Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'البحري'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 25 results

  1. 11 فبراير 2018 م واس انطلقت اليوم, مناورات التمرين البحري المشترك (نسيم البحر -11) و (درع الساحل -4) بين القوات البحرية الملكية السعودية, والقوات البحرية الباكستانية في الخليج العربي بقاعدة الملك عبدالعزيز البحرية بالأسطول الشرقي. وأوضح قائد التمرين اللواء البحري الركن لافي بن حسين الحربي, أن هذه المناورات تهدف إلى تبادل الخبرات ورفع الجاهزية القتالية وتعزيز التعاون بين البلدين بمشاركة عدد من السفن والزوارق والطيران العمودي من الجانبين السعودي والباكستاني وأيضاً بمشاركة القوات الجوية الملكية السعودية. من جهته أوضح مدير التمرين العميد البحري الركن ساجر بن رفيد العنزي, أن هذه الفرضيات التي تشترك فيها مشاة البحرية والقوات الخاصة البحرية تحاكي الواقع في مسرح العمليات وفي مجال الحروب التقليدية وفي مجال مكافحة الألغام ويتخللها الرماية بالذخيرة الحية وعمليات الاعتراض والتفتيش ومكافحة القرصنة. يذكر أنه قد وصلت في وقت سابق السفن التابعة للقوات البحرية الباكستانية للمشاركة مع القوات البحرية الملكية السعودية في مناورات التمرين المشترك (نسيم بحر -11).
  2. أعلنت البحرية السلطانية العمانية اليوم بدء تنفيذ التمرين البحري السنوي "خنجر حاد" في بحر عمان بإسناد من طائرات سلاح الجو السلطاني العماني وبمشاركة مجموعة من السفن التابعة لبحريات عدد من دول العالم. وذكرت وكالة الأنباء العمانية أن تنفيذ هذا التمرين الاعتيادي يأتي في إطار الخطط التدريبية السنوية التي تنتهجها البحرية السلطانية العمانية وضمن مساعيها المستمرة في تبادل الخبرات بكل ما من شأنه إدامة مستويات الجاهزية لأسطول البحرية السلطانية العمانية ومنتسبيها في مختلف التخصصات البحرية وبما يتماشى والمهام الوطنية المنوطة بها. وقد بدأت فعاليات التمرين البحري "خنجر حاد" الذي يستمر حتى الثامن من الشهر الجاري، بإبحار السفن والأطقم المشاركة في التمرين من قاعدة سعيد بن سلطان البحرية إلى منطقة التمرين في عرض البحر حيث تجرى العديد من الفعاليات العسكرية المشتركة بين السفن والأطقم المشاركة وفقا للخطة المرسومة للتمرين . http://m.youm7.com/story/2018/2/4/البحرية-العمانية-تنفذ-التمرين-البحرى-السنوى-خنجر-حاد/3633222
  3. القوات البحرية المصرية هي أحد الفروع الرئيسية للقوات المسلحة المصرية، وهي المسئولة عن حماية أكثر من 2000 كيلومتر من الشريط الساحلي المصري بالبحرين الأبيض والأحمر، وتأمين المجرى الملاحي لقناة السويس وجميع الموانئ المصرية البالغ عددها 21 ميناء، بالإضافة إلى 98 هدفاً بحرياً، بخلاف الأهداف الساحلية على البحر. تعتبر القوات البحرية أقوى سلاح بحري في الشرق الأوسط وأفريقيا، وتحتل المرتبة السابعة عالمياً من حيث عدد السفن ومن أكبر وأعرق الأسلحة البحرية في العالم .وتعتمد على القوات الجوية في عمليات الاستطلاع البحري والحماية ضد الغواصات وتأمين حمايتها الجوية وطرق الإمداد والتموين والنقل الجوي والقيام بمهام الإنقاذ البحري أنشئت القوات البحرية بقرار ملكي تحت اسم السلاح البحري الملكي، وعين محمود حمزة باشا قائداً له بالإضافة إلى عمله مديراً عاماً لإدارة المرافئ والمنائر في 30 يونيو 1946، وشكل ضباط البحرية والبحارة الذين كانوا يعملون في مصلحة خفر السواحل نواة القوات البحرية. وفي 30 سبتمبر 1959 أطلق عليها اسم القوات البحرية لتمثل أحد الفروع الرئيسية للقوات المسلحة يدخل في خدمة القوات جميع الضباط من خريجي الكلية البحرية المصرية، ويقع مقر قيادة القوات بمنطقة رأس التين بالإسكندرية، ويتولى قيادتها حالياً اللواء بحري أركان حرب / أسامة منير ربيع، فيما يشغل منصب رئيس الأركان اللواء بحري أركان حرب / أحمد خالد حسن. وتحتفل القوات البحرية بعيدها يوم 21 أكتوبر من كل عام، وهو اليوم الذي شهد إغراق المدمرة الإسرائيلية إيلات عام‏ 1967.‏ القطع العاملة في القوات البحرية المصرية الفرقاطات : الفرقاطة الشبحية فريم " تحيا مصر " -الصورة للفرقاطة تحيا مصر خلال حفل افتتاح قناة السويس الجديدة- تعمل الفرقاطة الشبحية فيرم الفرنسية الصنع في مصر بعدد قطعة واحدة و يوجد احتمال ان تتعاقد مصر علي فرقاطة اخري. تعاقدت مصر علي الفرقاطة في 16 فبراير 2015 و استلمتها رسميا في 23 يونيو من نفس العام. الفرقاطة تم بنائها في الاصل لصالح البحرية الفرنسية و لكن تم ايقاف التسليم لان مصر اشترطت سرعة التسليم خلال المفاوضات مع فرنسا و بالفعل استلمتها مصر بعد حوالي 4 شهر و هو الوقت الذي استغرقه الطاقم المصري في التدريب و تُعد مصر ثاني زبون لهذه الفرقاطة بعد المغرب. تم تحويل اللغة الخاصة بالالات الي اللغة العربية بدلا من الفرنسية. تمتلك الفرقاطعة تجهيزات الكترونية رائعة. تسليح الفرقاطة تحيا مصر : 16 خلية اطلاق لصواريخ Aster 15 المضادة للأهداف العدائية الجوية (طائرات او صواريخ). 8 صواريخ MM-40 بلوك 3 مضادة للسفن. مدفع OTO MELARA عيار 76 ملم. 3 مدافع 20 ملم من نوع NEXTER و الذي يمكن التحكم فية عن بعد. قاذفيين لطوربيدات MU 90 المضادة للغواصات. مواصفات الفرقاطة تحيا مصر: الازاحة : 5200 طن الطول : 142 متر العرض : 20 متر الطاقم : 126 اشخاص السرعة : 27 عقدة اي 50 كيلو متر في الساعة المدي : 11000 كيلو علي سرعة 15 عقدة معلومات اضافية: الفرقاطة تستطيع حمل مروحية متعددة المهام من نوع NH-90 و تتفاوض مصر حاليا علي 5 مروحيات من هذا النوع , واحدة للفرقاطة و 4 اخريين لكورفيتات الجويند. وحاليا تخدم عليها مروحية سوبر سي سبريت لمكافحة الغواصات تحمل الفرقاطة رقم : 1001 فرقاطات البيري كلاس وليڤر هازرد تعمل في مصر 4 فرقاطات من هذا النوع و اسمائهم مع ارقامهم (طابا F916 - توشكي F906 - شرم الشيخ F901 - الاسكندرية و سابقا مبارك F911 ) الفرقاطات بيري هي امريكية الصنع اخرجتها الولايات المتحدة من الخدمة ( تبقي واحدة فقط في الخدمة و من المفترض ان تخرج في هذا الشهر, شهر سبتمبر 2015 ) و تم بيع بعض الفرقاطات الامريكية المُخرجة من الخدمة لدول مثل مصر و تركيا و باكستان و البحريين و بولندا. حيث اشترت مصر 3 فرقاطات من هذا الطراز من امريكا و قامت امريكا باهداء مصر الفرقاطة الرابعة في سبتمبر 1996. شاركت فرقاطتين من طراز بيري في عملية عاصفة الحزم و كانوا يقوموا بمهام الحظر البحري و اثني رئيس عمليات البحرية الامريكية علي اداء القوات البحرية المصرية و قال ان مهمة القطع البحرية المصرية كانت صعبة و ان في هذا الوقت من العام يكون الجو حار و مُغبر مما يؤدي الي وجود طبقة سميكة من الضباب مما يجعل الرؤية غير واضحة و اضاف قائلاً انه ايضاً موسم للصيد فالتالي يكون هناك الكثير من مراكب الصيد ليلا ونهارا و ايضاً العديد من السفن العائدة والعابرة بالركاب وخلافه مما يضيف الكثير من التعقيد للعمليات , قيلت هذه التصريحات في شهر يوليو 2015 حيث زار مصر رئيس العمليات البحرية الامريكية و ناقش مع اللواء بحري اسامة ربيع قائد القوات البحرية المصرية العديد من القضايا كان منها استبدال قطع البيري المصرية المتقادمة بأخري من نفس الطراز لديها قدرات احدث. تسليح الفرقاطة حيث تمتلك تسليح رهيب : مدفع OTO MELARA عيار 76 ملم مدفع 20 ملم من نوع PHALANX CIWS نظام MARK 13 لاطلاق الصواريخ الموجهة يضم 40 صاروخ ( 8 صواريخ هاربون و 32 صاروخ RIM-66 من نوع SM-1 للدفاع الجوي متوسط المدي قاذفيين للتوربيدات المضادة للغواصات من نوع MU-90 (مثل الفيرم) قاذفيين ثلاثيين من نوع MARK 32 للتوربيدات المضادة للغواصات المواصفات الخاصة بالفرقاطة : الازاحة : 4200 طن الطول : 136 العرض : 14 متر السرعة : 29 عقدة اي 54 كيلو متر في الساعة المدي : 8300 كيلو علي سرعة 20 عقدة الطاقم : 17 مسؤول و 198 جندي معلومات اضافية : تحمل الفرقاطة عدد 2 هيليكوبتر من طراز SH-2 و الجدير بالذكر ان مصر تمتلك 10 مروحيات من هذا الطراز. الفرقاطة نوكس كلاس الصورة للفرقاطة نوكس كلاس المصرية صاحبة اسم دمياط خلال تدريبات مشتركة مع اليونان يعمل هذا الطراز من الفرقاطات بعدد 2 قطعة و امريكية الصنع في مصر بأسماء و ارقام دمياط F961 رشيد F962 لم تخدم اي قطعة من هذا الطراز في البحرية الامريكية اكثر من 23 عام حيث خرجت اخر قطعة من هذا الطراز من الخدمة في عام 1994 بينما لا تزال تخدم في بحريات مصر و تيوان و المكسيك و تايلند. اشترت مصر فرقاطتين من هذا الطراز من الولايات المتحدة حيث كانوا من السفن التي اخرجتها الولايات المتحدة من الخدمة ( مثل فرقاطات البيري ). تسليح الفرقاطة : مدفع 127 ملم من نوع MK-42 مدفع 20 ملم من نوع PHALAX CIWS 8 خلايا اطلاق من نوع MK-16 لاطلاق صواريخ AROC او هاربون المضاديين للغواصات طوربيدات MARK-46 المضادة للغواصات تنطلق من اربع انابيب قاذفة مواصفات الفرقاطة : الطول : 134 متر العرض : 14.25 متر السرعة : 27 عقدة اي 50 كيلو في الساعة الطاقم : 18 مسؤول و 267 جندي الازاحة : 4260 طن بحمولتها كاملة معلومات اضافية : تحمل الفرقاطة مروحية من نوع SH-2 فرقاطات تايب 053 الصينية هي فرقاطات صينية مستعملة اشترتها مصر تعمل بعدد 2 قطعة في البحرية المصرية من طراز H-1 Jainghu-II من نوع 053HE بأسماء و ارقام النجم الظافر 951 الناصر 956 الفرقاطة في الاساس تم تطويرها علي اساس الفرقاطة ريجا كلاس المواصفات : السرعة : 26 عقدة المدي : 7408 كيلو متر الطاقم : 190 الطول : 103.2 متر العرض : 10.8 متر الازاحة : 1700 كن التسليح : 4 صواريخ PL-15 المضادة للسفن مدفعان ثنائيين من عيار 57 ملم يتم التحكم بهم من قبل الرادار. 6 مدافع عيار 37 ملم يتم التحكم بهم من قبل الرادار. قاذفيين لطوربيدات MU 90 المضادة للغواصات. 4 قواذف لصوارييخ RBU-1200 المضادة للغواصات رفيين لاطلاق قذائف الاعماق لمكافحة الغواصات 4 هاونات لاطلاق قذائف اعماق لمكافحة الغواصات فرقاطات كوني هي فرقاطات سوفيتية تم بنائها لاستبدال غواصات الريجا المتقادمة , فرقاطات KONI I صُممت للمياة الاوروبية بينما فرقاطات KONI II صممت للميادة الدافئة و هي ايضا قريبة من كورفيتات Admiral Petre Bărbuneanu الرومانية. اشترت مصر فرقاطتيها من صربيا (اي مستعملة) و تخدم ايضا الفرقاطة في دولتين عربيتين اخرتين و هما الجزائر و ليبيا حيث اشترت كلاً من الجزائر و لبيبا قطع سوفيتية مستعملة و لات تازال في تخدم حتي الان. تسليح الفرقاطة : قاذف لصواريخ 9K33 OSA للدفاع الجوي قصير المدي 4 قواذف لصواريخ P-15 المضادة للسفن 4 مدافع 30 ملم 4 مدافع ثنائية من عيار 76.2 ملم قاذفين لقذائف العمق من نوع RBU-6000 20 لغم بحري مواصفات : الطول : 95 متر العرض : 12.8 متر السرعة : 27 عقدة اي 50 ميلو متر في الساعة الازاحة : 1140 فارغة و 1900 ممتلئة الكورفيتات كروفيت دسكيوبيرتا الصورة لكورفيت ديسكوبيرتا صاحب أسم السويس هو كورفيت اسباني الصنع , الكورفيت تم بنائة علي اساس الكورفيت Joمo Coutinho-class و يخدم الكورفيت ديسكوبيرتا في مصر و المغرب و اخرجتة اسبانيا من الخدمة. كان مقترح ان يتم انتاج نسخة اكبر من هذا كورفيت و لكن اسبانيا فضلت بناء فرقاطات البيري الامريكية برخصة تصنيع. دخل الكورفيتين الخدمة في مصر في عام 1984 بينما دخل الخدمة في المغرب عام 1982 اي قبل عاميين من دخولة الخدمة في مصر. اسماء القطع و ارقامهم: السويس F946 ابو قير F941 التسليح : 8 صواريخ هاربون مدفع عيار 76 ملم 2 مدفع 40 ملم ماسورتين لأطلاق هاونات بحرية مضادة للغواصات من انتاج شركة bofers 6 انابيب لأطلاق توربيدات مضادة للغواصات 12.75 ملم 8 صواريخ RIM-7 للدفاع الحوي المواصفات : الطول :88.8 متر العرض : 10.4 متر المدي : 7400 كيلو متر علي سرعة 18 عقدة السرعة : 25 عقدة اي 46 كيلو متر في الساعة الطاقم : 118 الازاحة : 1233 طن فارغة 1500 ممتلئة كورفيتات تايب 03: يخدم هذا الكورفيت الصيني الاصل بعدد 8 قطع في البحرية المصرية , و تحمل القطع اسماء و ارقام: النور 430 الهادي 433 الحكيم 436 الوكيل 439 القادر 442 الصمد 445 السلام 448 الرافع 451 يعمل في مصر كورفيتات تايب-037 المخصصة لمطاردة الغواصات و يطلق الناتو عليها اسم Hainan Class و تستطيع ايضاً نثر الالغ التسليح: 4 مدافع 57 ملم 4 مدافع 25 ملم 4 قواذف لصواريخ ار بي يو-1200او تايب 81 المضادة للغواصات قضبان لاطلاق قواذف عمق بأكثر من 20 قذيفة قضبان لزرع 10 الغام بحرية قاذفيين هاون بحري مواصفات : الطول : 58.77 متر العرض : 7.2 متر السرعة : 30.5 عقدة اي 56.5 كيلو في الساعة المدي : 3700 كيلو متر علي سرعة 14 عقدة اي 26 كيلو الطاقم : 70 فرد كورفيتات جويند 2500 الشبحية تعاقدت مصر علي 4 كورفيتات جويند 2500 و هي كورفيتات شبحية و 2 اخريين علي ان يتم بناء و احد في فرنسا و البقية في مصر مع نقل التكنولوجيا. هو كورفيت ذو مواصفات و قدرات شبحيه Stealth Capabilities متعدد المهام Multi-Mission Combat Vessel حامل للصواريخ الموجهه من إنتاج شركه DCNS الفرنسيه للصناعات البحريه ، يتميز بتجهيزه العالي المقارب للفرقاطات الثقيله و يعتبر نسخه مصغره من فرقاطات Fremm فريم الفرنسيه - ضرب السفن و الغواصات . - ضرب الأهداف البريه الساحليه . - مكافحه الألغام البحريه . - الدفاع الجوي و صد الهجمات الصاروخيه . - الدفع : ▬▬▬ - منظومه دفع propulsion system تعمل بالديزل - كهرباء Combined Diesel And Electric . المواصفات العامه : ▬▬▬▬▬▬▬ - الإزاحة : 2600 طن . - الطول : 102 متر . - العرض : 16 متر . - السرعة القصوى : 46.3 كم / ساعة . - المدى : 6852 كم علي سرعه 28 كلم / ساعه . - الطاقه الإستيعابيه : [65] فرد طاقم + [15] فرد من القوات الخاصه . - البقائية : 3 أسابيع . - الرادارات : ▬▬▬▬▬ 1- رادار أمامي رئيسي مثبت داخل القبه طراز Smart S MK2 3D Surveillance Radar و هو رادار ثلاثي الأبعاد عالي الأداء للكشف و التتبع الجوي و السطحي ، لديه قدره عاليه في كشف الأهداف الشبحيه و تحمل التشويش الإلكتروني المعادي من إنتاج شركه Thales تاليس الفرنسيه و يمتلك القدرات الأتيه : - طاقه الرصد : في حال العمل بطاقه متوسطه يصل المدي لـ 150 كلم و في حال العمل بالطاقه القصوي يصل المدي لـ 250 كلم . - قدره كشف الصواريخ الصغيره الحجم من مدي 50 كلم . - قدره تتبع 500 هدف جوي و سطحي في وقت واحد . - سهوله التشغيل و الصيانه . - سرعه الدوران : 13.5 - 27 دوره / دقيقه . - النطاق الترددي ( E/F Band ( excl . ATC And Communication bands . - دعم توجيه الصواريخ و المدافع . 2- راداران أماميان مثبتان أعلي القبه Navigation And Surveillance Radars للملاحه و المراقبه ،، يتخصص رادار المراقبه بشكل كبير في كشف الصواريخ المعاديه العامله بنمط الطيران المنخفض الملاصق لسطح البحر Sea Skimming . 3- رادار خلفي مثبت أعلي هانجر المروحيه Helicopter Approach Control Radar يعمل علي مراقبه إقتراب المروحيه المضاده للغواصات من الكورفيت و توجيهها للهبوط علي السطح . Dans cette perspective, une dizaine d’Egyptiens sont actuellement en formation à Lorient. DCNS et ses fournisseurs livreront au chantier ASY d’Alexandrie différents équipements, dont le mât unique PSIM (Panoramic Sensor Intelligence Module) intégrant la plupart de senseurs ainsi que le Central Opération صور لموديل أو وحدة PSIM وهذه الصورة للطوابق الأولى لهذه الوحدة - شركة DCNS وممونيها سيزوديون ترسانة الإسكندرية بمعدات مختلفة، منها البدن أو السارية الفريد من نوعه PSIM أو Panoramic Sensor Intelligence Module وحدة الإستشعار البانورامية الذكية. - هذه الوحدة تحتوي على معظم المستشعرات / المجسات التي يحتويها مركز العمليات Central Opération مكان DSIM في الكورفيت - نظام إداره المعارك : ▬▬▬▬▬▬▬▬▬ - نظام إداره المعارك المتكامل Integrated Combat Management System طراز SETIS من الجيل الأحدث The Latest-Generation و يتكون من نظام معالجه البيانات و نظام مراقبه الأسلحه و أنظمه الملاحه و مجموعه متكامله من أنظمه الإستشعار و يتولي إداره جميع ما سبق و إتخاذ قرار الرد السريع علي الأخطار و العدائيات المختلفه من إنتاج شركه DCNS الفرنسيه للصناعات البحريه . - الأنظمه المضاده للألغام : ▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬ - نظام Mine Countermeasures Management System الذي يعتمد علي السونارات الكاشفه و يقوم بإداره الإجراءات المناسبه المضاده للألغام البحريه . - السونارات : ▬▬▬▬▬▬ - سونار مثبت في بدن الكورفيت طراز Kingklip hull mounted sonar يعمل بنمط كشف إيجابي و سلبي Active And Passive علي نطاق التردد المتوسط Medium Frequency عالي الكفائه في كشف الغواصات – طوربيدات و تجنب الألغام المعاديه ، يتميز بسهوله التشغيل و الصيانه و دقته العاليه في رصد الأهداف المعاديه و توافقه التام مع أنظمه السونارات العامله علي نطاق التردد المنخفض - المجروره التي تزيد من فاعليته عند العمل بجانبها كمنظومه متكامله من إنتاج شركه Thales الفرنسيه . - سونار طراز CAPTAS-2 Variable depth sonar و هو سونار مجرور يتم إنزاله للماء للكشف بعيد المدي يعمل بنمط كشف إيجابي و سلبي Active And Passive Sonar علي نطاق التردد المنخفض Low Frequency علي مختلف الأعماق Variable depth sonar دقيق جداً في تحديد الأهداف المعاديه مع قدره عاليه في كشف الغواصات الهادئه (الشبحيه) و يعمل بزاويه 360 درجه من إنتاج شركه Thales الفرنسيه . - أنظمه التحكم في النيران : ▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬ - يعمل رادار الـ Smart S MK2 المذكور علي توجيه الصواريخ و أيضاً دعم توجيه المدافع . - نظام راداري كهروبصري للتحكم في نيران المدافع Radar and Optronic Fire Control Systems يحتوي علي رادار Radar و كاميرا تليفزيونيه TV Camera و كاميرا حراريه IR Camera و نظام تحديد المسافات بالليزر Laser Range Finder مثبت في مقدمه الكورفيت . - منظومه توجيه خاصه Fire Control System لمدافع الـ CIWS الخلفيه . - الأنظمه الدفاعيه و الحرب الإلكترونيه : ▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬ - نظام الدعم الإلكتروني و الإنذار المبكر طراز Altesse-X ESM الذي يوفر قدرات الوعي الكامل للكورفيت حيث يعمل علي كشف و إعتراض إشارات الرادارات المعاديه و تحليلها و تحديد موقعها و إتجاهها و خطورتها من إنتاج شركه Thales الفرنسيه . - نظام الدعم الإكتروني و الإنذار المبكر طراز Vigile 200 Electronic Intelligence ESM و يعمل أيضاً علي كشف و إعتراض إشارات الرادارات المعاديه و تحليلها و تحديد موقعها و إتجاهها و خطورتها من إنتاج شركه Thales الفرنسيه . - 2 نظام تشويش و حمايه ذاتيه Radar Electronic Counter-Measures System for Self-protection and Area Defence طراز Scorpion 2 للدفاع الإلكتروني النشط ضد الرادارات و أنظمه توجيه الصواريخ من إنتاج شركه Thales الفرنسيه . - أنظمه تعريف الصديق من العدو IFF . - قواذف طراز Sylena Decoy Luncher لإطلاق الشراك الخداعيه المضلله للصواريخ الراداريه و الحراريه المعاديه من إنتاج شركه Lacroix Defense الفرنسيه . - أنظمه الإتصالات : ▬▬▬▬▬▬▬▬ - أنظمه إتصالات متكامله Integrated Communication Systems تشمل أنظمه إتصال بالأقمار الصناعيه Satllite Communication Systems . - التسليح : ▬▬▬▬▬ أولاً : المدافع : ▬▬▬▬▬▬ - مدفع أمامي طراز Oto Melara 76 Super Rapid Fire الإيطالي عيار 76 مم للدفاع الجوي و ضرب الأهداف السطحيه و الصواريخ يبلغ مداه 20 كم بكثافه نيرانيه تقدر بـ 120 طلقه / دقيقه ، يمكنه إطلاق قذائف DART الذكية المضادة للأهداف الجويه منها شديدة الإنخفاض و أيضاً قذائف Vulcano الذكية الموجهة بمنظومة GPS + منظومة توجيه بالأشعة تحت الحمراء أو الليزر في المرحلة النهائية و البالغ مداها 40 كم من إنتاج شركه Oto Melara Finmeccanica الإيطاليه ، - يمكن تزويد المدفع بنظام التوجيه طراز Strales Guidance System ليعمل كنظام دفاعي مضاد للتهديدات المقتربه CIWS ، النظام يقوم بتوجيه قذائف DART و هو فعال في ضرب الصواريخ الحديثه الأسرع من الصوت Supersonic Missiles - العاليه المناوره و أيضاً القوارب الصغيره السريعه Fast Manouevring Little Boats بمدي مؤثر يقدر بـ 8 كلم . - 2 مدفع CIWS طراز Nexter Narwhal عيار 20 ملم مثبتان خلف الكورفيت أعلي حظيره المروحيه يعملان بالتحكم عن بعد Remotly Operated ضد الأهداف الجوية و السطحيه المقتربة يوفران كثافه نيرانيه تقدر بـ 700 طلقه / دقيقه و يبلغ مداهم 2 كلم من إنتاج شركه Nexter الفرنسيه . ثانياً : الصواريخ : ▬▬▬▬▬▬▬ - 8 صورايخ طراز Exocet MM40 Block III إكسوست المضاده للسفن و الأهداف البريه الساحليه من إنتاج شركه MBDA الفرنسيه لصناعه الأسلحه و التي تعمل بنمط الطيران شديد الانخفاض Sea-Skimming ، يتم توجيهها بالقصور الذاتي Inertial Navigation System INS ثم التوجيه المستقل Autonomous Terminal Guidance عن طريق تفعيل الباحث الراداري النشط الخاص بالصاروخ Active Seeker الذي يعمل علي النطاق الترددي J-Band + توجيه بالقمر الصناعي GPS لضرب الأهداف البريه الساحليه ، و هي صواريخ شبحيه التصميم ذات قدره عاليه علي المناوره و تحمل التشويش الإلكتروني ، يبلغ وزن الصاروخ 780 كجم و رأسه الحربي 160 كجم و طوله أقل من 6 أمتار و مداه الأقصي 200 كلم . - 16 خليه عموديه VLS Vertical Launching System طراز Sylver A35 cells لإطلاق صواريخ Mica ميكا الحراريه و الراداريه للدفاع الجوي بمدي يقدر بـ 20 كلم و تتميز بقدرتها علي ضرب المقاتلات و المروحيات والطائرات من دون طيار و الصواريخ العامله بنمط الطيران شديد الانخفاض Sea-Skimming من إنتاج شركه MBDA الفرنسيه لصناعه الأسلحه . ثالثاً : الطوربيدات : ▬▬▬▬▬▬▬▬ - 2 قاذف لإطلاق طوربيدات مضاده للغواصات طراز MU-90 المطوره من قبل المجموعه الأوروبيه Eurotrop المؤسسه بواسطه شركتي DCNS و THALES الفرنسيتين و شركه WASS الإيطاليه ، و هي طوربيدات عاليه المناوره و الفاعليه ضد أنظمه الحمايه و الشراك الخداعيه المضلله Decoys يبلغ مداها الأقصي 23 كلم بقدره الوصول لعمق يصل لـ 1000 متر تحت سطح البحر . - طوربيدات الـ MU-90 يوجد منها نسخه أخري من الفئه MU-90 Hard Kill مضاده للطوربيدات Anti-Torpedo Torpedo يمكن تسليح الفرقاطه بها ، تستخدم نمط القتل الصعب Hard Kill - الإصطدام المباشر في الطوربيد المعادي و هو يختلف بذلك عن أنظمه القتل السهل و التي تستخدم الأنظمه المؤثره و المضلله للطوربيدات Decoys . رابعاً : الطائرات و القوارب : ▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬ - يعمل علي الكورفيت مروحيه ثقيله مكافحه للغوصات بوزن 10 طن كالـ NH90-NFH + مزود بحظيره داخليه لمروحيه و أشارت الصحافه الفرنسيه و العالميه مؤخراً إلي تفاوض مصر علي إقتناء عدد من هذه المروحيه ، - المروحيه مجهزه بأنظمه إستشعار متطوره + حزمه سونارات متكامله Integrated Sonar Suite غاطسه نشطه Active و عائمه نشطه و سلبيه Active & Passive و تبلغ سرعتها القصوي 300 كلم / ساعه و مداها 1000 كلم و سقف الإرتفاع 6000 متر و معدل التسلق 8 متر / ثانيه . - تتسلح بـ 2 طوربيد طراز MU-90 المضاد للغواصات البالغ مداه الأقصي 23 كلم . - أو 2 صاروخ طراز MARTE MK2/S المضاد للسفن البالغ مداه 30 كلم . - المروحيه من إنتاج شركة NHIndustries الفرنسية المملوكة بالكامل لشركات Airbus Helicopters الأوروبية و AgustaWestland الإيطالية و Fokker Technologies الهولندية . - قدره حمل طائرتان من دون طيار Unmanned Aerial Vehicle UAV لأغراض الإستطلاع و المراقبه مخصص لهم مهبطان علي السطح أمام مهبط المروحيه . - قدره حمل 2 قارب سريع قابل للنفخ Rigid Hulled Inflatable Boat علي جانبي الكورفيت بطول 6.5 متر للعمليات الخاصه Commando Operations . زوارق الصواريخ: الامباسدور ام كا 3 الشبحي هي زوارق صواريخ شبحية سريعة قامت شركة VT-Halter-marine ببنائها خصيصاً لصالح البحرية المصرية و تعمل بعدد 4 في البحرية المصرية و قد تكلف ذلك 1290 مليون دولار امريكي. تم التعاقد عليها وبداية البناء في April 08, 2010 PASCAGOULA, Miss VT Halter Marine's $807 million deal to build four fast missile craft for the Egyptian navy exemplifies friendship and trust between the two nations, leaders said during a keel laying ceremony for the first ship. "The FMC is a key program in the relationship between our two countries," Halter Marine April Havens/Press-RegisterVice Adm. Mohab Mameesh, commander in chief of the Egyptian navy, right, authenticates the keel for the first of four fast missile craft vessels being built by VT Halter Marine in Pascagoula. Lucedale resident Ray Stuart, who has been a pipe welder at VT Halter Marine for 20 years, left, assists the official in welding his initials into the keel plate as U.S. Navy officials look on. CEO Bill Skinner said during the event held Wednesday at the company's Pascagoula yard. http://blog.gulflive.com/mississippi-press-news/2010/04/keel_laid_for_egyptian_navy_ship.html و قد اسلتمت اول قطعة في نوفمبر 2013 و استلمت الثانية في شهر ديسمبر في نفس العام و في يونيو 2015 ارسلت الولايات المتحدة الي ميناء الاسكندرية في مصر القطعتين المتبقيتين علي متن احدي سفن الشحن. تمتلك زوارق الامباسدور سرعة عالية جداً -فضلاً عن تجهيزاتها الالكترونية الرائعة- حيث تصل سرعته الي 41 عقدة اي 76 كيلو متر في الساعة و لذلك يطلق علية زورق السواريخ السريع امباسدور. اسماء القطع و ارقامها: سليمان عزت 682 فؤاد ذكري 684 علي جاد 686 محمود فهمي 688 ملحوظة : اسماء القطع هي اسماء بعضاً من قواد القوات البحرية المصرية السابقيين التسليح : 8 صواريخ هاربون مدفع Mk 75 76 mm/62 نظام MK31 mod 3 لاطلاق صواريخ RIM-116 للدفاع الجوي (21 صاروخ) مدفع 20 ملم من نوع Phalaz CIWS بندقيتان عيار 7.62 ملم المواصفات : الطول : 60.6 متر العرض : 10 متر الطاقم : 36 السرعة : 41 عقدة اي 76 كيلو متر في الساعة المدي : 3700 كيلو علي سرعة 15 عقدة اي 28 كيلو في الساعة الزورق مولينيا -الصورة في قاعدة الاسكندرية البحرية- البحرية المصرية لها نصيب لا بأس به من الهدايا التي تتلقاها , فقد اهدت روسيا مصر هذا الزورق في 10 اغسطس بعد ان شارك في حفل افتتاح قناة السويس و كان يرفع اعلام مصر و روسيا حينئذ. و قد وصف المتحدث العسكري المصري ان الهدية تعكس مواقف موسكو الداعمة للقاهرة و تطابق الرؤي بين القيادة السياسية في البلدين. و قد ابدت مصر اهتمامها بتلك القطعة في 2014. الزورق مزود بصواريخ p-270 Moskit ذات مدي 250 كيلو متر و سرعة تصل الي 3 ماخ علي ارفاع عالي و 2.2 ماخ علي ارتفاع منخفض. و في 19 اغسطس عاد الزورق ادراجة مرة اخري الي روسيا ليتدرب عليه افراد البحرية المصرية. القطعة تحمل رقم 832. تخدم انواع اخري من زوارق الصواريخ في البحرية المصرية مثل : زوارق الصواريخ من نوع اكتوبر كلاس و الذي بنتة البحرية المصرية في احواض بناء السفن في الاسكندرية علي اساس زوراق كومر كلاس لكن مع تطويرات احدث و الذي اخرجتة مصر من الخدمة (كومر كلاس) و بالمناسبة كومر كلاس هو الزورق الذي استخدمته مصر في تدمير المدمرة ايلات و استخدمتة سوريا بجانب 3 زورق صواريخ اوسا في قتال5 قطع ساعر 3 الاسرائيلية لكن تم تدمير جميع القطع السورية البالغ عددها 5 قطع. التسليح : صاروخان OTOMAT المضاد للسفن + مدفعان 30 ملم الزورق يخدم بعدد 6 قطع زوارق تايب 024 كلاس : الزورق يخدم بعدد 6 قطع و هو صيني الاصل التسليح : صاروخان سيلك ورم المضاديين للسفن + 2 مدفع 25 ملم زوارق اوسا كلاس : -الصورة لزورق اوسا سوري- الزورق له تاريخ طويل من الحروب و النبسبة لمصر فقد غرق 3 منه في اشتباكات مع اسرائيل قرب سواحل بلطيم هو زوق سوفيتي الصنع , يعمل هذا الزورق في بمصر بعدد 8 +2 في التخزين و اخرجت مصر اعداد منه من الخدمة و قامت مصر بتطوير الزوارق المتبقية بادخال الكترونيات احدث و في 2004 قامت مصر بشراء 5 زوراق و استلمتهم في 2007 بعد ان تم اعادة تجهيزهم. مدفعين ثنائيين 30 ملم + 4 صواريخ P-12 المضادة للسفن زوارق صواريخ اوسا 2 : هي زوارق صواريخ سريعة , تمت صناعة القطع في الاتحاد السوفيتي و اشترتها فنلندا و اخرجتها من الخدمة , في اكتوبر 2006 قال وزير الدفاع الفنلندي ان مصر ستشتري جميع القطع المُخرجة من الخدمة البالغ عددها 4 قطع حيث تم اعادة تجهزهم التسليح : مدفعيين ثنائيين عيار 30 ملم + بندقية 12.7 ملم + صواريخ بي-15 المضادة للسفن + القدرة علي زرع الالغام زوارق صواريخ رمضان كلاس : تعم بناءة في بريطنيا بداية الثمانينيات و يعمل في البحرية المصرية بعدد 6 قطع و يعتبر احدث زوارق السواريخ المصرية بعد الامباسدور اسماء و ارقام القطع : 670 رمضان 672 خيبر 674 القادسية 676 اليرموك 678 بدر 680 حطين التسليح : 4 صواريخ OTOMAT المضادة للسفن مدفع 76 ملم من نوع OTO MELARA مدفع ثنائي عيار 40 ملم زوارق صواريخ التايجر كلاس: هي زوارق صواريخ الامانية تعمل في مصر بعدد 5 قطع. التسليح : 8 الغام بحرية مدفع 40 ملم مدفع OTO MELARA عيار 76 ملم 4 قواذف لصواريخ EXOCET يعمل في مصر نوعيين اخريين , حيث يعمل شيرشين كلاس بعدد 6 قطع و يعمل شنجهاي 2 كلاس بعدد 4 قطع. الغواصات : غواصات روميو يعمل هذا النوع من الغواصات الصينية بعدد 4 من اصل 8 تم اخراج 4 منهم من الخدمة. كانت تمتلك مصر العديد من الغواصات الاخري لكن اخرجتهم من الخدمة. قامت مصر بتطوير الاربع غواصات , حيث سلمت الولايات المتحدة مصر اخر غواصة منهم في 25 يونيو 1990. حيث تم اضافة القدرة علي اطلاق صواريخ الهاربون و توربيدات مارك 37 و نظام تحكم باطلاق النار و سونارات و انظمة ملاحة و اتصالات و انظمة تكييف و تهوية. حيث تم اضافة قباب سونارية لاستيعاب صفائف السونار و انطمة الدفاع التكتيكي الجديدة. الغواصة تعمل بالديزل و الكهرباء. ارقام القطع : 849 و 855 و 852 و 858 التسليح : 8 انابيب توربيدات عيار 533 ملم + 14 توربيد او 28 لغم بحري المواصفات : الطول : 76.6 متر العرض : 6.7 متر السرعة : 15.2 عقدة علي السطح و 13 اثناء الغطس المدي : 14484 كيلو متر علي سرعة 8 عقدة الطاقم : 54 فرد الازاحة : 1475 فارغة و 1830 ممتلئة تعاقدت مصر في 2012 علي غواصتين من نوع تايب 209 الالمانية علي الرغم من الضغوط التي مارستها اسرائيل علي المانيا لايقاف الصفقة و من المفترض ان تصل اول واحدة في 2016 و تم زيادة العدد الي التعاقد علي 2 اخرين وبالتالي سيكون العدد 4 غواصات من تلك الفئة المميزة صور تسلم مصر اول غواصة تايب 209 المانية و قد ظهرت في الاونة الاخيرة اخبار عن ان الصين تعرض علي مصر غواصتين من غواصات السونج كلاس لكي تشتريهما سفن الانزال : تعمل في البحرية المصرية 17 سفينة انزال برمائي و هما 3 قطع POLNOCNY-A 9 قطع VYDRA 5 قطع LCM 8 -الصورة لسفينة انزال من نوع VYDRA في 2009 في الاسكندرية خلال مناورات النجم الساطع مع الولايات المتحدة- سفن النقل: تعمل في البحرية المصرية سفينتين للامداد و التموين واحدة من نوع تايب 701 اي و سفينة من نوع westerwald -الصورة لسفينة من هذا النوع غير مصرية- ناقلات الوقود : تعمل في البحرية المصرية 9 ناقلات وقود من نوع TOPLIVO II حروب الالغام : تعمل في البحرية المصرية العديد من القطع المتخصصة في حروب الالغام البحرية (هذا طبعا بالاضافة الي الفرقاطات و الكورفيتات و زوارق الصواريخ التي لديها القدرة علي زرع الالغام) حيث تعمل في 5 كاسحات الغام من نوع تي 43 و 4 كاسحات الغام من نوع يوركا و 3 صائدات الغام من نوع ذات الصواري و كاسحتان الغام من نوع اوسبيري و 3 روبوتات متخصصة في اكتشاف و تفكيك الالغام البحرية حاملات المروحيات : ميسترال كلاس : واقفت فرنسا يوم الاربعاء 23 سبتمبر 2015 علي بيع حاملتيين المروحيات المخصصتين لروسيا سابقا , حيث اوقفت فرنسا تسليمهما لورسيا بعد الازومة الاوكرانية. قيمة الصفقة بين مصر و فرنسا تبلغ 950 مليون يورو اي 1.06 مليار دولار. و قال الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند إن فرنسا لن تتحمل أي خسائر مادية جراء بيع حاملتي الطائرات لمصر. وأبلغ أولوند الصحفيين لدى وصوله إلى بروكسل للمشاركة في قمة للاتحاد الأوروبي "انهينا العقد الذي كان موقعا مع روسيا بشروط جيدة بشكل يحترم روسيا ولا يرتب أي عقوبة على فرنسا." وقال أولوند "اتفقت بالأمس على سعر وشروط هذا البيع مع الرئيس (المصري عبد الفتاح) السيسي ومن ثم فإن فرنسا ستضمن تسليم هاتين السفينتين دون أن تخسر شيئا بينما تساعد في حماية مصر و قال احد المصادر لرويترز ان السفينتان ستسلمان في أوائل مارس بعد تدريب نحو 400 مصري وبعض الاختبارات النهائي و قال مصدر دبلوماسي إن القاهرة تريد وضع إحدى الحاملتين في البحر المتوسط والأخرى في البحر الأحمر كي تكون متاحة للاستخدام في أي عمليات مستقبلية في اليمن. ومصر جزء من تحالف تقوده السعودية لمحاربة الحوثيين في اليمن. ووافقت الحكومة الفرنسية على رد مبلغ 950 مليون يورو لموسكو الشهر الماضي بعد إلغاء صفقة بيع الميسترال لروسيا بسبب الأزمة الأوكرانية. واتفقت مصر والسعودية في نهاية يوليو تموز على العمل سويا لتنفيذ قرار الجامعة العربية بتشكيل قوة عسكرية عربية مشتركة. تسليح : 6 بنادق 12.7 ملم + نظاميين سيمباد للدفاع الجوي (صواريخ ميسترال للدفاع الجوي) مواصفات : تستطيع الحاملة الواحدة حمل 16 مروحية ثقيلة او 35 مروحية خفيفة من طراز كاموف كا 52 النسخة البحرية التي تعاقدت عليها مصر بعدد كبير هذا العام تستطيع حمل 900 جندي للمهمات القصيرة و 400 جندي للمهمات الطويلة الحاملة بها مستشفي تستطيع الحاملة 40 دبابة او حمل 13 دبابة و 46 مركبة اخري الطول : 199 متر العرض : 32 متر المدي : 10800 كيلو متر علي سرعة 18 عقدة السرعة : 18.8 عقدة اي 35 كيلو في الساعة الازاحة : 16500 فارغة و 21300 ممتلئة اهم عمليات البحرية المصرية: 1- اغراق المدمرة ايلات الاسرائيلية. 2- الاغارة من قبل الضفادع البشرية علي ميناء ايلات الاسرائيلي و كان الهدف من ذلك تدمير القطعتين بيت شفيع و بات يام و لكن لم يتم تدميرهما في المرة الاولي في 1969 و تم تدمير بعض السفن التجارية و نجحت المرة الثانية في 1970 حيث تم تدمير القطعة بيت شفيع بالكامل و اعطاب القطعة بات يام لكن قامت اسرائيل بتصليح بات يام بعد ذلك. 3- تدمير الغواصة الاسرائيلية داكار حيث اقتربت من ميناء الاسكندرية في رحلة عودتها من بريطنيا الي اسرائيل و قامت احدي الفرقاطلت المصرية بتدميرها. 4-تدمير الحفار النفطي الاسرائيلي في ابيدجان عاصمة ساحل العاج. 5- و في حرب اكتوبرقمات الضفاضع البشرية بسد انابيب النابلم في قناة السويس و قامت البحرية بتدمير المواقع و الحفارات البترولية الاسرائيلية في ابو رديس و بلاعيم و تمركزت بعض القطع المصرية في مضيق باب المندب لاعتراض اي سفينة اسرائيلية. 6- المشاركة الفعالة في عملية عاصفة الحزم. المصادر : http://ara.reuters.com/article/topNews/idARAKCN0RN1A320150923?pageNumber=2&virtualBrandChannel=0 https://en.wikipedia.org/wiki/List_of_ships_of_the_Egyptian_Navy https://en.wikipedia.org/wiki/FREMM_multipurpose_frigate http://www.janes.com/article/52534/egypt-receives-its-first-fremm-frigate http://www.janes.com/article/49163/egypt-to-acquire-fremm-frigate https://en.wikipedia.org/wiki/Oliver_Hazard_Perry-class_frigate http://www.globalsecurity.org/military/world/egypt/navy-modernization.htm http://www.defensenews.com/story/de...le-craft-suez-canal-central-command/30053399/ https://en.wikipedia.org/wiki/Knox-class_frigate http://www.naval-technology.com/projects/knoxclassfrigates/ https://en.wikipedia.org/wiki/Type_053_frigate http://www.deagel.com/Frigates/Type-053H_a001839001.aspx https://en.wikipedia.org/wiki/Koni-class_frigate https://en.wikipedia.org/wiki/Descubierta_class_corvette https://en.wikipedia.org/wiki/Ambassador_MK_III_missile_boat https://en.wikipedia.org/wiki/Tarantul-class_corvette https://en.wikipedia.org/wiki/October-class_missile_boat https://en.wikipedia.org/wiki/Type_024_class_missile_boat https://en.wikipedia.org/wiki/Osa-class_missile_boat https://en.wikipedia.org/wiki/Ramadan-class_missile_boat https://en.wikipedia.org/wiki/Tiger-class_fast_attack_craft https://en.wikipedia.org/wiki/Romeo-class_submarine http://www.thefreelibrary.com/LOCKH...IZED+ROMEO-C+CLASS+SUBMARINE+TO...-a018427113 القوات البحرية المصرية الدولة مصر فرع من القوات المسلحة المصرية النوع قوات بحرية الدور حماية السواحل البحرية المصرية. الحجم 245 سفينة[1] و18،000 بحري وضابط هيكل القيادة القاهرة المقر الرئيسي الإسكندرية مناطق العمليات بحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر الشعار القوات الخاصة البحرية والضفادع البشرية التي تعمل علي القطع البحرية
  4. نجاح كبير للصاروخ البحري Sea Venom/ANL الجديد من شركة MBDA البريطانية اثناء تجارب الاداء عليه من علي متن المروحية Lynx Mk 8 التابعة لسلاح البحرية الملكية البريطانية MBDA successfully conducted air carriage and jettison trials of its Sea Venom/ANL anti-ship missile Lynx Mk 8 naval helicopter has successfully conducted air carriage and jettison trials of Sea Venom/ANL anti-ship missile
  5. [ATTACH]37252.IPB[/ATTACH] أثارت محاولة إسرائيل بسط سيادتها على منطقة مُتنازع عليها في البحر المتوسط، غضب السلطات اللبنانية، فبرزت الخلافات مجدداً بين الجانبين، في حين يحاول كل منهما جذب المستثمرين الأجانب بمجال البترول والغاز إلى الحدود البحرية. وذكر تقرير نشرته صحيفة فايننشيال تايمز البريطانية، الثلاثاء 28 مارس/أذار 2017، أن ذلك الخلاف حول الحدود البحرية، يأتي في الوقت الذي تتصاعد فيه التوترات بين إسرائيل وحزب الله اللبناني، ما يُعَد تذكيراً بالمخاطر الجيوسياسية الإقليمية؛ إذ إن كل من إسرائيل ولبنان -وهما دولتان مُعاديتان- تريدان تأمين استثمارات في مجال الطاقة، تبلغ قيمتها مليارات الدولارات. ويعود النزاع القائم بينهما إلى سنوات عدة ماضية، لكنه خرج إلى العلن في الأيام الأخيرة بعد أن تم الكشف عن خطط الحكومة الإسرائيلية لاقتراح "قانون المناطق البحرية"، الذي من المتوقع أن يسعى لفرض سيادتها على المنطقة المُتنازَع عليها، والتي تدّعي كل من إسرائيل ولبنان، أنها جزءٌ من مياهها الإقليمية. ويقول مسؤولون إسرائيليون إنهم يهدفون إلى حل الأمر من خلال الوساطة والحوار، ولكنهم بحاجة أيضاً إلى ضمان حقوقهم بعد القرار اللبناني بضم الأراضي المُتنازع عليها، في جولة الإثبات المُسبق لأهليتها أمام مُستثمري الطاقة العام الماضي. وتحمل المناطق الجنوبية المُتنازَع عليها مع إسرائيل، أفضل الفُرص لاستكشاف النفط والغاز. وفي هذا السياق، قال وزير الطاقة الإسرائيلي، يوفال شتاينتز، في مقابلة مع صحيفة فايننشيال تايمز: "إن الحكومة اللبنانية اقترحت إصدار بعض التراخيص التي تشمل الأراضي المُتنازَع عليها أيضاً. قبل ذلك، كان الوضع الراهن يَنُص على أنه لا يحق لأحد القيام بأي خطوات تخص المنطقة المُتنازَع عليها". وكان شتاينتز يسعى للتغلب على ذلك الصراع، ووصفه بأنه "بسيط"، مُشيراً إلى أن متوسط عرض الأراضي الموضوعة قيد المُناقشة، لا يتجاوز 7 كم. وأضاف: "أثق تماما بأننا سنقوم بحل القضية خلال العام المقبل أو ربما العامين المقبلين، عن طريق أحد أنواع الحوار والوساطة". ووصف رئيس مجلس النواب اللبناني، نبيه بري، المنطقة البحرية بأنها "مزارع شبعا البحرية"، في إشارة إلى الأراضي المُتنازع عليها بين البلدين، حيث اشتبكت القوات الإسرائيلية مع مُقاتلي حزب الله. ومزارع شبعا، هي منطقة تقع على الحدود بين لبنان وهضبة الجولان الخاضعة للسيطرة الإسرائيلية. وقال بري للصحفيين اللبنانيين الأسبوع الماضي: "في حال استمرت إسرائيل في مؤامرتها التوسعية من خلال الحكومة والكنيست، فإن ذلك يعني أن شرارة الحرب تلوح في الأفق". وأضاف: "ومن جانبنا نحن، في لبنان، لن نهدأ ولن نقبل بأي تنازلات عن حقوق شعبنا في تلك الموارد، التي تصل قيمتها لدرجة القداسة بالنسبة إلينا". وتقول إسرائيل إن الهدف من مشروع قانون المناطق البحرية المطروح للنقاش، هو "تحديد المناطق البحرية المختلفة بوضوح، والقوانين الإسرائيلية التي تنطبق على تلك المناطق، وفقاً للقانون الدولي". ولم تُدْرِج إسرائيل المنطقة المُتنازع عليها، في عملية المناقصة الجارية، للتنقيب عن الغاز والبترول، والتي بدأت العام الماضي. وقد حاولت الولايات المتحدة من قبل، التوصل إلى حل بين الدولتين؛ إذ لا تجمع بينهما أي علاقات دبلوماسية ولا تتواصلان بشكل مُباشِر. وقال النائب اللبناني محمد القباني: "إن الولايات المتحدة تحاول التدخل منذ عدة سنوات، ولكن دون فائدة أو وصول لأي نتائج". وأضاف: "نُطالِب بتدخل الأمم المتحدة لتسوية الأمر؛ نريد رسم خط أزرق في البحر، تماماً مثلما يوجد خط أزرق على الأرض" في إشارة إلى ترسيم الحدود بين البلدين. وقد عانت لبنان كثيراً في محاولاتها لجذب الاهتمام في جولة العطاءات الخاصة بها، للتنقيب عن النفط والغاز. وبعد انسحاب العديد من شركات الطاقة، أعاد المسؤولون اللبنانيون مؤخراً فتح باب التأهيل المسبق، والذي سيغلق أبوابه مع نهاية شهر مارس/آذار الجاري. وقد تسبب الاقتتال السياسي الذي يجري حالياً بلبنان، في زيادة مخاوف المستثمرين. وقال أحد رجال الأعمال من شركة إقليمية، إنه يعتقد أن النزاع الجاري يثبط المُستثمرين المُحتملين فيما يتعلق بجولة العطاءات في لبنان. في حين أكد أحد مسؤولي الطاقة التنفيذيين أن "الأمر خطير وهام للغاية، وتُعد خطورته، من بين أسباب عدم خوضنا تلك العطاءات. لا يستطيع أحد إنكار خطورة الحفر البحري، ماذا عن الانخراط في أراضٍ مُتنازع عليها بين بلدين في حالة حرب؟". كما أعرب المستثمرون في إسرائيل عن مخاوفهم إزاء المخاطر التنظيمية بعد تغير المُعدلات الضريبية. وفي شهر فبراير/شباط الماضي، مدّت وزارة الطاقة الإسرائيلية الموعد النهائي لتقديم الطلبات للكتل البحرية شهرين، ما دفع البعض في إسرائيل إلى التكهُّن بأن الفائدة العائدة من المُناقصة، كانت دون التوقعات. وقال ستينيتز إن شركات "عِدَّة" أبدت اهتمامها، وإن تمديد الموعد النهائي جاء من أجل توفير المزيد من الوقت لمُقَدِّمي العروض المُحتملين الآخرين. هذا الموضوع مترجم عن صحيفة Financial Times البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.
  6. البحرية الايطالية تتسلم فرقاطة فريم Fincantieri السابعة لدي سلاحها البحري وتم تسميتها Federico Martinengo وهيا فرقاطة ايطالية فرنسية تصنيع مشترك ومجهزة باحدث الانظمة Fincantieri Launched the 7th FREMM "Frederico Martinengo" for the Italian Navy The launching ceremony of the “Federico Martinengo” frigate, the seventh of a series of 10 FREMM vessels - Multi Mission European Frigates – took place on March 4th at the Riva Trigoso shipyard (Genoa). The 10 FREMM vessels have been commissioned to Fincantieri by the Italian Navy within the framework of an Italo-French cooperation program under the coordination of OCCAR (Organisation Conjointe de Cooperation sur l’Armement, the international organization for cooperation on arms). http://www.navyrecognition.com/index.php/news/defence-news/2017/march-2017-navy-naval-forces-defense-industry-technology-maritime-security-global-news/4955-fincantieri-launched-the-7th-fremm-frederico-martinengo-for-the-italian-navy.html
  7. تستضيف باكستان غدا الجمعة للمرة الخامسة تدريبات بحرية متعددة الجنسيات "AMAN 2017" وتستمر هذه التدريبات البحرية لمدة 4 أيام في شمال بحر العرب . الدول المشاركة : مصر و الإمارات و السعودية والكويت وعمان و السودان وقطر و المغرب و إيران و البحرين و أستراليا و فرنسا وروسيا و اليابان والصين وإيطاليا وأمريكا و جنوب أفريقيا وكوريا الجنوبية وبريطانيا و أذربيجان و بنجلاديش و البرازيل و كازاخستان و ماليزيا و جزر المالديف و نيجيريا و الفلبين و بولندا و الدنمارك و إندونيسيا و سريلانكا و تنزانيا و تركيا و توركمانستان. ستشارك في التدريبات 15 سفينة (الصين 3 وروسيا 3 وأمريكا 3 بريطانيا 1 سريلانكا 1 إندونيسيا 1 أستراليا 1 تركيا 1 ) وطائرتين P3C Orion (اليابان) و 5 مروحيات و 11 فرقة خاصة. 36 countries to participate in naval exercise - Newspaper - DAWN.COM [ATTACH]35053.IPB[/ATTACH]
  8. اختتمت فعاليات التمرين البحري السعودي السوداني الفلك 2، في 19 كانون الثاني/ يناير بحضور قائد القوات البحرية الملكية السعودية الفريق الركن عبدالله بن سلطان السلطان، ورئيس أركان القوات البحرية السودانية الفريق البحري الركن فتح الرحمن محي الدين صالح ، في مقر قيادة الأسطول الغربي في محافظة جدة. وبحسب وكالة الأنباء السعودية، أفاد قائد الأسطول الغربي قائد التمرين اللواء الركن بحري سعيد بن محمد الزهراني في كلمة خلال الحفل الذي أقيم بهذه المناسبة أن هناك العديد من الأهداف المهمة لإقامة مثل هذا التمرين، رُسمت من قبل قيادة القوات البحرية الملكية السعودية، والقوات البحرية السودانية، وتحاكي أرض الواقع من خلال العمليات التي نفذت في جميع مراحله في مناطق عمليات مشابهه لمسرح العمليات الحقيقي. وأشار إلى أن الفلك 2 يأتي لتأكيد عمق ومتانة العلاقات بين القوات البحرية السعودية والسودانية، والحفاظ على أمن البحر الأحمر ليبقى بيئة أمنة مستقرة ضد التهديدات التي قد تحدث، مؤكداً أن تحديد هذا الوقت لإقامة التمرين جاء في وقت تشهد فيه المنطقة الكثير من القلاقل والمتغيرات السياسية والعسكرية، لذا لزم الوقوف على جاهزية وكفاءة منسوبي القوات البحرية السعودية والسودانية في تنفيذ المهام المناطة بهم. بعد ذلك تابع الجميع عرض التمرين البحري السعودي السوداني المشترك. ومن جانبه قال قائد القوات البحرية الملكية السعودية الفريق الركن عبدالله بن سلطان السلطان “إن الهدف من الفلك 2 يأتي للدفاع عن أمن وسواحل البلدين ، وحماية الممرات الحيوية والمياه الاقليمية في البحر الاحمر، وتأمين سلامة الملاحة من القرصنة والتهريب وردع أي عدوان أو عمليات إرهابية محتملة قد تعيق الملاحة في مضيق باب المندب”. ونوه بالتعاون المشترك بين البلدين على جميع الصعد بشكلٍ عام، وفي العمل العسكري على وجه الخصوص، عادّاً التمرين امتداد لهذا التعاون، وإستكمالاً لتمرين الفلك 1 ، مفيداً بأن الفلك 2، يضم تشكيلات من القوات البحرية الملكية السعودية بالاسطول الغربي من سفن وزوارق وطائرات ومشاة القوات البحرية، ووحدات الامن البحرية الخاصة، ومن القوات البحرية السودانية مشاة البحرية والقوات الخاصة، وزوارق بحرية ذات مهام متعددة. المصدر
  9. [ATTACH]30978.IPB[/ATTACH] يقوم مجمع الصناعات العسكرية الروسي بتصنيع مروحية بلا طيار مخصصة لعمليات الاستطلاع والتجسس، ستدخل الخدمة لصالح قوات الطيران البحري التابعة للبحرية الروسية. وقال مصدر في مجمع الصناعات العسكرية الروسي إن هذه المروحية ستستخدم لإجراء الاستطلاع والدلالة على الأهداف لوسائل التدمير وتصحيح نيرانها، ومسح الأرض لأجل وضع خرائط، وكذلك البحث عن الطائرات والسفن المنكوبة وطواقمها. وأشار رئيس التحرير لمجلة “طيران الأجهزة غير المأهولة” دينيس فيدوتينوف في تعليقه على هذا الخبر لمراسل تاس، أشار إلى أن هذا المشروع، على حد معرفته، يشبه جهازا صمم في الماضي لصالح وزارة الدفاع الروسية من حيث أبعاده وذلك في إطار مشروع “رولير” الذي انتهى آنذاك بالفشل. يعتقد الخبير أن استخدام هذا الجهاز الطائر دون طيار لصالح القوة البحرية يعتبر واعدا جدا ومن شأنه زيادة درجة إبلاغ القيادات من الناحية الاستطلاعية، وذلك لضمان إمكانية توجيه ضربات جوية دقيقة. #مصدر
  10. مروحية روسية بلا طيار للاستطلاع والتجسس البحري يقوم مجمع الصناعات العسكرية الروسي بتصنيع مروحية بلا طيار مخصصة لعمليات الاستطلاع والتجسس، ستدخل الخدمة لصالح قوات الطيران البحري التابعة للبحرية الروسية. وقال مصدر في مجمع الصناعات العسكرية الروسي إن هذه المروحية ستستخدم لإجراء الاستطلاع والدلالة على الأهداف لوسائل التدمير وتصحيح نيرانها، ومسح الأرض لأجل وضع خرائط، وكذلك البحث عن الطائرات والسفن المنكوبة وطواقمها. وأشار رئيس التحرير لمجلة "طيران الأجهزة غير المأهولة" دينيس فيدوتينوف في تعليقه على هذا الخبر لمراسل تاس، أشار إلى أن هذا المشروع، على حد معرفته، يشبه جهازا صمم في الماضي لصالح وزارة الدفاع الروسية من حيث أبعاده وذلك في إطار مشروع "رولير" الذي انتهى آنذاك بالفشل. يعتقد الخبير أن استخدام هذا الجهاز الطائر دون طيار لصالح القوة البحرية يعتبر واعدا جدا ومن شأنه زيادة درجة إبلاغ القيادات من الناحية الاستطلاعية، وذلك لضمان إمكانية توجيه ضربات جوية دقيقة. RT
  11. سيتزوّد الطيران البحري التابع للأسطول الحربي الروسي على أول 8 مروحيات بحرية مطورة من طراز “كا -27 أم” (Ka-27M) بحلول أواخر الشهر المقبل كانون الأول/ديسمبر، وفق ما نقلت وكالة تاس الروسية للأنباء في 29 تشرين الثاني/نوفمبر. وأفاد بذلك الناطق الرسمي باسم الأسطول، العقيد البحري إيغور ديغالو. وعلى حد قوله فإن “الأجهزة الإلكترونية اللاسلكية على متن المروحيات المذكورة تم تحديثها، كما ركبت منظومة البحث الجديدة عليها، والتي تسمح باستخدام الوسائل الجديدة لاكتشاف وتدمير الغواصات، وكذلك تم تركيب الأجهزة الصوتية اللاسلكية”. يذكر أن مروحيات “كا – 27” و”كا- 27 أم”، قادرة على تنفيذ مهامها بعد إقلاعها من المطارات البرية وسطح السفن في ظروف هيجان البحر حتى 5 درجات. هذا دخلت مروحية “كا – 27” البحرية ضمن سلاح البحرية السوفيتية عام 1981. يمكن للمروحية أن ترابط على ظهر مختلف السفن الحربية مثل الطراد “موسكفا” وغيره. وهي تخصص للبحث عن الغواصات واكتشافها وتدميرها كما تزود بالطوربيدات الموجهة ذاتياً وبقنابل الأعماق المضادة للغواصات. المواصفات الفنية التكتيكية الوزن لدى الإقلاع: 1070 كلغ السرعة القصوى: 270 كلم/ساعة السرعة الاقتصادية : 230 كلم/ساعة مدى التحليق العملي: 980 كلم وزن الحمولة القتالية: 800 كلغ عدد المحركات: 2 التسليح: طوربيدات (إيه تي-1 إم، في تي تي-1، يو إم جي تي-1 أورلان، إيه بي آر-2 ياستريب) أو 36 آر جي بي-إن إم، وعوامات صوتية (sonobouys) آر جي بي-إن إم-1
  12. الجزائر تقوم بتحديث و تقوية أسطولها البحري – meretmarine تشهد البحرية الجزائرية نموا منقطع النظير في قدراتها مع دخول فرقاطات جديدة الخدمة، وطلب غواصات إضافية وكذلك تطوير وسائل الإبرار وحرب الألغام البحرية. فبعد السفينة المدرسة الصومام (131 متر و إزاحة 5500 طن بكامل الحمولة) سنة 2006، قامت ورشات بناء السفن الصينية Hudong Zhonghua Shipbuilding بتسليم آخر كورفيت من الطراز C28A من أصل ثلاثة قامت البحرية الجزائرية بطلبها سنة 2012. الكورفيت الزاجر Azzadjer إلتحق بسابقيه الظافر Adhafer و الفاتح El fatih والتي استلمتهخما الجزائر في صيف 2014 و بداية سنة 2016 تباعا. هذه الكورفيتات الصينية تعتبر نسخا من الكورفيت type Jiangkai II، بطول 120 متر و إزاحة تبلغ 2880 طنا بكامل الحمولة يمكنها الوصول إلى سرعة 28 عقدة. أما فيما يخص التسليح فيشمل 8 صواريخ C 802 مضادة للسفن، منظومة صواريخ سطح-جو HQ-7 FM (نسخة من Crotale الفرنسي) بعدد 8 صواريخ في البطارية الواحدة، أيضا مدفع رشاش عيار 76 ملم، نظامين 2 متعدد الأنابيب عيار 30 ملم و أنابيب لقذف الطوربيدات. كما يمكن للكورفيتات الجزائرية من طراز C28A أن تشغل مروحية Super Lynx (بقدرات مضادة للسفن و مضادة للغواصات) بامتلاكها لسونار على بدنها إضافة إلى رادار للمراقبة SMART-S أول فرقاطتين Meko A200 ألمانيتين تدخلان الخدمة: الرادع Erradii والتي تمثل أول فرقاطة من برنامج تصنيع فرقاطتين (مع خيار 2 إضافيتين) واللتان تم الإنطلاق في تصنيعهما سنة 2012 مثلهما مثل كورفيتات C-28A الصينية، أول فرقاطة دخلت الخدمة شهر أفريل الماضي. الفرقاطات من فئة Meko A200 N يبلغ طولها 121 متر و إزاحتها 3400 طن بالحمولة الكاملة و يمكنها الوصول غلى سرعة 30 عقدة. وتم تصميمها لتحمل 8 صواريخ RBS-15 مضادة للسفن، ونظام إطلاق عمودي سطح-جو Umkhonto (بعدد 16 صاروخا)، ومدفعين عيار 27 ملم، وأنابيب للقواذف الخاصة بالطوربيدات و كذلك مروحية Super Lynx. أما المعدات الإلكترونية فتستمل على رادار Sea Giraffe و جهاز سونار Kingklip. أما الفرقاطة Meko A200 N الثانية فستكون عملية سنة 2017، السنة التي من المفترض أن تسليم فيها روسيا للجزائر أول قطعة من أصل 2 من الفئة Tiger (النسخة التصديرية من كورفيت Stereguschiy) الكورفيتات و زوارق الدورية: هذه الكورفيتات الحربية الجديدة تضاف إلى 3 كورفيتات من فئة Koni البالغ طولها 96.4 متر و إزاحة 1900 طن و التي دخلت الخدمة سنوات 1980 و 1984 والتي استفادت من عملية تحديث مثلها مثل 3 كورفيتات من فئة Nanuchka II التي يبلغ طولها 59.3 متر و إزاحة 700 طن والتي تتسلح بها البحرية الجزائرية منذ سنة 1980-82. وبعد التصنيع المحلي للسفن من فئة type C58 اليبالغ طولها 58.4 متر و إزاحة 540 طن بين سنوات 1988 و 2002 من المفترض أن تكتمل أشغال تصنيع قطعة رابعة أكبر بطول 61.7 متر و إزاحة 600 طن تحت إسم غرابة Gharaba السنة الماضية. أما في مجال السفن الدورية، والتي يوجد منها العشرات قيد الخدمة، فإن برنامج التحديث يسير على قدم و ساق. فقد قام حوض بناء السفن الفرنسي Ocea بتصنيع 20 زورق بين سنوات 2008 و 2011 من الطراز FPB 98 بطول 31.8 متر سفينة إنزال: في المقابل إستلمت البحرية الجزائرية سنة 2014 أول سفينة إنزال و دعم لوجيستي. تم تصنيعها من طرف الشركة الإيطالية Fincantieri، قلعة بني عباس و التي يبلغ طولها 142.9 مترا و بإزاحة 8800 طن. تشغل على متنها رادار EMPAR كما تعد هذه السفينة مسلحة بشكل فريد من نوعه، بعدد 16 صاروخ سطح-جو Aster 15، و برج لمدفع عيار 76 ملم و مدفعين عيار 25 ملم. ويمكنها حمل 3 مراكب صغيرة من الفئة LCM و 3 أخرى من فئة LCVP إضافة إلى قوارب خفيفة. أما مرافق سفينة الإنزال و الدعم اللوجيستي الجزائرية فقد تم تصميمها لكي تحمل 5 مروحيات (نقطتية لإقلاع على ظهر السفينة و مصعد آلي ينزل إلى حضيرة داخل بدن السفينة)، و 440 فرد عسكري و مركبات منها 15 دبابة. كما تتوفر السفينة على مستشفى مجهز يحتوي على50 سرير و غرف للعمليات. عملية تصنيع سفينة إنزال ثانية تم الإشارة إليها لكن مصدر إيطالي قال بأنه لم يتم الطلب عليها ليومنا هذا. قلعة بني عباس Le Kalaat Beni Abbes تسمح بتعزيز قدرات سفن إنزال الدبابات بشكل كبير منها قلعة بني حماد Kalaat Beni Hammed و قلعة بني راشد Kalaat Beni Rached (طول 93 متر و إزاحة 2450 طن) والتي دخلت الخدمة سنة 1984. أول كاسحة ألغام: تم طلب كاسحة ألغام من الطرف الإيطالي دائما من حوض بناء السفن Itermarine (مع خيار واحدة إضافةي على الأقل)، وهي نسخة من كاسحات Katanpaa الثلاثة (بطول 52.4 متر و إزاحة 680 طن) و التي تم تسليمها سنة 2012 من طرف Intermarine لفينلندا. كما تجدر الإشارة إلى أنها أول كاسحة ألغام تحصل علها الجزائر. غواصتين من طراز Kilo: ومن ناحية الغواصات فإن القوات المسلحة الجزائرية تعززت هي الأخرى بغواصتين جديدتين من طراز Kilo النسخة 636، أكرم باشا Akram Pacha و سيدي أحمد رايس Sidi Ahmed Rais والتي تم إستلامهما سنة 2009. كما تم التعاقد على 2 إضافيتين سنة 2014 على أن تدخلا الخدمة إبتداءا من 2018. هذه الغواصات تضاف إلى غواصتين من هذه الفئة من النسخة 877 وهما رايس حاج مبارك Rais Hadj Mubarek سنة 1986 و الحاج سليمان El Hadj Slimane سنة 1987 والتي خضعت بدورها للتحديث في روسيا بين سنوات 2005 و 2007 للأولى و بين 2010 و 2011 بالنسبة للغواصة الثانية. طول الغواصات يبلغ 72 متر و إزاحة 3000 طن عند الغوص، غواصات الكيلو الجزائرية يمكنها حمل 18 طوربيدا. مصادر تسليح جد/جدا متنوعة؟: القوة البحرية الجزائرية والتي كانت محدودة لغاية سنوات 2000 أصبحت في تصاعد مستمر وبشكل جلي. فهذه المعدات الجديدة يتمثل في نفس الوقت تنوعا مذهلا في مصادر التموين من عدة بلدان من سفن و معدات مختلفة، هذا ما لن يسهل العمل اللوجيستي، الصيانة، العمل المشترك وحتى التدريب داخل هذا الأسطول على أنظمة مختلفة عن بعضها البعض. التحديات: رغم العقبات المحتملة إلا ان البحرية الجزائرية تسير بشكل تصاعدي. ما يسمح لهذا البلد بمقارعة بعض البحريات في المنطقة، مثل البحرية المغربية، فمن الأفضل حماية مياهك الإقليمية ضد مختلف التهديدات و عمليات التهريب. وفي المجمل فالجزائر تزيد من تأثيرها في حوض المتوسط و تأكد على أنها قوة بحرية لها أهمية. المصدر: http://www.meretmarine.com/fr/content/lalgerie-modernise-et-muscle-sa-flotte
  13. ظهر مفهوم القانون البحري الدولي كفرع مستقل من فروع القانون عند بروز ضرورة البحث عن اجابات وتفسيرات لمسألة السيادة على البحار هل هي مطلقة أو مقيدة؟ في القرن الثامن عشر بدأ مفهوم المياه الاقليمية بالظهور ، وكان الخلاف الاساسي هو على قاعدة المدى التي تحسب فيه الجزء المقابل لليابسة من مياه البحر مياها اقليمية تمارس الدول سيادتها عليها كتقييد للمفهوم القديم الذي كان يجعل من المدى الذي يصل اليه الاسطول هو المدى الذي تمتد اليه سيادة الدولة. بداية من مؤتمر فيينا 1815 بدأ مفهوم المياه الاقليمية المحددة بالظهور وكان الخلاف بين القانونيين والسياسيين حول عرض المياه الاقليمية، وتم الافتاق لأول مرة في هذا المجال على اعتبار مدى طلقة المدفع كمدى مسموح للدول بممارسة سيادتها عليه اي ما يعادل حوالي 1.8كلم باعتبار اقصى مدى يمكن لطلقة المدفع ان تصل اليه في ذلك الوقت. أدى التطور الكبير في تسليح السفن البحرية الى اعتبار هذه المسافة بلا شيئ مما ادى الى بروز مفاهيم جديدة وتقسيمات حديثة للمياه الاقليمية بدات في التبلور ابتداءا من منتصف القرن التاسع عشر الى الحد الذي اصبحت معه قواعد قانونية ملزمة ومن النظام العام. عموما يقسم القانون الدولي مياه البحار الى الاقسام التالية: 1- المياه الداخلية: وهي مجموع المياه المقابلة للشاطئ بما فيها المراسي والموانئ ومصبات الانهار والخلجان، فبحكم ان خط الشاطئ في معظم الاحيان هو خط متعرج فإنه يرسم خط مستقيم بين اعلى نتوئين في الشاطئ وتعد المياه الداخلة تحت هذا الخط مياها داخلية تأخذ حكم اليابسة ولا تدخل في اي حال من الاحوال ضمن المياه او البحار. 2- المياه الاقليمية: وهي مجموع المياه الممتدة مابين خط الشاطئ اي اين تنهي المياه الداخلية الى عمق متفق عليه دوليا مع بعض الاستثناءات الى حدود 12 كلم اذا كان عرض البحر المفتوح يسمح بذلك الاستثناءات المتفق عليها دوليا هي المياه الاقليمية الامريكية التي تمتد بعرض 3 كلم فقط والمياه الاقليمية الجزائرية التي تمتد بعرض 50 كلم. هناك استثناءات اخرى محل خلاف كبير وغير معترف بها دوليا مثل خليج سرت في ليبيا التي تعتبره مياها اقليمية في حين يعتبره المجتمع الدولي كاعالي بحار والمياه الاقليمية بعض دول جنوب امريكا التي اعلنت انها تمتد الى مسافة 200 كلم كالشيلي والارجنتين، المياهة الاقليمية لكل من اندونيسيا وماليزيا والفليبين التي اعتبرت ان المربع المرسوم بين خط اقصى امتداد للجزر وخط اقصى عرض تمثل المياه الاقليمية، مجرد نظرة فاحصة للخريطة يتضح الحجم الهائل للمياه المتضمنة داخل هذا المربع. تمارس الدول سيادتها الكاملة على المياه الاقليمية فلا يحق للسفن الحربية للدول الاخرى المرور فيها دون رخصة مسبقة، بينما تحتاج السفن المدنية او التجارية الى رخصة مسبقة من أجل الرسو فيها ويسمح لها بالمرور العابر اي بدون توقف في المياه الاقليمية. بالنسبة للجرائم المرتكبة على السفن التجارية المارة بالمياه الاقليمية فان الاختصاص ينعقد لقضاء الدولة صاحبة السيادة على المياه الاقليمية او للدولة التي تحمل السفينة علمها او للدولة التي يتبع احد الاطراف جنسيتها. يحتم على السفينة التجارية ان تحمل على مقدمتها علم الدولة صاحبة السيادة عند مرورها وعلمها في مؤخرتها وتقلب الاعلام اي يصبح علم السفينة في المقدمة وعلم الدولة في المؤخرة عند المغادرة. لايحق الصيد ولا السياحة ولا الرسو ولا الابحث العلمي او اي غرض اخر بدون اذن من الدولة صاحبة السيادة في هذه المنطقة. يحق لبحرية الدولة صاحبة السيادة ايقاف وتفتيش ومراقبة اي سفينة تمخر عباب مياهها الاقليمية كما يحق لها مطاردة السفينة اذا لم تمتثل للاوامر بشرط ان تكون هذه المطاردة مستمرة وغير متقطعة حتى لو امتدت الى اعالي البحار. 3-المنطقة الاقتصادية الخالصة: تمتد المنطقة الاقتصادية الخالصة بعمق 200 كلم وهي مفهوم جديد في القانون البحري ظهر في السبعينات ومن ابرز الدول التي نادت به وتدافع عنه الشيلي والجزائر ووافقت عليه الامم المتحدة في اتفاقية جنيف للعام 1983/ وهي منطقة تلي المياه الاقليمية و يصل عرضها الى 200 كلم اذا اكن انفتاح البحر اكثر من 800 كلم واذا كان اقل من ذلك فانه يقسم مناصفة بين الدول الشاطئية له وتعتبر اعمق نقطة هي خط الوسط فيه. يحق لباقي السفن الابحار فيه والمرور ولكن بدون ممارسة حق الصيد او استخراج الثروات التي تبقى ملكا للدولة المشاطئة له . منقول
  14. بدأت البحرية الملكية الماليزية خطة خمسية من 2016 : 2020 لتحديث أسطولها المتقادم من قطع السطح وسيشمل التطويرالمستقبلي بناء ثمانية كورفيتات صواريخ موجهة وستة أخريات مضادة للغواصات ، كذلك بناء ستة قطع للدورية الساحلية وذلك بالتعاون مع أحواض بناءالسفن لشركة دايو الكورية الجنوبية والتي وقعت معها بالفعل اتفاقية توريد سفن الدورية والتي سيبدأ استلامها عام 2018 ، لتعمل إلى جانب كورفيتات جاويند الفرنسية سيشمل التطوير أيضاً شراء غواصتين فرنسيتين مزوتين بطوربيدات BLACK SHARK وصواريخ إكزوسيت SM - 39 المصدر http://www.naval-technology.com/news/newsreport-malaysia-to-fortify-its-naval-forces-through-its-procurement-programmes-4925324
  15. في ظل عملية التطوير النشطه لكامل الجيش المصري تحتل البحرية المصرية اهتمام كبير جدا من القيادة العسكرية ومن المتابعين على حد سواء وزاد الاهتمام بالبحرية أكثر مع صفقة الميسترال كأول قطعه ثقيله حديثه تدفع بالبحرية المصرية لأبعاد أخرى لم نكن نتصورها وأصبحت الصفقات السابقه لها رغم قوتها لا تنال الاهتمام الكافي بعد أن سرقت الميسترال الأضواء، واصبح الحديث ينصب على أسطول الميسترال وخاصة قطع الدفاع الجوي المرافقة لكن في حقيقة الأمر ما يمثل المكون الأكبر والرئيسي من البحرية المصرية ليس القطع التي تمتلك ازاحات تضعها ضمن تصنيف الكورفيت أو الفرقاطه ، إنما هي لنشات الصواريخ التي تعتمد عليها مصر بشكل كبير واعداد كبيره ولها تاريخ عملياتي سابق كبير. من المهم أن تنال تلك القطع الاهتمام الكافي.. فهي المستقبل الحقيقي وهم جنود المعركة الحقيقيه يختص هذا الموضوع بمناقشة مستقبل إحلال وتطوير المكون الأساسي للبحرية المصرية لنشات الصواريخ ... ما تمتلكه مصر حاليا بخلاف 4 Ambassador MKIII هو أكثر من 40 قطعه يجب احلالهم. 6 October class missile boat 8 Osa class missile boat 6 Type 024 class missile boat 6 Ramadan class missile boat 5 Tiger class missile boat 4 Shanghai II class gunboat 8 Hainan class Submarine Chaser ..... تحتاج مصر إحلال عدد كبير من اللنشات واستبدالها بلنشات حديثه تمتلك السرعه والتسليح لتأمين الموانئ والمياه الاقتصاديه وحتى يمكن فرض حصار بحري بتأمين دائم ومرونة في الحركة والمناورة تحت قيادة السفن ذات الازاحه الأكبر جميعا تحت قيادة الميسترال ومن هنا نبدأ الترشيحات ... الامبسادور يملك مميزات كبيره وبالفعل أظهر اعتمادية وثقه القوات البحرية فهو يشارك في اليمن ويشارك في المناورات الدولية رغم أنه لنش صواريخ بازاحه صغيره وادامته في البحر لا يستمر أكثر من 10 ايام لكن.. للأسف سعر مرتفع وشروط امريكيه والأهم توقيتات بطيئه جدا .. المولينيا هدية من الروس يملك قوة صاروخية مميزه رغم أن تسليحه 4 صواريخ فقط لكن الصاروخ يدمر بقوة كبيره.. ولكن لا نعرف وجهه الإلكتروني وهل سيصمد في الحروب الحديثه أمام تطور التشويش. للأسف تصميم قديم يطرح الروس أفضل منه .... نأتي للقطعه محل حديثي اليوم Project PS-500 تصميم حديث ومميزات قوية جدا بازاحه مناسبه وبالتأكيد سعر مناسب http://www.oaoosk.ru/en/products/project-ps-500 بالطبع يمكن استبدال الايجلا ب Kashtan M بمدى 10 كم لتوفير الحمايه الذاتيه هذا القاتل الصغير صاحب المدى والبقائيه التي تتفوق على الامبسادور رغم امتلاك نفس الازاحه تقريبا.. وبالتأكيد ليس حتى نصف سعره لكن.. ليس به مروحيه ... ونأتي للتصميم الرائع Project 2250 ازاحه أكبر لكن بقدرات أكبر http://www.oaoosk.ru/en/products/project-22500 يمتلك مروحية وقدرات مضاده للغواصات بجانب قدرات هجومية قويه وبقائيه ومدى رائع جدا مقارنة بازاحته العيب.. لازال مشروع روسي ما أتصوره هو خطة مصريه للاتفاق على تصنيع القاتلين الروسيين الصغيرين في الترسانات المصريه وتطعيمهم برادرات تاليس الفرنسيه المحببه للبحرية دائما باعداد كافيه ليستبدلا المتقادم من لانشات الصواريخ المصريه جدوى اقتصاديه وعسكرية كبيره مقابل سعر قليل جدا بعكس باقي المعروض اتمنى ان يشارك الأعضاء بالاقتراحات والترشيحات أيضا ويرجى نقله للقسم المختص بعد أن يلتفت له الأعضاء وشكرا
  16. أعلنت شركة اسيلسان للصناعات الدفاعية التركية عن تطويرها منظومة المدفع البحري الالي المتحكم به عن بعد SMASH Remote Controlled Stabilized Naval Gun System والمزود بمدفع رشاش عيار 30 ملم نوع Mk44 Bushmaster-II Canon.. يوفر مدفع البوشماستر عيار 30 ملم قدرات نارية عالية من خلال قدرته على اطلاق 200 طلقة في الدقيقة وبواسطة التلقيم المزدوج للمدفع الالي. المنظومة صممت للاستخدام على السفن البحرية بسبب قدرتها على على تحقيق توازن الي تلقائي لتحقيق دقة عالية في الإصابة عند اهنزاز السفينة من خلال البرج المتوازن والذي يسمح بتحقيق ثبات التسديد باتجاه الهدف ثابتا كان ام متحركا في الجو وفي البحر. كما يمكن تركيبه على المركبات والمدرعات. تمتلك هذه المنظومة جهازية تعقب الأهداف والتي تسمح بالتعرف على الأهداف تعقبها واطلاق النيران عليها من وضعية الحركة بشكل تلقائي بالإضافة الى تنفيذ عمليات الاحتساب الباليستي. كما توفر منظومة التوازن الالكتروبصري القدرة على تحريك قاعدة المدفع بالارتفاع وبالاتجاه مما يزيد من فعالية المدفع عند تنفيذ الرمايات على اهداف بعيدة ومن خلال إبقاء خط التسديد مثبتا على الهدف حتى في الحالات التي يتم فيها ادخال التعديلات الحسابية الباليستية على المدفع. كما تسمح هذه الجهازية بتنفيذ المراقبة وتعقب الأهداف من دون ان يكون المدفع في وضعبة التسديد على الهدف. كما توفر الاجهزة والحساسات الالكترو بصرية المتقدمة ومن خلال منظار الرؤية اليلي والنهاري برصد الأهداف المعادية في مختلف الظروف الجوية لا سيما في حالات انعدام الرؤية والنور.
  17. На днях украинское военное ведомство в очередной раз объявило о планируемом «наращивании своих сил и средств». На этот раз обновление должно прийти на флот: планы рекордно нарастить боевой состав военно-морских сил огласила на днях представитель Минобороны подполковник Оксана Гаврилюк. На встрече с журналистами в Киеве миловидная блондинка зачитала текст, согласно которому «до 2020 года планируется кардинально обновить корабельный состав ВМС и построить около 30 боевых кораблей и катеров». Причем, как заявила Оксана, Минобороны Украины уже получило два малых бронированных артиллерийских катера, а производство еще четырех в настоящее время продолжается. Действительно, Киев не в первый раз заявляет об успехах своего ОПК. Однако на поверку эти «новинки» оказывались либо наспех переделанными моделями советской конструкции, либо самопальными экземплярами, собранными на бывших ремонтных заводах военных округов, либо откровенным браком. أعلنت وزارة الدفاع الأوكرانية انها تعتزم بناء قواتها وتحديث اسطولها اعلنت ذلك العقيد Gavrilyuk Oksana ممثله عن وزارة الدفاع فى لقاء مع الصحفيين فى كييف وقالت "حتي عام 2020 سيتم رفع كفاءه السفن الحربيه الموجوده وبناء 30 قطعه اخري بين سفن حربيه وزوارق " واضافت اوكسانا ان وزاره الدفاع تسلمت بالفعل زورقين مدفعيه وجار بناء اربعه اخريين حاليا من جانب اخر شكك اخرون فى جدوي هذه الخطط معتبرين ان ما يحدث هو اعاده صياغه لتصميمات سوفيتيه او نماذج قديمه من المصانع او مزيج بين الاثنين http://tvzvezda.ru/
  18. في ال7 من أكتوبر/تشرين الأول عام 2015 أطلقت القوات البحرية الروسية 26 صاروخا من طراز "كاليبر" على مواقع "داعش" في سوريا من حوض بحر قزوين. وقطعت الصواريخ التي تم إطلاقها من على متن 4 سفن حربية روسية مسافة قدرها 1.5 ألف كيلومتر عبر أراضي إيران والعراق وأصابت 11 هدفا بدقة فائقة ، من دون أن تلحق أضرارا بأي منشأة مدنية. وبذلك حصلت روسيا على أداة فعالة للردع غير النووي يمكن استخدامها في منطقتي الشرق الأوسط والبحر الأبيض المتوسط. ولكن بعد إتمام بناء طرادي "إيركوتسك" و"الأميرال ناخيموف" عام 2018 سيمكن استخدامها في أية منطقة من الكرة الأرضية. بعد تفكك الاتحاد السوفيتي اضطر مكتب نوفاتور" الروسي للتصاميم إلى التعاون مع جهات معنية في موضوع بيع الأسلحة الحديثة. وقدم المكتب عام 1993 في معرض دبي الدولي للأسلحة ، ثم في معرض "ماكس" الدولي في روسيا صاروخا واعدا ثلاثي المراحل تم تصميمه على أساس صاروخ "غرانات" السوفيتي الصنع. وأطلقت على هذا الصاروخ الجديد فيما بعد تسمية "كلاب" ( Club ). وكان يمكن أن تنقل الصواريخ من هذا النوع في داخل حاويات على متن السفن الحربية والمدنية والقطارات وحتى سيارات الشحن وتطلق منها بسهولة إلى مدى 300 كيلومتر. وتم تصدير عدد من هذه الصواريخ إلى الهند. ويعتبر صاروخ "كاليبر" ( 3М14 ) الذي صمم عام 2012 وريثا لصاروخ "كلاب" المثيل لصاروخ "توموهوك" الأمريكي. وبلغ مدى إطلاقه 1500 كيلومتر في حال تزويده برأس عادي (بوزن 450 كلغ) و2600 كيلومتر في حال تزويده برأس نووي (بوزن 100 – 200 كلغ). ويعادل باع جناحه 3.3 م ، وطوله 5.33 م. أما وزن الصاروخ لدى إطلاقه فيبلغ 1700 كيلوغرام. ويمكن أن يستخدم هذا الصاروخ كصاروخ مجنح يمكنه أن يحلق منخفضاً حتى ارتفاع 30 مترا. وقد يستخدم كصاروخ باليستي يحلق على ارتفاع عال. وتزود بهذا الصاروخ حاليا الفرقاطات الصغيرة التابعة لأسطول قزوين الروسي وبعض الغواصات. كما يخطط لتزويد طرادي "إيركوتسك" و"الأميرال ناخيموف" به بحلول عام 2018. https://arabic.rt.com/info/803279-%D8%B5%D8%A7%D8%B1%D9%88%D8%AE-%D9%83%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%A8%D8%B1-/
  19. أبوظبي - سكاي نيوز عربية وقعت قطر، الأربعاء، 10 مذكرات تفاهم لتسليح وتطوير القوات المسلحة القطرية، مع عدد من الشركات العالمية في مجال التصنيع الحربي، بتكلفة تصل لحوالي 3.6 مليار ريال قطري. جاء ذلك على هامش معرض ومؤتمر الدوحة الدولي للدفاع البحري "ديمدكس 2016"، الذي يقام بمركز قطر الوطني للمؤتمرات ويختتم أعماله يوم الخميس. ووقعت قطر على مذكرة تفاهم لشراء منظومة دفاعية "بطاريات ساحلية" بين القوات البحرية الأميرية القطرية وشركة "إم بي دي إيه" الأوروبية بمبلغ مليارين و640 مليون ريال قطري، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء القطرية. كما تم توقيع مذكرة تفاهم مع شركة "دبليو كيه كيه" البولندية، حيث قامت القوات المسلحة القطرية بشراء 51 بالمائة من أسهم الشركة المتخصصة في تصنيع مواد "الكومبوزت" وإنتاج أجزاء من هيكل الطائرة. ، بالإضافة إلى مذكرة تفاهم لشراء مجموعة صواريخ "إكسوزيت" مع شركة "إم بي دي إيه " الأوروبية بمبلغ 240 مليون ريال قطري. وتضمنت الصفقات مذكرة تفاهم لمشروع شراء رادارات "سيرش ماستر" بين لجنة تسيير مشروع طائرة دون طيار وشركة "تاليس" الفرنسية بمبلغ 60 مليونا 896 ألف ريال قطري. إلى جانب مذكرة تفاهم لمشروع بين القوات البحرية الأميرية وشركة "إم تي يو" الألمانية بمبلغ 95 مليون ريال، ومذكرة تفاهم لتوفير عقود التدريب لطياري الهليكوبتر والمقاتلات مع شركة "دي سي آي" بمبلغ 32 مليون يورو. وتم التوقيع على مذكرة تفاهم لتوفير العقد الدوار لطائرات سي - 130 بين القوات الجوية الأميرية القطرية وشركة "لوكهيد مارتن" الأميركية بمبلغ 50 مليون ريال قطري. المصدر
  20. Egyptian Molniya ship firing P-270 missile range 120 km لنش الصورايخ المصري مولنيا يطلق صاروخ موسكيت P-270 بمدي 120 كم من عرض البحر خلال تدريب القوات عليه في روسيا
  21. فور اندلاع الحرب العربية الإسرائيلية الرابعة يوم 6 أكتوبر 1973، أبلغت وزارة الخارجية المصرية، سفارات جميع الدول المعتمدة بالقاهرة، أن جمهورية مصر العربية، تعلن أنها تعتبر المياه الإقليمية لكل من مصر وإسرائيل ومياه أعالى البحار المجاورة لها، منطقة عمليات بحرية، وتحدد كالآتى: أولا: فى البحر المتوسط، المنطقة حتى خط العرض 33 درجة شمالا، وشرق خط الطول 29.50 درجة ثانيا: فى البحر الأحمر، شمال خط العرض 23 درجة وقد طلبت مصر من جميع الدول إخطار سفنها بالابتعاد عن المناطق المذكورة، حرصا على سلامتها ومن ناحية أخرى، قامت وحدات من البحرية المصرية بغلق مضيق باب المندب عند مدخل البحر الحمر الجنوبى، لقطع المواصلات البحرية بين ميناء إيلات الإسرائيلى والعالم الخارجى وقد يعتقد بعضهم، أن هذين الإجراءين هما تطبيق لقواعد القانون الدولى الخاصة بالحصر البحرى (blockade blocus)، الهدف مهما أساس هو إضعاف قوة العدو عن طريق عزلة كلية عن العالم الخارجى، ومنع وصول الإمدادات إليه وفى الحقيقة، فإن تحديد مناطق معينة للعمليات الحربية (war zones) فى البحرين المتوسط والأحمر، وغلق بوغاز باب المندب، هما إجراءان منفصلان، يتعلق أولهما بتحديد مسرح القتال فى البحر (وإن أدى ذلك أيضا إلى عرقلة طرق المواصلات الدولية للعدو) بينما يهدف الثانى أساسا، إلى قطع المواصلات الدولية عن العدو، ولو بصفة جزئية فكان الإجراء الأول، عبارة عن وسيلة من وسائل القتال البحرى، أما الإجراء الثانى، فهو أساسا جزء من الحرب الاقتصادية ولذلك اختلفت القواعد القانونية التى تحكم كلا من الإجراءين وفى هذا العرض الموجز، نتناول أولا موضوع تحديد مناطق العمليات البحرية، وثانيا موضوع غلق بوغاز باب المندب والحصر البحرى تحديد مناطق العمليات البحرية: حددت قواعد القانون الدولى العرفية والتعاقدية، النطاق الجغرافى للعمليات الحربية البحرية بطريقة سلبية، أى عن طريق منع العمليات البحرية فى مناطق معينة فقد نصت المادة الثانية من الاتفاقية رقم 12 المعقودة فى لاهاى عام 1907 بشأن حقوق وواجبات الدول المحايدة فى الحرب البحرية، على منع الحرب البحرية منعا مطلقا فى المياه الداخلية والإقليمية للدول المحايدة (1) بشرط أن تحافظ هذه الدول على حيادها، الفعلى وليس القانونى فحسب (2) صحيح، أن الدول لم تحترم فى كثير من الحالات القاعدة الناهية التى وضعها مؤتمر لاهاى إلا أن هذه القاعدة مازالت قائمة ومعترفا بها من الجميع كذلك هناك بعض المناطق تم تحييدها بمقتضى اتفاقيات دولية خاصة، مثال ذلك مضيق ماجلان (اتفاقية 1881 بين الأرجنتين وشيلى)، وقناة السويس (اتفاقية القسطنطينية، 1881)، وقناة بنما (اتفاقية hay pauncefote، 1901)، وارخبيل آلاند (معاهدة باريس لعام 1856، واتفاقية جنيف فى 1921، والمعاهدة السوفيتية الفنلندية فى 1940، ومعاهدة الصلح مع فنلندا فى 1947)، ومناطق أخرى عديدة، خضعت لنظام التحييد لفترات مختلفة، مثال ذلك تحييد المضايق التركية بمقتضى معاهدة لوزان فى 1923(وقد ألغى هذا النظام بمقتضى معاهدة مونترو لعام 1936) الخ (3) هذه القواعد القانونية الخاصة ما زالت قائمة، بالرغم من الانتهاكات العديدة لها التى ارتكبتها الدول المتحاربة، خاصة أثناء الحربين العالميتين ويؤخذ بمفهوم المخالفة من هذه القواعد، أن النطاق الجغرافى للحرب البحرية، يشمل المياه الداخلية والإقليمية للدول المتحاربة، كما يشمل أعالى البحار بأكملها ولا شك فى أن المياه الداخلية والإقليمية للدول المتحاربة، تعتبر المنطقة لجميع العمليات البحرية، وذلك لأن هذه المياه تخضع لسيادة الدول الشاطئية، فهى جزء لا يتجزأ من أقاليم هذه الدول ولكن ثار تساؤل فيما يتعلق بحق الدول المتحاربة فى القيام بعمليات حربية فى أعالى البحار، وذلك على أسس أن أعالى البحار لا تخضع لسيادة الدول (res commmis)، وأن استخدامها مباح للجميع (res nulius)، ومن ثم يتعين التوفيق بين مقتضيات الحرب البحرية من جانب، ومصالح الدول المحايدة من الجانب الأخر وبعبارة أخرى، هل حق الدول المتحاربة فى استخدام أعالى البحار فى القتال هو حق الدول المتحاربة من استخدام بعض أجزاء أعالى البحار فى عملياتها الحربية؟ لقد أثيرت هذه القضية مرارا أثناء الحروب فقد حاولت بعض الدول المحايدة، تضييق نطاق العمليات الحربية فى أعالى البحار، عن طريق الإعلان بمنع مثل هذه العمليات فى منطقة معينة تدعى بمنطقة الأمن (security zone)، أو حزام الأمن (security belb) وأشهر مثال على ذلك إعلان بنما الذى صدر عن منطقة الدول الأمريكية فى 3 أكتوبر 1939، والذى حدد منطقة يتراوح عرضها بين 50 و 300 ميل بحرى بمحاذاة شواطئ القارة الأمريكية بأكملها، يحظر على الدول المتحاربة اتخاذها مسرحا لعملياتها البحرية وكان المقصود بذلك، منع حرب الغواصات الألمانية فى تلك المنطقة (4) وكان الأساس الذى استندت إليه الدول الأمريكية فى طلبها هذا، هو حماية أمنها، وحماية تجاربها ولكن هذه المحاولة باءت بالفشل فمن الناحية الفعلية، لم تحترم الدول المتحاربة منطقة الأمن المزعومة والشاهد على ذلك استمرار حرب الغواصات الألمانية، والمعركة البحرية الكبرى التى وقعت أمام ساحل مونتيفيديو فى 31 ديسمبر 1939 بين الوحدات البريطانية، والوحدات الألمانية ومن الناحية القانونية، رفضت الدول المتحاربة حق الدول المحايدة فى تضييق النطاق الجغرافى للحرب فى أعالى البحار بإرادتها المنفردة، كما زعم إعلان بنما المذكور (5) وعلى أية حال فقد أصبح إعلان بنما غير ذى موضوع، بدخول الولايات المتحدة الحرب فى ديسمبر 1941 ضد دول المحور خلاصة القول، أن قواعد القانون الدولى لم تأخذ فى الاعتبار حتى الآن، مقتضيات أمن الدول المحايدة، فيما يتعلق بالحرب فى أعالى البحار باستثناء المناطق التى تم تحييدها بمقتضى اتفاقيات خاصة، تكون الدول المتحاربة أطرافا فيها وفى الوقت الحاضر، لا توجد مناطق من أعالى البحار خاضعة لنظام الحياد بعد إلغاء حياد البحر الأسود فى 1871 (6) حتى النظام الدولى الخاص الذى وضع لمنطقة القطب الجنوبى بمقتضى اتفاقية واشنطون (ديسمبر 1959) لا يتضمن تحييد أعالى البحار فى تلك المنطقة (7) وإذا كان القانون الدولى يعترف بأعالى البحار بأكملها منطقة للحرب البحرية (region of war)، فإن ذلك لا يعنى أن الدول المتحاربة تتخذ من المساحة الكلية لأعالى البحار، مسرحا فعليا لعملياتها الحربية فإن هذا لا يحدث إلا فى الحروب العالمية أما فى الحروب المحلية، فإن العمليات الحربية تدور عادة فى منطقة محددة، يطلق عليها اصطلاح مسرح الحرب (theatre of war) ويرجع هذا التحديد أولا وأخيرا، إلى إرادة الدولة المحاربة، وفقا لمقتضيات القتال فى البحر وفى هذا الإطار الجغرافى لمسرح الحرب، تخضع الدولة المحاربة لكافة قواعد القانون الدولى التى تحكم الحرب البحرية بمختلف وسائلها وتتعدد هذه الوسائل بتعدد الأغراض الأساسية من القتال فى البحر وتتلخص هذه الأغراض فى هزيمة البحرية المعادية، وتدمير الأسطول التجارى للعدو وتدمير تحصينات العدو الشاطئية، والسيطرة على خطوط المواصلات الحيوية التى تربط العدو بالدول الأخرى، ومنع وصول المهربات إلى العدو، ومنع الدول المحايدة من تقديم مساعدات عدائية، ومعاونة للقوات البرية فى عملياتها، وحماية شواطئها القومية وحماية أسطولها التجارى الخ ولتحقيق هذه الأغراض بحق للدولة المحاربة اتباع عدة وسائل، منها الاشتباك مع قوات العدو والاستيلاء على سفن العدو وحمولتها كغنيمة بحرية، واتخاذ التدابير اللازمة لضبط المهربات وما يستتبع ذلك من إجراءات الزيارة والتفتيش، وضرب الحصر البحرى أمام شواطئ العدو، وبث الألغام الخ جميع هذه الوسائل التى تخضع لقواعد قانونية عرفية أو اتفاقية، تحدد الشروع منها وغير المشروع ولا محل هنا لبحث جميع هذه الوسائل والشروط الواجب توافرها لشرعيتها ونكتفى فى هذا المقام الخاص بتحديد مسرح العمليات الحربية، بدراسة مشروعية بث الألغام، كوسيلة من وسائل الحرب البحرية وذلك لما قامت به هذه الوسيلة، أبان حرب أكتوبر الأخيرة، من دور هام فى الدفاع عن الشواطئ المصرية والسورية، وفى الحرب الاقتصادية، خصوصا حرمان العدو من الاستفادة ببترول سيناء حقول الألغام البحرية: لقد ثبتت فاعلية الألغام البحرية فى حصار ميناء بورث آرثر أثناء الحرب اليابانية الروسية (1904- 1905) ولمست الدول الحاجة الماسة إلى ضرورة تنظيم استخدام هذا السلاح الفتاك، لضمان أمن تجارة الدول المحايدة واحتراما للحصانة التى تتمتع بها سفن العدو التجارية، والتى تمنع من مهاجمتها فى فى أعالى البحار دون إنذار سابق وقد انقسمت آراء الدول فى هذا الشأن، فبينما طالبت بريطانيا بضرورة منع استخدام الألغام البحرية الأوتوماتيكية، كلية، اعترضت ألمانيا وبعض الدول الأخرى على ذلك، نظرا لأن استخدام الألغام البحرية، قد يكون وسيلة دفاعية فعالة كذلك لم تقر بريطانيا استخدام حقول الألغام فى إقامة الحصر التجارى البحرى ولم تقبل الدول الأخرى المشتركة فى مؤتمر لاهاى هذا الاقتراح البريطانى، دون إبداء تحفظات عديدة عليه وهكذا جاء التنظيم الذى وضعته اتفاقية لاهاى الثامنة فى عام 1907 حلا توفيقيا لمطالب الدول المتعارضة فقد قررت الاتفاقية المذكورة، المبادئ التالية بشأن استخدام الألغام البحرية الأوتوماتيكية (8) 1- لا يجوز استخدام الألغام الأوتوماتيكية غير المثبتة (أى العائمة)، إلا إذا أصبحت عديمة الخطر بعد ساعة على الأكثر من انطلاقها 2- لا يجوز استخدام الألغام الأوتوماتيكية الثابتة، إلا إذا كانت من النوع الذى يفقد خطورته متى انفصل عن مكان تثبيته 3- لا يجوز استخدام الألغام الأوتوماتيكية أمام شواطئ وموانئ العدو، بهدف عرقلة الملاحة التجارية (مادة 2) 4- فى حالة استخدام الألغام الأوتوماتيكية الثابتة، يتعين على الدولة التى تبثها، اتخاذ كافة التدابير الاحتياطية، لكفالة أمن الملاحة السلمية (مادة 3) ومن هذه التدابير، إنذار الدول بأماكن حقول الألغام فى أسرع وقت ممكن، متى سمحت المتقضيات العسكرية بذلك، وإرشاد السفن المحايدة عبر حقول الألغام ومراقبة هذه الحقول بصفة مستمرة، ومنع خطرها على الملاحة التجارية أن القيود التى فرضتها اتفاقية لاهاى على استخدام الألغام البحرية الأوتوماتيكية، كانت محدودة القيمة فصحيح أنه طبقا لنص المادة الثانية، يتمتع على الدول استخدام حقول الألغام كوسيلة لضرب حصر بحرى على شواطئ العدو ومنع أو عرقلة الملاحة التجارية معه ومع ذلك فإنه فى وسع الدول التى تبث حقول الألغام، إدعاء أن هدفها ليس عرقلة التجارة وإنما هو هدف دفاعى فلا توجد رقابة دولية تقوم بالتحقيق من الأهداف الحقيقية وراء بث حقول الألغام (9) كذلك فإن التدابير الاحتياطية التى قررتها المادة الثالثة لم تكن واضحة، كما أن فاعليتها محدودة ولهذه الأسباب، انضمت بريطانيا إلى الاتفاقية، ولكن مع إبداء تحفظات هامة عليها ومع ذلك لا يمكن إنكار أهمية اتفاقية لاهاى، إذ أنها حاولت تنظيم موضوع حساس من موضوعات الحرب البحرية وإذا كانت القيود والضمانات التى قررتها الاتفاقية غامضة أو غير كافية، فإنها أفضل بكثير من الفوضى والتعسف فى استخدام سلاح الألغام الفتاك وفى الواقع، فإن القصور الذى يبدو الآن فى لاهاى، ليس مرجعة إلى ضعف التنظيم الذى قررته والذى كان مبنيا، كما ذكرنا على التوفيق بين مصالح الدول البحرية الكبرى (أهمها بريطانيا) والدول القارية (أهمها ألمانيا)، وإنما يرجع القصور إلى أن الاتفاقية نظمت موضوعا، بالنظر إلى الأحداث السابقة، ولم يكن هذا التنظيم كافيا لنوعية الأحداث التى تلت التوقيع على الاتفاقية وبعبارة أخرى، أن اتفاقية لاهاى سبقتها الأحداث التاريخية من حيث تطور أساليب القتال، نتيجة للتقدم التكنولوجى فى ميدان التسلح من جانب، ومن حيث تغير طبيعة ونوعية الحروب التى أصبحت حروبا شاملة، تهدف إلى تدمير العدو العسكرية والاقتصادية على حد سواء من جانب أخر ولذلك تبدو اتفاقية لاهاى وكأنها اتفاقية غير واقعية، لا تتفق وتطور الحروب الحديثة وبالتالى، كان طبيعيا أن تتجاهل جميع الدول المتحاربة نصوص الاتفاقية فى سائر الحروب التى نشبت بعد توقيعها وبصفة خاصة فى الحربين العالميتين وفى حرب فيتنام وقد لجأت الدول إلى استخدام سلاح الألغام البحرية بكثافة كبيرة، أثناء الحرب العالمية الأولى، وبطريقة تتعارض مع نصوص اتفاقية لاهاى فى هذا الشأن وقد تسببت هذه الألغام فى تدمير 607 بواخر، منها 325 باخرة محايدة، تبلغ حمولتها 393000 طن (10) ولم يقتصر الأمر على ذلك، فإن كثافة استخدام الألغام فى أعالى البحار، أدى إلى تطور جديد فى استراتيجية الحرب البحرية، مؤداه تخصيص منطقة معينة من أعالى البحار، تدعى الدولة المحاربة تمام السيطرة عليها، وتحريم الملاحة التجارية فيها، أو على الأقل عرقلتها، بحرمان السفن المحايدة وسفن العدو التجارية، من الضمانات التى اعترفت لها بها قواعد القانون الدولى التقليدى، فيما يتعلق بإجراءات الزيارة والتفتيش والضبط لمنع المهربات الحربية وقد أطلق على هذه المنطقة اصطلاح منطقة الحرب war zone، أو منطقة العمليات الحربية وتفصيل ذلك كما يلى منذ 7 أغسطس 1914 بدأت ألمانيا فى بث حقول الألغام البحرية لأسباب دفاعية فى مواجهة مصب نهرى تاين وهامبر فى بحر الشمال وهى نقطة وصول وانطلاق القوات البريطانية وقد أخطرت ألمانيا الدول المحايدة وعندئذ ردت بريطانيا على هذا الإجراء، بتحذير سائر السفن بخطورة الملاحة فى بحر الشمال، وأنه لذلك يتعين عليها أولا التوقف فى أحد الموانئ البريطانية قبل دخولها بحر الشمال وكان الهدف من هذا الإجراء، إخضاع السفن التجارية، بما فيها السفن المحايدة لتدابير الزيارة والتفتيش لمنع المهربات إلى ألمانيا، مع توسع بريطانيا فى تفسير ما يعتبر من المهربات وبعبارة أخرى أرادت بريطانيا فرض حصر واقعى(blocus de fait) على ألمانيا، دون الالتزام بالقواعد التقليدية التى تحكم الحصر البحرى وهكذا بدأت ملامح الحرب الاقتصادية تتضح شيئا فشيئا مع استمرار ألمانيا فى بث حقول الألغام فى المناطق الاستراتيجية حول الجزر البريطانية، أعلنت بريطانيا فى 3 نوفمبر 1914 أنها تعتبر بحر الشمال بأكمله منطقة عسكرية Military area، وبررت ذلك بأنه عمل انتقامى واستثنائى، تطلبته الملابسات الجديدة التى اكتفت الحرب وسرعان ما أصبح هذا الاستثناء سياسة عامة لجميع الدول المتحاربة ففى 4 فبراير 1915، أعلنت ألمانيا أن مياه أعالى البحار المحيطة ببريطاينا وأيرلندا، تعتبر منطقة عمليات حربية، وفى سبتمبر 1916 وسعت دول الوفاق (بريطانيا وفرنسا وروسيا وإيطاليا) منطقة عملياتها البحرية شرقى خط طول 30 درجة غربا، وذلك لمنع تجارة ألمانيا مع القارة الأفريقية وردت ألمانيا على ذلك بتوسيع منطقة عملياتها البحرية، بحيث أصبحت تشمل مياه أعالى البحار المحيطة بفرنسا وإيطاليا واليونان وأسيا الصغرى وشمال أفريقيا وهكذا أصبح بحر الشمال وبحر المانش وجزء كبير من المحيط الأطلنطى والبحر المتوسط، مناطق عمليات حربية، تتعرض فيها السفن المحايدة وسفن الأعداء التجارية للخطر، أى أن السفن التجارية تدخل هذه المناطق على مسئوليتها do so at their own peril، فقد تتعرض للتدمير دون إنذار، سواء نتيجة لانفجار لغم فيها، أو نتيجة لقصفها بواسطة الغواصات وقد استخدمت ألمانيا هذا السلاح الجديد بكثافة عالية وفعالية متزايد، الأمر الذى عرقل تماما تجارة الدول المحايدة (10) واحتجت الدول المحايدة، وعلى رأسها الولايات المتحدة، على هذه التدابير، واقترحت منع استخدام الألغام العائمة منعا باتا وتحديد مناطق استخدام الألغام الثابتة فى أعالى البحار (11)، ولكن الدول المتحاربة رفضت هذه المقترحات، وكانت بريطانيا أكثر الدول معارضة لها (12) وعندما دخلت الولايات المتحدة الخرب، اشتركت فى إقامة سد ضخم من حقول الألغام امتد من شواطئ اسكتلندا إلى المياه الإقليمية النرويجية وهكذا لم يعد إنشاء مناطق العمليات البحرية يستند إلى حق القيام بأعمال انتقامية retaliation، أو كوسيلة دفاعية ضد حرب الغواصات، ولكنه أصبح ضرورة من مستلزمات الحرب الشاملة، وأصبح هذا الاتجاه أكثر وضوحا وتأكيدا أثناء الحرب العالمية الثانية فور اندلاع الحرب العالمية الثانية، قامت كل من بريطانيا وألمانيا بزرع حقول الألغام فى بحر المانش وفى أجزاء من بحر الشمال المجاورة لشواطئ ألمانيا والدانمارك وفى ديسمبر 1939 أعلنت البحرية البريطانية، أنها قامت بزرع حقول ألغام بعرض يتراوح بين عشرين وخمسين ميلا بحريا، وبطول شواطئ بريطانيا الشرقية وفى أبريل 1940، وبعد غزو ألمانيا للدانمرك والنرويج أعلنت البحرية البريطانية أنها مدت حقول ألغامها فى بحر الشمال حتى وصلت إلى المياه الإقليمية النرويجية، كما أنها امتدت إلى جنوب بحر البلطيق لتشمل المنطقة الواقعة بين شواطئ ألمانيا الشمالية والمياه الإقليمية للسويد، وكذلك فى البحر المتوسط وبحر الادرياتيك وقامت ألمانيا من جانبها بزرع حقول ألغام لها فى بعض هذه المناطق وقد بلغ مجموع الألغام التى بثتها الدول المتحاربة فى الحرب العالمية الثانية 600000 لغم وفى حرب فيتنام، قامت الولايات المتحدة بزرع حقول ألغام فى خليج تونكين لمنع إمداد فيتنام الشمالية بالمؤن والمعدات والأسلحة وقد تسبب عن ذلك أضرار بالسفن التجارية وهكذا يتضح مما تقدم، أن اتفاقية لاهاى الثامنة المنظمة لاستخدام الألغام الأوتوماتيكية، أصبحت قاصرة تماما أمام التطورات الكبيرة التى لحقت بالحروب، فحولتها إلى حروب شاملة، تهدف إلى تدمير قوة العدو الاقتصادية، بقدر تدمير قوته العسكرية فإن إقامة مناطق للعمليات البحرية مغلقة عمليا أمام الملاحة البحرية المحايدة، أو ملاحة العدو التجارية، أصبحت وسيلة من وسائل الحرب الاقتصادية (إلى جانب استخدامها لأغراض هجومية أو دفاعية) حلت محل الحصر البحرى التقليدى إلى حد كبير، لأنها أكثر فعالية من الحصر البحرى التقليدى صحيح أن اختراق منطقة العمليات البحرية لا تعتبر مخالفة دولية، كما هى الحال فى خرق الحصر البحرى، إلا أن هذا الاختراق محفوف بمخاطر كبيرة تتحملها السفن المخترقة ولما كان العمل تواتر منذ الحرب العالمية الأولى على إنشاء مناطق للعمليات البحرية محظورة عمليا على السفن التجارية، فإن هذا يعنى نشأة قاعدة عرفية نسخت قواعد اتفاقية لاهاى الثامنة السابقة الذكر، وإن كان من الأفضل وضع اتفاقية دولية جديدة لتنظيم موضوع إنشاء مناطق العمليات البحرية، آخذة فى الاعتبار تطور الأسلحة وتغيير نوعية الحروب وقصارى القول، فيما يتعلق بالحرب العربية الإسرائيلية الرابعة، أن إعلان مصر إقامة منطقة عمليات بحرية فى البحر المتوسط والبحر الأحمر، إنما هو عمل يتفق والتواتر الدولى منذ الحرب العالمية الأولى، وبالتالى لا تكون مصر مسئولية عن الأضرار التى لحقت بالسفينتين اللتين اصطدمتا بألغام فى خليج السويس، أيا كانت جنسية هاتين السفينتين والتطور الذى لحق باستخدام الألغام كوسيلة من وسائل الحرب البحرية، وإنشاء مناطق عمليات حربية تتعرض فيها الملاحة التجارية للخطر، لحق أيضا الحصر البحرى التقليدى وهذا ما يفسر لنا التجاء مصر إلى غلق بوغاز باب المندب فى وجه الملاحة الإسرائيلية وغيرها من الدول غلق بوغاز المندب والحصر البحرى: إن الحصر البحرى، باعتباره وسيلة من وسائل الحرب البحرية، يهدف أساسا إلى قطع مواصلات العدو مع العالم الخارجى، وعلى الأخص علاقاته الاقتصادية وإذا كان الحصر البحرى موجه ضد العدو، إلا أنه من الناحية العملية، ينعكس مباشرة على تجارة المحايدين ولذلك يعالج علماء القانون الدولى موضوع الحصر البحرى فى إطار معالجتهم موضوع الحياد، وليس فى إطار الحرب البحرية وإذا استثنينا تصريح باريس الصادر فى 1856، لا توجد قواعد اتفاقية تحكم موضوع الحصر البحرى صحيح أن التصريح الذى صدر عن مؤتمر لندن لعام 1909 أراد تقنين القواعد القانونية التى تحكم الحصر البحرى (المواد 1 إلى 21)، إلا أن هذا التصريح يتمتع بقوة النفاذ، نظرا لامتناع الدول عن التصديق عليه، بل أن بريطانيا وفرنسا تجاهلت تماما قواعد هذا التصريح أثناء الحرب العالمية الأولى فقواعد الحصر البحرى مازالت حتى يومنا هذا قواعد عرفية، وقد تغير العرف الدولى فى هذا الصدد، نتيجة لتغير نوعية الحروب التى أصبحت تركز الآن على الجانب الاقتصادى، بقدر تركيزها على الجانب العسكرى الصرف، ونتيجة للتطور التكنولوجى فى ميدان التسلح، وبصفة خاصة انتشار سلاح الغواصات، وتطوير سلاح الألغام والجدير بالذكر أن نقطة التحول الكبرى بدأت أثناء الحرب العالمية الأولى الحصر البحرى التقليدى: (13) الحصر البحرى يعنى مراقبة سواحل العدو البحرية أو أحد موانيه، لمنع دخول أو خروج السفن فالحصر البحرى قد يكون كليا أو جزئيا من حيث نطاقه الجغرافى وبطبيعة الحال، يفترض الحصر البحرى وجود حالة حرب بالمعنى المتعارف عليه فى القانون الدولى العام (14) وتشترط قواعد القانون الدولى التقليدى، لصحة الحصر البحرى، أن يكون شاملا وفعالا ومعلنا فالحصر البحرى يجب أن يكون شاملا univeral، أى يمنع السفن التجارية لجميع الدول، بما فيها السفن التجارية التى تحمل علم الدولة فارضة الحصر، من الدخول إلى أو الخروج من ساحل العدو، المفروض عليه الحظر فإذا سمحت الدولة لسفن أية دولة باختراق الحصر، فإن هذا يؤدى إلى إلغائه قانونا والحصر يجب أن يكون فعالا effective، ولن يتأتى ذلك إلا إذا فرض الحصر بواسطة قوات بحرية كافية، لمنع السفن من اختراقه وقد تقوم بطاريات المدفعية الساحلية بمعاونة القوات البحرية فى فرض الحصر الذى فرضته مصر عند شرم الشيخ، ومثل الحصر الذى تفرضه مصر الآن عند بوغاز باب المندب منذ حرب أكتوبر الأخيرة والحصر يجب أن يكون معلنا notified، أى أن تقون الدولة فارضة الحصر، بإخطار الدول الأخرى بوجود الحصر وهذا أم طبيعى، فإنه لما كان اختراق الحصر يعتبر جريمة يعاقب عليها القانون الدولى، فيفترض علم الدول بهذا الحصر، لكى تمتنع عن القيام بعمل غير مشروع وتختلف الدول من حيث تصورها لشكل الإعلان فبينما يشترط بعضها ضرورة الإعلان عن الطريق الدبلوماسى، يكتفى بعضها الأخر بثبوت علم الدول بوجود الحصر البحرى، أيا كان مصدر هذا العلم واختراق الحصر البحرى جريمة عقوبتها ضبط السفينة والاستيلاء على حمولتها، بل ومصادرة السفينة ذاتها فى بعض الأحوال (إذا كان مالك السفينة هو مالك البضائع، أو كان يعلم بالغرض من استخدام السفينة) هذه القواعد التقليدية لم تحترم دائما، نظرا لاختلاف وجهات نظر الدول فى تفسيرها وتطبيقها، فتفسير وتطبيق الدول الأوروبية لتلك القواعد، يختلف من اوجه كثيرة عن تفسير وتطبيق الدول البحرية الكبرى (بريطانيا والولايات المتحدة واليابان) لنفس تلك القواعد فضلا عن ذلك، فإن تطور الأسلحة البحرية، وتغيير نوعية الحروب، أفقد الحصر البحرى، باعتباره وسيلة من وسائل الحرب البحرية، الكثير من أهميته فحالات الحصر البحرى التى أعلنت أثناء الحرب العالمية الأولى كانت قليلة العدد، فضلا عن أنها لم تؤثر تأثيرا جوهريا على استراتيجية الدول المتحاربة ونفس الملاحظة تنطبق، وبصورة أكثر وضوحا، على الحرب العالمية الثانية فالدول المركزية (فى الحرب العالمية الولى)، ودول والمحور (فى الحرب العالمية الثانية)، لم تكن تملك قوات بحرية كبيرة، تمكنها من فرض حصر بحرى تقليدى على سواحل الدول المعادية لها ومن ناحية أخرى، فإن دول الوفاق: فى الحرب العالمية الأولى والدول الحليفة (فى الحرب العالمية الثانية)، لم تتمكن، بالرغم من سيطرتها على البحار، من فرض حصر بحرى تقليدى على سواحل الدول المعادية لها، نظرا لخطورة سلاح الغواصات الجديدة، ونظرا لتطور سلاح الألغام، الأمر الذى هدد فاعلية الحصر البحرى التقليدى ولذلك التجأت الدول إلى مفهوم جديد للحصر البحرى، أطلق عليه (long distance blockade)، ويطلق عليه أحيانا اصطلاح شبه الحصر البحرى (quasi blockade) الحصر البحرى البعيد (15) عندما أعلنت ألمانيا فى فبراير 1915، تحديد منطقة عمليات بحرية حول الجزر البريطانية، تتعرض فيها السفن التجارية لمخاطر كثيرة، نتيجة لحقول الألغام، وهجمات الغواصات، ردت بريطانيا(بالاتفاق مع حلفائها) على هذا الإجراء بتحريم كافة المعاملات التجارية مع ألمانيا فلم يقتصر الأمر على التمييز بين المهربات الكلفة و المهربات النسبية وفقا لقواعد القانون الدولى التقليدية فإن السلع، أيا كان نوعها، أصبحت ممنوعة من دخول ألمانيا أو الخروج منها كذلك قررت بريطانيا الاستيلاء على السلع المتوجهة إلى ألمانيا، سواء توجهات بطريق مباشر أو غير مباشر، أى أن بريطانيا أخذت بنظرية الرحلة المتصلة (ultimate destination) وقد بررت بريطانيا هذا الإجراء، على أساس حق الانتقام(retaliation) فى مواجهة عرب الغواصات وحرب الألغام الألمانية ولم تذكر بريطانيا صراحة فى قانون 11 مارس 1915 الذى قرر هذه التدابير، أنها فرضت حصرا بحريا على الشواطئ الألمانية، ولكن جاء فى المذكرة البريطانية للحكومة الأمريكية، والتى تشرح فيها وجهة نظرها أن البحرية البريطانية أقامت حصرا بحريا بوساطة المدمرات لمنع الاتصالات البحرية الألمانية (16) هذا الحصر البحرى الجديد، يختلف تماما عن الحصر البحرى التقليدى، الذى يستلزم مباشرة أما هنا، فإن مراقبة شواطىء العدو، ومنع اتصالاته البحرية، يكون عن بعد، بما يترتب على ذلك من دخول شواطىء وموانئ الدول المحايدة فى نطاق الحصر فليس مستغربا إذن، أن تحتج الدول المحايدة على هذا النوع من الحصر البحرى، واعتباره مخالفا لقواعد القانون الدولى وقد تزعمت الولايات المتحدة (قبل دخولها الحرب) حركة المعارضة، واستندت فى ذلك إلى عدة حجج: أولا: أن الحصر البعيد يؤدى إلى حصر موانئ الدول المحايدة، نظرا لأن الحصر يشمل منطقة واسعة من أعالى البحار فالسفن الحربية التى تتولى عملية فرض الحصر، موجودة بعيدة جدا عن شواطىء الدولة المراد فرض الحصر عليها، وبالتالى تضطر السفن المحايدة إلى اختراق منطقة الحصر للوصول إلى موانىء الدول المحايدة والقانون الدولى لا يعطى لبريطانيا الحق فى فرض الحصر على الدول المحايدة ثانيا: أن فرض الحصر بهذه الطريقة، يؤدى إلى التفرقة فى المعاملة بين الدول المحايدة فالدول الاسكندنافية لا تضار كثيرا من هذه التدابير، نظرا لأن منطقة بحر البلطيق لا تدخل فى نطاق الحصر ثالثا: أن الحصر البحرى الجديد ليس فعالا، لأن موانىء ألمانيا الواقعة على بحر البلطيق مازالت مفتوحة للتجارة مع الدول الاسكندنافية، كما أن البحرية الألمانية تقوم بأعمال الدورية فى بحر الشمال وفى بحر البلطيق، وتستولى على السفن المتجهة إلى الموانئ الدانمركية أو النرويجية أو السويدية وطبقا لهذه المعايير الثلاثة (حصر موانىء محايدة) التفرقة فى المعاملة بين الدول المحايدة وعدم الفعالية) فإن الحصر البعيد الذى فرضته بريطانيا مخالف لقواعد القانون الدولى التقليدية، وبالتالى يعتبر غير قائم وقد ردت بريطانيا على هذه الاعتراضات، بأن تدابير الحصر البعيد لا تتعارض و روح القواعد التقليدية فهى مجرد تطويع لتلك القواعد، لكى تجارى الظروف الخاصة التى لابست الحرب العالمية بالإضافة إلى ذلك، فإن بريطانيا وحليفاتها، تحاول جاهدة التفرقة بين تجارة الدول المحايدة وتجارة ألمانيا فبالرغم من الحصر البعيد، فإن بريطانيا وحليفاتها لا تمنع البضائع المتجهة إلى الدول المحايدة من اختراق منطقة الحصار (bona fide, neutral commerece) كما أن دول الوفاق أنشأت أجهزة خاصة لمراقبة تجارة المحايدين، وتقوم بإعطاء تراخيص لاختراق الحصر ومع ذلك فإن الهدف من الحصر البحرى المفروض على ألمانيا لم يتحقق بصفة مطلقة، إذ أن دول الوفاق لم تتمكن من منع وصول البضائع إلى ألمانيا منعا باتا ولم يتحقق هذا الهدف ألا بدخول الولايات المتحدة الحرب، وفرض حظر على السلع الأمريكية المتجهة إلى جميع دول أوروبا الشمالية، ألا بترخيص خاص، وبعد الحصول على ضمانات كافية، بأن هذه السلع لن تصل إلى ألمانيا وقد تكررت تدابير الحصر البعيد أثناء الحرب العالمية الثانية، مع إضافة إجراء جديد، يتخلص فى ضرورة الحصول على شهادة من الأجهزة المختصة التى أنشأها الحلفاء، تفيد ملكية المحايدين للسفينة (ship navicerts)، ةملكية حمولتها (cargo navicerts)، وكذلك مصدر السلع ووجهتها الأخيرة certificates of origin and interest وهكذا فإن السفينة المتجهة إلى ميناء أو الخارجة من ميناء، يحتمل أن تصل منه السلع إلى إقليم العدو، أو إلى قواته المسلحة، ولم تكن مصحوبة بشهادة تثبت ملكية السفينة وملكية البضائع المشحونة عليها للمحايدين، فإنه يفترض أن السفينة مملوكة للعدو، وإنها تحمل مهربات، ومن ثم تكون معرضة للاستيلاء عليها وعلى حمولتها كغنيمة بحرية وكذلك فإن السلع التى تشحن من ميناء يمكن أن يستخدم فى شحن بضائع العدو، يفترض أن مصدرها الدول المعادية، إذا لم تكن مصحوبة بشهادة تثبت أن مصدر هذه السلع هى الدول المحايدة الخ وتنطبق هذه الإجراءات على المضايق البحرية، مثل انطباقها على أعالى البحار (17) ولا شك فى تعارض هذه الإجراءات مع قواعد القانون الدولى التقليدى التى نحكم الحصر البحرى ولكنها إجراءات تمليها مقتضيات الحرب الشاملة التى تستلزم إدخال كل أوجه نشاط الدولة المعادية فى منطوق الحرب القانونية، لأن اوجه النشاط العسكرى والاقتصادى، بل والإعلامى، أصبحت متداخلة، وأصبح تدمير اقتصاديات العدو وسيلة فعالة للوصول إلى النصر العسكرى النهائى وقد أدت متطلبات الحرب الشاملة إلى التوسع فى تفسير حقوق المحاربين، وزيادة واجبات المحايدين (18) بالامتناع التام عن التدخل اقتصاديا كعنصر أساسى لحيادها ويعتب هذا تطورا جديدا لقواعد الحياد التقليدية، وبالتالى لقواعد الحصر البحرى فإن القواعد التقليدية انبثقت أساسا من المذهب الحر الذى كان سائدا فى القرن التاسع عشر، والذى قام أساسا على فكرة قدسية الملكية الخاصة، وأهمية المشروعات الفردية فى الحياة الاقتصادية، وبالتالى ضرورة ضمان حرية التجارة الداخلية والخارجية على حد سواء إلا بالنظر إلى الحرب كعملية عسكرية صرفه، لا يجب أن تقف حائلا أو عائقا فى وجه الحياة الاقتصادية للشعوب، ومن أهم مظاهرها حرية التجارة الدولية ولكن بعد أن فقد المذهب الحر أهميته فى اقتصاديات الدول، وبعد أن أصبحت الحياة الاقتصادية للشعوب جزءا لا يتجزأ من قوة الدول السياسية والعسكرية، انعكس ذلك على نوعية الحروب ذاتها، فتحولت من مجرد عمليات عسكرية بحتة، إلى حروب شاملة، وبالتالى اقتضى الأمر تطوير قواعد الحرب والحياد، فأصبح تحديد مناطق معينة للعمليات البحرية تغلق فى وجه الملاحة التجارية، والحصر البحرى البعيد، من الوسائل العادية التى لجأت إليها جميع الدول المتحاربة منذ الحرب العالمية الأولى وهكذا فإن قيام مصر فى حرب أكتوبر الماضية، بتحديد مناطق عملياتها البحرية، وإغلاق بوغاز باب المندب، يتفق تماما والتطور الحديث الذى لحق بقواعد القانون الدولى المنظمة لتلك النشاطات
  22. أعلن وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، اليوم الجمعة، أنه سيتم تزويد القوات الجوية - الفضائية الروسية، والأسطول البحري الحربي الروسي بأكثر من 200 نموذج من الطائرات الحديثة في العام 2016. موسكو — سبوتنيك. وقال شويغو: "تم إدخال طائرتي "تو-160" وسبعة طائرات "تو 95-إم إس" المحدثتين، إلى الخدمة في القوات الاستراتيجية. وفي القوات التقليدية: تم تزويد قوات المشاة بمنظومتي "إسكندر —إم"، و"إر إس —30"، و"تورنادو —إس". بالإضافة إلى منظومة "بوك —إم3". وكذلك جرى إعادة تسليح ست كتائب بالدبابات ومدرعات "بي إم به" الجديدة. إضافة إلى تزويد القوات الجوية — الفضائية بأكثر من 200 نموذج من الطائرات الجديدة والمحدثة". http://arabic.sputniknews.com/military/20151211/1016694134.html#ixzz3u2EnjwUL :إقرأ المزيد
  23. رئيس الاركان المصرى الفريق محمود حجازى يتفقد طيارى مصر واليونان قبل بدا التدريب البحري الجوي "ميدوزا 2015" ============================================ ​ الفريق حجازى يعود لأرض الوطن بعد زيارة ناجحة بفضل الله خلال زيارة ناجحة لليونان الفريق / محمود حجازى ورئيس الأركان اليونانى يشهدان المرحلة الرئيسية للتدريب البحرى الجوى المصرى اليونانى المشترك " ميدوزا 2015 " ... ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ عاد إلى أرض الوطن الفريق / محمود حجازى رئيس أركان حرب القوات المسلحة بعد زيارة رسمية إلى دولة اليونان إستقبله فيها الفريق أول بحرى / إيفا نجليوس رئيس هيئة الأركان العامة اليونانية حيث أجريت له مراسم إستقبال رسمية . وشهد رئيسا الأركان المصرى واليونانى المرحلة الرئيسية للتدريب البحرى الجوى المشترك " ميدوزا 2015 " والذى ينفذ لأول مرة بين البلدين بمشاركة عناصر القوات البحرية والقوات الجوية لكل من مصر واليونان وإستمر لعدة أيام بدولة اليونان . يأتى التدريب فى ضوء العلاقات المتميزة التى تربط القوات المسلحة لكلا البلدين فى العديد من المجالات ، حيث شهدت مراحل الإعداد والتجهيز للتدريب المشترك " ميدوزا 2015 " التخطيط الجيد للتمارين المطلوب تنفيذها لصقل مهارات العناصر المشاركة لتنفيذ المهام المكلفين بها فى ظل ظروف جغرافية ومناخية متدرجة الصعوبة والتعقيد . وقد تضمنت المرحلة الرئيسية للتدريب تنفيذ العديد من الأنشطة الرئيسية من خلال إدارة أعمال قتال جوية وبحرية مشتركة ، والتدريب على أعمال الإستطلاع الجوى والبحرى وإعتراض الأهداف المعادية والتى أظهرت مدى قدرة القوات المشاركة لكلا البلدين على تنفيذ مهامها بدقة وسرعة وكفاءة عالية أثناء التعامل مع الأهداف البحرية والجوية المعادية . وتم تنفيذ عدة تمارين بمشاركة القطع البحرية المصرية واليونانية لتفادى الألغام والتصدى لهجوم العائمات السريعة والزوارق ، وإكتشاف وتعقب الغواصات المعادية ، والتدريب على مهام البحث والإنقاذ والتصدى لأعمال التهريب والهجرة غير الشرعية وتنفيذ حق الزيارة والتفتيش للسفن المشتبه بها والسيطرة عليها . كما نفذت القطع البحرية المشاركة تدريباً متميزاً للرماية بالذخيرة الحية لصد وتدمير الأهداف السطحية والجوية المعادية ، وتأمين الوحدات البحرية ضد الطيران المعادى بإستخدام أسلحة الدفاع الجوى المختلفة والتى أظهرت مدى الدقة فى إصابة الأهداف التى يتمتع بها المقاتلون من الجانبين . وأشاد الفريق / محمود حجازى ورئيس الأركان اليونانى بالأداء القتالى العالى للقوات المنفذة للتدريب ، والذى يعكس المستوى المتميز من التنسيق والتفاهم بين القوات المسلحة لكلا الجانبين ، فضلاً عن أهمية التدريب فى تبادل الخبرات والمهارات المتعلقة بالتكتيكات البحرية والجوية الحديثة بما يساهم فى تحقيق أقصى إستفادة ممكنة من التدريب ، وصقل مهارات هيئات القيادة على تخطيط وإدارة العمليات البحرية والجوية المشتركة بكفاءة عالية بما يساهم فى تحقيق أمن وإستقرار منطقة الشرق الأوسط . حضر المرحلة عدد من كبار قادة القوات المسلحة المصرية واليونانية .
  24. استعدت القوات البحرية والجوية في كل من مصر واليونان لفعاليات التدريب المشترك "ميدوزا 2015"، والذي يستمر لعدة أيام في اليونان. ويشتمل التدريب على تنفيذ العديد من الأنشطة منها قيام الجانبين بتخطيط وإدارة أعمال قتال جوية وبحرية مشتركة، والتدريب على أعمال الاعتراض البحري وأعمال الإمدادات والتزود بالوقود ومكافحة الغواصات، وكذلك أعمال التهريب والقرصنة البحرية والهجرة غير الشرعية ، وتنفيذ حق الزيارة والتفتيش واقتحام السفن المشتبه بها. وتأتي فعليات التدريب المشترك بين البلدين في إطار خطة التدريبات المشتركة للقوات المسلحة مع الدول الصديقة والشقيقة لتعزيز آفاق التعاون العسكري وتبادل الخبرات التدريبية للقوات المشاركة لكلا البلدين اللذين تربطهما أواصر متينة من الشراكة والتعاون في العديد من المجالات. كما تأتي بالتزامن مع بدء زيارة رسمية للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اليوم الثلاثاء، إلى اليونان، تستغرق ثلاثة أيام، لبحث سبل تعزيز التعاون المشترك، وتحقيق المصالح المشتركة ودعم الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط ومكافحة الإرهاب وبحث المستجدات الإقليمية وتفاقم أزمة اللاجئين. ويتضمن جدول أعمال الرئيس السيسي خلال الزيارة برنامجا مكثفا، حيث من المقرر أن يلتقى برئيس جمهورية اليونان بروكوبيس بافلوبولوس، ورئيس وزراء اليونان ألكسيس تسيبراس، ورئيس البرلمان نيكولاس فوتسيس، ووزير الدفاع بانوس كامينوس، لبحث مختلف مجالات التعاون الثنائي، وسبل تعزيز التنسيق المشترك إزاء القضايا الإقليمية والدولية.
×