Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'الاتحاد'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 33 results

  1. اختار الاتحاد الإفريقيّ الجزائر كمنسّق لاستراتيجيته في مكافحة الإرهاب. وعيّن رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي، موسى فقي، الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة لتولّي هذه المهمة في إعلان رسمي صدر في أبيدجان بساحل العاج يوم الخميس. وأكد فقي أنّ الاختيار وقع على الجزائر بفضل "تجربتها الرائدة" في هذا المجال، إلى جانب سياستها الناجعة في محاربة التطرف، مضيفا أنّه "يمكن لجميع الدول الإفريقية أن تتّبع الخبرة الجزائرية في الحرب ضدّ الإرهاب". كما هنأ الدبلوماسي الإفريقي الجزائر ورئيسها بوتفليقة لجهودهم في التنسيق مع دول القارة السمراء في ردع ومحاربة ظاهرة الإرهاب. .:المصدر:.
  2. التاريخ: 1:41 م، 6 يوليو أفاد سلامة عطالله مراسل الغد من بروكسل، بأن نواب البرلمان الأوروبي صوتوا بأغلبية ساحقة، على بيان يدعوا لتعليق مفاوضات انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي، موضحا أن 477 نائب صوتوا لصالح البيان مقابل رفض 64 نائب. وأكد مراسل الغد، أن هذا التصويت يعني حرمان أنقرة من كافة الأموال الأوروبية التي تحصل عليها لقاء وضعها كعضو مرشح للانضمام تحت مظلة العائلة الأوروبية تركيا ترفض التخلي عن السعي لعضوية الاتحاد الأوروبي‎ وزير شؤون الاتحاد الأوروبي في تركيا يقول إن دعوة نواب بالبرلمان الأوروبي لتعليق محادثات عضوية تركيا في الاتحاد خطوة خاطئة المصدر: رويترز قال عمر جليك، وزير شؤون الاتحاد الأوروبي في تركيا، اليوم الخميس، إن أنقرة رفضت أي اقتراح بالتخلي عن مساعيها للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، في مقابل تعاون وثيق في مجالات أخرى. وفي حديث للصحافيين خلال زيارة مفوض التوسعة بالاتحاد الأوروبي يوهانس هان لتركيا، قال جليك، إن دعوة نواب بالبرلمان الأوروبي لتعليق محادثات عضوية تركيا في الاتحاد “خطوة خاطئة”. ويتوقع أن يوافق البرلمان الأوروبي على الاقتراح في وقت لاحق من اليوم. للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk@eremnews.com تاريخ النشريوليو ,06 / 2017 10:29 GMT
  3. الاتحاد الأوروبى جمد الاتحاد الأوروبي المساعدات المالية المقدمة للحكومة التركية، بعد فشلها في تحقيق تقدم في الملفات المطلوبة ضمن مفاوضات حصولها على عضوية كاملة في الاتحاد الأوروبي. وأوضح مفوض سياسة الجوار والتوسع بالاتحاد الأوروبي يوهانس هان أن الاتحاد الأوروبي قرر تجميد المساعدات المالية المقدمة للحكومة التركية بعد عدم تحقيق أي تقدم في الملفات الحقوقية المطلوبة ضمن مفاوضات حصول تركيا على عضوية كاملة بالاتحاد الأوروبي، مشيرًا في تصريحاته مع وكالة الأنباء الألمانية "DPA" إلى أن هذه المساعدات ترتبط بمعايير وشروطٍ حازمة يتم مراقبتها. ولفت هان إلى أن الاتحاد الأوروبي قدَّم مساعدات مالية لتركيا بقيمة 167 مليونا و300 ألف يورو حتى الآن، من أصل مساعدات كانت مقررة بنحو 4 مليارات و450 مليون يورو في الفترة بين عامي 2016-2020. وأضاف: “إنها مساعدات تقدم للدولة المرشحة للانضمام، إلا أنه يتم تجميدها فور تعليق مفاوضات الانضمام والعضوية” ، مع الأسف تركيا لا تحرز تقدمًا باتجاه الاتحاد الأوروبي وتطرق هان إلى الأحداث الأخيرة التي تشهدها تركيا، قائلًا: “مع الأسف، تركيا لا تحرز أي تقدم باتجاه الاتحاد الأوروبي. وإنما تبتعد عن أوروبا”. وأشار إلى أنه بالرغم من النتائج السلبية لتقدم تركيا في مفاوضاتها إلا أن وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي أصدروا قرارًا في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، باستمرار الحوار مع أنقرة، مؤكدًا أن غلق قنوات الحوار مع تركيا خطأ كبير. ووصف هان النقاشات الخاصة بتعليق مفاوضات انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي بأنها “مصطنعة”، موضحًا أن المفاوضات توقفت بشكلٍ فعلي نتيجة عدم فتح أي ملفات جديدة. وعلَّق المفوض الأوروبي على التوترات المتصاعدة بين تركيا وبعض دول الاتحاد الأوروبي بسبب مشاركة بعض الوزراء الأتراك في فعاليات سياسية خاصة بالاستفتاء في تركيا على أراضٍ أوروبية، قائلًا: “إن الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي ستصدر قرارًا بشأن ماهية الفعاليات التي يمكن للأحزاب السياسية الأجنبية المشاركة فيها داخل دول الاتحاد”. كما وجَّه انتقادًا للرئيس التركي رجب طيب أردوغان بسبب وصفه ألمانيا وهولندا بالنازية والفاشية، قائلًا: “لا يمكن قبول وصف تركيا لبعض الدول الأوروبية بالنازية”. الاتحاد الأوروبى يقرر وقف المساعدات المالية لتركيا - اليوم السابع
  4. [ATTACH]36223.IPB[/ATTACH] للمرة الأولى في تاريخه الممتد من 60 عاماً، اتفقت دول الاتحاد الأوروبي الـ28، الإثنين الماضي، على إنشاء مركز مشترك للقيادة وإدارة مهام التدريب العسكري لقوات الاتحاد غير القتالية في الخارج، فيما يرى مسؤولون ضرورة أن يتحول المركز إلى جيش أوروبي. ومن المقرر أن يبدأ عمل المركز خلال أسابيع قليلة؛ بهدف إيجاد مزيد من التعاون بين دول الاتحاد الأوروبي، وهو اتحاد "اقتصادي وسياسي"، في مجالات الأمن والدفاع، بعدما تخلت بريطانيا عن رفضها خطط التكامل الدفاعي بين دول الاتحاد، بينما تستعد لندن لمغادرة هذا الكيان الأوروبي، الذي تأسس عام 1957. ولطالما عارضت الحليفتان بريطانيا والولايات المتحدة الأميركية، تأسيس مركز قيادة مشترك للاتحاد الأوروبي؛ خشية أن يؤثر سلباً على حلف شمال الأطلسي (ناتو)، وهو "تحالف سياسي وعسكري" يضم 28 دولة بينها 22 دولة أوروبية، وأن يتحول هذا التنسيق إلى أساس لجيش أوروبي، وهو المفهوم الذي يرفضه قادة الاتحاد، وفق موقع "إي يو بولتان"، الثلاثاء الماضي. ومقابل تلك المخاوف، قالت الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني، إن الاتفاق الأوروبي "يعد بالفعل خطوة إلى الأمام بالنسبة للاتحاد الأوروبي، لكنه في المقابل لن يقوض عمل الناتو (تأسس في 4 أبريل/نيسان 1949 ويتخذ من بروكسل مقراً له)، الذي يمثل القوة الدفاعية الرئيسية لأوروبا". موغيريني، مضت قائلة، وفق موقع "بريت بارت" الثلاثاء الماضي، إن "استخدام مصطلح القيادة المشتركة لا يعني أن هناك جيشاً مشتركاً؛ بل هو فقط المصطلح الأنسب لوصف طبيعة العمل العسكري الذي ستنفذه هذه القيادة، المتمركزة في بروكسل (عاصمة الاتحاد الأوروبي)، والتي سيشرف عليها 30 شخصاً". وإضافة إلى موقف لندن وواشنطن، فإن مجرد الحديث عن جيش أوروبي مشترك يواجه رفضاً من الأحزاب الشعبوية الأوروبية المناهضة للاتحاد الأوروبي. تولي مسؤولية العالم تصريحات موغيريني ليس مستبعداً أن تكون مجرد مناورة في ظل تطلعات بروكسل، التي يتعارض بعضها مع نفوذ حليفتها واشنطن، لا سيما أن مسؤولين أوروبيين آخرين تحدثوا عن إمكانية؛ بل وضرورة تشكيل جيش أوروبي، ولعل أبرزهم رئيس المفوضية الأوروبية، جان كلود يونكر. ففي مايو/أيار 2015، أعلن يونكر صراحةً ضرورة تأسيس جيش أوروبي، معتبراً، وفق تقرير لصحيفة "فيلت إم سونتاج" الألمانية، "وجود جيش مشترك للاتحاد الأوروبي يؤكد للعالم أنه لن يكون هناك أي حرب أخرى بين دول الاتحاد". يونكر، تابع بقوله آنذاك إن "هذا الجيش الأوروبي المشترك سيساعدنا على تشكيل السياسات الخارجية والأمنية المشتركة، والسماح لأوروبا بتولي المسؤولية في العالم". وبعد إعلان تأسيس مركز القيادة الأوروبية المشتركة، قال وزير الخارجية البلجيكي، ديدييه ريندرز، خلال مؤتمر صحفي، إن تلك القيادة ما هي إلا "خطوة أولى.. وربما يأتي الجيش الأوروبي لاحقاً"، بحسب موقع "إي يو آر أكتيف". ووفق المفوض الأوروبي لشؤون الطاقة غونتر أوتينغر، فإن الاتفاق الأوروبي الجديد سيشرع بالفعل لاستراتيجية دفاعية مركزية لدول الاتحاد الأوروبي، لكنه شدد في المقابل على أنه "لا أساس لفكرة تأسيس جيش أوروبي في الوقت القريب". بدوره، علق وزير الدفاع الألماني، أورسولا فون دير ليان، على اتفاق تأسيس مركز القيادة المشتركة، بقوله: "اليوم اتخذنا خطوة مهمة جداً في اتجاه الأمن والدفاع الأوروبي"، وفق الموقع الإلكتروني لقناة "دويتشه فيله" الألمانية. وسبق للوزير الألماني أن أشاد باقتراح يونكر بشأن تشكيل جيش أوروبي قائلا،ً في حديث للإذاعة الألمانية، إنه "في مرحلة ما من مستقبلنا كأوروبيين، سيكون لدينا جيشنا الخاص". نواة للجيش المشترك بعيداً عن تصريحات المسؤولين الأوروبيين، قالت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، الثلاثاء الماضي، إن القيادة الأوروبية المشتركة هي بالفعل نواة تأسيس جيش خاص بالاتحاد الأوروبي لمواجهة تهديدات من روسيا ودول أخرى. وفي إشارة ضمنية إلى أن هذه الخطوة جاءت بعد تخلي لندن عن رفضها خطط التكامل الدفاعي الأوروبية، لفتت الصحيفة إلى أن "الاتفاق (الأوروبي) جاء بعد شهور من إعادة رئيس المفوضية الأوروبية، في سبتمبر/أيلول الماضي، الكشف عن رغبته في تأسيس اتحاد عسكري أوروبي، أي بعد شهور من تصويت البريطانيين (في الاستفتاء الشعبي) لمصلحة الخروج من الاتحاد". وتابعت أن "يونكر قدم، الأسبوع الماضي، وثيقة يطلب فيها تخصيص أموال لتمويل عمليات عسكرية مشتركة للاتحاد الأوروبي مستقبلاً، وكذلك لعمليات شرائية مشتركة". حماية مواطني أوروبا الهدف من تأسيس مركز القيادة العسكرية المشتركة، وفق موغريني، هو توفير مزيد من الحماية لمواطني الاتحاد (نحو 508 ملايين نسمة)، باستخدام أدوات الاتحاد الفريدة الأوروبي، والتي تساعد في جعل العمل الأمني والدفاعي أكثر فاعلية. فيما ذهب عضو البرلمان الأوروبي عن دولة إستونيا، أورماس باييت، إلى أن أهمية هذا المركز تكمن في الدور الذي سيلعبه في تسهيل التعاون مع حلف شمال الأطلسي، فضلاً عن تخطيط وتنفيذ عمليات الاتحاد الخاصة في ظل الاضطرابات الدولية القائمة. "باييت"، وفي تصريح لموقع "إي يو آر أكتيف"، مضى قائلاً إن "البيئة الدولية الحالية جعلت أوروبا بحاجة إلى بذل المزيد من الجهد الدفاعي للحفاظ على أمنها". وعامة، يسعى الاتحاد الأوروبي، الذي يتمتع بقوة اقتصادية كبيرة، إلى امتلاك القدرة على مجابهة تهديدات الجارة روسيا وجماعات متشددة، فضلاً عن حماية دوله من تداعيات الاضطرابات الأمنية في دول على حدوده. قلق بريطاني ووفق تقارير صحفية، فإن تصويت البريطانيين لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي كان بمثابة فرصة لدفع ألمانيا وفرنسا، أكبر قوتين في الاتحاد، إلى إحياء فكرة القيادة العسكرية المشتركة، التي ستقتصر مهمتها على تدريب القوات المحلية في مالي، والصومال، وإفريقيا الوسطى. ويطمح الاتحاد الأوروبي، عبر هذه القيادة، إلى تشكيل وحدات عمل عسكرية مشتركة تلعب دوراً في الاستجابة للأزمات، وتحقيق المزيد من الاستقرار للعمليات العسكرية الأوروبية خارج حدود الاتحاد. ورغم تصريح وزير الدفاع البريطاني، مايكل فالون، في السابق بأن المجتمع الدولي ليس بحاجة إلى كيانات عسكرية جديدة، فإنه بات يرى أن تأسيس مركز القيادة المشتركة الأوروبي لن يؤثر على العلاقات الدفاعية والعسكرية بين بريطانيا و"الناتو" من جهة، ودول الاتحاد الأوروبي من جهة أخرى. وبعد سنوات من الرفض البريطاني، اعتبر فالون، بحسب ما نقلته صحيفة "ديلي ميل"، أن اتفاق تأسيس تلك القيادة الأوروبية "يمثل انتصاراً لدول الاتحاد الأوروبي". وشدد على أن كل ما يهم لندن هو عدم حدوث "ازدواجية بين عمل الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي، واستمرار وفاء الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بالتزاماتها تجاه الحلف". فالون، ووفق الموقع الرسمي لوزارة الدفاع البريطانية، قال إنه طلب من الاتحاد الأوروبي "التعاون بشكل وثيق مع حلف شمال الأطلسي، لتجنب الازدواجية غير الضرورية، والعمل معاً على (مواجهة) التهديدات الجديدة". وبجانب بريطانيا، فإن المجر وبولندا، اللتين تعتمدان في تعزيز أمنهما في مواجهة روسيا على ضمانات من الولايات المتحدة الأميركية وحلف الأطلسي، تشعران بالقلق من أن يؤثر تعزيز القدرات العسكرية للكتلة الأوروبية سلباً على عمل الحلف في أوروبا. هل يتشكل جيش الاتحاد الأوروبي؟.. إنشاؤه سيسمح للقارة العجوز بتولي المسؤولية في العالم
  5. [ATTACH]35698.IPB[/ATTACH] انضم المغرب حديثاً إلى المنظمة، وهو الأمر الذي من شأنه أن يمثل تحدياً فيما يتعلق بوجهات الاتحاد الأفريقي، حسب تقرير لصحيفة واشنطن بوست الأميركية. فعلى مدار الأربعة عشر عاماً السابقة، أسهم هيكل الأمن والسلام الذي اتبعته المنظمة في الحد من النزاعات المسلحة في أفريقيا وتعزيز منهج "حلول أفريقية لمشكلات أفريقية". إلا أن التصويت بضم المغرب إلى الاتحاد الأفريقي يضع نزاع الصحراء الغربية في دائرة الضوء مرة أخرى، وهي قضية خلافية عميقة داخل المنظمة. حيث يعد المغرب الإقليم الذي يبلغ حجمه حجم ولاية كولورادو الأميركية جزءاً من أرضه التاريخية، وكان قد سيطر على ثلثي الإقليم منذ عام 1975 حين انسحب الاستعمار الإسباني من أفريقيا بحسب تقرير لصحيفة "واشنطن بوست" الأميركية. يعترف الاتحاد الأفريقي، مثله في ذلك مثل الأمم المتحدة، بحق سكان الصحراء الغربية في تقرير المصير. واعترف ما يزيد على نصف الدول الأعضاء في المنظمة، في وقت ما، بحركة استقلال الجمهورية العربية الصحراوية، والتي تُعرف بحركة البوليساريو، والمُطالِبة بالإقليم. الحرب منذ السبعينيات، حاربت الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية من أجل الاعتراف الكامل بها كدولة ومن أجل السيطرة الكاملة على الصحراء الغربية، والتي تدرجها الأمم المتحدة تحت وصف "إقليم غير متمتع بالحكم الذاتي". قادت حركة البوليساريو سكان الصحراء في حرب عصابات ضد ما تصفه بالاحتلال المغربي الذي دام حتى عام 1991. في ذلك العام، توسطت الأمم المتحدة في إقرار وقف لإطلاق النار استناداً إلى وعد بإجراء استفتاء للشعب الصحراوي. إلا أن المغرب رفض التعاون من أجل إجراء الاستفتاء على مدار 26 عاماً الماضية، وما يزال أكثر من 150 ألف صحراوي يعيشون في مخيمات اللاجئين التي تديرها الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية في جنوب الجزائر. بعضهم ممن علقوا هناك لأربعة عقود، أنجب أطفالاً وأحفاداً لم يروا موطنهم. ضغط الاتحاد الأفريقي على المغرب للتراجع عن مزاعمه بادرت رئيسة الاتحاد الأفريقي المنتهية ولايتها نكوسازانا دلاميني زوما خلال الأربعة أعوام الماضية، بفرض ضغط مستمر لأجل التوصل إلى حل سلمي للصراع، والضغط على مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة للتعجيل بإطلاق عملية السلام المتوقفة وتمهيد الطريق أمام حق تقرير المصير. كما عينت كذلك أول مبعوث خاص من الاتحاد الأفريقي للصحراء الغربية. وطالب المبعوث الخاص جواكيم شيسانو، أحد رؤساء موزمبيق السابقين، مجلس الأمن بتحديد موعد للاستفتاء، وضم حماية حقوق الإنسان لمهمات بعثة حفظ السلام، وإدانة ما وصفه باستغلال المغرب غير القانوني لموارد الصحراء الغربية الطبيعية، والتي تضم الفوسفات واحتياطيات السمك والنفط. أما الرئيس الجديد للاتحاد الأفريقي، التشادي موسى فكي محمد، والذي تجمعه علاقات وثيقة بالمغرب، فهو أقل انحيازاً بالمقارنة مع سلفته أو منافسيه البارزين لهذا المنصب (السنغالي عبد الله باتيلي الموالي للرباط، أو الكينية أمينة محمد المؤيدة للجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية). وهو ما يعني أن الرئيس الجديد للاتحاد الأفريقي يقف على مسافة مناسبة لإدارة الانقسامات الجديدة داخل الاتحاد الأفريقي فيما يخص الصراع. الحصان الأخير على صعيد آخر، يرى الجانب المغربي في عضوية الاتحاد الأفريقي فرصة لمعادلة النفوذ الصحراوي داخل المنظمة وتحييده. وصرح دبلوماسي مغربي رفيع المستوى لصحيفة لوموند الفرنسية "كان الاتحاد الأفريقي هو الحصان الأخير لأعدائنا في المعركة". اختيار الكلمات مثير للاهتمام، حيث كان مسؤولو الجمهورية العربية الصحراوية الأفريقية قد وصفوا ترشيح المغرب بأنه حصان طروادة المُرسَل لتدمير الاتحاد الأفريقي الذي تتزايد عداوته، حسب تعبيرهم. قال أحد مسؤولي الجمهورية العربية الصحراوية الأفريقية للواشنطن بوست عبر الهاتف في ديسمبر/كانون الأول 2016 "يسعى المغاربة للوقيعة وزرع بذور عدم الثقة". هدفهم هو "تحييد الاتحاد الأفريقي الذي يسيطر عليه أعداء المغرب" كما صاغها دبلوماسي مغربي. التصويت يعكس الاتحاد الأفريقي بعد الربيع العربي دعمت دول غرب أفريقيا الناطقة بالفرنسية، التي تربطها علاقات اقتصادية وجغرافية وثيقة بالمغرب، سعيه للحصول على العضوية، بالرغم من غياب تفاصيل التصويت الفعلي. أما دول الجنوب الأفريقي، الداعمة لحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير، والذي دعمه المؤتمر الوطني الأفريقي والراحل نيلسون مانديلا منذ أمد طويل، فبقيت قلقة من دوافع المغرب للانضمام إلى الاتحاد. على الجانب الآخر، بدأ نفوذ شمال أفريقيا أقل وضوحاً مما لو كان هذا النقاش قد دار قبل الربيع العربي. إذ غاب عنه دعم الراحل معمر القذافي للجمهورية العربية الصحراوية الأفريقية، كما تلاشى الدعم المصري التقليدي للمغرب تحت وطأة الأزمات الداخلية والإقليمية. بينما لم يتغير الدعم الجزائري الصلب للجمهورية العربية الصحراوية الأفريقية، وليس من المرجح أن يفعل في وقت قريب. وهو ما جعل الشرق الأفريقي حلبة الصراع الرئيسية حول انضمام المغرب للاتحاد الأفريقي. تقليدياً، تؤيد إثيوبيا وكينيا وتنزانيا حق الصحراء الغربية في تقرير المصير. إلا أن المغرب كسر هذا الإجماع عن طريق إبرام اتفاقيات جديدة مع رواندا وإثيوبيا. في أكتوبر/تشرين الأول، زار الملك محمد الخامس كيغالي عاصمة رواندا، حيث عقد 19 اتفاقية في مجالات ضمت العلاقات الخارجية وتنمية القطاع الخاص. وفي نوفمبر/تشرين الثاني، وقع اتفاقية لاستثمار 3.7 مليار دولار في أديس أبابا الإثيوبية، بالإضافة إلى 7 مواثيق، واتفاقيات ثنائية أخرى. العضو 55 في التصويت الأخير، صوت 39 من أعضاء الاتحاد الأفريقي البالغ عددهم 54 عضواً بضم المغرب. ومن المتوقع أن تعزز عضوية المغرب في الاتحاد الأفريقي من اهتماماته الاقتصادية في القارة، ومن ضمنها الخدمات المصرفية وقطاع التعدين والتشييد واستثمارات الائتمان في القارة. ويمثل عدد الأصوات المؤيدة لانضمام المغرب تفويضاً له لمتابعة أهدافها. المصدر
  6. كشفت مصادرمطلعة في بروكسل، الاثنين 20 فبراير/ شباط أن الاتحاد الأوروبي يعرض على مصر وتونس تبسيط إجراءات تأشيراته، في إطار مفاوضات لترحيل مهاجرين أفارقة غير مرغوب بهم. وقال مسؤول كبير في الاتحاد الأوروبي لوكالة "رويترز": "لدى مصر اعتباران هما الاستقرار الاجتماعي-الاقتصادي والأمن. والأمران مرتبطان... لذلك نعمل على تأسيس حوار لصالح المهاجرين والمصريين أيضا من المجموعات الأكثر عرضة للتضرر". مشيرا إلى أن الاتحاد الأوروبي عرض على مصر في المقابل تقديم مساعدات اقتصادية. ومن المنتظر قدوم وزير الخارجية المصري إلى بروكسل لحضور اجتماع وزراء الخارجية في السادس من مارس/ آذار. وعلق مسؤول آخر في الاتحاد الأوروبي على زيارة الدبلوماسي المصري قائلا: "الاجتماع سيكون توقيتا جيدا لمصر وللاتحاد الأوروبي للاتفاق على رغبتهما في تكثيف هذا التعاون". فيما أشار مسؤولون ودبلوماسيون أوروبيون في وقت سابق أن القاهرة طلبت مقابلا مرتفعا لأي مساعدة جديدة يطلبها الاتحاد الأوروبي. وأما بخصوص تونس فتشمل المحادثات معها على تبسيط إجراءات منح تأشيرات لمواطنيها لدخول الاتحاد الأوروبي، مقابل اتفاق سيسهل على أوروبا ترحيل التونسيين الذين يقيمون بطريقة غير شرعية على أراضيها، وآخرين من جنسيات أخرى تدفقوا إليها انطلاقا تونس. وتريد بعض الحكومات في الاتحاد الأوروبي من بينها المجر والنمسا أن تذهب إلى أبعد من ذلك وتخصص نقطة عبور في شمال أفريقيا لاحتجاز وفحص الأشخاص ثم السماح فقط للاجئين الذين تم قبولهم بالتوجه إلى أوروبا. لكن الشعور السائد في بروكسل هو أن مثل ذلك "التدقيق الخارجي" سيتطلب عمليات مكثفة على الأرض بمخاطر أمنية وقانونية مرتفعة جدا. وفي الوقت ذاته يقوم الاتحاد الأوروبي بتدريب خفر السواحل الليبي حتى يعيد المهاجرين الذين يعترض طريقهم في البحر إلى مخيمات في ليبيا تصف منظمات دولية غير حكومية معنية بالهجرة وبعض النواب الأوروبيين أوضاعها بغير الإنسانية. الاتحاد الأوروبي يفاوض مصر وتونس بشأن الهجرة - RT Arabic
  7. كشفت مصادرمطلعة في بروكسل، الاثنين 20 فبراير/ شباط أن الاتحاد الأوروبي يعرض على مصر وتونس تبسيط إجراءات تأشيراته، في إطار مفاوضات لترحيل مهاجرين أفارقة غير مرغوب بهم. وقال مسؤول كبير في الاتحاد الأوروبي لوكالة "رويترز": "لدى مصر اعتباران هما الاستقرار الاجتماعي-الاقتصادي والأمن. والأمران مرتبطان... لذلك نعمل على تأسيس حوار لصالح المهاجرين والمصريين أيضا من المجموعات الأكثر عرضة للتضرر". مشيرا إلى أن الاتحاد الأوروبي عرض على مصر في المقابل تقديم مساعدات اقتصادية. ومن المنتظر قدوم وزير الخارجية المصري إلى بروكسل لحضور اجتماع وزراء الخارجية في السادس من مارس/ آذار. وعلق مسؤول آخر في الاتحاد الأوروبي على زيارة الدبلوماسي المصري قائلا: "الاجتماع سيكون توقيتا جيدا لمصر وللاتحاد الأوروبي للاتفاق على رغبتهما في تكثيف هذا التعاون". فيما أشار مسؤولون ودبلوماسيون أوروبيون في وقت سابق أن القاهرة طلبت مقابلا مرتفعا لأي مساعدة جديدة يطلبها الاتحاد الأوروبي. وأما بخصوص تونس فتشمل المحادثات معها على تبسيط إجراءات منح تأشيرات لمواطنيها لدخول الاتحاد الأوروبي، مقابل اتفاق سيسهل على أوروبا ترحيل التونسيين الذين يقيمون بطريقة غير شرعية على أراضيها، وآخرين من جنسيات أخرى تدفقوا إليها انطلاقا تونس. وتريد بعض الحكومات في الاتحاد الأوروبي من بينها المجر والنمسا أن تذهب إلى أبعد من ذلك وتخصص نقطة عبور في شمال أفريقيا لاحتجاز وفحص الأشخاص ثم السماح فقط للاجئين الذين تم قبولهم بالتوجه إلى أوروبا. لكن الشعور السائد في بروكسل هو أن مثل ذلك "التدقيق الخارجي" سيتطلب عمليات مكثفة على الأرض بمخاطر أمنية وقانونية مرتفعة جدا. وفي الوقت ذاته يقوم الاتحاد الأوروبي بتدريب خفر السواحل الليبي حتى يعيد المهاجرين الذين يعترض طريقهم في البحر إلى مخيمات في ليبيا تصف منظمات دولية غير حكومية معنية بالهجرة وبعض النواب الأوروبيين أوضاعها بغير الإنسانية. المصدر: رويترز الاتحاد الأوروبي يفاوض مصر وتونس بشأن الهجرة - RT Arabic
  8. قالت مصادر مطلعة إن غالبية الدول بالاتحاد الأفريقى وافقت على عودة المملكة المغربية مرة أخرى للاتحاد. وقالت المصادر لـ "اليوم السابع"، إن وزير الخارجية المصرى سامح شكرى الذى حضر الجلسة المسائية المغلقة قال إن مصر ترحب بعودة المغرب. واوضحت المصادر ان جمهورية الصحراء الغربية طالبت بالعودة لخرائط ترسيم الحدود بين الدول للأمم المتحدة والاتحاد الاوروبي والاتحاد الأفريقي. الاتحاد الأفريقى يوافق على عودة المغرب لعضويته - اليوم السابع
  9. عاجل // الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة نائب رئيس الاتحاد الافريقي عين قادة الاتحاد الافريقي الرئيس عبد العزيز بوتفليقة نائبا للرئيس الجديد للاتحاد الذي انتخب الرئيس الغيني الفا كوندي اليوم الاثنين اديسا ابابا رئيسا جديدا للاتحاد الافريقي برسم سنة 2017 خلفا للرئيس التشادي ادريس ديبي اتنو وتضمن منطقة غرب افريقيا رئاسة الاتحاد الافريقي الى غاية القمة المقبلة طبقا لنظام التناوب حيث اتفقت دول المنطقة على ترشيح الغيني الفا كوندي ويشارك الوزير الاول عبد المالك سلال في اشغال الندوةبصفته ممثلا لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة . وأشاد قادة الدول الإفريقية بالحنكة التي يتمتع بها الرئيس الجزائري ونظرته الاستشرافية الثاقبة، معتبرين أنه الأنسب لتولي هذه المهام حتى تستفيد القارة من خبرته وأفكاره قصد تنمية وتطوير القارة. المصادر : https://www.elbilad.net/article/detail?id=65786 قادة أفارقة يختارون بوتفليقة نائبا لرئيس اتحاد القارة - الصوت الآخر
  10. [ATTACH]34075.IPB[/ATTACH] قالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، إنها ستطرح خطتها لخروج بلادها من الاتحاد الأوروبي في "وثيقة بيضاء" رسمية، ليتمكن البرلمان من نظرها. والوثائق البيضاء وثائق تقدمها الحكومة بشأن مقترحاتها التي تسعى لتصديق البرلمان عليها. والأسبوع الماضي ذكرت ماي أن بريطانيا ستخرج من السوق الأوروبية المشتركة حين تغادر الاتحاد الأوروبي. وأصدرت محكمة بريطانية، الثلاثاء، حكما بضرورة حصول الحكومة على موافقة برلمانية قبل أن تبدأ الإجراءات القانونية للخروج من الاتحاد. وبعد كلمتها وحكم المحكمة قال العديد من المشرعين، وبعضهم من حزب ماي، إنهم يريدون أن يروا الخطط مصاغة في "وثيقة بيضاء" رسمية، لتسهيل عملية التدقيق فيها قبل التصويت البرلماني عليها. وقالت ماي في البرلمان، الأربعاء: "طرحت تلك الخطة الجريئة لدولة بريطانية عالمية الأسبوع الماضي، وأنا أدرك أن هناك رغبة داخل هذا المجلس في رؤية تلك الخطة مصاغة في وثيقة رسمية". وأضافت: "بوسعي أن أؤكد للمجلس أن خطتنا ستصاغ في وثيقة رسمية". ماي ستطرح خطة مغادرة الاتحاد الأوروبي أمام البرلمان | أخبار سكاي نيوز عربية وفى نفس الآطار قال دبلوماسي كبير في الاتحاد الأوروبي إن بريطانيا أبلغت نظراءها في الاتحاد بأنها سوف تلتزم بمهلة نهاية مارس لتفعيل فقرة الخروج من الاتحاد، وذلك بعدما قضت المحكمة العليا البريطانية بأن لندن يجب أن تحصل على موافقة البرلمان قبل تنفيذ ما يعرف بالمادة 50. وأوضح لويس غريش نائب رئيس وزراء مالطا ووزير الشؤون الأوروبية في البلاد، التي تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي: "أوضح ممثل بريطانيا هنا بشدة أنه سيعد مسودة تشريعية قصيرة لإحالتها للبرلمان لكنه لا يتوقع أي مشاكل للالتزام بالمهلة.. قبل نهاية مارس". واستضاف غريش، الثلاثاء وزراء الاتحاد الأوروبي ومسؤولين في فاليتا، وشارك في الاجتماع ديفيد جونز وزير شؤون أوروبا ممثلا عن بريطانيا.
  11. استقال سفير بريطانيا لدى الاتحاد الأوروبي إيفان روجرز، اليوم الاربعاء، بشكل مفاجئ قبل أقل من 3 أشهر من بدء رئيسة الوزراء، تيريزا ماي، المفاوضات الرسمية بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد، وكان روجرز يختلف أحيانا مع لندن بشأن موقفها إزاء أوروبا. وذكرت صحيفة فاينانشال تايمز، التي كانت أول من أورد نبأ الاستقالة، أن روجرز أبلغ الموظفين أمس الثلاثاء أنه سيستقيل من منصبه مبكرا، ولكنه لم يفسر أسباب استقالته. وقالت بريطانيا، في بيان، إن روجرز، الذي كان من المقرر أن يترك منصبه في أكتوبر/ تشرين الأول 2017، استقال لإعطاء فرصة لتعيين خلف له قبل أن تبدأ ماي المحادثات الرسمية لانسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بحلول نهاية مارس/ آذار، وسيرحل روجرز في غضون أسابيع. وقالت متحدثة باسم الحكومة البريطانية، إن “إيفان روجرز استقال مبكرا بضعة أشهر، إننا ممتنون لعمله والتزامه خلال السنوات الثلاث الماضية”. وتواجه ماي الآن المحادثات الرسمية للانسحاب من الاتحاد الأوروبي، والتي من المرجح أن تكون أعقد مفاوضات في التاريخ الأوروبي خلال فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية دون واحد من أبرع خبراء بريطانيا في شؤون الاتحاد الأوروبي. وقال تشارلز جرانت، مدير مركز الإصلاح الأوروبي، وهو معهد بحثي، إن “هذا يضعف قدرة ماي على التوصل لاتفاق جيد مع الاتحاد الأوروبي، “إيفان روجرز كان أحد القلائل على قمة الحكومة البريطانية الذين يفهمون الاتحاد الأوروبي”. وهذه ثاني استقالة لمسؤول بريطاني كبير بالاتحاد الأوروبي في أعقاب الاستفتاء، واستقال جوناثان هيل من منصبه كمفوض أوروبي لبريطانيا في يونيو/ حزيران.
  12. [ATTACH]32278.IPB[/ATTACH] أكدت المرشحة للرئاسة الفرنسية ورئيس حزب "الجبهة الوطنية" مارين لوبان، خلال حديثها لوكالة "نوفوستى" الروسية، أنها ستنظم استفتاءً حول خروج فرنسا من الاتحاد الأوروبي خلال نصف عام من بدء ولايتها، حال فوزها بالانتخابات الرئاسية لفرنسا عام 2017. وأضافت لوبان، للوكالة الروسية، "فيما يخص الاتحاد الأوروبي قلت للفرنسيين، إنهم إذا انتخبونى سأتوجه إلى بروكسل مباشرة، لبدء محادثات حول إعادة سيادتنا، وبعد نصف عام من انتخابى سأنظم استفتاء للخروج من الاتحاد الأوروبي". وأكدت المرشحة للرئاسة الفرنسية، أنه حال نجاح المفاوضات فى بروكسل حول إعادة سيادتنا وتقديم الاتحاد الأوروبي تنازلات لازمة لجمهوريتنا، "سأطالب بالبقاء فى الاتحاد الأوروبي إن لم تؤثر علينا"، أما إذا كانت نتيجة المحادثات غير كافية، سأطالب بالخروج من الاتحاد الأوروبي على الفور". وفى مطلع الشهر الجارى، قالت مارين لوبان، فى حوار مع إذاعة "تى إف 1" الفرنسية، "لا بدّ أن تكون فرنسا حرة ومستقلة، ولا أحبذ أن تكون تحت سيادة الاتحاد الأوروبي، والخضوع لما يمليه علينا، فرنسا بها كل المقومات التى تدفعها للأمام، وعلينا جميعًا التفاوض مع الاتحاد الأوروبي من أجل عودة السيادة الأساسية لفرنسا، لنتمكن من إقامة كل ما يحتاجه شعبنا بحرية ودون قيد أو شرط، خاصة فيما يتعلق بالملفات الأمنية". وتأتى تصريحات السياسية اليمينية مارين لوبان بعد خطاب سابق وسط حشد من أنصارها، قالت فيه، "سأجرى حال فوزى بالرئاسة استفتاء حول ما إذا كانت فرنسا تنتمى للاتحاد الأوروبي أم لا، فنحن من الممكن أن نغير الأوضاع، انظروا إلى البريطانيين كيف اختاروا مستقبلهم، واختاروا أن يكونوا مستقلين، يمكننا أيضًا أن نكون شعبًا حرًّا وفخورًا ومستقلا".
  13. الاتحاد الأوروبي يدعو إلى التحقيق في الهجوم على حلب دعا زعماء الاتحاد الأوروبي إلى التحقيق في استهداف منشآت مدنية في مدينة حلب، محملين الرئيس السوري بشار الأسد وروسيا وإيران المسؤولية عن ذلك. وقالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في مؤتمر صحفي في ختام أعمال قمة الاتحاد الأوروبي يوم الخميس 15 ديسمبر/كانون الأول، قالت إن الاتحاد الأوروبي يطالب بالسماح بدخول مراقبين من الأمم المتحدة إلى مدينة حلب ومناطق أخرى في سوريا. وأضافت المستشارة الألمانية: "بذلنا جهودا مكثفة للنظر في ما يحصل في سوريا ونلقي من جديد بمسؤولية استهداف مدنيين ومستشفيات على عاتق روسيا وإيران وكذلك النظام السوري"، وتابعت ميركل: "هذه جرائم يجب التحقيق فيها، وندعو الآن إلى تمكين ممثلين عن الأمم المتحدة من مباشرة مراقبة ما يجري في حلب وكذلك في مدن سورية أخرى". تجدر الإشارة إلى أن روسيا صرحت أكثر من مرة أنها تتحقق جيدا من المعلومات الاستخباراتية بخصوص الأهداف قبل أن تقصفها. RT
  14. صاحب نبوءة انهيار الاتحاد السوفييتي يتوقع نفس المصير لأميركا تنبأ عالم الاجتماع النرويجي يوهان غالتونغ، المختص بعلوم السلام، بانحسار دور الولايات المتحدة كقوة عالمية خلال فترة تولي دونالد ترامب الرئاسة. وكان البروفيسور في جامعة هاواي، الذي رشح من قبل لنيل جائزة نوبل، قد توقع 2000 بانهيار ما وصفه بـ "الإمبراطورية الأميركية" قبل عام 2025، قبل أن يعود ويعدل من توقعه ليكون قبل عام 2020، وذلك إبان فترة حكم بوش الأبن. ووفقا لموقع "ماذربورد" فإن غالتونغ يرى أن تولي ترامب للرئاسة سيسرع من عملية "الانهيار الأميركي". واشتهر غالتونغ بتوقعه بدقة العديد من الأحداث السياسية الكبرى على غرار الثورة الإيرانية عام 1978، ومظاهرات ساحة تيانانمن في الصين عام 1989، وأيضا أحداث 11 سبتمبر، ولكنه اشتهر بتوقعه انهيار الاتحاد السوفييتي. يشار إلى أن غالتونغ كان توقع في كتابه "سقوط الإمبراطورية الأميركية.. وماذا بعد ذلك؟" صعود الخطاب الفاشي على الساحة السياسية الأميركية، وهو ما يراه البعض مجسدا بتصريحات لترامب قبل إجراء الانتخابات، وتبنيه لسياسة معادية للمهاجرين. http://www.akhbarak.net/articles/23849157-المقال-من-المصدر-صاحب-نبوءة-انهيار-الاتحاد?sec=world&src=سكاى+نيوز+عربية
  15. [ATTACH]30849.IPB[/ATTACH] بروكسل (رويترز) - سيزيح الاتحاد الأوروبي الستار عن أكبر خططه للأبحاث الدفاعية منذ أكثر من عقد يوم الأربعاء لاغيا تخفيضات بمليارات اليورو وكي يبعث برسالة للرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب إن أوروبا تريد أن تدفع تكاليف أمنها. وكجزء من مساع موسعة لتنشيط التعاون الدفاعي ستقترح المفوضية الأوروبية تأسيس صندوق دفاع وستسعى لرفع حظر على الميزانية المشتركة للاتحاد الأوروبي وعلى استثمار بنك التنمية التابع له في الأبحاث العسكرية. وسيقدم العرض الأساسي حوالي الساعة 12 ظهرا (1100 بتوقيت جرينتش) وهو عبارة عن صندوق استثمار في مجال الدفاع يسمح لحكومات الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي التي تساهم فيه بالاقتراض أيضا وضمان توفر المال دائما للبرامج الدفاعية المشتركة مثل طائرات الهليكوبتر أو الطائرات بلا طيار. ويمكن أن يدعم بنك الاستثمار الأوروبي الصندوق -الذي قد يبدأ بحجم صغير في عام 2017- لتمويل المشاريع إذا اتفقت الحكومات على رفع حظر على دعم المشاريع العسكرية. ومع إشراف المفوضية الأوروبية على ميزانية مشتركة للاتحاد الأوروبي حجمها نحو 150 مليار يورو (160 مليار دولار) في العام تقول فرنسا وألمانيا إن الوقت حان للسماح باستخدامها في الأبحاث العسكرية. ويقول مسؤولون إن البرلمان الأوروبي أقر خطة تجريبية حجمها 90 مليون يورو للفترة من عام 2017 حتى عام 2019 ويمكن أن تقدم المفوضية 3.5 مليار يورو من الميزانية ما بين عامي 2021 و2027. ADVERTISING وكان إنفاق حكومات الاتحاد الأوروبي في الأبحاث الدفاعية تراجع بالثلث منذ عام 2006 ليعتمد الاتحاد الأوروبي على الولايات المتحدة فيما يتعلق بالمعدات القتالية المتطورة. وخلال حملته الانتخابية تساءل الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب فيما إذا كان يجب أن تحمي الولايات المتحدة حلفاءها الذين ينفقون القليل على دفاعاتهم الأمر الذي أثار المخاوف من أنه قد يسحب تمويل حلف شمال الأطلسي في وقت تزداد فيه التوترات مع روسيا #مصدر
  16. المغرب يتهم "زوما" بعرقلة عودته إلى الاتحاد الأفريقي [ATTACH]30750.IPB[/ATTACH] اتهم المغرب رئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقي، الجنوب أفريقية نكوسازانا دلاميني زوما، بـ"محاولتها عرقلة استعادة مكانه الطبيعي والشرعي" في الاتحاد الأفريقي، معرباً في بلاغ لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون عن إدانته لـ"المناورات المتواصلة" لزوما.وقال البلاغ الصادر، أمس الأربعاء، إن رئيسة الجهاز الأساسي داخل الاتحاد الأفريقي "أخرت بشكل غير مبرّر توزيع طلب المغرب على أعضاء الاتحاد الأفريقي"، كما "تواصل تحرّكها للعرقلة من خلال اختلاق شرط غير مسبوق ولا أساس له لا في نصوص ولا في ممارسة المنظمة"، دون أن يفصح البلاغ عن ماهية هذا الشرط. وتابعت الوزارة أن قائدة الاتحاد الأفريقي ترفض من خلال هذا الشرط "بشكل تعسفي رسائل دعم المغرب الصادرة عن وزارات الشؤون الخارجية للدول الأعضاء بالاتحاد الأفريقي"، مضيفة أن رئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقي "تتناقض مع واجبها في الحياد وقواعد ومعايير المنظمة وإرادة بلدانها الأعضاء"، بحسب "رويترز". وأردفت الوزارة المغربية أن المغرب "يحظى حتى الآن، بالوثائق الداعمة، بالمساندة والموافقة الكاملة للغالبية العظمى للدول الأعضاء، التي تفوق بشكل كبير تلك المنصوص عليها في القانون التأسيسي للاتحاد الأفريقي"، لافتة إلى أن هؤلاء الأعضاء "سبق لهم أن وجهوا لزوما رسائل دعم، رسمية وسليمة قانونيا، لقرار عودة المغرب إلى المنظمة الأفريقية ابتداء من القمة المقبلة". وتقدم المغرب رسميا، هذا العام، بطلب لأجل العودة إلى الاتحاد الأفريقي، لأول مرة منذ انسحابه من هذه المنظمة القارية عام 1984، بسبب قبولها عضوية "الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية" التي تعلنها البوليساريو ولا تعترف بها الأمم المتحدة ولا جامعة الدول العربية. سبوتنيك
  17. الاتحاد الأوروبي يدرج تعذيب أفراد الخدمة ضمن تقرير التقدم الخاص بتركيا بروكسل (الزمان التركية): أدرج الاتحاد الأوروبي تفاصيل عمليات التعذيب التي يتعرض له المنتسبون إلى حركة الخدمة والافتراءات التي توجهها إليها الحكومة التركية ضمن تقرير التقدم الخاص بتركيا. وأفاد التقرير السنوي الصادر أمس الأربعاء عن المفوضية الأوروبية بشأن التقدم في مفاوضات انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي بأن الحكومة التركية تتهم حركة الخدمة بتدبير محاولة انقلاب الخامس عشر من يوليو/ تموز الماضي، مؤكدًا على الاعتقالات الجائرة وأعمال التعذيب التي يتعرض لها المعتقلون على خلفية هذه الاتهامات. التعذيب في تركيا ضمن التقرير الأوروبي وذكر التقرير “أن تركيا تشهد حملات اعتقال وإبعاد وفصل بحق منتسبي حركة الخدمة عقب المحاولة الانقلابية، كما يتعرض المعتقلون خلال هذه المرحلة لمعاملة غير آدمية وتعذيب وانتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان. ويتواصل القمع ويتزايد ليشمل المعارضة الكردية والمعارضين الآخرين بجانب حركة الداعية فتح الله كولن”. الاعتقالات بدون أدلة كما أشار التقرير إلى أن اتساع رقعة هذه الإجراءات والتوجه لمعاقبة جماعية يطرح العديد من التساؤلات، مؤكدًا أن عدم وضوح المعايير المستخدمة لإثبات المزاعم المتعلقة بحركة الخدمة، والحجج المستخدمة كأدلة، وعدم الشفافية واتساع نطاق الإجراءات يخلق تخوفات شديدة. ممارسة ضغوط في الخارج ولخص التقرير الضغوط التي يتعرض لها الأتراك داخل تركيا وخارجها على النحو التالي: “الإجراءات المتخذة أثرت على جميع فئات المجتمع كالشرطة والجيش والقضاء وقوات الدرك والخدمات المدنية والإدارات المحلية والأكاديميين والمدرسين والمحامين والإعلام وعالم الأعمال. فمنذ نهاية سبتمبر/ آيلول هذا العام تم اعتقال 40 ألف شخص، وحبس أكثر من 31 ألف شخص، بينهم 81 صحفيًا، وفصل 129 ألف موظف حكومي، وإغلاق أكثر من 4 آلاف مؤسسة وشركة خاصة، والاستيلاء على ممتلكاتها أو فرض الوصاية عليها. كما تم إبعاد أكثر من 10 آلاف موظف مدني عن مناصبهم. وبحلول نهاية أكتوبر/ تشرين الأول تزايدت أعداد الصحفيين المسجونين وإغلاق المزيد من المؤسسات الإعلامية. وطالبت تركيا العديد من دول الاتحاد الأوروبي بإغلاق المدارس والمؤسسات المزعوم تبعيتها لحركة الخدمة، كما توجد هناك تقارير تشير إلى ممارسة الضغوط على مواطنين أتراك يقيمون في مختلف البلدان ليقوموا بالإبلاغ عن المواطنين الأتراك الآخرين وتقديم شكاوى بحقهم.
  18. المغرب يقدم طلبا رسميا للانضمام إلى الاتحاد الأفريقي صورة من الإرشيف لملك المغرب مستقبلا رئيس رواندا خلال زيارته للمغرب في شهر يوليو/تموز قال الاتحاد الأفريقي إن المغرب قدم طلبا رسميا بهدف إعادة انضمامه إليه بعدما انسحب منه قبل أكثر من ثلاثة عقود. وانسحب المغرب من منظمة الوحدة الإفريقية كما كانت تسمى آنذاك عام 1984 بعدما قبلت في عضويتها جبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (البوليساريو) التي تطالب بحق تقرير مصير الإقليم الذي ضمه المغرب إلى سيادته في عام 1975. ويقول مراسل بي بي سي إن المغرب يبدو أنه أخذ يدرك حاليا أن غيابه عن مؤسسات الاتحاد الأفريقي يفقده نفوذه في أفريقيا. وقد وجهت 28 دولة عضو في منظمة الاتحاد الإفريقي رسالة إلى رئيس جمهوية تشاد بصفته الرئيس الحالي للاتحاد تضمنت ترحيبا برغبة المغرب العودة إلى الاتحاد. وتتطلب إعادة تفعيل عضوية المملكة في الاتحاد تصويت المفوضية الإفريقية التي جددت، رئيستها نكوسازانا دلاميني زوما خلال قمة كيغالي الإفريقية الماضية ، دعمها لإستقلال الصحراء الغربية عن المغرب. ويضيف مراسلنا أن انضمامه إلى الاتحاد الأفريقي، سيتيح له نفوذا أكبر في إقناع دول أخرى بدعم موقفه من قضية الصحراء الغربية. وقال العاهل المغربي محمد السادس في أكثر من مناسبة في الآونة الأخيرة إن "المغرب لا يمكن أن يظل خارج أسرته المؤسسية، ولا بد له من استعادة مكانه الطبيعي والشرعي داخل الاتحاد الافريقي". وأضاف العاهل المغربي أن المغرب، وتفاديا للانقسام، اتخذ "القرار المؤلم بالانسحاب بعد الانقلاب على الشرعية الدولية، وفرض أمر واقع" حسب تعبيره. وكانت الرباط قد طرحت في عام 2007 خطة تمنح الصحراء بموجبها "كبيرا من الحكم الذاتي ولكن مع الاحتفاظ برموز السيادة المغربية كالعلم والنشيد الوطني والعملة المغربية". وكانت الامم المتحدة قد نشرت قوة دولية لحفظ السلام في الصحراء تسمى بعثة المينورسو عام 1991 لتطبيق "خطة تسوية" وضعتها المنظمة لحل مشكلة الصحراء الغربية بالاتفاق مع طرفي النزاع فيها. ولكن محاولات الولايات المتحدة منح القوة سلطة مراقبة حقوق الانسان في الصحراء واجهت مقاومة مغربية قوية افشلتها وادت الى توتر العلاقات بين الرباط وواشنطن BBC
  19. أ ش أ دعا الاتحاد الأوروبي أنقرة إلى تقديم أدلة واضحة بشأن ملاحقتها للمشاركين في محاولة الانقلاب وتفادي استهداف المعلمين والصحفيين لمجرد أنهم يعملون بمؤسسات يديرها رجل الدين فتح الله جولن. وقال الأمين العام لمجلس أوروبا ثوربيورن ياجلاند - في تصريحات اوردتها قناة (سكاي نيوز) الاخبارية اليوم الخميس - إن تركيا قد تجد نفسها ماثلة أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان في ستراسبورج المعنية بتطبيق الميثاق الأوروبي لحقوق الإنسان. وأكد ياجلاند أنه ينبغي على تركيا تقديم أدلة واضحة وأن يتفصل بين من يقفون بوضوح وراء الانقلاب ومن يرتبطون بشكل أو بآخر أو يعملون لدى ما يسمى بـ"شبكة جولن". وجاء حديث ياجلاند بعدما أطلع وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو ممثلي دول مجلس أوروبا بمدينة ستراسبورج الفرنسية على الوضع في بلاده عقب محاولة الانقلاب. وقد شملت حملة استهدفت مؤسسات في مختلف المجالات منها التعليمية، والإعلامية والشركات التي يديرها رجل الدين جولن المقيم في الولايات المتحدة منذ محاولة الانقلاب في يوليو الماضي. وتم تسريح آلاف من الجنود من الجيش وإقالة أو اعتقال أكثر من 100 ألف شخص بينهم موظفون حكوميون ومدرسون وصحفيون وجنود.
  20. الاتحاد الأفريقي...مصر تتسلم رئاسة مجلس السلم والأمن تسلمت مصر، في الأول من سبتمبر/أيلول الجاري، رئاسة مجلس السلم والأمن بالاتحاد الأفريقي، في إطار العضوية المصرية بالمجلس الأفريقي، والتي بدأت منذ شهر أبريل/نيسان الماضي لمدة ثلاث سنوات. وأكد مندوب مصر الدائم لدى الاتحاد الأفريقي حرص بلاده خلال رئاستها للمجلس على تحقيق التنسيق والترابط اللازم والمطلوب بين أجندة مجلس الأمن الدولي ومجلس السلم والأمن الأفريقي، حيث أن حوالي 70% من أعمال مجلس الأمن مخصصة لتناول الأزمات التي تمر بها أفريقيا، وأخذا في الاعتبار تزامن عضوية مصر في كل من مجلس الأمن ومجلس السلم والأمن الأفريقي، وانطلاقا من كون مصر من ضمن الدول الرائدة في مجال تعزيز التعاون بين الجهازين الأممي والأفريقي من خلال المبادرة التي أطلقتها إبان رئاستها لمجلس السلم والأمن في ديسمبر/كانون الأول 2006 لإنشاء آلية التشاور بين المجلسين. ويتضمن برنامج المجلس خلال الرئاسة الدورية لمصر، العديد من القضايا المشتعلة على الساحة الأفريقية خلال هذا الشهر، كتطورات الأوضاع في كل من الصومال وجنوب السودان ومالي والكونغو الديمقراطية وجمهورية أفريقيا الوسطى وغينيا بيساو، بالإضافة إلى عدد من البنود الموضوعية الهامة مثل مكافحة الإرهاب في أفريقيا، وجهود بناء السلام بالقارة في مرحلة ما بعد النزاعات، والعلاقة بين الأمن السيبراني والحفاظ على حالة السلم والأمن في أفريقيا، وتمويل الاتحاد الأفريقي. كما أنه من المنتظر أن يترأس السفير المصري، في 5 سبتمبر/أيلول الجاري، جلسة مشاورات غير رسمية بين مجلس السلم والأمن الأفريقي ومجلس الأمن الدولي، وذلك على هامش قيام وفد مجلس الأمن الذي سيتوجه في مهمة ميدانية إلى جنوب السودان بالتوقف في أديس أبابا في طريق عودته من جوبا إلى نيويورك، بحيث ستشكل نتائج هذه الزيارة المحور الرئيسي للمناقشات بين المجلسين http://arabic.sputniknews.com/world/20160903/1020059927.html?utm_source=lm.facebook.com%2Flsr.php%3Fu%3Dhttp%3A%2F%2Fsptnkne.ws%2Fcdq6%26ext%3D1472919435%26hash%3DAcngLgNsKamiiR_oeRZeQHigulyZ1VhVgaz0eJCp6xEycg%26_rdr&utm_medium=short_url&utm_content=cdq6&utm_campaign=URL_shortening
  21. المغرب تنوي العودة إلى الاتحاد الإفريقي أعلن العاهل المغربي محمد السادس في رسالة وجهها إلى القمة الـ27 للاتحاد الإفريقي، الأحد 17 يوليو/تموز، أن بلاده تتجه نحو العودة إلى عضوية هذه المؤسسة بعدما انسحبت منها عام 1984. وأكد الملك، في الرسالة التي سلمها، الأحد، إلى الرئيس التشادي إدريس ديبي إتنو، الرئيس الحالي للاتحاد الإفريقي، وتناقلتها وسائل إعلام مغربية، أنه "رغم انسحاب المغرب من منظمة الوحدة الإفريقية، فإنه لم يغادر أبدا إفريقيا ؛ وإنما انسحب، سنة 1984، في ظروف خاصة، من إطار مؤسساتي قاري". وشدد الملك على أن "المغرب بلد إفريقي بانتمائه، وسيبقى كذلك... فبعد مرور أكثر من ثلاثة عقود، لم يسبق لإفريقيا أن كانت في صلب السياسة الخارجية للمغرب وعمله الدولي، أكثر مما هي عليه اليوم". وأكد قائلا: "إن المغرب يتجه اليوم، بكل عزم ووضوح، نحو العودة إلى كنف عائلته المؤسسية، ومواصلة تحمل مسؤولياته، بحماس أكبر وبكل الاقتناع". وتنعقد القمة الـ27 للاتحاد الإفريقي في العاصمة الرواندية كيغالي. وغادرت الرباط منظمة الوحدة الإفريقية، التي يعتبر الاتحاد الإفريقي خلفا لها، عام 1984. وتم تأسيس الاتحاد الإفريقي عام 2002، ويشمل 52 دولة إفريقية. مصدر
  22. الإثنين 18/يوليه/2016 - 02:16 ص قال د/ علاء حيدر رئيس تحرير وكالة أنباء الشرق الأوسط إن مصر بدأت تسير في الطريق الصحيح على المستوى الأفريقي، مدللا على ذلك بتوجه القمة الافريقية الحالية برواندا لإصدار قرار برشيح المصرية مشيرة خطاب لمنصب مدير عام اليونسكو رسميا . وأكد رئيس تحرير الشرق الأوسط خلال مداخلة هاتفية مع الاعلامية انجي انور في حلقة اليوم من برنامج مساء القاهرة المذاع على قناة 10 الفضائية أن هذا نتاج التواجد المصري في القارة الأفريقية. فيما أرجع تطور التواجد المصري الى الافضل الى حرص الرئيس السيسي على تواجد مصر في القمم الافريقية الاساسية وما يوليه لها من أهمية كبرى. وأشار إلى أهمية فكرة منطقة التجارة الحرة حيث يتم استخدام نهر النيل كوسيلة نقل بين الدول الحبيسة وهو المشروع الذي يضمن مصالح مشتركة من دول افريقية اخرى مع مصر في عدم اضرار سد النهضة بمصر. مصدر
  23. قال ميخائيل غورباتشوف رئيس الاتحاد السوفييتي السابق. متحدثا لاول مرة من فترة كبيرة إن قرار الناتو بنشر أربع كتائب متعددة الجنسيات في جمهوريات البلطيق وبولندا يدل على أن حلف شمال الأطلسي يقدم على خطوة للتحول من الحرب الباردة وإعداد العدة لحرب حقيقية معنا صدر التعليق على قرار "قمة وارسو" بوضع قوات إضافية تابعة لحلف شمال الأطلسي (الناتو) في بولندا وجمهوريات البلطيق السوفيتية السابقة (ليتوانيا ولاتفيا واستونيا) وأشار غورباتشوف خلال تصريحات صحفية إلى أن الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي تتحدث عن الحماية والدفاع عن النفس لكنها تستعد بالفعل لعمليات عسكرية هجومية. ويرى غورباتشوف أنه من الضروري أن تعطي شعوب العالم كافة والأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي خاصة ردا قويا لإيقاف هذا التحوّل. ##
  24. قال رئيس الوزراء الإثيوبي، هايلي ميريام ديساليغنا، الخميس، إن بلاده تدعم انضمام إسرائيل إلى الاتحاد الإفريقي، وذلك بعد يومين من إبداء كينيا موقفا مماثلا، فيما يبدو أنه مكسب جديد للسياسة الإسرائيلية في إفريقيا. وجاءت تصريحات ديسالينغنا خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، الذي يختتم اليوم جولة إفريقية دامت 5 أيام وزار خلالها إضافة إلى إثيوبيا، أوغندا وروندا وكينيا، وفق ما أوردت وكالة "فرانس برس". وأضاف ديسالين: "إسرائيل تعمل بجهد كبير في عدد من البلدان الإفريقية، وليس هناك أي سبب لحرمانها من وضع المراقب"، وتابع:" نريد أن تصبح إسرائيل جزءا من نظامنا الإفريقي. نأخذ موقفا مبدئيا بجعل إسرائيل جزءا من اتحادنا". من جانبه، قال نتانياهو إن : "إفريقيا هي بالنسبة إلينا، مجهود استراتيجي كبير. جميع البلدان الإفريقية يمكنها الاستفادة من تعزيز التعاون مع إسرائيل". وفي شأن آخر، نفى رئيس الوزراء الإسرائيلي تقارير تحدثت عن محاولة اغتياله في كينيا، قائلا إنه لم يسمع بها إلا على لسان الصحفي الذي سأله في المؤتمر المشترك مع ديسالينغا. وأجرى نتنياهو وأعضاء وفده ورجال أعمال زاد عددهم عن 80 ، مباحثات مع نظرائهم الإثيوبيين تطرقت إلى المياه والزراعة والاتصالات والسياحة، ووقع الجانبان اتفاقات في مجالات العلوم والتكنولوجيا والسياحة.
×