Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'الاستخبارات'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 30 results

  1. احتفت الاستخبارات الروسية، بأخطر جاسوس سابق لديها، برفع السرية عن وثائق خطيرة حول نشاطه المخابراتي الإبداعي واختراق صفوف الخصوم العقائديين. وعرضت الاستخبارات الروسية وثائق سريّة خطيرة عن حياة العميل فيلبي لأول مرة في معرض "كيم فيلبي في الاستخبارات والحياة"، الذي افتتح في بيت الجمعية التاريخية الروسية في موسكو. وأعلن سيرغي ناريشكين، مدير الاستخبارات الخارجية الروسية، في حفل افتتاح المعرض، أن عميل الاستخبارات السوفيتية فيلبي كان "رجلا ذا مصير مدهش وتمتع بأعلى درجات المهنية". وقال ناريشكين إن فيلبي اختار طوعا التعاون مع المخابرات السوفيتية، استنادا إلى معتقدات يسارية مناهضة للفاشية، ولم يشعر بالأسف على ذلك أبدا، ولا حتى مرة واحدة. وتكشف الوثائق أن العميل الشهير كيم فيلبي الذي يعتبر عن حق أخطر رجل استخبارات عرفته البشرية في القرن العشرين، كانت حياته سرية تماما، ولكنه خلف أثرا ساطعا في تاريخ قرن بكامله، فهو تلقى جوائز من الدكتاتور الإسباني فرانسيسكو فرانكو، والملكة البريطانية إليزابيث الثانية، وصافح مستشاري أدولف هتلر وترقى في سلم العمل في المخابرات البريطانية، وكان مع كل هذا عميلا سوفيتيا بدوافع عقائدية وأفكار راسخة في قلبه وعقله وضميره. بين العام 1940، تاريخ انخراطه في "م.آي 6" أي جهاز الاستخبارات البريطاني، وأواسط الخمسينات، كان فيلبي يشغل مكتبا بمبنى "م.آي 6"، ويُطلِع بصفة منتظمة الاتحاد السوفييتي على تصرفات واستراتيجية الأمريكيين والبريطانيين. لكن ابتداء من عام 1951، بدأت الشكوك تحوم بشأن تجسس مضاد يقوم به دونالد ماكلين وغاي بورجيس، صديقيْ فيلبي اللذين سيُعْلِمهما هو نفسه بصفته زعيم خلية التجسس السوفيتية، الذي أطلق عليها الـ "كا جي بي" (الهارفرديون الخمسة) نسبة لتخرجهم جميعا من جامعة هارفارد العريقة، في الوقت المناسب بمراقبتهما. فيلوذان بالفرار إلى موسكو، لكنهما ومن هناك سيدحضان بالمرة كل الشكوك حول فيلبي. رغم كل شيء، وطوال 12 سنة، عمل موظفو "م.آي 6" على حماية فيلبي والدفاع عنه في مواجهة التحقيقات الملحة لـ "م.آي 5" أي جهاز مكافحة التجسس، واثقين من نزاهته ومقتنعين باستقامته. يفسر تيم ميلن ذلك قائلا: "قليل من الأشخاص داخل وكالة الاستخبارات البريطانية كانوا يحظون بمثل ذلك التعاطف والاحترام الذي ناله كيم، وبمثل تلك المحبة من طرف كل الذين اشتغلوا معه". فيلبي جاسوس منقطع النظير، إذ كان ذاك الرجل المحنّك الذي يعرف كيف يخدع عالمه: فعندما قدّم استقالته سنة 1951 من الاستخبارات البريطانية، كان العديد ممن حوله مقتنعين أن السبب وراء قراره المفاجيء ذاك كان دبلوماسيا، وأنه عمد إلى إقالة نفسه ليهدئ من روع الأمريكيين، المستائين من تجاوزهم من طرف السوفيات، ببرلين أو بكوريا. السيد ستيوار مينزيس الذي كان على رأس جهاز الاستخبارات البريطاني "م.آي 6"، خانته فراسته واستسلم للغشاوة، فكان يزمجر في وجه نظيره بـجهاز مكافحة التجسس "م.آي 5" وهو يحثه أن يكف عن توجساته تجاه فيلبي ويعدل عن تحقيقاته بِشأن نشاطاته لأنها قد تغدو مجرد "مطاردة للساحرات". وكان مسؤول استخباراتي أمريكي قد " فجّر قنبلة معلوماتية" هائلة على مسامع صحافي متحمس في "الصنداي تايمز" حين أبلغه متباهيا أن فيلبي كان يعمل كضابط اتصال بريطاني مع كل من وكالة الاستخبارات المركزية ومكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي. وهذا السر كان مثيراً للغاية بحيث أضفى بعداً درامياً كبيراً على هروب فيلبي. فقد كان معناه أنه خلال ثلاثة أعوام من فترة الحرب الباردة فإن فيلبي كان في بؤرة عمليات الاستخبارات الغربية ضد السوفيات. وكانت الخطورة تتمثل أيضاً في أن هذا العميل المزدوج كان قد تمكن من اختراق جهاز الاستخبارات الخارجية البريطانية وبعدها نجح أيضاً في اختراق وكالة الاستخبارات المركزية في أمريكا! وتبين أيضاً أن مدير الوكالة بيل ولتربيديل قد أعطى فيلبي الضوء الأخضر لمعرفة تفاصيل ما يدور في الوكالة على كل المستويات. في عالم الأخطبوط الاستخباراتي، هذا كان معناه أيضاً أن فيلبي كان بوسعه أن يلم بكافة العمليات السرية للاستخبارات الأمريكية، باستثناء ما يعرفه المدير العام لهذه الوكالة شخصياً. وكانت الخطورة أن هذا العميل السوفيتي ومن قبله بقية هذه الشبكة من العملاء المزدوجين قد تمكنوا من كشف وثائق وأسرار عسكرية وسياسية حساسة للروس وجهاز "الكي.جي.بي". واتضح أيضاً أن ماكلين رفيق فيلبي في خلية التجسس السوفيتية، كان عضواً في لجنة سياسية مشتركة أمريكية بريطانية تتولى مسؤوليات خاصة بالشؤون المتعلقة بالسلاح النووي الغربي، ولهذا فإن خبراء الاستخبارات يجمعون على الاعتقاد أن فيلبي وزميليه السابقين، أي دونالد ماكلين وغاي بورجيس كانوا يمثلون أكبر شبكات التجسس نجاحاً في التاريخ. وكان أخطر ما قام به فيلبي بالذات، محاولته تقويض الأمن الغربي على نحو مستمر وبلا هوادة، وبالتالي فقد أصيب الرأي العام الغربي بالصدمة على نحو مثير، حين علم أن كل عمليات التجسس البريطانية ضد السوفيات كان محكوماً عليها بالفشل التام بسبب إطلاع فيلبي للسوفيات على كل تفاصيلها مسبقاً. وعلاوة على ذلك فإن تعيين فيلبي في عام 1949 كضابط اتصال بين الاستخبارات البريطانية ووكالة الاستخبارات المركزية ومكتب التحقيقات الفيدرالي كان قد جعله يقف على كل الخطط التي تدبرها الوكالة ضد موسكو وكذلك إبلاغه للسوفيات بأسماء الجواسيس الأمريكيين والبريطانيين الناشطين ضدهم في مختلف أنحاء المعمورة. ومن بين المفارقات الأخرى المثيرة في هذه الأزمة، أن خبراء شؤون الاستخبارات الغربيين كانوا يعتقدون انه لو لم يتم الكشف عن اختراقات فيلبي وتجسسه لصالح السوفيات، الذي اضطره للهرب إلى موسكو، فإنه كان سيتولى منصب مدير جهاز الاستخبارات البريطانية في الخارج في الوقت المناسب، وهذا لو حدث كان سينزل ضربة قاصمة بالعمليات الاستخباراتية البريطانية والغربية في دول المعسكر الشيوعي. ويطلع زوار المعرض المخصص لنشاطات الاستخبارات الخارجية السوفيتية المستمر في موسكو، حتى 5 أكتوبر/ تشرين أول المقبل، على الخطة الرهيبة التي رتبتها الاستخبارات السوفيتية لهروب فيلبي من بيروت في يناير/ كانون ثاني من عام 1963 على متن سفينة سوفياتية توجهت خصيصا لإنقاذ أخطر وأهم عميل عرفته البشرية. https://arabic.rt.com/russia/899116-الاستخبارات-الروسية-ترفع-السرية-لأول-مرة-عن-أنشطة-الجاسوس-الأسطوري-كيم-فيلبي/
  2. [ATTACH]51302.IPB[/ATTACH] استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم برنارد إيمييه رئيس جهاز الاستخبارات الخارجي الفرنسي، وذلك بحضور القائم بأعمال رئيس المخابرات العامة. وقال السفير بسام راضي المُتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية، إن الرئيس رحب بالمسئول الفرنسي وطلب نقل تحياته إلى الرئيس "إيمانويل ماكرون"، مؤكداً على خصوصية العلاقات المصرية الفرنسية وما تتميز به من قوة وعمق. كما أكد الرئيس حرص مصر على مواصلة التعاون المكثف بين البلدين في العديد من المجالات، أخذاً في الاعتبار الشراكة القائمة بين الدولتين. وأضاف المتحدث الرسمي أن الضيف الفرنسي نقل إلى الرئيس تحيات الرئيس "ماكرون"، معرباً عن اعتزاز بلاده بما يربطها بمصر من تعاون وثيق وعلاقات قوية وتاريخية. http://www.youm7.com/3613499
  3. وثيقة سرية من وكالة الاستخبارات الأمريكية عام 1983 توضح شراء مصر دبابات من نوع ( M-1978 ذات المسمي التسويقي ( M-TR-85 رومانية وهيا النسخة المطورة من t-55 الملقبة ب TR-85 المصدر TME-Defence'
  4. بالفيديو.. حريق ضخم بمبنى الاستخبارات الروسية الخميس 09/نوفمبر/2017 - 11:47 ص اندلع حريق ضخم بمجمع توزيع التيار الكهربائي في مبنى الاستخبارات بالخارجية الروسيةفي موسكو، وأدى إلى مقتل 3 أشخاص من عمال الكهرباء. وأوضح مقطع الفيديو الذي نشرته فضائية روسيا اليوم، اندلاع الحريق بالمبنى وأثارالدخان الكثيفة. وتمكنت فرق الطوارئ من إنقاذ سبعة أشخاص، ودمر الحريق ألف متر مربع بالمبنى. الكلمات المفتاحية
  5. قوات من سلاح البحرية الإيرانية في عرض عسكري في طهران عام 2014. أفاد مكتب الاستخبارات البحرية الأمريكية أن إيران ستشهد على الأرجح فورة في شراء البوارج والغواصات والصواريخ المضادة للسفن بعد انتهاء مدة قرار الأمم المتحدة الذي يمنعها من الحصول على أسلحة متطورة، سنة 2020. وردت تقارير مفادها أن إيران دخلت في مفاوضات مع روسيا للحصول على صواريخ ياخونت س س ن 26" ووفقاً لدراسة أمريكية تناولت تقويماً جديداً لسلاح البحرية الإيرانية حصل عليها موقع بلومبرغ، يتيح انقضاء صلاحية القرار لايران الحصول على "استحواذات أجنبية كانت محظورة منذ فرض العقوبات عليها. وتقع الدراسة ة وهي بعنوان" قوات البحرية الإيرانية: قصة بحريتين"، في 44 صفحة، وهو تحديث لنسخة عام 2009. أسوأ اتفاق ويقول الموقع الأمريكي إن الحظر على الأسلحة التقليدية سيرفع في إطار الاتفاق الدولي الذي أمكن التوصل إليه في يوليو (تموز) 2015 بين مجموعة 5+1 للدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن، إلى ألمانيا، مع إيران لتقييد البرنامج النووي الإيراني في مقابل تخفيف العقوبات. ويرجح أن يستشهد بتقرير البحرية أولئك الذي يتفقون مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في وصفه الاتفاق النووي بأنه "أسوأ اتفاق فاوضت عليه أمريكا". عقوبات جديدة؟ ولم تذهب إدارة ترامب إلى حد اقتراح العودة عن الاتفاق. وأبلغ وزير الدفاع جيمس ماتيس إلى مجلس الشيوخ في جلسة تثبيته في منصبه أنه "اتفاق غير مثالي لمراقبة التسلح...إنه ليس معاهدة صداقة"، ولكن "عندما تعطي أمريكا كلمتها، علينا التزامها والعمل مع حلفائنا". ومع ذلك، من شأن التقرير أن يدعم الجهود في الكونغرس لفرض عقوبات جديدة على إيران لدعمها الإرهاب واختبارها الصورايخ الباليستية. استحواذات خارجية ويقول الموقع الأمريكي إن إيران ستواصل على الأرجح حالياً نشر أسلحتها المحلية التي نسخها مهندسوها من تصاميم أجنبية، بينها صواريخ مضادة للسفن تطلق من الغواصات والطرادات الفائقة السرعة، وربما الصواريخ الأسرع من الصوت المضادة للسفن التي تدعي طهران بأنها قيد التطوير، وفقاً لتقويم البحرية. وبعد انتهاء صلاحية الحظر عام 2020، "قد تسعى إيران إلى استحواذات خارجية من السفن والغواصات مع مجموعة واسعة من أسلحة. ووردت تقارير مفادها أن إيران دخلت في مفاوضات مع روسيا للحصول على صواريخ ياخونت س س ن 26". ووفقاً لوكالة الاستخبارات الدفاعية الأمريكية باعت روسيا سوريا صواريخ يبلغ مداها 300 كيلومتر. استهداف جيران إيران ويصف التقرير المكونات الرئيسية لاستراتيجية إيران الدفاعية بأنها "صواريخ باليستية وقوات بحرية ووكلاء في المنطقة"، موضحاً أن "كلاً من هذه المكونات يوفر على الأرجح الوسائل لاستهداف الجيران الإقليميين لإيران، أو قوات عسكرية متمركزة أو تتحرك في المنطقة". ويضيف التقرير إن البحرية الإيرانية تشغل 14 غواصة من طراز "يونوكلاس" ذات التصميم الكوري الشمالي والتي أنتجت في إيران ويستطيع كل منها نقل طرادين من الوزن الثقيل. ويذكر أن إشارة التقرير إلى "البحريتين" تعني الحرس الثوري الإيراني الموالي للمرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية والذي صار منذ 2007 مسؤولاً عن السفن السريعة في الخليج التي واجها سفناً أمريكية، والقوات التقليدية التي تعمل خارج الخليج. تقرير استخباراتي: إيران ستشهد فورة في شراء البوارج والغواصات والصواريخ
  6. 08:00 2017-3-19 نسفت الاستخبارات الألمانية الخارجية رواية الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بشأن محاولة الانقلاب التي شهدتها البلاد في تموز الماضي، والتي تعتبر أن الداعية التركي فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة هو من دبر المحاولة. وقال برونو كال، رئيس جهاز الاستخبارات الخارجية الألماني، إن الحكومة الألمانية لا تعتقد أن غولن يقف وراء الانقلاب الفاشل في تركيا في يوليو الماضي. وأضاف كال في حديث لمجلة "دير شبيغل" نشر أمس السبت: "حاولت تركيا إقناعنا بذلك على كل المستويات، لكنها لم تنجح بعد." وردا على ما إذا كانت منظمة غولن متشددة أو إرهابية قال كال إنها "منظمة مدنية تهدف إلى تقديم المزيد من التعاليم الدينية." وأضاف: "قبل يوم 15 تموز كانت الحكومة قد بدأت بالفعل عملية تطهير كبيرة، مما جعل أجزاء من الجيش تعتقد أنها يجب أن تقوم بانقلاب على وجه السرعة قبل أن يلحق بهم أيضا هذا التطهير." وحذر كال أيضا من زيادة التهديد الروسي لألمانيا وأوروبا قائلا "إن روسيا ضاعفت قوتها القتالية على الحدود الغربية... لا يمكن اعتبار كل ذلك دفاعا في مواجهة الغرب." وقال إن روسيا يمكن أن تؤثر على الانتخابات الاتحادية المقررة في ألمانيا في 24 أيلول . وأضاف: "يجب على الأقل أن نتوقع إمكانية حدوث ذلك". (سكاي نيوز)
  7. [ATTACH]35824.IPB[/ATTACH] قام مدير وكالة الاستخبارات العامة في المملكة العربية السعودية، خالد بن علي الحميدان، بزيارات مفاجئة إلى رام الله والقدس يومي الثلاثاء والأربعاء، 21-22 فبراير ولم يؤكد المسؤولون الفلسطينيون ولا الإسرائيلي أن الزيارة جرت. في الأسبوع الماضي، قدمت ديبكا الأسبوعي تقرير حصري أن المهندسين الإيرانيين يعملون على مدار الساعة في مشروع اطلق عليها اسم "الرياض أولا،" لإضافة 100KM إضافية إلى متوسط المدى من (600km) طراز سكود-C و(700km) سكود-D لتمكينهم من الوصول إلى العاصمة السعودية وتنفجر في وسط الرياض. . المشروع الذي يجري قدما في القاعدة آل غدي في غانيش،48km غرب طهران، وبأمر الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي والرئيس حسن روحاني. وكانت هذه الخطة وراء التهديد الذى أدلى به قائد سلاح الجو في الحرس الثوري الجنرال أمير علي يوم السبت 11 فبراير في بداية تدريبات عسكرية إيرانية: "في حال اقدام العدو على خطأ تجاهنا فسيجد الصواريخ تهبط عليه كالمطر ". الجنرال أمير على، وهو المسؤول عن موقع الاختبار الصاروخي، أمر كل الأعمال الأخرى بالتوقف من اجل التركيز على المسار السريع "الرياض أولا" ومشروع تطوير سكود. في 4 فبراير اطلق الحوثيين المدعومين من إيران اليمني صاروخ زعموا أنها بركان محلية الصنع بمدى 800km إلى المملكة العربية السعودية و ضرب معسكر غرب الرياض. ووفقا لمصادر عسكرية لدينا، الحوثيين لا يملكون صاروخ من هذا النطاق. كان هجومهم في الواقع أول اختبار للصواريخ سكود الإيراني الموسع حديثا، كما بروفة للضربة الحقيقية. واذا تأكدت هذه الزيارة التي قام بها رئيس جهاز الاستخبارات السعودي فقد جاء لعدد من المهمات. في رام الله، لكان قد حذر الفلسطينيين على عدم المضي قدما فى سعيهم لتعزيز العلاقات المباشرة مع طهران (التي كانت أول من كشف عنها ملف ديبكا يوم 13 فبراير). وقد تم أول اجتماع الوفود الإيرانية والفلسطينية بالفعل في بروكسل. في القدس، الحميدان قد استكشف القضايا الأمنية المتعلقة بالمؤتمر الإقليمي بين الولايات المتحدة وإسرائيل والعرب الذى اقترحه الرئيس الامريكي دونالد ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خلال لقائهما في واشنطن يوم 15 فبراير. وتشير مصادر ملف ديبكا أن رئيس جهاز الاستخبارات السعودي هو عسكري محترف والأول من خارج الاسرة الحاكمة الذى يشغل منصب مدير الاستخبارات العامة السعودية فأسلافه كانوا أمراء رفيعة المستوى مثل بندر بن سلطان، تركي بن فيصل والأمير مقرن بن عبد العزيز. Saudi spy chief visits Israel, Ramallah
  8. كشف رئيس الاستخبارات العامة وعضو في مجلس الشؤون السياسية والأمنية بالسعودية، خالد بن علي بن عبدالله الحميدان، عن وجود "مخطط لانقلاب وشيك" في الإمارات. وأكد الحميدان، في مقابلة مع قناة "بي بي سي"، بأن "هناك بعض الأدلة" في الفترة الحالية تكشف عن وجود مخطط "انقلاب وشيك" في الإمارات ضد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان. وقال الحميدان إن: "جميع المحللين السياسيين يتنبأون بأن سلطان بن زايد بن سلطان آل نهيان الابن الثاني للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، سيهتم بالتخطيط لانقلاب ضد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان قريبا، وذلك إثر طرده من منصبي قائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية ونائب رئيس مجلس الوزراء بتآمر الشيخ محمد بن زايد آل نهيان". وأضاف رئيس الاستخبارات العامة السعودية أن "الأمريكيين يحاولون منع الانقلاب ضد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان". وبين الحميدان، في تصريحه، أن الشيخ هزاع بن زاید، الابن الخامس للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، "احتج على سياسات الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لإدارة الحكم في الإمارات". ومن جهة أخرى، أوضح رئيس الاستخبارات العامة السعودية أن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات وحاكم إمارة دبي في لقائه مع القادة وكبار الضباط العسكريين في قصر "زعبيل"، انتقد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وعلاقاته الخاصة بالسعودية، مضيفا أن "إجراءات الشيخ محمد بن زايد قد أدت إلى إذلال نفسه ودولة الإمارات أمام السعودية لاسيما بقراره الخاطىء في شأن تدخل الإمارات غير المبرر في حرب اليمن". وصرح الحميدان بأن "عددا من المسؤوليين الإماراتيين رفيعي المستوى ينتقدون سياسات الشيخ محمد بن زاید آل نهيان لإدارة الحكم، ومنهم الفريق الشيخ سيف بن زايد بن سلطان آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية في دولة الإمارات". وأشار المسؤول السعودي إلى أنه "من المتوقع أن تشهد الإمارات انقلابا وشيكا ضد الشيخ محمد بن زاید آل نهيان برعاية سلطان بن زايد بن سلطان آل نهيان، والشيخ هزاع بن زاید والفريق الشيخ سيف بن زايد بن سلطان آل نهيان وبالتعاون مع الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم". المصدر: بي بي سي رئيس الاستخبارات العامة السعودية: الإمارات على أعتاب انقلاب - RT Arabic
  9. [ATTACH]33665.IPB[/ATTACH] كشفت وكالة الاستخبارات الأمريكية عن وثائق جديدة ضمن أرشيفها، تتكون من 13 مليون صفحة تقريبا من المستندات المختلفة، بحسب وكالة "سبوتنيك" الروسية. وقالت وكالة "سبوتنيك"، إن هذه الوثائق كان يمكن الوصول إليها فقط من 4 حواسيب فى الأرشيف الوطنى بولاية ميريلاند، وكان من المقرر أن تنشر هذه الوثائق على شبكة الإنترنت بنهاية العام الجارى 2017، لكن تم تعجيل العملية، حسبما ذكرت قناة "سى إن إن". وقال رئيس قسم إدارة المعلومات بوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية جوزيف لامبرت، إن الوصول إلى هذه الوثائق "لم يعد مرتبط بالجغرافيا". وتضمنت هذه المجموعة وثائق حول أنشطة المخابرات المركزية خلال حرب فيتنام والحرب الكورية والحرب الباردة أيضا. كما توفر معلومات حول مشاهدات لأجسام طائرة وحول المشروع العسكرى السرى السابق "ستار جيت"، الذى أجريت خلاله دراسات حول مختلف القدرات البشرية، بما فى ذلك القدرة على "رؤية الأحداث وجمع المعلومات عن بعد. وفى عام 1995 أصدر الرئيس الأمريكى الأسبق، بيل كلينتون، مرسوما رئاسيا، يلزم بفتح الوثائق التاريخية السرية التى انقضى عليها 25 عاما فما فوق، أمام الرأى العام بغرض الشفافية. وبموجب المرسوم الرئاسى، أتاحت "CIA" إمكانية الوصول إلى وثائقها، ولكن من خلال 4 حواسيب خصصتها لهذا الغرض فى الأرشيف الوطنى بولاية ماريلند شرقى البلاد. وبالرغم من صعوبة الوصول إلى وثائق الوكالة، استطاع صحفيون وباحثون نشر آلاف الوثائق التى حصلوا عليها من خلال هذه الحواسيب. وعقب الانتقادات والضغوط التى تعرضت لها "CIA" بسبب الحيز الضيق الذى تتيحه للوصول إلى معلوماتها، تعهدت العام الماضي، بنشر جميع الوثائق التى رفعت عنها السرية على موقعها الإلكترونى وإتاحة الفرصة أمام الجميع للإطلاع عليها. #مصدر
  10. [ATTACH]33304.IPB[/ATTACH][ATTACH]33303.IPB[/ATTACH] سلطت صحيفة "فزغلياد" الروسية الضوء على دور وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي آي إيه) في التنافس المتنامي بين "طالبان" و"داعش" للسيطرة على مزارع المخدرات الأفغانية. جاء في المقال: صرح رئيس دائرة الشرطة الأفغانية في إقليم هلمند، استنادا إلى وثائق مغتنمة، بأن تنظيم "داعش" وحركة "طالبان" الإرهابيين قد أعلنا "الجهاد" ضد بعضهما بعضا. وفي خلفية هذا النزاع يتراءى الصراع على مزارع المخدرات. بيد أن ما يثير الاهتمام الشديد في هذه المعادلة، هو الدور الذي يمكن أن تلعبه فيه الولايات المتحدة. يقول أنطون مارداسوف، رئيس قسم دراسات الصراعات المسلحة في الشرق الأوسط التابع لمعهد التنمية المبتكرة، إن التناقض الذي يحكم العلاقة بين "طالبان" و"داعش" في أفغانستان قائم منذ فترة طويلة، وليست هذه هي المرة الأولى حين يعلنان "الجهاد" ضد بعضهما بعضا. وأضاف أن أسباب النزاع بين الحركة والتنظيم تعود بالدرجة الأولى إلى تعديات الأخير على كوادر الحركة ومحاولاته الاستيلاء على تلك المحافظات المنتجة للمخدرات، ونزع هذه "القطعة اللذيذة" من فم "طالبان". ولهذا السبب بالذات، اتخذت العلاقة بينهما طابع المواجهة". الولايات المتحدة يمكن أن تكون "شريكا" لـ "طالبان" غير أن العلاقة بين "طالبان" و"داعش" تميزت في السابق بحالات من التعاون المشترك، كما يشير مارداسوف. فعلى سبيل المثال، ساند تنظيم "داعش" حركة "طالبان" عندما شنت الأخيرة هجومها على منطقة قندوز. ولكن، بعد وفاة زعيم "طالبان" الملا عمر، انضم كثيرون من مقاتلي طالبان غير المحليين إلى تنظيم "داعش"، الذي عرض على الذين ينضمون إلى صفوفه أموالا كبيرة، في حين أن حركة "طالبان" عامة تبقى حركة أفغانية تتألف من قومية البشتون، على الرغم من وجود المقاتلين الأجانب في صفوفها سابقا. ويرى مارداسوف أن الولايات المتحدة، تنتهج هناك سياسة قائمة على التناقض، فهي من ناحية تحارب الإرهاب. أما من ناحية أخرى، ووفقا لبعض المعطيات، فإن الأمريكيين يملكون حصة محددة من تهريب المخدرات. ويعتقد العديد من المحللين الغربيين أن العديد من العمليات، التي تنفذها وكالة الاستخبارات المركزية في الخارج، تموَّل من ريع تجارة المخدرات الأفغانية. وذلك يفسر الاهتمام الأمريكي البالغ في الحفاظ على الوضع غير المستقر في أفغانستان. تقديم العون، ولكن من دون الإعلان عنه وذكًر الخبير الروسي بأن هناك أحاديث كثيرة عن احتمال تعاون الروس مع "طالبان"، وبالتحديد الاشاعات التي تقول إن المختصين الروس يقومون تصليح دبابات "طالبان" في طاجيكستان. وعلى الرغم من أن هذه المعلومات مشكوك فيها، فإنها لا تبدو من الناحية النظرية ضربا من الخيال. إذ "يبدو منطقيا أكثر مساندة الحكومة الشرعية في البلاد، ولكن في الوقت نفسه، إن عملية إضعاف "طالبان" يعني نمو خطيرا لعدد مسلحي "داعش""، كما أوضح الخبير. وأضاف مارداسوف أن الأمريكيين أنفسهم يتعرضون دائما للنقد لتقسيمهم الإرهابيين إلى "معتدلين" و"غير معتدلين"، في حين أنه في بلد معقد مثل أفغانستان لا يمكن الاستغناء عن نظام من الضوابط والردع والتوازنات، و "في حال تنامي مخاطر واقعية لتنظيم "داعش" في المنطقة، أعتقد أننا يمكن أن نفكر في بعض الدعم لحركة "طالبان"، ولكن شيءٌ آخر إذا ما كان ذلك يستحق الإعلان عنه، سواء من طرفنا أو من الطرف الأميركي"، كما أوضح الخبير مارداسوف. "اليوم يتشاجرون، وغدا يتصالحون" من جانبه، قال المسؤول العلمي في معهد الاستشراق التطبيقي والأفرقة سعيد غفوروف لصحيفة "فزغلياد" إن أسلوب التحالفات الظرفية والمؤقتة مع المسلحين يستخدمه الأمريكيون، ولكن "تجربتهم أظهرت أن من الأفضل ألا نفعل ذلك". وأشار غفوروف إلى أن الاستراتيجية الأمريكية في التعامل مع الإرهاب، تستند إلى محاولة تقسيمهم إلى إرهابيين "سيئين" وإرهابيين "جيدين". وفي المحصلة، لم يتمكنوا من تحقيق إنجازات في مكافحة الإرهاب، ويتلقون منه الضربة تلو الأخرى. ونصح غفوروف بعدم تكرار تجربة الأمريكيين في التعامل مع المجموعات الإرهابية، فهم "اليوم يتشاجرون، وغدا يتصالحون".
  11. [ATTACH]33276.IPB[/ATTACH] اتهمت أجهزة الاستخبارات الألمانية روسيا بالعمل الممنهج على تقويض العلاقات بين أوروبا والولايات المتحدة. وذكرت صحيفة "شبيغل" يوم السبت 14 يناير/كانون الثاني، نقلا عن تقارير أعدها جهاز الاستخبارات الفدرالي الألماني بالاشتراك مع المكتب الاتحادي الفدرالي لحماية الدستور، أن موسكو تقوم منذ سنوات بالضغط على دول الاتحاد الأوروبي "محاولة عن قصد تأزيم الصراعات الاجتماعية الموجودة، خاصة في الدول الغربية"، ساعية إلى "التشكيك في العلاقات الوثيقة مع الولايات المتحدة". هذا ويدور الحديث حاليا في الحكومة الألمانية حول كيفية تقديم هذا التقرير إلى أعضاء البوندستاغ (مجلس النواب الاتحادي)، وما إذا كانت هناك ضرورة لإطلاع الرأي العام بمحتوى هذا التقرير. وكان رئيس بلغاريا روسن بليفنيلييف قد زعم في وقت سابق، أن روسيا تحاول زعزعة استقرار أوروبا عن طريق البلقان، مشيرا إلى أن لدى موسكو عديد الطرق لتقويض وحدة الاتحاد الأوروبي. وادعى بليفنيلييف أن روسيا تستخدم الدعاية وتمول القوى اليمينية المتطرفة في أوروبا التي تناهض التكامل الأوروبي. وتناقض هذه المزاعم تصريحات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين التي يؤكد فيها باستمرار على سعي ورغبة موسكو في تطوير التعاون مع الاتحاد الأوروبي، نافيا صحة التصريحات التي تتهم موسكو بالتدخل في قضايا أوروبا الداخلية. مصدر
  12. ذكر تقرير نشرته “يديعوت أحرونوت”، الجمعة 13 يناير ، إن نقاشات جرت مؤخرا، في جلسات مغلقة للأمن الإسرائيلي، أبرزت مخاوف من تسريب معلومات استخبارية بالغة الحساسية مستندة إلى مصادر تم عرضها على أجهزة المخابرات الأمريكية طوال الـ15 عاما الماضية، إلى روسيا وإيران. حذرت أجهزة المخابرات الأمريكية إسرائيل من تبادل الأسرار مع البيت الأبيض، عند تسلم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مهامه في 20 يناير ، حسبما أوردت صحيفة “يديعوت أحرونوت”. وأضافت الصحيفة: “سبب المخاوف، هو الاشتباه بروابط غير معلنة بين الرئيس الأمريكي المنتخب أو مساعديه مع الكرملين، الذي يرتبط أيضا مع مسؤولين في أجهزة الاستخبارات في العاصمة الإيرانية طهران”. وتابعت الصحيفة: “هذه المخاوف، التي بدأت مع فوز ترامب في الانتخابات الرئاسية، نمت بشكل أكبر بعد اجتماع عقد مؤخرا بين مسؤولين من المخابرات الإسرائيلية والأمريكية”، دون تحديد موعد اللقاء أو مكان انعقاده. ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أمنيين إسرائيليين شاركوا في الاجتماع، دون تحديد هويتهم، قولهم إن “النظراء الأمريكيين أعربوا، خلال الاجتماع، عن اليأس من فوز ترامب إثر تهجماته المتكررة على أجهزة الاستخبارات الأمريكية”. وذكرت أن المسؤولين الأمريكيين قالوا، لنظرائهم الإسرائيليين، بأن لدى وكالة الأمن القومي الأمريكية معلومات ذات مصداقية عالية جدا، بأن أجهزة المخابرات الروسية مسؤولة عن اختراق خوادم الحزب الديمقراطي الأمريكي خلال الانتخابات الرئاسية الأمريكية الأخيرة، وتسريب معلومات حساسة إلى “ويكليكس”، الأمر الذي أضر بالمرشحة الرئاسية للحزب هيلاري كلينتون، بحسب الصحيفة الإسرائيلية. وقالت الصحيفة إن المسؤولين الأمريكيين أعطوا إشارات ضمنية، إلى نظرائهم الإسرائيليين، بأن عليهم الحذر، بدءا من تاريخ 20 يناير ، (موعد تنصيب ترامب)، عند نقل معلومات استخبارية إلى البيت الأبيض ومجلس الأمن القومي الأمريكي اللذين يقعان تحت مسؤولية الرئيس الأمريكي. وأضافت الصحيفة العبرية أن المسؤولين بالولايات المتحدة أوصوا بأن على إسرائيل أن تمتنع عن الكشف عن مصادر معلومات حساسة للمسؤولين الأمريكيين خشية تسريبها إلى الروس.
  13. [ATTACH]33124.IPB[/ATTACH] يبدو أن الأيام المقبلة تخبئ الكثير للرئيس الأمريكى المقبل دونالد ترامب، الذى يدخل البيت الأبيض بعد أقل من عشرة أيام، والذى أنفق جهودًا غير قليلة فى محاولة نفى صلة روسيا بالهجمات الإلكترونية التى استهدفت الحزب الديمقراطى ومؤسسته وبنيته المعلوماتية خلال الانتخابات الرئاسية الأمريكية التى جرت فى العام المنصرم، وأسفرت عن فوز "ترامب" على منافسته الديمقراطية هيلارى كلينتون. بينما خاض "ترامب" معارك كلامية طويلة مع مسؤولى الاستخبارات الأمريكية، وأعضاء الكونجرس، فى هذا الصدد، كان سلاحه فيها موقع التدوينات القصيرة "تويتر"، إذ يشتهر الرئيس الأمريكى الجديد بلجوئه المباشر لموقع التواصل الاجتماعى فى تعليقاته السياسية ورده على خصومه، فإن قضية جديدة تتكشف، ربما تعصف بجهود ملياردير نيويورك فى التقرب من روسيا. الاستخبارات الأمريكية تحذر "ترامب" من أنشطة قرصنة تطاله شخصيا بحسب وسائل إعلام أمريكية، فإن وكالات الاستخبارات الأمريكية بعثت تحذيرًا جديدًا للرئيس المنتخب دونالد ترامب، حول أنشطة القرصنة الروسية فى الولايات المتحدة الأمريكية، لكن هذه المرة الأمر يخص الرئيس الجديد شخصيًّا، إذ ذكرت شبكة CNN أن الوكالات حذرت "ترامب" من أن روسيا تملك معلومات عن حياته الشخصية والمالية، قد تكون محرجة له، وهو ما قد يمنح الجانب الروسى فرصة لابتزازه. هذه المعلومات التى تمتلكها روسيا، وتقع فى وثيقة من 35 صحفة، بحسب ما قالته الاستخبارات الأمريكية للرئيس المنتخب، تحتوى على معلومات عن الحياة الخاصة والحميمية لـ"ترامب"، كما تتضمن أمورًا تتصل يثورته وشؤونه المالية، إضافة إلى إثباتات على أن فريق "ترامب" تواصل مع روسيا خلال الحملة الانتخابية، غير أن "ترامب" ناور هذه المرة أيضًا، مستخدما أداته فى النفى، إذ سرعان ما رد عبر حسابه على "تويتر"، قائلاً: "معلومات كاذبة.. حملة سياسية مغرضة بالكامل". سى إن إن: ترامب تسلم ملخص لوثيقة من 35 صفحة تمتلكها موسكو ضده بحسب قناة "سى إن إن" الإخبارية الأمريكية، فقد تسلم الرئيس المنتخب دونالد ترامب، يوم الجمعة الماضى، ملخّصًا عن هذه الصفحات الـ35 من مسؤولى الاستخبارات الأمريكية الأربعة، مدير الاستخبارات الوطنية "جيمس كلابر"، ومدير مكتب التحقيقات الفيدرالية "جيمس كومى"، ومدير وكالة الاستخبارات المركزية "جون برينان"، ومدير وكالة الأمن القومى "مايك روجرز"، ويقع الملخص فى صفحتين فقط، غير أن أخطر ما جاء فى هذه الوثائق، بحسب مسؤولين من الأمن القومى، هو وجود مزاعم بتبادل معلومات بين أعضاء من حملة "ترامب" ووسطاء يعملون لحساب الحكومة الروسية. وقالت مصادر لـ"سى إن إن"، إن هذه المزاعم أُشير إليها فى لقاءات سرية لقادة الكونجرس، خلال العام الماضى، وهو ما دفع "هارى ريد"، زعيم الأقلية الديمقراطية فى مجلس الشيوخ الأمريكى، لإرسال خطاب إلى مدير مكتب التحقيقات الفيدرالية، يصف فيه هذه المعلومات بالمتفجرة والخطيرة بشأن علاقة "ترامب" بروسيا، العدو للولايات المتحدة. الاستخبارات الأمريكية تستند لتقرير ضابط سابق بالمخابرات البريطانية وأشارت "سى إن إن" فى تقرير لها، إلى أن المزاعم التى عرضتها الاستخبارات الأمريكية، استندت جزئيًّا إلى مذكرات جمعها ضابط سابق فى المخابرات البريطانية، يصف مسؤولو المخابرات الأمريكية عمله السابق بأنه موثوق به، لافتة إلى أنه تمّت كتابة ملخص من صفحتين من دون تفاصيل، ولا يشمل المعلومات التفصيلية حول مصادر وأساليب جمع المعلومات المدرجة فى المذكرات من قبل مسؤول المخابرات البريطانية السابق. وأضافت القناة الأمريكية فى تقريرها، أنه باعتبار الملخص أمرًا حساسًا للغاية، لم يتم إدراجه فى التقرير السرى حول القرصنة الروسية، الذى تم تداوله على نطاق واسع، وإنما أُرفق ضمن تقرير تم تداوله بين المستويات العليا من الحكومة فقط، وتضم "أوباما" و"ترامب" وزعماء الكونجرس الثمانية الكبار. [ATTACH]33125.IPB[/ATTACH] وول ستريت جورنال: مزاعم بلقاء محامى ترامب لمسؤولين روسيين فى التشيك وبحسب صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، فإنه من بين المزاعم الواردة فى الإفادات السرية من مسؤول المخابرات البريطانية السابق، أن مايكل كوهين، محامى الرئيس المنتخب دونالد ترامب، التقى مسؤولين من الكرملين فى العاصمة التشيكية "براغ"، لبحث ترتيب المدفوعات النقدية للقراصنة الذين يعملون تحت توجيه من موسكو، ضد منافسة "ترامب" فى الانتخابات الرئاسية، المرشحة الديمقراطية هيلارى كلينتون، غير أن "كوهين" نفى هذه المزاعم ووضع صورة جواز سفره عبر حسابه على موقع "تويتر"، وكتب: "لم أذهب قط فى حياتى إلى براغ". وقال أشخاص مطلعون، إن هذا المسؤول السابق، الذى يعمل لحساب شركة تحقيق خاصة، استعان به جمهوريون وديمقراطيون، خصّيصًا للتحقيق فى صلة "ترامب" بروسيا، ورغم عدم تمكن وكالات الاستخبارات الأمريكية من التحقق من معلومات هذا المسؤول، إلا أنها تصفه بالموثوق به، لما له من سجل طويل محترم، بحسب وصف "وول ستريت جورنال". وتشمل المذكرات أيضًا، مزاعم بأن المسؤولين الروس لديهم أدلة بشأن تورط "ترامب" فى أعمال جنسية مع عاهرات، وأنها تختزن هذه المعلومات لأى ابتزاز محتمل، وأوضحت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، أن تقرير المحقق البريطانى يصف فيديوهات جنسية لـ"ترامب" فى أحد فنادق موسكو، خلال زيارته لروسيا عام 2013. مصدر
  14. الإثنين 09/يناير/2017 - 05:25 م [ATTACH]33081.IPB[/ATTACH] تطرق لقاء الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم، مع أليكس يانجر، رئيس الاستخبارات الخارجية البريطانية Mi6 ، بحضور خالد فوزي رئيس المخابرات العامة، لبحث الأزمات القائمة في منطقة الشرق الأوسط، حيث أكد يانجر اهتمام بلاده بالتعرف على الرؤية المصرية إزاء تسوية أزمات المنطقة. وفي هذا الإطار، شدد الرئيس على موقف مصر المستند إلى دعم الحلول السياسية للأزمات القائمة، وذلك في إطار من احترام سيادة دول المنطقة ووحدة أراضيها، وبما يصون كياناتها ومؤسساتها ويحافظ على مقدرات شعوبها. مصدر
  15. نشرت صحيفة “التايمز” البريطانية تحليلا بشأن التضخم في وكالات الاستخبارات الأميركية منذ هجمات الحادي عشر من أيلول/ سبتمبر، مشيرة إلى أن ميزانية السي أي آيه تبلغ 54 مليار دولار في العام. وبحسب ما نقلت سكاي نيوز في 7 كانون الثاني/ يناير، يأتي ذلك في وقت اقترح فيه مساعدو الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب إعادة هيكلة الوكالات الاستخباراتية الأميركية من أجل تجنب تبديد النفقات. وبحسب وسائل إعلام أميركية يخطط مساعدو ترامب لإعادة هيكلة الوكالات الأمنية الست عشرة بشكل ينهي مع ما يطلق عليه تسييسا لوظيفة أجهزة ينبغي عليها أولا وأخيرا مواجهة التحديات الأمنية العالمية. ولذلك فإن ترامب ينوي تقليص عدد موظفي وكالة المخابرات المركزية ولاسيما في مكاتبها في لانغلي بفرجينيا وإعادة نشر غالبيتهم في دول العالم. ويبرر أنصار الخطة ذلك بالقول إنهم يوافقون ترامب على عدم ثقته في تقارير السي آي إيه وما تعلق بها من فضائح على حد قولهم وأبرزها المعلومات غير الدقيقة لعامي 2002 و2003 المتعلقة بترسانة أسلحة العراق. لكن المعارضين للخطة يرون أن الرئيس الجديد يضع واحدة من أفضل أسلحة الولايات المتحدة على المحك عندما يقرر خطة بمثل هذه الخطورة. ويعتقد سياسيون ديمقراطيون وأيضا خبراء أن ترامب يرغب في استباق تقارير قد تصدرها أجهزة الأمن قد تزيد من نثر بذور الشك بشأن علاقته بروسيا وكيفية وصوله إلى سدة الحكم. إلا أن آخر ما تمخض عن ملامح سياسة الرئيس الأميركي الجديد الموعودة لا تتلاءم تماما مع ذهنية نظريات المؤامرات المزعومة التي عادة ما يبرر بها مواقفه المتعلقة بحماية الولايات المتحدة الأميركية.
  16. [ATTACH]30568.IPB[/ATTACH] نقلت صحيفة هآرتس عن الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية قولها إن "علاقاتنا بالسعودية والإمارات تحسنت"، وأن "السلطة الفلسطينية قد تسقط العام المقبل". وأكد رئيس قسم الاستخبارات في الجيش الإسرائيلي هرتسي هليفي الأحد 27 نوفمبر/تشرين الثاني أن: "لدينا نحن والدول السنية مصالح مشتركة، هذه هي الفرصة الكبيرة بالنسبة لإسرائيل خلال السنوات المقبلة". وبالشأن التركي ومستقبل العلاقات مع أنقرة، قال هليفي: "يحظر على إسرائيل إظهار تحمس بالغ لتسخين العلاقات مع أنقرة، نحن نواجه عملية تطرف ديني في تركيا". كما حذر المسؤول الإسرائيلي خلال مشاركته في اجتماع مغلق عقد في جامعة تل أبيب الأحد 27 نوفمبر/تشرين الثاني، بعيدا عن عدسات الكاميرات والإعلام، من خطر انهيار السلطة الفلسطينية عام 2017. ونقلت صحيفة هآرتس، عن هليفي قوله إن تقويض مكانة الرئيس الفلسطيني محمود عباس، من شأنه أن يقود لانهيار السلطة وعدم الاستقرار في الضفة الغربية وأشار إلى أن "سنة 2017 ستكون غير مستقرة في السلطة الفلسطينية، وسيكون هناك الكثير من الجهات التي ستعترض على قيادة محمود عباس، وسترغب حماس بتحقيق إنجازات أمامه، وسيؤدي ذلك إلى واقع مليء بالتحديات في الضفة الغربية". الاستخبارات الإسرائيلية: علاقتنا بالسعودية والإمارات تحسنت والسلطة قد تسقط العام المقبل - RT Arabic
  17. قال مسؤولون أميركيون بارزون إن الجيش الأميركي سيحول وجهة طائرات استطلاع من مناطق إلى أخرى وسيزيد عدد محللي الاستخبارات لتنسيق الهجمات مع روسيا بموجب اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا من أجل استهداف المتشددين. وأوضح مسؤولون بوزارة الدفاع ومسؤولون عسكريون أنهم يدرسون كيف سيكون شكل الشراكة العسكرية بين الولايات المتحدة وروسيا وكيف سيغيرون أماكن نشر المعدات والجنود الأميركيين. وأضافوا أنهم سينقلون طائرات استطلاع من أجزاء أخرى من العالم، لأن القادة العسكريين الأميركيين لا يريدون تقويض حملة التحالف الحالية، التي تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في العراق وسوريا. وتحدث المسؤولون الأميركيون شريطة التكتم على هويتهم لأنهم غير مخولين مناقشة هذه القضية. http://www.elbalad.news/2405307
  18. زيارة مفاجئة : رئيس الاستخبارات المغربية والمبعوث الخاص للملك المغربي في الجزائر فاد بيان للوزارة الأولى، السبت، أن الملك المغربي محمد السادس، أرسل مبعوثه الخاص ناصر بوريطة حاملا رسالة إلى الرئيس عبد العزيز بوتفليقة. واستقبل الوزير الأول عبد المالك سلال المبعوث الخاص المغربي، الجمعة، وهو برتبة وزير منتدب للشؤون الخارجية. وأفاد البيان أن اللقاء تمحور حول "العلاقات الثنائية، كما سمح بتبادل وجهات النظر حول التحديات التي تواجهها إفريقيا والعالم العربي"، وأكّد أن التركيز خلال اللقاء كان على الأمن الإقليمي لا سيما مكافحة الإرهاب و الجريمة الدولية المنظمة والمسائل المتعلقة بالهجرة وإشكالية التنمية". ADVERTISEMENT وحضر اللقاء عن الجانب الجزائري وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الإفريقي والجامعة العربية عبد القادر مساهل والمستشار لدى رئيس الجمهورية مكلف بالتنسيق بين أجهزة الأمن عثمان طرطاق وعن الجانب المغربي مدير الإدارة العامة للدراسات والمستندات ياسين المنصوري وسفير المغرب بالجزائر عبد الله بلقزيز. وهذه هي المرة الأولى التي يرسل فيها الملك المغربي مبعوثا خاصا إلى الجزائر، فضلا عن خصوصية الموضوع، والتي تتعلّق بأمن المنطقة، وهو الموضوع الذي فضّلت الجزائر أن تترك المغرب بعيدا عنه، فلم تُشركه في "حلف" دول الساحل طيلة السنوات الفارطة ولا تزال. الحدود الجزائرية المغربية وتأتي هذه الخطوة المغربية بعد فترة من "النفور" بين البلدين، سبقتها فترة من التقارب تبادل فيها وزراء من الجانبين الزيارات واتفق الطرفان على وقف "الحرب الإعلامية" بينهما، ما جعل فئات عريضة في البلدين تتفاءلان بعودة الدفء إلى العلاقات بين الجارين، غير أن الأمر لم يدم طويلا حتى عادت العلاقات إلى الفتور. المصدر : http://www.echoroukonline.com/ara/articles/491848.html المصدر :http://www.elbilad.net/article/detail?id=57932 المصدر : http://futurosahara.net/?p=23341
  19. ألمانيا: الاستخبارات الداخلية تحذر من تنامي كل أشكال التطرف كشف التقرير السنوي لجهاز الاستخبارات الداخلية الألمانية (دائرة حماية الدستور) الثلاثاء أن كل أشكال التطرف العنيف (يمين متطرف ويسار متطرف وتيار إسلامي) سجلت تصاعدا كبيرا في 2015 في ألمانيا. قال وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزيير خلال عرض مضمون التقرير السنوي للاستخبارات الداخلية الألمانية (دائرة حماية الدستور) في برلين اليوم الثلاثاء (28 حزيران/يونيو 2016) إن "مشاهد التطرف، مهما كان اتجاهه، تشهد ازديادا (متناميا) في ألمانيا. إن دائرة حماية الدستور لم ترصد فقط تصاعدا لعدد المؤيدين بل أيضا اتجاها متزايدا لديهم للعنف والوحشية". وحسب التقرير فقد تم في 2015 إحصاء 1408 أعمال عنف من جانب اليمين المتطرف مقابل 990 في العام الذي سبقه. وعزا التقرير هذا الارتفاع في شكل كبير إلى وصول مئات ألاف المهاجرين إلى ألمانيا في 2015. ولاحظت الاستخبارات الألمانية في هذا السياق أن أزمة المهاجرين والاعتداءات الإرهابية الأخيرة في أوروبا ساهمت في تغذية أنشطة حركات اليمين المتطرف. وأوضح معدو التقرير أن "مشهد اليمين المتطرف وقدرته على التعبئة وموضوعاته باتت جزءا من الجدل" السياسي الذي تشهده البلاد، لافتين إلى أن هذه الأفكار انتشرت "في وسط" المجتمع، ما يشكل تغييرا عميقا بالنسبة إلى ألمانيا ذات الماضي النازي والتي قاومت طويلا تصاعد هذا الخطاب. وارتكب اليسار المتطرف من جهته في العام الماضي 1608 جنح أو جرائم عنيفة مقابل 995 في عام 2014 . وتمكنت هذه التيارات من تعبئة أنصار خلال ترؤس ألمانيا مجموعة السبع العام الفائت ولدى تدشين مقر المصرف المركزي الأوروبي والذي تحول إلى أعمال عنف في فرنكفورت، وخلال القيام بأعمال لشل مناجم الفحم التابعة لكبرى الشركات المتعددة الجنسية. كما شهدت الإيديولوجية الإسلامية تصاعدا كبيرا رغم أن الاستخبارات الداخلية تقر بأنها واجهت صعوبات في تقييم هذه الظاهرة. ويقدر عدد الناشطين الفاعلين بنحو عشرة ألاف. ولاحظ التقرير أن اعتداءات باريس وبروكسل تثير مخاوف من "هجمات أخرى في أوروبا وتاليا في ألمانيا"، وأن أزمة المهاجرين قد تكون سمحت بدخول إرهابيين ومجرمي حرب من العراق وسوريا إلى البلاد. وأشار التقرير إلى ثلاثة مصادر تهديد: مجموعات أو أفراد اعتنقوا التطرف خصوصا عبر الإنترنت، الأشخاص العائدون من "الجهاد" في سوريا، وخلايا "نائمة" أقامتها "منظمات إرهابية". مصدر
  20. كشفت وثائق لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية الـCIA، رفعت عنها السرية عن أساليب الاستجواب التى اتبعتها بعد أحداث الحادى عشر من سبتمبر عام 2011. وتشير الوثائق إلى وحشية الأساليب المستخدمة فى الاستجواب والتعذيب من بعض عملاء وضباط الوكالة فى مواقع الاعتقال والسجون بحق المعتقلين والرهائن. ودافعت الوكالة الأمريكية عن أساليبها، قائلة: إن تلك العمليات أتت أكلها وساهمت فى منع عدة هجمات إرهابية والقبض على إرهابيين خطرين، مشيرة فى الوقت ذاته إلى أنه لا يمكن عمل دراسة حول مدى كفاءة هذه الأساليب كما يبدو أنه طًلب منها، وهذا طبقًا لوثائق سرية أفرجت عنها ال CIA. وبحسب الوثائق، فإن هذه الأساليب القاسية، والتى وافقت عليها وزارة العدل الأمريكية، انتزعت من المتهمين بمعلومات هامة واستخبارات أجنبية بعضها عن القاعدة لم يدلوا بها قبل اتباع أسلوب التعذيب الممنهج، مما حد من إمكانية القيام بعمل إرهابى واسع النطاق كهجمات 2011، إلا أن بعض المدافعين عن حقوق الإنسان يدعون أن الـCIA، اتبعت هذا المنهج قبل موافقة الوزارة عليه كما قامت بممارسة أساليب لم تذكر فيما وافقت عليه. خليتىّ كراتشى وغرابى ومن أهم المعلومات التى تم الكشف عنها تحت التعذيب هى "خطة كراتشى"، حيث تبين تعاون القاعدة مع متطرفين باكستانيين بعد استجواب خلاد بن عطاش وعمار البلوتشى وخالد شيخ محمد، للهجوم على القنصلية الأمريكية فى باكستان ومصالح أمريكية أخرى هناك، وكذلك العمل على خطف طائرات من أوروبا الشرقية والطيران بها إلى مطار هيثرو بلندن، وكان السعودى حازم الشاعر قد بدأ بالفعل فى البحث عن طيارين للقيام بالعملية، وقام خلاد وآخر يدعى حنبلى بالاعتراف بالتخطيط لخطف طائرة وصدمها بأطول مبنى فى لوس أنجلس، بحسب الوثائق. أما حنبلى نفسه فتم القبض عليه في أغسطس 2003 مما أدى لتفكيك جزئى للجماعة الإسلامية في جنوب شرق آسيا، فقد قدم خالد شيخ معلومات عن قيام المدعو مجيد خان بإرسال أموال إلى حنبلى، فبالقبض عليه قام خان بالاعتراف أنه أرسل الأموال إلى من يدعى بزبير، والذي بعد القبض عليه قال بدوره أن عميل آخر يدعى ليلى يقوم بإرسال جوازات مزورة إلى حنبلى، وأدلى بعنوان حنبلى والذى تم القبض عليه واعترف أنه كان يقوم بتجهيز خلية "غرابى". وقال حنبلى أن خلية غرابى تنتمى للجماعة الإسلامية وتتكون من 17 عضو وكانت تبحث عمن تدربهم على خطف الطائرات، وقام خالد شيخ بالاعتراف أن المدعو عيسى الهندى هو عميل له فقامت السلطات البريطانية بالقبض عليه وأخرين من خلية نائمة تم الكشف عنها، كما أدلى عطاش البلوتشى وآخر يدعى حسن غول بمعلومات أدت إلى القبض على من يدعى أبو طلحة، وهو قائد خلية كراتشى ومهندس خطة مطار هيثرو فقامت باكستان بالقبض عليه. إحباط عمليات وقام خالد شيخ بالاعتراف على من يعرف "بطيار" واصفًا إياه "بمحمد عطا القادم"، ومحمد عطا هو مصرى قام بقيادة إحدى الطائرات المخطوفة وصدمها فى أحد برج التجارة العالمى الشمالى فى 2001، وقامت ال CIA بالبحث عن "طيار" والتحدث إلى معارفه بالولايات المتحدة مما دفعه للهرب من البلاد، ومازال البحث عنه جاريًا، طبقًا للوثائق، كما تم إفشال خطة لتفجير قنبلة في واشنطن بعدما اعترف المدعو أبو زبيدة أن خوسيه باديلا وبنيام محمد سيقومان بالعملية، فتم القبض على باديلا فور وصوله الولايات فى مايو 2003 وتم التعرف على محمد فى باكستان وكان مقبوض عليه بالفعل، أما المدعوان خالد وعمار قالا أن من يدعى ساجد بدات كان سيقوم بتفجير قنابل موضوعة داخل أحذية بالتعاون مع ريتشارد ريد فى ديسمبر 2001 عى عملية شهيرة تم إحباطها من قبل السلطات الأمريكية. كما وصل لـCIA، إعتراضًا على استجواب أحد المساجين ويدعى "ناشرى" بسبب أنه يتعرض لظروف شديدة الصعوبة نفسيًا وجسديًا مما قد يتسبب فى ترك أثر نفسىّ عليه مدى الحياة، وأنه لم يعد يمتلك معلومات يخفيها عن المحققين، كما أنه سيفهم تدريجيًا أنه سيتعرض للتعذيب بغض النظر عما إذا ما تعاون أم لا، كما كان هناك اعتراضًا على استجواب الطبيب النفسى "لناشرى"، وهذا بحسب خطاب الإعتراض المنشور ضمن الوثائق. http://www.youm7.com#
  21. الأربعاء 15/يونيو/2016 - 11:46 ص قال رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية "أمان" اللواء، هرتسي هاليفي، إن الحرب القادمة مع حزب الله لن تكون سهلة. وتحدث هاليفي، في كلمته التي ألقاها في مؤتمر هرتسليا الإسرائيلي، عن خريطة التهديدات الجديدة بالنسبة لإسرائيل، مشيرًا إلى أنه لا توجد دولة في المنطقة حاليا لديها قدرات الجيش المصري وأضاف: "لقد تغيرت اللعبة، لا يوجد الصالح والطالح، رقعة الشطرنج أصبح بها أكثر من لونين". وتشير تقديرات رئيس الاستخبارات العسكرية أن إيران سوف تحترم خلال السنوات القليلة الأولى الاتفاق النووي الذي وقعته مع الغرب. وتحدث في خطابه قائلًا: إنه من ناحية الوضع تحسن، نحن أكثر قوة من العناصر المحيطة بنا، ومن جهة أخرى، نحن نعيش في بيئة معقدة.ynet الاسرائيلي موضوعات متعلقة
  22. الأحد 15.05.2016 - 08:39 ص إلتقي الفريق أول صدقى صبحى، القائد العام للقوات المسلحة، وزير الدفاع والإنتاج الحربى، بالفريق الركن "على محمد سالم" رئيس هيئة الإستخبارات العسكرية السودانية والوفد المرافق له الذى يزور مصر حالياً. وأعرب القائد العام علي عمق الراوبط التاريخية الراسخه التى تربط بين شعوب وادى النيل، معرباً عن تطلعه أن تشهد المرحلة القادمة مزيداً من التكامل والتعاون المشترك بين البلدين، لتلبية طموحات وتطلعات الشعبين الشقيقتين. وكان الفريق محمود حجازى رئيس أركان حرب القوات المسلحة قد استقبل الفريق الركن على محمد سالم رئيس هيئة الاستخبارات العسكرية السودانية بمقر الامانة العامة لوزارة الدفاع. وبحث الطرفان عددًا من الملفات والموضوعات ذات الاهتمام المشترك فى ضوء علاقات الشراكة والتعاون العسكرى كما تناولت المباحثات تطورات الأوضاع علي الساحتين المحلية والإقليمية وإنعكاساتها علي الأمن والإستقرار داخل القارة الإفريقية فى ظل الظروف والتحديات الحاليه التى تمر بها المنطقة. حضر اللقاء عدد من قادة القوات المسلحة. http://www.el-balad.com/2205414
  23. قررت الحكومة الألمانية، إقالة رئيس جهاز الاستخبارات جيرهارد شيندلر، 63 عامًا، في خطوة مفاجئة وغير مفهمومة، وأثارت جدلًا واسعة في الشارع الألماني. وقالت مصادر حكومية في برلين، إن "شيندلر" أجبر على تقديم استقالته وسط تصاعد المخاوف من حدوث هجمات إرهابية دامية لتنظيم «داعش» في البلاد. ورفضت المتحدث الرسمي باسم الحكومة الألمانية التعليق رسميًا على قرار إقالة "شيندلر"، لكن كبير موظفي مكتب المستشارة أنجيلا ميركل دعا الصحفيين إلى انتظار بيان رسمي اليوم الأربعاء. وذكرت محطة «NDR» الألمانية، أن "برونو كال" هي الأقرب لتولي منصب رئيس جهاز المخابرات الجديد خلفًا لـ"شيندلر"، وتعد أحد المقربين من وزير المالية فولفجانج شويبله. كان "شيندلر" قد تولي منصبه في عام 2012، في عملية إصلاحية استهدفت إعادة الانضباط للاستخبارات، لكنه تعرض لضغوط كبيرة بعد عام واحد من توليه المنصب، بعد اتهامات للجهاز بالعمل ضد مصالح ألمانيا، والتجسس على الشركاء الأوربيين لصالح وكالة المخابرات المركزية الأمريكية. ونجا "شيندلر" من الأزمة ومحاولات إقصائه، بعد أن وعد بفرض السيطرة المركزية على المكاتب الداخليه والإقليمية للمخابرات.
  24. أبوظبي - سكاي نيوز عربية شنت الشرطة الهولندية، ليل الثلاثاء الأربعاء، عملية دهم جديدة لم تعتقل خلالها أي شخص في مدينة روتردام (جنوب غرب)، حيث أوقف الأحد 4 أشخاص يشتبه بأنهم كانوا يعدون لهجوم في فرنسا، حسبما أعلنت وكالة الأنباء الهولندية. وذكرت الوكالة، نقلا عن مكتب المدعي العام، أن القوات الخاصة للشرطة الهولندية فتشت مبنى في حي كرالينغن وأخلت منازل مجاورة من السكان، وأضافت أن خبراء إبطال المتفجرات كانوا على أهبة الاستعداد. وكانت الشرطة أوقفت، الأحد، في روتردام فرنسيا يبلغ من العمر 32 عاما وعرفت عنه وسائل الإعلام الهولندية باسم "أنيس ب." مع 3 أشخاص بطلب من باريس، وقالت النيابة الهولندية إن الرجل "متورط في منظمة إجرامية مرتبطة بخطة إرهابية". ويشتبه بأن تنظيم داعش كلفه تنفيذ اعتداء في باريس مع رضا كريكيت، الذي أوقف الخميس في باريس. ومثل "أنيس ب."، الثلاثاء، في جلسة في أمستردام واعترض على تسليمه إلى باريس، وبات أمام القضاء 90 يوما لدراسة الطلب الفرنسي. http://www.skynewsarabia.com/web/article/828570/%D8%B9%D9%85%D9%84%D9%8A%D8%A9-%D8%AF%D9%87%D9%85-%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF%D8%A9-%D9%84%D9%84%D8%B4%D8%B1%D8%B7%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%87%D9%88%D9%84%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A9-%D8%B1%D9%88%D8%AA%D8%B1%D8%AF%D8%A7%D9%85
×