Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'التسليح'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 16 results

  1. بحسب تصريحات لمساعد الرئيس الروسي للتعاون العسكري التقني، فلاديمير كوجين ، فإن صفقة مروحيات Кa-52К في مرحلة ما قبل توقيع العقود ، والآن يجري وضع اللمسات الأخيرة على التفاصيل وعدد المروحيات و المعدات اللازمة لتشغيلها فيما بعد . وفي ذات الوقت ، فإن مسألة تجهيز حاملتي المروحيات طراز ميسترال بالمعدات اللازمة لا تزال قيد التفاوض الفعال بين الجانبين (أنظمة تحكم وأنظمة تسليح). وقال فلاديمير كوجين أن روسيا لها أفضلية بالمقارنة مع باقي المتنافسين الذين يأملون بالفوز بتلك العقود (يبدو أن هناك مناقصة لتزويد الميسترال بأنظمة التسليح والتحكم) ، ونأمل أن يقدر ذلك زملائنا المصريين . و في حين أن المفاوضات لم تنتهي بعد ، فإن العام الحالي ستكون الأمور واضحة . https://www.kommersant.ru/doc/3541181
  2. أعلن يوري بوريسوف نائب وزير الدفاع الروسي، أن وزارة الدفاع الروسية ستشتري 114 مروحية قتالية من طراز كا-52،من انتاج شركة كاموف وأن العقد سيوقع في إطار برنامج التسليح الحكومي 2018-2027. وقال بوريسوف للصحفيين، عقب محادثات مع شركة بروغريس، اليوم الثلاثاء 6 فبرايرشباط لقد لخـّصنا نتائج العام 2017، وناقشنا خطط العقد القادم، أمامنا عقد جديد لـ 114 مروحية مقاتلة. وكان نائب وزير الدفاع الروسي قال، في وقت سابق الشهر الماضي، إن شركة مروحيات روسيا سلمت وزارة الدفاع الروسية جميع مروحيات كا-52 المقرر تسليمها هذا العام. وأكد سافيلييف على تسليم جميع مروحيات كا-52 إلى وزارة الدفاع الروسية في الوقت المحدد وبالجودة العالية والاداء الاعتمادي ومزودة بتقنيات وتجهيزات قتال غير مسبوقة
  3. وصل إلى القاهرة اليوم الخميس الجنرال "ميخائيل كوستاراكوس" رئيس اللجنة التسليح والتدريب العسكري للاتحاد الأوروبى قادما على رأس وفد من إيطاليا فى زيارة لمصر تستغرق يومين يبحث خلالها دعم التعاون بين مصر والاتحاد الأوروبى خاصة فى مجالات التدريب المشترك. صرحت مصادر مطلعة شاركت فى استقبال "كوستاراكوس" بصالة كبار الزوار بمطار القاهرة: سيلتقى رئيس اللجنة العسكرية بالاتحاد الأوروبي خلال زيارته مع عدد من كبار المسئولين والشخصيات لبحث دعم التعاون العسكرى بين مصر والاتحاد الأوروبى خاصة فى مجال التدريب ومواجهة التنظيمات الإرهابية والهجرة غير الشرعية.
  4. Russia's Next Armament Program to Feature Armata Tanks, S-500 Missile Systems he Russia's state armaments program should include the production of iconic systems such as the S-500 surface-to-air missile system, the fifth-generation fighter aircraft Sukhoi PAK FA, the MiG-35 [fighter jet], the Armata platform and others, according to a Defense Ministry source. MOSCOW (Sputnik) — Russia's 2018-2025 state arms procurement program includes supplying next-generation S-500 missile defense systems, Sukhoi PAK FA fifth-generation fighter aircraft and tanks based on the Armata Universal Combat Platform, a Defense Ministry source told Sputnik on Friday. "The state armaments program should include the production of iconic systems such as the S-500 surface-to-air missile system, the fifth-generation fighter aircraft Sukhoi PAK FA, the MiG-35 [fighter jet], the Armata platform and others," the source said. The 2018-2025 State Armaments Program, part of Russia's defense policy, is expected to be unveiled by mid-2017. The 10-year program should have been adopted in 2015, but this was delayed due to economic turbulence that hit the country the year before. The program is updated every five years. The current one runs until 2020 and was adopted in 2010. The program envisages massive military hardware upgrades, with the aim of 70-percent rearmament by 2020. الملخص وفقاً لمصدر بوزارة الدفاع الروسية برنامج التسليح الروسي من 2018 : 2025 سيتضمن منظومة صواريخ سطح – جو S-500 و مقاتلات الجيل الخامس من سوخوي باك فا و ميج 35 و منصات أرماتا و غيرها . إلى جانب برنامج ترقية العتاد العسكري بنسبة 70% بحلول عام 2020 Russia's Next Armament Program to Feature Armata Tanks, S-500 Missile Systems [ATTACH]36316.IPB[/ATTACH]
  5. واصل الفريق أول صدقي صبحي القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والانتاج الحربى لقاءاته الدورية بأبطال ومقاتلوا القوات المسلحة حيث التقي عدد من القادة والضباط وضباط الصف والصناع العسكريين وجنود الأفرع الرئيسية وعدد من القيادات ، عبر شبكة الفيديو كونفرانس . بدأت مراسم اللقاء بالوقوف دقيقة حداد تكريماً لأرواح شهداء القوات المسلحة والشرطة الذين قدموا أرواحهم خلال المواجهات مع قوى التطرف والإرهاب ، ونقل القائد العام تحية وتقدير الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية القائد الأعلي للقوات المسلحة وإعتزازه بالدور الذي يقوم به أبطال ومقاتلي القوات المسلحة الذين يثبتون كل يوم العقيدة الراسخة للمقاتل المصري بالنصر أو الشهادة في سبيل الوطن ، كما أعرب القائد العام عن تعازيه لضحايا العملية الإرهابية الاخيرة التى أسفرت عن استشهاد واصابة عدد من رجال الشرطة خلال الهجوم الارهابى الذى استهدف نقطتي الارتكاز الأمنى بمدينة العريش بشمال سيناء . وأكد القائد العام أن القوات المسلحة ماضية بخطي ثابتة لتنفيذ إستراتيجيتها الطموحة نحو التطوير والتحديث لإمتلاك أحدث المنظومات القتالية بالأفرع الرئيسية والقيادات والهيئات التخصصية للقوات المسلحة ، بفضل جهود القيادة السياسية التي تضع علي رأس اولوياتها الارتقاء بالقوات المسلحة وتطويرها بإعتبارها الدعامة القوية التي تحمي مصر والمنطقة . ووجه تحية إعزاز وتقدير لأبطال ومقاتلوا القوات المسلحة بنطاق الجيش الثالث الميدانى لما حققوه من نجاح فى التصدى بكل البسالة والصمود لإحباط محاولة الهجوم الإرهابى الذى إستهدف عدد من نقاط التأمين ، وأشاد بالانضباط العالي وعقيدة الإنتباه لأبطال ومقاتلوا القوات المسلحة والحفاظ على أعلى درجات الجاهزية والإستعداد القتالى فى تنفيذ ما يسند إليها من مهام للدفاع عن الوطن وحماية مقدرات الشعب المصري ومنع أى محاولة تستهدف المساس بأمن الوطن وإستقرارة . وهنأ القائد العام رجال القوات البحرية بإفتتاح قيادة الإسطول الجنوبى بالبحر الأحمر وما تضمنة من أحدث المنظومات والوحدات القتالية التي تمكنها من إحكام سيطرتها الكاملة علي المياة الإقليمية ومسرح العمليات البحري بنطاق البحر الأحمر ، لافتا إلي التطور الذي تشهدة مختلف أفرع القوات المسلحة وإمتلاك أحدث الأسلحة والمعدات بما يعزز قدرة وجاهزية القوات المسلحة على تنفيذ كافة المهام تحت مختلف الظروف ، مشيرآ إلي أن بناء الفرد المقاتل مهارياً وبدنياً وإمتلاكه للروح القتالية والمعنوية العالية يمثل القدرة الحقيقية للجيش المصري في تأمين حدود الدولة وإقتلاع جذور التطرف والإرهاب. وأدار القائد العام حواراً مع مقاتلوا القوات المسلحة إستعرض خلالة آخر المستجدات على الساحتين الداخلية والخارجية وإنعكاساتها علي الأمن القومي المصري ، والمخاطر والتحديات التي تهدد الأمن والإستقرار بمنطقة الشرق الاوسط ، مشدداًعلي ضرورة الإلتزام بأقصى درجات الحذر واليقظة والإستعداد القتالي ، ومواصلة العلم والإطلاع والمعرفة لمواكبة التطور المستمر في نظم القتال الحديثة ، وتحقيق التواصل الكامل مع المرؤسين وتوعيتهم من الحملات التي تستهدف الإساءة لمصر وقواتها المسلحة . حضر اللقاء الفريق محمود حجازى رئيس أركان حرب القوات المسلحة وقادة الأفرع الرئيسية وعدد من قادة القوات المسلحة . http://www.youm7.com/3048467
  6. اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم مع المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، والدكتور محمد سعيد العصار وزير الدولة للإنتاج الحربى، و داليا خورشيد وزيرة الاستثمار. وقال السفير علاء يوسف المتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية، إن الرئيس اطلع خلال الاجتماع على جهود تطوير وزارة الإنتاج الحربى للحفاظ على دورها الأساسى فى تطوير المنتجات والصناعات العسكرية وتحديث خطوط الإنتاج العسكرى، لتلبية احتياجات القوات المسلحة ومواكبة التطور العالمى فى مجال التسليح، فضلاً عن زيادة مساهمتها فى المشروعات القومية، التى تنفذها الدولة، وكذا احتياجات القطاع المدنى، وذلك من خلال ما تمتلكه من قاعدة تصنيعية وامكانيات تكنولوجية متطورة. [ATTACH]32502.IPB[/ATTACH] وقدم وزير الإنتاج الحربي عرضاً لتطور الطاقات والقدرات الإنتاجية والتصنيعية للوزارة فى مجالات متعددة تشمل محطات تنقية المياه والصرف الصحى، وأنظمة الرى الحديثة، وصناعات الحديد والصلب والأسمدة والكيماويات، ومستلزمات البناء والتشييد، وخدمات البيئة والصحة العامة، والطاقة الكهربائية ونظم المعلومات والأنظمة الالكترونية، وصناعات الأجهزة المنزلية. ومن جانبها، أوضحت وزيرة الاستثمار، تطورات التنسيق الجارى بين وزارتى الاستثمار والإنتاج الحربى بشأن الترويج لإمكانات قطاع الإنتاج الحربى داخلياً وخارجياً، وإدماجها ضمن الخريطة الاستثمارية للدولة، بما يعزز قدرة مصر على جذب استثمارات جديدة وتنمية الاقتصاد القومى. [ATTACH]32503.IPB[/ATTACH] وأضاف المتحدث الرسمي أن الرئيس وجه بتعظيم الاستفادة من امكانيات قطاع الإنتاج الحربى لتعميق التصنيع المحلى للمنتجات المدنية وتلبية متطلبات المشروعات القومية. كما وجه الرئيس بالتوسع فى ذلك الإنتاج بالتعاون مع بقية أجهزة الدولة والمحافظات والقطاع الخاص، وذلك بهدف المساهمة في زيادة الصادرات والحد من الواردات، وبما يؤدي إلى تقليل الطلب على العملات الصعبة. وشدد الرئيس في هذا الإطار على ضرورة ضمان أعلى درجات الجودة للمنتجات، التى يتم تصنيعها، بهدف تقديم أفضل مستويات الخدمة للمواطن المصرى، وخاصة فى ضوء ارتفاع أسعار المنتجات المستوردة من الخارج. #مصدر
  7. [ATTACH]30773.IPB[/ATTACH] أ ش أ أعرب الرئيس الروسى فلاديمير بوتين فى رسالته السنوية إلى الجمعية الفدرالية البرلمان عن أمله فى إقامة تعاون مع واشنطن فى محاربة الإرهاب بسوريا. ونقلت قناة روسيا اليوم عن بوتين قوله اليوم الخميس "نأمل فى توحيد جهودنا مع جهود الولايات المتحدة فى محاربة خطر واقعى وغير وهمى وهو خطر الإرهاب الدولى" . وأضاف الرئيس الروسى أن العسكريين الروس يعملون حاليا على تحقيق هذا الهدف مؤكدا أن القوات الروسية كبدت الإرهابيين "خسائر ملموسة" . وأكد بوتين أن الجيش والأسطول الروسيين أثبتا بوضوح قدرتهما على العمل بفعالية بعيدا عن حدود الوطن، مشددا على ضرورة مواصلة الحرب ضد الإرهاب داخل أراضى البلاد. و فى نفس الاطار حذر بوتين، من خطر محاولات كسر توازن التسليح النووى الاستراتيجى، و قال أن هذا قد يقود إلى كارثة عالمية . وتابع "أود أن أؤكد أن محاولات كسر التوازن الاستراتيجى خطر للغاية ويمكن أن يؤدى إلى كارثة عالمية"، موضحا أنه لا يتعين نسيان ذلك ولا لدقيقة واحدة . وأعلن بوتين أن روسيا تدرك مسئوليتها ومستعدة للمشاركة فى حل المشاكل الدولية والاقليمية، مؤكدا استعداد موسكو للتعاون مع الولايات المتحدة الأمريكية فى محاربة الإرهاب . #مصدر
  8. [ATTACH]30662.IPB[/ATTACH] أكد القائد العام للقوات المسلحة العربية الليبية المشير خليفة حفتر، أن موسكو ملتزمة بقرار الحظر المفروض على الجيش الليبى، مشيرا إلى أن المواقف الثابتة لروسيا حيال القضية الليبية كافية فى هذه المرحلة. وقال حفتر "خلال مقابلة مع وكالة سبوتنيك الروسية" فيما يخص مسألة طلب أسلحة من روسيا: "روسيا ملتزمة بقرار الحظر، ونحن والحمد لله لدينا مصدر مهم للسلاح وهو ما نغنمه من العدو أثناء المعارك، وبهذه المناسبة ننصح الذين يرسلون السلاح إلى الجماعات الإرهابية أن يرسلوا سلاحهم إلينا مباشرة لأنه فى نهاية المطاف سيقع فى أيدينا". وأكد حفتر أن ليبيا لا تريد أن تحرج أصدقائها الروس فى مسألة التسليح، مشيرا إلى أن المواقف الروسية فى المرحلة الحالية كافية ويكفى المواقف الثابتة لروسيا تجاه القضية الليبية، ووقوفها إلى جانب ليبيا فى المحافل الدولية، موضحا أنه لمس خلال هذه الزيارة أن الروس يتابعون باهتمام بالغ انتصارات الجيش الليبى ضد الإرهاب، وحرصهم على أن تستقر الأوضاع. وقال حفتر "روسيا دولة عظمى وعضو دائم فى مجلس الأمن، ومن هنا يمكن أن تلعب دورا هاما فى منع أى قرارات من شأنها أن تضر بالجيش الليبى ومصالح الشعب الليبى، وبإمكانها أيضا أن تؤثر فى قرار رفع الحظر عن الجيش الليبى"، وأضاف حفتر أن "روسيا لديها شركات عملاقة فى مختلف المجالات ويمكن أن تساهم في عمليات إعادة الإعمار والاستثمار والاستكشافات النفطية، هذا كله يخدم الاقتصاد الليبى ويعزز العلاقة بين البلدين". وأضاف حفتر، فيما يخص الاستعانة بمستشارين عسكريين روس، أن لدى القوات المسلحة الليبية خبرة كبيرة ومعظم الخبراء العسكريين الليبيين تلقوا التعليم فى روسيا، ولم يستثن المشير أن يتم النظر فى هذه المسألة مستقبلا بعد رفع حظر استيراد الأسلحة. وقال حفتر "لم نتطرق إلى موضوع المستشارين العسكريين باعتبار أن المقاتلين فى القوات المسلحة العربية الليبية لهم خبرة كبيرة فى التعامل مع ما لديهم من أسلحة، ويحسنون استخدامها بكفاءة عالية. وكما تعلمون أن معظم خبرائنا العسكريين قد تلقوا تعليمهم فى روسيا". وأضاف حفتر "لكن فى مراحل متقدمة عندما يتم رفع الحظر ويتم استيراد أسلحة حديثة سننظر فى مدى حاجتنا إلى خبراء أسلحة روس لتأهيل مستخدميها من قواتنا المسلحة. أما المستشارون فى الخطط العسكرية والعمليات القتالية فنحن لدينا فائض من الخبراء العسكريين الذين اكتسبوا من خلال معارك الجيش الليبى ضد الإرهاب خبرات لا تتوفر حتى فى الدول العظمى". #مصدر
  9. [ATTACH]26897.IPB[/ATTACH] اعتمدت القوات المسلحة المصرية بعد حرب اكتوير 1973 على مستوى تسليحى معين فرضته علينا عوامل محدده اول تلك العوامل خروج الدولة المصرية منهكة اقتصاديا بعد اربع حروب متتالية أضف الي ذلك وجود خلاف حاد ومقاطعه رسميه مع الحليف السابق – الاتحاد السوفيتى – الذى كانت معداته هى العمود الفقرى للقوات المسليحة المصرية ، والعامل الثاني و هو الاهم هو انخفاض حجم الصراع المحيط بعد اتفاقية كامب دايفيد وعدم ظهور اى تهديدات تتطلب مستوى استنفار عالى ومستمر كالذى يواكب الحروب . فحتي قبل توقيع اتفاقية السلام المصرية الاسرائيلية في مارس عام 1979 برعاية أمريكية ، انتقل تقل التسليح المصرى الى الجانب الامريكى مع الوضع فى الاعتبار نسب تنوع من مصادر اخرى من فرسا وبريطانيا والصين حتى لا تقع القوات المسلحة المصرية فى نفس الخطأ السابق وهو الحليف الاوحد ، فبالاضافة الى التسهيلات التى قُدمت من الولايات المتحده لمصر لبناء جيش حديث من رحم خبرات حروب سابقة ، اصبح لمصرالحق فى الحصول على تسليح من المخزون الامريكى بالاضافة الى انشاء مصانع محلية تقلل من تكلفة شراء بعض من تلك المعدات ، ومع تقادم المعدات السوفيتية – وهى نسبة الاكبر من تسليح الجيش المصري خلال الفتره - ووجود حظر سوفيتي علي شراء قطع الغيار ادى الى لجوء القوات المسلحة المصرية الى تعويض بعض من تلك المعدات بما هو متاح من الصناعات الامريكية او من فائض مخزونها Second-Hand للأستفادة من تسهيلات السداد والمنح التى تفرضها اتفاقية السلام بما في ذلك معونه عسكرية لا ترد . وظل الوضع هكذا حتى جاءت احداث الربيع العربى في 2011 وظهور تهديدات فى انحاء المنطقة العربية منها ما يتعلق بالارهاب وانتشارة على مساحة المنطقة ، ومنها ما يتعلق بأختلال ميزان القوى بالشرق الاوسط لصالح العديد من القوى المؤثرة بالمنطقة وخارجها التى تعمل لفرض رؤيتها الخاصة و الجديدة لما بعد 2011 و تصب جميعها فى غير صالح الدولة المصرية على كافة المستويات المختلفة ، بالاضافه لانهيار تحالفات مصرية قديمة وظهور تحالفات جديدة وضبابية مواقف حلفاء اخرين مقربين لمصر ، مع فتح جبهات تهديد جديدة لم تكن موجوده من قبل – الحدود الغربية – الارهاب في سيناء ، وعدم وجود حلفاء حقيقيين بالمنطقة يمتلكون الرؤية والقدرة على ضبط الوضع مرة اخرى . كل ما سبق فرض على القوات المسلحة المصرية ان تجدد فكرها ورؤيتها لكل التحديات الجديدة التى اصبحت امراً واقعا يتطلب تعامل مختلف كليا عما كان علية الوضع فى ال30 عاما السابقه ، والاخطر من ذلك هو ضيق الوقت المتاح للاستعداد والتجهيز على كافة المستويات . فقد فرضت التحديات الجديدة على القوات المسلحة متطلبات عملياتية غير مسبوقة ، اذ انها شتان ما بين عمليات ارهابية داخلية – بشمال سيناء وبين العمل ضد تهديد اصبح ذو ثقل اكبر – اسرائيل – بعد انهيار جبهة سوريا عسكريا كحليف عربي مباشر ضد اسرائيل _ وبين مواقف عملياتية تحتم الاستعداد لتهديدات وجودية كمشكلة سد النهضة التى لا يستبعد العمل العسكرى عن احد بدائلها ، بالاضافة الى تهديد ايرانى متصاعد وبشكل متزن وثابت ضد دول الخليج العربى وتهديدها لاحد ركائز الامن القومى المصرى . كل تلك التهديدات المختلفة فى الشكل والحجم وبالتالى فى نوعيات المعدات التى تتطلب امكانيات مختلفة للتعامل معها فرضت على القوات المسلحة المصرية ان تضع معايير خاصة للتسليح الذى سينضم الى منظومتها القتالية ، وبالتالى اصبحت الطلبات المصرية لا تعتمد على ما هو متاح بالاسواق والدول التى تعرض منتجها العسكرى للسوق ، ولكنها اصبحت تضع شروط ومواصفات خاصة جدا لكى تقبل بانضمامها لأى من افرعها القتالية . فقبل 2011 كانت الولايات المتحده تفرض قيودا علي تصدير نوعيات معينه من السلاح بحجه انها اسلحة هجومية وفي نفس الوقت تقوم بتصديرها لاسرائيل – مثال صواريخ جو- جو الامرام – متوسطه المدي والتي طلبتها مصر كثيرا وتم رفضها . فلم يعد حاليا من المقبول ان تكتفى القوات المسلحة المصرية بما يتاح لها بأقتنائة ، – كمثال - مصر في حاجه الى احلال اعداد كبيرة من المقاتلات Mig-21 / Mirage-5 بطائرات اكثر تقدما ، لم يكن التطلع قبل 2011 ابعد من البديل الامريكى F-16 بلوك 52 الذى تأخر تسليم اعداد منه نتيجة ضغوط سياسية عديدة ، ولكن اصبح اتجاه التسلح الان اكثر حرية واتساعا حيث تم التعاقد على مقاتلات Rafale الفرنسية والـMig-29 والسوخوى الروسية التى تضاعف من قدرات القوات الجوية المصرية بشكل كبير ، الى جانب الطفرة التسليحية فى مجال الدفاع الجوى بدخول منظومات S-300 والبوك والتور أم الي الخدمة لتعزيز قدرات مصر الدفاعيه ضد الصواريخ الجواله والصواريخ بعيده المدي . بجانب التحول الملفت للنظر والهائل فى المجال البحرى ، حيث ظفرات القوات البحريه بعده صفقات هجوميه من الطراز الاول حيث اقتناء حاملتى مروحيات الميسترال – جمال عبد الناصر – انور السادات – والفرقاطه الاولي من طراز فريم المتقدمه ، وتصنيع فرقطات جويند الفرنسيه بالترسانه البحرية بالاسكندرية وهي فرقطات متقدمه تعمل لدي دول الناتو كل تلك الخطوات جعلت سقف متطلبات القوات المسلحة المصرية فى مستوى غير مسبوق ، ولكن اذا لم تلبى معروضات الاسواق طموح القوات المسلحة فى المستوى يصبح السعى الى طلب نسخ خاصة . اذ ظهر ذلك جليا فى ضفقة لكورفيتات الصواريخ Ambassadorالثلاثة التى طُرحت لها مناقصة عالمية على الشركات المصنعه لكى تنفذ لها تلك المواصفات الخاصة التى جمعت ما بين رادرات فرنسية وهولندية ومنظومات دفاع جوى امريكية ومحركات المانية ومدفع ايطالى ونظم ادارة نيران هولندية وصواريخ مضادة للسفن امريكية كل هذا التنوع على سطح قطعة بحرية واحدة ، حيث الاستفادة من مميزات كل المنظومات المختلفة والمتنوعه . ومؤخرا اتضحت تلك البصمة على صفقة مقاتلات ال Mig-29 المعدله خصيصا لصالح القوات الجوية المصرية لكى تفى بالمهام المتقدمة التى ستوكل اليها حيث اضيفت معدات حديثة اليها لم توضع على النسخ الروسية ذاتها من نفس النوع . كل ما سبق ما هو الا ناتج طبيعى للظروف التى احيطت بها الدولة المصرية والتى لم يعد من الرفاهيه النظر اليها والتفكير ببطء بحلول مسكنة ، ولكنها فرضت واقع التعامل الجذرى و العاجل لسد كل تلك التحديات التى ظهرت متسارعه وواسعة الانتشار بشكل مخيف ، ولكى ندرك بشكل صحيح النقطة التى نقف عليها الان ، فيجب ان نعى ان كل ما تم خلال العامين الماضيين من طفرة للقوات المسلحة المصرية لا يعدوا الا ان يكون خطوة عاجلة سيتبعها خطوات مضاعفة خلال الفترة القليلة المقبلة . http://www.group73historians.com/مقالات-عسكرية/1110-فكر-التسليح-المصري-في-عام-2016.html كتب احمد عادل وحدة الدراسات العسكرية والامنية
  10. طواقم من القوات الجوية المصرية ستتلقى تدريبات على تكتيكات الطيران وانظمة التسليح والحرب الإلكترونية في مدرسة الاسلحة التكتيكية باليونان _______________________________________________________________________________________________ أعلن قائد القوات الجوية اليونانية الفريق طيار / خريستوتس فايتسيس Christos Vaitsis كلمته خلال المؤتمر الخامس لتطوير الطيران 5th Aviation Development Conference بمناسبة اسبوع الطيران بأثينا Athens Flying Week ، أن طائرات وطواقم طيران من القوات الجوية المصرية ستمضي فترة من التدريب بمدرسة الأسلحة التكتيكية بإحدى القواعد الجوية اليونانية لمدة 3 أشهر . ويأتي ذلك ضمن برناج التعاون والتدريبات الدولية المشتركة للقوات الجوية اليونانية مع القوات الجوية للدول الصديقة والحليفة . يُذكر أنه خلال الفترة 22 - 24 يونيو 2016، قام وفد من القوات الجوية المصرية بزيارة قاعدة " أندرافيدا الجوية Andravida Air Base "، وذلك لمناقشة المشاركة المستقبلية في الدورات التعليمية المشتركة بمدرسة الأسلحة التكتيكية Tactical Weapons Schools TWS، والمسؤولة عن التدريب الأكاديمي على انظمة التسليح والحرب الالكترونية وتكتيكات الطيران جو-جو وجو-سطح والعمليات الجوية التكتيكية واستخدام الاسلحة وانظمة الحرب الإلكترونية تبعا للتهديدات المحيطة . خلال الزيارة، تم اطلاع الوفد المصري على اعمال ومهام مدرسة الاسلحة التكتيكية، هذا بالاضافة الى الجولة التي تمت في منشآت " اللواء الجوي Combat Wing 117 " المُسلّح بالمقاتلات القاذفة " F-4E PI2000 Phantom II " المُطوّرة، بخلاف مركز التكتيكات الجوية Air Tactics Center ATC والذي تتبع له مدرسة الأسلحة التكتيكية TWS . _____________________________ Thunderbolt
  11. قال موقع سبوتنيك الروسي إن شركة روسوبورون إكسبورت للأسلحة تعد اتفاقًا مع إفريقيا؛ لحمل معدات عسكرية جوية للدفاع عنها، من خلال معرض الأسلحة الذي سيعقد من 14-18 سبتمبر في بريتوريا. وتابع الموقع أن اهتمام البلدان الإفريقية بالأسلحة الروسية يتزايد؛ بسبب عدم استقرار الوضع في المنطقة، كما أن هناك اهتمامًا بالأسلحة والمعدات العسكرية روسية الصنع المخصصة لتنفيذ المهام القتالية الأكثر صعوبة في الظروف المناخية القاسية. وأضاف الموقع أن المعدات العسكرية الروسية التي سيتم تصديرها لإفريقيا سيكون من شأنها تحقيق فائدة كبيرة لبلدانها، خاصة أسلحة الدفاع الجوي التي ستعقد في بريتوريا من 14-18 سبتمبر، وستقوم الشركة بعرض مجموعة كاملة من المعدات العسكرية التي تنتجها 14 شركة رائدة في روسيا، بما في ذلك الطائرات القتالية المدربة طراز ياك 130، والمروحيات الهجومية من طراز Mi-28NE، وطائرات النقل العسكرية IL-76MD-90A، وغواصات 636 الكبيرة التي تعمل بالديزل والكهرباء. وقال رئيس شركة روسوبورون إكسبورت، في بيان، هذه المرة ستكون الثامنة التي تقدم فيها الشركة المعدات الروسية لإفريقيا؛ لأن روسيا تهتم بالحفاظ على توسيع التعاون مع معظم الدول، بغض النظر عن المكان في القارة. وعلي الرغم من المزاحمة الكثيفة في الأسواق، إلا أن صادرات الأسلحة الروسية سجلت زيادة متصاعدة اعتبارًا من عام 2001 وحتى 2008. واتضح هذا التوسع في الإمدادات في شكل زيادة المنتجات الروسية في مختلف البلدان والأقاليم في القارة. يأتي القرار الروسي بالتوسع في تجارة السلاح انطلاقًا من عزم موسكو على العودة لخوض معركة التنافس في هذه التجارة بالأسواق العالمية، بعد أن ازدادات مبيعاتها من 7,4 مليار دولار في عام 2007 إلى حوالي 8 مليارات في 2008. ولفت الموقع إلى أن غالبية صادرات الأسلحة الروسية تذهب إلى حلفاء الحرب الباردة السابقين، لكن الأسلحة الصغيرة ولوازم السلاح تباع “خفية” في إفريقيا. يذكر أن الدول الإفريقية اشترت أسلحة روسية بلغت قيمتها 1,1 مليار دولار في الفترة بين 2000 و2007، كما أن مؤسسة تصدير السلاح الروسية تعمل في بناء علاقات مع الاتحاد الإفريقي؛ لتزويده بالعتاد والترديب العسكري لقوات حفظ السلام. كما أن السنوات الثلاث الماضية شهدت عودة قوية للاهتمام الروسي بالقارة السمراء، خاصة منطقة القرن الإفريقي، وتسعى موسكو لاستعادة مناطق نفوذها القديم في القارة، بعدما غابت عنها عقب انتهاء الحرب الباردة مع الولايات المتحدة الأمريكية.
  12. مقالة اعجبتني التسلح المصري والحلم الصهيوني بقلم : شيماء أبو عميرة "تمثل تهديدا حقيقيا على إسرائيل".. تلك كانت رؤية المحلل العسكري الاسرائيلي "أليكس فيشمان" عندما سألوه عن رأيه في صفقات الاسلحة المصرية الجديدة، في تحليل مفصل نشره في صحيفة "يديعوت آحرونوت" العبرية، أظهر من خلاله مدي الفزع الاسرائيلي من تلك الصفقات الجديدة التي وفقا لرأيه احدثت تطورا نوعيا للجيش المصري. حالة الفزع التي أكد عليها "أليكس فيشمان" في تحليله الذي نُشر مؤخرا، لم تكن الاولي التي تخرج بهذا الشكل، فمنذ أكثر من خمسة عشرة شهرا وتحديدا في مايو 2014 خرج علينا معهد الامن القومي الاسرائيلي بدراسة مطولة وخطيرة حول تسليح الجيش المصري، أعدها "يِفتاح شافير" و"تسفى ماجين" و"جال برل" الباحثون الاستراتيجيون والمتخصصون فى العلوم العسكرية بالمعهد الإسرائيلي، تناولوا خلالها تأثير توجه القاهرة لشراء الأسلحة والمعدات والمقاتلات والصواريخ من روسيا على أمن إسرائيل فى المستقبل. الحقيقة ان تحليل "أليكس فيشمان" ودراسة ثلاثي معهد الامن القومي الاسرائيلي يفرض علينا نحن المصريين تساؤل من نوع اخر، ففي الوقت الذي ننشغل فيه بالاحتفال بالعيد الثاني والاربعون لأعظم انتصاراتنا في اكتوبر، وفي الوقت الذي نؤمن فيه بمقولة الرئيس الراحل أنور السادات "حرب اكتوبر اخر الحروب"، لدي العدو الصهيوني رؤية مختلفة، فمازالت "تل ابيب" تري ان الحرب لم تنتهي بعد، ولن تهدأ إلا بعد تحقيق هدفها الصهيوني المقدس من "النيل للفرات". "من أجل الدخول في مواجهة مع إسرائيل".. هكذا تعتقد "تل ابيب"، رغم انها في احيان كثيرة تبدو هادئة حيال تلك الصفقات المصرية الاخيرة والتي عقدتها مع دولاً مثل روسيا وفرنسا وقريباً الصين، لكن في حقيقة الأمر هناك هواجس ومخاوف كبيرة تدور داخل أروقة الأجهزة الأمنية والعسكرية في تل أبيب من مغبة أن يكون كل هذا التسلح ليس من أجل القضاء على الإرهاب في سيناء أو على حدود مصر الغربية، أو حتى من أجل حماية منابع النيل حيث سد النهضة، فهناك العديد من الأسئلة التي باتت تلح على كل العقول الأمنية والاستخباراتية والعسكرية الإسرائيلية على رأسها تري هل تقوم مصر بكل هذا التسلح لتجهيز نفسها لحرب مستقبلية في سيناء؟ كل ما يهم اسرائيل ان تلك الاسواق الجديدة للتسليح المصري ينذر بانخفاض تدريجي فى قدرة واشنطن على السيطرة على كمية ونوعية الأسلحة التى تحصل عليها القاهرة، ويهدد التفوق النوعي الإسرائيلي فى المنطقة، لذلك طالبت "تل أبيب" من الولايات المتحدة الامريكية بتحذير مصر من الحصول على تلك الأسلحة، وانها تمثل مخاطر للمساعدات الأمنية الأمريكية. أما اليوم فصفقات السلاح المصرية المتتالية مع الدول الكبرى والوضع في سيناء، بدء يشعر إسرائيل بالقلق خاصة وأن حدودها لم تعد آمنة ليس فقط من ناحية سيناء وإنما سوريا والأردن حيث ينمو تنظيم داعش، لذلك وللمرة الأولى في تاريخ الجيش الإسرائيلي أعلن رئيس الأركان الجنرال غادي آيزنكوت عن وثيقة جديدة تعرف بـ"استراتيجية الجيش الإسرائيلي" التي تعرض التغييرات المطلوبة في الجيش لمواجهة التحديات المستقبلية، والتغييرات في خصائص العدو. وتضمنت الوثيقة ليس فقط تعداد الأخطار المحيطة بتل أبيب، وإنما أيضا سبل تعزيز فعالية القدرات العملياتية للجيش الإسرائيلي. مثل تفعيل القوات، واقرار مبادئ الردع، الإنذار، الدفاع، الحسم وتحقيق النصر، كما حددت الوثيقة سلم القيادة والسيطرة في القتال من منطلق توفير الاستخدام الناجع لقدرات الجيش في كل من جبهات القتال، وشملت أيضا المبادئ العامة لتفعيل القوات: غاية العملية العسكرية في أوضاع أداء الجيش، منظومات في حالات الطوارئ والحرب، قدرات وجهود أساسية في أوضاع القتال والطوارئ، الردع، ومعارك ما بين الحروب، وتوفير المشروعية وصيانتها، ومعارك مع دول لا "حدود" لإسرائيل معها. وترسم الوثيقة المنشورة رؤية رئيس الأركان الحالي وهيئة أركانه لسبل الرد على المخاطر المحددة، وقد لاحظ بعض المعلقين عليها أنها لا ترقى لمستوى اعتبارها نظرية أمن قومي جديدة، ولكنها في ظل غياب نظرية أمن تناسب التطورات على الأرض توفر هذه الوثيقة ردودا على المستجدات، وأهم ما جاء بها: "التخلي عن عنجهية غير قابلة للتحقيق، والاحتفاظ بقوات تلزم بالضرورة، والتمييز بين سلم أولويات فيه الضروري. والتأكيد على أن بناء القوة في الجيش الإسرائيلي سيركز على الأدوات "الأشد فتكا، وحركة وقدرة على البقاء"، كما يتطلع الجيش لأن تكون "نسب التآكل متدنية عبر استخدام منظومات دفاع متطورة"، وتسمح النظرية الجديدة للقادة الميدانيين بالارتجال وتوفير الشروط لإتمام حركات برية تدفع الخصم إلى فقدان التوازن ليست فقط الوثيقة التي أعلن عنها الجيش، بل هناك تطوراً غاية في الخطورة ممثلا في تهديد الجيش الاسرائيلي باستهداف تنظيم "ولاية سيناء" المنضوي تحت لواء تنظيم "داعش"، إذا ما حاول استهداف مواطنين إسرائيليين، بالإضافة إلى إمكانية توجيه ضربات استباقية له، وإنما تصريح أيضاً العميد رافي ميلو قائد فرقة "أدوم" الجنوبية إنه: "في الجانب الآخر من الحدود وقعت تغييرات ملموسة تتطلب منا أن نكون مستعدين لأي سيناريو أو انزلاق للوضع لكي نواصل حماية بلدات الجنوب والحفاظ على الهدوء". على أثر ذلك بدأ الجيش الإسرائيلي سلسلة تدريبات عسكرية واسعة النطاق بعد تلك التصريحات استمرت 3 أيام بمشاركة مئات الآلاف من جنود الاحتياط، بهدفة محاكاة الرد على هجمات محتملة من سوريا ولبنان وغزة، وعقد معهد جابوتنسكي ندوة مخصصة للحديث عن الجيش المصري، يحاضر فيها العقيد متقاعد بيسح ملوفاني، والمقدم المتقاعد إيلي ديكل، ويتناولان تطور البنية التحتية العسكرية للجيش المصري في شبه جزيرة سيناء منذ اتفاقية السلام وحتى اليوم. ندوة معهد جابوتنسكي تطرقت إلى التطوير المدني في سيناء، والذى يشمل توسيع قناة السويس وإمكانية عبورها، وتطوير البنية الزراعية على طول الضفة الشرقية للقناة، وتطوير السياحة والشواطئ، وتحسين وتطوير خط مياه الإسماعيلية العريش، كما تناولت في الشأن العسكري إقامة جسور عسكرية ومدنية تمكن الجيش من عبور القناة، بالإضافة إلى إقامة منظومة من الخنادق والتحصينات، وبناء منظومة إنذار جوي، وإقامة معسكرات دائمة للكتائب، وإقامة منظومة لوجستية "منظومة نقل" تشمل الكثير من مخازن الذخيرة والوقود العسكري. لذلك ومع اقتراب احتفالات حرب أكتوبر المجيدة تبدو تل أبيب متوجسة من تلك الصفقات التي قد تضمن للقاهرة منافسة التفوق النوعي للأسلحة الإسرائيلية.
  13. 23-6-2016 معلومات عن سفينة «الإبرار والقيادة»، والمعروفة باسم «الميسترال»، وتُصنّف بشكل أساسي كـ «حاملة طائرات هيلكوبتر» كما يتم تصنيفها كسفينة هجوم برمائي، والتي أطلقت القيادة العامة للقوات المسلحة عليها أسم «جمال عبدالناصر». حيث تبلغ إزاحة السفينة حوالي 21.5 ألف طن، وهي ذات قدرة على نقل 16 «مروحية ثقيلة هجومية» ناقلة، أو 35 مروحية خفيفة، بالإضافة إلي 70 مركبة قتالية، متضمنة 13 دبابة قتال رئيسيه أو40 دبابة، بخلاف 450 فرد بشكل رئيسي كما تشمل 4 مركبات «إنزال برمائي مُتخصصة»، تقوم بنقل الأفراد والمركبات من السفينة إلى الشاطيء والعكس، وهي من إنتاج شركة DCNS الفرنسية لبناء السفن. حاملة مروحيات هجومية يمكن لسفينة «الإبرار والقيادة»، - «جمال عبد الناصر»-، والمعروفة بإسم «الميسترال»، في الطابق أسفل السطح مباشرة ، من حمل 16 مروحية ثقيلة أو 35 مروحية خفيفة، أما السطح فتبلغ مساحته 5200 متر2 ويمكنه استيعاب 6 مروحيات من كل الأنواع على 6 نقاط هبوط مُوزّعة عليه ويمكن لنقطة الهبوط في المقدمة أن تستوعب مروحيات النقل الثقيل، كما أنه يوجد مصعدين مخصصين لرفع وإنزال المروحيات من وإلى الحظائر والتي تحتوي على ورش مُخصّصة لأعمال الفحص والصيانة. التجهيزات الإلكترونية للميسترال تحتوي «الميسترال» علي نظام المعلومات والقيادة والتحكم طراز «SIC 21»، والذي يمنح الحاملة قدرة القيادة والتحكم لكامل سفن المجموعة القتالية المرافقة لها، كذلك أعمال الانتشار البحري والإنزال البرمائي، ويُتيح كذلك قدرة التوافق والتبادل مع أنظمة القيادة والتحكم للبحريات الصديقة خلال العمليات القتالية أو أعمال التدريب المشتركة. كما تحتوي نظام المعلومات القتالي البحري التكتيكي «SENIT 9» وهو المسئول عن جمع كافة البيانات والمعلومات الواردة من رادار وأنظمة الاستشعار المختلفة على متن السفينة وصهرها ومركزتها في مركز القيادة الخاص بها، وهو مايمنح السفينة، -بجانب نظام «SIC 21»-، قدرة العمل كمركز بحري للقيادة والسيطرة. كما تشمل حاملة طائرات الهليكوبتر «جمال عبد الناصر»، علي رادار المسح الجوي والبحري «MRR 3D NG»، ثلاثي الأبعاد متعدد المهام، قادر على القيام بمهام البحث والتتبع والتعريف والتصنيف لكافة الأهداف الجوية والبحرية وتحديد الأهداف للأسلحة، ويمتلك قدرة مقاومة التشويش الإلكتروني المُكثّف، ويُمكنه رصد الأهداف ذات المقطع الراداري المنخفض كالصواريخ الجوالة. كما تشمل رادارين للملاحة البحرية طراز «DRBN-38A Decca Bridgemaster E250»، ونظام البحث والتتبع والتحكم النيراني الحراري من طراز «EOMS NG»، كما تشمل «كاميرا الرصد الحراري، وهي عالية الحساسية حراريا لمختلف الأجسام، ونظام المراقبة البحرية بالفيديو طراز «ASV Automatic Sea Vision»، لمراقبة وتقليل الأخطار أثناء الملاحة البحرية الناتحة من القرصنة والهجرة غير الشرعية والتهريب أو مخاطر الحوادث والاصطدام بأية قطع بحرية أخرى. وتحتوي سفينة «الإبرار والقيادة»، - «جمال عبد الناصر»-، والمعروفة بإسم «الميسترال»، -، علي نظام التحذير ضد موجات الرادار المعادية طراز «ARBR 21"DR 3000S" RWR»، يقوم بأعمال اعتراض وتحديد موقع وتصنيف الإنبعاثات الرادارية المعادية، كما أنها تمتلك نظام إطلاق الشراك الخداعية المُضللة للطوربيدات ونظام إطلاق الشراك الخداعية المُضللة للصواريخ الرادارية والحرارية. مركز قيادة الميسترال تحتوي سفينة «الإبرار والقيادة» والمعروفة باسم «الميسترال»، على مركز قيادة مُخصص على مساحة 850 متر2، يمكن أن يستوعب حتى 150 فردا من أفراد القيادة والأركان، بخلاف احتوائه على نظام المعلومات التكتيكي البحري المتطور جدا والمسؤول عن جمع المعلومات من كافة مستشعرات السفينة لإدارة المعارك، وأنظمة الاتصال بالأقمار الصناعية مما يُهيأ مناخا متكاملا لأعمال القيادة مشابها للموجود بمراكز القيادة الأرضية. تسليح سفينة الميسترال وهو الان تسليح مبدئي حيث يتم حاليا التعاقد علي احدث تسليح لها من قبل قيادة البحرية المصرية تحتوي سفينة «الإبرار والقيادة»، - «جمال عبد الناصر»-، والمعروفة باسم «الميسترال»، عدد 2 قاذف صواريخ ثنائي مزوده بصواريخ من نوع ميسترال قصيره المدي و يبلغ مداها الاقصي 6 كم كما أنها تمتلك 4 رشاشات ثقيلة عيار 12.7 مم. ومن المتوقع بشكل كبير ان تكون المروحيات العاملة عليها هيا مروحية KA-52 كاترن البحرية مصدر علي جدية التعاقد المصري عليها مروحية مكافحة الغوصات NH90 مصدر علي جدية التعاقد المصري عليها وستعمل عليها ايضا مروحيات الهجومية الاباتشي المصرية وهذا ظهر علي شعار الحاملة جمال عبد الناصر قطع بحرية مرافقة الميسترال لا تعمل منفردة نهائيا، بل يتم مرافقتها وحمايتها بواسطة القطع البحرية القتالية سواء المدمرات أو الفرقاطات والكورفيتات، فهي شأنها شأن سفن الإنزال الحاملة للمروحيات وحاملات الطائرات لا يمكنها حماية نفسها ضد العدائيات البحرية والجوية بشكل كامل أو فعّال، وتمثل دُرّة التاج للبحريات التي تعمل بها ورمزا لهيبة الدولة، وبالتالي ولابد من حمايتها بشكل مُتكامل من قبل القطع القتالية المُتخصصة. الأداء الخاص بالميسترال تحتوي سفينة «الإبرار والقيادة»، - «جمال عبد الناصر»-، والمعروفة بإسم «الميسترال»، علي محركين «رولز رويس» أُفقيي التوجيه يولّد كلا منهما قوة قدرها 9380 حصان بمجموع 18.76 ألف حصان ، كما أنها تحتوي علي 3 مولدات ديزل طراز«Wärtsilä»، تولّد قوة قدرها 8300 حصان بالإضافة إلي مُولّد ديزل احتياطي يولّد قوة قدرها 4020 حصان، وتبلغ السرعة القصوى 35 كم / ساعة ، ويصل المدى الخاص بها إلي 10800 كم، على سرعة 33 كم / ساعة أو 19.8 ألف كم على سرعة 28 كم ساعة، كم أنها تستطيع البقاء حتى 30 يوما بدون حاجة للتزود بالوقود والمؤن، ويبلغ الطاقم الخاص بها 180 فرد. نقلة نوعية للقوات المسلحة المصرية إن سفينة «الإبرار والقيادة»، - «جمال عبد الناصر»-، والمعروفة باسم «الميسترال»، والتي تُصنّف بشكل أساسي كـ «حاملة طائرات هيلكوبتر»، تُمثّل نقلة نوعية غير مسبوقة للبحرية المصرية، حيث ستعمل في نطاق سواحل الدولة بجانب أعالي البحار والمحيطات الواقعة في النطاق الإقليمي ، كما تُمثّل أيضا ذراعا طولى للبحرية المصرية للقيام بعمليات الهجوم والإنزال البرمائي الساحلي في مناطق العمليات وفي مدايات بعيدة تصل إلى آلاف الأميال البحرية وستكون مركز القيادة لبقية القطع البحرية والغواصات المصرية سواء في البحر الاحمر او المتوسط مسرح العمليات مثل تلك الأنواع من السفن ستعمل في عدة مهما متنوعة تشمل حماية حقول الغاز البحرية المتواجدة في نطاق المنطقة الاقتصادية الخاصة التابعة للدولة المصرية بالبحر المتوسط، وذلك عبر تمركزها في عرض البحر مع مجموعة من السفن القتالية وانطلاق المروحيات القتالية البحرية من عليها لأعمال الدورية والتصدي لأي أنشطة عدائية أو إرهابية مُوفرة دائرة تأمين لا يقل نصف قطرها عن 300 كم للتأكيد على قوة الدولة المصرية وقدرتها على حماية مصالحها الاقتصادية في أي مكان ، كما ستوفر «الميسترال» ميزة نقل عدد كبير من قوات التدخل السريع أو أيا كانت القوات. مصدر
  14. رافال وإف 35 في صدارة سباق التسليح بين مصر وإسرائيل طبعاً مش المقصود من هذه المقالة المقارنة بالمعنى الحرفي بين الرفال والاف 35 الاسرائيلية لكن ما لفت نظري فقط هو التوقيت لإعلان إسرائيل وهذا بعد أسبوع على تعاقد مصر مع فرنسا على شراء 24 طائرة من طراز رافال، ليعلن الكيان الصهيوني أنه سيحصل على 14 طائرة من طراز إف 35 الأمريكية، وعلى الرغم من أن هذه الصفقة متفق عليها منذ عدة أعوام إلا إنه دائمًا ما تسعى الولايات المتحدة الأمريكية إلى ضمان التفوق التسليحي لإسرائيل في منطقة الشرق الأوسط. وأعلنت إسرائيل أنها توصلت إلى اتفاق مع الولايات المتحدة للحصول على 14 طائرة مقاتلة أمريكية إضافية من نوع «إف -35»، وكشفت وزارة الدفاع الإسرائيلية في تغريدة على موقع «تويتر» أن «قيمة هذا الطلب ستصل إلى نحو 3 مليار دولار بمتوسط سعر 110 ملايين دولار لكل مقاتلة». وقضت الصفقة بإبقاء الخيار مفتوحاً لشراء إسرائيل 17 طائرة أخرى من النوع ذاته، على أن تتسلم طائرتين نهاية العام الحالي 2016 ، والبقية تباعا حتى عام 2021، وطبقاً لتقارير إعلامية ستموّل الصفقة من المساعدات العسكرية الأمريكية السنوية للكيان الصهيوني، والتي تصل إلى 3.25 بليون دولار، وتعتبر «أف – 35» المقاتِلة الأكثر تطوراً في القدرة على الإفلات من الرادار. تنتمي طائرة رافال الفرنسية للجيل الرابع من الطائرات، بينما تعتبر «إف-35» الأمريكية ثاني طائرات الجيل الخامس الأمريكية، والتي لديها مقعد واحد، أي أن الطيار يكون بمفرده، على عكس «رافال» التي تم تصنيعها بفئات متنوعة منها، فئة مزودة بمقعد واحد، وأخرى مزودة بمقعدين للتدريب. ويتقارب طول الطائرتين، فيبلغ طول الطائرة الأمريكية 15.7 متر، بينما المقاتلة الفرنسية نحو 15 مترًا، كذلك تتفوق «الرافال» على الـ«أف-35» في السرعة، فتبلغ سرعتها القصوى 2.000 كم في الساعة، مقارنة بـ1,930 كم في الساعة لطائرات الـ«إف-35». تكنولوجيا «رافال » تمتلك الرافال تكنولوجيا حديثة عبارة عن جهاز استشعار يشبه التعقب عبر الأشعة تحت الحمراء، وهو ما يمكن الطائرة من البحث عن الهدف دون أن يرصدها الرادار، كما تحتوى الطائرة على كاميرا فيديو ذات نقاء عال كما تم تزويدها بتكنولوجيا متطورة بما يتناسب مع الحرب الإلكترونية، وهو نظام حماية ذاتي وآلية دفاع عن النفس ضد الهجوم عليها. قدرات «إف 35» على الجانب الآخر، تتميز مقاتلات الـ«إف-35» باستعمالها تقنيات كاشوف المسح الإلكتروني والتخفي، فيما تملك قدرة كبيرة على المناورة كذلك، على عكس الطائرات التي تعتمد نفس التكنولوجيا إلا أنها لا تملك نفس قدرات المناورة، كـ«إف 17». حمولة ووزن «رافال» تستطيع الرافال حمل 9 أطنان من الأسلحة في 14 نقطة على جسم الطائرة تمكنها من حمل أنواع مختلفة من صواريخ جو ـ أرض وصواريخ جو ـ جو وصواريخ مضادة للسفن إضافة إلى قدرتها على تنفيذ هجمات استراتيجية بأسلحة نووية وصواريخ كروز التي تم إعدادها للاستخدام على الطائرة في 2005. وتستطيع الطائرة حمل 6 صواريخ “إي إي إس إم” الفرنسية التي تصل دقة تصويبها إلى 10 أمتار إضافة إلى مدفعان 30 مم سعة 2500 طلقة. يبلغ وزن الطائرة بدون حمولة 9,500 كيلو جرام، أما الوزن عند الإقلاع فيصل إلى 24,000 كيلو جرام. حمولة ووزن «إف 35 » وتحوي مقاتلات «إف-35» 4 مواضع لحمل الأسلحة، اثنين داخليين واثنين أسفل الجناحين، وتستطيع مواضع التسليح الداخلية حمل صواريخ من نوعية «جو-جو» كـ«أيه أي إم 120»، و«ستورم شادو»، وصواريخ «جو-أرض»، مثل «AGM-158»، بالإضافة إلى القنابل الموجهة، كما تستطيع مواضع التسليح الخارجية لـ«إف-35» حمل دعامات لصواريخ «جو-جو» كـ«أيه أي إم 9 إكس سيدويندر» و«أيه أي إم 132 قصيرة المدى»، فقط، فيما سيكون حمل المقاتلة للقذائف والصواريخ في الموضع الخارجية على حساب قدرتها على التخفي، التي ستقل. ويبلغ وزنها فارغة 13.300 كجم ويصل وزن الإقلاع الأقصى 31,800 كجم. فئات «رافال» كانت أول تجربة طيران للمقاتلة “داسو رافال” عام 1986 ، وتم تصنيع فئات متنوعة منها رافال A عام 1986 كطيران تجريبي، ثم تطورت أول التسعينات لـ رافال D ، وأخرى الفئة “M” الصالحة للاستخدام من على متن حاملات الطائرات وتستخدمها البحرية الفرنسية، والفئة الجوية لسلاح الجوي الفرنسي وهي الرافال C. فئات «إف 35» أصدرت المصانع الأمريكية ثلاث نسخ من إف35، وهم «أف A35»، وهي أخف وأصغر إصدار للمقاتلة ذات خاصية الشبح، وهي معدة للإقلاع والهبوط الاعتيادي، وهي الوحيدة المزودة بمدفع داخلي GAU-22/A، ومصممة لتكون أكثر فاعلية على الأهداف الأرضية، أما الإصدار الثاني «إف B35»، وهي معدة للإقلاع القصير والهبوط العمودي، وتقل بنسبة الثلث عن الإصدارات الأخرى من نفس المقاتلة بثلث خزان الوقود، رغم أنها في نفس حجم الإصدار الأول، ويعد هذا الإصدار للخدمة على حاملات الطائرات، وتتخصص ثالث أنواع المقاتلة «إف-35» والتي تحمل الرمز «C» فهي أكبر الإصدارات حجمًا وأكثرهم قوة. الأسعار تبلغ سعر الوحدة رافال كما تناقتله وسائل الإعلام العالمية 90 مليون دولار أمريكي، بينما سعر إف 35 يبلغ 110 مليون دولار أمريكي بحسب الصحافة الإسرائيلية.
  15. First Meko-A200ALG Frigate has been transferred to the Algerian Navy Mar 2, 2016 الصورة الاولي للفرقاطة الميكو الاولي بتسلسل 910 لها بعد تركيب انظمة التسليح والحماية عليها تبدا المانيا بتسليم اول فرقاطة فئة ميكو الي القوات البحرية الجزائرية وستكون الأولى من اجمالي فرقاطتين ميكو تم التعاقد عليهم لصالح البحرية الجزائرية مع شركة ثيسينكروب البحرية (تكمس كيل ) في ألمانيا، وسوف يتم تسليم السفينة الاولي في الأشهر المقبلة. وعلى ما يبدو أنها ستسلم إلى وهران في الجزائر في أواخر نيسان/أبريل-أيار/مايو ال قادم السفينة (910) التي بدء تصنيعها في 5 ديسمبر 2014. ستسمي ب Harrad (رادع) صورة للفرقاطة F147 الثانية التي يتم بناءها في احواض تكمس في كيل A Meko class frigate.The Algerian Navy has commissioned the first of two Meko frigates at ThyssenKrupp Marine Systems (TKMS) in Germany, and will take delivery of the vessel in the coming months. The first frigate was named Harrad (Deterrent) during the commissioning on 23 February at the TKMS yard in Kiel, reports Navy Recognition. It will apparently be delivered to Oran in Algeria in late April/early May. The vessel (910) was launched on 5 December 2014. The second frigate (hull number 911) was launched in December 2015 and will be delivered in 2017. The two vessels, with options for more, were ordered in March 2012. Algeria’s Meko frigates are equipped with the Saab Sea Giraffe AMB (Agile Multi-Beam) 3D surveillance radar; Saab CEROS 200 radar/electro-optical (EO) fire control directors; Thales UMS4132 Kingklip sonar; OTO Melara 127/64 LW (Lightweight) 127 mm naval gun; MSI-Defence 30 mm cannons; Rheinmetall Defence MASS softkill decoy launchers; Denel Dynamics Umkhonto-IR missiles; MU90 torpedoes and Saab/Diehl Defence RBS 15 Mk3 anti-ship missiles. www.defenceweb.co.za
  16. - مقاتلات اف- 16 بلوك 52 المصرية ،، التجهيزات و التسليح و الإستخدامات . 1- تجهيزات مقاتلات اف- 16 بلوك 52 المصرية : ▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬ - أولأ : الرادار من نوع "AN/APG-68V9" و هو الأحدث و الأكثر تطوراً من نوعه لهذه المقاتلة يصل مداه الراصد إلى 300 كلم و هو أعلى من الاصدار الثامن V8 الموجود على BLOCK 40 المصرية و يتميز بقدرة كشف جوي تزيد 33 % عن الرادارات السابقة ، بالإضافة لكاميرا لرسم الخرائط الأرضية "عالية الدقة" SAR Synthetic Aperture Mapping ، هذا إلى جانب توافقه مع أنظمة الحرب الإلكترونية الحديثة ، و قدرات إطلاق الصواريخ المتطورة السايدويندر و الأمرام بالإضافة إلى الذخائر الموجهة بالملاحة بالأقمار الصناعية و الصواريخ الجوالة . - ثانياً : نظام AN/APX-113 المُتطور للتمييز بين الصديق و العدو و إسمه IFF Advanced Identification Friend & Foe و هذا النظام متخصص لمنع وحدات الدفاع الجوي أو المقاتلات الصديقة للإطلاق على بعضها البعض ، و سبق أن أضافت مصر هذا النظام على باقي أسطول F-16 ،، يُذكر أن مصر تصنع أيضاً أنظمة IFF محلياً ،، - ثالثاً : نظام الحرب الإلكترونية للإنذار و التشويش الإلكتروني AN/ALQ-211 الأحدث من شركة Raytheon الأمريكية و هو أحدث تكنولوجيا رقمية أمريكية متاحة للحرب الإلكترونية حتى الأن و يتكون من الأتي : - نظام ALE-47 Countermeasures Dispenser System و هو خاص بإطلاق التدابير الخداعية كالرقائق المعدنية ، للتشويش على الصواريخ الموجهة ،، - نظام الحرب الالكترونية ALQ-187 V2 و هو متخصص في عمليات التشويش الإلكتروني على الإشارات الرادارية المعادية ،، - نظام الإنذار المبكر RWR Radar Warning Receiver من النوع AN/ALR-93 المتخصص في الإنذار المبكر ضد موجات الرادار المعادية ، و تحديد موقعها بالإضافة لمداها و إتجاهها و مدى خطورتها ،، - رابعاً : بود من نوع AN/AAQ-33 Sniper-XR المتطور جداً و الأحدث من نوعه لتصويب القنابل ، و الصواريخ الليزرية على الأهداف الارضية ، و المزود بنظام كشف و رصد بالأشعة تحت الحمراء FLIR Forward Looking Infrared Radar ونظام تهديف و تتبع ليزري Laser Spot Marker/Tracker ، و نظام رصد تلفزيوني و إلتقاط صور و فيديو عالي الحساسية CCD TV لتوفير صور عالية الدقة لمهمات المسح الميدانى و الإستطلاع ،، - خامساً : بود من نوع DB-110 Airborne Reconnaissance System الرقمي للإستطلاع الجوي و المسح ، و التصوير الليلي و النهاري و هو مزود بأنظمة كشف حرارية ، و كاميرا تصوير ، توفر صور عالية الدقة في مختلف الظروف ،، - سادساً : نظام الإتصالات الراديوية عالية الجودة من نوع AN/ARC-238 ذات قناة إتصال أرضية و جوية SINCGAR Single Channel Ground And Airborne Radio System ،، - و يوجد فى النسخة المصرية أنظمة ملاحة بالقمر الصناعي GPS و ملاحة بالقصور الذاتي INS ،، - أما المحرك فهو : محرك شركة برات آند ويتني Pratt & Whitney من النوع F100-PW-229 و هو الأحدث من نوعه في محركات الاف 16 و الاف 15 على الإطلاق ، و يمتلك قوة دفع تبلغ 17.8 ألف رطل ، و تصل ألى 29.1 ألف رطل بإستخدام الحارق ،، - المقاتلة اف 16 بلوك 52 معها أيضاً CFT Conformal Fuel Tanks ، خزانات الوقود الكتفية و التي توفر إمكانية حمل المزيد من الأسلحة مع عدم التأثير على قدرة المقاتلة في الطيران و المناورة ،، 2- تسليح المقاتلة اف- 16 بلوك 52 المصرية : ▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬ - مدفع فولكان سداسي المواسير Gatling Gun للقتال التلاحمي Dog Fight عيار 20 ملم ،، - صاروخ القتال الجوى متوسط المدى Aim-7 Sparrow الموجه بالرادار شبه نشط "يحتاج إلى متابعة الطيار للإطباق على هدفه حتى إصابته" ،، و يبلغ مداه القتالي 55 كلم ،، - صاروخ جو جو قصير المدى من طراز Aim-9 Sidewinder مزود بباحث حراري بالأشعة تحت الحمراء و جهاز إستشعاري بصري مُزود بنظام إطلق و إنسى Fire & Forget مداه 1 كلم – 35 كلم و هو يصنع في مصر بترخيص أمريكي . - صاروخ AGM-65 Maverick موجه بالأشعة تحت الحمراء و الليزر جو / سطح مضاد للمنشأت و المدرعات ،، إلخ ، و يبلغ مدى هذا الصاروخ 22 كلم ،، - صاروخ AGM-84A Harpoon الجوال Cruise ، المتطور جداً ، و الموجه بالرادار وبنظام GPS ، و يحتوي على جهاز مسح بحري للتعرف على الأهداف البحرية بالإضافة لنظام Sea Skimming ، أو الـ مُلاصقة لسطح البحر لتفادي الرادارات وأجهزة الرصد البحرية و يبلغ مداه 124 كلم ،، - قنابل الجدام JDAM Joint Direct Attack Munition - ذخائر الهجوم المباشر المشترك و هي قنابل ذكية موجهة بأشعة الليزر او الاشعة تحت الحمراء أو بواسطة أنظمة ضبط ملاحي داخلية لزيادة دقة الإصابة ،، - قنابل GBU-15 الانزلاقية الموجهة كهروبصريا من خوذة الطيار بالأشعة تحت الحمراء و المضادة للتحصينات و الملاجىء و الاهداف الارضية عالية القيمة و تعمل في أسوء الظروف المناخية ، و لها قدرة على المناورة على الإرتفاعات المتوسطة و المنخفضة و تتجه إلى هدفها ، بمجرد تركيز الطيار على الهدف بخوذته ، و إطلاقه لها و تكمل طريقها بنفسها و ذلك عن طريق وصلة البيانات المُلحقة بها بواسطة القمر الصناعي GPS و مداها بين 9 كلم – 28 كلم ،، - قنابل Paveway II GBU-10،12،16 المتطورة ، و الموجهة عن طريقالليزر و هي شديدة التدمير ، و خارقة للتحصينات ، و مداها يصل إلى 15 كلم ،، - قنابل MK-84/83/82 و هي قنابل إسقاط حر ، و لكنها مُزودة بأنظمة ضبط الإتجاه لزيادة دقة الإصابة ضد كل الأهداف الأرضية ، و تجمع في قوتها بين التفجير و الإختراق و الشظايا المفتتة المتناثرة Fragmentation ،، - قنابل CBU-87 العنقودية المتعددة الأغراض مضادة للأفراد أو المنشأت أو المدرعات خفيفة التدريع و تحتوي القنبلة الواحدة على 200 قنيبلة صغيرة Bomblets تنتشر على مساحة واسعة حسب إرتفاع المقاتلة أثناء عملية الإطلاق ، و يتم تصنيع هذه القنبلة في مصر ،، - قنابل MK-20 Rockeye عنقودية مضادة للدبابات ، و تحتوي كل قنبلة على 247 قنيبلة خارقة للدروع ،، - تخدم مقاتلات اف 16 المصرية فى 3 مهام رئيسية و هي : 1- الإشتباك الجوي سواء الليلي أو النهاري . 2- القصف المتقدم بالقنابل الليزرية و الذخائر الذكية و الحرة التوجيه . 3- الإستطلاع المتقدم النهاري و الليلي . [ATTACH]1000.IPB[/ATTACH]
×