Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'الإيرانية'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 39 results

  1. نشر موقع "فويس أوف أميركا" الأميركي تقريراً حذّر فيه من احتمال أن تؤدي الزيادة على ميزانية إيران العسكرية إلى اندلاع المزيد من حروب الوكالة في الشرق الأوسط. وانطلق الموقع من إعلان المتحدث باسم لجنة الموازنة الإيرانية، علي أصغر يوسف نجاد، الثلاثاء الفائت، عن تخصيص مبلغ إضافي بقيمة 2.5 مليار دولار للإنفاق العسكري، من إجمالي 4 مليارات دولار سُحبت من صندوق التنمية الوطنية، لميزانية العام الإيراني المقبل، الذي يبدأ في 21 آذار وفقاً للتقويم الفارسي، مشيراً إلى أنّه تردّد أنّ المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي وافق على هذه الزيادة. وشرح الموقع أنّ هذه الأموال ستُخصص من صندوق التنمية الوطنية الذي تم إنشاؤه في العام 2011، والذي يضم جزءاً من عائدات النفط والغاز الإيرانية ويُستخدم للإنفاق على المشاريع التي يعتبرها النظام الإيراني ضرورية. في هذا السياق، لفت الموقع إلى أنّ بعض المحللين يعتقدون أنّ إيران تصرف مبالغ ضخمة من ميزانيتها العسكرية على التدخلات العسكرية في الخارج، ويحذرون من أنّ هذه الزيادة تعني أنّ طهران ستتدخل أكثر في الدول الإقليمية. ونقل الموقع عن المحلل "Babak Taghvaeir" ترجيحه إنفاق إيران جزءاً ضخماً من هذه الميزانية لتحقيق طموحاتها في اليمن وسوريا ولبنان وفلسطين، وذلك "دعماً للمقاتلين الذين تدعمهم طهران"، وتوضيحه أنّ إيران "تدعم حلفاءها بمن فيهم "حزب الله" و"حماس" و"الحوثيين" وغيرهم من المقاتلين الشيعة في المنطقة عبر مشاريع مختلفة". في ما يتعلق بحجم الأموال التي تنفقها إيران لتمويل المقاتلين الذين تدعهم في حروب المنطقة، أكّد المحلل أنّه يصعب تحديده، نظراً إلى أنّ "النظام يعتمد مبدأ السرية وينكر أنّه يموّل هذه الحروب الإقليمية". من ناحيته، رأى المحلل في معهد "الشرق الأوسط"، أليكس فاتانكا، أنّ تخيصص أموال إضافية للميزانية الدفاعية يدل إلى أنّ النظام الإيراني غير واعٍ لاحتياجات المواطن الإيراني العادي. ختاماً، ذكّر الموقع بالتقرير الذي صدر عن وزارة الدفاع الأميركية في العام 2016، والذي اتهم إيران بدعم "حزب الله" و"مجموعات مسلحة" عدة في غزة وسوريا والعراق والشرق الأوسط، ناقلاً عنه: "استخدمت إيران فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيران لتحقيق أهداف السياسة الخارجية وتوفير غطاء للعمليات الاستخباراتية وزعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط". (ترجمة "لبنان 24" - VOA)
  2. تعرضت صباح اليوم أحدث فرقاطة تمتلكها البحرية الأيرانية إلى اصطدام في حاجز للأمواج قرب أحد الموانئ بسبب زيادة سرعة الرياح والعواصف في بحر قزوين . وقال خبراء عسكريون أن الإصابات التي تعرضت لها الفرقاطة طفيفة ويمكن إصلاحها خلال مدة زمنية قصيرة . http://www.farsnews.com/newstext.php?nn=13961020002088 الفرقاطة جماران 2 دخلت الخدمة سنة 2015 وتبلغ إزاحتها القصوى 1500 طن (تصنف كفرقاطة في إيران على الرغم من إزاحتها التي لا تتجاوز الكورفيت ) فيديو للفرقاطة جماران 2 !!
  3. تاريخ النشر : كشف تقرير إعلامي فرنسي، تفاصيل جديدة حول مصانع الصواريخ الإيرانية تحت الأرض التي يتم بناؤها في لبنان لصالح "حزب الله". صناعة صواريخ دقيقة وبحسب ما أوردته صحيفة "Intelligence Online" الفرنسية، فإن "حزب الله" يعمل على بناء منشأتين على الأقل تحت الأرض لصناعة الصواريخ متوسطة المدى وأسلحة أخرى"، وفق ما نقله موقع "تايمز أوف إسرائيل". وسبق أن نشرت وسائل إعلام عربية وإسرائيلية عدة تقارير حول مصانع السلاح التي تقيمها إيران في لبنان، إلا أن الصحيفة الفرنسية، كشفت معلومات لم يتم الحديث فيها من قبل؛ حول "نوعية السلاح الذي يتم صناعته وكذلك موقع تلك المنشآت". وكشفت مصادر للصحيفة الفرنسية، أنه "يتم بناء إحدى المنشآت في شمال لبنان، بالقرب من بلدة الهرمل شرق البقاع، والثانية يتم بناؤها في منطقة الساحل الجنوبي، بين مدينتي صيدا وصور". وبحسب للتقرير، فقد خصصت "منشأة الهرمل لتصنيع أسلحة فتح 110 متوسطة المدى، بينما يتم استخدام المنشأة الجنوبية في تصنيع أسلحة أصغر". ويصل مدى صواريخ "فتح 110"،إلى نحو 300 كليو متر، وهو ما يعني أن بإمكان تلك الصواريخ تغطية معظم "إسرائيل"، وهي الصواريخ التي يمكنها حمل رؤوس حربية يصل وزنها لنصف طن، وتعتبر صواريخ دقيقة نسبيا، ولكن من غير المعروف مدى دقتها بالضبط، وذلك بحسب تقرير بحثي للكونغرس الأمريكي. مصانع تحت الأرض وفي ذات السياق، تطور "إسرائيل" منظومة "نظام مقلاع داود" للدفاع الصاروخي، وهي المنظومة التي بدأ العمل بها في شهر نيسان الماضي، من أجل "حماية الدولة اليهودية من الصواريخ متوسطة المدى مثل فتح 110"، بحسب الموقع الإسرائيلي. وسبق أن ذكر تقرير في آذار لصحيفة "الجريدة" الكويتية، أن إيران أقامت عدة منشآت تحت الأرض بعمق 50 مترا، ومحمية بعدة مستويات من الدفاع ضد الغارات الجوية الإسرائيلية. وأكد جنرال إيراني، أن "قرار تصنيع الأسلحة داخل لبنان أتى بعد قصف إسرائيل لمصانع أسلحة في السودان وممرات تزويد الصواريخ الإيرانية عبر سوريا"، بحسب "الجريدة". مصدر للتوضيح هذا الخبر نشر حصرا علي موقع عربي 21 الاخواني الممول من قطر ويبدوا انه تحضير اسرائيلي للتحجج بقصف لبنان قريبا وده يدل علي ارتباط واستخدام اليهود للمواقع الاخوانية القطرية
  4. أول فيديو وصور للطائرة الشبحية الإيرانية "القاهر".. وموقع إيطالي "ربما لا تستطيع الطيران" السبت، 15 أبريل 2017 02:01 م نشر موقع "أفيشانست" الإيطالي المتخصص صورًا ومقطع فيديو قال إنها ترصد أول ظهور للطائرة الإيرانية إف - 313 "قاهر" الشبحية التي صنعتها إيران محليًا بصورة كاملة. ولفت الموقع في تقرير له، اليوم السبت، إلى أنه تم الكشف عن أول نماذج الطائرة التي تحمل رقم "08"، اليوم، أثناء حضور الرئيس الإيراني حسن روحاني لعرض عسكري لمتابعة انجازات وزارة الدفاع الإيرانية خلال العامين الماضيين. وذكر الموقع أنه تم رصد الطائرة الإيرانية أثناء قيامها باختبارات الحركة على الأرض، مشيرًا إلى أنه لا يبدو وجود اختلاف كبير بينها وبين النسخة التي تم عرضها في 2 فبراير عام 2013 والتي لم تكن سوى مركبة بسيطة التصميم مثيرة للسخرية، مضيفًا: "كانت تحتاج إلى تطوير كبير حتى تكون قادرة على الطيران". وذكر الموقع أن النموذج السابق كان به قمرة قيادة بدائية بالنسبة للطائرات المتقدمة، ومآخذ الهواء الخاصة بمحركات الطائرة صغيرة جدًا مع صغر المساحة المخصصة للمحركات بصورة يمكن أن تؤدي إلى انصهار مؤخرة الطائرة. وتابع الموقع: "حجم الطائرة كان صغيرًا لدرجة أن قمرة القيادة ربما لا تكون مناسبة للحجم الطبيعي للبشر". ولفت الموقع إلى أن النسخة الجديدة أصبحت تمتلك قمرة قيادة مناسبة لجلوس الطيار ومقعد الإنقاذ الخاص به، مع تحسينات في بعض الخصائص والتصميم الخارجي، لكن طول الأجنحة مازال صغيرًا بصورة تجعل الحديث قدرتها على الطيران والهبوط بدون مشاكل أمرًا غير مؤكدًا. وتساءل الموقع "هل ستكون الطائرة الإيرانية الجديدة حقيقة أم ستكون مجرد عمل ساخر"، مضيفًا: "من المفترض أن تكون مهمة الطائرة الإيرانية هي تقديم الدعم الجوي القريب للقوات الأرضية في ميادين القتال". http://nabdapp.com/t/40977287
  5. نفى مكتب رعاية المصالح الإيرانية في مصر، يوم الخميس، ما تناقلته وسائل إعلام عن وجود دعم إيراني للجماعات المسلحة في صحراء سيناء، معتبرة أن “هذه مزاعم سخيفة وكاذبة”. والاسلحة كانت لفصائل مقاومة غزة ضد اسرائيل وتم تهريبها لسيناء منهم وتداولت وسائل إعلام مصرية ومواقع إخبارية مقطع فيديو نُشر من قبل جماعات مسلحة تؤكد حصولها على دعم من قبل إيران، التي تدعم جماعات مسلحة في: اليمن والعراق وسوريا ولبنان، لإثارة المشاكل وزعزعة استقرار الدول العربية. وذكر بيان لمكتب رعاية المصالح الإيرانية في القاهرة أن “الادعاءات المتداولة على المواقع الإخبارية ووسائل الإعلام العربية بأن طهران تدعم بالأسلحة الإيرانية الإرهابيين في سيناء وذلك مرفقًا بشريط فيديو نُشر من قبل إرهابيين مشتبه بهم، أمر مثير للسخرية وكاذب”. واتّهمت إيران إسرائيل بالعمل على تلفيق ونشر مثل هكذا أخبار ضدها، مؤكدة على “مواقف طهران الراسخة والثابتة حيال المجموعات الإرهابية ـ الصهيونية بمن فيهم داعش وفروع هذا التنظيم الإرهابي في مختلف البلدان العربية مثل سوريا والعراق ومصر”. وزير خارجية إيران يغرد بالعربية معلقا على تفجير كنيستي طنطا والإسكندرية في مصر دان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الإثنين، عقب تفجيرين استهدفا كنيستين في طنطا والإسكندرية أسفرا عن مقتل 44 شخصًا وإصابة أكثر من 1000. وقال ظريف في أول تغريدة له على حسابه على موقع “تويتر” باللغة العربية: “ندين الاعتداء الإرهابي الغاشم علی الكنائس المصرية ونقدم تعازينا لاشقائنا المصریین”، مضيفًا، “إن المنطقة بأمس الحاجة الى الوحدة لمواجهة الإرهاب والتطرف”. Javad Zarif ✔@JZarif ندين الإعتداء الإرهابي الغاشم علی الكنائس المصرية و نقدم تعازينا لاشقائنا المصریین . إن المنطقة بامس الحاجة الى الوحدة لمواجهة الإرهاب والتطرف 12:49 مساءً - 10 Apr 2017 وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن التفجيرين الانتحاريين، مهددًا في بيان له بشن مزيد من الهجمات ضد مسيحيي مصر، وموضحًا أن “هجمات الكنائس وقعت باستخدام سترات ناسفة”. مصدر
  6. شككت وسائل إعلام دولية في الإعلان الإيراني عن صنع دبابة محلية باسم “كرار”، مرجحة أن تكون الدبابة التي عرضت مؤخراً مجرد نموذج وحيد، الغرض منه خفض أسعار الدبابات المستوردة من روسيا، وفق ما نقل موقع روسيا اليوم الإخباري نقلاً عن PopularMechanics في 16 آذار/مارس الجاري. ورجح الموقع العالمي أن لا يكون لهذه الدبابة وجود حقيقي على أرض الواقع، وأن الهدف من الإعلان عنها اقتصادي ويتمثل في الضغط على روسيا. وترى بعض وسائل الإعلام الغربية أن هذه الدبابة الإيرانية ما هي إلا تحوير وتعديل للدبابة الروسية “تي-72” (T-72) التي استوردت طهران أعداداً كبيرة منها، وزودت أساساتها بعناصر كثيرة مما يظهر في الدبابات الأميركية والأوروبية. وما يغذي مثل هذه الشكوك أن الشريط الدعائي المصور عن الدبابة “كرار”، يظهر بوضوح أن إطلاقة من اثنتين على الأقل أخطأت هدفها، على الرغم من أن وزير الدفاع الإيراني صرح بأن الدبابة الإيرانية الجديدة تتفوق على الروسية “تي-90 أم سي” (T-90MC). كما تثير اللقطات التي صورت داخل الدبابة التساؤلات، إذ لم يظهر مما وقعت العين عليه ما يدل على معدات داخلية لدبابة جديدة خرجت لتوها من المصنع، وفقاً للموقع نفسه. ويؤكد بعض الخبراء أن المشاهد الداخلية صورت في دبابة روسية من طراز “Т-72С”، كانت إيران اشترت منها 480 قطعة بين العامين 1993 و1999. وليست هذه المرة الأولى التي تحوم فيها الشكوك حول ما تعلنه طهران من أنباء من هذا النوع المخصص للاستهلاك المحلي. ففي عام 2010، أعلنت إيران أن بحوزتها صواريخ “إس –300″، إلا أن الصورالتي نشرتها، حسب الموقع، كانت عبارة عن تصميم محلي لبراميل نفط تقليدية ملحومة ببعضها. ويرفض خبراء الطائرات العسكرية أيضا إعلان طهران عن قرب إنتاج طائرة من الجيل بأعداد كبيرة، مشددين على أن النموذج الذي عرضته السلطات الإيرانية لا يمكن أن يطير في الجو بتاتاً. المصدر
  7. قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي اليوم الإثنين، إن "مصر بلد مهم"، وأشار إلى أن الاتصالات بين الجانبين تجري على مستوى مكاتب رعاية المصالح. ووفقا لما نقلته وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية إرنا، فقد أعرب قاسمي عن أمله في "تسوية المشاكل بين البلدين لارتقاء العلاقات الثنائية"، وقال إن "العلاقات بين البلدين لا يمكن أن تكون من طرف واحد". وأشار إلى "عدم وجود تقدم خاص في علاقات البلدين في الظروف الحالية. والاتصالات بين البلدين تجري على مستوى رعاية المصالح، وفي بعض الأحيان تجري لقاءات بين مسئولي البلدين إذا تطلب الأمر". وتشهد العلاقات بين مصر وايران ، منذ 35 عامًا، فترات من التوتر والهدوء، وكانت انهارت بعد نجاح الثورة الإسلامية في إيران وسقوط نظام الشاه في 11 فبراير 1979، وبخاصة بعد استقبال الرئيس المصري الراحل محمد أنور السادات له، وتوقيع مصر معاهدة السلام مع إسرائيل في سبتمبر 979 . وتحسنت العلاقات بين البلدين بشكل طفيف وبخاصة عقب ثورة 25 يناير 2011 في مصر والإطاحة بالرئيس الأسبق حسنى مبارك، الذى رحبت به إيران واعتبرت أنها "صحوة إسلامية". وسافر وفد دبلوماسي شعبي مصري لإيران بغرض التمهيد لعودة العلاقات بين البلدين، وإبداء طهران مرونة في ذلك، مما أشاع حالة من التفاؤل بين الجانبين. https://nabdapp.com/t/39621789
  8. برعاية وزير الدفاع واسناد القوات المسلحة الايرانية العميد حسين دهقان ستتم غدا الاحد ازاحة الستار عن الدبابة "كرار" وهي اول دبابة متطورة ايرانية الصنع. العالم - ايران وبالتزامن مع ازاحة الستار عن هذه الدبابة سيتم ايضا تدشين خط انتاجها في مؤسسة "بني هاشم" لصناعات الدروع في درود (وسط ايران)، حسب ما افادت وكالة "فارس" للانباء. وجرت جميع مراحل تصميم وتصنيع الدبابة "كرار" حتى بلغت مرحلة الانتاج في مؤسسة "بني هاشم" لصناعات الدروع، التابعة لمنظمة الصناعات الدفاعية بوزارة الدفاع واسناد القوات المسلحة الايرانية. وقد جرت يوم الثلاثاء الماضي (7 آذار/ مارس) مراسم ازاحة الستار عن مروحية "صبا 248" الوطنية بحضور العميد دهقان ومساعد رئيس الجمهورية للشؤون العلمية والتقنية سورنا ستاري. 114-3 - See more at: غدا.. إزاحة الستار عن الدبابة الايرانية المتطورة "كرار"
  9. المنظومة الصاروخية الإيرانية باور-373 (أرشيف) الأربعاء 1 مارس 2017 / 12:22 صرح نائب وزير الدفاع الإيراني العميد أمير حاتمي بأن اختبارات جرت لمنظومة "باور-373" الصاروخية للدفاع الجوي، وهي النسخة الإيرانية لمنظومة صواريخ إس-300 المضادة للطائرات. ونقلت وكالة "تسنيم الدولية" الإيرانية اليوم الأربعاء، عنه القول إن "هذه الاختبارات ستستمر حتى إدخال هذه المنظومة الخدمة". وأضاف "جميع الأنشطة الدفاعية، ومنها العمل على هذه المنظومة الصاروخية، مستمرة حسب البرنامج المحدد، وسيتم الإعلان عنها حسب الضرورة". وقال إن "العمل على منظومة صواريخ باور-373 متواصل بشكل دؤوب". وكانت إيران أعلنت أمس إطلاق أحدث صاروخ كروز بحري من طراز "نصير" مصنع محلياً. طهران تكشف عن اختبار النسخة الإيرانية من إس ـ 300 الروسية
  10. [ATTACH]35179.IPB[/ATTACH] أحبطت قوة خاصة تابعة للبحرية الإيرانية هجومًا نفذه قراصنة بـ11 زورقا ضد سفينة تجارية إيرانية بهدف اختطافها فى باب المندب. وأفادت وكالة "تسنيم" الدولية للأنباء، أن قراصنة صوماليون كانوا يستقلون 11 زورقا سريعا، حاولوا التعرض لسفينة تجارية إيرانية فى باب المندب، إلا أن التدخل السريع لقوة خاصة تابعة للأسطول الرابع والأربعون فى البحرية الإيرانية حال دون تمكن القراصنة من اختطافها. وتمكن القراصنة من خلال الأموال الطائلة التى يقومون بجنيها من خلال اختطاف السفن التجارية وناقلات النفط التابعة للدول الأخرى، من شراء زوارق سريعة وأخرى للإمداد بالوقود، حيث استطاعوا بذلك الوصول إلى مجالات أبعد من سواحلهم واختطاف عدد من السفن. وتجدر الإشارة إلى أن الأسطول الرابع والأربعون التابع لبحرية جيش الجمهورية الإسلامية الإيرانية، يقوم ومنذ اكتوبر الماضى بمهمة فى باب المندب، على أن تنتهى مهمته فى فبراير الحالى. #مصدر
  11. [ATTACH]34680.IPB[/ATTACH] أعلن الحرس الثوري الإيراني، اليوم السبت، انطلاق مناورات في منطقة سمنان العامة شرق العاصمة الإيرانية طهران. وذكرت وكالة "فارس" الإيرانية أن المناورات، التي حملت اسم "المدافعون عن سماء الولاية"، تجريها القوات الجوفضائية لحرس الثورة الإسلامية. وأشارت الوكالة الإيرانية إلى أنه سيتم استخدام مختلف أنواع المنظومات الرادارية والصاروخية ومراكز القيادة والتحكم والحرب الإلكترونية خلال التدريبات. تأتي هذه المناورات للدفاع الجوي بهدف "عرض الاقتدار والجهوزية الدفاعية الشاملة لمواجهة أي تهديد". مصدر
  12. Reuters مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فيتالي تشوركين A+AA- دعا مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فيتالي تشوركين، السعودية، للانضمام إلى الجهود التي تبذلها موسكو وطهران وأنقرة في مجال تسوية الأزمة السورية. وقال تشوركين، خلال مقابلة مع قناة "روسيا-24"، الأربعاء 21 ديسمبر/كانون الأول، تعليقا على البيان الروسي التركي الإيراني المشترك، الذي صدر أمس الثلاثاء، نتيجة الاجتماع بين وزراء الخارجية والدفاع للدول الـ3 في موسكو، والخاص بسبل تسوية الأزمة السورية: "من المهم للغاية أن هذا البيان يتضمن دعوة الدول الأخرى، التي تتمتع بالنفوذ على الأرض، للانضمام إلى بذل مثل هذه الجهود (في مجال التسوية السياسية للأزمة عبر إجراء المفاوضات الشاملة)". وشدد المندوب الروسي، في هذا السياق، على بالغ "أهمية اتخاذ السعودية لموقف مشابه (لموقف روسيا وإيران وتركيا) وإطلاقها العمل في هذا الاتجاه". يذكر أن البيان المذكور قال إن "إيران وروسيا وتركيا تؤكد كليا احترامها لسيادة الجمهورية العربية السورية واستقلالها ووحدة وسلامة أراضيها بصفتها دولة متعددة الأعراق والطوائف الدينية وديمقراطية وعلمانية". وشدد لافروف وظريف وجاويش أوغلو على ضرورة توسيع نظام وقف إطلاق النار، وإمكانية وصول المساعدات الإنسانية وحرية تنقل السكان المدنيين في أراضي سوريا. وجاء في أحد بنود البيان أن إيران وروسيا وتركيا، تعرب عن استعدادها للمساعدة في بلورة وضمان "الاتفاق، قيد التفاوض، المستقبلي بين حكومة سوريا والمعارضة". وأكد الوزراء الثلاثة قناعة دولهم بعدم وجود حل عسكري للنزاع السوري، واعترافها بأهمية دور الأمم المتحدة في تسوية الأزمة، بناء على قرار مجلس الأمن الدولي 2254 . تشوركين: دي ميستورا نسق موعد المفاوضات السورية مع ترامب وإدارته قد تسرع عملية التسوية السياسية كما أكد المندوب الروسي أن المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، نسق مع فريق الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب، موعد المفاوضات السورية. وأوضح تشوركين، أن المفاوضات ستجري على الأرجح، في 8 فبراير/شباط من العام القادم. وقال تشوركين في هذا السياق، ردا على سؤال حول دوافع دي ميستورا تحديد هذا الموعد لإجراء المفاوضات: "بدا لي اختيار موعد 8 فبراير أمرا مثيرا للاهتمام، ويتوافق هذا الموعد مع مرور أسبوعين ونصف على دخول دونالد ترامب البيت الأبيض، لكنني أعرف دي ميستورا جيدا، وأنا على قناعة بأنه قام بذلك، بعد أن تمكن من الاتصال بأعضاء فريق ترامب، ونسق هذا الموعد". وأضاف المندوب الروسي: "أعتقد أن هذا الأمر، في حال صحة الفرضية (المذكورة أعلاه)، مؤشر جيد، لأنه من الممكن أن يدل على أن إدارة ترامب قد تقود القضية نحو التطوير السريع للعملية السياسية (في مجال التسوية السورية) ونحو حل سياسي للنزاع". تشوركين: قرار مجلس الأمن بشأن حلب لا ينص على تشكيل بعثة خاصة للمراقبة والأهم هو تنسيق العملية مع موسكو ودمشق كما أكد المندوب الروسي أن القرار، الذي تبناه مجلس الأمن الدولي، في 19 ديسمبر/كانون الأول، بشأن تطبيع الوضع في مدينة حلب، لا ينص على "تشكيل بعثة خاصة للمراقبة"، موضحا: "الحديث يدور فقط عن ضرورة أن تتوفر للموظفين الأمميين الوسائل لمراقبة ما يحصل هناك، وهذا ما يجب التوافق عليه لاحقا". وأضاف تشوركين: "من الممكن أن يتمثل الأمر في عملية بسيطة خاصة بقيام الموظفين الأمميين بزيارات دورية إلى هذه الأحياء في حلب الشرقية أو تلك". وشدد تشوركين على أهمية توضيح قرار مجلس الأمن لمصطلح "أحياء حلب الشرقية". كما أفاد المسؤول الروسي بأنه "سيجري العمل، خلال الأيام القريبة القادمة، على المقترحات التي سيعرضها الأمين العام للأمم المتحدة بشأن تنظيم أنشطة المراقبين الدوليين شرق حلب". وأشار تشوركين إلى أن النقطة الأكثر أهمية في القرار، تكمن في أنه يلزم الأمين العام "بطرح المقترحات الخاصة بتنسيق كيفية قيام الموظفين الأمميين بمراقبة الأوضاع في شرق حلب مع الأطراف المعنية، أي معنا والحكومة السورية، وذلك من أجل تجنب وقوع أية حوادث أو انتهاكات للقانون الإنساني الدولي". وكان مجلس الأمن الدولي تبنى، الاثنين 19 ديسمبر/كانون الأول، مشروع قرار بشأن نشر مراقبين أمميين في مدينة حلب السورية لمتابعة إجلاء باقي المسلحين والمدنيين من المدينة. وينص مشروع القرار، الذي صوتت بالموافقة عليه جميع الدول الأعضاء في المجلس، ومن بينها روسيا، والذي أعطي الرقم 2328، على أن يهيئ الأمين العام للأمم المتحدة ظروفا ملائمة، بما في ذلك عن طريق إجراء "مشاورات مع الأطراف المعنية"، لضمان مراقبة ممثلين عن الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى "حالة المدنيين، والمراعاة التامة للقانون الإنساني الدولي في المناطق الشرقية من مدينة حلب". وتشدد الوثيقة على ضرورة أن تمنح جميع أطراف النزاع في سوريا، للمراقبين الدوليين، إمكانية الوصول الآمن ومن دون أي عراقيل إلى المدينة لمراقبة الوضع هناك، وأن تعد ظروفا ملائمة لإيصال المساعدات الإنسانية إلى المناطق المنكوبة بالمدينة. ويؤكد مشروع القرار على "سيادة الجمهورية العربية السورية واستقلالها ووحدة أراضيها". موسكو تدعو الرياض للانضمام إلى الجهود الروسية الإيرانية التركية لتسوية الأزمة السورية - RT Arabic
  13. ذكـر قائد القـوات البحرية الإيرانية غلام رضا بقام فى تصريح لوكالة تسنيم الإخبارية ان العمل على تصنيع النسخة الإيرانية محلية الصنع من منظومة Phalanx الدفاعية البحرية تجرى بشكل جيد , و هى منظومة متخصصة فى الدفاع البحري مضادة للصواريخ المضادة للسفن , و اضاف ان البحرية الإيرانية ستستلم المنظومة بمجرد انتهاء اجراءات الإختبارات النهائية لها . Manufacturing of the Iranian Navy’s indigenized version of the Phalanx, a close-in weapon system (CIWS) on military vessels used for defense against anti-ship missiles, is in good progress, a top commander said. Speaking to the Tasnim News Agency, Lieutenant Commander of Iran’s Navy Admiral Gholam Reza Biqam said the Iranian version of the CIWS is being produced, describing the progress in the manufacturing process as good. He added that since the homegrown system is being developed by the country’s Defense Ministry, plans to unveil it will be announced by the ministry in due time. Back in May, Admiral Biqam had told Tasnim that the Defense Ministry has gotten good results in upgrading the Phalanx firing system. The Navy will receive the weapon system once the final tests are performed, he said at the time. Last year, Navy Commander Rear Admiral Habibollah Sayyari had unveiled plans for manufacturing the homegrown version of Phalanx. Consisting of a radar-guided Gatling gun mounted on a swiveling base, the Phalanx has been used by multiple navies around the world, notably by the US Navy on every class of surface combat ship. Iranian experts have already produced a powerful Gatling gun, dubbed “Moharram”. The six-barrel weapon is a 50 caliber firearm with the high rate of fire of 2,000-2,500 rounds per minute. The fast machine gun can also be mounted on a broad range of military vehicles, choppers, Unmanned Aerial Vehicles (UAVs), warships and destroyers. Tasnim News Agency - Production of Iran’s Homegrown Version of Phalanx CIWS Progressing Well: Commander
  14. تعمل دول الخليج في صمت على بناء قوس دفاع استراتيجي لتطويق الأنشطة الإيرانية في المنطقة، وخاصة في اليمن، بالتحرك نحو دول القرن الأفريقي وبناء قواعد عسكرية تعيق تهريب الأسلحة إلى ميليشيات موالية لطهران في لبنان واليمن وتمنع تمدد إيران صوب أفريقيا، وفق ما نقل موقع يمن برس في 11 كانون الأول/ديسمبر. وبحسب الموقع، كشف مركز “ستراتفور” الأميركي للدراسات الأمنية والاستخباراتية أن الإمارات تقود المبادرة بهذا الخصوص وأنها واصلت على مدار الأشهر الـ15 الماضية، تعزيز بنيتها التحتية العسكرية في إريتريا، وأنها أجرت بعض عملياتها ضمن التحالف العربي في اليمن انطلاقاً من ميناء عصب الإريتري. ويعمل الجيش الإماراتي حالياً على استكمال منشأة عسكرية شمال غرب المدينة، والتي تظهر بوضوح في صور الأقمار الاصطناعية التي حصلت عليها “ستراتفور”، وفقاً للموقع نفسه. وقال تقرير صادر عن المركز إن المنشأة المقامة على أنقاض مدرج مطار إريتري مهجور، تحوي مهابط للطائرات ومساكن للأفراد. ويجري بناء منشأة لرسوّ السفن البحرية بجانب المدرج على الساحل، حيث تتمركز سفن العمليات اللوجستية وغيرها من القطع البحرية. ويشير حجم العمل إلى أن وجود الجيش الإماراتي في إريتريا ليس مقتصراً على مجرد مهمة لوجيستية قصيرة الأمد لدعم عملياتها حول البحر الأحمر، بحسب يمن برس. وبالإضافة إلى العتاد الجوي الذي ركزته الإمارات في قاعدة عصب، توجد وحدة برية كبيرة تضم على الأقل كتيبة مدرعة مجهزة بدبابات لوكلير القتالية فرنسية الصنع. ومع ذلك فإن الوحدات الحربية الجوية هي الأسرع في التواجد، حيث تعطي طائرات ميراج 2000 فرنسية المنشأ المتمركزة في القاعدة لأبوظبي ليس فقط القدرة على إجراء عملياتها في اليمن بكل سهولة، ولكن أيضاً القدرة على إبراز قوتها في أماكن أخرى حول البحر الأحمر وخليج عدن، وهي المنطقة التي تسعى إيران لفرض حضور عليها خلال السنوات الماضية. وبحسب الموقع الإخباري، قال خبراء استراتيجيون إن دور هذه القواعد لا يقتصر فقط على تمكين الإمارات من العمل بشكل فعّال على الجانب الآخر من شبه الجزيرة العربية وفي شرق أفريقيا، ولكنها أيضاً تلعب دوراً في جهود مجلس التعاون الخليجي لعقد التحالفات الدبلوماسية مع الدول الأفريقية. ومن الواضح أن مساحة المواجهة الخليجية الإيرانية بدأت بالتوسع لتشمل أفريقيا التي عملت طهران على تركيز وجودها بها في السنوات الأخيرة، اقتصادياً ومذهبياً، حيث عملت على توسيع دائرة انتشار المذهب الشيعي كأرضية ضرورية لإنشاء أذرع تابعة لها في القارة. وتريد إيران حشد أكبر قدر من الموالين لها، خاصة أن كلّ الطرق في الشرق الأوسط مغلقة بوجه سفنها التي تحمل شحنات الأسلحة والدعم لأذرعها في المنطقة على غرار حركة حماس وحزب الله، وفي ذروة أزمة اليمن تبيّن أن السلاح الإيراني يصل إلى الحوثيين عبر سواحل أفريقيا. وكان مركز “ستراتفور” ذكر في تقرير سابق أن “إيران تنقل أسلحة عبر طريق يبدأ من ميناء عصب الإريتري، ويمر شرقاً حول الطرف الجنوبي من بحر العرب في خليج عدن إلى مدينة شقراء التي تقع على ساحل جنوب اليمن، ومن هناك تتحرك الأسلحة براً إلى شمال مدينة مأرب شرقي اليمن، وبعدها إلى محافظة صعدة على الحدود السعودية- اليمنية”، وفقاً للموقع. وأشار الخبراء إلى أن دول الخليج عملت على تطويق طريق السلاح الإيراني عبر تكثيف مشاريع اقتصادية وتجارية مع دول مثل السودان وإرتريا وجيبوتي والصومال، وتقديم الامتيازات المالية لها على أمل الاستفادة من موقعها في إطار تحالف عسكري. وبالإضافة إلى القاعدة الإماراتية في ميناء عصب الإرتري، فإن السعودية بادرت إلى الاتفاق مع جيبوتي لبناء قاعدة عسكرية هناك. وأكد وزير خارجية جيبوتي محمود علي يوسف في تصريحات صحافية مؤخراً أن بلاده “وافقت مبدئياً” على إقامة قاعدة عسكرية سعودية على أراضيها، وأنها ترحّب بوجود المملكة العسكري في جيبوتي، مشيراً إلى أن بلاده شعرت أن علاقتها بإيران قد تدخلها في متاهات، فاختارت التراجع والانفتاح على السعودية. وقد تشكلت لجنة سعودية جيبوتية مشتركة تتولى التنسيق العسكري. وقدمت الرياض خمسة زوارق عسكرية بحرية سريعة لحكومة جيبوتي لتعزيز دورها في عمليات الرقابة والتفتيش على السفن في المياه الإقليمية لجيبوتي. وقام وزير الخارجية السعودي عادل الجبير بجولة أفريقية قادته إلى السودان ثم جنوب أفريقيا وزامبيا كامتداد للقاءات مكثفة أجراها الوزير مع الزعماء الأفارقة في أديس بابا أثناء قمة الاتحاد الأفريقي الأخيرة في يناير الماضي. ويرى مراقبون أن التوجه الأفريقي لدول الخليج في مرحلته الراهنة يستطيع أن يطوق الهلال الإيراني الذي تحاول طهران أن تمده عسكريا وطائفيا من العراق إلى سوريا ولبنان إلى اليمن.
  15. الإعدام لـ 15 سعوديا بخلية التجسس الإيرانية [ATTACH]31195.IPB[/ATTACH] أبوظبي - سكاي نيوز عربية أصدرت محكمة سعودية، الثلاثاء، حكما بالإعدام على 15 سعوديا أدينوا في خلية ضبطت في المملكة تقوم بأعمال تجسس لصالح إيران. وتضم الخلية 30 سعوديا وإيراني واحد وأفغاني واحد. وقضت المحكمة بأحكام تعزيرية بالسجن تصل إلى 25 عاماً في حدها الأعلى و6 أشهر في الحد الأدنى على 15 آخرين. وجاء الحكم ببراءة شخصين هما مواطن سعودي ومقيم أفغاني، بينما حكم على الإيراني بالسجن 4 أعوام. واحتجز أفراد الخلية في 2013 بتهم التجسس لحساب إيران، وبدأت محاكمتهم في فبراير. Sky News
  16. [ATTACH]30914.IPB[/ATTACH] هدد قائد القوة البحرية الإيرانية الأميرال حبيب الله سياري، دول المنطقة وأمريكا بعد إعلان بلاده سيطرتها على مياه مضيق هرمز والخليج. وقال سياري، إن القوات البحرية الإيرانية ترصد جميع تحركات دول المنطقة والدول الأجنبية في الخليج العربي ومضيق هرمز وبحر عمان وشمال المحيط الهندي ولا تخشى أي تهديد. وأشار قائد البحرية الإيرانية، في كلمة ألقاها اليوم في مراسم صلاة جمعة طهران إلى ذكرى يوم القوة البحرية للجيش، زاعما أن نظام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، كان يعتقد حين شن الحرب على إيران، أن القوة البحرية لا تمتلك الاستعداد التام للدفاع عن الوطن بسبب أحداث الثورة. ونوه سياري إلى أن القوة البحرية الإيرانية وبعد مرور 67 يومًا على بدء الحرب العراقية، سطرت ملحمة في عمليات مرواريد يوم 28 نوفمبر 1980 وسمي ذلك اليوم بيوم القوة البحرية. وادعى قائد القوة البحرية للجيش الإيراني، أن عمليات مرواريد أسفرت عن تحطيم القوة البحرية العراقية، وتأكيد طهران في الخليج العربي منذ ذلك الحين وحتى الآن، فضلًا عن تدمير منصتي البكر والعمية لتصدير النفط العراقي ما أسهم في توجيه ضربة موجعة إلى اقتصاد ما أسماه "العدو العراقي"، وبالتالي فرض حصار بحري على موانئه، ولولا مساعدة الدول الأخرى لما استطاع النظام الصدامي الاستمرار في حربه ضد إيران. واختتم الأميرال سياري قائلا: إن من النتائج الأخرى لعمليات مرواريد، إثبات إمكانيات الجمهورية الإسلامية الإيرانية على الصعيد البحري، بحيث لا يتجرأ أحد على التفكير بمهاجمة مصالح طهران في البحار، وهذه النتائج القيمة أدت إلى تسمية يوم 28 نوفمبر بيوم القوة البحرية بمرسوم من الإمام الخميني، حيث أكد الإمام الراحل أن القوة البحرية تحولت اليوم إلى لؤلؤة ساطعة في الخليج العربي وبحر عمان. مضيفا أن قائد الثورة الإسلامية وصف القوة البحرية بأنها استراتيجية وسياسية ودولية وعلمية وعسكرية بإمكانها المساهمة في إعمار البلاد. وأوضح سياري أن قائد الثورة الإسلامية نوه إلى أن سواحل مكران تربط إيران مع مختلف مناطق العالم وتوفر لنا مصادر متنوعة في البحار بما فيها المصادر الغذائية والطاقة الأحفورية والطاقة المتجددة والنقل والشحن بتكاليف زهيدة. وأشار أن القائد العام للقوات المسلحة أوكل إلى القوة البحرية للجيش مهمتين هما تطوير سواحل مكران وتعزيز الاقتدار البحري. وأضاف: إن كل خطوة للإعمار في سواحل مكران ستعزز الأمن، ففي الوقت الحاضر يعد شمال المحيط الهندي وبحر عمان أحد أهم المناطق في العالم، حيث إن جميع دول العالم تولي أهمية لها، ومن الناحية الاقتصادية تحظى بأهمية بالغة بالنسبة لإيران. وتابع قائد القوة البحرية للجيش الإيراني قائلا: إن أكثر من ثلث التجارة العالمية تمر عبر شمال المحيط الهندي وبحر عمان وخليج عدن ومضيق باب المندب، وإن مسار إمدادات الطاقة العالمية بعد ضمان الأمن يعد أمرًا هامًا بالنسبة للعالم وإيران. وأردف سياري قائلا: حسب توجيهات قائد الثورة الإسلامية فإن القوة البحرية عززت وجودها باقتدار في شمال المحيط الهندي، ومع تواجدها في سواحل مكران وبحر عمان وشمال المحيط الهندي استطاعت ضمان أمن المنطقة، واليوم وبعد أن تمكنت من المحافظة على مصالح البلاد، وتنفيذا لأمر القائد فانها تتواجد بشكل مستمر في خليج عدن، وتقوم بإجراءات مؤثرة في التصدي لقراصنة البحر. وأكد أن قطع الأسطول البحري الإيراني استطاعت خلال السنوات السبع الماضية من توفير الحماية للسفن التجارية وناقلات النفط الإيرانية خلال عبورها خليج عدن ومضيق باب المندب ولم تسمح بإلحاق بأدنى ضرر باقتصاد البلاد. وأشار سياري إلى أن قطع الأسطول البحري الإيراني تصل حاليا إلى ميناء دوربان في جنوب أفريقيا مما يدل على الاقتدار البحري للجمهورية الإسلامية الإيرانية. وأضاف: إن القوات البحرية للجيش والحرس الثوري ترصد حاليا جميع تحركات دول المنطقة والدول الأجنبية في الخليج العربي ومضيق هرمز وبحر عمان وشمال المحيط الهندي، ولا تسمح لأي سفينة بالاقتراب من حدود إيران أو إلحاق الضرر بالمصالح الوطنية. واختتم قائلا: إن القوة البحرية وبدعم شامل من الشعب وتحت أمر قائد الثورة الإسلامية، لا تخشى أي تهديد، وتتواجد في الحدود البحرية على جميع الأصعدة. #مصدر
  17. أكد التقرير على حاجة دول الخليج إلى 55 بطارية باتريوت لنشرها في دول المجلس، مع إمكانية استخدام ست بطاريات من نظام «ثاد» أيضًا، والدمج بين النظامين لزيادة الفعالية ومواجهة أي مخاطر قد تشكلها منظومة الصواريخ الباليستية الإيرانية وشدد تقرير أعده باحثون في المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية، على أهمية نشر نحو 55 بطارية باتريوت في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربي، لحمايتها من خطر الصواريخ الباليستية الإيرانية، مقترحًا استخدام نظام «ثاد» أيضًا لتحقيق فاعلية قصوى.<br />وأكد البروفسور توبي دودج، وهو زميل أول وباحث استشاري بالشرق الأوسط في المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية، خلال ندوة نظمها المعهد بمناسبة صدور تقريره حول «مشروع الدفاع الصاروخي في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ضد تهديدات ومخاطر الصواريخ الباليستية الإيرانية»، أن الصراعات في المنطقة سواء في سوريا أو في اليمن توفر مختبرًا جيدًا لإيران لاختبار صواريخها في حروب حقيقية. وقال: «يمثل حزب الله والحوثيون معامل جيدة للتجارب الإيرانية».<br />لكن دودج أكد أن إيران عندما تستخدم صواريخها الباليستية ضد دول مجلس التعاون لن تكون الوحيدة التي تطلق الصواريخ في الخليج، في إشارة إلى تدخل الولايات المتحدة ودول حليفة إضافة إلى منظومة الدفاع الجوي المتطورة التي تمتلكها دول المجلس وعلى رأسها السعودية للرد على الصواريخ الإيرانية.<br />وتطرق إلى مثال واقعي للصواريخ المصنعة إيرانيًا، فنظام الدفاع الجوي السعودي استطاع أن يعترض جميع الصواريخ التي تم إطلاقها من اليمن بنجاح، وتابع: «كلما كان هناك نسبة تكامل كانت النتائج أفضل».<br />وأضاف أن أفضل طريقة لمنع إيران من إطلاق الصواريخ وردعها هي فرض مزيد من العقوبات عليها بسبب برنامجها للصواريخ الباليستية، داعيًا دول الخليج لبناء منظومة دفاعية لاعتراض صواريخ إيران الباليستية وردع أي هجوم صاروخي قد تقوم به إيران.<br />وقال دودج: «في عالم ما بعد الاتفاق النووي فإن شراء إيران لهذا النوع من الصواريخ سيزيد»، منوهًا إلى أهمية الاتفاقية العسكرية بين دول مجلس التعاون مثل قوات درع الجزيرة التي تتخذ من السعودية مقرًا لها، والتي يمكن البناء عليها في زيادة التكاتف العسكري بين دول المجلس.<br />ولفت إلى أن إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما كانت تريد الخروج من المنطقة وإبعاد نفسها عن الحروب التي تكلف كثيرًا ونقل تمركزها إلى آسيا، ما دفع إيران لاستثمار هذا التحول.<br />وقدّر التقرير الذي شارك في إعداده مايكل إليميان، زميل أول وباحث استشاري في الدفاع الصاروخي بالمعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية، حاجة دول مجلس التعاون لنحو 55 بطارية باتريوت لنشرها في دول المجلس، مع إمكانية استخدام ست بطاريات من نظام «ثاد» أيضًا، والدمج بين النظامين لزيادة الفعالية ومواجهة أي مخاطر قد تشكلها منظومة الصواريخ الباليستية الإيرانية.<br />وأكد إليميان في محاضرة له في فرع المعهد بالبحرين، أن إيران لا تستطيع استخدام نظامها الصاروخي بدقة عالية بسبب الحظر الذي تتعرض نتيجة برنامجها للصواريخ الباليستية، مشيرًا إلى أن إيران مصدر الصواريخ في اليمن.<br />وأشار إلى أن من الأفضل لدول مجلس التعاون أن يكون لديها منظومة دفاع صاروخي لأن اعتراض صاروخين إلى ثلاثة أمر سهل، لكن سيكون الأمر صعبًا عندما يتم إطلاق من 20 إلى 30 صاروخا دفعة واحدة.<br />وقدّر مخزون إيران من الصواريخ الباليستية بـ200 إلى 300 صاروخ شهاب 1 و2، و100 صاروخ من شهاب 3 وقادر يتراوح مداها بين 1300 و1600 كيلومتر، ونحو 500 صاروخ من الأنظمة الصغيرة فتح 110 التي يصل مداها إلى 200 كيلومتر، مقدرًا قدرات إيران الإنتاجية من الصواريخ بحدود 100 صاروخ في العام.<br />وتطرق إلى أن اليمن لديه 300 صاروخ سكود حصل عليها في فترة التسعينات من القرن الماضي من كوريا الشمالية، كما أن إيران قدمت للحوثيين كثيرًا من الأنظمة الصاروخية.<br />وقال إليميان إن إيران زادت مخزونها من الصواريخ الباليستية، كما زادت من دقة هذه الصواريخ، مؤكدًا أن الصواريخ التي يستخدمها الحوثيون في الحرب ضد السعودية صنعت في إيران.<br />وشدد على الصواريخ الباليستية الإيرانية قصيرة المدى لا تشكل خطرًا على المدن الكبرى والعمق في دول مجلس التعاون الخليجي، لأن مداها قصير حيث تشكل خطرا على الجزء الشرقي من الكويت والأجزاء الشرقية من الإمارات العربية المتحدة.<br />وقدم الندوة جون جينكنز المدير التنفيذي لفرع الشرق الأوسط، من المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية، الذي قال: «إن الكل ينتظر نتائج الانتخابات الأميركية التي بالتأكيد ستدفع الولايات المتحدة إلى إعادة موضعة نفسها في المنطقة بغض النظر عن الرئيس الأميركي المقبل هي أو هو».<br />ونصح التقرير بنشر منظومة رادارات ومستشعرات وربطها ببعضها البعض وربطها بنظام الدفاع الصاروخي فعند إطلاق صاروخ باليستي من تبريز يمكن لصواريخ «ثاد» المتمركزة في السعودية أن تعترضه داخل الأجواء الإيرانية.<br />ولفت التقرير إلى سعي إيران إلى امتلاك صواريخ يزيد مداها على ألفي كيلومتر نسبة الخطأ تتراوح فيها ما بين 50 إلى 70 مترا، يمكن أن تستخدمها إيران في مهاجمة المدن والمناطق العسكرية ومحطات التحلية ومصافي النفط، أو قد تلجأ لها للتأثير على الممرات. http://aawsat.com/home/article/770276/تقرير-استراتيجي-يرسم-خيارات-دول-الخليج-لمواجهة-خطر-الصواريخ-الإيرانية
  18. أطلقت مقاتلات أف-7 فانتوم التابعة لسلاح الجو الإيراني قنابل قاصد الذكية وصواريخ من طراز نصر ودمّرت الأهداف البرية الافتراضية خلال اليوم الأخير لمناورات “فدائيو سماء الولاية6”. واستهدفت طائرات سلاح الجو الإيراني مواقع العدو الافتراضي المحددة مسبقاً، خلال المناورات، بقنابل ذات وزن الفي رطل ليزرية التوجيه “سي سي جي”. ووفقاً لوكالة فارس، قال المتحدث باسم المناورات العميد طيار روزخوش، إن مقاتلات سلاح الجو الإيراني من طراز “أف-7” (F-7) قصفت بإطلاق قذائف مطورة باتجاه الأهداف المحددة على مدرج منطقة العمليات خلال المناورات. هذا وإنطلقت في 17 تشرين الأول/أكتوبر، في منطقة اصفهان العامة مناورات “فدائيو سماء الولاية” السادسة وتستمرّ 3 أيام، وهي تجري بمشاركة مختلف أنواع الطائرات المقاتلة والمقاتلة القاذفة والاعتراضية وطائرات الشحن شبه الثقيلة والخفيفة وطائرات الاتصالات والاستطلاع والتزويد بالوقود والطائرات المسيّرة. وفي هذا الإطار، قال مساعد قائد سلاح الجو العميد طيار علي رضا برخور إن مناورات فدائيو سماء الولاية 6 تغطي أجواء البلاد برمّتها، والخطوة الأولى تتمثل برصد طائرات المراقبة والطائرات المسيّرة لمنطقة العمليات، مضيفاً أن اأساليب حديثة وتقنيات إبداعية لتحقيق 18 هدفاً تستخدم في هذه المناورات حيث تم تحديد هذه الأهداف بالنظر إلى التهديدات المحيطة. من جانبه شرح مساعد قائد القوة الجوية للجيش الايراني للشؤون التنسيقية، العميد طيار نصيرزاده، أهداف وميزات المناورات، وقال: إن تعزيز القدرات القتالية للطيارين والكوادر الفنية في القوة الجوية، وتمرين الأساليب والتكتيكات الحربية الحديثة، والتدريب القتالي للكوادر الشابة في ظروف تحاكي القتال الحقيقي، وتطوير قدرات الدعم والإسناد، وتقييم مستوى التأهيل في مراكز التدريب، وتمرين منظومة المراقبة والقيادة بشكل مركزي ولامركزي باستخدام منظومات الاتصالات المتطورة والآمنة، هي من بين أهداف المناورات. وحول ميزات هذه المناورات قال: تدمير الأهداف بشكل كامل، الإنزال الجوي ليلاً في منطقة حربية محفوفة بالمخاطر لأول مرة، والقيام بالقصف الليلي وتمرين المراقبة والقيادة المركزية واللامركزية مع تكثيف الطلعات الجوية، هي من خصاص هذه المناورات. وأوضح العميد نصير زاده ان هذه المناورات الجوية، ستشارك فيها أيضاً انواع الطائرات المسيرة، مضيفاً: هذه المناورات التي تنفذها القوة الجوية تجري على أساس تمرين المشهد الفعلي للمعركة، واستمرار أهداف الحروب الحديثة والحرب النفسية في سياق الدفاع السلبي بالاستفادة من التكتيكات العملانية المبنية على التخطيط والتوجيه اللامركزي. [ATTACH]25867.IPB[/ATTACH]
  19. [ATTACH]25704.IPB[/ATTACH] أجرت القوات الإيرانية، اليوم الثلاثاء، مناورات جوية جديدة فى إقليم أصفهان الواقع وسط الجمهورية الإسلامية. وذكرت قناة (برس تى فى) الإيرانية أن هذه المناورات التى أطلق عليها اسم "فدائيو سماء الولاية 6" قد بدأت يوم أمس الاثنين بهدف استعراض القدرات الدفاعية لحماية المجال الجوى للبلاد. بدوره، قال البريجادير جنرال مسعود روزخوش المتحدث باسم هذه المنأورات أن سلاح الجو استخدم أنظمة اتصالات متقدمة وشبكات لاسلكية وأنظمة تكتيكية خلال هذه التدريبات، التى أوضح أنها لن تكشف سوى أجزاء فقط من قدرات حماية المجال الجوى للبلاد. وتشارك فى هذه المناورات مختلف أنواع الطائرات المقاتلة والقإذفة وطائرات الشحن شبه الثقيلة والخفيفة وطائرات الاتصالات والاستطلاع والتزويد بالوقود. #مصدر
  20. البحرية الإيرانية تتصدى لهجمات قراصنة بخليج عدن أعلنت القوات البحرية الإيرانية أن مجموعة السفن الحربية الإيرانية تصدت لسلسلة هجمات قراصنة على سفينتين تجاريتين إيرانيتين في خليج عدن صباح الاثنين. وأشار بيان صدر عن القوات البحرية الإيرانية إلى أن قراصنة وصلوا على متن 21 زورقا من سواحل الصومال في الخليج على بعد نحو 85 أو 100 كيلومتر جنوبي عدن اليمنية. وأكد البيان أن المجموعة الـ44 للقوات البحرية التي تقوم بدورية قتالية في هذه المنطقة وتضم فرقاطة "الوند" وسفينة الدعم "بوشهر"، أطلقت النار بكثافة على القراصنة وتمكنت من التصدي لهجماتهم. وأضاف البيان أن السفن الحربية الإيرانية تمكنت أثناء القيام بمهمتها في المنطقة من تأمين أكثر من 3 آلاف من السفن التجارية وناقلات النفط الحاملة لعلم إيران وغيرها من الدول. RT
  21. الاستعراض العسكري الإيراني في ذكرى الحرب العراقية الإيرانية [ATTACH]23276.IPB[/ATTACH] عرض عسكري إحياءً لأسبوع الدفاع المقدس في ذكرى الحرب العراقيةالإيرانية عام 1980.. وبهذه المناسبة شهدت طهران مراسم استعراض عسكري شاركت فيه كافة القطعات العسكرية.. تم فيه عرض الكثير من الإنجازات الدفاعية التي حققتها إيران خلال السنين الأخيرة.واستعرضت القوات الإيرانية خلال المراسم أحدث المعدات العسكرية والصواريخ المتطورة ومن بينها منظومة الدفاع الجوي الروسية S-300 سبوتنيك
  22. [ATTACH]20486.IPB[/ATTACH] كذّبت صورة حديثة، حصلت عليها مؤسسة بريطانية تقدم استشارات عسكرية، مزاعم النظام الإيراني بشأن نشر منظومة الدفاع الجوي الصاروخية الروسية "أس-300" الروسية، في محيط منشأة فوردو النووية. ودأبت رموز النظام الإيراني، منذ وقف عملية تخصيب اليورانيوم في مواقع نووية عدة بموجب الاتفاق النووي المبرم مع الدول الكبرى العام الماضي، على إطلاق التهديدات وتضخيم قدراته العسكرية. ويعتبر مراقبون أن طهران تحاول من خلال الدعاية الموجهة والترويج لقدرات طهران العسكرية التأكيد لمواطنيها أنها لم تقدم أي تنازلات للدول الكبرى خاصة الولايات المتحدة، بعد الاتفاق النووي. وارتفعت أصوات إيرانية غاضبة عقب دخول الاتفاق حيز التنفيذ في يناير 2016 الذي حجم برنامج طهران النووي بعد أكثر من 10 سنوات على التعنت الإيراني، الأمر الذي كبد الاقتصاد خسائر فادحة. وعلى غرار باقي المواقع توقف تخصيب اليورانيوم في منشأة فوردو التي قالت طهران أواخر الشهر الماضي إنها باتت محمية من منظومة الصواريخ الروسية، ما يطرح علامات استفهام عن سبب تحصينها. إلا أن تصريحات العسكريين الإيرانيين تؤكد أن الأمر لا يتعدى "البروباغندا" وتوجيه رسائل للداخل، مفادها أن النظام ثابت في مواقفه، لاسيما أن إعلان التخلي عنها صراحة سيعريه أمام مواطنيه. وقائد قوات الدفاع الجوي التابعة للحرس الثوري، فرزاد إسماعيل، قال عقب الإعلان عن نشر المنظومة الروسية حول فوردو "أولويتنا الرئيسية هي حماية المنشآت النووية الإيرانية تحت أي ظرف". وطرح هذا التصريح علامات استفهام عن جدوى نشر منظومة صواريخ روسية متطورة لحماية منشأة جردها الاتفاق النووي من قدراتها النووية، سرعان ما أجابت عنه مؤسسة "أي.أتش.أس" البريطانية. وحسب الصورة التي التقطتها أقمار صناعية وحصلت عليها المؤسسة، فإن بطاريات صواريخ "أس-300" والرادارات الخاصة بها "64N6" قابعة في قاعدة عسكرية في ضواحي العاصمة الإيرانية، طهران. وقارنت المؤسسة بين الصورة الجوية للقاعدة واللقطات المصورة التي نشرها الإعلام الإيراني في 28 أغسطس الجاري، وقال إنها لعملية نقل منظومة الصواريخ ونشرها في محيط منشأة فوردو. وخلصت "أي.أتش.أس"، بعد دراسة الصور وتموضع بطاريات الصواريخ والرادارات، إلى التأكيد أن اللقطات التلفزيونية الإيرانية بشأن منشأة فوردو هي صحيحة، ولكن الأمر غير صحيح بالنسبة لموقع المنظومة. واعتبرت أن التلفزيون الإيراني جمع بين لقطات مصورة صحيحة للمنشأة وأخرى للصواريخ المنشورة في القاعدة الجوية، ليعلن على الملأ أن "أس-300" بات يحمي موقعا جردته الدول الكبرى من فعاليته. مصدر
  23. واشنطن تبدي قلقها حيال تصرفات الزوارق الإيرانية في الخليج المتحدث باسم البيت يقول إن نوايا الزوارق الإيرانية في وقائع حدثت بمياه الخليج العربي ليست واضحة لكن السلوك غير مقبول. قال البيت الأبيض اليوم الجمعة، إن تصرفات الزوارق الإيرانية في العديد من المواجهات مع سفن حربية أمريكية في الخليج العربي هذا الأسبوع تدعو للقلق وتزيد خطر حدوث حسابات خاطئة. وذكر المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست في بيان صحفي أن نوايا الزوارق الإيرانية في تلك الوقائع ليست واضحة، لكن السلوك غير مقبول. وأضاف “في مساحة ضيقة مثل مضيق هرمز تزيد الأخطار المصاحبة لاحتمال حدوث حسابات خاطئة”. وكان شريط فيديو نشرته البحرية الأميركية، الخميس، أظهر قوارب تابعة للبحرية الإيرانية تعترض المدمرة الأميركية “يو إس إس نيتز” في مياه مضيق هرمز، بشكل اعتبرته وزارة الدفاع الأميركية “خطيرًا”. وأعلن مسؤول بوزارة الدفاع الأميركية، أن 4 سفن حربية إيرانية أبحرت، الثلاثاء، بسرعة كبيرة بالقرب من المدمرة “يو إس إس نيتز” بأسلحتها المكشوفة في مضيق هرمز. وقال المسؤول الأميركي، الذي لم يكشف عن اسمه، إن ما قامت به البحرية الإيرانية شكّل اعتراضًا “خطيرًا وغير مهني”. وأضاف أن السفن الإيرانية لم تستجب للطلقات التحذيرية وصفارات الإنذار التي أطلقتها المدمرة الأميركية التي حاول طاقمها الاتصال بالسفن الإيرانية ولكن دون جدوى. وأشارت صحيفة الجيش الأميركي “ستارز آند سترايبس” إلى أن المدمرة “يو إس إس نيتز” القادرة على إطلاق صواريخ باليستية، اضطرت إلى تغيير مسارها لتجنب اصطدام محتمل، إذ إن إمكانية المناورة لديها كانت محدودة نظرًا إلى وجودها بالقرب من منصات نفط. /news
  24. قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي إن روسيا علقت استخدام القاعدة الجوية في همدان. ونقلت وكالة "تسنيم" عنه قوله: في الوقت الراهن توقف استخدام روسيا لقاعدة همدان الجوية. واستخدم سلاح الجو الروسي قاعدة همدان الإيرانية كنقطة انطلاق لقاذفاته التي تستهدف مواقع تنظيم "داعش" الإرهابي في سوريا، وذلك لتقليل المسافة المقطوعة وتركيز الضربات ضد التنظيمات الإرهابية هناك. ويقلل الإقلاع من مطار همدان الإيراني مدة التحليق بنسبة نحو 60% عن إقلاع القاذفات من المطارات الروسية. مصدر
  25. أبوظبي - سكاي نيوز عربية شن الجيش الإيراني، الخميس، قصفا مدفعيّا على قرى حدودية في منطقة "سيدكان" بمحافظة أربيل شمالي العراق، بذريعة ملاحقة مسلحي الحزب الديمقراطي الكردي الإيراني المعارض لطهران. وأوضحت مصادر "سكاي نيوز عربية"، أن القصف الإيراني بدأ منذ العاشرة والنصف صباحا بالتوقيت المحلي على قرى حدودية عدة في منطقة سيدكان. وأضافت أن القصف الإيراني تسبب بنشوب حرائق في الأراضي الزراعية والبساتين، دون الكشف عن أي ضحايا بشرية. ودفع القصف الإيراني سكان القرى الحدودية في ناحية سيدكان إلى إخلاء مناطقهم.
×