السماء وفي هذة الاثناء استشهد المقدم طيار سامي فؤاد وعاد الرائد نبيل شكري وهبط بنفس الممر الغير كامل رافضا ان يذهب الي مطار القاهرة كي يحافظ علي معنويات رجال القاعدة وكي يريهم جزء من الطائرة التي اسقطها ويشعل حماسهم بعد هذا الوقت العصيب ساد الهدوء الصادم والذهول المسيطر علينا وعلي كل الجيش حتي عم الوجوم مصر باكملها فلم يكن احدا يتخيل ماحدث ولم نكن نتوقع قدرة اسرائيل في القضاء علي طائراتنا وهي قابعه علي ممرات المطارات المصريه في الدقائق الاولي وكان هذا فوق التصور والاحتمال اسرعنا بعد ذلك في اخفاء الطائرات القليله المتبقيه داخل مناطق الزراعات حتي لا تصبح مكشوفه للقصف مرة اخري في اليوم التالي السادس من يونيه ١٩٦٧ صدرت الاوامر بتحركنا الي مطار القاهرة الدولي وكانت الأوامر صدرت لمن في المطارات المتقدمه المليز وفايد أن من يستطيع الحصول علي معدات من المطار ان ياتي بها ودخلنا جميعا من بوابه مطار شرق في تجمع رهيب ومهيب ولا ينقصه الحزن العميق طياريين وفننين ومهندسين والكل في حاله من الذهول التام تم عمل مظلات جويه لحمايه المطار بواسطه الطائرات الميج ٢١ والتي لم يصبها القصف الاسرائيلي وكان ان استأنف العمل فورا ذهب بعض الطيارين في اليوم التالي السابع من يونيه الي الجمهوريه الليبيه لاحضار طائرات ميج ٢١ وميج ١٧ وفي هذة الاثناء وفي يوم التاسع من يونيو تجلت الحقيقه واضحه لا شك فيها لقد هزمنا وكان خطاب الرئيس جمال عبد الناصر وتنحيه قد كشف لنا الحقيقه بعد غبار المعركه التي لم نحارب فيها ولكننا لم نكن لنقف مكتوفي الايدي كنا نعمل بدون توقف وبدون تفكير في شيء الا حمايه سماء البلاد عدنا في العاشر من يونيه الي مطار انشاص وبدأ امدادنا بطائرات ميج ٢١ مفككه ومحمله داخل طائرات الانتينوف قادمه من الاتحاد السوفييتي بمعدل عشر طائرات يوميا وفي تلك الفترة اعدنا اصلاح المطار وتركيب الطائرات وكان معدل الاداء مبهرا والجهود مضنيه ووصلنا الي تركيب اربعه طائرات يوميا تدخل الخدمه فورا جاهزة للطيران والعمل في تلك الفترة تولي اللواء مدكور ابو العز قياده القوات الجويه وكان التدريب قاسيا واستحدث في التدريبات الطيران المنخفض مرت اربعون يوما علي يوم الخامس من يونيه وفي الخامس عشر من شهر يوليو قامت طائراتنا من قاعده انشاص الجويه بتوجيه ضربه لتجمعات العدو الاسرائلي شرق القناة وكان يوما حافلا احسسنا فيه ان القوات الجويه المصريه قد اعيد لها روحها من جديد وارتفعت معنوياتنا بعد ايام من الحزن العميق واختلفت نوعيات التدريب وطريقه العمل في القاعده فكان هناك مظله جويه دائمه ومستمرة فوق المطار والتدريبات طوال النهار تجعلنا نسهر ليلا لصيانه واصلاح المصاب من الطائرات واستمر الحال حتي مشارف عام ١٩٦٨ وقد صممنا طائرات هيكليه من الخشب للتمويه علي العدو في حاله قصف المطار او الاغارة عليه وعمل ممرات اضافيه مثل ممر قلما بقليوب في الكيلو ١٩ علي طريق مصرالاسكندريه الزراعي وممر قويسنا وممرات في شبرا خيت وكانت الاشتباكات الجويه في وقتها شبه يوميه والمظلات الجويه فوق المطار لاتنقطع اما الطائرات علي الارض فكانت في وضع انتشار بعيده عن بعضها البعض او محتميه بالمباني المختلفه لعدم وجود دشم لحمايتها حتي ذلك الوقت والتي انتهي من بنائها في نهاىه ١٩٦٨ في ابريل ١٩٦٩ تم اختياري ضمن مجموعه من الفنيين والطايرين وسافرنا الي الاتحاد السوفييتي للحصول علي فرق ودورات تدريبيه علي طائرات ال M وكان الفارق بينها وبين ال F13 ان خزان الوقود في باطنيه الطائرة بحموله ٨٠٠ لتر بينما الF13 كان بحموله ٥٠٠ لتر فقط [ATTACH]19993.IPB[/ATTACH] بالاضافة الي خزانين للوقود محملين علي الاجنحه يحمل كل منهم ٥٠٠ لتر كما كانت مزوده بتعديلات في الرادار يغطي نحو ٢٠ كلم ومزوده بمدفع مزدوج ( ذو ماسورتين ) سعه ٢٠٠ طلقه بعكس ال F13 كان مدفعها ٦٠ طلقه فقط بالاضافه الي جهاز للتوجيه ياخذ المعلومات من الموجه الارضي فيقوم بتوجيه الطائرة الي الهدف المعادي ولكننا وجدنا ان الافضل الاتصال المباشر بين الطيار والموجه الارضي . تلك فترة قضيناها في دراسه وعمل مستمر استمرت علي مدار اربعه اشهر كنا ندرس يوميا قرابه الاربعه عشر ساعه متواصله في اليوم كي نفهم ونتدرب وندرس جيدا تلك الاجهزة الحديثه وعدنا الي مصر وتم تشكيل اللواء الجوي ١٠٤ في قاعدة المنصورة الجويه وزود السرب ٤٢ والسرب ٤٦ بهذا اللواء بالطائرات ال M الجديده وكان قائد السرب النقيب الطيار سمير عبد الله وضم ايضا الطيار سمير عزيز وتمركزنا في انشاص لحمايه سماء مصر اثناء حرب الاستنزاف عقب قيام الثورة في ليبيا ( الفاتح من سبتمبر ١٩٦٩ ) اوعز الرئيس جمال عبد الناصر الي العقيد معمر القذافي باتمام صفقه طائرات مع الحكومه الفرنسيه من طراز ميراج وقد تم ذلك بالفعل وسافر الطيارين والفنيين المصريين الي فرنسا واستلام الطائرات الميراج الفرنسيه لحساب الجماهيريه الليبيه علي انهم طيارين وفنيين ليبيين وبهويات ليبيه سليمه وبعدها في عام 1972 سافرت الي ليبيا ضمن تشكيل من الميج ٢١ وال F13 للتدريب وعمل مناورات مشتركه مع الميراج والدخول في اشتباكات جويه معها وقد عينت في تلك المأموريه الهامه قائد قسم اللاسلكي والرادار رغم حداثه سني وقتها حيث فوجئت بقرار المأموريه بيوم واحد بظرف مغلق باسمي موجه من العقيد طيار احمد نصر قائد اللواء ويحتوي المظروف المغلق علي امر التحرك وميعاده ترددات مطاري بنغازي وطبرق وترددات التعارف اللاسلكي للمطار وتلاشي الدفاعات الجويه الليبيه وكم كانت الاستفاده عظيمه لنا حيث اكتشفنا الفروق الواضحه والمميزات والعيوب لكل من انواع الطائرات المختلفه من الناحيه الفنيه حيث بدا جليا الاقلاع المميز للميج ٢١ عن طريقه اقلاع الميراج وقله اعطالها . حتي جاء عام ١٩٧٠ حاملا معه وقف اطلاق النار ومعاهدة روجرز ودخلنا في حاله من السكون وفي تلك الاثناء اضفنا الي الطائرات التمويه اللوني حتي يسهل اخفائها في المناطق الرمليه وحتي يمكن تفرقتها اثناء التحليق عن تلك الطائرات الفضيه الاسرائيليه اثناء تحليقها في الجو واستمرت تلك الفترة في تدريبات مستمرة وكان الهدف هو الوصول بمعدلات تجهيز الطائرات للاقلاع في اقل وقت ممكن وبسرعه كنا بمجرد دخول الطائرة للدشمه نقوم بتأمين المدفع و تموين الخزانات بالوقود و تركيب الخزانات الاضافيه و تموين الاكسجين والهواء وتسليح الطائرة بالصواريخ والقنابل حسب المهام التي ستقوم بها كل ذلك في وقت قياسي وصل الي اعلي معدلاته في اثناء التدريب ولا يتجاوز دقائق معدوده جاء اكتوبر ١٩٧٣ ومع بدايته جاءت معه الاوامر برفع الحاله والاستعداد للمشروع التدريبي والمناورات الكبري التي تعودنا عليها ومرت خمسه ايام وفي يوم الخامس من اكتوبر اعطي لي الاوامر المقدم مجدي كمال بان الطيارين سوف يديرون المحركات سعت ١٢٠٠ والاوامر صارمه بعدم فتح ابواب الدشم الا بعد اضاءه كشافات الطائرات ... وكان الامر عاديا صارما كما التدريبات ولم يخبرني باي شيء اخر غير ذلك نفذت التعليمات يوم السادس من اكتوبر وعند الظهر سعت ١٣٥٠ امر المقدم مجدي بتجهيز وادارة محركات جميع الطائرات وقال بصوت يملؤة السعاده ( مبروك يا رجاله الحرب قامت ) وعمت الفرحه قلوبنا التي طالما تاقت الي تلك اللحظه وذلك اليوم الذي طال انتظارة وحلقت في تلك اللحظه ثمان طائرات علي ارتفاع منخفض جدا كانت فوق رؤسنا عرفتها انها سرب الهوكر هانتر العراقيه اقلعت من مطار قويسنا بارتفاع منخفض لايزيد عن عشرة امتار فوق سطح الارض ومع هدير محركات الطائرات بقاعدة المنصورة الجويه وصيحات الله اكبر من حناجرنا انطلقت اسراب النسور الي اهدافها في مشهد لا يتكرر انه اليوم وبعد ست سنوات الطائرات المصريه هي التي تهاجم وتحارب بعد ان كانت حرمت من القتال وكانت فرصتنا كي نثبت قدرتنا علي معاونه النسور وتجهيز طائراتهم ومر اليوم بعمل مظلات جويه مستمرة وتابعنا البيانات العسكريه بشغف شديد وكم كانت سعادتنا بسماع بيان القياده العامه للقوات المسلحه رقم ٧ والذي اكد لنا النصر بحمد لله وكم كانت لحظات الالم ونحن نستمع انباء استشهاد طياري السرب ٤٢ فوق راس نصراني كان مزيج من الفرح والالم ولكنها الحرب صباح السابع من اكتوبر سعت ٥٤٠ انطلق ( تشكيل رباعي ) finger four من السرب ٤٦ بقياده الطيار قدري عبد الحميد ومعه الطيار علي منصور مهران وبعد عودته ظهرت طائرتين فانتوم سعت ٧٢٥ وفي الحال تم الاشتباك معهم واسقط علي مهران واحده منهم وقامت الاخري بالقاء حمولتها من القنابل علي ممر مهجور للميج ١٧ وكأنها نخله عجوز تساقط بلحها علي الارض دون اكتراث وقتها شعرت داخليا بالنصر وادركت مدي ما كان يعتريهم من توتر طاغي بهم الي عدم التركيز والرهبه التي جعلتهم يلقون بحمولاتهم في مناطق زراعيه واماكن غير مأهوله وليس لها تأثير حتي ان العدو الاسرائيلي فشل علي مدار يومي ٧ و ٨ اكتوبر في ضرب مطارات المنصورة وابو حماد وطنطا والصالحيه ولم تتعطل تلك المطارات او يحسب فيها خسائر تذكر من جراء هجومه حتي ان حصيله هذا الهجوم المستمر ليومين لم يسفر في مجمله الا عن استشهاد احد الفنيين من تواجد في منطقه القصف وتدمير عربه فارغه تابعه لسريه المهندسين الملحقه علي القوات الجويه وانتهي يوم الثامن من اكتوبر بخير استيلاء الفرقه ال ١٨ مشاة علي مدينه القنطرة شرق وتحريرها واسر من فيها من العدو جاء التاسع من اكتوبر ومعه احداثه كانت فوق المطار مظله جويه بواسطه السرب ٤٤ بقياده الطيار امير رياض وعند سعت ٧٢٠ هاجمت الطائرات الفانتوم المطار وكانت باعداد كبيرة والقت علينا وابلا من القنابل تجاوز اربعون طنا كانت قنابل من زنه الف رطل وقنابل الممرات التي ما ان تلامس ارض الممر حتي تحرثه مكونه حفره عميقه بمسافه سبعه امتار واشتبكت المدفعيه مع الطائرات الفانتوم والتي كانت ترصدها من اخر الممر وفي تواضع جم اعتذر لنا قائد اللواء احمد نصر عما حدث وعدنا الي الممرات لازاله اثار القصف وكانت الاصابه المباشرة في احدي الدشم والتي استشهد خمسه فنيين من طاقمها ووجدنا اثنين في حاله اصابه بالغه جراء الحريق الذي اصابهم وفي تلك اللحظات لم ننتبه الا علي اصوات اهالي القري من حولنا وتجمعهم حول سور المطار جاءوا دون خوف من طائرات العدو بل كانوا يريدون ان يكونوا معنا وبجوارنا يشدون من ازرنا ووصل الي المطار مجموعه من المقاولون العرب وطلبه المدارس وطلاب جامعه المنصورة في حشد مدني احسسنا اننا لا نحارب وحدنا واشترك الجميع في اصلاح المطار في ملحمه انصهر فيها المدني والعسكري وتحولوا الي كيان واحد بعد اصلاح المطار وعوده العمل كمان كان في وقت قياسي استمرت الاشتباكات ايام ١١ و ١٢ و ١٣ بين عمل مظلات ومناورات واشتباكات مع العدو دون المساس بالمطار صباح يوم ١٤ اكتوبر ١٩٧٣ كان يوما حافلا وعالميا للقوات الجويه حيث اطلق برج المراقبه وابلا من طلقات الخرطوش وهو ما يعني ان هجوما كاسحا من الطيران المعادي في الطريق الي الهجوم ومن المعروف ان اطلاق خرطوشه واحده تعني خروجfinger four وخرجت الطائرات مسرعه واستنتجنا ان معارك جويه طاحنه تدورعن بعد ليس ببعيد عن قاعدتنا ، لم نكن نراهاولكننا كنا ندركها من حركه الطائرات واستعددنا لاستقبال الطائرات العائده وكنا جاهزون لاعاده تزويدها بما تحتاجه من وقود وذخيرة واكسجين وهواء وكل ما تحتاجه وفي سرعه مذهله كنا قد استوعبناها اثناء التدريبات السابقه وجودنها في المناورات وتفوقنا فيها اثناء الحرب فبمجرد ملامسه عجلات الطائرة لارض الممر نكون علي اهبه الاستعداد ندخلها الدشمه نقوم بكل اللازم ووصل سرعه تجهيز الطائرة من لحظه نزولها حتي اقلاعها ثانيه لا تتجاوز سبع دقائق وغير ذلك كنا نقوم بتغيير مستمر لترددات اللاسلكي سعت ١٢٠٠ واستمر اقلاع وهبوط الطائرات وانتهت معركه يوم الرابع عشرمن اكتوبر ١٩٧٣ بهزيمه العدووانتصار طائراتنا ولم نصب الا بقنبله نزلت علي نهايه احد الممرات بدون تأثير ولم يتعطل المطار اطلاقا ويومها سمعت في الراديو علي موجات اذاعه لندن ان اسرائيل قد عزفت عن مهاجمه المطارات المصريه لعدم تحقيق اي جدوي منها وهو خبر في ذلك الوقت يدل علي العجز الاسرائيلي امامنا وقد كتبت تلك الكلمات نهايه الاشتباكات الجويه بشكل ما مع القاعده الجويه ولم يكن هناك بعد ذلك الا اشتباكات نادرة غير مؤثرة وجاء وقف اطلاق النار وهدأت الاوضاع ولكن مع هدوئها تاتي الذكريات تحمل الينا بطولات وشجاعه رجال وتضحيات شهداء واذكر من تلك الاحداث : اسقاط طائرة اسرائيليه بواسطه البطل محمد سليمان مخلوف الطيار البطل نصر موسي اسقط طائرة يوم 14 واخري يوم 15 الطيار البطل رضا اسكندر اسقط طائرة يوم ١٣ واخري يوم ١٤ الطيار البطل رضا صقر اسقط طائرتين الطيار البطل رضا العراقي اسقط طائرتين فانتوم الموجه الارضي الطباخ ( شيخ الموجهين ) البطل الطيار سيد ابو النجا وقد قام بما يتجاوز ال ٣٦ اشتباك جوي اثناء المعركه البطل طيار مدحت عبد التواب قام باشتباك بصحبه رئيس اركان اللواء (طيار سمير عبد الله ) فوق منطقه الدفرسوار واصيبت طائرة مدحت عبد التواب وقفز بالمظله وسط معركه الثغرة بين دبابات العدو وقام بالتقاطه واخراجه من وسط تلك المعركه احد الكوماندوز المصريين ولكن كانت اصابته بالغه حيث بترت قدماه نتيجه القصف المتبادل والشهيد محمد علي سليمان متولي الذي كان قد تزوج في اول يوم شهر اكتوبر ١٩٧٣وعند معرفته باندلاع الحرب قطع اجازته وعاد الي المطار واشترك في الاشتباكات حتي نال الشهاده البطل محمد عزمي حمدي عاشور قاتل ببساله واستشهد يوم ١٤ اكتوبر وغيرهم الكثير من الشهداء والابطال والتي لا تكفي فيهم كتابه مجلدات لتتحدث عن فدائيتهم وروحهم البطوليه للدفاع عن تراب الوطن الغالي . منقول
  13. شركة أسلحة روسية تمد مصر بأحدث المعدات لتأمين الحركة الجوية المدنية أكد نائب المدير العام لشركة "ألماز أنتي" الروسية المتخصصة في صناعة الأسلحة دميتري سافيتسكي أن الشركة ستمد مصر بأنظمة الرادار، لمراقبة الحركة الجوية ونظم الاتصالات وتوثيق المعلومات. وأوضح سافيتسكي خلال حواره مع وكالة "تاس" الروسية، أن هذا التعاون سيكون مع وزارة الطيران المدني في مصر في مجال الملاحة الجوية، والمهمة الرئيسية تزويد المطارات المدنية المصرية بمعدات الرادار الحديثة لمراقبة الحركة الجوية في 5 مطارات (شرم الشيخ، والأقصر، وأسوان، والعريش، وبرج العرب). وأشار نائب المدير العام لشركة "ألماز أنتي" الروسية المتخصصة في صناعة الأسلحة، إلى أن هذا التعاون مع وزارة الطيران المدني في مصر هو بالنسبة لنا استراتيجي وله أولوية على المدى الطويل، فضلا عن أنه خطوة أولى هامة نحو تطوير التعاون في مجال مراقبة الحركة الجوية والطيران المدني. http://arabic.sputniknews.com/arab_world/20160902/1020049095.html?utm_source=lm.facebook.com%2Flsr.php%3Fu%3Dhttp%3A%2F%2Fsptnkne.ws%2FccFZ%26ext%3D1472812656%26hash%3DAcnSXTeOWJVdYd9xP75PuH921bo4tO3nO1lRL3J1EZswZA%26_rdr&utm_medium=short_url&utm_content=ccFZ&utm_campaign=URL_shortening
  14. تناولت صحيفة "إيزفيستيا" مشاورات جنيف بين موسكو وواشنطن بشأن الضربات الجوية في حلب، مشيرة إلى إصرار موسكو على ضرورة اتفاق البنتاغون بشأنها مع دمشق. جاء في مقال الصحيفة: صرح مصدر مطلع على سير المشاورات الأمريكية-الروسية، التي أجريت حول سوريا يومي العطلة المنصرمين في جنيف، لـ "إيزفيستيا" بأن روسيا على أتم الاستعداد لتنسيق الضربات على الأهداف في سوريا باستثناء محافظة حلب، لأن طائرات القوة الجوية السورية هي التي تعمل في هذه المحافظة، ولذلك يجب التنسيق مع الجانب السوري. من جانبهم، يعتقد الخبراء أن موسكو وواشنطن سوف تتوصلان إلى تسوية مقبولة للتعاون، حيث يمكن أن تصبح روسيا وسيطا بين الولايات المتحدة والسلطات السورية. ويضيف المصدر أن الجانب الأمريكي أرسل حزمة مقترحات حول تنسيق نشاط الطيران الحربي وخاصة في محافظة حلب. لكن موسكو أوضحت أن طائرات القوة الجو– فضائية الروسية لا تشارك في الغارات على الأهداف في محافظة حلب، لذلك فإن على الولايات المتحدة تنسيق هذه المسألة مع قيادة القوة الجوية السورية. ومع أن موسكو لا ترفض فكرة تنسيق الضربات الجوية، لكنها تريد ذلك خارج حدود حلب بمسافة بضعة عشرات الكيلومترات. وكانت وسائل الإعلام قد ذكرت سابقا، استنادا إلى مصدر دبلوماسي، أن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره الأمريكي جون كيري ناقشا في جنيف "إمكانية توجيه ضربات جوية مشتركة إلى مواقع الإرهابيين في حلب في منتصف سبتمبر/أيلول المقبل". هذا، وتجدر الإشارة إلى إن معارك شرسة تدور على امتداد شهر كامل في حلب بين قوات الحكومة السورية ومسلحي مختلف المجموعات والمنظمات الإرهابية التي تتحصن في الأحياء السكنية للمدينة. والطائرات الروسية لا تشترك في معارك تحرير حلب، ولكنها تقدم المساعدات الإنسانية للسكان المدنيين الموجودين في المدينة. أما الطائرات الأمريكية، ففي إطار عملية "العزم الراسخ" تشن غاراتها على المناطق الشرقية والشمالية لسوريا. كما قدمت خلال الأيام الماضية دعما جويا للفصائل الكردية في منطقة مدينة مارع شمال حلب. من جانبه، أشار رئيس مجلس السياسة الخارجية والدفاعية فيودور لوكيانوف في حديث لـ "إيزفيستيا" إلى أن الأمريكيين لن يتحاوروا بصورة مباشرة مع بشار الأسد، ولكن هذه المشكلة يمكن تجاوزها بوساطة روسية. وقال إن المشكلة تكمن في كيفية صياغة التعاون، حيث إن الولايات المتحدة على استعداد للتعاون مع السوريين، ولكن بشرط عدم تراجعها عن موقفها الرسمي من بشار الأسد. لذلك من الضروري التوصل إلى حل وسط. وذكر لوكيانوف أنه لا يوجد اتصال مباشر بين تركيا ودمشق، ولكنها أبلغت السلطات السورية عبر روسيا عن عمليتها العسكرية في سوريا. أي يمكن استخدام الطريقة نفسها من جانب الولايات المتحدة. وبحسب اعتقاد لوكيانوف، سيكون في هذه الحالة التعاون بين عسكريي روسيا والولايات المتحدة محدودا. وأضاف لوكيانوف أنه في ظروف انعدام الثقة بين روسيا والغرب، فإن الاتفاق بشأن عمليات عسكرية مشتركة أمر غير واقعي. ولكن يمكن تقسيم مناطق المسؤولية وعدم التدخل في شؤون الآخر. إن مصطلح "تنسيق العمليات" في هذه الحالة يعني أن الجانبين سيكونان على علم بإجراءات بعضهما بعضا، ولكن لا يمكن الحديث عن قيادة مشتركة. كما يمكن تبادل المعلومات ولو بصورة محدودة، أما الحديث عن استراتيجية مشتركة فهو ضرب من الخيال. أما رئيس أكاديمية المشكلات الجيوسياسية الفريق أول ليونيد إيفاشوف، فيقول إنه لتنسيق العمل بين العسكريين، يجب على لافروف وكيري الاتفاق على أهداف هذا التعاون. لأنه بعد تسوية المسائل السياسية، يبدأ عمل العسكريين، وهم بحسب رأيه يتعاونون بشكل أفضل من الدبلوماسيين والسياسيين. arabic.rt.com
  15. شوهد أول باتش من طائرات تدريب وهجوم JL-10 من القوات الجوية بجيش التحرير الشعبي الصيني (PLAAF) خلال النهار فى مدينة تشانغتشون حيث تتواجد الاكاديمية الجوية الصينية واخذت الطائرة JL-10 الجديدة التمويه التكتيكي الرمادي وJL-10 (اسم التصدير: L-15 فالكون) - هي طائرة تدريب الصيني الأسرع من الصوت و الهجوم الخفيفة التي يجري تطويرها من قبل HONGDU شركة صناعة الطيران على أساس نانتشانغ (هيج) لتلبيةسلاح الجو (PLAAF) و القوة البحرية وللتدريب المتقدم علي مقاتلات الجيل الخامس Chinese Air Force receives the JL-10 supersonic training and light attack aircraft
  16. أعلن الجيش المصري، اليوم السبت، أن القوات الجوية دمرت 5 عربات أثناء اختراقها خط الحدود الدولية الغربية للبلاد قادمة من ليبيا بطريقة غير شرعية، وذلك في إطار مساعي القاهرة لمنع تغلغل عناصر تنظيم "داعش" الإرهابي إلى الأراضي المصرية. وقال المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة المصرية العميد محمد سمير على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" إن "عناصر القوات الجوية قامت باكتشاف وتتبع العربات بمنطقة بحر الرمال الأعظم والتعامل معها، مما أسفر عن تدمير 5 عربات وتعطيل العربة السادسة". وفي سياق متصل، قال سمير أنه في "إطار تأمين السواحل البحرية، قامت عناصر القوات البحرية بضبط كميات كبيرة من جوهر الحشيش المخدر أثناء تفتيش يخت تركي الجنسية على مسافة (70) ميلا شمالي منطقة أبو قير، حيث عثر على 25 كيسا تزن حوالي ألف كغ من جوهر الحشيش المخدر و(150) كغ من الأقراص المخدرة". وأفاد البيان أن القوات "ألقت القبض على طاقم اليخت المكون من 3 أفراد سوريي الجنسية واقتادتهم إلى ميناء أبو قير البحري، كما أحبطت عناصر القوات البحرية، المكلفة بتأمين نطاق البحر المتوسط، محاولة للهجرة غير شرعية شمالي مدينة رشيد". وفي وقت سابق من اليوم، اعتقلت قوات الأمن المصرية 12 سودانيا في سيناء، أثناء محاولتهم التسلل إلى إسرائيل، وتم إيقاف المهاجرين غير الشرعيين قرب العلامة الدولية رقم 44 في وسط شبه جزيرة سيناء، شرقي مصدر
  17. #هام_جدا | لقطتان تحويان الكثير جدا من فيديو المرحلة الرئيسية لمشروع مراكز القيادة التعبوي التكتيكي " جاسر 113 " لوحدات الدفاع الجوي للتعامل مع هجوم جوي معادي شامل بالتعاون مع القوات الجوية والحرب الإلكترونية ، والذي تم منذ يومين بحضور السيد القائد العام وزير الدفاع والانتاج الحربي . بالنظر الى الصورتين سنجد تدريبا على هجوم اسرائيلي شامل وشديد التركيز على سيناء والضفة الغربية لقناة السويس من كافة الاتجاهات شرقا وشمال شرق وشمالا وجنوب شرق . ولم يتوقف الامر عند هذا الحد ; بل -وكما يتضح من المجسمات والخرائط- ان خطة العمليات تشمل اسوأ واقسى الظروف الممكنة ، وهي تقدم القوات الاسرائيلية حتى الضفة الشرقية للقناة ، وكيف سيتم التعامل معها والتصدي لها بالامكانيات الموجودة والمتاحة لدى القوات المسلحة من وسائل الدفاع الجوي المنتشرة والمتمركزة غرب القناة وشمال وشرق وشمال شرق الدلتا وبمعاونة القوات الجوية وسلاح الحرب الإلكترونية . * خطة التدريب شملت انواع التسليح والذخائر التي ستستخدمها القوات الاسرائيلية في الهجوم ، وبحسب ما استطعنا التعرف عليه والتقاطه من الصور وحددناه بالمربعات البيضاء ، فقد شملت : - مركز القيادة والسيطرة التكتيكي المتحرك " ماسوف Mashov " وهو مركز متحرك مخصص لتوجيه وادارة العمليات الجوية لطيران الجيش الاسرائيلي ويُعرف باسم " C4 " او " القيادة، السيطرة، الاتصالات والكمبيوتر Command, Control, Communications & Computers " . - مقاتلات الاف 35 والاف 16 صوفا والاف 15 راعم وتقوم بالهجوم شمالا وشمال شرق من ناحية البحر المتوسط وشرقا وجنوب شرق من فوق سيناء . - مروحيات الاباتشي الهجومية وتقوم بالهجوم تحت الغطاء الجوي من الطائرات المقاتلة فوق سيناء . - صواريخ AGM-88C الامريكية المضادة للرادار لإخماد الدفاعات الجوية غبر القضاء على رادارات التوجيه لوسائل الدفاع الجوي ويصل مداها الى 110 كم . - ذخائر الهجوم المباشر المشترك Joint Direct Attack Munitions JDAM الأمريكية وهي قنابل ذكية موجهة بالقصور الذاتي والاقمار الصناعية INS/GPS ويصل مداها الى 24 - 27 كم . - قنابل GBU-15 الموجهة تليفزيونيا او حراريا وتحوي قنبلة Mk84 زنة 907 كج او قنبلة BLU-109 خارقة للتحصينات ويصل مداها الى 28 كم وهناك نسخة EGBU-15 تحوي منظومة ملاحة اضافية بالقصور الذاتي والاقمار الصناعية INS/GPS لزيادة الدقة . - صواريخ AGM-130 وهي عبارة عن قنابل GBU-15 مضاف لها محرك دفع صاروخي لزيادة مداها الى 75 كم وتعمل على مقاتلات اف 15 راعم واف 15 سترايك ايجل وينقسم الى النسخ الاتية : # الصاروخ AGM-130A ويحوي قنبلة Mk84 زنة 907 كج نظام مع محرك دفع صاروخي ونظام توجيه حراري او تليفزوني . # الصاروخ AGM-130C ويحوي قنبلة BLU-109 خارقة للتحصينات مع محرك دفع صاروخي ونظام توجيه حراري او تليفزيوني . - صواريخ " بوب آي AGM-142 Popeye " الاسرائيلية الجوالة المُطلقة جوا من خارج نطاق الدفاعات الجوية وتنقسم للنسخ الاتية : # صاروخ Popeye II Have Lite TV وهو موجه بالقصور الذاتي والقمر الصناعي INS/GPS مع نظام توجيه نهائي بكاميرا التليفزيونية ويصل مداه الى 150 كم ورأسه الحربي يزن 340 كج ، ويعمل على مقاتلات اف 16 صوفا والاف 16 التركية والكورية الجنوبية . # صاروخ Popeye II Have Lite IIR وهو موجه بالقصور الذاتي والقمر الصناعي INS/GPS مع نظام توجيه نهائي بكاميرا حرارية ويصل مداه الى 150 كم ورأسه الحربي يزن 340 كج ، ويعمل على مقاتلات اف 16 صوفا والاف 16 التركية والكورية الجنوبية . # صاروخ Popeye Turbo ALCM الثقيل ذات المدى البالغ 320 كم ويعمل على مقاتلات اف 15 راعم ويستطيع ان يحمل رأس نووي تكتيكي ( مشتق منه نسخة Popeye Turbo SLCM البالغ مداه 1500 المطلق من غواصات الدولفين ) . # قنابل Spice 2000 وهي عبارة عن قنابل Mk84 تزن 907 كج مُضاف لها حزمة التوجيه الخاصة بصاروخ البوب آي والتي تتألف من نظام الملاحة بالقصور الذاتي والقمر الصناعي GPS/INS مع توجيه نهائي تليفزيوني او حراري ويصل مداها الى 60 كم في حال اطلاقها من ارتفاعات شاهقة بسرعات فوق صوتية ويمكن استبدال الرأس الحربي التقليدي برأس خارق للتحصينات . # قنابل Spice 1000 وهي عبارة عن قنابل MK83 تزن 450 كج مُضاف لها حزمة التوجيه الخاصة بصاروخ البوب آي والتي تتألف من نظام الملاحة بالقصور الذاتي والقمر الصناعي GPS/INS مع توجيه نهائي تليفزيوني او حراري ويصل مداها الى 100 كم في حال اطلاقها من ارتفاعات شاهقة بسرعات فوق صوتية ويمكن استبدال الرأس الحربي التقليدي برأس خارق للتحصينات . # قنابل Spice 250 وهي عبارة عن قنابل Mk81 تزن 113 كج مُضاف لها حزمة التوجيه الخاصة بصاروخ البوب آي والتي تتألف من نظام الملاحة بالقصور الذاتي والقمر الصناعي GPS/INS مع توجيه نهائي تليفزيوني او حراري ويصل مداها الى 100 كم في حال اطلاقها من ارتفاعات شاهقة بسرعات فوق صوتية ويمكن استبدال الرأس الحربي التقليدي برأس خارق للتحصينات . * كما اسفلنا اعلاه فإننا ذكرنا فقط ما استطعنا التقاطه من الصور ، ولكن مايهمنا هنا مدلول هذا التدريب الذي يؤكد وبلا يدع مجالا للشك ، ان العدو الاول للجيش المصري هو الجيش الاسرائيلي ، وسيبقى كذلك مهما اختلفت الظروف والاوضاع ، ويؤكد على معرفة ودراسة القوات المسلحة لكافة قدرات وتجهيزات الجيش الاسرائيل ، وخاصة الذخائر الذكية والصواريخ الجوالة المُطلقة من مدايات بعيدة -والتي تُعد الذراع الطولى للطيران الاسرائيلي- واساليب وكيفية التعامل معها والتصدي لها تقنيا وتكتيكيا بواسطة الدفاع الجوي . وهذا افضل واقوى رد على السفهاء والمشككين الذين يدّعون كذبا بأن عقيدة الجيش المصري تغيّرت او تبدّلت وان اسرائيل ليست عدو او لم تعد العدو كما كان سابقا * هنا سيخطر سؤال على اذهان الكثيرين وهو : واين قواتنا في سيناء ؟ واين قواتنا الجوية المعترضة فوق سيناء ؟ بكل بساطة اجابة السؤال تتلخص في ان خطط العمليات ياحضرات لا تقتصر فقط على التصدي لهجوم مُعادي على الحدود او تنفيذ هجوم داخل حدود واراضي العدو ، بل انها اوسع واشمل بكثير بما يتضمن سيناريوهات التعرض لخسارة ارض او خسارة دفاعات او قواعد عسكرية على الخطوط الامامية نتيجة لثغرة ما او تفوق كمي ونوعي للعدو ، وكيفية التعامل مع هذا التفوق او هذه الثغرة ، وكيفية وقف تقدم القوات المعادية ومنعها من السيطرة على المزيد من الارض ، ثم كيفية شن هجوم مضاد وكسر تقدم قوات العدو وفتح ثغرة في خطوطه الامامية والتقدم داخل عمقه في الاراضي التي سيطر عليها ثم البدء في استعادة السيطرة علىها تدريجيا وعلى مراحل . لابد من وضع اسوأ الفرضيات والتعامل معها وهذا ألف باء خطط العمليات في الحرب ، وهذا من ابسط الدروس المستقادة من 67 و73 و82 ( معركة سهل البقاع بين الطيران الاسرائيلي وبين الطيران والدفاع الجوي السوري وانتهت بانتصار اسرائيلي كامل بفضل استخدام الحرب الالكترونية للتشويش على الطيران والدفاع الجوي السوري بشكل كامل ) و81 ( عملية اوبيرا وقصف مفاعل تموز النووي العراقي بالطيران الاسرائيلي والاعتماد على عنصر المافجأة والطيران على ارتفاع شديد الانخفاض لتجنب الرصد بالرادارات ) و91 ( حرب الخليج وضربات طيران التحالف للدفاع الجوي العراقي واستخدام وسائل الحرب الالكترونية المتطورة ) و99 ( حرب كوسوفو واشتباكات طيران الناتو مع الدفاع الجوي الصربي واستخدام الصرب لتكتيكات فعالة لتضليل الصواريخ المضادة للردار ) و2007 ( عملية البستان وقصف المفاعل النووي السوري في دير الزور واستخدام الحرب الالكترونية للتشويش على الدفاع الجوي السوري ) . فالطيران الاسرائيلي والغربي بشكل عام دائما مايعتمد على وسائل الحرب الإلكترونية للتشويش والخداع والتضليل ووسائل القيادة والسيطرة عالية تامين لضمان التكامل والتواصل والربط والتنسيق المستمر مع استخدام تكتيكات الطيران شديد الانخفاض لتجنب التعرض للرصد من قبل الرادارات والاعتماد على الذخائر الذكية عالية الدقة والصواريخ الجوالة المطلقة من مدايات بعيدة . وهذا مايجب على الدفاع الجوي والطيران المصري ان يتعاملا معه في اي مواجهات محتملة مستقبلا . ____________________________ Thunderbolt
  18. خبر توقفت عنه من سبتمبر 2015 او اكثر من خبر يتحدث على نفس الموضوع ,,,,,, المهم الخبر كان يتحدث عن سعى القوات الجوية الامريكية عن الصواريخ المتقدمة التى تحتوى على ميكروويف عالى الطاقة مدمر للإلكترونيات ببساطة كل صاروخ يحتوى على إلكترونيات مثل وحدة المعالجة cpu موجودة على اى صاروخ هنا مهمة الصاروخ إطلاق طاقة الميكروويف عالية الطاقة ليعطب تلك الإلكترونيات بدون تأثيير على بدن الصاروخ فيؤدى الى إعطاب باحث الصاروخ ويقول الجنرال هوك كارليسل بانها القدرة على قتل الكمبيوتر عن طريق الإطدام بالمعدات الإلكترونية مع تدفق عالى من الطاقة الكهرومغناطيسية عالية التردد فهى قدرة كبيرة بالفعل على تلف الإلكترونيات ,,,,,,,, المهم فى الموضوع الذى نتوقف عنه هو جملة مهمة جدا قالها هوك كارليسل كلام مهم جدا جدا وخطير جدا جدا ان تطوير صواريخ الجيل القادم جو - جو اولوية مرتفعة بشكل إستثنائى ويقول الامرام وهو صاروخ الوحيد الخارج مدى الرؤية للولايات ولكن صواريخ روسيا والصين هى مصدر قلق كبير للبنتاغون وخصوصا الصاروخ الصينى pl-15 المهم انهم بيدرسوا اكثر اسلحة الجيل القادم مع الجيل السادس طبعا معلومة اسلحة القادم هى واضحة الميكرويف عالى الطاقة و اسلحة الليزر للدفاع الذاتى ,,,,, الخبر ثانى من روسيا يتحدثوا عن تطوير مدفع لطائرات الجيل السادس وهو مدفع الميكروويف عالى الطاقة الطاقة اى ببساطة بيصدر نبضات كهرومغناطيسية تدمر الإلكترونيات هذا المدفع بعيد المدى التى سيتم وضعه على طائرة بدون طيار وسيكون متواجد فى عام 2025 عندما يتم إختبار طائرات الجيل السادس تضرب أهداف داخل دائرة نصف قطرها عشرات الكليومترات "hit targets within a radius of tens of kilometers," ويقول فلادمير ميخيف وهو مدير Russian electronics ان ذلك المدفع على طائرة بدون طيار لان ليس هناك وسيلة كافية للحيلولة دون قتل الطيار عند إندفاع النبضات الكهرومغناطيسية emp وهو يعتقد ان هذه الطائرات بدون طيار سرعتها هايبر سونيك بسرعات 4 او 5 ماخ على إرتفاع 100,000 متر اى 100 كلم وهى قريبة من الفضاء الخارجى ,,,,,,, الولايات نعود لها هى لديها بالفعل برنامج النبضات الكهرومغناطيسية EMP ويسمى ب CHAMP وطبعا كما هو معروف ومعتقد هذا البرنامج سيتم إضافته لصاروخ الكروز jassm وللعلم مدى صاروخ AGM-158 JASSM هو 370 كلم ويستخدم باحث متعدد 1 - بالقصور الذاتى inertial navigation و 2 - نظام تحديد المواقع جى بى اس و 3 - باحث بالاشعة تحت الحمراء infrared seeker وطبعا الصاروخ اقل من سرعة الصوت من اجل تقليل بصمته الحرارية بشكل لايصدق وايضا يمكن إضافته على صواريخ الهايبر سونيك HSSW فيما بعد طبعا النسخة الاحدث بمدى يقارب 1000 كلم اى 925 كلم طبعا النسخة المشتقة الاخرى من JASSM-ER للبحرية LRASM معتمدة فى التوجيه على وصلات البيانات data link التى تربطها بالمنصات البحرية لتصحيح المسار مع التصوير بالاشعة تحت الحمراء مع قدرات esm وكذلك بالقصور الذاتى والجى بى اس ,,,,,, وطبعا كل الصواريخ الامريكية فى المستقبل ستكون فى مبدأ باحث متعدد الاطياف وهم مستمريين فى تطويرها وهنا نتكلم عن rf اى البواحث الرادارية والبواحث بالاشعة تحت الحمراء ir . هو على المدى البعيد الصواريخ فى مهام Air/SEAD/DEAD ستتميز بالباحث متعدد النمط multi-mode seeker اللى هو ايه جمع بين ladar مع انظمة الإستشعار الكهروبصرية وبالاشعة تحت الحمراء EO/IR طيب هو ladar ايه المبدا بالضبط زى الرادار حتى من اسمه laser radar ,,,, ايه المبدا LADAR transmitter او لنكون اكثر صحة ودقة laser transmitter بمعنى يرسل الشعاع الليزرى نحو الهدف لتحديد بيانات الهدف ويتم إستقبال بيانات الهدف من خلال الشعاع الليزرى ويتم تحليل البيانات اى نفس مبدأ الرادار بمعنى ماذا اريد ان اوصل فى النهاية انا فى نهاية باولد طاقة لكى ارصد هدف وهو الشعاع الليزرى للإرسال Laser transmitter اى انه نظام ايجابى لان النظام الإيجابى بيولد طاقة لكى يرصد هدف اما النظام السلبى باقوم برصد الطاقة المنبعثة من الهدف . طبعا مشروع الصواريخ المتقدمة لتدمير الإلكترونيات بإستخدام طاقة الميكروويف عالى الطاقة المعروف ب CHAMP اجريت له إختبارات بالفعل فى صحراء ولاية يوتا وهو مشروع يعد بديل الى الرؤوس الحربية ذات المواد المتفجرة للصواريخ المهم تم إختباره واثبت نجاح فى اصابة سبعة أهداف مستقلة ومتعددة فى مهمة واحدة وفى تصريح والخبر من 2012 كيث كولمان مدير برنامج CHAMP فى المستقبل القريب هذه التكنولوجيا يمكن ان تستخدم فى تدمير الانظمة الإلكترونية وتصبح بدون اى قيمة تذكر حتى قبل وصول القوات الامريكية او الطائرات الامريكية لساحة المعركة . فى إختبارات CHAMP يقال انها إستخدمت وحدة قائمة او إستنادا على انبوب الفراغ او صمام مفرغ شديد او فعال powerful vacuum tube التى يستخدم المغنطرون magnetron لإنتاج نبضات موجهة بشكل كبيرة من اشعة الميكروويف وعلى الارجح انه بيعتمد على احدث الانظمة فى مصفوفات المسح الإلكترونى النشط الايسا ولها مميزات فى تركيز الطاقة فى شعاع خفيف . وايضا الحديث عن عمل الرادارات ضد الصواريخ بمدأ soft kill لقتل الصواريخ وتدمير إلكترونياتها . الجيل القادم للتشويش وبود NJG يعتمد على مصفوفات الإرسال الايسا AESA transmit array وطبعا معتمد على تقنيات الشعاع الخفيف او الرشيق beam agility ومصفوفة قدرة او قوة الإرسال array transmit power والتحكم فى التشويش jammer management ولكن المميز هنا هو إستخدام رقائق اشباه الموصلات نيتريد الغاليوم gallium nitride GaN ممايعنى قوة اكبر بمقدار حسب رايثون خمسة الى عشرة مرات .طبعا هو RWR/ESM/ELINT فهوا نظام رقمى يقوم بتدابير الدعم الإلكترونى فهوا قادر على الإستطلاع الإلكترونى وتحديد موقع مصادر الإنبعاثات الرادارية وبالدقة التى تجعله قادر على الإستهداف مع القدرة على تحليل الإنبعاثات الرادارية analyzing sources of radio frequency (RF) emission وهو النظام مركب على P-8A Poseidon طبعا من مميزاته انه يحتوى على نظام إستقبال رقمى متقدم advanced digital receiver وطبعا ايضا يتميز بالنطاق العريض او الموجة العريضة فى الاستقبال Wideband receiver ومعروف ان انظمة الإستقبال الرقمية للنطاق او الموجة العريضة Wideband digital receiver تستطيع رصد وتحليل إنبعاثات الرادارات الحديثة LPI emissions وطبعا ايضا تخطط الولايات لدمجه على الطائرات بدون طيار وطبعا من مميزاته تحديد Geolocation اى الموقع الجغرافى الخاصة بمصدر الإنبعاث الرادارى بدقة كبيرة تمكنه من إستهدافها ,,,,,, ويغطى النطاقات العالية والمنخفضة ,,,,,, بشكل كامل الطيف الترددى وهنا اتكلم عن قدرات التشويش لبود alq-99 او NJG فى المستقبل ويقوم بالإستقبال فى النطاق العريض والواسع وهنا اتكلم عن بود AN/ALQ-218 وايضا له اهمية كبرى مع alq-99 او NJG وهو ينسق معه فهوا بمثابة عقل له ويوجهه نحو الاهداف المراد التشويش عليها بدقة شديدة بعد التقاط الإنبثات منها . الميزة الاكثر اهمية هى شبكة للحوسبة من اجل زيادة قدرات المعالجة بمقدار عشرة مرات عن الجراولر فى الاصل نظام ALQ-218 يكتشف الإنبعثات من الرادارات المعادية ثم يستخدم المعالجات السريعة لتحديد مكان الباعث و يتم تقاسم هذه المعلومات فيما بين طائرات الجراولر او طائرة الإيواكس e-2 D عبر وصلة TTNT وطبعا هى تكنولوجيا الشبكية للإستهداف التكتيكى The Tactical Targeting Network Technology (TTNT) وتجمع البيانات من والى طائرات الجراولر وسوف يتم توزيع بيانات معالجة الإستهداف بين الطائرات عن طريق الشبكة وهنا الميزة هى قوة الحوسبة تكون اكبر بعشرة مرات عن السابق Distributed Targeting Processor Networked (DTP-N) . على عكس المدى القصير ل ALQ-218 وعموما هذا النظام لكى يغنى الجراولر على إستخدام رادارها لكى لايعرضها للكشف . كمثال لتنمية هكذا اسلحة ,,,,,,, رادار الايسا للمسح الإلكترونى طبعا نعرف ان لكل رادار طاقة قصوى ونعرف ان رادار الرابتور هو من رادارات الايسا الاكثر قوة ,,,,,,,, يقال انه يمتلك 1500 ويقال ايضا 2000 موديلز ورادار الباك فا 1526 موديلز ,,,,, ولكن علينا ان نعرف شئ مهم وهو ان يختلف كل موديل من حيث القوة فهناك موديلات 5 وات وموديلات 10 وات وموديلات 16 وات ,,,,,,, المهم يستطيع رادار الايسا ان يكرز الطاقة القصوى للرادار فى نقطة واحدة ,,,,, فشعاع الايسا هنا طبيعى سيسبب تأثيير مشابه لتأثير النبضة الكهرومغناطيسية emp لتلك الاسلحة مما يحرق الإلكترونيات للصواريخ كمثال !!!!!!!!! ,,,,, ومعروف ان كل صاروخ سواء حرارى او رادارى يتكون من إلكترونيات مثل cpu وحدة المعالجة ,,,,,, ومثل تلك الاسلحة ورادارات المستقبل ستكون بقوة كبيرة لانها ستسخدم اشباه موصلات الجاليوم نيتريد على تكنولوجيا الالماس , ,,,,,, ram-air-turbine يستخدم على الطائرات اصلا فى حالات الطوارئ !!!!!!!! فتساعد على تحريك عجلات الهبوط وانظمة التحكم ولكن المميز انه مدمج مع بود الجيل القادم للتشويش لتوليد 100 كيلووات وحصل على براءة إختراع طبعا تستطيع تقديم كطاقة إضافية للطائرة حوالى 100 كيلووات !!!!!!! من مستوى سطح البحر وحتى إرتفاع 18 كلم . اى يمكنا ان نقول ان البود الجديد سيصل الى 100 كيلوواط او اقل قليلا يظل بقوة هائلة !!!!!! الشئ الاخر نيتريد الغاليوم افضل فى قوة من زرنخيد الغاليوم ب 5 الى 10 مرات اى لو قلنا ان رادار الرابتور والباك فا او السو 35 الايسا المستقبلى بطاقة 20 كيلووات فى حالة نيتريد الغاليوم ,,,,, إضرب هذا الرقم فى خمسة !!!!!! اى ببساطة 20 * 5 يساوى 100 كيلوواط وطبعا كما شرحنا يمكن إنتاج هذه الطاقة لمثل تلك الرادارات وطبعا تقنيات النانو لاترحم فالتطور هائل جدا جدا !!!!!!!!! اما كبرامج التبريد فيوجد برنامج ICECool للوكهيد مارتن الذى يقدم الحلول للمشكلات الحرارية لتكنولوجيا الغاليوم الذى من خلال يتم إستغلال الإمكانيات الكاملة لنيتريد الغاليوم لكى تستطيع ان تعمل كل موديلات نيتريد الغاليوم بكل طاقتها ومن ثم توفير هذا لتكنولوجيا نيتريد الغاليوم على الالماس الذى افضل بثلاثة مرات بالمناسبة على كربيد السيليكون Silicon Carbide المهم انهم عملوا على تبديد 1000 وات لكل منطقة سنتيمتر مربع والتى تضمن العديد من النقاط الساخنة فتعمل على تبديد 30,000 وات لكل سنتيمتر مربع . Lockheed Martin continues to build its Gallium Nitride (GaN) legacy by working with Qorvo to integrate its thermal solution with its high performance GaN process; a relationship that will help unleash the full potential of GaN semiconductors by removing current thermal barriers. The Lockheed Martin approach is also applicable to other current and future die technologies, such as existing Gallium Arsenide (GaAs) and future GaN on Diamond when it becomes available. Lockheed Martin’s ICECool embedded thermal management approach removes thermal barriers to harness GaN’s full RF power handling capability. In addition to revolutionizing the way GaN amplifiers are implemented, this technology will benefit any high heat flux Integrated Circuit application, including signal processing and high performance computing. http://lockheedmartin.com/us/innovations/030716-webt-ice-cool-darpa.html وطبعا اعتقد اننى شرحت عن ثورة المحركات الامريكية ومشروعهم الذى ينتج للمحرك الواحد دفع مايقارب ب 200 kn !!!!!!!! فى موضوع منفصل وبقدرة إمتصاص للحرارة 60 % !!!!!!!!!
  19. أعلن نائب رئيس الوزراء الروسي دميتري روغوزين عن حصول القوات الجوية الروسية على 100 مقاتلة من طراز "سو - 34"، التي يطلق عليها اسم "البطة". وستحل مقاتلة "سو — 34" على المدى الطويل محل قافات سو — 24 و سو — 25 طائرة هجومية، في إطار برنامج الدولة للتسلح حتى عام 2020 حيث تخطط القوات الجوية الروسية للحصول على ما لا يقل عن 200 طائرة من طراز سو —34. وقد استخدم الجيش الروسي بنجاح هذه الطائرة خلال العمليات ضد الإرهابيين "داعش" في سوريا. فتعد "سو-34" ليست مجرد مقاتلة، وإنما هي قاذفة فائقة المناورة، تعد "سو- 34" إحدى ركائز مستقبل الطيران العسكري الروسي، حيث بدأ مؤخراً استخدام هذه الطائرة بشكل فعال في حرب روسيا ضد الإرهاب في سوريا، وأثبتت قدرتها على القيام بضربات خاطفة بسرعة رهيبة.
  20. مسئولين روس رسميين يصلون انقرة لأجل الحصول على أذن إستغلال القاعدة الجوية العسكرية انجرليك التابعة للولايات المتحدة و التى تستغل كقاعدة انطلاق لعمليات قصف و استهداف الجماعات الجهادية فى سوريا . القاعدة التى تحوى على الأقل ٥٠ رأس حربى نووى B-51 كلا منها تقدر قدرته التدميرية ١٠٠ مرة من قنبلة هيروشيما الشئ الذى يزيد من قلق المسئولين الأمريكان و خصوصا بعد فشل محاولة الأنقلاب على حكم أردوغان و إتجاهه للروس ثم حديث عن مدى خطورة قوات داعش و اي قوات عدائية اخرى على هذه القاعدة التى تبعد ٦٥ ميل عن الحدود السورية او فى حالة تركت القاعدة بلا اي حماية شرطية تركية ،و كذلك تفاصيل عن التوجه التركى للروس بعد فشل محاولة الأنقلاب . و بالعودة للخبر الرئيسى يضيف احد المسئولين الروس ان القرار يحتاج لموافقة من إردوغان حتى تصبح قاعدة انجرليك التابعة لحلف شمال الاطلسى القاعدة الجوية الرئيسية لروسيا . و أضاف "سترون قريبا بأن انجرليك ستكون القاعدة الروسية التالية! و هذا سيكون نصرا جديدا لبوتين" و ذلك بعد قاعدة همدان بإيران . و اضاف سيناتور اخر بالكرملين انه ليس من الأكيد حاجه روسيا لانجرليك و لكن قرار كهذا قد يرى على انه رغبة شديده من الجانب التركى للتعاون مع روسيا فى حربها ضد الإرهاب فى سوريا . http://sputniknews.com/middleeast/20160820/1044470471/putin-russia-turkey-nato-incirlik.html
  21. وصف اللواء نبيل فؤاد، مساعد وزير الدفاع الأسبق، قرار تركيا بنشر صواريخ أرض-جو بـ11 مطارا مدنيا، بأنه إجراء احترازي بعد محاولة الانقلاب العسكري الفاشلة التي تمت الشهر الماضي، خصوصا وأن تركيا لا تواجه أي تهديد خارجي خصوصا بعد تصفية الأجواء مع روسيا وأمريكا. وقال "فؤاد" في تصريح لـ"صدى البلد" إنه لا توجد احتمالية لقيام انقلاب عسكري مرة أخرى في تركيا خلال الأيام المقبلة خصوصا بعد الهزة التي تلقاها الجيش وعملية التطهير التي اجراها الرئيس التركي رجب طيبأردوغان، مشيرا إلى أن نشر هذه الصواريخ في مطارات مدنية ربما يأتي احترازا من عمليات جنونية قد تقوم بها عناصر بالقوات الجوية خصوصا أن سلاح الجو كان مشاركا في عملية الانقلاب بفاعلية. كانت الحكومة التركية قررت نصب صواريخ أرض- جو فى 11 مطارا مدنيا، فى خطوة جاءت بعد تحركات الجيش التى نفذها عدد من قادته، منتصف يوليو 2016، لافتة إلى أن هذه الخطوة ستتيح الفرصة لتدخل القوات المسلحة فورا من خلال الأنظمة الخاصة بها حال اكتشاف طائرات معادية أو غير معروفة، ما يعنى أنها ستكون قادرة على توجيه وإطلاق الصواريخ المنصوبة فى محيط المطارات المدنية مباشرة. \http://www.elbalad.news/2362259
  22. مقاتلات اف-16 فالكون ” F-16 ” تعتبر حاليا العمود الفقري للقوات الجوية المصرية حيث تعمل 218 مقاتلة من بلوكات مختلفة في صفوفها و بالعودة قليلا نجد ان مقاتلات اف-16 فالكون قد دخلت الخدمة علي مدار ما يقارب 40 سنة طبقا للتسلسل التالي: اسراب اف-16 المصرية في يناير 1980 وقعت مصر مع أمريكا صفقة شراء 42 مقاتلة اف-16 بلوك 15 F-16A/B مقسمة الي 34 احادية المقعد و 8 مقاتلات بمقعد مزدوج طبقا لبرنامج السلام الموجة Peace Vector I الذي تعتمدة وزارة الخارجية الامريكية علي ان يتم تصنيع هذه الصفقة بشركة Fokker الهولندية. في يناير 1982 اعتمدت القوات الجوية المصرية الطائرات المقدمة لها و تم تسليم الدفعة الاولي التي تضمنت 6 مقاتلات بعد هذا التاريخ بشهرين تقريبا و توالي استلام المقاتلات بعد ذلك تباعا. خلال 1983 طلبت مصر شراء كميات اضافية من اف-16 فالكون وصلت الي 40 مقاتلة بلوك 32 F-16C/D متضمنة القدرة علي تشغيل صواريخ AIM-7 Sparrow. في اكتوبر 1986 تم استلام الدفعة الاولي من الصفقة الثانية طبقا لبرنامج السلام الموجة 2 Peace Vector II و تم تشغيل هذه الصفقة ضمن اللواء 242 بقاعدة بني سويف الجوية. في يونيو 1990 طلبت القوات الجوية المصرية 35 مقاتلة احادية المقعد F-16C بالاضافة الي 12 مقاتلة مزدوجة المقعد F-16D بلوك 40 مزودة بمحركات جينيرال اليكتريك طراز F110 turbofan. و خلال1991 تم استلام الدفعة الاولي من هذه الصفقة طبقا لاتفاقية السلام الموجة3 Peace Vector III تم توقيع عقد جديد لبناء و توريد 34 مقاتلة اف-16 احادية المقعد F-16C بالاضافة الي 12 مقاتلة اف-16 ثنائية المقعد F-16D بلوك 40 مع شركة TUSAS Aerospace Industries التركية و يعتبر هذا هو العقد الاول في تاريخ صفقات اف-16 حول العالم الذي يتم اسناد تنفيذة الي طرف ثالث. تم توقيع هذه الصفقة طبقا لبرنامج السلام الموجة4 Peace Vector IV و قد تم تسليم الدفعة الاولي من هذا التعاقد في عام 1994 و استكمل التسليم في 1995. ولاسباب تتعلق بالسياسة الخارجية الامريكية لصفقات التسليح لا يسمح بتصدير مقاتلات اف-16 التي تصنع خارج الولايات المتحدة الامريكية مباشرة الي المستخدم النهائي ” قد تكون ضوابط امنية اكثر منها سياسية” لذلك فقد تم تسليم المقاتلات المصرية الي شركة لوكاهيد الامريكية اولا و من ثم تم تحويلها الي مصر فيما بعد. و مع انتهاء تسليم الصفقة الاخيرة في 1995 يكون الاسطول المصري من مقاتلات اف-16 فالكون قد بلغ 175 مقاتلة. في مايو 1996 وقعت مصر و أمريكا علي صفقة جديده تضمنت تصنيع و توريد 21 مقاتلة اف-16 بلوك 40 علي ان يتم تصنيعها بمصانع لوكاهيد في فورت ثورث و كذلك يتم تزويد هذه المقاتلات بمحركات حديثة من انتاج جينيرال اليكتريك طراز F110-GE100B مع تزويدها بوسائل حماية ذاتية. و بداء بناء هذه الصفقة في 1999 طبقا لبرنامج السلام الموجة 5 Peace Vector V علي ان تنضم لمثيلاتها في قاعدتي ابوصوير و جناكليز. في عام 1997 تم تطوير البلوكات القديمة للمقاتلة اف-16 التي تسلمتها القوات الجوية المصرية “بلوك 15 و بلوك 32” الي بلوك 42. في فبراير 1999 تم التباحث حو صفقة جديده تضمنت بناء و توريد 24 مقاتلة جديده بلوك 40. في مارس 1999 تم توقيع واحدة من اكبر الصفقات بين مصر و امريكا حيث بلغت قيمتها 3.2 مليار دولار تضمنت 24 مقاتلة اف-16 بلوك 40 و 200 دبابة M1A1 Abrams و 32 صاروخ باتريوت علي ان يتم سداد هذه الصفقة علي 3 سنوات من المعونة العسكرية الامريكية و قد خضعت هذه الصفقة لبرنامج السلام الموجة Peace Vector VI. في ديسمبر 2009 تم الاتفاق علي صفقة لا تقل ضخامة عن سابقتها حيث طلبت مصر •24 F-16C/D Block 50/52 Aircraft installed with either the F100-PW-229 or F110-GE-129 Increased Performance Engines (IPE) and APG-68(V)9 radars •6 F100-PW-229 or F110-GE-129 IPE spare engines •6 APG-68(V)9 spare radar sets •60 LAU-129/A Common Rail Launchers; •28 AN/APX-113 Advanced Identification Friend or Foe (AIFF) Systems without Mode IV •28 M61 20mm Vulcan Cannons •28 AN/ALQ-211 Advanced Integrated Defensive Electronic Warfare Systems (AIDEWS); or Advanced Countermeasures Electronic Systems (ACES) which includes the AN/ALQ-187 Electronic Warfare System and the AN/ALR-93 Radar Warning Receiver •28 AN/ARC-238 Single Channel Ground and Airborne Radio System (SINCGAR) radios without HAVE QUICK I/II •4 F-9120 Advanced Airborne Reconnaissance Systems or DB-110 Reconnaissance Pods •28 Global Positioning Systems (GPS) and Embedded GPS/Inertial Navigation Systems (INS) with Standard Positioning Service commercial code only •12 AN/AAQ-33 SNIPER Advanced Targeting Pods or AN/AAQ-28LITENING Targeting Pods •24 pairs of Conformal Fuel Tanks •28 AN/ALE-47 Countermeasures Dispensing Systems كما طلبت مصر في صفقة منفصة في نفس التاريخ قطع غيار لتعمير 24 محرك من طراز F100-PW-229 او F110-GE-129. هذا و قد اتخذت الولايات المتحدة موقفا معارض للدولة المصرية بعد الاطاحة بنظام الاخوان الارهابي و الرئيس الخائن الذي اتتب به و الذي حكم علية منذ يومين بتهمة التخابر مع دولة اجنبية ب 40 عام. فقامت بتعليق كافة الصفقات المصرية من مقاتلات و صيانة المروحيات و قطع تصنيع دبابات الابرامز و غيرها في محاولة للسيطرة وفرض رغباتها علي إرادة المصريين. و مع التوجة الجديد للدولة المصرية للخروج من ادبيات السياسة القديمة و التوجة الي روسيا و فرنسا و الصين و عدد اخر من الدول لتوسيع قاعدة توريد السلاح لمصر اضطرت أمريكا الي الوفاء بالتزاماتها في تعاقدات 2009 حيث تم تسليم 20 مقاتلة اف-16 بلوك 50/52 للقوات الجوية المصرية البرنامج الموديل بلوك الكمية مسلسل فترة التسليم Peace Vector I F-16A 15 34 9301/9334 1982-1983 F-16B 15 8 9201/9208 1982-1985 Peace Vector II F-16C 32 34 9501/9534 1986-1988 F-16D 32 6 9401/9406 1986-1987 Peace Vector III F-16C 40 35 9901/9935 1991-1995 F-16D 40 12 9801/9812 1991-1993 Peace Vector IV F-16C 40 34 9951/9984 1994-1995 F-16D 40 12 9851/9862 1994-1995 Peace Vector V F-16C 40 21 9711/9731 1999-2000 Peace Vector VI F-16C 40 12 9732/9743 2001-2002 F-16D 40 12 9863/9874 2001-2002 Peace Vector VII F-16C 52 16 9751/9766 2012-2013 F-16D 52 4 9821/9824 2012-2013 موقف صفقات اف-16 المصرية بعد استلام الدفعة الاخيرة كما قامت في وقت سابق بتسليم مقاتلات الاباتشي و الزخائر و اعادت امداد مصنع 200 الحربي بما قد تم الاتفاق علية في 2011 من قطع لتصنيع دبابات الابرامز و حاليا يجري الحديث عن التزامها بتسليم قطع غيار المحركات الازمة لتعمير 24 محرك و اطله العمر الافتراضي لكل منهم 6 سنوات علي الاقل. و قبل ان ننتقل من المقدمة الخاصة بتاريخ مقاتلات اف-16 في الخدمة داخل القوات الجوية المصرية علينا التطرق الي نقطتين هامتين جدا لقد اثبت الطيار المصري كفاءة عالية جدا في استخدام هذه المقاتلات حيث تحطم حوالي 22 مقاتلة فقط علي مدار 40 سنة خدمة تحقق خلالهم عشرات الالاف من ساعات الطيران منها 9 مقاتلات بلوك 15 التي دخلت الخدمة مستعملة في الولايات المتحدة و 3 مقاتلات بلوك 32 التي دخلت ايضا الخدمة مستخدمة من قبل في مقابل 10 مقاتلات بلوك 40. لقد دخلت مقاتلات اف-16 فالكون لإحلال المقاتلات الروسية التي كانت تعتبر العمود الفقري للقوات الجوية المصرية حيث كانت تعتمد علي ميج-21 و ميج-17 و عدد من طائرات السوخوي و التوبولوف بما يتجاوز 400 طائرة حربية بقليل. ان تعاقد مصر علي اي مقاتلة لهو بوابة التحول لهذه المقاتلة عالميا فالجميع يعلم كيف ينتقي المصريون مقاتلاتهم بصورة خاصة و صفقاتهم العسكرية بصورة عامة. و الان ناتي الي السؤال المهم … ما هو مصير 218 مقاتلة اف-16 فالكون في ظل خطة تطوير القوات الجوية الحالية؟ و الاجابة تنقسم الي عدة اجزاء اولا المقاتلات الاحدث هناك 20 مقاتلة بلوك50/52 هم الاحدث مزودين بقطع غيار تكفيهم للعمل 6 سنوات تقريبا و هذا العدد خارج سياسات الاستبدال و التطوير فهو قادر علي العمل في سربين تقريبا باستقلالية و كفاءة عاليتين و من الممكن ان يتم النظر في تطويرهم بعد 5-6 سنوات تقريبا. ثانيا البلوكات الاقدم هناك 198 مقاتلة من بلوكات 40 و 42 و عدد صغير جدا بلوك 15 و 32 لم يتم تطويرهم يجري حاليا الضغط علي امريكا لاتمام صفقة قديمة تعود الي 2009 لتعمير محركات حوالي 24 مقاتلة منهم للعمل 6 سنوات قادمة علي الاقل بالاضافة الي مخزون سابق من قطع الغيار تم الحصول علية في نهاية التسعينيات يمكنه تمديد العمل بجزء كبير من هذه المقاتلات. ثالثا موقف الفالكون المتوقع في خطة التطوير في ظل خطة التطوير الشاملة التي تنتهجها القوات المسلحة المصرية بادخال 50 مقاتلة ميج-35 و 29 مقاتلة سوخوي و 36 مقاتلة رافال بالاضافة الي احتمال وجود صفقة لدخول حاملة طائرات مقاتلة واحدة علي الاقل و بالتالي ادخال نسخ من المقاتلات البحرية للقوات المسلحة المصرية بالاضافة الي صفقات اخري قيد التفاوض يكون مصير مقاتلات اف-16 هو مصير الميج-21 و اخواتها منذ 40 عام. فستكتفي القوات الجوية بتمديد عمر جزء منها و استخدام الجزء الاخر كقطع غيار للجزء الذي سيظل في الخدمة او هناك بديل اخر يمكن الحديث عنه لاحقا !! مع اكتمال دخول مقاتلات الجيل 4++ و ما يليها ستكون الفالكون هي الاقدم في الاسطول المصري و عمليات التطوير التي ستخضع لها لن تتعدي ما كانت تقوم به مصر من تطويرات مستمر لاسطول الميج 21 التي تعمل في القوات الجوية المصرية منذ السبعينيات و اواخر الستينيات و حتي اليوم بدون دخول صفقة جديده عليها فقد انتقلت مصر الي المقاتلات الغربية سواء الامريكية او الفرنسية و احتفظت بالاسطول السوفيتي لمهام الخط الثاني. و اليوم يبدو ان التاريخ سيعيد نفسة فستنتقل مقاتلات الصف الاول الامريكية الي مهام الصف الثاني و الاسناد و الدعم المباشر فمصر علي وشك اخراج اسطول الميج-21 و الميراج بمختلف طرازاتها و كذلك تم اخراج قسم كبير من الالفاجيت لصالح دخول مقاتلات احدث و ادق و تستطيع العمل بكفاءة و فاعلية اكبر بكثير مما سبق. السبب الثاني الذي يدفعنا الي هذا التحليل هو ان امريكا و من خلفها اسرائيل لن تعطي مصر ميزة تنافسية في سلاح الجو المصري بسهولة. فمع دخول احدث مقاتلات الشرق و الغرب للاسطول الجوي المصري خلال 5 سنوات قادمة سيكون تطوير المقاتلات الامريكية ميزة اضافية لن تسمح اسرائيل المسيطر الرئيسي علي الادارة الامريكية بمنحها لمصر فلنا في صفقة اف-15 و صواريخ الامرام التي وافق عليها البنتاجون و رفضتها الخارجية و الكونجرس عبرة فهم يهابون الي درجة الرعب وصول اي سلاح متطور الي مصر. الاحتمال الاقل حدوثا هو تطوير جزء من الاسطول الاقدم الي البلوك F-16V فايبر “Viper ” الذي ظهر في معرض سنغافورة الجوي عام 2012 حيث يتمتع برادار ايجابي AESA و كمبيوتر جديد للمهام و معدات حرب الكترونية حديثة و عدد من التغيرات في كابينة القيادة. و نتوقع ان حدث هذا الاحتمال سيكون في فترة زمنية لاحقة و بضغط خليجي نظرا للاسطول الخليجي من المقاتلات الامريكية التي لن تكون امريكا سعيدة بتحولهم ايضا الي فرنسا او روسيا و الصين. فالامارات و السعودية يدفعون بسخاء لتطوير نسخهم الخاصة من المقاتلات و تعتبر اف-16 بلوك60 الاماراتية هي الاحدث في الخدمة حول العالم ولا يمكن بيعها لاي دولة بدون موافقة الامارات الممول الوحيد لهذه النسخة. مع العلم ان الامارات بالفعل تتجة الي توقيع اكبر صفقة في تاريخ الرافال الفرنسية. و كذلك الامر في نسخة اف-15 السعودية الجديده F-15SA التي كان لها الفضل في استمرار خط انتاج الايجل في العمل !! حتي الان لم يتضح موقف المعونة العسكرية الامريكية التي يتم دفعها لمصر طبقا لاتفاقية السلام التي تلتزم مصر بمضمونها دون الالتزام بالتفاصيل كما كان يحدث في السابق !! لقد كانت الفالكون العمود الفقري للقوات الجوية المصرية حتي قررت امريكا بغبائها السياسي و غطرسة القوة لديها الدخول في صراع مع إرادة مصر و التدخل في شانها الداخلي فقررت مصر اعادة تشكيل قواتها الجوية فكان الفوز الكبير بتشكيلة غاية في التطور من المقاتلات الاحدث التي يتم انتاج نسخ خاصة من بعضها لمصر تحديدا بناء علي طلباتنا الحصرية في حين مُنيت أمريكا بخسائر جسيمة فلم يعد مرحب بها كما كانت من قبل. لقد وجدت مصر بديل للمعونة الامريكية و السبب في ذلك التصرفات الامريكية الرعناء فهي ما دفع الإدارة المصرية للبحث و التفاوض و اكتساب عدد من الحلفاء الجدد. الفالكون ستسحب من صفوف القوات الجوية المصرية تدريجيا و لربما يكون اقصي رقم لاسطول الفالكون هو 40-60 مقاتلة بحد اقصي خلال 10 سنوات. فبغض النظر اذا تم تطوير جزء من الفالكون ام لا فلا يمكن الوثوق مرة اخري في امريكا و عليها بذل الكثير و الكثير جدا من الجهد و تقديم اثباتات حقيقية لاقناع الادارة المصرية بان ما حدث لن يتكرر ثانية وهذا ليس بالامر السهل مع قوات مسلحة محترفة لا يمكن اقناعها او اجبارها علي قبول انصاف الحلول فيما يتعلق بالامن القومي المصري. الخلاصة مقاتلات اف-16 فالكون الامريكية هي مقاتلة صف ثاني ابتداء من 2020 مهما تم تطويرها فلن تكون الاساس مرة اخري و لن ترتقي الي مرتبة اعلي من ذلك ولربما تتدني مرتبتها اكثر مع مرور الوقت لقد كانت الميج-21 و الميج-17 نجمتان لامعتان في سماء مصر باعداد اضعاف الفالكون خفت بريقهما تدريجيا حتي اختفت الثانية تمام و صارت الاولي علي وشك التقاعد حاليا. مصر اقوي و اكبر من ان يتم السيطرة عليها او الضغط عليها بواسطة الصيانة وقطع الغيار مهما كانت اهمية السلاح الذي يتم الضغط بة. مع دخول مقاتلات الجيل الخامس و الرابع ++ في الخدمة لا يمكن ان تظل القوات الجوية المصرية معتمدة علي مقاتلة جيل رابع مهما تم تطويرها وهذا سبب اضافي لجعلها مقاتلة صف ثاني الولايات المتحدة في ظل التخبط السياسي الشديد الذي تتسم به لم تعد الحليف الذي يمكن الوثوق به وعليها ابداء الكثير من الجدية لكي تثق بها مصر مرة اخري. ان ما يثار اليوم عن عن صفقة قطع غيار ما هي الا اجبار مصري لامريكا علي الوفاء بالتزماتها كما حدث في عدد من الصفقات التي تم تعليقها بعد 30 يونيو 2013. https://nasser-ss.com/archives/23877
×