Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'أبو'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 28 results

  1. عقد وزراء خارجية كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر،اليوم السبت، اجتماعا رباعيا في أبو ظبي بحثوا خلاله التطورات الأخيرة للأزمة القطرية. وجاءت المحادثات، حسب ما ذكرته الخارجية المصرية في بيان، على هامش أعمال منتدى "صير بني ياس" الجارية بالعاصمة الإماراتية، وركزت على "قضايا السلم والأمن في الشرق الأوسط". وصرح أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمي باسم الخارجية المصرية، أن الاجتماع "تناول تطورات الأزمة القطرية". يذكر أن منطقة الخليج تشهد حاليا توترا داخليا كبيرا على خلفية إعلان كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر، صباح يوم 05/06/2017، عن قطع جميع العلاقات الدبلوماسية مع قطر ووقف الحركة البحرية والبرية والجوية مع هذه البلاد. واتهمت هذه الدول السلطات القطرية بدعم الإرهاب وزعزعة الاستقرار في المنطقة، لكن قطر نفت بشدة هذه الاتهامات، مؤكدة أن "هذه الإجراءات غير مبررة وتقوم على مزاعم وادعاءات لا أساس لها من الصحة". وفي يوم 23/06/2017 قدمت السعودية والإمارات والبحرين ومصر للسلطات القطرية، عبر وساطة كويتية، قائمة تتضمن 13 مطلبا، محددة تنفيذها كشرط لرفع المقاطعة عن قطر، ومن أبرز المطالب خفض مستوى العلاقات الدبلوماسية مع إيران وطرد جميع عناصر الحرس الثوري الإيراني من الأراضي القطرية، وإغلاق القاعدة العسكرية التركية في قطر، التي لم يتم إقامتها رسميا بعد، وإغلاق قناة "الجزيرة"، وقطع جميع الصلات مع جماعة "الإخوان المسلمين" وتنظيمي "داعش" و"القاعدة" وكذلك "حزب الله" اللبناني. ورفضت السلطات القطرية الاستجابة لهذه المطالب. .:المصدر:.
  2. عاجل : يبدو ان الصهاينة و اذنابهم خونة الداخل و الخارج يريدون الإلتفاف على المصالحة الفلسطينية التي نجحت فيها القيادة المصرية إصابة بسيطة لقائد القوى الأمنية في غزة توفيق أبو نعيم ومرافقه بجراح بعد خروجهما من صلاة الجمع جراء تفجير عبوة ناسفة بجيب كانا يستقلانه بالنصيرات وسط قطاع غزة والحمد لله هو بخير الحمد لله فشل الاغتيال ، باذن الله ستدور الدائرة على المتامرين على المقاومة ، و غدا لن يسمع سوى صوت المقاومة و الرصاص مصبوب على رؤوس العملاء ، ولكم في اغتيال الفقهاء مثال ، بشر القاتل بالقتل ولو بعد حين
  3. لجنة فنية تغادر غزة إلى القاهرة لبحث تنفيذ التفاهمات الأخيرة مع القيادة المصرية التاريخ: 12:40 م، 1 يوليو قال اللواء توفيق أبو نعيم، مسؤول قوى الأمن في قطاع غزة، في تصريح لـ«الغد»، إن لجنة فنية تغادر قطاع غزة خلال الأسبوع الجاري إلى القاهرة، لبحث تنفيذ التفاهمات الأخيرة مع القيادة المصرية، وعمل جرد للاحتياجات الأمنية، التي تحتاجها المنطقة العازلة على الحدود الفلسطينية المصرية. واشتكى أبو نعيم، خلال لقائه مع «الغد»، من ضعف وقلة الإمكانيات للأجهزة الأمنية في غزة، مشيرا إلى أن المنطقة العازلة بحاجة إلى كاميرات مراقبة وإضاءة وأسلاك شائكة، وسيتم مناقشة تلك الاحتيجات مع الجانب المصري خلال أيام المقبلة. كتب بواسطة http://www.alghad.tv/لجنة-فنية-تغادر-غزة-إلى-القاهرة-لبحث-تن/
  4. [ATTACH]36369.IPB[/ATTACH] منذ أن بدأت الأزمة تتصاعد بين هولندا وتركيا، السبت 11 مارس/آذار 2017، بعد منع وزيرة الأسرة التركية من لقاء مواطنيها في روتردام، أو حتى السماح لها بدخول مبنى قنصلية هناك، قبل ترحيلها لألمانيا، انتبه كثيرون لاسم عمدة المدينة العربي، الذي خرج بتصريحات قوية جداً، معلناً في محيط القنصلية وبناياتها المجاورة حالة طوارئ. أحمد أبو طالب، عمدة روتردام ذو الأصل المغربي والقيادي في حزب العمال الهولندي، وابن إمام أحد المساجد في المدينة التي سافر إليها مثل آلاف العمال في المغرب، هدَّد أمس بإعلان ما يُسمى في القانون المحلي بـ"Noodbevel"، وهو الذي يسمح لرؤساء البلديات في هولندا بإعلان حالة الطوارئ في المدينة كلها، في حالات العصيان والشغب والكوارث الكبرى. وحسب القانون الهولندي، فإن أي خرق لحالة الطوارئ عند إعلان الـ Noodbevel، مثل التظاهر، يُصبح جريمة يُتابع عليها كل من يرتكبها. ورغم دوره في خلق تواصل بين المهاجرين العرب والحكومة الهولندية، إلا أن تصريحاته تثير الجدل في بعض الأحيان، حيث طالب المسلمين الغاضبين من الرسوم الكاريكاتورية الساخرة التي نشرتها صحيفة "شارلي إبدو" الفرنسية، وأدت إلى الهجوم عليها سنة 2015، بـ"تحضير حقائبهم والرحيل عن أوروبا!". من يكون أبو طالب؟ ولد عمدة روتردام، ثاني أكبر مدن هولندا، عام 1961 من والدين مغربيين في قرية صغيرة قرب مدينة الناظور أقصى شمالي المغرب. ومثل أغلب شباب المنطقة، قرَّر أبوه الهجرة إلى هولندا من أجل العمل، وهناك أصبح إماماً لأحد المساجد. عندما بلغ الطفل أحمد سن الـ15، سافر لهولندا رفقة والدته وإخوته، وسرعان ما أتقن الهولندية وقرَّر دراسة الهندسة الكهربائية في مؤسسات التعليم المهني، قبل أن ينتهي به الأمر في الكلية المهنية العليا، حيث تعمَّق أكثر في تخصص هندسة الاتصالات. رغم دراسته للهندسة، إلا أن الصحافة استهوت "أبو طالب"، حيث عملاً في التلفزيون والإذاعة، قبل أن يلتحق بوزارة الرعاية الاجتماعية والصحة والثقافة عام 1991 كمسؤول إعلامي ومتحدث باسم الوزارة. السياسة انضم ابن المهاجرين المغربيين لحزب العمال الهولندي، وفي عام 2004 أصبح عضواً بمجلس بلدية العاصمة أمستردام، مسؤولاً عن شؤون التعليم والعمل والموارد المالية. غير أن "أبو طالب" لم يكتسب الشهرة إلا بعد اغتيال المخرج الهولندي ثيو فان خوخ، على يد مهاجر مغربي عام 2004، بعد أن أخرج فيلماً مسيئاً للرسول محمد، حيث لعب السياسي الصاعد حينها دور التهدئة بين السلطات والمهاجرين. وقبل أن يصبح عمدة روتردام، في يناير/كانون الثاني 2009، عُين أبو طالب وزيراً للشؤون الاجتماعية في الحكومة الهولندية عام 2007. يُشار إلى أن "أبو طالب" ما زال يحمل جواز سفر مغربياً، ما خلق له العديد من المشاكل والانتقادات داخل هولندا من أحزاب يمينية، أدت إلى التراجع عن تعيينه وزيراً للتعليم عام 2007. هدَّد بإعلان حالة الطوارئ في المدينة.. تعرَّف على المغربي الذي منع الوزيرة التركية من دخول قنصلية بلادها بروتردام
  5. [ATTACH]35144.IPB[/ATTACH] قالت مصادر أمنية عراقية، إن زعيم تنظيم داعش الإرهابى، أبو بكر البغدادي أصيب في قصف جوى على مدينة القائم العراقية، وفق ما ذكرت "السومرية نيوز" العراقية. فيما قالت قناة "الحر" إن البغدادى أصيب بجروح بالغة فى ضربة جوية نفذتها القوات العراقية قبل يومين فى محافظة الأنبار غربى البلاد، نقلا عن مصدر فى خلية الصقور الاستخبارية التابعة لوزارة الداخلية العراقية. #مصدر
  6. أبو الغيط: ما قام به حزب الله سيكون له عواقبه - RT Arabic انسخ ضيف حلقة برنامج "أصحاب القرار" وزير الخارجية المصري احمد ابو الغيظ س/ لعل القضية الابرز التي تقلق الجميع هي الازمة بين مصر وحزب الله. ماهي اخر مستجدات هذه القضية؟ وهل هي فعلا بهذه الخطورة كما تم وصفها؟ ج/ لاشك انها قضية خطيرة لان هذا التنظيم او الحزب حاول اختراق الاراضي المصرية وان يعتدي عليها. في اعتقادي لا يجوز لأحد ان يتحرك على الاراضي المصرية إلا بموافقة السلطات المصرية. واذا قرر احدهم ان يتحرك خارج اطار الشرعية المصرية فنحن نقول له لا ونحن في تناقض رئيسي معه، ولا شك انه فعل غير مقبول وله عواقبه. ومانراه من اعداد للقضية سوف تكشف عنه الايام القادمة. س/لماذا تم الكشف الان عن هذه القضية؟ وهل هناك اهداف سياسية ادت الى تأخير في كشف ملابساتها؟ ج/ هذا كلام يراوده المدافعون عن هذا الحزب او التنظيم او اصحابه او الناس التي تفهم وجهة نظر هذا الحزب. والمؤكد ان اعلان عن كشف خلية سيتم في توقيت عندما تكون القضية جاهزة. والقضية مضى عليها شهور . لكن المسألة اكبر كثيرا من حزب الله والمسألة هي محاولة للاضرار بمصر وتطويع سياستها بشكل يقودها الى التحرك باتجاه يرغبون فيه هؤلاء البعض . ومصر ترفض ولن تحقق لهم آمالهم. إن المأساة الكبرى انهم يحاولوا معاداة دولة ليست فقط ذات تأثير ولديها عناصر التأثير والقوة والثبات والاستقرار إلا انها دولة وقفت على مدى الفترة من 48 منذ بداية القضية الفلسطينية وحتى يومنا هذا لنصرة الشعب الفلسطيني ولنصرة حق المقاومة الفلسطينية ولنصرة الاستقرار وتحقيق آمال العرب، لان العرب تم الاعتداء عليهم والعرب تعرضوا لمعاناة شديدة وبيروت قصفت سابقا بالبوارج وتعرضت للاحتلال. والمصريين كانوا يتابعون ذلك كله حتى قبل نشأة حزب الله ومع ذلك فإن مصر وقفت مع الشعب اللبناني على مدى تاريخ العلاقات المصرية -اللبنانية. ووقفت مع الشعب الفلسطيني على مدى المأساة الفلسطينية. فيأتون اليوم لكي يحاولوا ان يفرضوا على مصر هذه السياسة او تلك طبعا ان هذا يعد امرا مرفوضا وله عواقبه، واشدد واقول له عواقبه. س/ يتردد في بعض وسائل الاعلام ان مصر تلقت دعما استخباراتيا للقبض على هذه الخلية. ما صحة هذا الكلام؟ ج/ الصيد في المياه العكرة، وهذه المصادر التي تروج لهذا الكلام ستشهد في الايام القليلة القادمة محاولة التركيز على هذا الطرح باعتبار ان هناك مسألة تجمع الاجهزة الاجنبية مع الاجهزة المصرية. اقول ان هذا كذب وكذب ثم كذب. الاجهزة المصرية ووزارة الخارجية المصرية هي التي قامت برصد هذا الامر ومتابعته والتحرك في إطاره. مصر ليست بدولة صغيرة وهي قادرة على السيطرة على اراضيها واجهزتها واعية . وبالتالي القضية موجودة ومصر تحركت في اللحظة المناسبة. س/من المستفيد الرئيسي من إثارة القلق وزعزعة الاستقرار في مصر بعمليات يقال إنها في الاساس تستهدف الاسرائيليين على الاراضي المصرية؟ ج/ كل من يرغب في الحاق الضرر والشر لمصر. وهناك قوى تسعى للسيطرة على القرار المصري وتطويع ادارة مصر واستخدامها لتنفيذ سياساتها. والمضحك المبكي ان هذه القوى اضعف كثيرا من إمكانية مصر وهذا الفعل بحد ذاته يعكس اليأس لدى هذه القوى فهم يتحركون في اطار مايسمونه الهجوم والتحرك من خلال الهجوم. ومصر قادرة ايضا ان تتحرك باسلوب تلحق الضرر بالكثير من هؤلاء الذين يروجون لهذه المواقف والسياسات. الا ان الحكومة المصرية والفعل المصري يقول ان أدائنا قد يكون له اضراره الحادة على مجتمعات في حقيقة الامر اننا نسعى للدفاع عنها. ونحن نسعى لاسقرار الاقليم فاذا ما تحركنا فتحركنا قد يلحق الضرر باحد عناصر المعادلة والبتالي يعم الضرر على كل الاقليم. ولكن اعود لا اقول لاشك ان لمصر ضيق وغضب ومصر لايمكن ان تسمح بتهديد لاراضيها من اي جهة كانت اجنبية او اقليمية او عربية او من الاشقاء . وهذا أمر مرفوض وهذه ليست المحاولة الاولى فالسنوات الاربعين الماضية شهدت مثل هذه المحاولات . من يقول ان حزب الله تحرك نعم تحرك وسوف يتم التصدي لهذا التحرك. واقول لكل من يتصدى لمصر بالمحاولة سيجد مالا يسره. س/كيف تصفون علاقتكم الحالية بايران؟ ج/ تتسم العلاقة مع ايران بالبرود، لانهم تصرفوا تجاهنا بشكل اقل ما يوصف به فلم تتسم مواقفهم لا بالمجاملة اللائقة ولا بالقراءة الجيدة للموقف المصري. فهم لم يقدروا مسؤوليات مصر ولم يقدروا حقيقة المواقف المصرية ولقد غاب عنهم ان مصر هي الدول الاساسية في دعم الشعب الفلسطيني في الضفة وفي قطاع غزة. وهناك ظلم بين لمصر من قبل الحكم في ايران. وعليهم ان يعاودوا تقييم الموقف وان يعاودوا النظر في شكل ادائهم تجاهنا. لان القضية لم تكن الحرب على غزة بل سبق ذلك بشهور مظاهرات واستفزازات على السفارة المصرية. وذلك بقصد الاساءة لمصر. لكن حقيقة الامر انهم بهذا العمل يسيئون الى انفسهم. س/ هل هناك تفاؤل بعد عملية الرصاص المصبوب على غزة بأن يلتئم المصريون؟ جولة وراء جولة من الحوار وفي 26 ابريل/نيسان الحالي ستبدأ جولة جديدة، لماذا يتعثر الحوار الفلسطيني؟ ج/ يتعثر الحوار للمصالح الضيقة للفلسطينيين . فهم يفقدون السيطرة على مستقبل القضية من خلال الاحتكام الى النزاع والى تحقيق هذه المصالح فعليهم ان يحتكموا الى العقل وليس الى المصالح الضيقة هذا سبب. والسبب الاخر هو التدخلات الخارجية فهناك من يسعى بالامساك بالقرار الفلسطيني والسيطرة عليه ومنع الفلسطينين من التوصل الى تسوية لان التسوية معناها ان هذه القوى الخارجية سوف تفقد قوة تاثيرها وبالتالي تفقد دورها. ومن هنا اقول للفلسطينيين افيقوا! لانكم اذا لم تفيقوا وتمسكتم بقضيتكم ودافعتم عنها وتوافقتم فيما بينكم سيأتي اليوم الذي يضحك العالم فيه عليكم. وفي نفس الوقت سيقول البعض هكذا كنا وهكذا فقدنا قضيتنا. س/ هل تعتقد ان التدخلات الاقليمية وهي ليست خافية على احد يمكن ان تطيل أمل الانقسام الفلسطيني؟ ج/ بالتاكيد، بالتاكيد. س/ لايمكن الحديث عن مستقبل الملف الفلسطيني بعيدا عن حكومة اليمين الاسرائيلي بنيامين نتنياهو؟ هل أنتم متفائلون بالنسبة للايام القادمة؟ طبعا لا. طبعا لا. لانها حكومة بالغة التشدد ورجالها يتحدثون عن الحرب وعن رفض التسوية ورفض الاتفاقيات القديمة. وهم يدفعون نحو التطرف والمواجهة وهذا يؤدي ايضا الى مواجهة وتطرف على الجانب الفلسطيني وعلى الجانب العربي. وهم يتصورون انهم يستطيعون الضحك على العرب لسنوات قادمة اخرى. وهذا امر يتنبأ له الجميع ونراه وضوح العين ومع ذلك فلنتابع اداءهم ولنتابع ايضا موقف الادارة الامريكية الجديدة ونتابع اداء المجتمع الدولي وكيف سوف يتعاملون مع تصرفات حكومة اسرائيل. انا ارى حتى هذه اللحظة ولحين ما يثبت العكس انهم لن يكون لديهم أي شي واذا قرروا ان يقدموا شيئاً فسوف يكون شي هامشي. لا يحقق الامال الذي نسعى لتحقيقها للشعب الفلسطيني. ومرة اخرى اقل للفلسطينيين عليكم الحذر! لانهم سيأتون الينا ويذهبون الى بقية اطراف المجتمع الدولي ويقولون بانه ليس امامنا شريك فلسطيني. نحن لن تفوت علينا هذه الكذبة او هذا الخداع. الامر يكمن في كيفية تقبل المجتمع الدولي لهذا الامر . اكرر واقول الوحدة الفلسطينية والتوافق الفلسطيني هو الاساس. اسقاط الاهداف الضيقة هي الاساس. ونحن نامل ان لايقع المجتمع الدولي في هذا الفخ الذي ستقصه عليهم حكومة اليمين الاسرائيلي. س/ افيغدور ليبرمان وزير الخارجية الاسرائيلية قال ان تل ابيب غير ملزمة باتفاق انابوليس وقلتم ضمنيا انكم لن تصافحوه . ما العمل في مواجهة طرح ليبرمان بعيدا عن انابوليس وكيف ستتعامل القاهرة معه لو اخذنا بعين الاعتبار تصريحاته السابقة ضد مصر؟ ج/ نحن لا نتعامل معه، نحن نتعامل مع حكومة اسرائيل وليس مع ليبرمان ولن اطيل الحديث عن هذا الموضوع . لانه سبق وان ذكرت اذا مارأيناه في اي اجتماع دولي فسننظر له باعتباره شخص موجود وانتهى الامر. وليبرمان لن يزور القاهرة بالتأكيد ، لن يزور القاهرة طالما بقيت مواقفه على هذا النحو . فيجب على الانسان ان يعي لما يقول لان ما يقوله سيكون له عواقب. س/ هل من وجهة نظركم ان خارطة الطريق التي تشمل حل الدولتين لا تزال على قيد الحياة وما المطلوب من الرباعية الدولية الان مع التوقف التام في عملية السلام؟ يجب التأكيد على عملية الدفع بفكرة الدولتين وان المجتمع الدولي يتحمل المسؤولية والولايات المتحدة والرباعي الدولي . لان البديل هو الدولة الموحدة فليكن! اذا كانت اسرائيل تسعد بالدولة الموحدة فلتقدم عرض للفلسطينيين بالدولة الموحدة . دولة موحدة يعيش فيعا عنصران العنصر العربي الفلسطيني والعنصر اليهودي وتحكم هذه الدولة ديمقراطيا بين فئتين. ولتكن مثلما يقول زعيم الثورة الليبية "اسراطين". لكن تجربة التاريخ تقول ان هذا الاسلوب لا مستقبل له اي عندما تكون هناك دولة من عنصرين ياخذ كلا منهما طرقه . هذا بعد والبعد الاخر لانتصور ان تسيطر مجموعة على مجموعة او ان تعزل مجموعة مجموعة عن المجموعة الاخرى ولانتصور ان ينتهي الحال بتهجير الفلسطينيين من اراضيهم لان المجتمع الدولي لن يقبل بذلك وتاريخ الانسانية ايضا لن يقبل. وبالتالي ليس امام هذه الدولة المسماة باسرائيل ولا امام المجتمع الدولي الا ندفع بفكرة الدولتين. س/ كثر الحديث عن عقد مؤتمر جديد للسلام في موسكو. الى اين وصلت الاتصالات بهذا الخصوص وكيف تنظرون الى عقد مثل هذا المؤتمر وماهو المطلوب منه؟ ج/ هذا المؤتمر يجب ان يحي جهود السلام وليس عملية السلام. علينا معا ان ندفع بجهود السلام وان نحقق الهدف المطلوب وهو ليس عملية تطبيع بين اسرائيل والعرب بل عملية تسوية بين الفلسطينيين واسرائيل . واذا كان الهدف كذلك فنأمل بانعقاد مؤتمر موسكو ان يضع الارضية الصالحة لاطلاق هذا الجهد. وانا سأزور موسكو قريبا زيارة قصيرة إعدادا لزيارة الرئيس مدفيدف للقاهرة وفي اطار الحوار الاستراتيجي المصري- الروسي . وسنستوضح الكثير من الموقف الروسي عندئذ. س/ لو انتقلنا الى حلف اخر شديد الحساسية باعتباره جزءا من الامن القومي المصري وهو السودان وتوجه تهم الجنائية الدولية للرئيس السوداني البشير . هل ترى ان الحاجة لاتزال ملحة لعقد مؤتمر دولي حول دارفور ومااهمية انعقاد هذا المؤتمر؟ ج/ الوضع الحالي هو وضع توقف فيه كل شي . لن يكون في قدرة المحكمة ان تفرض على الحكم في السودان ان يتجاوب مع قرار المحكمة وهذا واضح ولن تستطيع المحكمة ان تتحرك ضد البشير او ضد الحكم في السودان . والجانب الاخر لا اتوقع ان ينجح مجلس الامن في تناول هذا الامر بحزم. لان هناك قوى ترفض اجراءات المحكمة او التصرف التي قامت به المحكمة او المدعي العام التابع للمحكمة تجاه الرئيس البشير. وستكون هناك فترة هدوء وعلينا استثمارها وان نتحرك في اطارها للتوصل الى تسوية دارفورية- دارفورية. وتسوية بين الحكم في السودان وجماعة المتمردين والجماعات الرافضة للحكم داخل دارفور ويجب ان نحافظ على تنفيذ الاتفاق بين الشمال والجنوب. وهذا يمكن تحقيقه من خلال عقد اجتماع تشارك فيه السلطة السودانية جماعت التمرد وممثلين عن المجتمع الدولي. س/ قمة الكويت الاقتصادية مهدت الطريق نحو مصالحة عربية الى اين وصلت جهود المصالحة ومكيف تقيمون العلاقات المصرية – القطرية. ج/ العلاقات المصرية القطرية هادئة وفي تعامل يمكن وصفه تعامل حذر. ونحن بحاجة الى الوقت لانني اتصور ان الوقت كفيل بان نصل الى مصالحة كاملة. وفيما يخص المصالحة العربية فستأخذ وقتها ايضا.س/ هل ستفتح السفارة المصرية ابوابها في العراق قريبا؟ نأمل بان نتوصل الى اتفاق خلال الايام القليلة القادمة بخصوص السفارة. حاليا يزور العراق وفد مصري للتباحث في موضوع فتح السفرة المصرية في بغداد والحصول على المبنى واستلامه واعادة تجهيزه وبالتالي سيكون هناك تواجد لسفيرنا ولدبلوماسيونا ولادارتنا بشكل يؤمن لنا القدرة على العمل. فغياب المقر لايعطينا الفرصة للعمل بالكفاءة المطلوبة.س/ زاد نشاط القراصنة في البحر الاحمر ما العمل لمواجهتهم؟ ج/ البحر الاحمر بحر دولي ولكنه ايضا اقليمي اي عليه اطلالة من الدول العربية عدا ارتيريا. أمن البحر الأحمر هو ضمن الأمن القومي العربي والاهتمامات العربية واعتقد ان هناك لقاءات عربية بين وزراء الخارجية ووزراء الدفاع للاتفاق على منهج للتعامل. والتهديدات هي ليست داخل البحر الاحمر بل هي في المحيط الهندي وفي جنوب الصومال.س/ ستقومون بزيارة الى موسكو خلال الشهر القادم ماهو الهدف من هذه الزيارة وكيف تقيمون العلاقة بين روسيا ومصر؟ ج / العلاقات المصرية الروسية قوية واستراتيجية وقديمة.
  7. [ATTACH]33696.IPB[/ATTACH] أصدر قاض اتحادي حكما بإلزام وزارة الدفاع الأميركية بإظهار مجموعة من الصور تبين كيف عامل أفراد الجيش الأميركي المعتقلين في سجن أبو غريب ومواقع أخرى في العراق وأفغانستان. وقال القاضي الأميركي ألفين هيلرستين في مانهاتن إن من الملائم إظهار الصور لأن وزير الدفاع آشتون كارتر لم يثبت كيف سيعرض نشرها حياة الأميركيين في الخارج للخطر. وقرار هيلرستين انتصار لاتحاد الحريات المدنية الأميركي وغيره من الجماعات المدافعة عن حقوق المحاربين القدامى التي رفعت دعوى قضائية عام 2004 تطالب بإظهار الصور بموجب قانون حرية المعلومات الاتحادي. وبدأت صور تكشف سوء المعاملة بأبو غريب في الظهور عام 2004 وقال بعض المعتقلين إنهم تعرضوا لانتهاكات بدنية وجنسية وصعق بالكهرباء وعمليات إعدام وهمية. ولم يتم الكشف عن عدد الصور المطلوب إظهارها في الدعوى لكنه يقدر بنحو ألفي صورة بحسب أرشيف الكونغرس ووثائق المحكمة. وقال المحامي لورانس لاستبرغ "تلك الصور التي تمثل حلقة حزينة في تاريخنا أمر مثار اهتمام عام بشكل كبير ولها أهمية تاريخية يجب في ديمقراطية مثل ديمقراطيتنا عدم حجبها عن الرأي العام." وأضاف "المحكمة أكدت بحكمة التزام أمتنا بوجود حكومة منفتحة." ورفض متحدث باسم المدعي العام الأميركي في مانهاتن بريت بهارارا - الذي دافع مكتبه عن قرار كارتر - التعليق. وبعد أن أمر هيلرستين في مارس 2015 بإظهار مزيد من الصور سمح كارتر بإظهار 198 صورة لكنه احتفظ بالبقية في طي الكتمان مشيرا إلى قيام أربعة قادة عسكريين رفيعي المستوى بمراجعة "عينة تمثيلية". مصدر
  8. غادر مطار القاهرة الدولى، صباح اليوم الأربعاء، وفد من رئاسة الجمهورية متوجها إلى أبوظبى للإعداد لزيارة مرتقبة للرئيس عبدالفتاح السيسى، لدولة الإمارات خلال الأيام القليلة المقبلة. صرحت مصادر مطلعة بمطار القاهرة، أن الوفد الرئاسي أنهى إجراءات السفر عبر استراحة كبار الزوار بالمطار على رحلة مصر للطيران رقم 914 والمتجهة إلى أبوظبى. *****
  9. العاهل السعودي يبحث مع أبو الغيط جهود "لم الشمل العربي" أعلنت الجامعة العربية الثلاثاء 15 نوفمبر/تشرين الثاني أن أمينها العام، أحمد أبو الغيط، بحث مع العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، في العاصمة الرياض، جهود "لم الشمل العربي". وقال بيان صادر عن الجامعة، إن "محادثات أبو الغيط مع الملك سلمان تناولت الوضع العربي العام، ودور الجامعة العربية في لم الشمل العربي، وكذلك التحديات التي تواجهها الدول العربية في المرحلة الحالية". وأوضح البيان أن أبو الغيط "حرص على الاستماع إلى رؤية الملك سلمان، في ما يتعلق بدور المملكة وتقييمها للوضع، وكذلك ما يمكن أن تقوم به الجامعة العربية من تفعيل لدورها في مواجهة التحديات الراهنة"، معربا عن تقديره لـ"دور العاهل السعودي والمملكة في المنظومة العربية"، وفق البيان. يشار الى أن أبو الغيط، غادر مصر، متوجها إلى الرياض، في زيارة هي الأولى له إلى السعودية منذ توليه مهام منصبه في يوليو/تموز الماضي. من جانبها، قالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية "واس"، أن أبو الغيط "قدم تعازيه لخادم الحرمين في وفاة الأمير، تركي بن عبدالعزيز آل سعود، شقيق العاهل السعودي، الذي توفي فجر السبت الماضي". ولفتت الى أن العاهل السعودي "تحدث خلال استقباله أبو الغيط عن أهمية دور الجامعة العربية وجهودها في الدفاع عن القضايا التي تهم العالم العربي". وتعد السعودية سابع وجهة عربية يزورها أبو الغيط منذ توليه منصبه، حيث زار كلا من السودان والإمارات والبحرين والكويت والأردن وفلسطين. RT
  10. تعليقاً على بعض المعلومات التى نشرت فى موضوع "مصر وبرنامج الصوريخ الاستراتجية واسلحة الردع" بعض المعلومات أثارت فى الشغف لبعض التفاصيل فبحثت ووجدت المقال تالى : عصام حسين يكشف أسرار عملية " أبو غزالة" كوندور؟! متي يعود عالم الصواريخ "البطل" عبد القادر حلمي ؟! عبد القادر حلمي أسهم في تفجير الصواريخ الصهيونية قبل، وأثناء إنتصار أكتوبر.. ثم تدرب بمصنع قادر، وتم زرعه في كندا قبل وصوله لأمريكا ونجح في إنقاذ "مكوك الفضاء ديسكفري" من الإنفجار فاصبح أهم خبير في الصورايخ. ** المشير أبوغزالة "الأب الروحي" للمشروع الذي حول أنظمة الردع الصاروخية "حيتس" الصهيونية و "باتريوت"الأمريكية إلي ألعاب أطفال .. فطرده المخلوع ركوعاً لواشنطن!! [v" الكرامة " الأسبوعية - العدد 317 – صفحة 8 خلد المؤرخين الفيلة التي رافقت الغزو القرطاجي لإيطاليا بقيادة "هانيبال" عام 218 قبل الميلاد.. لكن الجميع أهمل دور الطلائع السرية للمعلومات لقوة هانيبال..كما نجح سيد المغول"جنكيز خان" في غزو أوروبا في القرن الثالث عشرة بواسطة عملائه المحليين المتنكرين كتجار، أو عمال.. وبعد عشرات السنوات قال "جون تشرشل " أول دوق لمارلبورو: لا يمكن ان تنجح في أي حرب بدون إستخبارات جيدة، ومبكرة.. وهذه المعلومات لا يمكن الحصول عليها دون تكلفة غالية. وبين " محمد علي.. وجمال عبد الناصر.. ومصطفي مشرفة.. وسميرة موسي.. ورافت الهجان.. وجمعة الشوان.. وعبد القادر حلمي" نسيج سندسي مصري، مطرز بأصداف الحلم ، والعلم من أجل تحديث مصر، ونهضتها.. وإعلاء ريادتها الحقيقية في المجال العلمي والعسكري. بينما يؤكد المشهد الراهن سياسياً، وقانونياً، وقضائياُ إدمان الركوع ، نتيجة عدم فهم المعني العميق لمقولة " ونستون تشرشل ": لا صداقات دائمة، ولا عدوات دائمة.. ولكن مصالح دائمة." وهو ما اتضح بعد الإنبطاح السداح مداح لـ " قضية التمويل الأجنبي"، وشرخ قلعة إستقلال القضاء بعد ان كانت حصينة؟! في الوقت نفسه لا تبخل امريكا عن الدفاع عن رعاياها الجواسيس حول العالم ولو بمخالفة القوانين الدولية والتعدي علي سيادة الدول.. أيضاً إسرائيل الصهيونية لا تتخلي عن رفات موتاها لعشرات السنين.. بينما النظام المخلوع أهان ابطال مصر.. وتخلي عنهم ، ولم يكلف النظام الحالي نفسه بالسؤال عن مصير عالم الصواريخ المصري المتشبع وطنية حتي النخاع العالم الدكتور "عبد القادر حلمي" الذي حاول تصديرمواد صواريخ أمريكية لمصر.. وتم سجنه، ورغم إنقضاء مدة عقوبته ، وخروجه من السجن لم تحتضنه مصر!! أخطرعالم صواريخ قليلون يعرفون الدكتور "عبدالقادر حلمي" الرجل المهم، واللغز في ملفات المخابرات.. وكثيرون يرفعون القبعة تقديرا لـ "حلمي" في سلاح هندسة الصواريخ بالجيش المصري.. لأن ملفه ثري بالإنجازات، والمهام، والعمليات الخطرة والوطنية، حيث ولد في مركز"مالوي" بمحافظة إلمنيا.. وتخرج فى الكلية الفنية العسكرية عام 1970، وكان ترتيبه الأول في تخصصه، واستقال حلمى من القوات المسلحة المصرية في 1975م، وتم الدفع به للعمل بمصنع قادر- أحد مصانع الهيئة العربية للتصنيع- لمدة 3 سنوات.. والتحق بمركز أبحاث الصواريخ بالجبل الأحمر، ومكث به حتى عام 1978، وكان صديق المشير"محمد عبد الحليم أبوغزالة" في سلاح المدفعية.. وشارك في تطوير الصواريخ.. ثم جنده المشير حينما كان بشغل منصب مدير المخابرات العسكرية، وغادر البلاد وتم زرعه في كندا، ومنها إنتقل إلى الولايات المتحدة عام 1979 إلى جامعة كالتك" الشهيرة، وعمل هناك بوكالة ناسا لأبحاث الفضاء بمركز الدفع الصاروخى، وهى الشركة التى تنتج صواريخ "بيرشنج وباتريوت". وساهم في أوائل الثمانينيات في اعادة تصميم محركات الدفع النفاث باستخدام الوقود الصلب للتغلب على مشكلة خزانات وقود "مكوك الفضاء ديسكفري" لمنع تعرضه للإنفجار مثلما وقع لـ "المكوك تشالنجر" وتمكن العالم المصري من الوصول إلى العمل في البنتاجون- وزارة الدفاع الأمريكية- وأصبح أهم خبير صواريخ هناك..وحمل الجنسية الأمريكية، وكان يعمل في شركة "تيليدين العسكرية " وكان يحمل تصريحا أمنيا سريا من الحكومة الأمريكية كأحد العلماء القادرين علي الاطلاع بالبرامج الدفاعية الأمريكية العالية السرية.. ودعم مصر بنسخة من كل ابحاث الصواريخ الباليستية بالتعاون من اللواء "أحمد حسام خيرت" الملحق العسكري المصري في سالزبورج النمسا. وسقط في ايد المخابرات الامريكية بعد قيامه بتهريب عدة أطنان من خام الكربون الأسود المعالج وهو مادة خاصة جدا تستخدم فى طلاء الصواريخ الباليستية مما يؤدى الى حجب رؤيتها عن أجهزة الرادار، ويقلل إحتكاكها بالغلاف الجوى بنسبة 20% وبالتالي: كيلو مترا إلى2000 كيلو متر. 1850رفع المدي القتالي للصواريخ للمصرية البالستية من ونجح في الحصول علي نسخ من تصميمات، ومخططات براءات إختراع عن قنابل التفجير الغازي "الأمريكية. FAE المعروفة إختصارا بـ " وأخطرعملياته ما عُرف بـ "الكوندور" التي غيرت كثيرا من خريطة الأمن القومي في الشرق الأوسط.. وأشهر إنجازاته مهمة ضرب صواريخ إسرائيلية، وإبطال مفعولها في أوقات حرجة تلت وسبقت حرب النصر أكتوبر1973م. بداية عام 1988 بدأت واشنطن فى إجراء تحقيقات فيدرالية حول ا "عبد القادر حلمى" بعد أن حصلت السلطات الأمريكية على معلومات استخباراتية من الموساد الإسرائيلى تفيد بمقابلات حلمى مع "المشير أبوغزالة" وذلك بعد أن نجح الموساد فى التنصت عليهما بمساعدة أحد العاملين فى فندق شهير كان أبو غزالة يقيم فيه أثناء زيارته لواشنطن حيث قام ذلك العامل بوضع أجهزة تنصت فى أطباق الشوربة الخاصة بأبوغزالة.. المخلوع يطرد المشير وفورفتح التحقيقات الأمريكية فى المعلومات الإسرائيلية، تم الحصول على إذن من محكمة أمريكية بالتنصت على مكالمات حلمى، كانت معلومات الموساد الإسرائيلى قد أشارت إلى قيام دبلوماسى مصرى يسافر باسمى " فؤاد محمد وفؤاد الجمل" ويلتقى بالدكتورحلمى احتمال أن يكون ذلك الدبلوماسى هو نفسه الشخص المسئول عن إدارة مكتب الصواريخ الباليستية فى مصر. في يونيو عام 1988م ألقت السلطات الأمريكية بكاليفورنيا القبض على عالم الصواريخ الأمريكي المصري " عبد القادر حلمي" بتهمة تجنيده من قِبل المشير الراحل "عبد الحليم أبوغزالة" وزير الدفاع المصري آنذاك للحصول على مواد هندسية لبرنامج الصواريخ المصري بدر 2000. الخطة الوطنية تم احباطها في يونيو 1988م عندما ألقي القبض على ضابط عسكري مصري في "بلتيمور" وحوكم بتهمة تحميل غير قانوني لشحنة "كربون" على متن طائرة نقل عسكرية متجهة للقاهرة.. بعد عام من التحقيقات اعترف حلمي بذنبه لتخفيف العقوبة في تهمة واحدة هي التصدير غير القانوني لنحو 420 رطل من الكربون-كربون. وقالت المحكمة أنه في 23 مارس قام الدبلوماسي المصري مع العالم عبد القادر حلمي بالطيران مع صندوقين زنه كل منها 200 رطل بالقياسات الانجليزية وتم وضع الشحنة في سيارة ديبلوماسية من السفارة وارسلها لمبني تابع للسفارة ثم شحنها الي المطار بسيارة ديبلوماسية مصرية إلي طائرة عسكرية مصرية. وبدأت شائعات تورط أبو غزالة تتسرب للصحف الامريكية ومارست امريكا ضغوط مختلفة على مصر عجلت بزيارة الرئيس "المخلوع مبارك" لإعادة ثقة واشنطن في مصر خلال رحلته في عام 1989 وعبر حينها "مبارك" انه مصدوم من تلميحات واشنطن بأن مصر متورطة فى السعى لإنتاج أسلحة كيماوية، وركز مبارك علي عدم امتلاك مصر لأسلحة كيماوية وتمت الاطاحة بأبو غزالة وتوليه منصب مساعدا للرئيس بسبب الربط بينه ومشروع الصواريخ.. وبسبب شعبيته الواسعة بين صفوف الجيش، ومع الجماهير.. وبعد إزاحة خطر أبو غزالة المحتمل عن الطريق، استطاع مبارك تدعيم سلطته، والقاء قضية عبد القادر حلمي وراء ظهره!! وتواصلت التحقيقات الامريكية ، حتى أصدر القضاة الامريكيون في 6 ديسمبر عام 1989حكما بحبس عبد القادر حلمي 46 شهرا في السجن، وتغريمه 359 ألف دولار ومصادرة نصف مليون دولار حصل عليها من صفقاته غير القانونية مع المصريين -حسب زعمهم- بعد أتهام السفارة المصرية باستخدام سيارتها وموظفيها وطائرات دبلوماسييها ومبانيها لنقل مواد كربونية وبعد ضبط .c-130الأفراد والشحنه في الطائره العسكرية المصرية وقال الإدعاء الأمريكي: أنها كانت دفعات من ضباط المخابرات المصرية عن طريق بنوك سويسرية، بينما "جيمس هوفمان" زميل حلمي الذي ساعد على التصديرفحـُكم عليه بالسجن 41 شهراً وبغرامة 7,500 دولار، أما القاضي الذي حكم في القضية في كاليفورنيا فوصف مخطط حلمي للحصول على مواد حساسة لصناعة الصواريخ الأمريكية بأنها "مؤامرة كبيرة ومعقدة ومتداخلة" طورتها مصر بدعم مالي من العراق. من جانبها أصرت الحكومة المصرية على الحصانة الدبلوماسية للضباط المصريين المتورطين، إلا أن حلمي تنكر له الجميع!! وقام الرئيس " المخلوع مبارك" بطرد المشير أبو غزالة من منصبه مباشرة بعد طلب المحكمة الأمريكية إستجواب المشير أبو غزالة في أبريل 1989م. المفاجأة كانت مع عدم وجود قانون يجرم ما قام به " حلمي " إلا أن السلطات الأمريكية قامت بسن قانون لتجريم فعله بعد شهور من التحقيقات معه.. وتمت محاكمته بأثر رجعي ؟! كواليس العملية كوندور فيما بعد تم استرداد "احمد حسام خيرت" بعملية بطولية دارت في وسط، وغرب اوروبا وتم إنقاذه مع أسرته من الاغتيال بعد حرب مخابراتية استهدفت طواقم دبلوماسية كاملة منها سفيرة مصر في النمسا، وملحقنا التجاري هناك وبعض المعدات مثل مدفع عملاق صودر في بريطانيا.. وقيل وقتها انه كان متجها الى العراق وسقط "عبد القادر حلمي وشريكه جيمس هوفمان" وشبكة معلوماته بالكامل في يد السي اي ايه وحوكم وادين، ومنع من مغادرة أمريكا. عملية الكوندور التي أدارها "حلمي وحسام خيرت" غيرت مسار الدرع الصاروخية المصرية وحولت أنظمة الردع الصاروخية الاسرائيلية "حيتس" والامريكية "باتريوت" إلي ألعاب أطفال وكانت أهم أسباب استهداف أمريكا للعراق لأنها كانت الممول وكانت مصر تساهم بالتكنولوجيا والارجنتين بالتصميم وانتهت بإسقاط الرئيس الأرجنتينى -من أصل سورى- كارلوس منعم.. والرئيس العراقى " صدام حسين"والإطاحة بالمشير "أبوغزاله" وظلت تداعياتها مستمرة حتى عام 2003. أما خطة تطوير الأسلحة الباليستية المصرية فنتعرف على تفاصيلها بشهادة شاهد من أهلهم وهو "أوين سيريس" المؤلف الأمريكى والمحلل في وكالة المخابرات العسكرية الأمريكية، الذى يحكي فى أحد كتبه: "ماضى وحاضر ومستقبل البرنامج الصاروخى لمصر" عن خطة سعي مصر لتطوير الصوار يخ الباليستية، أثناء فترة الحرب الباردة بين الاتحاد السوفيتى السابق والولايات المتحدة الامريكية يجانب معلومات تحليلية واضحة، ومفصلة، عن برامج الصواريخ المصرية في عهد الرؤساء الثلاثة عبد الناصر، والسادات ومبارك. المعلومات التى أوردها الكاتب تظهر بعض الحقائق المعروفة منذ زمن وتضيف بريقا خاصا علي زعامة عبد الناصر، ورغبته في صناعة صورة جديدة للقومية العربية من خلال الفصول المصرية فى الكتاب والتى تظهر اللحظات التي شعرت فيها أمريكا حقا بالخوف من القدرات العسكرية المصرية.. وكيف بذلت كل جهودها لتحجيم تلك القدرات.. يقول "اوين سيريس"عن مشروع صواريخ الكوندور المصري: كانت بداية حلقة الاتصالات بين كل من مصر والعراق والارجنتين، وكان الاتفاق حول برنامج الصواريخ أن تقوم العراق بالدورالتمويلى للبرنامج، وتقوم الأرجنتين بالدعم التكنولوجي من خلال شبكة علاقاتها المتعددة مع الأوروبيين، أما مصر فتتكفل بالدعم الفنى من خلال تقديم الكوادر الفنية العالية التقنية من أبنائها للمشروع.. وكان أبو غزالة الأب الروحى للبرنامج.. وعليه بدأ التخطيط الفعلي لبرنامج صواريخ الكوندور المتوسط، والبعيد المدى فى منتصف عام 1986. وقام العالم المصرى الأصل والأمريكى الجنسية الدكتورعبد القادر حلمى بتوفير معلومات خطيرة مهمة للغاية حول تكنولوجيا التوجيه الداخلى لتلك الصواريخ.. الأمر الذى شكل أهمية فارقة فى تكنولوجيا بناء تلك النوعية من الصواريخ .. بالإضافة إلى ماقدمه للعلماء المصريين القائمين ببناء الكوندور من معلومات مهمة للغاية حول الكربون المستخدم فى حماية معدات الصاروخ أثناء عملية الإطلاق،علاوة على تقديمه البرامج، والتصميمات المتطورة للصواريخ الأمريكية 2.. وهو ما أكده سيرس فى كتابه عن نجاح العالم "عبد القادر" فى الحصول على معلومات هامة من صديق أمريكى له اسمه جيمس هوفمان.. فضيحة التركيع الأمريكي مع تطور بناء المشروع، نجح اللواء خيرت فى الإتصال بشركة برامج مختصة بالصواريخ بولاية ألاباما الأمريكية، لكن الشركة علقت موافقتها على العمل فى المشروع إلا بعد الحصول على موافقة السلطات الأمريكية، ورغم ذلك كان المشروع الصاروخى يسير بخطوات سريعة للغاية بفضل جهود العالم المصرى الأصل وجهود أبو غزالة كضابط اتصال حيوى فى المشروع.. ويعتقد سيرس أن ذلك الجهد من أبو غزالة بلغ حد الإفراط نتيجة حماسته التى تعدت مرحلة الحذر، وقد ظهرت معالم نجاح البرنامج فى أولى تجارب الصاروخ الذى بلغ مداه 800 كيلو متر.. فى ذلك الوقت كانت المملكة السعودية تسعى لشراء صفقة الصواريخ CSS2من طراز الأمرالذي لفت أنظار الإستخبارات العسكرية الأمريكية، والصهيونية إلى سباق التسلح الصاروخى فى منطقة الشرق الأوسط وعندما رفُض الطلب السعودى قررت المملكة المشاركة فى المشروع المصرى العراقى الأرجنتينى وعملت على تمويل برنامج الكوندور.. وهنا يزعم سيرس أن السعودية إلتزمت بتوفير المال للبرنامج الذى احتاج في فترة ما إلي ما يقرب من المليار دولار لكي تكتمل إحدي مراحله، حيث وصلت التكلفة النهائية للصاروخ الواحد ما يقرب من 33 مليون دولاروهو مبلغ قد يبدو مرتفعا مقارنة بحالات استخدام الصاروخ، إلا انه يبدو مناسبا جدا عند حساب الثقل السياسي.. والعسكري لوجود الصاروخ في أي ترسانة عسكرية .. ومع إستمرار الخطوات الناجحة للمشروع بدأت الأيدي القذرة لللموساد الإسرائيلى محاولاته تعطيل البرنامج حيث بدأ فى تنفيذ عمليات إرهابية ضد العلماء الفرنسيين، والألمان، والإيطاليين المشاركين فى "برنامج كوندور" سواء داخل مصر أو خارجها مصادر
  11. [ATTACH]26204.IPB[/ATTACH] يحفظ التاريخ لنا شخصيتين ظهرتا في الدولة الأموية ثم الدولة العباسية اشتهرتا في التاريخ بالقوة والشدة وسفك الدماء وكان لهما الأثر البالغ في تشييد كلتا الدولتين أولهما الحجاج بن يوسف الثقفي، وثانيهما أبو مسلم الخراساني (100 ـ 137هـ/718 ـ 755م). من هو أبو مسلم الخرساني ؟ عبد الرحمن بن مسلم أحد كبار قادة الثورة العباسية ودعاتها، تضاربت الروايات حول أصله، ومما زاد في غموض الأمر عدم تصريح أبي مسلم نفسه عن أصله بقوله كما يُعزى إليه: "إنّ ديني الإسلام، وولائي لآل محمد، وأنا على الطريق الصحيح"، وقيل: إنه ادّعى النسب العربي أيضاً إلا أن هذا الادعاء جاء متأخراً، أما الرواية التي يتناقلها كثير من المؤرخين؛ فتذكر أن أبا مسلم ولد في ماه البصرة قرية قرب أصبهان لأب فارسي مسلم وأم أَمَة، اضطر والده تحت ظروف مالية قاهرة إلى بيع الأَمَة وكانت حاملاً بأبي مسلم إلى عيسى العجلي الذي كان يمتلك بعض الأراضي في ضواحي أصبهان، فوضعت طفلاً ذكراً سُمِّي إبراهيم، ونشأ مع أولاد العجلي، وبدأ يخدمهم حينما شبّ يجمع الأموال من مزارعهم المنتشرة في أصبهان والكوفة، وأصبح مولى لهم. اتصال أبي مسلم الخرساني بإبراهيم الإمام في الكوفة تعرَّف أبو مسلم الخرساني أول مرة على بعض الأتباع من الشيعة العلوية، وجذبه العمل من أجل أهل البيت، وظلّ ملازماً لرجل اسمه أبي موسى السرّاج يعمل معه في صناعة السروج، ويتلقى منه الآراء الشيعية والولاء لأهل البيت، وكان ممن تلقى أبو مسلم على يده أصول التشيع بكير بن ماهان كبير دعاة العباسيين. وحينما التقى أبو مسلم الخرساني بهؤلاء الدعاة العباسيين رأوا فيه كفاءة وذكاء، فكسبوه إلى دعوتهم، وأخذوه معهم إلى إبراهيم الإمام بعد أن أذن لهم بذلك أبو موسى السرّاج، وقد رأى إبراهيم الإمام فيه الكفاءة والذكاء والقدرة، فأخبر الشيعة العباسية بأنه قد "أمل فيه شمايل الذي يقوم بهذا الأمر (أي الثورة)، فاحفظوا به…" وبدل اسمه إلى عبد الرحمن، وكنَّاه بأبي مسلم، وكـان عمره وقتــها تسع عشــرة سنة فقط. بقي أبو مسلم في خدمة الإمام إبراهيم يستعمله في حمل رسائله إلى خراسان والكوفة حتى سنة 128هـ/745م، وحينما اختمرت الدعوة، وضعف أمر الدولة الأموية في خراسان طلب النقباء الخراسانيون من إبراهيم الإمام إرسال من ينوب عنه من أهل البيت؛ ليمثله في خراسان، فأرسل أبا مسلم، بعد أن أخفق في إقناع عدد من الرجال مثل سليمان الخزاعي وقحطبة الطائي، وإبراهيم بن سلمة. كان أبو مسلم الخرساني على معرفة بأحوال خراسان إذ زارها عدة مرات قبل ذلك، على أن إبراهيم الإمام حين أرسل أبا مسلم هذه المرّة قال له: "أنت رجل منا أهل البيت"، تلك العبارة التي تدل على ثقته التامة به؛ والتي رفعت كثيراً من منزلته بين شخصيات خراسان العربية، وهي تُذكِّر بموقف الرسول صلى الله عليه وسلم من سلمان الفارسي رضي الله عنه الذي عدَّه من أهل بيته. أبو مسلم الخرساني وبناء الدولة العباسية تسلم أبو مسلم الخرساني القيادة رغم معارضة شيخ الدعوة سليمان بن كثير لذلك لحداثة سن أبي مسلم، ولكنه أظهر براعة فائقة في قيادة العمل، وكان ذو مقدرة إقناعية عالية، فاستطاع إقناع كثير من ولاة الأمويين الذين استشعروا غروب شمس الأمويين، ولما زادت قوة أبي مسلم دخل في طور العمل العلني وذلك سنة 129هـ عندما نزل قرية من قرى مرو عاصمة خراسان يقال لها سفيدنج، وجعلها قادة للدعوة إليها يلجأ الناس الراغبون في دعوتهم ووقع على حصنها راية السحاب إشعاراً بظهور الدولة العباسية، وصلى بها عيد الفطر وأمر سليمان بن كثير أن يصلي بهم وبالشيعة، وفي نفس اليوم كتب أبو مسلم لوالي خراسان نصر بن سيار يدعوه للدخول في طاعة العباسيين فأرسل له نصر جيشًا كبيرًا ولكن أبا مسلم انتصر عليه في موقعة ألين سنة 130هـ. ونجح أبو مسلم الخرساني في وقت قصير في أن يسيطر على زمام الموقف في خراسان، وأن يهزم نصر بن سيار، وأن يستولي على مدينة مرو قاعدة خراسان سنة 131هـ، واضطر نصر بن سيار إلى الانسحاب تتبعه الجيوش العباسية، ولكنه مات في الطريق في قرية ساوة بنواحي الري ربيع الأول 131هـ/تشرين الأول 748م. وكان هذا هو أول صدام عسكري بين العباسيين والأمويين، وبعدها زادت قوة أبي مسلم بدرجة جعلت كل القبائل العربية المتناحرة في خراسان تتحد لحرب أبي مسلم وكان موقفًا عصيباً على القائد الصغير، ولكنه أبدى صنوفًا من الثبات والدهاء والمكيدة لم تخطر على بال الإمام نفسه الذي ولاه، فأوقع القبائل العربية مرة أخرى في بعضها البعض، وهو في نفس الوقت يرسل قواده يستولون على القرى والمدن من عمال نصر ولا يجدون مقاومة تذكر، وأبو مسلم يصالح بعضهم على الآخر ويضرب هذا بذاك حتى قضى على الجميع بالمكر والغدر أحيانًا كثيرة، حتى خضعت مرو كلها له فأخذ البيعة للعباسيين فيها وصارت بلاد خراسان كلها عباسية وصارت نقطة انطلاق الجيوش العباسيين على باقي بلاد الخلافة الأموية. وفي حين كان أبو مسلم يقوم بإتمام السيطرة على خراسان، واصلت الجيوش زحفها نحو العراق بقيادة قحطبة بن شبيب، واضطر عامل العراق يزيد بن هبيرة إلى الانسحاب والتقهقر نحو مدينة واسط جنوبي العراق والتحصن بها، وفي هذه الأثناء مات إبراهيم الإمام في سجن الأمويين، وبويع أبو العباس السفاح بالخلافة في الكوفة في ربيع الأول سنة 132هـ، وهُزم الخليفة الأموي مروان بن محمد في موقعة الزاب، ثم قتل في أواخر سنة 132هـ، وزالت الدولة الأموية، ولم يبق للأمويين من مدافع سوى يزيد بن هبيرة الفزاري، فلما قُتل مروان رأى أن لا فائدة من المقاومة، فاتفق مع أبي جعفر المنصور على التسليم مقابل التأمين على حياته. أبو مسلم الخرساني والخليفة السفاح كان أبو العباس السفاح يحترم أبا مسلم الخرساني جدًا ولا يقطع أمرًا من دونه خاصة أنه يرى في أبي مسلم الركن الذي أقام الدولة العباسية فلما تولى السفاح الخلافة العباسية كأول خليفة عباسي ظل أبو مسلم واليًا على خراسان وزادت قوته ونفوذه. فقد قام سلطان ونفوذ السفاح على أكتاف ثلاثة رجال: 1- أبو مسلم الخراساني بالمشرق. 2- أبو جعفر المنصور بالجزيرة وأرمينية والعراق. 3- عبد الله بن علي بالشام ومصر، وكان بين الثلاثة شر وحقد وضغائن وفتنة، والتي ما لبثت أن طفت على السطح وظهرت بقوة بعد وفاة السفاح. أبو مسلم الخرساني والخليفة المنصور بلغت قوة أبي مسلم الخراساني الحد الذي جعله يشعر أنه لولاه ما كانت الدعوة العباسية قامت، ولولا جهوده وذكائه لم يكن لهم دولة، وجعلته يشعر أنه قرين الخليفة بل هو أولى منه بالأمر، وكان أبو مسلم غير معروف النسب فادعى انتسابه إلى سليط بن عبد الله بن عباس كخطوة أولى لطلبه الخلافة ثم خطب عمة المنصور آمنة بنت علي. وكان أول الشر بين أبي مسلم والمنصور في حياة السفاح عندما كتب أبو مسلم للسفاح يطلب منه الإذن بإمرة الحج في 136هـ ، ولما علم أبو جعفر المنصور ذلك طلب الإذن من أخيه السفاح إمرة الحج فأذن لكلاهما فلما علم أبو مسلم قال "ألم يجد المنصور عاماً غير هذا يحج فيه" وحقدها عليه، وفي موسم الحج تقدم أبو مسلم في الطريق على المنصور، وكان أبو مسلم قد وزع أموالاً كثيرة، فكان الصيت له في الحج، فحقد المنصور عليه جدًا وأثناء السير جاءت الأخبار بموت السفاح وتوليه المنصور فلم يكتب أبو مسلم يهنيه بالخلافة فعرف المنصور أنه ينوي الخلاف. إن حقد أبي جعفر المنصور على أبي مسلم الخرساني لم يمنعه بعد أن تولى الخلافة من الاستعانة به في القضاء على عمه عبد الله بن علي الذي خرج عن طاعته، وبايع لنفسه بالخلافة في مدينة حرّان بالجزيرة. فقد رأى المنصور أن يضرب عمه عبد الله بن علي بأبي مسلم الخراساني حتى يقضي أحدهم على الآخر ثم يتفرغ لمن بقي منهما بعد أن تكون قوته قد أنهكت، وبالفعل نجحت الفكرة الذكية فقضى أبو مسلم على عبد الله بن علي، وكانت شرارة الخلاف العلني عندما أرسل المنصور رجلاً من عنده يحصي الغنائم المأخوذة من جيش عبد الله بن علي فغضب أبو مسلم، وقال : "أأكون أمينًا على الدماء ولا أكون أمينًا على الأموال"، ثم كتب المنصور لأبي مسلم كتابًا بتوليه على الشام ومصر ذلك ليصرفه عن خراسان قاعدته التي بها أنصاره، فلما علم أبو مسلم قال: "يوليني الشام ومصر، وخراسان لي". وقرر أبو مسلم الخرساني العصيان وتوجه إلى خراسان، ودارت بينه وبين المنصور رسائل ومكاتبات لم تفد معه حتى استطاع المنصور أن يعمل الحيلة عليه، فأرسل إلى خليفة أبي مسلم في خراسان أن يعطيه ولاية خراسان طوال حياته، ثم أرسل إلى أبي مسلم رسالة تهديد قال له فيها : "إنه برئ من العباس إذا لم تأتني ولو كنت في آخر بلاد الدنيا لتجشمت الصعاب حتى آتيك ولو كنت في النار لاقتحمتها حتى أقتلك أو أموت دونك"، وزلزلت هذه الكلمات الطاغية الجبار أبو مسلم وتحير في أمره ماذا يفعل ؟! وفي هذا الوقت وصله كتاب من خليفته على خراسان والذي قد استماله المنصور يقول له فيه: "إننا لم نخرج إلا طاعة لله وأهل بيت رسول الله ولم تخرج لمخالفة خلفاءنا فأطع الخليفة فيما أمرك به"، فازداد أبو مسلم همًا وغمًا وتحير أكثر في أمره، ثم أجمع على الذهاب إلى المنصور بالمدائن. مقتل أبي مسلم الخرساني عندما علم أبو جعفر المنصور بأن أبا مسلم قادم عليه أمر وجوه الناس وبني هاشم أن يستقبلوه في الطريق ويبالغوا في الاحتفال به حتى يطمئن ويذهب نية الغدر من قلبه، ثم أمر أربعة من الحراس أن يقفوا وراء الستائر وإذا سمعوه يصفق بيديه يخرجوا فيقتلوه. فلما دخل أبو مسلم على المنصور انبسط له المنصور في الحديث حتى ظن أبو مسلم أنه ناج، ثم بدأ المنصور يعاتبه في أشياء صدرت عنه مثل تقدُّمه في طريق الحج وعدم تهنئته بالخلافة وخطبته لعمته آمنة بنت علي وادعاءه أنه ولد سليط بن عبد الله بن عباس ومخالفته لأمره وعصيانه عليه بخراسان، وأبو مسلم يجيب على هذه المعاتبات بصورة جيدة حتى وصل المنصور لسؤاله عن سبب قتله لسليمان بن كثير وإبراهيم بن ميمون، وغيرهم فقال أبو مسلم: "لأنهم عصوني وخالفوا أمري" وعندها استشاط غضبًا، وقال له: "أنت تقتل إذا عصيت وأنا لا أقتلك وقد عصيتني ؟"، فقال له أبو مسلم: "استبقني لأعدائك يا أمير المؤمنين"، فقال المنصور: "وأي عدو لي أعدى منك"، ثم صفق بيديه فخرج الحراس وقتلوا أبو مسلم وقطعوه إربًا، ثم وقف المنصور عليه وهو قتيل فقال له: "رحمك الله يا أبا مسلم بايعتنا فبايعناك وعاهدتنا فعاهدناك ووفيت لنا فوفينا لك، وإنا بايعناك على ألا يخرج علينا أحد في هذه الأيام إلا قتلناه، فخرجت علينا فقتلناك وحكمنا عليك حكمك على نفسك لنا". اضطربت خراسان لمقتل أبي مسلم، وظهرت من جرّاء ذلك فرق دينية غريبة عن الإسلام كان أصحابها يظهرون الإسلام، ويبطنون ديانتهم، فلما قُتل أبو مسلم أعلنوا الثورة، واتخذوا من مأساته وسيلة لإحياء ديانتهم القديمة وعدّوه رمزاً لحركاتهم الدينية. هكذا انتهت حياة هذا القائد العسكري والداهية الذي أقام أساس الدولة العباسية وسفك دماء قرابة ستمائة ألف نفس من أجلها والذي عرف باسم أمير آل محمد، والذي رأى لنفسه الفضل الأكبر لتشييد الدولة وله مكانة تفوق مكانة الخلفاء فاستحقرهم واستهزئ بهم، فنهايته مثل نهاية كثير من القادة الذين قاموا بمثل ما قام به، ولكن الله عز وجل يسلط الظالمين بعضهم على بعض فأخذه الله بما كان منه من سفك الدماء وكانت نهايته على يد من سفك الدماء من أجل ملكهم. من مآثر أبي مسلم الخرساني سُئل عبد الله بن المبارك وقد رأى أبا مسلم وسمع منه: "أ هو خير أم الحجاج؟" فقال: "لا أقول إن أبا مسلم كان خيرًا من أحد ولكن كان الحجاج شرًا منه". وقيل أن أبا مسلم قد تاب مما فعله من أجل العباسيين، ولا يمنع هذا أنه كان نابهًا حازمًا ذا عزيمة تفل الحديد، ولكنه كان سافكًا للدماء، ومن كلماته الشهيرة عندما سئل عن سبب تقدمه وعلو همته قال: "ارتديت الصبر وآثرت الكفاف وحالفت الأحزان والأشجان وشامخت المقادير والأحكام حتى بلغت غاية همتي وأدركت نهاية بغيتي". وكان أبو مسلم فصيحاً بالعربية والفارسية؛ مقداماً داهية حازماً راوية للشعر، كان خافض الصوت في حديثه، قاسي القلب، سوطه سيفه. وفي الروض المعطار: "كان إذا خرج رفع أربعة آلاف أصواتهم بالتكبير، وكان بين طرفي موكبه أكثر من فرسخ". وفي البدء والتاريخ: "كان أقل الناس طمعاً، مات ليس له دار ولا عقار ولا أَمَة ولا دينار".
  12. تحت رعاية القيادة العامة للقوات المسلحة الإماراتية وبدعم كامل من القوات الجوية الإماراتية والدفاع الجوي، نظمت مؤسسة الشرق الأدنى والخليج للتحليل العسكري INEGMA الدورة التالثة لمؤتمر الشرق الأوسط للدفاع الصاروخي والجوي MEMAD الذي عقد على مدار يومين وذلك في نادي ضباط القوات المسلحة في أبو ظبي. حضر في اليوم الأول الدكتور عبد اللطيف بن راشد الزياني، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية كما حضره كل من الفريق ركن بحري مارك فوكس، قائد الأسطول الخامس وقائد القوات البحرية في القيادة الوسطى الأميركية، الفريق باتريك أوريللي، قائد وكالة الدفاع الصاروخي في الولايات المتحدة الأميركية، اللواء م خالد عبدالله البو عينين، القائد السابق للقوات الجوية والدفاع الجوي في الإمارات العربية المتحدة ورئيس INEGMA، اللواء الركن طيار محمد بن سويدان سعيد القمزي، قائد القوات الجوية والدفاع الجوي للإمارات العربية المتحدة، والعميد الركن ماجد النعيمي في القوات الجوية الإماراتية، بالإضافة إلى كبار المسؤولين من دولة الإمارات العربية المتحدة ودول المنطقة والعالم. وحشد من القيادات العسكرية والسياسية والدبلوماسية وشركاء رئيسيين من أميركا الشمالية وأوروبا الغربية إضافة إلى كبار الضباط والملحقين العسكريين والخبراء المختصين في المنطقة. الجلسة الإفتتاحية بداية رحّب الرئيس التنفيذي لمؤسسة الشرق الأدنى والخليج للتحليل العسكري INEGMA رياض قهوجي بالحضور شاكراً القوات المسلحة الإماراتية وخصوصا القوات الجوية وقيادة الدفاع الجوي على دعمهم اللامحدود لمؤتمر الشرق الأوسط للدفاع الصاروخي والجوي، كما شكر الهيئة المشتركة لرئاسة الأركان الإماراتية لرعايتها هذا المؤتمر. وتابع قائلاً: يشكل الدفاع الجوي والصاروخي قدرات أساسية يجب أن تكون على رأس قائمة أولويات جميع الجيوش الحديثة. وليس خافياً إن كان احتمال وقوع مواجهة عسكرية في المنطقة وارداً، فإن الصواريخ البالستية والجوالة سوف تشكل التهديد الأهم لدول الخليج العربية. إن قدرة هذه الصواريخ التي تحمل رؤوسا حربية غير تقليدية ترفع مستوى التهديد ليكون هدفاً حتمياً واستراتيجياً. وأضاف: تماشياً مع رسالتها، اختارت مؤسسة الشرق الأدنى والخليج للتحليل العسكري INEGMA موضوع الدفاع الصاروخي باعتباره الموضوع الرئيسي لسلسلة المؤتمرات التي تنظمها المؤسسة وذلك تقديراً منها لما يشكله هذا الموضوع من أهمية لدى الجيوش الإقليمية في منطقة الشرق الأوسط ودول مجلس التعاون الخليجي على وجه الخصوص. وفي النهاية، شكر قهوجي رعاة مؤتمر MEMAD وخاصة الرعاة البلاتينيين وهما شركتا Lockheed Martin وRaytheon كما شكر الشركاء الإعلاميين. من ثم ألقى العميد الركن ماجد النعيمي ممثلاً القوات المسلحة الإماراتية كلمة ترحيبية أشار فيها إلى أن التهديد الصاروخي لدول مجلس التعاون الخليجي يشكل تهديداً كبيراً ومتزايداً. وكدليل على ذلك، فإن نظام C4ISR المتكامل سيجمع كل هذه المكونات. إن التعاون المشترك ما بين الولايات المتحدة الأميركية والإمارات العربية المتحدة إضافة إلى التعاون الإقليمي هما بمثابة مفتاح لموضوع التكامل المستقبلي. الزياني كما ألقى الدكتور عبد اللطيف بن راشد الزياني، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، الكلمة الإقتتاحية الأولى وأبرز ما جاء فيها: نحن نعلم جيداً وبشكل كامل نقاط الضعف والقوة التي تواجهنا. كما أننا في موقع قوة لتطبيق الحلول من أجل الإستقرار في الشرق الأوسط. إن إرساء الأمن الإقتصادي يعتبر من أهم أولويات دول مجلس التعاون الخليجي. نحن بحاجة إلى تأسيس نمو إقتصادي وخلق المزيد من فرص التعليم والوظائف والرعاية الصحية والحفاظ على بيئة آمنة للنمو كما أنه ليس لدينا ما يكفي من الوظائف لشبابنا. إن التهديدات التي يتعرض لها الخليج والمنطقة هي أكثر تعقيداً من أي وقت مضى. وتحدث الزياني عن تطوير التهديدات، بما في ذلك الإرهاب البيولوجي والنووي والجرائم الإلكترونية والمالية إضافة إلى تهديدات الصواريخ البالستية وأنظمة الدفاع الصاروخي. وأضاف: تحتاج دول مجلس التعاون الخليجي إلى شبكات دفاع قوية وحلول عملية شاملة لا نظرية. إن نظام الدفاع المدني هو الأهم في وقت الحرب ونجاحنا يعتمد على قوة دفاعاتنا ونأمل من جميع دول الخليج أن تكون مستعدة للتعاون في حل المشاكل الدولية والإقليمية. إن بناء خطة كاملة لنظام الدفاع الصاروخي هو استراتيجية هامة لحماية جميع بلداننا. وأكمل قائلا: إن التعاون شيئ عملي يبعث رسالة قوية إلى حلفائنا والأعداء. ثم تساءل عن القدرات الدفاعية ضد أي هجوم كيميائي أو بيولوجي لدول المجلس. فقال: يتعيّن علينا أن نطرح السؤال التالي: هل دفاعاتنا الجوية مناسبة؟ علينا أن نعمل أكثر وأكثر خصوصاً إن كنا بحاجة للدفاع ضد التهديدات والأعداء. كما أننا بحاجة أيضاً لتطوير درع الدفاع الصاروخي المتكامل. لذا نطلب من حلفائنا مساعدتنا سواء أكان بشكل فردي أم بشكل جماعي. وهذا الدرع الحل يجب أن يكون مرناً وشاملاً وينبغي أن يكون هناك حل عملي لا نظري. تلاه الفريق باتريك أوريللي، قائد وكالة الدفاع الصاروخي في الولايات المتحدة الأميركية، الذي ألقى بدوره الكلمة الإفتتاحية الثانية مشيراً إلى أن تهديد الصواريخ القصيرة والمتوسطة المدى هو التهديد التقليدي الأكبر في يومنا هذا. إن قيمة الإستشعار هو أمر مهم لمكافحة الحرائق وهو الأساس لدفاع صاروخي جيد. الجلسة الأولى رأس الجلسة الأولى السيد أورفيل برينس، نائب الرئيس لتطوير الأعمال العالمية لدى شركة لوكهيد مارتن، قسم السيطرة على الصواريخ والحرائق. وتحدث الفريق ديفيد غولدفين، قائد القوات الجوية في القيادة الوسطى الأميركية، الذي استطلع الدور الأميركي في الدفاع الجوي والصاروخي المتكامل. تضمن العرض شرحاً عن مركز الدفاع الجوي والصاروخي المتكامل الذي ينظم مؤتمرات أكاديمية تخص الدفاع الجوي والصاروخي، ويقوم بتوفير مختبر خاص بالمعارك يمكِّن المشاركين من إجراء التمارين اللازمة على أرض الواقع. وأضاف: ومن حيث عملية التنفيذ كفريق متكامل، علينا أن نبني وننفِّذ معاً أوامر دفاع جوية فعالة، وإنشاء نظام اتصالات مرتبط بالقيادات العليا بهدف التقييم والتنفيذ. ومن المتحدثين أيضاً اللواء م خالد عبدالله البوعينين، القائد السابق للقوات الجوية والدفاع الجوي في الإمارات العربية المتحدة ورئيس إينغما، وتناول موضوع تحديات دول مجلس التعاون الخليجي ضد تهديدات الرحلات البحرية والصواريخ البالستية بدأ اللواء البو عينين محاضرته باستعراض تهديدات الصواريخ البالستية والجوالة ضد دول مجلس التعاون الخليجي مشيراً إلى فترة الإستجابة الزمنية القصيرة اللازمة للتصدي لتلك الصواريخ باتت أكثر تطورا وحداثة ودقة. كما أشار إلى ضرورة حماية العديد من المرافئ الحيوية وتوسيع إتفاق دفاع دول مجلس التعاون الخليجي وتحسين قدراتها الدفاعية والصاروخية. وتناول المتحدث الأخير في هذه الجلسة الفريق باتريك أوريللي، قائد وكالة الدفاع الصاروخي في الولايات المتحدة الأميركية، النظرة العامة لدفاع الصواريخ البالستية وأوضح أن انتشار الصواريخ البالستية هو التهدبد المتنامي الحالي والمستقبلي. هناك أدلة متزايدة من السفن المعادية على بعد ثلاثة آلاف كلم وهو اتجاه مثير للقلق. وهناك أيضا قلق حول أمن هذه الأسلحة وحقيقة إمكانية سرقتها. الجلسة الثانية: رأس الجلسة الثانية اللواء م خالد عبدالله البو عينين، استهل الجلسة الأولى الفريق ركن بحري مارك فوكس، قائد الأسطول الخامس وقائد القوات البحرية في القيادة الوسطى الأميركية مسلطاً الضوء على موضوع الدفاع الجوي والصاروخي المتكامل وأضاف: علينا تقدير حجم المخاطر التي يشكلها كل من إيران وفيلق القدس. إن الفلسفة الأساسية التي نعتمدها هي الدفاع في العمق لاستخدام جميع العناصر لاستهداف وتدمير أكبر عدد ممكن من المكونات الواردة والمتحركة. وفقط من خلال منظومة الصواريخ إيجيس، تقوم البحرية الأميركية بدعم جميع خصائص الدفاع الجوي والصاروخي المتكامل. من المتحدثين أيضاً العميد مهندس جان-لوك كومبريسون، مدير وكالة المشتريات الدفاعية الفرنسية للشرق الأوسط وشمال إفريقيا، الذي قدم مداخلة حول التحديات الناشئة عن الصواريخ البالستية التكتيكية والتدابير المضادة. أبرز ما جاء فيها: إن برنامج الإنذار الفرنسي المبكر ونظم أستر يمثلان حلولا فعّالة من حيث التكلفة تستند إلى هندسات مرنة وقابلة للتشغيل المتبادل. كما أنها سوف توفر قدرات ذاتية ومستقلة تتكيف مع التهديد الحالي والمستقبلي خصوصاً في منطقة الخليج. وفي ختام الجلسة، تحدث اللواء غاري تشيك، نائب القائد في القيادة المركزية الوسطى للجيش الأميركي متناولاً موضوع ضبط القيادة وإدارة ومراقبة المعارك وقدم عرضاً تحدث فيه عن التخطيط والتمارين اللازمة لوضع خطة حربية قتالية مشتركة على أن تُطبق لاحقاً بمشاركة كاملة من قبل جميع الشركاء. وأضاف: يمكننا التواصل وتبادل البيانات التشغيلية وتمرير أهداف معينة بين الأنظمة والمنظمات والأمم. اليوم الثاني وفي اليوم الثاني واصل المؤتمر اعماله فرأس الجلسة الأولى الفريق م بول ميكولاشك، المفتش العام السابق في الجيش الأميركي ونائب الرئيس للشرق الأوسط وشمال إفريقيا لتطوير الأعمال لدى شركة رايثيون - نظم الشبكة المركزية وشارك فبها العقيد مهندس جيان لويجي مارينوني، رئيس برامج الفضاء والدفاع الصاروخي لدى الأمانة العامة للدفاع في إيطاليا الذي استطلع الدفاع الجوي للطبقة المتوسطة الموسعة شارحاً مشاركة إيطاليا في البرنامج الأوروبي للدفاع الصاروخي التابع لمنظمة حلف شمال الأطلسي، وركز في شكل خاص على الدفاع الجوي والصاروخي المتكامل وسيناريوات التوصيل والقتال على وجه الخصوص إضافة إلى القدرات المستقبلية للدفاع الصاروخي البحري. وكان من المتحدثين أيضاً العقيد فابيين أوشنر، قائد الدفاع الأرضي الجوي في مركز العمليات الجوية لدى القوات الجوية السويسرية، وتناول موضوع الطبقة الداخلية للدفاع الجوي للمهام كافة - الحل السويسري وقال العقيد أوشنر أن العمليات العسكرية ما عدا الحرب تركز على ردع الحروب وتسوية النزاعات وتعزيز السلام ودعم السلطات المدنية دفعا للأزمة الداخلية. إن العمليات العسكرية ما عدا الحرب قد تشمل عمليات قتالية وغير قتالية في وقت السلم وحالات الصراع والحرب على حد سواء. أما المتحدث الأخير في الجلسة الأولى العقيد بحري وليان جونسون من البحرية الأميركية، رئيس أركان قيادة العناصر المشتركة للدفاع الصاروخي المتكامل، فقد ألقى محاضرة حول تزامن العمليات التنفيذية لنظام الدفاع الصاروخي المشترك، التي اكد من خلالها أن العمليات العالمية تمثل العديد من التحديات لمجتمع الدفاع الصاروخي والتي تشمل القيادة والسيطرة على العمليات التي تحدث في وقت واحد وفي مناطق متعددة بالإضافة إلى السيطرة العملية على القدرات والعلاقات الداعمة والمدعومة. وأضاف: إن الحلفاء يشكلون عنصراً مهماً في الهندسة العالمية. عقب انتهاء الجلسة الأولى، عقدت ورشتا عمل: تناولت الأولى: الدفاع الجوي والصاروخي المدمج. أما ورشة العمل الثانية، فتناولت موضوع: الهندسة المسرحية الإقليمية والعالمية. الجلسة الثانية: ترأس الجلسة الثانية والأخيرة ثيودور كاراسيك، مدير الأبحاث والإستشارات في مؤسسة إينغما. ومن أول المتحدثين في الجلسة السيد مايك بيري، مدير التكامل في مكتب البرنامج التنفيذي للصواريخ والفضاء في الولايات المتحدة الأميركية، والذي ناقش نظرة عامة لبرامج الدفاع الجوي التكتيكية الخاصة بالجيش الأميركي، واصفاً مهمة تزويد نظم الصواريخ بالموثوق بها عالمياً موزعة على أقسام مختلفة تُعتمد في الحالات الطارئة. كما أكد أيضاً أن أهمية نظام صورايخ الباتريوت تكون من خلال برامج تحديث واسعة النطاق في الوقت الراهن وفي المستقبل. تلاه كل من العقيد أحمد الشحّي، رئيس مركز القوات الجوية ومدير مركز الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة الأميركية بالإنابة للدفاع الجوي والصاروخي المتكامل في أبو ظبي والعقيد مايكل ترونولون، مدير مركز الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة الأميركية بالإنابة للدفاع الجوي والصاروخي المتكامل في أبو ظبي شارحين مركز الدفاع الجوي والصاروخي - التحديات والدروس المستفادة مشيرين أن أهداف مركز الدفاع الجوي والصاروخي المتكامل تشمل تطوير علاقات طويلة الأمد مع الشركاء والإستفادة من المؤتمرات الأكاديمية الثنائية والمتعددة الأطراف والندوات والتمارين، إضافة إلى تحسين القدرة على الشراكة وتعزيز الأمن والإستقرار في المنطقة. وأضاف: إن تهديد الدفاع الجوي والصاروخي الإقليمي أمر حقيقي يجب أن يؤخذ على محمل الجد. آخر المتحدثين في الجلسة الاخيرة السيد فرانك روز، نائب مساعد وزير الخارجية لشؤون الفضاء والسياسة الدفاعية في الولايات المتحدة الأميركية كاشفاً نظرة وزارة الخارجية الأميركية لمرحلة التكيف التقاربية للدفاع الصاروخي. وأشار روز إلى أن الدفاع الصاروخي يلعب دوراً مهما في استراتيجية الولايات المتحدة الأميركية العالمية الأمنية الواسعة النطاق داعمة كلا من الردع والدبلوماسية. وأضاف: إن الدفاع الصاروخي يؤكد لحلفائنا وشركائنا بأن لدى الولايات المتحدة الأميركية الإرادة ووسائل الردع اللازمتين لهزم هجمات الصواريخ البالستية المحدودة الموجهة ضد الولايات المتحدة الأميركية وقواتنا الأمامية المنتشرة وحلفائنا وشركائنا إذا لزم الأمر. ومن الممكن للدفاع الصاروخي أن يساعد في إعاقة الجهات الفاعلة الإقليمية من محاولة منع وعرقلة قدرة الولايات المتحدة على تقديم وسائل الدفاع والمساعدة لحلفائها وشركائها. عُقد مؤتمر الشرق الأوسط للدفاع الصاروخي والجوي برعاية كل من: رايثيون ولوكهيد مارتن: Raytheon وLockheed Martin وReinmetall وMBDA وBoeing http://arabdefencejournal.com/article.php?categoryID=12&articleID=925
  13. «أردوغان» يمنح قبلة الحياة لـ«داعش» في سوريا.. الاشتباكات مع الأكراد تنقذ التنظيم الإرهابي من أشرس أعدائه.. أتباع أبو بكر البغدادي يستعدون للعودة إلى «منبج».. وقوات «الأسد» تسهل مهمة الـ«داعشيين» لم يكن ظهور مقطع فيديو لتنظيم داعش الإرهابي والذي احتوى على 5 أطفال بينهم «مصري» يقتلون أسرى من «الأكراد» سوى تأكيد على قوة التنظيم ووجوده في سوريا وذلك بعد عدة معارك هٌزم فيها مما دفعه إلى التخلي عن مدن كان يسيطر عليها مثل «منبج» القريبة من الرقة. ورغم تلك الهزائم إلا أن التدخل التركي ضد الأكراد في سوريا في الأيام الأخيرة منح داعش قبلة الحياة، ووفق مراقبون فإن التنظيم الإرهابي أكثر المستفيدين من الحاصل الآن، بل واتهم البعض «أردوغان» بأنه عاد ليدعم داعش مرة أخرى ولكن بشكل غير مباشر. اقرأ..سوريا: اشتباكات عنيفة بين داعش والمعارضة في بلدة الراعي الغريم التقليدي ومنذ ظهور «داعش» في العراق وسورية لم تستطع قوة أن تحقق انتصارت متتالية عليه سوى «الأكراد» سواء من خلال قوات البيشمركةكما هو الحال في مدينة «كوباني» أو تحت لواء قوات سوريا الديمقراطية ذات الاغلبية الكردية. واستطاعت قوات سوريا الديمقراطية هزيمة تنظيم داعش في «منبج»، بالإضافة إلى استعدادها لخوض معركة «الباب» كخطوات نحو تطهير الأماكن التي يسيطر عليها التنظيم الإرهابي على الحدود السورية التركية، لتعلن عن نفسها كقوة حقيقية على الساحة السورية. أردوغان يعلن الحرب تكرار الانتصارات والاقتراب من الحدود التركية أفزع «أردوغان» فقرر الحرب عليهم من داخل سوريا نفسها في خطوة أولى من نوعها في التاريخ السوري، ورغم تأرجح التحليلات بين الموافقة السورية على ذلك أو لا إلا إنها تبقى ذات دلالة قوية على أن الأكراد «العدو التقليدي للرئيس التركي » باتوا هم هدفه الأول ومن ثم وجدنا قصف الجيش التركي لمواقع قوات سوريا الديمقراطية في مدينة «جرابلس» ضمن عملية أطلقت عليها أنقرة «درع الفرات». اقرأ ايضًا..يلدريم: العمليات العسكرية التركية في سوريا ستستمر تلك المعارك دفع تنظيم «داعش» الذي في إجلاء أسر تنتمي إليه من مدينة «الباب» إلى البقاء فيها، فيما أشارت تقرير عربية أن التنظيم يستعد للهجوم مرة أخرى على «منبج» مستغلًا المعاركة الدائرة بين الجيش التركي والأكراد. بشار على خط الأزمة أما بشار الأسد فلم يكن بعيدًا عن تقديم خدمات لـ«داعش» بعد أن اشتبكت قواته مع القوات الكردية في مدينة «الحسكة» خلال الأسبوع الماضي في تصعيد عسكري برره الجيش السوري بأن هناك استفزازت من القوات الكردية. شاهد..مواجهات في شمال سوريا بين مقاتلين موالين للأكراد ودبابات تركية وخلال الأيام الماضية ظهرت تقارير تفيد بأن من المتوقع أن يستغل تنظيم داعش تلك الفرصة لتقوية وجوده خلال الفترة المقبلة، خاصة أنه يتلقى هزائم من التحالف الدولي في العراق http://www.vetogate.com/2338576
  14. المشير عبد الحليم ابو غزالة وزير الدفاع منذ عام 1981 حتي 1989 اواخر عهد السادات حتي اقاله الرئيس الاسبق حسنى مبارك خوفا من شعبيته التي زادت بين صفوف القوات المسلحة وايضا المواطنين خارجها بعد ان استطاع بفكره المتقدم ان ينشيء مشروعات الخدمة الوطنية ومصانع الانتاج الحربي وادخال احدث انظمة التدريب والتطوير داخل القوات المسلحة بما يرفع من مستوي مهارة عناصر الجيش. مولده وحياته ولد محمد عبد الحليم ابو غزالة في 15 يناير 1930 في قرية زهور الامراء مركز الدلنجات محافظة البحيرة. تخرج في الكلية الحربية عام 1949 دفعة الرئيس الاسبق حسني مبارك الذي التحق بالكلية الجوية بعد ذلك والتحق ابو غزالة بسلاح المدفعية شارك في كل الحروب المعاصرة مع اسرائيل. شارك في حرب 1948 وهو طالب بالكلية الحربية كما شارك في ثورة 23 يوليو 1952. وايضا في حرب 56 ثم حرب الاستنزاف ثم حرب اكتوبر 1973 الذي كان وقتها قائدا للمدفعية بالجيش الثاني التي زلزلت حصون العدو مع القوات الجوية تمهيدا لعبور القوات الي الجبهة الشرقية. ثم اختير ملحقا عسكريا للولايات المتحدة عام 1978 واثناء عمله حصل علي دبلوم الشرف من كلية الحرب الامريكية “كارلايل” ليكون اول شخص غير امريكي يحصل عليها وعاد الي مصر وعين مديرا لادارة المخابرات الحربية والاستطلاع عام 1979 حتي عام 80 عين رئيسا اركان حرب القوات المسلحة ثم ثم وزيرا للدفاع عام 1981 وترقي الي رتبة مشير عام 1982. دراسته التحق بمعهد المدفعية والهندسة في مدينة بنزا ثم التحق باكاديمية ستالين بالاتحاد السوفيتي وحصل علي اجازة القادة لتشكيلات المدفعية “دكتوراة” عام 1961 كما تخرج من اكاديمية ناصر العسكرية العليا وحصل علي درجة بكالويوس التجارة والتجارة وماجستير ادارة الاعمال من جامعة القاهرة حياته العسكرية عرف عن ابو غزالة انضباطه العسكري وكان لديه اراده قوية وجرأة في اتخاذ القرارات وعدم خوفه من احد والتي ساهمت في وضع اسمه في كشف المعاشات. عندما انتقد هزيمة 67 واخذ يوضح اسباب الهزيمة اما م كل من يزور جبهة غرب القناة من اعضاء مجلس الشعب والكتاب والصحفيين وقد تم وضع اسمه للخروج بالمعاش عام 1969 وعندما عرض الفريق محمد فوزي وزير الحربية النشرة علي الرئيس جمال عبد الناصر شطب اسمه وقال لمحمد فوزي انا اعرف هذا الضابط واعلم مايقوله عني وعن المشير عامر وعنك ولكنني لن احيله للمعاش لانه من الضباط القلائل اللذين يقولون الصدق. وظل حلم ابو غزاله ان يكون الجيش المصري اكبر الجيوش العالمية من حيث التجهيز والتكنولوجيا وكان يؤمن بضرورة تصنيع السلاح محليا حتي لانواجه العنجهية من الدول المصدرة للسلاح ومنذ بداية توليه منصب رئيس اركان القوات المسلحة شرع في اعادة بناء القوات المسلحة باحدث الاسلحة والمعدات ولعل صفقة الدبابة الابرامز خير دليل علي الاستعانة باحدث الاسلحة الموجودة في العالم الصفقة التي رواغ بها الامريكان عندما اقيمت مناقصة دولية لادخال دبابة قتالية عالية التكنولوجيا الي الجيش المصري فرفضت امريكا دخول المناقصة حتي لاتمتلك مصر تلك الدبابة وتتفوق علي اسرائيل وظنت امريكا ان دول اوروبا لن يساعدوا مصر علي الحصول علي الصفقة ولكن حدث العكس تسابقت الدول الي الفوز بالمناقصة ومنها بريطانيا ودبابتها تشالينجر فقررت امريكا عرض الدبابة الابرامز علي مصر بنسبة انتاج ومكون محلي محدود يزاد كلما تجدد التعاقد فوافقت مصر ودخلت الابرامز العالمية الي صفوف السلاح بالجيش المصري. مبارك يطيح بأبو غزالة أسس برنامج سريا لصناعة الصواريخ الباليستية بالتعاون مع الأرجنتين وبدعم عراقى لمشروع برنامج صاروخ بدر 2000 (كوندور 2)، إلا أن المخابرات الأمريكية اكتشفت تهريب أجزاء تستخدم في صناعة الصواريخ من امريكا خلافاً لقوانين حظر التصدير وحاول الحصول على برامج تكنولوجيا الصواريخ الأمريكية بطريقة غير شرعية. ففي عام 1988، ألقت السلطات الأمريكية بكاليفورنيا القبض على عالم الصواريخ الأمريكي المصري عميد أ.ح عبد القادر حلمي بتهمة تجنيده من قِبل المشير عبد الحليم أبو غزالة للحصول على مواد هندسية محظورة لبرنامج الصواريخ المصري بدر 2000 وتحميل الكربون علي متن طائرة عسكرية متجهة للقاهرة , والتي حوكم بسببها حلمي بالسجن لمدة 46 شهرا وغرامة مالية ومصادرة امواله.واحيل علي اثرها المشير ابو غزالة الي المعاش عندما طلب الرئيس الامريكي الاسبق جورج بوش الاب ذلك من مبارك. استحداث جهاز الخدمة الوطنية يقول اللواء نصر سالم رئيس جهاز الاستطلاع الاسبق ان المشير ابو غزالة اول من فكر في انشاء جهاز الخدمة الوطنية في القوات المسلحة وانشئ مصانع المواد الغذائية لعمل الاكتفاء الذاتي للجيش والفائض يتم بيعه للجمهور باسعار مخفضة ومن افكاره ايضا تجنيد الشباب الذين يزيد عددهم علي احتياجات القوات المسلحة في مشروعات الخدمة الوطينة للتخفيف من حجم البطالة وايضا لتعليم هؤلاء الشباب حرفة يستطيعون ممارستها . واضاف سالم : ابو غزالة ايضا صاحب فكرة اسكان الضباط فانشيء العديد من المدن السكنية لخدمة الضباط وضباط الصف بالقوات المسلحة والتي حذوا حذوها باقي النقابات والهيئات مما قلل من حجم المضاربة في سوق العقارات اما اللواء عبد المنعم سعيد رئيس هيئة العمليات الاسبق فيقول ان المشير ابو غزالة انشأ مشروع الخدمة الوطنية بعد ان رفضت فرنسا اعطاء مصربعض الطائرات الا بعد سداد اموال كثيرة لم تستطع مصر سدادها في هذا الوقت فقام بانشاء الجهاز لتوفير بعض المنتجات الزراعية وتصديرها لفرنسا مقابل الطائرات وبعد ذلك انشيء المخابز لخدمة المواطنين. واضاف سعيد انه فتح مستشفيات القوات المسلحة لمعالجة المدنيين كما انشأ في عهده بعض مصانع الانتاج الحربي مثل مصنع 200 الحربي لانتاج الدبابات ومصنع 99 وانشيء الهيئة العربية للتصنيع في اعقاب الحرب الاعراقية الايرانية والحرب بين روسيا وافغانستان حيث اذهرت الصناعات الحربية المصرية وتصديرها للدول العربية والافريقية. الاوسمة والنياشين والانواط التي حصل عليها ـ وسام التحرير عام 1952 ـ وسام ذكري قيام الجمهورية العربية المتحدة - وسام نجمة الشرف عام 1974 - وسام الجمهورية من الطبقة الاولي في نفس العام – قلادة النيل عام 1989-نوط الجلاء 1955 -نوط الاستقلال1956 –نوط النصر 1957 -نوط التدريب من الطبقة الاولي 1971 -نوط الخدمة والمهارة عام 1979. وفاته توفي المشير ابو غزالة بعد صراع مع مرض سرطان الحنجرة يوم السادس من سبتمبر 2008 عن عمر يناهز 78 وتم تشيع جنازته من مسجد ال رشدان وتقدم الجنازة العسكرية الرئيس الاسبق مبارك وكبار المسئولين حينذاك.
  15. اليوم موعدنا مع أحد عمالقة العسكرية المصرية وأحد القلائل الذين إنتزعوا حب المدنيين إلى جانب حب أفراد القوات المسلحة هو المشير عبد الحليم ابو غزالة وزير الدفاع منذ عام 1981 حتي 1989 اواخر عهد السادات حتي اقاله الرئيس الاسبق حسنى مبارك خوفا من شعبيته التي زادت بين صفوف القوات المسلحة وايضا المواطنين خارجها بعد ان استطاع بفكره المتقدم ان ينشيء مشروعات الخدمة الوطنية ومصانع الانتاج الحربي وادخال احدث انظمة التدريب والتطوير داخل القوات المسلحة بما يرفع من مستوي مهارة عناصر الجيش. مولده وحياته ولد محمد عبد الحليم ابو غزالة في 15 يناير 1930 في قرية زهور الامراء مركز الدلنجات محافظة البحيرة. تخرج في الكلية الحربية عام 1949 دفعة الرئيس الاسبق حسني مبارك الذي التحق بالكلية الجوية بعد ذلك والتحق ابو غزالة بسلاح المدفعية شارك في كل الحروب المعاصرة مع اسرائيل. شارك في حرب 1948 وهو طالب بالكلية الحربية كما شارك في ثورة 23 يوليو 1952. وايضا في حرب 56 ثم حرب الاستنزاف ثم حرب اكتوبر 1973 الذي كان وقتها قائدا للمدفعية بالجيش الثاني التي زلزلت حصون العدو مع القوات الجوية تمهيدا لعبور القوات الي الجبهة الشرقية. ثم اختير ملحقا عسكريا للولايات المتحدة عام 1978 واثناء عمله حصل علي دبلوم الشرف من كلية الحرب الامريكية “كارلايل” ليكون اول شخص غير امريكي يحصل عليها وعاد الي مصر وعين مديرا لادارة المخابرات الحربية والاستطلاع عام 1979 حتي عام 80 عين رئيسا اركان حرب القوات المسلحة ثم ثم وزيرا للدفاع عام 1981 وترقي الي رتبة مشير عام 1982. دراسته التحق بمعهد المدفعية والهندسة في مدينة بنزا ثم التحق باكاديمية ستالين بالاتحاد السوفيتي وحصل علي اجازة القادة لتشكيلات المدفعية “دكتوراة” عام 1961 كما تخرج من اكاديمية ناصر العسكرية العليا وحصل علي درجة بكالويوس التجارة والتجارة وماجستير ادارة الاعمال من جامعة القاهرة حياته العسكرية عرف عن ابو غزالة انضباطه العسكري وكان لديه اراده قوية وجرأة في اتخاذ القرارات وعدم خوفه من احد والتي ساهمت في وضع اسمه في كشف المعاشات. عندما انتقد هزيمة 67 واخذ يوضح اسباب الهزيمة اما م كل من يزور جبهة غرب القناة من اعضاء مجلس الشعب والكتاب والصحفيين وقد تم وضع اسمه للخروج بالمعاش عام 1969 وعندما عرض الفريق محمد فوزي وزير الحربية النشرة علي الرئيس جمال عبد الناصر شطب اسمه وقال لمحمد فوزي انا اعرف هذا الضابط واعلم مايقوله عني وعن المشير عامر وعنك ولكنني لن احيله للمعاش لانه من الضباط القلائل اللذين يقولون الصدق. وظل حلم ابو غزاله ان يكون الجيش المصري اكبر الجيوش العالمية من حيث التجهيز والتكنولوجيا وكان يؤمن بضرورة تصنيع السلاح محليا حتي لانواجه العنجهية من الدول المصدرة للسلاح ومنذ بداية توليه منصب رئيس اركان القوات المسلحة شرع في اعادة بناء القوات المسلحة باحدث الاسلحة والمعدات ولعل صفقة الدبابة الابرامز خير دليل علي الاستعانة باحدث الاسلحة الموجودة في العالم الصفقة التي رواغ بها الامريكان عندما اقيمت مناقصة دولية لادخال دبابة قتالية عالية التكنولوجيا الي الجيش المصري فرفضت امريكا دخول المناقصة حتي لاتمتلك مصر تلك الدبابة وتتفوق علي اسرائيل وظنت امريكا ان دول اوروبا لن يساعدوا مصر علي الحصول علي الصفقة ولكن حدث العكس تسابقت الدول الي الفوز بالمناقصة ومنها بريطانيا ودبابتها تشالينجر فقررت امريكا عرض الدبابة الابرامز علي مصر بنسبة انتاج ومكون محلي محدود يزاد كلما تجدد التعاقد فوافقت مصر ودخلت الابرامز العالمية الي صفوف السلاح بالجيش المصري. وفيما يلي نتعرف على بعض أهم محطات حياته : ولد محمد عبد الحليم أبو غزالة الذي يناديه أفراد عائلته وأقربائه باسم «ثروت» في 15 يناير عام 1930 بقرية قبور الأمراء مركز الدلنجات بمحافظة البحيرة، وأصول عائلته ترجع إلى قبائل «أولاد علي» صاحبة التقاليد العربية والمبادئ الأصيلة والده «عبدالحليم» كان يعمل في مصلحة التليفونات، ووصل إلي منصب مدير المصلحة في الإسكندرية، ووالدته اسمها «مبروكة» ربة منزل. كان تلميذاً متفوقاً، ويحب لعب الكرة جداً وكان أهلاوياً صميماً، حصل علي الابتدائية من الدلنجات. هوايته الأولى كانت القراءة، وكان محباً للسهر، إلى جانب مشاهدته التليفزيون أحياناً، حتى إنه لم يكن ينام أكثر من 4 ساعاتٍ يومياً من الـ2 صباحاً إلى الـ6 صباحا. كان يمتاز بالتفوق والذكاء في مراحل التعليم الأولى، وحصل على الثانوية العامة من مدرسة «عمر مكرم» في دمنهور عام 1946، وجاء ترتيبه الـ13 على مستوى مصر. بعد دراسته الثانوية التحق بالكلية الحربية وتخرج فيها عام 1949 وكان الأول على دفعته التي ضمت مبارك، وحصل على إجازة القادة للتشكيلات المدفعية من أكاديمية ستالين بالاتحاد السوفيتي عام 1961. تزوج مرة واحدة من السيدة أشجان أحمد صبري، ابنة مفتش دوائر أملاك الأمير عمر طوسون، وحدث تبادل للزيارات بينهما، وتمت خطبتها، ورُزِقَ بـ3 أبناء هم «هشام، وطارق، وأشرف»، و3 بنات هن «ليلى، وحنان، وإيمان». لم يكن يدخن، وظهرت زوجته وهى ترتدي الحجاب، فمنحه المصريون صفة القائد المتدين. بدأ الضابط الشاب رحلة كفاحه من المنزل الذي يحمل رقم 13 بشارع «المهدي» الكائن خلف مسجد الشيخ «بخيت» بحلمية الزيتون وظل بهذا المنزل حتى وصل لرتبة اللواء. في عام 1951 وصل إلى رتبة النقيب بسلاح المدفعية المتمركزة في سيناء وفي زيارة له إلى القاهرة انضم إلى تنظيم الضباط الأحرار. شارك في ثورة 23 يوليو 1952، وكان من الضباط الأحرار، كما شارك في حرب 1948 وهو ما يزال طالبًا بالكلية الحربية، وشارك في حرب السويس، ولم يشارك في حرب 1967، حيث كان بالمنطقة الغربية وانقطع اتصاله بالقيادة وعاد ليفاجأ بالهزيمة، وفي حرب أكتوبر كان قائدًا للمدفعية بالجيش الثاني التي زلزلت حصون العدو، بالتعاون مع سلاح الطيران، تمهيدًا لعبور القوات إلى الجبهة الشرقية. في عام 1957 سافر إلى الإتحاد السوفيتي وظل هناك حتى عام 1961، وكان في «معهد المدفعية والهندسة» في مدينة پنزا Penza لمدة عام ونصف، ثم أنتقل لموسكو والتحق بأكاديمية «ستالين»، وحصل على إجازة القادة Kandidat Nauuk وتعني دكتوراه العلوم لتشكيلات المدفعية وعقب عودته من روسيا عمل في فرع التعليم بمدرسة المدفعية ثم تولى رئاسة هذا الفرع خلال حرب عام 1967. حصل «أبوغزالة» على درجة بكالوريوس التجارة وماجستير إدارة الأعمال من جامعة القاهرة، وكان يجيد الإنجليزية والفرنسية والروسية. في ديسمبر 1968، وصل إلى رتبة عقيد وقاد مدفعية أحد التشكيلات الضاربة على جبهة غرب القناة، ووقتها ردد صحفيون أجانب ومصريون اسمه كثيراً كما ردده أيضا كثير من أعضاء مجلس الشعب والوزراء الذين زاروا الجبهة في ذلك الوقت، وكان يترك لدى مقابليه تأثيراً حسناً لحديثه الواعي وتحليله لأسباب الهزيمة ومسئولية القيادتين السياسية والعسكرية معا. في ذك الوقت، توقع البعض أن يتم القبض عليه أو إحالته للتقاعد، وقال صديقه اللواء منير شاش: «قام الفريق أول محمد فوزي بالاشتراك مع اللواء أحمد إسماعيل على ونائبه وقتها محمد عبد الغنى الجمسي بوضع اسم العقيد محمد عبد الحليم أبو غزالة في كشف المعاشات الذي سيصدر في يناير 1969» وأضاف: «عندما علم (أبو غزالة) بما اُعد له لم يتراجع وقال (إنني حزين لأنني سأحرم من تنفيذ ما أريد تطبيقه بين ضباطي وجنودي ومن فرصة القتال ضد إسرائيل فوق سيناء وليس من الضفة الغربية فقط» وتابع: «عرض وزير الحربية الفريق أول محمد فوزي نشرة المعاشات والترقيات على الرئيس جمال عبد الناصر وعندما وجد (أبوغزالة) ضمن الأسماء الموجودة شطب اسمه من قائمة المحالين للمعاش وقال (أنا أعرف ماذا يقول عني هذا الضابط وعن عبد الحكيم عامر بل وعنك أيضاً لكنه يبقى من الرجال القلائل الصادقين، ولن نفرط فيه)». تخرج في أكاديمية ناصر العسكرية العليا بالقاهرة عام 1972، وتولى في حرب أكتوبر 1973 قيادة مدفعية الجيش الثاني، ولعبت المدفعية المصرية أخطر الأدوار كما قال السادت. في ليلة 21 / 22 أكتوبر قامت وحدات مدفعية الجيش الثاني، التي كان يتولى قيادتها العميد أركان حرب «أبو غزالة»، بقصفات إزعاج على مواقع العدو طول الليل، وفى الصباح قامت الطائرات الإسرائيلية بهجمات عنيفة على مواقع قواتنا وركزت قصفها على معسكر الجلاء، وعندما خيم الظلام وحل موعد سريان وقف إطلاق النار في الساعة الـ6 والدقيقة 52 مساء 22 أكتوبر ، ونظرا لوجود جرحى إسرائيليين كثيرين على أرض المعركة لم يتم سحبهم، ولم يكن في الإمكان القيام بمعركة أخرى خاسرة لإنقاذ الجرحى، طلب أرييل شارون، إمداده بعدد من طائرات الهيلكوبتر لمساعدة رجاله في عمليات الإنقاذ، لكن «الجنرال بارليف» لم يوافق على مطلبه، فكانت ليلة مظلمة وكان من الصعب على الطائرات الهبوط بالقرب من ميدان المعركة منعا لإصابتها، لذا أمر «شارون» رجاله بضرورة الاعتماد على أنفسهم، واستمرت عمليات الإنقاذ أكثر من 4 ساعات إلى أن تم إخلاء معظم القتلى والجرحى من أرض المعركة. من مواقفه الأخرى في حرب أكتوبر في 21 أكتوبر تعرَّضت الفرقة 16 لموقف غايةً في الصعوبة عندما حاولت إسرائيل اختراق الجيش الثاني، ونجح «أبو غزالة» ببراعة تجميع نيران 24 كتيبة مدفعية، ما أدى إلى حماية الفرقة 16 والجيش الثاني بأكمله، وحصل نتيجة ذلك على وسام نجمة سيناء الذهبية. بعد انتهاء المعارك تم تعيينه رئيساً لأركان المدفعية. في عام 1978، اختير ملحقاً عسكرياً في الولايات المتحدة الأمريكية وأثناء تواجده هناك حصل على دبلوم الشرف من كلية الحرب الأمريكية «كارلايل» عام 1979، وبذلك يعد أول شخص غير أمريكي يحصل على هذا الدبلوم وفي 27 يونيو 1979 اختير مديراً للمخابرات الحربية ولذا عاد للقاهرة بعد قضاء 6 أشهر في عمله ملحقاً عسكرياً بواشنطن بالولايات المتحدة الأمريكية وفي 15 مايو 1980، تولى رئاسة أركان حرب القوات المسلحة وتمت ترقيته إلى رتبة الفريق. أدرك «محيي الدين» أن كفة «أبو غزالة» من الممكن أن تكون هي الراجحة، لذلك لجأ إلى حيلة حيث تحدث مع «أبوغزالة» أمام الذين يعرف أنهم يميليون إلى ترشيحه وقال له: «سيادة الوزير الرأي اجتمع على اختيار النائب حسنى مبارك رئيسا للجمهورية، ويسعدنا سماع وجهة نظرك»، فرد «أبوغزالة»: «ودي فيها وجهة نظر طبعا الأخ حسني مناسب جدا ليكون رئيسا للجمهورية» وفي 1 أكتوبر 1981، وافق المؤتمر الثاني للحزب الوطني على تعيينه عضواً بالمكتب السياسي بالحزب وبعد أيام قليلة عين وزيراً للدفاع والإنتاج الحربي في الوزارة المصرية التي تشكلت برئاسة مبارك. في أبريل 1982، أصدر مبارك قرار ترقية الفريق «أبوغزالة» إلى رتبة المشير. في 1 سبتمبر صدر قرار تعيينه نائباً لرئيس الوزراء ووزير الدفاع والإنتاج الحربي. في سبتمبر 1985، تم تعيينه نائباً لرئيس الوزراء ووزيرا للدفاع في وزارة علي لطفي. في نوفمبر 1986، عين نائباً لرئيس الوزراء ووزيرا للدفاع أيضا في وزارة عاطف صدقي. في أكتوبر من العام نفسه استمر في نفس المنصب في وزارة عاطف صدقي، التي استمرت فترة ثانية. توطدت علاقته بالولايات المتحدة منذ يونيو 1986، حيث لم يتم استقباله عند زيارته للولايات المتحدة بواسطة وزير الدفاع كاسبارواينبرجر وحده وإنما أيضا وزير الخارجية، ومستشار الأمن القومي، و«بوش» نائب رئيس الجمهورية أنذاك، وعدد من أعضاء مجلس النواب والشيوخ، كما أنه لم يبحث تخفيض فوائد الدين العسكري فقط، وإنما ناقش قضايا اقتصادية عامة، وتم ترك بحث المسائل الفنية لأعضاء الوفد المصري من المدنيين ومن بينهم وزير التخطيط والتعاون الدولي، كمال الجنزوري، ووزير المالية صلاح حامد، ووزير الدولة لشئون مجلس الوزراء عاطف عبيد، بعد أن توصل «أبوغزالة» ومجموعة «ريجان» إلى الاتفاق حول المبادئ العامة. في نوفمبر من العام نفسه 1986 عاد «أبوغزالة» إلى واشنطن لاستئناف المباحثات وكانت رحلة مبارك لنفس الغرض تم تأجيلها فلم ترغب واشنطن في استقباله قبل الاتفاق على الإصلاحات الاقتصادية. في يونيو 1988، ألقت السلطات الأمريكية بكاليفورنيا القبض على عالم الصواريخ الأمريكي المصري، عميد أ.ح. عبد القادر حلمي، بتهمة تجنيده من قِبل «أبو غزالة» للحصول على مواد هندسية محظورة لبرنامج الصواريخ المصري «بدر 2000»، وحوكم «حلمي» بتهمة تحميل غير قانوني لشحنة «كربون» على متن طائرة نقل عسكرية متجهة للقاهرة، وبعد ذلك بعام اعترف «حلمي» بالذنب في تهمة واحدة هي التصدير غير القانوني لنحو 420 رطل من الكربون، وأصرت مصر على الحصانة الدبلوماسية للضباط المصريين المتورطين إلا أن «حلمي» حـُكم عليه في يونيو 1989 بالسجن لمدة 46 شهراً وبغرامة قدرها 350 ألف دولار، وحكم على زميله الذي ساعده، جيمس هوفمان، بالسجن 41 شهرا وبغرامة 7.500 دولار. انقلبت الولايات المتحدة على «أبوغزالة» بعد العملية، وطلبت المحكمة الأمريكية استجواب «أبوغزالة» في أبريل 1989، ويقال إن «بوش» طلب من مبارك إقالته، وفي أبريل 1989، نقل مبارك «أبو غزالة» من وزارة الدفاع وعينه مستشارًا له، في منصب يخلو من أي صلاحية تنفيذية. بعد 6 أشهر من نقل «أبو غزالة»، أعلن مسئولون أمريكيون أن القاهرة أنهت تعاونها مع العراق والأرجنتين في مجال تكنولوجيا الصواريخ، وبقي أبو غزالة مستشارًا رئاسيًّا حتى فبراير 1993، حيث استقال واعتزل كل عمل سياسي عسكري. تردد شائعات تقول إن مبارك أقاله من منصب وزير الدفاع بغرض التخلص منه لتزايد شعبيته في الجيش وتخوف مبارك من أن يقوم بانقلاب عسكري ضده، لكن المراقبين الغربيين يرون أن سبب إقالته هو قضية التهريب، وأيضا أشيع وقتها مقولة للرئيس الراحل صدام حسين بعد نهاية الحرب الإيرانية العراقية عندما التقي مبارك وشكره علي جهوده وما قام به «أبو غزالة»، وبدأ «صدام» في سرد قصة تطوير الصواريخ علي مسامع مبارك الذي لم يكن يعرف عنها أي شيء، ويبدو أن «صدام» أدرك أن الرئيس مبارك يسمع الكلام للمرة الأولى، فلم يخف اندهاشه وقال لمبارك: «سيادة الرئيس اسمح لي أنت رئيس الجمهورية أم عبد الحليم أبو غزالة؟». ولم يعلق مبارك علي ما قاله «صدام» وأخفي الأمر في نفسه، ليستقر بعد ذلك علي ضرورة الإطاحة بالمشير بتأييد أمريكي، خاصة بعد تعارض المصالح بين الأمريكيين والمشير في مسألة سعيه لتطوير الأسلحة المصرية دون الرجوع إليهم. ذكرت بعض الصحف المصرية أن «أبو غزالة» كان يعتزم ترشيح نفسه لانتخابات الرئاسة التعددية التي جرت للمرة الأولى في مصر في العام 2005، وترددت قصة تقول إن مبارك اتصل به هاتفيا وسأله «هل ستدخل الانتخابات أم لا؟»، وعندها أدرك «أبو غزالة» بداية حرب كبيرة ضده فرد دقائلا: «ليس لى أى نية لدخول الانتخابات». قال اللواء محمد فريد حجاج صديق «أبو غزالة» لإحدى الصحف: «بعد تلك المكالمة حاولت جماعة الإخوان الاتصال بأبوغزالة عن طريق اللواء الراحل منير شاش، وكان من أقرب أصدقاء المشير، ونقل له رغبة الإخوان أن يترشح (أبوغزالة) وعزمهم مساندته لهم في تلك الحالة، كما أوصل الإخوان رسالتهم لـ(أبوغزالة) عن طريق شخص آخر وأكدوا له أنهم يضمنون أن يحصلوا على توقيعات من 85 عضوا من مجلس الشعب لتأييده، وكان رد أبو غزالة الرفض التام والمطلق، وقال (لو جئت رئيسا بتأييد الإخوان لازم أنفذ كلامهم، إذا ساعدت جهة مرشحا يصل للحكم لازم يدفع لتلك الجهة، وأنا غير مستعد أن أخدم سوى مصر فقط)». وفاته جاءت بعد صراع طويل مع مرض سرطان الحنجرة، حيث اشتكى في أيامه الأخيرة من ألم في الفك وبعد إجراء فحوصات له تبين أنه مصاب بمرض السرطان، وتم نقله بعدها إلى فرنسا لإجراء عملية تركيب وفك وتمت بنجاح حيث اختفى المرض. بعد فترة من شفائه أشتكى من ألم في القدم و بإجراء الفحوصات تبين أنه أصيب بسرطان العظام خلال أسبوعين انتشر المرض ووصل إلى الرئة، حتى دخل في غيبوبة ليفارق الحياة في مستشفى الجلاء العسكري بمصر الجديدة و كان ذلك في شهر رمضان 6 سبمتمر 2008، عن عمر ناهز 78 عاما. شيعت جنازته في 7 سبتمبر في جنازة عسكرية من مسجد آل رشدان حضرها مبارك ورئيس الوزراء وعدد من المسئولين وكان عدد المشاركين في الجنازة أقل من 200 شخص بسبب إغلاق الطرق المؤدية للمكان وقد استغرقت الجنازة أقل من 10 دقائق. إنجازاته أشرف على التصنيع الحربي، وأنشأ مصانع وزارة الدفاع ومنها مصنع «200» الخاص بتجميع الدبابة «أبرامز أ1»، ومصنع «99» المتقدم، بالإضافة للمصانع الحربية والهيئة العربية للتصنيع، وازدهر الإنتاج الحربي لمصر في عهده لتتعدى صادرات مصر العسكرية بليون دولار عام 1984. أول من فكر في إنشاء جهاز الخدمة الوطنية في القوات المسلحة وأنشأ مصانع المواد الغذائية لعمل الاكتفاء الذاتي للجيش والفائض يتم بيعه للجمهور بأسعار مخفضة. من أفكاره تجنيد الشباب الذين يزيد عددهم على احتياجات القوات المسلحة في مشروعات الخدمة الوطنية للتخفيف من حجم البطالة، وأيضا لتعليم هؤلاء الشباب حرفة يستطيعون ممارستها بعد خروجهم من الخدمة العسكرية. صاحب فكرة إسكان الضباط فأنشأ العديد من المدن السكنية لخدمة الضباط وضباط الصف بالقوات المسلحة التي حذا حذوها باقي النقابات والهيئات مما قلل من حجم المضاربة في سوق العقارات. أنشأ مشروع الخدمة الوطنية بعد أن رفضت فرنسا إعطاء مصر بعض الطائرات إلا بعد سداد أموال كثيرة لم تستطع مصر سدادها في هذا الوقت فقام بإنشاء الجهاز لتوفير بعض المنتجات الزراعية وتصديرها لفرنسا مقابل الطائرات، وبعد ذلك أنشأ المخابز لخدمة المواطنين. فتح مستشفيات القوات المسلحة لمعالجة المدنيين، وأنشئت في عهده «الهيئة العربية للتصنيع» في أعقاب الحرب العراقية الإيرانية والحرب بين روسيا وأفغانستان، حيث ازدهرت الصناعات الحربية المصرية وتصديرها للدول العربية والأفريقية. أول وزير مصري أقر مكافأة نهاية الخدمة ورفعها لتكون 40 شهرا فضلا عن صفقات السيارات التي أمد بها ضباط القوات المسلحة. عمل على نقل السلاح الأمريكي إلى مصر وتحديث مشترك مع الأمريكيين، وكانت مشاريع الدبابة «الإبرامز» والصاروخ المصري الأمريكي وأنظمة الرادار والسفن العسكرية الأمريكية. راوغ الأمريكيين في صفقة الدبابة «الإبرامز»، عندما أقيمت مناقصة دولية لإدخال دبابة قتالية عالية التكنولوجيا إلى الجيش المصري، فرفضت واشنطن دخول المناقصة حتى لا تمتلك مصر تلك الدبابة وتتفوق على إسرائيل، وظن الأمريكيون أن دول أوروبا لن تساعد مصر في الحصول على الصفقة، لكن حدث العكس تسابقت الدول إلى الفوز بالمناقصة ومنها بريطانيا ودبابتها «تشالينجر»، فقررت أمريكا عرض الدبابة «الإبرامز» على مصر بنسبة إنتاج ومكون محلي محدود يزداد كلما تجدد التعاقد، فوافقت مصر ودخلت «الإبرامز» إلى صفوف السلاح بالجيش المصري. تردد في بعض الصحف أنه كان يسعى إلى الحصول على القنبلة النووية وكان السبب الرئيسي في صفقات الأسلحة الجديدة للجيش المصري، ما أدى إلى تخوف واشنطن منه ولذلك تمت إقالته. عمل على تطوير مدرسة المدفعية في ألماظة وكان وقتها برتبة لواء ورئيساً لأركان المدفعية، وعرف عنه مشاركته الجنود في لعب كرة القدم. مثلت أحداث الأمن المركزي عام 1986 ذروة قوة ونفوذ ونجاح «أبو غزالة»، حينما تم التخطيط للإطاحة بوزير الداخلية، أحمد رشدي، من خلال شائعة بمد خدمة مجندي الأمن المركزي قادت لسلسلة تمرد وعنف على طول الجمهورية، ولم تنته إلا بتدخل الجيش مثلت كانت قدرة الجيش على الحفاظ على حكم مبارك ورفض المساس بالنظام دعامة قوية لاستمرار حكم مبارك، و ربما حينها كتب «أبوغزالة» حكم إزالته بيديه. قال كمال الجنزوري في مذكراته: «بعد أحداث الأمن المركزي ذهب إلى أبوغزالة 4 مسؤولين كبار وطلبوا منه تولى الحكم، ورد عليهم (أنا لا أطمع أن أكون رئيس جمهورية، وليس لدى هذا الطموح، كل طموحي أن تكون قوتنا المسلحة أقوى قوة بالشرق الأوسط)، وصرفهم أبو غزالة من مكتبه بهدوء، ورفض هذا الكلام مطلقا». كشفت تقارير صحفية صدرت عام 1987، أغضبت الدول الغربية عن برنامج سري لتطوير صواريخ طويلة المدى بين الأرجنتين والعراق ومصر يسمى «بدر 2000 كوندور 2»، إلا أن المخابرات الأمريكية اكتشفت تهريب أجزاء تستخدم في صناعة الصواريخ من الولايات المتحدة، خلافاً لقوانين حظر التصدير وحاول الحصول على برامج تكنولوجيا الصواريخ الأمريكية بطريقة غير شرعية. من المواقف الإنسانية لـ«أبو غزالة» أن أحد المجندين في مركز الاستطلاع بجوار مقر وزير الدفاع بحلمية الزيتون كان مضربًا عن الطعام ومصرًّا على مقابلة وزير الدفاع، وبالفعل قابله «أبوغزالة» واستمع إليه وعلم منه أنه يعاني من ظروف مادية صعبة، وأن المرتب الحكومي لا يكفي، فأمر قائد المركز بصرف 300 جنيه له وإعطائه إجازة أسبوعية وأعطاه 500 جنيه من جيبه الخاص. حصل على وسام التحرير عام 1952، ووسام ذكرى قيام الجمهورية العربية المتحدة، ونوط الجلاء 1955، ونوط الاستقلال 1956، ونوط النصر عام 1957، ونوط التدريب من الطبقة الأولى في 1971، ونوط الخدمة والمهارة عام 1979، ووسام نجمة الشرف عام 1974، ووسام الجمهورية من الطبقة الأولى في العام نفسه، وقلادة النيل عام 1989. قدم «أبو غزالة» للمكتبة العسكرية المصرية والعربية والعالمية مجموعة من المؤلفات أهمها: «فن الحرب» وصدر في 4 أجزاء، و«انطلقت المدافع عند الظهر»، وعندما صدر هذا الكتاب كان برتبة لواء أركان حرب وصدرت الطبعة الثانية منه في عام 1975، و«القاموس العلمي في المصطلحات العسكرية»، كما ترجم مجموعة من الكتب أهمها «حول استخدام الطرق الرياضية في الحرب الحديثة»، و«بعد العاصفة»، و«الحرب وضد الحرب»، وكتب أيضا مقدمة موجزة لكتاب «نصر بلا حرب» الذي ألفه الرئيس الأمريكي السابق، ريتشارد نيكسون. عندما كان مريضاً رفض العلاج علي نفقة الدولة لأنه مقتدر مادياً، وقال اتركوا العلاج علي نفقة الدولة للمحتاجين. شائعات أحاطت بالمشير قال صديقه اللواء «حجاج» عن قصة خروج المشير أبوغزالة من منصب وزير الدفاع: «ما لا يعلمه الكثيرين أن في عام 1989 قدم المشير استقالته مكتوبة من 5 ورقات، وأطلعني عليها قبل أن يقدمها، ولا أدرى أين ذهبت ورقة استقالته، حيث أرسلها للدكتور عاطف صدقي رئيس الورزاء آنذاك، وكانت تلك هي المرة الثالثة التي يقدم فيها استقالته من منصبه كوزير للدفاع، قبلها قدم استقالته شفهيا مرتين». ترددت شائعات تفيد أن «أبو غزالة تزوج سرا من الفنانة صفية العمري، وبني لها قصرا في منطقة المقطم، وحرص أن يكون بعيداً عن أعين الجميع فتم تصميم القصر بشكل خاص في شارع كورنيش النيل بالمقطم حيث تم الحفر له علي عمق كبير وباتت مباني القصر لا تظهر من أعلي أسواره»، إلا أن الأيام أثبتت عدم صحة تلك الشائعة. من الشائعات التي مسته أيضًا قيام أحد المحامين برفع دعوى ضده أمام القضاء تتهمه بالتورط في اغتيال السادات، واستندت عريضة الدعوى القضائية على شهادة سامي شرف، وزير شئون رئاسة الجمهورية في عهدي عبد الناصر والسادات، حيث قال في مذكراته: «في 29 سبتمبر1970 حوالي الساعة الـ8 مساء دخل إلى مكتبي محمد المصري وأحمد شهيب وأبلغاني أن رسالة نقلا عن العقيد أبو غزالة، رئيس أركان المدفعية، مفادها أنه إذا تم اختيار أنور السادات رئيسا للجمهورية فإنه سيقوم بعمل انقلاب .. وكان ردى على هذه الرسالة أن الشرعية هي التي ستسود وأن على القوات المسلحة واجبات أخرى عليها أن تهتم بها وتترك الأمور السياسية للمؤسسات المعنية المسئولة .. ولم يصلنى أى تعقيب على ردى هذا بعد ذلك ..»، حسب شهادة سامي شرف. وذكرت عريضة الدعوى أن «مبارك وأبوغزالة تآمرا معاً ضد الرئيس السادات، خاصة أنه كان المسؤول عن العرض العسكري والعسكرية المصرية وقتذاك كوزيرا للدفاع وقائد عام للقوات المسلحة عن مقتل السادات أثناء العرض العسكري، الذي سمح فيه بدخول خالد الاسلامبولي والمشاركة في العرض العسكري وهو صاحب التاريخ المتطرف، وكذلك إدخال الذخيرة الحية للعرض»، حسب العريضة. عرف عنه تدينه وتأديته فريضة الحج 7 مرات، كما تفقه في الدين الإسلامى، وقال عنه صديقه «اللواء حجاج» إنه «كان يمقت التطرف والإرهاب، وكان يقول الإخوان من حقهم العمل السياسى. لكن حيكحمونا إزاي؟». في عام 1993، كشف الإعلامي، وائل الإبراشي، عندما كان نائب رئيس تحرير صحيفة «صوت الأمة»، معلومات عن علاقة عاطفية سرية جمعت بين «أبوغزالة» ولوسي آرتين، صاحبة الفضيحة التي تُوصَف بأنها أخطر قضايا الفساد في مصر خلال الـ25 سنة الأخيرة، وهي سيدة جميلة تنتمي للطائفة الأرمينية في مصر، وابنة شقيقة الممثلة لبلبة، وقريبة الممثلة الاستعراضية نيللي، وانتهت هذه الفضيحة بالإطاحة بالرجلين الثاني والثالث في وزارة الداخلية بعد الوزير، وبـ3 قضاة. وقال «الإبراشي»: «كانت (لوسي) تريد من يتوسط لها لدى القضاء، فقام أبو غزالة بهذه المهمة، واستغلت هي هذه العلاقة في فرض نفوذها لدى مسؤولين آخرين، مثل فادي الحبشي مدير المباحث الجنائية آنذاك الذي سمعها تتحدث هاتفياً لـ(أبو غزالة)، فبدأ يتقرب لها لأنه يرغب في أن يصبح وزيراً للداخلية، وكانت هذه أيضاً رغبة المرحوم حلمي الفقي مدير الأمن العام، أي أنها أخذت تستغل اسم أبو غزالة حتى في تحقيق طموحات الغير، مقابل أن يخدموها في نزاعها مع زوجها». ووقتها استمع نواب مجلس الشعب لطلب إحاطة يكشف بوضوح عن العلاقة بين المشير و«آرتين»، التي تبين أن العلاقة بينهما كانت أوثق مما ينبغي. توفي ابنه «أشرف» عندما كان يلعب بدراجته أمام منزله في حلمية الزيتون وصدمته سيارة نقل، فضرب رجال الأمن سائقها، ولم ينقذه منهم سوي المشير شخصياً، وقام بتهدئة السائق، وقال له إن أشرف هو المخطئ، وعفا عن السائق وتركه ينصرف.
  16. أبوظبي - سكاي نيوز عربية أعلن الجيش العراقي، الجمعة، مقتل 13 قياديا في تنظيم "داعش"، بينهم نائب زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي، في غارة استهدفت اجتماعا لهم بقضاء القائم التابع محافظة الأنبار، غربي البلاد. وقال بيان لخلية الإعلام الحربي التابعة لقيادة العمليات المشتركة، إن القوات العراقية "رصدت حركة غير اعتيادية في منطقة القائم بحضور قيادات داعش (...) ووجهت طائرات القوة الجوية العراقية ضربات دقيقة نحو هذه الأهداف لتدمرها". وحسب البيان "أسفرت هذه العملية عن قتل عشرات اﻻإهابيين وجرح 11 آخرين وتدمير مقر الاجتماع و3 عجلات وتفجير مخزن داخل المقر وسيارتين مفخختين ومواد شديدة الانفجار". ويقع قضاء القائم قرب الحدود العراقية السورية، حيث يسيطر "داعش" على مساحات واسعة في البلدين. وأوضح البيان أن من بين قادة "داعش" القتلى نائب البغدادي، ووالي الفلوجة، ووالي الفرات، ونائب وزير الحرب في التنظيم. وأشار البيان إلى وجود أجانب بين القتلى، من روسيا والشيشان والقوقاز. وفي وقت سابق من العام الجاري، استعادت القوات العراقية السيطرة على الرمادي والفلوجة، أهم مدينتين في محافظة الأنبار، فيما تستعد حاليا لاستعادة الموصل، ثاني أكبر مدن العراق، شمالي البلاد.
  17. بغداد - رويترز قالت وكالة "أعماق" للأنباء الموالية لتنظيم #داعش إن أبو عمر #الشيشاني العضو الكبير في التنظيم قُتل في معارك بمدينة #الشرقاط جنوب #الموصل في #العراق . كانت وزارة الدفاع الأميركية #البنتاغون قالت في آذار/مارس إن الشيشاني الذي وصفته بأنه "وزير الحرب" في التنظيم قد قُتل بضربة جوية أميركية في #سوريا . وتزحف القوات العراقية باتجاه الموصل أكبر مدينة لا تزال تحت سيطرة التنظيم. وأوشكت القوات العراقية على تطويق الشرقاط التي تبعد 250 كيلومترا إلى الشمال من بغداد واستعادت قاعدة جوية كبيرة من المتطرفين الأسبوع الماضي تخطط لاستخدامها في الهجوم الرئيسي على الموصل الواقعة على مسافة 60 كيلومترا إلى الشمال. وأُدرِج الشيشاني، الذي يُعرف أيضا بعمر الشيشاني، على قائمة أبرز المطلوبين لدى الولايات المتحدة التي عرضت ما يصل إلى خمسة ملايين دولار لمن يقدم معلومات للمساعدة في إبعاده عن ساحة المعارك. ولد الشيشاني في جورجيا عام 1986 التي كانت وقتها ضمن الاتحاد السوفيتي وعُرف عنه أنه مستشار عسكري مقرب من أبو بكر البغدادي زعيم التنظيم الذي قال أتباعه إنه كان يعتمد بشدة على الشيشانى http://www.alarabiya.net/ar/arab-and-world/iraq/2016/07/13/%D9%88%D9%83%D8%A7%D9%84%D8%A9-%D8%A3%D9%86%D8%A8%D8%A7%D8%A1-%D8%AF%D8%A7%D8%B9%D8%B4-%D8%A3%D8%A8%D9%88-%D8%B9%D9%85%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%8A%D8%B4%D8%A7%D9%86%D9%8A-%D9%82%D9%8F%D8%AA%D9%90%D9%84-%D8%AC%D9%86%D9%88%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D8%B5%D9%84.html
  18. أبو الغيط في محاولة لاحتواء السودان في أول زيارة خارجية له منذ توليه مهام منصبه كأمين عام لجامعة الدول العربية، غادر أحمد أبو الغيط، صباح اليوم 14 يوليو/تموز، إلى السودان في زيارة رسمية للتحضير للقمة العربية المقرر لها 25 الشهرالجاري، والتي تستضيفها موريتانيا. وصرح الوزير المفوض محمود عفيفي المتحدث باسم أمين عام جامعة الدول العربية، بأنه من المنتظر أن يلتقي الأمين العام خلال الزيارة بكل من الرئيس عمر البشير ووزير الخارجية السوداني بهدف التشاور وتبادل وجهات النظر حول تطورات الأوضاع العربية بشكل عام، وتحضيرات القمة العربية المقرر عقدها يومي 25 و26 يوليو 2016، في موريتانيا، وذلك في إطار الاهتمام الذي يوليه الأمين العام بالتعرف على الرؤية السودانية في هذا الصدد. وكانت السودان قد تحفظت على ترشيح أبو الغيط لمنصب الأمين العام إلى جانب قطر بسبب ما وصف بـ "مواقفه ضد السودان" خلال توليه منصب وزير الخارجية المصري في عهد الرئيس السابق حسني مبارك. وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قد التقى الأمين العام، أمس الأربعاء، وتناول اللقاء استعدادت القمة العربية. وكان مجلس جامعة الدول العربية وافق، في مارس/آذار الماضي، على تعيين أبو الغيط، أمينا عاما للجامعة لمدة خمس سنوات اعتبارا من أول يوليو/تموز 2016، خلفا للأمين العام السابق نبيل العربي الذي انتهت فترة ولايته. مصدر
  19. نشرت صحيفة الوقائع المصرية ( مُلحق الجريدة الرسمية ) قرارا لوزير الدولة للإنتاج الحربي اللواء دكتور / محمد سعيد العصار بشأن إنشاء شركة أبوزعبل للصناعات المتخصصة، بقرار يحمل رقم 37 لسنة 2016، على أن تكون وحدة متخصصة مستقلة ماليا وإداريا، تتبع الهيئة القومية للإنتاج الحربي، وتخضع أنشطتها لكافة اللوائح والقوانين المنظمة للهيئة . والهدف من إنشاء الشركة هو تنفيذ احتياجات القوات المسلحة، والشرطة، من إنتاج الأسلحة الصغيرة، والمتوسطة وذخائرها، وإنتاج الطابات وبوادئ الاشتعال للذخائر، والمفجرات، وقطع الغيار، وأجهزة القياس ، والآلات والمعدات والمكونات المُغذية لها . وأوضحت الوقائع الصرية في عددها الصادر اليوم الخميس أن رأس المال المرخص به لشركة أبو زعبل للصناعات المتخصصة ، هو 10 مليارات جنيه . http://www.almasdar.com/42245 https://www.masress.com/alnahar/443740
  20. في الوقت الذي كان فيه الصهاينة ينهبون أرض فلسطين، مسلحين بدعم أجنبي، وكانت الدول العربية تئن بسبب الاحتلال، كانت مصر تقف لتعلن للعالم أن فجر الحرية آت.. وأن التحرر سيأتي لا محالة، وسينقشع الاحتلال عن قريب. وبينما كانت ثورة 23 يوليو 1952 التي نحتفل بذكراها، والتي قادها الضباط الأحرار تعيد بناء مصر من جديد، وتسير على طريق بناء دولة حديثة قوية، كانت مصر تضع في مقدمة اهتماماتها تحرير فلسطين، بعدما استطاع الاحتلال الصهيوني عندئذ أن يستولي على أجزاء كبيرة من أرض فلسطين ويعلن قيام الدولة العبرية، فتحملت مصر مسئولية إدارة قطاع غزة، وعملت على مساعدة أبنائه وتقديم كل عون لهم، ليس فقط بتوفير الخدمات والاحتياجات الإنسانية ومتطلبات المعيشة، ولكن امتد دورها إلى أبعد من ذلك بكثير، حيث رعت مصر البذرة الأولى من جيل الفدائيين الفلسطينيين الذين ينفذون عمليات مقاومة ضد الاحتلال الصهيوني، في رفض تام للاستسلام والخنوع للدولة الصهيونية الغاشمة. وتحفل سجلات تاريخ الكفاح ضد الاستعمار والاحتلال الصهيوني، بأسماء قيادات مصرية بارزة كان لها السبق في مجال انتقاء العناصر الفدائية الفلسطينية وتدريبها على حمل السلاح للدفاع عن بلادهم ضد المغتصب الصهيوني، وفي مقدمة هؤلاء الشهيد مصطفى حافظ، أسطورة الجيش المصري، والأب الروحي للفدائيين الفلسطينيين الذي استطاع أن يدمي الاحتلال ويكبده خسائر فادحة عبر عمليات بطولية جبارة، فظل الاحتلال يسعى خلفه على أمل أن يصل إليه ويقضي عليه، وللأسف وصل إليه الجبناء عبر عملية تفجيرية خسيسة، فارتقى شهيدا، وما زال شارع مصطفى حافظ في قطاع غزة حتى الآن شاهدا على اعتزاز وتقدير الشعب الفلسطيني وبخاصة أهالي قطاع غزة للبطل المصري، أبو المقاومة الفلسطينية. فمن هو مصطفى حافظ الذي يحمل ألقابا عديدة أبرزها "أبو الفدائيين الفلسطينيين"؟ النشأة والوصول إلى قطاع غزة مصطفى حافظ ضابط مصري ولد فى قرية كفرة أبوالنجا التابعة لبندر طنطا تاريخ ميلاده 25 ديسمبر 1920،وتربى على طباع الريف الأصيلة من من الشرف والأمانة والكرم،حصل على الشهادة الابتدائية فى عام 1934 وفى نفس العام التحق بمدرسة فؤاد الثانوية (الحسينية حاليا)، وفي سنوات الشباب اشترك فى المظاهرات الضخمة التى كانت تخرج من مدرسة فؤاد تندد بالاستعمار وتطالب بالاستقلال، ويبدو أن ذلك كان دافعا له للالتحاق بالكلية الحربية بعـد حصوله على شهادة البكالوريا (الثانوية العامة حاليا) واشتهر طـول حياتـه بالكلية بأنـه ذو الأعـصاب الحديدية،ليتخرج فيها عـام 1940،وتم تعيينه في سلاح الفرسان وحصل على العديد من الدورات العسكرية وفى 3 يوليو 1948 نقل مصطفى حافظ إلى إدارة الحاكم الإدارى العام لقطاع غزة،وفى 16 أكتوبر 1948 عين حاكما لمدينة رفح،وفى 8 نوفمبر 1948 نقل مأمور المركز القصير فى البحر الأحمر، وبعدها سافر إلى غزة أواخر عام 1951 ، إلا أن الانطلاقة الحقيقية لعمليات المقاومة والعمليات الفدائية جاءت بعد ثورة يوليو 1952. حيث تشير التقارير المتداولة عن الشهيد مصطفى حافظ، أنه في عام 1955،عقد الزعيم الراحل جمال عبد الناصر اجتماعا مع بعض القيادات وقرر إنشاء كتيبة تنفذ أعمالاً فدائية ضد الكيان الصهيوني، وتم اختيار العقيد مصطفى حافظ لرئاستها،نظرا لذكائه وكفاءته. حيث كان مصطفى حافظ مسئولا عن تدريب الفدائيين الفلسطينيين، وإرسالهم لتنفيذ عملياتهم الجريئة داخل الكيان الصهيوني، كما كان مسئولا عن تجنيد العملاء لمعرفة ما يجري بين صفوف العدو ووراء خطوطه،وتمتع مصطفى حافظ بعقلية عسكرية جبارة، وهو ما جعله يحظى بثقة الرئيس جمال عبد الناصر فمنحه أكثر من رتبة استثنائية،كما أنه أصبح الرجل القوي في قطاع غزة التي كانت تابعة للإدارة المصرية بعد قرار تقسيم فلسطين. كان مصطفى حافظ أول من جند الفدائيين ودربهم وأول من أثبت أن طريقته في المقاومة هي الطريق المثالية الوحيدة في التعامل مع الإسرائيليين، وكان مصطفى حافظ أبا لكل الفدائيين تولى بنفسه عملية تدريبهم ووضع الخطط لعملياتهم الجريئة، وأسس "جيش فلسطين"، فاستطاع رجاله أن يصلوا إلى قلب الدولة العبرية. وفى عام 1955 دمر جنود الاحتلال بصورة بشعة مستشفى خان يونس وبيوت المدينة، وفى نفس الليلة عقد مصطفى حافظ اجتماعا مع الفدائيين،ورسم خطة ضخمة لدخول إسرائيل وقام بغزوات على تل أبيب حتى أن كانت لا تنام خوفا من ضربات رجاله،الذين كانوا يطلق عليهم "عفاريت مصطفى حافظ". كانت عمليات مصطفى حافظ ورجاله تثير الرعب في الدولة الصهيونية، ولذا تم تكليف قوات خاصة بقيادة أرئيل شارون(رئيس الوزراء الإسرائيلي لاحقا) بمهمة الإغارة على القرى الفلسطينية والانتقام من عمليات الفدائيين ورفع معنويات السكان والجنود الصهاينة، وفشل شارون فشلا ذريعا في النيل من مصطفى حافظ، ومن رجاله،وتشير التقارير إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي آنذاك ديفيد بن جوريون،كان يوبخ قيادات المخابرات لديه بعد كل عملية فدائية ينفذها عفاريت مصطفى حافظ، وبدأت تل أبيب وضع خطة التخلص من البطل المصري، فنقلت تل أبيب مسئولية التخلص من البطل المصري إلى المخابرات الإسرائيلية. ملامح من بطولات مصطفى حافظ ورجاله طوال عامي 55 – 1956،أرعبت عمليات مصطفى حافظ الاحتلال الصهيوني، خصوصاً العمليات الفدائية التي نفّذت في العمق الصهيوني كاللد وتل أبيب وغيرهما من المدن الكبرى لدولة الكيان الصهيوني. وبعض هذه العمليات نفّذت في مستوطنات في شمال الدولة العبرية مثل مستوطنة (ريشون لتسيون) قرب تل أبيب. ويقال أنه في عام 1956مابتكر الكيان الصهيوني الرشاش (العوزى) وأدخلوه في الخدمة العسكرية, وتم تكليف مصطفى حافظ بإحضار هذا السلاح للقاهرة, وبالفعل استطاع رجال مصطفى حافظ أن يحصلوا عليه بعد هجوم على إحدى الدوريات لجنود الاحتلال، بعد أسبوع واحد من تكليفه بتلك المهمة، وقام بنفسه بتوصيل الرشاش الجديد (آنذاك) إلى القيادةا لعسكرية في القاهرة. نجا مصطفى حافظ من عدة عمليات ومحاولات لاغتياله، خاصة بعدما حذره الرئيس الراحل جمال عبد الناصر خلال إحدى زيارته لغزة من استهداف الصهاينة، حيث فشلت وحدة عسكرية خاصة بقيادة شارون في اغتياله، كما فشلت أيضا عملية إنزال بحري على شواطئ غزة،حيث نجا من القوة المنفذة للهجوم بأعجوبة. استشهاد مصطفى حافظ اشتهر مصطفى حافظ بقدرته على الإحساس بالخطر والابتعاد عنه، لدرجة أن الاحتلال الصهيوني حاول مرارا وتكرارا أن يحصل فقط على صورة له دون أي جدوى، فاعتمد الاحتلال رسم صورة له من خلال اعترافات بعض الفدائيين الذين وقعوا في أيدي الصهاينة خلال تنفيذ العمليات الفدائية. إلا أن وفي مساء 11 يوليو عام 1956،تمت عملية استهداف الأسطورة المصري بعبوة مفخخة، بعدما أصابته بإصابات بالغة، ليسلم روحه إلى بارئها فجر الخميس 12 يوليو 1956. وفي صباح يوم 13 يوليو من عام 1956 نشرت صحيفة الأهرام خبر وفاة العقيد مصطفى حافظ واكتفى الخبر بالإشارة إلى أنه كان من أبطال حرب فلسطين وقاتل من أجلت حريرها، ولم يتم الإعلان آنذاك عن أنه كان أول رجل يزرع الرعب في قلب الاحتلال الصهيوني. وبينما تكتم الاحتلال الإسرائيلي كثيرا على تورطه في تلك العملية الخسيسة، إلا أنه تم الكشف عن تفاصيلها في نهاية الألفية الماضية، فى كتاب حمل اسم "ثلاثون قضية استخبارية وأمنية في إسرائيل". وإذا كان الصهاينة قد نجحوا في عام 1956 في اغتياله وتصفيته جسديا، إلا أن سيرته وأسطورته ظلت في وجدان الفلسطينيين، والذين علقوا صور الشهيد في البيوت والمقاهي والمحلات، فحاول الصهاينة بعد حرب يونيو 1967 واحتلالهم قطاع غزة أن يغتالوا مصطفى حافظ معنويا، فكانوا يخلعون صوره ويرمونها على الأرض،ويدوسون عليها بالأقدام،لكن الفلسطينيون كانوا يلتقطونها ويعيدون جمعها، وطباعتها من جديد. كذلك فقد كان هناك نصب تذكاري للشهيد مصطفى حافظ فى غزة،وعندما احتلها الصهاينة بعد حرب يونيو 1967، تبارى جنود الاحتلال في تحطيم ذلك النصب التاريخي، ولكن ظل شارع مصطفى حافظ في غزة شاهدا على بطولاته، وتناقل الفلسطينيون جيلا بعد جيلا تلك البطولات، فظل اسمه خالدا.. كلمات عبد الناصر عن الشهيد مصطفى حافظ في خطاب تأميم قناةالسويس26 يوليو 1956 ولقد رثا الزعيم جمال عبد الناصر الشهيد مصطفى حافظ، في الخطاب الشهير الذي ألقاه عبد الناصر في الذكرى الرابعة للثورة، والذي أعلن فيه تأميم قناة السويس.. وقال عبد الناصر: أيها المواطنون: فى الأيام اللى فاتت استشهد اتنين من أخلص أبناء مصر لمصر.. اتنين أنكروا ذاتهم، وكانوا يكافحوا ويجاهدوا فى سبيل تحقيق غرض أسمى.. فى سبيل تحقيق غرض كبير؛فى سبيل تحقيق المبادئ،وفى سبيل تحقيق المثل العليا؛من أجلكم.. من أجل مصر ومن أجل العرب. كان كل واحد فيهم بيؤمن بقوميته، وبيؤمن بعروبته ،وبيؤمن بمصريته،وكان يعتبرانه يستطيع أن يقدم روحه ودمه فداء لهذا الإيمان،وفداء لهذه المبادئ. من أيام قليلة ماضية استشهد اتنين من أعز الناس لنا – بل من أخلص الناس لنا – استشهد مصطفى حافظ – قائد جيش فلسطين – وهو يؤدى واجبه من أجلكم،ومن أجل العروبة،ومن أجل القومية العربية.. مصطفى حافظ اللى آلى على نفسه أن يدرب جيش فلسطين،وأن يبعث جيش فلسطين،وأن يبعث اسم فلسطين،فهل سها عنه أعوان الاستعمار؟هل سهت عنه إسرائيل صنيعة الاستعمار؟هل سها عنه الاستعمار؟أبداً.. إنهم كانوا يجدون فى مصطفى حافظ.. كانوا يجدون فيه تهديداً مباشراً لهم،وتهديداً مباشراً لأطماعهم،وتهديداً مباشراً ضد المؤامرات التى كانوا يحيكونها ضدكم، وضد قوميتكم،وضد عروبتكم،وضد العالم العربى؛فاغتيل مصطفى حافظ بأخس أنواع الغدر،وأخس أنواع الخداع. اغتيل مصطفى حافظ، ولكنهم هل يعتقدون أنهم بقتل مصطفى حافظ أو بالتخلص من مصطفى حافظ، لن يجدون من يحل محل مصطفى حافظ؟ إنهم سيجدون فى مصر وبين ربوع مصر جميع المصريين،كل واحد منهم يحمل هذه المبادئ ويؤمن بهذه المبادئ، ويؤمن بهذه المثل العليا وقد كشف كتاب (ثلاثون قضية إستخباراتية وأمنية فى إسرائيل) للكاتب يوسف أرجمان تفاصيل إغتيال البطل الشهيد / مصطفى حافظ على النحو التالي : كان هناك خمسة رجال هم عتاة المخابرات الإسرائيلية في ذلك الوقت عليهم التخلص من مصطفى حافظ على رأسهم (ر) الذي كون شبكة التجسس في مصر المعروفة بشبكة "لافون" والتي قبض عليها في عام 1954 وكانت السبب المباشر وراء الإسراع بتكوين جهاز المخابرات العامة في مصر. والى جانب (ر) كان هناك ضابط مخابرات إسرائيلي ثان يسمى "أبو نيسان" وأضيف لهما "أبو سليم" و"اساف" و"أهارون" وهم رغم هذه الأسماء الحركية من أكثر ضباط الموساد خبرة بالعرب وبطباعهم وعاداتهم وردود أفعالهم السياسية والنفسية. ويعترف هؤلاء الضباط الخمسة بأنهم كانوا يعانون من توبيخ رئيس الوزراء في ذلك الوقت ديفيد بن غوريون أول رئيس حكومة في إسرائيل والرجل القوي في تاريخها، وكانت قيادة الأركان التي وضعت تحت سيطرة موشى ديان أشهر وزراء الدفاع في إسرائيل فيما بعد في حالة من التوتر الشديد. وكان من السهل على حد قول ضباط المخابرات الخمسة التحدث إلى يهوه (الله باللغه العبريه) في السماء عن التحدث مع موشى ديان خاصة عندما يكون الحديث عن براعة مصطفى حافظ في تنفيذ عملياته داخل إسرائيل ورجوع رجاله سالمين إلى غزة وقد خلفوا وراءهم فزعا ورعبا ورغبة متزايدة في الهجرة منها. وكان الحل الوحيد أمام الأجهزة الإسرائيلية هو التخلص من مصطفى حافظ مهما كان الثمن. ووضعت الفكرة موضع التنفيذ ورصد للعملية مليون دولار، وهو مبلغ كبير بمقاييس ذلك الزمن، فشبكة "لافون" مثلا لم تتكلف أكثر من 10 آلاف دولار، وعملية اغتيال المبعوث الدولي إلى فلسطين اللورد برنادوت في شوارع القدس لم تتكلف أكثر من 300 دولار. كانت خطة الاغتيال هي تصفية مصطفى حافظ بعبوة ناسفة تصل إليه بصورة أو بأخرى، لقد استبعدوا طريقة إطلاق الرصاص عليه، واستبعدوا عملية كوماندوز تقليدية، فقد فشلت مثل هذه الطرق في حالات أخرى من قبل، وأصبح السؤال هو: كيف يمكن إرسال ذلك "الشيء" الذي سيقتله إليه ؟. في البداية فكروا في إرسال طرد بريدي من غزة لكن هذه الفكرة أسقطت إذ لم يكن من المعقول أن يرسل طرد بريدي من غزة إلى غزة، كما استبعدت أيضا فكرة إرسال سلة فواكه كهدية إذ ربما ذاقها شخص آخر قبل مصطفى حافظ. وأخيرا وبعد استبعاد عدة أفكار أخرى بقيت فكرة واحدة واضحة هي: يجب أن يكون "الشئ" المرسل مثيرا جدا للفضول ومهما جدا لمصطفى حافظ في نفس الوقت كي يجعله يتعامل معه شخصيا، شئ يدخل ويصل إليه مخترقا طوق الحماية الصارمة الذي ينسجه حول نفسه. وبدأت الخطة تتبلور نحو التنفيذ، إرسال ذلك "الشيء" عن طريق عميل مزدوج وهو عميل موجود بالفعل ويعمل مع الطرفين، انه رجل بدوي في الخامسة والعشرين من عمره يصفه أبو نيسان بأنه نموذج للخداع والمكر، كان هذا الرجل يدعى "طلالقة". لم يكن يعرف على حد قول ضابط الموساد أن مستخدميه من الإسرائيليين. وبعد أن استقر الأمر على إرسال (الشيء) الذي سيقتل مصطفى حافظ بواسطة (طلالقة) بدأ التفكير في مضمون هذا الشيء، واستقر الرأي على أن يكون طردا بريديا يبدو وكأنه يحتوي على (شئ مهم) وهو في الحقيقة يحتوي على عبوة ناسفة. ولم يرسل الطرد باسم مصطفى حافظ وإنما أرسل باسم شخصية سياسية معروفة في غزة وهو بالقطع ما سيثير (طلالقة) فيأخذه على الفور إلى مصطفى حافظ الذي لن يتردد فضوله في كشف ما فيه لمعرفة علاقة هذه الشخصية بالإسرائيليين، وفي هذه اللحظة يحدث ما يخطط له الإسرائيليون وينفجر الطرد في الهدف المحدد. وتم اختيار قائد شرطة غزة (لطفي العكاوي) ليكون الشخصية المثيرة للفضول التي سيرسل الطرد باسمها، وحتى تحبك الخطة أكثر كان على الإسرائيليين أن يسربوا إلى (طلالقة) إن (لطفي العكاوي) يعمل معهم بواسطة جهاز اتصال يعمل بالشيفرة، ولأسباب أمنية ستتغير الشيفرة، أما الشيفرة الجديدة فهي موجودة في الكتاب الموجود في الطرد المرسل إليه والذي سيحمله (طلالقة) بنفسه. وأشرف على تجهيز الطرد (ج) عضو (الكيبوتس) في المنطقة الوسطى، وقد اكتسب شهرة كبيرة في أعداد الطرود المفخخه وكان ينتمي إلى منظمة إرهابية تسمى (أيستيل) كانت هي ومنظمة إرهابية أخرى اسمها (ليحي) تتخصصان في إرسال الطرود المفخخه إلى ضباط الجيش البريطاني أثناء احتلاله فلسطين لطردهم بعيدا عنها. مصطفى حافظ وأصبح الطرد جاهزا وقرار العملية مصدق عليه ولم يبق سوى التنفيذ، وتم نقل الطرد إلى القاعدة الجنوبية في بئر سبع وأصبح مسئولية رئيس القاعدة أبو نيسان الذي يقول: "طيلة اليوم عندما كنا جالسين مع (طلالقة) حاولنا إقناعه بأننا محتارون في أمره، قلنا أن لدنيا مهمة بالغة الأهمية لكننا غير واثقين ومتأكدين من قدرته على القيام بها، وهكذا شعرنا بأن الرجل مستفز تماما، عندئذ قلنا له: حسنا رغم كل شئ قررنا تكليفك بهذه المهمة، اسمع يوجد رجل مهم جدا في قطاع غزة هو عميل لنا هاهو الكارت الشخصي الخاص به وها هو نصف جنيه مصري علامة الاطمئنان إلينا والى كل من نرسله إليه والنصف الآخر معه أما العبارة التي نتعامل بها معه فهي عبارة: (أخوك يسلم عليك)!. ويتابع ضابط المخابرات الإسرائيلي : كنا نواجه مشكلة نفسية كيف نمنع طلالقة من فتح الطرد قبل أن يصل إلى الهدف ؟ وللتغلب على هذه المشكلة أرسلنا أحد الضباط إلى بئر سبع لشراء كتاب مشابه أعطاه لـ (طلالقة) قائلا: (هذا هو كتاب الشيفرة يحق لك تفقده ومشاهدته وبعد أن شاهده أخذه منه وخرج من الغرفة وعاد وبيده الكتاب الملغوم وسلمه له لكن (طلالقة) لعب اللعبة بكل برود على الرغم من بريق عينيه عندما تساءل: ولكن كيف ستعرفون أن الكتاب وصل؟ وكانت الإجابه: ستأتينا الرياح بالنبأ. وفهم (طلالقة) من ذلك أنه عندما يبدأ (لطفي العكاوي) بالإرسال حسب الشيفرة الجديدة سيعرف الإسرائيليون انه نفذ المهمة وعندما حل الظلام خرج أحد رجال المخابرات الإسرائيلية المسئولين عن العملية ومعه (طلالقة) وركب سيارة جيب ليوصله إلى أقرب نقطة على الحدود وهناك ودعه واختفى (طلالقة) في الظلام لكن كان هناك من يتبعه ويعرف انه يأخذ طريقه إلى غزة. وفي رحلة عودته إلى غزة كان الشك يملأ صدر (طلالقة).. وراح يسأل نفسه : كيف يكون (العكاوي) أقرب المساعدين الى مصطفى حافظ عميلا إسرائيليا؟، وفكر في أن يذهب أولا الى (العكاوي) لتسليمه ما يحمل وبالفعل ذهب الى منزله فوجده قد تركه الى منزل جديد لا يعرف عنوانه واحتار ما الذي يفعل؟ ثم حزم أمره وتوجه الى منطقة الرمال في غزة حيث مقر مصطفى حافظ. وحسب ما جاء في تقرير لجنة التحقيق المصرية التى تقصت وفاة مصطفى حافظ بأمر مباشر من الرئيس جمال عبد الناصر فإنه في 11 يوليو عام 1956 في ساعات المساء الأخيرة جلس مصطفى حافظ على كرسي في حديقة قيادته في غزة وكان قد عاد قبل يومين فقط من القاهرة، كان يتحدث مع أحد رجاله والى جانبه الرائد فتحي محمود وعمر الهريدي وفي نفس الوقت وصل اليهم (طلالقة) الذي سبق أن نفذ ست مهام مطلوبة منه في اسرائيل. وقابله مصطفى حافظ وراح يروى له ما عرف عن (العكاوي)، وهو ما أزعج مصطفى حافظ الذي كان يدافع كثيرا عن (العكاوي) الذي اتهم أكثر من مرة بالاتجار في الحشيش، لكن هذه المرة يملك الدليل على إدانته بما هو أصعب من الحشيش؛ التخابر مع إسرائيل. وقرر مصطفى حافظ أن يفتح الطرد ثم يغلقه من جديد ويرسله إلى (العكاوي)، أزال الغلاف دفعة واحدة عندئذ سقطت على الأرض قصاصة ورق انحنى لالتقاطها وفي هذه الثانية وقع الانفجار ودخل الرائد فتحي محمود مع جنود الحراسة ليجدوا ثلاثة أشخاص مصابين بجروح بالغة ونقلوا فورا إلى مستشفى تل الزهرة في غزة. وفي تمام الساعة الخامسة صباح اليوم التالي أستشهد مصطفى حافظ متأثرا بجراحه، وبقى الرائد عمر الهريدي معاقا بقية حياته بينما فقد (طلالقة) بصره، وأعتقل (العكاوي) لكن لم يعثروا في بيته على ما يدينه. بقى أن نعرف إن الإسرائيليين عندما احتلوا غزة بعد حرب يونيو وجدوا صورة مصطفى حافظ معلقة في البيوت والمقاهي والمحلات التجارية وأنهم كان يخلعونها من أماكنها ويرمونها على الأرض ويدوسون عليها بالأقدام، وكان الفلسطينيون يجمعونها ويلفونها في أكياس كأنها كفن ويدفنونها تحت الأرض وهم يقرآون على روح صاحبها الفاتحة فهم لا يدفنون صورة وإنما يدفنون كائنا حيا.
  21. رشحت مصر بشكل رسمي وزير خارجيتها الأسبق، أحمد أبو الغيظ، لشغل منصب أمين عام جامعة الدول العربية. أعلن ذلك أحمد بن حلي، نائب الأمين العام للجامعة، وقال إن الأمانة العامة للجامعة قامت بتعميم المذكرة المصرية على الدول الأعضاء بشأن المرشح المصري، وهو المرشح الوحيد لشغل المنصب المذكور. ومن المنتظر أن يجري التصويت على ترشيح أبو الغيط خلال جلسة خاصة لمجلس وزراء خارجية الدول الأعضاء في الجامعة، يوم 10 مارس/آذار. وكان الأمين العام الحالي للجامعة، نبيل العربي، أعلن قبل أسبوع أنه لا ينوي الاستمرار في شغل منصبه بعد انتهاء فترته الرسمية. ومن المعروف أن أبو الغيط (73 عاما) دبلوماسي مصري مخضرم، دخل السلك الدبلوماسي المصري في العام 1965، وشغل منصب وزير خارجية بلاده، خلال الأعوام 2004-2011. وبشكل تقليدي، تشغل شخصية من مصر منصب أمين عام جامعة الدول العربية، التي يقع مقرها في القاهرة. وخلال تاريخ المنظمة الممتد على مدى 71 سنة، شغل هذا المنصب التونسي الشاذلي القليبي، من عام 1979 إلى 1990. وكان ذلك بعد توقيع مصر معاهدة السلام مع إسرائيل وتجميد عضويتها في الجامعة، ونقل مقرها إلى تونس. وفي العام 1989، استعادت مصر عضويتها في المنظمة، وبعد ذلك بعامين أعيد مقر الجامعة إلى القاهرة. اختيار موفق جدا .. دبلوماسى كبير له خبره كبيره وعلاقات واسعه وشخصيه قويه ^_^
×