Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'التى'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 18 results

  1. عرضت شركة Leonardo الإيطالية ضمن الخطة الصناعية 2018-2022 مصر من ضمن الدول المهمة لتصدير الأسلحة خلال هذه الفترة ووضعت مصر فى الدول التى تعاقدات او ستتعاقد على مروحية AW159 Wildcat و سيتم انشاء مكتب للشركة فى مصر ايضا TME-Defence
  2. الجيش الالماني تدرس استبدال طائرات التورنادو القديم بالتايفون اوF15 وتجاهل مقاتلة f-35 التى بدء تجاهلها بعد حصولهم على مواصفاتها من لوكهيد مارتن رغم اغراءات الامريكان الشديدة لسلاح الجو الالماني لاقتناء الاف 35 Germany Reportedly Favors Typhoon to Replace Tornado, Also Eyeing F-15, F/A-18 NATO An official letter dismissed reports that the country had a preference for the American F-35 Joint Strike Fighter. JOSEPH TREVITHICK DEC 11, 2017 11:11 PM EST An official statement from the German Ministry of Defense says it is now leaning toward purchasing Eurofighter Typhoon multi-role fighter jets rather than F-35 Joint Strike Fighters as replacements for the country’s Cold War-era Panavia Tornado swing-wing combat aircraft, and could consider Boeing's F-15 Eagle or F/A-18E/F Super Hornet, as well. The significant shift away from Lockheed Martin’s fifth generation aircraft could be a reflection of a variety of factors, including the stealthy jet’s long term cost, security concerns regarding the cloud-based Autonomic Logistics Information System computer network that supports the jets, and cool relations between Germany and the United States. Deputy Defense Minister Ralf Brauksiepe explained the ministry’s official position in response to a letter for more information about the replacement program from an unnamed Green Party legislator, which Reuters obtained. In addition to the Typhoon and the F-35, an unspecified version of Boeing’s F-15 Eagle and that firm’s F/A-18E/F Super Hornet are also in the mix of potential options. In November 2017, a senior German defense official, speaking anonymously, described the F-35 as the country’s “preferred choice” to replace the Tornados. “The indicated view of the inspector of the air force that the F-35 Lightning II is an especially suitable successor to the Tornado system is not the position of the federal government,” Brauksiepe wrote in the letter, according to Reuters. The unnamed official had previously indicated that only the F-35 could meet the requirements of the German Air Force, or Luftwaffe, because of its low-observable characteristics and that it was already in production. Germany wants to have completely replaced all of its approximately 85 Tornados by 2030, a process that it expects to take at least five years. A Luftwaffe Torando wearing a special NATO "Tiger Meet" paint scheme.Bundeswehr The Luftwaffe could easily need those replacements earlier, though. In 2015, Deutsche Welle reported that only approximately 30 Tornados were actually combat ready at any one time. A year earlier, Der Spiegal obtained a report that said fewer than 70 percent were even airworthy at all. Considering the relatively small fleet size, this doesn't appear to be caused in part by a programmatic decision or one based on large-scale deployment needs, but primarily by years of shrinking German defense budgets following the end of the Cold War. Replacing the Tornados with Typhoons could make a significant amount of sense for Germany, which already operates multiple squadrons of the type. In November 2017, the Luftwaffe sent six of them to Israel to join that country's Blue Flag exercise for the first time ever. Eurofighter, a consortium that includes portions of Airbus Defense in Germany and Spain, BAE Systems in the United Kingdom, and Leonardo in Italy, manage the development and production of the fighter jets. A major sale to the Luftwaffe could be worth billions to the group and help keep the production line running and its employees at work, an important domestic consideration for the Germans. On Dec. 11, 2017, Qatar signed a deal for 24 of its own Eurofighters, making it the ninth country to buy the type. This alone could mean significant lower training and maintenance costs, not to mention saving on large infrastructure needs, compared to acquiring an entirely new type of aircraft, and especially one with high secondary cost demands like the F-35. It also could make it easier for the Luftwaffe to quickly absorb the new aircraft into its inventory. Existing Typhoon variants are already compatible with the targeting and reconnaissance pods the Luftwaffe uses on the Tornado, as well as many of its weapons. Saab has already tested the Taurus KEPD 350 cruise missile on one of the fourth generation fighter jets, as well, giving it a relatively long-range standoff attack capability. A Luftwaffe Typhoon carries a pair of green Taurus KEPD 350 cruise missiles during a flight test.Airbus Defense The Swedish firm, now part of BAE Systems, makes the weapon in cooperation with European missile consortium MBDA. MBDA is also working to integrate the dual-mode version of the Brimstone air-to-surface missile, which features both laser- and millimeter wave radar guidance options and can attack moving targets, onto the U.K. Royal Air Force’s Typhoons. New Eurofighters could also take on multiple roles and offer an expanded capability in air-to-air combat if they include the CAPTOR-E active electronically scanned array radar, a relatively simple and effective way to extend the jet's ability to spot and track hostile aerial threats. New versions could also sport the PIRATE IRST, an infrared search and tracking system Germany left off its existing fleet for cost saving concerns. Germany has already expressed an interest in integrating both CAPTOR-E and the MBDA Meteor advanced beyond visual range air-to-air missile into its existing Typhoons, which would result in a massive leap in air combat capability. The Luftwaffe could require special modifications to their new aircraft in order for them to take over the Tornado’s nuclear strike mission. At present, the United States maintains a stockpile of B61 nuclear gravity bombs in Germany that it could release to German units in a crisis. The Tornados are the only German aircraft that can carry these weapons at present. But Germany, like many of its fellow NATO members, is increasingly concerned by Russia’s foreign policy, which has only become more revanchist since the Kremlin seized control of Ukraine’s Crimea region in 2014. In spite of international criticism and economic sanctions, Moscow has only deepened its support for separatists fighting the government in Kiev and stepped up harassment of European countries opposed to its policies, including with electronic warfare and cyber attacks. And what Typhoon lacks is the low-observable features of the F-35. The unnamed German defense official had insisted in their November 2017 comments that the Luftwaffe needed a stealth aircraft to match the increasing capability of foreign air defense systems, particularly Russian-made designs. The Kremlin's deployment of S-400 surface-to-air missile systems to its Kaliningrad enclave on the Baltic Sea mean parts of Germany are already within range of these weapons at all times. That the Joint Strike Fighter was the only western fifth generation aircraft in series production, another key requirement for any aircraft destined to replace the aging Tornados, made it appear to be the only available choice. At the same time, though, the costs of purchasing, maintaining, and operating a fifth generation aircraft have also proven to be high and the F-35 continues to struggle through its development. As of October 2017, more than 20 percent American F-35s across were non-flyable due to a lack of spare parts alone, according to the Government Accountability Office, a U.S. Congress watchdog agency. A US Air Force F-35A Joint Strike Fighter.Lockheed Martin On top of that, there have been growing concerns among many partners to the Joint Strike Fighter program outside the United States that the Autonomic Logistics Information System, or ALIS, is multi-faceted security threat. In addition to harvesting data about the aircraft’s components and whether they need replacement or other maintenance, the computer system acts as a loader for the aircraft’s operational data packages, which would include information on flight plans, potential threats and hazards, and other mission details. It’s also the port that ground crews would use to install patches to the jet’s software. There is a fear that this essential and centralized system could be vulnerable to cyber attacks, with an enemy potentially being able to feed in viruses that break or confuse the system, which in turn could effective ground the jets during a crisis. Various countries have also become worried that the cloud-based network is collecting sensitive sovereign data and sending it straight to Lockheed Martin. Australia, Italy, and Norway are all pushing for filters that would allow them to at least limit what does and doesn’t get into the ground-based portion of the ALIS system. Only Israel has been able to secure the right to install its own software packages separate from the network. So it could be the opinion of the German Defense Ministry that the F-35 is not a particularly realistic option to replace the Tornados, despite being in production. This would leave only advanced fourth generation designs, like the others that Deputy Defense Minister Brauksiepe mentioned in his letter. A US Air Force technician jacks in to the F-35's computer system.USAF In July 2017, Germany and France did announced plans to make their own stealthy jet, but as we at The War Zone have noted repeatedly, development cycles have proven to be lengthy and often exorbitantly expensive. It’s entirely unclear at this point when any aircraft the two countries jointly design will be available, or what form it might take, if it even comes to fruition at all. France infamously bailed out of the Typhoon program in 1985 and decided to pursue its own design, which became the Dassault Rafale. There may also be a political dimension. The relationship between U.S. President Donald Trump and Angela Merkel, who just won a fourth term as Germany’s Chancellor, has been visibly cool. The two have publicly sparred over a number of issues and Merkel has come out vocally against the Trump Administration’s decision to recognize Jerusalem as Israel’s capital. At the same time, her Christian Democrat (CDU) and Christian Social Union (CSU) political bloc failed to secure a majority in the last federal election and have so far been unable to form a majority coalition with other parties. Their traditional partner, the Social Democratic Party (SPD) has refused to join the coalition this time, leaving a mix of leftist parties, including the Greens, and the right-wing populist Alternative for Germany (AfD) as the only other options. Merkel has refused to work with AfD on principle. A pair of Luftwaffe Eurofighter Typhoons.Bundeswehr Domestic politics had already been a major issue in defense spending. In January 2017, German Foreign Minister Sigmar Gabriel, a member of the SPD, argued that any additional defense spending should be focused on supporting humanitarian interventions and related activities. http://amp.timeinc.net/thedrive/the-war-zone/16892/germany-reportedly-favors-typhoon-to-replace-tornado-also-eyeing-f-15-f-a-18?source=dam
  3. الفريق أول / صدقى صبحى يشهد المرحلة الرئيسية للمشروع التكتيكى " رعد 28 " التى تنفذها وحدات من المنطقة الغربية العسكرية ... ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ شهد الفريق أول / صدقى صبحى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى المرحلة الرئيسية للمشروع التكتيكى بالذخيرة الحية " رعد 28 " التى تنفذه إحدى وحدات المنطقة الغربية العسكرية ، والذى يأتى فى إطار الخطة السنوية للتدريب القتالى لتشكيلات ووحدات القوات المسلحة ويتزامن مع إحتفالات مصر والقوات المسلحة بذكرى إنتصارات أكتوبر المجيدة . وألقى اللواء أح / شريف فهمى بشارة قائد المنطقة الغربية العسكرية كلمة أشار فيها إلى حرص القيادة العامة للقوات المسلحة على الدعم الدائم والمستمر للمنطقة وتزويدها بأحدث الأسلحة والمعدات ليظل رجالها فى أعلى درجات الكفاءة القتالية والإستعداد القتالى لحماية بوابة مصر الغربية بالتعاون مع كافة الأفرع الرئيسية للقوات المسلحة بكل الشجاعة والإخلاص. وقد تضمنت المرحلة الرئيسية دفع المفارز الميكانيكية والمدرعة لإدارة أعمال القتال وتدمير العدو فى مواجهتها والسيطرة على قرية حدودية وتطهيرها من العناصر الإرهابية بالتعاون مع القوات الجوية ، وتحت ستر وسائل وأسلحة الدفاع الجوى ، وبمساندة المدفعية والمقذوفات الموجهة المضادة للدبابات والهليكوبتر المسلح ، وفقاً لمنظومة متكاملة بالتعاون مع الأسلحة المشتركة والأفرع الرئيسية لتدمير الإحتياطات وإرباك وتدمير مراكز القيادة للعناصر الإرهابية وإستعادة السيطرة على المنطقة وتأمينها بالتعاون مع عناصر الوحدات الخاصة . وقد ظهر خلال المشروع التعاون الوثيق لتحقيق مبادئ معركة الأسلحة المشتركة الحديثة والسرعة والدقة فى التعامل مع الأهداف وإصابتها من الثبات والحركة ، وما وصلت إليه العناصر المشاركة من مهارات ميدانية وقتالية عالية وقدرة على إستخدام الأسلحة والمعدات وسرعة تنفيذ المهام القتالية والنيرانية فى الوقت والمكان المحددين بدقة وكفاءة عالية ، وتقديم الدعم الطبى والإدارى للسكان المحليين . ونقل القائد العام تحية وتقدير السيد الرئيس / عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة وتهنئته بالذكرى (44) لإنتصارات أكتوبر المجيدة ، وإعتزازه بالجهود والتضحيات التى يبذلها أبطال ومقاتلى القوات المسلحة للحفاظ على أمن مصر القومى . وأثنى الفريق أول / صدقى صبحى على الجهد الذى يبذله رجال المنطقة الغربية العسكرية فى حماية الأمن القومى المصرى على الإتجاه الغربى ، مؤكداً على حرص القوات المسلحة على إتخاذ كافة التدابير والإجراءات التى تكفل السيطرة الأمنية الكاملة على الحدود البرية والساحلية ، ودعم القدرة القتالية والإدارية والفنية للوحدات والتشكيلات على مواجهة كافة صور التهديدات والعدائيات المحتملة ومنع عمليات التهريب والتسلل عبر الحدود المصرية . ووجه القائد العام التحية للقادة والضباط والصف والصناع العسكريين وجنود المنطقة الغربية العسكرية على الأداء المتميز والإستعداد القتالى العالى الذى ظهرت خلال مراحل تنفيذ المشروع ، مؤكداً أن الشعب المصرى يقدر ما يقومون به من مهام جسام لمنع المخططات والمحاولات التى تهدف إلى النيل من أمن وإستقرار المجتمع المصرى . وأعرب عن إعتزازه لقبائل وعشائر مطروح وتقديره لدورهم وعطائهم الوطنى المشرف فى دعم القوات المسلحة فى تأمين الحدود الغربية ، مؤكداً أنهم نبت أصيل من شعب مصر بقيمهم وعراقتهم ورباطهم مع أبنائهم من رجال المنطقة الغربية العسكرية . وطالب رجال المنطقة باليقظة والإستعداد الدائم والحفاظ على أعلى معدلات الكفاءة والإستعداد القتالى والإهتمام بتنمية المهارات الميدانية للمقاتلين ، وثقل مهارة القادة والضباط الأصاغر على سرعة إتخاذ القرار تحت مختلف الظروف لمواجهة كافة المخاطر والتهديدات . وأشار القائد العام إلى ضرورة نشر وتعميم خبرات التدريب على كافة المستويات والأخذ بأسباب العلم والمعرفة وتعظيم الإستفادة بكل ما هو جديد لمواكبة أحدث نظم التسليح عالمياً ، كما أكد على ضرورة الحفاظ على الصلاحية الفنية للأسلحة والمعدات وتطوير أدائها للوصول إلى أعلى معدلات الكفاءة القتالية العالية ، كما إستمع القائد العام إلى إستفسارات القادة والضباط والتى تم الإجابة عليها بواسطة مدير المشروع . حضر المرحلة الفريق / محمود حجازى رئيس أركان حرب القوات المسلحة وقادة الأفرع الرئيسية وعدد من قادة القوات المسلحة ومحافظ مطروح وعدد من دارسى الكليات والمعاهد العسكرية والمدنية وشيوخ وعواقل مرسى مطروح .
  4. أميركا التي أعطت لعضلاتها عطلة طوال معظم ولايتي رئيسها السابق باراك #أوباما ، بدأت تعرضها بعد طول غياب مع الرئيس الجديد دونالد #ترمب ، لتخيف الأعداء بأكبر قطعة بحرية حربية صنعها الإنسان حتى الآن، والأكثر كلفة بالتاريخ. مع ذلك، تمكن مهندس مصري من "التجسس عليها لصالح #مصر " إلا أنه وقع بفخ نصبه FBII الأميركي. إنها حاملة طائرات أطلقوا عليها اسم الرئيس الأميركي #جيرالد_فورد ، الراحل في 2006 بعمر 93 سنة، وبناها في 6 سنوات 5000 عامل وفني ممتهنون صنع السفن بشركة Northrop Grummann حتى أبحرت السبت الماضي لأول مرة في مياه #الولايات_المتحدة ، وبالتحديد ببحر ولاية #فرجينيا ، وفق ما نراها في فيديو نقلته "العربية.نت" عن قناة "يوتيوبية" عسكرية، هي Ultimate Military Channell الأميركية الشهيرة، وتم نشره أمس الأحد. الحاملة التي ألم مهندس مصري ولد في السعودية قبل 38 سنة ببعض أسرارها الحاملة التي كلفت 13 مليار دولار، غادرت حوض بناء السفن لتجربة ما فيها من أنظمة وأجهزة ومعدات، قبل أن تبدأ حياتها طوّافة بالبحار والمحيطات، خلفاً لمن تقاعدت في 2012 وكلفت حين صنعوها في 1962 أكثر من 451 مليون دولار، وفق الوارد بسيرة USS Enterprise المتضمنة أنها أولى الحاملات عملاً بالطاقة النووية، وكانت بوزن 85 ألف طن وطول 342 متراً، وقادرة على حمل 60 طائرة ونقل 5828 فرداً، بين جنود وطيارين وفنيين جويين، فيما سرعتها 56 كيلومتراً بالساعة. لا يكشفها أي رادار متطور أما #الحاملة الجديدة USS Gerald R. Ford فشيء آخر تماماً، مع أن سرعتها بالساعة هي نفسها، وتنقل أفراداً أقل، أي 4660 بين جنود وطيارين وفنيين جويين، الا أن وزنها يزيد عن 100 ألف طن، أي أثقل من 4000 نصب بحجم تمثال الحرية بنيويورك. المهندس الكهربائي المصري مصطفى عواد كما نشروا صوره معتقلا في أميركا والأهم في "يو أس أس جيرالد فورد" أنها عصية على الرادارات، بحرية وبرية، لا تظهر على شاشة أي متطور منها، بحيث لا يدري المغيرة عليه طائراتها من أين أتت. كما في سطحها، ومساحته 4 هكتارات، مدرجان لإقلاع وهبوط 75 طائرة، وفيها 3 ملايين متر كابلات إلكترونية ومفاعلان نوويان، وهي بعرض 78 وطول 337 متراً، وارتفاع 76 متراً عن الماء، وقادرة على شن غارة جوية كل 6 دقائق، أي 240 يومياً، لأن مدرجيها يستخدمان مقلاعات إلكترومغنطيسية لدفع الطائرات حين انطلاقها للتحليق. الجاسوس الذي وقع بفخ "أف.بي.آي" الأميركي الحاملة التي زارها ترمب قبل أسبوعين، حين كانت تتهيأ لرحلتها الأولى، وألقى من على سطحها كلمة للشعب الأميركي، وسط مجموعة كبيرة من جنود وقادة البحرية، تمكن مهندس مصري أبصر النور في 1979 بالسعودية، من التجسس عليها من حيث كان يعمل في قاعدة بحرية بولاية فرجينيا، وهو ما نسمع تفاصيله في فيديو تعرضه "العربية.نت" أدناه، حيث أعاد الإعلامي محمد الغيطي في أول إبريل الجاري، ببرنامجه "صح النوم" في فضائية LTC المصرية، قصة اعتقال المتخرج بالهندسة الكهربائية مصطفى عواد بتهمة أنه جاسوس مصري للولايات المتحدة. سرت عن عواد الذي تزوج في 2007 من أميركية وحصل على جنسية بلادها، أنباء ملخصها أن "بمقدوره أن يبطل أو يفعّل إصابة حاملات الصواريخ البحرية، عبر نظام طوره بنفسه" إلا أنه أقر بذنبه في التجسس لصالح دولة أجنبية "عبر سرقة تصاميم حاملة طائرات نووية قيد البناء تسليمها في 2013 لمن ظنه ضابطاً بالمخابرات المصرية" في حين أن الضابط كان عميلاً للاستخبارات الأميركية. أما الحاملة فهي "يو أس أس جيرالد فورد" الأكبر والأكثر كلفة وتطوراً وتسلحاً بالعالم، لذلك حاكموه في 2014 وأدانوه بالسجن 11 سنة. http://www.alarabiya.net/ar/arab-and-world/american-elections-2016/2017/04/10/أميركا-ترعب-الأعداء-بحاملة-طائرات-تجسس-عليها-مهندس-مصري.html
  5. ربما كانت هى المرة الأولى (والأخيرة) لذلك العملاق الروسى الشهير ميخائيل تيموفييفيتش كَلاشْنِكوف ــ صاحب أشهر بندقية آلية عرفتها البشرية والتى سميت باسمه ودرجت تسميتها بـ (الكلاشينكوف) ـــ حين تمت دعوته قبيل وفاته فى عام 2013 كضيف شرف لأكبر المعارض العالمية للسلاح بالقارة الأوروبية؛ فسأله أحد الصحفيين هناك سؤالا محددا عن سر كون بندقيته هى الأكثر صلابة بين نظيراتها على مستوى العالم إلى الدرجة التى تجعلها تتحمل الإلقاء من طابق مرتفع دون أن يطرأ عليها ثمة تغيير يذكر؟ ولقد كان رد السيد كَلاشْنِكوف مفحما للسائل حين أجابه: (السر هو أننى إن لم أتقن صنعها إلى هذا الحد لتم الإلقاء بى شخصيا من الطابق نفسه)... وذلك هو السر الكامن وراء حرفية الصناعة العسكرية الروسية. والحقيقة أنه كما أثبتت روسيا جديتها دوما على مر تاريخها ، فإنها أثبتت ما هو أخطر وأهم ــ الوفاء للأصدقاء؛ على عكس قوى أخرى (تستهويها الخيانة) ويغريها الغدر والتآمر فى المقام الأول والأخير على أقرب الأصدقاء والحلفاء، ما إن تحين الفرصة، بل وحتى وإن لم تحن ! ويشهد تاريخ العلاقات المصرية ــ الروسية قديما وحديثا كثيرا من المواقف الإيجابية التى لا ينكرها عاقل أو حتى جاحد تجاه مصر؛ فلاننسى ذلك الدور الذى لعبه الاتحاد السوفيتى حين أعاد تسليح الجيش المصرى بالكامل عقب انهيار عام 67 (دون قيد أو شرط)؛ ولا ننسى عدد الخبراء الروس الذين تم الدفع بهم فى شتى مناحى الحياة المصرية بدءا من المناحى العسكرية و(الاستخباراتية)، ويشهد على ذلك صرح جهاز المخابرات العامة المصرية إن لم يكن تصميمه المعمارى نفسه؛ وصولا إلى المناحى الثقافية، وتشهد على ذلك أكاديمية الفنون وكل الرموز الذين تخرجوا فيها و أثروا الحياة الثقافية المصرية الحديثة بفضلهاعلى مدى عقود من الزمان وإلى الآن. نحن إذن أمام دولة عريقة تمد يدها دوما لمصر؛ فكلما اشتدت المحن، خرج الدب الروسى عن صمته وأباح بنوع من التعاون (الشهم). ولقد لاقت روسيا (للأسف) كثيرا من ردود الفعل غير المتوقعة فى المقابل من الجانب المصري؛ فبرغم حبى واحترامى الشديدين للرئيس الراحل محمد أنور السادات بل وإيمانى القوى برجاحة عقله وحكمته، إلا أننى أرى فى قيامه بطرد الخبراء الروس، تمهيدا للارتماء فى أحضان الأمريكيين قبيل نشوب حرب 73، ما كان من شأنه أن شكل خسرانا مبينا لمصر؛ فصحيح أن الحيلة آتت ثمارها آنذاك على صعيد خطة الخداع الاستراتيجي، إلا أن مصر فقدت بهذا القرار صديقا أثبت الزمان وفاءه؛ ولن أغوص بك كثيرا فى دهاليز التاريخ لإثبات هذا الوفاء، وإنما يكفينى أن أسلط الضوء مثلا على ذلك الموقف (الشامخ) للإدارة الروسية فى علاج الأزمة السورية الحالية؛ وكيف وقفت روسيا فى وجه المؤامرة الأمريكيةــ الغربية إلى حد القبول بالنزال العسكرى فى الساحة السورية وسط أمواج شديدة التلاطم، والارتضاء بأن ينزف أحفاد القياصرة دماءهم فوق أرض بعيدة إيمانا بعقيدة الوفاء للأصدقاء، ولا تخاطبنى أرجوك بلغة المصالح الاستراتيجية (فقط) كمحفز وحيد للتحرك الروسى تجاه سوريا كما يراه قصارو النظر، وإنما خاطبنى فى حجم مغبة وتداعيات مثل هذا التصرف النبيل الذى قلب كل الموازين؛ والذى لولاه لما تراجع شبح داعش (أمريكى الصناعة) الذى استخدم لهدم (الآثار) ومحوها عبثا بالتاريخ، وتهجيرا للناس، وتفريغا للمنطقة لمصلحة مخطط خبيث حقير ...خاطبنى فى هذه التداعيات المحتملة ولم يزل الدب الروسى خارجا وقتئذ من معترك شبه جزيرة القرم التى اضطر الروس إلى ضمها، من بعد أن امتدت ألسنة اللهب الغربية نحو أوكرانيا، متحدين بذلك الآلة العسكرية العاتية لحلف شمال الأطلسى وعقوباته الاقتصادية.. خاطبنى فى شهامة وجسارة الدب الروسى الذى لم يتراجع لوهلة أمام تحرك الأسطول الأمريكى صوب السواحل السورية فى لحظة التجلى (العنترية) من جانب الرئيس الأمريكى السابق باراك أوباما غير المأسوف على رحيله؛ وهو المخادع الأكبر الذى جاءنا بمحاضرته العصماء فى قلب جامعة القاهرة ليجعل عاليها سافلها، وقد كان لولا ستر من الله عز وجل. خاطبنى فى تزويد الدب الروسى مصر بمنظومة صواريخ (إس ذ 300 بى إم) المضادة للطائرات. خاطبنى فى 46 طائرة (ميج ذ 29) ، و 48 طائرة من طراز (سو ذ 35). خاطبنى فى منظومة (أنتى ذ 2500) المضادة للصواريخ الباليستية، وفى 12 مقاتلة من طراز (سوخوي- 30 كا) من الجيل الرابع . خاطبنى فى عشرات القطع البحرية و الرادارية... خاطبنى فى مشروع بناء السد العالى فى الستينيات، ثم خاطبنى فى مشروع إنشاء محطة الضبعة (النووية) عام 2017. ..إن الدب الروسى يحتاج منا إلى مزيد من الاهتمام (المعلن الواضح) جهارا نهارا؛ فلم يعد لدينا ما نخسره أو نبكى عليه، علما بأن هذا الدب يتمتع بذكاء شديد نحتته قرون من الحضارة المتواترة المتوارثة التى جعلته يفطن متى يتم استخدامه (كورقة ضغط) مؤقتة فقط لإخافة الضباع والذئاب؟ ومتى يتم التعامل معه كصديق؟ أشرف عـبد المنعم; روسيا التى لاتستهويها الخيانة !! - الأهرام اليومي
  6. خطه الدفاع التى يعتمدها داعش فى الموصل ______________________________ ثلاثة أسابيع مرت على بدء دحر جماعات “دولة الخلافة” من حول الموصل وصولاً إلى الإعلان عن تحرير خمسة أحياء من أصل ستين حياً تتألف منها المدينة، غير أن القتال مازال مستمراً حتى في الأحياء المحررة، ويضطر الجيش للتراجع في بعض الأحياء ثلاث أو أربع مرات وغالباً ما يحدث ذلك أثناء الليل قبل أن يسترد ما فقد من أرض في اليوم التالي، وذلك بالرغم من الدعم الجوي المتواصل لقوات التحالف الدولي (طلعة جوية كل ثماني دقائق). فما هي خطة التنظيم الإرهابي في التصدي والدفاع؟ عناصر الخطة الدفاعية لداعش تعتمد على: – مراكز قيادة وسيطرة متطورة تستطيع من خلالها إدارة العمليات الحربية بسهولة وليونة ترتكز على نظام اتصالات متقدم يصعب التشويش عليه. وقد أثبت جهاز القيادة والسيطرة لـ”داعش” فاعليته في مسرح عمليات يمتد من عين العرب غرباً إلى أربيل وخانقين شرقاً ومن سهل نينوى شمالاً إلى جرف الصخر جنوب بغداد جنوبا. كان “داعش” يقاتل على جبهات متعددة في وقت واحد ويناور بالقوات بكفاءة عالية. – الأسلحة والأعتدة الحديثة والأنظمة والذخائر التي اغتنمها التنظيم من “متروكات” الجيش العراقي الفتي عندما اندحرت ثلاث فرق عسكرية من أمام مجموعات قليلة من المهاجمين من داعش، وهذا ما زال هذا الإنهزام قيد التساؤل بالرغم من التحقيقات المجراة والتي لم تقترن بالتنفيذ بحق المقصرين و”المتآمرين” من المسؤولين المدنيين والعسكريين حتى اليوم. – العمليات الانتحارية في شاحنات وسيارات مفخخة – ولم تستثنِ مؤخراً آليات الإسعاف والصهاريج والجرافات والدراجات النارية – تفجر في تجمعات القوى المهاجمة وتحصيناتها الأمامية. وتتقدم قوات “داعش” بعد التفجير مباشرة وتحت تأثير الهول والمفاجأة الى أهدافها. – الهجوم أثناء الدفاع سبيلاً لإرباك المهاجمين وتنفيذ الإختراقات السريعة والحرفية نحو اهداف خلفية بعيدة عن خطوط المواجهة واختيار اهداف في المناطق المنبسطة لتفادي المعارك في المناطق الجبلية أو الوعرة التي تتطلب وقتا وجهدا لعبور موانعها الطبيعية. – التدخل بقوة وبعمليات خاطفة باستخدام قوات كبيرة العدد ضد أهداف محدودة الإمكانات وإظهار الشراسة في الهجوم، وأخذ الأسرى العسكريين والمدنيين من أرض المعركة. هذه العناصر الأساسية التي بانت من استراتيجية التنظيم الإرهابي الدفاعية حتى اليوم، توافقت مع ما نقلته وكالة رويترز عن ضابط بالجيش برتبة عقيد من “إن المعركة التي تستهدف إخراج الجهاديين من معقلهم بمدينة الموصل بدأت تتحول إلى كابوس وذلك بعد أسبوع واحد فقط من اختراق فرقة الدبابات التي يقودها دفاعات تنظيم الدولة الإسلامية على المشارف الجنوبية الشرقية للمدينة”. ويضيف أن دباباته عديمة الفائدة في مواجهة عدو مدرب تدريباً عالياً وسريع الحركة ويتمتع بكفاءة قتالية شديدة مستغلاً الغطاء الذي توفره الأحياء السكنية والسكان المدنيون أنفسهم ويقول إن رجاله غير مدربين على حرب المدن. وقال الضابط – الذي طلب عدم نشر اسمه لأنه ليس مخولاً سلطة التحدث لوسائل الإعلام – “في الموصل علينا التقدم داخل مناطق سكنية وتمشيط الشوارع وتطهير البيوت من الإرهابيين والتعامل مع المدنيين. أعتقد أن هذه المهمة في غاية الصعوبة علينا”. ويمكن بناء عناصر خطة الدفاع المباشر داخل المدن كما يلي: – شبكة انفاق تمتد أميالاً تحت المدينة – تبلغ أطوالها 70 كيلومتراً على الضفة الشرقية فقط من نهر دجلة الذي يمر عبر الموصل – أذهلت القادة العسكريين من حيث وصفها بمدينة تحتية، ولما تحويه من تجهيزات إقامة دائمة ومستودعات للأسلحة والذخائر وأماكن تصنيع المتفجرات. – شبكة قنّاصة فوق المباني المشرفة وداخل الطوابق العالية، تعمل في النهار والليل بما يؤدي إلى حرمان الجنود من الراحة وإنهاك أعصابهم. وقال ضابط في جهاز مكافحة الإرهاب لرويترز إن أكبر تهديد يتمثل في القناصة “فأنت لا تعرف أين ومتى سيضرب القناص ضربته”. وقال إن ذلك يمثل مصدرا مستمرا للتوتر بالإضافة إلى الآلاف الذين يحاولون الهرب من القتال. – القواعد الصارمة للملابس التي فرضت على كافة السكان خلال العامين اللذين سيطر فيهما التنظيم على المدينة. بحيث ألزم الرجال على إطالة لحاهم وفرض النقاب واللباس الشرعي على كافة النساء، ما شكل مسلكاً مبتكراً في تضليل المهاجمين. فهو بذلك تمكن من دمج مقاتليه مع المدنيين بحيث يصعب على القوات المهاجمة التفريق بين المدني أو القنّاص المنسحب بعد أداء مهمته، أو التعرف على عناصر التنظيم إلا بعد فوات الأوان عندما يفجر المهاجم متفجرات سترته أو يلقي بقنبلة يدوية. – الإنغماسيون وهو التعبير المستخدم للمفجِّر نفسه بواسطة الحزام الناسف – وهذه الطرق لم تكن معتمدة بكثافة في المقاومة الوطنية ضد العدو – واعتماد مفاجأة القوات داخل المدينة بتوجيه الضربات فيما بين الثانية صباحا وساعات الفجر التي تكون الدفاعات فيها عند أدنى مستوياتها ما شكل ارباكاً في معنويات تشكيلات القوى المهاجمة لا سيما داخل الشوارع والأحياء السكنية. – القتال بإرسال موجات متتالية من الوحدات الصغيرة قوام كل منها 50 مقاتلا للاشتباك مع القوات. وتتكون كل وحدة من مفجرين انتحاريين وقناصة ومقاتلين هجوميين ومقاتلين انغماسيين بالإضافة إلى خبراء في التموين والإمداد واستخدام مدافع المورتر لسهولة حملها ونقلها. وتقاتل كل وحدة لفترة قصيرة فقط ثم تريحها المجموعة التالية، ودون كلل. و”الطريقة الوحيدة التي سيرحلون بها عندما يموتون.” على حد وصف أحد ضباط الجيش، ما يرهق قوى الجيش بحيث لا يمكن أن تغفل عيونها لحظة واحدة. رغم صعوبة حروب المدن إرادة التحرير أقوى لم تكن الخطة الدفاعية للتنظيم الإرهابي عاملاً محبطاً لإرادة التحرير فقد توقعت قيادة الجيش العراقي كل الصعوبات وتعاملت معها وفق تطور الأحداث عسكرياً، واستدركت ما يشكله عجز الدبابات عن المناورة في شوارع المدينة الضيقة باستخدام طائرات الهليكوبتر الأميركية من طراز أباتشي لاستهداف المفجرين الذين يستخدمون سيارات ملغومة. وسيستمر الدعم الجوي من قبل طائرات التحالف – وفق تأكيد وزارة الدفاع الأميركية – رغم صعوبة المعركة داخل المدينة في ظل احتجاز التنظيم للسكان كدروع بشرية في مواجهة الغارات الجوية. يضم تحالف القوى المشاركة في معركة الموصل الجيش العراقي والقوات الخاصة وقوات البشمركة الكردية والفصائل الشيعية المسلحة ويبلغ قوام هذه القوات مجتمعة نحو 100 ألف مقاتل، في مقابل خمسة آلاف مقاتل لتنظيم الدولة يتصدون لتقدم القوات، ومن دون استخدام احتياطياتهم بالكامل. إرادة التحرير أقوى من خطط واستراتيجية وتكتيكات التنظيم الإرهابي، والأمل بتحقيق النصر تقرأه على جبين قادة القوات المشاركة في العمليات، وما لم يتراخى الدعم المعلن لقوات التحالف الدولي، لا سيما بعد نتائج الإنتخابات الأميركية الأخيرة، فالمعركة باتجاه الحسم ولكن بكلفة عالية [ATTACH]28803.IPB[/ATTACH]
  7. [ATTACH]27815.IPB[/ATTACH] اعتمد العقيد المهدى البرغثى وزير الدفاع المرشح لحكومة الوفاق رسميًا، التى يرأسها فائز السراج، قرار بتشكيل غرفة "عمليات للهجوم على الموانئ والحقول النفطية" من قبضة قوات الجيش الليبى. وأكد موقع المرصد الليبى، اليوم الأربعاء، أنه تم اعتماد شعار لها على أن تكون تبعيتها للمجلس الرئاسى بصفته "قائد أعلى" للجيش. ويذكر أن المتحدث الرسمى باسم القيادة العامة للجيش الليبى العقيد أحمد المسمارى، أن قطر تدعم تحركات البرغثى للهجوم على الموانئ النفطية. #مصدر
  8. سيده مصريه تبرعت للبحريه المصريه بسفينه حربيه مجهزه كامله علي نفقتها الخاصه. لا يعرفها الا البحريين والقليل من المدنيين ============================= {{ام البحرية المصرية التى تبرعت للبحرية المصرية بسفينة حربية}} هذا اللقب لسيده من سيدات مصر الشرفاء التي لم يسمع عنها الكثير لكن بسؤال اي ضابط بحري سوف يحكي لك الكثير عنها انها السيده ( عصمت حسن محسن حسن الاسكندراني ) المعروفه ب/ ( ام البحريه المصريه ) ولدت عصمت الإسكندراني، عام 1897 بالإسكندرية في أسرة عريقة ذات صلات بالبحر والبحرية، فهي حفيدة حسن الإسكندراني الذي تم منحه لقب «‫‏أمير_البحار‬»، وأحد قادة الأسطول المصرى في القرن الـ19، أو ما كان يطلق عليه وزير البحرية، والذي أبلى حسنًا في موقعة «نفارين» 1827، واستشهد فى حرب القرم 1854. وكان والدها حسن محسن باشا من رجال الدولة، وأمها عزيزة حسن، ابنة الأمير حسن إسماعيل، وشقيقة عزيز حسن، من قادة الجيش المصري الذين اشتركوا في ‫‏حرب_البلقان‬ 1912. تلقت عصمت محسن، علومها بالإسكندرية في البيت والمدرسة، وأجادت إلى جانب لغتها العربية، الفرنسية والإنجليزية، وتعلقت منذ صباها بالبحر والسفن والأسفار، وبمجد جدها «أمير_البحار»، وبتاريخ البحرية المصرية ومواقعها الحربية، وبأمجاد مصر في البحار. كان لاهتمامها بالتاريخ والآثار ما دعاها إلى ركوب البحار وزيارة بلدان عدة، فطافت لبنان وسوريا وتونس والجزائر والمغرب والأندلس بإسبانيا، حيث درست المساجد والقلاع والآثار القديمة، كما ترددت على متاحف ومكتبات فرنسا وبلجيكا وسويسرا وغيرها، وقضت 18 عامًا في رحلاتها الاستكشافية والدراسية حتى أطلق عليها «‫بنت_بطوطة‬»، لكثرة أسفارها، وفى سفرياتها طاب لها مشاركة الملاحين والبحارة حياتهم الخشنة في البحار، ولم تستهوها بواخر الترف ورحلات البذخ. ( وما أن قامت الحرب قامت بالتبرع بسفينة حربية مجهزة كاملًة على نفقتها الخاصة، وأهدتها إلى القوات البحرية، كما أهدت منزلها الواقع في رأس التين بالإسكندرية إلى القوات البحرية ليكون ناديًا بحريًا، ووهبت جميع ممتلكاتها من عقارات و أراض زراعية وما لديها من مال في وصيتها بعد وفاتها للكلية البحرية، مساهمًة منها للنهوض بأسطول مصر، ليضارع أكبر أساطيل العالم. ) أهدى الرئيس جمال عبد الناصر، «أم البحرية المصرية»، وسام «الكمال الذهبى» 1955، وسرق الوسام من بيتها، فأهدى إليها الرئيس وسامًا آخر، وكان ذلك في مناسبة الاحتفال بيوم البحرية، وبإنشاء المتحف البحري بالإسكندرية في 29 أغسطس 1960، وكانت «أم البحرية»، في مقدمة المدعوين إلى الحفل. فيما أوردت جريدة «‫الجمهورية‬»، فى أغسطس 1960، عن عصمت الإسكندراني، الملقبة بـ«‫‏أم_البحرية‬» بمناسبة الاحتفال بيوم البحرية: «هذه السيدة تستطيع أن تدخل مقر القوات البحرية فى أي وقت، وتستطيع أن تصعد إلى ظهر أية بارجة أو مدرعة دون أن تعترضها العوائق، إنها سيدة تنبض كل نقطة من دمها بحب أرض النيل، وهي سيدة ثرية ومع ذلك فكل مليم تمتلكه وهبته، بعد عمر طويل للقوات البحرية، إنها السيدة التي منحت الأسطول المصري سفينة حربية كاملة من جيبها الخاص في حرب فلسطين. السيدة التي يُعتبر منزلها الفخم الأنيق بشارع رأس التين ناديًا بحريًا، السيدة التي يُعتبر جواز المرور إلى قلبها أن تقول لها: أنا بحري، السيدة التي تُغلق بابها في وجوه الصحفيين وتفتحه في وجوه القوات البحرية». في ‫عيد_الأم‬ في شهر مارس من كل عام يزور منزل «أم البحرية»، ضباط السلاح البحري وطلبة الكلية البحرية، ويقدمون إلى أمهم باقات الورود، ويلتفون حولها وهي تعيد على مسامعهم الأمجاد المصرية في البحار، وكيف كان الأسطول المصري عام 1840 ثالث أسطول في العالم بفضل جنوده الشجعان، وكان رقم تليفونها بعزبتها الخاصة بشبراخيت، رقم سري لا يعرفه سوى أبنائها ضباط البحرية، وأعطتهم الإذن بأن يطلبوها في عزبتها في أي وقت بالليل أو بالنهار إذا احتاجوا إليها. رحلت المجاهدة الأديبة السكندرية التي جمعت بين العلم والفكر والعمل في صمت، والإيثار والوطنية، عصمت حسن محسن حسن الإسكندرانى، الملقبة بـ «أم البحرية المصرية»، و «بنت بطوطة مصر» وحفيدة «أمير البحار» بجسدها عنا في 1973 وبقيت ذكراها ووطنيتها مثالًا يحتذى به ولا ينمحى من ذاكرتنا أو من ذاكرة الوطن. ذاكرة مصر المعاصرة.
  9. هذا الموضوع يتم نشره بأذن خاص من الكاتب نقلا عن كتاب الاسد الحزين الكاتب – توحيد مجدي الناشر – دار كنوز للنشر والتوزيع الطبعه الاولي – 2015 كتب توحيد مجدي في كتابه الاسد الحزين . بين مصر وإسرائيل العديد من المواجهات العسكرية والحرب التاريخية المعروفة، ورسمياً وقعت أحداث حرب فلسطين خلال الفترة من السبت الموافق 29 نوفمبر 1947 حتى ليلة الأربعاء الموافق 20 يوليو 1949. كما بدأت معركة العدوان الثلاثي على مصر فجر الإثنين الموافق 29 أكتوبر 1956 وانتهت رسمياً مساء الإثنين الموافق 5 نوفمبر 1956. ثم بدأت حرب 1967 التي عُرفت باسم "النكسة" في الساعات الأولى من صباح الإثنين الموافق 5 يونيو 1967 وانتهت رسمياً مساء يوم السبت الموافق 10 يونيو 1967. ومعركة أكتوبر المجيدة بدأت في تمام الثانية وخمس دقائق ظهر السبت الموافق 6 أكتوبر 1973 وانتهت رسمياً مساء الأربعاء الموافق 24 أكتوبر 1973. وللتوثيق فإن إطلاق النيران لم يتوقف بين الجانبين إلا مساء الجمعة الموافق 14 يناير 1974. تواريخ يعرف معظم الناس على الأقل الجزء الأهم منها، لكن هناك حرباً أعلنتها مصر على دولة إسرائيل بتاريخ 16 فبراير 1960 لم تسجل في وثائقنا المصرية ولم يخبرنا بها كاتب من قبل ولا يعرفها أحد لكني سأكشف أسرارها بالتفاصيل في الصفحات التالية لتكون توثيقاً لما حدث بالفعل للأجيال القادمة. تلك الحرب الغامضة في التاريخ الحديث كانت ستنشب بين مصر وإسرائيل في 16 فبراير 1960 ضمن خطة منهجية أطلقت عليها الاستخبارات السوفيتية KGB اسم عملية "البقرة الحلوب"، وهي خطة روسية تحققت بالفعل في 5 يونيو 1967. طبقاً لوثائق الأرشيف السري للولايات المتحدة الأمريكية والأرشيف المهرب الخاص بالاستخبارات السوفيتية KGBالخاص بالجنرال الروسي "فاسيلي ميتروخين" كانت عملية "البقرة الحلوب" عملية حقيقية كاملة الترتيبات. الجنرال السوفيتي فاسيلي ميتروخين حيث تقرر في خطتها السوفيتية الأصلية أن تجتاح مصر حدود دولة إسرائيل من جنوبها إلى شمالها خلال أقل من ثمانية وأربعين ساعة، وباختصار بسيط كانت مصر يومها على مسافة حجر واحد من تحرير كل فلسطين. وفي تقدير التداعيات المتوقعة لتلك الحرب حددت الاستخبارات السوفيتية KGB بخطتها أن رد الفعل الدولي الغربي والأمريكي على مصر سيلازمه هجوم عسكري مضاد ساحق سيدمر مقدرات القوات المصرية وبذلك تنتهي زعامة الرئيس جمال عبد الناصر ومعها التهديد القائم بسبب أفكاره بإمكانية خروج مصر من سيطرة نفوذ الحظيرة السوفيتية. وللتوثيق سأبدأ التفاصيل موثقة من واقع الملفات السوفيتية "عظيمة السرية" من البداية: في مساء 7 نوفمبر 1992 وصل الجنرال المتقاعد "فاسيلي نيكيتش ميتروخين"، المسؤول الأسبق عن فرع جمع وتنظيم وإدارة معلومات أرشيف الاستخبارات السوفيتية KGB، إلى العاصمة البريطانية (لندن) وسط إجراءات أمنية "منتهى السرية" على متن رحلة أوربية داخلية أقلعت به من مطار مدينة "ريجا" عاصمة لاتفيا (دولة لا تفيا حالياً). في عملية هادئة نظيفة نفذها تلك الليلة ضباط الفرع الخارجي التابعين لجهاز الاستخبارات البريطانية الشهير بالاسم المختصر "Mi 6" – تأسس عام 1909 -ليتضح أن ميتروخين عمل طيلة الوقت بسرية تامة أثناء خدمته لدى الاستخبارات السوفيتية KGB التي تقاعد منها عام 1985 لحساب نفسه ومصلحته الشخصية. المثير أن فاسيلي نيكيتش ميتروخين جنرال جهاز الاستخبارات السوفيدية KGB الذي تقاعد عام 1985 أثبت ملفه توليه خلال الفترة من عام 1972 حتى عام 1984 إدارة عملية نقل الأرشيف السري الروسي الخاص بأجهزة الاستخبارات السوفيتية من مقره القديم في ميدان لوبيانسكايا إلى الجديد في ضاحية "ياسينيفو" القريبة من موسكو. خلال فترة خدمته نجح ميتروخين في تهريب آلاف الوثائق والمستندات الخاصة بملفات عمليات سوفيتية استخباراتية "عظيمة السرية" أخفاها بعناية فائقة داخل أرضية الكوخ الصيفي – داتشا – الذي امتكلته عائلته خارج مدينة موسكو. لم يحاول ميتروخين عقب انتهاء فترة خدمته الرسمية الاتصال بأي طرف غربي حتى قرر في عام 1992 لأسباب خاصة بأسرته وحاجته للمال وأولاده للعيش في مناخ حرية للذهاب للسفارة الأمريكية في مدينة ريجا، عاصمة لاتفيا، في مخاطرة منه لعرض ومقايضة ما لديه من وثائق معلومات سوفيتية على عملاء وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية CIA . غير أن حظه أوقعه في ضابط صغير السن قليل الخبرة لم يأخذ عرضه على محمل الجديدة، واعتقد أنه جنرال روسي متقاعد يحاول النصب على السفارة الأمريكية بعدد من المستندات السويفيتية المقلدة، فرفض تصعيد الموضوع إلى رؤسائه وتسبب في ضياع الفرصة الثمينة. عقب فشل محاولته في ريجا وعندما لم يكشفه أحد قرر "ميتروخين" تجربة حظه مرة ثانية وذهب مباشرة إلى مقر السفارة البريطانية بمدينة ريجا (لاتفيا) حيث عرض عليهم ما لديه من آلاف النسخ لوثائق ومستندات اعتبرها المسئول البريطاني المختص عقب فحصها بعناية – ثروة معلوماتية واستخباراتية غير مسبوقة لا تقدر بثمن، لكنه طلب أصولها. في هذه الأثناء اتفقت الاستخبارات البريطانية M16 على كل التفاصيل مع "ميتروخين" الذي قايض على نقله من عائلته إلى بريطانيا مع منح أفرد أسرته حق اللجوء السياسي ومميزات طلبها لنفسه ولعائلته، فوافقت الحكومة البريطانية مقابل الحصول على كل أرشيفه الشخصي الذي نجح في تجميعه وتهريبه على مدار شهور طويلة عرض نفسه خلالها لخطر الموت. لكنه اشترط نقله أولاً، وفي ذات الليلة يعطي ضابط الاستخبارات البريطانية عنوان الكوخ الصيفي الذي يملكه خارج موسكو لكي يستخرجوا من أرضيته بأساليبهم الخاصة أرشيف المعلومات كاملاً ومن ثم نقله إلى السفارة البريطانية في موسكو ومنها بالبريد الدبلوماسي مباشرة للندن. للتوثيق : نفذت مهمة استعادة أرشيف ميتروخين من الكوخ الصيفي خارج موسكو مجموعة خاصة من ضباط جهازMi 6 بينهم ضابط العمليات الخارجية "ريتشارد توملينسون" في التفاصيل خضع "ميتروخين"، مع أفراد أسرته خلال هروبهم لعملية تجميل سريعة محترفة أجراها خبير في التجميل السينمائي انتظرهم في السفارة البريطانية بالعاصمة اللاتفية ريجا أبدلت كامل ملامحهم بشكل تام. طبقاً للمسجل في ملفات ووثائق العملية البريطانية السرية للغاية لتهريب الجنرال السوفيتي ميتروخين وأسرته إلى لندن واستعادة أرشيفه الشخصي من موسكو، فقد سارت الأمور على نحو نموذجي بلغ حد الملل الإنجليزي. كان فاسيلي نيكيتش ميتروخين جنرال فرع أرشيف جهاز الاستخبارات السوفيتية KGB المتقاعد قد جمع كل مستندات ذلك الأرشيف السوفيتي المهرب ووثائقه بنفسه في سرية تامة معرضاً حياته للخطر أثناء مدة خدمته الرسمية لدى الجهاز الروسي مئات المرات. وطبقاً للتفاصيل استغرق الأمر من ميتروخين اثنى عشر عاماً لجميع ذلك الأرشيف انطلاقاً من مسئولية منصبه كنائب فعلي لمدير الاستخبارات السوفيتية KGB التي عمل لحسابها على مدار خسة وعشرين عاماً كاملة قضي منها الأعوام العشرة الأخيرة في خدمة مستقبله ومستقبل أسرته الذي قايض عليه بنجاح جهاز الاستخبارات البريطانيةMi 6. وكان الأرشيف عبارة عن 250 ألف مستند ووثيقة سويفيتية رسمية للعمليات كانت الأكثر سرية على الإطلاق، صُنفت كلها تحت بنود "منتهى السرية" و "عظيم السرية" و"سري للغاية" و "سري"، كشفت في مجملها آلاف التفاصيل والمعلومات التي لا تقدر بثمن من واقع ملفات عمليات نفذتها أجهزة الاستخبارات السوفيتية KGB في مختلف دول العالم في الفترة من عام 1955 حتى عام 1985 عندما تقاعد "ميتروخين". تضمنت تلك الوثائق ملف عملية "البقرة الحلوب" الخاصة بالسياسة السوفيتية الحقيقية تجاه مصر أثناء نظام الرئيس جمال عبد الناصر، وأخرى حدثت في مصر ولم يكشف عنها نهائياً حتى تاريخ هروب ميتروخين وأسرته من مسكو إلى لندن ليلة 7 نوفمبر 1992. وسعياً وراء تتابع الأحداث والأسرار سأنتقل بكم مباشرة إلى العاصمة السوفيتية موسكو حيث مقر قيادة جهاز الاستخبارات الروسية KGB في 2 ميدان "لوبيانسكايا بلوشخاد" التاريخ : أول يناير عام 1960 المكان: نحن الآن في الدور الثالث من مبنى جهاز الاستخبارات السوفييتية KGB جرس الهاتف الداخلي يرن بشكل متصعد في مكتب "أليكساندر نيكولاي فيتش شيليبين" المدير الثاني للجهاز، سمعه شيليبين لكنه يطالع تقريراً مهماً وينظر إلى الهاتف المزعج من وقت لآخر حتى توقف تماماً عن الرنين. أليكساندر شيليبين المدير الثاني للمخابرات السوفيتية KGB ثوانٍ حتى يصاب الهاتف الأحمر بعدوى الرنين المتكرر، وذلك الهاتف يربط مكتب مدير الاستخبارات السوفيتيةKGB مباشرة ومجمع الكرملين ومكتب الزعيم الروسي "نيكيتا سيرجييفيتش خروتشوف" السكرتير العام لأول للحزب الشيوعي السوفييتي. يعتدل مدير جهاز KGB في جلسته ويشد بذته الرسمية وتقريباً يلقى بالتقرير المهم الذي كان يطالعه أمامه وكأن الطرف الآخر على الهاتف سيدخل عليه كتبه حالاً عبر أسلاك الهاتف وهو يعلم أن المتحدث هو الزعيم السوفييتي خروتشوف بنفسه. لم تستغرق المحادثة بين شيليبين مدير جهاز KGB والزعيم الروسي طويلاً، وقد حرص خروتشوف على التحدث بنفسه ذلك اليوم إلى مكتب أليكساندر شيليبين لسرية الموضوع وخطورته، وقد طلب من ميدر الاستخبارات السوفيتيةKGB أن يحضر إليه على الفور مع الملف الخاص بالزعيم المصري جمال عبد الناصر. الزعيم السوفييتي نيكيتا خروتشوف طبقأً لوثائق أرشيف العمليات السوفيتية المهربة التي عُرف باسم "أرشيف ميتروخين". قصد خروتشوف على الهاتف بالتحديد ملف فرعي حمل الكود عملية "البقرة الحلوب" ومعه التقرير النفسي الأخير الخاص بالرئيس المصري جمال عبد الناصر. بعد أن نمى إلى علم مكتب معلومات الزعيم السوفيتي نيكيتا خروتشوف أن علماء جهاز KGB أصدروا تقريرهم الدوري عن نفسية عبد الناصر عن الفترة من يونيو 1959 وحتى يناير 1960. طبقاً لما أفصحت عنه وثائق أرشيفية ميتروخين "عظيمة السرية" نكتشف على عكس كل ما سجل وكتب أن الزعيم جمال عبد الناصر لم يكن في تلك الفترة الزمنية الحليف الأكبر والأهم بالنسبة للاتحاد السوفيتي كما أخرونا في التاريخ، على الأقل مثلما وثقت المستندات الاستخباراتية السوفيتية. بل على العكس تماماً الجهاز الروسي رصد مع بداية عام 1960 ما أطلقوا عليه "تنامي الدور الناصري" بما يتعارض مع المصالح السوفيتية في العالم وليس في مصر والشرق الأوسط فقط. بعد أن أعلن الرئيس جمال عبد الناصر سياسة واحدة واضحة للأعداء وللأصدقاء أنه ضد نفوذ ومصالح الامبراطوريات العظمى والدول الاستعمارية والأجنبية في مقدرات وثروات الدول النامية الساعية للحرية والاستقلال. في سياق الأرشيف الروسي نكشف أن أفكار الزعيم المصري – العربي جمال عبد الناصر كانت وصلت في تلك الفترة الزمنية إلى معظم شعوب دول العالم المختلفة وأصبحت أفكار القومية وقوداً لمعظم حركات التحرر بدول أمريكا الجنوبية التي سميت "اللاتينية" ، وأنها غمرت معظم الدول الأفريقية ووصلت إلى شبه القارات الهندية والصينية حتى جنوب شرق آسيا، بل بلغت مشارف الحدود السوفيتية ونفذت إلى العاصمة موسكو نفسها. ومن هنا نبعت مخاوف الاستخبارات السوفيتية KGB من تنامي الرئيس المصري بعد أن وصلت إلى الدول التي اعتبرتها موسكو موالية وتابعة وصديقة للاتحاد السوفيتي، الأمر الذي كان من شأنه تأليف شعوب تلك الدول على موسكو. في المجمل، أصبح جمال عبد الناصر يشكل تهديداً مباشراً بكل المقاييس المنطقية على مصالح الاتحاد السوفيتي في العالم، بل توقعت عقول الاستخبارات السوفيتية KGB أن الخطوة التالية للرئيس المصري ستكون الانفصال عن روسيا، لذلك حرصت موسكو على رصد الحالة النفسية للرئيس جمال عبد الناصر بشكل مستمر في إطار متابعته بتقارير نفسية دورية نصف سنوية أشرف على إعدادها علماء طلب النفس العاملين لحساب الاستخبارات السوفيتيةKGB . الغريب أن من يحقق ويطالع بيانات التقارير "عظيمة السرية" التي وضعتها الاستخبارات السوفيتية بشكل دوري عن الحالة النفسية للرئيسي جمال عبد الناصر سيكتشف معها دائماً بشكل مترابط قصاصات معلوماتية عن مدى التقدم الإنتاجي والصناعي المصري بمجالات شتى أقلقت موسكو ودلت على اقتراب وصول مصر إلى وضع الاكتفاء الذاتي. وقد رأت موسكو في شهر يناير عام 1960 أن أكثر التقديرات خطورة على مستقبل الصناعات السوفيتية العسكرية في العالم هو التقدم المصري في الصناعات العسكرية، بالأخص مشروعا منظومة تطوير الأسلحة السرية التي قاد عمليات إنتاجها الرئيس جمال عبد الناصر بنفسه. هكذا وضع الاتحاد السوفيتي الرئيس جمال عبد الناصر على رأس قائمة التهديدات التي كان من المقرر أنها ستواجه الصناعات العسكرية السوفيتية مستقبلاً على أقل تقدير في منطقة الشرق الأوسط. من هنا كانت الحاجة الروسية الماسة لخطة استراتيجية تُحكمه تُستدرج فيها مصر والرئيس جمال عبد الناصر إلى معركة أكبر من قدراتهم الحقيقية يمكن استغلالها من قبل موسكو للقضاء على زعامته ومشروعاته السرية والعلنية العملاقة، حتى تضطر مصر عقب هزيمتها طبقاً للخطة للبقاء تحت رحمة الحاجة الماسة إلى عون المساعدات السوفيتية المختلفة وتظلم روسيا تستفيد إلى ما لا نهاية وللأبد من تواجدها في قلب القاهرة التي ستموت من دون موسكو. أغلق أليكساندر شيليبين مدير الاستخبارات السوفيتية KGB الهاتف الأحمر وبعدها بأقل من ساعة وصل إلى الكريملن للقاء الزعيم الروسي نيكيتا خروتشوف حاملاً ملف عملية "البقرة الحلوب" والتقرير النفسي الأخير عن الرئيس المصري جمال عبد الناصر. قابل أليكساندر شيليبين، مدير جهاز KGB الشهير بقسمات وجهه العبوس، الزعيم السوفييتي خروتشوف ودخل مباشرة في الموضوع وراح يشرح أهداف خطة عملية "البقرة الحلوب" موضحاً أنها تعتمد على توريط الجيش المصري في حرب إقليمية شاملة مع إسرائيل تحد من قدراته وتضعه مع الرئيس المصري في مواجهة العالم كله. وأشار "شيليبين" لعنصر استراتيجي مهم اعتبره في صالح الاتحاد السوفييتي، مؤكداً أن مصر بلغت تلك الفترة حالة من التخمة العسكرية والثقة الزائدة بالنفس بسبب صفقة سلاح عملاقة وقعها الرئيس جمال عبد الناصر في صباح 21 سبتمبر 1955 مع الرئيس التشيكوسلوفاكي "أنطونين زابوتوتسكي" ثاني رؤساء دولة تشيكوسلوفاكيا في العهد الشيوعي وزعيم الحزب الشيوعي بداية من 21 مارس 1953 حتى 13 نوفمبر 1957. وكانت اتفاقية صفقة السلاح التشيكوسلوفاكية قد قلبت موازين القوى يومها في الشرق الأوسط وأصبح الميزان رسمياً طبقاً لما أجمعت عليه الوثائق الإسرائيلية والبريطانية والفرنسية الأمريكية بنسبة 7 إلى واحد لصالح مصر. أوضح "شيليبين" في شرحه للزعيم السوفييتي خروتشوف أن تلك الاتفاقية مدوية على الاتحاد السوفييتي المورد الأول للسلاح إلى مصر لأن نظام الرئيس جمال عبد الناصر تجرأ على موسكو وعقد أول اتفاقية عملاقة بملف التسليح مع دولة تابعة للنظام الشيوعي لكنها ليست روسيا الأم. جاءت الصفقة لتوريد أسلحة روسية الصنع منها 150 طائرة مقاتلة من طراز "ميج 15" مع عدد 50 طائرة قاذفة متوسطه المدى من طراز "اليوشن 28" و 70 طائرة نقل عسكري من طراز "اليوشن 14" و 230 دبابة طراز "تي 34" و 200 عربة مدرعة طراز "152 بي تي آر" وعدة مئات من المدافع الروسية الثقيلة بعيدة المدى مع عدة آلاف من أنواع متميزة من الرشاشات الحديثة سريعة الطلقات. الرئيس التشيكوسلوفاكي أنطونين زابوتوتسكي وعقب الصفقة تراجع الرئيس جمال عبد الناصر عن طلبيات أسلحة روسية كان يلح قبلها على الاتحاد السوفييتي للحصول عليها، والأخطر أنه راح يصنع ما نقص جيشه محلياً مما شكل خسارة مادية وسياسية كبيرة على الخزانة السوفييتية عام 1955. من هنا هدفت خطة عملية "البقرة الحلوب" إلى إعادة مصر ورئيسها جمال عبد الناصر إلى الحظيرة السوفييتية وإفراغ المخازن المصرية من الأسلحة التشيكوسلوفاكية حتى لو كان ذلك على حساب تدمير الجيش المصري والهزيمة المروعة للدولة المصرية. في الجلسة ألح الزعيم السوفييتي نيكيتا خروتشوف على أليكساندر شيليبين، مدير جهاز الاستخبارات السوفييتيةKGB لوقف تنامي الدور السياسي الإقليمي والدولي للرئيس المصري جمال عبد الناصر وإيجاد وسيلة فعالة لكبح جماح ماكينته العسكرية المحلية. في عجالة عرض أليكساندر شيليبين، مدير جهاز KGB، على الزعيم السوفيتي خروتشوف خطة لتسميم المعلومات الاستخباراتية المصرية بهدف تضليل وتفويض منظومة المعلومات المصرية، الأمر الذي سيدفع الأجهزة المصرية لتقدير مخاطر وهمية غير حقيقية تعتبرها خطراً وشيكاً يستوجب قرارات سياسية، وعندما تقدم تلك المخاطر طواعية للرئيس جمال عبد الناصر المعروف بشخصيته الحادة فإنه سيفضل قرار الحرب التي تتمناها موسكو بين مصر وإسرائيل. وفي أثناء تطبيق الخطة السوفييتية نقلت الاستخبارات السوفيتية عن طريق عملائها داخل النظام المصري إلى الرئيس جمال عبد الناصر معلومات مغلوطة زعمت وقتها أن إسرائيل حشدت قواتها على الحدود مع حليف الجمهورية العربية المتحدة في سوريا وأن تلك أبيب على وشك أن تشن حرباً شاملة لاحتلال كل الأراضي السورية. سربت الاستخبارات السوفيتية KGB المعلومات نفسها بدعوى أنها حصرية ودقيقة لمكتب وزير الدفاع المصري المشير عبد الحكيم عامر الذي كان يشعر بضغط الجيش الإسرائيلي وتهديده المتنامي وضغطه على الحدود المصرية. وكان "عامر" قد طلب من رئيسه جمال عبد الناصر أكثر من مرة خلال عام 1959 شن عملية هجومية مباغتة شاملة ضد دولة إسرائيل مع وعد رسمي منه بأن الجيش المصري سينتصر خلال أسبوع واحد وسيدخل إلى قلب تل أبيب لتحرير فلسطين. حاصرت موسكو الرئيس جمال عبد الناصر بتلك المعلومات التي زعمت أن أسرائيل على وشك الهجوم على سوريا حيث سربتها عن طريق أكثر من مصدر، وبصفته ساعتها. رئيساً لـ "الجمهورية العربية المتحدة"، التي تشكلت من مصر وسوريا بالتوقيع على ميثاق الجمهورية المتحدة في 22 فبراير 1958، كان عليه اتخاذ قراره لإنقاذ دولته في سوريا. طلب الرئيس جمال عبد الناصر – بعد أن تشكك في عدة نقاط استراتيجية – فحص المعلومات بهدوء، معتمداً على خبراته العسكرية الطويلة، وفي النهاية لم يقتنع بالمعلومات السوفيتية وطلب أن يأتوا له بدليل قاطع حتى يأمر بتحرك شامل للقوات المصرية. (( ملاحظه من المجموعه 73 مؤرخين – نفس الموقف ونفس الكمين في مايو 1967 ونفس المعلومات المغلوطه ووقع عبد الناصر في الفخ واعلن التعبئه وهُزمت مصر – فما الفرق بين 1960 و 1967 ؟ )) أبلغت رغبة الرئيس جمال عبد الناصر إلى الاتحاد السوفييتي الوحيد في العالم مع اولايات المتحدة الأمريكية في تلك الفترة التي كان لها طائرات تجسس متطورة لا يمكن للرادارات العامة بمنطقة الشرق الأوسط كشفها، فأمر الزعيم السوفييتي نيكيتا خروتشوف أن يعد جهاز الاستخبارات السوفييتية KGB بشكل عاجل للرئيس المصري الدليل الحقيقي على الأرض كي يقتنع جمال عبد الناصر بضرورة اتخاذ قرار سريع لأن الجيش الإسرائيلي يستعد بالفعل لمهاجمة سوريا. كانت رغبة الرئيس جمال عبد الناصر في الحصول على دليل قوي هو كل ما احتاجت إليه خطة عملية "البقرة الحلوب" فقامت الاستخبارات السوفييتية KGB بتزويد النظام المصري بعدد من الصور الجوية والمعلومات العسكرية المغلوطة أكدت أن إسرائيل تحشد قواتها على الحدود مع سوريا. في ليلة 31/ 30 يناير 1960 أمر الرئيس جمال عبد الناصر رئيس الجمهورية العربية المتحدة – ألغى ميثاقها في 28 سبتمبر – 1961 القائد الأعلى للقوات المسلحة المصرية والسورية بتنفيذ عملية محدودة ضد شمال دولة إسرائيل. فقصفت المدفعية السورية الحدود الإسرائيلية الشمالية بالمدافع الثقيلة لجس النبض ميدانياً فقتل خلال القصف شرطي إسرائيلي وجرح مواطنون من سكان شمال إسرائيل، ولم يرد الجيش الإسرائيلي على النيران السورية من أي موقع.. حتى قرر جيش الدفاع الإسرائيلي فجأة الرد صباح 31 يناير 1960 على القصف السوري عن طريق عملية إغارة أسندت إلى "لواء الجولاني"، أو كما تسمى الفرقة رقم "1" وهي فرقة مشاه نظامية في الأساس يتميز أفرادها بارتداء "الباريه" العسكري بني اللون علمها المميز الأصفر والأخضر. استدعى "دافيد بن جوريون" – بصفته وزير للدفاع يومها – "العاد بيليد" قائد لواء الجولاني خلال الفترة من عام 1958 حتى منتصف عام 1960 حيث أنسد لقواته عملية الرد التي حملت اسم الكود "كرة المضرب" فتوجهت وحدة خاصة صوب النيران العربية ومكان تمركز المدفعية السورية داخل قرية "توفيق" السورية القريبة من هضبة الجولان والحدود الإسرائيلية السورية. ديفيد بن جوريون وزير الدفاع الإسرائيلي فى ذلك التوقيت وللأهمية، فمن الثابت أن بن جوريون، أول وزير دفاع إسرائيلي، تولى المنصب مرتين، الأولى من 14 مايو 1948 حتى 26 يناير 1954 والثانية بداية من 21 فبراير 1955 حتى 26 يونيو 1963. عقب معركة شرسة مالت كفتها إلى القوات الإسرائيلية بسبب عدم وجود تعزيزات عسكرية سورية نوعية وكافية في تلك البلدة احتلت القوة الإسرائيلية البلدة الصغيرة ولغمتها ودمرتها بالكامل في مواجهة عسكرية خاطفة سقط فيها 9 سوريين وجرح 15 بينما قتل فيها ثلاثة جنود إسرائيليين وجرح 17 من القوات نفسها. بث راديو "صوت العرب" من القاهرة بياناً تناقلته كل شبكات الإذاعات الدولية العامة يومها أفاد بأن الغارة الإسرائيلية على قرية "توفيق" السورية جاءت في إطار حرب شاملة خططت فيها إسرائيل لغزو الجمهورية العربية المتحدة واحتلال سوريا. وأكد بيان إذاعة صوت العرب من القاهرة باللغة العربية أن الجيش العربي المصري – السوري صد الغزو الإسرائيلي الغاشم "جيش العدو الصهيوني" على حد تعبيرات البيان الرسمي – وأوقع مئات القتلى والجرحى مع عشرات الجنود الإسرائيليين الذين فقدوا داخل الأراضي السورية . هدأت المواجهات العسكرية شمال إسرائيل واستنفرت الجهة المصرية السورية ضد الحدود الإسرائيلية بشكل عام وكان قرار شن العمليات العسكرية بيد رئيس الجمهورية العربية المتحدة ووزير دفاعه القائد العام للجيش المشير "محمد عبد الحكيم عامر" الذي تولى المنصب خلال الفترة من 9 ديسمبر 1954 يذكر للتوثيق أن عبد الحكيم عامر تمت ترقيته في 23 فبراير 1958 لرتبة المشير تمهيداً لتوليه منصب نائب ريس الجمهورية الذي شغله "عامر" بداية من ليلة 7 / 6 مارس 1958 على فترات حتى 30 سبتمبر 1965. خف التوتر العسكري عقب العملية الإسرائيلية الخاطفة على قرية "توفيق" السورية وعاد الهدوء من جديد ولم يثبت للرئيس جمال عبد الناصر أن إسرائيل حشدت وحدة قوات على الحدود مع سوريا مثلما أكدت من قبل معلومات الاستخبارات السوفييتية KGB . في إطار تنفيذ الخطة السوفييتية لتسريع وتصعيد وتيرة التوتر بين الجمهورية العربية المتحدة وإسرائيل كثفت الاستخبارات السوفييتية بداية من أول شهر فبراير عام 1960 معلوماتها المغلوطة التي دعمتها بصور جوية مفبركة عن تحركات عسكرية إسرائيلية حاشدة مزعومة على حدود مصر. في السياق نفسه نشر الصحفي المصري "محمد حسنين هيكل" رئيس مجلس إدارة مؤسسة "الأهرام" المصرية ، المعروف وقتها بقرية من النظام الحاكم في القاهرة، بتاريخ 1 فبراير 1960 خبراً رسمياً صدر من رئاسة الجمهورية العربية المتحدة كان نصه: "أعلنت الجمهورية العربية المتحدة حالة الطوارئ وصدرت الأوامر بتحرك القوات العربية إلى الحدود الإسرائيلية في مصر وسوريا". اشتعلت الشوارع الجماهير العربية وضغط وزير الدفاع المصري عبد الحكيم عامر بقوة على الرئيس جمال عبد الناصر وحذره أكثر من مرة ونبهه إلى أن معلوماته أكيدة وطلبت منه إبراء مسئوليته إذا هاجمت إسرائيل سوريا واحتلتها، فما كان من رئيس الجمهورية العربية المتحدة إلا أن أصدر تعليماته بتحرك القوات المصرية إلى داخل شبه جزيرة سيناء. كانت سيناء في تلك الفترة خالية تقريباً من القوات الدولية التي ركزت عمليات مراقبتها من داخل مقرها في مدينة غزة الفلسطينية، وكان للجيش المصري داخل سيناء فرقة مشاه واحدة مع 100 دبابة ووحدات ميكانيكية متنوعة متناثرة. في صباح 8 فبراير 1960 نشرت الصحف المصرية القومية نقلاً عن الرئيس جمال عبد الناصر تصريحاً جاء نصه كالتالي: "أعلن الرئيس جمال عبد الناصر أن الجمهورية العربية المتحدة تتوقع الهجوم علهيا من جانب إسرائيل في أي لحظة .. هنا القاهرة". أضيئت في العاصمة الأمريكية واشنطن الأضواء الحمراء وأمر "دوايت دافيد إيزنهاور"، الرئيس الأمريكي الجمهوري الرابع والثلاثين في ترتيب الرؤساء، الذي شغل مهام منصبه في الفترة من 20 يناير 1953 حتى 20 يناير 1961، كل الأجهزة الأمريكية المعنية بمتابعة الموقف في منطقة الشرق الأوسط ومصر عن كثب. الرئيس الأمريكي أيزنهاور كما طلب الرئيس الأمريكي إيزنهاور من وزير دفاعه الجديد وقتها "توماس سوفيرجن" جاتس جي آر"، ، ضرورة إبلاغه على مدار الساعة بحقيقة ما يدور على الأرض من تطورات. في منتصف ليلة 15 فبراير 1960 حدثت واقعة مهمة للغاية هي بداية قصة الحرب التي لم تنشب أبداً بين مصر وإسرائيل. وهنا أكشف أحد الأسرار المهمة والجديدة، ففي داخل محيط منطقة المفاعل النووي في مدينة ديمونة داخل صحراء النقب جنوب إسرائيل تقع محطة تجسس أمريكية من أخطر محطات التجسس والتنصت في الشرق الأوسط كله، ما زالت تعمل بكامل طاقاتها حتى يومنا هذا. يدير تلك المحطة السرية للغاية بشكل دوري 120 ضابطاً وخبيراً وعالماً يعملون بدوام كامل لحساب وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية CIA التي تأسست في 18 سبتمبر عام 1947 ومقر قيادتها مقاطعة لينجلي بولاية فيرجينيا الحدودية الواقعة غرب العاصمة الأمريكية واشنطن. وتدار تلك المحطة حتى كتابة تلك السطور – بناءاً على اتفاقية رسمية وقعت في منتصف مايو عام 1951 بين وكالة CIA وبين أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية للتعاون في مجال تبادل المعلومات الاستراتيجية والاستخباراتية. وهي – لدواعي التوثيق – اتفاقية وقعها عن إسرائيل "رؤوفين شيلواح"، المدير الأول مؤسس مؤسسة الاستخبارات والمهام الخاصة (المواساد)، الذي شغل منصبه خلال الفترة من 13 ديسمبر 1949 حتى 22 سبتمبر 1952 والمشرف يومها على نشاط الأجهزة الأمنية الإسرائيلية السرية بداية من 1 أبريل 1951 ، كما وقعها عن الولايات المتحدة الأمريكية الجنرال "والتر بيدل سميث"، المدير الرابع في تاريخ وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية CIA، الذي شغل منصبه في الفترة من 7 أكتوبر 1950 حتى 9 فبراير 1953. رؤوفين شيلواح الرئيس الأول للموساد أثناء عملية مسح يومية دورية روتينية يقوم بها ضباط المحطة الأمريكية مرتين كل 12 ساعة للمناطق الحدودية الإسرائيلية الجنوبية مع مصر رصدت الأجهزة المتقدمة ليلة 14 فبراير 1960 تحركات عسكرية غير معتادة في شبه جزيرة سيناء المصرية. خارج الملف ((( ... للأهمية، ولدواعي التوثيق، طورت الولايات المتحدة الأمريكية تلك المحطة كما زودتها بأحدث أجهزة التجسس العسكرية وتم تحديدها في الفترة من 1 يناير حتى 1 مايو 2008 عندما افتتحت وعادت إلى سابق عهدها في مراقبة الشرق الأوسط كله. وتضم محطة الرادار الأمريكي المجددة في منطقة ديمونة حالياً موقعين متجاورين متصلين بعضهما ببعض، مساحة كل منهما 400 متر مربع، بكل مربع منها برج عملاق للتنصت والتجسس والاتصالات، دولياً وهما أطول برجين على سطح الكرة الأرضية داخل حدود جغرافيا دولة إسرائيل، وفي الوقت نفسه هما أطول رادارين عسكريين رسميين للتجسس والتصنت على مستوى العالم حالياً. ترصد على مدار الساعة من خلالهما وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية CIA ما يدور على سطح البحر والأرض وفي آفاق السماء من مدينة ديمونة الإسرائيلية في صحراء النقب إلى قلب القاهرة والرياض وعمان ودمشق وبغداد وبيروت. ومن داخل تلك المحطة يمكن الكشف عن أي "صاروخ باليستي" يمكن أن يطلق من مسافة 2400 كيلو متر في اتجاه إحداثيات دولة إسرائيل لتحذيرها كي تتخذ إجراءات الطوارئ العامة تمهيداً لاعتراضه )) . أعود إلى أحداث ما رصدته محطة التجسس الأمريكية منتصف ليلة 15 فبراير 1960 داخل حدود مفاعل ديمونة جنوب صحراء النقب المجاورة لشبه جزيرة سيناء المصرية وأطالع يومية الرادار الأمريكي السرية للغاية المسجلة تلك الليلة. ونكشف أن السر وراء عدم تمكن المحطة الأمريكية ليلتها من رصد الأحداث الجارية المريبة على الأرض داخل شبه جزيرة سيناء كان وراء ضعف قدرات أجهزة الرصد الأمريكية العسكرية الليلية في المقام الأول. وثانياً: بسبب مساحة شبه جزيرة سيناء مترامية الأطراف بمساحة جغرافية رسمية تبلغ 60.008 كيلو متر مربع مثل 6% من المساحة الكلية السيادية للجمهورية العربية المتحدة، مما يعني أنها أكبر ثلاث مرات من مساحة دولة إسرائيل المعترف بها دولية البالغة 20.770 كيلو متر مربع. ثالثاً: لان موقف الزعيم جمال عبد الناصر رئيس الجمهورية العربية المتحدة السياسي اتسم يومها بالغموض والصمت بداية من العملية الإسرائيلية في قرية "توفيق" السورية يوم 31 يناير 1960. بل إن الأوامر التي صدرت للجيشين المصري السوري بداية من صباح 8 فبراير 1960 فرضت الصمت اللاسلكي، على تحركات واتصالات القوات وهي حالة عسكرية تصمت فيها جميع أجهزة الاتصالات للتمويه والتغطية ومنع التنصت المضاد، وعندما تقرر الجيوش فرض تلك الحالة اللاسلكية يصبح التنبؤ بوجود تحرك عسكري وشيك من الأمور البديهية. رابعاً: لم تتأكد المحطة الأمريكية ليلتها مما دار داخل شبه جزيرة سيناء بسبب خطأ بشري تراخى خلاله مسئول الرصد داخل المحطة عن متابعة تطور البيانات التي استقبلتها تلك الليلة أجهزة المحطة مع مطابقتها مع ما سجل من بيانات استطلاع في الساعة التالية. المهم تطورات الأحداث وبدأت القوات السورية تناوش الجيش الإسرائيلي في منطقة الحدود الإسرائيلية السورية فقتلت جنديين إسرائيليين بالقرب من هضبة الجولان السورية وأصبح الوضع جد خطير. على ذلك أمر الرئيس جمال عبد الناصر في الساعات الأولى من فجر 16 فبراير 1960 بتحرك القوات المصرية في اتجاه الحدود المصرية الإسرائيلية مع صحراء النقب عقب اعتماده دقة معلومات جهاز الاستخبارات السوفييتيةKGB التي زرعتها موسكو لتضليل منظمة التقديرات المصرية. عبرت القوات المصرية قناة السويس إلى داخل شبه جزيرة سيناء في هدوء تام خلال الفترة من فجر يوم 17 حتى مساء ليلة 18 فبراير 1960 خلال عملية عبور شاملة تعتبر الأولى بالنسبة للتوثيق العسكري في تاريخ المعارك المصرية الإسرائيلية وساعتها عبرت على رأس القوات المصرية الفرقة المصرية الثانية مشاة والفرقة الرابعة المدرعة مع ست فرق أخرى مع فرق النخبة، من واقع عشر فرق أساسية عاملة بالجيش المصري وقتها، وثلاث فرق مدرعة وميكانيكية وفرقةSU-100 مضادة للدبابات وعليه كان للجيش المصري في مساء ليلة 18 فبراير 1960 صحراء النقب الإسرائيلية خمسمائة دبابة مصرية روسية حديثة أمام 25 دبابة إسرائيلية في كل الجنوب الإسرائيلي. في مساء ليلة 18 فبراير 1960 فوجئت محطة التجسس الأمريكية في ديمونة بالحشود المصرية العسكرية بكامل عتاها ورجالها تنتظر الأمر الرئاسي من رئيس الجمهورية العربية المتحدة الريس جمال عبد الناصر لاجتياح حدود دولة إسرائيل عسكرياً بعدما وعده وزير دفاعه المشير عبد الحكيم عامر بأنه سيحتلها – كما حدد – خلال أسبوع واحد. فأبرقت محطة التجسس والتنصت الأمريكية بصحراء النقب بالمعلومات إلى "آلين ويلش دوليس"، مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية CIA، الخامس في ترتيب مديري الوكالة الذي شغل منصبه في الفترة من 26 فبراير 1953 حتى 29 نوفمبر 1961. آلين دوليس المدير الخامس لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية CIA هرع آلين آلين دوليس إلى البيت الأبيض (مقر الإدارة الأمريكية في واشنطن)، مؤكداً أن الحرب بين الجمهورية العربية وإسرائيل ستنشب خلال 12 ساعة وعلى الرئيس دوايت إيزنهاور التصرف السياسي العاجل. بالتزامن، نقلت محطة التجسس الأمريكية في صحراء النقب، طبقاً لاتفاقية تشغيلها الأمنية مع تل أبيب، كل البيانات إلى القيادة والحكومة الإسرائيلية التي فشلت جميع أجهزة استخباراتها في رصد ما يحدث على حدودها الجنوبية مع مصر في حالة استرخاء تام غر مسبوقة في تاريخ الدولة العبرية. في صباح 19 فبراير 1960، دُعي رئيس الوزراء "دافيد بن جوريون" إلى اجتماع حرب عاجل لبحث خطة طوارئ الدفاع عن حدود دولة إسرائيل أمام اجتياح مصري – عربي وشيك . الثابت للتوثيق أ دافيد بن جوربون هو أول رئيس لوزراء دولة إسرائيل وأنه شغل ذلك المنصب مرتين الأول من 14 مايو 1948 حتى 26 يناير 1954، والثانية ن 3 نوفمبر 1955 وحتى 16 يونيو 1963 عندما قرر الانسحاب من الحياة السياسية نهائياً حتى وفاته منعزلاً في مزرعته الخاصة في منطقة "سدي بوكر" بصحراء النقب في 1 ديسمبر عام1973. دخلت دولة إسرائيل في حالة هيسترية تشبه حالة الجنون وحضر الاجتماع كل من "إيسار هارشيل"، المدير الاثني لمؤسسة الاستخبارات والمهام الخاصة "الموساد" الذي شغل منصبه خلال الفترة من 22 سبتمبر 1952 حتى 1 سبتمبر 1963. كما حضر الجلسة نفسها اللواء "حاييم هرتزوج"، مدير الاستخبارات الحرية الإسرائيلية المعروفة بالاسم الكودي "أمان"، والمعروف أن "هرتزوج" أصبح عبد ذلك بعدة أعوام رئيساً لدولة إسرائيل، شغل منصب في الفترة من 5 مايو عام 1983 حتى 13 مايو عام 1993. في الجلسة الطارئة هاجم "إسحاق رابين" رئيس هيئة الأركان الإسرائيلية الذي تولى مهام منصبه خلال الفترة من 28 أبريل 1959 إلى 23 يناير 1961 ، بقوة أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية خاصة الحربية وطلب تحويل رؤساء تلك الأجهزة إلى تحقيق رسمي موسع. دافع اللواء حاييم هرتزوج، مدير الاستخبارات الحربية الإسرائيلية، عن فشل جهز دون سند من المنطق بينما طالب العجوز دافيد بن جوريون، رئيس الوزراء ووزير الدفاع الإسرائيلي في الوقت ذاته من الجميع بالتركيز على بحث إجراءات إنقاذ دولة إسرائيل أولاً. في الجلسة حدثت واقعة سجلها التاريخ عن تلك الحرب التي لم تنشب أبداً بين مصر وإسرائيل في فبراير عام 1960. فقد أخذ رئيس هيئة الأركان الإسرائيلية إسحاق ابين ورقة صغيرة وكتب عليها جملة محفوظة حالياً في أرشيف المتحف العسكري للجيش الإسرائيلي في القدس كتب فهيا إلى "عيزر فايتسمان"، قائد سلاح الجو الإسرائيلي الذي شغل منصبه خلال الفترة من مايو 1958 وحتى أبريل 1966: "عيزر.. لقد خُدعنا في أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية المزعومة وفاجأنا المصريون وسروايلنا إلى أسفل.. الأربع والعشرين ساعة التالية تاريخية في حياة دولة إسرائيل وأنت المسئول في سلاح الجو". عقب الاجتماع أعلنت دولة إسرائيل الطوارئ التي سُميت من يومها بالاسم كودي الحالة "روتم" وهي تعني الآن حالة الطوارئ العسكرية الزرقاء.. أما "روتم" نفسها كجملة فتعني "زهرة المكنسة"، كناية عن أنها حالة طارئة عندما تعلن تكون دولة إسرائيل معرضة لخطر كنسها من على خريطة العالم والوجود. الثابت أن الحكومة الإسرائيلية أعلنت في الجلسة نفسها التعبئة العامة الفورية وتمكن الجيش الإسرائيلي من حشد سبعة آلاف جندي وقامت القيادة الإسرائيلية بدراسة سريعة أكدت أن الحرب ستندلع على أقصى تقدير صباح يوم 22 فبراير 1960. في مساء ليلة 19 فبراير 1960 أبرقت "جولدامائير"، وزيرة الخارجية الإسرائيلية وقتها التي شغلت المنصب خلال الفترة من 19 يونيو 1956 حتى 12 يناير 1966، إلى "أبا إيبان" المندوب الإسرائيلي الدائم لدى منظمة الأمم المتحدة ، طالبة منه إيقاظ "داج هجمالمار أجني كارل همرشولد" السكرتير العام لمنظمة الأمم المتحدة الثابت شغله لمنصب في الفترة من 10 أبريل 1953 حتى مقتله في حادث طائرة شمال زامبيا بتاريخ 18 سبتمبر 1961. في برقيتها العاجلة طلبت جولدا مائير من أبا إيبان إبلاغ همرشولد أن الرئيس جمال عبد الناصر قرر اجتياح دولة إسرائيل لتدميرها، وفي التوقيت ذاته هاتفت جولدا مائير السفير الإسرائيلي في واشنطن "إبراهام هرمان" الذي تولى المنصب في الفترة من عام 1959 حتى عام 1968، حيث كلفته بضرورة إطلاع وزارة الخارجية والإدارة الأمريكية بشكل عاجل وفوري على الموقف مع تحذير واشنطن من خطورة ما ستتعرض له إسرائيل بعدما هدد الرئيس جملا عبد الناصر بتدميرها عدة مرات علنية. في صباح 23 فبراير 1960 كلف وزير الدفاع الإسرائيلي دافيد بن جوريون قائد سلاح الطيران عيزر فايتسمان بالقيام بعملية استطلاع جوية شاملة على حدود شبه جزيرة سيناء أسند عيزر فايتسمان قائد سلاح الطيران الإسرائيلي العملية إلى طائرتين من طراز "فيتور بي" بالإقلاع على الفور لتصوير أرض العمليات فقاد المقاتلة الأولى للتصوير المقدم طيار احتياط "يوسي ساريج" بينما قاد الثانية للحراسة والتمويه والتغطية المقدم طيار احتياط "يعقوب أجاسي". فجاءت النتائج كارثية بعدما أكدت الصور الحديثة التي التقطتها المقاتلتان الإسرائيليتان آن حشود الجيش المصري تقف على مسافة متر من خط الحدود المصرية – الإسرائيلية بل إن هناك قطعاً مصرية عبرت الحدود بالفعل بمسافة أمتار قليلة داخل حدود إسرائيل . بل كانت المعلومة المروعة التي صورتها المقاتلتان الإسرائيليتان أن لإسرائيل في المنطقة الجنوبية كلها عدد 25 دبابة إسرائيلية تقف أمام 550 دبابة مصرية سوفيتية الصنع حديثة يمكنها اجتياح كل دولة إسرائيل خلال سبع ساعات على أكثر تقدير استراتيجي. في صباح 25 فبراير هرع السكرتير العام داج همرشولد إلى القاهرة للقاء الرئيس جمال عبد الناصر.. وفي اللقاء أبلغ همرشولد القاهرة أن العالم كله يقف ضد أي تصعيد عسكري عربي شامل في المنطقة. واستمع همرشولد في اللقاء بتركيز شديد إلى معلومات الرئيس جمال عبد الناصر المستندة على معلومات استخباراتية عسكرية سوفيتية خاصة ودقيقة، واسباب قرار التحريات القوات. فطلب منه همرشولد العودة إلى نيويورك للتباحث مع الإدارة الأمريكية لأن إسرائيل نفسها لا تريد الحرب.. وفي اللقاء أخير السكرتير العام للأمم المتحدة الرئيس المصري أنه يشتم في الموضوع رائحة مؤامرة غريبة وغير مريحة ربما تعرض لها مصر. فوعد الرئيس جمال عبد الناصر سكرتير عام المنظمة الدولية بأنه سيلتزم بضبط النفس لمدة 24 ساعة إضافية حتى يصله تأكيد دولي بأن إسرائيل لا تسعى لمهاجمة الجمهورية العربية المتحدة . في صباح 26 فبراير 1960 هاتف الرئيس الأمريكي دوايت إيزنهاور الرئيس جمال عبد الناصر في محاولة جادة من واشنطن لنزع فتيل الحرب الوشيكة بأي ثمن. وأرسلت الولايات المتحدة إلى القاهرة للقاء الرئيس عبد الناصر فريقاً متخصصاً حمل معه ملفاً كاملاً شمل جميع المعلومات الحقيقية عن ميدان المعركة مع صور حديثة التقطتها محطة الرادار الأمريكية في صحراء النقب وأخرى دقيقة التقطتها طائرات الاستطلاع والتجسس الأمريكية للمنطقة الحدودية بين مصر وإسرائيل. أصيب الرئيس المصري جمال عبد الناصر بحالة ذهول استراتيجية بسب الاختلافات الجوهرية التي برزت بين دقة المعلومات والصور السوفيتية ونظيرتها الأمريكية، وبدأ يقارن بينها ويأكله الشك أن الاتحاد السوفيتي كانت له مصلحة في اندلاع الحرب بين الجمهورية العربية المتحدة ودولة إسرائيل في شهر فبراير عام 1960. على الفور عقب تأكده من المعلومات والصور الاستخباراتية الأمريكية الدقيقة، أصدر الرئيس جمال عبد الناصر أوامره العاجلة والواضحة إلى القوات المصرية والسورية بالتراجع الفوري لخط وقف إطلاق النيران، وأبطل الرئيس عبد الناصر حالة الطوارئ العسكرية على الحدود مع دولة إسرائيل. وللتغطية على ما حدث أبدلت القيادة المصرية في الساعات الأولى من صباح 27 فبراير 1960 امر المعارك الحربية بأمر المناورات الروتينية وعادت القوات المصرية لحالتها الطبيعية عقب انسحاب الحشود المصرية العسكرية إلى مواقعها الأولى قبل العملية. ربما نجت وقتها الجمهورية العربية المتحدة من أول مكيدة سوفيتية خططت موسكو لاستدراج وتوريط مصر في حرب دولة شاملة كان الهدف السوفييتي من ورائها تركيع الرئيس جمال عبد الناصر والقضاء على تأثيره وزعامته السياسية بالعالم، لكن استمرت بعدها موسكو في العملية التي اكتملت صباح 5 يونيو 1967. في الواقع أن الحرب التي خططت لها روسيا في فبراير 1960 لم تندلع أبداً واختفت كل التفاصيل من كتب الحرب مع بياناتها ووقائعها، لكن ما حدث في إسرائيل كان خطيراً مصر في المستقبل. فقد درت إسرائيل عقب انتهاء الأزمة كل البيانات وإعادة تمثيل وقائع الأحداث، كما حققت القيادة الإسرائيلية بشكل رسمي دقيق ومطول في حقيقة فشل أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية المختلفة في التوصل إلى المعلومات المصرية الحيوية في وقتها المناسب. وتحولت الحالة "روتم" في القيادة الإسرائيلية من مجرد حالة طوارئ حرب لم تندلع في فبراير 1960 مع الجيش المصري إلى خطة هجومية إجهاضية متكاملة شنتها إسرائيل على مصر وحليفاتها من الدول العربية صباح 5 يونيو 1967. أما في العاصمة السوفيتية موسكو فقد استدعى نيكيتا خروتشوف الزعيم الروسي العنيد رجله الجنرال أليكساندر شيليبين مدير جهاز الاستخبارات الروسية KGB . وفي اللقاء أبلغ الزعيم السوفيتي نيكيتا خروتشوف مدير جهاز KGB غضبه الشديد من فشل عملية "البقرة الحلوب" في مرحلتها الأولى طلب خروتشوف من شيليبين ضرورة تطوير الخطة على الفور والعمل على احتواء الموقف مع القاهرة. فسافر أليكساندر نيكولاي فيتش شيليبين، مدير الاستخبارات السوفيتية KGB على رأس وفد أمني سوفييتي رفيع المستوى وسط إجراءات متناهية السرية إلى العاصمة المصرية القاهرة حيث تقابل الوفد الروسي مع رئيس الجمهورية العربية المتحدة جمال عبد الناصر. خلال اللقاء أصر وفد الاستخبارات السوفييتية أمام الرئيس المصري على أن المعلومات السوفيتية كانت دقيقة وأن إسرائيل حشدت قواتها بالفعل، لكن جمال عبد الناصر لم يهتم ببحث المبررات الوهمية بل انتهز الفرصة بذكاء وحصل على وعد أكيد بتوريد أسلحة روسية حديثة إلى مصر. للتأكيد على معلومات الوثائق السوفيتية اطلع الوفد الاستخباراتي الروسي الرئيس جمال عبد الناصر على تسجيل مفبرك زعموا أنه لرئيس الوزراء ووزير الدفاع الإسرائيلي بن جوريون وهو يعطي قيادة جيشه أوامره الصريحة بشن الحرب على سوريا واحتلالها فجر يوم 22 فبراير 1960. وانتهى اللقاء بأن صدق الرئيس جمال عبد الناصر وقادة نظامه المعلومات السوفيتية وبدأت الصحف المصرية والإذاعة المصرية والعربية تكشف تباعاً عن معلومات منسوبة لمصادر مهيمنة أكدت أن الرئيس جمال عبد الناصر كشف مؤامرة إسرائيلية بمعاونة السوفييت وأن مصر دافعت عن سوريا ضد الاحتلال الإسرائيلي الوشيك في 22 فبراير 1960. نجت مصر من تلك الحرب التي لم تندلع في شهر فبراير 1960 لكنها بدأت في 15 مايو 1967 عندما نفذت الاستخبارات السوفيتية KGB خطة "البقرة الحلوب" للمرة الثانية كما هي دون أدنى تغيير في السيناريوهات. وساعتها أقنعت موسكو الرئيس جمال عبد الناصر بأن إسرائيل تحشد قواتها على الحدود مع سوريا تمهيداً لغزو دمشق واحتلالها، فاتخذ عبد الناصر قرارات طرد المراقبين الدوليين من سيناء حشد قواته .. والباقي سجله التاريخ في صباح 5 يونيو 1967. إلى هنا تنتهي تفاصيل أسرار تلك الحرب التي لم تندلع أبداً في شهر فبراير 1960 بين الجمهورية العربية المتحدة ودولة إسرائيل، كشفتها بملف عمليات الاستخبارات السوفيتية KGB "عظيمة السرية" في مصر مع حقائق حصرية مروعة سأكشفها بالفصول الاخري من الكتاب . المصدر – كتاب الاسد الحزين الكاتب – توحيد مجدي الناشر – دار كنوز للنشر والتوزيع الطبعه الاولي – 2015
  10. قال لوتشو بارانى زعيم الأغلبية بالبرلمان الإيطالى: "إن زيارتى لمصر ليس لها هدف معين، وهى زيارة لها أغراض سياسية وشعبية، وأنا رئيس لأحد الأحزاب الكبرى، ورئيس الأغلبية بالبرلمان، وقريب من رئيس الوزراء الإيطالى، كما أننى حريص على العلاقات المصرية الإيطالية". وأضاف بارانى، خلال كلمته بمؤتمر صحفى نظمه مجلس الأعمال المصرى الأوروبى برئاسة رجل الأعمال محمد أبو العينين، مساء اليوم الأحد: "أنا أعمل كطبيب، وكانت لدى رغبة فى زيارة مصر.. فهى لديها تراث إنسانى كبير تحميه اليونسكو، كما لديها تراث بيئى وتراثى وطبيعى مثل البحر الأحمر، وتابعت مع رجال الأعمال المصريين كيفية تنسيق عودة العلاقات الاقتصادية بين البلدين، وهدفنا تنمية العلاقات الاقتصادية المبنية على الصداقة بين مصر وإيطاليا". وتابع: "سأنظم مؤتمرا صحفيا كبيرا فى روما، وسأتحدث للمؤسسات والبرلمان الإيطالى، وذلك للتعريف بكل الأكاذيب التى قيلت عن مصر الفترة الماضية، ونحن ضحية لتشويه المعلومات والديمقراطية على الإنترنت، فهى شبكة يكتب عليها كل من يريد أن يكتب، ويكتب ما يريد، كما أن أشباه الصحفيين فى أوروبا يقولون بعض الأكاذيب عن إيطاليا وأوروبا". وأردف: "عندما أعود لإيطاليا، سأتحدث عن الوضع فى مصر، لقد رأيت مجتمعا يعملون ويتكلمون كثيرا، كما أن لديها جمالا طبيعيا نحسدكم عليه.. الإيطاليون لابد أن يعودوا إلى مشاهدة التاريخ والطبيعة والنيل". وأشار بارانى، إلى أنه ذهب فى جولة لخان الخليلى، وقال: لم أر أى نوع من الخطر، ولم أر أى مدينة مضيافة مثل مصر، كما أننا تجولنا بمفردنا فى المدينة بعيدا عن المرافق وتكلمنا مع البائعين. ولفت بارانى، إلى أن مصر لديها رئيس شجاع لديه رؤية ثاقبة، ويقوم بإنجازات فى البنية التحتية والعاصمة الإدارية، والتى ستكون جاهزة خلال الفترة المقبلة، مضيفا ربما يحدث نوع من الحسد والغيرة نتيجة للعلاقة الاقتصادية بين البلدين، لا سيما وأن رجال الأعمال الأجانب يريدون تحطيم تلك العلاقة من خلال الحوادث الإرهابية مثل تفجير مقر السفارة الإيطالية، ومقتل الشاب ريجينى. وقال: "بكل تأكيد هناك مسئولية على الحكومة المصرية لإظهار حقيقة، ويوما ما سيظهر من ارتكب تلك الجرائم، لمعرفة من استطاع أن يحطم تلك العلاقة". وأضاف: "عقب حادث ريحينى، كانت هناك بعض الانتقادات الخاطئة من جانب البرلمان الإيطالى، كما أخطأت وزيرة الاقتصاد الإيطالى بقطع الزيارة، والتى كان من المفترض أن توقع خلالها اتفاقيات تجارية يعقبها زيارة الرئيس الإيطالى لمصر لتوقيع اتفاقيات تجارية، ولقد انتقدت هذه التصرفات وهذا نوع من الغباء". وتابع: "تحدثت مع رئيس الوزراء الإيطالى ولم أقبل ما قاله عن الموضوع، كما انتقدت قرار البرلمان بقطع تزويد مصر بقطع غيار الطائرات، وهذه نوع من الحماقة". ولفت بارانى، إلى أن وزير الخارجية الإيطالى، اختار واحدا من أكفأ الدبلوماسيين الإيطاليين، حيث كان يعمل مديرا للتعاون الإيطالى، سفيرا بمصر، مضيفا أن السفير الجديد أصر على اصطحاب أسرته وسيظلون فى مصر لفترة طويلة". وانتقد بارانى، كتابة وزارة الخارجية الإيطالية بأن مصر بلد خطر، وتلك أكاذيب، مضيفا كان يجب على إيطاليا أن تكتب ذلك عن فرنسا، والتى حدثت بها حوادث إرهابية فى المطاعم والمسارح والحفلات والملاعب". http://www.youm7.com/story/2016/8/7/زعيم-الأغلبية-ببرلمان-إيطاليا-مؤتمر-صحفى-عالمى-بروما-لتكذيب-ما-يقال/2833710
  11. الترجمة : كشفت مصدار روسية ساهمت في إتمام صفقة مقاتلات الميج المصرية لصحيفة " Izvestia " الروسية ، أن النسخة المصرية من مقاتلات MiG-29M( Mig-35) ستحصل على أحدث منظومات الكشف و التعقب الكهروبصري و الحرب الالكترونية ، حيث ستزود بنظام الكشف و التحديد الحراري التيليفزيوني الليزري من طراز OLS-EU المقدم من شركة " الأجهزة والأنظمة الدقيقة Precision Systems and Instruments " الروسية ( مُخصص للـMig-35 )، و الذي يستطيع التعرف على كل الأجسام الجوية و البحرية و الأرضية حيث يقوم برصد الهدف حرارياً بالأشعة تحت الحمراء ثم تصويره تيليفزيونياً و تحديد المدى بالليزر ، و ذلك دون اصدار أي انبعاثات رادارية مما يوفر التخفي التام للمقاتلة و الدخول في نمط صامت بقدرة رصد سلبي ، و هو ما يعد من أهم الأشياء المطلوبة خلال المواجهات الجوية القادمة حول العالم . و ستحصل النسخة المصرية على حواضن تهديف جديدة من طراز T220/E معلقة أسفل مداخل الهواء للمحرك ، و هو ما أعلنت عنه شركة " الأجهزة والأنظمة الدقيقة " الروسية في شهر نوفمبر الماضي ، و قد تم تصميم هذة الحواضن خصيصاً لمقاتلات السو-35 والميج-35 ، و هي مسؤولة عن رصد و اختيار الهدف بأنظمة عاملة بالأشعة تحت الحمراء أو أنظمة كهروبصرية فائقة الدقة ، و تحديد المسافة وإضاءة الهدف بالليزر لتوجيه مختلف القنابل و الصواريخ بنسبة خطأ تقدر بعشرات السنتيمترات . و من التجهيزات الجديدة التي ستزود بها النسخة المصرية منظومة الحرب الإلكترونية النشطة من طراز MSP-418K المعلقة أسفل المقاتلة على احدى نقاط التعليق ، و العاملة في النطاق الترددي G-J band كما تحتوي على تقنية DRFM Digital Radio Frequency Memory للتشويش على البواحث الرادارية للصواريخ الموجهة ، عن طريق خلق بصمات زائفة للمقاتلة لتضليل مختلف الصواريخ مثل AIM-120 AMRAAM الأمريكية و صواريخ Mica-EM الرادارية الفرنسية . و قد أكدت الصحيفة أن التعديلات المكثفة التي ستحصل عليها مصر ستزيد من القدرات القتالية للمقاتلة MiG-29M/35 لدرجة غير مسبوقة ، خاصة في مهام الرصد و التتبع و القصف الأرضي من خلال حواضن التهديف الجديدة و التي ستجعل المقاتلات المصرية تتفوق على نظيرتها العاملة في ترسانة سلاح الجو الروسي ، كما ستجعل منها منافساً شرساً لمقاتلات F-16 الأمريكية و Saab Gripen السويدية ، كما أوضحت المصادر الروسية المتعلقة بالصفقة للصحيفة أن أنظمة الكشف الكهروبصري العاملة على المقاتلات الميج-29 الروسية الحالية ممتازة ،و لكن ما ستحصل عليه النسخة المصرية هو بالتأكيد أفضل في مهام القتال الجوي و ستحصل عليها روسيا لاحقاً مع تطويرات اضافية . و وفقاً للسيد " أندريه فرولوف Andrei Frolov " رئيس تحرير جريدة " صادرات السلاح Arms Export " الروسية الشهيرة ، فإن الصفقة المصرية مع روسيا مماثلة تماماً لصفقة الهند لشراء مقاتلات MiG-29K/KUB و Su-30MKI ، و التي قررت فيها الهند تمويل أغمال البحث و التطوير للمنصات الروسية التي حصلت عليها و المساهمة بأموالها في دمج أحدث التجهيزات على مقاتلاتها ، و هو ما تفعله القاهرة لرغبتها في الحصول على أفضل التجهيزات الممكنة . عقد الميج المصرية يتضمن تسليم مالا يقل عن 50 مقاتلة للقوات الجوية المصرية والتي تُقدّر تكلفتها بأكثر من 2 مليار دولار . وسيبدأ التسليم نهاية العام الجاري وينتهي بنهاية عام 2020 . Самолеты МиГ-29М, контракт на поставку которых был заключен между Россией и Египтом, будут оснащены новейшими оптическими и радиоэлектронными системами. Как рассказали «Известиям» представители авиастроительной отрасли, участвующие в выполнении контракта, египетские «двадцать девятые» будут оснащены новейшими оптико-локационными станциями ОЛС-УЭ, способными не только обнаруживать в воздушном бою вражеские самолеты по теплу, выделенному их двигателями, но и находить наземные и надводные цели, определять их координаты и выводить картинку на дисплей в кабине пилота. Помимо ОЛС, заказанные Египтом Миг-29М получат подвесные прицельные контейнеры (ППК), на борту которых установлены теплотелевизионные системы и лазерные дальномеры, позволяющие применять не только высокоточные авиационные средства поражения — бомбы и ракеты с телевизионными и лазерными головками самонаведения, но и обычные боеприпасы с отклонением от цели, измеряемой десятками сантиметров. ОЛС-УЭ и ППК разработаны и выпускаются одним предприятием — научно-производственной корпорацией «Системы прецизионного приборостроения», входящей в состав госкорпорации «Роскосмос». — В настоящее время Миг-29, стоящие на вооружении ВКС России, также оснащены оптико-локационными станциями. Но это скорее средства воздушного боя, — рассказал «Известиям» представитель Воздушно-космических сил России, знакомый с ситуацией. По словам собеседника издания, ОЛС-УЭ, установленная на «египетских» Миг-29М, не только передает телевизионное и инфракрасное изображение на дисплей в кабине пилота, но и в случае необходимости с помощью установленного в системе лазерного дальномера «подсвечивает» цель, создавая невидимое для невооруженного глаза пятно, на которое наводятся высокоточные боеприпасы. Еще одной новинкой, поставляемой Египту, станет малогабаритная станция постановки радиоэлектронных помех МСП, разработанная Центральным научно-исследовательским институтом им. Акселя Берга. Она способна создавать ложные цели головкам самонаведения ракет противника, таким, как американские AIM-120 AMRAAM, AIM-7 Sparrow, или французская MICA-EM. — Работы по МСП ведутся уже достаточно давно, даже на московском авиационном космическом салоне МАКС «двадцать девятые» в экспозиции РСК «МиГ» экспонировались со станциями, установленными на узлах подвески, — рассказал «Известиям» представитель Минобороны России, знакомый с ситуацией. — Но пока Воздушно-космические силы МСП не закупают. По словам военного эксперта Антона Лаврова, «египетская» модификация МиГ-29М превращает старый советский истребитель в полностью современный многоцелевой самолет, способный на равных конкурировать с американскими F-16 и шведскими «Гриппен». — Самым радикальным станет рост возможностей по обнаружению и поражению наземных целей. С прицельным контейнером Миг-29М будет превосходить в этом отношении даже подавляющее большинство самолетов, стоящих в настоящее время на вооружении ВКС России, — пояснил «Известиям» Лавров. В то же время, по словам главного редактора журнала «Экспорт вооружений» Андрея Фролова, «египетский» контракт на поставку Миг-29 напоминает аналогичный договор, ранее заключенный с Индией на поставку истребителей Су-30МКИ и Миг-29К/КУБ. Тогда индийская сторона согласилась профинансировать большое количество опытно-конструкторских и научно-исследовательских работ по совершенствованию российской машины, которую Дели планировал закупать. — Тогда индийские деньги помогли значительно усовершенствовать Су-30 и внедрить новейшие разработки. После работ по палубным Миг-29К/КУБ для ВМС Индии доработанный вариант этих истребителей закупается Минобороны России, — отметил Фролов. — Каир, как и Дели, заинтересован получить истребители с максимальными возможностями, пусть даже часть систем и комплексов пока еще не готова. По словам Фролова, в дальнейшем внедренные на «египетских» Миг-29М оптико-электронные системы и комплексы РЭБ, возможно, будут установлены и на истребителях ВКС России. Контракт на поставку Миг-29М Египту предусматривает поставку не менее 50 новейших истребителей, что обойдется заказчику в сумму более $2 млрд. 6 февраля нынешнего года заместитель гендиректора корпорации РСК «МиГ» Алексей Бескибалов заявил, что до конца 2016 года промышленное объединение передаст североафриканской стране два Миг-29М, а полностью выполнить контракт РСК «Миг» планирует до конца 2020 года. http://izvestia.ru/news/622301#ixzz4ESibpnyB الخبر يتحدث عن انه سيتم تجهيز الميج 29 ام (ميغ 35) باحدث الانظمه البصريه والالكترونيه كما تم اخبار الصحيفه من ممثلى صناعه الطائرات المشاركين فى صناعه العقد ...تم التصريح بانه سيتم تزويد المقاتلات باحدث انظمه التسديد البصريه ols -eu والقادره ليس فقط على كشف المقاتلات فى قتال الدوج فايت من خلال الحراره الصادره عن محركاتهم ..ولكن ايضا اكتشاف الاهداف الارضيه والبحريه وتحديد الاحداثيات واخراج الصوره للشاشه فى قمره القياده
  12. السعوديه ستتلقى 100 مدرعة VAB Mk3 مع برج ARX25 و 100 مدرعة Sherpa التى كانت طلبتهم من فرنسا لصالح الجيش اللبنانى .S.
  13. قالت قناة (سي.إن.إن) التلفزيونية الإخبارية اليوم السبت إن كوريا الشمالية تبحث عن إحدى غواصاتها التى فقدت منذ أيام خارج ساحلها الشرقي. ونقلت قول مسؤولين أمريكيين مطلعين على معلومات المراقبة السرية الأمريكية لكوريا الشمالية إن الغواصة ربما تكون جانحة تحت الماء أو غرقت بسبب مشكلة فنية خلال تدريب North Korean People’s Navy submarine is missing and presumed sunk Mar 12, 2016 A North Korean People’s Navy submarine is missing and presumed sunk, a U.S. official told on Friday. The unknown class of submarine was operating off the North Korean coast in the last several days when the submarine went missing. The official was reluctant to give specific details on the presumed loss of the boat due to sensitivities on how the military was tracking the vessel. A second U.S. official confirmed the basic facts of the missing submarine. Though U.S. officials would not confirm the details of where the ship went down, USNI News understands it was likely near one of North Korea’s two submarine bases on the Sea of Japan, also called the East Sea, Joe Bermudez, an analyst focusing on North Korea and advisor to the website 38 North from the U.S.- Korea Institute at Johns Hopkins University, told USNI News on Friday. North Korea has two primary submarine bases on the its eastern coast in addition to three smaller facilities for costal and midget submarines, Bermudez said. The North Korean military operates a fleet of about 70 submarines ranging in sizes from midget boats with only a few sailors to larger boats that can hold a crew of up to 30 or 40 and attempted a modernization push since the early 2000s. According to Bermudez, the submarines are of “reasonable quality” and much or their equipment isn’t military grade but civilian material repurposed for military uses. However, “they have many problems with maintenance – levels of maintenances standards are lower than most comparable navies in East Asia,” he said. news.usni.org
  14. الهدف من العملية ضرب العاصمة المصرية القاهرة بالاسلحة النووية تمهيدا لاحتلالها احداث العملية بعد اغتيال كنيدي بساعات قليلة اقسم ليندون جونسون القسم الدستوري لتولي رئاسة الولايات المتحدة و كان من اوائل قراراته الغاء لجنة التفتيش على مفاعل ديمونة ولكن دعم الرئيس الامريكي الجديد لاسرائيل لم يتوقف عند ذلك الحد فلقد مر شخصيا بمنح اسرائيل كافة الصور التى تحتاجها من الاقمار الصناعية الامريكية التى تصور مصر و تحديدا المواقع العسكرية تمهيدا للحرب القادمة التى استعدت اسرائيل لها لمدة اربع سنوات اى منذ عام 1963 لحظة ايها القارئ فدقة الضربات التى وجهها الطيران الاسرائيلى للقوات المصرية يوم 5 يونيو لم يكن الطيران السرائيلى ليفعلها بهذه الدقة لولا الاستعانة بطرف ثالث يهمه اسقاط الدولة المصرية .....امريكا وكانت امريكا ترغب بكل شدة الى جعل مصر تقوم بعمل هجوم على اسرائيل لتبدو مصر هى الدولة المعتدية ويتدخل العالم لايقاف مصر باستخدام الاسلحة النووية وقد سرب موعد الحرب للقيادة العسكرية المصرية حتى تقوم بعمل ضربة استباقية تكون فيها اسرائيل هى المجنى عليه ويتدخل العالم باسلحته النووية لايقاف مصر ولكن نجت القيادة المصرية باعجوبة حيث انها لم تقم بعمل الهجوم الاستباقى كانت اسرائيل قد اشتبكت فعليا مع سوريا فى مواجهة جوية قبل الحرب بفترة و استطاعت اسرائيل تسريب معلومات عسكرية حساسة بشكل غير مباشر للاتحاد السوفيتيي تفيد بان اسرائيل تنوى مهاجمة سوريا لتدمير القدرات العسكرية الجديدة للجيش السوري التى اكتسبت من مصر فى فترة الوحدة بين مصر و سوريا خصوصا ان الخبراء العسكريين المصريين كانوا قد طوروا الخطوط الدفاعية السورية على الجولان لدرجة وصلت لمضاعفة قدرتها الدفاعيه 3 مرات عن ذي قبل مما يهدد اى عملية عسكرية اسرائيلية مستقبلا لاحتلال الجولان او سوريا بالفشل ولم تكن تلك المعلومات خاطئة اطلاقا فاسرائيل كانت قد وضعت جزء من قوات احتياط جيشها بالفعل فى حالة إستنفار داخل الملاجيء المخصصة للمدنيين تحت الأرض حتى لا تكشفهم الطلعات الجوية السورية او اقمار الاتحاد السوفيتيي بينما ابقت اسرائيل على نفس حجم و عدد الاسلحة الثقيلة فوق الارض على الحدود لارباك المخابرات المصرية و السورية حين يقوموا بالاستطلاع للتاكد من المعلومات الهامة المقدمة لهم من حليفهم السوفيتيي و هو ما قد تم واصبحت مصر فى ايام معدودة امام خيارين لاثالث لهما وهما : 1- ارسال تعزيزات عسكرية لسيناء لمنع اسرائيل من تدمير سوريا 2- ترك سوريا لقدرها المحتوم وهو ضياعها و تدمير سوريا واتخذت القيادة المصرية القرار انطلاقا من القومية العربية بدفع الجيش المصرى الى سيناء لمنع اسرائيل من الهجوم على سوريا بعد توارد انباء من موسكو ان اسرائيل تحشد فى قواتها عند سوريا وتسالت القياده المصرية عن صحة هذه المعلومات فلم ترصد طائرات الاستطلاع اى تواجد عسكرى على الحدود السورية ولكن كانت هناك حشود عسكرية ظاهرة للقوات المصرية وقد امدت المخابرات السوفيتية مصر باسماء القوات الاسرائيلية من الرتبة الاعلى الى اصغر جندى فى الحشود (وكانت هذه المعلومات مسربة من داخل اسرائيل لايقاع مصر فى فخ الهجمة الاستباقية ) طلبت مصر من عملاء متعددين لها فى إسرائيل التاكد من صحة تلك البيانات من اكثر من مصدر و باكثر من دليل و هو ما قد تم فاصبح لدي مصر قناعة بان إسرائيل ستهاجم سوريا لا محالة و لكن كمنت المشكلة فى كيفية الهجوم خاصة ان مصر و سوريا لا تريان الوحدات على الأرض و كاجراء دبلوماسي متعارف عليه قبل وقوع الحروب و ايضا كاجراء احترازي و تحذيري ضد اسرائيل من مهاجمة سوريا طالبت مصر القوات الدولية فى شرم الشيخ بالرحيل الا ان القوات الدولية ردت بانها سترحل من كامل سيناء و هو ما تم وتبع ذلك قرار بغلق مضيق تيران خصوصا ان إسرائيل كانت تحاول تامين سفنها التجارية حتى المياه الدولية بالبحر الاحمر و لكن مصر كانت ترفض و تستمر فى فرض سيادتها و تفتش السفن التجارية بالتعاون مع القوات الدوليه كاجراء طبيعي لأعمال السيادة المصرية على مياهها خصوصا نحو سفن تجارية لدولة عدائية لكن بعد رحيل القوات الدولية كان من الطبيعي ان يكون لاسرائيل الحق فى مرافقة سفنها من خليج العقبة الى مياه البحر الاحمر الدولية او ربما مياه المحيط الهندي لتحصل على حمولات ما من حليفها فى ذلك الوقت جنوب إفريقيا وتعود مجددا لاسرائيل دون ان تستطيع مصر التفتيش والا فتحدث الحرب كما ان وجود البحرية الاسرائيلية فى مياه البحر الاحمر وقت الحرب يعنى تشتيت للبحرية المصرية بل و حصار لها من جهتين هما البحر الأحمر و خليج العقبة لذا فإن اجراء إغلاق مضيق تيران كان طبيعي و متوقع فى حالات التوتر الدوليه المشابهة إلا ان هذا الاجراء هو نفسه ما سعت اليه اسرائيل لتعتبره عملا عدائيا ضدها من جانب مصر مما يعتبر إعلانا للحرب من مصر على إسرائيل إلى هنا و ربما الكثيرون قد ملوا و ساموا من معرفة الباقى لكن امرا هاما تم التغاضى عنه إعلاميا و سياسيا بل و إنسانيا لعشرات السنوات و حتى الان يفسر الكثير الكثير من مجريات الامور قبل الهجوم الإسرائيلي بقرابة 24 ساعة علم احد الجواسيس المصريين المشهورين اعلاميا فيما بعد بحقيقة الخطة الامريكية الاسرائيلية ( اوبيراشن سيانيد ) و نجح فى ابلاغ القاهرة بكل شيء فى ذلك الوقت كانت القيادة المصرية قد قررت المبادئة بالهجوم لتقليل الخسائر المصرية ولضمان تحقيق اكبر قدر من الخسائر لدي العدو كما أن تلك الخطه كانت ببساطه تنقل الحرب الى داخل عمق العدو اى إلى اخر خط دفاع له مما يعجل بإستسلامه أو بتدخل أممي لوقف إطلاق النار و يبقى الوضع على ما هو عليه حينها ، أى تقدم مصري داخل صحراء النقب فى عمق إسرائيل و كان المفروض أن تقوم سوريا بتقديم الإسناد النيراني بالمدفعيه للجيش الأردنى إن دخلت الأردن الحرب مما يعنى تحرير شمال فلسطين المحاذي لسوريا و لبنان و الأردن بعمق 280 كم كحد أدنى إن نجح الهجوم المصري على الأقل فى إشغال الجيش الإسرائيلي فى صحراء النقب أو صحراء سيناء فى أسوأ الأحوال مع ضرورة إستنزاف الطيران الإسرائيلى فى طلعات على كافة الجبهات و محاولة تدمير المطارات الإسرائيلية تماما كلما خلت من الطائرات و ذلك عبر ضربة طيران من أقرب دولة من دول المواجهة. الا ان تلك الخطة لم تستخدم ابدا حيث تم ايقاف العمل بها تماما و ذلك بعد ان علمت مصر أنها تتجه نحو الفخ النووي -حيث قضت الخطه الأمريكية الصهيونية بان تتدخل أمريكا لصالح إسرائيل عبر الأسطول السادس و قواعد حلف الناتو فى البحر المتوسط ، لكن ذلك يعتمد على شرط واحد و هو أن تكون مصر هى البادئة بالهجوم حتى تتوفر الشرعية القانونية لامريكا بمهاجمة مصر و القيام بعمليات إنزال بحري واسعة على طول الساحل الشمالي المصري و قصف القاهرة بواحدة أو إثنتين من القنابل النووية التكيكيه حيث ستدمر مراكز قيادة الجيش و يقتل قادتة كنتيجة حتمية للهجوم النووي ، كما ان تدمير القاهرة العاصمة سيدمر معها القدرة النفسية المصرية على المقاومة الشعبية اثناء إحتلال مصر امريكيا كما أن تدمير القاهرة كرمز لحركات المقاومة ضد الإستعمار و حركات المقاومة المسلحة حول العالم يعنى تدمير أى حلم بالحرية و الإستقلال لتلك الدول حيث كانت مصر هي رائدة تلك الشعوب و الحركات حول العالم ما صنع منها قوة عالمية عظمي. كان الامريكيين يعولون على عدم مشاركة الاردن ضد إسرائيل حتى لا تنهار اسرائيل لنصفين منفصلين خصوصا ان الادرن كان يسيطر على الضفه الغربية و القدس مما يعنى سهولة تدمير الجيش الاردنى لنظيره الإسرائيل و الوصول لشواطئ المتوسط بسهولة نظرا لاستهلاك إسرائيل لجيشها على جبهتي مصر و سوريا لكن الخطة الأمريكية الصهيونية فشلت فى لحظاتها الأخير لانه ببساطه ....... مـــصـــر لم تبادر بالهجوم !! -كان هذا بالنسبة لأمريكا يعنى فشل الخطة ، أما بالنسبة لإسرائيل فإعتبرت الفرصة قائمة حيث كان من المفترض أنه فى الوقت الذي يقوم الطيران المصري فيه بالإستعداد لبدء الهجوم على إسرائيل ، تكون إسرائيل قد أرسلت جزء من طائراتها الحربية و خصوصا الميراج 3 المحملة بتانكات وقود خارجي إلى البحر المتوسط ( لتتفادي المواجهة مع الدفاع الجوي في سيناء و كذلك المواجهات الجوية و تتوجه مباشرة للهدف ) حيث ستهاجم مصر فى العمق من هناك ( البحر المتوسط ) مستهدفة الطائرات الحربية و المطارات و لو فارغة حتى لا تتمكن الطائرات المصرية من الهبوط حين تعود فتسقط و تتحطم ثم تعود الطائرات إلى اسرائيل عبر سيناء التى ستهاجم دفاعاتها الجوية و مطاراتها بقسم آخر من الطيران الإسرائيلي مباشرة من إسرائيل وبهذا وجدت إسرائيل الفرصة أكثر من سانحة للقضاء على أهم أعدائها ( مصر ) الا انها كانت تعي أنه آجلا أم عاجلا فإن الإتحاد السوفيتيي سيتدخل و يوقفها و ربما يفعل أكثر من إيقافها و بناء عليه كان على إسرائيل التوصل لوسيلة تدفع الولايات المتحدة الأمريكية لدخول الحرب ضد مصر قبل حدوث التدخل السوفيتيي ، لأنه ببساطه إن تدخل الإتحاد السوفيتيي فسيسد الطريق على الولايات المتحدة الأمريكية للتدخل و إلا فإن عليهما الدخول فى صراع مسلح لا يريدانه. وجاء الحل الشيطاني لقادة إسرائيل :- السفينة يو إس إس ليبيرتي -كانت إسرائيل قد علمت بوجود سفينة المخابرات الأمريكية يو إس إس ليبيرتي عديمة التسليح ( عزلاء تماما ) فى المياه الدولية على بعد 40 ميلا بحريا من العريش المصرية ، و نظرا لأن الترددات الإسرائيلية للتواصل اللاسلكي معروفة لحلفائهم الأمريكيين ، فلم يكن من الصعب إطلاقا على سفينة مزودة بأحدث تكنولوجيا التجسس أن ترصد و تتعقب المكالمات العسكرية الاسرائيلية بسهولة -لكن أهم ما أثار إسرائيل فى هذه السفينة لم يكن شيء يخصها بل كان يخص اسرائيل نفسها -فقادة إسرائيل كانوا على إتصال دائم بالجبهة ، و كانوا قد أصدروا العديد من قرارات القتل الجماعي للأسري المصريين العزل و دفنهم فى صحراء سيناء -و بالتالى فمن المؤكد أن السفينة يو إس إس ليبيرتي قد إستمعت و سجلت لتلك المكالمات شديدة الخطورة ، مما يشكل تهديدا كبيرا على إسرائيل و مستقبلها مقارنة بألمانيا النازية ، كما أن أمريكا سيكون لديها ورقة ضغط فعالة ضد إسرائيل إن إقتضت الحاجه ( الورقه هى التسجيلات لأوامر قتال الأسري المصريين ). -هنا جاءت الفكره بأن تقوم إسرائيل بمهاجمة السفينة يو إس إس ليبيرتي حيث تقبع فى المياه الدولية و تقتل كل طاقهما و تدمرها بما يطمس جربمتها حتى تلصق تلك الجريمة بمصر فتصبح مصر رسميا فى حالة حرب مع الولايات المتحدة الأمريكية ، حيث كانت إسرائيل تنوي طلب إعادة تفعيل العملية سيانيد ضد مصر و هو ما قد تم. -فمنذ صباح الثامن من يونيو 1967 حيث اليوم الرابع على التوالى للحرب ، قامت أكثر من دورية إستطلاع إسرائيلية بالتحليق فوق السفينة يو إس إس ليبيرتي و التأكد تماما من هويتها لدرجة أن البحارة كانوا يتبادلوا التلويح بالأيادي مع طياري طائرات الإستطلاع الإسرائيلية الحليفة بينما العلم الأمريكي يرفرف بوضوح فوق صاري السفينة. -و كانت الأوضاع على أحسن ما يكون ، فالشمس ساطعة و الأمواج هادئة و الرؤية واضحة و لا يوجد ان تهديد من أي نوع. -لكن كل ذلك تلاشي حين إلتقط الرادار إشارة ثلاث مقاتلات ميراج 3 تقترب بأقصى سرعة نحو السفينة الأمريكية ، حيث قامت الطائرات بشكل مفاجيء و دون سابق إنذار ( إنذار السفن المجهولة بأنها فى مناطق حربية و مطالبتها بالإبتعاد هو إجراء متعارف عليه دوليا قبل الشروع فى مهاجمتها إن لم تمتثل للأوامر ) بمهاجمة السفينة من مسافة متوسطة بالصواريخ مستهدفة أنظمة الإتصالات للسفينة مما عزلها تماما عن العالم أجمع. -إستمر الهجوم الجوي الإسرائيلي و لكن هذه المره كان عبر قنابل النابالم و المدافع الرشاشة للمقاتلات ، و ذلك لمدة ربع ساعة على الأقل ، بعدها إنسحبت الطائرات مخلفة 14 قتيل و عشرات من الجرحي فى صفوف طاقم السفينة الأمريكية. -إلا أن الأسوأ لم يكن قد أتى بعد -فبعد دقائق قليلة رصد القبطان زوارق طوربيد إسرائيلية تقترب بسرعة و تطلق قرابة 6 طوربيدات نحوهم سرعان من وصلت الطوربيدات و إنفجرت فى السفينة التى لم تتحمل الضربات فتدمرت تماما غرفة المحركات و مولد الطاقة ، حتى إن أحد الطوربيدات عند إنفجاره تسبب فى نشوء فتحه كبيرة على الجانب الذي إصطدم منه بالسفينه و كذلك على الجانب المقابل تماما ، لتقف السفينة بدون حراك تتلقى الضربات من المدافع الرشاشة عيار 30 مم من كافة الجهات على مدار 120 دقيقة تقريبا بينما النيران مشتعلة بها فى مذبحة أفظع و أكبر من خيالية لمجرمى الحرب الدوليين ، حتى إن القبطان قد أصدر أمرا بإخلاء السفينة إلا أن البحارة فور قيامهم بمحاولة إنزال قوارب النجاه إلى المياه تم إستهداف قوارب النجاه حتى لا يحصلوا على أى فرصة للنجاه. -فى أثناء هجوم قوارب الطوربيد ضد السفينة نجح أحد الضباط بمعاونة جندي بصعوبة فى إعادة تركيب و تفعيل أنتنا لموجه إشارات لاسلكية ، و على الفور أطلقوا رسالة إستغاثة سرعان ما إلتقطها الأسطول السادس الأمريكي ليصدر القرار بإرسال مقاتلتين للحماية و لأنقاذ السفينة يو إس إس ليبيرتي من مهاجميها. -قبل إنطلاق المقاتلتين الأمريكيتين كان السفير الأمريكي فى إسرائيل قد إلتقى بمسؤلين إسرائيليين فى الخارجية الإسرائيلية للإستفسار عن إمكانية أن تكون إسرائيل قد هاجمت يو إس إس ليبيرتي بالخطأ ، فأنكرت إسرائيل و حملت مصر المسؤلية التامة عن الهجوم. -فى ذلك الوقت كان الرئيس الأمريكي جونسون قد أمر بعودة المقاتلات فورا و عدم تقديم الدعم أو الحماية لسفينة يو إس إس ليبيرتي قائلا - أريدها فى قاع المياه !!!!!!!!!!. -كانت الأمور تسير فى صالح إسرائيل و تبدو الضربة النووية ضد مصر على بعد دقائق قليلة ، لكن أمرا غير متوقع غير مسار التاريخ. .فبينما كان الهجوم الإسرائيلي مستمرا على السفينة الأمريكية ، رصدت إحدي سفن التجسس التابعة للبحرية السوفيتية المعركة و تعرفت على مهاجمى السفينة الأمريكية و أبلغت القيادة في موسكو فورا بهذه الواقعة المريبة بين بحريتين حليفتين أثناء الحرب على الدول العربية الحليفة للإتحاد السوفيتيي ، كما تم رصد غواصة تابعة للجمهورية العربية المتحدة( الإسم الرسمي لمصر حينها ) و يعتقد أنها رصدت كل شيء مما يفضح الخطتين الأمريكية الصهيونية المشتركة أو الصهيونية المنفردة التى تلاعبت بأمريكا بغرض دفعها لمهاجمة مصر نوويا. -سرعان ما وصلت المعلومة لواشنطن عبر قيادة الإتحاد السوفيتيي مطالبين بتوضيح الموقف و متسائلين عن المقاتلتين الأمريكيتين اللتان رصدتهما الأقمار الصناعية السوفيتية و قد أقلعتا من على سطح الحاملة الأمريكية يو إس إس أميريكا التابعة للأسطول السادس و توجه المقاتلات نحو مصر حاملة قنبلتين نوويتين مع كل مقاتله ! -فى غضون ثوان و قبل وقوع الكارثة النووية بدقائق معدودة.... صدر قرار من وزير الدفاع الأمريكي شخصيا بعودة المقاتلات و عدم مهاجمة مصر ! -الضربة النووية ضد مصر أجهضت قبل دقائق معدودة لوصول الطائرات لنقطة إطلاق القنابل. الكارثة النووية كانت لتكون أقرب من تلك الدقائق لولا صدور أوامر للقوات الجوية المصرية بعدم إعتراض المقاتلات الأمريكية حتى لا تلقى حمولاتها المميته مبكرا و تتسبب فى كارثة نووية حاولت الدبلوماسية المصرية السوفيتيية منعها قبل لحظات من وقوعها و نجحت الدبلوماسية. -سرعان ما علمت إسرائيل أن فعلتها إفتضحت فقررت أن توقف الهجوم الذى إستمر لساعتين ( نفس مدة هجوم اليابان على ميناء بيرل هاربر الامريكي ) و سقوط 34 قتيل و 172 جريح أمريكي هم كامل طاقم السفينة يو إس إس ليبيرتي تم إنقاذ الطاقم بعد 18 ساعة من إنتهاء الهجوم الإسرائيلي ، و منح جميع أفراد الطاقم أرفع وسام عسكري أمريكي ، -تم إخبارهم بينما هم مايزالوا فى عرض البحر أنهم ممنوعون من التحدث عن ما حدث إطلاقا مع أى شخص و لو كان من عائلاتهم أو حتى زوجاتهم فتح تحقيق أمريكي إسرائيلي مشترك إعترفت فيه إسرائيل بمهاجمة السفينة يو إس إس ليبيرتي ، و توصل إلى أن ما حدث كان حادثا غير مقصود نتج عن عدم التعرف على السفينة الأمريكية و أعاد الخطأ لربانها بأن العلم الأمريكي لم يكن مرفوعا و أن تصرفات السفينة كانت ذي شبهات عدائية كما أن السفينة هوجمت بالخطأ ظنا من البحرية الإسرائيلية بأن السفينة الأمريكية هى أخري مصرية ( على الرغم من أن السفينة المصرية المقصودة أصغر بثلثى الحجم و ذات إزاحة تقدر بربع إزاحة نظيرتها الأمريكية ، طبعا مع إختلاف التصميم ) و بهذا أغلق ملف السفينة يو إس إس ليبيرتي لسنوات طويلة إلى أن باح من بقي على قيد الحياة من طاقمها بالحقيقة و هكذا حمي الله مصر من ضربة نووية مؤكدة ، كانت على بعد دقائق معدودة. المجموعة 73 مؤرخين
  15. انفوجرافيك....المسابقه الدوليه الاولى التى تنظمها الكليه الفنيه العسكريه , ويتلقى الفائز بالمسابقه جائزة اللواء ابراهيم سليم للمبتكرات فى مجال المركبات الارضيه الغير مأهولهwww.mtc.edu.eg/ugvc
  16. ربما كان تحليق طائرة قتالية روسية من طراز ميج - 25 فوق تل أبيب المشهد الأكثر إثارة خلال حرب أكتوبر تشرين 1973 و لاسيما و إن تحليق هذه الطائرة التي إنطلقت من أحد القواعد المصرية "قاعدة غرب القاهرة" ، و قادها الطيار الروسي إلكسندر بيجيفيتس فوق العاصمة الإسرائيلية حال دون إندلاع حرب نووية محتملة ،، و كان إحتمال إندلاع الحرب النووية قائماً في أكتوبر من عام 1973 حيث شاع في المؤسسة الحاكمة العليا بموسكو أن موسكو لن ترى مفراً من توجيه ضربة نووية لـ #إسرائيل ، فى حال ضرب الطيران الإسرائيلي السد العالي الذي أقامته مصر على نهر #النيل بمساعدة الإتحاد السوفيتي - فلو تم تدمير هذا السد لجرفت موجة يبلغ إرتفاعها 80 : 100 متر كل المدن المصرية بسكانها إلى البحرين ، الأحمر و المتوسط ، و هذا يعني وقوع كارثة عالمية و لم ترى روسيا سبيلاً لمنع وقوع كارثة كهذه غير إنذار إسرائيل بأنها ستتلقى ضربة نووية قاضية في هذه الحالة . - و في أحد أيام أكتوبر 1973 إستدعى "ألكسي مينايف" نائب وزير الصناعة الجوية السوفيتي ، كلاً من "يفغيني فيدوسوف" المدير العام لمعهد البحوث الخاصة بـ الطيران ، و "بوريس بونكين" رئيس فريق من مصممي الصواريخ ،، لمناقشة إمكانية تحليق المقاتلة ميج- 25 فوق إسرائيل و تل أبيب تحديداً . - ثم أبلغ نائب الوزير "ألكسي مينايف" القيادة العليا أنه بمقدور هذه المقاتلة إختراق الأجواء الإسرائيلية ، و من دون أن تستطيع أى من المضادات الجوية الإسرائيلية إسقاطها و سرعان ما إنطلقت مقاتلة الميج- 25 من قاعدة غرب القاهرة الجوية لتصل بعد بضع دقائق إلى تل أبيب على إرتفاع 22 كيلو متر . - و حاولت عدة طائرات إسرائيلية أن تعترض على المقاتلة الروسية التي لم تحمل أي سلاح ، و لكن محاولاتها باءت بالفشل بعد أن ذهبت كل الصواريخ التي أطلقتها مقاتلات اف- 4 فانتوم و سكاى هوك الإسرائيلية أدراج الرياح . و قام الطيار الروسي بتصوير الأعيرة النارية التي قامت المقاتلات الإسرائيلية بإطلاقها على طائرته ، و أيضا المدينة التي حلق فوقها بواسطة ألة التصوير الشمسي و عادت المقاتلة ميج 25 إلى قاعدة غرب القاهرة الجوية سالمة بعد أن قامت بست دورات في السماء فوق العاصمة الإسرائيلية تل أبيب و فيما فاز الطيار بيجيفيتس بلقب بطل الإتحاد السوفيتي أدرك الإسرائيليون أن ضرب السد العالي لن يمر دون عقاب .. صورة للمقاتلة الروسية ميج 25 فى قاعدة غرب #القاهرة الجوية أثناء حرب أكتوبر عام 1973 ... شكراً لمتابعتكم . منقول من 4 EGY ARMY
×