Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'الثوري'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 15 results

  1. سقطت طائرة سوخوي 22 تابعة للحرس الثوري الإيراني، اليوم السبت، في محافظة فارس جنوب إيران. وأعلنت العلاقات العامة لقوات جوفضاء للحرس الثوري، أن طائرة من طراز سوخوی 22 كانت تقوم ببعض التدریبات، حینما أصیبت بحادث أدى إلى سقوطها في مدینة سروستان بمحافظة فارس، مؤكدة مقتل الطيار، وذلك وفقًا لوكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية "ارنا". https://www.ahlmisrnews.com/news/article/472831/عاجل---سقوط-طائرة-جنوب-إيران
  2. استعرض الحرس الثوري الإيراني، اليوم السبت، صاروخا باليستيا أمام مبنى السفارة الأمريكية في طهران أثناء مراسم "اليوم الوطني لمقارعة الاستكبار العالمي". وأقيمت هذه المراسم في جميع أنحاء البلاد بمشاركة كبار المسؤولين لإحياء الذكرى الـ38 لاقتحام السفارة من قبل الطلبة بالعام 1979، وهو أيضا يوم التلميذ الإيراني، حيث قمعت قوات الشاه محمد رضا بهلوي بالقوة في العام 1978 التلاميذ المتظاهرين خلال أحداث ثورة ذلك العام. وتأتي هذه المراسم على خلفية بروز التوتر بين إيران والولايات المتحدة في الآونة الأخيرة، ما يهدد بانهيار الاتفاق النووي المبرم بين طهران ومجموعة 5+1. .:المصدر:.
  3. اتهم بنيامين نتنياهو إيران باستخدام الحرب الأهلية السورية لـ"كسب موطئ قدمٍ لمحاربة إسرائيل" وسط مخاوف بشأن قواتٍ إيرانية متمركزة على طول الحدود مع مرتفعات الجولان المحتلة. وتدعم طهران بشار الأسد من خلال نشر الحرس الثوري الإيراني، وميليشيا الباسيج، وتمويل ميليشيات حليفة، من بينها حزب الله اللبناني. وتفيد تقارير الآن بأنَّ الحرس الثوري الإيراني سيتواجد في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة على طول خط وقف إطلاق النار لعام 1967 في مرتفعات الجولان، التي شهدت أشهراً من الغارات الجوية الإسرائيلية التي قابلتها صواريخ أُطلِقت باتجاه الجيش الإسرائيلي، وفقاً لما ذكرت صحيفة الإندبندنت البريطانية. وصُوِّر العميد محمد رضا نقدي، القائد في قوة الباسيج الإيرانية، أثناء تفقُّده الحدود، في حين شكَّلت مجموعات شيعية شبه عسكرية "لواء تحرير الجولان". ووفقاً لمُتحدِّثٍ باسم حركة النجباء، وهي قوة عراقية مدعومة من إيران، نقلت عنه وسائل الإعلام الإيرانية، فإنَّ الحركة "مستعدة للتحرُّك لتحرير الجولان" من الاحتلال الإسرائيلي. وجعلت عمليات الانتشار من الحكومة الإيرانية حلقة قوة (وسيط قوةٍ) رئيسية في الحرب الأهلية السورية، وتلتقي مع المُمثِّلين الروس والأتراك في محادثات ووقف إطلاق النار في أستانا بكازاخستان. وخلال مقابلةٍ مع فلاديمير بوتين، أمس الخميس 9 مارس/آذار، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي إنَّ أية هدنة لابد ألّا تسمح باستمرار تواجد القوات الإيرانية في سوريا. وقال نتنياهو للرئيس الروسي: "لا نريد أن نرى الإرهاب الإسلامي الشيعي الذي تقوده إيران يتقدَّم ليحل محل الإرهاب الإسلامي السُّني". وأضاف: "تواصل إيران محاولات تدمير الدولة اليهودية. إنَّهم يتحدَّثون عن ذلك علناً، ويكتبون ذلك بوضوح في صحفهم". وأردف: "اليوم، لدينا بلدنا وجيشنا، وبإمكاننا الدفاع عن أنفسنا. لكنَّي أرغب في قول إنَّ خطر الإرهاب الإسلامي الشيعي ليس مُوجَّهاً ضدنا فحسب، بل وضد المنطقة والعالم بأسره". وأخبر نتنياهو الصحفيين بأنَّ إيران "تُسلِّح نفسها وقواتها ضد إسرائيل، بما في ذلك من داخل الأراضي السورية، وتكتسب، في الواقع، موطئ قدمٍ لمواصلة القتال ضد إسرائيل". وبعد المقابلة، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي إنَّ إخراج القوات الإيرانية من سوريا أمر حيوي لـ"منع حالات سوء الفهم". وأضاف نتنياهو: "أوضحتُ فيما يتعلَّق بسوريا أنَّه في حين أنَّ إسرائيل لا تعترض على أنَّه يجب التوصُّل إلى اتفاقٍ جديد هناك، فإنَّنا نعارض بقوة احتمال الإبقاء على تواجدٍ عسكري لإيران ووكلائها في سوريا بموجب اتفاقٍ كهذا". وذكر بيانٌ صادر عن الكرملين أنَّ نتنياهو وبوتين ناقشا "الجهود المشتركة لمحاربة الإرهاب الدولي"، وبحثا مجالات التعاون المشترك. وقبل عامين، وافقت إسرائيل وروسيا على تنسيق التحرُّكات العسكرية بشأن سوريا بهدف تجنُّب تبادل القصف عن طريق الخطأ، لكنَّ خطر وقوع مناوشاتٍ يتزايد في ظل قتال القوات الموالية للأسد من أجل السيطرة على المزيد من الأراضي في مرتفعات الجولان. واحتلت الإسرائيليون المنطقة منذ حرب الأيام الستة في 1967، وضمَّتها بصورةٍ فعَّالة عام 1981، على الرغم من إدانة الأمم المتحدة. وعلى الرغم من حفاظ روسيا على علاقاتٍ ودية مع إسرائيل، تُعد حليفةً رئيسية لإيران في سوريا في ظل مواصلة كلا الطرفين دعم نظام الأسد ضد كلٍّ من المعارضة وتنظيم الدولة الإسلامية (داعش). وأعلنت الحكومة الإيرانية أن الحرس الثوري الإيراني أُرسِل في الأساس لسوريا بصفةٍ استشارية، لكنَّ القوات تلعب الآن دوراً أكبر في الخطوط الأمامية، واكتشفت صحيفة "الإندبندنت" تلك القوات أثناء قتالها على الخطوط الأمامية بالقرب من مدينة حلب العام الماضي. وقال آفي ديختر، رئيس لجنة الخارجية والأمن في الكنيست الإسرائيلي، إنَّ عدة محاولات من جانب إيران لتحريك القوات إلى مرتفعات الجولان السورية المحتلة قد صُدَّت العام الماضي دون إعطاء تفاصيل. وتقول إسرائيل إنَّها نفَّذت عشرات الغارات الجوية في سوريا لمنع تهريب الأسلحة إلى حزب الله اللبناني المدعوم إيرانياً، في ظل نفي الحكومة الروسية منحها الإذن بتلك العمليات. وكان العميد بالحرس الثوري الإيراني محمد علي الله دادي من بين أولئك الذين قُتِلوا في القصف الإسرائيلي، إلى جانب العديد من قادة حزب الله البارزين. ولا تُظهِر الحرب الأهلية السورية، التي تستمر الآن في عامها السادس، قليلاً من المؤشِّرات على الهدوء في ظل اندلاع القتال بين مجموعات المعارضة المُتنافِسة التي سيطرت على مساحات شاسعة من الأراضي من داعش. وأرسلت الولايات المتحدة المئات من قواتها إلى داخل البلاد استعداداً للتقدُّم نحو العاصمة الفعلية للتنظيم الإرهابي في الرقة، الأمر الذي يُمثِّل مخاطرة بالتصعيد مع تركيا، التي تُصنِّف بعض المجموعات المدعومة أميركياً باعتبارها تنظيماتٍ إرهابية، وترغب في قيادة قواتها هي للمعركة. وانتهت محادثات السلام السورية التي ترعاها الأمم المتحدة لأول مرة خلال عام دون حدوث اختراقٍ في جنيف الأسبوع الماضي، في الوقت الذي تُوجَد فيه مزيد من الاجتماعات المُقرَّرة في وقتٍ لاحق من هذا الشهر. الحرس الثوري الإيراني يعارض وجود قوات إسرائيلية في مرتفعات الجولان.. كيف كان رد نتنياهو؟
  4. Iran's Elite Corps Conduct Drills in Semnan Province Despite US Sanctions During the drills of Iran's Islamic Revolutionary Guard Corps (IRGC) that was recently started, different missile and radar systems will be used, including missiles with a range of about 60-75 kilometers (37-46 miles), according to official statement. MOSCOW (Sputnik) — Iran's Islamic Revolutionary Guard Corps (IRGC) started military drills with the use of missile systems in the northeast province of Semnan earlier on Saturday, despite sanctions imposed by the US administration following the Islamic republic's recent ballistic missile test. According to the website of the IRGC, during the drills, different missile and radar systems will be used, including missiles with a range of about 60-75 kilometers (37-46 miles). The IRGC said the drills were aimed at demonstrating Iran's readiness to counter any threats. The motto of the drills includes such phrases as "with contempt for sanctions and threats." On Friday, the Trump administration announced sanctions against 25 Iranian individuals and entities following Iran’s latest medium-range ballistic missile test, which took place on Monday. ملخص الخبر بدأت إيران تدريب مجموعات الحرس الثوري في محافظة سمعان يوم السبت 4 / 2 / 2017 و سيتم إستخدام أنظمة صاروخية و رادارات تصل مداها 75كم و تأتي هذه التدريبات بعد العقوبات الأمريكية على إيران عقب تجربتها صاروخ باليستي يوم الإثنين الماضي و تهدف التدريبات إلى جاهزية المواجهة لأي تهديدات تحت شعار يسخر من العقوبات و التهديد أو الوصاية يذكر أن إدارة الرئيس ترامب قد أعلنت يوم الجمعة عقوبات ضد 25 شخصاً و هيئة إيرانية 4 / 2 / 2017 Iran's Elite Corps Conduct Drills in Semnan Province Despite US Sanctions [ATTACH]34689.IPB[/ATTACH]
  5. قال المستشار الثقافي والإعلامي في الحرس الثوري الإيراني حميد رضا مقدم أن "صمود إيران وشروطها" أقصيا الولايات المتحدة من اجتماع أستانا حول الأزمة السورية. ونقلت وكالة أنباء "مهر" الإيرانية عن حميد رضا مقدم، قوله إن "تركيا انفصلت عن تحالف السعودية وانضمت إلى روسيا وإيران"، لكنه قال إن أنقرة "رعت الإرهابيين.. وتدعم جبهة النصرة وغيرها من الجماعات الإرهابية التكفيرية في سوريا". وقال إن تركيا وروسيا أبديا موافقتهما بشأن حضور الولايات المتحدة لمفاوضات أستانا، "لكن صمود الجمهورية الإسلامية واشتراط مشاركتها بعدم حضور أمريكا خلص إلى إزالة أمريكا من هذه المفاوضات"، بحسب قوله. واضاف إن "السبيل الوحيد أمام الارهابيين (في سوريا) هو الجلوس إلى طاولة الحوار ليتمكنوا من الحصول على نتائج تصب في مصلحتهم". وتابع أن "تمويل السعودية للارهابيين كان كبيرا جدا، لكنها لم تحقق أية مكاسب"، مشيرا إلى أن "إيران اليوم في موقف أجبر الطرف الآخر على قبول مقترحاتها". المصدر: مهر
  6. الإيرانيون يجاهرون بدورهم في الحرب السورية.. عدد المتطوعين يفوق ما خططت له طهران.. والحرس الثوري يدرب جيش الفاطميين مقابل الجنسية.. والتليفزيون الحكومي يبث أغاني للأطفال تحث على مساندة بشار الخميس 22-09-2016| 04:02م صوره ارشيفيه رويترز تخلى الإيرانيون عن تحفظهم طويل الأمد وأصبحوا أكثر صراحة فيما يتعلق بدورهم في الحرب السورية وباتت جهات التجنيد غير الرسمية تجاهر بدعوة المتطوعين للدفاع عن الجمهورية الإسلامية ومساندة الشيعة في مواجهة المقاتلين السنة. ومع ميل الرأي العام لمساندة هذه القضية قال مقاتلون سابقون تحدثت معهم رويترز وقادة لوسائل إعلام إيرانية: إن عدد المتطوعين تجاوز العدد الذي كانت طهران مستعدة لإرساله إلى سوريا. وترسل إيران مقاتلين إلى سوريا منذ بدايات الحرب التي اندلعت قبل ما يزيد على خمس سنوات لدعم حليفها الرئيس السوري بشار الأسد في قتال معارضين سنة مدعومين من دول خليجية وقوى غربية. وكانت إيران من قبل تصف هؤلاء المقاتلين بأنهم "مستشارون" عسكريون لكن بعد مقتل 400 في ساحة القتال سقط هذا الوصف ويعتقد الآن أن بضعة آلاف يقاتلون تنظيم الدولة الإسلامية وجماعات أخرى تسعى للإطاحة بالأسد. وكان الكثير من الإيرانيين في بادئ الأمر يعارضون المشاركة في الحرب ولا يتعاطفون بدرجة كبيرة مع الأسد. لكن تعاطفهم تزايد الآن للمهمة فهم يرون أن قتال تنظيم الدولة الإسلامية الذي يشكل تهديدا لوجود دولتهم من الأفضل أن يتم خارج الحدود. وقال أحد طالبي التطوع لرويترز في رسالة بالبريد الإلكتروني من طهران وطلب أن يعرف باسمه الأول فقط وهو مجتبى: إنه يحاول دون جدوى على مدى عامين الوصول إلى سوريا للقتال. وأضاف "الخط الأول لأمن إيران هو سوريا والعراق." ومازال تنظيم الدولة الإسلامية يسيطر على مساحات واسعة من أراضي سوريا والعراق لكنه لم يشن حتى الآن هجمات في إيران المجاورة كما فعل في تركيا. ومع ذلك ذكرت وسائل إعلام إيرانية أنباء عن تفكيك خلايا على صلة بجماعات متشددة في الداخل وتشير أعداد كبيرة من الناس مستعدة -مثل مجتبى- للانضمام للقتال في سوريا إلى أن طهران لديها من الجلد ما يمكنها من المشاركة في القتال هناك لسنوات إذا ما رغبت في ذلك. * "المدافعون عن مقام السيدة زينب"تشير إيران إلى مقاتليها في سوريا باعتبارهم "المدافعون عن المقام" في إشارة إلى مقام السيدة زينب قرب دمشق الذي يعتقد أن حفيدة النبي محمد دفنت فيه إضافة إلى مراقد شيعية أخرى.وتوسع إيران نطاق التجنيد فعلاوة على الإيرانيين جمعت شيعة من لبنان والعراق وأفغانستان وباكستان لمحاربة المعارضة السورية فيما تحول إلى صراع طائفي.وقال البريجادير جنرال محسن كاظميني قائد الحرس الثوري الإيراني في طهران الكبرى إن عدد المتطوعين كان كبيرا جدا الشهر الماضي "فلم يرسل سوى عدد ضئيل منهم (إلى سوريا)" وفقا لموقع ديفا برس الإيراني.ويشيد التليفزيون الحكومي بالمقاتلين الذين يقتلون في سوريا باعتبارهم أبطال وتقام لهم جنازات ضخمة. وأهدى المصارع الإيراني سعيد عبدولي الميدالية البرونزية التي فاز بها في أولمبياد ريو لأسر المدافعين عن المقام الذين قتلوا في الحرب.وتشير تدوينات قصيرة على موقع "مدافعون" المخصص لنشر أنباء عن المدافعين وصورهم إلى أن بعض المتطوعين الذي يصابون بخيبة أمل من طول الانتظار يتبعون طريقا أقصر ويسافرون مباشرة بطائرة إلى دمشق ويتطوعون بمسجد السيدة زينب.واجتذبت الرسالة القوية المتعلقة بالدفاع عن المراقد شيعة أفغان بعضهم مقيم في إيران والبعض الآخر في أفغانستان. ويعرف هؤلاء الأفغان الذين يقاتلون في سوريا تحت أمرة الحرس الثوري الإيراني باسم "الفاطميون". * دفاعا عن المقدساتيروي طالب أفغاني يبلغ من العمر 26 عاما ويقيم في مشهد بشمال شرق إيران كيف أرسل مع غيره من الفاطميين إلى دمشق وحلب لمدة 45 يوما بعد تدريب محدود.وقال الطالب الذي طلب عدم نشر اسمه لاعتبارات أمنية "دافعي هو نفسه دافع الإيرانيين... كلانا يحارب في سوريا مما يظهر أن قضيتنا أبعد من الحدود الجغرافية. نحن نقاتل للدفاع عن مقدساتنا وفكرنا الشيعي."وبسؤاله عما إذا كان المجتمع الإيراني بات أكثر ترحيبا بهؤلاء الذين يقاتلون في سوريا قال "مئة بالمئة. عندما ذهبت كان يقول الناس إنهم يتشككون في أن قتالنا سيغير شيئا، لكن الآن هم يحترمون المقاتلين أكثر لأنهم أصبحوا على دراية أكثر بالتهديدات التي يمكن أن يفرضها مقاتلو المعارضة في سوريا والعراق على إيران."وقال إن الأجر والوعد بالحصول على الجنسية الإيرانية بعد العودة من أرض المعركة كانت من الحوافز التي دفعت بعض الأفغان للتطوع.وقال قيادي من الفاطميين في حوار مع وكالة أنباء تسنيم إن المقاتل الأفغاني يحصل على نحو 450 دولارا شهريا.ويبحث كبار المسئولين بشكل منتظم دور الحرس الثوري والقوات الخاصة الإيرانية في سوريا من زاوية مواجهة التهديد الوجودي لإيران ذات الأغلبية الشيعية من جماعات سنية متشددة مثل تنظيم الدولة الإسلامية.وقال كريم سجادبور الخبير في الشئون الإيرانية في معهد كارنيجي للسلام الدولي في واشنطن: إن ذلك يلقى صدى أكبر لدى الرأي العام من دعم الأسد.وأضاف "قتال متشددي الدولة الإسلامية المتعطشين للدماء كارهي الشيعة يسهل إقناع الإيرانيين به بالمقارنة مع إهدار المليارات على دكتاتور لا يرحم يطلق الغاز السام على شعبه".ويظهر تسجيل فيديو يبثه التليفزيون الحكومي بانتظام مجموعة من الأطفال يرتدون الزي العسكري والأحذية العسكرية ويغنون عن واجب القتال في سوريا.وتقول الأغنية "الأشرطة الحمراء التي تحيط بالمقام مصنوعة من دمي." ويقول موقع مدافعين إنه يمكن لأطفال تقل أعمارهم عن 18 عاما السفر إلى سوريا للقيام بأعمال دعم غير قتالية ماداموا برفقة أولياء أمورهم. * درس من أوروباوصف الزعيم الأعلى الإيراني آية الله على خامنئي الحربين في سوريا والعراق حيث تقاتل سلطات مدعومة من إيران مقاتلين سنة بأنها مهمة لبقاء الجمهورية الإسلامية. وقال: لو لم يكن الإيرانيون قد ذهبوا وقتلوا وهم يحاربون هناك "لكان العدو قد دخل بلادنا."وأقنع ذلك الكثير من المتشككين. وقال ساسان صابر مطلق وهو مهندس ديكور يبلغ من العمر 34 عاما من طهران إنه كان في بادئ الأمر يعارض الحرب "بنسبة مئة بالمئة" لكنه وكثيرون غيره غيروا رأيهم الآن.ورغم العلاقات المشحونة في أغلب الأحيان بين إيران والغرب أشار صابر مطلق إلى هجمات شنها تنظيم الدولة الإسلامية في أوروبا في الأشهر الأخيرة. وقال "الآن بعد أن أصبح الناس يعرفون تماما (تنظيم الدولة الإسلامية) وبعد أحداث فرنسا وألمانيا وغيرها يمكنك القول إن 90 بالمئة من الذين انتقدوا المدافعين عن المقام لا ينتقدونهم الآن."وصل صابر مطلق إلى حد التفكير في السفر للقتال. وقال "عندما أشاهد التسجيلات والصور يكون وقعها كبير على... أفكر فيما إذا تمكن (تنظيم الدولة الإسلامية) أو جماعة مماثلة من الوصول إلى إيران فإننا سنعاني مما يشبه ذلك."ووصل المجد المفترض للمشاركة في الحرب إلى حد أن بعض الأشخاص يلفقون سجلات خدمة عسكرية لكسب احترام الآخرين. ونقلت وكالة تسنيم للأنباء عن مسئول قضائي محلي قوله إن إيران ألقت القبض في شهر أغسطس الماضي على أربعة رجال في مشهد "اتهموا بمحاولة جذب اهتمام الشبان بتلفيق قصص عن وجودهم على جبهة القتال." http://www.albawabhnews.com/2125056
  7. اصطدمت طائرة تابعة للخطوط الجوية العُمانية مع طائرة أخرى لشركة “ماهان” التابعة للحرس الثوري الايراني في مطار الخميني الدولي في طهران أثناء هبوطهما معًا. وقالت الدائرة الإعلامية في مطار الخميني الدولي، إن “طائرة عُمانية من طراز بوينغ 737 اصطدمت بطائرة تابعة لشركة ماهان إير الإيرانية من طراز إيرباص”، مشيرة إلى أن “الطائرتين العمانية والإيرانية تعرضتا لأضرار طفيفة من دون حالات وفاة في صفوف المسافرين على متن الطائرتين”. ويعاني قطاع الطيران المدني في إيران من تهالك أسطوله من الطائرات التي يعود تاريخ الكثير منها إلى ما قبل ما يسمى الثورة الإسلامية العام 1979 بسبب العقوبات الغربية على طهران حتى بعد التوصل للاتفاق النووي في يوليو/ تموز 2015. وسبق أن أبرمت إيران في كانون الثاني/يناير مذكرة تفاهم مع شركة تصنيع الطائرات الأوروبية “إيرباص” لشراء 118 طائرة، لكن المذكرة لم تجد طريقها للتنفيذ بسبب عوائق قانونية واقتصادية. وتقول مصادر إيرانية إن الشركة الأجنبية تواجه عقبة أمام تسلم أموال عقد شراء الطائرات من إيران بسبب عدم رفع التبادل المصرفي مع طهران رغم دخول الاتفاق النووي حيز التنفيذ. تاريخ النشر2016-09-08 13:40:39 GMT
  8. الحرس الثوري الإيراني: السعودية عدونا الأول [ATTACH]16379.IPB[/ATTACH] كانت #الدبلوماسية_الإيرانية تحاول دائما، وبشكل خجول أن لا تستخدم كلمات وعبارات واضحة وشفافة للتعبير عن موقفها الحقيقي من المملكة العربية #السعودية وسائر #الدول_العربية ، إلا أن غضب #الحرس_الثوري الإيراني بسبب مواقف #الرياض من #الثورة_السورية والوضع في كل من #اليمن و #العراق تخطى البرتوكول، حيث وصف قائد الحرس الجنرال محمد علي #جعفري السعودية بـ"العدو الأول". ولم يكتفِ جعفري في كلمة له، اليوم الخميس، 21 يوليو/تموز 2016 باعتبار السعودية "العدو الأول" فقط، بل قال إن السعودية وعدداً آخر من البلدان لم يسمها هي "عدو #إيران بشكل واضح". وكان جعفري، وهو أعلى قائد عسكري في إيران، ويتلقى، حسب الدستور الإيراني، أوامره من #المرشد_الأعلى علي #خامنئي ، يخاطب عدداً من قادة القوة البحرية للحرس الثوري فقال: "أعداء الثورة الإسلامية وإيران الإسلامية يبذلون قصارى جهودهم لبث الفوضى في البلاد"، وهنا وجَّه أصابع الاتهام إلى السعودية وبعض الدول الإقليمية من دون أن يسمها أو يقدم أي إثباتات تؤكد صحة موقفه. وزعم جعفري أن ثمة محاولات لنشر عدم الاستقرار في إيران، من دون أن يحدد طبيعة ما يتحدث عنه، مؤكداً أن قوات بلاده مستعدة لمواجهة "هذه المحاولات وإفشالها"، على حد تعبيره. يذكر أن الأقاليم العربية والبلوشية والكردية في إيران شهدت في الآونة الأخيرة تصعيداً ضد السلطات المركزية في #طهران وكان أبرزها الاشتباكات العسكرية بين قوات حزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني والحرس الثوري. وزعمت بعض وسائل الإعلام المتشددة الإيرانية أن #الرياض تقف وراء تلك الأحداث، من دون أن تقدم أي إثباتات بهذا الشأن، في حين تتهم "معارضة الشعوب" (غير الفارسية في إيران) طهران بممارسة التمييز العرقي والطائفي ضدها. مصدر
  9. 13-7-2016 ألقت السلطات البحرينية القبض على منفذي هجوم إرهابي في قرية العكر الشرقي وتسبب بوفاة سيدة وإصابة أطفالها الثلاثة في نهاية شهر يونيو الماضي. وقالت وزارة الداخلية البحرينية في بيان نقلته وكالة الأنباء البحرينية إن الأشخاص الثلاثة الذين نفذوا الهجوم تدربوا على يد الحرس الثوري الإيراني. وأوضحت أنها ألقت القبض على أحد المنفذين ويدعى حسن الحايكي (35 عاما) وقد تلقى تدريبات عسكرية على صناعة واستخدام الأسلحة والمتفجرات على يد عناصر من الحرس الثوري الإيراني. والمتهم الآخر يدعى حسين مرزوق (26 عاما) سافر إلى إيران حيث تلقى تدريبات عسكرية على تركيب المتفجرات وزرع القنابل بالإضافة إلى استخدام أسلحة "آر بي جي" والكلاشينكوف. وقالت الداخلية إن السلطات تواصل التحريات للقبض على المدعو حسين حسين (27 عاما) الهارب والموجود في إيران والمرتبط بعلاقة وثيقة بالحرس الثوري الإيراني، ومحكوم عليه في عدد من قضايا صناعة المتفجرات والقتل العمد. أبوظبي - سكاي نيوز عربيةمصدر
  10. ذكرت مواقع كردية أن الحرس الثوري الإيراني تكبد ما لا يقل عن 155 قتيلاً وجريحاً خلال أسبوعين من المواجهات مع بيشمركة الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني (حدكا) في عمق الأراضي الإيرانية. وأفاد موقع "روجي كورد" الإخباري بأن عدد قتلى قوات الحرس الثوري وصل إلى 56 عنصراً، بينهم ضابطان رفيعان، خلال المعارك التي دارت في المناطق الكردية الحدودية مع كردستان العراق في كل من أشنوية ومهاباد وسنندج وبيرانشهر وقرة سقل ومريوان وسرو آباد وباوة وسقز. يذكر أن إيران قصفت، مناطق تابعة لناحيتي حاج عمران وسيدكان داخل أراضي إقليم كردستان العراق، بذريعة وجود مقرات تابعة لمقاتلي حزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني، ما أسفر عن إصابة 5 أشخاص، بينهم أطفال، وحرق وتدمير بساتين. كما هدد قائد القوات البرية للحرس الثوري الإيراني، العميد محمد باكبور، إقليم كردستان، متهماً إياه بأنه "أصبح مركزاً للجماعات الإرهابية". من جهة أخرى، أعلن قائد الحرس الثوري في محافظة كردستان، العميد محمد حسين رجبي، أن 3 من قواته قتلوا خلال اشتباكات مع بيشمركة الحزب الديمقراطي الكردستاني بمدينة سرو آباد، وتمكنت من قتل 11 عنصراً منهم. ونقلت وكالة "فارس" عن رجبي قوله إن المواجهات استمرت 10 أيام في هذه المناطق، حيث حاصرت قوات الحرس الثوري مسلحي الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني في منطقة كوهسالان التابعة لسرو آباد، وتمكنت مع قتل جميع أفراد المجموعة المحاصرة. سجناء الأكراد مهددون بالإعدام وفي السياق نفسه، كشفت منظمات حقوقية إيرانية أن الوضع الملتهب في المناطق الكردية ألقى بظلاله على وضع السجناء السياسيين الأكراد المحكومين بالإعدام بتهم "معارضة النظام وتهديد الأمن القومي"، حيث بات شبح تنفيذ الأحكام يهددهم كإجراء انتقامي من قبل السلطات في طهران. المصدر/ العربية نت
  11. هدد نائب قائد الحرس الثورى الإيرانى الأربعاء، بإغلاق مضيق هرمز الاستراتيجى أمام الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها فى حال مثلوا أى تهديد للجمهورية الإسلامية. وقال الجنرال حسين سلامى- حسبما نقلت شبكة "إيه بى سى نيوز" الأمريكية- أن القوات الإيرانية لن تسمح بمرور أى سفن أمريكية أو أخرى تابعة للدول الحليفة لواشنطن عبر مضيق هرمز فى حال تعرضت الجمهورية الإسلامية لأى تهديد. يشار إلى أن مضيق هرمز هو أحد أهم الممرات المائية فى العالم وأكثرها حركة للسفن. . ويقع فى منطقة الخليج العربى فاصلا بين مياه الخليج العربى من جهة ومياه خليج عمان وبحر العرب والمحيط الهندى من جهة أخرى. ويعتبر المضيق- فى نظر القانون الدولى- جزءا من أعالى البحار، ولكل السفن الحق والحرية فى المرور فيه ما دام لا يضر بسلامة الدول الساحلية أو يمس نظامها أو أمنها. http://www.youm7.com6
  12. وحدة القبعات الخضر التابعة للجيش الإيراني في حلب أعلنت وكالات إيرانية مصرع المزيد من الضباط والجنود الإيرانيين في سوريا، وسط أنباء عن وصول "القبعات الخضر"، وهي وحدة "كوماندوس" تابعة للجيش الإيراني، إلى بلدة الحاضر بريف حلب، مساء أمس الثلاثاء. ونشرت وكالة "مشرق" تقريرا مصورا عن تدريبات "اللواء 65" المعروف بـ"وحدة القبعات الخضر"، وقالت إن عناصر هذا اللواء، وفق إعلان مساعد التنسيق في القوة البرية للجيش الإيراني، أمير علي آراسته، وصلوا سوريا، إضافة إلى وحدات أخرى من الجيش. تدريبات وحدة القبعات الخضر التابعة للجيش الإيراني تدريبات وحدة القبعات الخضر التابعة للجيش الإيراني أما موقع "أخبار الحرب في سوريا والعراق" التابع للمعارضة الإيرانية، فنشر صورة لـ"القبعات الخضر" في بلدة الحاضر، وقال إن عملياتهم لقطع طريق دمشق - حلب باءت بالفشل. وأضاف الموقع أن العمليات القادمة لهذه القوات ستكون بلدات العيس والزربة وايكاردا، من ضواحي خان طومان بريف حلب، غير أنهم فشلوا لحد الآن بالتقدم في بلدة العيس، نظراً لصد قوات المعارضة لهجماتهم. تدريبات وحدة القبعات الخضر التابعة للجيش الإيراني تدريبات وحدة القبعات الخضر التابعة للجيش الإيراني في سياق آخر، تزايد عدد قتلى الحرس الثوري خلال اليومين الماضيين، حيث لقي كل من حيدر إبراهيم خاني وعلي طاهري ومصطفى تاش موسوي وأبوذر غواصي مصرعهم أثناء معارك ريف حلب، ما يرفع عدد قتلى إيران إلى 7 ضباط وجنود خلال 3 أيام. كما قالت وكالة "فارس" إن الحرس الثوري أكد مقتل الضابطين احسان مير سيار وأصغر فلاحت بيشة في "عمليات محرم" في فبراير الماضي مع قائدهما اللواء فرزانه. مصدر
  13. الحرس الثوري الإيراني: حزب الله يملك 100 ألف صاروخ ونملك أضعاف ذلك.. وجعفري: اخشوا هدير صواريخنا طهران، إيران (CNN) -- قال نائب القائد العام لقوات الحرس الثوري الإيراني، العميد حسين سلامي، إن "حزب الله" اللبناني يمتلك 100 ألف صاروخ وإن طهران تملك أضعاف ذلك، في تصريحات له، الأربعاء، بعد إطلاق إيران صواريخ ضمن مناورات "اقتدار الدولة". وأضاف سلامي: "أبناء الشعب الإيراني في القوات المسلحة يبذلون كل ما لديهم من جهود لرفع مستوى الاستعداد للدفاع عن الوطن وكيانه الإسلامي.. الهدف الرئيس من هذه المناورات هو الحفاظ على قوة الردع والدفاع، حيث أن هذه الصواريخ تعتبر للدفاع عن كل الدول الإسلامية ودعما لأنصار الثورة الإسلامية،" حسبما نقلت وكالة الأنباء الإيرانية "تسنيم" شبه الرسمية. اقرأ.. إيران تُطلق صاروخا كُتب عليه بالعبرية "يجب محو إسرائيل".. وتتوعد: صواريخنا متاحة لفلسطين وسوريا ولبنان والعراق وأكد سلامي أن هذا الاستعراض هو "رسالة إلى الأعداء للدفاع عن كيان إيران الإسلامية وتكريس اقتدارها،" مضيفا أن إطلاق الصواريخ هذه "إنما هي من بركات الحظر الذي فرضه الاستكبار على الشعب الإيراني لجعله يركع،" في إشارة إلى العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة على إيران على خلفية برنامج طهران النووي، وحتى بعد رفع بعضها إثر امتثال إيران للاتفاق النووي الحديث، إلا أن وزارة الخزانة الأمريكية فرضت عقوبات أخرى على شركات وشخصيات إيرانية بعد ذلك على خلفية برنامج طهران الصاروخي الباليستي. أيضا.. الحرس الثوري الإيراني يطلق صاروخا باليستيا مداه 2000 كيلومترا بمناورات "اقتدار الولاية" وتحدث سلامي عن إسرائيل، قائلا إن "الكيان الصهيوني سينهار قريبا، حيث أن حزب الله اللبناني يملك أكثر من 100 ألف صاروخ وإيران الإسلامية تملك عشرات أضعاف هذا العدد،" وكان من بين الصواريخ التي أطلقتها إيران، صاروخ كُتب عليه بالعبرية "يجب إزالة إسرائيل من الوجود." قد يهمك.. القوات المسلحة الإيرانية: حزب الله عز للمسلمين.. والسعودية تمهد الأوضاع لأغراض أمريكا وإسرائيل كما قال القائد العام للحرس الثوري، اللواء محمد علي جعفري: "الاقتدار الدفاعي والأمن القومي للبلاد خطنا الأحمر، وعلى أعداء الثورة الإسلامية أن يخشوا من هدير صواريخ الحرس الثوري،" على حد تعبيره. المصدر
  14. قائد الحرس الثوري الإيراني: لدينا 200 ألف مقاتل في خمس دول في المنطقة شجون عربية — كشف القائد العام للحرس الثوري الإيراني اللواء محمد علي جعفري عن وجود نحو 200 ألف مقاتل يرتبطون بالحرس الثوري موجودين في عدد من دول المنطقة، ملقيًا المزيد من الضوء على التورط الإيراني في الحروب الدائرة فيها، في حين كشفت مصادر متابعة للملف الإيراني أن خسائر إيران البشرية تزايدت في سوريا خلال الشهرين الماضيين لتتجاوز ما نسبته 18 في المائة من الخسائر الإجمالية لإيران في تلك الحرب. وأكد قائد الحرس الثوري الإيراني محمد علي جعفري، جاهزية نحو 200 ألف مقاتل في سوريا والعراق واليمن وأفغانستان وباكستان، معتبرًا أن التحولات في منطقة الشرق الأوسط في السنوات الأخيرة «إيجابية»، حسبما ما أوردته وكالة مهر الحكومية. وقال جعفري إنه يتطلع إلى «تشجيع» الجيل الثالث من «الثورة» لدعم «ولي الفقيه» والجمهورية الإسلامية في إيران، لافتًا إلى أهمية حضور الشباب الإيراني في معارك سوريا والعراق واليمن. وكان جعفري يتحدث في مراسم تأبين القيادي في الحرس الثوري «حميد رضا أسداللهي» الذي قتل في نهاية ديسمبر (كانون الأول) في حلب. ويلقي كلام جعفري بعضًا من الضوء على الدور الذي يلعبه الحرس الثوري في دول المنطقة. ويعمل الحرس الثوري خارج إيران عبر ذراعه الخارجية «فيلق القدس»، وهو فيلق يرأسه الجنرال قاسم سليماني. ويركز هذا الفيلق حاليًا على العراق وسوريا ولبنان وفلسطين واليمن، كما كان يعمل في أفغانستان وشمال أفريقيا. وفي هذا السياق، يدرب الحرس الثوري الخلايا الإرهابية من جنسيات عربية في معسكر «الإمام علي» في شمال طهران، ومعسكر «أمير المؤمنين» في كرج غرب طهران، وفي معسكر «مرصاد» شيراز الذي يعتبر من أهم مراكز تدريب المقاتلين الأجانب. وبحسب مصادر إيرانية، فإن الحرس الثوري درب في معسكراته ميليشيات عراقية وخلايا إرهابية تابعة له في مجلس التعاون الخليجي ومقاتلين أفغانًا وشيشانًا. وتضم كل وحدة تخضع للتدريب عشرة أفراد فقط، حفاظا على «السرية والأمان». ويُعتبر مركز قيادة فيلق القدس غرفة عمليات وتنسيق النشاطات المخابراتية والعسكرية خارج إيران، وفق مصادر إعلامية ترصد نشاط الحرس الثوري الإيراني. ويتمتع قائد فيلق القدس، قاسم سليماني، بموقع كبير في داخل إيران، كما تربطه علاقات وثيقة بالمرشد الأعلى علي خامنئي. ووفقًا لذلك، يملك فيلق القدس صلاحية القيام بأي عمل عسكري خارج حدود إيران من دون أن تطلع عليه الحكومة الإيرانية والأجهزة الأخرى. ويشرف خامنئي بشكل مباشر على تنفيذ العمليات التي يقوم بها فيلق القدس في العراق وسوريا ولبنان وأفغانستان واليمن، ويحقق سياساته عبر عمليات عسكرية أو الدعم المالي الذي يلقاه من المرشد الأعلى. وتعتبر «الوحدة 400» من فيلق القدس الجهة المكلفة تنفيذ الأعمال الإرهابية خارج حدود إيران. من جانبه، كان مساعد قائد الحرس الثوري، الجنرال حسين سلامي، قد نفى ما ذكرته وكالة «بلومبرغ» حول سحب قوات الحرس الثوري من سوريا. وقال إن بلاده «ثابتة» في استراتيجيتها في المنطقة وتقوم قواته بدورها وفق المطلوب منها في المناطق التي تشهد وجود تلك القوات. وبحسب مصادر إعلامية، فإن الحضور الخارجي لفيلق القدس، الذي تأسس في 1989، يأتي وفق استراتيجية الحرس الثوري خارج الحدود الإيرانية. إلى ذلك يُعتبر فيلق القدس إحدى الأذرع الخمس للحرس الثوري إلى جانب القوات الجوية والبرية والبحرية وقوات الباسيج، وينشط في مجالات مختلفة، مخابراتية وعسكرية. كما يعمل على «تصدير الثورة» وفق آيديولوجية «الولي الفقيه». ويرعى مجموعات إرهابية في بعض الدول العربية، كما يقوم بتنفيذ عمليات إرهابية وتجسس على الدول الأخرى. ويضم فيلق القدس نحو 12000 من نخبة ضباط الحرس الثوري، ويركز نشاطه على الدول العربية والإسلامية، كما تحاط ميزانيته بسرية تامة. وفي الوقت الذي تنفي فيه الحكومة العراقية وجود عناصر من الحرس الثوري الإيراني في العراق، باستثناء المستشارين الذين يقومون بإعطاء استشارة للقوات الأمنية العراقية وفصائل الحشد الشعبي كغيرهم من المستشارين الأميركيين، أكد مصدر مطلع لـ«الشرق الأوسط»، أن «نحو 23 ألف عنصر متطوع، تحت إشراف الحرس الثوري ضمن خمسة فصائل تابعة للحشد الشعبي جرى تدريبها في عدة محافظات ومناطق بالعراق، وهي محافظات واسط والعمارة والمثنى من قبل إيرانيين، ويدفع الحرس الثوري الإيراني مرتباتهم». ويقول خبير بالشؤون الإيرانية إن «الحرس الثوري» مؤسسة موازية للجيش الإيراني، وله قيادة أركانه الخاصة، مشيرًا إلى أن الحرس كان يضم أربع قوى أساسية، هي القوات: البرية والبحرية والجوية والقوة الصاروخية وفيلق قدس، معلنًا أنه تم إضافة قوة سادسة أخيرًا هي «قوة الردع الإلكتروني والاستخباري والثقافي». وقال الخبير الذي رفض ذكر اسمه لـ«الشرق الأوسط» إن قوات الحرس ترتبط بالجيش الإيراني بقيادة أركان مشتركة، يرأسها حسن فيروزآبادي، المقرب من المرجع الإيراني آية الله علي خامنئي. وأضاف أن الحرس يتبع مباشرة المرشد ولا علاقة له بالحكومة الإيرانية، لكنه أشار إلى ارتباطه بوزارة الدفاع من خلال بعض المسائل الإدارية المتعلقة بحصته من الموازنة العامة، مشيرًا إلى أن هذه الحصة تراجعت مع قدوم الرئيس حسن روحاني ليتم تعويضها من «بيت خامنئي»، أي من موازنة المرشد الأعلى. كما أشار أيضًا إلى أن الحرس بات يدير مجموعة أعمال تجارية واقتصادية مهمة من خلال «مؤسسة خاتم الأنبياء» التي تمر كل مشاريع الحرس من خلالها، موضحًا أن من بينها مشاريع طرق وبنى تحتية ومشاريع نفطية يجري تلزيمها لمؤسسات الحرس، كما أنه يمتلك شركة طيران تجارية خاصة تدعى «ماهان». وفيما يتعلق بعمل الحرس الثوري في سوريا، يقول الخبير إن الحرس يعمل عبر مستشارين عسكريين يمسكون مفاصل غرف العمليات، موضحًا أن المتطوعين الإيرانيين الذين قدموا إلى سوريا هم من عداد الحرس، لكنهم لم يأتوا بقرارات تنظيمية، لكنهم يمتلكون خبرات قتالية ويعملون في غرف العمليات المتقدمة، معتبرًا أن مقتل الجنرال همداني أخيرًا خلال وجوده في غرفة عمليات متقدمة هو دليل على ذلك، خصوصًا أن الرجل كان من المعتقد أنه سيكون خليفة سليماني في قيادة الفيلق. وكشف الخبير أن الإيرانيين خسروا خلال سنوات الأزمة السورية أكثر من 400 شخص موثقين بالأسماء لدى معارضين إيرانيين.، وكشف العميد أحمد رحال القيادي في الجيش السوري الحر أن الحرس الثور الإيراني يلعب دورًا محوريًا في المعارك الدائرة على الأرض السورية. وأكد رحال في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أن «عدد ضباط وعناصر النخبة للحرس السوري زاد في سوريا بعد التدخل الروسي، إلا أن الدور القيادي تراجع، إذ أصبح توجيه العمليات العسكرية على الأرض يأتي من قيادة العمليات الروسية». وأشار إلى أن الثقل الأكبر لوجود الحرس الثوري في جنوب حلب وفي محيط دمشق وريف درعا والقنيطرة، فضلا عن الساحل السوري في ريف اللاذقية، حيث يتولى القيادة الميدانية على الأرض». وقال رحال: «بعد تراجع القدرات القتالية لدى جيش النظام، بدأ الحرس الثوري يأخذ دورًا متقدمًا في العمليات القتالية، ويدير المجموعات الميليشياوية العاملة تحت إمرته مثل (حزب الله) اللبناني والميليشيات الشيعية العراقية والأفغانية وغيرها من المرتزقة الذين يقاتلون معه لقاء أجر مادي»، لافتًا إلى أن «انغماسه بشكل أوسع في المعارك كان السبب في تكبده الكثير من الخسائر ومقتل عدد كبير من جنرالاته وعناصره». وأوضح مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن أن وجود الضباط الإيرانيين في سوريا ينحصر حاليًا في ريفي حلب الجنوبي والشرقي، وفي ريف اللاذقية وبعض مناطق ريف دمشق، لافتًا إلى أنه يمكن الحديث عن أعداد قليلة من المقاتلين الإيرانيين في سوريا، ومعظمهم من الحرس الثوري ويحملون رتبًا عسكرية وليسوا من العناصر العاديين. وقال عبد الرحمن لـ«الشرق الأوسط» إن هناك تقاسمًا للأدوار على الجبهات السورية، ففيما تتولى موسكو وضباط روس غرفة عمليات ريف اللاذقية، تتولى طهران والنظام السوري غرف العمليات العسكرية في مناطق أخرى. وأضاف: «مثلاً عملية اغتيال قائد جيش الإسلام السابق زهران علوش، تمت بقرار روسي». في هذه الأثناء، أصبح الحضور في مراسم التشييع والتأبين من «الأجندة» الثابتة لدى قادة الحرس الثوري. وارتفع عدد قتلى الحرس الثوري في سوريا إلى 25 في الأسبوعين الأخيرين، في حين تقول إيران إن فيلق القدس يقدم «الاستشارة» في سوريا، ويضم مقاتلين أفغانًا يُعرفون بفيلق «فاطميون» وكتائب «زينبيون». وتعلن مواقع تابعة للحرس الثوري أن سقوط المئات من عناصره في سوريا یأتي دفاعًا عن الأمن القومي الإيراني ووحدة أراضيه. المصدر: صحيفة الشرق الأوسط السعودية المصدر
  15. [ATTACH]1128.IPB[/ATTACH] كشف الحرس الثوري الإيراني عن موقع جديد، يضم عدداً كبيراً من الصواريخ الباليستية من طراز "عماد"، طويلة المدى، أثناء زيارة قام بها رئيس مجلس الشورى الإسلامي الإيراني، علي لاريجاني، للموقع، اليوم الثلاثاء. القاهرة — سبوتنيك. ونقلت وكالة "تسنيم" الإيرانية، شبه الرسمية، صوراً للموقع، كما نشرها الحرس الثوري، تبدو فيها الصواريخ الباليستية محملةً على حاملات الصواريخ المصفوفة بالقرب من نفق، يؤدي إلى خارج الموقع، الذي يقع في أحد الجبال. واختبرت وزارة الدفاع الإيرانية صواريخ "عماد" طويلة الأمد في تشرين الأول/أكتوبر الماضي بنجاح، وأكدت قدرته على ضرب الأهداف بدقة، وقالت إنه "الجيل الجديد من صواريخ أرض-أرض الباليستية"، وانه "الصاروخ الإيراني طويل المدى الأول، الذي يمكن التحكم فيه حتى لحظة بلوغه الهدف، بدقة عالية". وفي منتصف تشرين الأول/أكتوبر من العام الماضي، نشر الحرس الثوري الإيراني صوراً لأول موقع للصواريخ الباليستية ، على عمق 500 متر داخل إحدى الجبال. وصرح قائد القوات الجوية الإيرانية، أمير علي هاجيزاده، حينذاك، بأن ذلك واحد فقط من مواقع عدة للصواريخ الباليستية حول البلاد. وأكد نائب قائد الحرس الثوري الإيراني، حسين سلامي، أن مدى الصواريخ الإيرانية يبلغ ألفي كيلومتر، ويمكنه ضرب الأهداف الثابتة والمتحركة، مع انعدام هامش الخطأ. http://arabic.sputniknews.com/world/20160105/1016974890.html
×