Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'الإسرائيلي'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 54 results

  1. أعلنت وزارة الدفاع الإسرائيلية، اليوم الاثنين، عن تعليق اختبار صاروخ "حيتس 3" الاعتراضي بسبب "مخاوف أمنية". وجاء في بيان لوزارة الدفاع أن التجربة تم تعليقها في المرحلة الأولية بعد أن تبين أن الصاروخ الذي تم إطلاقه، والذي كان من المفترض أن يحاكي الهدف، لم يستوف الشروط المطلوبة من ناحية السلامة، التي تم تحديدها قبل التجربة. ولم يصل صاروخ "العصفورة السوداء" الذي كان من المفترض أن يحاكي صاروخا بالستيا يستهدف إسرائيل إلى الارتفاع المحدد له، بالتالي كان من شأن عملية الاعتراض أن تكون خطيرة بالنسبة للطائرة التي كانت تحلق بالقرب من الهدف. وتم تصنيف الحادثة رسميا كـ " إيقاف التجربة"، وليس "تجربة فاشلة"، إذ أنه لم يتم إطلاق صاروخ "حيتس 3". وفتحت وزارة الدفاع الإسرائيلية تحقيقا لمعرفة أسباب العطب الذي أعاق التجربة. ويعتبر صاروخ "حيتس 3" المخصص لإسقاط أهداف جوية من أحدث الصواريخ من هذا النوع. وتم تطويره منذ عام 2008 بدعم وتمويل أمريكي. وهو قادر على إسقاط صواريخ بالستية عابرة للقارات خارج الغلاف الجوي. وهو يعتبر نسخة محدثة لصواريخ "حيتس" و"حيتس 2". .:المصدر:.
  2. يستعد سلاح الجو في الجيش الإسرائيلي، في 2 تشرين الثاني/نوفمبر لاسقبال آلاف المشاركين في أكبر مناورة دولية جوية تجري في البلاد، وفق ما نقل موقع “عرب 48” الإخباري. أطلق على المناورة اسم “بلو فلاغ” (العلم الأزرق)، وستجري جنوبي البلاد بمشاركة أسلحة الجو في كل من الولايات المتحدة واليونان وبولندا وإيطاليا والهند وفرنسا وألمانيا. وعلاوة على الدول المشاركة، فسيكون هناك ممثلون من 40 دولة كمراقبين في المناورة. وعُلم أن المناورة الجوية الضخمة تشتمل على سيناريوهات قتالية متنوعة ومعارك جوية بأساليب متغيرة. وستكون غالبية الطائرات المشاركة في المناورة من ضمن الطائرات الحربية للدول المشاركة، ما يجعلها أكبر مناورة جوية دولية تجري في البلاد، حيث يشارك فيها ما يقارب 100 طائرة حربية، ومئات الطيارين وأفراد الطواقم الجوية، وفقاً للموقع الإخباري. كما عُلِم أن المناورة، التي تبدأ الأحد القادم (5 تشرين الثاني/نوفمبر) في القاعدة العسكرية “عوفداه” قرب إيلات، ستقتضي إغلاق المجال الجوي على فترات متقطعة. ولذلك ففي الأسبوعين اللذين تجري فيهما هذه المناورة سيحصل تغيير في الرحلات الجوية المدنية التي تعمل في القسم المدني من مطار “عوفداه”. ولفت تقرير نشره موقع صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإلكتروني، إلى أن طائرة “سوبر هركوليس” (Super Hercules) أقلعت من الهند وهي تحمل 45 شخصاً من عناصر سلاح الجو الهندي للمشاركة في المناورة للمرة الأولى. وكتبت المواقع المحلية الهندية أن مشاركة الهند في المناورة تؤكد على العلاقات التي تتعزز بين الهند وإسرائيل.
  3. قدم مستشار رئيس الوزراء الإسرائيلي وموفده الخاص، يتسحاق مولخو، استقالته على خلفية شبهات الفساد حول صفقة الغواصات الألمانية، وذلك بعد أن شغل مولخو هذا المنصب لأكثر من 20 عاما. وكان مولخو، الذي يعد من أقرب الشخصيات من نتنياهو، أعرب عن رغبته في ترك منصبه والعودة إلى ممارسة مهنة المحاماة قبل أكثر من عام. وقبل نتنياهو استقالة مولخو، طالبا منه البقاء مؤقتا في منصبه حتى شهر فبراير/شباط القادم إلى حين العثور على بديل له. وذكر تلفزيون "i24" الإسرائيلي اليوم أن محكمة العدل العليا طلبت من مولخو الاستقالة بسبب "تضارب المصالح" وتقربه من دافيد شمرون، محامي نتناهو الشخصي، الذي يشمله التحقيق في شبهات الفساد المتعلقة بصفقة شراء الغواصات الألمانية. وتأتي استقالة مولخو غداة توقيع رئيس الوزراء الإسرائيلي، يوم أمس الثلاثاء 24 أكتوبر/تشرين الأول، على مذكرة تفاهم حول شراء ثلاث غواصات متعددة المهام من طراز "دولفين" من شركة ThyssenKrupp الألمانية، وتقدر قيمة الصفقة بمليار ونصف مليار يورو. يذكر أن المدعي العام الإسرائيلي، شاي نيتساي، فتح، في فبراير/شباط 2017، تحقيقا جنائيا في المخالفات المرتكبة أثناء إبرام صفقة الغواصات. وفي يوليو/تموز الماضي، أوقفت الشرطة 7 أشخاص في إطار التحقيقات الجارية، من بينهم محامي نتنياهو، دافيد شمرون، وقائد سلاح البحرية السابق، الجنرال أليعازر ماروم، إضافة إلى المشتبه به الأساسي، رجل الأعمال ميكي غانور، الذي كان يمثل مصالح الجانب الألماني في مفاوضات مع الحكومة الإسرائيلية بشأن بيع الغواصات. أما نتنياهو فبقي بعيدا عن الشبهات في التحقيق حتى الآن. وتستمر الشرطة في تحقيقات مع عدد من المقربين من نتنياهو في قضايا فساد أخرى، تعرف إعلاميا بـ"ملف 1000 وملف 2000 وملف 4000"، إضافة إلى ملف الغواصات الألمانية المعروف بـ"ملف 3000"، الذي يعد أكبر جريمة اقتصادية في تاريخ إسرائيل، في حين يرى البعض في الكنيست أن يتم رفع تهم رسمية ضد نتنياهو قريبا، متوقعين أن يؤدي هذا الأمر إلى استقالته أيضا. https://arabic.rt.com/world/906529-...الخاص-على-خلفية-قضية-فساد-الغواصات-الألمانية/
  4. الخميس 12/أكتوبر/2017 - 12:19 ص للمرة الثانية خلال شهر، تعرضت قاعدة "بيلون" العسكرية التابعة للجيش الإسرائيلي في الجليل الأعلى لسرقة عشرات الأسلحة والذخائر. وذكرت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل"، أنه تم اكتشاف عملية السرقة أمس الأول، الثلاثاء، حيث أشارت التحقيقات الأولية فقد سرق من القاعدة العسكرية نحو 2000 رصاصة بندقية "إم 16"، و 24 قنبلة قاذفة. وتستخدم قاعدة "بيلون" كتيبة احتياط تابعة لقيادة الشمال العسكرية، وفي أعقاب اكتشاف السرقة أجريت عملية تمشيط في المنطقة بحثا عن المسار الذي فر منه المقتحمون. يشار إلى أن عملية مماثلة وقعت، الإثنين الماضي، في قاعدة "حوما" التابعة لسلاح الهندسة في الجولان السوري المحتل، حيث سرقت عشرات العبوات بمواصفات الجودة، تشمل معجونة متفجرات وألغام. وبدأ محققو الشرطة العسكرية الذين وصلوا إلى القاعدة باستجواب الجنود والضباط في القاعدة العسكرية، وسط مخاوف من وصولها إلى العالم السفلي واستخدام منظمات الجريمة لها. وقد اكتشفت السرقة المشار إليها في أحد مخازن القاعدة العسكرية، حيث إنه بعد إجراء عملية إحصاء في المكان، تبين أن هناك نقصا كبيرا في الذخيرة، وفي أعقاب ذلك تم استدعاء محققي الشرطة العسكرية. وتبين من التحقيقات الأولية أن هناك نقصا في العبوات والألغام المضادة للدبابات والعبوات من نوع "راعام"، وهي عبوات شظايا ضد الأفراد، ومعجونة متفجرات ومئات الرصاصات من نوع "5.56 ملم التي تستخدم في بندقية "ساعار" من طراز "إم 16". وأشارت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" إلى أنه لعدة سنوات، حاول الجيش الإسرائيلي وقف اللصوص إلا أن هذه الأسلحة تقع في يد الإرهابيين وعصابات الجريمة المنظمة. http://www.elbalad.news/2978664
  5. قالت وسائل إعلام إسرائيلية، اليوم الاثنين، إن مخزن أسلحة طوارئ تابع للكتيبة رقم 601 في الشمال تعرض للسرقة. وأوضحت القناة الثانية الإسرائيلية أن كمية ذخيرة كبيرة سرقت من داخل المخزن، لافتة إلى أن كافة التقديرات تشير إلى أن عملية السرقة تمت خلال يوم الغفران. وبحسب القناة، فإن الذخيرة المسروقة تتضمن كمية كبيرة من الطلقات النارية ذات أعيرة مختلفة، بالإضافة إلى بنادق وألغام وقنابل وغيرها.
  6. أقل من 72% من الشبان الملزمين بالخدمة الإلزامية سيتجندون قريبا، وهذه نسبة المجندين الأكثر انخفاضا من أي فوج تجنيد في الماضي، حسبما ذكرت صحيفة "هآرتس" أمس، الأربعاء. ولا تزال نسبة الإعفاء الأكبر مؤلفة من طلاب الييشيفوت (أي المعاهد الدينية اليهودية)، بموجب البند "توراتهم حرفتهم"، ويشكل هؤلاء 14.7% من الشبان في سن التجنيد. وتم إعفاء 7.4% لأسباب صحية أو نفسية. و تظهر معطيات نشرها الجيش الإسرائيلي، مؤخرا، أن نسبة الشبان الذين سينخرطون في الخدمة العسكرية النظامية الإلزامية من خلال فوج تجنيد مواليد العام 1999، أي الذين بلغوا 18 عاما من أعمارهم هذا العام، في تراجع ملحوظ، رغم أن هذا التراجع من سنة إلى أخرى هو تراجع طفيف إلا أنه تراجع متواصل. في موازاة ذلك، تبلغ نسبة المجندات الملزمات بالخدمة العسكرية 57.8%، وتشير المعطيات إلى أن سبب الإعفاء المركزي هو تصريح 34% من الملزمات بالتجنيد بأنهن يهوديات متدينات. كذلك دلّت المعطيات على وجود انخفاض، خلال السنوات السبع الأخيرة، في المحفز على التجند إلى الوحدات العسكرية القتالية، وأن هذا التراجع ليس كبيرا ولكنه متواصل. فقد بلغت نسبة الشبان المؤهلين صحيا للخدمة في الوحدات القتالية 76% في العام 2010، بينما انخفضت هذه النسبة إلى 67.5% في العام 2017 الحالي. ويقول الجيش الإسرائيلي إنه يواجه ظاهرتين هذا العام. الأولى هي تراجع المحفز على الخدمة القتالية بين ذوي المعطيات النوعية المرتفعة، والظاهرة الثانية هي تراجع الطلب على الخدمة في وحدات المشاة بين المجندين القتاليين. المعطيات أن مجندين ذوي مؤهلات عالية ينجذبون نحو وحدات "شبه قتالية"، مثل منظومة الدفاعات الجوية وكتائب الإنقاذ التابعة لقيادة الجبهة الداخلية، إلى جانب التجند المتصاعد لوحدة حرس الحدود، التابعة للشرطة. من تحليل الجيش الإسرائيلي لأسباب تراجع المحفزات للخدمة العسكرية بشكل عاما وللخدمة في الوحدات القتالية بشكل خاص، أن السبب الأول هو عدم الشعور في أوساط المجندين بوجود تهديد أمني داهم وواضح. والسبب الثاني هو الإغراء الكامن في وحدات السايبر، وأن انشغال السلطات والجمهور والإعلام في إسرائيل بمجال السايبر زاد "بشكل متطرف" الرغبة في الانخراط في وحدات مرتبطة بهذا المجال، إلى جانب أن وحدات السايبر توفر للجندي فيها أفضليات، مثل مكانة مرموقة وانعدام مخاطر ومستقبل جيد في مجال الهايتك بعد التسريح من الخدمة العسكرية. وتعبر قيادة الجيش الإسرائيلي عن استيائها من توجهات المجندين، وتحاول إقناعهم بأن الجنود في الوحدات القتالية يُفضلون على الجنود في وحدات السايبر أو الوحدات التكنولوجية، وأن التوقع هو أن يكون معظم الضباط برتبة لواء في هيئة الأركان العامة في العام 2047 من الذين خدموا في الوحدات القتالية. ويحاول الجيش وضع برامج وخطط لتشجيع الخدمة في الوحدات القتالية، وبينها تشجيع المجندات إلى الانخراط في هذه الوحدات، ووصلت نسبة التجند في هذه الوحدات 9% في العام الحالي، أي 2700 مجندة، بينما كان عددهن 550 مجندة قبل خمس سنوات. وإلى جانب تراجع نسبة التجند، تثير قلق قيادة الجيش الإسرائيلي ظاهرة أخرى هي تسرب الجنود من الجيش وعدم استكمال سنوات الخدمة النظامية. ويوزع الجيش الإسرائيلي جنوده على سبعة مستويات، بحيث أن نسبة التسرب من المستوى الأول هي 3%، بينما نسبة التسرب من المستوى السابع، الذي يشمل جنودا من ذوي المؤهلات المتدنية والذين لا يخدمون في وحدات قتالية، إلى 70%. أما النسبة العامة للمتسربين من الخدمة العسكرية فهي 14.8%.
  7. من هو سفير الدولة العربية الذي اعتذر لنظيره الإسرائيلي على "واتسآب" 21:16 09.07.2017(محدثة 21:22 09.07.2017)انسخ الرابط 1567553 قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية، إن سفيراً عربياً في منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "اليونسكو"، اعتذر، الجمعة الماضي، لنظيره الإسرائيلي كرمل شاما هكوهين، عن "اضطراره للتصويت مع الاقتراح الفلسطيني القاضي بالاعتراف بالبلدة القديمة من الخليل والحرم الإبراهيمي الشريف، كموقع تراث عالمي فلسطيني". وكشف السفير الاسرائيلي في اليونسكو أنه كان قد اتفق مع سفير لدولة عربية لا تقيم علاقات دبلوماسية مع اسرائيل، على التصويت ضد الطلب الفلسطيني بتسجيل مدينة الخليل والحرم الابراهيمي على لائحة التراث العالمي، وقدم الاعتذار للسفير الاسرائيلي لتعذره الالتزام بهذا الموقف. وبحسب الصحيفة الإسرائيلية السفير العربي في اليونسكو سيكون اما السفير التونسي او الكويتي او اللبناني حيث هما الاعضاء العرب فقط في هذه الجلسة والتصويت يكون سري، وقدم وعداً لسفير اسرائيل في اليونسكو شاما هاكون بأن يصوت ضد الطلب الفلسطيني، وقد بعث برسالة بعد التصويت يبرر فيها الأسباب التي دفعته للتصويت ضد إسرائيل ولصالح الطلب الفلسطيني، والتي جاء فيها بأنه لم يكن امامه أي خيار سوى التصويت لصالح الطلب الفلسطيني وبأن الاجواء كانت شديدة التوتر، ورد عليه السفير الإسرائيلي بالقول "أنا أدرك ذلك صديقي، بالنسبة لي وكأنك صوتت". يشار إلى أن منظمة اليونسكو قد سجلت مدينة الخليل والحرم الإبراهيمي الشريف على لائحة التراث العالمي، بعد تصويت لجنة التراث العالمي على إدراجها ضمن الدورة الحادية والأربعين والتي عقدت في بولندا، وقد صوتت 12 دولة لصالح الطلب الفلسطيني في حين عارضته 3 دول وامتنعت 6 دول عن التصويت الرابط.
  8. تحطم طائرة بدون طيار للجيش الإسرائيلي في غزة 10:34 2017-7-4 أفادت تقارير إسرائيلية بتحطم طائرة بدون طيار من طراز "سكاي لارك" تابعة للجيش الإسرائيلي جنوب قطاع غزة أمس الإثنين. ووفقاً لما نقلته صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية، أعلن الجيش أنه يحقق في الحادثة، وليست هناك مخاوف من تسرب معلومات سرية نتيجة الحادث". وهذا التحطم هو الأحدث ضمن سلسلة من حوادث تحطم لهذا الطراز وقعت على مدار الأعوام الماضية على الحدود الشمالية لإسرائيل وغزة والضفة الغربية. وكانت طائرة "سكاي لارك" أخرى، سقطت الخميس الماضي بالقرب من محافظة بيت لحم قبل أن تتمكن قوات الجيش من استعادتها. (24 - د ب أ) مصدر
  9. قرر الجيش الإسرائيلي توسيع نطاق استخدام منظومة “معطف الريح” أو ما تعرف بــ “تروفي” ليشمل كافة الآليات والمدرعات الإسرائيلية المنضوية داخل الخدمة العسكرية بهدف التصدي لأي استهداف من صواريخ المقاومة المضادة للدروع، وفق ما نشر موقع “المجد” الإخباري في أوائل شرهر نيسان/أبريل الجاري. وجاء ذلك في تقرير مطول نشره موقع “والا” الإسرائيلي، والذي استعرض فيه المراحل التي مرت بها منظومة الدفاع عن الآليات والمدرعات “تروفي” والتطويرات المضافة على النظام، انتهاءً بتجربته العملية خلال الحرب ضد قطاع غزة عام 2014. ويعتقد يفتاح كلينمان، مدير قسم التطوير لمنظومات الدفاع للمركبات المدرعة في شركة “رفائيل”، أنه لا يوجد مثيل لمنظومة “معطف الريح” في عالم الذراع البري من حيث النجاح والقوة. وبحسب موقع “المجد”، كشف التقرير لأول مرة أن المنظومة نجحت في إحباط حوالي 15 محاولة لإطلاق صواريخ مضادة للدروع تجاه دبابات الجيش خلال الحرب الأخير ضد قطاع غزة عام 2014. وحسب والا، فإن منظومة “تروفي” أصبحت الأكثر تقدماً على مستوى العالم، وبهذا التقدم تكون الصناعات العسكرية الإسرائيلية قد تفوقت على غيرها من الصناعات العسكرية العالمية. ووفقاً للتقرير، إن رئيس أركان الجيش الصهيوني غادي آيزنكوت قرر مؤخراً حماية كافة الدبابات والمدرعات في المستقبل القريب من خلال تركيب نظام معطف الريح، الذي يشمل راداراً يرصد عملية إطلاق الصواريخ المضادة للدبابات والدروع عن مسافة لا تقل عن 5 كيلومترات ويفجر تلك الصواريخ قبيل إصابتها للدبابة. وفي ذات السياق أوضح ضباط في سلاح المدرعات التابع للجيش الإسرائيلي أن ما يميز المنظومة عدم اقتصارها على اعتراض الصواريخ المضادة للمدرعات بل يتعداه إلى تحديد مكان الرامي واستهدافه خلال ثوان معدودة. وأضاف الضابط أن المنظومة منحت القوات زيادة القدرة على المناورة الحركية من خلال الدخول في الأماكن المهددة دون الاكتراث للصواريخ المضادة للدروع على عكس ما كان سابقاً حيث كان تستغرق عملية دخول المدرعات إلى الأماكن المهددة المصدر
  10. انتقد السفير الإسرائيلي في مصر دافيد جوفرين السياسة المصرية اليوم في تل أبيب، زاعما أن القاهرة هي التي تضع العراقيل أمام أي فرصة للسلام والتعايش بين مصر وإسرائيل. وقال السفير في خطاب له في معهد دراسات الأمن القومي الإسرائيلي انتهي منذ قليل، إن العلاقات المصرية الإسرائيلية المصرية بالأساس هي علاقات عسكرية، غير أنها لم تتطور إلى العلاقات الشعبية بين الدولتين، ويقصد جوفرين هنا العلاقات الطبيعية أو ما يعرف بالتطبيع بين المصريين والإسرائيليين. وقال جوفرين إن السلام بين مصر وإسرائيل ومن أجل أن يعيش يجب أن يسير على قدمين ثابتتين، الأولى عسكرية والثانية مدنية، زاعما إن الدمج بين الخطوتين سيكون هو الضامن لسلام شامل ودائم بين الدولتين. وأشار إلى أن مصرلا تدعم أي فرصة للتعاون المدني أو الاقتصادي مع إسرائيل، وهو ما يأتي لأسباب سياسية داخلية بمصر التي لا ترغب في دعم هذا التعاون. وقال جوفرين بالنص "التعاون المدني بين مصر وإسرائيل آخذ في الانخفاض، بسبب تداعيات الربيع العربي، إضافة إلى ما حصل بالسفارة الإسرائيلية بالقاهرة من هجوم سابق، وهو ما يضع العراقيل أمام الدبلوماسيين الإسرائيليين في مصر ولا يجعلهم يعملون بصورة طبيعية كما كان بالماضي. وواصل جوفرين تصريحاته قائلا إن مصر ترغب من وراء السلام مع إسرائيل إلى وضع نهاية للحرب، وليس بناء علاقات عامة وتعاون مع إسرائيل. وانتقد جوفرين عدم زيارة أي رئيس مصري لإسرائيل باستثناء السادات، إضافة إلى الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك والذي شارك في جنازة رئيس الوزراء الراحل إسحاق رابين. واعترف جوفرين بوجود صعوبة بالغة في إقامة علاقات ثقافية مع مصر، منوها إلى الزيارة التي قام بها في السابق للمسرح القومي، مشيرا إلى الجدال الذي عم الساحة المصرية آنذاك، وهو الجدال الذي يأتي رغم مرور عقود على زيارة الرئيس الراحل أنور السادات إلى إسرائيل. غير أن جوفرين استبشر خيرا بالجيل الصاعد من الشباب المصري- دون توضيح السبب- زاعما أن القضية الفلسطينية والسلام لم يعد من الأولويات المصرية الآن، وهو ما سيؤثر بالتأكيد على مسيرة العلاقات بين مصر وإسرائيل. وأشار جوفرين في الوقت ذاته إلى انخفاض لغة العداء الموجودة بالصحف المصرية تجاه إسرائيل، مشيرا إلى وجود اختلاف في الصحافة المصرية اليوم عما كان ينشر في التسعينيات عن إسرائيل. ونوه جوفرين إلى وجود تغيرات في المناهج المصرية تجاه السلام ، بعد سنوات من شيطنة إسرائيل في المناهج والهجوم عليها. واللافت أن تصريحات جوفرين دفعت بصحيفة هاآرتس إلى نشر رد المتحدث باسم وزارة الخارجية عمونئيل نحشون والذي قال إن إسرائيل تولي العلاقات مع مصر أهمية كبيرة، وترغب في تطويرها على كل الأطر والمستويات. يذكر أن جوفرين وطاقم السفارة الإسرائيلية بالقاهرة ممتنعون عن الحضور إلى القاهرة لأسباب زعموا أنها أمنية، حيث رصدت الأجهزة الأمنية ما قالت إنه تهديدات ضدهم ، وهي التهديدات التي دفعن جوفرين وطاقم السفارة إلى عدم الحضور إلى مصر منذ عدة أشهر. https://nabdapp.com/t/40218604
  11. AFP أفادت وسائل إعلام إسرائيلية، الجمعة 17 مارس/آذار، بأن موسكو استدعت السفير الإسرائيلي لديها وطالبته بتقديم إيضاح حول الغارة الإسرائيلية الأخيرة على سوريا. ا وقالت وسائل الإعلام الإسرائيلية إن استدعاء السفير في موسكو يعتبر إجراء نادرا، مشيرة إلى أن السفير قدم أوراق اعتماده أمس الخميس. Читать The Times of Israel ✔@TimesofIsrael Russia summons Israeli envoy, demands clarifications on Syria strike http://dlvr.it/NfZRkW 21:39 - 17 марта 2017 Russia summons Israeli envoy, demands clarifications on Syria strike Netanyahu says Israel will continue to target weapons convoys to Hezbollah: ‘Our policy is very consistent’ timesofisrael.com 1111 Ретвитов 1111 отметок «Нравится» ونقلت وسائل الإعلام عن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، تصريحات زعم فيها أن الغارة جاءت للحيلولة دون تسلم حزب الله اللبناني أسلحة متطورة. وكان الجيش السوري أفاد في وقت سابق من الجمعة بإسقاط طائرة إسرائيلية وإصابة أخرى داخل إسرائيل، بعد أن اخترقت 4 طائرات إسرائيلية المجال الجوي في منطقة البريج. من جهته أعلن الجيش الإسرائيلي في بيان صدر عقب التصريح السوري، أن الطائرات الإسرائيلية لم تصب من المضادات السورية. إقرأ المزيد وكان الجيش الإسرائيلي في بيان سابق من الجمعة أكد أنه اعترض واحدا من عدة صواريخ مضادة للطائرات أطلقت فجر الجمعة على مقاتلاته عندما اخترقت المجال الجوي السوري. وجاء في البيان: "استهدفت القوة الجوية الإسرائيلية الليلة الماضية عددا من الأهداف في سوريا. وأطلق عدد من الصواريخ المضادة للطائرات من سوريا عقب المهمة واعترضت أنظمة الدفاع الجوي التابعة لقوات الدفاع الإسرائيلي أحدها". مصدر
  12. [ATTACH]36222.IPB[/ATTACH] كشف النقاب عن أن الجيش الاسرائيلي خاض في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، أوَّل اشتباك مباشر مع تنظيم "داعش" في مرتفعات الجولان الجنوبي المحتل، حيث تصدى سلاح المدرعات الاسرائيلي لهذا التهديد. ووقع الاشتباك، الذي استهدف فيه الجيش الإسرائيلي مقاتلي "شهداء اليرموك"، صباح يوم 11 نوفمبر/ تشرين الثاني 2016 ، عندما تعرّض جنود كتيبة الاستطلاع "غولاني" لإطلاق النار في هجوم نفذه مقاتلو "داعش" بالأسلحة الصغيرة وقذائف الهاون. وكان موقع "جيروزاليم بوست "، نشر مقطع فيديو يوضح عمليات اطلاق قذائف الدبابات على مواقع مقاتلي "شهداء اليرموك"، حيث قامت الوحدة 74 من سلاح المدرعات الإسرائيلي بتحديد الهدف، وأطلقت النار على أحد المواقع السابقة للأمم المتحدة، وذلك للقضاء على الخلية "الداعشية". ووفقا للجيش الإسرائيلي، أصابت دبابات سلاح المدرعات 19 هدفًا تقريبا، منذ بداية عام 2016 في اشتباكها مع خلية "داعش" في هضبة الجولان. وأصبحت وحدة سلاح المدرعات في السنوات الأخيرة واحدة من أقل وحدات الجيش شعبية بين المجندين، حيث يشتكي المجندون من الظروف السيئة للعمل في سلاح المدرعات، وكذلك من قلة أيام الإجازات عن أي سلاح أخر. ويعيد الجيش الإسرائيلي أيضا النظر مرة أخرى في إمكانية دمج المرأة في لواء الدبابات في سلاح المدرعات للمساعدة في استبدال اليد العاملة التي انخفضت بسبب خفض مدة الخدمة الإلزامية للرجال، حيث من المقرر تطوير وحدات سلاح المدرعات بحيث ستكون أطقم الدبابات مختلطة بين الجنسين. وبالإضافة إلى ذلك، فإن سلاح المدرعات يشهد تغيرات من شأنها ان تغير ليس فقط السلاح فقط بل قدرات الجنود والدبابات. وقال ضابط كبير في سلاح المدرعات للصحفيين العسكريين يوم الخميس: إن "أعداءنا تغيروا، وبالتالي علينا ان نواكب هذه التغيير". وتواجه وحدات المدرعات قتالًا متزايدًا وكذلك حروبًا غير تقليدية وتكتيكات جديدة "للعدو"، نظرًا للتطورات الإقليمية المتغيرة بشكل ملحوظ في السنوات القليلة الماضية. وأضاف مؤكدًا على "ضرورة التكيف مع استمرار التكنولوجيا لتحسين سلاح المدرعات، بينما كان لحرب لبنان الثانية تأثير كبير على السلاح، كما كان لعملية "الجرف الصامد" تأثير كبير لذلك علينا أن نعمل من اجل المستقبل". كما تغير شكل التعاون بين سلاح المدرعات والقوات الجوية والبحرية، مع كل فروع مرتبطة على نفس الشبكة من أجل تبسيط البيانات وتبادل المعلومات. ويجري حاليًا تطوير دبابة مستقبلية جديدة تسمى "البرق" قائمة على طراز ميركافا 4، ومن المقرر ان تكون جاهزة في غضون السنوات القليلة المقبلة، وستكون "دبابات ذكية". وختم الضابط الاسرائيلي بالقول إن "التكنولوجيا في الدبابات الجديدة في السلاح خطوة نحو المستقبل". الجيش الإسرائيلي يطوِّر سلاح المدرعات وينوي دمج…
  13. أقر البرلمان الإسرائيلي (الكنيست)، الأربعاء، قانون حظر الأذان بالقراءة التمهيدية، ليتم تحويل مشروع القانون إلى إحدى لجان الكنيست لإعداده للتصويت عليه ضمن 3 قراءات إضافية خلال الأسابيع المقبلة. ومشروع القانون الحالي قانون معدل عن المقترح السابق، ويأتي التعديل بعد اعتراض الأحزاب اليهودية المتزمتة التي تخوفت من أن يستعمل القانون في صيغته السابقة لحظر الإعلان عن دخول وانتهاء يوم السبت في مكبرات الصوت من المعابد اليهودية. ويحظر مشروع القانون الحالي استعمال مكبرات الصوت بين الساعة 23:00 والساعة السابعة صباحا، وهكذا يتفادى الإعلان عن دخول وخروج يوم السبت وهو أمر يحدث عند الغروب. ولا يشكل مشروع القانون أي إضافة قانونية لسجل القانون الإسرائيلي، فما يسمى بقانون "منع الإزعاج" الذي تم سنه عام 1992 يحظر استعمال مكبرات الصوت في هذه الساعات بالضبط. لذا يعتبر كثيرون المشروع الحالي سياسيا لا قانونيا، جاء لإرضاء اليمين الإسرائيلي المتطرف. https://nabdapp.com/t/39692367
  14. اصطحب الجيش الإسرائيلي للمرة الأولى قناة تلفزيونية إسرائيلية لتوثيق تسلل إحدى وحداته الخاصة داخل الأراضي السورية لجمع المعلومات. وبثت القناة الثانية الإسرائيلية عبر برنامج "ستوديو الجمعة"، تقريراً مصوراً لعملية قامت بها وحدة خاصة تابعة لشعبة الاستخبارات العسكرية "أمان"، حيث رافق هذه الوحدة داني كشمارو، مقدم برنامج "ستوديو الجمعة". وتبين من خلال التقرير بحسب موقع "عربي21" أن هدف العملية كان جمع معلومات استخبارية عن تحركات قوى المعارضة وجيش النظام والمليشيات التي تعمل إلى جانبه في منطقة الجولان وجنوب سوريا. https://www.youtube.com/watch?v=QiAAqa7zfDA شاهد للمرة الأولى.. كيف اصطحب الجيش الإسرائيلي قناةً تلفزيونية لتوثيق تسلُّله للأراضي السورية
  15. ما بين تسريبات ..وادعاءات ..الخطاب الإعلامى الإسرائيلى تجاه مصر يفضح النوايا العدوانية لـ"تل أبيب" الرئيس السيسي والملك عبد الله الثاني المتابع للخطاب الإعلامي الإسرائيلي خلال الشهر الحالى ، يستطيع بسهولة الوصول إلى نتيجة مفادها أن علاقتها مع مصر ليست في أحسن حال، وأن ثمة عراقيل تجعل من الانسجام بين البلدين أمر صعب، وربما يصل الأمر إلى توقع سيناريوهات صدامية تنعكس بشكل أو بآخر على حسم العديد من الملفات موضع الخلاف . ورغم ما يشاع عن انسجام المواقف بين البلدين في قضايا محورية لها أبعاد إقليمية، إلا أن شهوة الإعلام الإسرائيلي في طرح القضايا ذات الصلة بالعلاقات المصرية يجعل من مسألة صدق النوايا أمر مشكوك فيه، خصوصا أنها قضايا من المفترض سريتها عندما تتعلق بالأمن القومي لديهما، وتضع الجانب المصري في خندق الدفاع عن نفسه لاسيما أن تفاصيلها ربما تسيئ إلى النظام المصري من منطلق إظهاره بمظهر المتخلي عن ثوابت أساسية لها علاقة بأمنها القومي وانعكاسات سلبية على قضية القومية العربية وخصوصًا في الحالة الفلسطينية . خلال الأسابيع الماضية عمدت وسائل إعلام إسرائيلية -لها صفة رسمية- إلى إثارة البلبلة بشأن موقف القاهرة من القضية الفلسطينية وتحديدا مسألة حل الدولتين، عندما نشرت خبرًا عن لقاء سري جمع الرئيس عبدالفتاح السيسي والعاهل الأردني الملك عبدالله ووزير الخارجية الأمريكي السابق جن كيري ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في مدينة العقبة ، وناقشوا خلال اللقاء البدائل المطروحة لحل الدولتين . ورغم أن اللقاء في حد ذاته لا يعتبر غريبًا –حسب مراقبين- إلا أن جو التعتيم والسرية الذي أحاط به جعل من الحدث مادة صحفية من النوع المثير للبلبلة وتشويش الرأي العام ، ويرجع السبب في ذلك إلى أمرين مهمين، الأول: أن تفاصيل اللقاء – حسب الصحيفة الإسرائيلية- تعرض إلى نقاط مهمة جدا في إشكالية الحل للقضية الفلسطينية وهي مسألة الحديث عن اعتبار سيناء وطنًا بديلاً للفلسطينيين، وهو ما يفرغ القضية الفلسطينية من مضمونها ، ويلقي بظلال من الشك على جدية الطرف المصري في الحفاظ على الأمن القومي لبلاده، الثاني: تزايد نبرة الحديث عن أن حل الدولتين أصبح من الماضي ولم يعد يصلح في هذه المرحلة بعد تزايد وتيرة الاستيطان وعملية التغيير الديموغرافي الحاصلة في الأراضي المحتلة ، وتبني الإدارة الأمريكية الجديدة سياسة أكثر تساهلاً مع إسرائيل في هذا الموضوع. ومثلت هذه العوامل السابقة استفزازًا للحكومة المصرية التى وجدت نفسها مضطرة للتوضيح ،والاستنكار والتأكيد على موقف القاهرة الثابت من حل الدولتين كأساس لعملية التسوية في الشرق الأوسط وأن القدس الشرقية عاصمة للدولة الفلسطينية باعتباره من الثوابت القومية التى لا يجوز التنازل عنها خبر آخر صدرته وسائل الإعلام الإسرائيلية بخصوص السفير الإسرائيلي في مصر، وعلى الرغم من أن الخبر لم يستوف عناصره ، من حيث إنه لم يقدم سببًا مقنعًا لهذا التصرف، إلا أنه أعطى انطباعًا بأن ثمة خلافات مصرية- إسرائيلية حول قضايا مشتركة أهمها التنسيق بخصوص ضبط الحدود بين الدولتين ، لاسيما أن هناك معركة يخوضها الجيش المصري في سيناء ضد الجماعات المتطرفة ، وسبق أن استهدفت هذه الجماعات الداخل الإسرائيلي بسيارة مفخخة تم تفجيرها قبل أن تدخل الحدود الإسرائيلية ، وهو ما أدى إلى تبادل الاتهامات بالتقصير من الطرفين. الخبر الأخير لم يكن مصدره المنصات الإسرائيلية ، ولكن الإعلام الإسرائيلي أعطاه المصداقية المطلوبة ، عندما أكد صحته ، ونقصد هنا الخبر الذي بثته وكالة أعماق التابعة لتنظيم داعش بشأن تدمير سيارة تابعة للتنظيم بصواريخ إسرائيلية داخل سيناء ما أدى لمقتل عدد من عناصره. ورغم أن الجانب المصري لم يتحدث مطلقًا عن هذه المعلومة ، واكتفى بإعطاء إشارات من خلال منصاته الإعلامية بأن الخبر ليس صحيحا ، وأن الهدف منه التشكيك في قدرة الجيش المصري على حماية الحدود ، ومحاولة لاكتساب تعاطف الرأي العام مع تلك الجماعات ، إلا أن الإعلام الإسرائيلي أكد صحة الخبر على لسان مسئولين إسرائيليين ، وهو ما طرح العديد من علامات الاستفهام حول دور إسرائيل في الحرب الإرهاب بسيناء ، ومدى إمكانية التنسيق بين الطرفين . على أية حال فإن الإعلام الإسرائيلي بدا موجهًا ضد القاهرة في الفترة الماضية ، بهدف التأثير على مصر وانتزاع مواقف محددة في ما يخص القضية الفلسطينية والأمن الحدودي ، ومما يزيد من حدته أن القاهرة تلتزم الصمت في مواجهة تلك التقارير ، وتتأخر كثيرا في توضيحها . لواء محمد عبدالمقصود عضو المجلس المصري للشئون الخارجية لم يستبعد فكرة "المقصودية" من وراء هذه التقارير ، ويؤكد أن المصالح المصرية الإسرائيلية متعارضة فيما يخص فلسطين، مشيرًا إلى أن تأخر الرد المصري في فيما يخص العمليات بسيناء نابع من كونها عمليات تتم على أعلى مستوى من السرية وفقًا لخطط وبرامج مدروسة، ولذلك فالقيادة المصرية حريصة على ذلك الأمر، مؤكدًا أن الإعلام الإسرائيلي يتم توظيفه لخدمة أهداف سياسية خصوصًا اليمين الصهيوني الذي يهمه تصفية القضية الفلسطينية. https://nabdapp.com/t/39264255
  16. صادق البرلمان الإسرائيلي (الكنيست) بشكل نهائي، مساء الإثنين، على قانون يتيح الاستيلاء على أراض فلسطينية خاصة لصالح الاستيطان. وصوت لصالح القانون 60 عضوا مقابل 52 عارضوه. وما يميز هذا القانون هو شرعنة البؤر الاستيطانية على أراض خاصة مملوكة للفلسطينيين. وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أكد في وقت سابق من الإثنين، أنه أبلغ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بأنه سيتم طرح مشروع قانون تبييض المستوطنات في الضفة الغربية على الكنيست الإثنين 6 فبراير/شباط. © AFP 2016/ MENAHEM KAHANA نتنياهو: ملتزمون بالاستيطان أكثر من أي حكومة أخرى في تاريخ إسرائيل وأشار نتنياهو حينها إلى أن الكنيست سيصوت على المشروع مساء الإثنين في القراءتين الثانية والثالثة، مؤكدا أن البيت الأبيض لم يعط الضوء الأخضر إلا أنه "لا يريد مفاجأة الأصدقاء"، حسب تعبيره. وفي حين أن إدارة ترامب امتنعت تقريبا عن التنديد بالبناء الاستيطاني، حسب مراقبين، لكن تقارير أشارت إلى أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، طلب من نتنياهو عدم مفاجأته بخطوات أحادية في الضفة الغربية. ويواجه مشروع القانون معارضة شديدة، بما في ذلك النائب العام الإسرائيلي، أفيخاي مندلبليت، الذي حذر من أن تمرير مشروع القانون سيكون بذلك أول تشريع إسرائيلي يؤكد بوضوح دعم الحكومة الإسرائيلية للمستوطنات. وأشار مندلبليت إلى أن القانون في حال إقراره سوف يحد بشكل علني من حقوق الملكية للفلسطينيين في الضفة الغربية بشكل يتعارض مع الحماية الممنوحة للشعوب تحت الاحتلال بموجب اتفاقية جنيف الرابعة. من جانبه دعا رئيس المعارضة النائب يتسحاك هيرتسوغ، رؤساء الأحزاب المختلفة إلى التصويت ضد مشروع القانون معتبرا أن تمريره سيجلب ما وصفها بكارثة على إسرائيل الكنيست الإسرائيلي يقر قانون يتيح الاستيلاء على أراض فلسطينية
  17. [ATTACH]33677.IPB[/ATTACH] أعلنت وزارة الدفاع الإسرائيلية الأربعاء، أن الجيش تسلم منظومة "حيتز-3" "السهم" لاعتراض الصواريخ البالستية الطويلة المدى، ما من شأنه أن يعزز قدرة سلاح الجو الإسرائيلي على مواجهة "التهديدات الناشئة". وتم تسليم منظومة "حيتز-3" إلى القواعد الجوية الإسرائيلية عقب اختبارات ناجحة قامت بها إسرائيل في الولايات المتحدة نهاية عام 2015. وتشمل منظومة حيتز-3 التي اجري اختبار أول عليها في فبراير 2013، رادارًا يرصد الصواريخ وينقل المعلومات إلى مركز مراقبة يقوم بدوره بإطلاق صاروخ بعد تحليل وحساب مسار الصاروخ البالستي الذي يجب اعتراضه. وتمول الولايات المتحدة هذه المنظومة جزئيًا، خصوصًا عن طريق مساهمة مجموعة بوينغ. ويعود مشروع هذه الصواريخ إلى 1988 في إطار برنامج أمريكي مضاد للصواريخ البالستية عرف باسم "حرب النجوم". وقد تسارع بعد إطلاق صواريخ سكود عراقية خلال حرب الخليج في 1991 على إسرائيل. وأجرت إيران خلال الأشهر القليلة الماضية سلسلة تجارب على صواريخ اعتبرت الولايات المتحدة والدول الغربية أنها تخرق التزامات إيران الواردة في الاتفاق الموقع معها عام 2015 بشأن ملفها النووي. وتعتبر الدول الغربية وإسرائيل أن بإمكان هذه الصواريخ نقل رءوس نووية، الأمر الذي تنفيه طهران بشدة. ويعد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو من أشد معارضي الاتفاق النووي بين إيران والقوى الكبرى ويهدف إلى ضمان الطابع السلمي للبرنامج النووي الإيراني. الجيش الإسرائيلي يتسلم منظومة الصواريخ الاعتراضية "حيتز-3" - بوابة الأهرام
  18. تدرس المؤسسة الأمنية الإسرائيلية شراء مئات الصواريخ الإضافية الدقيقة، حيث انصبّ الاهتمام على صاروخين من الصناعات العسكرية الإسرائيلية، الأول صاروخ “اكسترا” من إنتاج الصناعات العسكرية، والثاني صاروخ أرض أرض “لورا” من إنتاج الصناعات الجوية، وفق ما ذكرت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية في أواخر الشهر الماضي. وقالت الصحيفة أن “الجيش الإسرائيلي، بواسطة سلاح المدفعية، يشغل اليوم صواريخ مخصصة لضرب أهداف بواسطة الأقمار الاصطناعية، والأمر يتعلق بصاروخ “الرمح”، من إنتاج الصناعات العسكرية تم شراؤه في السنوات الأخيرة وتم ضمه إلى المدفعية”، مضيفة أنه “وفقاً للصناعات العسكرية، فإن هذا الصاروخ قادر على إصابة هدف بمستوى دقيق أقل من عشرة أمتار، ويصل مداه إلى 35 كيلومترًا ويحمل رأسا متفجراً يزن نحو 20 كيلوغراماً”. واعتبرت الصحيفة أن “الجيش الإسرائيلي يخطط لاستخدام هذه الصواريخ كبديل لسلاح الجو اذا قيدت حركته أو كلف بمهمات أخرى”. والصواريخ التي يُدرس شراؤها، صاروخ “اكسترا” مداه 150 كيلومتراً ورأسه الحربي يزن 120 كيلوغراماً. وصاروخ أرض-أرض “لورا”، مداه 300 كيلومتر ورأسه الحربي يزن 600 كيلوغرام، وصاروخ “ناتس دورس” مداه 300 كيلومتر ورأسه الحربي يزن 200 كيلو. وأضافت الصحيفة أنهم “في سلاح الجو الاسرائيلي عارضوا خلال النقاشات منظومة صواريخ بعيدة المدى وأيضًا ما يتعلق بتشغيل صواريخ أرض-أرض، من بين جملة أمور، كما عارضوا في سلاح الجو استيعاب هذه الوسائل في السابق (في وحدات أخرى) لاعتقادهم أن هذه المهمات يجب أن تنفذ من قبل سلاح الجو وتحت إمرته”. هذا وكانت إسرائيل تسلّمت العام الماضي أولى طائرتي “أف-35” (F-35) من أصل 50 مقاتلة، في حين تحصل على مساعدات عسكرية أميركية تبلغ قيمتها أكثر من 3 مليار دولار سنوياً. وستقوم الطائرات الجديدة بالحلول مكان طائرات أف-16 الإسرائيلية المتقادمة، حيث برر القادة الإسرائيليون شراء تلك الطائرات بتهديد قد يصدر عن إيران. وهناك تساؤلات أيضاً حول إمكانية تحسين وتطوير الأسطول الموجود. يُشار إلى أن الدولة العبرية تعتبر القوة النووية الوحيدة في الشرق الأوسط، إلا أنها تتجنب نفي أو تأكيد امتلاكها للسلاح النووي. المصدر المصدر2
  19. سأناقش قرار مجلس الأمن رقم 2334 بما له وما عليه، بعيدًا عن عرس النصر الزائف، وبعيدًا عن جوقة الطبل والزمر، التي أوحت للشعب الفلسطيني بأن قيام الدولة قاب شهرين من عام 2017، وأن صدور القرار عن مجلس الأمن ينم عن قيادة حكيمة في عمر الشعب، وينم عن قدرة دبلوماسية فلسطينية قادرة على اختراق الحصون الأمريكية المنيعة. بداية نؤكد أن صدور أي قرار يدين الاستيطان عن أي جهة دولية كانت هو في صالح فلسطين، ولن يغضب منه إلا المتطرفون الإسرائيليون، ولكن ما فائدة قرار يصدر عن مجلس الأمن، سيقف في طابور الانتظار خلف إخوته من القرارات الصادرة عن مجلس الأمن، والتي لم تطبق منها (إسرائيل) شيئًا، ولم يقدر مجلس الأمن على إلزام (إسرائيل) بتطبيق أي منها؟ 1ـ صدر عن مجلس الأمن الدولي القرار رقم 242، 338، لسنة 1967، والتي تطالب (إسرائيل) بالانسحاب من الأراضي العربية المحتلة، فأين ذهبت هذه القرارات؟ 2ـ صدر عن مجلس الأمن الدولي القرار رقم 446 في مارس 1979 والذي ينص على أن سياسة (إسرائيل) وممارساتها في إقامة المستوطنات في الأراضي الفلسطينية والأراضي العربية الأخرى المحتلة منذ عام 1967 ليس لها شرعية قانونية وتشكل عقبة أمام تحقيق سلام شامل وعادل ودائم في الشرق الأوسط؟ 3ـ صدر عن مجلس الأمن الدولي القرار رقم 452 في شهر يوليو من عام 1979، والذي يؤكد على ما جاء في القرار السابق من عدم شرعية الاستيطان. 4ـ صدر عن مجلس الأمن القرار رقم 465 في شهر مارس 1980، والذي يقرر في فقرته الخامسة بأن جميع التدابير التي اتخذتها إسرائيل لتغيير المعالم المادية والتركيب السكاني والهيكل المؤسسي في الأراضي الفلسطينية وغيرها من الأراضي العربية المحتلة منذ عام 1967، بما فيها القدس، أو أي جزء منها، ليس لها أي مستند قانوني، وأن سياسة (إسرائيل) وأعمالها لتوطين قسم من سكانها ومن المهاجرين الجدد في هذه الأراضي تشكل خرقًا فاضحًا لاتفاقية جنيف الرابعة المتعلقة بحماية المدنيين وقت الحرب، كما تشكل عقبة جدية أمام تحقيق سلام شامل وعادل ودائم في الشرق الأوسط. لقد رفضت (إسرائيل) بزعامة مناحيم بيجن كل قرارات مجلس الأمن السابقة، بل احتقرت مجلس الأمن نفسه، حين أصدرت الكنيست الإسرائيلي في شهر يوليو سنة 1980 القانون الأساسي، القاضي بضم القدس، واعتمادها عاصمة موحدة لدولة (إسرائيل). لقد رفض مجلس الأمني الدولي القانون الإسرائيلي، وأصدر القرار 478 في أغسطس 1980، والذي قالت فقرته الثالثة: إن جميع التدابير التشريعية والإدارية والإجراءات التي اتخذتها (إسرائيل)، السلطة القائمة بالاحتلال، والتي غيرت أو ترمي إلى تغيير طابع ووضع مدينة القدس الشريف، وعلى وجه الخصوص “القانون الأساسي” بشأن القدس، يجب إلغاؤها وعلى الفور. فأين ذهبت كل تلك القرارات الصادرة عن مجلس الأمن الدولي؟ وما مبررات رقص القيادة الفلسطينية لقرار لم يرتق بصياغته إلى مستوى القرارات السابقة؛ التي أكدت على عدم شرعية الاستيطان، واعتمدت وثيقة جنيف الرابعة مرجعية لإنهاء الاحتلال، ولم تطالب بمواصلة التنسيق الأمني كما جاء في القرار الجديد، ولم تقارب القرارات السابقة بين المقاومة الفلسطينية والعدوان الإسرائيلي، كما جاء الفقرة الخامسة من قرار مجلس الأمن رقم 2334؟ إن قيمة قرار مجلس الأمن لا تكمن في نصوصه بمقدار ما تكمن في مدى تطبيقه عمليًا على الأرض، وهذا ليس شأن مجلس الأمن الذي قرر نزع الشرعية عن التوسع الاستيطاني، وأعطى للشعب الفلسطيني الحق في مقاومة المستوطنين بكل الطرق، فهل هذا ما سعت إليه القيادة الفلسطينية، أم أنها ستظل أسيرة لخط المفاوضات العبثية؟ بقي أن أشير إلى حدثين خطيرين سبقا صدور قرار مجلس الأمن رقم 2334: أولهما: لقد قدم مشروع القرار إلى مجلس الأمن للتصويت عليه من قبل أربع دول غير عربية، بعد أن طلبت مصر تأجيل التصويت على المشروع الذي تقدمت فيه نيابة عن الدول العربية، وهذا أمر خطير جدًا، ويفسر أسباب الاستخفاف الإسرائيلي بالقرارات العربية. ثانيهما: أن المشروع الذي وافق عليه مجلس الأمن بالإجماع لم يعرض على اللجنة المركزية لحركة فتح لتوافق عليه، وتسجل ملاحظاتها، ولم يعرض على اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، وهذا خرق واسع في القرار السياسي الفلسطيني، ويفسر أسباب التمادي الإسرائيلي في العدوان والاستيطان على الشعب الفلسطيني. د.فايز أبو شمالةفلسطين أون لاين
  20. بعد إيقاف قضية مافي مرمرة: اتفاق تركي إسرائيلي لنقل الغاز الإسرائيلي إلى أوروبا تل أبيب (الزمان التركية) قال المدير العام لوزارة الطاقة الإسرائيلية، شاؤول مريدور، إن إسرائيل توصلت إلى اتفاق مع تركيا حول تصدير الغاز الطبيعي الإسرائيلى إلى تركيا ومن ثم عبر أنابيب إلى أوروبا. ونقلت الإذاعة العامة الإسرائيلية، إن مريدور اجتمع مؤخرا في أنقرة مع مسؤولين أتراك لبلورة هذا الاتفاق يأتي هذه الاتفاق بعد اتفاق المصالحة الذي تم بين الحكومة التركية والحكومة الإسرائلية في يونيو/ حزيران الماضي. تبادل السفراء: يذكر أن السفير التركي الجديد لدى إسرائيل كمال أوكيم قد قدم أرواق اعتماده إلى الرئيس الإسرائيلي روؤفين ريفلين يوم الإثنين الماضي، في مراسم أقيمت فى مقر رؤساء إسرائيل بالقدس. وكان سفير إسرائيل الجديد لدى تركيا إيتان نائيه قد قدم يوم الاثنين الماضي أوراق اعتماده إلى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان. اسقاط قضية مافي مرمرة: أوقفت محكمة تركية النظر في قضية أقامها أقارب ضحايا سفينة “مافي مرمرة” ضد أربعة من ككبار الضباط الإسرائيليين كنتيجة لاتفاق إعادة العلاقات الدبلوماسية بين تركيا وإسرائيل وقع في يونيو/ حزيران الماضي. وقد حرص الإعلام التركي على عدم نقل أي أخبار عن هذه القضية للرأي العام التركي، مما يدل على مدى التضليل الذي يتعرض له الشعب التركي من قبل وسائل الإعلام الموالية للأردوغان. بعد إيقاف قضية مافي مرمرة: اتفاق تركي إسرائيلي لنقل الغاز الإسرائيلي إلى أوروبا
  21. بالفيديو.. الجيش الإسرائيلي يجري تدريبات لاجتياح قطاع غزة أنهى "لواء غزة" في الجيش الإسرائيلي، الثلاثاء 6 ديسمبر/كانون الأول، تمرينا واسع النطاق يحاكي اجتياز السياج الأمني الحدودي مع قطاع غزة. كما تجري القوات الإسرائيلية تدريبا على كيفية الاستيلاء على قاعدة عسكرية أو مجمع سكني قريب منها. ADVERTISING inRead invented by Teads ووضعت القوات الإسرائيلية سيناريوهات لقيام مقاتلين فلسطينيين بشن هجوم مباغت إما عن طريق نفق أو استخدام دراجات نارية أو عن طريق البحر أو الجو. وتشارك وحدات برية وأخرى تابعة لسلاح البحرية والجو في التمرين إلى جانب أفراد جهاز الأمن العام والشرطة وجنود قيادة الجبهة الداخلية. وأشار ضابط كبير في الجيش الاسرائيلي إلى أنه يجري منذ الحرب الأخيرة على قطاع غزة العام 2014 "تدريبات تهدف لتشديد التكامل بين القوات البرية والبحرية والجوية في الجيش الإسرائيلي، وكذلك التكامل والتعاون بين الجيش والشرطة الاسرائيلية وجهاز الشاباك". https://www.youtube.com/watch?v=6tgvEY2y3rE
  22. في محاولة لصرف الأنظار عن نجاحات الجيش السوري وحلفائه ورفع معنويات العصابات الإرهابية المنهارة، أقدم طيران العدو الإسرائيلي فجر الاربعاء على إطلاق صاروخين من المجال الجوي اللبناني سقطا في منطقة الصبورة بريف دمشق الغربي دون وقوع إصابات. العالم - العالم الاسلامي اعلن مصدر عسكري سوري ان طائرات الاحتلال الإسرائيلي أطلقت صاروخين من المجال الجوي اللبناني على منطقة غرب دمشق دون اصابات. واوضح المصدر لوكالة "سانا" انه "في محاولة لصرف الأنظار عن نجاحات الجيش السوري ورفع معنويات العصابات الإرهابية المنهارة أقدم طيران العدو الإسرائيلي فجر اليوم على إطلاق صاروخين من المجال الجوي اللبناني سقطا في منطقة الصبورة بريف دمشق الغربي دون وقوع إصابات - See more at: http://www.alalam.ir/news/1891233#sthash.RcJEgTRu.dpuf
  23. [ATTACH]30419.IPB[/ATTACH] أعلن ممثل الجيش الإسرائيلي بيتر ليرنر، أن الطيران الإسرائيلي هاجم الليلة الماضية، قاعدة للتنظيم الإرهابي "داعش" في المنطقة الحدودية بسوريا، ردا على هجوم على العسكريين يوم أمس. وقال ليرنر: "قام جيش الدفاع الإسرائيلي، ليلة أمس، بواسطة الطيران بمهاجمة مواقع بهضبة الجولان التي استخدمها "داعش" كقاعدة عمليات بما في ذلك لهجوم يوم أمس". ولم يعلن الجيش عن نتائج الاشتباك الأول بين الجيش الإسرائيلي ومجموعة "داعش" في سوريا. هذا وقامت مجموعة من مقاتلي "شهداء اليرموك" التابعين للتنظيم الإرهابي "داعش"، بإطلاق النار على عساكر إسرائيليين من الأراضي السورية، الذين يقومون بحماية الحدود بالجزء الجنوبي لهضبة الجولان، وقتل أربعة مقاتلين إرهابين نتيجة لتبادل إطلاق النار، بينما لم يسقط ضحايا في الجانب الإسرائيلي. مصدر
  24. الأتراك يقرصنون موقع "الموساد" الإسرائيلي ردا على منع الأذان قامت مجموعة من الهاكرز الأتراك، تطلق على نفسها اسم "أصلان نفرلار" وتعني بالعربية (أفراد الأسود)، الثلاثاء 22 نوفمبر/تشرين الثاني، بتعطيل موقع جهاز المخابرات الإسرائيلي في الإنترنت. وحسب مواقع تركية، تمت عملية قرصنة موقع الموساد، الموجود على الرابط (www.mossad.gov.il)، على خلفية صدور قرار إسرائيلي يقتضي بمنع رفع الأذان في المساجد الواقعة في أراضيها بحجة "التلوث الضوضائي". كما قامت مجموعة الهاكرز التركية بنشر صورة لصفحة جهاز المخابرات الإسرائيلي "الموساد" الرسمية عبر الإنترنت، مصحوبة بالتصريح التالي: "بعد أن قام مجلس النواب الإسرائيلي بمنع الأذان في قراره الأخير، قمنا بشن هجمة إلكترونية على موقع جهاز المخابرات "الموساد". ونحن في مجموعة "أصلان نفرلار" سنعيد كل الحقوق لأصحابها. حيث تم توقيف موقع الموساد بعد هجمتنا الإلكترونية. وقريبا سنرمي بكل نظام الإنترنت في إسرائيل إلى الجحيم". [ATTACH]29792.IPB[/ATTACH] وكانت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية قد كشفت في وقت سابق من، الاثنين 21 نوفمبر/تشرين الثاني، أن الحكومة الإسرائيلية قامت بتعديل قانون "منع الأذان" ليشمل المسلمين فقط واستثناء المعابد اليهودية والكنائس المسيحية. وقالت الصحيفة إن التعديل الجديد للقانون يتضمن المنع المطلق لاستخدام مكبرات الصوت لرفع الأذان الخاص بالمسلمين، مشيرة إلى أن الاقتراح الأساسي لقانون المؤذن تم سحبه من المنظومة القضائية بسبب مساسه بحرية إقامة الشعائر الدينية. ADVERTISING inRead invented by Teads هذا وأفادت الإذاعة العامة الإسرائيلية، بأن ديوان رئاسة الوزراء الإسرائيلي يدرس احتمال إدخال تغييرات على صيغة مشروع قانون منع رفع الأذان فى إسرائيل، ليقتصر الحظر على أذان الفجر فقط. RT
  25. صحيفة: الجيش الإسرائيلي قلق من ظهور نظام أس-400 في المنطقة ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ تطرقت صحيفة “فزغلياد” إلى المخاوف الإسرائيلية بسبب تنامي الوجود العسكري الروسي في المنطقة، ووصفتها بالمبالغ فيها. جاء في المقال: الصدام بين روسيا وإسرائيل غير واقعي الآن؛ ولكن الجيش الإسرائيلي “تساحال” (التسمية العبرية للجيش الإسرائيلي) قلق بسبب ظهور منظومات الدفاع الجوي الصاروخية الروسية “أس-400” وحاملة الطائرات “الأميرال كوزنيتسوف” في المنطقة. وليس من المستبعد أن يحاول رئيس الوزراء دميتري مدفيديف تبديد هذه المخاوف خلال زيارته إلى إسرائيل في 10 تشرين الثاني/نوفمبر. وقد أدلى السفير الروسي في تل أبيب ألكسندر شيين قبيل هذه الزيارة الأسبوع الماضي بتصريح لتهدئة المجتمع الإسرائيلي، وقال إن العسكريين الروس والإسرائيليين “أصدقاءٌ بعضهم مع بعض”، مضيفاً أن الأحداث في سوريا في هذا الصدد لم تغير شيئاً. وثمن السفير عالياً فعالية قناة التواصل المباشر بين وزارتي دفاع البلدين، التي تم إنشاؤها بقرار من رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الروسي فلاديمير بوتين. وجاءت تصريحات ألكسندر شيين وزيارة رئيس الوزراء الروسي مدفيديف إلى تل أبيب على خلفية تصاعد حدة النقاش الآن في وسائل الإعلام الإسرائيلية، حول التنامي المزعوم لخطر الصدام المباشر بين “تساحال” والعسكريين الروس بسبب سوريا. وقد بدأ الجدل في المجتمع الإسرائيلي في نهاية الشهر الماضي، بعد أن نقلت القناة الإسرائيلية الثانية عن “مصادر في الجيش الاسرائيلي” خبراً مفاده أن “الصراع العسكري بين روسيا واسرائيل بات مسألة وقت”. من جانبها، أكدت المتحدثة باسم وزارة الدفاع الإسرائيلية إيلينا بارداتش-يالوفا لصحيفة “فزغلياد” أن المعلومات التي أوردتها القناة الثانية، لا تمثل وجهة النظر الرسمية للوزارة؛ مشيرة إلى “وجود تنسيق كامل وعلاقة عمل ممتازة مع روسيا، كما هو الحال أيضاً مع الولايات المتحدة بما يخص الوضع في سوريا”. لكن، وعلى الرغم من تطمينات السفير الروسي ووزارة الدفاع الإسرائيلية، فإن الجدل الحاد حول “المخاوف”، بقي مستمراً في الأوساط السياسية غير الرسمية في إسرائيل. هذا وأكد السفير الإسرائيلي سابقاً في موسكو تسفي ماغن للصحيفة “وجود بعض القضايا المثيرة للجدل حول وجود القوات الروسية وحول الحجم الكبير للسلاح الروسي في سوريا. فمثلاً “هناك مخاوف من أن يوجه هذا السلاح نحو الإسرائيليين، وتحديداً بطاريات صواريخ الدفاع الجوي “أس-300” و “أس-400″ الموجودة على الأراضي السورية، والتي يمكنها تغطية الأراضي الإسرائيلية.” لكن الدبلوماسي الإسرائيلي استبعد حصول صراع مسلح بين إسرائيل وروسيا. من جانب آخر، أشار خبير مركز التحليل السياسي أندريه تيخونوف إلى التناقض بين سياسة اسرائيل تجاه جيرانها والسياسة الروسية في سوريا، وقال إن “الدولة السورية التي نساندها في الوقت الراهن والتي يمثلها بشار الأسد هي في صراع دائم مع إسرائيل. ويكفي أن نتذكر الصراع من أجل هضبة الجولان”. واقعياً، وكما يعتقد الخبير تيخونوف، فإن حليفي روسيا الموثوق بهما هما بشار الأسد وإيران. و”نحن لا يمكن خيانة حلفائنا من أجل اسرائيل، حتى لو أن ذلك لا يعجب بعضاً”، كما ذكر الخبير. كما أوضح تيخونوف أيضاً أن روسيا منذ تفكك الاتحاد السوفياتي لم تسمع من إسرائيل سوى وعود وضمانات للتعاون، و”لكننا لم نر منها أي خطوات ملموسة، لذلك لا ينبغي النظر إليها “كحليف لروسيا”. وأشار إلى أن “مصلحة إسرائيل، وكما في السابق تتطابق مع مصالح الولايات المتحدة في المنطقة. وفي هذه الحالة ليس من المفهوم من منهما يؤثر أكثر في الآخر! وحتى في القضايا الأخرى، ولا سيما القضية الفلسطينية من الممكن أن يكون بينهما اختلافات ضئيلة، بينما فيما يخص سوريا فهناك انسجام كامل”. ويرى تيخونوف أن وسائل الإعلام الإسرائيلية تبالغ في التهديدات الناجمة عن وجود القوة الجو-فضائية في سوريا، وقال إن “هدفنا الرئيس هو الإرهاب”، وأعرب عن اعتقاده بأن رئيس الوزراء مدفيديف خلال زيارته، سيجد الكلمات المناسبة لتهدئة “الصقور” الإسرائيلية. من الجدير بالذكر أن القناة الثانية الإسرائيلية أعربت في أحد برامجها عن القلق بسبب تنامي الوجود العسكري الروسي، ورأت أن كل هذا يضاعف من احتمال الصدام بين القوات الروسية والإسرائيلية في الجو أو في البحر. هذا، وكانت وزارة الدفاع الروسية قد حذرت سابقاً من أنه سيتم استهداف أي طائرة يشتبه في أنها تشكل تهديداً للقوات الروسية أو السورية. [ATTACH]28802.IPB[/ATTACH]
×