Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'أحدث'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 60 results

  1. نتعرف علي سلاح الجو اليوناني باحدث تطوير وتحديث في عام 2005 وقعت اليونان صفقة بقيمة 3.1 مليار $ لشراء 30 F-16 بلوك 50+ مع إمكانية طلب 10 طائرات أخري إلي سلاحها الجوي ويعتبر ذلك الطراز من الجيل 4.5 ، وكانت اليونان قد طلبت من 90 إلي 100 طائرة من ذلك الطراز ، وبدأت في الإستلام في السنة ذاتها وانتهت من تسلمها كاملة في ستمبر 2004 قامت اليونان بتطوير طائراتها من طراز ميراج 2000 إلي مستوي ميراج2000-5 Mk2 ،وتم ترقيتها كلها بالفعل تتضمن التحسينات زيادة قدرة الرادار وإضافة أفونكس أكثر تطوراً بالإضافة إلي قابلية التزود بالقود جواً وتطوير أنظمة جماية الطائرة الذاتية وتطوير المحرك وتم إضافة بعض التحديثات إلي قمرة القيادة. وبحلول عام 2008 ، بالفعل توافر لدي سلاح الجو اليوناني 358 طائرة مطورة ويهدف سلاح الجو اليوناني إلي إمتلاك 300 طائرة من الجيل 4.5 حيث سيكون اليونان علي موعد لاستلام تطوير الفايبر الحديث للمقاتلة الاف 16 وحصلت اليونان علي الموافقة النهائية من شركة "لوكهيد مارتن" على تطوير كامل اسطولها من طائرات F16 ويشمل التطوير كامل البلوكات التي تمتلكها اليونان من (30-50-52) . ويشمل التطوير الهائل تنصيب الرادار"APG-83" ايسا الجديد , وايضا نظام Link 16 و بالاضافة الي Advanced IRST.. ستدخل الخدمة في 2020 تنظيم سلاح الجو اليوناني يتكون سلاح الجو اليوناني من 33000 فرد ، وينتظم في 3 قيادات ، وهم ، القيادة الجوية التكتيكية وقيادة الدعم الجوية وقيادة التدريب الجوية . وتتكون القيادة الجوية التكتيكية من 8 أجنحة مقاتلة و 1 جناح للنقل ، يوجد في الأجنحة المقاتلة 6 أسراب للهجوم الأرضي + 10 أسراب مقاتلة + سرب إستطلاع + سرب إستطلاع بحري ، أما جناح النقل فيتكون من 3 أسراب + 2 سرب مروحيات للنقل ، وتتكون قيادة التدريب الجوية من 4 أسراب . وهناك 8 قواعد جوية رئيسة لسلاح الجو اليوناني أهمها القاعدة الجوية الواقعة في Larisa وهي مقر القيادة الجوية التكتيكية + قاعدة Elefsis + قاعدة hessaloniki Tanagra . Hellenic Air Force F-16 Variants HELLENIC VIPERS Greece Air Force F-16 Blk 50 The Lockheed Martin (General Dynamics) F-16 Fighting Falcon is without any doubt the most successful and capable American fighter in modern aviation history. Well known for its unique and proven capabilities in many battle fields around the Globe. The Hellenic Air Force is one of the many operating Air Arms of the successful F-16. The first of these fighters were introduced into service in 1989. Throughout the years there were another three orders of supplementary aircraft, increasing the total number to 170, every time acquiring a newer and more advanced version of the F-16. Nowadays the total number of F-16s on strength with the HAF is 155 aircraft, two-thirds of the total HAF’s fighter fleet. The HAF’s F-16s are split into seven separate Squadrons in four different bases. In the following paragraphs, we take a closer look at the variants and their differences of Greece’s most important fighter aircraft. هذا بالاضافة الي ماتمتلكه من بلوكات 30 الاف 16 Block 30 All started in November 1984 when the Greek Government expressed its interest to acquire 34 F-16C and six F-16D Fighting Falcons in order to replace the ageing F-5 Freedom Fighters. The agreement was signed in January 1987 under the name Peace Xenia I. The first aircraft arrived in Greece in January 1989 and deliveries continued until January 1990. The Peace Xenia I F-16s were all Block 30 aircraft, powered by the General Electric F110-GE-100 turbofan. The two Squadrons which received these new fighters were the 330 Squadron “Thunder” and the 346 “Iason”. The 330 Sq (Keraunos – Thunder) was established on the 9th of January 1989 and in the beginning it was utilising the facilities of the 341 Sq. In the early 90s, a second F-16 Squadron was formed. The 346 Squadron (Iason – Jason) received the remaining Block 30s. It was relocated to Larissa (110 CW) in 1997 and finally it was disbanded in 2011. All the remaining Block 30s returned to the 330 Squadron, which became the only Squadron in the inventory of the HAF which was operating this older Block. Greece F16C Blk 30 Greece F-1C6 Blk 30 Greece F-16D Blk 30 Greece F-16 Blk 30 Greece F-16 Blk 30 Greece F-16 Blk 30 Greece F-16 Blk 30 Greece F-16 Blk 30 Greece F-16 Blk 30 Greece F-16 Blk 30 Greece F-16 Blk 30 Greece F-16 Blk 30 Greece F-16 Blk 30 Greece F-16 Blk 30 Greece F-16 Blk 30 Greece F-16 Blk 30 Block 50 A follow up order was agreed in April 1993 for another 40 F-16C/Ds under the name Peace Xenia II. These 32 C and 8 D models were all Block 50 aircraft powered also by the General Electric F110-GE-129 engine. The first two new F-16s (a C and a D model) rolled out of the Lockheed Martin’s factory on the same day, 28 January 1997. The first four aircraft (two single-seaters 047 & 048 and two two-seaters 078 & 079) arrived in Greece on the 28th of July 1997. The two Squadrons which received these modern fighters were the 347 Squadron “Perseus” and the 341 Squadron “Arrow”. The first Squadron destined to receive these new aircraft was the 347Sq (Perseas – Perseus), which was re-established on the 7th of July 1997. The Squadron was initially established in 1977 under the command of the 115CW in Souda in order to receive the newly acquired A-7H / TA-7H Corsairs II. It remained there for four months when it was relocated permanently to Larissa (110CW). The Squadron had 19 Corsairs and it kept them operational until 1992, when it ceased its operation. The remaining aircraft were sent back to 115CW. The second Squadron to receive the remaining 20 Block 50s of the Peace Xenia II program was the 341 Squadron (Velos – Arrow) which was reformed in 1998. The 341 Squadron can trace its history back in 1954 when it was established in Elefsina Base, as part of the 112 CW and it was equipped with the F-86E aircraft. After a number of detachments to 111 CW (Nea Anchialos Base) and 114 CW (Tanagra Base), in 1960 it was finally relocated to Nea Anchialos (111 CW). In 1965, the Squadron’s fleet type was replaced by the agile F-5 A/B. In 1993, the Squadron was disbanded giving its remaining aircraft to the 343 Squadron. Nowadays, the total number of the remaining Block 30s is 32, out of which 28 are single seats and the remaining 4 are two-seats. All of them belong to the strength of the 330 Squadron. The remaining 38 Block 50s from Peace Xenia II (31 F-16C and 7 F-16D) are split equally into the two existing Squadrons, 341 and 347 Sq. These three Squadrons constitute the strength of the 111 Combat Wing in Nea Anchialos, near Volos making it the biggest nest of the Hellenic Vipers! Greece Air Force F-16 Blk 50 Greece Air Force F-16 Blk 50 Greece Air Force F-16 Blk 50 Greece Air Force F-16 Blk 50 Greece Air Force F-16 Blk 50 Greece Air Force F-16 Blk 50 Greece Air Force F-16 Blk 50 Greece Air Force F-16 Blk 50 Greece Air Force F-16 Blk 50 Greece Air Force F-16 Blk 50 Greece Air Force F-16 Blk 50 Greece Air Force F-16 Blk 50 Greece Air Force F-16 Blk 50 Greece Air Force F-16 Blk 50 Greece Air Force F-16 Blk 50 Block 52+ In June 2000 another 50 F-16 Block 52+ fighters were ordered with an option for 10 more (which was exercised in September 2001) under the Peace Xenia III program. The Hellenic Air Force took delivery of its first F-16C Block 52+ aircraft on the 2nd of May 2003. The Hellenic Air Force was the first Air Arm in the world to operate this Block of the F-16. On the 8th of June 2004, the last 2 F-16 Block 52+s’ were delivered to the Hellenic Air Force. The Block 52+s’ are the most numerous F-16s in the inventory of the Hellenic Air Force. Most of them equip the 115 CW at the base of Souda AB on the island of Crete, where the two Squadrons, 340 Sq “Fox” and 343 Sq “Star”, utilize 20 aircraft each. The rest of the delivered Block 52+s’ are based in 110CW in Larissa AB equipping the 337 Squadron “Phantom”. The 340 Squadron was established on the 18th of April 1953, as part of the 112CW based in Elefsina. It was equipped at that time with the Republic F-84G aircraft. In May 1958 the unit’s aircraft were replaced by the F-84F Thunderstreaks. On the 4th of February 1960, the unit was transferred to the 115 CW in Souda from where it still operates until today. In August 1975, the unit started to accept the new and more modern aircraft, Ling-Temco-Vought A-7H Corsair II which flew from there for 26 years. On the 30th of September 2001, the Squadron was deactivated in order to receive the new F-16s. All the remaining Corsairs were handed over to the 345 Sq. 50 years after its establishment, on March the 3rd 2003, the Squadron was reformed for the introduction of the new aircraft F-16C/D Block 52+. The 343 Squadron was established in September of 1955 also at Elefsina Base and it was initially equipped with the North American F-86E Sabre in the day interception role. In March 1966, the Squadron transitioned to the Northrop F-5A/B Freedom Fighter. These aircraft continued to serve the 343 Sq for a period of 35 years until March 2001 when operations were temporarily suspended. On the 21st of July 2003 the 343 Sq re-entered operational status in Souda with F-16 C/D Block 52+ aircraft. The remaining Block 52+s were delivered to the 337 Squadron from the 110 Combat Wing based in Larissa, after withdrawing its F-4E Phantom IIs. The 337 Squadron Fantasma (Ghost) is the third oldest Squadron of the HAF. It assumed operational duties on March the 30th, 1948 and it was initially equipped with Spitfire Mk. IX. In 1952 a significant change in the history of the 337 Squadron took place, when it successfully passed into the jet era. Through the years, the 337 Sq utilized famous aircraft like F-84G Thunderjets, F-86D Sabres and F-5A Freedom Fighters. On March the 31st, 1978, after the agreement of the “Peace Icarus II” Program for the purchase of extra Greek Phantoms, the 337 Sq was selected to become the third “Phamous” Phantom Squadron. After almost three decades of operation of the “Phabulous” Phantom, the history of the 337 Squadron was rewritten again, this time with F-16 Block 52+ aircraft. The Squadron’s reestablishment ceremony took place at 110 Combat Wing in Larissa, on the 20th of October 2006. Greece Air Force F-16 Blk 52+ Greece Air Force F-16 Blk 52+ Greece Air Force F-16 Blk 52+ Greece Air Force F-16 Blk 52+ Greece Air Force F-16 Blk 52+ Greece Air Force F-16 Blk 52+ Greece Air Force F-16 Blk 52+ Greece Air Force F-16 Blk 52+ Greece Air Force F-16 Blk 52+ CFT Greece Air Force F-16 Blk 52+ PW Engine Greece Air Force F-16 Blk 52+ Greece Air Force F-16 Blk 52+ Greece Air Force F-16 Blk 52+ Greece Air Force F-16 Blk 52+ Cockpit Greece Air Force F-16 Blk 52+ cockpit 2 Greece Air Force F-16 Blk 52+ Greece Air Force F-16 Blk 52+CFT Greece Air Force F-16 Blk 52+ in hanger Greece Air Force F-16 Blk 52+ hanger Greece Air Force F-16 Blk 52+ Greece Air Force F-16 Blk 52+ Greece Air Force F-16 Blk 52+ Greece Air Force F-16 Blk 52+ Greece Air Force F-16 Blk 52+ Block 52M The final Greek F-16 acquisition program, Peace Xenia IV, was signed in April 2002. Another 30 F-16s were ordered with an option of 10 more. These new aircraft, all F-16 Block 52+ Advanced, were later named by the HAF as Block 52M. On March the 15th, 2006, the Greek government announced that it had cancelled the option of the 10 additional F-16s. These aircraft replaced the fleet of the remaining A-7 Corsair IIs, which retired from service in October 2014 and were the last aircraft that HAF ever purchased. This last batch of the most advanced F-16s in Europe were gathered in Araxos Base, near Patra city equipping the 335 Sq “Tiger” alongside with the 336 Sq “Olympos” of 116 CW, the final operators of the A-7 Corsair II and the oldest and most famous Squadrons in Greece. The 335 Squadron “Tiger” is the oldest Squadron of the Hellenic Air Force, as it was established when Greece was under German occupation, in October 1941 at the Palestinian airport of Akir. The Squadron was initially equipped with Hurricanes. In October 1953 the 335 Sqn became the first Squadron that replaced the propeller aircraft with jets, the F-84G and the RT-33A types. In May 1965, it received the legendary F-104G Starfighter aircraft which kept them operational until May 1992. On April the 3rd, 1993, the Squadron received the A-7E and TA-7C Corsairs. They were kept operational until 2008 when operations were temporarily suspended in preparation for the acceptance of the modern F-16s. The 336 Squadron “Olympos” was established on February the 25th 1943 in Cairo, Egypt and it was also equipped with Hurricane aircraft. The Squadron followed the exact steps of its “sister” Squadron and in 1953, it also received the F-84G and 5 years later it transitioned to the newer F-84F. In 1965, the Squadron also received the F-104G aircraft which was flying until March the 31st 1993. The Squadron received also the A-7 Corsair II and was the last one to withdraw them. Since March 2008, when the deactivation of its sister Squadron took place, the 336 Sq received all the remaining Corsairs, becoming the last Corsair Squadron in the world. The retiring ceremony took place on 17th of October 2014, marking the end of another great aircraft, the Corsair II. Greece Air Force F-16 Blk 52+ADV Greece Air Force F-16 Blk 52+ADV Greece Air Force F-16 Blk 52+ADV Greece Air Force F-16 Blk 52+ADV Greece Air Force F-16 Blk 52+ADV Greece Air Force F-16 Blk 52+ADV Greece Air Force F-16 Blk 52+ADV Greece Air Force F-16 Blk 52+ADV Greece Air Force F-16 Blk 52+ADV Greece Air Force F-16 Blk 52+ADV Greece Air Force F-16 Blk 52+ADV Greece Air Force F-16 Blk 52+ADV Greece Air Force F-16 Blk 52+ADV Greece Air Force F-16 Blk 52+ADV Greece Air Force F-16 Blk 52+ADV Greece Air Force F-16 Blk 52+ADV Aegean Ghost Camouflage: Picture from http://www.scalemodelling.gr scale modelling Hellenic Modelers Portal The colour scheme of the HAF’s F-16s is known as “Ghost” or “Aegean Ghost” scheme and is one of the most interesting in modern military aviation. This distinctive camouflage was initially tested on one Mirage F-1CG. It was adopted on some F-5As for a short period of time just before their retirement, but more extensively, it was used on all the F-4E Phantom IIs after their AUP upgrade. All the F-16s in Hellenic service wear also this scheme. On the Block 30s is just paint, but on the rest of the Blocks, it’s a special coating, called “Have Glass”, with a radar-absorbing paint capable to reduce the aircraft’s Radar Cross Section (RCS). The paint included in this “Have Glass” coating is called ‘Pacer Gem” equipped with RAM (Radar Absorbent Material) made of microscopic metal grains that can degrade the radar signature of the aircraft. This material alters the appearance of the paint visually. It is very rough to the touch and contains shiny flakes, almost like metal flake paint. This new technology, which is used on these later airframes, marks the evolution of the “Have Glass” program. The 50s wear the first generation while the rest 52+s and 52Ms wear the second and third generation respectively. On the Block 52Ms this “Have Glass III” coating is much cleaner, but on the earlier Block 52+s and Block 50s , the respective ‘Have Glass II” and “Have Glass I” coating has, after all these years, resulted in a distinctive grey and weathered camouflage. Differences – Similarities: All Greek Fighting Falcons, apart from their distinctive “Ghost” camouflage, have a tail fin root extension for the drag parachute. On this extension, there is also the probe of the ASPIS (Airborne Self-Protection Integrated Suite) for the rearward detection of incoming missiles. Most of the Greek Vipers along with all the other Greek frontline fighters have a distinctive emblem or horizontal flash at their tailfins. Apart from the Block 30s, the rest of the Hellenic F-16s feature four antennas (also known as “bird-slicers”) for the AN/APX-113 IFF interrogator right in front of the canopy. The Block 30s are the only Greek F-16s which have an intercept light on the starboard side of the fuselage, just below and in front of the canopy. Also the two-seats Block 30s are the only ones that don’t have HUD repeaters at the back seat. The first two Blocks which are ending with “0” are equipped with the General Electric engine and are fitted with larger engine air intakes called Modular Common Inlet Duct. The rest of the received models, ending with “2” are fitted with Pratt & Whitney engines. Apart from the intake, these different engines can also be distinguished from their exhaust nozzles. The P&W F100 engine has longer and straight exhaust nozzles made from carbon fibre, compared to the GE F110’s shorter and curved nozzles made from titanium. The Block 50s (along with the Block 52+s’), have a strengthened landing gear, in order to sustain higher weights. It is designed for up to 52,000 pounds of maximum takeoff gross weight. Also the position of the landing lights at the Block 30s is different. These lights are located at the main gear struts, while at the newer Blocks, these lights are located at the nose gear. The main external difference of the newer Block 52+s and Block 52Ms is the ability to carry CFTs (conformal fuel tanks). The CFTs are mounted on the top of the fuselage and are easily removable. They provide 440 US gallons or approximately 3,000 pounds (1,400 kg) of additional fuel, allowing increased range or time on station and free up hardpoints for weapons instead of underwing fuel tanks. These external tanks can be attached on to the aircraft within 1 hour and they don’t obstruct any service panel making them easy in everyday’s use Another characteristic feature of all the two-seat F-16D Block 52+s and Block 52Ms is the dorsal spine. All the electronics housed behind the cockpit on the single-seat version were moved to the top of the spine to make room for the second seat. It adds 30 cu ft (850 L) to the airframe for more avionics with only small increases in weight and drag. The rear cockpit can be occupied by either a Weapon System Operator (WSO) or an Instructor Pilot (IP) and can be configured for each with a single switch in the cockpit. The main difference between Block 52M and Block 52+ is that it is equipped with the datalink Link 16. The Link-16 is a tactical datalink integrated into this latter model, providing an updated communications capability. This enhanced system allows aircraft to talk to each other and communicate with those on the ground. Basically, it provides increased situational awareness for the pilot. These newer Block 52s models compared to the previously acquired Block 50 have several other improvements over the Block 50, the major ones were: – The upgraded radar V(9) – Upgraded mission computer, navigation and targeting systems – Ability to carry more modern weapons – Upgraded cockpit with CMFD (Colour Multifunction Display), upgraded HUD – Joint Helmet Mounted Cueing System (JHMCS) – Upgraded data transfer and distribution systems All the Hellenic F-16s are equipped with the AN/APG-68 radar. The older Block 30 and 50 have the V(3) and V(7) versions respectively, while the later Block 52+ and 52M have the V(9). All are almost identical externally. The AN/APG-68V(9) radar of the Block 52+ provides both improved air-to-air and air-to-ground capabilities. These include a 30 percent increase in detection range, larger search volume and improved tracking performance, new Synthetic Aperture Radar (SAR) mode for the delivery of precision, all-weather, standoff weapons, plus improved Sea Surveillance and Ground Moving Target Indication modes. Overall, the V(9) offers about five times greater processing speed and ten times more memory compared to the previous AN/APG-68 versions. The HAF’s F-16 Block 52Ms aircraft have also received Litton’s ASPIS II electronic warfare suite (Advanced Self-Protection Integrated Suite) which has been internally mounted and includes the ALQ-187 I-DIAS jamming system and improved ALR-66VH (I) RWR. This system is going to be retrofitted to the F-16 Block 52+s of the HAF by Hellenic Aerospace Industry. Epilogue: From the 1970s lightweight fighter concept, the F-16 Fighting Falcon has become one of the heaviest single engine fighters through its evolution. This unique aerodynamic design became the backbone not only of the USAF but also of many other countries worldwide including the HAF. The introduction of the more sophisticated Block 52+s versions into the Hellenic Air Force arsenal alleviated it’s capabilities to operate without any limitation day or night regardless of any weather condition and attack targets farther with greater accuracy than ever before. This masterpiece of aerodynamics with its innovative characteristics has become one of the most successful fighters in the history of aviation, destined to serve many forces for years to come, including the HAF! http://airwingspotter.com/greece-air-force-f-16-variants/
  2. قال وزير الدفاع البولندى أنتونى ماتشيريفيتش ، اليوم الخميس أن الولايات المتحدة وقعت مع حكومته مذكرة تفاهم توافق بموجبها على بيعها أنظمة دفاع صاروخية من طراز باتريوت . و أضاف ماتشيريفيتش فى مؤتمر صحفى بثه التليفزيون الرسمى صباح اليوم "وقعنا مذكرة تفاهم (الليلة الماضية) وافقت بموجبها الحكومة الأمريكية على بيع بولندا أحدث نسخة من صواريخ باتريوت". و أضاف ماتشيريفيتش "أنا مسرور بهذا الإعلان يوم زيارة الرئيس (الأمريكى دونالد) ترامب إلى وارسو" ، و وصل ترامب إلى وارسو أمس الأربعاء حيث قال البيت الأبيض إنه سيبرز إلتزامه بحلف شمال الأطلسى فى خطاب يلقيه و فى لقاءاته مع مجموعة من الدول الأقرب جغرافيا إلى روسيا و ذلك فى طريقه لحضور قمة مجموعة العشرين فى ألمانيا يومى الجمعة و السبت . و فى مارس أعلنت بولندا أنها تتوقع إبرام اتفاقية تصل قيمتها إلى حوالى 7.6 مليار دولار مع شركة (رايثيون) الأمريكية لشراء ثمانية أنظمة دفاع صاروخية (باتريوت) بنهاية العام. هذا و من المقرر ان تكون نسخة الباتريوت البولندية مختلفة قليلا حيث عرضت رايثون احدث نسخة على الاطلاق و هى sky ceptor المطورو خصيصا لصالح إسرائيل بالتعاون مع رافائيل و الذى نجح فى اختبارات التشغيل النهائية العام الماضى و يعمل بكامل كفاءته فى الوقت الحالى. https://www.arabmilitary.com/military-news/بولندا-تحصل-علي-احدث-نسخه-من-انظمه-باتر/
  3. أحدث صور بالأقمار الصناعية لأعمال بناء القاعدتين البحريتين المصريتين على البحر المتوسط " جرجوب " والبحر الأحمر " راس بناس " والتى تم الإعلان عن بنائهما فى اكتوبر الماضى TME-Defence
  4. تعرض شركة “رايثيون” (Raytheon) الأميركية مجموعة من أحدث تقنياتها وابتكاراتها خلال معرض دبي للطيران 2017، وذلك بالتزامن مع مرور 30 عاماً على شراكتها مع دولة الإمارات العربية المتحدة. وبهذه المناسبة، قال جون هاريس، نائب رئيس قسم تطوير الأعمال والرئيس التنفيذي لشركة “رايثيون الدولية”: “يتيح لنا معرض دبي للطيران فرصة التواصل مع عملائنا وشركائنا في القطاع لخلق فرص جديدة للتعاون. ونحن إذ نرتكز على علاقتنا المستمرة مع الإمارات منذ 30 عاماً، فإننا لا ندخر جهداً لاستكشاف كل ما هو ممكن حتى نصبح الشريك المفضل للدولة في مجال تقنيات الدفاع والأمن”. وتستعرض “رايثيون” خلال المعرض عدداً من حلولها الموثوقة في مجالات الدفاعات الجوية والصاروخية المتكاملة، والأمن الإلكتروني، ونظم الدفاع البرية والبحرية، والأسلحة التي يتم إطلاقها من الجو. ومع مساهمة أنظمتها في مراقبة ثلثي المجال الجوي العالمي، ستسلط “رايثيون” الضوء أيضاً على خدمات الدعم التي تقدمها في مجال إدارة حركة الطيران ولا سيما في دولة الإمارات، وكذلك الحاجة العالمية إلى مستويات أعلى من الأمن السيبراني في مجال النقل الجوي. كما تعتزم الشركة الكشف عن نظام الاقتراب والهبوط الدقيق المشترك (JPALS) الذي يعتمد على نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) لتوجيه الطائرات السريعة والمروحيات والطائرات بدون طيار لضمان هبوطها الآمن. ومن بين ابتكاراتها المذهلة الأخرى، تستعرض “رايثيون” أيضاً طائرة “سيلفر فوكس” (Silver Fox)، أحدث طائراتها الصغيرة المسيّرة من دون طيار، والتي تتميز بسهولة حركتها ومتانتها وجاهزيتها للاستخدام الفوري في منطقة الخليج العربي.
  5. من المتوقّع أن تحصل القوات الجوية الإماراتية على دفعة جديدة من مروحيات “أيه أتش-64 أباتشي” (AH-64 Apache) من شركة “بوينغ” (Boeing) الأميركية حيث إن المفاوضات جارية بين الطرفين، كجزء من برنامج محادثات الشركة مع عملائها في منطقة الشرق الأوسط”، مشيراً إلى أن الطائرات المروحية التي من المتوقّع تسليمها لدولة الإمارات “ستُقسم إلى مجموعتين: الأولى تحتوي على النسخة الأحدث من مروحيات أباتشي من طراز “أيه أتش-64 أباتشي إيكو” (AH-64 Apache Eco)، أما الثانية – المؤلفة من المروحيات الموجودة في الخدمة حالياً من نوع “أيه أتش-64 أباتشي دلتا- (AH-64 Apache Delta) -، فستخضع بشكل كامل لعمليّة تحديث شاملة، توفّر شركة بوينغ من خلالها عملية إصلاح كافة الأنظمة”. هذا وتعرض الشركة الأميركية مجموعة واسعة من الأنظمة الجوية خلال معرض دبي للطيران 2017 بما في ذلك مروحيتي AH-64D Apache و Chinook تابعتين لسلاح الجو الإماراتي. من جهته، قال تومي دونهيو، نائب رئيس قسم المبيعات العالمية في مجال الدفاع، الفضاء والأمن لدى شركة “بوينغ” إن “الأباتشي تعتبر أفضل مروحية قتالية في العالم خاصة وأنها تتمكّن من حمل مجموعة واسعة من الأسلحة بما في ذلك الرشاشات الصغيرة وصواريخ متعددة كالهيلفاير”، مضيفاً أن “المروحية الهجومية أثبتت مكانتها في المنطقة حيث بات زبنائننا في الشرق الأوسط- وخاصة الخليج- يعتمدون عليها بشكل كبير بسبب قدراتها الهائلة”. يُشار إلى أن مروحية ” أيه أتش-64 أباتشي” تحتوي على محرّكين T 700-GE-701C/D، ويصل وزنها الأقصى إلى 8890 كغم في حين أن سرعتها القصوى تبلغ 190 عقدة وزمن طيرانها هو ساعتان ونصف. كما تسع الطائرة لطاقم من شخصين. وكشفت إحدى المصادر العسكرية الإماراتية أن “المفاوضات جارية بالفعل بين الطرفين على النسخة الجديدة من المروحية الهجومية”، كاشفاً أن القوات الجوية الإماراتية تشغّل حالياً حوالى 25 إلى 30 طائرة من هذا النوع ومشدّداً على فعاليتها في أرض المعارك ضد كافة أنواع الأنظمة بما في ذلك الدبابات، الأشخاص والسيارات الخفيفة. وأضاف المصدر أن الطائرة المروحية تواجه مشكلة كبيرة من ناحية “قوة المحركات” الأمر الذي يلزم تحديثها لكي تتناسب مع كافة أنواع المهام. ولكنه شدّد على قدرات الأباتشي المميزة “خاصة خلال المهام الليلية حيث لا يمكن للعدو أن يرصدها خلال ساعات الليل المتأخرة”. تجدر الإشارة إلى أن دولة الإمارات تشارك في التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية لدعم الشرعية في اليمن من خلال استخدام مجموعة من طائراتها بما في ذلك مقاتلات ميراج-2009، أف-16 بلوك 60 ومروحيات أباتشي.
  6. أفاد المكتب الصحفي لشركة “ألماز أنتي” القابضة بأن الشركة ستشارك في المعرض الدولي للفضاء “دبي إيروشو-2017″، حيث ستقوم بعرض عينات من المنتجات ذات العلامات التجارية المعروفة، علماً أن هذه الفعالية ستعقد في الإمارات العربية المتحدة من 12 إلى 16 تشرين الثاني/ نوفمبر. وستعرض الشركة نماذج من منظومات صواريخ مضادة للطائرات ومنظومات ذات مدى مختلف ومحطات رادار لرصد المجال الجوي، بالإضافة إلى نموذج حقيقي من محطة رادار لحماية المنشآت. وأشار المكتب الصحفي إلى أن مساحة المعرض التي تشغلها الشركة ستقسم إلى ست مناطق. ففي المنطقة العامة سوف يعير اهتمام الضيوف عرض فيلم عن أنشطة الشركة وقدرات النماذج التي تنتجها. أما في منطقة أنظمة الصواريخ المضادة للطائرات بعيدة المدى، سيشاهد الزوار نماذج لمنظومة “إس-400” تريومف الشهيرة. وفي منطقة أنظمة الصواريخ المضادة للطائرات المتوسطة المدى — نماذج لأنظمة الصواريخ للدفاع الجوي بوك-إم2إي. أما في منطقة أنظمة الصواريخ القصيرة المدى المضادة للطائرات سيتم عرض نماذج من أنظمة “تور-إم2إي” و”تور-إم2ك” و”تور-إم2ك إم” للدفاع الجوي. ومنطقة أجهزة الرادار المحمولة جواً سوف تستوعب وسائل مراقبة المجال الجوي، التي ينتجها كل من معهد نيجني نوفغورود للبحوث العلمية في هندسة الترددات الرادوية، وشركة “راديو فيزيكا”. في حين سوف تعرض المنطقة السادسة، المنتجات المدنية والمزدوجة الأغراض. وهنا سيتمكن الزائر التعرف على عينة حقيقية من محطة أجهزة الرادار لحماية المنشآت “سوفا” والتي تعني البومة. معلومات عن قدرات الشركة القابضة لإنتاج أنظمة صواريخ مضادة للطائرات ذات التمركز البحري ونظم التحكم الآلي. حيث أكد المكتب الصحفي أن المعرض في دبي سيكون بلا شك مكاناً آخر للشركة للقيام بعمل فعال في مجال التعاون العسكري والتقني، وسوف يولي وفد الشركة القابضة اهتماماً خاصاً لبرنامج الأعمال الخاص بهذه الفعاليه فياتشيسلاف دزيركالن نائب المدير العام لشركة “ألماز آنتي” لشؤون النشاط الاقتصادي الخارجي تحدث في هذا الاطار، قائلاً: “إننا نخطط لعقد عدد من الاجتماعات والمفاوضات مع الوفود الرسمية للدول المشاركة في المعرض مع الزبائن المحتملين لمنتجات الشركة، بما في ذلك بخصوص قطع الغيار وخدمات المسح والصيانة والإصلاح وتحديث معدات الدفاع الجوي التي يتم تصنيعها في الشركة. يقام معرض الطيران “دبي إيروشو” تقليدياً مرة واحدة في كل عامين. وفي هذا العام، سوف يفتح أبوابه للعارضين والضيوف للمرة الخامسة عشرة. وفي عام 2017 هذا هو آخر معرض دولي سوف تشارك فيه الشركة. إن شركة “ألماز أنتي” هي واحدة من أكبر اتحاد الشركات المتكاملة للمجمع العسكري الصناعي الروسي، حيث يعمل فيها 127 ألف شخص. وتحتل الشركة القابضة في السنة الثالثة على التوالي، المركز 11 في تصنيف Defense News ضمن أكبر 100 شركة صناعة دفاعية في العالم، بما في ذلك شركات مثل بوينغ، لوكهيد مارتن، رايثيون، جنرال ديناميكس، نورثروب غرومان، ب-ا-ي سيستمز، تاليس، إ-ي-د-ز، آي-ا-آي. علماً أن منتجات الشركة منتشرة في جيوش أكثر من 50 بلداً.
  7. تقدم شركة Airborne Systems أنظمة الحرب الإلكترونية وعلى رأسها أنظمة الإجراءات المضادة التي تحمي القطع البحرية من الهجمات المعادية. ومن ضمن هذا القطاع طورت الشركة عددا من أنظمة التضليل التي تستخدم في تضليل الصواريخ عن مكان السفينة الحربية. وفي حديث مع سيمون لاركومبمدير مشروع في Airborne Systems حول نظام FDS3 الخادع للصواريخ الذكية، قال ” فنحن نقدّم عاكس للزوايا يستطيع أن يعكس الأشعة وكأنه السفينة المستهدفة ولكن على بعد مسافة آمنة من القطعة البحرية.” تقدم شركة Airborne Systems أحدث الأنظمة التي تحمي القطع البحرية من الهجمات الصاروخية والتهديدات الكثيرة التي تتعرض لها. وهذه الأنظمة هي خط الدفاع الأخير الذي يمكن إستخدامه بفعالية قصوى إذا لم تستطع خطوط الدفاع الأخرى ان تحمي السفينة واقترب التهديد إليها أكثر فأكثر. والنظام المتطوّر الذي تقدمه Airborne Systems هو FDS3 وهو نظام خدعة عائم يستخدم لتضليل الصواريخ الموجهة والقنابل الذكية. وهذا الإجراء المضاد سريع وفعال ومن أهم الإجراءات المضادة لانهه لا يستخدم إلا بعد فشل الإجراءات الأخرى من الرادارات وكاميرات المراقبة وأنظمة تحديد التهديدات. FDS3 هو نظام غير متحرّك يعكس الإشعاعات مصمم للفرقاطات والمدمرات ويمكن دمجه على سفن أخرى، ليؤمن إجراءا مضادا ضد التهديدات الحديثة. وطورت الشركة نسخة حديثة من نظام التضليل العائم من طراز MASS-OCR يمكن دمجه بسهولة على سفن حربية متنوعة.
  8. تعمل شركة Pearson Engineering البريطانية بإنتاج الأنظمة وخاصة غير المأهولة لتساعد الجنود في المعارك وتحافظ على سلامتهم. ففي عصر اليوم لم تعد الدولة الأقوى هي الدولة التي تمتلك أكبر القطع العسكرية، بل الدولة التي تمتلك الذكاء الإصطناعي وقدرات الإستخبار والإستطلاع والأنظمة غير المأهولة لتواكب متطلبات العصر. وتقوم شركة Pearson Engineering بالتخصص في 3 مجالات كبرى: دمج أنظمة لحماية المدرعات من الألغام، إبتكار أنظمة لسحب الجنود المصابين في أرض المعركة والتخلص من الألغام بعد الحروب، و تأمين الأرض. وفي حوار خاص للأمن والدفاع العربي مع ريتشارد بيتسون، مدير المبيعات الإقليمي في شركة Pearson engineering البريطانية، أكد أن الشركة تتعاون مع عدد من دول مجلس التعاون الخليجي من بينها البحرين حيث يتم تنفيذ عقود حالية. وقال، “تقوم شركتنا بابتكار أنظمة مضادة للألغام وهدفنا الحفاظ على أمن الجنود وسلامتهم. ويمكننا دمج أنز\ظمتنا على كافة أنواع العربات، فيمكننا العمل على دبابات كبيرة والمدرعات ونعمل بعدد كبير من المعدات. ونقوم بتأمين الطرقات أمام المدرعات عبر دمج أنظمة Pearson Engineering بأي مدرعة.” كما أكد بيتسون أن شركة Pearson Engineering تقوم بالتخلص من الألغام بعد النزاعات المسلحة والحروبات والروبوتات. “وهذا مهم جدا للأمم المتحدة من حيث الإعمار والأعمال الإنسانية. فتبتكر الشركة عددا من الأنظمة غير المأهولة أو الروبوتات التي تستطيع أن تنقل الجنود المصابين من قلب المعركة إلى خارجها بأمان. وهذه المعدات أنقذت الجنود في أفغانستان من 5000 ضربة دون سقوط أي قتيل.” وتجدر الإشارة إلى أن الدول تحتاج لتأمين أرضها بعد المعارك والحروب وفي سبيل ذلك تنتج Pearson Engineering آلية PEROCC لفتح الطريق وتأمينها وهي نموذج يدمج عدد كبير من الأنظمة في واحدة. وتلاقي Perocc رواجا كبيرا في الشرق الأوسط والدول الخليجية وفي أميركا والمملكة المتحدة. وتقوم الشركة دائما بالتطوير وابتكار أحدث الأنظمة لتلائم متطلبات الجيوش الحديثة. وختم بيتسون قائلا، “نقوم بالتخلص من الألغام بطريقتين إما بتفجيرها في أرضها قبل أن تصل المعدات والجنود أو بنقلهم بعيد عن ساحة المعركة ويتم التخلص منهم لاحقا من قبل متخصصين.”
  9. ترغب تركيا في امتلاك صواريخ الدفاع الجوي الروسية الحديثة “أس–400” (S-400)، والتي تعدّ من أقوى منظومات الدفاع الجوي في العصر الحديث، ولكنها لن تحصل عليها بهذه السهولة لوجود قوى أخرى في المنطقة ترغب في عدم الإخلال بالتوازن العسكري في المنطقة، وفق ما نقلت وكالة “نوفوستي” الروسية في 23 تشرين الأول/أكتوبر الجاري. وفي هذ السياق، أعلنت مجلة “ناشيونال انتريست” الأميركية، أن موسكو عقدت مع تركيا صفقة بقيمة 2.5 مليار دولار، وذلك مقابل شراء أنظمة الصواريخ الدفاعية المضادة للطائرات والصواريخ S-400، ولكنها أشارت في نفس الوقت إلى أن مصر قد تحصل على هذه المنظومة أيضاً، حيث أنه في شباط/فبراير الماضي، قال رئيس “روس تيخ”، سيرغي شيميزوف، إن روسيا تقدم عرضين لمصر لشراء أنظمة الدفاع الروسية المضادة للطائرات أس-400 وأنتي-2500. وقال تشيميزوف: “نحن نقدم خياراً: إما أنتي-2500، وهي أرخص، أو أس-400 وهي أكثر تكلفة”. وأشارت المجلة الأميركية إلى أن قرار السعودية بالحصول على أنظمة الصواريخ الروسية، كان ضربة خطيرة لواشنطن وحلفائها الأوروبيين، بحسب نوفوستي. وكانت الهيئة الفدرالية الروسية للتعاون العسكري قد أكدت أن موسكو والرياض توصلتا إلى اتفاق بشأن توريدِ منظومة الدفاع الصاروخية أس–400 وذلك خلال زيارة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز إلى روسيا. هذا وتعد منظومة “أس-400 تريؤمف” مخصصة لتدمير طائرات التشويش الإلكتروني، وطائرات الاستطلاع والكشف الراداري والتحكم عن بعد وطائرات التجسس، والطائرات الاستراتيجية والتكتيكية، والصواريخ البالستية التكتيكية والعملياتية التكتيكية، وكافة وسائل الهجوم الجوي الفضائي الحالية والمستقبلية. كما يمكن أن تزود المنظومةبـ 5 أنواع من الصواريخ مختلفة المهام والأغراض. وجاء صاروخ “40Н 6 Е” نموذجاً أخيراً استكملت به تشكيلة المنظومة. ويستخدم هذا الصاروخ لتدمير أهداف هامة ومعقدة، بينها طائرات الكشف الراداري البعيد وطائرات الشبح المعادية، وذلك عن بعد 400 كيلومتر. وتتصف منظومة الصواريخ الحديثة المضادة للجو خلافاً لسابقتها “أس 300 بي إم” بقدرتها على تدمير كافة أنواع الأهداف الجوية، بما في ذلك الصواريخ المجنحة التي تحلق بمحاذاة سطح الأرض، والطائرات صغيرة الحجم من دون طيار وحتى الرؤوس المدمرة للصواريخ ذات المسار الباليستي التي تصل سرعتها إلى 5000 متر في الثانية. وليس بمقدور أية منظومة أخرى متابعة مثل هذا المسار. وتعتبر منظومة “S-400” الأكثرَ تطورا في العالم، وهي قادرة على التصدي لجميع أنواع الطائرات الحربية، بما فيها طائرة الشبح الشهيرة. وتم تصميم المنظومة في شركة “ألماس – أنتاي”. وبدأ تزويد الجيش الروسي بمنظومات “S-400” (تريؤومف) بدءا من آب/أغسطس عام 2007 حيث بدأت أول كتيبة مزودة بهذه المنظومات مناوبتها القتالية في ضواحي موسكو. المصدر
  10. - من أهم الأهداف التى يجب تدميرها فى حال تم توجية مصر ضربة عسكرية لسد النهضة الإثيوبى لابد ايضاً من ضرب " سد السرج " وهو نوع من السدود تُستخدم لتحويط المياه على الجانب المنخفض للبحيرة الصناعية التى ستتكون خلف السد ففى حالة تم ضرب هذا السد بعد إمتلاء البحيرة الصناعية خلف السد الرئيسى لابد ان تكون ضربة ثانية مُلحقة بعد الضربة الرئيسية الأولى لسد النهضة لان اى ضربة شاملة لسد النهضة و سد السرج مع بعض مع وجود البحيرة ممتلئة سيتسبب فى فيضان جزء كبير من المياه خلف السد الرئيسى فى أتجاه الأراضى خلف سد السرج مما سيتسبب فى نقص من حصة مصر والسودان فى المياه خلف السد الرئيسى ايضا من الملاحظ منذ بداية العام الماضى و بدأت إثيوبيا فى بناء مدرج جديد للطائرات خلف سد السرج وحتى الآن صور القمر الصناعى توضح عدم وجود اى نشاط عسكرى للطيران سواء فى المدرج الجديد او القديم وايضا لا يوجد اى موقع ثابت للدفاع الجوى ربما تعتمد إثيوبيا على أنظمة متحركة مثل نظام LY-60 الصينى وايضا يشاع إمتلاكها لنظام سبايدر الإسرائيلى لكن لا يوجد تأكيد - سد السرج بطول 5 كيلومتر وأرتفاع ما بين 50 - 70 متر - الصور فى الأسفل هى أحدث صور لسد النهضة و سد السرج والمدرج الجديد والقديم بتاريخ ابريل و مايو 2017 صورة لأماكن المواقع المذكورة فى البوست المصدر
  11. أحدث صورة للنش الصواريخ المصرى ” أحمد فاضل” من طراز P-32 مولينيا الروسى فى القاعدة البحرية فى سفاجا مقر الأسطول الجنوبى لمصر ويظهر أمامه غواصة من طراز روميو الصينى تاريخ الصورة : 1 مايو 2017 المصدر
  12. نشرت مجلة Combat Aircraft الأمريكية على موقعها مقالاً قصيراً ، تحدثت فيه عن حادثة إسقاط الطائرة السورية سوخوي٢٢ - التي تعتبر القاذفة الأساسية للسلاح الجوي السوري في الحرب الدائرة في الشام - والتي قامت بها مقاتلة أمريكية من طراز إف-١٨ إي ، وهي من أحدث الطائرات المقاتلة في خدمة البحرية الأمريكية . وكشفت المجلة في مقالها أن طيار الإف-١٨ إي ، قام في البداية بإطلاق أحدث صاروخ أمريكي جو-جو من طراز سايدويندر النسخة AIM-9X - والذي يمكن توجيهه بخوذة الطيار أيضاً - وكانت عملية الإطلاق من مسافة نصف ميل (٩٠٠ متر) . ولكن الصاروخ الموجه بالأشعة تحت الحمراء والذي إنطلق بشكل سليم ، لم يستطيع إصابة هدفه بسبب قيام الطيار السوري بإطلاق المشاعل الحرارية Flares . وإضطر الطيار الأمريكي للجوء لإستخدام الصاروخ متوسط المدى عالي التكلفة من طراز AMRAAM والذي أصاب السوخوي ٢٢ رغم قصر المسافة وتم إسقاطها . الطائرة السوخوي٢٢ مقاتلة قاذفة ظهرت في أوائل الثمانينات كتطوير لسابقتها السوخوي١٧ . وهي تعتبر طائرة الهجوم الرئيسية في الحرب السورية ورغم قدمها إلا أنها مازالت تؤدي أداءاً ممتازاً رغم إستخدام الدواعش وجبهة النصرة للصواريخ المضادة للطائرات المحمولة على الكتف ويستخدمها السوريون للقصف بالقنابل الحرة والقنابل المظلية بكثافة شديدة . أما الإف-١٨ إي فهي أحدث مقاتلة في سلاح البحرية الأمريكية - إلى أن تدخل الإف-٣٥ إلى الخدمة . http://www.combataircraft.net/2017/06/23/how-did-a-30-year-old-su-22-defeat-a-modern-aim-9x/
  13. تتحضر “جباريا” للأنظمة الدفاعية التابعة لمجموعة توازن الإماراتية لعقد صفقة مع إحدى الدول الشرق أوسطية على أحدث نسخة من راجمة الصواريخ جباريا، كما أعلنت الشركة الإماراتية خلال معرض آيدكس 2017 الذي أقيم في أبوظبي الشهر الماضي. وصرّحت الشركة “أنها قريبة جداً من إتمام صفقة لإحدى الدول الشرق أوسطية”، من دون أن تذكر هوية الزبون المحتمل. هذا وكانت الشركة الإماراتية كشفت خلال آيدكس 2017 عن نموذج للنسخة الجديدة من الراجمة الصاروخية العملاقة “جباريا”. تم تزويد الراجمة بقواذف جديدة من عيار 300 ملم تم تقيسمها على وحدتين، كل وحدة قادرة على إطلاق 4 صواريخ بحيث يصل إجمالي الصاروخ للعربة الواحدة إلى 8 صواريخ. كما تم تخفيض الطول الإجمالي للعربة إلى 21 متراً (انخفاضاً من 29 متراً في النسخة السابقة)، وتمت الإستعانة بعربة عسكرية من طراز سداسية الدفع من نوع Oshkosh HET . يُشار إلى أن القاذفة قادرة على إطلاق أنواع متعددة من الصواريخ ذات مدى مختلف حيث تستطيع إطلاق صواريخ 300 ملم بمدى 290 كم. هذا وتصل سرعة راجمة الصواريخ إلى 80 كم في الساعة على الطرق الممهدة ويصل مدى العربة إلى 450 كم من غير التزود بالوقود. تتميز راجمة الصواريخ – التي تطلق عليها وسائل الإعلام إسم راجمة صواريخ “جهنم” – بقدرتها على توفير عمليات الدعم النيراني القريب وقمع الأهداف المعادية في العمق، كما يمكن للراجمة أن تؤدي أغراضاً متعددة في الحرب الحديثة وتوفير كثافة نيران عالية ضد الأهداف الحيوية. وتستطيع الراجمة، التي تعد من أكثر الأنظمة تطوراً، أن تصيب الأهداف من مسافة تتراوح بين 16 إلى 40 كيلومتراً، حيث تم تزويد بمنصات إطلاق، يتم نصبها وتوجيهها عن طريق مركز تحكم، وذلك باستخدام نظام ملاحة وتوجيه أوتوماتيكي دقيق يساهم في وصول الصواريخ والقذائف لأهدافها بدقة متناهية. وتتميز الراجمة بإمكانات حركة مرنة للغاية بفضل الشاحنة المدولبة سداسية الدفع التي تم تصنيعها في الولايات المتحدة الأميركية، ويبلغ عدد طاقم الراجمة 3 أشخاص هم ملاح وسائق وقائد.
  14. مما لا شك فيه أن إحدى أكثر القطع البحرية استثنائية كانت موجودة خلال معرض “نافدكس 2017” (NAVDEX 2017). هي سفينة تم تصميمها من قبل شركة “دامن” (Damen) الهولندية، بُنيت في رومانيا، تم تزويدها بالأنظمة من قبل شركة “تاليس” (Thales) الفرنسية، وتم تجهيزها والانتهاء من العمل عليها في دولة الإمارات العربية المتحدة من قبل شركة “أبو ظبي لبناء السفن” (Abu Dhabi Ship Building). تتمتع سفينة الدورية البحرية “أريلة” (Arialah) الجديدة، التي تم تسليمها في 21 شباط/فبراير إلى جهاز حماية المنشآت الحيوية والسواحل (CICPA) الإماراتي، بمقدّمة (Prow) طويلة جداً وحادّة. هذا وقد تم تزويد السفينة بمدفع رشاش من نوع “بوفورس” (Bofors) عيار 57 ملم من إنتاج شركة “بي إيه إي سيستمز” (BAE Systems). يُضاف إلى ذلك، راجمة الصواريخ “رام” (RAM) من نوع Mark 49 Mod 2 من إنتاج شركة “رايثيون” (Raytheon)، نظام “ستير” (STIR) لمكافحة الحرائق ورادار البحث Smart-S Mark 2 من إنتاج شركة “تاليس”، مدفعين رشاشين “مارلين” (MARLIN) عيار 30 ملم من إنتاج شركة “أوتو ميلارا” (OTO Melara)، ونظام الشراك الخداعية المضللة (Decoy system) “ماس” (MASS) من إنتاج شركة “رينتميتال” (Rheinmetall). هذا وتشمل الأنظمة الأخرى المزوّدة على السفينة الجديدة، نظام كهربائي بصري من نوع “ميرادور” (Mirador) وأنظمة تدابير الدعم الإلكتروني، كما تسع طاقماً من 42 فرداً. من جهتهم، رفض أفراد من طاقم السفينة ومسؤولون من جهاز حماية المنشآت الحيوية والسواحل الإماراتي التعليق على السفينة المعروضة، لكن تم الكشف عن عدد من التفاصيل الخاصة بالسفينة في بيانات صحفية سابقة. يبلغ شعاع السفينة 11 متراً، وهي تتميز بثباتها الملحوظ وفقاً لبعض من الذين أبحروا على متنها. يُشار إلى أن شركتي أبوظبي لبناء السفن ودامن وجهاز حماية المنشآت الحيوية والسواحل توصّلوا إلى اتفاق لبناء سفينة “أريلة” وأخرى مشابهة في كانون الأول/ديسمبر2013. لقد تم بناء الهيكل في حوض بناء السفن “غالاتي” التابع لشركة Damen. لمراجعة المقال الأصلي، الضغط على الرابط التالي: New UAE patrol ship presents a striking profile
  15. [ATTACH]35638.IPB[/ATTACH] تبيّن هذا من صورة نشرت على شبكة الإنترنت. وقالت صحيفة "روسيسكايا غازيتا" إن الصورة أظهرت مروحية من طراز "كا-52" مجهزة بصواريخ "فِيخْر-1". وصُنع صاروخ "فِيخْر-1" لأجل الطائرات والمروحيات، وخُصص لمكافحة الدبابات والعربات المدرعة والأهداف الجوية غير السريعة. وبدئ بتزويد طائرات الجيش الروسي، وبالأخص طائرات "سو-25إم" ومروحيات "كا-52"، بصواريخ "فِيخْر-1" منذ عام 2015. ويصل صاروخ "فِيخْر-1" إلى الهدف الذي يبعد 10 كيلومترات في زمن لا يتجاوز 28 ثانية. ويمكن إطلاقه من علو يصل إلى 4 آلاف متر. ويقول الخبراء إن صاروخ "فِيخْر-1" لا يجد صعوبة في تفادي مضادات الطيران. المصدر
  16. أحدث صور الغواصة المصرية S41 صاحبة الرقم التسلسلى 861 فى ألمانيا بتاريخ 7 فبراير 2017 [ATTACH]35397.IPB[/ATTACH] ADMIN : 4 EGY ARMY
  17. تساءلت الصحيفة الصينية Sohu في تقرير لها عن سبب استحواذ مبيعات السلاح الصينية على القارة الأفريقية وقالت الصحيفة أن الصين تغلبت على أمريكا وفرنسا في الحصول على عقود تسليح ضخمة . كما كشفت الصحيفة عن عدد من الدول بالقارة السمراء التي تعاقدت على أسلحة صينية حديثة مثل أثيوبيا والجابون و غانا الذين تعاقدوا على عربات مدرعة و أوغاندا التي تعاقدت على نظام للدفاع الجوي HQ-16 و نيجيريا على مقاتلات J-7 و JF17 Thunder وطائرات بدون طيار . أما دول شمال أفريقيا فشملت كل من المغرب التي اشترت صواريخ بعيدة المدى من طراز AR2 (نسخة صينية من Smerch) وعدد قليل من دبابات VT-2 و الجزائر التي تعاقدت على مدافع هاوتزر حديثة من نوع PLZ-45 و مصر التي تعاقدت على أحدث الصواريخ بعيدة المدى من الصين والسودان التي تعاقدت على دبابات MBT-2000 وراجمة صواريخ بعيدة المدى عيار 300 mm وطائرات تدريب FTC-2000 . http://mt.sohu.com/mil/d20170209/125816259_600482.shtml [ATTACH]35111.IPB[/ATTACH]
  18. صرح نائب قائد القوات العسكرية البحرية في الولايات المتحدة الأميركية، بيل موران، في خطاب ألقاه أمام لجنة الخدمات المسلحة في البلاد، أن الهدف الرئيس للبحرية الأميركية في السنوات القادمة هو التحديث الكامل “لأسطول” الغواصات، وفق مل نقلت وكالة أنباء موسكو في 9 شباط/فبراير الجاري. من هنا، بدأت الولايات المتحدة ببناء 12 غواصة نووية استراتيجية من الجيل الجديد من طراز “كولومبيا”، التي ينبغي أن تحل محل غواصة “أوهايو”. وتم تصميم برنامج شامل يهدف إلى بناء غواصات جديدة لمدة 15 عاماً، وقدمت وزارة الدفاع الأميركية 125 مليار دولار لتنفيذه، وفقاً للوكالة. ونقل موقع “warfiles” عن المصممين، أن أحدث غواصة ستختلف في نواح كثيرة عن سابقاتها. أولاً، هذا ينطوي على خاصية التخفي. ستكون غواصة “كولومبيا” تقريباً غير مرئية. ثانياً، “غواصة القرن الحادي والعشرين”، سوف تكون مجهزة بـ16 قاذفات للصواريخ البالستية ترايدنت D5 المزودة برؤوس حربية نووية. ومع ذلك، هل ستستطيع تحقيق هدفها بالكامل في السنوات القادمة. وبحسب سبوتنيك، تصنع روسيا، غواصات ليست أسوأ من الأميركية، في السنوات الأخيرة، بنت روسيا غواصات تعمل على الديزل وغواصات نووية، التي ليست أقل شأنا من الأميركية، وحتى أنها في بعض الخصائص متفوقة على التي يجري بناؤها في الولايات المتحدة. على سبيل المثال، الغواصات النووية “ياسن-أم” التي دخلت الخدمة في عام 2014. العديد من الخبراء، ليس فقط في روسيا، ولكن في أميركا، يكتبون أن “ياسن-أم” ستكون تهديداً قوياً لمنافسين روسيا. الغواصة النووية الروسية مصنوعة من فولاذ منخفض المغنطة ومغطى بالمطاط، مما يجعل الغواصة غير مرئية تماماً للعدو. وفيما يتعلق بـ”كولومبيا” الأمريكية، فإنها لم تصل إلى هذا الحد في التخفي. وهناك ميزة أخرى تمتلكها “ياسن-أم” وهي الهوائي الكروي الذي يكشف سفن العدو على مسافة بعيدة جداً. وبالتالي، فإن الولايات المتحدة تخطط لإنشاء أحدث غواصة، قامت روسيا بالفعل ببنائها، واستنادا إلى المعلومات المتوفرة، فإن الغواصة الأمريكية “كولومبيا” لا تتفوق على الروسية “ياسن”، بل على العكس تماما “ياسن” تملك خصائص أفضل. بالإضافة إلى ذلك، من غير المعروف ما سيحدث في السنوات الـ15 المقبلة. الغواصات النووية الأمريكية “كولومبيا” قد تصبح غير قادرة على المنافسة لأن روسيا في هذا الوقت ستكون قد طورت جيلا جديدا من الغواصات. المصدر
  19. أفادت وسائل الإعلام الروسية والعالمية، أواخر يناير/ كانون الثاني الماضي، بأن روسيا تعتزم تجربة صاروخ مضاد من الجيل الجديد. وحسب ما أوردته وزارة الدفاع الروسية فإن هذا الصاروخ لا مثيل له في العالم، حيث تبلغ سرعته 3 كيلومترات في الثانية. وبات لدى الجيش الروسي اليوم العديد من النماذج المتطورة التي يفتخر بها، وفي ما يلي عرض لأهمها: دبابة "تي – 14" (أرماتا) تزود الدبابة بمدفع 125 ملم ذي ماسورة ملساء، ينصب خارج كبسولة الطاقم، ويتحكم فيه عن بعد، تحكما آليا ورقميا، وكاميرات HD بوسعها التعرف على أية مدرعة معادية. وتتعامل الدبابة مع طائرة من دون طيار من طراز "بتيروداكتيل"، مزودة برادار خاص بها وجهاز توجيه يعمل بالموجات تحت الحمراء. وتبلغ قدرة محرك الدبابة 1500 – 2000 حصان، وتزود بـ 40 نوعا من الذخيرة. كما تتوفر فيها رشاشات تفوق مواصفات سابقاتها، من بينها رشاش عيار 7.62 ملم. فيما تعتبر غالبية مواصفات الدبابة الأساسية سرية، وتبلغ سرعتها القصوى 80 كيلومترا في الساعة. وتحتفظ الدبابة بشبابيك في أسفل برجها، ويجلس طاقمها، المؤلف من 3 أفراد، في مقصورة مدرعة معزولة عن بقية أجزاء الدبابة، الأمر الذي من شأنه الحفاظ على حياتهم، في حال إصابتها بقذائف المدفعية أو الصواريخ المعادية. ويقول الخبراء العسكريون إن دبابة "أرماتا" ومنصتها المجنزرة ستشكل أساس المدرعات الروسية. مروحية "كا – 35" مروحية "كا – 35" هي سلاح واعد، قامت بتصميمها شركة "كاموف" الروسية. وهي نسخة مطورة لمروحية "كا – 31" التي تم تصنيعها في مطلع الثمانينيات. وتستخدم المروحية للاستطلاع الراداري والتعرف على الأهداف الأرضية المختلفة، وقد تم اختبار نماذج تجريبية منها في سوريا حيث كانت تحلق على طول الشاطئ البحري السوري. وقالت وسائل الإعلام البريطانية إن "كا – 35" هي سلاح روسي تجسسي سري قادر على تعطيل الأنظمة الإلكترونية. بندقية "أس في كا" بندقية "أس في كا" تم الكشف عن نموذج تجريبي من البندقية عام 2016 في شركة "كلاشنيكوف" الروسية، وقد وصفها الخبراء وهواة الأسلحة بأنها سلاح مثالي للقناصين لبساطتها وتصميمها الآمن ودقتها، وسهولة نصب أي جهاز للتسديد عليها. ولها عياران، وهما عيار 7.62*54 ملم صالح للطلقة الروسية، وعيار 7.62*51 ملم يصلح لطلقة حلف الناتو. صاروخ "سارمات" ويزن الصاروخ 100 طن، ويعمل بالوقود السائل، وينطلق من منصة مخبأة تحت الأرض، ويستطيع أن يحمل رؤوسا حربية مدمرة تزن 10 أطنان إلى أي بقعة على الأرض، ويسمح مخزون الطاقة للصاروخ بالتحليق عبر القطبين الشمالي والجنوبي. ويستطيع الصاروخ التحليق لمسافة أكثر من 11 ألف كيلومتر، لذا يعتبر الصاروخ عابرا للقارات، ولديه خصائص ومزايا فريدة من نوعها، فهو قادر على تغيير الارتفاع والاتجاه والسرعة، ويتمتع بمستوى عال من الحماية النشطة من حيث الأنظمة المضادة للصواريخ والدفاع الجوي والتحصينات الأمنية. مروحية "كا – 62" تعتبر مروحية "كا -62" طائرة مروحية روسية متوسطة، يمكن استخدامها في شتى المجالات، وتم صنعها باستخدام المواد البوليميرية المشكلة، وتستطيع نقل 12 – 14 راكبا. كما أن بإمكانها أن تنقل 2.5 طن من الحمولة بواسطة حمالات خارجية. وهي مزودة بمنظومات إطفاء الحريق، ويمكن استخدام المروحية "كا – 62" في قطاع النفط والغاز وفي تنفيذ عمليات الإنقاذ، ونقل الركاب. والمروحية مزودة بدفة قيادة تنصب في ذيلها، وصنعت ريش مراوحها بنسبة تزيد عن 50% من مواد بوليميرية مشكلة. والمروحية "كا – 62" هي أول مروحية روسية صنع هيكلها أساسا من مواد بوليميرية مشكلة. ناقلة الأفراد المدرعة "بي تي–3 أف" كانت عربة المشاة القتالية السوفيتية التصنيع "بي أم بي – 3" تنافس على مدى أعوام رشاش "كلاشنيكوف آ- 47" من حيث شعبيتهما في العالم، أما "بي تي–3 أف" فهي عربة مطورة وريثةلـ"بي أم بي – 3" الكلاسيكية. والناقلة مزودة بأحدث التقنيات العسكرية، وبمقدورها السير بسرعة كبيرة على الأرض وفي الماء، والتعرف على الأهداف المعادية باستخدام رادارات حديثة وتدمير معدات العدو بواسطة أسلحة متحكم فيها آليا. عربة "تيغر " المدرعة عربة "تيغر" المدرعة هي "هامر" الروسية، وتستطيع اجتياز الحواجز المائية التي لا يتعدى عمقها مترا واحدا، وتتميز بمحرك قوي يعمل بالمازوت، وبنظام لتغيير الضغط في إطارات العجلات، وبثبات كبير عند السير في الطرق الصاعدة أو المنحدرة بشدة. أما هيكلها المصفح فيحمي الطاقم من الأسلحة النارية وشظايا القنابل، كما أن الزجاج فيها غير قابل للاختراق. ومدرعات "تيغر" مهيأة لنقل أفراد القوات والاستطلاع الميداني، ومرافقة الأرتال والمناوبة في مناطق التوتر وحماية المواقع الهامة. ويمكن شراؤها بسعر 100 – 120 ألف دولار لاستخدامها لأغراض مدنية. روبوت "أوران 9" الضارب الروبوت المسيّر الضارب "أوران 9" يستخدم لإجراء الاستطلاع عن بعد والدعم الناري لوحدات المشاة الميكانيكية ووحدات الاستطلاع ووحدات مكافحة الإرهاب. ويسلح الروبوت بمدفع عيار 30 ملم، ورشاش مزدوج عيار 7.62 ملم، وصواريخ "أتاكا" الموجهة المضادة للدبابات. وقد سلمت الصناعة الحربية عام 2016 عشرين نموذجا منه للجيش الروسي، كما يخطط لتصديره إلى بلدان أخرى. مقاتلة "ميغ – 35" صممت المقاتلة الروسية من طراز "ميغ-35"على أساس طائرة "ميغ-29". وتعتبر "ميغ-35" مقاتلة متعددة المهام ومزودة بأجهزة الملاحة اللاسلكية الإلكترونية من الجيل الجديد، والتي تضم بصورة خاصة رادارا متطورا، ومنظومات بصرية لاسلكية إلكترونية، خاصة بمكافحة الأهداف الجوية والأرضية والأسلحة الجوية الحديثة. ويسمح الرادار المنصوب في المقاتلة باكتشاف الأهداف الجوية على مدى حتى 120 كم، ومتابعة 10 أهداف وضرب 4 أهداف أخرى، في آن واحد. وتستطيع الطائرة اكتشاف الأهداف البحرية الكبيرة على بعد 250 كلم، أما هدف بحجم زورق بحري فتستطيع الطائرة اكتشافه على مدى 150 كلم. والمواصفات الفنية التكتيكية للمقاتلة هي: الطاقم المكون من فردين، السرعة القصوى 2400 كم في الساعة، السقف العملي للارتفاع 17500 متر، الوزن الأقصى عند الاقلاع 22700 كلغ، مدى طيران أقصى 3000 كلم، ومدى الطيران في حالة تزويد الطائرة بالوقود في الجو 6000 كلم. وتتمثل الأسلحة المستخدمة في الطائرة بـ: صواريخ موجهة "جو – جو" و"أرض - جو" متوسطة وقصيرة المدى، ومدفع من عيار 30 ملم. منظومة "أس – 500 بروميتاي" للصواريخ المضادة للجو تتوقع القوات الجوية الفضائية الروسية أن تظهر في القريب العاجل النماذج الأولى من منظومة "إس – 500" للصواريخ المضادة للجو. وبوسع تلك المنظومة اعتراض أهداف جوية على ارتفاع 200 كيلومتر، ويفترض أن يحمي الفوج الأول لهذا السلاح المتطور موسكو من الصواريخ والطائرات المعادية. يذكر أن المنظومة الواعدة ليست قادرة على ضرب الصواريخ البالستية فحسب، بل والأهداف الجوية، ومن ضمنها الطائرات والمروحيات والصواريخ المجنحة على مسافة 600 كيلومتر، كما أنها قادرة على التعامل في آن واحد مع 10 أهداف بالستية فائقة السرعة تحلق بسرعة 7 كلم في الثانية، إضافة إلى القدرة على ضرب أهداف ذات رؤوس حربية بسرعة تفوق سرعة الصوت. وستتجاوز المنظومة "إس – 500" في الخصائص إلى حد كبير سابقتها المنظومة "إس - 4000"، ومنافستها الأمريكية باتريوت المتطورة. أحدث 10 أسلحة ضاربة في الجيش الروسي - RT Arabic
  20. الولايات المتحدة الامريكية ستزود البحرية المصرية بـ (7) طائرات هيلكوبتر من طراز (SH-2G SUPER SEASPRITE) لتعمل على الفرقاطة المصرية (FREMM) او (تحيا مصر) بالإضافة إلى كورفيتات الـ (GOWIND) الفرنسية المصرية كحل سريع لحين إتمام صفقة الهيل البحري الفرنسى (NH-90) بنوعيها النسخة البحرية ونسخة النقل العسكرى ... [ATTACH]33206.IPB[/ATTACH] ** طبعاََ الهيل (SH-2G SUPER SEASPRITE) طائرة بارعة فى المهام التالية : 1 - مكافحة الغواصات أو (ANTI-SUBMARINE WARFARE ASW) .. 2 - مكافحة سفن السطح أو (ANTI-SURFACE WARFARE ASUW) .. 3 - عمليات الإنذار المبكر عن الالغام البحرية أو (OVER-THE-HORIZONE-TARGETING AIRBORNE MINE COUNTERMEASURES AMCM) .. 4 - بالإضافة إلى عمليات البحث والإنقاذ (SAR) .. موضوع كامل و شامل عن المروحية على الرابط التالي : [عاجل] حصري للمنتدي:البحرية المصرية تتعاقد علي 7 مروحيات SH-2G لمكافحة الغواصات ضمن برنامج EDA - الصفحة 5 - الصفقات العسكرية - Military Deals - المنتدى العربي للعلوم العسكرية
  21. [ATTACH]34440.IPB[/ATTACH] قررت وزارة الدفاع الروسية ضمّ مقاتلات قاذفة جديدة من طراز "سو-25إس إم3" إلى القوات الجوية الروسية التي تساعد القوات الحكومية السورية على محاربة الإرهاب. ويجب أن تطير 4 طائرات من طراز "سو-25إس إم3" إلى سوريا في أغسطس/آب أو في بداية سبتمبر/أيلول 2017 عندما تبدأ القوات الجوية الروسية تتسلم طائرات من هذا الطراز، حسب صحيفة "ازفستيا". وتم تجهيز الطائرة الجديدة بجهاز تنشين "سولت-25" الذي يكتشف الأهداف في النهار والليل وفي الظروف الجوية الرديئة. ولا تواجه طائرة "سو-25إس إم3" بفضل جهاز التنشين هذا صعوبات في تدمير منشآت واستحكامات العدو الثابتة والآليات العسكرية المتحركة السريعة على نحو سواء. كما تم تجهيزها بوسيلة فعّالة للحماية من مضادات الطائرات تعرف باسم "فيتيبسك". ويقول الطيارون الذين يسمون هذه الطائرة بـ"غراب القيظ" إن إصابة هذا الطير مستحيل. المصدر
  22. واصل الفريق أول صدقي صبحي القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والانتاج الحربى لقاءاته الدورية بأبطال ومقاتلوا القوات المسلحة حيث التقي عدد من القادة والضباط وضباط الصف والصناع العسكريين وجنود الأفرع الرئيسية وعدد من القيادات ، عبر شبكة الفيديو كونفرانس . بدأت مراسم اللقاء بالوقوف دقيقة حداد تكريماً لأرواح شهداء القوات المسلحة والشرطة الذين قدموا أرواحهم خلال المواجهات مع قوى التطرف والإرهاب ، ونقل القائد العام تحية وتقدير الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية القائد الأعلي للقوات المسلحة وإعتزازه بالدور الذي يقوم به أبطال ومقاتلي القوات المسلحة الذين يثبتون كل يوم العقيدة الراسخة للمقاتل المصري بالنصر أو الشهادة في سبيل الوطن ، كما أعرب القائد العام عن تعازيه لضحايا العملية الإرهابية الاخيرة التى أسفرت عن استشهاد واصابة عدد من رجال الشرطة خلال الهجوم الارهابى الذى استهدف نقطتي الارتكاز الأمنى بمدينة العريش بشمال سيناء . وأكد القائد العام أن القوات المسلحة ماضية بخطي ثابتة لتنفيذ إستراتيجيتها الطموحة نحو التطوير والتحديث لإمتلاك أحدث المنظومات القتالية بالأفرع الرئيسية والقيادات والهيئات التخصصية للقوات المسلحة ، بفضل جهود القيادة السياسية التي تضع علي رأس اولوياتها الارتقاء بالقوات المسلحة وتطويرها بإعتبارها الدعامة القوية التي تحمي مصر والمنطقة . ووجه تحية إعزاز وتقدير لأبطال ومقاتلوا القوات المسلحة بنطاق الجيش الثالث الميدانى لما حققوه من نجاح فى التصدى بكل البسالة والصمود لإحباط محاولة الهجوم الإرهابى الذى إستهدف عدد من نقاط التأمين ، وأشاد بالانضباط العالي وعقيدة الإنتباه لأبطال ومقاتلوا القوات المسلحة والحفاظ على أعلى درجات الجاهزية والإستعداد القتالى فى تنفيذ ما يسند إليها من مهام للدفاع عن الوطن وحماية مقدرات الشعب المصري ومنع أى محاولة تستهدف المساس بأمن الوطن وإستقرارة . وهنأ القائد العام رجال القوات البحرية بإفتتاح قيادة الإسطول الجنوبى بالبحر الأحمر وما تضمنة من أحدث المنظومات والوحدات القتالية التي تمكنها من إحكام سيطرتها الكاملة علي المياة الإقليمية ومسرح العمليات البحري بنطاق البحر الأحمر ، لافتا إلي التطور الذي تشهدة مختلف أفرع القوات المسلحة وإمتلاك أحدث الأسلحة والمعدات بما يعزز قدرة وجاهزية القوات المسلحة على تنفيذ كافة المهام تحت مختلف الظروف ، مشيرآ إلي أن بناء الفرد المقاتل مهارياً وبدنياً وإمتلاكه للروح القتالية والمعنوية العالية يمثل القدرة الحقيقية للجيش المصري في تأمين حدود الدولة وإقتلاع جذور التطرف والإرهاب. وأدار القائد العام حواراً مع مقاتلوا القوات المسلحة إستعرض خلالة آخر المستجدات على الساحتين الداخلية والخارجية وإنعكاساتها علي الأمن القومي المصري ، والمخاطر والتحديات التي تهدد الأمن والإستقرار بمنطقة الشرق الاوسط ، مشدداًعلي ضرورة الإلتزام بأقصى درجات الحذر واليقظة والإستعداد القتالي ، ومواصلة العلم والإطلاع والمعرفة لمواكبة التطور المستمر في نظم القتال الحديثة ، وتحقيق التواصل الكامل مع المرؤسين وتوعيتهم من الحملات التي تستهدف الإساءة لمصر وقواتها المسلحة . حضر اللقاء الفريق محمود حجازى رئيس أركان حرب القوات المسلحة وقادة الأفرع الرئيسية وعدد من قادة القوات المسلحة . http://www.youm7.com/3048467
  23. [ATTACH]32888.IPB[/ATTACH] موسكو (أ ش أ) أعلن السفير الروسى لدى الفلبين إيجور خوفايف اليوم الأربعاء،أن روسيا مستعدة لتوريد أحدث أنواع الأسلحة للفلبين. ونقلت قناة (روسيا اليوم) عن خوفايف قوله "نحن مستعدون لتوريد الأسلحة النارية الخفيفة، وبعض الطائرات والمروحيات والغواصات وأنواع أخرى كثيرة من الأسلحة". وكان وزير الخارجية الفلبينى بيرفكتو ياساى، تحدث سابقا عن إمكانية شراء بلاده أسلحة نارية روسية الصنع لتزويد أفراد الشرطة بها، لأن الولايات المتحدة جمدت إمداداتها لمانيلا من الأسلحة، على خلفية الحملة التى تخوضها السلطات الفلبينية ضد تجار المخدرات ومستهلكيها. #مصدر
  24. التسليح: تمتلك الغواصة 8 أنابيب إطلاق عيار 533 مم مزودة بنظام تلقيم آلي للصواريخ والطوربيدات والألغام البحرية من طراز Weapon Handling System من إنتاج شركة Thales الفرنسية. هذا ويمكن للغواصة إطلاق عدد 14 طوربيد وصاروخ بالإضافة إلى حوالي 20 لغم بحري من الأنواع الآتية: أولاً: الصواريخ: – صاروخ UGM-84 Harpoon Block II المُطلق من الأعماق والذي يمتلك المواصفات الآتية: المصنع: شركة بوينج Boeing الأميركية التصنيف: صاروخ دون سرعة الصوت Subsonic Missile النوع: صاروخ مُكبسل يتم إطلاقه من الأعماق وينفصل عن الكبسولة بعد خروجه من المياة ليُكمل رحلة طيرانه إلى هدفه المهام: صاروخ مضاد للسفن والأهداف البرية الساحلية الطول: حوالي 4.6 متراً العرض: حوالي 34 سم السرعة: 0.7 ماخ = 860 كلم/ساعة = 238.8 متر/ثانية الدفع: محرك نفاث Air-Breathing Turbojet Engine ومعزز يعمل بالوقود الصلب Solid Propellant booster وزن الصاروخ: 692 كجم نوع الرأس الحربي: خارق شديد الإنفجار وزن الرأس الحربي: 221 كجم عمق الإطلاق: يُفضل إطلاق صاروخ الهاربون من عمق قريب للسطح حتى تستطيع الكبسولة الحاملة للطوربيد تحمل قوة الضغط وعليه يمكن إطلاقه من عمق يقدر بحوالي 50 متر أو أكثر نمط الطيران: يطير الصاروخ على إرتفاع يقدر بـ 1800 متر في المرحلة الأولى ثم ينخفض ليعمل بنمط الطيران شديد الإنخفاض الملاصق لسطح البحر Sea Skimming على إرتفاع يبلغ2 إلى 5 متر فوق سطح البحر في المرحلة الأخيرة حتى الإصابة التوجيه: بالقصور الذاتي في المرحلة الأولى ثم التوجيه المستقل عن طريق تفعيل الباحث الراداري النشط الخاص بالصاروخ مع توجيه بالقمر الإصطناعي لضرب الأهداف البرية الساحلية المدى: أكثر من 124 كلم – يمكن تزويد الغواصة بالصاروخ الألماني IDAS وهو صاروخ موجه مُطلق من الغواصات مُتعدد الوظائف مبني على الصاروخ الشهير IRES-T من إنتاج شركة Diehl الألمانية. صمم لضرب الأهداف الجوية في المقام الأول كما يمتلك قدرة ضرب السفن والأهداف البرية القريبة. يتم إطلاقه من فتحات الطوربيد الأمامية ومع ذلك يعتبر الـ IDAS أول صاروخ موجه يطلق من الأعماق من دون كبسولة وقائية وهو ما يجعله صاروخ موفر في تكاليفه. إن الصاروخ مزود بباحث حراري وكاميرا للتصوير والملاحة والتوجيه الذاتي، وبفضل وصلة بيانات الألياف البصريةFiber-Optic Data Link التي تنقل صور الأهداف بشكل مستمر للغواصة، يُمكن للمُشغل التحكم في جميع مراحل عمل الصاروخ. منذ إطلاقه ولحظات خروجه من الماء وطيرانه ليستطيع تغيير مساره أو تصحيحه أو حتى إحباط المهمة، وذلك لضمان أقصى درجات من الفاعلية والدقة في الأداء. يبلغ مدى الصاروخ 20 كلم. ثانياً: الطوربيدات: تتميز الغواصة بإمكانية تسليحها بأنواع عدة من الطوربيدات الغربية المتاحة للتصدير والتي يمكن إختيار أياً منها للعمل عليها وأبرزها الآتي: الطوربيد الألماني DM2A4 : الطوربيد الرئيس للغواصة هو الألماني DM2A4الذي يُعرف أيضاً بإسم SeaHake mod 4 من إنتاج شركة Atlas Elektronik الألمانية. يُمكن إطلاقه من الغواصات أو السفن ويتم توجيهه بالسلك، كما يُمكن توجيهه ذاتياً في المرحلة الأخيرة بإستخدام باحثه الخاص الإيجابي والسلبي أو بإستخدام الباحث بمفرده إذا كان الهدف المعادي متواجد على مسافة قريبة. يحمل الطوربيد رأس حربي ثقيل شديد الإنفجار وتبلغ سرعته القصوى حوالى 90 كلم/ساعة، هذا ولم تعلن الشركة المُصنعة مداه ولكن أشارت المصادر إلى أنه يصل إلى أكثر من 50 كلم. يُشار إلى أنه هناك إصدار حديث ذو مدى موسع يحمل إسم SeaHake Mod 4 ER Extended Range ، وهو أقوى طوربيد في العالم الأن ويمتلك نمطين توجيه على النحو التالي: -توجيه بالقمر الإصطناعي: حيث يمتلك الطوربيد أنظمة ملاحة وإتصالات بالقمر الإصطناعي تمنحه مدى يصل إلى 140 كلم على سرعة قصوى تزيد عن 74 كلم/ساعة. -توجيه بالسلك: ويصل مداه في هذه الحالة إلى 50 كلم. الطوربيد الإيطالي Black Shark: يمكن تسليح الغواصة بالطوربيد Black Shark أو القرش الأسود من إنتاج شركةWhitehead AleniaSistemiSubacquei (WASS) الإيطالية، وهو طوربيد ثقيل من الجيل الجديد متعدد المهام يُطلق من الغواصات بشكل رئيس والسفن. لقد تم تصميمه ليحل مكان الطوربيد القديم A-184 بالبحرية الإيطالية كما يُمكنه العمل على غواصات سكوربين الفرنسية وتايب 209 و 212 و 214 الألمانية. يحمل الطوربيد رأس حربي ثقيل شديد الإنفجار وتبلغ سرعته القصوى حوالي 90 كلم/ساعة ويتم توجيهه بالسلك كما يُمكن توجيهه ذاتياً في المرحلة الأخيرة بإستخدام باحثه الخاص الإيجابي والسلبي أو بإستخدام الباحث بمفرده إذا كان الهدف المعادي متواجد على مسافة قريبة. لم تعلن الشركة المُصنعة مدى الطوربيد ولكن أشارت المصادر إلى أنه يصل إلى 50 كلم. الطوربيد الفرنسي F-21: يمكن تسليح الغواصة بالطوربيدF-21 من إنتاج شركة Thales الفرنسية وهو طوربيد ثقيل مضاد للسفن والغواصات صمم ليحل مكان طوربيدات F-17 القديمة بالبحرية الفرنسية. يحتفظ الطوربيد بصورة واضحة للهدف تمنحه قدرة تجاوز الشراك الخداعية المُعادية Decoys وتجنب الإصطدام بهدف آخر في حالة مهاجمة الهدف المعادي في بيئة مزدحمة. يتم توجيهه بالسلك كما يُمكن توجيهه ذاتياً في المرحلة الأخيرة بإستخدام باحثه الخاص الإيجابي والسلبي أو بإستخدام الباحث بمفرده إذا كان الهدف المعادي متواجد على مسافة قريبة. يصل الطوربيد لسرعته القصوى عند إقترابه من الهدف في المرحلة الأخيرة. يحمل الطوربيد رأس حربي شديد الإنفجار وتبلغ سرعته القصوى حوالى 90 كلم/ساعة، أما مداه فلم تُعلنه الشركة المُصنعة أيضاً ولكن أشارت المصادر إلى أنه يصل لأكثر من 50 كلم. ثالثاً: الألغام البحرية: – قدرة حمل ألغام بحرية Naval Mines مضادة للسفن والغواصات ونشرها على الأعماق المختلفة سواء الألغام غير القابلة للتحكم فيها Uncontrolled Mines أو الألغام الحديثة التي يمكن التحكم فيها عن بعد Remotely Operated وتشغيلها في الوقت المناسب. – قدرة التحكم المتاحة في الألغام الحديثة تستخدم في السماح للقوات الصديقة في عبور حقول الألغام وتوفير أكبر قدر من الإنتقائية وذلك بالتحكم في تفجير هدف بعينه بعكس فكرة التفجير العشوائي القديمة. – تستخدم الألغام البحرية لعرقلة تحركات القوات البحرية المعادية وخلق مناطق مؤمنة ضد العدائيات المختلفة Safe Zones. رابعاً: القوات الخاصة: قدرة حمل أفراد من القوات الخاصة/ضفادع بشرية للعمليات الخاصة.
×