Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'أنها'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 3 results

  1. قال وزير خارجية قطر، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، إن بلاده لا تستبعد تحرك دول المقاطعة عسكريا ضدها. وردا على سؤال حول احتمال قيام دول المقاطعة بقيادة السعودية باتخاذ إجراء عسكري، قال الوزير القطري، "إنه على الرغم من أن قطر تأمل في ألا يحدث ذلك، فإن بلاده "مستعدة جيدا" ويمكنها الاعتماد على شركائها في الدفاع عنها ومنهم فرنسا وتركيا وبريطانيا والولايات المتحدة، (التي لها قاعدة في قطر)"، وفقا لتصريحاته التي نقلتها وكالة بلومبرغ الأمريكية. وأضاف الدبلوماسي القطري "لدينا ما يكفي من الأصدقاء من أجل منعهم من اتخاذ هذه الخطوات". وأفاد الشيخ محمد بن عبد الرحمن بأنه إذا كان هناك أي عدوان على قطر، ستتأثر القوات الأمريكية به. وبين الوزير القطري أن المقاطعة تؤثر بالفعل على التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد "داعش" في العراق وسوريا، مشيرا إلى أن طائرات النقل من "طراز سي – 17" القطرية تعتبر الطائرات الرئيسية التي تقدم الدعم اللوجستي لشركاء التحالف، مثل الأردن وتركيا، مبينا في السياق أن حظر الطيران القطري فوق السعودية والبحرين والإمارات، لم يبق لقطر سوى خيار واحد لمواصلة الدعم اللوجستي لشركاء التحالف وهو التحليق فوق الأجواء الإيرانية. جدير بالذكر أن الولايات المتحدة تمتلك قاعدة في قطر (قاعدة العديد العسكرية)، على بعد 20 ميلا جنوب غرب العاصمة القطرية الدوحة، وتضم حوالي 11 ألف جندي أمريكي، وتعتبر أهم قاعدة عسكرية أمريكية في المنطقة، إذ إنها تضم المقر الرئيسي للقيادة المركزية للقوات الجوية الأمريكية ومركز العمليات الجوية والفضائية المشترك وجناح الطيران رقم 379. من المهم الإشارة إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، تعهد بمواصلة الدعم العسكري الذي تقدمه بلاده إلى قطر خلال زيارة إلى الدوحة، علما أن تركيا لديها قاعدة في قطر (قاعدة الريان العسكرية)، وتستوعب قرابة 3000 جندي. المصدر: وكالة بلومبرغ الأمريكية + وكالات https://ar.rt.com/jiqw
  2. الأسبوع الماضي، حاول وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون، طرح بعض الأسئلة حول ما إذا كانت بريطانيا تخطط لنشر جيشها في ليبيا، حيث ازدهرت قوة تنظيم «داعش» الإرهابي، على بعد 200 ميل فقط عن أوروبا، وسط حالة من الفوضى، بعد أن دعم حلف شمال الأطلسي، عام 2011، عملية إطاحة العقيد معمر القذافي. وقال الوزير فالون إن بريطانيا لا تخطط لإعطاء الجيش البريطاني دوراً قتالياً في ليبيا، لكن إذا كان لابد من نشر الجيش في ليبيا، فلابد من مناقشة ذلك في البرلمان أولاً. لكن بعد يومين فقط من تعليقات الوزير فالون، ذكرت صحيفة «تايمز» أن جنود القوات الخاصة البريطانية موجودون الآن في ليبيا، وأنهم شوهدوا هناك في وقت سابق من مايو الماضي، وهم يفجرون سيارة مفخخة تابعة لـ«داعش» بالقرب من مصراتة. وتم الكشف عن أن جنود القوات الخاصة البريطانية كانوا يحاربون في ليبيا، منذ مارس الماضي، لكن الأمر الذي لايزال غير واضح هو: ما الجهة التي تقف القوات البريطانية إلى جانبها، في دولة لا توجد فيها لا حكومة ولا جيش فاعلان؟ ولا يستطيع أحد إنكار التهديد الكبير، الذي يشكله «داعش» للعالم، وأن ثمة حاجة إلى قوات عسكرية، للقضاء على هذا التنظيم في شتى أنحاء الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. لكن الحكومة لا تسمح للشعب البريطاني بمعرفة أي شيء يتعلق بالمكان الذي تنشر فيه قواتها، في الشرق الأوسط، وما الذي يفعلونه هناك باسم البريطانيين. وخلال العام الماضي، انتشرت تقارير كثيرة عن عمليات القوات الخاصة البريطانية في اليمن والعراق وسورية، وليبيا، إضافة إلى تقديم المشورة للحلفاء في الأردن ودول الخليج. ولم يتم إعلام البرلمان بهذه الحالات من نشر القوات، لعدم إعطاء الفرصة للنقاش حول هذه العمليات، والتوصل إلى قرار حول ما إذا كانت هذه الاستراتيجية العسكرية لصالح الشعب البريطاني أم لا. وتتعزز فكرة المسؤولية الجماعية، في النظام الديمقراطي فقط، عند إطلاع الشعب على المكان الذي تحارب فيه قوات بلاده. وبناء عليه إذا كان البريطانيون لا يعرفون ما يجري، فإنهم غير مسؤولين عن الحروب التي تقوم بها الحكومة، دون أن تخبر أحداً بذلك، لكن بالتأكيد أن الشعب البريطاني يشعر بنتائجها. ويعج موقع وزارة الخارجية حالياً بالتحذيرات، خصوصاً على قسم تقديم النصائح خلال السفر، الذي يتضمن تقديم المعلومات، التي تفيد بأن المواطنين البريطانيين باتوا أهدافاً للمجموعات الإرهابية في شتى أنحاء العالم. وأحد الأسباب التي تؤدي إلى استهداف البريطانيين في مختلف أنحاء العالم، هو الوجود المرئي للجيش البريطاني في دول أخرى. ويجري الآن، ودون علم الشعب، نشر الجنود البريطانيين في العديد من الدول في شتى أنحاء الشرق الأوسط. ويتعين على الحكومة أن تكون واضحة تماماً في حربها مع «داعش». وقال عضو البرلمان من الحزب المحافظ، ورئيس لجنة العلاقات الخارجية كريسبن بلانت، معلقاً: «الحكومة لا تستطيع إبقاء عمليات القوات الخاصة سرية إلى الأبد»، مضيفاً أن عمليات القوات الخاصة البريطانية تتطلب غطاء من السرية كي تكون فعالة، بيد أنه يرى أنه عندما تشكل هذه العمليات جزءاً من استراتيجية عسكرية واسعة، يجب على البرلمان دراسة هذه الاستراتيجية والإشراف عليها. ويعتبر الذهاب إلى الحرب أحد أهم القرارات، التي يمكن أن تتخذها أي دولة، ويستحق الشعب البريطاني معرفة أين ترسل الحكومة القوات العسكرية، وما هو الخطر الذي يحيق بها، وما الذي تأمله الحكومة من إرسال الجنود إلى الحرب باسم الشعب البريطاني. لقد حان الوقت، كي يتحدث البرلمان عن الحروب السرية، التي تقوم بها القوات الخاصة البريطانية في الشرق الأوسط. http://www.emaratalyoum.com/politics/reports-and-translation/2016-06-01-1.901778
  3. قصفت مدفعية الجيش التركي، مساء اليوم الأحد، ناحية نصيبين ذات الغالبية الكردية جنوب تركيا. دمشق — سبوتنيك. وأبلغ مصدر كردي، وكالة "سبوتنيك"، بأن الجيش التركي قصف ناحية نصيبين الكردية جنوب تركيا بقذائف وقنابل يعتقد أنها تحمل مادة الفوسفور المحرمة دولياً". وأشار المصدر إلى أن القصف استهدف حي كانيكا بناحية نصيبين جنوب تركيا، وأن دخاناً أبيض لوحظ انبعاثه لم يلبث أن تحول إلى اللون الأسود القاتم وبشكل كثيف، وظهرت أيضا حالات اختناق شديدة بين المواطنين. وتابع قائلاً إن تقاطع تشخيص الأطباء مع الخبراء يعتقد أن هذه القذائف تحوي مادة الفوسفور المحرمة دوليا". http://arabic.sputniknews.com/world/20160508/1018666437.html
×