Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'الإستراتيجية'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 12 results

  1. [ATTACH]33152.IPB[/ATTACH] أبرز جهود قوات حرس الحدود فى حماية حدود البلاد على كافة الإتجاهات الإستراتيجية خلال عام 2016 ... ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ * فى مجال القضاء على البؤر الإرهابية : تم القضاء على عدد من البؤر والعناصر الإرهابية خلال تنفيذ مهام تأمين الحدود بالتعاون مع الأفرع الرئيسية والتشكيلات التعبوية . * فى مجال القضاء على الأنفاق وضبط المواد البترولية : تم إكتشاف وتدمير عدد (67) أجسام وفتحات أنفاق وعدد (4) بيارة وقود . * فى مجال الأسلحة والذخائر والمتفجرات : ضبط عدد (1738) قطعة سلاح أنواع . ضبط عدد (12849) طلقة أنواع . ضبط عدد (380) كجم متفجرات . القيمة التقديرية بما يوازى مبلغ (29,743,350) مليون جنية مصرى . * فى مجال القضاء على المواد المخدرة : ضبط عدد (118) طن من مخدر البانجو الجاف . ضبط عدد (17) طن من جوهر الحشيش المخدر . ضبط عدد (32) مليون قرص مخدر . ضبط عدد (413) كجم من مخدر الهيروين والكوكايين والأفيون . ضبط عدد (175) فدان زراعات نباتات مخدرة (بانجو - خشخاش) . القيمة التقديرية بما يوازى مبلغ (1,8) مليار جنية مصرى . * فى مجال الهجرة الغير شرعية : ضبط عدد (12192) فرد جنسيات مختلفة وإجمالى القضايا (434) قضية تسلل وهجرة غير شرعية . * فى مجال ضبط البضائع الغير خالصة الرسوم الجمركية تم ضبط ما يوازى مبلغ (954,039,650) مليون جنية مصرى . * فى مجال تهريب الآثار والتنقيب عن الذهب : ضبط عدد (32) قطعة أثرية لا تقدر بثمن . ضبط (88) جهاز للتنقيب عن الذهب بحوزة (197) فرد . القيمة التقديرية بما يوازى مبلغ (3,750,000) جنية مصرى . * فى مجال ضبط العملات : ضبط ما قيمته (14,765,441) مليون جنية عملات مختلفة (جنية مصرى / دولار أمريكى / جنيه إسترلينى/ ريال سعودى/ دينار ليبى / جنية سودانى ) . * إجمالى القيمة التقديرية لجميع المضبوطات بما يوازى (2,8) مليار جنية تقريباً .
  2. هناك من يقوم بالمقارنة بين بنيامين نتنياهو وفلادمير بوتين، حيث يجد تشابه بين النظام في “إسرائيل” وبين نظام الرئيس الروسي.يمكن مناقشة هذا الإدعاء بشكل جدي في اليوم الذي ستقوم فيه الشرطة الروسية بالتحقيق مع زوجة بوتين على مدى 11 ساعة. وهذا الأمر غير متوقع قريبا. ولكن بين هذين الشخصين هناك تشابه. فكلاهما سياسيان ناجحان ومجربان، حققا إنجازات كبيرة في مجال تعزيز سلطتهما وفي مجال تحقيق مصالح دولتيهما، مع سعيهما إلى نشر توقعات متشائمة كثيرة. في الحالتين الحديث يدور عن إنجازات تكتيكية تحمل في ثناياها فشلا إستراتيجيا. والفرق هو أنه بالنسبة “لإسرائيل” – خلافا لروسيا – الفشل الإستراتيجي يشكل خطرا وجوديا لها. سلطة بوتين المستقرة منذ سنوات كثيرة قد تثير حسد الكثير من الزعماء. فانجازاته لافتاً، وهو يقرر الآن من الذي يجب أن يجلس في القصر الرئاسي في دمشق. ويبدو أنه يحدد أيضا هوية من يجلس في البيت الأبيض. منذ متى كانت لرئيس روسيا هذه القدرة؟. وعلى الرغم من الإنجازات على المدى القصير والمتوسط، فان فترة بوتين هي مثابة تفويت فرصة كبيرة بالنسبة لروسيا. فقد فوت فرصة تحويل روسيا إلى دولة حديثة قوية بالفعل. أولا وقبل كل شيء من خلال بناء اقتصاد حديث، إقتصاد لا يمكن السيطرة عليه من الكرملين، حيث يقرر نظام الحكم من الذي يصبح ثريا. يمكن أن النظام في الصين مع بيروقراطيته المؤدبة، حكيم بما يكفي من أجل الدمج بين الديكتاتورية والاقتصاد المزدهر للقرن الواحد والعشرين، رغم أن ذلك أيضا يوجد له ثمن. البيروقراطية في روسيا تضمن أن لا تصل روسيا إلى تحقيق طاقتها الكبيرة. نتنياهو أيضا، الذي نواقصه معروفة وبعضها يزداد خطورة مؤخرا، لديه إنجازات هامة: العلاقات الإسرائيلية الخارجية قوية بمعان كثيرة أكثر من أي وقت مضى. ومع أوروبا أيضا تزدهر الأعمال رغم انتقادها “لإسرائيل”. وهذا قبل الحديث عن القوة الصاعدة في شرق آسيا. يستطيع نتنياهو أن يأمل بأن تسير اموره بشكل جيد مع وريث أوباما. الاقتصاد قوي، وإسرائيل هي قوة عظمى تكنولوجيا وعسكريا. والضعف غير المسبوق للعالم العربي في أعقاب “ربيعه”، يمكن لنتنياهو استغلاله بشكل جيد. ولكن من وراء هذه الإنجازات التكتيكية الهامة يختفي فشل إستراتيجي. الوضع السياسي الراهن الذي تسمح هذه الإنجازات باستمراره، حسب سياسة حكومة نتنياهو، هو تهديد وجودي “لإسرائيل”. فهو يهدد بتحويل تقسيم البلاد إلى أمر مستحيل – هذا ما يسعى إليه اليمين الإيديولوجي علنا. وهذا ما سيبقي الدولة الواحدة هي الخيار السياسي الوحيد. من أجل فهم أن وضع راهن كهذا هو خطر وجودي “لإسرائيل”، لسنا بحاجة إلى الإستماع لمن ينتقدون نتنياهو – يكفي الإستماع إليه هو نفسه. لقد أعلن في مرات كثيرة بأنه يؤيد حل الدولتين، من أجل منع دولة “ثنائية القومية” (وفعليا، من الواضح أنه لا يمكن منع تحولها إلى دولة عربية إسلامية). وهذا يعني، حسب رأيه، تقسيم البلاد بين الشعبين، الذي هو بمثابة مصلحة وجودية “لإسرائيل”. ما أهمية كل الانجازات إذا كانت ستؤدي إلى هزيمة “إسرائيل” التاريخية الأكثر صعوبة من أي شيء آخر؟ ما أهمية الدولة القومية إذا لم تكن في نهاية المطاف “إسرائيل”؟. وعلى الرغم من ذلك فان هناك فرق بين روسيا و”إسرائيل”. فروسيا يمكنها تحمل عدة هزائم إستراتيجية، أما “إسرائيل” فيمكنها تحمل هزيمة واحدة فقط. . الكاتب : الكسندر يعقوبسون المصدر : هآرتس
  3. [ATTACH]26970.IPB[/ATTACH] تنتهي روسيا من تشكيل فرقة جديدة من قاذفات الصواريخ والقنابل. وكشف مصدر في وزارة الدفاع الروسية لوسائل إعلام أن مهمة الفرقة الجديدة، الجاري العمل على تشكيلها من قاذفات الصواريخ الاستراتيجية وقاذفات القنابل البعيدة المدى في شرق شطر روسيا الآسيوي، ستتمثل في تسيير دوريات فوق المحيط الهادئ قرب اليابان وجزر هاواي وجزيرة غوام. وستضم الفرقة الجديدة العشرات من القاذفات الاستراتيجية وقاذفات القنابل البعيدة المدى التي سترابط في مطار "بيلايا" بمقاطعة إيركوتسك ومطار "أوكراينكا" بمقاطعة آمور. وقد انضم إليها عدد من قاذفات الصواريخ الاستراتيجية "تو-95إم إس" وقاذفات القنابل البعيدة المدى "تو-22إم3" الموجودة في مطارات في شرق ووسط روسيا. يجدر بالذكر أن وزارة الدفاع الروسية بدأت في الفترة الأخيرة بتجميع قاذفات الصواريخ وقاذفات القنابل الثقيلة في تشكيلات كبيرة، وقد أتمت تشكيل الفرقة الأولى من طائرات "تو-160" و"تو-95إم إس" و"تو-22إم3" الموجودة في مطارات موزدوك وأنغلس وشايكوفكا، في عام 2015. مصدر
  4. صور للقاذفة الإستراتيجية الروسية Tu-160M2 في ورشة التجميع بــخط إنتاج الطائرات KAPO [ATTACH]24618.IPB[/ATTACH][ATTACH]24619.IPB[/ATTACH][ATTACH]24620.IPB[/ATTACH][ATTACH]24621.IPB[/ATTACH][ATTACH]24622.IPB[/ATTACH]
  5. إستمراراً لجهود قوات حرس الحدود فى توجيه ضرباتها القاصمة للعناصر الإجرامية والمهربين وتجار المواد المخدرة التى تستهدف الإضرار بالأمن القومى المصرى على كافة الإتجاهات الإستراتيجية .. فقد تمكنت قوات حرس الحدود فى نطاق الجيش الثانى الميدانى من ضبط عربة ملاكى عثر بداخلها على (بندقية آلية بالخزنة - "22" طلقة بندقية آلية ) وضبط مخزن عثر بداخله على عدد (32) برميل أزرق بداخلهم مادة تستخدم فى تصنيع العبوات الناسفة وعدد ("11" بكرة كابلات - "42" علبة دهان كابسى - "3" بكرة حديد) تستخدم فى الأنفاق , بالإضافة إلى ضبط عدد (13) لفافة لنبات البانجو المخدر بإجمالى وزن (13) كجم بمنطقة (معدية نمرة 6) . وفى نطاق الجيش الثالث الميدانى وبمنطقة ( النفق شرق ) تم ضبط عدد (11) لفة لنبات البانجو المخدر بإجمالى وزن (2) كجم . وفى نطاق المنطقة الشمالية العسكرية تمكنت قوات حرس الحدود من ضبط عدد (254) فرد من جنسيات مختلفة خلال محاولة التسلل والهجرة غير الشرعية بمناطق (رشيد - أبو قير) . وفى نطاق المنطقة الغربية العسكرية تم ضبط عربة دفع رباعى بدون لوحات معدنية محملة بعدد (4000) قاروصة سجائر مهربة بمنطقة (بحر الرمال الأعظم) بالإضافة إلى ضبط عدد (11) فرد من جنسيات مختلفة خلال محاولة الهجرة غير الشرعية بمنطقة (السلوم) . وفى نطاق المنطقة الجنوبية العسكرية وفى إطار معاونة وزارة البيئة فى الحد من عمليات الصيد الجائر للطيور تم ضبط عدد (5) فرد مصرى الجنسية أثناء قيامهم بالصيد الجائر للصقور وبحوذتهم عدد (12) كرتونة بداخلهم عدد (117) صقر بمنطقة (أبو سمبل - الواحات) بالإضافة إلى ضبط عدد (16) فرد سورى الجنسية خلال محاولتهم الهجرة غير الشرعية بمنطقة (الشلاتين) . وفى سياق متصل وفى إطار الجهود المبذولة لتخفيف العبء عن كاهل الأشقاء الفلسطينيين من سكان قطاع غزة ، قامت الأجهزة الأمنية والقطاعات المختصة بتنظيم دخول عدد (1450) عربة أنواع محملة بالبضائع والسلع المختلفة من منفذ كرم أبو سالم المنفذ الشرعى لدخول البضائع إلى قطاع غزة .
  6. قامت القوات الجوية الصينية بعرض القاذفة الإستراتيجية بعيدة المدى Xian H-6K لأول مرة على الملأ في مدينة تشانغتشون يوم الجمعة الماضي بمناسبة الذكرى الــ 70 لتأسيس مدرسة الطيران القديمة بشمال شرق المدينة . تعد هذه القاذفة النسخة الأحدث من قاذفات H-6 .
  7. دخلت قاذفة القنابل بي 52 الخدمة في القوات الجوية الأمريكية عام 1955. وقد صممت الطائرة بالأساس كقاذفة بعيدة المدى للقنابل النووية، لكن الولايات المتحدة استعانت بها في عدة صراعات في إسقاط قنابل تقليدية. في‬ حرب الخليج الثانية أسقطت طائرات بي 52 نحو أربعين بالمئة من قنابل قوات التحالف الدولي على الأهداف العراقية. واستهلت الحملة العسكرية ضد القوات اليوغوسلافية في حرب كوسوفو بإطلاق صواريخ كروز من الجو. ‏ويبلغ‬ طول الطائرة نحو 49 متراً وعرضها 56 متراً، ويحمل كل جناح أربعة محركات نفاثة. ‫ولا‬ تتجاوز السرعة القصوى للطائرة 1014 كيلومتر في الساعة، لكنها قادرة على التحليق لمسافة 12،870 كيلومتراً دون التزود بالوقود، وهي تحمل 4،536 كيلوجراماً من الذخيرة. ويمكنها التحليق على ارتفاع بصل إلى خمسين ألف قدم، أي نحو 15،240 متراً. ‫‏ويمكن‬ للبي 52 الطيران على ارتفاع منخفض بفضل نظام رادار يكشف عن تضاريس الأرض حتى مسافة عشرة أميال للأمام، لكن الطائرة لم تعد تكلف بمهام تتطلب الطيران المنخفض. ويزود قائدو الطائرة بمناظير للرؤية الليلية تمكنهم من الإقلاع والهبوط والطيران في الظلام. كان طاقم الطائرة في السابق يتكون من ستة أفراد يجلسون في قمرتين، لكن عددهم أصبح الآن خمسة فقط وهم: قائد الطائرة، ومساعد الطيار، وضابط الحرب الإلكترونية، والملاح، وضابط الرادار وهو المسؤول عن إسقاط القنابل. ‬تحمل البي 52 على متنها كميات ضخمة وأنواع متعددة من القنابل والصواريخ. فهي قادرة على حمل 51 قنبلة وزن كل منها 500 رطل، أي نحو 227 كيلوجرام، إضافة لثلاثين قتبلة عنقودية أو عشرين صاروخ كروز. ‫تحمل القوات الجوية الأمريكية 44 طائرة بي 52 على استعداد دائم لتنفيذ مهام قتالية ومن المتوقع أن تستمر الطائرة في الخدمة على مدى الأعوام الأربعين المقبلة نظرة عامة: -الطيران الاول: 1952/4/15 -المستخدم الاساسي : القوة الجوية الأمريكية -عدد ما تم بنائه منها : 744 طائرة النوع بي -52جي - 193 طائرة النوع بي -52إتش - 102 طائرة -ماتبقى في الخدمة:85 -تكلفة الوحدة:14.43$ مليون في امريكا B52-b 9.28$ مليون في 1962 (بي -52إتش) 53.4$ مليون في 1998 (بي -52إتش) -تكلفة الوحدة الإنتاجية: 74$ مليون الوظيفة الأساسية (التصنيف): قاذفة ثقيلة -المقاول: شركاء Military Air-plane Boeing. المحركات:8 محركاتPratt & Whitney زنة كل محرك 7650 كجم. -السرعة: 650 ميل بالساعة، 1000 كيلومتر بالساعة (Mach 0.86) -المدى: من غير تزويد بالوقود8,800 ميل قياسي (14,200 كيلومتر)، تَزوّدَ بالوقود غير محدودَ (خاضع لتقييداتِ الطاقمِ) -المدى: أكثر مِنْ 10,000 ميل (بي -52إتش) -السقف ( الارتفاع): أكثر مِنْ 50,000 قدم (بي -52إتش) -التَسلّح: تقريباً 70,000 باوند (31,500 كيلوغرام) مدفعية وقنابل متعددة، ألغام أرضية وقذائف. (عدّلَت لحَمْل صواريخ كروزِ ، وصواريخ مضادة للسفن ) ==================================== ‫‏المواصفات‬: -الطاقم: 5 (طيار، مساعد طيار، مَلاح رادارِ (مدفعي)، مَلاح وضابط حربِ إلكترونيِ). -الطول: 159 قدم 4 (48.5 m) -طول الجناح: 185 (56.4 m) -الإرتفاع: 40 قدم (12.4 m) -منطقة الجناحِ: 4,000 ft² (370 m²) -الوزن الفارغ: 185,000 باوند (83,250 كيلوغرام) -الوزن محمّل: 265,000 باوند (120,000 كيلوغرام) -اقصى وزن إقلاعِ : 488,000 باوند (220,000 كيلوغرام) -قدرة وقودِ: 47,975 gal أمريكي (181,725 لتر) -نسبة الطول للعرض: 8.56 -حمولة الجناح: 30 lb/ft² (150 kg/m²) ‫قاذفة‬ بي 52 بعيدة المدى يمكن ان تؤدي مجموعة مهمات والقادرة على الطيران في سرعة دون سرعة الصوت وعلى ارتفاع يصل الى50,000 قدمِ وتسطيع ان تحمل مدفعية نووية موجهة او تقليدية بقابلية الملاحة العالمية والطيران 12,500 ميلَ بِاستمرار مِنْ اليابان إلى إسبانيا بدون تَزْويد بالوقود,وهذا الطيرانِ لوحده كَسرَ 11 مسافةً وسجلاتَ سرعةِ وقد قامت قاذفات بي 52ُ بعمليات نشطة في حرب فيتنامِ,واستعملت في حربِ الخليج في 1991 وعلى أفغانستان في 2001 والقاذفة بي 52 هي الأطولَ خِدْمَة في تاريخِ العسكريِة الأمريكيِي. ‫‏الميزّات‬ والمهام : يمْكِنُ أَنْ تحْمل مجموعة من الأسلحةِ، ويتضمن ذلك الذخيرةِ الموجّهة بدقّةِ سواء التقليديةِ أَو النوويةِ وصُمّمَت أصلاً لحَمْل سلاحان نوويان حراريان هائلان إلى أيّ نقطة في الإتحاد السّوفيتي. وفي النزاع التقليدي، القاذفة بي 52 يُمْكِنُ أَنْ تؤدّي: الهجوم الإستراتيجي، التحريم الجوي، عمليات هواءِ مضادةِ وبحريةِ هجوميةِ فأثناء عملية عاصفة الصحراءِ، سلّمتْ 40 %من كُلّ الأسلحة التي هَبطتْ عن طريق قوّاتَ التحالف وكُلّ قاذفات بي 52 مُجهّزة بنظام ِرؤية الابصار الالكتروني والذي يَستعملُ بلاتينَ أشعة تحت الحمراءِ silicide بعيد المدى ومحسّسات تلفزيونِية ومستوىِ ضوء خافت مع درجة الوضوح العاليةِ لدَمْج الإستهداف، وتقييم المعركةِ، وأمان الطيرانِ، وهكذا يُحسّنُ قدرة القاذفة في المقاتلةَ لمدى بعيد مع قابليةَ الطيرانِ تحت مستوى منخفض. ‫‏والطائرةَ‬ فعّالةُ جداً في حال إستعملتْ لمراقبةِ المحيطِ، حيث يُمْكِنُ أَنْ تُساعدَ القوة البحرية الأمريكيةَ في اعتراض السفنِ والتنقيب عن الغام العمليات وباستطاعة قاذفتا بي 52، في ساعتين، أَنْ تراقبَ 140,000 ميلَ مربّعَ (364,000 km) مِنْ على سطحِ المحيطِ اما على الأرضِ،فتكون هذه المنطقةِ عبارة عن دائرة كبيرة مركزها في مدينة نيويورك وتغطية الى واشنطن، سيراكوز وبوسطن (نصف قطر = 212 ميل أَو 340 كيلومتر) تَضمّنتْ حربُ الخليج مهمّة الضربةِ الأطولِ في تاريخِ الحربِ الجويةِ عندما أقلعتْ قاذفات بي 52ِ مِنْ قاعدة باركسدال القوة جويةِ، لويزيانا،حيث أطلقَت صواريخ كروزَ وعادتْ إلى باركسدال —35 ساعة. منقول
  8. أبرز جهود قوات حرس الحدود فى مكافحة أعمال التهريب والتسلل والهجرة غير الشرعية على كافة الإتجاهات الإستراتيجية خلال الفترة من 26 /6 - 8 /7 / 2016 ... ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ إستمراراً لجهود قوات حرس الحدود فى توجيه ضرباتها القاصمة للعناصر الإجرامية والمهربين وتجار المواد المخدرة التى تستهدف الإضرار بالأمن القومى المصرى على كافة الإتجاهات الإستراتيجية .. فقد تمكنت قوات حرس الحدود فى نطاق الجيش الثانى الميدانى من إكتشاف وتدمير فتحة نفق جديدة على الشريط الحدودى بشمال سيناء كما تم القضاء على أحد العناصر التكفيرية وكان يستقل دراجة نارية وعثر بحوزته على (بندقية آلية - "4" خزنة - شدة ميدانية - "2" قنبلة يدوية - "2" جهاز موتورلا - نظارة ميدان) بالإضافة إلى ضبط عربة ربع نقل عثر بداخلها على عدد (66) لفافة لنبات البانجو المخدر بإجمالى وزن (66) كجم بمنطقة (معدية سرابيوم) ، وبمنطقة (معدية نمرة 6) تم ضبط عربة ملاكى عثر بداخلها على (3) لفافة لنبات البانجو المخدر بإجمالى وزن (6) كجم وبمنطقة (القنطرة شرق) تم ضبط عدد (3) عربة عثر بداخلهم على عدد (28) كيس أسمدة زراعية مسرطنة وعدد (92) لفافة لنبات البانجو المخدر بإجمالى وزن (80) كجم. وفى نطاق الجيش الثالث الميدانى وبمنطقة (عتاقة ) تم ضبط عدد (444) لفافة لنبات البانجو المخدر بإجمالى وزن (1110) كجم وبمنطقة ( السويس ) تم ضبط فلوكة صيد محملة بعدد (100) لفافة لنبات البانجو المخدر بإجمالى وزن (200) كجم وبمنطقة (أبو رديس) تم ضبط سلاح "RBG" وجوال بداخله مادة " TNT " بإجمالى وزن (12) كجم . وفى نطاق المنطقة الشمالية العسكرية قامت إحدى العائمات بإلقاء حمولتها فى مياه البحر وذلك نتيجة لتشديد أعمال الحراسة وتكثيف الدوريات المشتركة بين قوات حرس الحدود والقوات البحرية حيث تم ضبط عدد (2310) طربة حشيش بإجمالى وزن (900) كجم وعدد (839190) قرص لعقار الكبتاجون المخدر كما تمكنت قوات حرس الحدود من ضبط عدد (296) فرد من جنسيات مختلفة خلال عمليات التسلل والهجرة غير الشرعية بمناطق (الإسكندرية - البرلس - أبو قير - رشيد) . وفى نطاق المنطقة الغربية العسكرية تمكنت قوات حرس الحدود بمنطقة ( رأس الحكمة ) من ضبط عدد (186) طربة حشيش وبمنطقة ( بحر الرمال الأعظم ) تم ضبط عدد (4) عربة دفع رباعى بدون لوحات معدنية محملين بعدد (4920) قاروصة سجائر غير خالصة الرسوم الجمركية بالإضافة إلى ضبط عدد (220) فرد من جنسيات مختلفة خلال عمليات التسلل والهجرة غير الشرعية بمنطقة (السلوم) . وفى نطاق المنطقة الجنوبية العسكرية تم ضبط عربة ربع نقل محملة بعدد (9) فرد سورى الجنسية أثناء محاولتهم القيام بالهجرة غير الشرعية بالإضافة إلى ضبط عدد (3) عربة دفع رباعى بدون لوحات معدنية تستخدم فى أعمال التهريب . وفى سياق متصل وفى إطار الجهود المبذولة لتخفيف العبء عن كاهل الأشقاء الفلسطينيين من سكان قطاع غزة ، قامت الأجهزة الأمنية والقطاعات المختصة بتنظيم دخول عدد (4103) عربة أنواع محملة بالبضائع والسلع المختلفة من منفذ كرم أبو سالم المنفذ الشرعى لدخول البضائع إلى قطاع غزة . ‎الصفحة الرسمية للمتحدث العسكرى للقوات المسلحة
  9. تو - 160 - أكبر وأقوى طائرة أسرع من الصوت في تاريخ الطائرات الحربية. تو — 160 (بتصنيف الناتو Blackjack "العوامة") قاذفة استراتيجية، حاملة صواريخ، أسرع من الصوت، ذات أجنحة متغيرة الزاوية السهمية، صممت في مكتب تصميم "توبوليف" في أعوام 1970 — 1980. تعتبر أكبر وأقوى طائرة أسرع من الصوت، ذات أجنحة متغيرة الزاوية السهمية، في تاريخ الطيران الحربي، وكذلك أثقل طائرة حربية في العالم، تتصف، ضمن القاذفات، بأكبر حمولة قصوى عند الإقلاع. وهي أيضا أسرع قاذفة، يسميها الطيارون "بالبجعة البيضاء". http://arabic.sputniknews.com/infographics/20151209/1016669200.html#ixzz4B5CkiPty
  10. جهود قوات حرس الحدود ( عيون مصر الساهرة ) فى حماية حدود البلاد على كافة الإتجاهات الإستراتيجية ... ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــإستمراراً لجهود قوات حرس الحدود فى توجيه ضرباتها القاصمة للعناصر الإجرامية والمهربين وتجار المواد المخدرة التى تستهدف الإضرار بالأمن القومى المصرى على كافة الإتجاهات الإستراتيجية .. فقد تمكنت قوات حرس الحدود فى نطاق الجيش الثانى الميدانى بالتعاون مع عناصر المهندسين العسكريين من إكتشاف وتدمير فتحة نفق جديدة على الشريط الحدودى بشمال سيناء بالإضافة إلى ضبط عدد (25) لفافة لنبات البانجو المخدر بإجمالى وزن (20) كجم ولفافة لمادة الأفيون المخدر تزن (12) جرام . وفى نطاق الجيش الثالث الميدانى تم ضبط عدد (8) عربة أنواع بمنطقة ( نفق الشهيد / أحمد حمدى ) عثر بداخلهم على عدد (41) لفافة لنبات البانجو المخدر بإجمالى وزن (64) كجم وعدد (6) قطعة لجوهر الحشيش المخدر بإجمالى وزن (1200) جرام وعدد (3) قرص لجوهر الهيروين المخدر بإجمالى وزن (750) جرام وعدد (11) برطمان و(5) لفافة لجوهر الأفيون المخدر بإجمالى وزن (9.5) كجم كما تم ضبط مبلغ مالى وقدره (550490) جنيه مخبأين فى أحد العربات المستخدمة فى أعمال التهريب وتجارة المخدرات وفى منطقة ( رأس سدر ) كما تم ضبط عدد (19) جوال بداخلهم عدد (458) لفافة لنبات البانجو المخدر بإجمالى وزن (916) كجم . وفى نطاق المنطقة الغربية العسكرية وبمنطقة السلوم تم ضبط عدد (115) فرد من جنسيات مختلفة خلال عمليات التسلل والهجرة غير الشرعية وضبط عدد (6) جوال بداخلهم عدد (162000) قرص لعقار التامول المخدر وعدد (3) كجم من جوهر الحشيش المخدر وعدد (7) جوال بداخلهم عدد (67) بندقية خرطوش , وبمنطقة سيوة تمكنت قوات حرس الحدود بالتعاون مع القوات الجوية من تدمير عدد (6) عربة دفع رباعى بدون لوحات معدنية خلال عمليات التهريب وضبط عدد (2) عربة آخرين عثر بداخلهم على عدد (7690) قاروصة سجائر مسرطنة وهاتف ثريا , بالإضافة إلى ضبط عدد ( 21000) قاروصة سجائر مسرطنة بمنطقتى ( رأس الحكمة - مطروح ) . وفى نطاق المنطقة الشمالية العسكرية تم ضبط عدد (310) فرد من جنسيات مختلفة خلال عمليات التسلل والهجرة غير الشرعية بمناطق ( أبو قير - رشيد - الإسكندرية ) بالإضافة إلى ضبط عدد (5200) قاروصة سجائر مسرطنة بمنطقة العلمين . وفى نطاق المنطقة الجنوبية العسكرية تم ضبط عربة نقل تحمل لوحات معدنية ليبية ومحمل عليها عربة 3/4 نقل وسيارة ملاكى بدون لوحات معدنية وكمية من قطع غيار السيارات غير خالصة الرسوم الجمركية وعدد (7) فرد جنسيات مختلفة من مستقليها , بالإضافة إلى ضبط عدد (37) فرد هجرة غير شرعية من جنسيات مختلفة وعدد (2) عربة بها عدد (13) جوال تحتوى على خام الذهب . وفى سياق متصل وفى إطار الجهود المبذولة لتخفيف العبء عن كاهل الأشقاء الفلسطينيين من سكان قطاع غزة ، قامت الأجهزة الأمنية والقطاعات المختصة بتنظيم دخول عدد (3609) عربة أنواع محملة بالبضائع والسلع المختلفة من منفذ كرم أبو سالم المنفذ الشرعى لدخول البضائع إلى قطاع غزة . لصفحة الرسمية للمتحدث العسكرى للقوات المسلحة
  11. الإستراتيجية العسكرية هي فن توزيع مختلف الوسائط و المقومات العسكرية و الإستراتيجية و إستخدامها لتحقيق الأهداف السياسة للدولة فالإستراتيجية لا تعتمد على التحركات العسكرية و ردود الأفعال فقط و لكنها تعتمد على نتائج هذه التحركات بصورة أكبر و أعمق و الإستراتيجية العسكرية المعاصرة ، هي علاقة بالغة التعقيد بين الإمكانيات و الحلول المتاحة و الأهداف المطلوب تحقيقها بهذه الإمكانيات و ربما كان مناسباً أن نلقي نظرة سريعة علي مفهوم و معني كلمة إستراتيجية قبل أن نتجه إلي الحديث عن مفهوم الإستراتيجية العسكرية يعتبر مفهوم الإستراتيجية ( STRATEGY ) من المفاهيم المتداولة في العلوم الإجتماعية و السياسية و العسكرية و الإقتصادية و الكلمة في الأصل كلمتان رومانيتان لاتينيتان تستخدمان للدلالة على فن القيادة و التنسيق بين الفيالق الرومانية أثناء المعركة و بقي هذا المفهوم سائداً حتي الحرب العالمية الثانية ثم تحول إستخدام هذا المصطلح إلي مدي أوسع ليشمل العديد من المجالات بخلاف المجال العسكري حتى إن معظم الجامعات الأوروبية و الأمريكية تضم الآن أقساماً متخصصة لدراسة العلوم الاستراتيجية ، و ظهرت العديد من المعاهد و الأكاديميات المتخصصة في الدراسات و العلوم الإستراتيجية . كما يمكن أيضا أن يطلق هذا المصطلح علي موقع أو حيز جغرافي معين أو ممر مائي أو سلسلة جبال بعينها دلالة علي أهميتها من الناحية العسكرية أو الإقتصادية ، و يستخدم هذا المصطلح أيضا لوصف بعض أنواع الأسلحة و التي يكون لها تأثير حاسم في تغيير مسار العمليات العسكرية في الحروب مثل القاذفات الثقيلة طويلة المدي و أسلحة الدمار الشامل و الصواريخ عابرة القارات . الصواريخ عابرة القارت ... أهم عناصر المنظومة الإستراتيجية الروسية أما عن الإستراتيجيات العسكرية فهناك في هذا الشأن مدرستان المدرسة الغربية و تقودها الولايات المتحدة الأمريكية و بريطانيا و المدرسة الشرقية و يقودها الإتحاد السوفييتي ( سابقاً ) و روسيا حالياً . و من أبرز التعريفات التي خرجت من المدرسة الغربية : - الإستراتيجية هي فن استخدام المعارك كوسيلة للوصول إلى هدف الحرب . - الإستراتيجية هي علم و فن توزيع و إستخدام مختلف الوسائل العسكرية لتحقيق أهداف حددتها السياسة عن طريق القوة أو التهديد بها . - الإستراتيجية هي علم و فن إستخدام جميع موارد دولة أو موارد تحالف مجموعة دول لتحقيق أغراض الحرب . - الإستراتيجية هي فن إستخدام القوة للوصول إلى أهداف حددتها السياسة . أما المدرسة الشرقية فقد كانت أبرز التعريفات التي خرجت منها للإستراتيجية هو تعريف بالغ التعقيد كثير التفاصيل و لكنه يعبر عن واقع إستراتيجية المدرسة الشرقية بقيادة الإتحاد السوفييتي : - الإستراتيجية هي نظام المعارف العلمية عن قوانين الحرب كصراع مسلح من أجل مصالح طبقية محددة ، و هي تبحث على أساس دراسة خبرة الحرب و الموقفين السياسي و العسكري و الإمكانيات الإقتصادية و المعنوية للبلاد و نوع وسائل الصراع الحديثة و وجهة نظر العدو المحتملة في شروط و طبيعة الحرب المقبلة ، و كذا طرق الإعداد لها و خوضها ، و في بناء القوات المسلحة و أسس إستخدامها الإستراتيجي ، و كذلك في أسس التأمين المادي و الفني ( الدعم اللوجستي ) لها ، و من ثم قيادة الحرب و القوات المسلحة إلي نصر شبه موثوق منه و إن كان يحتمل ان يطول أمده . و من هنا نستطيع القول أن الفكر الحديث للإستراتيجية يتمركز حول المفهوم الروماني الذي يراها من منطلق أن الأسلحة تحقق السلام ( ARMS KEEP PEACE ) ، وهي نظرية تدعم فكرة أن القوة في معظم الأحيان تجعل من العسير إتخاذ قرار الحرب . و بصفة عامة فإن الإستراتيجية العسكرية سواء كانت الغربية أو الشرقية فهي ترتكز في المقام الأول علي حجم و نوعية التحديات التي صنعت لتواجهها ، و إذا ألقينا نظرة علي المشاكل و التحديات التي يمكن من خلالها تحديد إستراتيجية عسكرية سنجد الآتي : - قانونية الصراع المسلح أو نوعية العمل العسكري المتوقع في المدي الطويل من القوة العسكرية للدولة . - حجم الإنفاق العسكري في المدي القصير و البعيد . - مدي تقبل الرأي العام الداخلي و العالمي للتحركات العسكرية كحل للأزمات في النطاق الإقليمي للدولة . - تحديد حجم و نوعية العدائيات المحتملة علي المدي القريب و البعيد . - دراسة الإستراتيجية العسكرية و السياسية للخصوم المحتملين في أي صراع مسلح قادم . - العنصر البشري و مده قدرته علي دعم النظرية بالتطبيق العملي لخلق إستراتيجية يمكن تطبيقها علي أرض الواقع . - حجم و نوعية الأحلاف و الصداقات العسكرية و السياسية و الإقتصادية و مدي تأثيرها عل ميزان القوي الأقليمي و العالمي و دراسة إحتمالية تدخلها المباشر في صراع مسلح من عدمه . - قدرة الإقتصاد المحلي مضافا إليه دعم الحلفاء علي الصمود في صراع مسلح بمختلف أشكاله سواء كان طويل المدي أو قصير المدي . مما سبق ذكره نري بوضوح أن الإستراتيجية من وجهة النظر العسكرية بشكل خاص هي مصطلح عام يشمل كل مفردات الإتجاهات السياسية و القوة و القدرة العسكرية اللازمة لتطبيقها ، و لعل من أبرز الأمثلة التي يمكن أن نوضح بها مفهوم الإستراتيجية من الناحية العسكرية هو التوجه السياسي و العسكري للولايات المتحدة الأمريكية . فإستراتيجية الولايات المتحدة من خلال نظرتها لنفسها و نظرة دول العالم لها كونها القوة العظمي في العالم تحتم عليها أن تتبع سياسة إنفاق عسكري كمي و نوعي يفوق بكثير أي دولة أخري في العالم ، كما تفرض عليها تلك النظرة العديد من الإستراتيجيات السياسية و العسكرية التي يمكن أن نعرض لأبرزها في الآتي : - وضع الولايات المتحدة الأمريكية دائما في قمة منحنيات القدرة العسكرية في العالم أجمع نوعا و كما بصورة مترجمة إلي أرض الواقع و ليس فقط نظرياً . - الإحتفاظ بأكبر عدد من القواعد العسكرية خارج حدود الولايات المتحدة لإتاحة سرعة نقل و تحريك القوات في كل أنحاء العالم تقريبا . - الحفاظ علي التقدم الدائم في مجال الأسلحة الموجهة و بعيدة المدي مثل حاملات الطائرات و القاذفات بعيدة المدي و الصواريخ الإستراتيجية . - الدعم الدائم و اللامحدود لإسرائيل و هي كما يصفها الكثير من الساسة الأمريكيين بأنها أكبر حاملة طائرات أمريكية . - تضييق الخناق علي روسيا بالطرق الغير مباشرة و منعها من العودة إلي كفة الميزان الأخري في موازنة القوي العالمية بعد إنهيار الإتحاد السوفييتي . حاملات الطائرات ... أحد محاور الفكر العسكري الأمريكي بالطبع هذه بعض الملامح و ليس كلها و لكنها تعكس بالتأكيد الفكر الأمريكي و الذي يحاول الحفاظ علي صورة نموذج الديمقراطية في العالم و كذلك القوي الأعظم في العالم بخلاف دور الشرطي العالمي و هو ما يعرف بالإستراتيجية الأمريكية . أثر الإستراتيجية العسكرية علي العقيدة القتالية : و العقيدة القتالية كمفهوم عسكري هي كل الجوانب المختصة بتنظيم و إعداد القوات و تجهيزها و تسليحها و تنسيق خططها و تكتيكاتها و طرق إستخدام إمكانياتها لتحقيق الأهداف العسكرية التي تحددها الإستراتيجية العسكرية للدولة ، و العقيدة القتالية تفرضها علي الدولة العديد من الإتجاهات و المحددات التي تؤثر علي تكوين و بناء عقيدة عسكرية قتالية واضحة و من أبرز هذه المحددات : - تحديد الأكثر أهمية الكم أم الكيف : و ذلك فيما يختص بكل جوانب التسليح و التجهيز و في الغالب يكون هذا راجعا لجوانب إقتصادية عديدة و إرتباطها بسؤال هام ... هل انا في حاجة لأن أتطور و أنمو أكثر أم أنا في حاجة لأن أكون أكثر قوة و أمناً ؟ - الوقوف علي المحور الإستراتيجي لعملية التسليح : حيث يجب أن يكون الأمر محسوما هل سيكون هناك بحث علمي و إنفاق و إنتاج ذاتي للسلاح أم سيتم شراءه و إذا كانت الإجابة هي الإختيار الثاني و هو الشراء فيجب أن يكون محدداً بالضبط أي النوعيات و الفئات من الأسلحة يمكنها ان تكون عنصرا فاعلا لتنفيذ الإستراتيجية العسكرية ، فإذا كانت الأغراض هي الردع و الدفاع عن الدولة مثلا سيختلف الأمر تماما عنه ما إذا كان الغرض هو عمليات هجومية خارج نطاق الدولة . - طبيعة مسرح العمليات المحتمل : هل هو جبلي أو صحراوي أو غابات و أحراش .... إلخ ، فمن المؤكد أن مسرح العمليات أحد العناصر الهامة لتحديد نوعية و مواصفات العديد من الجوانب التسليحية و خاصة فيما يختص بالقوات البرية . - حجم العمق الجغرافي للدولة و كثافتها السكانية : فالدول ذات الكثافة السكانية القليلة و العمق الجغرافي الضيق لا يمكنها ان تكون ذات عقيدة دفاعية حيث إنها لا تمتلك عمق كافي لمسرح عملياتها لإعداد معركة دفاعية قوية تمنع إختراق العدو لها و العكس صحيح بالنسبة للدول ذات العمق الجغرافي الكبير و الكثافة السكانية العالية . - كفاءة و صلاحية العنصر البشري : و هو في الأساس يتركز في مدي تأثير نوعية العنصر البشري علي الإحتياج لأنواع معينة من التسليح و التكنولوجيا لتعويض النقص المهاري للعنصر البشري . - طبيعة العقيدة العسكرية للأعداء المحتملين : فدراسة العقيدة العسكرية للعدو المحتمل أو الفعلي و تطويع المعرفة بهذه العقيدة هو عنصر رئيسي لخلق عقيدة يمكنها التصدي لأفعال و ردود أفعال العدو . كل هذه المحددات و محددات أخري كثيرة تأثر تأثيرا مباشرا علي وضع العقيدة القتالية لأي دولة أيا كانت إمكانياتها ، و قد يحدث في بعض الأحيان ان تختلف العقيدة القتالية للدولة عن بعض المعطيات السابقة و لكن في الغالب يكون ذلك في أحوال نادرة لا تتكرر كثيرا ، فإذا أخذنا علي سبيل المثال حالة خاصة و هي ( كوريا الجنوبية ) فالعقيدة الكورية الجنوبية مبنية في الأساس علي محور رئيسي و هو أن الولايات المتحدة الأمريكية حليف رئيسي و أساسي لكوريا الجنوبية و سيكون عنصرا فاعلا في أي مواجهة عسكرية محتملة و في هذا إغفال لعنصر هام و هو أن تمسك الدولة بخيوط قوية في يدها تجعل لها علي الأقل قدراً أدني من القدرة علي المواجهة دفاعاً عن النفس . كوريا الجنوبية ... عقيدة عسكرية تعتمد في المقام الأول علي التحالف مع الولايات المتحدة و هناك حالة خاصة أخري و هي ( إيران ) فالإستراتيجية العسكرية الإيرانية تعتمد في المقام الأول علي الروح المعنوية و أيضا علي تصنيع كل ما يمكن أن يكون دعما للقوة و القدرة العسكرية الإيرانية ، فالمنظومة العسكرية الصناعية الإيرانية قد توصلت حالياً إلي تصنيع كافة المعدات الأساسية التي يحتاجها الجيش الإيراني من الدبابة و حتي الطائرة المقاتلة وصولاً إلي الصواريخ الإستراتيجية طويلة المدي و حتي الزوارق و الطرادات البحرية و الغواصات ، علي الرغم من أنها فنيا و تقنيا تعتبر بعيده عن المستوي العالمي بخطوات ، علي أن تستكمل هذه الإستراتيجية المعتمدة علي الإكتفاء الذاتي بإقتناص ما يمكن إقتناصه من صفقات عسكرية من الدول الكبري في مجال التصنيع العسكري رغم صعوبة ذلك بعد وضع إيران تحت المجهر كقوة عسكرية تنهض بقوة في الخليج العربي و الشرق الأوسط بصفة عامة ، مثال ذلك تفاوض إيران علي صواريخ الدفاع الجوي S-300 الروسية و هي الصفقة التي توقفت بعد فترة من الضغوط السياسية علي روسيا ، إلا أن قوة و ثبات الإستراتيجية العسكرية الإيرانية قد جعلا إيران تفصح في وقت لاحق عن منظومة إيرانية الصنع تحمل مواصفات و قدرات شبيهه بالنظام الروسي الذي حرمت منه قبل أن تعود الصغقة لحيز التنفيذ مرة أخري مؤخرا .
  12. يوصف غادي آيزنكوت بأنه "الجنرال الذي لا يعشق الحروب"، لكنه يظل الجنرال الإسرائيلي، الذي سيقود جيشا يقوم على عقيدة حربية، يشارك في حروب لم تنته منذ أكثر من ستة عقود. هو ذاته شارك في "عملية السور الواقي" التي شنتها إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني في العقد الماضي، وقتل فيها المئات ودُمّرت البنية التحتية في الضفة الغربية. وأصبحت إسرائيل التي أقامت دولتها عام 1948 من خلال الحروب، على بعد وقت قليل من تثبيت تعيين قائد لأركان جيشها حيكت حوله الكثير من القصص... إنه غادي ايزنكوت رئيس الأركان رقم 21 في تاريخ هذا الجيش الذي كانت نواة تكوينه الأولى تعتمد على العصابات التي ارتكبت مجازر ضد الشعب الفلسطيني وشردته من دياره. ارتباطاً بذلك.. نُشرت في إسرائيل مؤخرا, وثيقة عُرفت بـ " إستراتيجية الجيش الإسرائيلي", يتكون الجزء العلني المنشور منها من 36 صفحة. الإعلام الصهيوني منشغل حولها حالياً في محاولة الإجابة عن أسئلة: لماذا النشر في هذا الوقت بالذات؟ وما الجديد فيها؟ وهل هي لإرضاء الشارع المُنتقد لأداء الجيش في سنواته الأخيرة؟ وهل.. وهل؟ إلى غير ذلك من الأسئلة. فمثلا, رأى المعلق العسكري لـصحيفة "يديعوت أحرونوت" أليكس فيشمان : أن رئيس الأركان غادي آيزنكوت "فرض على الحكومة مفهوم الأمن كما يراه الجيش, والمخاطر والرّد عليها". وأشار إلى "أن في الوثيقة فكرا عملياتيا على أساس فرص الهدوء التي تسمح بإعادة بناء الجيش. وحسب رأيه فإن "الجيش السوري لا يشكل تهديداً في السنوات الـ 5 – 10 التالية، كما يوجد تعاون إستراتيجي بين إسرائيل وبين بعض الدول العربية"، وفي النهاية خلص إلى القول "تعالوا نستغل الوقت لبناء الجيش – ولا سيما الجيش البري – بشكل مرتّب". باختصار.. فإن الإستراتيجية المنشورة تقوم على الدفاع! بالطبع هذه الكلمة مطاطية في أذهان المخططين العسكريين الإسرائيليين, فالهجوم من أجل الدفاع عن "الأمن الإسرائيلي" لا يُعتبر في أذهانهم هجوما بل هو عمل دفاعي!. وبالطبع فإن إستراتيجية الدفاع جاءت لتعبر عن تطور مفاهيم "الأمن الإسرائيلي" في ظل اختلاف الظروف. فنظرية الأمن القومي في الكيان الأصلية كانت تقوم على مبدأ الهجوم, والحرب الوقائية انطلاقاً من أن ظروف إسرائيل لا تسمح لها بالاعتماد على مبدأ الدفاع. وتقريباً تعدلت نظرية الأمن هذه بعد احتلال إسرائيل لكل فلسطين وأراضي سيناء والجولان عام 1967. منذ تلك اللحظة وبالمعنى العملي اتخذت إسرائيل مبدأ سُميّ دفاعيا في إستراجيتها المعلنة, حيث جرى بناء خط بارليف , تطوير منظومات الدفاع ضد الصواريخ .. من حيتس إلى القبة الحديدية, ثم إلى منظومات الدفاع الفعّال في المدرعات والآليات وغيرها من الخطوات. لذا صار الدفاع مبدأ معترفاً به. من المفيد التطرق إلى موضوع مهم : وهو: أن المتغيرات في العقيدة الأمنية الصهيونية تتطور بالتدريج وهي ليست ثابتة بل متغيرة وفقا لظروف الواقع. في مؤتمر هرتسيليا قبل الأخير2014, قدّم الباحثان الإسرائيليان: أليكس مينيتس وشاؤول شاي ورقة بحث إلى المؤتمر، الذي انعقد في أوائل يونيو من العام الماضي بعنوان "التغييرات الجيوساسية في المنطقة، تفرض على إسرائيل إعادة صياغة عقيدتها الأمنية". الأول هو رئيس "معهد السياسات والاستراتيجيا"، الثاني هو رئيس فرقة الأبحاث في المركز المذكور. ترجمت الورقة عن العبرية يولا البطل. للعلم الاستراتيجية الجديدة المنشورة تعتمد في المقارنة على الاستنتاجات السياسية للبحث الذي قدمه الباحثان المذكوران للمؤتمر المعني. معروف أن الذي صاغ العقيدة الأمنية الإسرائيلية هو ديفيد بن غوريون رئيس الوزراء ووزير الدفاع في أوائل الخميسنيات. أصبحت فيما بعد نظرية تعتمد عليها إسرائيل فعليا. وفقاً لهذه العقيدة فإن من الضروري: "أهمية إقناع الدول العربية دوماً بالتسليم بالوجود الإسرائيلي". وأن تدفع إسرائيل العالم العربي إلى الاستنتاج: أنه لا سبيل عمليا لتدمير دولة إسرائيل". كل ذلك يتم عبر "تحقيق انتصارات متتالية تؤدي إلى تيئيس القيادات العربية". مثلما رأينا بالتجربة فإن هذه الخطوط العامة التي عملت وما تزال تعمل بها الدولة الصهيونية جرت ترجمتها إلى مبادئ أخرى من صلب الخطوط الاستراتيجية لبن غوريون, ولعل أبرزها: الحروب الاستباقية، الردع، نقل المعارك إلى أرض العدو، إنهاء الحروب العدوانية بالسرعة الممكنة، كل هذا طبقه العدو الصهيوني في اعتداءاته وحروبه على كافة الدول العربية منذ إنشاء دولة الكيان حتى هذه اللحظة. يتطرق البحث إلى كل المحاولات السابقة لتحديث عقيدة إسرائيل. لقد كانت المحاولة الأولى من قبل الجنرال يسرائيل فال عندما أصدر كتابه: "الأمن القومي: قلة مقابل كثرة"، الذي عرض فيه تطور العقيدة الأمنية الإسرائيلية وأشار إلى التعديلات المطلوبة التي كانت تلائم من وجهة نظر الباحثين "تسعينيات القرن الماضي". في عام 1998 بادر وزير الدفاع إسحق مردخاي إلى تشكيل ورشة عمل في هيئة الأركان برئاسة اللواء ديفيد عبري لبحث التجديدات في العقيدة الأمنية. ما جرى تداوله في ورشة العمل والاستنتاجات التي خلصت إليها الورشة , لم يجر عرضها على الحكومة الأمنية المصغرة ولم تُعتمد كعقيدة أمنية قومية. في عام 2006 قدّم الوزير السابق دان مريدور إلى وزير الدفاع آنذاك شاؤول موفاز تقريراً للجنة رأسها هو, وتضم 20 خبيراً من بينهم اللواء غيورا أيلاند الذي أصبح فيما بعد رئيساً لمجلس الأمن القومي الأمريكي. الاستنتاج الأبرز لتوصيات اللجنة: أن مكوّن الدفاع بحاجة إلى ثلاث ركائز أمنية: أهمية الرّد المتمثل في الدفاع عن السكان المدنيين والبنى التحتية في إسرائيل من قبل الصواريخ بعيدة المدى التي يطلقها الإرهاب من ميدان القتال المباشر إلى المواطنين في الجبهة الداخلية. إعادة درس ملاءمة مفاهيم الردع، والإنذار الإستراتيجي والحسم، في مواجهة لاعبين غير دوليين على غرار التنظيمات (الإرهابية). ضرورة استنباط رد مناسب دفاعاً عن أنظمة الحواسيب القومية. أقر وزير الدفاع آنذاك شاؤول موفاز توصيات اللجنة ونقلها إلى الحكومة الأمنية المصغرّة , لكن الأخيرة لم تقر ولم تعتمد تلك التوصيات. في العام 2013 نشر اللواء احتياط البروفيسور يتسحاق بن إسرائيل: تصوره لعقيدة أمنية إسرائيلية وأصدر كتاباً بذلك بعنوان "عقيدة إسرائيل الأمنية". من وجهة نظره: فإن العقيدة الأمنية الإسرائيلية مرّت في ثلاث مراحل: الأولى "بدأت فور انتهاء الحرب العالمية الأولى والاحتلال البريطاني لأرض "إسرائيل". هذه المرحلة اتخذت طابع الخصام بين الجيران على مسائل المياه وتقسيم الأرض. المرحلة الثانية بدأت عشية إعلان الدولة واستمرت حتى مطلع تسعينيات القرن العشرين. التهديد الرئيسي في تلك لفترة تمثل في خطر غزو جيوش دول الجوار العربية لحدود إسرائيل وخطر المواجهة بين عدة دول. المرحلة الثالثة بعد ذلك: بدأ يتبلور مفهوم جديد يتلخص في: أن التهديد الأهم المحدق بإسرائيل ليس غزو الجيوش وإنما في تنظيمات ومجموعات (إرهابية) وهذا يشمل مواجهات محدودة بين إسرائيل وهذه التنظيمات وغيرها. تؤكد الورقة "أن العولمة" والثورات التكنولوجية في مجالات الاتصالات والسايبر والفضاء والتغيرات الجيوسياسية الإقليمية والدولية: تغير وتبدل طبيعة الحروب والمستجدات في (المجتمع) الإسرائيلي, وتستدعي إعادة درس العقيدة الأمنية الإسرائيلية وملاءمتها لظروف الواقع الديناميكي للقرن الواحد والعشرين. وترتدي طابع ملاءمة العقيدة الأمنية لأهداف الدولة ولبيئتها الإقليمية والاستراتيجية المتغيرة،أهمية خاصة. يولي البحث أهمية كبيرة للتغييرات الجيوسياسية في المنطقة والتي أسماها "الاضطرابات الإقليمية" فقد أخذت المنطقة تتسم اعتباراً من العام 2011 في أعقاب ثورات الربيع العربي المُصادر: بعدم الاستقرار وبأزمات لا تزال في ذروتها حيث يخيم عدم اليقين على مستقبل المنطقة. في أعقاب الثورات بدأ يتزعزع مفهوم الدولة القطرية العربية الذي كان الأساس النظامي الإقليمي، وتشهد بعض دول المنطقة حالات تفكك وهي آخذة بالتحول إلى دول فاشلة. في الدول العربية غير المنحازة لجهة تركيب سكاني معين, هناك احتمال لحالات تفكك من الداخل وظهور جيوب مستقلة ذاتياً (على أساس جغرافي، أو طائفي، أو ثقافي، أو وظيفي) تسيطر على هذه الجيوب عناصر متشددة, وتشهد صعود لاعبين لا دولتين في المنطقة ومعظمهم ذوي اتجاه إسلامي لإسرائيل. التنظيمات "الإرهابية" الإسلامية تشكل تحدياً لإسرائيل وللجيوش العربية في مصر, سوريا ,العراق اليمن وغيرها. إسرائيل محاطة بلاعبين لا دولتين: حزب الله المسيطر في جنوب لبنان, مجموعات سورية بالقرب من هضبة الجولان. السلطة الفلسطينية في يهودا والسامرة (الضفة الغربية). سلطة حماس في قطاع غزة تنظيمات جهادية في شبه جزيرة سيناء. تستعرض الورقة الخطر الإيراني وتحذر من إمكانية تحول إيران إلى دولة نووية، كما أن النزاع (الصراع) الفلسطيني (العربي)-الإسرائيلي (الصهيوني) يستغل كعقبة لإجراء السلام مع الدول العربية ويتحول إلى مفاعيل سلبية على إسرائيل في الساحة الدولية, كما يجسد هذا النزاع (الصراع) تهديداً للهوية اليهودية-الديمقراطية لدولة إسرائيل، كما أن إسرائيل تعاني من خطر العزلة الدولية. الورقة تعتبر أن صراع القوى الكبرى بين الولايات المتحدة وحلفائها من جهة وبين روسيا والصين من جهة أخرى يؤدي: إلى انعكاسات على منطقة الشرق الأوسط. تستعرض الورقة تحديات قديمة جديدة لإسرائيل تتمثل في: مجالات الحرب السبرانية (الإلكترونية) , مجال تطبيقات تكنولوجيا الفضاء. ويبين البحث إمكانية أن تشكل هذه التحديات أخطاراً على إسرائيل لذا يتوجب مقاومة هذه الأخطار وإعداد الردود المناسبة لها. يخلص البحث إلى نتائج: أهمية استمرار التحالف مع الولايات المتحدة. زيادة أهمية الاهتمام بالساحة البحرية فسكان إسرائيل في معظمهم يعيشون على ساحل البحر الأبيض المتوسط، وأن 97% من استيراد وتصدير البضائع من وإلى إسرائيل يتم عن طريق الشحن البحري عبر الموانئ. وحول العقيدة الأمنية الإسرائيلية: يتوجب مواجهة التهديد الإيراني، يتوجب أن تركز هذه العقيدة الجديدة على أولاً الردع ، بناء قدرات عسكرية تردع أعداء إسرائيل. ثانياً: الإنذار الاستراتيجي في حالة فشل الردع في تحقيق غايته، مطلوب قدرة استخباراتية تعطي إنذاراً مبكراً عن نية العدو الإقدام على شن حرب. ثالثاً:الحسم، حسم المعركة بأسرع ما يمكن، رابعاً: الدفاع. يستهدف الرد على التهديدات التي تتعرض لها الجبهة الداخلية من دول بعيدة جغرافياً، ومن تنظيمات إرهابية. أهمية التكيف والتأقلم مع المتغيرات الجيوسياسية، وبخاصة الجوانب المفاهيمية الاستراتيجية. إقامة تحالفات إقليمية مع دول شرق حوض البحر المتوسط كاليونان وقبرص ودول أخرى في البلقان، تحالفات في الشرق الأوسط، وفي شرق إفريقيا. أما الذي نلمسه في هذا التقرير فأبرزه يتلخص في: ديناميكية مفاهيم الأمن الإسرائيلي والتجديد فيها، إعداد الدولة بالمعاني السياسية والعسكرية لتخدم في كافة مؤسساتها هذه المفاهيم. طموح إسرائيل لتكون مكوناً رئيسياً من مكونات المنطقة. محاولة إسرائيل إبقاء موازين القوى العسكرية في صالحها نظراً لارتباط هذه الموازين بكل ما تقوم إسرائيل بتطبيقه من سياسات, بغض النظر عن مدى صحة أو خطأ أهمية هذا الاستنتاج أو الطرح أو ذاك في التقرير, إلا أنه يلامس بواقعية شديدة وموضوعية العقيدة الأمنية الإسرائيلية. http://pflp.ps/ar/post/11195/عقيدة-آيزنكوت-وتطوير-الإستراتيجية-العسكرية-الإسرائيلية!
×