Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'الانقلاب'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 17 results

  1. تركيا تبحث عن أسلحة "الانقلاب" المفقودة أعلن وزير الدفاع التركي نور الدين جانيكلي أنّ السلطات التركية لا تزال تبحث عن أسلحة "مفقودة" منذ محاولة الانقلاب الفاشلة، التي شهدتها البلاد في تموّز 2016. وأجاب جانيكلي على تساؤل لبرلماني من "حزب الشعب الجمهوري"، وهو حزب المعارضة الرئيسي في تركيا، قائلاً إنّ عدداً من الأسلحة والذخائر المملوكة للجيش فقد ليلة الانقلاب. وقال الوزير: "السلطات تبحث عن الذخائر حالياً عبر البلد، بعد إدراجها في إدارات التهريب والاستخبارات والعمليات وجمع المعلومات، التي تعمل مع وزارة الداخلية، وفي الوقت ذاته تحقِّق السلطات القضائية في الأمر". ورفض الوزير الإدلاء بأيِّ معلومات بشأن نوعية وأعداد الأسلحة المفقودة. وقال جانيكلي، إنّ عدد المفصولين من الجيش التركي على خلفية الانقلاب حتى تشرين الثاني من العام الماضي، بلغ 8570 عسكرياً، بسبب شبهات بعلاقاتهم مع شبكة رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة الأميركية فتح الله غولن، الذي تتَّهمه أنقرة بتدبير الانقلاب الفاشل. (سكاي نيوز) تركيا
  2. كشف زعيم حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض، كمال كيليتشدار أوغلو، عن امتلاكه معلومات خطيرة عن الانقلاب الفاشل، الأمر الذي أثار غضب رجب طيب أردوغان ورئيس حكومته. وقال كيليتشدار أوغلو، في تصريحات إعلامية، إنه يملك اثباتات تؤكد أن الانقلاب الفاشل الذي استهدف أردوغان في 15 تموز 2016، كان “انقلابا تحت السيطرة” وأن السلطات تركته يحدث لاستغلاله لاحقا. وأشار الزعيم المعارضة أن ما لا يقل عن 180 شخصا يعملون في الإدارات الرسمية استخدموا وسيلة اتصال مرمزة للإعداد للانقلاب، وأن الاستخبارات التركية كانت تملك لائحة بأسمائهم. وأضاف “ما دامت هذه اللائحة لا تزال سرية فهذا يعني أن ما حصل في الخامس عشر من تموز، كان انقلابا تحت السيطرة”، لافتا إلى أن “السلطات كانت تملك معلومات عن الانقلاب قبل وقوعه”. وأكد كيليتشدار أوغلو أنه أعد “ملفا خاصا” يفصل فيه كل هذه المعلومات عن المحاولة الفاشلة، التي تتهم أنقرة عسكريين موالين للداعية المعارض فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة بإعدادها. ويعد تصريح زعيم حزب الشعب الجمهوري مفاجأة، لاسيما أنه كان قد أعلن، عقب الانقلاب، تضامنه مع أردوغان، إلا أنه يعارض بشدة تعزيز سلطات الرئيس بموجب استفتاء سيجري في السادس عشر من نيسان. وسارع أردوغان إلى مهاجمة الزعيم المعارض، وقال، خلال تجمع انتخابي له نقلته شبكات التلفزة، “إذا كان لديك ملف لماذا لا تكشفه ؟ إلا أن الأمر لا يعدو كونه كذبة كبيرة”. كما رد رئيس الحكومة، بن علي يلديريم، على كيليتشدار أوغلو بحدة، ووصف التصريحات بـ”الإهانة” لذكرى نحو 250 تركيا قتلوا خلال المحاولة الانقلابية. مصدر
  3. [ATTACH]33536.IPB[/ATTACH] نشرت صحيفة التايمز في عددها الصادر، اليوم الثلاثاء، موضوعا لبرونو وتيرفيليد من بروكسل بعنوان "أردوغان خطط لعملية تطهير في البلاد قبل الانقلاب بحسب تقرير استخباراتي أوروبي سري". وقال الكاتب، إن "الرئيس التركي خطط لعملية تطهير الجيش من عناصر المعارضة قبل الانقلاب الفاشل في تموز، بحسب تقرير استخباراتي سري أوروبي". وأضاف، أن "تقرير الاستخبارات الأوروبية يتناقض مع مزاعم الحكومة التركية بأن رجل الدين البارز عبد الله غولن الذي يعيش في المنفى يقف وراء مخطط إسقاط الحكومة التركية". ووفقا للتقرير الاستخباراتي الأوروبي فإنه "تم التخطيط للانقلاب في تركيا من قبل مجموعة من المعارضين لاردوغان وحزبه الحاكم". وأفاد التقرير الاستخباراتي بأن "قرار بدء الانقلاب جاءت خوفا من حملة التطهير"، مضيفاً أنه من "المرجح أن يكون منفذوه مجموعة من الضباط الموالين لغولن والعلمانيين المناهضين للحزب الحاكم، وليس من المرجح تورط غولن بنفسه في التخطيط لهذا الانقلاب". وأشار التقرير إلى أن "مناصري غولن أمضوا عقوداً من الزمن وجهداً مضنياً لإيصال مناصريهم إلى مناصب مرموقة في الجيش والنظام القضائي والشرطة وغيرها من المراكز الحكومية المرموقة في محاولة ليكون لهم تأثير في الوضع في البلاد وتقييد نشاطات الرئيس اردوغان". وختم كاتب المقال بالقول إنه "من غير المرجح أن يكون لغولن القدرة على التخطيط للانقلاب في تركيا وأن تكون لديه القدرة على اتخاذ مثل هذه الخطوة، كما أنه ليس هناك أي دليل على أن الجيش الذي يعتبر نفسه حامياً لتركيا العلمانية ومناصري غولن مستعدين للتعاون معاً لعزل اردوغان". مصدر - مصدر
  4. اسطنبول – أ ف ب – فصلت السلطات التركية أكثر من ستة آلاف شخص من عملهم، وأغلقت عشرات الجمعيات الاضافية في اطار التحقيقات التي فتحت بعد الانقلاب الفاشل في تموز/يوليو، وفقاً لثلاثة مراسيم نشرت في الجريدة الرسمية ليل الجمعة السبت. وبموجب هذه المراسيم، تم تسريح 2687 شرطياً، و1699 موظفاً في وزارة العدل، و838 موظفاً في وزارة الصحة، ومئات العاملين في وزارات أخرى، فضلاً عن 631 أكاديمياً و8 أعضاء من مجلس الدولة. وبحسب تلك المراسيم فإن المواطنين الأتراك الذين يعيشون في الخارج قد يحرمون من جنسيتهم إذا لم يعودوا الى البلاد في غضون ثلاثة أشهر من استدعائهم من جانب السلطات. وتم ايضاً إغلاق أكثر من 80 جمعية متهمة ب”ممارسة أنشطة ضد أمن الدولة”. تتخذ هذه التدابير في إطار حال الطوارئ المفروضة منذ محاولة الانقلاب في 15 تموز/يوليو. وتتهم السلطات التركية الداعية فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة بتدبير الانقلاب الفاشل، وهو ما ينفيه الاخير. منذ الانقلاب الفاشل، زجت السلطات بأكثر من 41 الف شخص في السجون وتم فصل أكثر من مئة الف شخص او وقفهم عن العمل، ولا سيما من المعلمين والاساتذة وعناصر الشرطة والقضاة. واثارت عمليات التطهير غير المسبوقة في تركيا قلق شركاء أنقرة الغربيين، في حين تخشى منظمات مدافعة عن حقوق الإنسان من استخدام حال الطوارئ التي تم تمديدها هذا الأسبوع لثلاثة أشهر إضافية، ذريعة لقمع اي صوت معارض. تدعي السلطات التركية من جهتها أن هذه التدابير الاستثنائية ضرورية لدرء الفتنة ومواجهة التهديد “الإرهابي” المزدوج الذي يمثله كل من تنظيم الدولة الإسلامية وحزب العمال الكردستاني.
  5. اليونان ترفض ترحيل جنود أتراك فروا بعد محاولة الانقلاب [ATTACH]31151.IPB[/ATTACH] قال مسؤولون إن محكمة يونانية، رفضت ترحيل أول ثلاثة من أصل ثمانية جنود أتراك فروا إلى اليونان بعد محاولة الانقلاب العسكري الفاشلة منتصف يوليو الماضي. وأنكر الثمانية -وجميعهم من طاقم مروحية- الاتهامات بالمشاركة في الانقلاب أو مخطط اغتيال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان. القرار الذي اتخذه قضاة مجلس محكمة أثينا للاستئناف أعقب دفاع ممثل ادعاء يوناني بأن حياة الطيارين والفنيين ستكون عرضة للخطر في تركيا. ومن المتوقع إطلاق سراح الأتراك الثلاثة من مقر الشرطة خلال الأيام المقبلة. ممثلة الدفاع عن الأتراك، ستافرولا تومارا، قالت إن المحكمة ستصدر حكما خلال الأيام الثلاثة المقبلة بشأن الجنود الخمسة الباقين. كان الجنود الثمانية فروا إلى اليونان على متن مروحية عسكرية يوم السادس عشر من يوليو الماضي. RT
  6. تركيا: فصل عاملة نظافة بتهمة التورط في محاولة الانقلاب أنقرة (الزمان التركية): فصلت السلطات التركية مقبولة كايماز من عملها كعاملة نظافة في دار دعم التعليم ببلدية كيزيل تبه بمدينة ماردين جنوب شرق البلاد بموجب مرسوم الطوارئ الصادر بالتزامن مع الذكرى السنوية لمقتل نجلها أوغور كايماز بعد تلقيه 13 رصاصة مع والده أحمد كايماز في الحادي والعشرين من نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2004. وفصلت الحكومة التركية أو أوقفت عن العمل 125 ألف شخص حتى الآن كما اعتقلت 37 ألفا في إطار تحقيقات تجريها على خلفية محاولة الانقلاب الفاشلة التي وقعت في 15 يوليو/ تموز الماضي. وفي حديثها مع صحيفة جمهوريت قالت كايماز: “بحثنا عن العدالة على أبواب المحاكم بعد مقتل زوجي أحمد ونجلي أوغور. لكن الدولة سبّبت لي مزيدًا من الفقر والمشقة عوضًا عن العدالة. عملت بتأمين، وقمت بتربية أبنائي دون مساعدة من أحد. الآن ماذا سأفعل؟ لقد انتزعوا اللقمة من أفواهنا. ما هذا القانون وما هذه العدالة؟ أريد أن يوضحوا لي سبب فصلي من العمل. لينتهِ هذا الظلم”. “ماذا سأفعل الآن؟” وتوضح كايماز أنهم كانوا يكسبون قوت يومهم من هذا العمل الذي بدأته بعد وفاة زوجها ونجلها، مشيرة إلى أن لديها ثلاثة أبناء وهم حبيب (22 عاما) وأمينة التي تخرجت من الثانوية وعلي وهو طالب في الثانوية. وتساءلت كايماز عما ستفعله الآن بعد فصلها من عملها.. “ما هذا القانون وما هذه العدالة؟” وأفادت كايماز بأنها لم تصدق أذنها عندما علمت بنبأ فصلها من العمل، مما جعلها تهرول إلى البلدية قائلة: “سألتهم لماذا تم فصلي لكنهم لم يستطيعوا الرد. ما هذا القانون وما هذه العدالة؟ أريد أن يوضحوا لي سبب فصلي من العمل. ليخبروني أي قانون وأي عدالة هذه التي أخرجتني من عملي. عشنا حياة صعبة بعد مقتل أحمد و أوغور. والآن تركونا مرة أخرى في العراء. كفى لهذا الظلم”. تركيا: فصل عاملة نظافة بتهمة التورط في محاولة الانقلاب
  7. مرسوم حكومي امس (الثلاثاء) بعزل حوالى 15 ألفاً آخرين من الموظفين العموميين والعاملين في الجيش والشرطة وآخرين
  8. تركيا: العثور على جثمان مدرس معتقل بتهمة الانقلاب في السجن كارابوك (الزمان التركية): عثر العاملون في زنزانة كارابوك اليوم السبت على جثمان المدرس ب.ي (34 عامًا)، بعد فصله واعتقاله قبل يومين في إطار الحملات المنظمة ضد حركة الخدمة التي تتهمها السلطات بالوقوف وراء الانقلاب في غياب أي دليل. فقد عُثر على المدرس، وهو أب لطفلين، صباح اليوم في حوالى الساعة السابعة ميتًا داخل زنزانته بسجن كارابوك، ليتم نقل جثمانه إلى أنقرة عقب تشريحه. وتبين أن زوجته، وتعمل ممرضة، قد تم فصلها أيضًا في إطار تحقيقات الخدمة كذلك. يُذكر أنه تم العثور على القائد السابق لقوات الدرك في مدينة كاستومونو الذي اعتقل عقب الخامس عشر من يوليو/ تموز الماضي وفُصل من الجيش الكولونيل عرفان كيزيل أرسلان ميتًا داخل زنزانته بالسجن نفسه قبل نحو 15 يوما. يشار إلى أن حالات الوفاة في سجون تركيا بصورة مريبة تجاوزت 25 حالة تركيا: العثور على جثمان مدرس معتقل بتهمة الانقلاب في السجن
  9. تركيا: فصل آلاف القضاة ومدعي العموم بتهمة الانقلاب أنقرة (الزمان التركية): أصدر المجلس الأعلى للقضاة ومدعي العموم التركي قرارا بحق 3 آلاف و456 قاضيا ومدعيا عاما سبق وأن تم وقفهم عن العمل عبر قوائم ملفات التحقيقات. وأعلن نائب رئيس المجلس في بيان له فصل 3 آلاف و456 قاضيا ومدعيا عاما من أصل 3 آلاف و696 قضايا ومدعيا عاما أغبلهم سبق وأن اعتقلتهم السلطات التركية. تجدر الإشارة إلى أنه من الصعب لجوء المفصولين من أعمالهم في تركيا إلى محاكم الاستئناف في ظل تحكم السلطة الحاكمة في جهاز القضاء بشكل كامل. تركيا: فصل آلاف القضاة ومدعي العموم بتهمة الانقلاب
  10. عزل مئات من السلك القضائي في تركيا على خلفية الانقلاب أعلنت وزارة الدفاع التركية الخميس 13 أكتوبر/تشرين الأول، أن القوات المسلحة عزلت 109 من القضاة العسكريين في إطار تحقيق بشأن محاولة الانقلاب الفاشل في يوليو/تموز الماضي. وذكرت وكالة "رويترز" أن السلطات القضائية أوقفت أيضا عن العمل 184 قاضيا وممثل ادعاء، مشيرة إلى تصريحات أنقرة بأنها تستهدف بهذه الإجراءات أتباع رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن الذي تتهمه أنقرة بالوقوف وراء الانقلاب. وذكرت وكالة "الأناضول" التركية أن القضاة وممثلي الادعاء الـ 184 أوقفوا عن العمل لاستخدامهم تطبيق مراسلة يسمى بايلوك، وقال مسؤولون إن وكالة المخابرات التركية حددت هوية نحو 65 ألف مستخدم لبايلوك الذي بدأ أتباع كولن استخدامه في 2014. وتشير وكالة "رويترز" إلى أن السلطات التركية أودعت وأودع نحو 32 ألف شخص السجن بانتظار المحاكمة كما سرح 100 ألف من أعضاء قوات الأمن والموظفين الحكوميين والمعلمين أو إيقافهم عن العمل في إطار الحملة. ومن جانبها قالت وكالة "دوجان" التركية للأنباء إن أحدث خطوة من وزارة الدفاع ترفع عدد القضاة العسكريين المقالين إلى 209 من بين 468 قاضيا كانوا يشغلون مناصبهم قبل محاولة الانقلاب. RT
  11. تركيا بعد محاولة الانقلاب الفاشلة لن تكون كتركيا قبلها. تصريحات رجب طيّب أردوغان في اليومين الماضيين تؤكد ذلك. حتى الآن، لا يزال المشهد التركي ضبابياً ومن العبث التأكيد كيف ستسير الأمور. وعلى الأرجح ستبني القوى التركية مواقفها تدريجياً بالتفاعل مع الأحداث ومع قرارات الرئيس المقبلة. ولتوقّع كيف ستسير الأمور في الأشهر المقبلة، من المفيد قراءة الدلالات "الكيانية" لمحاولة الانقلاب التركية، وقراءة الآثار التي رتّبتها الأيام القليلة الماضية على المجتمع والمؤسسات التركية، والتي لن تُمحى من ذاكرة الأتراك لوقت طويل. بعيداً عن التحليلات "المؤامراتية" التي تناولت الحدث التركي، وبعيداً عن التحليلات المبنيّة على نسق الصحافة الاستخباراتية (ولكنّها للأسف لم تكن تمتلك معلومات استخباراتية)، حتى الآن، لا يَعرف ما حصل بدقة إلا قلّة من المشاركين في تنظيم محاولة الانقلاب. دلالات محاولة الانقلاب اسمان تردّدا كثيراً في اليومين الماضيين لتفسير الحدث التركي: مصطفى كمال أتاتورك، مؤسس تركيا الحديثة، وفتح الله غولين، زعيم حركة "خدمة". الأول ورد اسمه لأنه مرسي قيم الدولة العلمانية، تلك القيم التي تذرّع بها الجيش أربع مرّات للانقلاب على السلطة السياسية؛ والثاني ورد اسمه لأن أردوغان وقادة "العدالة والتنمية" فعلوا ذلك. في الحقيقة، الشخصان ضالعان في محاولة الانقلاب، ولكن بالتأكيد ليس بالطريقة التي تردّدها التحليلات الشائعة، فمصطفى كمال توفي منذ عقود، وغولين قد لا تكون له صلة مباشرة بما حدث. أقوال جاهزة مصطفى كمال أتاتورك، مؤسس تركيا الحديثة، وفتح الله غولين، زعيم حركة "خدمة"، ضالعان في محاولة الانقلاب التركية . معارضو أردوغان سيضطرّون عاجلاً أو آجلاً إلى مواجهة "الدولة العميقة" الجديدة المتكوّنة من أنصاره . لنبدأ بغولين. غولين ضالع في الانقلاب لأنه صاحب نظرية القوّة التركية الناعمة. خلال عقود انقضت، حاول الداعية الإسلامي الصوفي بناء مكانة لتركيا وللإسلام، أيّ للإسلام التركي، من خلال شبكة واسعة من الجمعيّات الخدماتية والمدارس والجامعات حول العالم. وكان أوّل مَن مدّ النفوذ الثقافي التركي إلى بلاد القوقاز القريبة. عمل غولين كثيراً على ذلك وحذا حذوه "حزب العدالة والتنمية" بين عامي 2002 و2011، حين كانا حليفين وثيقين قبل أن يقع الطلاق بينهما في العام 2013. ولكنّ أردوغان دمّر بعنجهيته وبعثمانيته القاسية كل ذلك الإرث، وفضّل مدّ النفوذ التركي بالسيف وبالتدخلات الفجّة في شؤون الدول الأخرى. وكثيرون في تركيا واعون لذلك، ويعرفون حجم الخسارة الفادحة التي أحاطت بمكانة تركيا. هكذا ضلع غولين في الانقلاب. بإعطائه مثالاً حيّاً على ضرر أردوغان و"العدالة والتنمية". أما أتاتورك فقد كان بدوره ضالعاً في محاولة الانقلاب، أكثر من غولين. وأولى مساهمات أتاتورك في محاولة الانقلاب: نموذجه العلماني الذي يعمل أردوغان وحزبه على تحطيمه بالتدريج. وقد قيل الكثير في هذا الباب ولا داعي للتكرار. وثاني مساهمات مصطفى كمال في محاولة الانقلاب تنبع من تحديده لحدود تركيا ووظيفتها اللذين انقلب عليهما أردوغان. لقد أسس أبو الأتراك تركيا الحديثة على أساس القطيعة مع إرث السلطنة العثمانية التوسّعي. نقّح اللغة التركية من المفردات العربية، وأجبر الأتراك على كتابة لغتهم بالحرف اللاتيني، كتأكيد على فرضه ثقافة الانفصال عن امتداد تركيا العربي. وضع أتاتورك حدوداً لبلاده، وابتعد عن شؤون الآخرين، وعمل على بناء جيش قوي. هذا الإرث صنع الجيش التركي، ثاني أوسع قوّة عسكرية في حلف شمال الأطلسي. رفض أردوغان الحدود التي رسمها الأب، وكانت كلّ سياساته مبنيّة على التوسّع، ووصل به الأمر إلى حدّ إدخال قوّة برية إلى العراق وسوريا. الحدود الأتاتوركية بُنيت على مفهوم عدم التوسّع، وحماية البلاد بواسطة قوّة جبّارة هي الجيش. أما الحدود الأردوغانية المطّاطة فصارت تفرض على الجيش أعباءً إضافية لا طاقة له عليها. وكان الجيش التركي قد امتعض من حادثة إسقاط الطائرة الروسية، لأنّه جزء من لعبة خارجة عن تقاليده، ولا يريد خوض غمارها. يريد أردوغان بناء استراتيجية عسكرية شبيهة بالاستراتيجية التي تبنتها إيران بعد ثورتها الإسلامية، استراتيجية تحمّل القوى العسكرية مسؤولية إدارة عمليات معقّدة وخطيرة في مجموعة من الدول العربية لمدّ النفوذ. ذلك ما لا يريده الجيش التركي فهو يعرف حدود قوة "السلطنة" العسكريّة، ولا يريد خوض مغامرات خاصةً إذا كانت تتضمّن دعم فصائل تقع على حافة العمل الإرهابي، هذا إذا تجاوزنا اتهام "السلطان" بدعم حركات إرهابية. آثار محاولة الانقلاب من الأسباب التي جعلت العالم يفاجأ بالحدث التركي، عمل أردوغان خلال السنوات الماضية على إقصاء قيادات عسكرية واستبدالها بأخرى، ونجاحه في ذلك. الآن، وجد أردوغان في محاولة الانقلاب "هبة من الله"، بحسب تعبيره. فقد سمح له انقلاب الساعات القليلة، بتنفيذ ما عجز عنه خلال 14 سنة. أرقام أبناء الدولة الذين استهدفهم أردوغان بعد الانقلاب، فظيعة. خلال يومين، أوقف 7543 مشتبهاً به بينهم 6038 عسكرياً، منهم 103 جنرال وأميرال، و755 قاضياً ومئة شرطي. كما عزل 2745 قاضياً وأقيل 8777 موظفاً في وزارة الداخلية، بينهم 30 مسؤولاً. ماذا يعني كل ذلك؟ يعني أن أردوغان يريد استبدال ما يسمّيه بـ"الدولة العميقة"، وهي تارة تعني أنصار غولين، وتارةً أخرى تعني قادة الجيش الكماليين، بأنصار "حزب العدالة والتنمية". وهذا يعني أنه يستبدل "عصابة" بـ"عصابة" أخرى، في عملية يمكن وصفها بـ"تطييب تركيا" (نسبة إلى رجب طيّب أردوغان وبالقياس على مصطلح "الأخونة" الذي شاع في مصر). ذلك يعني أن معارضي "حزب العدالة والتنمية" سيضطرّون عاجلاً أو آجلاً إلى مواجهة "الدولة العميقة" الجديدة المتكوّنة من "الطيّبين" (أنصار أردوغان). وكشفت محاولة الانقلاب بشكل واضح أن "تطييب" الدولة كان قد وصل إلى مرحلة متقدّمة في جهاز الشرطة، على الأقل. والآن جارٍ "تطييب" الجيش والقضاء ليسيطر أردوغان على بنية الدولة التركية. ومما كشفته المحاولة أنّ الشعب التركي لم يعد سلبياً في المحطات الكبرى، فهو مستعدّ للنزول إلى الشوارع. ولعلّ ذلك من الآثار الإيجابيّة لحكم "العدالة والتنمية"، وعمله على دمقرطة الحياة السياسية التركية، استجابةً لمعايير الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي. ليلة 15 يوليو نزل "الطيّبون" وساهموا في إفشال الانقلاب. وبعد فترة قد ينزل إلى الشارع أنصار الأحزاب المعارضة. إذلال الجيش ومن أسوأ آثار استجابة أردوغان لأزمة محاولة الانقلاب تلك الناتجة عن الذهنية التي أدّت إلى ما شهدناه في صور جنود الجيش المُهانين والأذلاء، بالقرب من جسر البوسفور. لقد نجح أردوغان في كسر هيبة الجيش، المؤسسة التي كانت ترعبه خلال سنوات حكمه. ليس الانقلابيون فقط مَن أُهينوا. كل الجيش التركي أُهين بإهانة بعض مرتدي بذلته العسكرية. نار الأزمة التركية حامية الآن، ولا أحد يرغب برفع الصوت في وجه "السلطان". بعد فترة سيذكّر كثيرون أردوغان بأن هذا المشهد القبيح لجنود الجيش هو السبب في هزيمة الجيش التركي أمام "حزب العمال الكردستاني" من هنا، وأمام "داعش" من هناك، وأمام كيان ثالث (معارض) ستحدِّد التطوّرات اسمه. ولكن هذا لن يمرّ مرور الكرام. صحيح أن أردوغان سيعمل بكلّ ما أوتي على "تطييب" الجيش التركي، لكن للمؤسسات تقاليدها التي لا تموت وتتحوّل إلى نبع يمكن أن يُنهل من قيمه، لا بل من أساطير تؤسَّس عنه لاحقاً. وستقف تلك القيم والأساطير في مواجهة "حزب العدالة والتنمية" عاجلاً أو آجلاً. وسيروي ذلك النبع أرضاً خصبّة من الجنود المكلّفين بـ"شرف" حماية الوطن، والذين يعانون في الداخل من نظرة سلبيّة مشكّكة في ولائهم (بعكس النظرة إلى عناصر الشرطة الذين عادةً ما ينظر إليهم الجنود على أساس أنّهم في مرتبة أدنى من حيث الأهمية). متى سيقع الانقلاب التركي المقبل؟ عندما تتضافر العوامل أعلاه في المؤسسات وفي الأحزاب المعارضة. ويستطيع أردوغان أن يلعب دور العنصر الذي يمنع ذلك بانفتاحه على معارضيه. لكنّه قد يكون أيضاً العنصر الذي يعجّل في ذلك، ليس عبر ممارسة القمع المضاعف بالضرورة، بل بمجرّد الاستمرار بعنجهيّته التي اتّسمت بها تصرّفاته قبل محاولة الانقلاب.
  12. انهيار اسطورة الحكومة المدنية التى تحرك الجيش و اسطورة الديموقراطية تحكم :: سيمور هيرش اهم صحفى أميكي يكشف :: الانقلاب السرى على أوباما طيلة عامين كشف الصحفى الأمريكي الشهير سيمور هيرش في مقالة بمجلة " لندن ريفيو أوف بوك " تفاصيل تحركات سياسية قام بها رئيس هيئة الأركان الامريكية المشتركة الجنرال مارتين ديمبسي ما بين عامي 2013 و 2015 دون إخبار رئيسه باراك أوباما فيما يتم تصنيفه بانقلاب سرى جرى في واشنطن . و أشار هيرش الى ان مخابرات وزارة الدفاع الامريكية ، او كما يطلق عليها مخابرات البنتاجون ، و هي ما يعادل المخابرات الحربية في الأنظمة العربية ، رفعت تقريراً الى هيئة الأركان المشتركة في الجيش الأمريكي بقيادة الجنرال مارتن ديمبسي تؤكد فيه خطورة سقوط النظام السورى على شاكلة ما جرى في ليبيا ، و ان سقوط سوريا في قبضة الإسلام السياسي كما جرى في ليبيا لا يعني الا تحويلها الى قاعدة للارهاب و ان هذا الامر غير مقبول على الامن القومي الأمريكي . تقرير المخابرات الحربية الامريكية اكد لقائد الجيش الأمريكي هزلية الاعتماد على ما يسمي بالمعارضة السورية المعتدلة ، فهى اما غير موجودة ، او موالية للإسلاميين ، او متعاطفة معهم و لن تقف عقبة امامهم للاستيلاء على السلطة فور الانتهاء من نظام الرئيس السورى بشار الأسد . و يقول هيرش انه خلال تلك المرحلة كانت المخابرات المركزية الامريكية CIA قد شيدت جسرا ً بريا ً و جويا ً ما بين ليبيا و سوريا عبر تركيا لنقل السلاح و المجاهدين بالتعاون مع بريطانيا و السعودية و قطر ، و ان تركيا تحديدا ً كانت المسئولة عن نقل السلاح و المال و الرجال و التكنولوجيا المتطورة الى حركات اكثر خطورة مثل تنظيم الدولة الإسلامية و جبهة النصرة ، و ان البيت الأبيض و المخابرات المركزية الامريكية ادعت مرارا ً للبنتاجون ان التصرف التركي اتى فرديا ً دون ان يلقى موافقة أوباما او المخابرات المركزية الا ان هيرش يلمح الى وجود شكوك عسكرية أمريكية حيال مدي مصداقية ادعاء المخابرات و أوباما في هذا الصدد . و خلص التقرير الى ان " الولايات المتحدة تسلح متشددين " مهما كانت برامج التسليح تخص المعارضة المعتدلة لأن وكلاء أمريكا مثل تركيا يسلحون المتشددين ، او المعارضة المعتدلة تقوم بتسليم السلاح الى المتشددين سواء بشكل مباشر او عقب هزائمهم عسكريا ً امام الإسلاميين . الجنرال مايكل فلين مدير المخابرات الحربية الامريكية ما بين عامي 2012 و 2014 وجه تحذيرات مطولة الى البيت الأبيض حول خطورة الدعم الأمريكي عبر تركيا للمتشددين و انه يجب الا يتم ترك سوريا تقع فريسة للإسلاميين ، و ان هيئة الأركان المشتركة ترى "أنه لا يجوز استبدال الأسد بالأصوليين" . مع مجيء خريف 2013 و عدم استماع البيت الأبيض الى تحذيرات الجيش الأمريكي ، وضع قائد هيئة الأركان المشتركة خطة سرية على حد وصف هيرش ، الا انها تعتبر في الأعراف العسكرية تمردا ً بل و انقلابا ً جزئيا ً ، حيث قررت الأركان الامريكية تجاوز القائد الأعلى للقوات المسلحة الامريكية الرئيس باراك أوباما ، إضافة الى وزير الدفاع وقتذاك تشاك هاجل نظرا ً لضعف شخصيته ، و ان يتم استغلال برامج تبادل المعلومات القائمة مع جيوش و مخابرات دول صديقة لتمرير معلومات هامة عن تنظيم الدولة الإسلامية و جبهة النصرة و بعض الفرق السورية المعارضة ، لمعرفة الجيش الأمريكي بأن تلك الدول سوف تقوم بنقل تلك المعلومات الى دمشق . اى ان الجيش الأمريكي لم يتصل بسوريا ، و لا طالب اى طرف آخر بالاتصال بسوريا بدلا ً منه ، و لكنه وفقا ً لاتفاقيات تبادل معلومات مع أصدقاء مشتركين بالغ و سدد معلومات و نصائح بشكل سخى لمعرفته التام ان الصديق المشترك لن يوقف تلك المعلومات عنده بل سوف يمررها الى دمشق . و لعب دور الأصدقاء المشتركين بحسب سيمور هيرش كلا ً من روسيا و المانيا و إسرائيل ، في اول تقرير صحفى امريكي من العيار الثقيل يثبت ان تحركات روسيا العسكرية اليوم في سوريا ليست وليدة الحنكة الروسية فحسب ، بل لها أصول أمريكية قادمة من قلب البنتاجون ، بينما رئيس البلاد يستمع الى تلك السطور للمرة الاولي عبر مقال كتبه امريكي في صحيفة بريطانية منذ عدة أيام فحسب ! . كما ان هذه المعلومة تكشف ان التحركات الإسرائيلية في سوريا منذ عام 2013 على الأقل أتت عبر معلومات و تنسيق سرى مع الجيش الأمريكي دون علم الرئيس الأمريكي. المستشار في هيئة الأركان الامريكية المشتركة الذى ادلى بهذه المعلومات الى هيرش قال نصا ً :" أوباما لم يكن على علم بما تقوم به هيئة الأركان المشتركة في كل ظرف، وهذه حال كل الرؤساء ". وأكد هيرش ان للمؤسسات الأمنية في سوريا و أمريكا تاريخ طويل من التعامل السرى ، حيث سبق للمخابرات السورية ان أحبطت على حد زعم هيرش هجما ً لتنظيم القاعدة علي المقر الرئيسي للأسطول الخامس في البحرين، وقامت دمشق بتسليم أمريكا أقارب للرئيس العراقي صدام حسين لجأوا الى سوريا، وفتح سجونه لاستقبال معتقلي تنظيم القاعدة وتعذيبهم. وأشار هيرش الى انه في مرحلة لاحقة بدأت هيئة الأركان الامريكية في ارسال مطالب الى القيادة السورية مقابل مزيد من المعلومات ، و ان المطلب الأول هو وقف جميع أنشطة حزب الله حيال إسرائيل ، و هو ما يفسر صمت التنظيم اللبناني حيال كافة عمليات الاغتيال التي قامت بها إسرائيل حيال عناصره منذ اندلاع الحرب السورية حتى التي جرت على اراضى لبنانية ، اذ ان النظام السورى تعهد للبنتاجون بان يتوقف حزب الله عن مهاجمة إسرائيل مقابل استمرار قناة المعلومات . كما وافق النظام السورى على مطلب البنتاجون بالاعتماد على مستشارين روس في الشئون العسكرية بدلا ً من القيادة المنفردة التي أدت الى خسارة سوريا لما يزيد عن 50 % من مساحتها امام المتشددين . و يكمل هيرش ان التصرفات التركية و الإسرائيلية وقفت عائقا ً امام تحرك البنتاجون في مسعاه ، ذلك لان انقرة و تل ابيب يرغبون في اسقاط الأسد الابن مهما كان الثمن ، و حتى التنسيق الذى جرى بين البنتاجون و تل ابيب ، لم يكن يعبر عن كافة مؤسسات الدولة الإسرائيلية ، فالجيش الإسرائيلي ينسق مع تركيا و الدول العربية في دعم الإسلاميين ، بينما الطبقة السياسية الحاكمة و على رأسها رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو هم الذين تعاونوا مع البنتاجون في عملية تبادل المعلومات . وينقل هيرش عن مستشار بهيئة الأركان الامريكية قوله إ مجهودات وزارة الدفاع الامريكية اصطدمت بعقبة وجود قرارات رئاسية أمريكية بتمرير الأسلحة عبر تركيا الى المقاتلين في سوريا، و يقول ذلك المستشار " نسقنا مع أتراك نثق بهم، وليسوا موالين للرئيس التركي رجب طيب أردوجان، وطلبنا منهم شحن أسلحة انتهت صلاحيتها للجهاديين، وكانت هذه رسالة للأسد مفادها: لدينا القدرة على تعطيل سياسة الرئيس في مسارها". و ينقل هيرش الحديث الى اجتماع عقد خلال يناير 2014 بين قادة أجهزة المخابرات في الشرق الأوسط مع مدير المخابرات المركزية الامريكية جون برينان ، و كان غرض هذا الاجتماع هو اقتناع المخابرات الامريكية بحتمية وقف ارسال الأسلحة الى المتشددين في سوريا ، الا انه – وفقا ً لهيرش – تجاهلت تركيا و السعودية انحياز المخابرات المركزية الامريكية لفكرة توقف دعم المجاهدين و استمرت في ارسال الأسلحة الى المتشددين. ما لم يقله هيرش ان تلك التفاصيل توضح بجلاء ان عملية دعم الإسلاميين تأتي من قلب البيت الأبيض و الجماعات السياسية الموالية و الممولة له ، و انه حتى في حال رفض البنتاجون و المخابرات المركزية و الحربية لهذا التوجه فأن البيت الأبيض بصلاحياته الدستورية قادر على التواصل مع أصدقاء و وكلاء أمريكا في المنطقة مثل انقرة والرياض و الدوحة من اجل الاستمرار في المخططات التي يراها البيت الأبيض صالحة للشرق الأوسط حتى في ظل اعتراض المؤسسات العسكرية و الاستخباراتية الامريكية وهذه ليست الحالة الأولى على ايه حال في تاريخ الولايات المتحدة الامريكية. وأشار هيرش الى ان " الخط العسكري غير المباشر للأسد " أختفى بتقاعد الجنرال مارتين ديمبسي، و تولى الجنرال جوزيف دونفورد رئاسة هيئة الأركان الامريكية المشتركة في 25 سبتمبر 2015 بعد ان ظلت المؤسسة العسكرية الامريكية طيلة عامين بقيادة رئيس هيئة الأركان تمرر و تتواصل مع القيادة السياسية و العسكرية السورية و الروسية و الألمانية و الإسرائيلية لمنع سقوط سوريا في يد الإسلاميين خلافا ً لتوجهات البيت الأبيض و المخابرات المركزية الامريكية في واحدة من ابرز أنماط الانقلابات الحداثية على الاطلاق . https://www.facebook.com/ihab4omar/?hc_ref=NEWSFEED&fref=nf http://www.lrb.co.uk/v38/n01/seymour-m-hersh/military-to-military
  13. حصلت المخابرات البريطانية على المكالمات الهاتفية والبريدية المشفرة لمسؤولى الحكومة التركية أثناء أحداث محاولة الانقلاب الفاشلة. وكشفت المخابرات البريطانية عن تخطيط كبار المسؤولين الأتراك لإلصاق هذه المحاولة بحركة الخدمة، من أجل اختلاق ذريعة لإطلاق حملة تصفية موسعة ضد المتعاطفين معها فى أجهزة الدولة. وكتبت مجلة فوكس الألمانية فى خبر تحت عنوان "القوة والجنون وأردوغان" أن المخابرات البريطانية تابعت المكالمات المشفرة للحكومة التركية منذ اللحظة الأولى من بدء محاولة الانقلاب، وأظهرت أنها تأمر فيها بتقديم فتح الله جولن كرقم أول يقف وراء هذه المحاولة من أجل تنفيذ حملة تصفية شاملة ضد أفراد حركة الخدمة. http://www.youm7.com/
  14. مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي قارنوا الانقلاب العسكري الذي أودى بحياة 160 شخصًا بحريق الرايخستاج، أبان حكم الرئيس النازي أدولف هتلر، حيث تم إضرام النار بمبنى البرلمان الألماني عام 1933، بالانقلاب الفاشل في تركيا. ذهب عدد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، سيستغل الانقلاب العسكري تمامًا، كما فعل هتلر عند حريق الرايخستاج، للقضاء على جميع معارضيه في ثلاثينيات القرن الماضي. ويزعم بعض عشاق نظريات المؤامرة حسب صحيفة “ذا إندبندنت” أن الانقلاب العسكري في تركيا كان مزيفًا بعد أن وصفه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بأنه “هدية من الله”. وقارن مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي الانقلاب العسكري الذي أودى بحياة 160 شخصًا بحريق الرايخستاج، أبان حكم الرئيس النازي أدولف هتلر، حيث تم إضرام النار بمبنى البرلمان الألماني عام 1933، الذي استعمله هتلر كحجة لتعليق الحريات المدنية، والأمر بتنفيذ اعتقالات جماعية لخصومه، بالانقلاب الفاشل في تركيا. وأبلغ الرئيس أردوغان مؤيديه في مطار اسطنبول الدولي أن محاولة الانقلاب العسكري كانت حركة تزعمها الداعية المنفي فتح الله غولن الذي وصفه “بالمنظمة الإرهابية المسلحة”. ووصف الرئيس التركي الانقلاب العسكري بأنه “هدية من الله” زاعمًا أنه سيساعد على تنظيف الجيش من “أعضاء العصابة” الذين “سيدفعون ثمن خيانتهم غاليًا”. وأدت هذه التصريحات إلى إثارة مخاوف من أن يقوم أردوغان، الذي اتهم سابقا بمقاضاة معارضيه، تحت ذريعة الانقلاب العسكري، كحجة للقضاء على خصومه، وازدادت هذه المخاوف بعد أن أعلن التلفزيون التركي عزل 2745 قاضيًا من مناصبهم عقب محاولة الانقلاب. كما عبر بعض المراقبين عن اعتقادهم بأن محاولة الانقلاب التي حصلت كانت مدبّرة لإعطاء أردوغان فرصة لتطهير الجيش من الخصوم وإحكام قبضته على تركيا. من جانبه، استعمل الصحفي البارز في صحيفة بوليتيكو والعامل في الاتحاد الأوروبي رايان هيث، تويتر لمشاركة تعليقاته من “مصدر تركي” وصف أحداث ليلة الأربعاء بأنها “انقلاب مزيف” لمساعدة “محارب الديمقراطية المزيف” أردوغان. وقال المصدر: “سوف نرى على الأرجح انتخابات مبكرة سيحصد فيها أردوغان أغلبية الأصوات بشكل ساحق، ما سيضمن له 10 – 15 سنة إضافية من الحكم والديكتاتورية المنتخبة. كما من المتوقع أن نشهد تعديلات دستورية نحو الأسوأ تعزز من نفوذ العناصر الإسلامية وتقضي على العلمانية تمامًا”. وبعد ليلة الجمعة، كتب مستخدم لموقع تويتر يسمي نفسه “Subsidiarity Man” مستخدمًا هاشتاغ: #TheatreNotCoup أي إنها “مسرحية لا انقلاب” قائلاً: “كلمتان: حريق الرايخستاج! والذي حصل عام 1933 وكلنا نعلم ماذا حصل بعدها”. ونقل مستخدم آخر لتويتر عن صديق له في اسطنبول واصفًا ما حصل: “لقد كانت محاولة الانقلاب حقيقية على الأغلب، وعلى الرغم من أن قلة كانوا على علم بها قبل أن تحصل حقًا، إلا أنهم سمحوا لها بالاستمرار لأنهم علموا أنها غير منظمة وضعيفة. هذا يعني أن أردوغان سوف يقوم هو بالانقلاب الحقيقي، وسوف نفقد بقايا الديمقراطية التي نتمتع بها هنا في تركيا”. وفي إشارة إلى تاريخ ألمانيا النازية، أضاف “الصديق”: “يجري الآن صناعة حركة مدنية تشبه النازية، والتي سوف تحكم قبضتها على الشارع فور القضاء على الانقلاب المزعوم خلال يومين على الأكثر”. بينما رفضت حركة غولن، المعروفة أيضًا باسم هيزميت التي يقودها الداعية الإسلامي المعتدل والمعارض لأردوغان فتح الله غولن المقيم بأمريكا، اتهامات خصمه الحاكم ونفت تورطها بمحاولة الانقلاب. وكثيرًا ما اتهمت المجموعة التي تحاول الوصول إلى نسخة معتدلة من الإسلام السني الذي يركز على الحوار بين الأديان أردوغان بمضايقة واعتقال بعض مؤيديها. في السياق ذاته، يأتي هذا الانقلاب عقب انتقادات حادة لسجل حقوق الإنسان الذي يحمله أردوغان والمتوّج باضطهاده المتزايد لوسائل الإعلام، إذ ذكرت عدة تقارير أنه ومنذ عام 2014، وجهت تهمة “إهانة الرئيس” لـ1845 صحفيًا وكاتبًا وناقدًا، وهي تهمة يمكن أن تودي بصاحبها إلى السجن في تركيا. ومن الحوادث الإعلامية المشهورة بهذا الخصوص، مطالبة أردوغان بمحاكمة الساخر الألماني يان بوميرمان الذي استعمل لغة نابية لإهانته على الهواء مباشرة. رابط
  15. اَثار اللى حصل امبارح علي تركيا وعلي الاقتصاد بشكل خاص وايه الافضل لمصر ومصالحنا ؟؟؟ الوضع الحالي ان حكومة اردوجان استعادت السيطرة لكن المشكلة الحقيقية دلوقتي انها سيطرة هشة جدا ، والدولة اللي يحصل فيها تخطيط وتنفيذ الافعال دي لدرجة القبض علي اكتر من تلتلاف قاضي و5 من اعلي محكمة فى البلاد وقائد البحرية وخطف رئيس الاركان ومصايب تانية كتير , دى دولة هشة لا تتمتع باي درجة من السلام الداخلي ومليانة احتقانات ومقسمة تقسيم شديد والاستقطاب هيضيعها فى اي لحظة فى المستقبل بالتالي تاثيرات دة سلبية جدا علي الاستثمار والاقتصاد التركي المثقل اصلا بمشاكل واعباء وديون ضخمة متوازية مع سوء ادارتها وسمعة عالمية سيئة في كل مؤسسات التمويل بتوصية كبار الممولين والمستثمرين بخطورة وانخفاض جدوي إقراض القطاع العام والخاص التركي لان اللى حصل واللى بيحصل عمل سمعة سيئة جدا للدولة التركية بشكل عام وعشان كدة لازم نبص علي اهم تقرير فى العالم بيقيس سمعة وصورة كل دولة حول العالم وهو التقرير اللي بيصدره ال Reputation Institute المؤسس من سنة 97 ومقره فى كامبريدج-ماساتشوستس فى امريكا واللى تقاريره كلها علي درجة عالية من المصداقية والحرفية لدرجة ان بيتم انتظارها سنويا وفرد مساحة كبيرة لتغطيتها فى اكبر وكالات الانباء والقنوات والجرايد والمؤسسات المالية فى العالم زي The Economist, Forbes, Fortune, Time, Bloomberg, Information Week, NY Times, Wall Street Journal, NPR, CNBC, Fox Business News, BBC, and CNN وبيقدموا خدمات استشارية استثمارية ومالية ل400 من اكبر الف شركة حول العالم https://www.reputationinstitute.com/about https://www.linkedin.com/company/reputation-institute التقرير بيعتمد علي نظام مشابه للموازنة العامة بمعني انه تقرير 2016 بيصدر فى 2015 وبيحلل احداث 2015 وبيتنبأ باللى هيحصل فى السنة اللى بعدها التقرير مرتبط فى منهجيته العلمية علي محددات رئيسية وجوهرية اهمها 1 - الامان والسلم العام 2 - الاستثمارات الاجنبية 3 - السياحة والزيارات والدارسين الاجانب 4 - مدي جودة المناخ الاقتصادي الكلي 5 - جمالية الدولة او تلوثها البصري 6 - تحمل المسئولية تجاه القضايا الدولية 7 - التاثير والنفوذ فى القضايا الدولية 8 - الصادرات ومدي مشاركتك فى التجارة الدولية 9 - مدي تدريب وتعليم القوي العاملة 10 - مدي وجود شركات عالمية عندك فى تقرير 2015 رصد التقرير ان مصر كانت من اكثر الدول تحقيقا لتحسنات فى درجة تصنيفها بالمؤشر بنسبة ارتفاع 11.6% مقارنة ب2014 رغم خسارتها 3.4 نقطة لكن التحسن بشكل عام كان اكبر من الانخفاض فى نفس الوقت اللى تركيا بتتراجع ب7 نقاط فى درجة تصنيفها بالمؤشر ودة كان اكبر تراجع عالمي لاي دولة فى السنة دى بدون تحقيق اي تحسن موازي للانخفاض زي مصر ** فى تقرير 2016 رصد التقرير تفوق مصر لاول مرة علي تركيا فى تاريخ التقرير اللى بدا من 1998 و وصولها للترتيب ال55 عالميا فى حين ان تركيا نزلت للمركز 58 ومستمرة فى الانخفاض تقرير 2016 وضح ان رغم تفوق مصر علي تركيا الا ان مصر ترتيبها بشكل عام انخفض نتيجة عدة مشاكل اثرت علي سمعتها وصورتها عالميا , اهمها : - حادثة استشهاد النائب العام - معركة 1 يوليو الشهيرة مع الارهابيين فى شمال سينا - سقوط الطيارة الروسية وبعدها خطف الطيارة التانية وبعدها سقوط التالتة - ازمات حقوق الانسان وما شابهها الا ان اهم العوامل اللى ساهمت فى تقليل الاثار السلبية لصورتنا وسمعتنا كانت اهمها : - بدء انحسار العمليات الارهابية واثارها وحجم ضحاياها فى الربع الاخير ل2015 - الاصلاحات اللى قمنا بيها فى 2014/15 لمناخ الاستثمار - خفض الدعم علي الوقود والمرافق 25% - البدء فى اصلاح المشاكل الهيكلية للموازنة والاقتصاد الكلي - التاثير الايجابي لافتتاح قناة السويس والترويج العالمي للمشروع الاضخم اللى هو محور القناة والرسايل الغير مباشرة اللى بتوصل للعالم عن الحجم الضخم للطموح المصري الاقتصادي - صفقات السلاح الكبيرة ودورها فى تدعيم معيار الامان والسلم العام فى مصر احد مكونات المؤشر - العلاقات الاستراتيجية الممتازة المصرية - الخليجية ومساهمتها فى تدعيم ترتيب مصر طبعا التحسن المصري دة ترتب عليه ان فوربس اهم مؤسسة متخصصة فى البيزنس والقياسات والاحصائيات علي مستوي العالم وضعت مصر فى الترتيبا ال49 دوليا فى قائمة الدول المؤثرة والنافذة حول العالم وتركيا خرجت من القايمة تماما , القائمة بتضم 73 شخصية / دولة / شركة / مؤسسة والترتيب ال14 عالميا من حيث الدول الاكثر نفوذا وتاثيرا فى نفس التقرير طبعا تركيا منحني السمعة الدولية بتاعها بينخفض بقاله سنتين لاسباب كتير اهمها - التدخل فى سوريا واثاره السلبية علي تركيا - زيادة حجم الاستدانة عن الحد المسموح به دوليا وتباطؤ الاقتصاد - التوصية من مؤسسات كبيرة بتوخي الحذر فى الدخول للسوق التركي والاستثمار فيه وكذلك اصدار اكثر من تحذير لمؤسسات التمويل الدولية بالحرص الشديد عند اقراض القطاع العام او الخاص التركي بسبب الشكوك الكبيرة ليدهم حول قدرته علي السداد من عدمه وانها ديون تضع القطاع الخاص التركي فى المركز التاني عالميا ك ثاني اكبر اقتصاد بيقترض فى العالم بنسبة نمو فى الاقتراض 23% سنويا دون وجود اصول او غطاء كافي لضمان السداد حسب تقرير الIMF - رصد التقرير سوء العلاقات مع جيرانها الاقليميين خاصة سوريا وروسيا والعراق , التقرير صدر قبل بداية التحركات التركية للتصالح مع الدول الجاورة - رصد التقرير بردو انهيار المصالحة مع الاكراد والدخول فى شبه حرب اهلية فى الجنوب التركي والجنوب الشرقي وتحوله لشكل اخر من سوريا او العراق او اليمن - كذلك ازدياد حجم وضحايا وعدد والانتشار الجغرافي للعمليات الارهابية داخل تركيا زي ما بتقول مقالة للكاتب التركي Zülfikar Doğan فى المونيتور وموجودة فى المصادر للاطلاع تخيل تقرير 2017 هيقول ايه عن تركيا بعد مصيبة امبارح اللى اثبتت انها دولة عرضة فى اي وقت لاهتزازات عنيفة تسبب هلع وتوتر لاي مستثمر متواجد داخل تركيا واي مستثمر بيفكر يخش تركيا واي مؤسسة تمويل بتدرس اقراض تركيا هتراجع نفسها الف مرة قبل اتخاذ قرار غير رشيد زي دة بسبب عدم اليقين من قدرتها علي الالتزام برد الديون انا توقعي ان الاقتصاد التركي داخل علي مشاكل كبيرة وتخفيض تصنيفات كتيرة الا لو استمرت الحكومة الحالية فى اصلاح اللى افسده اردوجان بسياسته العنترية والغرور اللى كلفهم كتير لكن في كل الاحوال هو فعلا وضع اقتصادي سئ لكن اكيد اقل سوءاً مما لو تم الاطاحة باردوجان وبدات حرب اهلية وانفلات امني وفوضي وانقسامات اعمق واصعب العالم فعلا مش ناقص مصايب وازمات في المنطقة بتاعتنا وسنة ٢٠١٦ خلاص جابت اخرها في كمية الاحداث السلبية علي الاقتصاد الاقليمي والعالمي ، عملنا جيم اوفر والله من هنا انا كنت شايف ان مصلحة مصر اقتصادياً في التعامل مع تركيا اردوجان واستكمال التصالح والتقارب ، اللي لو سئ فهو بالتاكيد اقل سوء من التعامل مع نطام اخر ماسك بلد مهلهلة وضايعة ومنهارة ومش هيفيدنا بشئ اكتر حاجة ضحكتني فى التقرير ان تركيا دولة عندها فارق شاسع بين تخيلها لسمعتها وصورتها الذهنية حول العالم , وسمعتها وصورتها الذهنية الحقيقيين وراي العالم فيها لدرجة انها فى قائمة اكثر 20 دولة فى العالم عندها الفارق دة بمعني اخر التقرير بيقول ان تركيا من الدول اللى واخدة الم فى نفسها ومتخيلة انها سيدة العالم وقائدة الكوكب ومحررة العبيد ومزلزلة الزلازيل لكن فى الحقيقة هى مش كدة ولا ربع كدة حتي الفارق كان مقداره 16.8 نقطة اكتر دولة معتقدة بردو ان العالم بيحبها جدا لكن الحقيقة مش بالظبط كدة , هى روسيا بفارق مقداره 47.2 نقطة تليها الصين والهند وامريكا الدول دى طبيعي تحس بغرور وقوة لكن تركيا تحس بدة علي اساس ايه ؟ دة سؤال طرحه ناس كتير من اللى اعدوا التقرير هههههه وفي النهاية ملحوظة صغيرة : اقسم بالله تركيا عليها ديون زي الرز وملهاش اي صحة الاشاعة المنتشرة بتاعة ان تركيا سددت كل ديونها دي وديونها الخارجية وصلت لنسبة 55% ودى نسبة خطيرة جدا فى نفس الوقت اللى ديوننا الخارجية نسبتها 16.5% ومصر فى قائمة افضل 30 دولة حول العالم من حيث مدي امان نسبة الديون الخارجية للناتج المحلي الاجمالي جدير بالذكر بردو ان الديون دى كانت فى 2011 نسبتها 34% يعني بتزيد بمعدل ضخم جدا وكسرت فى 2015 حاجز ال400 مليار دولار تاني ملحوظة اللى حصل فى مصر ان مفيش ولا عسكري ولا دبابة الناس تهجمت عليها , ايام 30 يونيو لما كان بيعدي علينا طيران منخفض كنا بنصقف ونصورهم مش نجري ونخاف منهم زي امبارح فى تركيا , مصر محصلش فيها جيش يقف قصاد جيش ولا جيش يقف قصاد داخلية ولا مخابرات تضرب فى جيش , معندناش حد بيتمرد ولا جيش بينقسم علي نفسه , احنا بلد محترمة وجيش اتحرك بدعم شعبي وضغط من الناس , ف بلاش مقارنات خايبة والنبي اكثر الدول اللى احرزت تحسن فى مؤشر سمعتها عالميا اكثر الدول اللى حققت انخفاضات , مصر الوحيدة اللى حققت انخفاضات اقل من التحسينات , وبالتالي ترتيبها العام ارتفع تركيا اكثر دولة فى العالم خسرت ترتيب ونقاط ومواكبش دة اي تحسن محاور مؤشر السمعة فى 2005ومحاور 2016المقصود ان العالم اصبح اكثر تعقيدا والمعايير اصبحت كتيرة معقدة جدا منهجية التقرير ومكوناته منهجية التقرير ومكوناته 2اهم 3 محددات لسمعة اي دولة الامن , احد اهم محددات سمعة اي دولةبلجيكا وتركيا كمثال وخسارتهم لعدة نقاط وانخفاض ترتيبهم بعد عدة احداث ارهابية فوائد تحسن ترتيبك فى التقرير ليها علاقة مباشرة بالسياحة والاستثمارات والصادرات والعلاقات الخارجية وكذلك الطلاب الاجانب وجذبهم للدراسة فى بلدك اهم الدول اللى شملها التقرير وترتيب مصر وتركيا متوضح فى الرسم البياني مصر ال55 تركيا ال58 قائمة الدول صاحبة اعلي فوارق ما بين رؤيتها لنفسها ورؤية الاخرين ليها يعني القائمة دى معناها بالبلدي الدول اللى واخدة الم فى نفسها وتركيا ماشاءالله متصدرة مع اكبر 5 دول فى العالم المصادر : تقرير السمعة الدولية 2016 : https://goo.gl/MyHVEz 2015 : https://goo.gl/TYLd4h تحقيق صحفي للمونيتور بعنوان : الجنوب الشرقي التركي بدا يتحول لنفس شكل الخراب فى سوريا للكاتب التركي قدري جورسيل Kadri Gursel http://goo.gl/hgz63s مقالة الكاتب التركي ذو الفقار دوجان عن ديونهم http://goo.gl/olWixU http://goo.gl/g9Vr2Z http://goo.gl/6ZN3Zk http://goo.gl/TuKrBu الديون التركية : http://goo.gl/su7kOd http://goo.gl/ycWYIk https://goo.gl/k6zPai https://goo.gl/FIFjoj الديون المصرية : https://goo.gl/EfOpaF https://goo.gl/i1HiJG قائمة فوربس للاكثر تاثيرا ونفوذا : https://goo.gl/BNVy71 تحليل اعمق للديون التركية فى النقطة رقم 6 فى البوست هنا : https://goo.gl/3g31Bv
  16. إسطنبول (زمان عربي): مثل يوما السابع عشر والخامس والعشرين من ديسمبر/ كانون الأول 2013 اللذان تكشفت فيهما ملامح أكبر عملية فساد ورشوة وسوء استغلال للنفوذ والسلطة في تركيا من جانب حكومة رئيس الوزراء في ذلك الوقت رئيس الجمهورية الحالي رجب طيب أردوغان علامة فارقة في تاريخ تركيا الحديث ستظل شاهدا تاريخيا على الجرائم التي ارتكبت بحق الشعب التركي والمظالم التي تعرض لها كل من أراد كشف الحقيقة وفضح ممارسات ديكتاتورية أردوغان. كانت تحقيقات الفساد والرشوة الي كشفت تورط 4 وزراء في حكومة أردوغان ومدراء بنوك ورجال أعمال مقربين منه، أبرزهم التركي من أصل إيراني رضا ضراب الذي وصفه أردوغان بأنه من محبي الخير، امتدادا إليه شخصيا وأبنائه، بمثابة هزة قوية زلزلت تركيا وكانت لها تداعيات خطيرة . زعم أردوغان وحكومة العدالة والتنمية أن تحقيقات الفساد والرشوة في 17 و25 ديسمبر/ كانون الأول 2013 لم تكن سوى محاولة ممن أسماه بالكيان الموازي للانقلاب عليه، ومن هنا أطلق عملية تطهير وظلم واضطهاد لحركة الخدمة التي تستلهم فكر الأستاذ فتح الله كولن، فصادر المؤسسات التعليمية من مدارس وجامعات أسسها رجال أعمال أتراك من محبي الخدمة والمجموعات الاقتصادية مثل ايبك وبنك أسيا أكبر بنك غير ربوي في تركيا امتدادا إلى المؤسسات الإعلامية من أجل إسكات كل صوت حر أو معارض. وامتدت هذه الحملة فيما بعد إلى كل من يخالف أردوغان والعدالة والتنمية وأصبحت تهمة الكيان الموازي جاهزة ومعدة سلفا لكل من يخرج عن الخط الذي رسمه أردوغان لتسير عليها تركيا في حقبته الجديدة بعد أن أصبح رئيسا للجمهورية يطمح إلى نظام رئاسي “بنكهة تركية” يعطيه السيطرة على كل مقاليد الحكم ليصبح الآمر الناهي الوحيد في تركيا التي كانت قبل بالأمس بلدا ديمقراطيا يتم تسويقه كنموذج للتعايش بين الإسلام والديمقراطية ومثال لدول الشرق الأوسط، فإذا بهذا النموذج تحت حكم أردوغان يتحول إلى تجربة ممسوخة قادت تركيا إلى عزلة لم تشهدها من قبل يجري العمل الآن على الخروج منها. لكن التاريخ سيظل شاهدا على حجم المظالم والتشريد وانتهاك حقوق الإنسان التي تعرض له كل من يخالف أردوغان في ” تركيا الجديدة” .. ويعرض هذا الفيلم الوثائقي ” الانقلاب المقنع .. نهاية دولة” رصدا لأعمال الظلم التي أقدم عليها أردوغان وحزب العدالة والتنمية بدعوى أن هناك محاولة للانقلاب عليه بسبب التحقيقات التي كشفت الفساد والرشوة المتغلغلة في صفوفه وفي أركان الدولة ومن يحكمونها. http://www.zamanarabic.com/الانقلاب-المقنع-فيلم-وثائقي-يعري-مما/
×