Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'الأسد'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 32 results

  1. موضوع موحد لمتابعة تطورات الأوضاع فى سوريا من الحرب علي داعش والارهاب
  2. أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- أكد وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، الخميس، خلال زيارته إلى أنقرة، أن الولايات المتحدة وتركيا سوف تعملان معا لهزيمة تنظيم "داعش"، قائلا إن مصير الرئيس السوري بشار الأسد سوف يحدده الشعب السوري. وأضاف تيلرسون أن الولايات المتحدة وتركيا "تبحثان إمكانية إنشاء مناطق آمنة في داخل سوريا تسمع بعودة هؤلاء الذين اضطروا للهرب من العنف"، وتابع أن محادثاته في تركيا "ركزت أيضا على بناء الاستقرار في المنطقة وتعزيز العلاقات التجارية". وأكد وزير خارجية إدارة الرئيس دونالد ترامب أن أمريكا "تتطلع إلى اليوم الذي يتم فيه تحرير مدينة الرقة من قبضة تنظيم داعش وعودتها إلى أهلها". وعن وضع الرئيس السوري، قال تيلرسون: "أعتقد أن وضع الأسد ومصيره على المدى الطويل سوف يحدده الشعب السوري" https://nabdapp.com/t/40449683
  3. تعهد وفد برلماني أوروبي يقوم بزيارة رسمية إلى سوريا واستقبله، الأحد 12 مارس/آذار، الرئيس السوري بشار الأسد، تعهد بالعمل على إقناع أوروبا بإلغاء العقوبات التي فرضتها على دمشق. وجاء في بيان صدر عن مكتب الرئيس السوري عقب محادثاته مع الوفد، الذي يترأسه نائب رئيس لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان الأوروبي، خافيير كوسو، أن الاجتماع تناول "مستجدات الأوضاع في سوريا وسياسات الاتحاد الأوروبي تجاه الحرب الإرهابية التي يتعرض لها الشعب السوري وآفاق ايجاد الحلول الناجعة لإنهاء هذه الحرب". ولفت الرئيس الأسد خلال المحادثات، حسب البيان، الذي نشرته وكالة سانا الحكومية، إلى أن "حجم التضليل الذي مارسته معظم وسائل الإعلام الغربية على مدى سنوات الحرب في سوريا وفقدانها للمصداقية، حتى من قبل الرأي العام الغربي نفسه، أسهم في زيادة وتيرة الزيارات التي يقوم بها البرلمانيون الأوروبيون إلى سوريا بهدف الاطلاع على الواقع وإيصال صورة حقيقية لشعوبهم عما يجري". إقرأ المزيد وفد برلماني أوروبي في سوريا لتغيير وفد برلماني أوروبي في سوريا لتغيير "مواقف أوروبا السلبية" تجاه دمشق كما أكد الأسد على: "أن السياسات الخاطئة، التي انتهجتها العديد من الدول الأوروبية تجاه سوريا والمنطقة عموما، والمتمثلة بدعم التطرف والإرهاب وفرض العقوبات الاقتصادية على الشعوب، أدت إلى ما نشهده اليوم من انتشار للإرهاب وتوافد أعداد كبيرة من اللاجئين إلى تلك الدول". من جانبهم شدد أعضاء الوفد الذين ينتمون إلى دول وأحزاب أوروبية متعددة، على عزمهم المضي قدما "في جهودهم الهادفة إلى تصويب وجهات النظر الخاطئة سواء على المستوى السياسي أو الشعبي تجاه ما يجري في سوريا ومواصلة العمل من أجل عودة العلاقات الدبلوماسية بين دول الاتحاد وسوريا ورفع العقوبات المفروضة عليها، ما من شأنه أن يسهم في عودة السلام والاستقرار إلى هذا البلد". وفي إطار زيارته إلى سوريا، أجرى الوفد الأوروبي أيضا اجتماعا مع وزير الخارجية السوري، وليد المعلم، الذي أكد، خلال المحادثات، أن سوريا "تدعم وتتجاوب مع كل الجهود الصادقة الرامية إلى إيجاد تسوية سياسية للأزمة فيها عبر تشجيع الحوار بين السوريين أنفسهم ممن يسعون إلى مصلحة سورية فقط دون أي تدخل خارجي وكذلك عبر تعزيز المصالحات الوطنية". وفد برلماني أوروبي يعد الأسد بالعمل على إلغاء العقوبات ضد دمشق - RT Arabic
  4. الديار اللبنانية: الأسد سيحضر القمة العربية بالأردن و150ضابطا سوريا لتأمينه قالت صحيفة الديار اللبنانية، إن من المرجح حضور الرئيس السورى بشار الأسد القمة العربية، المقرر عقدها فى الأردن نهاية مارس الجارى، ما لم تحل أسباب أمنية دون حضوره، لافتة إلى أن روسيا وبعض الدول العربية توصلت إلى مساعٍ جدية لحضور الرئيس الأسد، مع حفظ أمنه كاملاً فى القمة العربية بواسطة حرس سورى يزيد عددهم على 150 ضابطا ورقيبا وجنديا من نخبة الجيش السورى بالحرس الجمهورى السورى. وأشارت الصحيفة إلى أنها ستكون لأول مرة منذ 6 سنوات سيلقى الأسد كلمة بلاده أمام القمة العربية، عارضا ما تعرضت له سوريا على مدار السنوات الماضية، وسيتحدث عن المؤامرة التى أدراتها بعض الدول الإقليمية ضد نظامه، وسيطلب بدعم فى إعادة إعمار سوريا التى دمرتها الحرب. وكانت سوريا قد طالبت الجامعة العربية بالنظر فى إعادة عضوية سوريا المعلقة ليشغل الرئيس السورى مقعدها خلال القمة العربية المقبلة، وشددت على أن هذا الإجراء سيدعم جهود الحل السياسى فى سوريا. http://www.youm7.com/3125586
  5. كشفت صحفية تونسية خلال حوار على إذاعة "ديوان أف أم" أن كتيبة تونسية ساعدت النظام السوري على استعادة السيطرة على بعض المدن.وبينت الصحفية ضحى طليق التي زارت مؤخرا سوريا ضمن وفد إعلامي تونسي خلال حوار معها بالإذاعة أن الكتيبة تعمل تحت إمرة الجيش السوري وقد استعملت للقتال في سوريا، موضحة أن عناصرها قوميون يؤمنون بضرورة بقاء سوريا موحدة يقودها رئيس قومي، بحسب ما نقل موقع "باب نت تونس" الإخباري.ورفضت طليق التي كانت في سوريا، إعطاء أسماء المقاتلين التونسيين المؤيدين للنظام ويقاتلون في بؤر التوتر، وذلك حفاظا على سلامتهم. صدى البلد: صحفية: كتيبة تونسية ساعدت الأسد في استعادة عدد من المدن..فيديو
  6. أبوظبي - سكاي نيوز عربية قال وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون الخميس، إن بلاده قد تضطر الى اعتماد "تغيير كبير" في سياساتها تجاه سوريا من اجل إيجاد مخرج نهائي للازمة التي تعصف بها منذ سنوات عدة. واعترف جونسون لدى مثوله امام لجنة الشؤون الدولية بمجلس اللوردات (الغرفة العليا للبرلمان) بأن "تمسك بريطانيا بمبدأ رحيل (الرئيس السوري بشار) الاسد عن السلطة قبل إيجاد اي تسوية لم يعد يجدي نفعا لأنه لم يحقق اي تقدم يذكر". واضاف "لقد تشبثنا لوقت طويل بفكرة رحيل الاسد عن السلطة وأرى ان الوقت قد حان للبحث عن خيارات اخرى لاحلال السلام في سوريا" معتبرا انه من الواجب النظر ايضا الى "واقع الأمور وكيف تغيرت على الارض بما يستدعي تبني أفكار ومقاربات جديدة". واعرب جونسون عن اعتقاده بضرورة البحث عن "مخرج ديمقراطي" للازمة السورية عبر تنظيم انتخابات تحت إشراف الامم المتحدة يشارك فيها كل السوريين بما يتضمن اللاجئين والنازحين. وردا على سؤال لأحد أعضاء مجلس اللوردات حول امكانية ترشح الرئيس الاسد لتلك الانتخابات اجاب جونسون بنعم مضيفا ان "تمسكنا بخيار رحيل الاسد تسبب في خلق جزء من الصعوبة التي نجدها في تحريك الملف السوري".ورأى ان هناك عددا من الخيارات التي يمكن اعتمادها لدفع القضية السورية الى الامام من ضمنها الاتفاق مع روسيا للتمهيد من أجل "رحيل تدريجي" للأسد وتقليص النفوذ الإيراني في المنطقة في مقابل توحيد جهود القضاء على (داعش).وأقر في السياق نفسه بأن مثل هذه السيناريوهات "معقدة ويصعب تحقيقها" بالنظر الى الخلافات في وجهات النظر مع موسكو مضيفا ان "هناك مخاطر من التراجع عن مواقفنا السابقة بشكل يجعلنا في صف واحد مع روسيا والنظام السوري"، وفقا لما ذكرت وكالة كونا.وحمل جونسون نواب البرلمان البريطاني جزءا من مسؤولية الموقف الذي تجد الحكومة البريطانية نفسها فيه بشأن القضية السورية مشيرا الى ان "بريطانيا وجدت نفسها خارج اللعبة عندما صوت مجلس العموم عام 2013 ضد القيام بعمل عسكري ضد النظام السوري ردا على استخدامه أسلحة كيماوية ضد شعبه".
  7. [ATTACH]33785.IPB[/ATTACH] كشفت صحيفة الديلي ميل عن تقرير استخباري سري لـCIA أن واشنطن حثت الرئيس العراقي الراحل صدام حسين على مهاجمة سوريا وذلك لحماية مصالحها وأنابيب النفط في المتوسط والخليج. واستندت الصحيفة البريطانية في تقريرها الذي نشر، الجمعة 20 يناير/كانون الثاني، إلى أقوال المسؤول السابق في وكالة المخابرات المركزية غراهام فولر وفقا لتقرير استخباراتي سري يعود لعام 1983، مفاده أن الولايات المتحدة سعت بشدة لإقناع صدام حسين بمهاجمة الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد، بسبب إغلاقه خط الأنابيب العراقية، خشية منها على مصالحها في لبنان ومنطقة الخليج وحماية أنابيب النفط هنالك، في الوقت الذي كان فيه صدام يقاتل من أجل حياته في حربه مع إيران. وبحسب المسؤول فإن إغلاق خط الأنابيب العراقية من قبل سوريا، كان بمثابة "ناقوس الخطر" على المصالح الأمريكية في لبنان ومنطقة الخليج. وأضافت الصحيفة نقلا عن فولر، أنه وبسبب قلق واشنطن، فقد سعت إدارتها للضغط على الرئيس الأسد من خلال ثلاث دول محادية لسوريا، ألا وهي العراق وتركيا وإسرائيل، مشيرا إلى أنه نتيجة لهذا الضغط وفي مواجهة 3 جبهات ربما يضطر الأسد إلى التخلي عن فكرة إغلاق خط الأنابيب. وأضاف فولر أن واشنطن كانت تأمل بأقناع العراق بالتعاون معها، إذ أن إغلاق الأنابيب من شأنه أن يتسبب بضائقة مالية والضرر للعديد من الدول وممكن أن يؤدي إلى نشوء حرب في الخليج. وأشار التقرير إلى أن العراق ربما لن يوافق بسهولة على الطلب نظرا إلى خوضه حربا مع إيران، في الوقت الذي كانت تخوض فيه سوريا حربا في لبنان، ما قد يوسع دائرة الصراع أكثر، وجاء في التقرير أن مطالب بإعادة فتح خط الأنابيب، كانت لتحظى بدعم "معظم الدول العربية للعراق، باستثناء ليبيا". وأضاف التقرير أنه إذا أرادت الولايات المتحدة أن تكبح جماح سوريا فإنه يتوجب عليها فعل ذلك عن طريق "استعراض عضلاتها "وتسليط الضوء على توجيه ضربة قوية لهيبة وسيادة سوريا. أما ورقة الضغط الثانية فهي الورقة الإسرائيلية، حيث ذكر التقرير أن تل أبيب كانت لترحب بأي فرصة من شأنها أن تكسر شوكة الأسد من خلال رفع حدة التوتر بين لبنان سوريا من دون الذهاب فعلا إلى الحرب، مشيرا إلى أن الأسد كان أكبر مشاكل إسرائيل، وليس العراق. أما من الجانب التركي فلفت التقرير إلى أن الضغط التركي على الأسد تمثل عبر غضب أنقرة من الدعم السوري للأرمن، ولأكراد العراق الذين يديرون عملياتهم من شمال سوريا، وغالبا ما اعتبرت تركيا أن هناك ضرورة لشن عمليات عسكرية أحادية الجانب ضد معسكرات من تسميهم تركيا بـ"الإرهابيين في شمال سوريا". وبحسب فولر فإن استخدام واشنطن هذه الدول الثلاث ضروري لإحداث أي تغيير، وإجبار الأسد على التراجع، إلا أن التقرير أشار إلى أن الجانب العراقي، كان الأكثر تحديا للخطة، ومن أجل تنفيذ ذلك كان يتوجب على واشنطن "إعادة توجيه السياسة الأمريكية تجاه العراق وقد تشمل" مشاركة نشطة أكثر للولايات المتحدة في العراق وتوريد مواد ذات تقنية عالية في إطار جهود التحديث، فضلا عن أن واشنطن قد تضطر إلى تقديم المزيد من الدعم للعراق في الحرب ضد إيران. مصدر
  8. صرح نائب رئيس الحكومة التركية، بأنه لا يمكن الإصرار بعد اليوم على تسوية الأزمة السورية من دون الأسد. يتبع… الحكومة التركية: لا يمكن الإصرار بعد اليوم على التسوية من دون الأسد
  9. [ATTACH]33528.IPB[/ATTACH] أكد أمين عام مجمع تشخيص مصلحة النظام في إيران، محسن رضائي، أن الأمريكيون يدركون وجود أسد رابض مترصد صبور في إيران لا ينبغي لهم الاقتراب منه. وقال رضائي في مؤتمره الصحفي الذي عقده الاثنين 16 يناير/كانون الثاني، إن: "أي تصريح بشأن إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب هو سابق لأوانه"، مؤكدا أن بلاده تنظر دوما إلى سلوك الإدارة الأمريكية وليس أقوالها ووعودها. وأضاف : "يقال إن ترامب سيضم العسكريين إلى إدارته وسيشتبك مع إيران، لقد رددنا على ذلك، وقلنا إن في إيران أسدا رابضا صبورا، ، وهم (الأميركيون) يدركون أنه لا ينبغي لهم الاقتراب من هذا الأسد الرابض، لذلك لم تكن تصريحاتي ترحيبا بجنرالات إدارة ترامب، بل كانت تهديدا محترما". في غضون ذلك، قال رضائي إن: "رسالة تشييع هاشمي رفسنجاني أكدت أن نهج الإمام الخميني الوحدوي ودرب النظام سيبقى راسخا، وأن الشعب يحرص على التراث الثمين للإمام الراحل، أي ولاية الفقيه والجمهورية الإسلامية واستقلال البلاد". وأشاد رضائي بأداء الراحل رفسنجاني خلال ترؤس الأخير على مدى 20 عاما لمجمع تشخيص مصلحة النظام، ورأى أن المجمع حافظ على استقلاليته طيلة هذه الفترة، وساهم في وضع السياسات العامة للبلاد وعزز استقلاليتها. مصدر
  10. رأى المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي أنه لو لم يكن الرئيس السوري بشار الأسد في السلطة لسيطرت التنظيمات الإرهابية مثل داعش وغيره على دمشق ولوقعت كارثة عالمية. وقال قاسمي في حوار مع وكالة أنباء "فارس" الأحد 8 يناير/كانون الثاني: "إن القسم الأكبر من دول العالم التي سعت بقوة خلال الأعوام الماضية لتنحية الأسد وإحلال آخر بدلا عنه، أخذت تدرك شيئا فشيئا حقيقة أن لا بديل عن الأسد في الظروف الراهنة". واعتبر أن البعض سعوا كثيرا ودفعوا ثمنا باهضا لإسقاط الدولة السورية إلا أنهم فشلوا، موضحا أن "بعض الدول مارست لعبة قمار خطيرة ووضعت كل ما تملك على طاولة القمار ودفعت ثمنا باهضا وهو بطبيعة الحال أمر لم ولا يسرنا". وأضاف قاسمي "حتى الحكومات الغربية أدركت منذ أمد حقائق المنطقة وسوريا، ومن الطبيعي أن لا تعلن عن ذلك صراحة ونحن لا نتوقع منها ذلك الا أن المبدأ المهم هو أن تتمكن من تغيير سلوكها على أرض الواقع". وتطرق إلى التفاهم الروسي التركي الإيراني قائلا، من الطبيعي جدا أن لا تكون وجهات نظر الدول الثلاث متفقة تماما حول القضية السورية، الا أن المهم هو "أن نتمكن في إطار مبادئ عامة من الوصول إلى تفاهم لفتح الطريق من أجل التقدم إلى الأمام وأن نستطيع بالتالي معالجة الأزمة السورية التي تعتبر كارثة إنسانية وعالمية ومأساة القرن". المصدر: فارس
  11. [ATTACH]32825.IPB[/ATTACH] أكد الرئيس التونسى الباجى قائد السبسى أن بلاده تربطها علاقات قوية مع سوريا، لافتا إلى أن بشار الأسد ليس المشكلة الآن، لكن المشكلة الأساسية اليوم كيف يمكن أن تستعيد سوريا نضارتها وتعود كدولة لها ثقلها ودورها الإقليمى والدولى، لافتا إلى أن تجاوزات الرئيس السورى تخص شعبه، فإذا انتخبه شعبه لا يجب أن نزايد عليه. وأضاف فى حوار مع صحيفة الشروق التونسية "نحن فى تونس لنا علاقات دبلوماسية مع سوريا ولدينا قنصل عام فى دمشق.. وفى السياسة ليس هناك شيئا نهائيا والعبرة بالخواتيم، وفى اعتقادى المهم أننا يجب ألا نتعامل مع سوريا من الناحية القومية، ويجب ألا ننسى أيضا أن سوريا كان لها دور فى مواجهة إسرائيل، وعلى كل حال ما نتمناه اليوم هو أن تخرج سوريا من المأزق الراهن وتسترجع عافيتها". وحول الأزمة الليبيى قال السبسى إن المشكلة القائمة اليوم أن ليبيا لم تعد دولة بل تحولت إلى ميليشيات مسلحة وكل ميليشيا تدّعى أنها هى الدولة والتعامل معها صعب، لكن مشكلتنا اليوم أن لدينا مع ليبيا حدود فى 500 كلم مفتوحة، وأشار إلى أن الأزمة الليبية كلفت تونس خسائر فادحة ومصاعب كبيرة تمثلت فى غلق الحدود الذى خلف خسائر بالمليارات. وعبر عن أن هناك أزمة أمنية حيث يتواجد بليبيا العديد من الإرهابيين التونسيين الذين يحاولون من حين إلى آخر التسلل لتونس، وأضاف قائلا "ولهذا نحن مجبرون اليوم على اتخاذ الاحتياطات اللازمة، وهذا كان دافعنا الأساسى وراء حراسة حدودنا وإقامة الجدار الترابى للحد من الخطر القادم من ليبيا. وشدد على أن تونس وحدها ليس بإمكانها فى الواقع حلّ هذا الإشكال لكن ما يهمنا اليوم أن ليبيا ترجع إلى الليبيين، وألا تكون هناك تدخلات خارجية، وإذا كان هناك استعداد من طرف الفرقاء الليبيين للتوصل إلى حلّ، فتونس تتمنى ذلك وتساعد عليه لكنها لا تتدخل فى شئون الليبيين. #مصدر
  12. قال تقرير روسى نشرته وكالة "سبوتنيك"، أن روسيا وتركيا وإيران توصلوا إلى اتفاق يضمن بقاء بشار الأسد فى موقع رئيس الجمهورية على الأقل للأعوام القليلة المقبلة، كما يتضمن هذا الاتفاق وقف العمليات القتالية فى سوريا. ويذكر أن ناطق الرئاسة الروسية دميترى بيسكوف رفض أمس الأربعاء، التعليق على هذا الموضوع قائلًا إنه لا يملك معلومات عن اتفاق روسى تركى إيرانى. وأفادت مراسلة "سبوتنيك" اليوم الخميس، أن وزير الخارجية التركى مولود جاويش أوغلو قال على شبكة التلفزيون إن "أنقرة تسعى إلى وقف شامل لإطلاق النار فى سوريا قبل نهاية العام"، مشيرًا إلى "أننا وروسيا مستعدون لضمان الهدنة". http://www.youm7.com/3031516
  13. موسكو (رويترز) - قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الجمعة إن روسيا وإيران وتركيا والرئيس السوري بشار الأسد وافقوا على إجراء محادثات جديدة تهدف لحل الصراع في سوريا بمدينة أستانة عاصمة قازاخستان. وأضاف بوتين أن عملية الإجلاء من حلب ما كان يمكن أن تتم دون مساعدة روسيا وإيران وتركيا أو حسن النوايا من جانب الأسد. وقال إن الخطوة التالية في سوريا يجب أن تكون وقف إطلاق النار على مستوى البلاد. وقال نائب وزير الخارجية الروسي جينادي جاتيلوف في وقت سابق يوم الجمعة إنه يتوقع إجراء المحادثات في أستانة منتصف يناير بوتين: الأسد وإيران وتركيا وافقوا على إجراء محادثات بشأن سوريا في أستانة | Reuters الظاهر ان الموسوس لم يدرك الخوازيق العثمانيه زمان .... لكن ليه نصيب انه يجربها اليومين دول على يد اردوغان .... بس احب اقلو ان الخازوق لسه فى اوله :ag:
  14. أكدت مصادر موثوقة لـ"لبنان 24" أن مسؤولين سعوديين قالوا لزوار أمريكان أن الرياض لا تعارض بالضرورة بقاء الرئيس السوري بشار الأسد "خصوصا إذا كان هذا هو رأي الولايات المتحدة". :ap: وقالت المصادر إن جهات سعودية رفيعة المستوى تريد اليوم وضوحاً في الموقف الأمريكي لتقرر الرياض على أساسه شكل موقفها. وأبلغت هذه المصادر الزوار: "إذا غيرت واشنطن رأيها حول الأسد، فلتقل لنا ذلك، إنّما لا تتركونا في الواجهة منفردين وتنقلبوا على حلفائكم". وأشارت مصادر أخرى إلى أنّ الرياض اليوم لا تعطي أولوية كبيرة للملف السوري عدا عن احتواء الجانب الإيراني هناك ودعم فصائل محسوبة عليها في المعارضة. وأشارت الأوساط المطلعة إلى أنّ السعودية تنتظر بالمبدأ قرار تركيا وما ستفعله أنقره هناك صاحبة النفوذ الأكبر في الداخل السوري. ومن هذا المنطلق لا تبدو مشكلة السعودية مع الرئيس السوري بشار الأسد نفسه أو روسيا بقدر ما هي مع الجانب الإيراني والاستراتيجية الأبعد للمملكة إقليمياً. وهي اليوم تبدي مرونة بالتعامل مع شركائها سواء كانت تركيا أو الولايات المتحدة، ما قد يخلط الأوراق بعد معركة حلب وبعد تسلم دونالد ترامب السلطة الشهر المقبل. السعودية : لا نعارض بقاء الأسد إذا كانت الولايات المتحدة تريد ذلك ولكن أبلغونا!؟ | الديار
  15. [ATTACH]31332.IPB[/ATTACH] كشف الرئيس السورى بشار الأسد عن وساطة روسية مع المملكة العربية السعودية فى الأعوام الأخيرة، مشيرا لزيارة اللواء على مملوك إلى الرياض منذ عام ونصف، فى وجود أحد المسئولين الروس. وأكد الأسد فى مقابلة مع صحيفة الوطن السورية، نشرتها اليوم الخميس، أن الوساطة فشلت لأن السعودية لديها هدف واحد أن تقوم سوريا بالوقوف ضد إيران ولا نعرف لماذا يجب علينا أن نقف ضد إيران لكى ترضى السعودية. #مصدر
  16. أوضح أردوغان في اجتماع عقده مع مخاتير قرى تركية في القصر الرئاسي بأنقرة، الخميس 1 ديسمبر/كانون الأول بحسب روسيا اليوم: "الهدف من عملية "درع الفرات" ليس دولة أو شخصية معينة، بل التنظيمات الإرهابية فقط. ولا يجوز أن تكون لدى أحد شكوك بشأن هذا الموضوع الذي أكدنا عليه تارة بعد أخرى، ولا يجوز أن يعلق أحد على الموضوع بأسلوب مختلف أو أن يحاول تشويهه". وجاءت تصريحات أردوغان السابقة المثيرة للجدل حول "إنهاء حكم الطاغية بشار الأسد" في كلمة ألقاها في ندوة مكرسة للقدس في إسطنبول، الثلاثاء الماضي، إذ نقلت وكالة "الاناضول" عنه قوله: "لماذا دخلنا؟ لا نخطط للاستيلاء على الأرض السورية، بل المهمة هي إعطاء الأراضي لأصحابها الحقيقيين. وهذا يعني إننا هنا من أجل إحلال العدالة. دخلنا لكي نضع حدا لحكم الطاغية الأسد الذي يرهب السوريين بدولة الإرهاب. ولم يكن دخولنا لأي سبب آخر". وكانت روسيا قد عبرت عن دهشتها من تصريحات أردوغان حول دخول الجيش التركي إلى الأراضي السورية من أجل إنهاء حكم "الطاغية بشار الأسد"، ودعت موسكو أنقرة إلى توضيح موقفها، بينما نصحت مصادر في مكتب الرئيس التركي بعدم تفسير تصريحاته "حرفيا". وفي هذا السياق أكد الكرملين أن الرئيسين الروسي والتركي تطرقا خلال مكالمتهما الهاتفية يوم أمس الأربعاء، إلى تصريحات الأخير (أردوغان) حول أسباب التدخل العسكري التركي في سوريا وقال يوري أوشاكوف، مساعد الرئيس الروسي في تصريح صحفي، الخميس: "جرت الأربعاء مكالمة هاتفية بين رئيسنا والرئيس أردوغان، وتم التطرق إلى هذا الموضوع. وقدم أردوغان توضيحات بهذا الشأن" 106-4 - See more at: اردوغان يتراجع "تماما" عن تصريحاته حول "إنهاء حكم الأسد"!
  17. موقع وزارة الإعلام السورية يعلن تعرض بشار الأسد لمحاولة تسمم الإثنين، 28 نوفمبر 2016 04:26 ص نشر موقع وزارة الإعلام السورية، خبر يفيد إصابة الرئيس السورى بشار الأسد، لمرض معدى خطير إثر تعرضه لمحاولة تسمم. وجاء بيان الوزارة كالآتى: "محاولة تسميم سيادة الرئيس وأنباء عن إصابة سيادة الرئيس بمرض معدى خطير". وصلنا مؤخرا خبر إصابة سيادة الرئيس بشار حافظ الأسد رعاه الله ويحفظه من كل شر بمرض معدى خطير، وإلى هذه اللحظة لم يتمكن طاقم الفريق من معرفة التفاصيل للأسف الشديد. وحسب ما توصلنا لدينا من معلومات أن المرض انتقل إلى سيادة الرئيس بشار الأسد عن طريق تسميم الطعام، والجهات المختصة ما زالت تبحث عن صاحب هذه العملية الشنيعة. ولكن بحمد لله ورعيته فريق من الأطباء المختصين يشرفون على حالة سيادة الرئيس ويقومون بالكشف عن نوع المرض وصحة التسمم وسوف يقوم الفريق بمتابعة التفاصيل ومتابعة الحدث لمعرفة المزيد من الأخبار عن صحة سيادة الرئيس بشار حافظ الأسد حفظه ورعاه. نسأل الله العلى العظيم أن يطيل بعمره ويشفيه من كل مكروه". فريق وزارة الإعلام. http://www.youm7.com/2986580
  18. [ATTACH]28846.IPB[/ATTACH] قالت صحيفة "ذا وول ستريت جورنال" الأمريكية اليوم السبت، إن الرئيس الأمريكى المنتخب دونالد ترامب قال فى لقاء صحفى له، أن أمريكا لا تدرى من هم الثوار السوريون الذين تؤيدهم الولايات المتحدة. وأوضح ترامب أنه يقف ضد محاربة السلطة السورية، حيث قال "إذا اعتدت الولايات المتحدة على الأسد فسوف يؤدى هذا إلى الصراع مع روسيا". وكشف ترامب، أن وجهة نظره من ناحية الوضع الحالى فى سوريا تختلف عن وجهة نظر الكثير من الآخرين، سواء سياسيين أم رؤساء دول وأن الشأن السورى بالنسبة له ليس كما هو واضح للجميع، وأوضح ترامب أنه يرى ضرورة تأييد كل جبهة تعمل على مكافحة الإرهاب. وأكد أنه من أهم مؤيدى من يكافح تنظيم داعش الذى يريد العالم بأسره أن يتخلص منه، مشيرا إلى أن "سوريا تحارب داعش"، وأن روسيا دخلت فى حلف وثيق مع سوريا، كما تعد إيران أيضا حليفا لسوريا، ونحن (الولايات المتحدة ) نؤيد الآن الثوار السوريين ولكننا لا نفهم من هم هؤلاء. #مصدر
  19. [ATTACH]25850.IPB[/ATTACH] بعد نشر صواريخ روسية مضادة للطائرات في سوريا تضطر الولايات المتحدة الأمريكية إلى إعادة النظر في استراتيجيتها السورية وتغييرها. وقالت صحيفة "واشنطن بوست" نقلا عن مسؤولي البنتاغون (وزارة الدفاع الأمريكية) إن نشر الصواريخ الروسية المضادة للطائرات في سوريا استبعد احتمال إقدام الولايات المتحدة على قصف "قوات الأسد" من الجو. وأشارت الصحيفة إلى أن البنتاغون يرى أن أية محاولة لتوجيه الضربة للقوات الحكومية السورية يمكن أن تضع الولايات المتحدة، والحالة هذه، في مواجهة عسكرية غير مرجوة مع روسيا في وقت لا يعتقد العسكريون الأمريكيون بأن أي طائرة أمريكية تستطيع التغلب على الصواريخ التي تطلقها منظومة الدفاع الجوي الروسية "إس-300" لاسيما وإن مجال عمل الدفاعات الجوية الروسية في سوريا يمتد لـ250 ميلا في كافة الاتجاهات، أي أنه يشمل كل الأراضي السورية وأجزاء كبيرة من تركيا وإسرائيل والأردن وشرق البحر المتوسط. ولنذكر هنا أن وزارة الدفاع الروسية توعدت بالتصدي لأي طائرة مهاجمة أو صاروخ في سوريا. مصدر
  20. نشرت جريدة "السفير" اللبنانية مقالة لمحمد بلوط عن اجتماع مرتقب للرئيسين بشار الأسد ورجب طيب أردوغان تحت رعاية الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وذلك في نهاية شهر سبتمبر / أيلول الجاري. أردوغان يقوم بالخطوة الأولى نحو المصالحة مع الأسد ولفت محمد بلوط في مقالته، التي تحمل عنوان "بوتين يجمع الأسد وأردوغان؟"، إلى معلومات تؤشر على بدء التحضيرات للقاء الثلاثي منذ زيارة أردوغان إلى سان بطرسبورغ الروسية يوم 9 أغسطس / آب الماضي. ويربط كاتب المقالة بين اللقاء المحتمل والزيارة الرسمية لرئيس الأمن القومي السوري علي مملوك إلى موسكو، التي يقوم بها حاليا، مؤكدا أن مملوك قد يعلن عن موعد اللقاء بين الأسد وأردوغان يوم الثلاثاء المقبل، وذلك نقلا عن مصادر دبلوماسية روسية وغربية غير محددة من قبل الكاتب. وأشار الكاتب إلى أن جدول اللقاء سيحدد بعد زيارة رئيس الاستخبارات التركية حقان فيدان إلى دمشق، ما بين العاشر والخامس عشر من الشهر الجاري، وذلك حسب "معلومات" لم يدخل الكاتب بتفاصيلها. يذكر أن الجهات الرسمية لم تعلن عن أي زيارة لحقان فيدان إلى دمشق، كما لم تعلن عن نية كل من أردوغان أو الأسد بإجراء لقاء بين بعضهما البعض. وكذلك المصادر الروسية والسورية والتركية لم تنشر أي تصريح أو معلومة تدل على التحضير إلى مثل ذلك اللقاء في موسكو. إقرأ المزيد: http://arabic.sputniknews.com/arab_world/20160902/1020052580.html
  21. «أردوغان» يمنح قبلة الحياة لـ«داعش» في سوريا.. الاشتباكات مع الأكراد تنقذ التنظيم الإرهابي من أشرس أعدائه.. أتباع أبو بكر البغدادي يستعدون للعودة إلى «منبج».. وقوات «الأسد» تسهل مهمة الـ«داعشيين» لم يكن ظهور مقطع فيديو لتنظيم داعش الإرهابي والذي احتوى على 5 أطفال بينهم «مصري» يقتلون أسرى من «الأكراد» سوى تأكيد على قوة التنظيم ووجوده في سوريا وذلك بعد عدة معارك هٌزم فيها مما دفعه إلى التخلي عن مدن كان يسيطر عليها مثل «منبج» القريبة من الرقة. ورغم تلك الهزائم إلا أن التدخل التركي ضد الأكراد في سوريا في الأيام الأخيرة منح داعش قبلة الحياة، ووفق مراقبون فإن التنظيم الإرهابي أكثر المستفيدين من الحاصل الآن، بل واتهم البعض «أردوغان» بأنه عاد ليدعم داعش مرة أخرى ولكن بشكل غير مباشر. اقرأ..سوريا: اشتباكات عنيفة بين داعش والمعارضة في بلدة الراعي الغريم التقليدي ومنذ ظهور «داعش» في العراق وسورية لم تستطع قوة أن تحقق انتصارت متتالية عليه سوى «الأكراد» سواء من خلال قوات البيشمركةكما هو الحال في مدينة «كوباني» أو تحت لواء قوات سوريا الديمقراطية ذات الاغلبية الكردية. واستطاعت قوات سوريا الديمقراطية هزيمة تنظيم داعش في «منبج»، بالإضافة إلى استعدادها لخوض معركة «الباب» كخطوات نحو تطهير الأماكن التي يسيطر عليها التنظيم الإرهابي على الحدود السورية التركية، لتعلن عن نفسها كقوة حقيقية على الساحة السورية. أردوغان يعلن الحرب تكرار الانتصارات والاقتراب من الحدود التركية أفزع «أردوغان» فقرر الحرب عليهم من داخل سوريا نفسها في خطوة أولى من نوعها في التاريخ السوري، ورغم تأرجح التحليلات بين الموافقة السورية على ذلك أو لا إلا إنها تبقى ذات دلالة قوية على أن الأكراد «العدو التقليدي للرئيس التركي » باتوا هم هدفه الأول ومن ثم وجدنا قصف الجيش التركي لمواقع قوات سوريا الديمقراطية في مدينة «جرابلس» ضمن عملية أطلقت عليها أنقرة «درع الفرات». اقرأ ايضًا..يلدريم: العمليات العسكرية التركية في سوريا ستستمر تلك المعارك دفع تنظيم «داعش» الذي في إجلاء أسر تنتمي إليه من مدينة «الباب» إلى البقاء فيها، فيما أشارت تقرير عربية أن التنظيم يستعد للهجوم مرة أخرى على «منبج» مستغلًا المعاركة الدائرة بين الجيش التركي والأكراد. بشار على خط الأزمة أما بشار الأسد فلم يكن بعيدًا عن تقديم خدمات لـ«داعش» بعد أن اشتبكت قواته مع القوات الكردية في مدينة «الحسكة» خلال الأسبوع الماضي في تصعيد عسكري برره الجيش السوري بأن هناك استفزازت من القوات الكردية. شاهد..مواجهات في شمال سوريا بين مقاتلين موالين للأكراد ودبابات تركية وخلال الأيام الماضية ظهرت تقارير تفيد بأن من المتوقع أن يستغل تنظيم داعش تلك الفرصة لتقوية وجوده خلال الفترة المقبلة، خاصة أنه يتلقى هزائم من التحالف الدولي في العراق http://www.vetogate.com/2338576
  22. أبوظبي - سكاي نيوز عربية صدرت، الثلاثاء، إشارات إيجابية جديدة عن الحراك على خط أنقرة طهران موسكو، إذ نقلت وكالة أنباء روسية عن مسؤول إيراني أن طهران وأنقرة باتتا على وشك التوصل لتفاهم مشترك بشأن مصير الرئيس السوري بشار الأسد. ونشرت وكالة "سبوتنيك" الروسية تصريحات لمستشار رئيس مجلس الشورى الإيراني، حسين أمير عبداللهيان، بالتزامن مع وصول نائب وزير خارجية إيران، حسين جابري أنصاري، إلى العاصمة التركية أنقرة، الثلاثاء. وقال عبداللهيان للوكالة الروسية إن العلاقات بين طهران وأنقرة استراتيجية ويمكن وصف التعاون بين الجانبين بالاستراتيجية أيضا رغم بعض الخلافات، ولعل أبرز هذه التباينات الأزمة السورية المستمرة منذ مارس 2011. وتدعم طهران الأسد وتنشر في سوريا ميليشيات إيرانية وعراقية ولبنانية وأفغانية مذهبية، في حين تساند أنقرة فصائل من المعارضة المسلحة وكانت تصر على ضرورة رحيل الأسد قبل البحث عن أي حل للنزاع. إلا أن الخطاب التركي بشأن الأسد بدأ في الأسابيع الأخيرة يأخذ منعطفا جديدا بناء على معطيات وتطورات عدة، أبرزها الانقلاب الفاشل وتمدد الأكراد على حدودها، والتقارب مع روسيا التي تدعم بدورها الرئيس السوري. وقبل أيام قليلة، ألمح رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، في حديث مع صحفيين، إلى أن أنقرة مستعدة للقبول بدور للأسد في المرحلة الانتقالية، التي نص عليها قرار مجلس الأمن الأخير بشأن سوريا. وكان العامل الكردي واضحا في تصريحات الرجل، وذلك حين قال، في معرض رده على الغارات السورية على مواقع وحدات حماية الشعب في الحسكة، إن دمشق فهمت أن الأكراد باتوا يشكلون "تهديدا لسوريا أيضا". والهواجس المشتركة بشأن دعم الحراك الكردي في سوريا حراك الأكراد في تركيا وإيران، دفع البلدان على ما يبدو إلى تقديم تنازلات بهدف الوصول إلى أرضية مشتركة لحل النزاع في سوريا، وقطع الطريق على الأكراد. وعبداللهيان أشاد في تصريحاته للوكالة الروسية بدور تركيا في مكافحة الإرهاب في سوريا، علما بأن أنقرة، بالإضافة إلى تقديم الدعم لفصائل من المعارضة، دأبت على ضرب مواقع تنظيم داعش والأكراد في سوريا. وفي حين لم يحدد عبداللهيان إن كان يقصد في معرض إشادته بدور أنقرة في "التصدي للإرهاب"، ضرب الأكراد أو داعش، كشف أن البلدين بذلا جهودا جبارة على صعيد إزالة التباينات بينهما حول مصير الرئيس السوري. ورغم أنه لم يكشف طبيعة التنازلات المقدمة من الطرفين، فإن المعطيات تشير إلى أن الحل الوسط يتمثل ببقاء الأسد خلال مرحلة انتقالية، على أن تتقاسم تركيا وإيران تحت وصاية الراعي الروسي الكعكة السورية. ويبدو أن البلدين يعملان على وضع اللمسات الأخيرة على الاتفاق، وهو ما يظهر جليا في زيارة أنصاري إلى أنقرة، التي جاءت بعد أيام قليلة على عقد وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، سلسلة لقاءات في تركيا.
  23. قال وزير خارجية المملكة العربية السعودية عادل الجبير، أن بلادة مستعدة لفتح فرص جديدة لروسيا للوصول إلى أسواق الخليج والاستثمار أكثر من الأسواق الصينية مقابل التخلي عن الرئيس السوري بشار الأسد. وأضاف الجبير في مقابلة مع صحيفة "بوليتيكو" الأوروبية أن المملكة العربية السعودية مستعدة لتقديم التعاون الاقتصادي بين روسيا ودول الخليج وفتح استثمارات كبيرة، أعلى من الصينيين مقابل رفض موسكو دعم الرئيس السوري بشار الأسد، موضحاً أن هذا الأمر سيجعل روسيا أقوى مما كان عليه الاتحاد السوفييتي. وأوضح الجبير أن من الأفضل لروسيا أن تنظر في هذا الأمر لأنه سيخدم مصالحنا المتبادلة. arabic.sputniknews
  24. أصدر الرئيس السوري، بشار ‏الأسد‬ المرسوم‬ رقم 203 للعام 2016 القاضي بتشكيل ‏الحكومة السورية الجديدة‬ برئاسة المهندس عماد محمد ديب خميس كما يلي: — المهندس عماد محمد ديب خميس رئيساً لمجلس الوزراء — العماد فهد جاسم الفريج نائباً لرئيس مجلس الوزراء، وزيراً الدفاع — وليد المعلم نائباً لرئيس مجلس الوزراء، وزيراً للخارجية والمغتربين — الدكتور محمد عبد الستار السيد وزيراً للأوقاف — منصور فضل الله عزام وزيراً لشؤون رئاسة الجمهورية — اللواء محمد ابراهيم الشعار وزيراً للداخلية — الدكتور هزوان الوز وزيراً للتربية — الدكتور نجم حمد الأحمد وزيراً للعدل — المهندس حسين عرنوس وزيراً للأشغال العامة والإسكان — المهندس أحمد القادري وزيراً للزراعة والإصلاح الزراعي — بشر يازجي وزيراً للسياحة — الدكتور حسان النوري وزيراً للتنمية الإدارية — الدكتور نزار وهبه اليازجي وزيراً للصحة — ريما القادري وزيراً للشؤون الاجتماعية والعمل — الدكتور أديب ميالة وزيراً للاقتصاد والتجارة الخارجية — الدكتور عاطف نداف وزيراً للتعليم العالي — المهندس حسين مخلوف وزيراً للإدارة المحلية — المهندس علي غانم وزيراً للنفط والثروة المعدنية — المهندس محمد رامز ترجمان وزيراً للإعلام — المهندس محمد زهير خربوطلي وزيراً للكهرباء — الدكتور مأمون حمدان وزيراً للمالية — المهندس أحمد الحمو وزيراً للصناعة — الدكتور علي الظفير وزيراً للاتصالات والتقانة — المهندس نبيل الحسن وزيراً للموارد المائية — المهندس علي حمود وزيراً للنقل — الدكتور محمد الأحمد وزيراً للثقافة — الدكتور عبد الله القربي وزيراً للتجارة الداخلية وحماية المستهلك — الدكتور علي حيدر وزيراً للدولة لشؤون المصالحة الوطنية — عبد الله عبد الله وزيراً للدولة — وفيقة حسني وزيراً للدولة — رافع أبو سعد وزيراً للدولة — سلوى عبد الله وزيراً للدولة المصدر: سانا
×