Jump to content

إن المنتدى العربي للعلوم العسكرية و مؤسسيه و مدراءه لا يتحملون أي مسئولية قانونية أو غير ذلك تجاه ما ينشره أعضاء و زوار الموقع و كل مشاركة يتحمل مسئوليتها كاتبها.

جميع الحقوق محفوظة © المنتدى العربي للعلوم العسكرية 2018
 

Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'التفوق'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 7 results

  1. HAL Tejas1 تـيـجـاس1 مـقـاتـلـة مـتـعـددة الـمـهـام مـقـعـد واحـد مـحـرك واحـد صناعة هندوستان الجوية - 2001 بفضل الأجنحة التي على شكل دلتا تقوم تـيـجـاس بمناورات صعبة معقدة طائرة تفوق جوي مع مهام الهجوم الأرضي الكلفة التقديرية للطائرة الواحدة 28 مليون دولار الرادار متعدد المهام مع أنظمة الكترونيات الطيران رقمية متقدمة شاشات عرض ذكية أنظمة استهداف و رؤية بصرية ليزرية حرارية خوذة رقمية من الجيل الجديد رادار دوبلر متقدم EL/M-2052 AESA radar متعدد المهام رادار للانذار المبكر و التشويش نظام حرب الكترونية متقدم المحرك صغير الحجم قليل الانبعاثات مع قدرات عالية General Electric F414 engine السرعة 2000 كم / سا المدى : 1700 كم ارتفاع الطيران 15 كم المقاتلة تيجاس من الطائرات الخفيفة الوزن 13200 كغ مع الحمولة القصوى مصنوعة من ألياف الكربون بنسبة 45% + التيتانيوم بالاضافة الى طلاء يمتص الاشعاعات الرادارية الأسـلـحـة و الـتـسـلـيـح الحمولة 4 طن صواريخ و قنابل مدفع 23 ملم GSh-23 cannon مع 220 طلقة صـواريـخ جـو - جـو : صاروخ Astra الهندي بمدى 80 كم و سرعة 4.5 ماخ صاروخ الثعبان الاسرائيلي Python-5 بمدى 20 كم و سرعة 4 ماخ صاروخ الافعى الروسي R-77 بمدى 110 كم الصاروخ الروسي R-73 بمدى 40 كم و سرعة 2.5 ماخ صـواريـخ جـو - أرض : قاذفة صواريخ 80 ملم بمدى 4 كم Rockets:S-8 rocket pods, Bofors صواريخ مضادة للاشعاع صناعة هندية بمدى 125 كم صواريخ موجهه بالتلفزيون Kh-59ME بمدى 115 كم صواريخ موجهه بالليزر Kh-59MK بمدى 285 كم الـصـواريـخ الـمـضـادة لـلـسـفـن : Kh-35 بمدى 300 كم Kh-31 بمدى 110 كم و سرعة 3 ماخ سـلاح الـقـنـابـل : KAB-1500L بتوجيه ليزري GBU-16 Paveway II FAB-250 ZAB-250/350 قنابل حارقة BetAB-500Shp خارقة للاسمنت المسلح OFAB-250-270 قنابل اسقاط حر حاويات استهداف اسرائيلية AN/AAQ-28(V) LITENING تستخدم الحاويات في مقاتلات F A 18 رادار التحكم بالنار Elta EL/M-2032 الاسرائيلي بمدى 150 كم كل هذا و أكثر موجود و متوفر لدى تيجاس 1 الهند تعمل الان على صنع مقاتلات الجيل الخامس جمهورية مصر العربية قد تكون مهتمة بالمقاتلة المتعددة المهام تيجاس 1
  2. موسكو — سبوتنيك. وقالت صحيفة "وول ستريت جورنال"، اليوم الأربعاء، نقلا عن المسؤولين في حلف شمال الأطلسي، أن التغييرات تتعلق بإنشاء وحدة جديدة لوجستية سيتركز عملها على سرعة نقل الخدمات اللوجستيات. وإنشاء وحدة لحماية الطرق البحرية في المحيط الأطلسي والقطب الشمالي، وهي مهمة في مسألة عمليات التسليم إلى أوروبا، ولا سيما من التهديدات التي تشكلها الغواصات الروسية. وأشار المسؤولين إلى أنه سيتم بحث هذه القضية في تشرين الثاني/ نوفمبر القادم في الاجتماع التفصيلي لوزراء دفاع دول الناتو. ويوجه الناتو، اتهامات لروسيا حول التهديد المزعوم لدول البلطيق، ولكن موسكو أكدت في أكثر من مناسبة بأنها لن تهاجم أي بلد من حلف شمال الأطلسي، وأكد لوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أنهم "في الناتو يدركون جيداً عدم وجود خطط لموسكو لمهاجمة أي دولة، ولكنهم ببساطة يستخدمون هذا لنشر المزيد من المعدات والجيش على الحدود الروسية". المصدر
  3. اكتمل وصول طائرات القوات الجوية الملكية السعودية بجميع أطقمها الجوية و الفنية المشاركة في تمرين مركز التفوق الجوي لعام 2017م، التي ستقام في جمهورية باكستان الإسلامية . و كان في استقبال القوة المشاركة في المناورة قائد التمرين العقيد الطيار الركن عبدالعزيز بن عمر الحصيني، حيث انطلقت صباح اليوم من قاعدة الملك عبدالعزيز الجوية بالظهران متجهة إلى قاعدة مصحف . وأكد العقيد الحصيني أن جميع المقاتلات بأطقمها الجوية و الفنية و المساندة جاهزة لبدء تنفيذ المناورات حسب ما خطط لها مسبقاً . http://www.spa.gov.sa/viewstory.php?lang=ar&newsid=1677075
  4. تصريح مهم جدا لقائد القوات الجوية الهندية : الرافال ستعطينا التفوق على سلاح الجو الصيني والباكستاني Capable of countering new-age Chinese jets, Rafale will give us edge: Air Chief Marshal BS Dhanoa India is capable of countering new generation Chinese fighters and is creating new infrastructure on the border to boost capabilities, including a new fighter jet base in east Ladakh, Air Chief Marshal BS Dhanoa tells Economic Times in a wideranging interview. The air chief feels that the Make in Indiainitiative will arm the air force against future threats and has confidence in the abilities of the private sector to deliver. Excerpts: What is your assessment on the capability of the two fifth generation Chinese fighter jets? We have some of the latest aircraft in our inventory positioned in our eastern sector to tackle our adversary’s air power. The Chinese 5th generation aircraft have just been tested out and it will take time for them to realise their full potential. Our air defence architecture is capable of detecting intrusions and have the requisite combat assets, ground and air to counter the threat from them. With the acquisition of the Rafale, our capability in terms of combat air assets will vastly improve and will be in a position to greatly increase the asymmetry in combat potential over the adversary. We are also in the process of building our capacities to acquire more state of art combat and combat support assets. A substantial portion of this would be procured through the ‘Make in India’ route. What are the Air Force plans for augmentation of infrastructure in the border areas? Our operational capability is dependent on equipment, training, procedures, infrastructure availability and plans based on our analysis of the adversary. We have quite a few bases in our eastern sector operating frontline squadrons. These bases are being modernised with the latest facilities to undertake fullscale operations. Special shelters are being build over these structures to provide for passive air defence and they are progressing at a fast pace. On the northern front, trial landings by transport aircraft have been carried out by our aircraft at Nyoma air base and its development into a fighter aircraft base is part of the IAF’s plan in the near future. India is looking at partnering a private player for a new fighter jet line under the Make in India plan. What kind of technology is being looked at? The main objective of Make in India initiative in aerospace sector is not only to manufacture these aircraft in the country but to harness key technologies essential for manufacturing defence equipment in the country. The technology capability transfer being sought is to enable us to unilaterally design develop and manufacture top of the line fighter aircraft in the country. This will have multiple spinoffs -technology infusion will boost the R&D sector, is likely to revive some of the stagnated design and development projects and will also assist in future fighter development programmes. The air force has been looking at force enhancers. What mix of capability enhancers are planned in coming years? We already have three AWACS aircraft on the IL-76 platform operational and a case for the procurement of two additional AWACS is at CCS (Cabinet Committee on Security) approval stage. The flight trials for indigenous AEW&C aircraft is in the final stages and the system is likely to be inducted soon. Apart from these, DRDO has chalked out a roadmap for development of indigenous AWACS on Airbus A330 platform and we expect the first two indigenous AWACS to be inducted in the IAF by 2025. IAF was pursuing the case for Flight Refueller Aircraft (FRA). After the withdrawal of RFP, we are now exploring available options in order to ensure that this critical capability is available to us in the earliest possible timeframe. The Indian industry has some capacity to manufacture aerial bombs and other ammunition domestically, would the air force look at them as a source? Procurement of weapons has a recurring cost and indigenisation in the field of weapons is one of the priorities of IAF. IAF is closely involved in design and development of weapons undertaken by DRDO and we also carry out flight trials of all these weapons. We have identified certain weapons that can be designed and manufactured by the private sector. One criticism is that the F-16 jets being offered to India are similar to the ones being operated byPakistan. Is this a matter of concern? At present, there is no case for procurement of the F-16 aircraft under process. However, the F-16 jets offered to India during the bids for 126 MMRCA were more advanced than the versions being operated by PAF. There are significant differences in the two variants and the one offered to India by Lockheed Martin have superior capabilities. This was not a matter of concern during the selection process. Capable of countering new-age Chinese jets, Rafale will give us edge: Air Chief Marshal BS Dhanoa - The Economic Times الموضوع له الفضل فيه الاخ كاميكازي الامارات
  5. [ATTACH]34444.IPB[/ATTACH] كشفت مشروعات القوانين الصادرة مؤخرا عن مجلس النواب الأمريكي ومن قبله البرلمان الأوروبي، ليس فقط عن تصاعد الرعب الأورو-أمريكي من تزايد التفوق والنفوذ الروسي في العالم، بل عن وصوله حد الهستيريا. فأول أمس، صادق مجلس النواب الأمريكي، بأغلبية 390 صوتا، على مشروع قانون تمويل أنشطة المخابرات لعام 2017، والذي يقضي بتشكيل لجنة تكون مهمتها التصدي لما وصفته بالمساعي الروسية لفرض نفوذها وسيطرتها على شعوب وحكومات العالم! سبق ذلك بأيام، اعتماد البرلمان الأوروبي قرارا حول مواجهة وسائل الإعلام الروسية، والذي وصفت فيه كلا من وكالة "سبوتنيك"، وقناة "آر تي" بأنهما "الأكثر خطورة"، وتمثلان أحد التهديدات الإعلامية الأساسية على الاتحاد الأوروبي وشركائه في شرق أوروبا، ضاربين بكل ما يتشدقون به عن حرية الإعلام عرض الحائط، ناهيك-عزيزي القارئ- عن حزم العقوبات المفروضة في السابق. وبتحليل عميق لمشروعي القانونين، نلحظ حجم القلق الأورو-أمريكي من روسيا وما تسببه لهم من "فوبيا"، فبرغم ما يتم إنفاقه من مليارات الدولارات، وما يتم تجييشه من محطات تلفزيونية وإذاعات وصحف ومواقع إلكترونية بغية ترسيخ رؤية أحادية كاذبة في أذهان المشاهدين، ونقل الأحداث بعيون أمريكية، ومحاولة تجميلها بمؤثرات وتقنيات متقدمة، فشلت أمريكا في تحقيق مآربها. فكانت وسائل الإعلام الروسية لأهدافهم الخبيثة بالمرصاد، حيث أخذت على عاتقها مسؤولية نقل الجانب الآخر من الصورة لتكملها، فحققت في غضون بضع سنوات انتشارا قياسيا بكل المقاييس بشهادتهم، حيث أشار تقرير مشترك لمعهد الدراسات الاستراتيجية والدولية الذي يتخذ من واشنطن مقرا له، ومركز دراسة الديمقراطية في صوفيا، إلى أن روسيا تنتزع المزيد من السيطرة على الإعلام في العالم من خلال وكالة "سبوتنيك" وقناة "آر تي". وفي المنطقة العربية حيث يجري تزييف الواقع وقلب الحقائق على أشده، أسهمت وسائل الإعلام الروسية في توصيل الحقيقة للمشاهد العربي، ما أسهم في كشف أبعاد المؤامرة الغربية على بلدان المنطقة، وفضح مخططات التقسيم وإثارة الفتن والصراعات وصولا للهيمنة الكاملة في سوريا وليبيا واليمن، ومن أجل سرقة ثروات تلك الشعوب. سياسيا يتعاظم النفوذ الروسي يوما بعد يوم، الأمر الذي يزعج الغرب ويؤرقه، وللقلق الغربي الكثير مما يبرره، فاليوم لا مجال لمنافسة روسيا في الأمور التالية — الأولى، لن توجد علاقة تحالف تضاهي في متانتها علاقة روسيا بحلفائها، فروسيا تصنع تحالفاتها بالشراكة لا بالتبعية، وهو ما أكده لي —بحكم عملي كمراسل صحفي- أحد أهم الخبراء الاستراتيجيين، حيث قال إن روسيا تحترم حلفاءها وتنقل لهم الخبرات والتكنولوجيا وتقدم لهم كل الدعم الممكن، تبني علاقة صداقة وشراكة مع الدول، حكومات وشعوب، على العكس من أمريكا التي تشبه في علاقتها بحلفائها علاقة السيد بالخادم. — أما الثانية، فالتفوق العسكري الروسي جعلها قبلة العالم للتزود بأحدث الأسلحة، ولاسيما منظومات الدفاع الجوي الصاروخي، والطائرات الحربية، والمدرعات والمركبات. — في الشرق الأوسط، وهو أكثر مناطق العالم سخونة، لو نظرت إلى خريطة التحالفات ستجد أن روسيا صاغت أقواها، راهنت على الشعوب والجيوش الوطنية وكسبت الرهان، حاربت الإرهاب بجدية فدحرته وكسبت المعارك، وفي القريب سيكون حلفاء روسيا الإقليميون (مصر- إيران- سوريا — ليبيا — اليمن-….وغيرهم) هم الأقوى، وهم من يشكلون مستقبل المنطقة. بقي أن أقول إن ما أدهشني أكثر من تلك القرارات الأورو-أمريكية ضد روسيا، هو الرد الرسمي القوي الواثق من القادة الروس وعلى رأسهم الزعيم "بوتين"، والذي يخرج دائما في حينه المناسب ليستمر التفوق الروسي يقذف الرعب والقلق في نفوسهم. المصدر
  6. يقول كل من اللواء : حسن البدرى ، وطه المجدوب و عميد أركان حرب ضياء الدين زهدى فى كتابهم حرب رمضان ( ففى الساعة 1420 من السادس من اكتوبر عبرت الموجة الأولى من القوات المهاجمة قناة السويس ومعها عناصر من المهندسين العسكريين لتأمين مرور المترجلين فى حقول الألغام المعادية ، ثم عادت القوارب لتنقل الموجات التالية وجدير بالذكر أنه خلال ساعتين من انطلاق الشرارة الأولى كان حجم قوات المهندسين العسكريين التى عبرت القناة ، والتى راحت تعمل فوق سطح الساتر الترابى وفوق صفحة القناة قد تجاوز الخمسة عشر ألف مقاتل من المهندسيين العسكريين من مختلف التخصصات وفى الموجة الثانية عبرت ثمانون وحدة هندسية فى قواربهم الخشبية بالأفراد والمضخات والخراطيم وخلافها من مهمات فتح الممرات فى الساتر الترابى وبعد ساعات قليلة بدأت البلاغات تتوالى عن انتهاء المضخات من ازالة الساتر التراب ، وبدأت عملية تثبيت أرضيات الممرات التى تحولت إلى وحل لأعماق كبيرة تجاوزت المتر فى بعض المناطق . وقد استخدمت فى تنفيذ هذه المهمة مواد مختلفة طبقا لطبيعة التربة من أخشاب وقضبان وحجارة وشكاير مملوءة بالرمل وألواح من الصلب وشباك معدنية وغير ذلك من المواد ...... وكانت عملية التثبيت ضرورية حتى تتمكن آلات الجرف من الخروج من المعديات إلى الممرات لتقوم بازاحة الطبقة الموحلة من الأرض وتصل إلى القشرة الجافة التى يمكن للدبابات والمركبات أن تسير عليها دون تعثررغم محاولات العدو منع انشاء وتشغيل الكبارى والمعديات ومنع فتح الممرات فى الساتر الترابى ، بالقصف المستمر من الأرض والجو على مناطق تمركز وحدات العبور وطرق تحركها ومناطق الإسقاط والممرات فقد اكتمل العمل العظيم واتم المهندسون انشاء الكبارى والمعديات فى الجيش الثانى فى فترة من ست إلى تسع ساعات مثلما كان مخططا تماما أما فى قطاع الجيش الثالث فقد اصطدمت عملية فتح الممرات فى الساتر الترابى بجميع العوامل المعوقة من .... قصف مركز من طائرات ومدفعية العدو ..... صلابة تربة الساتر الترابى .... تغيرات مناسيب مياه القناة بفعل المد والجزر ... حقيقة أن معظم هذه العوامل المعوقة كانت متوقعة إلا أن تكاتفها جميعا فى نفس الوقت ادى إلى إنشاء الكبارى فى نطاق الجيش الثالث فى نحو ست عشرة ساعة بخسارة زمنية قدرها سبع ساعات عن التخطيط الموضوع جدير بالذكر أن معظم الكبارى أصيب واعيد أصلاحها اكثر من خمس مرات)ـ كتاب حرب رمضان المصدر : كتاب حرب رمضان الجولة العربية الإسرائيلية الرابعة لكل من اللواء حسن البدرى ، طه المجدوب والعميد أركان حرب ضياء الدين زهدى ـ طبعة عام 1974 يقول لواء محمد عبد الغنى الجمسى رئيس هيئة العمليات بحرب أكتوبر 1973 فى مذكراته ( كان رجال المهندسين يعملون تحت تهديد نيران العدو ، بينما وجوههم واجسامهم مغطاة بالطين ، والمضخات التى سميت مدافع المياه فى أيديهم يشقون الساتر الترابى . لقد أستخدموا 350 مضخة مياه فى مواجهة الجيشين ( الثانى والثالث ) للقيام بهذا العمل ، وكلما سقط شهيد او جريح منهم حل محله مقاتل آخر فورا واستمر العمل تمكن هؤلاء الرجال من فتح اكثر من ثلاثين ممرا خلال عدة ساعات منذ بدء القتال ، يتهايل من كل ممر ـ فتحة ـ 1500 متر مكعب من الرمال ، واستمروا فى عملهم حتى فتحوا باقى الممرات المطلوبة وعندما وصل عدد الممرات التى تم إنجاز العمل فيها إلى ستين ممرا ، كان المهندسون قد قاموا بتجريف 90 ألف متر مكعب من الرمال وبدأ رجال المهندسين فى إنشاء الكبارى فى المواقع المحددة لها على القناة وكما كان النجاح فى فتح الممرات فى الساتر الترابى أمرا ضروريا لتشغيل المعديات وإنشاء الكبارى ، فقد كان إنشاء الكبارى امرا محتما لنجاح العملية الهجومية ومن هنا عمل وحدا ت المهندسين سواء لفتح الممرات إو إنشاء الكبارى من أهم وأخطر مراحل الاقتحام والهجوم لم يقتصر الامر على إنشاء الكبارى الثقيلة بل أقام المهندسون طبقا للخطة عددا مماثلا من الكبارى الخفيفة لعبور العربات الخفيفة عليها وفى نفس الوقت تجذب نيران مدفعية العدو وقنابل وصواريخ طائراته بعيدا عن الكبارى الثقيلة ..... نجح رجال المهندسين فى إنشاء أول كوبرى ثقيل فى حوالى الساعة الثامنة والنصف مساء أى بعد حوالى ست ساعات من بدء الاقتحام . وفى حوالى الساعة العاشرة والنصف أى بعد ثمانى ساعات من بدء الاقتحام كان المهندسون قد اتمموا انشاء ثمانية كبارى ثقيلة وأربعة كبارى خفيفة ، كما قاموا ببناء وتشغيل ثلاثين معدية وأصبحت قواتنا تتدفق عليها شرقا ، بينما تعمل وحدات إنشاء الكبارى باقصى طاقتها ، إلى ان أصبح لدينا فيما بعد عشرة كبارى ثقيلة وعشرة كبارى خفيفة وكان إنجازا عظيما لوحدات المهندسين يوم 6 أكتوبر بعد أن حققوا حتى الساعة العاشرة والنصف مساء :ـ ـ فتح 60 فتحة ( ممر ) فى الساتر الترابى ـ إتمام انشاء 8 كبارى ثقيلة ـ اتمام بناء 4 كبارى خفيفة ـ بناء وتشغيل 30 معدية) ـ مذكرات الجمسى المصدر : حرب أكتوبر 1973 مذكرات محمد عبد الغنى الجمسى ـ الطبعة الثانية عام 1998 ويقول المؤرخ العسكرى المصرى جمال حماد فى كتابه المعارك الحربية على الجبهة المصرية : ـ إن العبور العظيم الذى تم فى يوم 6 اكتوبر عام 1973 والذى عبر به العرب من مذلة الهزيمة إلى قمة النصر كان فى مرحلته الأولى عملية مهندسين بحتة ، ولولا فتح الثغرات فى الساتر الترابى على الضفة الشرقية وتركيب الكبارى الثقيلة والخفيفة لعبور المدرعات والمركبات ، وإقامة كبارى الاقتحام لعبور المشاة وتجهيز وتشغيل المعديات لنقل الدبابات والأسلحة الثقيلة وتشغيل آلاف القوارب التى حملت الألوف من أفراد المشاة إلى الشاطىء الشرقى للقناة لولا كل هذه المهام التى قام بها المهندسون فى وقت واحد تقريبا وتحت سيل منهمر من نيران وقذائف وصورايخ العدو من البر والجو لما أمكن لملحمة العبور أن تتم ، ولما تيسر اقتحام قناة السويس أصعب مانع مائى فى العالم خلال ساعات معدودة وعلى طول القناة بقوة خمس فرق مشاة تتكون من 80 ألف جندى بكامل معداتهم وأسلحتهم ومركباتهم فى 12 موجة متتالية ، مستخدمين المعابر والتجهيزات التى أعدها المهندسون لهم لعبور القناة ، ولتعزيز مواقعهم على الشاطىء الشرقى لها فور وصولهم ، وكان الذين هيئوا للقوات المصرية فرصة إحراز ذلك النصر العظيم هم ضباط وجنود 35 كتيبة مهندسين من مختلف التخصصات قاموا بعمل خارق كان أشبه بالمعجزات وقد ظل المهندسون العسكريون المصريون اكثر من خمس سنوات يبذلون جهودهم الجبارة ومحاولاتهم المتواصلة لإيجاد الحلول السليمة لمشاكل العبور الصعبة ، وقبل حلول 6 اكتوبر 1973 كانت جميع المشاكل قد حلت ، وجميع المصاعب قد ذللت وكانت أهم هذا المشكلات واعقدها ما يلى : ـ فتح الثغرات فى الساتر الترابى إنشاء المعديات والكبارى تجهيزات إشعال القناة بالنابالم المصدر : العمليات الحربية على الجبهة المصرية للمؤرخ العسكرى المصرى جمال حماد ـ الطبعة الثانية عام 1993
  7. الكابتور أي هو رادار المقاتلة يوروفايتر تايفون الجديد والذي تشارك المملكة العربية السعودية في تصنيعه، هو من نوع الرادارات ذات مصفوفة المسح الالكتروني النشطActive Electronically Scanned Array AESA ويعتبر جزءا اساسيا من تحديثات برنامج اليوروفايتر تايفون ترانش 3 وقد تم اطلاقه خلال معرض فارنبورو 2014. يمتلك الكابتور العديد من المزايا التفاضلية التي تجعل منه جزءا أساسيا في زيادة قدرات طائرة التايفون لتحقيق التفوق والسيطرة الجوية فوق حقل المعركة. يعتبر الكابتور اي رادارا " هجينا " اي انه رادار AESA لكن الهوائي ركب على صحن ميكانيكي متحرك ففي حين تغطي الرادارات الجوية التقليدية عادة ما بين 60-70 درجة يسمح هذا الرادار للتايفون بتغطية زوايا اكير تصل الى 200 درجة. يختلف الرادار أيضا في عدد وحدات الارسال والاستقبال. حيث ان الرادار السابق له الرادار Caesar بلغ عدد وحدات الارسال والاستقبال فيه 1424 وحدة. اما الرادار الجديد فهناك احتمالين حيث ذكرت مصادر انه يزيد بنسبة 25% عن الرادار Caesar يعني ما يزيد عن 1900+ وحدة ارسال واستقبال وهذا عدد جدا كبير لكن الاكيد انه يزيد عن 1500 وحدة ارسال واستقبال Transmitter & Receiver ModulesTRM. يزيد الكابتور أي من قدرات التايفون على كشف وتعقب الأهداف المعادية من " مدى بعيد ". وبذلك تستطيع التايفون التعامل والاشتباك وتدمير الأهداف الجوية المعادية دون ان تضطر التايفون الى دخول المدى الفعال لاسلحة العدو. وتسمح هذه الخاصية للتايفون بان تحقق التفوق والسيطرة الجوية مع هامش مخاطرة ضئيل نسبيا. يستطيع الرادار تنفيذ المسح الجوي والارضي وتتبع الاهداف المتحركة الجوية والبحرية والبرية ويعمل كرادار ذات فتحة اصطناعية ( نوع من الرادارات للمسح الارضي وتحديد الاهداف الارضية ) كل ذلك في آن واحد. بالإضافة الى ذلك يستطيع هذا الرادار رسم الخرائط للمواقع التي يكون فيها تشويش، وهذه ميزة مهمة اذا احتاجت التايفون لتنفيذ مهام واختراق مناطق معادية محصنة بانظمة تشويش وحرب الكترونية. حيث يمكن للتايفون تفادي هذه المواقع ورسم خرائط لها.للاستثمار العملياتي الاستعلامي اللاحق. اما اهم ما يميز الكابتور أي فهو امتلاكه لخاصية نمط الهجوم السبيراني Cyber Attack Mode.- وهي شبيهة بخاصية NGJ – تستطيع التايفون بواسطة هذه الخاصية من التشويش على، شل وتدمير الشبكات التي تربط انظمة الدفاع الجوي مع بعضها البعض اي ان كل منظومة ستعمل مستقلة بدلا من العمل المنسق، وهذا يضعف انظمة الدفاع الجوي ويجعلها هدف اسهل للتشويش او التدمير. احد اهم مميزات الكابتور تكمن في قدرته على توليد موجات مايكرويف عالية الطاقة High-Power Microwave Function ، وهذه ميزة خطيرة كونها تسمح ببساطة بعملية ادارة الطاقة في الرادار، وبواسطة هذه الإدارة يمكن توجيه الطاقة وتركيزها على الأهداف المعادية. بحيث مثلا اذا تعرضت التايفون لصاروخ AIM-120 معادي ، فبزواسطة هذه الخاصية تستطيع التايفون تركيز الطاقة بشكل كبير على باحث الصاروخ المعادي AIM-120 وتكون كمية الطاقة كافية لحرق باحث الصاروخ وجعله ينحرف عن مساره. توفر خاصية STAP القدرة على متابعة كشف الأهداف، بحيث يتم ادارة اشارة الرادار وتكييفها حسب الظروف التي سيكون فيها الكشف ( مثلا تعرض الرادار لتشويش او كان في مناطق عدائية ) هنا ليستمر الرادار في تتبع وكشف الاهداف فانه يتم التحكم وادارة اشارات الرادار كما ينبغي لمواصلة الكشف رغم ظروف الحرب الالكترونية والتشيش المعادي التي يمكن ان تتعرض لها التايفون اثناء تنفيذها مهامها القتالية. في النهاية امتلاك مختلف المزايا التي سبق ذكرها يستوجب توافر قدرة عالية لانتاج الطاقة وقدرة بث عالية ايضا.. يستخدم الرادار موديولات GaAs حيث كل وحدة تستطيع تحمل 10-16 watt من الطاقة. فلو فرضنا اننا نتحدث عن 1500 موديول نحن نتحدث عن 15-24 KW واذا زاد الوحدات كما في الفرضية بالاعلى فسيزيد اكثر.، بالاضافة الا انه هناك مقترح لموديولات GaN سيضاعف القوة بشكل كبير يصعب تخيله. بالاضافة لهذا فان الرادار سيكون له اجراءات مناعية ضد التشويش مثل تشفير الموجات لتصعيب الاعتراض والكشف LPI,LPD والاجراءات المضادة للتشويش ECCM والحرب الالكترونية مثل القفز الترددي. جدير بالذكر ان رادار التايفون يستطيع العمل كرادار سلبي بالكامل بحيث يساند نظام DASS الخاص بالتايفون ويعمل على تعزيز الكشف السلبي لمدى بعيد خاصة باستخدام 1500+ وحدة استقبال تغطي 200 درجة من الطائرة. مصدر
×