Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'احتمالية'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 4 results

  1. Florence Parly va en Egypte en fin de semaine. Elle va préparer la prochaine visite d'Emmanuel Macron prévue en début d'année pendant laquelle Le Caire pourrait signer de nouveaux contratsd'armement (Rafale et corvettes Gowind). Pour la France, l'axe Paris/Le Caire reste très important au Proche et Moyen-Orient, une région marquée par un contexte géopolitique excessivement instable. Après avoir reçu en octobre à Paris le président Abdel Fattah al Sissi, Emmanuel Macron devrait d'ailleurs s'y rendre en début d'année prochaine, vers la fin janvier ou début février, selon nos informations. Le Chef de l'Etat avait expliqué à son hôte qu'il tenait à poursuivre la relation de confiance entre l'Égypte et la France. C'est donc pour cela que la ministre des Armées, Florence Parly, a dans son agenda un déplacement en Egypte à la fin de cette semaine, qui va servir à préparer la prochaine visite au Caire du président français. 12 ou 24 Rafale en Egypte? Outre les relations bilatérales, Abdel Fattah al Sissi devrait signer de nouveaux contrats en faveur des industriels de l'armement français. A l'image du Qatar qui a récemment levé une option de 12 Rafale, l'Egypte devrait également acquérir 12 ou 24 avions de combat français supplémentaires. Le nombre de Rafale est encore en discussion entre Le Caire et Dassault Aviation. En février 2015, l'avionneur avait signé au Caire sa première vente de Rafale à l'exportation (24 au total). En tout cas, Bercy ne bloque plus les négociations à la demande de l'Elysée. Selon nos informations, c'est le ministre des Affaires étrangères Jean-Yves Le Drian qui est allé mi-novembre porter la nouvelle proposition française à Sissi à Charm el-Cheikh, où se tenait le forum de la jeunesse. Les deux hommes entretiennent de très bonnes relations empreintes de confiance. Les négociations entre l'armée égyptienne et Dassault Aviation ont commencé début 2016 pour l'achat des Rafale supplémentaires. Deux nouvelles corvettes Gowind? Naval Group est également dans les starting-blocks pour la vente de deux nouvelles corvettes Gowind de 2.400 tonnes, équipées de son système de combat, le Setis, après les quatre vendues en 2014. Deux corvettes qui pourraient être fabriquées à Lorient. Le Caire reste toujours très intéressé par cette acquisition. Depuis trois ans, l'Égypte a lancé la modernisation de ses forces armées avec le soutien de la France. Paris s'est engagé à fournir de nouveaux équipements, en particulier à la force aérienne (24 Rafale, un satellite de télécoms militaire) et à la marine (quatre corvettes Gowind, une FREMM, deux BPC). Ce qui a représenté près de sept milliards d'euros (6,83 milliards) de contrats pour l'industrie d'armement française entre 2014 et 2016 https://www.latribune.fr/entreprises-finance/industrie/aeronautique-defense/armement-l-egypte-se-rapproche-d-une-nouvelle-commande-de-rafale-et-de-corvettes-gowind-761291.html الخلاصة و الجديد ـ وزير المالية الفرنسي في القاهرة نهاية الاسبوع ـ ماكرون في زيارة رسمية للقاهرة في يناير ـ احتمال الانتهاء من التفاوض على اما 12 او 24 طائرة رافال اضافية " لا يزال العدد قيد المناقشة " بالاضافة الى الـ 2 جويند الاضافي ـ باقي الخبر يتحدث فيما نشر من قبل بان الاليزية تدخل لاثناء وزارة المالية الفرنسية من ايقاف الصفقة و ان ماكرون اكد للسيسي رغبته توثيق العلاقات الاستراتيجية مع القاهرة و ان العلاقات الاستراتيجية بين البلدين هامة للمنطقة و للطرفين متفائل خير و ان شاء الله هنقول مبروك على 24 رافال اضافية مش 12 مع عروستين الجويند
  2. أثارت تصريحات هايدي غرانت، نائبة مستشار القوات الجوية الأميركية، بشأن شراء تركيا منظومة صواريخ “أس-400” من روسيا، تعليقات واسعة عن احتمالات إيقاف واشنطن بيع مقاتلات من طراز “أف-35” من الجيل الخامس إلى أنقرة أو فرض عقوبات عليها في هذا الإطار. ووفقاً لوكالة الأناضول التركية الرسمية، يرى مراقبون أن إيقاف الإدارة الأميركية بيع مقاتلات “أف-35” إلى تركيا أو انسحاب الأخيرة من برنامج تطوير تلك المقاتلات والبالغ قيمته 400 مليار دولار، من شأنه أن يُعرّض البرنامج لخسائر بمليارات الدولارات. لكن ثمة عوامل هامة تُضعف احتمالية إخراج تركيا من برنامج التصنيع الذي تُشارك فيه برفقة 8 دول أخرى، من بينها وجود طلب تركي لشراء 120 طائرة من طراز (F-35A) القادرة على الإقلاع والهبوط التقليدي. وهناك أيضاً عاملان مهمان، وهما أن تركيا تعدّ منتجة للقطع المشتركة في إطار البرنامج، ومساهمة في صيانة المحركات، وبالتالي سيؤدّي استمرار البرنامج بدونها إلى حدوث أعباء إضافية لبقية الشركاء، وهو أمر سيسبب أضراراً كبيرة. وعند النظر إلى دعم الشركات التركية للبرنامج من الناحية التكنولوجية، فإن انسحاب أنقرة سيشكّل خسارة كبيرة ويعرقل التقدم التكنولوجي للمشروع، لذلك يرى مراقبون أن هذا الوضع هو بمثابة ورقة رابحة للجانب التركي. ويتم إنتاج مقاتلات “أف-35” بثلاثة ثماذج، وهي (F-35A) القادرة على الإقلاع والهبوط التقليدي، (F-35B / STOVL) القادرة على الاقلاع القصير والهبوط العمودي، والنموذج (F-35C) الذي يستطيع الهبوط على متن حاملة الطائرات. ومن المنتظر أن تستلم تركيا أول مقاتلتين من طراز (F-35A) خلال 2018، بتكلفة 103 ملايين دولار للواحدة، وهذا يعني أن تراجع تركيا عن شراء طلبها المتمثل بـ120 مقاتلة، سيضع بقية شركاء المشروع أمام أعباء إضافية بقيمة 12 مليار و360 مليون دولار. من جهة أخرى، تُساهم 10 شركات للصناعات الدفاعية في تركيا بشكل كبير في مشروع تصنيع هذه المقاتلات، من بينها “أسيلسان” و”روكيتسان” و”توساش-طاي” و”ميكيس” و”كاليه”. وتلعب هذه الشركات التركية دوراً كبيراً في تزويد المشروع بالقطع والأنظمة الكهربائية، فضلًا عن تأمين صيانة المحركات. وعلى سبيل المثال، تعمل مؤسسة الصناعات الدفاعية “أسليسان”، على تطوير قطع مهمة من نظام “إليكتروبتيكال” للتهديف في المقاتلات، فضلًا عن تعاونها مع عملاق الصناعات الدفاعية في الولايات المتحدة “نورثروب غرومان” لتطوير جهاز مراقبة ألكتروني. أمّا شركة الصناعات الجوية والفضائية التركية “توساش”، فتعدّ المصدر الوحيد بعد الولايات المتحدة الأميركية، لتزويد الجزء الأوسط من هيكل مقاتلات “إف-35″، وهو من أكثر أجزاء الطائرة تعقيدًا. كما تتولى الشركة التركية مهمّة إنتاج الغلاف الخارجي وأبواب قسم الذخيرة والقنوات الهوائية، وهي الشركة المزوّدة الوحيدة في المنطقة فيما يتعلق بالصيانة والعناية والتحديث في إطار اتفاق استراتيجي أبرمته مع شركو “برات و ويتني” الشهيرة لإنتاج المحركات. بدورها، تشرف شركة “روكيتسان” بالتعاون مع مؤسسة تركيا للأبحاث التكنولوجية والعلمية “توبيتاك”، على تطوير وإنتاج ودمج صواريخ موجّهة حساسة من طراز “Stand-Off” المقرر استخدامها في مقاتلات “إف-35”. وبناء على كل هذه العوامل، فإن تهديد تركيا عبر برنامج المقاتلات، أمر غير واقعي، لكونها أحد الشركاء الرئيسيين فيه. وفي 12 أيلول/سبتمبر الماضي، أعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، توقيع اتفاقية مع روسيا لشراء منظومة الدفاع الجوي إس-400، مشيرًا أن بلاده سددت دفعة أولى إلى موسكو. وفي حال استكمال الصفقة، ستكون تركيا أول بلد في حلف شمال الأطلسي يمتلك منظومة “إس – 400” التي تؤمن حماية فعالة ضد الصواريخ، وتعتبر من أكثر أنظمة الدفاع الجوي كفاءة.
  3. يتحدث الخبر عن قيام وزارة الدفاع الاسبانية بشكل جاد لايجاد حل انتقالي لاستبدال نحو 85 مقاتلة F-18 Hornet موجودة بالخدمة منذ عام 1986 ، فبعض هذه المقاتلات لن تخدم أكثر من 3 الى 5 سنوات اضافية ، والبعض الاخر يمكنها الاستمرار حتى عام 2025 كحد اقصى ووفقاً لمصدار في وزارة الدفاع ، أن الحل الأكثر احتمالية لاحلال مقاتلات F-18 هي شراء مقاتلات Typhoon Tranche 3 جديدة ويذكر ان في عام 2013 قررت اسبانيا عدم اكمال الدفعة الثانية من الطلبية Tranche 3B وبهذا انخفض عدد المقاتلات المتعاقد عليها الى 73 مقاتلة بعد ان كان مخطط 87 مقاتلة وبهذا تم توفير مبلغ 2.96 مليار يورو ، لكن يبدوا الان ان هناك احتمالية لاعادة شراء اعداد اضافية من هذه المقاتلة والتي يتم تصنيعها في شركة Airbus D&S الاسبانية ومع هذا فان هناك خيارين اضافيين لاحلال مقاتلات F-18 هما مقاتلات F-35 و مقاتلات F/A-18 Super Hornet ، وبحسب وزارة الدفاع الاسبانية انه قد تم بالفعل ارسال طلب الحصول على المعلومات Request For Information من الشركات الثلاث لهذه المقاتلات الثلاث وتخطط وزارة الدفاع الى استبدال بعض من مقاتلات F-18 المتقادمة باحدى المقاتلات الثلاث السابقة Typhoon Tranche 3 / F/A-18 Super Hornet / F-35 ، بينما سوف تنتظر المشروع الالماني الفرنسي المشترك لانتاج مقاتلات من الجيل الجديد Future Combat Air System حتى تستبدل الجزء الاخر بها وبالرغم من عدم وجود اي شي رسمي لمشروع FCAS ، الا ان اسبانيا سوف تنظم لهذا الكيان من اللحظة الاولى في حال تم توحيد هذا التعاون
  4. أمير قطر يأمل أن تساعد روسيا في إيجاد حلول للمشاكل الحادة في المنطقة © أعرب أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني عن أمله في أن تساعد روسيا في إيجاد حلول للمشاكل الحادة في المنطقة. وأشاد الأمير الذي يقوم بأول زيارة رسمية له إلى موسكو خلال اجتماعه برئيسة مجلس الاتحاد للبرلمان الروسي فالنتينا ماتفيينكو، اليوم الاثنين، بالتنسيق القائم بين قطر وروسيا في المجالين السياسي والاقتصادي. ودعا الأمير إلى تفعيل العلاقات بين موسكو والدوحة في مختلف المجالات، بما في ذلك إلى توثيق التفاعل بين مجلس الاتحاد للبرلمان الروسي والمجلس الاستشاري لدولة قطر. من جانبها، قيمت ماتفيينكو عاليا مستوى التعاون السياسي بين روسيا وقطر، وعلى وجه الخصوص فيما يتعلق بتسوية الأوضاع في الشرق الأوسط. وأضافت قائلة: "هناك ضرورة ملحة لتبادل الآراء في القضايا الإقليمية، وكذلك في مسائل محاربة الإرهاب الدولي، وتسوية الأوضاع في سوريا والعراق وليبيا واليمن". وقالت في هذا الصدد إن الجانب الروسي قلق من انجرار عدد من الدول في أزمة العلاقات بين السعودية وإيران. وأعادت ماتفيينكو إلى الأذهان أن روسيا دانت الاعتداءات على البعثة الدبلوماسية السعودية في إيران، وحثت الطرفين على البحث عن سبل لتسوية الخلافات. وبشأن التسوية السياسية في سوريا، قالت ماتفيينكو إنه من الضروري وضع قوائم موحدة للتنظيمات الإرهابية في إطار مفاوضات فيينا الخاصة بسوريا. وتابعت أن الجانب الروسي يعول كثيرا على المحادثات المرتقبة بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وأمير قطر، معربة عن أملها في أن يساعد هذا اللقاء في تقريب مواقف البلدين. Tweet http://arabic.sputniknews.com/russia/20160118/1017107140.html#ixzz3xav0VwbE :إقرأ المزيد
×