Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'الأبيض:'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 6 results

  1. أعلن البيت الأبيض مساء الاثنين أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب أجَّل الإعلان عن قراره حول نقل السفارة الأميركية في #إسرائيل إلى القدس، لافتاً إلى أن هذا القرار لن يتم الإعلان عنه الاثنين (بتوقيت الولايات المتحدة) برغم انتهاء مهلة أمامه لفعل لذلك اليوم. وقالت متحدثة باسم البيت الأبيض "الرئيس كان واضحا حيال هذه المسالة منذ البداية: السؤال ليس هل (ستنقل السفارة من تل ابيب إلى #القدس) بل السؤال هو متى" سيتم نقلها. وقال المتحدث هوجان جيدلي للصحفيين على متن طائرة الرئاسة أثناء عودة #ترمب من زيارة لولاية يوتا إن إعلانا بشأن القرار سيصدر "خلال الأيام القادمة". وكان من المقرر أن يتخذ ترمب قرارا بشأن ما إذا كان سيوقع إجراء استثنائيا يمنع نقل السفارة من #تل_أبيب لمدة ستة أشهر أخرى وذلك مثلما فعل جميع الرؤساء الأميركيين منذ أن أصدر الكونغرس قانونا بشأن القضية في العام 1995. وقال مسؤولون أميركيون كبار إن من المتوقع أن يصدر ترمب أمرا مؤقتا، هو الثاني له منذ توليه السلطة، بتأجيل نقل السفارة برغم وعده الانتخابي بالمضي في الإجراء المثير للجدل. لكن مسؤولين آخرون قالوا إن من المرجح أن يلقي ترمب خطابا يوم الأربعاء يعترف فيه بشكل أحادي بالقدس عاصمة لإسرائيل في خطوة ستغير السياسة الأميركية القائمة منذ عقود. غير أنهم أكدوا في الوقت نفسه أنه لم يتم اتخاذ أي قرارات نهائية. من جانه شدد جيدلي قائلاً: "كان الرئيس واضحا بشأن هذه القضية منذ البداية.. بأنها مسألة وقت فحسب". منظمة التحرير.. "قبلة الموت" في سياق متّصل، قال كبير ممثلي منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن الاثنين إن اعتراف الولايات المتحدة رسميا بالقدس عاصمة لإسرائيل سيكون "قبلة الموت" لحل الدولتين للصراع الإسرائيلي الفلسطيني. وأضاف حسام زملط في مقابلة مع وكالة "رويترز: "إذا اتخذت خطوة كهذه، فسوف تكون لها عواقب كارثية.. سيكون هذا فعليا قبلة الموت لحل الدولتين لأن القدس هي محور حل الدولتين". وتابع: "إذا تلقى #حل_الدولتين تلك الضربة النهائية القاتلة، فسوف يكون رد فعلنا الأساسي استراتيجيا وسياسيا لأننا لن ندخل في عملية جوفاء". وحذر زملط من أن دور الولايات المتحدة كوسيط في الصراع سيُنسف فعليا إذا أعلن ترمب القدس عاصمة لإسرائيل. وقال: "سيكون ذلك تجريدا ذاتيا للولايات المتحدة من الأهلية لدور الوسيط.. ولن يمكن تغييره لأن الولايات المتحدة عندئذ ستكون جزءا من المشكلة.. وليس جزءا من الحل". ماكرون.. "قلق" من جانبه أعرب الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الاثنين لنظيره الأميركي دونالد ترمب عن "قلقه" من احتمال "أن تعترف الولايات المتحدة أحاديا بالقدس عاصمة لدولة اسرائيل"، بحسب ما قال الاليزيه ببيان. وخلال اتصال هاتفي بينهما "ذكّر ماكرون بأنّ مسألة وضع القدس يجب تسويتها بإطار مفاوضات السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين التي تهدف خصوصا لإقامة دولتين تعيشان جنبا الى جنب بسلام وأمن، مع القدس عاصمة" لهما، وفق بيان الرئاسة الفرنسية. .:المصدر:.
  2. أعلن كبير موظفي البيت الأبيض، رينس بريبوس، أن قائمة قرار "حماية الأمة من الإرهاب"، التي أصدرها الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أمس، وتتضمن 7 دول إسلامية لم يعد مسموح لمواطنيها دخول الولايات المتحدة، مرشحة للاتساع، وأنها قد تضم مصر والسعودية وأفغانستان وباكستان. القاهرة — سبوتنيك وأكد بريبوس، في مقابلة مع تلفزيون "إن بي سي" الأمريكي، الأحد، أن هذه الإجراءات يتم اتخاذها لحماية الولايات المتحدة، كما أوضح أن المواطنين الأمريكيين العائدين من زيارة تلك الدول الـ 7 قد يكونون عرضة لتدقيقات إضافية إبان دخولهم الولايات المتحدة. وقال "إن كنت مواطن أمريكي دائم التردد على ليبيا، أعتقد أنك ستكون عُرضة لتحقيقات إضافية عند دخولك من أحد المطارات الأمريكية، وأعتقد أن الأمريكيين سيجدون ذلك إجراءاً جيداً". © REUTERS/ LAURA BUCKMAN خبير: قرار "حماية أمريكا من الإرهاب" سيجلب لها الإرهاب ورأى بريبوس أن الوضع في المطارات الأمريكية، منذ أمس، بعد تطبيق قرار الرئيس الأمريكي أمس "لم يكن فوضوي"، مشيراً إلى أن 109 فقط من أصل 325 ألف مسافر منعوا من دخول الولايات المتحدة يوم السبت. وأشار إلى أن "أغلب هؤلاء المسافرين تمت إعادتهم. العشرات فقط لا يزالوا محتجزين، وأعتقد أنهم إن لم يكونوا أشخاص سيئين سيتم إعادتهم قبل انقضاء اليوم". وأعلنت سلطات مطار بيروت أن السلطات الأمريكية أعادت، الأحد، أسرة سورية مسيحية من الطائفة الأرثوذوكسية، إلى مطار بيروت، بعد وصولهم إلى مطار فيلادلفيا الأمريكي، عقب صدور القرار. وتتكون الأسرة من 6 أفراد، وعادت إلى بيروت عبر الدوحة، بعد أن رفضت السلطات الأمريكية إدخالهم. وأصدر دونالد ترامب، القرار، مساء السبت، ويقضي بمنع دخول مواطني العراق وسوريا واليمن وليبيا والسودان والصومال وإيران إلى الولايات المتحدة، وأصدرت الخارجية الأمريكية بياناً أكدت فيه القرار، وطالبت فيه مواطني تلك الدول بعدم محاولة الحصول على تأشيرات الدخول إلى الولايات المتحدة.
  3. قال البيت الأبيض، إن الرئيس الأمريكى، دونالد ترامب، سيتحدث هاتفيا مع الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم الاثنين، حسبما ذكرت وكالة رويترز فى خبر عاجل لها. البيت الأبيض: ترامب سيتحدث هاتفيا مع الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم - اليوم السابع
  4. [ATTACH]26147.IPB[/ATTACH] واشنطن (رويترز) أكد البيت الأبيض اليوم الجمعة أن سفنا حربية تابعة للبحرية الأمريكية أبحرت قرب جزر تطالب الصين بالسيادة عليها فى بحر الصين الجنوبى وقال إن العملية تهدف إلى احترام حقوق الدول فى الملاحة وفقا للقانون الدولى. وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إرنست فى إفادة صحفية "هذه العملية توضح أن الدول الساحلية لا يجب أن تخالف القانون بتقييد حقوق وحرية الملاحة والاستخدامات القانونية للبحر الذى يحق للولايات المتحدة ولكل الدول ممارستها وفقا للقانون الدولى." #مصدر
  5. البيت الأبيض: قوات أمريكية إضافية للعراق لتعزيز نجاحات الجيش العراقي واشنطن (رويترز) - قال البيت الأبيض يوم الاثنين إن القوات الإضافية البالغ قوامها 560 عسكريا سترسلهم الولايات المتحدة إلى العراق لتعزيز النجاحات الميدانية التي يحققها الجيش العراقي بالفعل. وأضاف جوش إرنست المتحدث باسم البيت الأبيض في التصريح الصحفي المعتاد "الولايات المتحدة وشركاؤنا في التحالف ملتزمون بدعم القوات العراقية وهي تخوض القتال ضد تنظيم الدولة الإسلامية مصدر
  6. البيت الأبيض: نتعلم من أخطاء حملة غزو العراق أكد البيت الأبيض أن الولايات المتحدة تتعلم من أخطائها التي تم ارتكابها خلال تنفيذ حملة غزو العراق. قال ذلك المتحدث باسم البيت الأبيض، جوش إرنست، تعليقا على نتائج التحقيق في أسباب وتداعيات مشاركة بريطانيا في الحملة، والذي صدر أمس الأربعاء، في لندن. ووجه جون شيلكوت، رئيس لجنة التحقيق، انتقادات قاسية لرئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بليير، مستنتجا أن حكومته انضمت إلى العملية العسكرية في العراق عام 2003، قبل استنفاد كافة الفرص المتوفرة للحل السلمي. كما أشار التقرير إلى أن "حملة غزو العراق تم تنفيذها على أساس معلومات استخباراتية مغلوطة وتقييمات لم يتم التدقيق فيها ومن دون دعم أغلبية الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي، مؤكدا أن هذه الخطوة أدت إلى عواقب خطيرة لم يتم تجاوزها حتى اليوم". وقال إرنست في هذا الصدد إن "الرئيس أوباما واجه تداعيات هذا القرار، وستواجهها أيضا الإدارة الأمريكية المستقبلية". وأضاف المتحدث أن واشنطن ولندن تتعلمان دروسا من الأخطاء المرتكبة سابقا، ونأمل أن تتعزز العلاقات بين الولايات المتحدة وبريطانيا لاحقا من أجل ضمان الأمن والازدهار في بلدينا". وصرح جون كيربي، المتحدث باسم الخارجية الأمريكية، من جانبه، بأن واشنطن "لا مصلحة لها في استئناف الجدل حول القرارات التي أدت إلى حرب العراق، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة تركز حاليا على مساعدة السلطات العراقية الحالية و"ضمان الانتقال السياسي في سوريا" وتدمير "داعش" الإرهابي. وفي السياق نفسه أكد فريدي فورد، المتحدث باسم الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الابن، إنه "على الرغم من الإخفاقات الاستخبارية والأخطاء الأخرى التي تم الاعتراف بها سابقا فإن الرئيس بوش لا يزال يعتقد أن العالم بأسره هو أفضل حالا بدون صدام حسين في السلطة". وأضاف أن بوش الذي أمر بغزو العراق في عام 2003 "ممتن للغاية لعمل القوات الأمريكية والتحالف وتضحياتهم خلال الحرب ضد الإرهاب. ولم يكن هناك حليف أكثر صلابة من بريطانيا بقيادة رئيس الوزراء توني بلير". مصدر
×