Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'أفريقيا'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 21 results

  1. EGY ARMY أعلن نائب وزير الدفاع الروسي السيد يوري بوريسوف فى تصريحات لصحيفة إزفيستيا الروسية أن المرحلة الأولى من إختبارات مقاتلة الجيل الخامس #سوخوى 57 قد إنتهت بنجاح و سيتم توقيع عقد توريد 12 مقاتلة لصالح القوات الجوية الروسية العام الجارى ، و قال أن محرك مقاتلة سوخوى 57 الجديد الذي إستخدم في أول طيران تجربي فى شهر ديسمبر 2017 سيستغرق إختباره من 3 إلى 4 سنوات على أن يبدأ إنتاجه الكمى في 2021 - 2022 و حول عقود تصدير المقاتلة المستقبلية صرح بأن إضافة إلى الهند الحليف و الزبون الأساسي لروسيا سيتم توريد مقاتلة الجيل الخامس الروسية SU-57 إلى عدد من الشركاء في منطقة الشرق الأوسط و شمال أفريقيا حيث يرجح طلبها من طرف دول مثل #مصر و الإمارات العربية المتحدة ، و الجزائر
  2. قال مساعد الرئيس الروسي للتعاون العسكري التقني، فلاديمير كوجين ، أن هناك اهتمام كبير بالتعاقد على مقاتلات سوخوي 35 وسوخوي 32 من دول في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا . وهناك طلبات رسمية من هذه الدول للتعاقد على هذه المقاتلات . сть интерес, и достаточно большой. Это, конечно, страны Ближнего Востока и Северной Африки: здесь идут переговоры и по Су-32, и по Су-35. Есть и официальные обращения о поставке от этих стран. https://www.kommersant.ru/doc/3541181
  3. فوز محمد صلاح بجائزة أفضل لاعب كرة قدم فى أفريقيا للعام 2017
  4. تشارك السعودية ودولة الإمارات في قمة تستضيفها باريس اليوم الأربعاء بهدف تسريع الجهود لتشكيل قوة غرب أفريقيا لقتال المتشددين الإسلاميين في دلالة على تزايد نفوذ الدولتين الخليجيتين في المنطقة.وأطلقت قوة دول الساحل جي5 والمؤلفة من جيوش مالي وموريتانيا والنيجر وبوركينا فاسو وتشاد عملية عسكرية رمزية بمناسبة تشكيلها في أكتوبر تشرين الأول وسط تنامي الاضطرابات في منطقة الساحل التي يتسلل عبر حدودها السهلة الاختراق متشددون بينهم عناصر تابعة لتنظيم القاعدة وتنظيم داعش.لكن فرنسا التي لها نحو 4000 جندي في المنطقة تقول إن المتشددين حققوا نجاحات عسكرية ورمزية في غرب أفريقيا في الوقت الذي تواجه فيه قوة جي5 صعوبات للحصول على التمويل اللازم وأن تصبح فعالة.ولتحقيق هذه الأهداف يستضيف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ألمانيا وايطاليا بالإضافة إلى وزيري خارجية السعودية والإمارات إلى جانب زعماء الدول الخمس المشاركة في القوة.ولم يفلح حتى الآن الآلاف من قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة والقوات الفرنسية والمدربين العسكريين الأمريكيين والطائرات بدون طيار في وقف الموجة المتنامية من عنف المتشددين مما دعا القوى الدولية لتعليق الآمال على القوة الجديدة.وقال مصدر دبلوماسي فرنسي "لم يتراجع نشاط الجماعات الإرهابية على مدى الشهور القليلة الماضية وتواصل الجيوش تكبد خسائر كبيرة مما يعني وجود ضرورة ملحة عمليا لاستعادة السيطرة على المنطقة ولزيادة الجهود العسكرية". المصدر : - http://www.elbalad.news/3076729
  5. غادرت مطار القاهرة الدولى وفود 9 دول أفريقية وآسيوية متوجهة إلى شرم الشيخ لحضور مؤتمر أفريقيا 2017، والذى يعقد بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسى وعدد من رؤساء الدول الأفريقية، لمناقشة عدد من القضايا والملفات ذات الاهتمام المشترك. وغادر القاهرة وفد دولة أوغندا برئاسة "جيم اوفيا" رئيس الوفد الأوغندى بوزارة المالية، و"سنسيسو نجوانيا" على رأس وفد دولة زامبيا، "ولاساك فوكو" وكيل وزارة التجارة بدولة غانا، و"أندرى تشيشيرين" رييس اتحاد البنوك بدولة كوريا، ووفد يابانى برئاسة الدكتور "تشريسفور ماركس" مسئول غرفة التجارة والصناعة والاستثمار. كما غادر القاهرة أيضًا إلى شرم الشيخ "إليكوم نوتيفافا" من اتحاد بنوك غانا و"جورجكوانتو" ممثلاً لوزارة التجارة بدولة كينيا، و"أمب هيلين هاى" مسئولة الاستثمار بأفريقيا بالصين، و"إبراهيم شيخ دوينج" رئيس الوفد الاستثمارى بدولة السنغال، والدكتورة "ماجى كيجوزى" بالوفد الاستثمارى لدولة أوغندا. ويبحث المؤتمر آفاق الاستثمار فى دول القارة الأفريقية وأهمية تشجيع ريادة الأعمال والنمو الشامل فى أفريقيا بمشاركة 6 رؤساء دول و6 رؤساء وزراء، وما يقرب من 1500 شخصية عالمية ما بين وزراء ورجال أعمال ومستثمرين وخبراء. وتتضمن فعاليات المؤتمر كلمات لرؤساء الدول؛ وهم الرئيس عبد الفتاح السيسى، محمدو بوهارى رئيس نيجيريا، ورئيس اتحاد جزر القمر عثمانى غزالى، والرئيس الغينى ألفا كوندى الرئيس الإيفوارى الحسن وتارا، والرئيس الرواندى بول كاجيمى والرئيس الصومالى محمد عبد الله فرماجو وسينديسو نيغوينيا الأمين العام للكوميسا كما يتحدث فى المؤتمر، رئيس وزراء موزمبيق كارلو سدى روساريو، ونائب رئيس وزراء إثيوبيا ديميكى ميكونن وعدد من الخبراء ورؤساء البنوك والمؤسسات الدولية ورجال الأعمال بمصر وأفريقيا.
  6. تلقى الرئيس عبد الفتاح السيسى اليوم اتصالا هاتفيا من رئيس جنوب أفريقيا "جاكوب زوما". وصرح السفير بسام راضى المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية أنه تم خلال الاتصال استعراض عدد من الملفات ذات الصلة بتطوير العلاقات الثنائية بين البلدين، فضلاً عن التطورات الخاصة بعدد من القضايا الأفريقية. وأكد الرئيس "زوما" حرص بلاده على تعزيز علاقاتها مع مصر، واهتمامها بتفعيل أطر التعاون القائمة، مشيداً بمستوى التنسيق والتشاور بين الدولتين إزاء الموضوعات الاقليمية المختلفة بما يدعم مسيرة العمل الأفريقى المشترك. من جانبه أكد الرئيس تقدير مصر للعلاقات الثنائية المتميزة التى تربطها بجنوب أفريقيا، معرباً عن التطلع لمواصلة تعزيز التعاون بين البلدين فى مختلف المجالات. كما أكد الرئيس حرص مصر على تكثيف التشاور والتنسيق مع جنوب أفريقيا إزاء مختلف القضايا الافريقية بما يخدم مصالح شعوب القارة ودولها. .:المصدر:.
  7. روسيا تورد منظومة "إسكندر" الصاروخية إلى إحدى دول شمال أفريقيا أكدت الهيئة الفدرالية الروسية للتعاون العسكري – التقني، اليوم الأربعاء، أن روسيا قامت بتوريد منظومة "إسكندر إي" الصاروخية إلى إحدى دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وقال المتحدث باسم الهيئة الفدرالية في حديث لوكالة "سبوتنيك" على هامش معرض دبي للطيران، ردا على سؤال ما إذا بالفعل تم توقيع عقد توريد المنظومة المذكورة إلى إحدى دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: أنظمة الصواريخ التكتيكية التعبوية "إسكندر إي" تعتبر نموذج سلاح حديث وعالي الدقة، يتمتع بطلب وسط شركائنا الأجانب، وفي هذا العام قمنا بتوريد المنظومة إلى إحدى دول المنطقة". اللهم صلى على النبى, إلى إحدى دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. يبقى اكيد يقصد المكسيك https://arabic.sputniknews.com/military/201711151027521162-روسيا-تورد-منظومة-إسكندر/
  8. روسيا تشق لنفسها طريقاً في شمال أفريقيا منذ استلامه السلطة رسمياً في أيار/مايو 2000، سعى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى إحياء نفوذ روسيا في المناطق التي خسرها الكرملين خلال تسعينيات القرن الماضي. وعلى الرغم من أن جهوده كانت أكثر وضوحاً في الشرق الأوسط، إلّا أنّه استهدف أيضاً شمال أفريقيا حيث توجد لموسكو مصالح جيوستراتيجية واقتصادية وسياسية. وقد أدّت أحداث "الربيع العربي"، التي انطلقت من شمال أفريقيا، إلى تقويض النفوذ الذي سعى بوتين جاهداً إلى استعادته وعززت تصوّر الكرملين بأن الغرب يقف وراء جميع الحركات الاحتجاجية التي استهدفت تفكيك الأحكام الاستبدادية. ووفقاً لتقديرات بوتين، يعتمد تفوّق روسيا على مواجهة الولايات المتحدة وحلفائها الأوروبيين. ويخدم توسيع رقعة النفاذ إلى منطقة البحر الأبيض المتوسط هذا الهدف الأشمل من خلال إرساء موطئ قدم في منطقة نفوذ أوروبية والحدّ من قدرة الولايات المتحدة على المناورة عسكرياً. ومن الناحية الاقتصادية، توفر منطقة شمال أفريقيا فرصة لروسيا لبيع الأسلحة، وبناء شراكات في قطاع الطاقة، والاستثمار في تطوير البنية التحتية. ويمكن لموسكو أيضاً أن تدّعي أنها متواجدة في المنطقة لمكافحة الإرهاب. إن علاقات روسيا الأكثر قوة هي مع ليبيا والجزائر، الحليفتان السابقتان من فترة الحرب الباردة. ولكن حتى الروابط الثنائية مع المغرب وتونس قد نمت خلال السنوات الأخيرة. ليبيا إن الانتفاضة الليبية في عام 2011، والتدخل اللاحق الذي قامت به منظمة حلف شمال الأطلسي بهدف ردع قوات معمر القذافي عن ارتكاب مجزرة في بنغازي، وانهيار نظام القذافي، كلها عوامل لم تفسد الوضع القائم في البلاد فحسب -- بل وضعت حداً أيضاً لسلسلة اتفاقات اقتصادية وعسكرية كان بوتين قد أبرمها مع الدكتاتور الليبي. وقد حاولت موسكو خلال السنوات الست الماضية إنقاذ هذه الصفقات. ففي تموز/يوليو 2017، بدأت شركة النفط والغاز الروسية الحكومية "روسنفت" بشراء النفط من "المؤسسة الوطنية للنفط" الليبية، ويتطلع بوتين إلى مرفأ طبرق وغيره من الموانئ لإبرام اتفاقات محتملة لرسو السفن. ومن شأن هذا التطور الأخير أن يؤدي إلى استثمار روسي كبير، لكن التواجد بشكل دائم في المياه الليبية قد يجعل من روسيا صاحبة نفوذ في المنطقة ولا يجب الاستهانة بها. ومن الناحية السياسية، تميل موسكو إلى حدّ كبير نحو الجنرال خليفة حفتر، قائد "الجيش الوطني الليبي" في المنطقة الشرقية الغنية بالنفط. فروسيا ترى فيه رجلاً قوياً ناشئاً يعلن كراهية مشتركة تجاه الجماعات الإسلامية. (أما الحقيقة فهي أكثر تعقيداً، إذ إن حفتر تعاون عن كثب مع السلفيين، وعموماً سيتحالف بوتين مع أي جهة فاعلة تميل، مثله، إلى تقويض نفوذ الغرب). وقد تحالف "الجيش الوطني الليبي" بقيادة حفتر مع "مجلس النواب" في مدينة طبرق، الذي لم يصادق بالكامل على "حكومة الوفاق الوطني" المعترف بها دولياً ومقرها طرابلس بقيادة رئيس الوزراء فايز السراج. وقد زار حفتر روسيا ثلاث مرات خلال عام 2016، وفي كانون الثاني/يناير 2017، صعد على متن حاملة الطائرات الروسية "الأميرال كوزنستوف"، التي رست حينئذ قبالة ساحل طبرق. وفي آذار/مارس، أفادت بعض التقارير أن القوات الخاصة الروسية تمركزت غرب مصر لمساعدة قوات حفتر عبر الحدود. ومع ذلك، بقيت موسكو على تواصل مع "حكومة الوفاق الوطني"، وذلك جزئياً لتقديم نفسها كصانع سلام بديل عن الأمم المتحدة، والجزء الآخر للتحوط ضد حفتر. وفي نهاية المطاف، إن أكثر ما يهم موسكو هو بسط نفوذها في لبيبا، بغض النظر عمن يتولى دفة الحكم في البلاد. ومن بين المنافع الإستراتيجية الكثيرة لليبيا، تبدو فرصة التأثير على الرئيس عبد الفتاح السيسي في مصر المجاورة فرصة مهمة. الجزائر منذ عام 2001، عندما وقعت روسيا والجزائر إعلاناً للشراكة الاستراتيجية، توطدت العلاقات الثنائية في القطاع العسكري بشكل خاص. وفي عام 2006، أبرمت روسيا اتفاق أسلحة مع الجزائر بقيمة 7.5 مليار دولار - وهو أكبر عملية بيع للأسلحة الروسية بعد انهيار الاتحاد السوفييتي - شمل برنامج لتحديث الجيش الجزائري وتدريبه، إلى جانب إلغاء دين مستحق لموسكو منذ الحقبة السوفيتية بقيمة 4.7 مليار دولار. وقد ساهمت مبيعات الأسلحة في الأعوام 2010 و 2012 و 2013 و 2015 في تزويد الجزائر بمعدات عسكرية إضافية، شملت طائرات هليكوبتر ودبابات وغواصات. وفي عام 2016، بدأت الجزائر وروسيا تتبادلان المعلومات الاستخباراتية حول تحركات الجماعات الإرهابية في جميع أنحاء شمال أفريقيا وأعلنتا خططاً إضافية للتعاون العسكري الأعمق. كما سعت روسيا إلى ترسيخ حضور أوسع لها في قطاعي النفط والغاز اللذين يكتسيان أهمية كبيرة في الجزائر. غير أن هذه الأخيرة، كونها ثالث أكبر مزود للغاز الطبيعي إلى أوروبا بعد النرويج وروسيا، نظرت إلى روسيا على أنها منافس أكثر من شريك في مجال الطاقة. فشركة "غازبروم" الروسية تملك أصولاً في الجزائر، وقد فازت بعقود للتنقيب عن النفط والغاز وتطوير [استخراجهما]، لكن القوانين الصارمة التي تحكم الاستثمارات الأجنبية في الجزائر تحدّ من الإمكانات الاستثمارية لهذه الشركات. تونس تَعتبر موسكو منشأ "الربيع العربي" مركزاً محتملاً للشركات الروسية الراغبة في دخول الأسواق الأفريقية، ومنذ عام 2011 ركزت العلاقة الثنائية على مكافحة الإرهاب والطاقة النووية والسياحة. وفي عام 2016، بدأت موسكو تشارك تونس بصور التقطتها الأقمار الصناعية للجماعات الإرهابية المتنقلة في أنحاء المغرب العربي، في خطوة أثنى عليها المسؤولون التونسيون لاحقاً بفضل المساعدة التي وفرتها لإحباط العديد من الهجمات المرتبطة بشبكات التهريب على طول الحدود الليبية. وفي ذلك العام نفسه، أعلنت الدولتان عن إبرام اتفاق للتعاون في مجال الطاقة النووية، وتعهدت موسكو بتزويد القوات المسلحة التونسية بطائرات هليكوبتر، ونظارات للرؤية الليلية، وسترات واقية من الرصاص، على الرغم من أنه ما زال من غير الواضح ما إذا كان قد تمّ تسليم هذه الإمدادات. وبرز المؤشر الأوضح على تنامي الوجود الروسي في تونس في قطاع السياحة. ففي الفترة ما بين عام 2012 وأوائل عام 2016، هزت تونس سلسلة من الهجمات الإرهابية أدّت إلى سقوط أعداد كبيرة من الضحايا، وانخفاض عائدات قطاع السياحة فيها حيث امتنع السياح من أوروبا عن زيارة تونس. وبدأ الروس، الذين كانوا آنذاك ممنوعين من السفر إلى مصر وتركيا، بسبب النزاعات السياسية والمخاوف الأمنية، بملء الفراغ. ففي عام 2016، زار نحو 600 ألف سائح روسي تونس، في زيادة بواقع عشرة أضعاف عن العام الذي سبق وبنسبة تخطت 10 في المائة من عدد زوار البلاد في ذلك العام. وقد رحبت شركات التجزئة التونسية بوجود الروس، وأثنت الحكومة على المساعدة التي وفرتها روسيا في مجال مكافحة الإرهاب. كما اعترف المسؤولون علناً بتأثير روسيا المتنامي في المنطقة، بما في ذلك في سوريا. المغرب في عام 2016، التقى ملك المغرب محمد السادس مع الرئيس بوتين في موسكو، في أول زيارة يقوم بها العاهل المغربي لروسيا منذ عام 2002. وقد سعى الملك إلى تعزيز العلاقات الاقتصادية من خلال تجديد اتفاقية التجارة الحرة بين الدولتين وإفساح مجال أكبر أمام الروس للاستفادة من الثروة السمكية المغربية على ساحل المحيط الأطلسي. وجاءت زيارته على خلفية العلاقات المتوترة مع إدارة أوباما، حين أدى انخفاض دعم الولايات المتحدة لموقف المملكة المغربية فيما يخص الصحراء الغربية إلى إثارة استياء المسؤولين المغاربة، واعتراضهم على تقييم وزارة الخارجية الأمريكية لسجل المغرب في مجال حقوق الإنسان. لقد بدأت العلاقات بين المغرب والولايات المتحدة في التعافي من هذه النقاط المنخفضة التي بلغتها، لكن المغرب يواصل توطيد "شراكته الإستراتيجية" مع روسيا، وهو ما يتجلى في الإعلان الذي صدر في تشرين الأول/أكتوبر حول إبرام إحدى عشر اتفاقية في قطاعيْ الزراعة والطاقة والقطاع العسكري، بما في ذلك اتفاقية تبدأ روسيا بموجبها في توريد الغاز الطبيعي المسال للمملكة. وتماماً كتونس، تنظر روسيا إلى المغرب باعتباره بوابة اقتصادية إلى أفريقيا؛ كما تعتبر المملكة نموذجاً يُحتذى به لمكافحة التطرف الإسلامي في محيطها. توصيات للسياسة الأمريكية في ظل غياب أي موقف حازم من جانب الولايات المتحدة، سيستمر على الأرجح اجتياح روسيا المتنامي لجميع دول المغرب العربي. وسوف تشكل هذه النتيجة تحدياً للمصالح الاستراتيجية الأمريكية المتمثلة بالحفاظ على الاستقرار لصالح حلفائها من حلف شمال الأطلسي ومن غير حلف "الناتو" في المنطقة، وضمان حرية عمليات البحرية الأمريكية في جميع أنحاء البحر المتوسط، ودعم الجهات الفاعلة الإقليمية التي تعمل من أجل الإصلاح السياسي والاقتصادي. وبالتعاون مع حلفاء الولايات المتحدة الأوروبيين، يتعيّن على صناع السياسة تعزيز التعاون الإقليمي لمكافحة الإرهاب بين دول المغرب العربي وتوسيع وجود البحرية الأمريكية عبر البحر الأبيض المتوسط. ومن شأن وضع المزيد من السفن خارج روتا في إسبانيا، على سبيل المثال، أن يساعد على تقييد الإجراءات الروسية. بالإضافة إلى ذلك، من الأفضل أن ينظر صناع السياسة في اتخاذ تدابير منخفضة التكلفة نسبياً لتعزيز التحالفات التقليدية مع المغرب وتونس، في حين يشيرون أيضاً إلى نية الولايات المتحدة في الانخراط مع الجزائر وليبيا: ⦁ في المغرب، على الولايات المتحدة مواصلة جهود إعادة بناء الثقة مع حليف أساسي على صعيد مكافحة الإرهاب. ويُعتبر تعيين سفير خطوة مهمة في هذا المجال. بالإضافة إلى ذلك، يجب على صناع السياسة تعميق العلاقات مع المملكة من خلال توسيع التبادلات التعليمية والثقافية، مع تشجيع الزخم سعياً إلى إجراء إصلاحات سياسية واقتصادية في المغرب. ⦁ في تونس، سيكون استمرار المساعدة أساسياً في مراقبة الحدود، وتدريب الشرطة المدنية، ومكافحة الإرهاب المحلي، والبرامج التي تقوي المؤسسات الديمقراطية ومنظمات المجتمع المدني الناشئة التي تعمل على توطيدها. ⦁ في الجزائر، لا ينبغي أن يظلل الحذر التقليدي من توثيق العلاقات مع الولايات المتحدة واقع أن أكبر دولة في القارة الأفريقية لا تزال شريكاً أساسياً في مجال الأمن، كما أوضحت مساعدة الجزائر بعد مقتل أربعة من القوات الخاصة الأمريكية في النيجر مؤخراً. بالإضافة إلى ذلك، يمكن إيلاء الجزائر الأولوية من ناحية تحقيق انفتاح اقتصادي وسياسي، بسبب رئيسها المريض الذي هو في الثمانينات من عمره وانعدام خطة خلافة واضحة. على إدارة ترامب الانخراط في قطاعيْ الأعمال والطاقة والقطاع العسكري في الجزائر لضمان استعداد الولايات المتحدة بشكل جيد في حال حدوث هذا الانفتاح. ⦁ في ليبيا، يجب على الإدارة الأمريكية قياس المخاطر المترتبة على الاستمرار في عدم الانخراط، نظراً إلى تصميم روسيا على ملء الفراغ في القيادة. ومن غير المحتمل أن يؤدي انخراط روسيا في ليبيا إلى إرساء الاستقرار فيها، حيث ليس لدى موسكو مصلحة كبيرة في مساعدة الأطراف المتناحرة على معالجة مطالبها الكامنة والأساسية. وفي آذار/مارس 2017، أدلى رئيس "القيادة الأمريكية في أفريقيا" الجنرال توماس والدوسر بشهادته أمام "لجنة الخدمات المسلحة" في مجلس الشيوخ الأمريكي، وقال إن روسيا تسعى إلى ممارسة أقصى قدر من النفوذ على المنتصر الأكثر ترجيحاً في الحرب الأهلية الليبية، وإن هذا النفوذ لن يصب في مصلحة الولايات المتحدة. وعلى هذا النحو، يتعيّن على إدارة ترامب أن تُدلي بتصريحات وتتخذ إجراءات أكثر وضوحاً لدعم مبادرات إحلال السلام الأخيرة التي قام بها المبعوث الخاص للأمم المتحدة غسان سلامة، وأن تنظر حتى في إجراء استثمارات متواضعة في برامج الحوكمة وبناء القدرات للناشطين الليبيين المقيمين في تونس. Sarah Feuer Anna Borshchevskaya WashingtonInstitute
  9. تخطط الولايات المتحدة لتعزيز تواجدها العسكري في أفريقيا لملاحقة عناصر تنظيم الدولة الإسلامية الباحثين عن ملاذات جديدة بعد سقوط “خلافتهم”، بحسب مسؤولين أميركيين. وبعدما فقد تنظيم الدولة الإسلامية مدينة الرقة السورية التي كانت بمثابة “عاصمة” له، والموصل التي شكلت معقله في العراق، يرى رئيس هيئة أركان الجيوش الأميركية المشتركة الجنرال جو دانفورد أنّ لدى التنظيم “تطلعات لتأسيس تواجد أكبر له” في أفريقيا. وقال دانفورد إن الجهاديين شكلوا تهديداً من ليبيا إلى شبه جزيرة سيناء المصرية مروراً بشرق إفريقيا وغربها. وجاءت التصريحات في سياق حديثه عن الاشتباك الذي وقع في 4 تشرين الأول/أكتوبر في النيجر بغرب أفريقيا حيث قتل أربعة جنود أميركيين. وأشار دانفورد إلى أن الجنود الأميركيين الذين قتلوا إلى جانب خمسة من عناصر قوات النيجر، تعرضوا إلى هجوم نفذه سكان محليون على ارتباط بتنظيم الدولة الإسلامية على الحدود بين النيجر ومالي. وشكلت الحادثة صدمة للكثير من الأميركيين الذين لم يكونوا على علم أصلاً بوجود مئات من عناصر القوات الأميركية في البلد الافريقي. وقال دانفورد إنه قدم توصيات إلى الرئيس الأميركي دونالد ترامب ووزير دفاعه جيم ماتيس “من أجل إرسال قوات تتناسب مع ما نعتبره تهديداً”. وسيلتقي كبير مسؤولي الجيش الأميركي بقادة عسكريين من 75 دولة “لمناقشة المرحلة المقبلة من الحملة” ضد تنظيم الدولة الإسلامية. وفي حديث لصحافيين عقب لقائه ماتيس مؤخراً، قال الستانور الجمهوري ليندسي غراهام، وهو عضو في لجنة الخدمات المسلحة التابعة لمجلس الشيوخ، “الحرب تتحول. سنشهد المزيد من التحرك في أفريقيا”. ويعد تواجد القوات الأميركية الخاصة في أفريقيا الأكبر بعد الشرق الأوسط، وتظهر أرقام رسمية ان هناك أكثر من 1300 عنصر من هذه القوات متواجدون في القارة السمراء. وتقوم وحدات النخبة هذه بتدريب القوات المحلية في مجال مكافحة الإرهاب و”لا ترافق هذه القوات إلا عندما تكون احتمالات التعرض إلى العدو مستبعدة،” بحسب دانفورد. وأكد غراهام أن قواعد الاشتباك هذه “تتغير عندما يتعلق الأمر بعمليات مكافحة الإرهاب”. وألمح كذلك إلى أنه سيتم السماح للقوات الأميركية بإطلاق النار أولا على الأهداف “الإرهابية”، بخلاف ما هو الوضع عليه حاليا. تهديد متنام وحذرت رئاسة الإتحاد الأوروبي هذا الشهر كذلك من أن على دول التكتل مراقبة التهديد المتنامي لتنظيم الدولة الإسلامية في شمال أفريقيا التي انتقل اليها مقاتلون، “بحذر شديد”. وقال دانفورد إن الحرب تمتد إلى ساحات عدة، مضيفاً “لست متأكداً من أنني جاهز للقول إنها تنتقل إلى أفريقيا فقط. نحن نتعامل مع تحد ممتد من غرب أفريقيا حتى جنوب شرق آسيا”. وقال الجنرال “أعتقد أن تنظيم الدولة الإسلامية سيحاول تأسيس تواجد ملموس له خارج العراق وسوريا” بعد خسارته الموصل والرقة. وتابع “هذا تماماً السبب الذي يجعلنا نقوم بعمليات على غرار تلك التي نقوم بها في النيجر، لضمان امتلاك القوات المحلية القدرة على منع حدوث ذلك”. وتدعم الولايات المتحدة، عبر تقديم خدمات استخباراتية وإعادة تزويد وقود في الجو، عملية “بارخان” الفرنسية ضد الجهاديين في دول الساحل الخمس (بوركينا فاسو ومالي وموريتانيا والنيجر وتشاد). وتنشر الولايات المتحدة نحو 6000 عنصر من قواتها المختلفة في 53 دولة أفريقية، بحسب دانفورد. ووفقاً لتقرير وجهه قائد القيادة العسكرية الأميركية لأفريقيا (افريكوم) الجنرال توماس والدهاوزر إلى الكونغرس، لدى الولايات المتحدة تواجد ملحوظ في كل من تشاد وجمهورية الكونغو الديموقراطية واثيوبيا والصومال وأوغندا ورواندا وكينيا. وتتفاوت أعداد القوات الأميركية الخاصة في الدول الافريقية، ولكن القوة المتواجدة في النيجر والتي تضم 800 عنصر هي حالياً الأكبر بين القوات المتواجدة في بلدان القارة. وتعهد دانفورد بأن الولايات المتحدة ستحافظ على تواجدها في النيجر رغم مقتل جنودها الأربعة. وقال في هذا السياق “ننوي الاستمرار في عملياتنا هناك”.
  10. الإمارات العربية المتحدة – الطموح المشروع إستحوذ الشرق الاوسط -وعلى مدى عشرات من السنين- على إهتمام بالغ من دول الاتحاد الأوروبي، فقد كان الصراع العربي – الإسرائيلي واحداً من أهم أولويات الاتحاد الأوروبي تجاه المنطقة، وذلك منذ أن بدأت الدول الأعضاء التعاون في إطار السياسية الخارجية. وعلى الرغم من اختيار الدول الأوروبية التأخر خطوة -عن ركب شريكهم الأمريكي- فيما يتعلق بالشأن السياسي في المنطقة، فهذا لا ينفي تفوق أوروبي في مجال العلاقات الإقتصادية مع دول الشرق الأوسط. فأوروبا على درجة قرابة من الشرق الأوسط أكبر من قرابة الولايات المتحدة الأمريكية إليه، ولها مصالح اقتصادية أكبر تربطها بدوله. ويعتقد البعض بأنّ سبب تركيز الاتحاد الأوروبي على الاقتصاد وليس السياسة يعود إلى تاريخ البلدان الأوروبية المختلفة في منطقة الشرق الأوسط. وداخل الإتحاد الأوروبي، هناك -ولاشك- لاعبون كبار وأخرون أصغر. والقرارات التي تصدر عن الإتحاد والمواقف التي يتم اتخاذها، تعتمد أحياناً -أو في الكثير منها- على من له السيادة في فترة زمنية ما، فيأتي القرار المُتخذ موافقاً لإرادة الدولة التي تمتلك المركز الأقوى في حينه، فيكون متفقاً مع سياستها أكثر من إتفاقه مع سياسة الاتحاد. وكما تتنافس دول الإتحاد الأوروبي في الميل بسياسة الإتحاد تجاه ما يوافق إرادتها، وكما أن هناك لاعبون كبار وآخرون أصغر بداخل الإتحاد، نجد في عالمنا العربي نسخة -أقل كفاءة- من هذا النمط، ولكنه في حالتنا العربية يأتي هذا النموذج متحرراُ من أي إلتزام إيجابي تفرضه عليه قواعد مشابهة للقواعد المنظمة للعمل داخل الإتحاد الأوروبي. وفي عالمنا العربي أيضاً – وكما في غيره من مناطق العالم – نجد دولاً ترسم لنفسها مستقبلاً يحمل لها دوراً أكبر، ونفوذاً أقوى. ولكن تختلف الوسائل والسبل التي تلجأ إليها كل دولة من هذه الدول، كما تختلف إستراتيجيات وتحالفات هذه الدول الطموحة. وعلينا أن نقر أن هذه الطموحات هي طموحات "مشروعة" مالم تستهدف إيقاع الضرر -عمداً- بغيرها من الدول في المنطقة. وتأتي دولة الإمارات العربية المتحدة كنموذج هام لدولة ليست كبيرة من ناحية المساحة والجغرافياً، وليست ضخمة بمفهوم التعداد السكاني والطاقات البشرية، ولكنها وعلى الرغم من ذلك، دولة طامحة لدور كبير في المنطقة والعالم، وهذا الدور يرسمه ساستها بغرض تحقيقه في القادم من السنين والعقود. وبالعودة لما ذكرناه كإستهلالِ لهذه المقدمة، نجد أن شيوخ القارة العجوز، يراقبون وبإهنمام وتركيز تنامي الدور الإماراتي رغم حدوث ذلك بوتيرة هادئة ودون إثارة الزوابع في المنطقة. فيخرج علينا دبلوماسي أوروبي رفيع المستوى بتصريح تم نشره بموقع Defense News بتارخ الثامن عشر من مايو 2017 يحذر فيه من أن الوجود العسكري المتزايد لدولة الإمارات العربية المتحدة في منطقة القرن الأفريقي قد يؤدي إلى نشوب نزاع في المنطقة ويزيد من الهجرة الهائلة نحو أوروبا، فضلا عن خلق التطرف والتهديد لطرق التجارة الأوروبية. وأضاف هذا الدبلوماسي بالاتحاد الاوروبي والذي رفض الكشف عن هويته ان هذه الدولة الخليجية تُزيد من مكانتها العسكرية في القرن الافريقي غير المستقر من خلال التحالفات واستخدام الموانئ الرئيسية. وأشار المسؤول الأوروبي -وهو المشارك في صناعة السياسة الأوروأفريقية- إلى أن هناك تنافس على إنشاء القواعد العسكرية وكذلك على تجنيد الوكلاء، وأن الأوربيين يعملون على تحذير دول الخليج العربي من التنافس المفرط على النفوذ في هذه المنطقة الهشة، والذي سيؤدى إلى مردود سيء على صانعيه. وقد عززت دولة الإمارات العربية المتحدة وجودها العسكري بثبات في إريتريا بفضل استخدامها لمطار عسكري وميناء بحري في عصب مما أثبت أنه نقطة انطلاق أساسية للعمليات في اليمن حيث تقاتل الإمارات والسعودية حربا شاقة ضد الحوثيين. وقد استخدمت طائرات ميراج و C-17 ، وكذلك الشينوك والاباتشي وبلاك هوك و طائرات البريداتور بدون طيار مطار "عصب" الإريتري للإنطلاق، في حين تلقت القوات اليمنية التدريب هناك، وهو جزء من العضلات العسكرية الإماراتية المرنة. وبسبب النقص في القوى البشرية اللازمة لخوض حربها، جلبت دولة الإمارات العربية المتحدة مقاتلين من دول أخرى، بينما تمول أيضا ميزانيات عسكرية في الصومال وبونتلاند (المستقلة ذاتياً). كما تولت دبي -في العام الماضي 2016- إدارة ميناء Berbera في أرض الصومال - وهي منطقة حكم ذاتي. ولم يكن الهدف من هذا هو مجرد تعزيز الحرب اليمنية، وإنما تسعى الإمارات لإيجاد حلفاء لها في منطقة القرن الأفريقي لتفادي بناء النفوذ الإيراني المنافس. وهذا الطموح تنتهجه أيضاً المملكة العربية السعودية، والتي أفادت التقارير عن إنفاقها لأموال كثيرة لتشجيع السودان على إنهاء العلاقات مع طهران. المسؤول الأوروبي صرح بأن التدافع نحو أفريقيا من قِبَل القوى الخليجية يمثل مشكلة أوروبية لثلاثة أسباب: أولاً: تمر 60% من تجارة الاتحاد الاوربى عبر البحر الاحمر - فهل يمكن إفتراض أنه سيتم مراعاة حرية الملاحة؟ ثانيا: يمكن للحرب بالوكالة أن تُزيد من التشرذم، ولا علم لأحد بما سيشارك به "الأشرار” ، فهناك تزايد في أعداد الأسلحة والأشخاص القادمين إلى أفريقيا من اليمن، بما في ذلك الكثير من القاعدة وربما داعش. ثالثا: إذا كان الأوربيون قلقين إزاء الهجرة، فإن التدافع هناك يمكن أن يجعل الأمور أسوأ. وقد فر آلاف الإريتريين بالفعل من وطنهم للهروب من الخدمة العسكرية القاسية -التي فرضها زعيم البلاد- والتي غالباً ما تستمر مدى الحياة. وأقر المسؤول بأن دولة الإمارات العربية المتحدة من غير المرجح أن تولي اهتماما كبيرا للاتحاد الأوروبي ورغباته، فيما يُعتقد أن للولايات المتحدة الأمريكية القدرة على إيقاف هذا الأمر. "نحن لا نقول لا تتدخلوا ولكن نقول إفعلوها بذكاء واستراتيجية". وأضاف: ”تحتاج دبي إلى الوصول إلى الموانئ الأفريقية، وهذا عمل جيد، وإنما يتولد القلق من العواقب غير المقصودة والهجرة الإضافية والإرهاب، ولكن بالتصرف الحكيم يمكن أن يتم الأمر بشكل جيد.” وأشار المسؤول إلى أن الإمارات العربية المتحدة -مقارنة بغيرها من دول المنطقة- تتسم بأنها واضحة الغاية، واضاف: "لا نعرف ماذا يريد غيرهم؟ " لكن أحد المحللين في روما حذر من أن إعطاء موافقة ضمنية لدولة الإمارات لبناء النفوذ في القرن الأفريقي كان خطأ من البداية. كما يرى Nicola Pedde وهو محلل من المعهد الإيطالي للدراسات العالمية أن تمكين الإمارات العربية لن يحل المشكلة، وأننا لسنا بحاجة إليها لحل مشاكل المنطقة. وأن السماح لها بمهمة الحفاظ على الأمن في المنطقة هو أمر خاطيء وعلى الإتحاد الأوروبي تجنب منح الإمارات موافقة سلبية على ذلك ”بمعنى السكوت وغض البصر”. DefenseNews TheEconomist
  11. الإثنين، 06 مارس 2017 06:18 م محمد سعيد العصار يلتقى غدا الثلاثاء، الدكتور محمد سعيد العصار، وزير الدولة للإنتاج الحربى، بسفراء الدول الإفريقية، وذلك بمقر الوزارة بوسط البلد. يبحث الجانبان فتح أسواق جديدة بمصر بالشراكة مع مصانع الإنتاج الحربى. وزير الإنتاج الحربى يلتقى غدا عددا من سفراء دول أفريقيا لبحث فتح أسواق شراكة - اليوم السابع
  12. أعلن مدير العلاقات الدولية والسياسة الإقليمية في مجمع صناعات الدفاع الروسية، فيكتور كلادوف، أن دول شمال أفريقيا والشرق الأوسط، قد تكون الدول التالية بعد الصين وإندونيسيا التي ستقوم بشراء مقاتلات حديثة من طراز "سوخوي – 35". وقال كلادوف للصحفيين من دون أن يحدد الدول التي تجرى معها المفاوضات: "دول شمال أفريقيا والشرق الأوسط من الممكن أن تكون الدول اللاحقة التي ستقوم بشراء سوخوي 35، مشيرا إلى أنه يجرى التفاوض معهم". © PHOTO/ JSC SUKHOI COMPANY شاهد...المقاتلات الروسية سو-35 وميغ-31 في أشرس المعارك الجوية في ذات السياق، تتفاوض روسيا وإندونيسيا خلال العامين الماضيين على توريد المقاتلات الروسية من طراز "سوخوي — 35" من أسرة الجيل 4++. وكان مدير العلاقات الدولية والسياسة الإقليمية في شركة "روستيخ" الروسية الحكومية، فيكتور كلادوف، قد أعلن في نيسان/أبريل الماضي، أن موسكو وجاكارتا توصلتا إلى اتفاقيات مبدئية بشأن بيع المقاتلات، مشيرا إلى أن الحديث يجري عن 12-18 طائرة مقاتلة. يذكر أيضا أن الطائرة الحربية الروسية من طراز "سوخوي — 35" هي مقاتلة نفاثة ومتعددة الأهداف من أسرة الجيل 4++. وتتمتع هذه الطائرة بقدرة فائقة على المناورة. ويتلخص الفرق بين هذه المقاتلة والمقاتلة من طراز الجيل الخامس في عدم تزويد الطائرة الأولى بتكنولوجية "الشبح" ومحطة الرادار المزودة بتكنولوجية حديثة. روسيا...هناك مفاوضات مع دول شمال أفريقيا مهتمة بشراء مقاتلات "سو-35"
  13. استطاع أحمد أحمد رئيس اتحاد الكرة في مدغشقر أن يتزعم القارة الإفريقية، ويطيح برئيس الكاف الكاميروني عيسى حياتو، وذلك في الانتخابات التي اجريت الخميس بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا. وحصل أحمد أحمد على 34 صوتا مقابل 20 صوتا لحياتو. وقال مصدر مقدر من هاني أبو ريدة رئيس اتحاد الكرة المصري، أن الساعات الماضية شهدت تحركات قوية داخل الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، قبل إجراء الانتخابات، وذلك لإبعاد الكاميروني حياتو من منصبه والذي استمر فيه منذ عام 1988، ولم يخرج منه حتى الآن. وأبلغ المصدر يلا كورة "اتصالات مكثفة جمعت الرباعي جياني إينفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، وهاني أبو ريدة رئيس اتحاد الكرة، والتونسي طارق البشماوي رئيس لجنة الحكام بالكاف، ورئيس اتحاد زيمبابوي، فيليب تشيانجو، للحديث عن ضرورة الإطاحة بحياتو، خاصة مع تزايد فضائحه ودخوله في أزمات شخصية في الفترة الماضية ويجب إبعاده عن المنصب". ونجحت الاتصالات بين الأربعة في توحيد الجهود ضد عيسى حياتو، خاصة بعدما حاول الكاميروني، حرمان هاني أبو ريدة من الترشح لعضوية المكتب التنفيذي للفيفا وقرر تأجيل الانتخابات لشهر مايو المقبل لحين انعقاد كونجرس الفيفا في 11 مايو بالبحرين. وإلى جانب أزمة حياتو مع أبو ريدة، قرر الكاميروني إحالة رئيس اتحاد زيمبابوي للتحقيق بعدما أعلن دعمه لأحمد أحمد في الانتخابات، وهو القرار الذي وحد جهود العديد من أعضاء الجمعية العمومية للكاف ضد حياتو بعدما أصبحت قراراته شخصية لصالح نفسه. وتدخلت شركة بريزنتيشن سبورت المصرية، في الأمر ونجحت، بحسب المصدر، في إقناع الكثير من أعضاء عمومية الكاف بالعمل على استبعاد عيسى حياتو بشكل نهائي من منصبه بعد أزمات بيع حقوق البث الفضائي لبطولات الاتحاد بأسعار أقل لصالح شركة لاجارديير الفرنسية وكثرة أزماته مؤخرا. وقال سيف زاهر عضو اتحاد الكرة المصري إن شركة بريزنتيشن ورئيسها محمد كامل، كان لهم دورا كبيرا في نجاح أحمد أحمد، بعدما أداروا الملف بشكل جيد. وأضاف زاهر في تصريحات إذاعية "أحمد وعد بإلغاء كل التعاقدات الذي أبرمها عيسى حياتو"، مضيفاً "الدولة المصرية كان لها دور، وقمنا بإدارة الملف لصالح مصر، وجهاز حماية المستهلك كان له دور في ذلك". هذا الموضوع يخص الاخ / @الجيش القوات المسلحة
  14. كشفت قناة "RTP" البرتغالية الحكومية مفاجأة من العيار الثقيل، بتأكيدها أن منتخب الكاميرون لكرة القدم اقترفوا خطأ إداريا، في مباراة نهائي كأس أمم أفريقيا، أمس الأحد، أمام المنتخب المصري. © REUTERS/ بالفيديو..."أسود الكاميرون" تنهش "دفاع" مصر وتفوز بكأس أمم أفريقيا وقالت القناة إن المنتخب الكاميروني بإشراك لاعب موقوف خلال المباراة، هو بنيامين موكاندجو مدافع نادي لوريان الفرنسي، وهو سبب كاف لإبطال نتيجة المباراة، وتجريد المنتخب الكاميروني من لقبه القاري، ومنحه للمنتخب المصري. ونفى مسئولو الاتحاد الأفريقي لكرة القدم "كاف" ما تردد حول إشراك المنتخب الكاميروني للاعب موقوف خلال المباراة النهائية، التي فازوا فيها على الفراعنة بهدفين مقابل هدف. وأشاروا إلى أن ما يتردد حول تجرد الأسود الكاميرونية من اللقب، ومنحه للمنتخب المصري غير صحيح تماما، كما أكدوا أن موكاندجو حصل على إنذار وحيد، وكان يحق له المشاركة في المباراة النهائية. http://sptnkne.ws/d34R
  15. شركة من جنوب أفريقيا وشركات أوروبية أخرى تعرض التعاون المشترك لتصنيع مدرعات برمائية 6x6. ومصر تشترط تقديم نسخة للتجربة في القوات المسلحة أولا قبل الموافقة على التصنيع المشترك . رئيس مجلس إدارة مصنع قادر لصناعة المدرعات أكد أيضا أن صناعة مدرعة برمائية يعتبر هدف ويجري حاليا دراسة الموقف في قسم إدارة البحوث مع القوات المسلحة . إتفاقية مع شركة Combact الإستونية للتصنيع المشترك لعربات مصفحة لصالح الشرطة....وسيتم تصنيع أي متطلبات . [ATTACH]33055.IPB[/ATTACH] دوت مصر: فيديو| المدرعة "فهد" فخر الصناعة المصرية تُصدر لدول عربية وأفريقية
  16. [ATTACH]29585.IPB[/ATTACH] [ATTACH]29589.IPB[/ATTACH] فازت شركة Rheinmetall الألمانية على عقد بمبلغ 10.6 مليون دولار من دولة بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا لتطوير وتوسعة منشأة تدريب قتالي محاكي للواقع . الشركة ستوفر أحدث مكونات الأجهزة والبرمجيات لمركز التدريب المتنقل . الطلب سيشمل أيضا أنظمة محاكاة ليزرية لدعم المركبات القتالية ونظم الأسلحة بحسب ما أعلنت عنه الشركة التي تقع في المدينة الصناعية والإقتصادية Düsseldorf (دوسلدورف) يوم الخميس . [ATTACH]29586.IPB[/ATTACH] الزبون المجهول سوف يتسلم نظام حديث للمحاكاة والتدريب القتالي .كما تضمن الشركة أن يوفر النظام الذي سيتم توريده تجربة تدريب واقعية , والتي تشمل معدات تدريب قتالية لمختلف البيئات . [ATTACH]29587.IPB[/ATTACH] النظام مستخدم بالفعل في الجيش الألماني حيث تقوم الشركة بإمداد عدد 2000 وحدة إرسال ليزرية على الأسلحة الصغيرة بالإضافة إلى 1500 من المستشعرات الليزرية . [ATTACH]29588.IPB[/ATTACH] توضيح : نظام LEGATUS الذي سيتم تسليمه للزبون المجهول هو عبارة عن مجموعة من الأنظمة المخصصة لتلبية متطلبات مختلف العملاء في مجال التدريب الواقعي وتشمل : المعدات الشخصية و معدات المركبات والأسلحة ...إلخ . [ATTACH]29584.IPB[/ATTACH] المصدر
  17. كشفت مجموعة بارامونت للدفاع عن قبل أيام عن مجموعة من مركبات قتال المشاة خلال معرض AAD 2016 والمقام في قاعدة وتركلوف في جنوب إفريقيا المجموعة المعروضة تضمنت مركبات MBOMBE 4 و MBOMBE 6 و MBOMBE 8 والتي يمكن تعديلها لتكون إما مركبات مشاة قتالية أو ناقلات جند مدرعة بحسب رغبة العميل . أما أغرب ما عرض فكان نموذج لمركبة قتال يمكن تحويلها إلى مقاتل ألي على غرار أفلام الخيال العلمي المصادر : http://www.paramountgroup.com/media-centre/news/paramount-group-unveils-family-of-highly-advanced-infantry-combat-vehicles-at-aad-2016/ http://www.aadexpo.co.za/news/launch-video http://defence-blog.com/army/paramount-group-unveils-family-of-highly-advanced-infantry-combat-vehicles-at-aad-2016.html [ATTACH]22862.IPB[/ATTACH]
  18. ممثلي الدول في أفريقيا وجنوب شرق آسيا ودول الكومنولث يبدون اهتماما بطائرات Il-76MD-90A وفقا لـ أندريه كابوستين مدير إدارة المصنع "Aviastar" . واضاف "اننا حصلنا على مكالمات ومداولات حول هذه الطائرة وهذا يشير إلى جغرافيا واسعة من الاهتمام في أوساط العملاء في جنوب شرق آسيا وأفريقيا ودول رابطة الكومنولث ...لذلك فإن فرص هذه الطائرة جيدة جدا . ... ... ... >>>> #
  19. تبحث شركة "روس أوبورون أكسبورت" الروسية مع ممثلين عن الجيوش في بلدان الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مسألة تزويدها بالطائرات والمروحيات الحربية الروسية. وجاء في بيان صادر عن المكتب إن مقاتلتي " سو – 35" و"ميغ – 29 أم/ أم 2" المتعددتي المهام، وطائرة القتال والتدريب "ياك – 130" ، وطائرة النقل العسكري "إل – 76 أم دي – 90 آ" ، والمروحيتين الحربيتين الضاربتين "كا – 52" و"مي – 28 أم إي" ، ومروحية النقل والقتال " مي – 35 ام" ، ومروحية النقل العسكري "مي – 17" لها فرص جيدة لأن تصدَّر إلى بلدان الشرق الأوسط. وأوضح البيان أن محفظة طلبيات الآليات الحربية الموجودة في الشركة تفوق قيمتها الآن 22 مليار دولار. ولوحظ في الآونة الأخيرة تنامي اهتمام أصحاب الطلبيات الأجانب بالمعدات الحربية الروسية ، بما في ذلك في بلدان الشرق الأوسط. وقال رئيس إدارة تصدير المعدات الخاصة والخدمات في الشركة سيرغي كورنيفين إن "سبب ذلك يعود إلى إطلاق نماذج حديثة للمعدات الحربية وتسويقها بنجاح في خارج روسيا ، فضلا عن النسبة الممتازة لمؤشر "الفاعلية والسعر" وسمعة روسيا كونها شريكا مسؤولا في مجال التعاون العسكري التقني ". ((على هامش معرض البحرين الجوي 2016)) #
  20. قال رئيس جيبوتي إسماعيل عمر جيلي، إن من المتوقع أن تبدأ الصين العمل قريبا في تشييد قاعدة بحرية في جيبوتي ودافع عن حق بكين في بناء ما ستكون أول قاعدة عسكرية خارجية لها على أحد أهم ممرات الشحن في العالم.وتحتل جيبوتي موقعا استراتيجيا عند المدخل الجنوبي للبحر الأحمر على الطريق المؤدي إلى قناة السويس. وتستضيف جيبوتي بالفعل قاعدتين إحداهما أمريكية والأخرى فرنسية وكثيرا ما تستخدم قوات بحرية تابعة لدول اخرى ميناءها. وقالت الصين العام الماضي، إنها تجري محادثات لبناء ما تصفها "منشآت دعم" بحرية في الدولة الواقعة بمنطقة القرن الافريقي والتي يقل تعداد سكانها عن مليون نسمة لكنها تسعى جاهدة لأن تصبح مركزا دوليا للشحن. وقال رئيس جيبوتي في مقابلة أجريت معه في مطلع الأسبوع في أديس أبابا، "قررت الحكومة الصينية الانتقال إلى هذه المنطقة.. لهم الحق في الدفاع عن مصالحهم.. شأنهم في ذلك شأن الجميع". وبالنسبة لجيبوتي وهي واحدة من أفقر الدول الافريقية فإن بناء القاعدة يعزز من وضعها كمنافس عالمي في مجال الشحن حيث تهدف إلى جذب استثمارات بمبلغ 12.4 مليار دولار لإقامة مركز تجاري لأفريقيا. ووفقا لـ "رويترز"، قال جيلي، "نريد أن نحذو حذو سنغافورة". وبالنسبة للصين، فإن القاعدة البحرية تعكس تمددا متزايدا لقواتها البحرية التي تجري عمليات ضد القرصنة في المنطقة كما تمثل استعدادا أكبر للتعامل مع أي تهديدات خارجية. ويجري الرئيس الصيني شي جين بينغ إصلاحات على الجيش وأصبحت الصين أكثر حزما في نزاعاتها الاقليمية في بحر الصين الشرقي وبحر الصين الجنوبي وتعزز قواتها البحرية قدراتها بغواصات وحاملات طائرات. ويراقب الغرب هذه التطورات عن كثب. وقال وزير خارجية جيبوتي محمود علي يوسف خلال المقابلة التي أجريت مع الرئيس "ندرك أن بعض الدول الغربية قلقة من رغبة الصين في اقامة مواقع عسكرية خارج الصين. لكنه أضاف، أن على الغرب الذي أقام منذ وقت طويل قواعد مماثلة ألا يشعر بالقلق. ولم يكشف رئيس جيبوتي عن موعد بدء العمل في القاعدة أو عدد الافراد الذين سيرابطون هناك. وقال جيلي "يدرسون الموقف حاليا وأظن أنهم سيبدأون العمل قريبا". سفينة حربية تتبع البحرية الصينية في افريقيا المصدر
  21. [ATTACH]1607.IPB[/ATTACH] تشارك مصر في مفاوضات إقامة منطقة التجارة الحرة في القارة الأفريقية الشهر المقبل، في إطار تنفيذ اتفاق الرؤساء الأفارقة على إقامة المنطقة بحلول عام 2017. كما دخلت مصر في مفاوضات مع عدد من الدول الأعضاء بتجمعات الكوميسا والسادك وشرق أفريقيا لتحرير التجارة معها تنفيذا لاتفاق دمج التكتلات الثلاثة. وأوضح مستشار وزير التجارة والصناعة للاتفاقيات التجارية، سيد البوص، أن اتفاق دمج التكتلات الأفريقية الاقتصادية الثلاثة الكبرى يمثل حجر الأساس للمفاوضات المنتظرة لإقامة المنطقة بهدف زيادة حجم التجارة الأفريقية البينية وتعزيز الاستثمارات المشتركة، بما يدعم جهود الدول الأفريقية لتحقيق التنمية الاقتصادية. وفي سياق متصل، وقعت مصر وتونس والمغرب والأردن على تأسيس أول مجلس أعمال لدول اتفاقية "أغادير". وأشار عضو المكتب التنفيذي لاتحاد الصناعات المصرية، محمد البهي، إلى أن المجلس قرر عقد أول اجتماعاته بتونس في أبريل/نيسان المقبل، وسيتم مناقشة طلبات فلسطين ولبنان الانضمام إلى اتفاقية "أغادير"، مشيراً إلى أن الدول العربية المشاركة في هذه الاتفاقية هي جزء من كل، وكلما كانت متماسكة ولديها فرص للتعاون فيما بينها تكون قاطرة لباقي الدول العربية للانضمام لهذه الاتفاقية. http://arabic.sputniknews.com/arab_world/20160126/1017210058.html
×