Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'الفرنسية'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 90 results

  1. كشف رئيس أركان سلاح الجو الفرنسي الجنرال اندريه لاناتا، أنّ "المقاتلات الفرنسية لن تكون قادرة على الانخراط في مسارح عمليات جديدة، خصوصا في ليبيا، إلا اذا خفضت طلعاتها في مناطق اخرى". وأضاف في كلمتة له أمام جمعية الصحافيين المتخصصين في قضايا الدفاع، أنّ "فرنسا لا يمكنها أن تكون موجودة في منطقة الساحل والمشرق وليبيا على حد سواء"، موضحا أنّ "سلاح الجو الفرنسي ملتزم المشاركة ولكن في حدود قدراته، بما في ذلك عملياته الاستطلاعية والضربات التي يشنها ضد تنظيم "داعش" في سوريا والعراق، انطلاقا من قواعده في الأردن والإمارات العربية المتحدة". وشدد بالقول انّه "بالتأكيد يمكنه تنفيذ مهمات استطلاعية وشن ضربات" في ليبيا، لكنّ "ذلك يتطلب المفاضلة بين مسارح العمليات"، مشيرا الى أنّه "لتنفيذ ذلك قد يكون هناك ضرورة لاجراء تعديلات إضافية من حيث عدد الموظفين والصيانة التشغيلية وحجم الأسطول"، وهذا يعني عمليا زيادة موارد سلاح الجو. وشدد رئيس أركان سلاح الجو الفرنسي على ان "لا قرار سياسيا للتدخل في ليبيا" في الوقت الراهن. كما لفت الى أنّ "20 مقاتلة من أصل 180 تملكها فرنسا، تشارك حاليا في مهمات على مسارح عمليات خارجية، تضاف اليها الطائرات المستنفرة للدفاع عن الوطن وتأمين الردع النووي وتنفيذ مهمات مختلفة"، بما في ذلك تدريب الطيارين المصريين على مقاتلات "رافال".
  2. غادرت حاملة الطائرات شارل ديغول الاثنين الخليج العربي يوم ، 22 فبراير الماضي وأبحرت إلى البحر الأبيض المتوسط، حيث يجب أن تصل بحلول نهاية الاسبوع المقبل قبالة سواحل ليبيا بعد رحيلها من الخليج، حيث تعمل منذ 19 ديسمبر، وستبدا مهمته امام سواحل ليبيا بمجموعة قتالية تحت تصرف الجيش لجمع معلومات استخباراتية من الجو أو البحر، ليبيا. ويذكر ان فرنسا قامت في 18 نوفمبر بتحليق طائراتها فوق ليبيا مرتين للمراقبة والكشف المبكر وجمع معلومات والان القرار مع رئيس الجمهورية، بالتعاون مع حلفائنا. في الوقت الحالي وفقا لمعلوماتنا، لتوجيه الضربات (الفرنسية) قد تجر بعد الترتيب مع الشركاء وتاخذ هذه الفرضية على محمل الجد. لمحاربة الارهابيين الذين ينشطون في ليبيا، وستقوم حاملة الطائرات شارل ديغول باجراء مناورات مشتركه مخطط لها مع البحريه المصريه التى وصفتها الصحيفه بالشريك الهام بعد تعاقد مصر على الاتى 2 حاملات مروحيات فئه مسترال فرنسيه ستدخل قريبا فى الخدمه Le Charles-de-Gaulle fait route vers la Libye 26 Février 2016 à 12h07 © Sipa Press Le porte-avions Charles de Gaulle a quitté le Golfe lundi 22 février et fait route vers la Méditerranée, où il devrait arriver vers la fin de la semaine prochaine. Son départ du Golfe, où il opérait depuis le 19 décembre, ne signifie pas que sa mission est terminée. Le groupe aéronaval reste à la disposition de l’état-major des armées, pour recueillir du renseignement, depuis les airs ou la mer, en Libye. Après son départ de Toulon le 18 novembre, ses avions avaient déjà survolé la Libye à deux reprises, avait annoncé l’Élysée fin 2015, dans un dossier de presse un peu trop vite rédigé… Les appareils du Groupe aérien embarqué participeront-ils à des frappes en Libye contre Daech ? La décision relève du président de la République, en coopération avec nos alliés. Pour l’heure et selon nos informations, aucune frappe (française) n’a encore eu lieu, mais l’hypothèse est envisagée très sérieusement. Avant d’opérer au large de la Libye, le Charles de Gaulle et son escorte participeront à des exercices conjoints avec la marine égyptienne, un partenaire important qui vient d’acquérir des corvettes Gowind, une frégate Fremm et deux BPC en France. معلشي اصلها ترجمة شخصية مني علي اي اخطاء لغوية المصدر http://www.lopinion.fr/blog/secret-defense/charles-gaulle-fait-route-vers-libye-97789
  3. ذكرت مجلة " Air & Cosmos " الفرنسية الإسبوعية المتخصصة في الطيران في عددها الصادر يوم الجمعة 26 فبراير 2016 ، ان تدريب الطيارين القطريين على مقاتلات الرافال هو ليس بالأمر الذي يدعو للفخر . واضافت المجلة ان العقد القطري ينص على تكوين سربا كاملا من الرافال القطرية في فرنسا لمدة عامين ، مُتضمنا فريق الخدمات والدعم الارضي بمجموع 100 طيار وفني سيدأ تدريبهم في سان ديزير Saint-Dizier بشمال فرنسا ، وبعدها سينتقلون الى مون دو مارسان Mont-de-Marsan جنوبا . ففي حالة مصر لم يتعدّ الامر مُجرد " تغيير " بالنسبة للطيار المصري الذي لديه الخبرة الفعلية والمُسبقة :armed: ، في حين ان الامر سيستغرق الآلاف من ساعات الطيران لتدريب الطيارين القطريين الصغار والمبتدئين ، ولن يُصبح السرب القطري جاهزا عملياتيا قبل عام 2018 . هذا وكانت الامارات قد طلبت ان يتم تدريب طياريها ضمن اسراب الرافال الفرنسية ، ولكن هذه المسالة اعتبرتها القوات الجوية الفرنسية بالصعبة جدا لما لديها من حمل زائد بالفعل وتم رفضها . لينك لتحميل المجلة بالكامل : https://www.mediafire.com/?4a182ymy5ofh3qw منقول من: Thunderbolt
  4. العقيد ونيس بوخمادة قال قائد القوات الخاصة التابعة للجيش الليبي في مدينة بنغازي بشرق ليبيا، العقيد ونيس بوخمادة، اليوم الخميس، إن المستشارين العسكريين الفرنسيين يساعدون في تنسيق القوات الليبية التي تقاتل ضد تنظيم «داعش» في مدينة بنغازي بشرق ليبيا. وأضاف في تصريحات نقلتها وكالة «رويترز» الإخبارية، أن المجموعة العسكرية الفرنسية في بنغازي هم مجموعة من المستشارين العسكريين الذين يقدمون الاستشارات للجيش الوطني الليبي في معركته ضد الإرهاب، لكنهم لا يقاتلون مع القوات الليبية. ورأت «رويترز» أن هذا الأمر يعد علامة بارزة على أن الولايات المتحدة وأوروبا يشاركون في محاولة لاستعادة بعض النظام والأمن في ليبيا التي تعاني الفوضى، حيث تساعد الحكومات الغربية القوات المحلية على وقف خطر توسع «داعش» خارج معاقلها في العراق وسوريا. وبالرغم من تصريحات بوخمادة، لم يصدر تعليق فوري فرنسي حول الأمر. وجاءت تصريحات بوخمادة ردًا على تقارير صحفية «لوموند» الفرنسية بشأن وجود وحدات من القوات الخاصة والمخابرات الفرنسية تنفذ عملية سرية ضد متشددي داعش في ليبيا بالتنسيق مع الولايات المتحدةومصر والاردن وبريطانيا المصدر
  5. [ATTACH]2278.IPB[/ATTACH] المواصفات الوزن 56,600 كج (وزن قتالي) الطول 9.87 م (مع المدفع أمام) 6.88 م (هيكل) العرض 3.71 م الارتفاع 2.53 م الطاقم 3 السلاح الأساسي مدفع 120 مم نوع سي إن120-26[1] السلاح الثانوي رشاش 12.7 مم (متحد المحور) رشاش 7.62 مم (مضاد لطائرات) المحرك ساكم في8أكس-1500 هيبربار ديزل 1،500 حصان (فرنسا)أم.تي.يو 883 12 إسطوانة ديزل 1،500 حصان (الإمارات) الغيار أس.إي.أس.أم إي.أس.أم500 تلقائي (فرنسا) رنك أيتش.أس.دبليو.أل295 تي.أم (الإمارات) كمية الوقود 1,300 ليتر المدى 550 كم (على شارع) السرعة 72 كم (أمام)، 38 كم (خلف) الأي أم أكس-56 لوكلير (بالفرنسية:AMX-56 LeClerc) هي دبابة قتال رئيسية من صنع شركة جيات إندستريز الفرنسية. تم تسمية الدبابة على أحد قادة القوات الفرنسية أثناء تحرير فرنسا من قبل الحلفاء في الحرب العالمية الثانية فيليب لوكلير. تستخدم اللوكلير حاليا من قبل الجيش الفرنسي والجيش الإماراتي. دخلت الخدمة مع الجيش الفرنسي في عام 1992 لتحل محل الأي أم أكس-30 وفي عام 1995 مع جيش الإمارات. توجد 406 دبابة و20 مركبة هندسة مدرعة في الخدمة الفرنسية أما الإمارات فلديها 388 دبابة و46 مركبة هندسة مدرعة [ATTACH]2279.IPB[/ATTACH] التسليح الدبابة لوكلير مجهزة بمدفع أملس سي أن120-26 ذات عيار 120 مم والملبس بكم حراري لمساعدة الدبابة في التخفي أثناء الرماية. يستخدم المدفع نظام تلقيم تلقائي القذائف، ويسمح هذا لسرعة رماية تصل إلى 12 طلقة في الدقيقة أثناء الحركة على أرض وعرة واستهداف الأهداف المتحركة، وأن يتم تشغيل الدبابة من قبل طاقم مكون من ثلاثة حيث أن لا حاجة لشخص لتحميل الذخائر.تم تصميم نظام التلقيم الآلي خصيصا لللوكلير، وصمم برج الدبابة حول النظام لتجنب المشاكل المتعلقة بأنظمة مماثلة يختلف مدفع اللوكلير عن مدافع دبابات مماثلة حيث أن المدفع يبلغ طوله 52 طول عيار بدلا من 44. يتم حمل 22 طلقة في برج الدبابة للاستعمال الفوري و18 طلقة بجانب السائق باستطاعة المدفع التحرك 360° درجة أفقيا وما بين +15° و-8° عموديا تتكون الأسلحة الثانوية لدبابات اللوكلير من رشاش 12.7 مم متحد المحور، وهذا يختلف عن أكثر دبابات الناتو الأخرى والتي تستعمل رشاش 7.62 مم كسلاح متحد المحور. والرشاش ذات عيار 7.62 مم مثبت فوق البرج وقد يستعمل أيضا كمضاد للطائرات [ATTACH]2273.IPB[/ATTACH] الأنظمة القتالية يسمح نظام التحكم بالرماية الرقمي للقائد والرامي باختيار ستة أهداف مختلفة ومهاجمتها في حوالي 30 ثانية. للقائد ثمانية شبابيك للرؤية الخارجية ومنظار "أتش أل-70" متوازن المزود بليزر لقياس المسافات، وتصوير نهاري ومركّز للتصور من الجيل الثاني. من الممكن كشف الأهداف على بعد 4 كم وتعريفها على بعد 2.5 كم أيضا لدى القائد شاشة تظهر فيها رؤية الرامي الحرارية والتي تسمح له برمامية السلاح إذا لزم الأمر ذلك للرامي ثلاثة أماكن للرؤية، وشاشة للرؤية ومنظار رئيسي متوازن يحتوي على رؤية حرارية. أما السائق فبإمكانه الرؤية باستعمال ثلاثة شبابيك أو شاشة بقدرات نهارية وليلية منظار القائد على يمين المدفع ومنظار الرامي على اليسار. يستخدم نظام فيندرز لإدارة ساحة المعركة والمطور من قبل نكستر. يضم نظام فيندرز خريطة إلكترونية تظهر فيها الدبابة نفسها وقوات حليفة ومعادية والأهداف المختارة، ومن الممكن استعمالها لتخطيط المهمة والمسار. تم تطوير نظام محطة معلومات والمعروف ب"أيكون" للجيش الفرنسي وتم ضبتها على مئة من دباباتها. تم تطوير النظام مع شركة إي.‌أي‌.دي.‌أس، ويسمح النظام لتبادل البيانات الرقمية بما فيها الوضع التكتيكي والرسوم البيانية وعرض الأوامر على خلفية الخريطة، ويتم تبادل المعلومات بين الوحدات والقيادات العليا. [ATTACH]2274.IPB[/ATTACH] الدفاع والحماية تستخدم الدبابة نظام جالكس المطور من قبل نكستر وإيتينه لكرو كحماية لها. توجد 9 أنابيب على طرفي البرج العلوي والتي تحمل قنابل 80 مم. يستطيع النظام قذف قنابل دخانية، أو قنابل مضادة للأفراد أو أيضا قنابل تمويه بأشعة تحت الحمراء صممت الدبابة لكي تكون خفيفة بقدر الإمكان من ما يحسن أداءها في المناورة، تم الإلحاح على القدرات الدفاعية الفعالة بدلا من الدفاعات السلبية التي توجد في معضم الدبابات وبذلك تستطيع الدبابة المناورة للتهرب من الرماية المعادية تستخدم وحدات تدريع متطورة لحماية الدبابة. الدرع يتكون من مزيج من الصلب والخزف وكيفلر. من الممكن تغير وحدات الدرع المتضررة بسهولة وأيضا تغيرها بوحدات متطورة إذا لزم الأمر. تم تصميم سقف البرج والهيكل لتحمل هجمات بقذائف من الأعلى. يحمي أطراف هيكل الدبابة درع جانبي. لرفع إمكانيات تعايش الدبابة تم تزويدها بأنظمة مزدوجة للإلكترونيات الهامة، حيث تعطل إحداهن لا يعطل الدبابة. [ATTACH]2275.IPB[/ATTACH] المحرك محرك ديزل ساكم في8أكس-1500 هيبربار بقوة 1،500 حصان . النظام الإلكتروني لإدارة المحرك مزود من سافران. أما الغيار المستعمل هو أس.إس.أس.أم إي.أس.إم 500 التلقائي، وتستخدم خمس غيرات للحركة الأمامية واثنتان للخلفية. المحرك أيضا مزود بعنفة غاز عالي الضغط من سورالمو-هيبربار كوحدة الطاقة الاحتياطية. يسمح المحرك لوصول الدبابة إلى سرعة أعلى من 70 كم\س على الشارع و50 كم\س عبر الأرض غير الممهدة. مع أن الدبابة تتمتع بوزن خفيف يقارب 56 طنا فنسبة القوة\وزن تصل إلى 27 حصان\طن. تستطيع الدبابة بوقود حمل 1300 ليتر من الوقود، من ما يعطي الدبابة مدى يصل إلى 550 كم. من الممكن إضافة خزانين اثنين خارجيا من الخلف بسعة 200 ليتر لكل واحد. [ATTACH]2276.IPB[/ATTACH] [ATTACH]2277.IPB[/ATTACH]
  6. قائد العمليات الخاصة الفرنسي يبحث بالقاهرة سبل مواجهة الإرهاب قائد العمليات الخاصة الفرنسي الخميس 04.02.2016 - 06:02 ص يبحث قائد قيادة العمليات الخاصة الفرنسي الجنرال جريجوار دي سان-كوينتين، الذي وصل إلى القاهرة مساء أمس، الأربعاء، قادما على رأس وفد من باريس فى زيارة لمصر تستغرق يومين، دعم علاقات التعاون بين البلدين خاصة في مجال مكافحة الإرهاب. وقالت مصادر، إن المسؤول الفرنسي سيلتقى خلال زيارته مع كبار المسؤولين لبحث دعم علاقات التعاون بين مصر وفرنسا وبحث آخر تطورات الوضع في منطقة الشرق الأوسط خاصة في ليبيا وسوريا واليمن ودعم التعاون في مواجهة التنظيمات "الإرهابية". المصدر
  7. الأربعاء، 03 فبراير 2016 - 09:35 ص (أ ش أ) ضربت مبيعات الأسلحة الفرنسية خلال عام 2015 رقما قياسيا، حيث بلغت قيمة الطلبات على السلاح 16 مليار يورو أى ضعف ما كان عليه فى عام 2014 . وكانت مصر الابرز في عقد الصفقات مع فرنسا بصفقات جوية وبحرية 24 مقاتلة الرافال + حاملتي طائرات الميسترال + فرقاطة الفريم + كورفيتات الجاويند وكانت الصفقات الابرز عندما باعت فرنسا 24 طائرة لقطر، مما جعلها تلحق بثلاثى أفضل تجار السلاح فى العالم بعد الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا. وقامت فرنسا ببيع حاملتي طائرات وطائرات مقاتلة وتدريب ومروحيات و سفن قتالية وانظمة صورايخ دفاع جوي واسلحة فردية مع كل من (( الكويت ومصر والعراق و سنغافورة والهند وقطر والبحرين وتايوان والبرتغال والمغرب )) بعض الاسلحة الفرنسية التي حصلت عليها مصر [ATTACH]1700.IPB[/ATTACH] [ATTACH]1699.IPB[/ATTACH][ATTACH]1701.IPB[/ATTACH][ATTACH]1702.IPB[/ATTACH] [ATTACH]1698.IPB[/ATTACH] [ATTACH]1706.IPB[/ATTACH] المصدر
  8. هذا الموضوع حصري للمنتدي العربي للعلوم العسكرية وفقا لتقارير وسائل الاعلام الفرنسية،حاليا المملكة العربية السعودية تدرس إمكانية شراء عدة مئات من دبابات القتال الرئيسية بشكل سريع ، والاهتمام بهذه الدبابات التي تعمل بالفعل في الخدمة مع دولة الإمارات العربية المتحدة.وتخدم في الحرب في اليمن أعلن ذلك مصدر في وزارة الدفاع الفرنسية. ووفقا للمصدر، ايضا الذي تتم التفاوض معه وهيا الشركة المصنعة لهذه الدبابات شركة نكستر الفرنسية ويخدم لدي المملكة العربية السعودية حاليا مع نحو 600 دبابة أميركية الصنع (200 M1A2 أبرامز وM60A3 400). والدبابة لوكلير، هي دبابة قتال رئيسية (MBT) التي تم تصميمها من قبل شركة جيات ، والآن تصنعها شركة نكستر فرنسا. سميت على شرف الجنرال فيليب لوكلير دي Hauteclocque الذي قاد الجيش الفرنسي من التوجه نحو باريس أثناء وجوده في قيادة الجيش الفرنسية في الحرب العالمية الثانية. لوكلير في الخدمة مع الجيش الفرنسي والجيش لدولة الإمارات العربية المتحدة. في الانتاج منذ عام 1991، دخلت لوكلير خدمة الفرنسية في عام 1992، لتحل محل AMX 30 المدرعة الرئيسية في البلاد. والجيش الفرنسي يشغل الان 406 دبابة لوكلير وجيش الإمارات العربية المتحدة يشغل 388.دبابة المصدر
  9. الجيش المصري من أعظم الجيوش العربية، وأقدم جيش نظامي في العالم، ويعود تاريخه لمينا موحد القطرين، ويهتم الجيش المصري على مر العصور بتطوير ترسانة الأسلحة الخاصة به، حيث كشف تقرير للقناة الثانية بالتليفزيون الإسرائيلى، أن الجيش المصرى أصبح ضمن أقوى 20 جيشا بالعالم، حيث احتل المركز الـ 12 ليتفوق على نظيره الإسرائيلى الذي هبط إلى المركز الـ 14 بالترتيب العالمى. واهم صفقات الأسلحة الجديدة التي عقدها الجيش المصري في 2015 المعلنة بشكل رسمي الميسترال: في 10 أكتوبر الماضي، وقعت مصر مع فرنسا عقدًا لشراء حاملتي طائرات من طراز مسيترال الفرنسيتين بقيمة 950 مليون يورو، وتعد الميسترال من السفن الهجومية البرمائية، ويطلق عليها ملكة المقاتلات وإلى جانب كونها حاملة مروحيات تستطيع حمل بعض طرازات الدبابات وعربات نقل الجنود والمعدات والسفن الحربية الصغيرة. اعادة تصنيع مصنع دبابات إبرامز وفي أغسطس الماضي تسملت مصر من الولايات المتحدة 14 برجًا لدبابات الإبرامز لتجميعها محليًا، وقال الجنرال تشارلز هوبر كبير مسئولي الدفاع في السفارة الأمريكية بالقاهرة إن الإنتاج المشترك لدبابات «إبرامز إم1 إيه 1» مع القوات المسلحة المصرية يعطي مصر قدرات أمنية واقتصادية قوية، حيث أتاح التسليم الأخير لأبراج دبابات الابرامز فرصة لأكثر من 2000 مواطن مصري للعمل في مصانع الإنتاج، فضلًا عن تزويد القوات البرية لوسائل إضافية لمواجهة التطرف والإرهاب. «إس 300» في 26 من أغسطس الماضي أعلن التليفزيون المصري عن استلام مصر لمنظومة «إس 300» الروسية والمعروفة أيضا باسم «أنتاي 2500». «كا- 52» كما وقعت مصر مع روسيا عقدًا في أغسطس الماضي لتوريد 50 مروحية من طراز «كاـ52»، أو الكاموف التمساح كما يطلق عليها البعض، وتستطيع المروحية ضرب الأهداف الأرضية المدرعة وغير المدرعة، والأهداف الجوية منخفضة السرعة مثل المروحيات والطائرات بدون طيار، ما يساعد مصر في حربها ضد الإرهاب. «الرافال» في 16 فبراير الماضي، وقعت مصر مع فرنسا صفقة شراء 24 طائرة مقاتلة من طراز رافال، في صفقة بلغت قيمتها 5.2 مليار يورو. وتعتبر مصر الدولة الأولى التي حصلت على الطائرة الفرنسية بعد الكشف عنها رسميا من قبل شركة «داسو» في يناير عام 2000، والرافال توصف بأنها ليست مقاتلة متعددة المهام، بل مقاتلة كل المهام، وتظهر قوة تلك المقاتلة في مهام القصف الجراحي التكتيكي وإخماد اعتي الدفاعات الجوية.
  10. [ATTACH]779.IPB[/ATTACH] هيا غواصة هجومية ثورية التصميم والمهام ستعمل بالطاقة التقليدية و كشفت عنها شركة الصناعات البحرية الفرنسية الاعرق والاضخم في اوروبا DCNS [ATTACH]780.IPB[/ATTACH] في المعرض EURONAVAL 2014 الذي عقد في باريس في أكتوبر 2014. [ATTACH]781.IPB[/ATTACH] ويستند مفهوم الغواصة على اساس غواصة باراكودا الغواصة النووية بما في ذلك الأسلحة والصواري ونظام القتال. وستكون الغواصة المحيط SMX هجومية محركاتها تعمل بالديزل والكهرباء بديل للغواصة الباراكودا SSN النووية الشهيرة وسوف تدخل الخدمة في البحرية الفرنسية بحلول عام 2017. الغواصة SMX متعددة المهام سوف تكون مناسبة للنشر في عمليات مكافحة سفن السطح (ASuW)، وعمليات مكافحة للغواصات (ASW)، وعمليات مكافحة الطائرات (AAW)، + القصف علي اهداف برية من عمق المياه وابرار القوات الخاصة. [ATTACH]782.IPB[/ATTACH] سيتم بناء الغواصة المحيط SMX على تصميم نفس هيكل الغواصة باراكودا. فإنه سيتم تطوير البدن لزيادة القدرة على المناورة. وسوف تكون قادرة على اطلاق UUVs والمركبات الجوية غير المأهولة (الطائرات). وستكون الغواصة قادرة علي ابرار (قوات العمليات الخاصة البحرية) تحت الماء لعدد 16 غواص من العمليات الخاصة البحرية حيث توجد غرفة فصل الضغط العالي اعلي الغواصة حيث يتم خروج الغواصين منها وايضا المركبات ألية الحركة تحت الماء (UUV) في عمق الماء للقيام بعمليات بحرية نوعية [ATTACH]783.IPB[/ATTACH] والغواصة مثالية لتنفيذ الأدوار المرافقة لدعم عمليات التحالف في أي مسرح عمليات. سيكون لديها القدرة على البقاء تحت الماء دون الحاجة إلى الحصول على الأكسجين من الغلاف الجوي لفترات طويلة. [ATTACH]784.IPB[/ATTACH] مواصفات بدن الغواصة طولها الإجمالي 100 M وارتفاع 15.5 m وعرض من 8.8 M أقصى عمق تشغيلي يكون أكثر من 300 M تحت الماء [ATTACH]786.IPB[/ATTACH] منظومات الأسلحة لم تصفح البحرية الفرنسية عن اي مواصفات تفصيلية عن درة غوصاتها الجديدة SMX ولم يعرف عن تسليحها الكثير غير هذه المعلومات حيث سيتم تجهيز الغواصة ب 34 مجموعه أسلحة خمسة أنواع مختلفة بما في ذلك الطوربيدات والألغام والصواريخ المضادة للسفن وصواريخ كروز والصواريخ المضادة للطائرات. والعديد من الأسلحة على متن الغواصة تسمح بالتعامل مع أهداف على السطح من الأهداف الجوية والبرية. وسيتم إدراج منصات اطلاق عمودية سوف توفر هذه القدرة علي توجيه ضربات بصواريخ كروز على أهداف أرضية وهيا في عمق المياه [ATTACH]785.IPB[/ATTACH] المحركات و الدفع ستعمل بااربع محركات تعمل بالديزل والكهرباء فإن نظام الدفع سيوفر أقصى مدى 129،000 km) بسرعة عادية 10 KT. نظام الهواء سيكون مستقل الدفع (AIP) عن محركات الطاقة و سيتضمن خلايا الوقود الجيل الثاني التي لها القدرة على التحمل تحت الماء لمدة تصل إلى 21 يوما بدون الصعود للسطح للحصول على الأكسجين من الغلاف الجوي والغواصة تكون قادرة على العمل بمتوسط سرعة علي السطح 14 kt وأقصى سرعة اثناء الغوص kt 20 . والقدرة على التحمل في عرض البحر تكون 90 يوما من دون العودة إلى الميناء. [ATTACH]782.IPB[/ATTACH] SMX®-Océan, a conventionally powered attack submarine design concept, was unveiled by DCNS Group at the EURONAVAL 2014 exhibition held at Paris in October 2014. The submarine concept is based on the basic Barracuda-class nuclear submarine layout including weapons, masts and combat system. The SMX ocean submarine will be a transposition of the Barracuda SSN nuclear powered attack submarine into diesel-electric submarine (SSK). It is expected to enter into French Navy's service by 2017. The multi-role watercraft will be suitable for deployment in anti-surface warfare (ASuW), anti-submarine warfare (ASW), anti-air warfare (AAW), land attack and Special Forces missions. SMX Ocean submarine design NSSN Virginia Class Attack Submarine, United States of America The Virginia Class new attack submarine is an advanced stealth multimission nuclear-powered submarine for deep ocean anti-submarine warfare and littoral (shallow water) operations. The SMX ocean submarine will be based on the hull design of Barracuda. It will also retain the X rudder for increased manoeuvrability. Special operations forces (SOF) equipment for 16 divers will be fitted to the watercraft, as will an internal reserved area, lock out chamber for eight divers, and an external watertight storage. It will also feature a dry dock shelter, hyperbaric chamber, swimmers delivery vehicle, and unmanned underwater vehicle (UUV) dock. The submarine will be ideal for carrying out carrier group escort roles in support of coalition operations in any theatre of operations. It will have the capability to remain underwater without needing access to atmospheric oxygen for long periods. The watercraft will integrate sensors with manned or unmanned vehicles that provide capability to gather intelligence in four domains including air, surface, under the sea and on the land. It will be capable of launching UUVs and unmanned air vehicles (UAVs). Tactical data-links that meet international standards will also feature on the submarine. The hull of the submarine will have an overall length of 100m (330ft), height of 15.5m (50.9ft), and beam of 8.8m (28.9ft). Meanwhile, surface displacement will be 4,700t and the maximum operational depth will be over 300m. Weapon systems The submarine will be equipped with a total of 34 weapons of five different types including torpedoes, mines, anti-ship missiles, cruise missiles and anti-air missiles. Multiple weapons aboard the submarine will allow the engagement of surfaced and submerged targets, as well as aerial and land-based targets. Vertical launchers will be included on the watercraft. These will provide salvo capability for cruise missile strikes on land targets. Engines and propulsion "The multi-role watercraft will be suitable for deployment in anti-surface warfare (ASuW), anti-submarine warfare (ASW), anti-air warfare (AAW), land attack and Special Forces missions." Power for the submarine will come from a diesel-electric power-plant and air independent propulsion (AIP) system. The AIP system will include second-generation fuel cells for underwater endurance of up to 21 days. The submarine will be able to operate at an average transit speed of 14kt whereas the maximum diving speed will be 20kt. Endurance at sea will be 90 days without coming back to port. The propulsion system will provide a maximum range of 18,000nmi (29,000km) at a speed of 10kt. Ideal range will be achieved by a mix transit at an average speed of 14kt during one week, one month on patrol with no snorting, and a mix transit back to initial harbour at 14kt during one week. أخوكم أحمد عيسي​ صورة تجمع 3 انواع من الغواصات الفرنسية Scorpene SSK (above), SMX-Océan (center), Barracuda SSN (below [ATTACH]787.IPB[/ATTACH] [ATTACH]788.IPB[/ATTACH] [ATTACH]790.IPB[/ATTACH] [ATTACH]789.IPB[/ATTACH]
  11. شركة DCNS الفرنسية لبناء السفن قدمت عرضا للرئيس السيسي لشراء 4 قطع بحرية كالاتي : 2 كورفيت Gowind 2500 متعددي مهام اضافيين ( البحرية المصرية متعاقدة على 4 من نفس النوع ) 1 كورفيت Gowid 1000 للدورية الساحلية OPV Offshore Patrol Vessel 1 سفينة اخرى لم يُذكر نوعها من احواض PIRIOU لبناء وإصلاح السفن ( في الغالب سفينة حدمات او تدريب او قطْر ) العرض تبلغ قيمته 580 مليون يورو . * تعقيب | شيء طبيعي جدا ان مايتمش التوصل للاتفاق على الاقمار الصناعية في خلال اسبوع واحد فقط لأننا لسة في بداية الطريق ، لأننا بنتكلم في اقمار صناعية ومش اي نوع ، دي اقمار تجسس واتصالات عسكرية ياحضرات ، يعني هانتكلم في مواصفات فنية ومواعيد التسليم والمدار المخصص للاقمار في الفضاء ، وكل ده بياخد وقت مش قليل مهما كانت درجة السرعة المطلوبة لتنفيذ الصفقة . العرض المُقدّم من DCNS هو مغري جدا لأن العرض الاصلي كان 2 كورفيت Gowind 2500 بقيمة 500 مليون يورو ولكن زاد عليهم الكورفيت Gowind 1000 والسفينة السالف ذكرها .. الكورفيت الجديد ده ازاحته 1450 طن مخصص للدورية الساحلية ويُمكن تسليحه بـ4 صواريخ اكسوسيت بلوك 3 مضادة للسفن و8 صواريخ ميكا للدفاع الجوي ومدفع عيار 76 مم متعدد المهام ومدفعين عيار 20 مم بخلاف احتواؤه على مهبط للمروحيات + موضعين مخصصين لزوارق الـRHIB الخاصة بالضفادع البشرية + مروحية بدون طيار .. وشركة DCNS انتجت كورفيت فقط من النوع ده من تمويلها الخاص والبحرية الفرنسية استأجرته منه ، وواضح انهم عايزين يمولوا المشروع فعرضوه علينا على امل اننا لو قبلنا نطلب عدد اضافي منه ويبقى مكسب للشركة .. ودخل الخدمة عام 2012 وفترة استئجاره 3 سنوات انتهت العالم الحالي 2015 .. [ATTACH]531.IPB[/ATTACH]
  12. شركة DCNS الفرنسية لبناء السفن قدمت عرضا للرئيس السيسي لشراء 4 قطع بحرية كالاتي : 2 كورفيت Gowind 2500 متعددي مهام اضافيين ( البحرية المصرية متعاقدة على 4 من نفس النوع ) 1 كورفيت Gowid 1000 للدورية الساحلية OPV Offshore Patrol Vessel 1 سفينة اخرى لم يُذكر نوعها من احواض PIRIOU لبناء وإصلاح السفن ( في الغالب سفينة حدمات او تدريب او قطْر ) العرض تبلغ قيمته 580 مليون يورو . * تعقيب | شيء طبيعي جدا ان مايتمش التوصل للاتفاق على الاقمار الصناعية في خلال اسبوع واحد فقط لأننا لسة في بداية الطريق ، لأننا بنتكلم في اقمار صناعية ومش اي نوع ، دي اقمار تجسس واتصالات عسكرية ياحضرات ، يعني هانتكلم في مواصفات فنية ومواعيد التسليم والمدار المخصص للاقمار في الفضاء ، وكل ده بياخد وقت مش قليل مهما كانت درجة السرعة المطلوبة لتنفيذ الصفقة . العرض المُقدّم من DCNS هو مغري جدا لأن العرض الاصلي كان 2 كورفيت Gowind 2500 بقيمة 500 مليون يورو ولكن زاد عليهم الكورفيت Gowind 1000 والسفينة السالف ذكرها .. الكورفيت الجديد ده ازاحته 1450 طن مخصص للدورية الساحلية ويُمكن تسليحه بـ4 صواريخ اكسوسيت بلوك 3 مضادة للسفن و8 صواريخ ميكا للدفاع الجوي ومدفع عيار 76 مم متعدد المهام ومدفعين عيار 20 مم بخلاف احتواؤه على مهبط للمروحيات + موضعين مخصصين لزوارق الـRHIB الخاصة بالضفادع البشرية + مروحية بدون طيار .. وشركة DCNS انتجت كورفيت فقط من النوع ده من تمويلها الخاص والبحرية الفرنسية استأجرته منه ، وواضح انهم عايزين يمولوا المشروع فعرضوه علينا على امل اننا لو قبلنا نطلب عدد اضافي منه ويبقى مكسب للشركة .. ودخل الخدمة عام 2012 وفترة استئجاره 3 سنوات انتهت العالم الحالي 2015 ..
  13. في سجن فرنسي بقلب الجزائر عام 1957، جلس اليوزباشي خالد رضوان، قبطان السفينة «آتوس 2»، ينفض الغبار عن أرضية زنزانته، يرسم أشكالًا ويمسحها، يمضي الوقت بطيئًا بل يشعر أنه لا يمضي أبدًا، كما لو أن الزمن قد توقف منذ دخل إلى هذا العالم المظلم. تتزاحم الأفكار والذكريات في رأس النقيب الشاب، كيف يشعر أهله الآن؟ هل سيقدر له أن يراهم مجددًا؟ وماذا عن خطيبته، تلك الفتاة التي حلم بالزواج منها والعيش معها حتى لحظات حياته الأخيرة.. لحظات حياته الأخيرة.. هل هي أقرب مما كان يتصور؟ خمسة أشهر مضت على وصوله إلى هذا المكان المقيت، عبارات الحراس الفرنسيين تخترق أذنه كالرصاص، تذكره بفشل مهمته في إيصال الأسلحة إلى المقاومة الجزائرية لمقاومة المحتل، كانت المهمة معدة جيدًا، يستعيد تلك اللحظات الأولى حين جاءه الاستدعاء يوم الجمعة، حين حضر إليه أحد ضباط القيادة، على غير العادة، ليطلب منه التوجه إلى القيادة البحرية في رأس التين على وجه السرعة. وعلى عكس العادة، توجه بملابس مدنية، كما طلب منه، إلى القاعدة البحرية بصحبة قائدة المباشر، المقدم أحمد فتحي، وأمام مبنى قائد السلاح البحري، اللواء سليمان عزت. يتذكر لحظة دخوله إلى المكتب، وسط نظرات وجوه لم يراها من قبل: «هذا هو الضابط الذي أرشحه للمهمة»، وجه المقدم «فتحي» كلماته للواء سليمان عزت، ليبدأ الأخير حديثه مع «خالد»: «يا خالد ملفك يرشحك لمهمة ليست بالسهلة وهي مليئة بالأخطار والمجازفة، وأنا أعتقد أنك كفء لها بعد حديث قائدك المباشر أحمد فتحي عنك، فأنت مرشح لقيادة اليخت أتوس إلى الشاطئ الغربي للجزائر في مهمة سرية لا يجب أن يعلم عنها أحد شيئًا، مهما كانت درجة قرابتك به، وكل ما نستطيع قوله أنك ذاهب في بعثة دراسية إلى روسيا، أما تفاصيل الرحلة فستعرفها من مندوب المخابرات العامة». خرج خالد من المكتب بعد بضع ساعات ورأسه تردد كلمات هذا الرجل الممتلئ، الذي اكتشف أنه لم يكن سوى حمدي الديب، أحد أهم ضباط ثورة يوليو والمسؤول عن مكتب دعم ثوار الجزائر: «نحن هنا كثورة من مبادئها العربية والإسلامية مساعدة إخوة العروبة والدين واللغة (الشعب الجزائري) حتى ينال استقلاله وحريته كاملة وهنا فإننا نقدم الدعم المادي والسلاح إلى الثوار.. المسؤولية الملقاة عليك أن تحمل شحنة من السلاح وبعض المتطوعين الجزائريين المدربين في مصر إلى الساحل الجزائري»، هكذا قال له «الديب». وطبقًا لصحيفة الشروق الجزائرية، كانت المهمة تبدأ بتحرك السفينة من حيث ترسو برصيف السلاح التشيكي إلى الرصيف الشرقي، حيث ستقف على أنها سفينة شحن بضائع عادية، حتى تصل شحنة الأسلحة في عربات القطار ويرافقها حمدي الديب وعدد من ضباط المخابرات العامة، وكذلك فريق المتطوعين الجزائريين والذي كان يتكون من 8 أفراد، ليتم تحميل الشحنة على السفينة بعد إخلاء الميناء من المدنيين. وكان على متن السفينة، التي كانت لا تزال تحمل الجنسية البريطانية منذ شرائها، ورفع عليها علم بريطانيا للتمويه خلال المهمة، بحار روماني، فوجئ بطبيعة المهمة إلا أنه رضخ في النهاية بعد وعده بكثير من المال عند تنفيذها، بالإضافة إلى اليوزباشي خالد ومساعديه السبعة والثمان جزائريين، ليكن مجموع رجال المهمة 17 رجلًا. ورغم مواجهة السفينة لبعض المتاعب في الطريق، أبرزها حدوث عطل في غرفة الماكينات، ما اضطرها للجوء إلى جزيرة صقلية الإيطالية لإصلاحه، ومكوثها هناك ليومين، لم يخرج أحد من السفينة إلا البحار الروماني، الذي اعتاد العودة مخمورًا، إلا أنها أكملت الطريق إلى الساحل الجزائري على أن تصل إلى مرادها في 14 من أكتوبر، على أن يستقبلهم هناك رجال من المقاومة الجزائرية، ومع اقترابهم من الشاطئ بدأت إشارات رجال المقاومة في الظهور، لتعم السعادة رجال السفينة وينزل الفريق الجزائري للاستكشاف، إلا أن تلك السعادة سرعان ما تغيرت إلى ذهول بعد اقترابهم أكثر، حيث وجدت السفينة نفسها محاصرة من قبل لنشات البحرية الفرنسية. وما أن وجد القبطان نفسه وزملاءه في هذا الموقف، حتى سارع بإنزال الطاقم المصري كله إلى القارب المطاطي، بينما أشعل هو النيران في شحنة السلاح كي لا تقع في يد الفرنسيين، قبل أن يحصل زملاءه، وفي الوقت نفسه استطاعت المجموعة الجزائرية الإفلات من الكمين الفرنسي إلى الجبال بمساعدة رجال المقاومة. وقع المصريون والبحار الروماني في يد الفرنسيين، وها هو اليوزباشي خالد يقبع في هذا السجن يحاول حل اللغز.. كيف انكشفت الخطة؟. ما لم يعرفه القبطان وهو يقبع في زنزانته هو أن في ليلة من الليالي التي قضوها بصقلية، وبينما كان البحار الروماني مخمورًا، كشف سر الخطة لرجل من رجال المخابرات الفرنسية التي سرعان ما أعدت هذا الكمين للمصريين. أما في القاهرة، فقد وقع الخبر على الجميع وقع الصدمة، لكن الرد كان بعملية تهريب أخرى سريعة، وفي ذات التوقيت ولمدة 5 أشهر، راقبت المخابرات المصرية بمساعدة المقاومة الجزائرية السجن الذي وضع فيه المصريون، وتم وضع خطة لتحرير الأسرى ينفذها رجال الكوماندوز المصريين. تعالى صوت الرصاص أمام السجن، ليوقظ خالد من أفكاره، معلنًا وصول الكوماندوز المصريين، الذين كانوا قد تسللوا إلى الجزائر في ملابس مدنية من ليبيا، ومعهم رجال المقاومة الجزائرية، واشتبك المصريون والجزائريون مع حراس السجن الفرنسيين ونجحوا في اقتحام السجن وتحرير المعتقلين، وبينما انسحب اليوزباشي خالد ورجاله مع رجال الكوماندوز المصرية والمقاومة الجزائرية، سقط شهيدًا من الجزائريين، بينما استطاعت القوات المصرية أن تعود كلها إلى ليبيا آمنة، لتساعدهم القوى الشعبية الليبية والسفارة المصرية ببنغازي في العودة إلى مصر، ويكون انتصارًا مصريًا على الفرنسيين. http://lite.almasryalyoum.com/lists/25779/
  14. تعد شركة "DCNS" الفرنسية الرائدة عالميا في مجالات الدفاع البحرية والتكنولوجيا المبتكرة الخاصة بها هي الشركة صاحبة الحظ الوفير في شراكة طويلة الأمد مع القوات البحرية المصرية وكجزء من تجديد أسطول السطح للبحرية المصرية سلمت " "DCNS الفرقاطة (فريم) في فبراير 2015 وتعد هذة العلاقة الاستراتيجية ليست الاولي فقد سبق الفرقاطة فريم أربعة طرادات نوع " "Gowind® 2500 في يوليو 2014 وهذا يثبت أن الثقة في شركة " DCNS" من قبل الجانب المصري جعلها هي الشركة المثلي للبحرية المصرية لتقديم ودعم السفن ذات التقنية العالية التي من شأنها أن تسهم في تجديد أسطول سطحه وتمكينها من أداء مهامها السيادية 13 معلومة عن الفرقاطة الفرنسية "فريم": 1- ظهرت الفرقاطة "فريم" لأول مرة في العام 2007، ودخلت الخدمة الرسمية لدى البحرية الفرنسية في العام 2012. 2- يبلغ الطول الإجمالي لها 142 مترًا وإزاحتها 6000 طن. 3- تبلغ السرعة القصوى للفرقاطة 27 عقدة (أي 50 كيلومترًا في الساعة). 4- يصل مداها إلى 6000 ميل بحري على سرعة 15 عقدة، وقادرة على حمل 108 أفراد. 5- تمتلك "فريم" مدفعًا رئيسيًا، إيطالي الصُنع، عيار 76 مم يبلغ مداه 20 كم، وتبلغ كثافته النيرانية 120 طلقة / دقيقة، ويتمتع بالقدرة على إطلاق قذائف "DART"، والتي تبلغ سرعة إطلاقها 1200 متر / ثانية، ما يعني الوصول إلى مسافة 5 كم في خلال 5 ثوانٍ فقط، كما يمكنها التصدي لأهداف جوية شديدة الانخفاض يصل ارتفاعها إلى 2 متر فقط فوق سطح البحر. 6- تمتلك الفرقاطة منظومة إطلاق رأسي "VLS Vertica Launching System" من النوع A43، بحيث تتضمن 16 خلية لإطلاق صواريخ Aster-15 للدفاع الجوي، بمدى يبلغ 30 كيلومترًا وارتفاع 13 كيلومترًا. 7- لديها القدرة على الهجوم ضد الأهداف البرية الساحلية من على مسافة تصل إلى 180 كيلومتر، فهي بها صواريخ "أكسوسيت" فرنسية مضادة للسفن من الجيل الثالث. 8- بها رشاشين ثقيلين عيار 12.7 ملم، ومروحية NH-90 مضادة للغواصات. 9- مزودة بمدفعين Nexter Narwhal عيار 20 ملم، يمكنهما القتال عن بعُد ضد الأهداف الجوية والبحرية المقتربة. 10- تمتلك قاذفين للطوربيدات مزودين بعدد 19 طوربيدًا مُضاد للغواصات من النسخة MU-90، ويصل مدى الطوربيد إلى عمق 1000 متر. 11- تتمتع بردار فرنسي Héraklès من فئة PESA، يتمتع بالقدرة على المسح الإلكتروني الإيجابي النشط. 12- تتميز الفرقاطة بمنظومة Sagem NGDS شديدة التطور للدفاع الذاتي ضد مختلف التهديدات سواء الطوربيدات أو الصواريخ المضادة للسفن، حيث تطلق الشراك الخداعية المُضللة للرادار RF Decoy، والأشعة تحت الحمراء IR Decoy، والليزر Laser Decoy بخلاف الشراك الصوتية المُضللة للطوربيدات. 13- مصر هي ثاني دولة عربية تمتلك الفرقاطة بعد المغرب. [ATTACH]227.IPB[/ATTACH]
×