Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'الاقتصادي'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 5 results

  1. الجمعة 19/يناير/2018 - 07:41 م أعلن رئيس البرلمان السوداني إبراهيم أحمد عمر عن زيارة وفد منالكونجرس الأمريكي لبلاده، الاحد المقبل. وقال عمر في مؤتمر صحفي، اليوم وفق “سودان تريبيون” إن زيارة وفد الكونجرس ستبحث سبل تعزيز العلاقات السودانية الأمريكية، وقضايا الأمنوالاستخبارات، ورفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، بجانب ملف حقوق الإنسان، والإغاثة بالإضافة الى الأوضاع الاقتصادية بالبلاد”. وأضاف عمر أن البلاد تسعي لرفع اسمها من قائمة الدولة الراعية للإرهاب، وتعزيز العلاقات مع واشنطن، خلال الاجتماعات المرتقبة مع الوفد الزائر. وأوضح رئيس الهيئة التشريعية، أن الوفد سيلتقي بوزراء القطاع الاقتصاديبالبرلمان للنقاش حول الاوضاع الاقتصادية والعلاقة الاقتصادية بين البلدين، كما سيعقد عدة اجتماعات مع رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية لمناقشة القضايا السياسية بين البلدين بجانب لقاءه جهاز الأمن والمخابرات لمناقشة القضايا الأمنية والاستخباراتية، كما أنه يلتقي بعدد من الشخصيات المعارضة في البلاد. http://www.alhilalalyoum.com/316864
  2. غادرت مطار القاهرة الدولى وفود 9 دول أفريقية وآسيوية متوجهة إلى شرم الشيخ لحضور مؤتمر أفريقيا 2017، والذى يعقد بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسى وعدد من رؤساء الدول الأفريقية، لمناقشة عدد من القضايا والملفات ذات الاهتمام المشترك. وغادر القاهرة وفد دولة أوغندا برئاسة "جيم اوفيا" رئيس الوفد الأوغندى بوزارة المالية، و"سنسيسو نجوانيا" على رأس وفد دولة زامبيا، "ولاساك فوكو" وكيل وزارة التجارة بدولة غانا، و"أندرى تشيشيرين" رييس اتحاد البنوك بدولة كوريا، ووفد يابانى برئاسة الدكتور "تشريسفور ماركس" مسئول غرفة التجارة والصناعة والاستثمار. كما غادر القاهرة أيضًا إلى شرم الشيخ "إليكوم نوتيفافا" من اتحاد بنوك غانا و"جورجكوانتو" ممثلاً لوزارة التجارة بدولة كينيا، و"أمب هيلين هاى" مسئولة الاستثمار بأفريقيا بالصين، و"إبراهيم شيخ دوينج" رئيس الوفد الاستثمارى بدولة السنغال، والدكتورة "ماجى كيجوزى" بالوفد الاستثمارى لدولة أوغندا. ويبحث المؤتمر آفاق الاستثمار فى دول القارة الأفريقية وأهمية تشجيع ريادة الأعمال والنمو الشامل فى أفريقيا بمشاركة 6 رؤساء دول و6 رؤساء وزراء، وما يقرب من 1500 شخصية عالمية ما بين وزراء ورجال أعمال ومستثمرين وخبراء. وتتضمن فعاليات المؤتمر كلمات لرؤساء الدول؛ وهم الرئيس عبد الفتاح السيسى، محمدو بوهارى رئيس نيجيريا، ورئيس اتحاد جزر القمر عثمانى غزالى، والرئيس الغينى ألفا كوندى الرئيس الإيفوارى الحسن وتارا، والرئيس الرواندى بول كاجيمى والرئيس الصومالى محمد عبد الله فرماجو وسينديسو نيغوينيا الأمين العام للكوميسا كما يتحدث فى المؤتمر، رئيس وزراء موزمبيق كارلو سدى روساريو، ونائب رئيس وزراء إثيوبيا ديميكى ميكونن وعدد من الخبراء ورؤساء البنوك والمؤسسات الدولية ورجال الأعمال بمصر وأفريقيا.
  3. قام السيد عمرو الجارحي - وزير المالية ، بالإعلان خلال المؤتمر الصحفي الذي قد تم عقده اليوم الثلاثاء عن ارتفاع إجمالي المنح المقدمة إلى مصر في الفترة المالية الحالية والتي تتراوح ما بين العام المالي 2016 / 2017، حيث أكد على أنها ارتفعت بنسبة 340% وذلك مقارنة بما ورد في السجلات المالية بالعام الماضي، حيث سجلت المنح نحو 17.7 مليار جنيه. من جهة أخرى قد كشف السيد الوزير فى تصريحاته الصحفية أنه بالنسبة إلى إيرادات الدولة قد شهدت ارتفاع ملحوظًا هذا العام حيث تمكنت من أن تسجل حوالي 659 مليارًا جنيه وذلك مقارنة بإيرادات الدولة التي قد وردت في السجلات العام الماضي 491.5 جنيه والتى تعادل نسبة نمو أكثر من 34%. كما أكد السيد الوزير فى بيانه على أنه بالنسبة إلى فوائد أدوات الدين الحكومية والتي تقوم الحكومة وطرحها بالأسواق من المتوقع أن تصل خلال العام المالي الجاري إلى حوالي 410 مليار جنيه مصري، أما بالنسبة إلى حجم استثمارات الأجانب والمستخدمة ضمن أدوات الدين الحكومية قد ورد أنها منذ شهر نوفمبر 2016 وتحديدًا بعد قرار تحرير العملة المحلية فى مصر قد بلغت نحو 18 مليار دولار أمريكي وذلك عن الفترة التي استمرت حتى نهاية سبتمبر الماضى. جدير بالذكر أن السيد الوزير قد أعلن عن ارتفاع حصيلة الضرائب المحققة هذا العام ضمن إيرادات الموازنة العامة للدولة والتي قد ارتفعت بنسبة 31.8% لتسجل 464.4 مليار جنيه مقارنة بما ورد عن العام المالي، أما عن إجمالي قيمة الإيرادات غير الضريبية قد ارتفعت بنسبة 30.6% حيث سجلت نحو 177 مليار جنيه، بينما من جهة أخرى قد ارتفعت قيمة بند المصروفات داخل الموازنة العامة للدولة في 30 يونيو 2017، وقد بلغت نحو 1.031.9 مليار جنيه وذلك مقارنة بما ورد في العام المالي الأسبق، والذي سجلت فيه مبلغ 817.8 مليار جنيه ليكون ارتفاعها قد بلغ نحو 26%.
  4. انتقد السفير الإسرائيلي في مصر دافيد جوفرين السياسة المصرية اليوم في تل أبيب، زاعما أن القاهرة هي التي تضع العراقيل أمام أي فرصة للسلام والتعايش بين مصر وإسرائيل. وقال السفير في خطاب له في معهد دراسات الأمن القومي الإسرائيلي انتهي منذ قليل، إن العلاقات المصرية الإسرائيلية المصرية بالأساس هي علاقات عسكرية، غير أنها لم تتطور إلى العلاقات الشعبية بين الدولتين، ويقصد جوفرين هنا العلاقات الطبيعية أو ما يعرف بالتطبيع بين المصريين والإسرائيليين. وقال جوفرين إن السلام بين مصر وإسرائيل ومن أجل أن يعيش يجب أن يسير على قدمين ثابتتين، الأولى عسكرية والثانية مدنية، زاعما إن الدمج بين الخطوتين سيكون هو الضامن لسلام شامل ودائم بين الدولتين. وأشار إلى أن مصرلا تدعم أي فرصة للتعاون المدني أو الاقتصادي مع إسرائيل، وهو ما يأتي لأسباب سياسية داخلية بمصر التي لا ترغب في دعم هذا التعاون. وقال جوفرين بالنص "التعاون المدني بين مصر وإسرائيل آخذ في الانخفاض، بسبب تداعيات الربيع العربي، إضافة إلى ما حصل بالسفارة الإسرائيلية بالقاهرة من هجوم سابق، وهو ما يضع العراقيل أمام الدبلوماسيين الإسرائيليين في مصر ولا يجعلهم يعملون بصورة طبيعية كما كان بالماضي. وواصل جوفرين تصريحاته قائلا إن مصر ترغب من وراء السلام مع إسرائيل إلى وضع نهاية للحرب، وليس بناء علاقات عامة وتعاون مع إسرائيل. وانتقد جوفرين عدم زيارة أي رئيس مصري لإسرائيل باستثناء السادات، إضافة إلى الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك والذي شارك في جنازة رئيس الوزراء الراحل إسحاق رابين. واعترف جوفرين بوجود صعوبة بالغة في إقامة علاقات ثقافية مع مصر، منوها إلى الزيارة التي قام بها في السابق للمسرح القومي، مشيرا إلى الجدال الذي عم الساحة المصرية آنذاك، وهو الجدال الذي يأتي رغم مرور عقود على زيارة الرئيس الراحل أنور السادات إلى إسرائيل. غير أن جوفرين استبشر خيرا بالجيل الصاعد من الشباب المصري- دون توضيح السبب- زاعما أن القضية الفلسطينية والسلام لم يعد من الأولويات المصرية الآن، وهو ما سيؤثر بالتأكيد على مسيرة العلاقات بين مصر وإسرائيل. وأشار جوفرين في الوقت ذاته إلى انخفاض لغة العداء الموجودة بالصحف المصرية تجاه إسرائيل، مشيرا إلى وجود اختلاف في الصحافة المصرية اليوم عما كان ينشر في التسعينيات عن إسرائيل. ونوه جوفرين إلى وجود تغيرات في المناهج المصرية تجاه السلام ، بعد سنوات من شيطنة إسرائيل في المناهج والهجوم عليها. واللافت أن تصريحات جوفرين دفعت بصحيفة هاآرتس إلى نشر رد المتحدث باسم وزارة الخارجية عمونئيل نحشون والذي قال إن إسرائيل تولي العلاقات مع مصر أهمية كبيرة، وترغب في تطويرها على كل الأطر والمستويات. يذكر أن جوفرين وطاقم السفارة الإسرائيلية بالقاهرة ممتنعون عن الحضور إلى القاهرة لأسباب زعموا أنها أمنية، حيث رصدت الأجهزة الأمنية ما قالت إنه تهديدات ضدهم ، وهي التهديدات التي دفعن جوفرين وطاقم السفارة إلى عدم الحضور إلى مصر منذ عدة أشهر. https://nabdapp.com/t/40218604
  5. [ATTACH]33545.IPB[/ATTACH] تبدأ اليوم ١٧ يناير 2017 فاعليات جلسات ومناقشات المنتدى الاقتصادي العالمي ” دافوس “والذي يضم الزعماء السياسيين ورجال الأعمال والمصرفيين بمنتجع دافوس علي نهر لاندويسر بسويسرا، حيث يحضر منتدى هذا العام أكثر من ثلاثة آلاف من صانعي القرار السياسي والاقتصادي في العالم وتستمر جلسات ولقاءات المنتدى لمدة أربعة ايام تنتهي في ٢٠ يناير الجاري . ويواجه المنتدى الاقتصادي العالمي تحديات عديدة ، فرغم تقدم الاقتصاد العالمي وازدهار أسعار الأسهم وعودة أسعار النفط للارتفاع ، إلا أنه تخيم حالة من القلق والترقب علي الفاعليات بشأن التغيرات السياسية التي طرأت علي العالم في النصف الثاني من عام ٢٠١٦ . فإعتلاء دونالد ترامب السلطة بالولايات المتحدة الامريكية والذي سيتسلم مهام منصبة في ٢٠ يناير الجاري أي بالتزامن مع ختام فاعليات المنتدى وضع نخبة دافوس وجها لوجه أمام موجة جديدة من الشعبوية التي تجتاح دول العالم المتقدم وتهدد النظام الديمقراطي الليبرالي . فرغم إجماع المنتدى على أن فرص ترامب في مشواره للبيت الأبيض ضئيلة جداً إلا أنه خالف توقعات صفوة دافوس وفاز في السباق الرئاسي الامريكي وجاء فوزه بعد أقل من نصف عام على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ليوجه صفعة لشتى المبادئ التي تعتز بها صفوة دافوس بشدة منذ فترة طويلة من العولمة إلى التجارة الحرة والشركات متعددة الجنسيات. وتطرح عناوين شتى نفسها على مناقشات جلسات المنتدى ترتبط بحالة القلق من المشهد العالمي الجديد ، وتتلخص أهم تلك العناوين في “كيف يمكن حل أزمة الطبقة المتوسطة المضغوطة والغاضبة؟” و”سياسات الخوف أو التمرد للمنسيين” و”التسامح هل بلغ مداه؟” و “مرحلة ما بعد الاتحاد الأوروبي”. وتجدر الإشارة إلى أن المنتدى الاقتصادي العالمي ” دافوس ” أسسه البروفيسور الألماني ” كلاوس شواب ” في كولوجني في سويسرا عام ١٩٧١ تحت اسم المنتدى الاقتصادي الأوربي وذلك لمساعدة الشركات الأوروبية على تبني فلسفة الشركات الامريكية في الأدارة، ولكن بعد عقد اتفاقية بروتن وودز التي غيرت سوق الصرف الأجنبي وحرب أكتوبر عام ١٩٧٣ شملت مواضيع النقاش داخل دافوس التحديات السياسية بجانب التحدي الاقتصادي . ومن أهم إنجازات المنتدى الاقتصادي العالمي ” دافوس ” – تجنب الحرب بين تركيا و اليونان عام ١٩٨٨ . – اجتمعت تحت رعايته الكوريتين الشمالية و الجنوبية على مستوى الوزراء عام ١٩٨٩ . – جمع لقاء بين كلا من نيلسون منديلا ورئيس جنوب افريقيا دي كليرك في نقطة تحول لإنهاء الفصل العنصري عام ١٩٩٢ . – اطلق تحالفاً دولياً مع منظمة الصحة العالمية لتطعيم الاطفال الأكثر فقراً في العالم عام ٢٠٠٠ . ويشهد المنتدى في هذا العام حضور عدد من الشخصيات البارزة منها” كريستين لافارد مديرة صندوق النقد الدولي، تريزا ماي رئيسة وزراء بريطانيا، بنوا كوريه عضو المجلس التنفيذي في البنك المركزي الأوروبي، بيل جيتس مؤسس ميكروسوفت، مات ديمون الممثل الأمريكي” . ومن ابرز الحضور في المنتدى الاقتصادي العالمي ” دافوس ” هذا العام الرئيس الصيني شى جينبينغ، كلمة أمام الحضور بالمنتدى لطمأنتهم إلى أن الصين ستكون جاهزة للدفاع عن رؤيتهم للتبادل الاقتصادى .
×