Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'إسرائيل'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 201 results

  1. نقلت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية عن ضابط بحرية إسرائيلي كبير تحذيره من أنّ "استحكام إيران في اليمن ونقلها أسلحة متطوّرة للحوثيين في المنطقة يمثّل خطراً على السفن التجارية التي تبحر باتجاه المتوسط (عبر باب المندب)"، وتخوّفه من تأثير هذا التطوّر على "السفن التجارية وحفارات الغاز الإسرائيلية". وتحدّث الضابط عن "نقل أكثر الأنظمة تطوّراً إلى الحوثيين في اليمن و"حزب الله"، لافتاً إلى أنّ الأخير يمتلك أسلحة قادرة على تهديد "منطقة المياه الاقتصادية الإسرائيلية برمتها" وعلى إلحاق الضرر بـ"حقول الطاقة التي تمد إسرائيل بالغاز". وشرح الضابط أنّه في حال اندلاع حرب لا بد لإسرائيل من أن "تتمكن من إغلاق الحفارات النطفية، بما يتيح إمكانية إصلاحها إذا ما استُهدفت". توازياً، ذكّرت الصحيفة بتقرير نشرته قبل أسابيع قالت فيه إنّ الجيش الإسرائيلي يخشى قدرة "حزب الله" على استهداف "منصات الغاز الطبيعي الإسرائيلية"، ناقلةً عن ضابط كبير في الجيش الإسرائيلي قوله: "تشير تقديراتنا الاستخباراتية إلى إنّ "حزب الله"، وإن كان يتمتع بهذه القدرة، لن يتخذ هذه الخطوة الكبيرة من أجل إثارة الاستفزاز فحسب، إذ يدرك الجانب الآخر أن ضرب منصات الغاز إعلان لحرب لبنان الثالثة"، على حدّ تعبيره. وذكّرت الصحيفة بتهديد الأمين العام لـ"حزب الله"، السيّد حسن نصرالله، في تموز العام 2011، بضرب منصات الغاز الواقعة في المياه اللبنانية، وبقوله: "لبنان قادر على الدفاع عن غازه وموارده النفطية وكل يد ستمتد إليها، سنعرف كيف نتعامل معها"، وبقول نائبه الشيخ نعيم قاسم: "يحق للبنان ببسط سيادته وسيطرته على الموارد الطبيعية وحقول النفط التي اكتُشفت في المياه اللبنانية". في هذا السياق، نقلت الصحيفة عن مسؤول في الجيش الإسرائيلي قوله: "هذه ليست تصريحات فحسب بل إعلان عن قدرات، ولا سيّما الصواريخ لاستهداف المنصات". وأوضحت الصحيفة أنّ الحكومة الإسرائيلية أعدت للجيش الإسرائيلي مهمة الدفاع عن منصات الغاز، إذ تستعد البحرية الإسرائيلية إلى وصول فرقاطات "ساعر 6" التي ستُستخدم للدفاع عن الحفارات؛ علماً أنّ هذه السفن الحربية ستُجهز بأنظمة مضادة للصواريخ وقدرات أخرى للتعامل مع التهديدات المحتملة. إلى ذلك، تناولت الصحيفة انتظار الجيش الإسرائيل وصول غواصات جديدة من ألمانيا خلال السنوات المقبلة، مبيّنة أنّ الجيش الإسرائيلي أوضح للحكومة الإسرائيلية أنّه يريد التزوّد بـ5 غواصات كحد أدنى. - Haaretz) "هآرتس": وهم التهدئة انتهى وحرب لبنان ستقع.. "حزب الله" ينتظر الأمر بعنوان "الحرب واقعة لا محالة"، نشرت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية مقالاً للمحلّل العسكري عاموس هرئيل، تطرّق فيه إلى الحرب المقبلة بين لبنان وإسرائيل. ولفت إلى أنّ الهدوء على الحدود الجنوبيّة للبنان كان بمثابة "وهم"، وأن تخزين "حزب الله" للأسلحة لم ينقطع. وأضاف أنّ الأشخاص الذين كانوا مسؤولين عن الإخفاق في حرب تموز، مع البعض الذين يقومون بتقييم النتائج اليوم، يرون أنّ ما حصل في حرب تموز كان جزئيًا وإسرائيل حقّقت الهدف الأول من الحرب وهو سنوات من الهدوء على الحدود الشماليّة. وتابع أنّ "حزب الله" قام بتهريب 150 ألف صاروخ الى لبنان، من بينها صواريخ موجّهة بدقة، والتي يمكن أن تستهدف عدّة أهداف إستراتيجية داخل إسرائيل، وإذا شُنّت هذه الضربات فستتسبّب بالكثير من الضحايا، وتدمّر منشآت عسكرية ومدنيّة، ولفت إلى أنّ معظم الصواريخ جرى تهريبها خلال "حكومات الليكود"، معتبرًا أنّ "حزب الله" خزّن أسلحة إستراتيجيّة وينتظر الأمر فقط. وبحسب حسابات "حزب الله" فلن تستطيع إسرائيل إعادة لبنان الى العصر الحجري. وقد أدّت السياسة الإسرائيليّة إلى تحويل المستوطنين إلى رهائن لدى "حزب الله" الذي يعمل من أجل تدمير إسرائيل. واعتبر الكاتب أنّ القصف الإسرائيلي للمواكب التي تنقل أسلحة الى "حزب الله" من سوريا إلى لبنان لم تكن سوى "مفرقعات"، فقد تمّ القضاء على عدد من الصواريخ، فيما تستمرّ المئات والآلاف بالوصول الى "حزب الله". ورأى الكاتب أنّ سياسة الحكومة الإسرائيلية سمحت لإيران و"حزب الله" بالتحضير للحرب.
  2. اعلن مكتـب رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنيـاهو الخميـس عن اتفاق رئيس الوزراء الإسرائيلي و نظيـره الكرواتـى على المضى قدما فى توقيع صفقـة بيـع مقاتـلات F-16 إسرائيلية الـى كرواتيـا و ذلك فى مقابلة بيـنهم تمت على هامـش منتـدى دافوس الإقتصادى العالمى فى سويـسرا .. و الصفقـة التى مقدر ان تكون 30 مقاتلـة F-16 إسرائيلي الى كرواتيا قد تصـل تكلفتها الى النصف مليـار دولار و تنتظر الصفقة بعد الإجراءات الداخلية فى كرواتيا و موافـقة الولايات المتحدة بإعتبارها الدولة المصنـة للمقاتلـة . و كانت إسرائيل تبحث فى الفترة الماضية عن زبون لشراء مقاتلات اسطولها المتقااادمة و التى قد توقفت القوات الجوية عن استخدام اعداد منها على مدار السنوات الماضية و يقدر بأن إسرائيل احالت للتقاعد 30 مقاتلـة منهم فى تلك السـنوات ,و احالـت اسرائيل بداية عام 2016 اسطول مقاتلاتـها F-16A/B Netz للتقااعد بعد خدمة تجاوزت ال 36 عاما شكلت فيـهم العمود الفقرى للقوات الجوية الإسرائيلية ,يذكر ان مقاتلات F-16B ذات مقعدين للطيار و الملاح على عكس مقاتلات F-16A ذات المقعد الواحد و الطيار الواحد . المصـدر : Times of Israel DAVOS, Switzerland — Prime Minister Benjamin Netanyahu and Croatian Prime Minister Andrej Plenkovic agreed to move forward with the sale of Israeli F-16s to Croatia on Thursday, the Prime Minister’s Office announced on Friday. The arrangement was advanced during a meeting held on the sidelines of the World Economic Forum in Davos, Switzerland. The deal — which will send some 30 F-16s to Croatia — is estimated to be worth half a billion dollars, according to Hadashot news. However, the sale is still subject to the terms of a tender in Croatia and also requires US approval, as Washington produces the planes. Israel has been seeking a buyer for the aging fleet that its Air Force stopped using a number of years ago, according to Hadashot news. Some 30 old planes have been retired by Israel’s Air Force in recent years. Also during their meeting Thursday, the two leaders agreed to expand cooperation on various fronts including on economic issues, security and tourism, the PMO said. Netanyahu flew home Friday morning from Davos after two days of marathon meetings with over a dozen world leaders, including US President Donald Trump, French President Emmanuel Macron, German Chancellor Angela Merkel and Rwandan President Paul Kagabe. Prior to boarding his plane back to Israel, the prime minister summarized the trip to reporters, simply saying “these are good days for Israel.”
  3. وقع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ونظيره الهندي ناريندرا مودي، في نيودلهي، اليوم الإثنين، تسع اتفاقيات للتعاون بين البلدين في مجالات عدة بينها صناعة السينما. القدس — سبوتنيك. قال نتنياهو، في كلمة ألقاها عقب التوقيع على الاتفاقيات: "نتفاخر بأننا نعمل سويا من أجل بناء مستقبل أفضل لكلا شعبينا ولشعوب أخرى في كل أنحاء العالم. يتم عكس التزامنا بذلك بالاتفاقيات العديدة التي نوقع عليها اليوم في مجالات السايبر والطيران والطاقة وحتى في مجال السينما"، بحسب بيان صادر عن ديوان رئيس الحكومة الإسرائيلية. من جانبه رحب رئيس الوزراء الهندي بنتنياهو باللغة العبرية قائلا: "أيها الصديق العزيز. مرحبا بك في الهند". كما التقى نتنياهو الرئيس الهندي ناث كوفيند، في القصر الرئاسي في نيودلهي، وبحث معه العلاقات الخاصة التي تسود بين البلدين، ووجه نتنياهو دعوة إلى الرئيس الهندي لزيارة إسرائيل. يذكر أن نتنياهو وصل، أمس الأحد، إلى الهند في زيارة تستمر 5 أيام بمناسبة إحياء الذكرة الخامسة والعشرون لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين إسرائيل والهند. ويرافق نتنياهو في زيارته للهند، وفد يضم عددا من كبار المسؤولين وزوجته وأكثر من 100 رجل أعمال يمثلون شركات عاملة في مجالات عدة، فيما يمثل أكبر وفد يرافق رئيس حكومة في تاريخ إسرائيل. ويزور نتنياهو خلال إقامته في الهند كل من نيو دلهي، ومومباي وولاية غوجرات وسيرافقه رئيس الوزراء الهندي مودي أثناء أجزاء كبيرة من الزيارة. كما يلتقي نتنياهو مع أكبر رجال الأعمال في الهند وسيعقد مؤتمرات اقتصادية خلال الزيارة حيث سيلتقي برفقة رئيس الوزراء الهندي منتدى المدراء العامين لأكبر الشركات من كلا البلدين. ويحضر نتنياهو ونظيره الهندي ناريندرا مودي "مؤتمر رايسينا الدولي" الذي يبحث قضايا جيوسياسية ويعقد للعام الثاني على التوالي، إضافة إلى لقاءات مع رؤساء الجالية اليهودية ورؤساء صناعة السينما الهندية "بوليوود".
  4. قالت شركة السلاح الإسرائيلية المملوكة للدولة رافائيل اليوم الأربعاء إن الهند ألغت صفقة شراء صواريخ سبايك الموجهة المضادة للدبابات. وكانت الصفقة بقيمة نحو 500 مليون دولار وجاء إعلان إلغائها قبل أسبوعين فقط من زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو المقررة للهند. وامتنع متحدث باسم وزارة الدفاع الهندية عن التعليق على الإلغاء، وذكرت وسائل إعلام محلية أن منظمة الأبحاث والتطوير الدفاعي تطور صاروخا محليا مضادا للدبابات تحرص الحكومة على دعمه. وقالت الشركة الإسرائيلية في بيان “تأسف رافائيل للقرار وتظل ملتزمة بالتعاون مع وزارة الدفاع الهندية وباستراتيجيتها القائمة على مواصلة العمل في الهند، وهي سوق مهمة، مثلما تفعل منذ أكثر من عقدين لتزويد الهند بالأنظمة الأكثر تطورا وتقدما”. لكن وزارة الدفاع الهندية قالت إنها أتمت صفقة بقيمة 4.6 مليار روبية (72 مليون دولار) لشراء 131 صاروخ باراك سطح جو من رافائيل. يأتي ذلك بعد صفقة أخرى سابقة لشراء صواريخ باراك بهدف حماية سفن البحرية من التهديدات الجوية والصواريخ التي تطير على ارتفاع منخفض قرب سطح البحر. وتعززت العلاقات بين البلدين منذ تولي رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي السلطة عام 2014 كما تعزز التعاون التجاري بينهما متجاوزا الروابط الدفاعية القائمة بينهما منذ فترة طويلة. وأصبح مودي أول رئيس وزراء للهند يزور إسرائيل أثناء فترة ولايته في الصيف الماضي ومن المقرر أن يتوجه نتنياهو إلى الهند يوم 14 يناير كانون الثاني. وقالت الشركة التي سيرافق رئيسها التنفيذي نتنياهو في زيارته إن قرار إلغاء الصفقة اتخذ قبل توقيع العقد النهائي على الرغم من وفائها بجميع مطالب الهند. http://www.alghad.tv/الهند-تلغي-صفقة-لشراء-صواريخ-إسرائيلي/
  5. أعلن الجيش الإسرائيلي أن صاروخين أطلقا من شبه جزيرة سيناء البارحة على المجلس الإقليمي "أشكول" جنوب إسرائيل. وذكر الجيش الإسرائيلي في صفحة تابعة لمكتبه الصحفي في موقع التواصل الاجتماعي تويتر أنه "عقب إشارة الإنذار الجوي في منطقة أشكول، تم التعرف على صاروخ أطلق من شبه جزيرة سيناء". وأكد الجيش الإسرائيلي عدم وقوع إصابات أو أضرار جراء سقوط الصاروخين. وبعد ساعة تقريبا من سقوط الصاروخ الأول، أطلق صاروخ ثان في نفس الاتجاه، وقد سقط هو الآخر في منطقة أشكول غرب بئر السبع ولم يتسبب، بحسب العسكريين الإسرائيليين، بأية أضرار. وكان أطلق صاروخان من سيناء على منطقة أشكول في 15 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وأعلن لاحقا تنظيم "داعش" مسؤوليته عن العملية. .:المصدر:.
  6. أعلن مسؤول في الجيش الإسرائيلي، أمس الإثنين 27 تشرين الثاني 2017، تجهيز إحدى السفن الحربية ببطارية مضادة للصواريخ، من طراز "القبة الحديدية"، وذلك للمرة الأولى في البحر. وقال الجنرال زفيكا هايموفيتش من سلاح الجو، إن المنظومة التي تم نصبها على الطراد "لاهاف" اختبرت بنجاح، وستكون عاملاً ثميناً لضمان أمن حقول الغاز قبالة الشواطئ الإسرائيلية. وتابع للصحافيين: "اليوم، أضاف سلاح الجو طبقة جديدة للدفاع عن مصادر الطاقة الإسرائيلية في البحر المتوسط وحمايتها". وأضاف: "إنها خطوة مهمة". وتقوم إسرائيل بتطوير إنتاج الغاز من حقول تمار وليفياثان، التي اكتُشفت عامي 2009 و2010. وبدأ استغلال حقل تمار عام 2013، ويبلغ حجم احتياطه 238 مليار متر مكعب، وهو أحد أكثر حقول الغاز الواعدة التي اكتُشفت في السنوات الأخيرة قبالة ساحل إسرائيل. ومن المقرر أن يبدأ استغلال حقل ليفياثان عام 2019، عندما يبدأ احتياطي حقل تمار بالانحسار. ويبعد حقل تمار مسافة 130 كم عن شاطئ حيفا، التي تبعد أقل من 50 كلم عن الحدود اللبنانية.
  7. ذكرت صحيفة "ذا تايمز" البريطانية، أن إسرائيل ورواندا تتجهان إلى إبرام اتفاق وشيك لترحيل الآلاف من مهاجري إفريقيا جنوب الصحراء. وبموجب الاتفاق، ستدفع السلطات الإسرائيلية 5 آلاف دولار مقابل كل مهاجر تقبل رواندا باستقباله، عقب وضع الترتيبات النهائية بين حكومتي البلدين. ويقيم في إسرائيل قرابة 39 ألف مهاجر إفريقي بصورة غير قانونية؛ معظمهم من السودان وإريتريا، ودخلوا إلى إسرائيل ما بين عامي 2006 و2012، وفق إحصاءات رسمية. وعلى الرغم من مطالبة المهاجرين باللجوء، تدرجهم الحكومة الإسرائيلية ضمن المهاجرين العاديين، وأوقف تدفق المهاجرين من إفريقيا إلى إسرائيل سنة 2013 بإقامة جدار حدودي من الصلب يصل علوه إلى خمسة أمتار مع مصر. (سكاي نيوز)
  8. 11:54 2017-11-12 أعلن رئيس حزب العمل الإسرائيلي آفي غباي أن "اسرائيل" ليست أداة للسعودية. وقال غباي تعليقاً على التطورات الحاصلة بين بيروت والرياض" "لسنا أداةً في يد السعودية وما يحدث بينها وبين لبنان مقلق جداً، يمكن أن يؤدي الى تدهور، وتجد "إسرائيل" نفسها في حرب ليست لها." (وكالات)
  9. إسرائيل تعلن إسقاط طائرة دون طيار روسية الصنع فوق الجولان أعلن الجيش الإسرائيلي أنه أسقط طائرة استطلاع من دون طيار روسية الصنع فوق هضبة الجولان اليوم السبت. وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي جوناثان كونريكوس لوكالة رويترز: "يبدو أنها طائرة روسية الصنع وتابعة للنظام السوري". وأضاف: "كانت طائرة استطلاع من دون طيار، وليست طائرة هجومية، ونحقق الآن فيما إذا كانت لها علاقة بإيران أو حزب الله". ولم يقدم الجيش على الفور أي دليل على أن الطائرة روسية الصنع أو أنها تابعة لسوريا. وكانت إسرائيل قد أعلنت في أبريل الماضي، اعتراضها بصاروخ "باتريوت" طائرة من دون طيار، دخلت أجواء مرتفعات الجولان قادمة من سوريا. https://arabic.rt.com/world/909453-إسرائيل-تعلن-إسقاط-طائرة-دون-طيار-روسية-الصنع-فوق-الجولان/
  10. إسرائيل تجري أكبر مناورة عسكرية جوية بمشاركة واسعة Des chasseurs furtifs F-35 récemment livrés à Israël par les Etats-Unis font leur première sortie lors de la parade annuelle pour la fête de l'Indépendance, le 2 mai 2017 à Tel-Aviv JACK GUEZ (AFP) عدد كبير من الدول التي تؤكد مشاركتها في المناورة العسكرية الجوية التي تجريها إسرائيل الأسبوع المقبل أكدت العديد من الدول على رأسها المانيا المشاركة في المناورة العسكرية الجوية "بلوفلاغ" التي تجريها إسرائيل مستهل الأسبوع المقبل في جنوب البلاد، وفقا لما نشرته صحيفة يديعوت احرونوت، اليوم الخميس. وقال الاعلام العبري ستشارك الولايات المتحدة إضافة الى كل من الهند أثينا بولندا وإيطاليا وفرنسا وبمشاركة أولى من قبل المانيا. ومجموع الطائرات المشاركة تصل الى نحو 100 طائرة، بمشاركة 40 دولة بصفة مراقب في المناورات. وعن مشاركتها قالت الهند كما نقلها الاعلام الاسرائيلي "إن قدومها إلى اسرائيل يمثل الجانب الوطيد في العلاقات الثنائية الممتازة بين البلدين والتي تتطور سريعا مع اسرائيل". عدد كبير من الدول التي تؤكد مشاركتها في المناورة العسكرية الجوية التي تجريها إسرائيل الأسبوع المقبل اف ب ويأتي هذا الإعلان متزامنا مع ما نشره المرصد السوري لحقوق الانسان ان سلاح الجو الاسرائيلي قصف مساء الأربعاء مخزنا للأسلحة في ريف حمص بوسط سوريا، بينما أكد إعلام دمشق ان مضادات الجيش السوري "ردت على العدوان". وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن انه لم يتمكن في الحال من معرفة ما إذا كان المخزن المستهدف يخص النظام السوري ام حليفه حزب الله اللبناني. واوضح عبد الرحمن ان "طائرات اسرائيلية أطلقت صواريخ على مخزن اسلحة في المنطقة الصناعية في حسياء جنوب مدينة حمص". من جهته قال التلفزيون الرسمي السوري ان المضادات الارضية السورية "ردت على العدوان" الاسرائيلي. ومنذ بدء النزاع في سوريا في 2011، قصفت اسرائيل مرات عديدة اهدافا سورية أخرى لحزب الله في سوريا. ولا تزال سوريا واسرائيل في حالة حرب. ويشارك حزب الله منذ العام 2013 بشكل علني في القتال الى جانب قوات النظام السوري وكان له دور كبير في ترجيح الكفة لصالحها على الارض. وخاض حزب الله حروبا عدة مع اسرائيل في جنوب لبنان كان آخرها في 2006، وقد تسببت بدمار كبير في البنى التحتية وبسقوط أكثر من 1200 قتيل في لبنان معظمهم من المدنيين و160 في الجانب الاسرائيلي معظمهم من العسكريين. وتسبب النزاع السوري الذي بدأ في آذار/مارس 2011، في مقتل أكثر من 330 ألف شخص ونزوح وتشريد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها. https://www.i24news.tv/ar/أخبار/middle-east/159216-171102-إسرائيل-في-أكبر-مناورة-جوية-بتاريخها-بمشاركة-واسعة
  11. أعلنت إسرائيل عن نظام قيد الإنشاء قادر على إبطال وتعطيل مضادات الطائرات. ويُفترض أن يكون ما يسمى AIR EW Systems قادرا على إبطال مفعول مضادات الطيران الروسية، إذ تظهر في الفيديو الذي نشرته شركة رفائيل للصناعات العسكرية الإسرائيلية اثنتان من وسائط الدفاع الجوي الروسية هما "إس-400" و"بانتسير-إس". ويجب أن يحتوي النظام المُنتظر على 3 تقنيات: سكاي شيلد (Sky Schield)، لايت شيلد (Light Schield)، إكس غوارد (X-Guard). وخصصت "سكاي شيلد" لاحتواء وإبطال إشارات الرادارات المضادة الكبيرة البعيدة المدى، فيما خصصت "لايت شيلد" لتعطيل الرادارات المضادة القريبة المدى. وتتلخص وظيفة "إكس غوارد" في تضليل الصواريخ الاعتراضية التي تستهدف الطائرات الحربية الإسرائيلية، إذ أنها تطلق الطائرات المهاجمة الوهمية لتطير على مسافة آمنة من الطائرات الحقيقية. .:المصدر:.
  12. أعلنت إسرائيل إنها مستعدة للتدخل عسكريا إذا لزم الأمر للدفاع عن منطقة درزية على الجانب السوري من #هضبة_الجولان. وقال رونين مانيليس، الناطق باسم الجيش الإسرائيلي عبر "فيسبوك"، الجمعة، إن الجيش "جاهز ومستعد لمساعدة السكان والحيلولة دون وقوع ضرر" على #قرية_حضر "بدافع التزاماتها تجاه السكان الدروز". وذكرت وكالة الأنباء السورية "سانا" أن 6 أشخاص على الأقل لقوا حتفهم وأصيب 21 آخرون في تفجير انتحاري، الجمعة، استهدف أطراف قرية حضر جنوبي محافظة القنيطرة. و #الدروز في إسرائيل جزء من الأقلية العربية هناك، ويتمتعون بحقوق مواطنة كاملة في #إسرائيل ويخدمون في جيشها، كما أنهم يمثلون مجتمعا ضخما في #سوريا. .:المصدر:.
  13. اعتبر رئيس وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (CIA) السابق، مايكل هايدن، أن على الولايات المتحدة أن توافق على بيع إسرائيل قنابل "خارقة للتحصينات" مع قيود معينة بهدف ردع إيران. وقال هايدن في مقابلة أجرتها معه صحيفة "جيروزاليم بوست"، نُشرت اليوم الجمعة، إنه "بإمكاني أن أرى وضعا تنفذ فيه بلادي خطوات من أجل إقناع إيران بجديتها" في منع تطوير البرنامج النووي الإيراني، وذلك من خلال "السماح لإسرائيل بشراء هذه القنابل تدريجيا، وتدريب الإسرائيليين عليها ولكن ينبغي إبقاء القنابل هنا في الأراضي الأميركية". وبحسب هايدن، فإن خطوة كهذه يمكن أن تنفذ "في أسوأ الأحوال" من أجل منع إيران من الوصول إلى قدرة استخدام سلاح نووي. وأردف أن قنابل من هذا النوع ستمنح إسرائيل القدرة على تدمير منشآت تحت سطح الأرض وتستخدم في إطار البرنامج النووي الإيراني وربما ستردع إيران من تطوير هذا البرنامج. ومن شأن الاستجابة لاقتراح هايدن أن يغير قواعد اللعبة، إذ أن الولايات المتحدة رفضت حتى الآن بيع هذا النوع من القنابل الفتاكة لإسرائيل. وأضاف هايدن بلهجة محذرة، أنه في حال لم يكن بحوزة إسرائيل سلاحا كهذا "فإنها قد تكون عنيفة أكثر (في حال هاجمت إيران) وستجرنا نحو ما نحن لا نريد أن ننجر إليه". وفي السياق نفسه، هدد وزير المواصلات والاستخبارات الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، المتواجد في اليابان، أمس، بأنه "إذا لم تساعد الجهود الدولية التي يقودها الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في منع إيران من الحصول على قدرات نووية، فإن إسرائيل ستعمل عسكرية ضدها".
  14. يدرب الجيش الإسرائيلي، في السنوات الأخيرة، مجموعة من أسماك الدولفين على القيام بمهمات أمنية بادعاء أن هذه مهمات دفاعية تهدف إلى حماية منشآت إستراتيجية وموانئ والعثور على ألغام في البحر. وقالت القناة الثانية للتلفزيون الإسرائيلي اليوم، الثلاثاء، إن الجيش الإسرائيلي يدرب أسماك دولفين على اكتشاف سباحين وغطاسين يسعون إلى دخول المياه الإقليمية الإسرائيلية أو إلى مواقع إسرائيلية تقع خارج المياه الإقليمية من أجل تنفيذ هجمات، وإكسابهم قدرات للعثور على ألغام وعبوات ناسفة تحت سطح البحر. وأشارت القناة الثانية إلى أن الولايات المتحدة وروسيا تعملان في مجال الأبحاث وتطوير "عقيدة تفعيل أسماك الدولفين"، وأن الأميركيين يفعلون ذلك تحت إشراف منظمات حقوق الحيوانات، بينما الروس يهتمون أقل بهذه الناحية. لكن القناة لم تُشر إلى الوضع في إسرائيل من هذه الناحية. يشار إلى أن الجيش الأميركي استخدم أسماك دولفين مدربة في موانئ العراق، في أعقاب الغزو الأميركي للعراق في العام 2003، كما يتم استخدام أسماك الدولفين المدربة في مناطق أخرى عديدة في العالم.
  15. قال وزير الدفاع اليوناني، بانوس كامينوس، أمس الأحد، إن بلاده تنوي المشاركة في تدريب عسكري مشترك بين سلاح الجو المصري وسلاح الجو الإسرائيلي، كما تعتزم قبرص المشاركة كذلك. وبحسب الوزير اليوناني، يجري التخطيط هذه الأيام لإقامة تدريب مشترك لسلاح الجو المصري والإسرائيلي واليوناني والقبرصي، ومن الممكن كذلك انضمام دول أوروبية أخرى، كجزء من خطط الدفاع المشترك للحفاظ على الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط. جاءت أقوال كامينوس في عرض عسكري خلال احتفالات الذكرى الـ57 لاستقلال قبرص، التي لا زال قسم منها محسوب على اليونان وآخر على تركيا، كما شاركت طائرات من طراز إف 16 يونانية في العرض العسكري، للمرة الأولى منذ 16 عامًا. ويأتي هذا التدريب المشترك في ظل علاقات مصرية إسرائيلية وثيقة، خاصة بعد الدور الذي يقوم به النظام المصري للتأثير على حركة حماس في قطاع غزة، وتدخلها في كثير من الأمور، منها المصالحة وصفقة تبادل أسرى بين حماس وإسرائيل. كما أشارت تقديرات أمنية إسرائيلية مؤخرًا إلى أن التقارب بين مصر وحركة حماس هو أمر إيجابي بسبب وجود تأثير إسرائيلي على النظام المصري. وفي المقابل، بحسب التقديرات، فإن حماس "مستمرة في التسلح"، بينما في خلفية ذلك "تبرز قرارات براغماتية لزعيم قطاع غزة، يحيى السنوار، ومثال على ذلك المصالحة مع السلطة الفلسطينية". كما أعلن الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، في لقاء تلفزيوني مع شبكة "فوكس نيوز" الأميركية، أن 50 دولة عربية وإسلامية ستطبع العلاقات مع إسرائيل في حال توصلت لتسوية سياسية مع الفلسطينيين. ومصر تعتبر أحد أهم الدول التي تشارك في الدفع بتلك التسوية. http://www.israelhayom.com/2017/10/02/israel-greece-cyprus-and-egypt-to-hold-joint-air-force-drills/
  16. نشرت صحيفة "يسرائيل هيوم"، أمس الأحد، مقالًا تحليليًا كتبه مدير وحدة البحوث في قسم السياسة والاستراتيجيات (IPS) في المركز الأكاديمي متعدد المجالات في هرتسليا، الجنرال شاؤول شاي، أشار فيه إلى أهمية ما يدور في اليمن وتأثيره على البحر الأحمر ذو البعد الاستراتيجي بالنسبة لإسرائيل. http://www.israelhayom.com/opinions/campaign-for-the-red-sea/ واعتبر شاي أنه "بعيدًا عن اهتمام الإعلام والسياسة، بدأ مسار جيوإستراتيجي ذو إسقاطات طويلة الأمد على المنظومة العالمية والإقليمية، ومن ضمنها إسرائيل، وهو سيطرة الحوثيين المدعومين من إيران على العاصمة اليمنية صنعاء وعدد من الموانئ والمحاور المهمة على البحر الأحمر، والحملة العسكرية التي شنها التحالف بقيادة السعودية ضدهم". ورأى شاي أنه "منذ شن الحملة العسكرية بدأت معركة صعبة في اليمن، والحرب الأهلية هناك تحولت إلى معركة لفرض الهيمنة على المنطقة بين إيران وحلفائها وبين المحور السني الذي تقوده السعودية". وأكد الجنرال الإسرائيلي أن "أحد المركبات الأساسية للصراع هو السيطرة على البحر الأحمر، أحد أهم الممرات التجارية في عالم، الذي يقع طرفه عند مضيق باب المندب بين اليمن وجيبوتي، والطرف الآخر عند قناة السويس المصرية، ويعتبر باب المندب أحد أكثر الممرات البحرية مرورًا للسفن، إذ يمر منه كل يوم نحو 3.3 مليون برميل نفط من دول الخليج لأوروبا، وكذلك يعتبر طريق التجارة بين أوروبا ودول آسيا، وعلى رأسها الصين واليابان والهند. وتعتبر مصر، بحسب شاي، البحر الأحمر مكانًا إستراتيجيًا ومهمًا لأمنها القومي بشكل خاص، لأن اقتصادها يعتمد بشكل كبير على ما تدره قناة السويس من مدخول. وكذلك تعتبر إسرائيل البحر الأحمر إستراتيجيًا بشكل خاص، لأنه يعتبر منفذها التجاري مع دول آسيا. وقال شاي إن "إيران حاولت السيطرة على مضيق باب المندب عن طريق حلفائها الحوثيين، وبالمقابل تكسب ثقلًا إقليميًا وسياسيًا واقتصاديًا، وكذلك تمتلك وجودًا عسكريًا في عدد من الدول التي تطل على البحر الأحمر، مثل السودان وإريتريا". وأشار شاي إلى أنه خلال فترة الحرب في اليمن، تمكنت السعودية من السيطرة على عدد من الموانئ المهمة المطلة على باب المندب والبحر الأحمر، لكن الحوثيين لا زالوا يسيطرون على عدد من المناطق الإستراتيجية، ويهددون الملاحة التجارية بصواريخ أرض بحر وألغام بحرية. وتمكنت السعودية من تحقيق إنجاز سياسي خلال حربها على اليمن، المتمثل بقطع الدول الأفريقية المطلة على البحر الأحمر (السودان، الصومال، إريتريا، جيبوتي) علاقاتها الدبلوماسية باليمن، وإقامة قواعد وموانئ عسكرية لكل من السعودية والإمارات في هذه الدول، والتي تستعملها لشن الهجمات العسكرية في اليمن. ومع تسليم مصر جزيرتي تيران وصنافير للسعودية، بدأ وضع جيوإستراتيجي جديد، هو سيطرة التحالف الذي تقوده السعودية وتعتبر مصر شريكًا أساسيًا فيه، على المناطق الاستراتيجية بالبحر الأحمر، بدءًا من قناة السويس في الشمال حتى باب المندب جنوبًا، وتعتبر الجهود المصرية السعودية الإماراتية لتعزيز قواتهم البحرية كجزء من خطة تأمين السيطرة على المرافق الإستراتيجية في البحر الأحمر. ولفت شاي إلى أن "الأهمية الإستراتيجية لم تغب عن ناظري الدول العظمى، إذ تحولت المنطقة لحلبة صراع بين هذه الدول، إذ تملك الولايات المتحدة أكبر قاعدة عسكرية في أفريقيا في جيبوتي، وبنت الصين قاعدتها العسكرية الأولى خارج حدودها أيضًا في جيبوتي، كما يوجد في ذات الدولة قواعد عسكرية لفرنسا واليابان". بالنسبة لإسرائيل، يقول شاي، فالأفضل أن يبقى البحر الأحمر تحت تأثير "التحالف السني الذي تقوده السعودية ومصر، مقابل التهديدات الناتجة عن السيطرة الإيرانية عليه، هناك مصالح مشتركة بين إسرائيل والتحالف السني في عدد من المواضيع الإستراتيجية، ومن هذه المواضيع منع السيطرة الإيرانية على البحر الأحمر، مع ذلك، على إسرائيل تجهيز نفسها لسيناريوهات أخرى، مثل الناتجة عن توتر العلاقات بين السعودية وإحدى شريكاتها، وما يترتب عليه من وضع جيوإستراتيجي جديد". نشرت صحيفة "يسرائيل هيوم"، اليوم الأحد، مقالًا تحليليًا كتبه مدير وحدة البحوث في قسم السياسة والاستراتيجيات (IPS) في المركز الأكاديمي متعدد المجالات في هرتسليا، الجنرال شاؤول شاي، أشار فيه إلى أهمية ما يدور في اليمن وتأثيره على البحر الأحمر ذو البعد الاستراتيجي بالنسبة لإسرائيل. واعتبر شاي أنه "بعيدًا عن اهتمام الإعلام والسياسة، بدأ مسار جيوإستراتيجي ذو إسقاطات طويلة الأمد على المنظومة العالمية والإقليمية، ومن ضمنها إسرائيل، وهو سيطرة الحوثيين المدعومين من إيران على العاصمة اليمنية صنعاء وعدد من الموانئ والمحاور المهمة على البحر الأحمر، والحملة العسكرية التي شنها التحالف بقيادة السعودية ضدهم". ورأى شاي أنه "منذ شن الحملة العسكرية بدأت معركة صعبة في اليمن، والحرب الأهلية هناك تحولت إلى معركة لفرض الهيمنة على المنطقة بين إيران وحلفائها وبين المحور السني الذي تقوده السعودية". وأكد الجنرال الإسرائيلي أن "أحد المركبات الأساسية للصراع هو السيطرة على البحر الأحمر، أحد أهم الممرات التجارية في العالم، الذي يقع طرفه عند مضيق باب المندب بين اليمن وجيبوتي، والطرف الآخر عند قناة السويس المصرية، ويعتبر باب المندب أحد أكثر الممرات البحرية مرورًا للسفن، إذ يمر منه كل يوم نحو 3.3 مليون برميل نفط من دول الخليج لأوروبا، وكذلك يعتبر طريق التجارة بين أوروبا ودول آسيا، وعلى رأسها الصين واليابان والهند. وتعتبر مصر، بحسب شاي، البحر الأحمر مكانًا إستراتيجيًا ومهمًا لأمنها القومي بشكل خاص، لأن اقتصادها يعتمد بشكل كبير على ما تدره قناة السويس من مدخول. وكذلك تعتبر إسرائيل البحر الأحمر إستراتيجيًا بشكل خاص، لأنه يعتبر منفذها التجاري مع دول آسيا. وقال شاي إن "إيران حاولت السيطرة على مضيق باب المندب عن طريق حلفائها الحوثيين، وبالمقابل تكسب ثقلًا إقليميًا وسياسيًا واقتصاديًا، وكذلك تمتلك وجودًا عسكريًا في عدد من الدول التي تطل على البحر الأحمر، مثل السودان وإريتريا". وأشار شاي إلى أنه خلال فترة الحرب في اليمن، تمكنت السعودية من السيطرة على عدد من الموانئ المهمة المطلة على باب المندب والبحر الأحمر، لكن الحوثيين لا زالوا يسيطرون على عدد من المناطق الإستراتيجية، ويهددون الملاحة التجارية بصواريخ أرض بحر وألغام بحرية. وتمكنت السعودية من تحقيق إنجاز سياسي خلال حربها على اليمن، المتمثل بقطع الدول الأفريقية المطلة على البحر الأحمر (السودان، الصومال، إريتريا، جيبوتي) علاقاتها الدبلوماسية باليمن، وإقامة قواعد وموانئ عسكرية لكل من السعودية والإمارات في هذه الدول، والتي تستعملها لشن الهجمات العسكرية في اليمن. ومع تسليم مصر جزيرتي تيران وصنافير للسعودية، بدأ وضع جيوإستراتيجي جديد، هو سيطرة التحالف الذي تقوده السعودية وتعتبر مصر شريكًا أساسيًا فيه، على المناطق الاستراتيجية بالبحر الأحمر، بدءًا من قناة السويس في الشمال حتى باب المندب جنوبًا، وتعتبر الجهود المصرية السعودية الإماراتية لتعزيز قواتهم البحرية كجزء من خطة تأمين السيطرة على المرافق الإستراتيجية في البحر الأحمر. ولفت شاي إلى أن "الأهمية الإستراتيجية لم تغب عن ناظري الدول العظمى، إذ تحولت المنطقة لحلبة صراع بين هذه الدول، إذ تملك الولايات المتحدة أكبر قاعدة عسكرية في أفريقيا في جيبوتي، وبنت الصين قاعدتها العسكرية الأولى خارج حدودها أيضًا في جيبوتي، كما يوجد في ذات الدولة قواعد عسكرية لفرنسا واليابان". بالنسبة لإسرائيل، يقول شاي، فالأفضل أن يبقى البحر الأحمر تحت تأثير "التحالف السني الذي تقوده السعودية ومصر، مقابل التهديدات الناتجة عن السيطرة الإيرانية عليه، هناك مصالح مشتركة بين إسرائيل والتحالف السني في عدد من المواضيع الإستراتيجية، ومن هذه المواضيع منع السيطرة الإيرانية على البحر الأحمر، مع ذلك، على إسرائيل تجهيز نفسها لسيناريوهات أخرى، مثل الناتجة عن توتر العلاقات بين السعودية وإحدى شريكاتها، وما يترتب عليه من وضع جيوإستراتيجي جديد".
  17. زعم السفير الأميركي في تل أبيب، ديفيد فريدمان، أنه طرأ تقدم على الاتصالات حول تسوية بين إسرائيل والفلسطينيين، رغم أن الخطة لتحقيق ذلك ستنشر في الأشهر القريبة المقبلة، بحسب قوله. وأضاف فريدمان، وهو أميركي – يهودي صهيوني متطرف، أن يرى بالمستوطنات أنها جزء من إسرائيل. وفي تلميح للخطة الأميركية لتسوية الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني، قال فريدمان لموقع "واللا" الالكتروني اليوم، الخميس، إن قرار مجلس الأمن الدولي رقم 242، الذي صدر في أعقاب حرب حزيران/يونيو العام 1967، هو "القرار الجوهري الوحيد الذي يتفق عليه الجميع، لأنه شمل حق إسرائيل بحدود آمنة". وتابع أن حدود إسرائيل حتى هذه الحرب "لم تكن آمنة بنظر الجميع" وأنه في تسوية مستقبلية "ستحتفظ إسرائيل بجزء كبير من الضفة الغربية، لكنها ستعيد مناطق غير مطلوبة للحفاظ على أمنها". ومضى فريدمان أنه "كان ينبغي دائما أن يكون هناك مفهوما حول التوسع نحو الضفة الغربية، ولكن ليس بالضرورة نحو كل مناطق الضفة. وهذا ما فعلته إسرائيل بالضبط"، زاعما أن "إسرائيل تسيطر على 2% فقط من الضفة الغربية. وبرأيي أن هذا الأمر يتطابق مع القرار 242 وهذا كان الأساس بأنه طوال خمسين عاما تقدم الجانبان بموجبه". يشار إلى أنه بموجب اتفاقيات أوسلو، تقع المنطقة "ج"، التي تشكل أكثر من 60% من مساحة الضفة الغربية، تقع تحت السيطرة المدنية والأمنية الإسرائيلية. لكن الاحتلال الإسرائيلي يسيطر على مناطق أخرى، بينها المنطقة "ب" التي تقع تحت السيطرة الأمنية الإسرائيلية. وعبر فريدمان عن تفهمه لبناء المستوطنات، وقال إنه "من الواضح أنه توجد اعتبارات أمنية هامة للمستوطنات، وهي هامة من النواحي القومية والتاريخية والدينية. وبرأيي أن المستوطنين ينظرون إلى أنفسهم على أنهم إسرائيليون، وإسرائيل تتعامل مع المستوطنين كإسرائيليين. هذه هي الحقائق". وفي رده على سؤال حول ما إذا سيتم إخلاء قسم من المستوطنات في إطار تسوية مستقبلية، امتنع فريدمان عن تقديم إجابة واضحة، وقال "سننتظر ونرى". وأضاف أنه "لا نلتزم بموعد معين" للتسوية، وأنه "سنحاول تنفيذ الأمور بصورة صحيحة وليست سريعة". وكان رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، قد قال خلال لقائه أمس مع مجلس المستوطنات، الذي يتألف من قادة المستوطنين، إنه التقى مع فريدمان والمبعوث الخاص للرئيس الأميركي، جيسون غرينبلات، وأنه "نجحت في إقناع الأميركيين بعدم وجود فرق بين الكتل الاستيطانية والمستوطنات" وأنه استعرض خطط بناء في المستوطنات ستشمل بناء 3000 وحدة سكنية ستتم المصادقة عليها بعد الأعياد اليهودية. يشار إلى أن الاعتقاد الذي رافق المفاوضات الإسرائيلية – الفلسطينيين هو أن تسوية بين الجانبين ستشمل تبادل أراضي، بحيث تضم إسرائيل الكتل الاستيطانية إليها مقابل حصول الدولة الفلسطينية المستقبلية على مساحات مشابهة تقع داخل الخط الأخضر حاليا. لكن نتنياهو يقصد بقوله أن لا فرق بين الكتل الاستيطانية والمستوطنات، أن المستوطنات الذي سيرفض إخلاءها هي تلك الواقعة خارج الكتل الاستيطانية، والتي أشارت تقارير حقوقية إسرائيلية إلى أن حكومات نتنياهو استثمرت وبنت فيها أكثر من الاستثمار والبناء في الكتل الاستيطانية وأنه يسكنها الآن حوالي 80 ألف مستوطن.
  18. قالت مجلة "يسرائيل ديفنس" المتخصصة في الشؤون العسكرية، اليوم الثلاثاء، إن الأجهزة المعنية وافقت على بناء مجمع للتكنولوجيا الأمنية لهيئة الصناعات العسكرية الإسرائيلية في منطقة رمات بيكع بالنقب، حيث ستنقل إليها أنشطة الإنتاج الخاصة بمصانع الشركة في رمات هشارون.وأشارت المجلة إلى أن المجمع الذي سيقام على مساحة 52000 دونم "الدونم يعادل 1000 متر" وسيشهد خلال السنوات القادمة إقامة بنية تحتية وخطوط إنتاج حديثة إلى جانب ميدان للتجارب يخدم الشركة وبقية الأجهزة الأمنية الإسرائيلية.ولفتت المجلة إلى أن خطة نقل الشركة إلى الجنوب تتضمن إقامة مصانع لإنتاج الذخيرة الثقيلة ومصنع لصيانة المدرعات، ومصانع كيماوية وأخرى لصناعة المواد المتفجرة التي ستستخدم في أكبر مجمع بإسرائيل.وقالت هيئة الصناعات العسكرية الإسرائيلية إنها تعمل بتوجيهات وزير الدفاع، أفيجدور ليبرمان، من أجل الإسراع بنقل مصانعها إلى النقب.الجدير بالذكر أن إسرائيل تتبنى خطة لنقل قواعد الجيش من منطقة الوسط إلى منطقة الجنوب في صحراء النقب القريبة من الحدود مع مصر، وذلك من أجل تقليل المخاطر المترتبة على احتمالية قصف القواعد العسكرية وسط البلاد، بالإضافة إلى الاستفادة من الأسعار المرتفعة للغاية للأراضي المقامة عليها القواعد العسكرية وسط البلاد.
  19. تستمر المسيرة الفلسطينية للحصول على قبولها كدولة كاملة العضوية فى المنظمات الدولية مع المنظمة الدولية للشرطة انتربول فى بحثها للقضية فى بكين فى اجتماعها السنوى هذا الاسبوع. فشلت محاولة فلسطينية للانضمام الى الانتربول، التى تمثل قوات الشرطة من حوالى 190 دولة، فى العام الماضى فى الاجتماع السنوى الذى عقد فى اندونيسيا، الى جانب عروض قدمتها كوسوفا وجزر سليمان. وقد تم النظر فى جميع العطاءات الثلاثة فى نفس الاقتراع، حيث صوت 62 دولة على تعليق العطاء حتى هذا العام، و 56 صوتا للتصويت للقضية، و 37 امتناعا عن التصويت. في ذلك الوقت، أشاد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بالتصويت باعتباره انعكاسا للتغيير في موقف إسرائيل في المجتمع الدولي. وقد انضم نتنياهو الى وزارة الخارجية فى جهود هذا العام ايضا لوقف هذه الخطوة. بيد أن قراءة أوثق للتصويت في العام الماضي أظهرت أن إسرائيل استفادت من أن كوسوفو تقدمت أيضا بطلب للحصول على العضوية - وهو أمر تعارضه روسيا بنشاط. وكوسوفو على هذا الاقتراع أيضا. ومن المقرر ان يجتمع مجلس ادارة الانتربول اليوم الاحد ويحدد القرار الذى سيقدمه الى الجمعية العامة التى تبدأ يوم الثلاثاء. وإذا قرر المجلس أن يعلق مرة أخرى قبول الأعضاء الجدد، فإن ذلك أيضا يجب أن يذهب للتصويت. وإذا قرر إجراء تصويت بشأن قبول المرشحين، فسيحتاج إلى ثلثي أعضاء المجلس البالغ عددهم 190 عضوا. وقالت مصادر دبلوماسية انه يبدو ان هذه المرة يمكن ان يحشد الفلسطينيون الدعم اللازم اذا طرحت هذه المسألة للتصويت. وتعارض إسرائيل بشدة قبول الفلسطينيين في جميع المنظمات الدولية، بحجة أن دولة فلسطين غير موجودة، وبالتالي لا يمكن قبولها كدولة في المنظمات الدولية. وبالإضافة إلى ذلك، وفيما يتعلق بالإنتربول على وجه التحديد، تشعر إسرائيل بالقلق من أن ينضم الفلسطينيون إلى أوامر الاعتقال ضد المواطنين الإسرائيليين. كما تشعر القدس بالقلق من أن المعلومات الحساسة التي تتشاركها مع المنظمة يمكن أن تتعرض للخطر إذا كان الفلسطينيون أعضاء. وتأتي محاولة الانضمام إلى الإنتربول بعد أسبوعين فقط من محاولة فلسطينية فاشلة للانضمام إلى منظمة السياحة العالمية. وقد سحب الفلسطينيون هذا العطاء بعد الجهود الدبلوماسية التي بذلتها إسرائيل والتي أدت إلى ضغوط كبيرة من الولايات المتحدة لإسقاط المحاولة.
  20. Maf'at كشفت وزارة الدفاع للتنمية بوزارة الدفاع مطلع الشهر الحالي عن تسع مشاريع ذات تكنولوجيا عالية، وقد وصلت بعض هذه التكنولوجيا بالفعل إلى مراحل متقدمة من التطور وقدمت إلى الجيش للتقييم، في حين أن البعض الآخر لا يزال في مرحلة التخطيط وسوف يتطلب سنوات من الإعداد قبل أن تكون جاهزة للمعركة. ولم يعلن جيش الدفاع الإسرائيلي عن أي من التكنولوجيات التي قدمتها الإدارة. وقد وضعتها إدارة تطوير الأسلحة بالتعاون مع شركات أجنبية أو وطنية وفي حالة واحدة مع جامعة عامة. إدارة تطوير التسلح، والمعروفة في العبرية " مافات" ، وتتألف من الآلاف من الموظفين ومئات من الجنود. وهي تدير حوالي 1500 مشروع دفاعي في نفس الوقت. وقال العميد دانييل غولد، الذي يرأس الادارة، انه هو وموظفوه "يحاولون عدم الحد من المنهجيات الكلاسيكية المنتشرة في جميع انحاء العالم"، وهي عادة جهود رأسيا وبدلا من ذلك، تقول مافات يحاول التواصل مع الجنود على الأرض، وتحديد ما يحتاجون إليه ثم العمل على جعلها شيئا من شأنه سد هذه الفجوة. وبالإضافة إلى ذلك، فإن الإدارة "تحاول التنبؤ بما ستبدو عليه ساحة المعركة في المستقبل، من حيث التهديدات والاستجابات التكنولوجية على السواء". ومن اهم المشروعات التكنولوجية التى قدمت : 1- العربة المدرعة الكرمل التى من المتوقع ان تحل محل دبابة ميركافا الاسرائيلية الحالية التى كانت تستخدم على الارض منذ اكثر من 40 عاما. بالإضافة إلى دورها كدبابة المعركة الرئيسية للجيش، و ميركافا هي أيضا أساس نامر المدرعة نقل القوات والعديد من المركبات القتالية مهندس. ووفقا للوزارة، يتم تكوين الكرمل لأداء وظيفة مماثلة ويمكن أن تكون مجهزة من قبل مجموعة كاملة من مدافع الهاوتزر (مدافع الهاوتزر) . وعلى عكس ميركافا، التي تتطلب طاقم من أربعة، الكرمل تحتاج فقط اثنين من الجنود لتشغيله. وقد تم تطوير الخزان الجديد، المزود بمحرك غاز هجين وكهرباء، مدفوعا باحتياطي البطارية، من قبل إدارة تطوير الأسلحة وإدارة ميركافا داخل الوزارة، جنبا إلى جنب مع شركات الدفاع المختلفة. وذكرت الوزارة ان الكرمل سيكون "خفيفا وصغيرا وسريعا وقاتلا ودائما وسهل القيادة وغير مكلف نسبيا". واضافت الوزارة "ان الاختبارات التى اجريت حتى الان اظهرت ان استخدام هذا النظام يزيد بشكل ملحوظ من نسبة الاصابات ويخفض نسبة الطلقات على المارة". وتشير التقديرات إلى أن نظام سماش سوف يدخل الخدمة قريبا جدا في القوات البرية "، وفقا للوزارة.
  21. إسرائيل تعلق التدريبات الجوية لمدة 48 ساعة لحدوث خلل أمنى قررت قيادة سلاح الجو الإسرائيلى، اليوم الاثنين، وقف كافة التدريبات العسكرية الجوية لمدة 48 ساعة، على خلفية حدث أمنى متعلق بأنظمة الأمن والسلامة فى السلاح، حسبما ذكرت وكالة سبوتنيك الروسية. وبحسب وسائل الإعلام الإسرائيلية، فقد أصدر قائد سلاح الجو الجنرال أمير إيشل أوامره بوقف كافة التدريبات المتعلقة بالمقاتلات الحربية. هذا وتم اتخاذ إجراء وقائى بعد توقف كافة الطلعات الجوية، وأمر الجنرال إيشل "بإجراء يوم تعليمى من خلاله يتم فحص نقاط الضعف ذات الصلة بسلامة الطيران واستخلاص العبر"، بحسب الإعلام الإسرائيلي. يذكر أن قائد سلاح الجو الإسرائيلى أمر، فى يونيو الماضى، بتعليق الطلعات الجوية للمروحيات من طراز "أباتشي" الأميركية، بعد اكتشاف تشقق فى إحدى المروحيات. مصدر بيقولك تشقق , اكيد منقعاش في الميه كويس :emoticon-crying-tears-of-joy: :emoticon-crying-tears-of-joy: :emoticon-crying-tears-of-joy: الكدب ملوش رجلين يا مرمر وقفت التدريبات للمقاتلات الحربية كلها عشان عطل في طائرة مروحية واحدة ؟؟؟!!!!!!! :wink_emoticon: شكلهم اتعلم عليهم
  22. حاملة طائرات أمريكية ترسو فى إسرائيل كتب بواسطة الغد التاريخ: 11:57 م، 1 يوليو رست حاملة طائرات أمريكية قبالة الساحل الإسرائيلى فى ميناء حيفا صباح السبت لأول مرة منذ 17 عاما. وقالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية أن حاملة الطائرات “جورج إتش دبليو بوش” رست على بعد 4 كيلومترات من ميناء حيفا نظرا لأنها كبيرة جدا على دخول الميناء . وأوضحت الصحيفة أن سفن الأسطول السادس للبحرية الأمريكية كانت ترسو فى الميناء.. وشهدت المدينة وصول آلاف البحارة سنويا الأمر الذى كان يساهم بشكل كبير فى اقتصادها.. وبعد اندلاع الانتفاضة الفلسطينية عام 2000 توقفت السفن الأمريكية عن زيارة الميناء الإسرائيلى وفى 2007 وصلت سفن أمريكية إلى ميناء حيفا لكن لم يشهد الميناء أى زيارة من السفن حاملات الطائرات منذ 17 عاما. وتحمل السفينة الأمريكية نحو 80 طائرة حربية على متنها بجانب مروحيات ومدافع لحماية السفينة ويعمل عليها نحو 5700 شخص بينهم 2500 من القوات الجوية الأمريكية والباقين بحارة السفينة. http://www.alghad.tv/حاملة-طائرات-أمريكية-ترسو-فى-إسرائيل/
  23. زيارة مودي لإسرائيل ستشهد إبرام العديد من الصفقات ولا سيما العسكرية وسط أنباء عن صفقات تقدر قيمتها بحوالي 3 مليارات دولار وتشمل صواريخ متطورة وقنابل موجهة بالليزر. تشهد إسرائيل هذه الأيام استعدادات مكثفة لاستقبال رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، في زيارة يصفها الإعلام الإسرائيلي بـ”التاريخية”، حيث يعد مودي، أول رئيس وزراء هندي يزور إسرائيل، بمناسبة مرور 25 عاما على إرساء العلاقات الدبلوماسية بين تل أبيب ونيودلهي. ويدل الطرح الإعلامي الإسرائيلي بشأن الاستعدادات الجارية، على مدى الاهتمام الذي توليه الدولة العبرية لزيارة رئيس الوزراء الهندي، حيث تؤكد مصادر على أن الحديث يجري عن حفل استقبال ربما يعادل ما حدث مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في أواخر أيار/مايو الماضي. وتقول المصادر، طبقا لما أورده موقع صحيفة “معاريف” اليوم الأحد، إن “نحو 10 آلاف من بين 80 ألف إسرائيلي من أصول هندية، يعيشون في مدن أشدود وديمونا وبئر سبع، سيشاركون في حفل خاص على شرف الضيف الهندي، الذي يصل إسرائيل الثلاثاء المقبل”. وطبقًا للصحيفة، تحرص الحكومة الإسرائيلية على أن يكون حفل استقبال رئيس الوزراء الهندي، بمستوى استقبال الملوك والرؤساء الكبار، كما نشرت السفارة الإسرائيلية في نيودلهي فيلما تسجيليا يظهر اهتمام الشارع الإسرائيلي بتلك الزيارة بشكل استثنائي، ما دفع مودي لنشر تغريدة عبر تويتر، أثنى خلالها على هذا الموقف. وينبغي الإشارة إلى أن زيارة رئيس الوزراء الهندي لن تشمل رام الله، حيث كانت نيودلهي قد استقبلت الرئيس الفلسطيني محمود عباس الشهر قبل الماضي، بغية عدم حدوث سوء فهم بشأن زيارة رئيس الوزراء الهندي إلى إسرائيل، دون أن يمر على محطة رام الله. صفقات عسكرية ومن المقرر أن تشهد زيارة مودي لإسرائيل، إبرام العديد من الصفقات ولا سيما العسكرية، وسط أنباء عن صفقات تقدر قيمتها بحوالي ثلاثة مليارات دولار وتشمل صواريخ متطورة وقنابل موجهة بالليزر. فيما يرى مراقبون، أن تلك الصفقات تعد تتويجا لعلاقات الشراكة الإستراتيجية بين تل أبيب ونيودلهي، وتشكل دفعة لتطوير تلك العلاقات، ولا سيما وأن الهند تعد من بين أبرز الدول التي تحرص على اقتناء التكنولوجيا العسكرية الإسرائيلية. وبحسب ما أورده موقع “ذي ماركر” الاقتصادي العبري الأحد، سيوقع الجانبان اتفاق منطقة تجارة حرة، بينما سيوقع الضيف الهندي على اتفاق لإنشاء صندوق مشترك بين البلدين بقيمة 40 مليون دولار للتعاون في مجال التكنولوجيا الحديثة، فضلا عن اتفاقيات من شأنها أن تضمن حماية التبادل التجاري بين البلدين. ويقول مراقبون، إن إسرائيل تعقد الآمال على اتفاقية التجارة الحرة مع الهند، من أجل إزالة جميع العوائق أمام التبادل التجاري بين البلدين، ومن ذلك إزالة الجمارك على البضائع أو تخفيض التعريفات الجمركية، بحيث تصبح السوق الهندية مفتوحة أمام المنتجات الإسرائيلية، بينما تطالب الهند بتمكين مهندسيها من العمل في إسرائيل بمجال التكنولوجيا الفائقة، وهو أمر ربما يخضع لاعتبارات أمنية إسرائيلية. ويرافق رئيس الوزراء الهندي 15 من كبار مديري الشركات الهندية، وشخصيات اقتصادية، فيما يتحدث المراقبون الإسرائيليون عن اهتمام إسرائيلي غير مسبوق بالتعاون الاقتصادي مع الهند، لدرجة أنها مستعدة للاستثمار في تعزيز تلك العلاقات مقارنة حتى بما تبديه من استعداد للتعاون مع الصين. تحول جوهري الجدير بالذكر أن مستشار الأمن القومي الهندي، كان قد زار إسرائيل في آذار/ مارس الماضي، للتمهيد لزيارة مودي، وتحدثت وسائل إعلام عبرية وقتها عن تحول جوهري في سياسات نيودلهي، مدللة بذلك على أن هذه ستكون المرة الأولى التي تفصل فيها الهند بين علاقاتها بإسرائيل والسلطة الفلسطينية. وبين خبراء إسرائيليون وقتها، أن الزيارة التي سيقوم بها مودي إلى إسرائيل، تأتي دليلا على تغير المزاج العام الهندي، فضلا عن الدلالة على انعكاس الوضع المتقدم للهند بين دول العالم. وعدا عن كون إسرائيل إحدى ثلاث دول رئيسة تزود نيودلهي بالسلاح، وتتعاون معها في خطط مكافحة الإرهاب، فقد كانت إسرائيل شريكا في تطوير الترسانة النووية الهندية، بحسب ما أوردته صحيفة “هندوستان تايمز” الهندية قبل ثلاثة أشهر، زاعمة أن هذه الحقيقة وحدها تؤكد أن الهند تعتمد على إسرائيل من النواحي الإستراتيجية مقارنة بأي دولة أخرى في العالم. للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk@eremnews.com
  24. [ATTACH]37822.IPB[/ATTACH] الاحتلال يقول إن صاروخا سقط على مجمع أشكول أعلن تنظيم "داعش الإرهابي، مسؤوليته عن إطلاق قذيفة صاروخية، اليوم الإثنين، من منطقة سيناء على جنوبي إسرائيل. وأشار "داعش" في بيان نشر على وكالة "أعماق" المحسوبة للتنظيم، أن مقاتليه "قصفوا مستوطنات مجمع أشكول اليهودية جنوبي فلسطين بصاروخ من نوع جراد". وفي وقت سابق، قال أفيخاي أدرعي، المتحدث بلسان جيش الاحتلال الإسرائيلي، إن "قذيفة صاروخية أطلقت من سيناء سقطت على منطقة مجلس إقليمي أشكول جنوبي إسرائيل"، مضيفا: "لم تقع إصابات". وأشار أدرعي إلى أن "قوات الجيش تقوم بتمشيط المنطقة". وسبق سقوط القذيفة إطلاق صافرات الإنذار في منطقة أشكول المحاذية لقطاع غزة. وهذه ليست المرة الأولى التي يتبنى التنظيم إطلاق صواريخ من سيناء على إسرائيل؛ حيث سبق أن أعلن في فبراير الماضي مسؤوليته إطلاق 4 صواريخ من طراز غراد على مدينة إيلات جنوب إسرائيل، من دون أن تؤدي إلى وقوع إصابات أو أضرار مادية.
  25. يربطها بالسعودية آخر تحديث منذ ساعتين ودقيقتين. دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- طرح وزير المواصلات الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، مشروعاً لتأسيس شبكة سكك حديدة لشحن البضائع ونقل الركاب، تربط إسرائيل بالأردن والمملكة العربية السعودية ودول الخليج، فيما أسماه "سكك حديدة للسلام الإقليمي،" مشيراً إلى أن جيسون غرينبلات، مستشار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، للمفاوضات الدولية، أعرب عن استعداده لـ"تجنيد واشنطن لدفعه قُدماً،" حسبما أفادت الإذاعة الإسرائيلية "عربيل". وأضاف تقرير "عربيل" أن كاتس قال إن "البرنامج سيساهم في تعزيز الاقتصاد في الأردن والسلطة الفلسطينية وإسرائيل، وفي إيجاد محور مضاد للمحور الشيعي الذي تقوده إيران." فيما نقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية، أن كاتس عرض مشروع القطار الجديد على إدارة ترامب، وأوضح لمبعوث ترامب أنه "لا يطلب دعماً مالياً أميركياً للمشروع، وإنما يطلب فقط تشجيع الأردن والسعودية ودول الخليج لقبوله"، مضيفاً أن "السكك الحديدية التي ستمر في الدول العربية ستموّلها شركات خاصة بهدف الربح المالي." وأفادت صحيفة "جيروزاليم بوست" أن السكة الحديدة ستنطلق من مدينة "حيفا"، مرورا بمدينة "بيت شيعان"، ومنها إلى جسر الملك حسين، الذي يربط الضفة الغربية بالأردن فوق نهر الأردن، ثم إربد، قبل أن تصل إلى مدينة الدمام السعودية. https://nabdapp.com/t/40717185
×