Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'الجزء'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 60 results

  1. الجزء الثاني ((بنادق الصيد)) في البداية عرفت بالقانون المصري للسلاح و الذخائر , وبنادق الصيد المتوفرة في مصر نوعين : 1- بنادق الرش (وهي الاكثر انتشارا لانها لا تتطلب تصريحا امنيا لحملها وحيازتها ) ولكن القانون يعاقب حاملها في حالة استخدامها في اعمال "البلطجة" او "المشاجرات" مثلها مثل محدثات الصوت "الطبنجات الصوت" و الاسلحة البيضاء 2- بنادق الخرطوش : يقل استخدامها وذلك لانها تتطلب تصاريح امنية لحيازتها وايضا لتكلفتها العالية نسبيا بالمقارنة ببنادق الرش وفيما يلي سوف اعرض انواع ومميزات وعيوب كلا النوعين و اسعارهما في السوق المصري طبقا لتاريخ كتابة الموضوع ..................... اولا بنادق الرش : (ضغط الهواء) ترجع نشاتها التاريخية الي عام 1580 في استوكهولم و كانت تسمى بالبنادق الهوائية و استخدمت في صيد الغزلان و الخنازير البرية , ثم بدا انتشارها في القرن السابع عشر واستخدامها في الحروب والمعارك وكانت تفضل عن البنادق التي تستخدم البارود لعدة اسباب منها : 1- امكانية استخدامها في مختلف الظروف الجوية عكس البنادق القديمة التي كانت تحتاج فتيل لاشعالها 2- هدوئها صوتها عكس البنادق التي تستخدم البارود مما يصعب مهمة كشف المطلق اذا كان قناصا 3- سرعة تعبئتها بخلاف البنادق القديمة 4- لايصدر منها وميض مما يسهل استخدامها للقناصة وايضا سرعتها القوية "نسبيا" في ذلك الوقت وكانت تتراوح بين 600 الي 1000 قدم في الثانية حسب خزان الهواء المضاف لها كفاية تاريخ ونخش في الحاضر شوية و يوجد في مصر العديد من الانواع والموديلات وسوف ابين بعضها على سبيل "العرض" لا "الحصر" تتوافر بنادق الرش "ضغط الهواء" بعيارين هما 1- نمرة واحد او 4.5 2- نمرة 2 او 5.5 حد هيقولي ايه الفرق بينهم ؟؟ :aikido: :aikido: :aikido: تتميز بنادق "النمرة واحد او 4.5" انها ذات مدى اكبر وسرعة اكبر ولكن مقذوفها اصغر اما "النمرة 2" تتميز بكبر حجم المقذوف وبالتالي تاثير اكبر في اصابة الهدف والايقاع به , ولكن مدى اقل وسرعة اقل اشهر الانواع في السوق المصري : 1-البنادق المصرية الصنع 2-البنادق التركية 3- البنادق الصينية 4- البنادق الانجليزية 5- البنادق الالمانية والاسبانية :17_y: :17_y: :17_y: ........................... اولا البنادق المصرية الصنع : وهي البنادق التي تصنع في المصانع الحربية المصرية مثل "مصنع 54" الحربي ويوجد نوعين 1- البندقية رمسيس نمرة واحد "1" وتتميز بسرعة تبلغ 150 متر في الثانية وخامتها المتوسطة الجودة ورخص ثمنها وهي الافضل للمبتدئين ويصل ثمنها الي ((1400)) ولكن قد تزيد او تقل من تاجر الى اخر [ATTACH]35760.IPB[/ATTACH][ATTACH]35761.IPB[/ATTACH] 2- البندقية المعادي وتوجد بالعيارين وتتميز بسرعة اعلى وخامات افضل من الرمسيس وقد تزيد في السعر عنها قليلا (ويقال انه توقف انتاجهما) [ATTACH]35762.IPB[/ATTACH][ATTACH]35763.IPB[/ATTACH][ATTACH]35764.IPB[/ATTACH] ثانيا البنادق التركية : ويوجد منها عدة انواع وموديلات مثل "الكرال و البلاك وولف والاسترونج" والكثير من الانواع والاسماء ولكن اشهرها هي الكرال +البندقية الكرال : وهي تعتبر البندقية الاكثر شعبية في مصر و معظمها نمرة 2 وتصل سرعتها الى 240 متر في الثانية ويوجد منها اكثر من لون ولكن اغلبها السوداء وتتميز ايضا بوزنها الخفيف حيث يصل الى 2.8 كجم ويصل سعرها الى ((2600)) [ATTACH]35765.IPB[/ATTACH][ATTACH]35766.IPB[/ATTACH][ATTACH]35767.IPB[/ATTACH] -البندقية سترونج : وهي شبيهة بالكرال ولكن مع خامات اقل في الجودة ويصل سعرها الى ((2200)) [ATTACH]35768.IPB[/ATTACH][ATTACH]35770.IPB[/ATTACH] ثالثا البنادق الصينية : تتعد الانواع الصينية و لكنها في الغالب غير موثوق بها مثل التركية والاسبانية ولكنها تتميز بسعرها الرخيص "نسبيا" ومن اشهر انواعها (البام والشنجهاي و البندقية المعروفة بالصقر ) البام : لها عدة موديلات اشهرها "بي 11"و "بي ثري -1" نمرة 2 وتبلغ سرعتها 305 متر في الثانية و عيوبها عدم توافر قطع الغيار و ردائة "المكبس " الخاص بها وايضا وزنها الثقيل "نسبيا" حيث يبلغ 4.7 كجم ويبدا سعرها من ((2150)) حتي ((3100))في الموديلات الاحدث [ATTACH]35771.IPB[/ATTACH] -بنادق الشنجهاي : وهي نسخة مقلدة عن احد البنادق الالمانية الشهيرة وتتميز بسعرها الزهيد ولها اكثر من موديل و يصل سعرها ((1400)) ..(يعني ببلاش :ao: :ao: ) [ATTACH]35785.IPB[/ATTACH][ATTACH]35786.IPB[/ATTACH] رابعا البنادق الانجليزي : من اشهر الشركات العاملة في هذا المجال هي شركة -حيثBRIMINGHAM SMALL ARMY تعد من اكبر الشركات في هذا المجال وذات تاريخ كبير فكانت هي المسؤولة عن تسليح بريطانيا في القرن الثامن عشر ثم تسليح حلفائها في الحرب العالمية الاولى والثانية حيث صنعت البندقية البريطانية الاشهر "انفيلد" ومن منتجاتها في مصر : [ATTACH]35772.IPB[/ATTACH] (صورة لرئيس وزراء بريطانيا يمضي على البندقية انفيلد) - BSA superstar حيث يمتلكها كبار الصيادين والمحترفين وذلك لارتفاع ثمنها و تتميز بدقتها العالية جدا ولكن من الصعب صيانتها وذلك بسبب عدم توافر قطع غيارها وتصل سرعتها الى 344 متر في الثانية [ATTACH]35773.IPB[/ATTACH][ATTACH]35774.IPB[/ATTACH] خامسا البنادق الاسبانية والالمانية : تتعدد المنتجات الاسبانية والالمانية من بنادق رش و خرطوش في السوق المصري واثبتت جودتها بمهارة وهي بنادق للمحترفين وليست للهواة ويعيبها ارتفاع الثمن مثلها مثل اي معدة المانية وتقل عنها الاسبانية طبعا ومن اهم البنادق (الشادو1000 الاسبانية و الديانا الالمانية) +الديانا الالمانية : لها العديد من الموديلات ومن اشهرها "ماجنوم 350" و "الديانا اير كنج 54" وهي من اقوى البنادق واكثرها تحمل وتبلغ سرعة الماجنوم 350 في نمرة 1 الى 360 متر في الثانية وفي نمرة 2 الى 290 متر في الثانية ويصل سعرها من ((8500)) الي ((12000)) في الموديلات الاحدث [ATTACH]35776.IPB[/ATTACH][ATTACH]35775.IPB[/ATTACH][ATTACH]35777.IPB[/ATTACH] [ATTACH]35784.IPB[/ATTACH] - النوريكا الاسبانية : تبلغ سرعتها 160 متر في الثانية ومن موديلاتها "نوريكا سبورت ونوريكا 56" ويزيد سعرها عن ((3200)) [ATTACH]35781.IPB[/ATTACH][ATTACH]35778.IPB[/ATTACH] [ATTACH]35779.IPB[/ATTACH][ATTACH]35780.IPB[/ATTACH] -الجامو الاسبانية : وموديلها "جي 1200" صاحبة الدبشك الخشبي الفاخر والمظهر الخارجي الفريد الذي يشبه بحد كبير طرازات الخرطوش وتتميز بخزنة 10 طلقات ومن الاكثر تداولا في امريكا اما عن سعرها (فهي تاتي بالطلب ويختلف سعرها بسعر الدولار "ربنا يهده " :ag: :ag: ) [ATTACH]35783.IPB[/ATTACH][ATTACH]35806.IPB[/ATTACH]ودي نوع اخر :af: :af: :af: -الشادو 1000الاسبانية :وهي من الانواع المنتشرة حاليا في المحلات ولا يكاد يخلو منها محل وذلك بسبب سهولة صيانتها وتوافر قطع غيارها ويصل سعرها الى ((2500)) [ATTACH]35782.IPB[/ATTACH] اما الانواع الي بالطلب زي الامريكي وغيرها فبيوصل سعرها ((3000)) دولار ودي عينة منها لزوم التعقيد : :ai: :ai: :ai: :ai: [ATTACH]35787.IPB[/ATTACH][ATTACH]35788.IPB[/ATTACH][ATTACH]35789.IPB[/ATTACH][ATTACH]35796.IPB[/ATTACH][ATTACH]35790.IPB[/ATTACH] :06_y: :06_y: _-_-_-وفي النهاية في طبعا" مسدسات الرش" ولكن هي غير منتشرة وسعرها يتراوح بين ((1800)) و((3000)) حسب النوع و حجم غرفة الغاز والماركة وبتستخدم لاغراض الدفاع عن النفس وتعليم النشان ودي بعض الصور: [ATTACH]35791.IPB[/ATTACH][ATTACH]35792.IPB[/ATTACH][ATTACH]35793.IPB[/ATTACH][ATTACH]35794.IPB[/ATTACH][ATTACH]35795.IPB[/ATTACH] طلقات الرش واسعارها : رش نمره 2جامو ماتش أسبانى العدد 250 السعر 80 جنية رش نمره 2جامو بروماجنوم أسبانى العدد 250 السعر 60 جنية رش نمره 2جامو هانتر أسبانى العدد 250 السعر 70 جنية رش نمره 2ديابلو تركى العدد 100 السعر 12 جنية رش نمره 2بروماثيوث أنجليزى العدد 100 السعر 160جنية رش نمره 2 رماية مصرى العدد 100 السعر 7.5 جنية رش نمره 2 ماتش أسبانى العدد 100 السعر 15 جنية رش نمره 2 هانتر أسبانى العدد 100 السعر 150 جنية رش نمره 1 هانتر أسبانى العدد 100 السعر 15 جنية [ATTACH]35798.IPB[/ATTACH][ATTACH]35799.IPB[/ATTACH][ATTACH]35801.IPB[/ATTACH][ATTACH]35802.IPB[/ATTACH][ATTACH]35800.IPB[/ATTACH][ATTACH]35803.IPB[/ATTACH] وطبعا في بعض المحلات صورها تشرف وتشرح القلب :10_y: :10_y: [ATTACH]35805.IPB[/ATTACH][ATTACH]35804.IPB[/ATTACH] ملحوظة: اي تلاعب في اي بندقية عن طريق تغير ماسورتها لضرب الحي او الخرطوش بيعرض صاحبها للمسائلة القانونية وبيتعامل معاملة حيازة السلاح الحي بدون ترخيص ......................................................................................... اتمنى اكون قدمت ولو معلومة بسيطة لمحبي الصيد والمعدات العسكرية وان شاء الله بكرة هنزل الجزء الخاص بالخرطوش وده لكبر حجمة وحاجتة للتنسيق وشكرا...... :b0208: :b0208: :b0208: :b0208: :b0208: :b0208:
  2. نبدأ بأذن الله بصور من صندوق الملك توت عنخ أمون ويتميز الصندوق بصور مميزة للغاية عن طرق قتال الجيش المصري القديم وقد أضفت بعض الشرح لتلك التكتيكات العجلة الحربية المصرية كان يقودها في الغالب فردين مقاتلين. الفرد الأول كان من الممكن أن يربط الرسن حول الجزء الأوسط من جسده حتي يستطيع توجيه الحصانين بدون استخدام يديه بتحريك وسط جسده حتي يحرر كلتا يديه لأستخدامهم في المعركة . الفرد الثاني كان يستطيع حمل الترس بواسطة حزام يثبت طرفيه بالعرض علي طرفي الترس محررا كلتا يديه لأستخدام مختلف الأسلحة في المعركة.العجلة الحربية المصرية كانت لا تصطدم مباشرة بخطوط العدو بل تلتف حوله وتحاصره وتطلق السهام عليه حتي ينهار ثم يأتي أفراد المشاه للأجهاز علي العدو . تحكم جندي مشاه المصري القديم بالترس (ترس مقعر مصنوع من الخشب مستطيل بقمة دائرية ويغطي الترس بطبقة من الجلد المقسي أو البرونز) بمقبض رأسي وحمل الترس بواسطة حزام يثبت طرفي الحزام بالعرض علي طرفي الترس مما مكنه من جعل الترس ينزلق علي أي جانب من جسده (الأمام/الخلف/الجانبيين) بواسطة حركة ألتفافية بسيطة من نصف جسده الأعلي مما مكن المصري من استخدام كلتا يديه في المعركة (كمثال من الممكن أن يحرك المصري ترس العدو من مكانه سواء بيد واحدة أو بسيف الكوبيش أو بالفأس الحربية ثم طعن العدو بالسلاح في اليد الأخري أو جعله حر في قيادة العجلة الحربية أو ركوب الخيل) بدون خسارة حماية الترس الذي يصل طوله ل3 أقدام وعرضه قدمين موفرا حماية من أعلي الرقبة الي اسفل عظام الحوض . ارتدي المصري درع يتكون من طبقات متعددة من الكتان والجلود المقساة . استخدم المصريون السيف المستقيم و سيف الكوبيش (سيف منجلي برأس مدبب مما جعل السيف مناسب للقطع أو الطعن ومزود ايضا بخطافين لتحريك ترس العدو) والفأس الحربية ورمح طوله متر ونصف . ارتدي المصريون خوذ ذات قمة دائرية مصنوعة من البرونز ومغطاة بالزي الرأسي المصري القديم المميز المصنوع من الكتان . الأحذية المصرية القديمة كانت مصنوعة من القش . تدرب المصري علي الفنون القتالية كالمصارعة والملاكمة . قاتل المصريون في صفوف من جدار التروس . د/علاء . Egyptian Chariot was ridden by 2 warriors .1st one sometimes tied rein around his waist so he can drive and direct the two horses by movements of his waist and use both hands freely in battle. 2nd one sometimes carried shield by guige so he can also use both hands freely in battle . The Egyptian Infantry hold shield (concave rectangular wood with rounded top covered by leather or bronze)by vertical handle and carried it by horizontal guige allowing the soldier to slide shield on any side of his body (back/side/front) by simple twisting movement of upper half of his body to use both hands in battle (as example pushing shield of enemy by hand or axe or khopesh and in same time by weapon in other hand stabbing enemy in gap created or driving horse or chariot) without losing protection of shield protecting Egyptian from highest point of neck to lowest point of pelvic bones (L 3 ft , W 2 ft).The Egyptian armor consisted of multiple layers of linen and leather armor . Egyptians used Straight swords & khopesh (sickle sword with stabbing point so sword was suitable to both stab and slash in addition to hooks which used to hook and pull down shield of enemy then stab),battle axe and spear(150 cm length).Egyptian Helmet was rounded top and made of bronze and covered by unique ancient Egyptian headdress. The Egyptian Shoe was made of straw. The Egyptian Soldiers fought into Lines of Shield Wall and learned Fighting Arts like Wrestling and Boxing. Dr\Alaa
  3. Conflict Studies Research Centre Middle East Series 05/43 Cooperation in the Israeli-Turkish Defence Industry Eugene Kogan Key Points بحث عن التعاون العسكري الاسرائيلي التركي البحث مطول و سيتم ارفاقه و لكن سيتم تناول الموضوع في شكل نقاط مختصره لعدم تطويل الموضوع ملحوظه البحث نشر بتاريخ 2005 لذلك المعلومات به ربما تكون قديمه و لكنها الاهم لانه عند بدء دراسه تطور بلد او علاقات عسكريه يجب تتبعها من بدايتها* The balance of cooperation between Turkish and Israeli defence industries over the last nine years does not fall on the side of Turkey. The Turkish defence industry has not yet accomplished what it set out to do when it signed the defence industry cooperation agreement with Israel on 28 November 1996, namely to be self-sufficient. Capabilities have not yet improved, in spite of expectations that the transfer of technology from Israel would provide it with the necessary know-how. Technology transfer alone has not been sufficient to improve the standard substantially. ميزان العلاقه العسكريه بين تركيا و اسرائيل في التسع سنوات السابقه ( سابقه ل 2005 ) لم يكن يصب في صالح الجانب التركي الصناعات العسكريه التركيه لم تحقق بعد ما كانت تتطلع اليه عند توقيع اتفاقيه التعاون العسكري مع اسرائيل في 28 نوفمبر 1996 لتكون مكتفيه ذاتيا بالعموم القدرات لم تكتمل بعد بالرغم من استثنائات نقل التكنولوجيا من اسرائيل الي تركيا التي امدت تركيا بالمعرفه الكافيه لكن نقل التكنولوجيا وحده لم يحقق التطور الملحوظ* At the same time, the Turkish industrial market provided Israeli companies with a workload and very important income.However, the Israeli defence industry needs to listen to the complaints of its Turkish counterpart, otherwise it may lose further contracts in Turkey. The cooperation has been and still is that between a junior and a senior partner. Undoubtedly, the management of the Turkish defence industry and the Undersecretariat for Defence Industries will strive to change this into cooperation between equals. However, this may take longer than is presently anticipated.في المقابل امد السوق التركي المصانع الاسرائيليه و العماله الاسرائيليه بضغط الاعمال و بالدخل و لكن علي اسرائيل السماع لشكوي النظراء التركيين و الا ستفقد العقود المستقبيليه في تركيا العلاقه كانت و لا تزال علاقه بين صغير ( تركيا) و كبير ( اسرائيل ) و لا شك ان اداره الصناعه الدفاعيه التركيه و مكيال الصناعه العسكريه سيتغير للعلاقه بين اقران و لكن هذا سيأخذ وقت اكثر من المتوقع* Cooperation in the military field has proved to be of a high quality, without ambiguities and with a very clear purpose. This has been and still is the driving force. In addition, cooperation included both countries' Western ally, the United States, demonstrating their determination to achieve not just interoperability in naval and air exercises, but also a better dialogue on strategic issues. التعاون علي المستوي العسكري اثبت جودته بالاضاقه الي التعاون الثنائي كلاهما متعاون مع شريك اخر مشترك هو الولايات المتحده تظهر مظاهر التصميم علي تحقيق التعاون في التدريبات البحريه و الجويه المشتركه بين اسرائيل و تركيا ليس فقط في تحقيق تعاون عسكري و لكن لايجاد حوار افضل فيما يتعلق بالقضايا الاستراتيجيه* Bilateral trade provides a necessary cushion and, as a result, brings a necessary balance. The increase in bilateral trade, from $US18 million in 1987 to $US2 billion in 2004, underscores its importance and further potential. The future of cooperation also appears secure because of the potential dangers from Syria and Iran to Israel, and Iran to Turkey. ازدادت التجاره الثنائيه من 18 مليون عام 1987 الي 2 مليار في 2004 مستقبل التعاون يبدو امنا في ظل التهديد السوري و الايراني الي اسرائيل و ايران الي تركياAircraft upgradeتطوير الطائراتFor instance,Shaul Mofaz, Israeli Minister of Defence pledged to oversee an Elbit SystemsLimited contract coveringphoto-reconnaissance systems for the Turkish Air Force after Elbit failed to meet the supply date. Elbit is under threat of losing a $US35million contract to sell its long-range Oblique Photography System to the Turkish Air Force. The company encountered difficulties in developing the system’s realtime communications capability. the F-4 upgrade programme, discussed below, did prove to be a successful F-4 Phantom:Defense Newsnoted that the Israel Aircraft Industries (IAI) Limited programme that angered Turkish procurement authorities was the $US700 million programme that was launched in the late 1990s to upgrade 54 F-4 Phantomfighters for the Turkish Air Force. Turkish procurement officials have alleged excessive pricing of spare parts by IAI,7 however they have been satisfied with the F- 4 upgrade programme as such. This point has been supported by Vecdi Gonul, who expressed satisfaction with IAI’s upgrade of 54 F-4s to the Phantom 2020تطوير عدد 54 طائره اف 4 الي معيار فانتوم 2020 بقيمه 700 مليون دولارC-130E:Jane’s Defence Weeklyreported in 2002 that Turkey and IAI had beennegotiating a contract covering the avionics upgrade of seven C-130E transport aircraft in service with the Turkish Air Force Command (TAFC). The programme was worth $US7.8 million at the time. Local defence industry sources said that IAI would have to provide additional funding if an agreement is signed, since the project could be accomplished for the new price,9 which had not been specified.Turkey’s procurement office, the Undersecretariat for Defence Industries (also known as Savunma Sanayii Mustesarligi (SSM) in Turkish, had decided in early April 2003 to end contract negotiations with IAI due to persistent differences overpricing and technical issues.10 In addition, in April 2003 the Undersecretariat ordered IAI’s bid bond for the contract to be cashed in. The Ankara-based defence analyst said that this was the first time that the Undersecretariat had moved tocash in a contender’s bid bond in the whole history of Turkish defenceprocurement. He also added that `It reflects growing unease in Ankara about Israeli bidders´. A Turkish official said that although the contract was small in amount, it had strategic importance. Another official clarified the importance of the contract by saying that the contract could have paved the way for other similar contracts. One senior Turkish military official further added that, `We are seriously concernedand disappointed over the way the Israeli defence companies are doing business in Turkey … The situation is quite grim. There is a rapid erosion of trust which had taken years to build up.´11صفقه تطوير افينوكس 7 طائرات نقل و عرضت IAI المشاركه في التمويل لكن يبدو ان الصفق لم تتم لاختلافات ماليه F-4 Phantom (new batch):As a result, the Turkish Air Force wants the next batch of F-4s to be upgraded in a joint programme with IAI. IAI would provide the technology and perform the systems integration work at the 1st Air Supply and Maintenance Centre in Eskisehir, located northwest of Ankara. نظرا لنجاح الصفقه الاولي ارادت تركيا تطوير مزيد من طائرات اف 4 و لكن في تركيا في برنامج مشترك في تركيا ارادات تركيا من اسرائيل نقل التنكولوجيا و اتمام تكامل الانظمه في اول مركز للامداد و صيانه الطائرات في اسكيسهير جنوب غرب انقرهHelicopters upgradeIsrael Military Industries (IMI) Ltd has won a $US110million tender to equip Turkish Armed Forces’ helicopters with electronic warfare systems.16 It appears that Turkey has awarded IMI a follow-up $US57 million contract to equip its military helicopters with chaff-flare dispensers. However, this time IMI will be a subcontractor to Aselsan, which will integrate the dispensers onthe helicopters.17 فازت اسرائيل بصفقه بقيمه 110 مليون دولار لتطوير المروحيات التركيه بانظمه حرب الكترونيه و يبدوان تركيا اهدت اسرائيل صفقه لاحقه بقيمه 57 مليون دولار لتزويد الهليكوبترات بالمشتتات الحراريه و لكن هذه المره تدخل الشركه الاسرائيليه الفائزه IMI كمقاول تحت الشركه التركيه اسيلسان S-70 Blackhawk:Elbit Systems said it has received a $US14 million contract from Turkish Aerospace Industries (TAI) for the upgrade of the Sikorsky S-70 Blackhawk helicopters of the Turkish Armed Forces Command. The programme will be implemented in two phases over 46.5 months, beginning with a 30-month development phase.18صفقه بقيمه 14 مليون دولار لتطوير مروحيات سيكورسكي بلاك هوك التركيه لشركه البيت الاسرائيليهUnmanned Aerial Vehicles subcontracting workالطائرات بدون طيارAccording to industry sources, the Turkish aerospace subsidiary, Tusas, will be the Turkish partner of Elbit Systems and Israel Aircraft Industries, splitting some 75% of the deal to purchase a network of Israeli UAVs and ground stations.19Defense Newsfurther expanded on the issue of the UAVs' procurement and cited an SSM official who said that Turkey’s local industry would provide sub-systems andservices amounting to 30% [and not 75%] of the contract. The Turkish `Yes´ to the Israeli consortium for the UAV deal has caused suspicion from US industry sources.20 For the US reaction, see Section 3. طبقا لمصادر عسكريه شركه صناعات الطيران التركيه توساس ستكون الشريك التركي لشركه البيت الاسرائيليه يقتسمان 75% من صفقه شراء شبكه طائرات بدون طيار اسرائيليه و محطاتها الارضيه مصادر اخري تقول ان المكون التركي سيكون 30% فقط و ليس 75% الموافقه التركيه للصفقه الاسرائيليه اثارت شكوك امريكيه1.2. Tank upgrade M-60تطوير الدبابات ام 60 Industrial aspectsIn April 2001, due to an economic crisis, Turkey froze plans to purchase a newtank. In early December 2001 Turkey cancelled negotiations with Israel to upgrade its 170 US-built M-60 tanks. The reason given was the large gap between the Turkish and Israeli pricing of the deal. According to Turkish officials, `We asked the Israelis to decrease the price from $US700 million to $US550 million if they wanted the deal. However, our offer was rejected.´ The officials further added that The Turkish participation in the project was valued at about $US75 million. This suggestion was also found unacceptable. As a result, we cancelled the deal with Israel.´21 في ابريل 2001 نظرا للازمه الاقتصاديه صرفت تركيا النظر عن شراء دبابات جديده في ديسمبر 2001 الغيت الصفقه مع اسرائيل لتطوير دبابات ام 60 تركيه في اسرائيل نظرا للتباين في الاسعار حيث طلبت اسرائيل 700 مليون و عرضت تركيا 550 مليون فقطHowever, Turkey decided to resume talks with Israel on upgrading the tank. Highlevel Turkish sources said that Turkey attaches a lot of importance to Israel as a good friend .An additional source also added that, `We believe a middle way will be found´.22 Between mid-January and early March 2002 Turkey put out a new tender for the M-60 upgrade. According to Internet sources, IMI won the contract, worth $US700 million. As part of the deal, the company agreed to set up a productionline in Turkey and to transfer technology for the manufacture of some of the components to Turkish companies. (For the issue of technology transfer, لكن رغم ذلك استمرت تركيا في المفاوضات مع اسرائيل و اعزت ذلك الي ايلاء تركيا اهميه كبيره لاسرائيل بصفتها صديق قريب في مارس 2002 وضعت تركيا شروط جديده و فازت شركه IMI الاسرائيليه بالعقد بقيمه 700 مليون دولار مقابل انشاء خط انتاج في تركيا و نقل تكنولوجيا و صناعه بعض المكونات في شركات تركيه However, Israel rejected Turkey’s demand that this include theprocedures for manufacturing the armour. IMI committed $US100 million to setting up a production line for the tank project in Turkey.24The tanks will be upgraded in a Turkish Army Repair and Maintenance Facility in the central Anatolian town of Kayseri; subcontracted Turkish companies Aselsan and Machines and ChemicalIndustry Corporation (also known as Makina Ve Kimya Endustrisi Kurumu (MKEK) AS in Turkish) will provide local input under IMI's leadership.25 Officials in Tel Aviv and Ankara said that the upgrade programme would give Turkey the ability to mass produce the tank and key systems and components, many of which were developed for Israel’s latest Merkava-4 main battle tank. After the initial cost of setting up an assembly line at Kayseri, the unit price for the improvements, currently about $US4million per platform, would decrease.26و لكن اسرائيل رفضت المطالب التركيه لتضمين صناعه الدرع ايضاشركه IMI الاسرائيليه خصصت 100 مليون دولار من اجل انشاء خط انتاج في تركيا الشركات التركيه اسيلسان و شركه الصناعات الميكانيكيه و الكيمائيه ستعملان تحت شركه IMI الاسرائيليه المسئولون الاتراك و الاسرائيليون صرحوا بأن برنامج التطوير سيعطي تركيا القدره علي الانتاج الكمي للدبابه وانظمتها الرئيسيه و مكوناتها الذين تم تطوير العديد منهم من اجل احدث دبابه اسرائيليه ميركافا 4بعد التكلفه المبدئيه من اجل انشاء خط انتاج تكلفه التطوير للوحده الواحده 4 مليون دولار ستقل نهايه الجزء الاول ISBN البحث 1-905058-38-1 و سيتم ارفاقه كله عند انتهاء السلسله بأذن الله MrHBK©
  4. يعرف اللنش الهجومي RKA-32 Molniya أو P-32-Molniya أيضاً باسم Project 12421، وهو لنش خفيف الإزاحة عالي التجهيز حامل للصواريخ الموجهة ينتمي لفئة سفن Tarantul المتعددة الإصدارات التي تمتلكتها روسيا بعدد 26 قطعة وتم تصديرها لكل من بلغاريا، ألمانيا الشرقية، الهند، بولندا، رومانيا، أوكرانيا، فيتنام، تركمانستان اليمن وأخيراً مصر. تم تصميم اللنش من قبل شركةAlmaz Central Marine Design Bureau الروسية في حين تمت عملية البناء في أحواض شركة Vympel Rybinsk Shipyards الروسية لبناء السفن. تم بناء اللنش Molniya الحامل للرقم التسلسي 832 في عام 2000 ووضعه تحت يد البحرية الروسية لغرض تسويقه فقط ولم يدخل الخدمة الفعلية لديها. وعلى ذلك، رغبت تركمانستان عام 2006 في شراء اللنش ولكن تم إلغاء الصفقة لوجود بعض التعقيدات لتتعاقد تركمانستان بعد ذلك على 2 لنش من المشروع 12418. وفي تشرين الثاني/نوفمبر 2013، دخل اللنش الخدمة الفعلية لدي أسطول بحر البلطيق الروسي واستمر في الخدمة لمدة لم تتجاوز العامين. ظهر Molniya لأول مرة بطاقمه الروسي في حفل إفتتاح قناة السويس الجديدة في 6/8/2015 وتبع ذلك إعلان المتحدث العسكري المصري في 15/8/2015 خبر إهداء روسيا اللنش للبحرية المصرية؛ بعد ذلك أبحر اللنش إلى روسيا مع الطاقم المصري للتدريب الذي استمر لمدة عام. وفي 4/8/2016، تم رفع العلم المصري على اللنش بعد إكتمال فترة التدريب في إحتفالية شهدها الفريق أسامة ربيع قائد القوات البحرية بالقاعد البحرية بالإسكندرية بحضور عدد من قادة القوات البحرية المصرية ووفد عسكري روسي كبير. وتم تسمية اللنش في البحرية المصرية أحمد فاضل نسبة للفريق أحمد فاضل قائد القوات البحرية المصرية السابق FMC Ahmed Fadel C-801. هذا ويُعد الرمز FMC إختصاراً لجملة Fast Missile Craft أو لنش الصواريخ السريع. يتميز لنش Molniya بخفته وسرعته الفائقة وتسليحه بإحدى أثقل وأسرع الصواريخ المُضادة للسفن على مستوي العالم Moskit مما يمنحه قدرات عالية في ضرب القطع البحرية المختلفة؛ فالصاروخ الواحد قادر على إحداث إصابة بالغة الخطورة للقطع البحرية الثقيلة وإصابة قاتلة للقطع المتوسطة والخفيفة. المهام: – الهجوم السريع الخاطف على السفن المُعادية – الدعم النيراني للقوات في البحار – المُراقبة والدورية الساحلية – الدفاع الجوي يعتبر مهمة ثانوية (غير رئيسة) الدفع : منظومة دفع علي النحو التالي: – محركان رئيسيان يعملان بالديزل من طراز MTU 20V1163NB93 يولدان قوة دفع إجمالية تبلغ 19.850 ألف حصان – محركان إضافيان وهي محركات إحتياطية يوجد منها ما يعمل بطاقة الديزل ويوجد أيضاً منها الغازي التوربيني. تُستخدم المحركات المساعدة المذكورة غالباً في حالات الطوارىء وفشل العمل بالمحركات الرئيسة. المواصفات العامة: – الطول: 56 متراً – العرض: 13 متراً – الإرتفاع: 22.4 متراً – الغاطس بالحمولة القصوى: 3.43 متراً – الإزاحة: 550 طناً – السرعة القصوى: 70.3 كلم/ساعة – السرعة الجوالة: 22.2 كلم/ساعة – المدى: 4518.8 كلم على سرعة 24 كلم/ساعة مع إستكمال تنكات السولار بنسبة 100 % – الزمن اللازم لتجهيز اللنش للإبحار والقتال: 60 دقيقة – البقائية: 10 أيام – زمن الإبحار دون إمداد: من 10 ساعات إلى 5 أيام – الطاقم: 50 فرداً
  5. [ATTACH]36233.IPB[/ATTACH] نظام إدارة المعارك: نظام إدارة معارك يتكون من نظام مُعالجة البيانات وأنظمة المُراقبة و توجيه الأسلحة وأنظمة الملاحة ومجموعة مُتكاملة من أنظمة الإستشعار ويتولى إدارة جميع ما سبق وإقتراح قرار الرد السريع على الأخطار والعدائيات المُختلفة. الرادارات: 1- رادار طراز Positiv(M)E روسي الصنع مُثبت داخل قبة في مؤخرة البرج على قاعدة حديدة بصاري اللنش وهو مُخصص لكشف وتتبع الأهداف الجوية والسطحيةAir & Surface Search And Track Radar وقادر على تتبع 8 أهداف من مسافه 128 كلم. 2- رادار طراز Garbon روسي الصنع مُثبت أعلى مقدمة البرج مُخصص للتحكم النيراني Fire And Control في الصواريخ ويمتلك قدرات التتبع الآتية: – قدرة تتبع 8 أهداف بإستخدام نمط التتبع الإيجابي Positive Track حتى مسافة 166.6 كلم – قدرة تتبع 6 أهداف بإستخدام نمط التتبع السلبي Passive Track حتى مسافة 166.6 كلم 3- منظومة طراز MR123 روسية الصنع مُثبتة على درجة بأعلى منتصف البرج مُخصصة للتحكم النيراني في المدافع وتتكون من الآتي: – رادار يعمل على النطاق الترددي X-Band ويبلغ مداه 45 كلم – أنظمة كشف وتتبع كهروبصري يبلغ مداها 25 كلم – نظام تحديد المسافات بالليزر 4- رادار طراز Bridge Master مثبت أعلى مُقدمة البرج أمام رادار الـ Garbon وهو رادار على شكل عصا دوراة مُخصص للمراقبة والملاحة البحرية وقادر على تتبع 10 أهداف في وقت واحد. يصل مداه إلى 74 كلم. الرادار في الأصل من إنتاج شركة Decca البريطانية والتي تم بيعها بعد ذلك لشركة Litton الأميركية التي أصبحت شركة Northrop Grumman الأميركية أنظمة الملاحة: – نظام الملاحة المتكامل طراز NaviBridge-2400 Integrated Navigation System – نظام طراز NAVTEX وهو نظام ألي دولي International, Automated System يعتمد على إرسال وإستقبال الرسائل. النظام متخصص في توزيع معلومات السلامة البحريةMaritime Safety Information والتي تتضمن التحذيرات الملاحية وتوقعات الطقس والتحذيرات الجوية والإخطارات المُتعلقة بعمليات البحث والإنقاذ – منظومة الإستغاثة والسلامة العالميةGlobal Maritime Distress and Safety System GMDSS وهي منظومة مُتفق عليها دولياً عبارة عن مجموعة من إجراءات وأنظمة ومُعدات السلامة وبروتوكولات الإتصال المُستخدمة في توفير السلامة وجعلها أكثر سهولة، وذلك لإنقاذ السفن المُتعثرة والزوارق والطائرات. تهدف المنظومة إلى التنبيه وتحديد الموقف من الأزمات بالإضافة إلى الإتصالات العامة وتبادل المعلومات ويتوافق معها جميع أنظمة إتصالات اللنش تعمل المنظومة على إرسال وإستقبال إشارات الإستغاثة من وإلى السفن ومراكز البحث والإنقاذ المُختلفة ويُمكن أيضاً إستخدامها في الحصول على خرائط الطقس والأحوال الجومائية في منطقة الإبحار – بوصلة جيروسكوبية Gyro Azimuth Horizon Compasss طراز GAGت-1 وتُستخدم في تحديد إتجاه اللنش بالنسبة إلى قطبي الأرض لإيجاد الإتّجاه الصحيح. تتميز عن البوصلة المغناطيسية في كونها لا تتأثر بالحقل المغناطيسي للكرة الأرضية – بوصلة مغناطيسية طراز تج69-ج2 وتعمل أيضاً على تحديد إتجاه اللنش – نظام طراز IEL-M3B عبارة عن جهاز قياس العمق ويُستخدم لقياس العمق الفعلي للمياه أسفل السفينة عن طريق بث الموجات الصوتية في المياه وإستقبال إشاراتها المُرتدة من القاع. ويُستخدم الفارق الزمني بين الموجات المُرسلة وإشاراتها المُرتدة مع سرعة الصوت في تحديد العمق مع التمييز بين الإشارات المُرتدة الحقيقية والزائفة أنظمة التحكم في النيران: – يعمل رادار Garbon على التحكم النيراني في الصواريخ – تعمل منظومة MR123 على التحكم النيراني في المدافع – يدعم رادار Positiv عملية تزويد نظام إدارة معارك اللنش ببيانات الأهداف المُعادية لإتخاذ القرار المناسب تجاهها – يدعم رادار Bridge Master عملية تزويد نظام إدارة معارك اللنش ببيانات الأهداف المُعادية لإتخاذ القرار المناسب تجاهها
  6. الهيكل التنظيمي لمركز توجيه وقيادة الحاملة الرئيس (أنظمة الملاحة): يتواجد هذا المركز في برج الملاحة ويعمل على التحكم في الحاملة وتوجيهها أثناء الإبحار وذلك من خلال مجموعة من مواقع العمل وأجهزة التحكم Consoles على النحو التالي: أولاً: كونسولة الدومان ومنها يتم توجيه الحاملة بواسطة الدفة والتحكم في وسائل الدفع الرئيسة والمساعدة بواسطة مُدير الدفة Helmsman الذي يتلقي الأوامر المباشرة من قبطان السفينة. ثانياً: كونسولة الملاحة وضابط الوردية وتتكون من مجموعة من شاشات البيان المختلفة ومُستشعرات الحاملة كمنظومة الرادارات الملاحية وعلى جانبي الكونسولة جهاز الخريطة الإلكترونية وجهاز منظومة الحفاظ على الموقع وخط السيرDynamic Positioning (DP) الذي يحتوي على مُستشعرات الرصد ومُستشعرات الرياح والحركة وكذا البوصلة الجيروسكوبية Gyrocompass. وتعمل منظومة DP على تحديد حجم وإتجاه القوى البيئية التي تؤثر على موقف الحاملة أثناء الإبحار ووضع الحاملة في زاوية إيجابية نحو الرياح والأمواج والتيار وتأمين عملية رباط الحاملة على الرصيف؛ يتواجد أيضاً على جانب الكونسولة مُكررات تقوية الإشارات كمُكرر لأجهزة قياس العمق أسفل الحاملة للأعماق الضحلة والأعماق المتوسطة ومُكرر عداد السرعة والمسافة ومُكرر لشاشة ضابط وردية العمليات لبيان الموقف السطحي والجوي أثناء الإبحار. ثالثاً: منضدة التوقيع الملاحي يتم توقيع موقع الحاملة خلال الإبحار بواسطة ضابط الملاحة طوال فترة الإبحار بإستخدام عدة طرق منها التوقيع الساحلي والفلكي والتوقيع الإلكتروني لذا يوجد على منضدة التوقيع جهاز تحديد الموقع بواسطة الأقمار الإصطناعية Differential GPS الأميركي وGLONAS الروسي وكذا جهاز التعارف الآلي بين السفن Automatic Identification System (AIS) الذي يعمل على تحديد موقع ومسار وسرعة ووضعية السفن عن طريق تبادل البيانات مع السفن الأخري القريبة. نظام AIS مُدمج معه أنظمة إستقبال من القمر الإصطناعي GPS Receiver وجهاز إرسال وإستقبال من النوع VHF Transceiver وأنظمة ملاحة أخرى مثل البوصلة الجيروسكوبية Gyrocompass ونظام قياس مُعدل الإنعطاف Rate of Turn Indicator. هذا ويمكن تتبع السفن المُزودة بنظام AIS بواسطة المحطات الساحلية لنظام التعرف الآلي بين السفنCostal Automatic Identification System Base Stations. رابعاً: كونسولة منظومة الإستغاثة والسلامة البحرية GMDSS تُعد GMDSS منظومة مُتفق عليها دولياً وهي عبارة عن مجموعة من إجراءات وأنظمة ومعدات السلامة وبروتوكولات الإتصال المُستخدمة في توفير السلامة وجعلها أكثر سهولة، وذلك لإنقاذ السفن المُتعثرة والزوارق والطائرات. تهدف المنظومة إلى التنبيه وتحديد الموقف من الأزمات بالإضافة إلى الإتصالات العامة وتبادل المعلومات ويتوافق معها جميع أنظمة إتصالات الحاملة. تعمل الكونسولة على إرسال وإستقبال إشارات الإستغاثة من وإلى السفن ومراكز البحث والإنقاذ المُختلفة، ويُمكن أيضاً إستخدامها في الحصول على خرائط الطقس والأحوال الجومائية في منطقة الإبحار. خامساً: كونسولة القائد (القبطان) والمناورات وهي شبيهه بكونسولة الدومان ولكن يتم إستخدامها أثناء المناورات الضيقة بواسطة قبطان الحاملة كمناورة الرباط على الرصيف والمُغادرة وكذا يُمكن إستخدامها أثناء إستقبال وإنزال الوسائط (مركبات الإنزال) بالبحر. سادساً: لوحة الأنوار الملاحية ومنها يتم التحكم في الأضواء الملاحية التي تُستخدم أثناء الإبحار ليلاً. أنظمة القيادة والتحكم: نظام المعلومات وقيادة العمليات والسيطرة طراز SIC 21 Command & Control Information System من الجيل الجديد. ويوفر للحاملة العلم الكامل بتفاصيل العمليات عن طريق أنظمة إتصالات متكاملة تربطها بباقي القوات حيث يعمل على تبادل المعلومات وتقييم مسار العمليات وأيضاً إدارة الخدمات اللوجيستية وهو نفس النظام العامل على حاملة الطائرات المقاتلة الفرنسية شارل ديجول ويتواجد في مركز قيادة العمليات المشتركة. هو من إنتاج شركة Thales الفرنسية . نظام إدارة المعارك: نظام إدارة المعارك المُتكامل من طرازSenit 9 والذي يعتبر قلب الحاملة ويتكون من نظام مُعالجة البيانات ونظام مُراقبة الأسلحة وأنظمة الملاحة ومجموعة مُتكاملة من أنظمة الإستشعار. ويتولى إدارة جميع ما سبق وإقتراح قرار الرد السريع على الأخطار والعدائيات المختلفة. يتواجد النظام في برج القيادة والدفاع، وهو من إنتاج شركة DCNS الفرنسية للصناعات البحرية.
  7. المواصفات العامة: الطول: 199 متر العرض: 32 متر الغاطس: 6.5 متر إرتفاع الحاملة: 58 متر مساحة كامل السطح: 6368 متر2 الإزاحة: 22 ألف طن السرعة القصوى: 33.3 كم/ساعة المدى: 20.3 ألف كم على سرعة 27.7 كم/ساعة البقائية: 30 يوم بمدى إبحار يبلغ 18 ألف كلم على سرعة 27.7 كلم/ساعة كما يُمكن البقاء في البحر حتى 70 يوماً بإستخدام السرعات المحدودة البالغة 7.4 إلى 9.2 كلم/ساعة الطاقم: 180 فرد قدرات الإعاشة اليومية: إن الميسترال مُجهزة على أعلى مستوى بكل وسائل الحياة والمعيشة التقليدية وحتى الترفيهية. فهي توفر للطاقم والقوات المُحملة أقصى درجات تحمل المهام طويلة الأمد كما تتضمن قاعات للإجتماعات، صالات للإستراحة، قمرات للمبيت، مطابخ حديثة، قاعات للطعام، مُستشفى عالية التجهيز، صالة للألعاب الرياضية وصالة تدريب للوحدات الخاصة والدفاع عن النفس؛ كما يُمكن إستخدام مساحة سطح الطيران لتنفيذ رياضة العدو (مُحيط السطح يعادل تقريباً ملعب كرة قدم) وطوابير اللياقة البدنية كما يوجد بالحاملة منظومة الإزاعة الترفيهية التي تشمل عدد 7 مُستقبل قنوات تليفزيونية فضائية ووحدة إستقبال قنوات راديو فضائية. تسع قدرات الإعاشة القياسية للحاملة لإستيعاب عدد 658 فرد بعدد 80 قمرة للطاقم تسع 187 فرد بالإضافة إلى عدد 132 قمرة للقوات المُحملة تسع 481 فرد (إقامة كاملة). هذا ويُمكن زيادة عدد القوات المُحملة عند الحاجة مع تقليص فترة الإقامة. قيادة الحاملة والتشكيل المُرافق لها: يُكلف بهذه المُهمة قبطان الحاملة المعروف أيضاً بقائد الحاملة والذي يُطلق عليه باللغة الإنجليزية Commanding Officer (The Captain). أما المهام الثقيلة الموسعة، فتتطلب وجود قائد آخر برتبة كبيرة ليتولى قيادة التشكيل بأكلمه بينما يتفرغ القبطان في هذه الحالة لقيادة الحاملة فقط. الهيكل التنظيمي للحاملة: 1- جزيرة الحاملة: وهو مبنى يقع في الجانب الأيمن لسطح الحاملة مُثبت عليه جميع رادارت وأنظمة إستشعار الحاملة ومزود بثلاثة أبراج على النحو التالي: – برج الملاحة: يتواجد في مُقدمة الجزيرة ويحتوي بداخله على مركز توجيه وقيادة الحاملة الرئيس. – برج القيادة والدفاع: يتواجد في مُقدمة الجزيرة أعلي برج الملاحة وهو البرج المخصص لقائد الحاملة وموظفيه ويتم من خلاله إدارة العمليات كما يحتوي بداخله على نظام إدارة معارك الحاملة. – برج الطيران: يتواجد في مُؤخرة الجزيرة وهو مُكون من طابقين ومخصص للتحكم في العمليات الجوية بالتنسيق والتعاون مع المحطات الأرضية. 2- سطح الحاملة: يحتوي سطح الحاملة على 6 نقاط رئيسة مُخصصة لإقلاع وهبوط المروحيات، ويُتيح إمكانية إقلاع 6 إلى 10 مروحيات في وقت واحد. هذا ويتواجد على يمين السطح رافعة تعمل على رفع المروحيات لخدمة عملية الصيانة ومصعدين مُخصصين لرفع وإنزال المروحيات من السطح وإلى الحظائر (الهناجر) والعكس. يعمل على سطح الحاملة طاقم مُتخصص في إدارة عمليات الإقلاع والهبوط في النهار والليل. 3- أسفل السطح / باطن الحاملة: يتكون باطن الحاملة من قسمين كل قسم منهما مُكون من عدة طوابق على النحو التالي: أولاً: القسم الأمامي: 1- الطابق الأرضي: ويحتوي بداخله على قمرات مبيت الطاقم والجنود 2- الطابق الأول: ويحتوي بداخله على أسرة ثنائية الطوابق وقسم للخدمات الطبية تابع لمُستشفى الحاملة 3- الطابق الثاني: ويحتوي بداخله على مركز قيادة العمليات المشتركة ويتواجد فيه نظام القيادة والسيطرة 4- الطابق الثالث: ويحتوي بداخله على مُستشفى عالية التجهيز وغرف الطعام 5- الطابق الرابع: ويحتوي بداخله على صالات الإستراحة والخدمات والصالات الرياضية ثانياً: القسم الخلفي: 1- الطابق الأرضي: وهو مقسم إلى قسمين حيث يحتوي القسم الخلفي منه على منفذ إنزال وإستقبال الوسائط (مركبات الإنزال البحرية) بينما يحتوي القسم الأمامي منه على هانجر المركبات المُخصصة للعمليات البرية ومخزن الذخيرة 2- الطابق الأول: ويحتوي بداخله أيضاً على هانجر المركبات المُخصصة للعمليات البرية 3- الطابق الثاني: ويحتوي بداخله على هانجر المروحيات
  8. [ATTACH]34162.IPB[/ATTACH] تعتبر “ميسترال” سفينة هجوم برمائي وقيادة وحاملة للطائرات المروحية من إنتاج شركة DCNS الفرنسية للصناعات والخدمات البحرية بالشراكة مع شركة STX France. لقد صُممت في الأصل للعمل بالقوات البحرية الفرنسية والتي إمتلكت منها 3 حاملات هي Mistral L9013 و Tonnerre L9014 و Dixmude L9015، كما تُعدّ ثاني أكبر قطعة بحرية فرنسية بعد حاملة الطائرات المُقاتلة Charles de Gaulle. هذا وتم تصميم 3 فئات من الحاملة ميسترال بإزاحات مُختلفة حسب رغبة الزبون. تعاقدت روسيا في عام 2011 على الفئة المتوسطة من الميسترال بعدد حاملتين بمواصفات خاصة تناسب العمل في المناطق القطبية وتم تسميتهما Sevastopol وVladivostok. تم من ثم وقف الصفقة في عام 2014 بعد أحداث جزيرة القرم والغضب الدولي من التدخل الروسي في أوكرانيا وتبع ذلك قرار فرنسي بإلغاء التعاقد نهائياً في عام 2015. عرضت فرنسا بعد ذلك الحاملتين للبيع مع رد ثمن الصفقة للجانب الروسي، فلم تفوت مصر الفرصة وطلبت التعاقد عليهما مُعتمدة في ذلك على ثقل علاقاتها بفرنسا وروسيا. وبالفعل تم التعاقد الرسمي في تشرين الأول/أكتوبر من العام 2015 مع طلب تعديل الحاملات بالمواصفات المصرية والإتفاق على تأمين الحاملات فنياً (الصيانة) لمدة عامين. هذا وتم إعادة تسمية الحاملة Sevastopol إلى جمال عبد الناصر وحملت الرقم التسلسلي 1010 والحاملة Vladivostok إلى أنور السادات وحملت الرقم التسلسلي 1020. خضع طاقم الحاملات لعملية تدريب مُكثفة إستمرت لمدة 4 أشهر فقط في حين أن المُعتاد هو أن يستمر التدريب لمدة 8 أشهر أو سنة كاملة، الأمر الذي أثار إندهاش الفرنسيين وإعجاب قائد القوات البحرية الفرنسية على وجه الخصوص الذي أشاد بأداء الطاقم المصري وإستيعابه للتكنولوجيا الحديثة في وقت قصير. تسلمت مصر الحاملة الأولى جمال عبد الناصر رسمياً في صباح يوم الخميس الموافق 2/6/2016 وهي تخدم الآن في الأسطول المصري الجنوبي بالبحر الأحمر الكائن مقره في مدينة سفاجا، وتم إستلام الحاملة الثانية أنور السادات رسمياً في صباح يوم الجمعة الموافق 16/9/2016 وتخدم في الأسطول المصري الشمالي بالبحر المتوسط الكائن مقره في مدينة الأسكندرية. لم تدخل الحاملات المصرية الخدمة الفعلية بكامل طاقتها حتى الآن وذلك لأنها لا تزال قيد التجهيز حيث جاري التفاوض على الأنظمة الدفاعية والتسليحية الخاصة بها وبعض الأنظمة الإلكترونية والتي تشمل أنظمة الحرب الإلكترونية بالإضافة إلى التفاوض على إقتناء مروحيات حديثة من فرنسا وروسيا للعمل على متنها. بإمتلاك مصر حاملات الميسترال، دخلت البحرية المصرية تصنيف بحريات Green Water Navy أي البحريات القادرة على العمل في نطاق سواحل الدولة Nation’s Littoral Zones والمحيطات الواقعة في النطاق الإقليمي Open Oceans of The Surrounding Region. حولت الميسترال البحرية المصرية من قوة دفاعية إلى قوة هجومية قادرة على القيام بعمليات الهجوم البرمائي الثقيلة خارج حدود البلاد بقدرة غير مسبوقة على نقل أعداد كبيرة من الجنود والدبابات والمدرعات والمروحيات المُختلفة لإستخدامها في عمل هجوم برمائي مُوسع على سواحل العدو مع قدرة عالية في دعم كل هذه القوات بالمؤن والعلاج أثناء العمليات القتالية لفترات طويلة . جعلت لمصر زراع طويلة في مواجهة العدائيات الإقليمية الحالية في نطاق البحر المتوسط والبحر الأحمر، وتُعد أبرز هذه التهديدات ليبيا التي تحوي بؤر إرهابية تهدد الأمن القومي المصري لذا يُمكن إستخدام حاملات الميسترال لتنفيذ عمليات علي سواحلها بالتنسيق والتعاون مع الحكومة الليبية. وكذا أزمة اليمن ودعم عمليات عاصفة الحزم إذا لزم الأمر؛ هذا ويمكن الإستعانة بالميسترال مع القطع البحرية المُرافقة لإستخدامها في حماية حقول غاز البحر المتوسط التي تم إكتشافها مؤخراً ومنطقة قناة السويس وكذا تأمين مضيق باب المندب. فئات الحاملة Mistral: 1- الفئة Mistral 170: وهي الفئة الأصغر حجماً، تبلغ إزاحتها 14 ألف طن وطولها 169 متر وعرضها 30 متر ومداها 11 ألف كلم على سرعة 27.7 كلم/ساعة وتصل سرعتها إلى 37 كلم/ساعة. تبلغ مساحة مركز قيادتها 400 متر2 مع قدرة إستيعاب 100 فرد منأفراد القيادة، وتحتوي على 5 نقاط هبوط للمروحيات ويمكنها حمل عدد 10 مروحيات ثقيلة وأكثر من 30 مركبة وأكثر من 500 فرد مقاتل. هذا وتحتوي على مُستشفى مزودة بعدد 30 سرير كما يمكنها حمل 150 طن من الذخائر. 2- الفئة Mistral 215: وهي الفئة الأكبر حجماً، تبلغ إزاحتها 29 ألف طن وطولها 215 متر وعرضها 36 متر ومداها 20.3 ألف كلم على سرعة 27.7 كلم/ساعة وتصل سرعتها إلى 37 كلم/ ساعة. تبلغ مساحة مركز قيادتها 800 متر2 مع قدرة إستيعاب 200 فرد من أفراد القيادة، تحتوي على 7 نقاط هبوط للمروحيات منها نقطة مُخصصة لحمل مروحية ثقيلة بوزن 35 طن ويمكنها حمل عدد 12 مروحية ثقيلة بوزن 16 طن وأكثر من 60 مركبة وأكثر من 900 فرد مقاتل. هذا وتحتوي على مُستشفى مزودة بعدد 69 سرير كما يمكنها حمل 400 طن من الذخائر. 3- الفئة Mistral 200: تُعرف أيضاً بإسم BPC-210 وهي الفئة المتوسطة التي تنتمي إليها الحاملات العاملة بالبحرية الفرنسية وكذا حاملتي الطائرات المصرية جمال عبد الناصر وأنور السادات والتي سيتم تفصيل مواصفاتها وقدراتها في الجزء الثاني. تحياتي
  9. المهام: 1- حاملة طائرات مروحية: تمتلك الميسترال قدرة كبيرة على حمل المروحيات المُختلفة حيث تم تخصيص سطح يبلغ مساحته 5200 متر2 مُجهز بـ6 نقاط هبوط لمروحيات من جميع الأنواع مُتضمنة نقطة هبوط أمامية مُخصصة لمروحية ثقيلة تزن 35 طن ومصعدين لرفع المروحيات للسطح وإنزالها إلى الحظائر الداخلية البالغ مساحتها 1800 متر2 والمُجهزة بورش مُخصصة للفحص والصيانة. هذا وتستطيع الحاملة تخزين عدد 12 – 20 مروحية في حظائرها وقد يزيد العدد في حالة الإعتماد على المروحيات الخفيفة فقط مع قدرة إستيعاب المروحيات المُرتفعة كالكاموف 52 وتخزينها في الحظائر المُصنعة خصيصاً لإستيعابها. 2- العمليات البرمائية: منحت الحمولة الضخمة للميسترال قدرات ثقيلة في العمليات البرمائية المُختلفة حيث تم تخصيص مساحة تبلغ 2650 متر2 توفر قدرة حمل 481 جندي بتجهيز كامل للإعاشة للمهام طويلة الأمد وحتى أكثر من 700 جندي للمهام قصيرة الأمد، إلى جانب قدرة حمل 200 طن من الذخائر بالإضافة إلى 13 دبابة طراز أبرامز و58 مركبة. في حالة عدم تحميل وسائط (مركبات إنزال بحرية)، يُمكن زيادة عدد دبابات أبرامز إلى 24 دبابة، كما يُمكنها في حالة عدم تحميل مروحيات أن تحمل عدد يصل إلى 123 مركبة و13 دبابة طراز أبرامز؛ ويزداد عدد الدبابات في حالة تحميل الفئات الخفيفة. هذا وتم تجهيز السطح السفلي للحاملة بثلاثة مركبات إنزال على النحو التالي: – 2 مركبة إنزال طراز CTM NG من إنتاج شركة DCNS الفرنسية بالشراكة مع شركة STX France، تعمل بثلاثة محركات ديزل تولد قوة دفع قدرها 2011.5 حصان ويبلغ طولها 26.5 متراً وعرضها 6.5 متراً وسرعتها 22.7 كم/ساعة وأكثر من 25 كلم/ساعة بدون حمولة. هذا ويُمكنها حمل 65 طناً من المركبات والمعدات، كما يُمكنها حمل دبابة خفيفة أو 2 مركبة ثقيلة خلاف الجنود، ورشاشين ثقيلين عيار 12.7 مم. – مركبة إنزال طرازL-CAT EDAR من إنتاج شركة CNIM الفرنسية. تُعرف بسفينة الإنزال البرمائي السريعة وتعمل بأربعة محركات ديزل طراز MTU 12V 2000 M93 تولد قوة دفع قدرها 7187.7 حصان ويبلغ طولها 30 متراً وعرضها 12.6 متراً وسرعتها 33.3 كم/ساعة بالحمولة القصوي و55.5 كم/ساعة بدون حمولة. أما مداها فيبلغ 926 كلم أو 1296.4 كلم حسب الحمولة؛ هذا ويمكنها حمل 80 طناً من المركبات والمعدات والجنود كما يُمكنها حمل دبابة ثقيلة كالدبابة M1A1 Abrams العاملة بالجيش المصري. يُمكن تزويدها بأسلحة تعمل بالتحكم عن بُعد. تحمل الميسترال أيضاً 4 قوارب سريعة قابلة للنفخ Rigid Hulled Inflatable Boat يتم إنزالها ورفعها من 4 منافذ قابلة للفتح والإغلاق في جانبي الحاملة عن طريق آلة شبيهة بالونش يُطلق عليها منظومة الإطلاق والإسترداد LaunchAndRecovery System كما يُمكن إضافة المزيد من هذه القوارب وتخزينها في الهناجر وإنزالها إلى البحر من الطابق السفلي عند الحاجة. هذا ويُمكن إستخدام القوارب سالفة الذكر في العمليات البرمائية وكذا العمليات الخاصة. 3-القيادة: تحتوي الميسترال على مركز قيادة العمليات المشتركة Command of Combined and Joint Operations المُخصص له مساحة تقدر بحوالي 800 – 850 متر2 والمزود بمقاعد لإستيعاب عدد 150 إلى 200 فرد من أفراد القيادة/العسكريين والذي يوفر ظروف عمل مُشابهة لتلك الخاصة بمراكز القيادة الأرضية. هذا ويساعد الحاملة على القيام بهذه المهام تجهيزاتها الإلكترونية الثقيلة المُتمثلة في أنظمة القيادة والسيطرة وربط المعلومات و أنظمة الإتصالات سواء التقليدية أو بالأقمار الإصطناعية ووصلات البيانات؛ لذا تعتبر الميسترال مركز قيادة بحري مُتنقل قادر على قيادة أسطول ضخم من القطع البحرية وكذا توجيه الطائرات أثناء العمليات المُختلفة. 4- مُستشفى بحرية: تحتوي الميسترال على مُستشفى متطورة تبلغ مساحتها 750 متر2 وهي مُستشفى متعددة الأقسام مزودة بعدد 69 سرير طبي وغرفتين للعمليات وغرفة أشعة إكس وأحدث أجيال الماسحات الإشعاعية وقسم للأسنان. هذا ويُمكن تعزيز قدرات المُستشفى من خلال إستغلال هانجر المروحيات كما يمكن زيادة مرافقها بإضافة وحدات ملاجئ لتوفير قدرة دعم طبي تُعادل مستشفى خاصة ببلدة تبلغ كثافتها السكانية 30 ألف نسمة وذلك لخدمة العمليات البرمائية الموسعة وكذا عمليات الإنقاذ والإخلاء أثناء الكوارث. 5- عمليات الإغاثة الإنسانية: تمتلك الميسترال تجهيزات وقدرات عالية تؤهلها للقيام بالمهام غير القتالية المُتمثلة في عمليات الإغاثة الإنسانية Non War Operations Huminitarian Support وإدارة الأزمات كتقديم الدعم أثناء الأزمات والحوادث والأوبئة والكوراث الطبيعية، ويدعمها في ذلك قدرتها على حمل أعداد كبيرة من الأفراد وقدراتها على إستيعاب اللاجئين خلاف قدرات النقل الثقيل للمنقولات المُختلفة كالبضائع والأدوية والأغذية، بالإضافة إلى تقديم خدمات العلاج. هذا وتتم عملية الإغاثة الإنسانية عن طريق التمركز في الموانيء أو بإستخدام المروحيات والوسائط (مركبات الإنزال) والقوارب السريعة القابلة للنفخ RHIB. الطاقة: – 3 مولدات ديزل رئيسة طراز Main Diesels-Alternators 16 V32 تولد طاقة إجمالية قدرها 19511.5 حصان من إنتاج شركة Wärtsilä الفنلندية. – مولد ديزل مساعد طرازAuxiliary Diesel-Alternator 18V200 يولد طاقة قدرها 4023 حصان من إنتاج شركة Wärtsilä الفنلندية. – مولد ديزل للطوارىء من النوعSDMO Emergency Diesel-Alternator يولد طاقة قدرها 1072.8 حصان من إنتاج شركة SDMO الفرنسية. الدفع: – تُعد الحاملة ميسترال أول سفينة فرنسية الصنع تعمل بالكامل بنظام دفع كهربائي حيث تستخدم نظام دفع مُشابه للنظام العامل على السفن السياحية Cruise Ships وذلك على النحو التالي: أولاً: مُكونات منظومة الدفع: – 2 محرك كهربائي مُزود بمراوح ذات دفع موجه تُعرف بالمرواح الأفقية التوجيه والتي تمنح الحاملة قدرة عالية على المناورة طرازMermaid Azimuth Thrusters يولد قوة دفع إجمالية قدرها 19040 حصان وهو من إنتاج شركة Rolls-Royce البريطانية. – 2 نظام دفع كهربائي أمامي من النوعBow Thruster يولد قوة دفع إجمالية قدرها 2011.5 حصان ويعمل على دعم تنفيذ المناورات الصعبة. – نظام دفع إضافي يعمل بالديزل أو بالغاز. ثانياً: طبيعة عمل منظومة الدفع: 1- نظام الدفع الرئيس Main Propulsion System عبارة عن نظام دفع كهربائي يعتمد على محركات الديزل أو الغاز المُتصلة بالمولدات في توليد الطاقة الكهربائية التي تستخدمها المُحركات الكهربائية في تحريك مراوح دفع (رفاصات) الحاملة. 2- نظام الدفع الإضافي ويعمل بمُحركات ديزل أو مُحركات غازية توربينية، ويُستخدم عند الضرورة بجانب نظام الدفع الرئيس لزيادة مُعدل التسارع وكذا الوصول لأقصي سرعة مُمكنة. هذا ويُمكن إستخدامه بمُفرده في حالات الطوارىء عند تعطل نظام الدفع الرئيس أو فشل العمل به لأي سبب من الأسباب.
  10. شرح كيفية صناعة الصاروخ (( الجزء الأول01 )) نبذة عن الصاروخ 1- تعريف الصاروخ الصاروخ هو جسم طائر يعمل على مبدأ الاندفاع عن طريق رد الفعل لانفجارات تتم في غرفة الاحتراق كما هو مبين في الأسفل وهو مبدئ غير مرتبط بمحيط الصاروخ أي أن الصاروخ أو الدفع الصاروخي يعمل أيضا في الفضاء الخالي من الهواء مثلا (حين لا يحتاج احتراق الوقود للهواء). وهو يتميز عن القذيفة في أن مرحلة التسارع لدى الصاروخ أطول. ويختلف حجم الصاروخ من صواريخ الألعاب النارية مرورا بالصواريخ العسكرية إلى الصواريخ العملاقة كصاروخ زحل 5 الذي استعمل في استكشاف القمر خلال مشروع ابولو. 2- تاريخ الصاروخ تعود بداية الصواريخ إلى أوائل القرن الثالث عشر الميلادي، حيث استخدمها العرب في صد الصليبيين ونجد أول وصف تفصيلي للصواريخ بواسطة العالم العربي حسن الرماح ، وفي الحروب الصليبية انتقلت الصواريخ إلى أوروبا. ومع قيام الحربين العالميتين أظهر الألمان اهتماماً بالصواريخ، فطوروا صواريخ عدة منها صاروخ في 2 الذي أطلقت ألمانيا منه أكثر من ألف صاروخ على لندن أو بجوارها قتلوا ألف شخص. وبعد انتهاء الحرب تصارع كل من الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة إلى استقطاب العلماء الألمان الذين عملوا في مشروعات تطوير الصواريخ النازية. 3- الأساس العلمي للصاروخ في أي نظام ما يساوي مضروب التسارع في الكتلة أي (مضروب تغير السرعة في الكتلة) قوة الدفع الناتجة. فإذا حددنا النظام كما هو مبين في الصورة عند احتراق الوقود في المحرك الصاروخي بكثافة ودرجة حرارة عالية فإن جزيئات الغاز الناتجة عن الاحتراق تتحرك بسرعة شديدة وضغط عال متجهة إلى خارج الصاروخ، وعلى ذلك يتحرك الصاروخ في الاتجاه المعاكس لخروج الغاز طبقا قانون نيوتن الثالث الخاص برد الفعل، بحيث يكون مضروب وزنه في سرعته يساوي مضروب وزن الغاز في سرعته ولكن في الاتجاه العكسي (طبقا لقانون انحفاظ كمية الحركة). بالنسبة للصاروخ فوزنه متغير بسبب استهلاكه المستمر لما يحمله من وقود، ويجب أخذ ذلك في الاعتبار عند حساب المعادلة المذكورة أعلاه. إلى جانب الميكانيكا التي تصف حركة الصواريخ والقوى المؤثرة عليها فإن للديناميكا الحرارية والكيمياء دورين هامين في تطوير وقود الصواريخ خاصة وفي مجال الدفع الصاروخي. V2 تعود بداية الصواريخ إلى أوائل القرن الثالث عشر الميلادي، حيث استخدمها العرب في صد الصليبيين ونجد أول وصف تفصيلي للصواريخ بواسطة العالم العربي حسن الرماح، وفي الحروب الصليبية انتقلت تقنية الصواريخ إلى أوروبا. ومع قيام الحربين العالميتين اهتم الألمان اهتماماً بالصواريخ، وتحت اشراف عالم الصواريخ الألماني فرنر فون براون قاموا بتكوير وتصنيع صواريخ عدة منها صاروخ فاو-1 (V1) وفاو-2 (V2) الذان أطلقتهم ألمانيا بأعداد كبيرة على لندن وجوارها فقتلوا ما يزيد عن 6000 شخص. 4- الحساب الفيزيائي العلمي للصاروخ 1- حساب دفع الصاروخ يحرق المحرك الصاروخي جزءا صغيرا من الوقود الذي يحمله كل ثانية، بحيث يندفع الغاز المحترق الساخن خارج الصاروخ بسرعة عالية جدا. وهذا يعني أن لا بد ان تكون نسبة الدفع إلى وزن الصاروخ كبيرة حتي يستطيع الصاروخ الإقلاع. وتبلغ هذه النسبة للصواريخ من 1:70 إلى 1:100، في حين تصل تلك النسبة إلى 1:10 فقط بالنسبة لمحرك الطائرة النفاثة. وتعطينا المعادلة التالية دفع الصاروخ: F n = m ˙ v e {\displaystyle F_{n}={\dot {m}}\;v_{e}} [1] حيث: m ˙ {\displaystyle {\dot {m}}\,} معدل تدفق الوقود (كيلوجرام /ثانية) v e {\displaystyle v_{e}\,} سرعة خروج الغاز المحترق (متر / ثانية) وعادة ما تكون سرعة خروج الغاز المحترق v e {\displaystyle v_{e}} ثابتة في الفراغ. إلا أن السرعة الحقيقية للغاز تقل في وجود الضغط الجوي خصوصا على مستوي سطح الأرض. أما في الفضاء فتصبح سرعة اندفاع الغاز مساوية للسرعة الفعلية. 2- نسبة الدفع إلى الوزن تعتبر نسبة الدفع إلى الوزن للصاروخ مقياس لعجلة الصاروخ (تسارعه) معبرا عنها بعجلة الجاذبية الأرضية g. ونسبة الدفع إلى الوزن F/Wg هي قيمة مطلقة تعطي عجلة الصاروخ بالنسبة إلى g0، في حالة أقلاع الصاروخ في الفراغ من دون تأثير للجاذبية. ولكن الصاروخ يقلع عادة من الأرض ويقع بذلك تحت تأثير الجاذبية الأرضية من جهة كما هو معرض للضغط الجوي من جهة أخرى. ولهذا فإن تعيين نسبة دفع الصاروخ إلى وزنه يستلزم أخذ الوزن الكلي للصاروخ على سطح الأرض في الحسبان. وهذا الوزن الكلي Wg يتكون من وزن الوقود ووزن الصاروخ تفسه. وتسمى هذه النسبة نسبة الدفع إلى الوزن على الأرض (Thrust-to-Earth-weight ratio). ونسبة الدفع إلى الوزن على الأرض للصاروخ تعطي عجلة الصاروخ كنسبة مقارنة لعجلة الجاذبية الأرضية g0. لهذا نجد ان نسبة الدفع إلى الوزن لمحرك الصاروخ تكون أكبر بالنسبة إلى وزن المحرك نفسه عن النسبة إلى وزن الصاروخ كله كله. وفائدة تعيين نسبة الدفع إلى وزن المحرك انها تعطينا الحد الأقصى للعجلة (التسريع) التي يمكن أن يكتسبها صاروخ معين نظريا على أساس كمية وقود محدودة الوزن وتصميم للهيكل مناسب. ولكي ينجح الإقلاع من على سطح الأرض لا بد أن تكون نسبة الدفع إلى الوزن أكبر من 1 (أي أكبر من g.). ويسهل الإقلاع كلما كانت تلك النسبة أكبر من g. وهناك مسائل عديدة تؤثر على نسبة الدفع إلى الوزن وهي تتغير أثناء الإقلاع بحسب سرعة الصاروخ والارتفاع عن الأرض وكذلك تغير وزن الصاروخ بسبب استهلاك الوقود المستمر. وكذلك تؤثر العوامل الجوية على الإقلاع مثل درجة الحرارة، والضغط وكثافة الهواء. وبحسب نوع المحرك ووزن الصاروخ يعتمد اقلاعة أيضا على الجاذبية الأرضية في مكان الإقلاع وكذلك الموقع بالنسبة إلى خط العرض الجغرافي. 3- مثال حسابي تبلغ قوة دفع المحرك الصاروخي (RD-180) الروسي الصنع 3820 كيلو نيوتن (kN) عند سطح البحر، ويبلغ وزنه 5307 كيلوجرام. وباعتبار أن عجلة الجاذبية الأرضية تبلغ 9.807 متر / ثانية /ثانية، يمكن حساب نسبة الدفع إلى وزن المحرك عند مستوي البحر كالآتي: T W = 3 , 820 k N ( 5 , 307 k g ) ( 9.807 m / s 2 ) = 0.07340 k N N = 73.40 N N = 73.40 {\displaystyle {\frac {T}{W}}={\frac {3,820\ \mathrm {kN} }{(5,307\ \mathrm {kg} )(9.807\ \mathrm {m/s^{2}} )}}=0.07340\ {\frac {\mathrm {kN} }{\mathrm {N} }}=73.40\ {\frac {\mathrm {N} }{\mathrm {N} }}=73.40} حيث : T دفع المحرك، W وزن المحرك. و 1kN = 1000 N = 1000 kg.m/s² أي أن نسبة دفع المحرك إلى وزنه تبلغ نحو 73، مع ملاحظة أن تلك النسبة تؤول إلى المحرك ذاته بدون أخذ وزن الوقود في الحسبان. 5- شرح صناعة الصاروخ من مؤسسة ناسا (كنموذج) MATH الوطنية والعلوم للمعايير RocketModeler، KiteModeler، والصغير الغلاف الجوي وGasLab تلبية العديد من الوطنية للرياضيات والعلوم المعايير. معايير الرياضيات الوطني: الرياضيات كما حل المشكلات، الرياضيات كما الاستدلال، اتصالات الرياضية، الجبر، وظائف، الهندسة الجبرية من منظور، علم المثلثات، الرياضيات المتقطعة، الأسس المفاهيمية من حساب التفاضل والتكامل، الهيكل الرياضي. المعايير الوطنية للعلوم: علوم كبحث، العلوم الفيزيائية، علوم الحياة والعلوم والتكنولوجيا والعلوم في وجهات النظر الشخصية والاجتماعية. وقد وضعت RocketModeler الثالث في مركز أبحاث ناسا جلين في محاولة لتعزيز التدريب العملي على والتعلم القائم على التحقيق في العلوم والرياضيات. RocketModeler هو محاكاة النماذج التي تصميم ورحلة لصاروخ نموذج. يمكنك تغيير متغيرات التصميم بما في ذلك حجم وشكل الجسم الصواريخ، وزعانف، مخروط الأنف. يمكنك أيضا اختيار مواد مختلفة لكل مكون. البرنامج بحساب وزن الصاروخ ويحدد معامل السحب من جدول البيانات التجريبية. يمكنك الاختيار من بين مجموعة متنوعة من محركات الصواريخ الصلبة القياسية. يحسب البرنامج مركز الثقل والضغط على الصواريخ الخاصة بك ويحدد الاستقرار. عندما يكون لديك التصميم الذي تريد، يمكنك الانتقال إلى لوحة، حيث يمكنك إطلاق الصواريخ الخاصة بك ومراقبة مسار طيرانها. يمكنك التوقف في أي وقت لتسجيل البيانات ومن ثم مواصلة الرحلة من خلال نشر المظلة والانتعاش. نماذج برنامج ستومب الصواريخ والصواريخ زجاجة، وقذائف البالستية بالإضافة إلى صواريخ نموذج الصلبة. كما أنها تدعم كل من وحدات اللغة الإنجليزية ومتري، وكنت تستطيع أن تطير الصواريخ الخاصة بك على الأرض، والقمر، أو كوكب المريخ. تحميل نسخة OWN: هنا هو الإجراء لتحميل نسختك الخاصة من RocketModeler: الملف الذي تم تنزيله في شكل مضغوط التي يجب تخزينها على القرص الصلب الخاص بك عند المطالبة من قبل المتصفح الخاص بك. يمكنك الاختيار من بين ثلاثة إصدارات مختلفة من البرنامج : 1- اضغط هنا لتحميل نسخة من الإصدار 1.1a ديسبلايبورت، RocketModler الثالث الصغير https://www.grc.nasa.gov/WWW/K-12/rocket/javplts/jrm3d/RocketModeler.zip 2- اضغط هنا لتحميل نسخة من الإصدار 2.1f، RocketModler الثاني الصغير https://www.grc.nasa.gov/WWW/K-12/rocket/javplts/modrock2/RocketModeler.zip 3- اضغط هنا لتحميل نسخة من الإصدار 1.2، RocketModler الصغير https://www.grc.nasa.gov/WWW/K-12/airplane/javplts/rocket3/RocketModeler.zip انتقل إلى الدليل حيث قمت بتخزينها "RocketModeler.zip" وفتح البرنامج "برنامج لضغط الملفات". "استخراج" كافة الملفات. إذا تخطيت هذه الخطوة، سوف ترى سوى مربع رمادي عند محاولة تشغيل RocketModeler. انقر على rocket.html لإطلاق المتصفح الخاص بك، وتحميل برنامج تشغيل. وقد وضعت KiteModeler في محاولة لتعزيز التدريب العملي على والتعلم القائم على التحقيق في العلوم والرياضيات. KiteModeler هو محاكاة أن نماذج التصميم، وتقليم، وهروب من طائرة ورقية. ويعمل البرنامج في ثلاثة أوضاع: وضع التصميم، وضع تريم، أو وضع الطيران. في وضع التصميم (كما هو موضح أدناه)، يمكنك اختيار من خمسة أنواع أساسية من التصاميم طائرة ورقية. ثم يمكنك تغيير متغيرات التصميم بما في ذلك طول وعرض مختلف أقسام طائرة ورقية. يمكنك أيضا اختيار مواد مختلفة لكل مكون. عندما يكون لديك التصميم الذي تريد، يمكنك التبديل إلى الوضع تريم حيث قمت بتعيين طول السلسلة اللجام والذيل وموقع عقدة ربط اللجام على خط السيطرة. وبناء على المدخلات الخاصة بك، برنامج يحسب مركز الثقل والضغط، وحجم القوات الهوائية والوزن، ويحدد استقرار طائرة ورقية. مع تصميم طائرة ورقية مستقرة، كنت على استعداد لوضع الطيران. في وضع الطيران قمت بتعيين سرعة الرياح وطول خط السيطرة. البرنامج ثم يحسب تبلد من خط الناجمة عن الوزن من السلسلة والارتفاع والمسافة التي طائرة ورقية من شأنه أن يطير. عن طريق جميع وسائط ثلاثة، يمكنك معرفة كيف تطير طائرة ورقية، والعوامل التي تؤثر على أدائها. تحميل نسخة OWN: هنا هو الإجراء لتحميل نسختك الخاصة من KiteModeler: الملف الذي تم تنزيله في شكل مضغوط التي يجب تخزينها على القرص الصلب الخاص بك عند المطالبة من قبل المتصفح الخاص بك. اضغط هنا لتحميل نسخة من الإصدار 1.1، KiteModler الصغير https://www.grc.nasa.gov/WWW/K-12/airplane/javplts/kite/KiteModeler.zip انتقل إلى الدليل حيث قمت بتخزينها "KiteModeler.zip" وفتح البرنامج "برنامج لضغط الملفات". "استخراج" كافة الملفات. إذا تخطيت هذه الخطوة، سوف ترى سوى مربع رمادي عند محاولة تشغيل KiteModeler. انقر على Kite.html لإطلاق المتصفح الخاص بك، وتحميل برنامج تشغيل. إذا كنت ترغب في البرنامج التعليمي الكامل على العملية البرنامج، انقر على KiteModeler.html. صوت الموج محاكي يسمح لك لاستكشاف تأثير دوبلر وتشكيل موجات ماخ. و"علة" يولد سلسلة من الموجات الصوتية التي تنتقل في سرعة الصوت. يمكن أن تختلف سرعة علة من صفر إلى ضعف سرعة الصوت (ماخ 2) باستخدام شريط التمرير. ويتضح تغير الطول الموجي المرتبطة تأثير دوبلر بسرعات أقل. ويوضح أيضا تشكيل موجات ماخ الذي يميلون إلى اتجاه الحركة في زاوية ماخ فريدة من نوعها. تحميل نسخة OWN: هنا هو الإجراء لتحميل نسختك الخاصة من صوت الموج محاكي: الملف الذي تم تنزيله في شكل مضغوط التي يجب تخزينها على القرص الصلب الخاص بك عند المطالبة من قبل المتصفح الخاص بك. اضغط هنا لتحميل نسخة من التطبيق الصغير https://www.grc.nasa.gov/WWW/K-12/airplane/javplts/sound/Sound.zip انتقل إلى الدليل حيث قمت بتخزينها في ملف مضغوط و "استخراج" كافة الملفات. انقر على Sound.html لإطلاق المتصفح الخاص بك، وتحميل برنامج تشغيل. جو الصغير: هذا البرنامج يتيح لك دراسة كيفية خصائص تغيير جو مع الارتفاع. يمكنك دراسة الغلاف الجوي إما الأرض أو المريخ. تؤخذ المعادلات المستخدمة في هذا البرنامج من نموذج اليوم القياسي منظمة الطيران المدني الدولي من أجل الأرض ومن بعض نوبات منحنى من الغلاف الجوي للمريخ بواسطة المركبة الفضائية العالمية مساح التي تم جمعها. باستخدام الرسم طائرة يمكنك تحديد الارتفاع، أو يمكنك كتابة ارتفاع في مربع الإدخال. البرنامج إخراج الفور خاصية مختارة ويعرض درجة الحرارة المحلية والضغط على ثلاثة آلاف متر. يمكنك إخراج درجة الحرارة والضغط والكثافة والسرعة المحلية من الصوت، ماخ عدد للسرعة المحددة، أو نسبة من رفع الطائرة إلى المصعد على الأرض عند مستوى سطح البحر. يمكن إعطاء المدخلات والمخرجات في أي Enlish أو وحدات متري. تحميل نسخة OWN: هنا هو الإجراء لتحميل نسختك الخاصة من الصغير الغلاف الجوي: الملف الذي تم تنزيله في شكل مضغوط التي يجب تخزينها على القرص الصلب الخاص بك عند المطالبة من قبل المتصفح الخاص بك. اضغط هنا لتحميل نسخة من النسخة 1.3c، الصغير الغلاف الجوي https://www.grc.nasa.gov/WWW/K-12/airplane/javplts/atmos/Atmos.zip انتقل إلى الدليل حيث قمت بتخزينها "Atmos.zip". "استخراج" كافة الملفات. إذا تخطيت هذه الخطوة، سوف ترى سوى مربع رمادي عند محاولة تشغيل AtmosModeler. انقر على Atmos.html لإطلاق المتصفح الخاص بك، وتحميل برنامج تشغيل. وGasLab: هذا هو عبارة عن سلسلة من الرسوم المتحركة الكمبيوتر التي تثبت كل مزيج ممكن من قانون الغاز المثالي أو معادلة الحالة. غازات لها خصائص مختلفة والتي يمكن أن نلاحظ مع حواسنا، بما في ذلك ضغط الغاز ودرجة الحرارة والكتلة، والحجم الذي يحتوي على الغاز. قرر متأنية، والمراقبة العلمية أن هذه المتغيرات ترتبط مع بعضها البعض والقيم من هذه الخصائص تحديد الدولة من الغاز. بطريقة علمية، يمكننا تحديد أي اثنين من الخصائص الأساسية الأربعة ودراسة طبيعة العلاقة بين اثنين آخرين من خلال تغيير واحد ومراعاة الاختلاف من جهة أخرى. وأظهرت اختلافات باستخدام رسومات الحاسوب في المختبر الغاز الرسوم المتحركة تحميل نسخة OWN: هنا هو الإجراء لتحميل نسختك الخاصة من وGasLab: الملف الذي تم تنزيله في شكل مضغوط التي يجب تخزينها على القرص الصلب الخاص بك عند المطالبة من قبل المتصفح الخاص بك. اضغط هنا لتحميل نسخة من الإصدار 1.0 GasLab. https://www.grc.nasa.gov/WWW/K-12/airplane/javplts/gaslab/GasLab.zip انتقل إلى الدليل حيث قمت بتخزينها "GasLab.zip" وفتح البرنامج "برنامج لضغط الملفات". "استخراج" كافة الملفات. إذا تخطيت هذه الخطوة، سوف ترى سوى مربع رمادي عند محاولة تشغيل GasLab. انقر على GasLab.html لإطلاق المتصفح الخاص بك، وتحميل برنامج تشغيل. حقوق التأليف: هذا البرنامج هو في المجال العام. فإنه يمكن أن تنسخ بحرية واستخدامها في المنتجات غير التجارية، على افتراض الائتمان المناسب ليعطى المؤلف. قد لا يكون بيعها. إذا كنت ترغب في استخدام البرنامج لمنتجات تجارية، اتصل بمؤلف. وتعلن أي حقوق التأليف والنشر في الولايات المتحدة تحت عنوان 17 من قانون الولايات المتحدة. ويقدم هذا البرنامج "كما هي" دون أي ضمان من أي نوع، سواء كانت صريحة أو ضمنية أو قانونية، بما في ذلك سبيل المثال لا الحصر، أي ضمان بأن البرنامج سوف تتوافق مع المواصفات، أي الضمانات الضمنية الخاصة بالتسويق أو الملاءمة لغرض معين ، والتحرر من التعدي، وأي ضمان بأن الوثائق ومطابقة للبرنامج، أو أي ضمان بأن البرنامج سيكون خالية من الأخطاء. 6- تحميل الكتب حول الصواريخ وكيفية صناعتها http://ia902706.us.archive.org/31/items/3298474328993/swarykh-qzaef-mwgha.pdf ................................ إنتهى الجزء الأول
  11. العميد (م) ناجي ملاعب – منذ بداية القرن العشرين، بدأت حركات التحرر والإستقلال في الهند تظهر بقوة، وكان من أهمها حزب المؤتمر القومي الهندي الذي كان يجمع في بداية عهده العديد من زعماء الهند المسلمين والهندوس. وبسبب الخلافات العقائدية والدينية ظهر حزب الرابطة الإسلامية عام 1906، الذي أخذ على عاتقه قيام دولة خاصة للمسلمين، تضمن لهم حماية دينهم ولغتهم. تشهد شبه القارة الهندية منذ إعلان لاهور عام 1940، الذي دعا إلى تقسيم شبه القارة الهندية إلى كيانين هما الهند وباكستان، صراعاً محموماً متناوباً بين الهند وباكستان. ففي أواسط الأربعينات وقع العديد من الصدامات بين المسلمين والهندوس، بهدف إقامة دولة باكستان لجميع مسلمي الهند. بتاريخ 14 آب 1947 نالت باكستان إستقلالها عن التاج البريطاني، كما حصلت الهند على استقلالها في اليوم التالي. استطاعت انكلترا بهذا الإستقلال أن تترك الهند في حالة تمزق، إذ لا يفرق بين المسلمين والهندوس حدود جغرافية، بل حدود من الأحقاد والدماء، ذهب ضحيتها الملايين. درجت الدولتان الى الإنخراط في بناء القوة العسكرية الضامنة لقدرات البلدين ما أدخلهما في سباق تسلح وصل الى التسلح النووي حيث كانت الهند أول من أعلن عن نجاح التجارب النووية عام 1974، ما دفع بباكستان نحو السعي بكل الوسائل، لإمتلاك التقنية النووية الأمر الذي تحقق عام 1998، تبع ذلك سباق محموم حول الصواريخ الحاملة للرؤوس النووية، وهذا ما كان له أثر كبير على العلاقات الهندية- الباكستانية. تختلف عوامل الجيوبوليتيك بين الدولتين من حيث المقومات السكانية والقدرات الإقتصادية والعوامل الحضارية. وبالنظر الى التطلعات الجيواستراتيجية والتحالفات الإقليمية والدولية، يترافق بناء القوة العسكرية للدولتين مع الخيارات المستقبلية، فالطموح الهندي لا يتوقف عند الإكتفاء ببناء الدولة القوية القادرة بل بدأنا نشهد مشاركة فاعلة في تحالفات عالمية وسياسة محورية في مجموعة دول البريكس مثلاً، بينما تطلعات الباكستان – الدولة الناشئة – لا تتجاوز عمقها الإقليمي والحضاري وإن كانت قد بدأت في نسج علاقات استراتيجية مع الجبار الصيني ومع المملكة العربية السعودية وتركيا كظهير اسلامي آمن. وتعتبر أزمة إقليمي جامو وكشمير أحدى حدود الأحقاد والدماء بين الهند وباكستان، والأزمة المتفاقمة التي سبّبت وتسبّب عند كل منعطف المزيد والمزيد من الصراعات والصدامات المسلحة التي لم تنتهِ فصولها بعد، وما زالت السبب الأهم في سباق التسلح الهندي الباكستاني. سنكتفي في بحثنا هذا بمعالجة سباق التسلح بين الدولتين، بغضّ النظر عن الإهداف الكبرى لهما وعلاقاتهما على المستوى الدولي والإقليمي، لذلك سوف تدور إشكالية البحث حول الدوافع الحقيقية لكلتا الدولتين، الكامنة وراء سباق التسلح هذا؟ وما هو مدى تأثيره على المستويين الإقليمي والدولي؟ خصائص القوة الجيوستراتيجية لكل من الهند وباكستان عام يستحوذ التسلّح التقليدي والنووي بشكل عام، على أهمية كبرى في سلّم الإهتمامات الدولية، لإرتباطه الوثيق بجيوستراتيجيات الدول، وقوتها العسكرية والإقتصادية وعلاقاتها الخارجية، وإستراتيجياتها الهادفة إلى فرض وجودها وأجنداتها على المستويين الإقليمي والدولي. من هذا المنطلق تحتل قضية التسلّح الهندي – الباكستاني، وتطوير القدرات النووية للبلدين حيزاً هاماً من الإهتمام العالمي، لإرتباطها الوثيق بالأمن والسلم الدوليين، خاصةً لناحية السلاح النووي ووسائل إطلاقه. لا تختلف سياسات التسلّح لكل من الهند وباكستان كثيراً عن غيرها من القوى، إلاّ أن ما يميّز أهمية سباق التسلح الهندي الباكستاني وتداعياته، هو أن كلتا الدولتين تمتلكان مقومات جيوسياسية مهمة تجعلها من الدول المتقدمة على الساحتين الإقليمية والدولية. أولاً: الخصائص الجيوستراتيجية للهند الجغرافية: يحد الهند بحراً المحيط الهندي من الجنوب، وبحر العرب من الغرب، وخليج البنغال من الشرق. أما براً فتحدها باكستان من الشمال الغربي، وجمهورية الصين الشعبية، نيبال، وبوتان من الشمال الشرقي، بنغلاديش وميانمار من الشرق. كما تعتبر الحكومة الهندية ان حدود جامو وكشمير مع افغانستان هي ضمن حدود دولة الهند وذلك بحكم الأمر الواقع نتيجة السيطرة الهندية على جامو وكشمير. للهند حدود بحرية تمتد بطول 7,517 كلم، ما يعادل4,700 ميل بحري. تقع جمهورية الهند في جنوب آسيا، وتعتبر سابع أكبر بلد من حيث المساحة الجغرافية حيث تبلغ مساحتها 3,287,590 كلم، وهي الثانية من حيث عدد السكان بعد الصين، إذ يبلغ عدد سكانها حوالي 1,252 مليار نسمة حسب إحصائيات البنك الدولي لعام 2013. وهي الجمهورية الديموقراطية الأكثر ازدحاماً بالسكان في العالم. عاصمتها نيودلهي، واللغة الرسمية فيها الهندية والإنكليزية. نظام الحكم: الهند جمهورية فيدرالية تتألف من 28 ولاية، وسبعة أقاليم إتحادية مع وجود نظام برلماني ديموقراطي. نالت الهند إستقلالها عن المملكة المتحدة في 15 آب 1947. رئيس الجمهورية هو رأس الدولة الهندية وفقا للدستور، ويصل الى منصبه بالإنتخاب غير المباشر ومدة الولاية الرئاسية هي خمسة سنوات. أما رئيس الحكومة فيتولى الصلاحيات التنفيذية التي تشغلها رئاسة مجلس الوزراء، ويتم تعيينه بحكم القانون من قبل رئيس الجمهورية. أما السلطة التشريعية فتتألف من مجلسين برلمانيين، المجلس الاعلى هو مجلس الشيوخ ويتكون من 245 عضو، أما المجلس الأدنى فهو مجلس النواب ويتكون من 545 عضواً. الأزمات: واجهت الهند تحديات جمة بعد الإستقلال أبرزها التعصب الديني والعنف الطبقي، والإرهاب ومتمردي الإنقسامات المحلية وخصوصاً في ولاية جامو وكشمير، وتمرد شمال شرق الهند. ومنذ هجمات 1990 الإرهابية التي طالت العديد من المدن الهندية لم تقم الهند بحل النزاع الإقليمي بينها وبين الصين، والذي تصاعد في عام 1962 إلى حرب بين الصين والهند، كما وبينها وبين باكستان أيضاً الأمر الذي أدى إلى حروب 1947، 1965 و1971 و1999. الإقتصاد: أصبحت الهند بعد الإصلاحات المستندة على اقتصاد السوق عام 1991، واحدة من أسرع اقتصادات العالم نمواً كما أنها تصنف ضمن الدول الصناعية المتقدمة، وهي غنية بالثروات الطبيعية. عملتها الروبية الهندية RS. الإقتصاد الهندي هو سابع أكبر إقتصاد في العالم والثالث في آسيا. بلغت ميزانية الهند 187,3 مليار دولار أميركي (2015)، ففي حين بلغ عجز ميزان التجارة الهندي نحو 13 مليار دولار أميركي، نما اقتصاد الهند بمعدل بلغ 7.5 في المئة في المتوسط خلال عام 2016، وهو أسرع من أداء الصين الذي بلغ 6.9 في المئة. أما الناتج المحلي الإجمالي للهند فبلغ 2.052 تريليون دولار أميركي عام 2014، وفقاً لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي، لتحتل المركز التاسعة عالمياً. الدين الخارجي بلغ 459,1 مليار دولار أميركي. أما الإحتياطي بالعملة الأجنبية والذهب فهو 370,7 مليار دولار أميركي، وتعادل القدرة الشرائية للهند 7,411 تريليون دولار أميركي. الهند عضو مؤسس في منظمة البريكس وفي مجموعة العشرين، ومنظمة التجارة العالمية غيرها من المنظمات الإقتصادية العالمية. أما بالنسبة للموارد النفطية الهندية، فيبلغ الإنتاج اليومي للنفط 767,600 برميل يومياً، والإستهلاك اليومي للنفط 3,510,000 برميل يومياً، أما الإحتياطي النفطي المؤكد فيبلغ 5,675 مليار برميل. بالرغم من النمو الإقتصادي المهم للهند على مدى العقود الأخيرة، إلا أنها لا تزال تحتوي على أكبر كثافة للفقراء في العالم، وما زالت تواجه تحديات الفقر والفساد وسوء التغذية وعدم كفاءة أنظمة الرعاية الصحية العامة. العلاقات الخارجية: حافظت الهند على علاقات ودية مع معظم الدول، وقامت بدور رائد عام 1950 عن طريق الدعوة إلى استقلال المستعمرات الأوروبية في أفريقيا وآسيا. اشتركت الهند في اثنين من التدخلات العسكرية القصيرة الأمد مع اثنتين من دول الجوار ضمن قوات حفظ السلام الهندية في سري لانكا وقوات كاكتوس في جزر المالديف. تعتبر الهند أحد الأعضاء المؤسسين للأمم المتحدة ولحركة عدم الإنحياز، وعضواً في دول الكومنولث. تشارك الهند روسيا وفرنسا وإسرائيل في علاقات وثيقة، وفي السنوات الأخيرة، تلعب الهند دوراً مؤثراً في رابطة جنوب آسيا للتعاون الاقليمي. قدمت الهند ما يصل إلى 55،000 من القوات العسكرية الهندية وأفراد الشرطة للعمل في خمسة وثلاثين عملية من عمليات حفظ السلام التابعة للامم المتحدة عبر العالم، كما ضمن قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان. القوات المسلحة الهندية: تحتفظ الهند برابع أكبر قوة عسكرية في العالم، والتي تتكون من الجيش الهندي البري والقوات البحرية، القوات الجوية، والقوات المساعدة، مثل القوات شبه العسكرية، وحرس السواحل، وقيادة القوات الإستراتيجية. والرئيس الهند هو القائد الأعلى للقوات المسلحة الهندية. تحافظ الهند على معاهدة التعاون الدفاعي مع روسيا، إسرائيل وفرنسا، الذين هم أكبر موردي أسلحة إليها. أشرفت منظمة ابحاث الدفاع والتنمية على تطوير الأسلحة المعقدة والمعدات العسكرية محلياً، بما فيها الصواريخ البالستية، والطائرات المقاتلة والدبابات الرئيسية الحربية، لتقليل اعتماد الهند على الواردات الأجنبية. الهند نووية، أصبحت الهند قوة نووية عام 1974 بعد اجراء تجربة نووية أولية، عملية بوذا المبتسم، وأجرت مزيد من التجارب تحت الأرض عام 1998. على الرغم من الإنتقادات والعقوبات العسكرية صممت الهند على رفض التوقيع على معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية ومعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، وتفضل بدلاً من ذلك الحفاظ على سيادتها على برنامجها النووي. احتفظت الهند بالسياسة النووية “عدم البدء بالاستخدام” وفي 10 تشرين الأول 2008 وقعت اتفاقية التعاون النووي المدني بين الهند والولايات المتحدة، قبل تلقي الهند لوثيقة التنازل من الوكالة الدولية للطاقة الذرية، لإنهاء القيود الدولية المفروضة على التجارة والتكنولوجيا النووية، والتي بها أصبحت الهند بحكم الواقع سابع أكبر قوة نووية في العالم. القوة العسكرية للهند (2016): تحتل الهند المرتبة الرابعة من أصل 126 عالمياً، كقوة عسكرية للعام 2016. وقد بلغت ميزانية الدفاع الهندية 40 مليار دولار أميركي. (السابعة عالمياً من حيث الإنفاق العسكري 2015). عدد السكان: 1,251,695,584 نسمة. عدد اليد العاملة: 616,000.000 نسمة. عدد القوات المسلحة النظامية: 1,325,000 عسكري. (ثالث جيش في العالم من حيث العدد) عدد الإحتياط: 2,143,000 عسكري. أسلحة القوات البرية: دبابات: 6464 دبابة. المـــدرعات: 6704 مدرعه. مدافع ذاتية الحركة: 290 مدفع. مدافع مقطورة: 7414 مدفع. راجمات صواريخ مختلفة: 292 راجمة. أسلحة القوات الجوية: عدد الطائرات الإجمالي: 1086 طائرة. طائرات مقاتلة / معترضة: 679 طائرة. طائرات هجومية: 809 طائرة. طائرات نقل: 857 طائرة. طائرات تدريب: 318 طائرة. مروحيات: 646 مروحية. مروحيات هجومية: 19. أسلحة القوات البحرية: القوة البحرية العامة: 295 قطعة بحرية. حاملة طائرات: 2 حاملة. فرقاطات: 14 فرقاطة، وواحدة حاملة رؤوس نووية. مدمرات: 10 مدمرات. بوارج: 26 بارجة. غواصات: 14 غواصة. خافرة سواحل: 135 خافرة. كاسحة ألغام: 6 كاسحات. إستيراد الهند للسلاح: تربعت الهند في الصدارة من حيث حجم استيرادها للأسلحة خلال السنوات الخمس السابقة 2010 – 2015 بنسبة 15% من إجمالي استيراد العالم للأسلحة ، وكانت ما بين 2006-2010 صنفت أيضاً بالمرتبة الأولى كأكبر مستورد على مستوى العالم، وهو ما يمثل 9 % من الواردات العالمية، في حين حلت باكستان بالمرتبة الخامسة، وهو ما يمثل 5 % من الواردات العالمية. واردات الأسلحة إلى كل من الهند وباكستان وفقاً لقيم مؤشر الإتجاه في Sipri: بملايين الدولار الأميركي. المرتبة البلد 2010 2011 2012 2013 2014 2015 المجموع الأولى الهند 3017 3706 4545 5219 3487 3078 23124 الخامسة باكستان 2176 1063 1028 1144 752 735 6899 الصناعات العسكرية الهندية ترتكز صناعة معدات الدفاع في الهند على ثلاث دعامات رئيسية هي المصانع الحربية ومؤسسات القطاع العام العسكرية، ومؤسسات القطاع الخاص العسكرية. فقد أنشئ أول مصنع حربي في الهند عام 1901 تم أنشأت وزارة الدفاع الهندية أول ادارة مستقلة للأنتاج الحربي بها عام 1962، ومنذ هذا التاريخ تتجه الهند نحو تحقيق الأكتفاء الذاتي في انتاج الغواصات والمقذوفات الموجهة والفرقاطات ودبابات القتال الرئيسية طراز arjuna،والطائرات المقاتلة الخفيفة والطائرات العمودية الخفيفة ومعظم هذه المعدات تم تصميمها في الهند وبعضها يتم انتاجه برخصة من الدول المنتجة لها. هناك في الهند حوالي 3100 مصنع للمهمات العسكرية، وثماني شركات عامة للأنتاج الأسلحة والمعدات العسكرية، أنتجت في عام 2003 ما قيمته 2.6 مليار دولار. أعلنت الهند أنها تعتزم أن تتحول الى أحد أكبر منتجي الأسلحة والمعدات المتقدمة في العالم وطالبت الدول الأجنبية والمستثمرين الى الأسراع بالدخول في مشاريع عسكرية مع الهند، التي يمكنها توريد السلاح الى دول العالم بأثمان تنافسية مغرية وبجودة عالية، وأن الخبراء الهنود نجحوا في توطين التكنولوجيا محلياً بعد ما كانت الهند مجرد متلقي للتكنولوجيا المتقدمة، وأن توجهات الصناعة العسكرية الهندية تتفق وسياسة الحكومة الرامية لتحرير السياسة الأقتصادية والأستفادة من مقومات الوساعة للأقتصاد العالمي. وكانت الهند قد سمحت بمشاركة الرأس المال من القطاعيين الخاص والأجنبي في الصناعات الحربية، شرط عدم تجاوز حصة الشريك نسبة 26 % من المشروع كما وضعت الهند لوائح مشددة لتنظيم المشروعات المرتقبة والأشراف عليها وبدأت في فتح القطاع الصناعات العسكرية للمشاركة ابتداءًا من عام 1998. وبلغت الصناعات الجوية الهندية مستوى متقدم بحيث باتت الهند تتنتج المقاتلات الروسية ميغ-23 و ميغ-27 بالأضافة الى الطائرة ميغ 21 ريتالتي التي تنتجها منذ أكثر من ربع قرن والطائرة البريطانية جاكوار. تختص المؤسسة الصناعية الجوية الهندية hal بصناعة الطائرات وملحقاتها ومن أهم هذه الطائراتHindustan HJT-16 Kira التي حصلت المؤسسة على حق إنتاجها من المملكة المتحدة سنة 1926. الطائرة العمودية الخفيفة وهي طائرة متعددة المهام وتستخدم من قبل القوات البحرية والقوات البرية. وتبقى فخر السلاح الهندي هي الطائرة LCA التي أعتبرت أكبر مشروع تسليحي في تاريخ الهند، من حيث التقدم التكنولوجي وهو يعتمد على التكنولوجيات الأميركية الخاصة بمعدات الليزر ونظم التحكم في الطيران والألياف الكربونية في التوصيلات والمشبّهات والمواد المركبة لتصنيع الهيكل. على الرغم من أن سلاح الجو يحظى بالنصيب الأكبر من برامج تحديث القوات التي تقوم بها الهند، إلاّ أن سلاح البحرية الهندي يمثل رهان البلاد لإثبات حضورها في المحيط الهندي، الذي بات ساحة منافسة كبيرة بينها وبين الصين. لذلك فإن الخطط الخاصة بالبحرية الهندية تكتسي أبعاداً جيوسياسية، تتخطى حاجات الدفاع لتلامس سياسة إثبات الذات وتأكيد النفوذ. أما الصواريخ الهندية، فقد بدأ البرنامج الهندي لتطوير الصواريخ عام 1983 وتم من خلاله تطوير عدة أنواع من الصواريخ هي صاروخ أرض/أرض rrithvi، الذي يبلغ مداه من 150 -250 كلم، ووزن الرأس المدمر من 500-1000 كلغ، حيث بدأت تجاربه في 28 شباط 1988، ومن ثم بدأ انتاجه في عام 1992 لصالح الجيش الهندي. توالت صناعة الصواريخ وأهمها صاروخ أرض/جو نوع أكاش ومداه حول 25 كلم، وصاروخ أرض/جو نوع تريشل ومداه يتراوح بين 500 متر و 9 كلم، وصاروخ نوع Agni أرض/أرض ومداه يتراوح من 1000 كلم إلى 2000 كلم. والصاروخ المضاد للدروع نوع ناج ومداه 4 كلم وهو باحث حراري. وصواريخ كروز من نوعبراهموس الأسرع من الصوت التي يمكن أطلاقها من على متن السفن والغواصات والمقاتلات، ويصل مداها إلى 300 كلم، كما تستطيع الطيران على ارتفاع 14 كلم وبضعف سرعة الصوت. و صاروخ سطح/سطح من نوعLakshya، وصاروخ كورال الذي يضاهي الصاروخ الروسي SS-N-22، وصاروخ Sagarika الذي يحمل على غواصة أو سفينة قتال ومداه 300 كلم، ويعتبر صاروخ Agni 3 أحد أقوى الصواريخ الصينية أن لم يكن أقواها حيث يعتبر مرعب الباكستانيين والصينين. الصاروخ أرض/أرض بريثفي، بدأ إنشاؤه عام 1983، قصير المدى يصل إلى 150 كلم. الدفع مرحلة واحدة بالوقود السائل، وزنه أربعة أطنان ونصف، يتم توجيهه بنظام ملاحة داخلي مزود بالكمبيوتر strapdownيطلق من شاحنة. أنواعه: 1- بريثفي 1: يعرف بالرمز SS-150 ويبلغ مداه 150 كلم وحمولته طن واحد، وهو تابع للقوات البرية. 2- بريثفي 2: يعرف بالرمز SS-250، ويبلغ مداه 250 كلم وحمولته نصف طن، وهو تابع للقوات الجوية. 3- بريثفي 3: يعرف بالرمز SS-350، ويبلغ مداه 350 كلم وحمولته نصف طن، وهو تابع للقوات البحرية. صاروخ “أغني” البالستي بدأ تطويره عام 1989، مداه من 2000 إلى 2500 كلم، قطره متر واحد وطوله 19 متراً، وزنه 2,14 طن، ومداه 2500 كلم بالنسبة للمرحلة الأولى، ويتوقع أن يكون مداه للمرحلة الثانية 5000 كلم، يعمل في المرحلة الأولى بمحرك وقود صل، وفي المرحلة الثانية بمحركات وقود سائل بالإضافة لنظامين مساعدين للدفع. التوجيه نظام ملاحي داخلي مزود بالكمبيوتر strapdown. دقته احتمال خطأ 1 كلم دائري. حمولة الرأس طن واحد وقادر على حمل رؤوس نووية أو كيميائية أو بيولوجية. أما الدبابات الهندية، فتنتج الهند مجموعة من الدبابات الخاصة بها، مثل الدبابة المعدّلة من النوع البريطاني فالينت، كما حصلت على حقوق تصنيع الدبابة الروسيةT-72 وعدد غير محدود من دبابات T-90 التي يتم تجميعها من معدات روسية الصنع، وحصلت الهند عام 1982 على حق تصنيع مدافع الهاوترز السويدية بعيدة المدى والجيش البري للهندي يحتوي على حولي 1200 دبابة Vijayanta، وعلى 100 دبابة arjun محلية الصنع، وحوالي 1500 دبابة من نوع T-72 M1 Ajeya، وعدد من الدبابات القديمة نوع PT-76 وT-55 و T-54. أما القوات البحرية فقد تسلّمت الهند من روسيا في 16 تشرين الثاني 2013 حاملة طائرات الأميرال “غورشكوف” والتي سمتها ” فيكراماديتيا” وهي مجهزة بمهبط للطائرات المقاتلة نوع ميغ 29 ك بالإضافة إلى غواصة وحيدة تعمل بالطاقة النووية. كانت الحكومة الهندية قد أعطت موافقتها في 2003 على بناء حاملة طائرة محلية الصنع يبلغ طولها 260 متراً وعرضها 60 متراً، بهدف دخول الهند نادي الدول المصنعة لحاملات الطائرات التي تتجاوز حمولتها 40 ألف طن بحسب معلومات وزارة الدفاع الهندية في حوض بناء السفن بمدينة كوتشين بجنوب البلاد، وقد دخلت حاملة الطائرات هذه الخدمة عام 2014. فيما يختص بالبرنامج الفضائي الهندي، فقد أنشات الهند برنامجها الفضائي بمدينة بنغالور ذات الصناعات الثقيلة، حيث مقر اللجنة الفضائية ومؤسسة الفضاء ومنظمة أبحات الفضاء الهندية. تتلخص أهداف البرنامج في تحقيق الأكتفاء الذاتي في مجال أنشطة الفضاء وبناء الصواريخ والأقمار الصناعية. وتطلق الهند أقمارها الصناعية الخاصة بالإتصالات التي تكتسب أهمية بالغة في بلد مترامي الأطراف، لمراقبة الأرض من الفضاء، ولأغراض الرصد الجوي والبحث عن الموارد الطبيعية. كان دخول الهند مجال الفضاء بمباركة سوفياتية حيث تم في نيسان 1975 أطلاق أول قمر صناعي هندي حمل اسم “أرباهاتا”، بواسطة صاروخ سوفياتي وكان القمر يزن 306 كلغ. كما قام الإتحاد السوفياتي السابق بأطلاق قمرين في عامي 1989 و 1981 للهند دون مقابل. شهد عام 1980 تحولاً جوهرياً في البرنامج الهندي عندما أطلقت الهند القمر rohini-1 الذي صنعته بقدراتها الذاتية، بواسطة صاروخ صنعته الهند أيضاً. وكانت قد منحت الوكالة الأوروبية رحلة مجانية لقمر هندي خلال تجربة أطلاق الصاروخ أريان Ariane. تحياتي
  12. ثانياً: الخصائص الجيوستراتيجية لباكستان الجغرافية: رسميًا جمهورية باكستان الإسلامية، هي دولة ذات سيادة في جنوب آسيا. عاصمتها إسلام أباد، اللغة الرسمية الأرودية والإنكليزية، وتضم أعراقاً متعددة أهمها بختون، بنجابي، سندهي، بلوشي وكشميري. يحد باكستان من الشرق أفغانستان إلى الغرب وإيران في الجنوب الغربي والصين في أقصى الشمال الشرقي على التوالي. ويفصلها عن طاجيكستان ممر ضيق واخان أفغانستان في الشمال، وتشارك أيضاً الحدود البحرية مع عمان. عدد سكان باكستان 199,085,847 نسمة (2015)، وهي سادس دولة من حيث عدد السكان. مساحتها تغطي 796095 كم2 وهي الدولة 36 في العالم من حيث المساحة. حدود باكستان البحرية 650 ميل بحري أي ما يعادل 1046 كيلومتر من الخط الساحلي على طول بحر العرب وخليج عمان في الجنوب. نظام الحكم باكستان جمهورية إسلامية فدرالية ديموقراطية، على أساس حكومة فيدرالية مركزية وحكومات أقاليم. يوجد في باكستان أربعة أقاليم: البنجاب والسند وبلوشستان وخیبر بختونخوا ومنطقة آزاد كشمير. فحكومة بنجاب والسند وخیبر بختونخوا وإقليم بلوشستان تتمع بحكم محلي وإدارة محلية يتمتع رئيسها بحاكمية مطلقة، وله وزرائه وبرلمانه الخاص، ويرجع إدارياً إلى الحكومة الفيدرالية الرئيسية في إسلام آباد. الناتج المحلي الإجمالي 246،849 مليار دولار أميركي (2014) وهي بالمرتبة 43 عالمياً، العملة الوطنيةروبية PKR. الأزمات: نتيجة للنضال من أجل الاستقلال وحركة باكستان بقيادة محمد علي جناح، تم إنشاء باكستان عام 1947 كدولة مستقلة للمسلمين من المناطق في شرق وغرب شبه القارة الهندية حيث كانت هناك أغلبية مسلمة. إعتمدت باكستان دستور جديد في عام 1956، لتصبح جمهورية إسلامية. أدّت الحرب الأهلية عام 1971 إلى انفصال باكستان الشرقية عن جمهورية باكستان الإسلامية وأصبحت تسمى بنغلاديش. كما أن أزمة إقليم جامو وكشمير بين باكستان والهند أدّت إلى حروب 1947، 1965 و1971 و1999، وهي ما تزال موضع إستنزاف وصراع بين البلدين وأحد الأسباب الأساسية لسباق التسلح بينهما. الإقتصاد: يوفر الموقع الجيوستراتيجي لباكستان وسوقها الإستهلاكية الكبيرة، وما تتمتع به من موارد طبيعية متنوعة، فرصة فريدة لتصبح مركزًا محوريًّا تجاريًّا إقليميًّا. ومع ذلك، ثمة مجموعة عوامل مثل قيم مؤشرات التنمية البشرية الباكستانية المنخفضة، والحكم غير الرشيد، وتراجع نسب النمو، والاضطراب السياسي، وتردي حالة القانون والنظام، كلها لا تتفق مع الإمكانات المتاحة للدولة. فبوسع باكستان استغلال إمكاناتها للربط بين جنوب آسيا، ووسط آسيا وأوروبا، وتحتاج لتحقيق ذلك الحفاظ على استدامة النمو، وتجفيف مصادر العنف، وتطوير رأسمالها البشري وتحسين العلاقات التجارية بين أقاليمها ومع دول الجوار لاسيما إيران والهند. تحتل باكستان المرتبة 26 في العالم من حيث تعادل القدرة الشرائية (PPP)، البالغ 884,2 مليار دولار أميركي. ويبلغ الناتج المحلي الإجمالي 246,849 مليار دولار أميركي (2014) وفقاً لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي، وتحتل المرتبة الثالثة والأربعون عالمياً. يبلغ دخل الفرد 3149 دولار، لتحتل المرتبة 146 من بين 187 دولة على مؤشر التنمية البشرية (2014). الدين الخارجي الباكستاني 58,170 مليار دولار أميركي، أما الإحتياطي بالعملة الأجنبية والذهب فيبلغ 17,3 مليار دولار أميركي. باكستان دولة نامية ولديها القدرة على أن تصبح واحدة من الإقتصادات الكبيرة في العالم في القرن 21. ومع ذلك، فإن عقوداً من الحرب وعدم الإستقرار الإجتماعي، أدّيا اعتباراً من العام 2013، إلى ضعف خطير في الخدمات الأساسية مثل النقل بالسكك الحديدية وتوليد الطاقة الكهربائية وغيرها. تُظهر الميزانية الإتحادية الباكستانية لسنة 2014-2015 أن باكستان زادت رسومًا على واردات تعاني من ارتفاع الضرائب أساسًا، ما يزيد من الصعوبات التي تواجهها باكستان في سبيلها إلى التكامل مع الدول الأخرى في المنطقة، إذ إن جذب الاستثمار الأجنبي وتوفير الظروف المناسبة لتحويل المدخرات إلى استثمارات بنسب مرتفعة، يتطلب تحسين نظام الحكم، مثل إلغاء الإمتيازات، وتحسين الإلتزام الضريبي، ومكافحة الفساد وسواها. وفقاً للحكومة الباكستانية، هناك حوالي 7 ملايين باكستاني يعيش في الخارج، الغالبية العظمى منهم في منطقة الشرق الأوسط وأوروبا وأميركا الشمالية. باكستان في المرتبة 10 في العالم من حيث بلغت التحويلات المالية المرسلة إلى باكستان في عام 2012، حوالي 13 مليار دولار. الموارد النفطية الباكستانية، يبلغ الإنتاج اليومي للنفط 93,630 برميل يومياً، والإستهلاك اليومي للنفط 440,000 برميل يومياً، أما الإحتياطي النفطي المؤكد فيبلغ 371 مليون برميل. العلاقات الخارجية: دخلت باكستان في شبكة تحالفات الولايات المتحدة الأميركية الموجهة ضد الشيوعية في العام 1954، حيث تأرجحت هذه العلاقة بين تحالف قوي في عهد الرئيس ريغان وعتاب متواصل أثناء قيام الحرب الرابعة بين باكستان والهند سنة 1999، وانقلاب الجنرال برويز مشرّف على الحكم مما أنتج حالة من الفتور. عادت العلاقة إلى سابق عهدها بعد تفجيرات 11 أيلول 2001، حيث تدفقت المعونات الأميركية على باكستان، وعرف التنسيق الاستخباراتي بين البلدين تعاوناً وطيداً، فقد رفعت العقوبات على باكستان، وحصلت إسلام آباد ما بين 2002 و2011 على التوالي على 14 مليار دولار و5،7 مليار كمساعدات عسكرية ومالية من واشنطن، قدّمت باكستان مقابلها دعماً لوجيستياً هامّاً أسفر عن القبض على أعضاء في القاعدة، إلاّ أنّ عدم الإيفاء بالوعود الأميركية بدعم القوة الاستراتيجية الباكستانية في وجه الهند بشكل فعّال، هو ما دفع باكستان إلى استخدام ورقة طالبان وشبكة حقاني وحركة لشكر طيبة في محاولة التحكم في أفغانستان، واستنزاف الهند في كشمير. توازياً مع العلاقات الباكستانية الأميركية، تشكل الصين في عرف السياسة الخارجية الباكستانية ” الأخت” و”الصديقة الدائمة” كما هو معهود دائمًا في التصريحات الثنائية الصادرة عن الطرفين، حيث قدمت الصين دعما للبرنامج النووي العسكري والمدني الباكستاني من البداية، فيما يشهد التعاون العسكري بينهما أوجه بعد تقديم بيكين طائرات عسكرية مقاتلة لإسلام آباد. ولطالما كانت الصين طرفاً مسانداً قوياً لباكستان في كشمير وفي مناهضتها للهند، لكن دون الدخول على الخط بشكل مباشر في أيّ من الحروب التي قامت بينهما، كما بلغ ميزان التبادل التجاري بينهما حوالي 12 مليار دولار. والواقع، أنّه من خلال جمعها بين تحالف مع الصين وآخر مع أميركا، يتبيّن كيف تسعى إسلام آباد إلى تنويع خارطة تحالفاتها الاستراتيجية واستعمالها بطريقة براغماتية؛ ففي الوقت الذي تمدّ فيه يدها بقوة إلى بيكين تصف علاقتها بواشنطن بأنه “زواج كاثوليكي أبدي“، يستحيل معه الطلاق مهما كانت درجة الخلافات والغضب، وهو ما يكشف بقوة عن الطبيعة التكتيكية والبراغماتية التي تقود شبكة المحاور الخارجية الباكستانية. أما علاقة التقارب الباكستاني الإيراني فلا يمكن فهمها من دون وضعها في دائرة توازن تُمليه “دبلوماسية الخوف المشترك“. حيث تخشى إيران من استخدام باكستان لحركة “جند الله السنيّة” المعادية لها، والمدافعة عن حقوق البلوش الموزعين بين حدود البلدين، كما تخشى باكستان إستعمال إيران للطائفة الشيعية التي تشكل حوالي 20 بالمئة من العدد الإجمالي لسكانها في تغذية الصراعات المذهبية. أما عربياً لطالما ارتبطت باكستان بعلاقة قوية مع بلدان الخليج العربي، وقد ظهر ذلك بصفة جلية في تحرير الكويت، وكذلك الدعم اللا محدود الّذي تلقته من المملكة العربية السعودية في فترات حرجة مرّت بها، كانت تُعاني فيها من فرض عقوبات اقتصادية عليها. يعدّ التّقارب الديني والحضاري الإسلامي من مقوّمات هذه العلاقة التاريخية، والتي غذّتها المصالح التجارية واستقبال العمالة الباكستانية المهاجرة، حوالي مليونين من العمال، في البلدان العربية، حيث تصل المبادلات التجارية مع السعودية إلى حوالي 4 مليارات دولار، ومع الإمارت العربية المتّحدة إلى 9 مليارات دولار. كما قامت باستمرار بالعديد من المناورات العسكرية المشتركة، التي تشمل تبادل الخبرات. القوات المسلحة الباكستانية: تأسست القوات المسلحة عام 1947 بعد إستقلال باكستان، وتحتل اليوم المرتبة الثالثة عشر من أصل 126 عالمياً، كقوة عسكرية للعام 2016، وتتكون من القوات البرية الباكستانية والبحرية الباكستانية والمارينز الباكستاني والقوات الجوية الباكستانية. القائد الأعلى لهذه القوات هو رئيس الأركان، ثم يأتي بعده وزير الدفاع ولدى هذه القوات سلاح نووي وتعتبر الدولة الإسلامية الوحيدة ألتي تمتلك السلاح النووي، يبلغ عدد القوات المسلحة النظامية 620,000 عسكري، أما عدد الإحتياط فيبلغ 515,000 عسكري (2016). تقوم باكستان بصنع بعض أسلحتها بنفسها أما الباقي فتستوردها من الخارج ومن أبرز الدول المصدرة لها هي الصين وثم تأتي بعدها الولايات المتحدة وغيرها. وبسبب المشاكل الحدودية المزمنة بين الهند وباكستان، دخل البلدان في مشروع سباق للتسلح النوعي، وباتت الدولتان ضمن النادي النووي العالمي. القوة العسكرية الباكستانية (2016): تحتل باكستان المرتبة الثالثة عشر من أصل 126 عالمياً، كقوة عسكرية للعام 2016. وقد بلغت ميزانية الدفاع الباكستانية 7 مليار دولار أميركي. (السابعة والعشرون عالمياً من حيث الإنفاق العسكري 2015). عدد السكان: 199,085,847 نسمة. عدد اليد العاملة: 95,000.000 نسمة. عدد القوات المسلحة النظامية: 620,000 عسكري. عدد الإحتياط: 515,000 عسكري. أسلحة القوات البرية: دبابات: 2924 دبابة. ملالات: 2828 ملالات. مدافع ذاتية الحركة: 465 مدفع. مدافع مقطورة: 3278 مدفع. راجمات صواريخ مختلفة: 134 راجمة. أسلحة القوات الجوية: عدد الطائرات الإجمالي: 923 طائرة. طائرات مقاتلة / معترضة: 304 طائرة. طائرات هجومية: 394 طائرة. طائرات نقل: 261 طائرة. طائرات تدريب: 170 طائرة. مروحيات: 309 مروحية. مروحيات هجومية: 52. أسلحة القوات البحرية: القوة البحرية العامة: 197 قطعة بحرية. حاملة طائرات: لا يوجد حاملة. فرقاطات: 10 فرقاطة. مدمرات: لا يوجد مدمرات. بوارج: لا يوجد بوارج. غواصات: 5 غواصة. خافرة سواحل: 12 خافرة. كاسحة ألغام: 3 كاسحات. إستيراد باكستان للسلاح حلت باكستان بالمرتبة الخامسة لإستيراد السلاح عالمياً، وهو ما يمثل 5 % من الواردات العالمية. وتستورد باكستان السلاح من دول عدة، على رأسها الصين، تليها الولايات المتحدة، وألمانيا، وفرنسا، وإيطاليا، والنمسا، وروسيا، وتركيا، والسويد، وبلجيكا، لكن باكستان استطاعت تصنيع العديد من الأسلحة الخفيفة والثقيلة، والدبابات والصواريخ بمختلف أنواعها وشحناتها التقليدية أو النووية، وكذلك الطائرات المقاتلة، ناهيك عن إنتاجها فرقاطة وغواصة بالتعاون مع الصين وفرنسا. وتؤكد باكستان أن برنامج الأسلحة النووية والصواريخ البالستية هو للردع، وتُقَدّر تقارير غربية عدد الرؤوس النووية الباكستانية بنحو 120 رأساً نووياً، كما تعمل باكستان حالياً على تصنيع رؤوس نووية تكتيكية صغيرة . الصناعات العسكرية الباكستانية: منذ استقلال باكستان وإنفصالها عن الهند وهي تعمل على تأمين بقاءها. فعمدت منذ البداية على إقامة صناعات عسكرية توفر لها سبل الأمان والبقاء، حيث صنّعت العديد من أسلحتها في مصانعها “POF Pakistan Ordnance Factories” التى اقيمت فى منطقة تبعد 35 كلم عن إسلام اباد. بدأت تلك الصناعة بالأسلحة الخفيفة والذخائر بالتعاون مع الشركات الإلمانية “هيكر اند كوخ” ومع الصناعات العسكرية الصينية. تطورت الصناعات الباكستانية إلى إنتاج المقاتلات وسلسلة ضخمة من الصواريخ الباليستية وطورت أنظمة التسلّح وتصميم الأسلحة وإنتاج نظم ادارة النيران للمعدات العسكرية، حتى ووصلت رغم ضعف الموارد المادية والإمكانات المالية إلى انتاج دبابتها الخاصة ومقاتلتها الاولى وغواصات محلية والآن فرقاطات F-22P. يوجد لدى الباكستان وزارة للإنتاج الحربي يتبعها عدد من الأقسام والمصانع أهمها: 1 – مؤسسة بحوث وتطوير أنظمه التسلّح. 2 – هيئة صادرات الأسلحة. 3 – الصناعات الثقيلة بتاكسيلا وهي المختصة بصناعة الدروع Heavy industry 4 – معهد البصريات، تأسس عام 1984 ويقوم بتصنيع عدد من أنظمة الرؤية الليلية. 5 – ترسانة كراتشي لبناء السفن والاعمال الهندسية. 6 – مؤسسة بحوث وتطوير التسليح، تأسسست عام 1974 لتطوير الاسلحة والذخائر. 7- مجمع الصناعات الجوية بكامارا. 8 – مصانع الذخيرة الباكستانية. إضافةً إلى عددٍ من مصانع القطاع الخاص العسكرية. الصناعات الجوية الباكستانية: انتجت باكستان سلسلة من الطائرت دون طيار الصغيرة لخدمة جيشها بمختلف فروعه، وأهمها: الطائرة يعقوب UQAB UAV هي من أفضل الطائرت في الجيش الباكستاني وهي نوعان، نوع تكتيكي بمدى 150 كلم، ونوع إستراتيجي بمدى 350 كلم. وهناك نوع ثالث قيد التطوير للعمل كطائرة UCAV. الطائرة نيشان 1000 NISHAN TJ-1000 بمحرك تربوجيت، تنتجها شركة INTEGRATED DYNAMICS. هي طائرة هدفية عالية السرعة، تتألف كل مجموعة من 6 طائرت دون طيار، ومحطة تحكم ارضية، وحساسة نوع ATPS-1200 لتتبع وتوجيه الطائرات دون طيار المبرمجة الإداء. طائرة النسر حارس الحدود: هي طائرة منخفضة التكاليف للإرتفاعات المنخفضة ومناسبة لمهام متعددة، فهي مناسبة لمراقبة الحدود مع تسجيل كامل للمهمة على جهاز كمبيوتر محمول، وهي قادرة على الطيران 3 ساعات، وتوجّه بواسطة GPS ويتم تشغيلها وادارة المهمة بواسطة عنصرين. تتألف كل مجموعة من 4 طائرات دون طيار، ومحطة تحكم أرضية، وحساسة نوع ATPS-1200 لتتبع وتوجية الطائرات. تم تصدير 20 طائرة منها للولايات المتحدة الأميركية عام 2003. الطائرة الصقرHAWK MK-V ، وهي طائرة جيدة للمهام قصيرة شعاع عملها 80-120 كلم وثبت نجاحها وقوة تحمل هيكلها. طائرة الرؤية VISION MK-II وهي طائرة دون طيار بمدى 120 كلم. طائرة الشبح SHADOW MK-I ، طائرة دون طيار متوسطة الحجم ذات حمولة 40 كلغ من أنظمة الإستشعار وبمدى 200 كلم. طائرة فيكتورVECTOR ، طائرة دون طيار متوسطة بحمولة 40 كلغ، من أنظمة الإستشعار وبمدى بين 160 – 200 كلم. اما شركة SATUMA Pakistan فتنتج سلسلة أخرى من الطائرات دون طيار ومنها: طائرة فلامنجو Flamingo وهي طائرة متوسطة المدى، يصل مدى تجوالها 6-8 ساعات. الطائرة هريدي الجاسوس نوع “برافو بلاس” Tactical Range UAV – Jasoos II (Bravo+)، بمدى تجوال 4-5 ساعة. وغيرها من الطائرات دون طيار. مؤخرا أنتجت باكستان الطائرة الايطالية فالكو FALCO UAV (PAF)، في مصنع كمارا للطائرات، وتحاول باكستان بمساعدة الصين تسليح هذه الطائرة بالنسخة الصينية من “هيل فاير” HJ-10 أو ما يطلق عليها AR-1 لتسليح الطائرت دون طيار. بخلاف الأنواع السابقة تتسلّح البحرية الباكستانية بالطائرة CAMCOPTER S-100 UAV (PN) ولكن دون ترخيص إنتاج وذكرت ليتم إظهار كل الطائرات دون طيار بالخدمة الباكستانية المصنعة داخلياً. صناعة الأسلحة الفردية: تنتج مصانع الأسلحة الباكستانية سلسلة متنوعة من الأسلحة الصغيرة لتلبية احتياجاتها، واسواق التصدير. حيث ان باكستان تصدر اسلحة بقيمة 500 مليون دولار وتعمل الى زيادة الصادرات الى 750 مليون دولار، وسترتفع تلك الصادرات بمبيعات الطائرات المقاتلة التى بداء انتاج الأنواع الاولى من الطائرة JF-17. وتتفاوض باكستان على انتاج المقاتلة J-10B تحت مسمى FC-20لسلاح الجو الباكستاني حيث ترغب باكستان في انتاج 150 طائرة رداً على المشروع الهندى MRCA . عرضت باكستان انتاجها من الجديد من البنادق POF EYE Corner Shot Gun في معرضIDEAS-2015، والبندقية الرئيسية للجيش الباكستاني هي الإنتاج المحلي للبندقية الإلمانيةG3 ، وتنتج نوعين آخرين هما G3A3 و G3P. والجيل التالي من البنادق الباكستانية هى نوع الناتو PK-8 عيار 7.62. وسلسلة الانتاج الباكستانى الجديد PK-7,PK-8,PK-9,PK-10 هى انتاج سلسلة كامله من الاسلحة بدلاً من المجموعة الالمانية المنتجة حاليًا. ويوجد في باكستان العديد من المصانع الخاصة للاسلحة الصغيرة التى تنتج وتنسخ مختلف النماذج الشرقية والغربية، وتغذي تلك المصانع كل مناطق التوتر من افغانستان الى افريقيا. وتنتج باكستان الرشاش الخفيف الألماني ذو الشهرة العالمية MP5 بأنواع مختلفة MP5A4, MP5A2, MP5P3, MP5P4, MP5P5 من العائلة الكبيرة التي تتكون من 120 نموذج انتجته الشركة الالمانية “هكلير اند كوخ”. كما تنتج السلاح الشخصي الخفيف SMG-PK بترخيص من الشركة الالمانية وهو أيضًا نوع من الرشاش الالماني MP5-k، وربما ستستبدله بانتاجه الرشاش البلجيكى P-90 حيث تطلق عليه الباكستان الاسم PK-10. تنتج باكستان رشاشها المتوسط MGS بترخيص من رانيمتال منذ فترة طويلة، والبندقية القناصة PSR-90 كنسخة من البندقية الالمانية MSG-90 التي تبنى على اساس القناصة PSG1. وتنتج بترخيص الرشاش المضاد للطائرات الصيني Type 54 12.7 X 108 . صناعة الذخيرة: تشتهر باكستان بصناعة الذخيرة وكانت وما زالت تشكل الحجم الاكبر من صادرات الاسلحة الباكستانية، كالقنابل اليدوية والشهابات لقذائف المدفعية وقنابل أضاءة يدوية، الذخيرة المضادة للطائرات وذخيرة الطائرت من مدفعية وقنابل MK82، وذخيرة الدبابات 125 ملم و 105 ملم و 100 ملم وكذلك وذخيرة 155 ملم و 203 ملم للمدفعية. صناعة الدبابة الخالد، تم البدء فى تطوير الدبابة عام 1988 إنطلاقاً من الصينيه TYPE-90 II، وفى كانون الثاني 1990 وقعت الحكومتان الباكستانية والصينية إتفاقية للتعاون المشترك بالتصميم بالتعاون بين شركة الصناعات العسكرية الصينية الشهيرة (NORINCO) ومجمع (TAXILA) للصناعات الثقيلة الباكستاني من أجل إنتاج دبابة قتال رئيسية (MBT)، وفي 20 تموز 2001 تم تسليم الدفعة الأولى من الدبابات 15 دبابة لفوج سلاح الفرسان 31 فى سلاح الدروع الباكستانية ووصل حجم الإنتاج النهائي في 2013 إلى 850 دبابة. الإنتاج الحربي البحري: قامت ترسانة كراتشي ببناء غوصات أغوستا وغوصات ميدجيت صغيرة وزوارق صاروخية غالات،وستقوم ببناء فرقاطة من نوع F22P الصينية، ومن المتوقع ان تقوم ببناء فرقاطات تركية من طرازميلجم، وفرقاطات صينية من طراز 054A، وتتفاوض مع المانيا على انتاج نسختها الخاصة من الغواصات U-214 بمواصفات متطورة، او انتاج غواصات فرنسية ميرلين نسخة مطورة من سكوربيون بقدرات متفوقة. تستطيع ترسانة كراتشي بناء سفن حتى 26 الف طن بطول 213 متراً وعرض حتى 31 متراً. تستخدم الغواصات الصغيرة فى المهمات الهجومية كضرب السفن المعادية فى الموانئ ونقل الضفادع البشرية وتلغيم مداخل الموانئ، وتمتلك باكستان غوصات من طراز MG110، وأغوستا تطلق صواريخ عمق/ سطح اكسوسيت Exoset. ستقوم ترسانة كراتشي ببناء اول فرقاطة صينية من طراز F22P واحدة على الأقل، قبل الإنتقال الى إنتاج سفن اكثر تقدماً من طراز 054A التي توازي على الأقل فرقاطات لافييتالمتطورة. الصواريخ الباكستانية: تنتج باكستان العديد من الصواريخ المختلفة الأغراض والمواصفات وتعد أنظمة صواريخ حتف الأبرز ضمن الصواريخ الباكستانية المحلية الصنع ولعل من أبرزها: – صاروخ نصر ( حتف – 9): وهو صاروخ سطح – سطح تكتيكي قصير المدى يمكن إطلاقه عبر منصة إطلاق رباعية، و يتمتع بالدقة العالية لإصابة الأهداف وفق الجيش الباكستاني، و يصل مداه إلى 60 كلم ويمكنه حمل شحنات نووية وتقليدية. – صاروخ رعد ( حتف -8) : وهو من طراز صواريخ كروز الموجه محلية الصنع، و يتم إطلاق صاروخ رعد جوا ويصل مداه إلى 350 كلم، وهو قادر على حمل شحنات نووية أو تقليدية، ويتميز الصاروخ وفقا للجيش الباكستاني بقدرته الفائقة على المناورة والتعامل مع التضاريس المختلفة والتحايل على أجهزة الرادار ودقة إصابته للهدف. – صاروخ بابر ( حتف -7) : هو أول صاروخ كروز موجه أنتجته باكستان، يتم إطلاقه من منصات ثابتة أرضية أو بحرية أو من الغواصات ويصل مداه إلى 700 كلم، ويتميز الصاروخ وفقا للجيش الباكستاني بقدرته الفائقة على المناورة والتعامل مع التضاريس المختلفة والتحايل على أجهزة الرادار ودقة إصابته للهدف، وهو قادر على حمل شحنات نووية أو تقليدية. – صاروخ غوري-1 ( حتف -5) : وهو صاروخ سطح- سطح باليستي متوسط المدى يعمل بالوقود السائل، ويمكنه حمل شحنات نووية ويصل مداه إلى 1500 كلم. صاروخ شاهين 3: وهو صاروخ سطح- سطح باليستي متوسط المدى يعمل بالوقود الصلب، ويصل مداه إلى 2750 كلم، وبذلك يعد أقصى مدى معلن لأنظمة الصواريخ الباكستانية محلية الصنع، ويمكن للصاروخ الوصول إلى كافة الأراضي الهندية وأجزاء من جنوب أوروبا، ويمكنه حمل شحنات نووية أو تقليدية. مقارنة بين الصواريخ الهندية والباكستانية: موضوع المقارنة الهند باكستان صواريخ بالستية قصيرة المدى بريثفي 1 مداه 150 كلم حتف 1 مداه 80 كلم، حتف 2 مداه 280 إلى450 كلم، حتف 3 أو شاهين ومداه 300 كلم صواريخ بالستية متوسطة المدى أغني، مداه: 2000 إلى 2500 كلم حتف 5/غوري1 مداه ما بين 1350 و1500 كلم صواريخ بالستية فوق متوسطة المدى X غوري3/عبدلي ومداه 3000 كلم صواريخ بالستية عابرة للقارات وصواريخ بالستية محمولة على الغواصات ساغاريكا X السلاح النووي: تؤكد باكستان أن برنامج الأسلحة النووية والصواريخ البالستية هو للردع، وتقدر تقارير غربية عدد الرؤوس النووية الباكستانية بنحو 110 رأسا نووياً، كما تعمل باكستان حاليا على تصنيع رؤوس نووية تكتيكية صغيرة. تغيّرت الأرقام قليلاً الآن، وذلك على النحو الذي يُمكن ملاحظته من كتاب “سيبري 2015″، الصادر عن معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام، حيث يشير إلى أنه في العام 2014 كان لدى الهند بين 90-110 رؤوس نووية، مقابل 100-120 رأساً لدى باكستان.
  13. أعلن قائد مجموعة القوات الروسية في سوريا، الفريق أندريه كارتابولوف، أن الجزء الأكبر من طائرات “سو- 24ام” والأطباء العسكريون يستعدون لمغادرة حميميم عائدين إلى روسيا، في 17 كانون الثاني/ يناير. وبحسب ما نقلت سبوتنيك، قال كارتابولوف: “بما يتوافق مع قرار القائد الأعلى للقوات المسلحة الرئيس فلاديمير بوتين يستمر تقليص قوام مجموعة قواتنا المسلحة في سوريا. ويجري تحضير الجزء الأكبر من طائرات “سو- 24″ للعودة إلى روسيا. اليوم وخلال الأيام القادمة يعود قوام الطيارين والكادر الطبي إلى مكان تمركزهم الدائم”. وأشار كارتابولوف إلى أن أول من قام بمغادرة منطقة النزاع بعد الانتهاء بنجاح من تنفيذ مهامه، كانت السفن الحاملة للطائرات، من المجموعة الضاربة التابعة لأسطول بحر الشمال الروسي، والتي تتكون من الطراد الثقيل الحامل للطائرات “الأميرال كوزنيتسوف”، إضافة لأكثر من 40 طائرة تابعة لطيران البحرية، والتي بدأت منذ 6 كانون الثاني/يناير فعليا، بالعودة إلى أماكن انتشارها الدائم. وبالإضافة إلى ذلك، وصلت إلى روسيا أول 6 مقاتلات من طراز “سوخوي 24″، بعد أن غادرت قاعدة “حميميم” الجوية الروسية. وكان نائب قائد سلاح الجو السوري، اللواء مصطفى فارس أكد أن المساعدة العسكرية الروسية للجيش السوري، قلبت الموازين في الحرب ضد الإرهاب لصالح بلادنا”. وأضاف فارس قائلا: “لقد أثبتم مهنية عالية خلال تنفيذ مهماتكم، كانت تجسيداً لتقاليد الجيش الروسي المجيدة، ولروابط العلاقات الودية الوثيقة التي تربط دولنا، وجيوشنا وشعوبنا منذ عشرات السنين”. المصدر
  14. بسم الله الرحمن الرحيم :b0204: إستراتيجية " :56cdf890c6c86_imageproxy(4): " للحصول على منظومة "دفاع جوى متكاملة" (IADS) بحلول (2020) ,, الجزء الاول . :b0204: فى هذا الموضوع حنتكلم عن "أنظمة الدفاع الجوى المتكامل" (IADS) فيما يخص الحالة المصرية مع شرح للمقومات الأساسية للحصول على نظام (IADS) ومميزاتها وعيوبها .. :18edbe8a4aa3f89d682681c9efe96f98: (( الدرس السورى الشقيق )) :18edbe8a4aa3f89d682681c9efe96f98: # من الطبيعى أحد المخاطر الذي ترددت غالباً حول أي عملية جوية قد تشنها "الولايات المتحدة" أو اى "دولة أخرى" في سوريا هو قدرة الجيش المحتملة على الدفاع عن مجاله الجوي فمنظومة الدفاع الجوي "السورية" كما هو معروف كانت ولا تزال مبنية وتتم صيانتها بدعمٍ روسي لمواجهة سلاح "الجو الإسرائيلي" وكانت تبدو هائلة !! على الأقل من "الناحية النظرية" قبل بدء الأحداث المؤسفة فى سوريا .. # ومنذ ذلك الحين أخذت تتراجع القدرات الأرضية لهذه المنظومة بما في ذلك صواريخ "أرض - جو" (SAM) والمدافع المضادة للطائرات بسبب مجموعة من العوامل و هي : 1- استنزاف المعدات والقوات بالإضافة إلى القيادة التي تواجه موقفاً حرجاً .. 2- وتعطل التدريب والصيانة الروتينية .. 3- والإهمال المحتمل .. 4- وتشتت الأفراد والمعدات لدعم العمليات المختلفة ضد الإرهابيين .. 5- واستيلاء الإرهابيين على مناطق الانتشار الرئيسية في "شمال وجنوب سوريا" .. # أما بالنسبة للقدرات الجوية فالحقيقة لا يُعتقد أن سلاح الجو السوري الذي كان سابقاً أحد أضخم القوات الجوية في الشرق الأوسط يشكل خطراً جدياً على العمليات الجوية فخلال السنوات الخمس الماضية عانى هذا السلاح من "انشقاق الطيارين/وقوع ضحايا بينهم" وسوء صيانة الطائرات وغياب التدريب على مهارات الطيران اللازم لردع حزمة معقدة ومخططة من الضربات على نحو فعال أضف إلى ذلك أنه المقاتلات السوفياتية القديمة التي تملكها سوريا تستلزم صيانة واسعة النطاق وقطع غيار بصورة مستمرة لتحافظ على قدراتها في إنجاز المهام وهذه عملية تم إهمالها أثناء الحرب وقد سخر الجيش السوري الكم الأكبر مما تبقى من قدراته الجوية في عمليات القصف البدائية "بل المميتة" وإعادة التموين الأساسية لدعم حملة مكافحة الإرهاب التي يواجهها .. # ومع ذلك تحتفظ الدفاعات الجوية للجيش السورى ببعض القدرات وخاصة في منطقة "دمشق" التي تتكثف وتتداخل فيها قوات الدفاع الأرضي المكلفة بحماية المراكز القيادية الرئيسية والمنشآت العسكرية المزودة بمنظومات أكثر حداثة أو تطوراً من الصواريخ "أرض- جو" لذلك فإن أي عملية جوية تقوم بها أى دولة أو تحالف على تلك المنطقة لابد انها تتطلبت تخطيطاً ودعماً وعتاداً جوياً مكثفاً (الضربات-والمراقبة-والاستطلاع-والدعم) وبخلاف ذلك فإن العمليات الجوية على المناطق الجنوبية والشمالية من سوريا لا تتطلب حملةً كبيرة لتدمير ما تبقى من أصول الدفاع الجوي المحلية للجيش السوري .. :18edbe8a4aa3f89d682681c9efe96f98: ( القدرات الحالية للدفاع الجوى السورى ) :18edbe8a4aa3f89d682681c9efe96f98: # قبل اندلاع "الحرب بالوكالة" فى سوريا كانت الدفاعات الجوية لجيش السورى تضم (22) موقعاً "للإنذار المبكر" و (130) موقعاً فعالاً "لصواريخ الدفاع الجوى" و (4) آلاف "مدفع مضاد للطائرات" و "بضعة آلاف" من أنظمة الدفاع الجوي "المحمولة على الكتف" أو الـ (MANPAD) وقد أتاح لها ذلك تأمين تغطية مكثفة للمدن الكبرى والمراكز الاقتصادية القريبة من "إسرائيل" وخاصة في المنطقة "الساحلية ووسط - غرب سوريا مثل حمص وحماه ومنطقة دمشق وجنوب البلاد " أما "شمال سوريا وخاصة شرق البلاد" حيث تقل الكثافة السكانية فقد كان الدفاع فيها أقل بشكل كبير .. # و الحقيقة إنه اليوم وعلى عكس الكثير من التقارير الغربية فإنه "لا تزال الدفاعات الجوية السورية جيدة التجهيز "إلا أنها طبعاََ تعرضت لنكسات كبيرة ومن المرجح أن يكون العديد من المنظومات قد تلقى صيانة رديئة وأن مشغليها من الافراد ربما غافلون بشؤون الحرب ولا يتمتعون بالتدريبات والتدريبات المناسبة وعلى الرغم من أن أزمة "الأسلحة الكميائية" فى (2013) وخطر الهجمات الغربة ربما تكون قد أعطت القيادة السورية وبمساعدة روسية حافزاً لتحسين استعداده ولكن ومن خلال التقارير لا يبدو أنه أجرى تمارين تذكر لدفاعه الجوي منذ بعض الوقت وأيضاََ فقد تم خسارة المعدات والمنشآت والأفراد خلال مسار الحرب أو تم تحويلهم نحو محاربة الإرهاب كما اجتاحت الجماعات الإرهابية عدداً من مواقع الدفاع الجوي وأنظمة رادار الإنذار المبكر في "الشمال" وفي منطقة "دمشق" وفي المناطق المتاخمة "لهضبة الجولان" مما خلق "ثغرات أو ضعف في التغطية" وعلاوة على ذلك لا تتمتع الدفاعات الجوية للجيش السوري "بالتكامل" المناسب لضمان سلاسة وحسن توقيت القيادة والتحكم والاتصالات بوجه كافة أشكال التهديدات لكن بإمكان هذه المنظومة أن تستهدف بنجاح أهدافاً يمكن توقعها وغير خطرة ولكن ربما لا تتمتع بالمرونة الكافية لمواجهة هجوم مفاجئ ومخطط له جيداً .. # على سبيل المثال أظهرت عملية إسقاط طائرة الاستطلاع التركية من طراز (RF- 4EE) في يونيو (2012) بأن الدفاعات الجوية السورية ما زالت قادرة على الانخراط في عمليات بإمكانها إصابة أهداف معينة ومع ذلك كان هذا حادثاً معزولاً وقع في ظل ظروف مثالية وكان موجهاً ضد هدف واحد غير خطر تم استهدافه من مسافة قريبة وعند تعرض قوات الدفاع الجوى السورية لضربة جوية "منسقة" فمن الأكيد أن ستظهر سوء إدارتها التام للمعارك الجوية بما يتضمنه ذلك من تأخر في الرصد والكشف وتنسيق الاشتباكات في الوقت المناسب على مستوى الوحدات و إن قدرتها على القيام بعمليات دفاع جوية متواصلة في الوقت الذي تتعرض فيه لهجوم هي أيضاً محل شك !! فالأسف قد منيت العديد من منشآت إطلاق الصواريخ بخسائر أو أضرار أثناء الحرب كما أن خطوط الاتصالات التي يقترض أن تتم عبرها عمليات إعادة الانتشار والإمداد تتعرض لتهديد مستمر من قبل الإرهابيين .. # وحتى مع ذلك يحتفظ الجيش السورى بأعداد صغيرة من الأنظمة المتطورة القادرة تقنياً على إصابة أهداف متزامنة متعددة بما في ذلك صواريخ "كروز وطائرات مقاتلة قادرة على المناورة" وبعد " قيام إسرائيل بعدة غارات جوية " لم يتم التصدي لها على "المفاعل النووي السورى" في "الكبر" سنة (2007) استثمرت سوريا بكثافة في النظم الروسية الحديثة لتعزيز شبكة دفاعها الجوي وكان التركيز على رفع مستوى عصب الشبكة المكون من صوراريخ (SAM) من الحقبة السوفيتية للأسف من "خمسينيات وستينيات" القرن الماضي بما في ذلك صواريخ من طراز (SA- 2S) و (SA- 5S) و (SA- 6S) وقد اتخذت خطوات جادة أيضاً لتحديث ترسانة صورايخ الدفاع الجوى السوري من طراز (SA- 3S) واستبدالها بمنظومات أكثر تنقلاً ورقمية بالإضافة إلى ذلك حصلت "دمشق" على صواريخ دفاع جوى تكتيكية أكثر تطوراً مثل (3) بطاريات من طراز (SA- 17) ذات قدرة كبيرة جداً و (3) بطاريات من أنظمة الصواريخ قريبة المدى من طراز (SA- 22) التي "أسقطت الطائرة التركية سنة (2012)" .. :466fafd47e4e770aee1736e60be1bd6a: ( بالنسبة للعمليات القتالية ) :466fafd47e4e770aee1736e60be1bd6a: # الحقيقة إنه الدفاعات الجوية السورية ربما ليست مستعدة لمواجهة ضربة محدودة تستغل افتقار منظوماتها إلى التكامل وهذا الضعف يرجع نقطة خطيرة وهى منظومة "القيادة والتحكم والاتصالات" أو (C4I) التابعة للجيش السورى والتي هي للأسف "قديمة وغير مميكنة ونصف آلية وتتطلب تدخلاََ بشرياً" وإلى اعتمادها المفرط على "شبكات الاتصالات الضعيفة" وكذلك إلى "تركيبتها المركزية لإدارة المعارك الجوية" ونظراً لهذه الأمور سيحدث تأخير ملحوظ ما بين "الرصد الأولي للطيران المعادى من قبل رادارات الإنذار المبكر وبين إصدار أوامر الاشتباك لمختلف قطاعات الدفاع الجوي والقواعد الجوية" وعلاوة على ذلك فإن رادارات الإنذار المبكر التي عفا عليها الزمن وقابلية الشبكة من ناحية تعرض القيادة والسيطرة والاتصالات لهجوم إلكتروني من المرجح أن تطيل هذا التأخير إلى أبعد من ذلك مما اضطر بعض الوحدات أو العناصر الفردية إلى القيام بعمليات مستقلة ومعزولة وجعلها أكثر عرضة للهجوم والتشويش !!! .. # وبالفعل سهلت هذه الثغرات الأمنية من إمكانية توجيه ضربات متعددة من قبل "الطائرات الإسرائيلية" منذ عام (2007) وبشكل متزايد منذ عام (2013) وحتى فترات قريبة وقد تم الهجوم على موقع "الكبر" في عمق المجال الجوي السوري وإن كان ذلك في القطاع الشمالي الشرقي حيث تكاد أن تكون الدفاعات الجوية معدومة وكجزء من هذه المهمة وللأسف فأن طائراتإسرائيلية قد تهربت من مواقع الدفاع الجوي قرب الحدود السورية وتركيا وعلى طول الساحل مع قدرات خداع إلكترونية متطورة "بفتحها طريقاً من البحر الأبيض المتوسط إلى المنشأة النووية بعيداً داخل البلاد" .. # وقد أفادت بعض المعلومات أيضاً أنه خلال النزاع الحالي قامت إسرائيل بشن ما يقرب من (13) ضربة من الضربات الجوية على أهداف عسكرية بما في ذلك داخل "محيط العاصمة المحصن بقدرة دفاعية كبيرة" وقد فاجأت هذه الهجمات المحدودة السوريين ولم يتم التصدي لها بشكل فعال ووفقاً لتقارير وسائل الإعلام الأمريكية قامت الطائرات المقاتلة بشن هجماتها في السنوات الماضية على مخابئ الأسلحة في منطقة "دمشق" باستخدامها "القذائف الموجهة عن بعد" التي يمكن إطلاقها دون اختراق المجال الجوي السوري أو الدفاعات الجوية المتداخلة بصورة مكثفة التي تعمل على حماية العاصمة قد تم استخدام هذه الأسلحة لتجنب القيام بعمليات في نطاق المجالات التي تغطي تلك الدفاعات .. :07_y: ( تداعيات ذلك على الدفاع الجوى السورى ) :07_y: # عندما قررت الولايات المتحدة وحلفاؤها شن عمليات جوية ضد سوريا فإنهم قاموا بمواجهة ظروفاً مختلفة تبعاً لنطاق الحملة وأهادفها وبشكل خاص فإنه لا يمكن للدفاعات الجوية للنظام أن تعيق بشكل فعال الهجمات المفاجئة المحدودة التي تعتمد على "ذخائر موجهة عن بعد" و هذه الضربات مشابهة للهجمات الإسرائيلية التي شنت ضد أهداف محددة وواضحة المعالم .. # أيضاََ فإن العمليات الجوية فوق المناطق الجنوبية والشمالية من البلاد التي يشتد التنازع عليها مثل "حلب وإدلب" وما يسمى "بالجبهة الجنوبية" لم تستلزم حملة واسعة لتحقيق تفوق جوي محدد الموقع و كان من الممكن للدول "المعتدية" القيام بعمليات (DEAD) لتدمير ما تبقى من الدفاع الجوي في هذه المناطق مع مخاطر محدودة بينما يتم جني العديد من "الفوائد المحتملة لهم" مثل إضعاف القدرات العسكرية للجيش السورى ودعم تقديم الجماعات الأرهابيةوتغيير التوازن بين تلك الجماعات المتطرفة، وفسح المجال أمام تنفيذ عمليات بواسطة الطائرات بدون طيار (UAVS) من أجل جمع المعلومات الاستخباراتية وضرب الأهداف العالية القيمة. # لكن يبدو ,, أن القطاع الأساسي للدفاع الجوي لا يزال يشكل تهديداً حقيقياً على العمليات الجوية المعادية وحيثما تتداخل قوات الدفاع الجوي بكثافة وتستخدم منظومات أكثر تطوراً من الصواريخ "أرض- جو على سبيل المثال" صواريخ (SA- 6S) و (SA- 3S) المطورة أو (SA- 17S) و (SA- 22S) الأكثر تطوراََ يزداد مستوى التهديد ويحتمل أن يطرح تحدياً هائلاً في أولى مراحل الحملة العسكرية ومما يزيد الأمور تعقيداً هو "احتمال تفرق هذه القوات عند وقوع الهجوم وبقاؤها هامدة خلال العمليات الأولية ثم معاودتها الظهور في مواقع جديدة واشتباكها مع الطائرات الغافلة عنها" !!! .. # ومن أجل تفكيك منظومة الدفاع الجوي المتكاملة في منطقة "دمشق" وإتاحة تنفيذ عمليات المتابعة تحتاج "القوى المعتدية" إلى شن حملة جوية تشتمل على "قدرات إلكترونية واستطلاعية وحربية عبر الإنترنت" بالإضافة إلى "قدرات الاستخبارات والمراقبة والاستطلاع" وكذلك "إستعمال القذائف الموجهة من بعد" لإستخدامها ضد "أنظمة القيادة والسيطرة والاتصالات" و صورايخ (SAM) المثابتة ومواقع "رادار الإنذار المبكر" بالإضافة إلى ذلك من الممكن قيام طائرات (F-22) و (F-35) بشن هجمات على صواريخ (SAM) الأكثر تقدماً المنتشرة حول "دمشق" وبما أن القوات الأمريكية نفذت سابقاً هجمات ناجحة ضد منظومات دفاع جوي مشابهة للغاية "ومفككة ومتردية بالقدر نفسه" من المحتمل أن تتمكن من تحقيق تفوق جوي خلال أسبوع إلى أسبوعين وأن تتكبد أضرار وإصابات قليلة .. :b0220: :b0220: # ملاحظة ,, هذه المعلومات كتبت بعداََ عن القدرات "الروسية العسكرية" فى سوريا و ما أضافته من زخم وقوة للدول السورية ضد تنفيذ هجمات جوية واسعة النطاق فى الأجواء السورية .. :b0203: هذه المقدمة القصيرة كان من الضرورة أن أقوم بذكرها لإلقاء الضوء عل مدى أهمية توافر نظام دفاع جوى متكامل فى حروب عصرنا الحالى هذا فعدم الشروع فى الحصول على منظومة (IADS) هو بمثابة "الإنتحار" العسكرى حالياََ فى ظل التطور الهائل فى وسائل الهجوم الجوى الحالية خاصة بعد أن تكالب علينا الأمم .. :b0203: لذلك كان من لضرورى ذكر "الدرس السورى" كمدخل لموضوعنا عن منظومات الدقاع الجوى المتكاملة ما تعرف بإسم الـ (IADS) الحديثة (INTERGATED AIR DEFENSE SYSTEMS) .. :b0219: :b0219: :b0211: تطور نظم الدفاع الجوي المتكامل (IADS) ,, الخلفية التاريخية :b0211: # في حرب أكتوبر سنة (1973) كان هناك مزيج مميز بين قواعد الدفاع الجوى المتحركة المصرية مثل النظام السوفيتى الشهير (SAM-6 KUB GAINFUL) والنظامين الثابت (SA-3 GOA) و (SA-3 VOLGA) متسببين في خسائر كبيرة لسلاح الجو الإسرائيلي لكن مناورات والتحليق على إرتفاعات منخفضة وكذلك المناورة بالقوات الأرضية كانت لها أثر في التقليل والتخفيض من أثر هذه الدفاعات .. # في نهاية السبعينات أطلقت الولايات المتحدة طائراتها (F-4G WILD WEASEL IV) و (EF-111A RAVEN) وتم إحلال الصاروخ (AGM-88 HARM) محل الصاروخ القديم (AGM-45 SHRIKE) وكلاهما صاروخ مضاد للرادارات .. # على الناحية الأخرى كانت هناك إستفادة سوفيتية من "حرب أكتوبر وحرب فيتنام وجنوب لبنان (1982)" لتطوير نظم دفاع جوي متكامل جديدة برادارات أحدث ومديات أطول وقدرة أكبر على مقاومة الشوشرة وقابلية حركية أكبر .. # وكان من هذه الأنظمة النظام شبه المتحرك (S-300P) برادار إشتباك شبه متحرك (5N63 FLAP LID) يعادل الرادار الأمريكي (MPQ-53) الخاص بنظام (PATRIOT) وكان للوريث الروسي الإستفادة من خطوات الأب السوفيتي فظهرت نسخ ذات حركية عالية ومنها الـ (S-300V / SA-12A/B GIANT/GLADIATOR) .. # و في بدايات الثمانينات تسلمت قوات الدفاع السوفيتية النظام ذاتي الدفع (S-300/PS) والذي لحقه مباشرة النظام (S-300/PM) وهو نظير للأمريكي (MIM-104/PATRIOT) لكن مع قابلية حركية أكبر وفي نفس الوقت تم إحلال ال (SA-6) بالنظام الأقوى (SA-11/GADFLY) .. # و كانت السمة المميزة لنظم الدفاع الجوي المتكامل (IADS) في هذه الفترة من الحرب الباردة هي الحركية العالية وتتميز النظم السابقة بالقدرة على أخذ وضع الإستعداد في (5) دقائق بل ومغادرة أماكنها وتغيير مواقعها في (5) دقائق أيضا وذلك بعد الإشتباك .. # كان للنظامين (S-300PS/PM) و (S-300V) قدرات عالية ورادارات مصفوفة بمديات كبيرة ومقاومة أكبر للتشويش مقارنة بالنظم (SA-2) و (SA-3) و (SA-6) وأكثر صعوبة لتكون هدفا للصوارايخ راكبة الإشعاع (ARM) .. # تمتلك النظم (SA-10) و (SA-11) و (SA-12) ترددات راديو للربط المعلوماتي (DATA-LINK) لتسهيل عملية إصدار الأوامر للبطارية والرادارات ومنصات الإطلاق .. # عندما اجتاح الجيش العراقى دولة العراق الكويت امتلكت القوات المريكية قدرات تدمير وتشويش على نظم دفاعات الجيش العراقي أو ما يطلق عليه (SEAD/DEAD cAPABILITY) خاصة في طائرات (F-4G) التي تطلق صواريخ (AGM-88 HARM) وطائرات (F/A-18 HORNET) وطائرات إعاقة و شوشرة تكتيكية وكانت خليط من طائرات الـ (EF-111A RAVENS) و الـ (EA-6B GROWLERS) .. # وكان هناك "الجناح (37) طيران تكتيكي" بقوة (60) طائرة (F-117A) الشبحية وكان هناك جهد لتدمير الدفاع الجوى العراقي الذي هو "سوفيتي "فرنسي" فى الأصل ولذلك نتيجة تضامن جهود الشراك الخداعية والتشويش ونظم تدمير وتشويش نظم الدفاع الجوي وكانت الطائرة (F-117A) هي قائدة العملية برمتها .. # ولكن فى الحقيقة لا يمكن جعل المثال السابق وهو "عاصفة الصحراء" مقياساَ عمليا للصراع الذى كان دائراََ بين "الناتو وحلف وارسو " للأسباب الأتية : 1 - أولاََ ,, السوفيت كانوا يمتلكون نظم (SA-10 & SA-11 & SA-122) الموجودة بالخدمة فعلا وقد تم نصب هذه النظم لحماية المنشاّت الهامة داخل الإتحاد السوفيتي مع ترك المناطق الأخرى التى بغير ذات الأهمية تحت حماية مجموعات نظم (SA-2 & SA-3 & SA-4 & SA-5 & SA-6) وهذه النظم بالتأكيد تفوق النظم العراقية عددا وقوة ومقاومة للناتو وقدراته الكاملة وليس مجرد مقارعة "قوات درع الصحراء" .. 2 - ثانياََ ,, وهي دخول نظم طويلة المدى وقوية وتتمتع بحركية عالية مثل (SA-10 & SA-11 & SA-12) والتي لم تعمل بالعراق ولم يقتنيها من الأصل .. 3 - ثالثاََ ,, وهي أن هذه الفترة لم يستوعب العراقيون أهمية عامل الحركة بالنسبة للدفاع الجوي .. # و بالرجوع إلى عملية "عاصفة الصحراء" فإنه يجب تسليط الضوء على التالى : 1 - ولكى تتغلب القوات الأمريكية على العراقيين تم نشر المئات من "المناطيد" (BALLONSS) و عدد كبير من "الدرونات الخداعية" (UAVS) وحوالي (2000) صاروخ (AGM-88 HARM) !! و الذي أضيف له بعد ذلك الأخ الأصغر من هذا الصاروخ وهو الـ (ALARM) البريطاني ولنا أن نتخيل ماذا فعل هذا العدد المهول من الصواريخ (ARM) فى مكونات شبكة الدفاع الجوى العراقية .. 2 - الحقيقة إنه لقد كانت "عاصفة الصحراء" نقطة "فاصلة" في الصراع بين القوات الجوية والدفاع الجوي لكن لا تصلح للتطبيق والأخذ بها كمثال على المدى البعيد .. # وإذا سلطنا الضوء على "حرب أخرى" وهي "حرب كسوفو (1999)" سنجد الأتــــــــــــــــــــــــــــى : 1 - لمن لا يعلم عن "حرب كسوفو (19999)" فهى كانت الحرب التي كانت موجهة ضد "صربيا" وصنفت كانتصار للخسائر الضئيلة في الطائرات التابعة للـ(NATO) ونجاح جزئي لقدرات (SEAD/DEAD) لتدمير وشوشرة نظم العدو ولكن بدرجة أقل .. 2 - لكن نجح التحالف في تدمير أغلب القواعد الثابتة لنظم (SA-2 VOLGA) و (SA-3 GOA) ولكن على النقيض نجح في تدمير (3) بطاريات (SA-6/KUB) فقط من إجمالي (25) بطارية متحركة أو (12) % كنسبة عامة وذلك بالرغم من العدد الكبير من صواريخ (AGM-88 HARM) التي تم ضربها .. 3 - ويرجع السبب إلى نظرية "إضرب واهرب" أو (SHOOT AND SCOOT) التي اتبعها "الصرب" مما ابقى على بطارياتهم سليمة مهددة طائرات الـ (NATO) بين الوقت والأخر وفي نفس الوقت جعلت من مهام الكثير من طائرات (F-16C) و (EA-6B) و (TORNAD ECR) ملخصة في مطاردة البطاريات الدفاعية الصربية فقط مما يؤثر على كفاءة الضربات الجوية للبنية التحتية "للصرب" .. 4 - وقد فجر "الصرب" الحادثة الأشهر والتى كانت فى الحقيقة مفاجأة من العيار الثقيل جداََ بإسقاط الطائرة الشبحية الأمريكية الأشهر وقتها طائرة الـ (F-117A NIGHTMAR) ببطارية (SA-3 NEVA/M) وهى نسخة مطورة محلياََ عن النسخة الأصلية (SA-3 GEO) .. 5 - وقد حدث هذا في يوم "(27) مارس (1999)" في حوالي الساعة (8) مساءً فوق منطقة "فويفودينا" بالقرب من "بلجراد" و قد حدث هذا أثناء عودة الطائرة (F-117A NIGHTMAR) من عملية قصف ليلي فوق العاصمة الصربية بلجراد .. 6 - وقد أعتبرت لفترة طويلة أسطورة القوات الجوية الأمريكية وقتها الـ (F-117A NIGHTMAR) من الأسرارا الحساسة إلى أن كشفها العقيد "زولاتان داني" وهو قائد "الكتيبة الثالثة من لواء الصواريخ (250)" بقوات الدفاع الجوي الصربية وهذا الدرس كان من أهم الدروس المستفادة لكيفية التعامل مع الطائرات الشبحيةحيث كان الدرس الأول والأهم لـ "الكتيبة الثالثة من لواء الصواريخ (250)" هو كيفية التعامل مع صواريخ (HARM) الأمريكية المضادة للرادارات مما جعله يضطر إلي إتخاذ العديد من الإجراءات الوقائية المرهقة التي كانت في وقتها تجعل حياته و حياة جنوده جحيماً و لكنها في النهاية أثبتت فاعليتها بالكامل .. 7 - حيث كان من أهم الدروس "للكتية الصربية" هو أنها تكون "دائمة الحركة ببطاريات و رادارات كتيبته" في محيط دائرة نصف قطرها (7) كيلو مترات حيث لنا أن نتخيل "أن تتحرك الكتيبة بكل هذه المعدات من رادارات وبطاريات ومراكز قيادة و عدد (200) جندي و عربات الشؤون الإدارية (4) مرات يومياً" .. 8 - ولعل أبرز المفاجآت التي كشف عنها أنه قد تم إستخدم الرادار السوفييتي القديم (P-18) ذي الموجة الطويلة في كشف الطائرات الشبحية الأمريكية (F-117A NIGHTMAR) و هو أمر يعد مفاجأة صاعقة بكل المقاييس فالرادار السوفييتي العتيق كان بالفعل قيد خروجه من الخدمة في العديد من الدول التي تشغله بخلاف أن الإتجاة في ذلك الوقت في معظم دول العالم كان قد توجه صوب الرادارت الأمريكية الخفيفة و المحطات الصينية ذات الطول الموجي الطويل و التكلفة الغير عالية .. 9 - أيضاََ في هذه الحادثة قال قائد الكتيبة "الكتيبة الثالثة من لواء الصواريخ (250)" فوجئنا بالرادار يلتقط هدفاً علي بعد (15) كلم قادماً من إتجاة "بلجراد" لذلك لم يكن في حاجة لبذل الجهد ليعلم أنها قاذفة أمريكية إنتهت لتوها من قصف "بلجراد" حيث كانت الطائرة الأمريكية الشبحية (F-117A NIGHTMAR) والتي تحمل الرقم المسلسل (F-117A82-806) و التي تعمل من قاعدة "أفيانو بشمال إيطاليا" بالفعل عائدة من "بلجراد" بعد جولة من القصف بعد أن أسقطت ما مجموعه (2000) كلج من القنابل (LAZER GUIDED BOMBS) فوق هدف إستراتيجي .. 10 - كانت الطائرة (F-117A NIGHTMAR) تحلق علي إرتفاع متوسط بين (15000 - 25000) قدم و هو إرتفاع يسمح لها بإسقاط حمولتها بدقة بالغة و في نفس الوقت يبعدها عن معظم ما لدى الدفاع الجوي الصربي من صواريخ مضادة و أثناء عودة الطائرة إلي قاعدتها في "إيطاليا" و فجأة و بدون سابق إنذار إنفجر صاروخ صربي من طراز (NEVA-M) و هو التعديل الصربي للصواريخ السوفييتية (SA-3 GEO) كما ذكرنا بجوار الجناح الأيمن للطائرة ببضعة أقدام فقط حيث تم رصد الطائرة في المدي الراداري لمحطتي رادار من طراز (P-18) و ظهرت الطائرة بوضوح على شاشة الرادار و القارئ الإلكترونى حيث تم بعدها إصدار الأوامر لأقرب كتيبة صواريخ بأن تطلق صاروخين من طراز (NEVA-M) علي الهدف و المفاجأة الغير متوقعه أن الهدف تم إسقاطه .. 11- الغريب والملفت للنظر في الأمر أن الطائرة الأمريكية (F-117A NIGHTMAR) مزودة بأكثر نظم الإنذار تعقيداً ضد الموجات الرادارية (RWR) في هذا الوقت و علي الرغم من ذلك وحسب أقوال الطيار فإنه لم يتلق إنذاراً قبل إنفجار الصاروخ بجوار طائرته تماماً و إستطاع بصعوبة بالغة أن يجذب ذراع الإطلاق و إنطلق بمقعده القاذف خارج الطائرة ليتم إنقاذه بعدها بـ (7) ساعات بعملية قامت بها القوات الخاصة الامريكية بمساندة الطائرات الهجومية (A-10) للدعم الارضي القريب و المروحيات الهجومية .. 12 - وقد مضى (28) عاماََ من الزمان على الحرب على "صربيا" ولم يتم فيها مواجهات عالمية بعد ذلك ذات أثر بين الدفاعات الجوية المتكاملة (IADS) و الطائرات المقاتلة ولم يكن النصر الذي حققه "التحالف الدولي" في "حرب الخليج (1991)" إلا بمثابة قوة دافعة لتطوير نظم دفاع جوي متكامل (IADS) وبتقنيات متطورة متقدمة .. # في خلال الـ (25) سنة الماضية تفاعلت المجمعات الصناعية العسكرية في "الصين وروسيا" مع نتائج حروب التسعينات وظهر سوق عالمي للتقنيات المتقدمة الكومبيوترية تحديدا وأداء عالي مع ظهور "معالجات بيانات رقمية صغيرة" (DIGITAL MICRO PROCESSORS) وظهور "شرائح أرسينيد الجاليوم" أو ما تعرف حالياََ بإسم (GALLIUM ARSENIDE MICROWAVE CHIPS) والتى تعتبر ثورة تكنولوجية فى مجال الرادارات بالإضافة إلى قدرة شبكات (INTERNET) العالمية على نقل التطورات الحادثة في "روسيا" وإلى حد أقل في "الصين" مقارنة بأيام "الحرب الباردة وبدايات التسعينات" .. # الحقيقة "وبالورقة والقلم" إنه الطائرة الوحيدة التي يمكنها إختراق نظم الدفاع الجوي المتكامل (IADS) حتى عام (2020) هي الرابتور (F-22A RAPTOR) إلى حين "ظهور ونضوج" المشروع الروسى المتمثل فى الطائرة (PAKFA) التى تتمع بقدرات "الجيل الخامس" من ناحيتى التصميم الشبحى (STLEATH DESIGN) و القدرات الإلكترونية (ELECTRONIC-CAPLITIES) والمشاريع "الصينية" لإنتاج مقاتلات وقاذفات ودرونات التى تتمع بقدرات "الجيل الخامس" مثل المقاتلات (JI-20/JI-31) والى إستفادت الصين فى صناعتهم من حطام حادث سقوط المقاتلة الأمريكية (F-117A) فى "صربيا" .. # و قد عمدت الولايات المتحدة وحلفاؤها بنهاية الحرب الباردة إلى الإعتماد على التفوق والتعامل السريع مع منظومات الدفاع الجوي المتكاملة (IADS) المعادية وكذلك لضرب العدو عبر السلاح الجوي المميز بكونه القوة رقم (1) ذات الأولوية القصوى لحل أي صراع عسكري .. # ويعتبر إنتشار نظم الدفاع الجوي المتكاملة (IADS) العالمية وتطورها هو التهديد الأبرز لسلاحي الجو وطيران البحرية الأمريكية خصوصا مع تنامي القدرات "الروسية والصينية" في هذا المجال عبر التطور التقني وفي المدى والتأثير لنظم الدفاع الجوي .. # فعندما تحلق الطائرات الأمريكية الحالية من طرازات مثل الـ (F-15 SILENT EAGLE) أو الـ (F-18 ADVANCED) فسوف تواجه هذه الطائرات مخاطر عدة تصل إلى حد فقد بعض الطائرات المهاجمة وذلك خلال محاولة هذه الطائرات إختراق وإخماد نظم الدفاع المتكامل (SEIADS) للعدو ومحاولة تدميره (DEIADS) .. # فنظم الدفاع المتكامل التي نختصرها ب (IADS) أو كما نسميها (INTEGRATED AIR DEFENSE SYS) حالياََ يتم تطويرها وتشغيلها في العديد من الدول كـ "الصين وروسيا و إيران وفنزويلا والهند و :56cdf890c6c86_imageproxy(4): " ودول أخرى وكثير من هذه الدول تمتلك علاقات عسكرية "غير طيبة للغاية مع الغرب" . # وإلى أن تقوم الولايات المتحدة بإنتاج أعداد كافية من مقاتلات "الجيل السادس" أو (SIXTH GENERATION) بعد عام (2020) تبقى الخطيرة الـ (F-22A RAPTOR) والـ (B-2A/C SPIRIT) هم القادرين فعلياََ على إحداث إختراق عبر نظم الدفاع الجوي المتكامل (SEIADS) وممكن بدرجة أقل غلى حد ما المقاتلة (F-35A/B/C) ولكن طبعاََ سيتطلب الأمر الكثير من القدرات والإمكانيات الأخرى لدعمها وبدرجة كبيرة فالنتائج غير مؤكده بشأن قدرة هذه المقاتلة خاصة وأنها عانت الكثير من المشاكل ولا تزال كما انها كانت مشروعاََ تجارياََ أمريكياََ أكثر منه مشروع إستراتيجى امريكى لإنتاج مقاتلة فائقة التطور . # ويوجد حالياََ لدى الولايات المتحدة الأمريكية عدد حوالى (20) طائرة فقط من الطراز (B-2A) مع التوجه لتصنيع/تطوير عدد أخر من الطراز (B-2C) كنوع من التماس مع ملامح قاذفات الجيل الجديد (B-3) .. # لذلك حاليا لا تمتلك الولايات المتحدة غير خيار إستراتيجي واحد في المرحلة الراهنة وهو تصنيع عدد كبير من الطائرات (F-22A RAPTOR) والـ (B-2A/C SPIRIT) وذلك لتمنح القوات الأمريكية القدرة على شن حملات مأمونة نظريا عبر الدفاعات المتكاملة عبر مزيج من قاذفات الـ (F-22A RAPTOR) والـ (B-2A/C SPIRIT) حتى لا يقف عدد الطائرات الحالي كحائل أمام تنفيذ المهام الموكلة للقوات الجوية الأمريكية رغم التكلفة الهائلة لهذا .. # ولم تعد فرضية قدرة "الأمريكان أو حتى الإسرائيليين" على إختراق الدفاعات المتكاملة (IADS) بأعداد صغيرة من الطائرات لم تعد تلك الفرضية ناجحة وذلك لتنامي قدرات "التحديد والتعقب والقتل" بالنسبة لمنظومات الدفاع الجوي الصاروخي الحديثة والتي جاءت كرد فعل مباشر للحملة التي شنها الـ (NATO) على "صربيا" .. # لذا سيتوجب أن تشتمل الطائرات من طراز (F-22A RAPTOR) أو حتى غيرها من الطائرات على قدرات واسعة من وسائل الإختراق والإجراءات الإلكترونية (ECM) والإليكترونية المضادة (ECCM) والقدرة على "تدمير نظم العدو الدفاعية" أو (DESTRUCTION ENEMY INEGRATED AIR DEFENSE SYSTEMS) أو كما نسميها بإسم (DEIADS) أو "تحييد نظم العدو والشوشرة عليها" أو (SUPPRESSION ENEMY INEGRATED AIR DEFENSE SYSTEMS) أو أو كما نسميها بإسم (SEAD) ومن ثم إختراق طائرات الحرب الأليكترونية للمجال الجوي للعدو ثم توجيه ضربة قاصمة للأهداف التكتيكية والإستراتيجية .. # وتمتلك الطائرات من طراز (F-22A RAPTOR) فعلا هذه القابليات لكن محدودية عددها "بالنسبة لدولة عظمى كأمريكا طبعاََ" سيحجم كثيراَ من دورها إلى أدوار محددة ومختارة وغياب الكثير من الخيارات الناجحة التي توفرها الطائرة لحل المشاكل المختلفة خصوصا فيما يتعلق بمعركة أمام عدو يمتلك نظم دفاع جوي متكامل (IADS) .. # وكمثال على ذلك "التطور الخطير" ,, فلو تخيلنا أن الطائرة من طراز (F-22A RAPTOR) ستدخل معركة مماثلة لحرب "عاصفة الصحراء سنة (1991)" فسيكون العدد الذي تحتاجه القوات لتغطية نقاط الإختراق المختلفة لدفاعات العدو هو من (500-600) طائرة كعدد إجمالي !! ولنا ان نتخيل التكلفة المالية والمخاطر العالية لعمل أمر مماثل كهذا فى عصرنا الحالى !!! .. # لذا لم يكن هناك أمام الولايات المتحدة حلولا أخرى لحل هذه المعضلة ومع ما كان يثار حول رغبة الأمريكان في تعليق مشروع (F-22A RAPTOR) إلا أن يتمنوا أن يبقى وضعهم الإستراتيجي مستقرا حتى عام (2020) القادم و لذا سيكون تنامي أي قوة معادية مثل "الصين وروسيا" وتهديدها للوضع الإستراتيجي الأمريكي هو فعلا مشكلة كبرى لن يتحملها التحالف الغربي وسيكون لزاما عليه المخاطرة بشيئ ما .. :high: :b0217: نأتي الأن لنتكلم عن ملامح قوة الدفاعات الجوية المتكاملة حالياَ :b0217: :306ed997fc348ca5eb884a9ec8ff1c90: الحركية العالية : 1 - كل النظم الروسية التي تم تصنيعها خلال السنوات الماضية و التى تستخدم تكتيك أن "تضرب وتهرب" أو ما أسميناه (SHOOT AND SCOOT) في خلال (4-5) دقائقبالإضافة لكونها نظم صاروخية ذاتية الدفع وأغلب العربات المحمل عليها النظم هي مركبات ذوات عجلات تؤهلها للمضي بسرعة عالية على الطرق .. 2 - أن أغلب رادارات النظم الحالية يمكن إعادة فتحها ونشرها وتشغيلها في أقل من (10-15) دقيقة وتتبع "الصين" نهجاََ مماثلاََ مع توجه أكبر للنظم ذاتية الدفع مع توجه متوازي بتسويق نظم ذات حركية عالية مستنسخة من النظم القديمة السوفيتية مثل (SA-2 VOLGA) و (SA-3 GEO) .. :306ed997fc348ca5eb884a9ec8ff1c90: المقاومة العالية للتشويش والشوشرة : 1 - معظم رادارات التتبع والإشتباك الروسية والصينية الحالية تتبع "ترددات شبه عشوائية تتغير أوتوماتيكيا" مثل الرادرات (NEBO SVU AESA) و (VOSTOK D/E) و (67N6E GAMMA D/E) و (JY-26).. 2 - وتتماثل هذه النظم حاليا مع النظم الغربية في القدرة العاليةعلى مقاومة التشويش (ECCM) .. 3 - وهناك توجه لتحديث الرادارات العتيقة برادارات أحدث ذات مصفوفة نشطة (AESA) .. :306ed997fc348ca5eb884a9ec8ff1c90: تقنية المصفوفات الرادارية : 1 - زيادة نسبة القدرة على الإشتباك ودخول نظم (AESAA) للتنصت والإشتباك ومقاومة الشوشرة وتقليل الإنبعاثات الجانبية "الفصوص الجانبية" التي تعتمد عليها بواحث الصواريخ المضادة للرادارات .. 3 - من ضمن مميزات المصفوفات أيضا توفير زاوية مقاومة للشوشرة وقدرة عالية على التنصت و التتبع السريع المتعدد للأهداف ولو كانت متعددة وزيادة الترابط بين رادارات التنصت ورادارات الإشتباك مما يجعل من كلا الرادارين عند اللزوم رادارات إشتباك .. 3 - والشيئ الحتمي هو التوجه الروسي والصينى الكامل للتقنية (AESA) بعد حال تخطيهم بعض عقبات التصنيع البسيطة بل والتطوير للتقنية ذاتها .. :306ed997fc348ca5eb884a9ec8ff1c90: زيادة مديات الصواريخ وقدرة الرادارات : 1 - تتجه معظم صواريخ الدفاع الجوي الروسية ناحية تطوير المدى وزيادة قدرات الرادارات وتتم زيادة مديات الصواريخ عبر التوجه لتقنيات الوقود الصلب (SOLID FUEL) وكذلك إعتماد تقنيات توجيه وتحكم رقميين .. 2 - وتعتبر أكثر الصواريخ الروسية مدى كمثال هما الصاروخان (48N6E2/E3) و (40N6E) محققين مديات من (250) إلى (400) كلم بالإضافة لى صواريخ نظام الـ (S-500) الجديد .. 3 - كذلك تم تطوير رقمي جديد لمعظم أنظمة الـ (SAM) القديمة لزيادة المدى ودقة الإستهداف المؤثر له .. 4 - زيادة قوة الرادار تعطي قوة للنظام على تتبع النظم المعادية الشبحية من الطائرات وتتبع الطائرا الشبحية سلبيا حتى درجة (-20 DECIBEL PER SQIURE METER) للمقطع الراداري .. :306ed997fc348ca5eb884a9ec8ff1c90: الترددات المنخفضة : 1 - في نهايات الحرب الباردة تم التوافق على أفضلية النظم المحتوية على ترددات (L-BANDD) و (VHF-BAND) مقارنة مثلاََ بتلك النظم المشغلة للتردد (S-BAND) فقط فبالنسبة لأشهر (10) رادارات تنصت روسية حديثة يعمل واحد فقط على الموجة (S-BAND) بينما الباقي على ترددات (L-BAND) و (VHF-BAND) .. 2 - فتفضيل الترددات المنخفضة قد يفيد في تخطي النظم المتخفية والمطلية بمواد ماصة للإشعاع .. :306ed997fc348ca5eb884a9ec8ff1c90: نظم البرمجة والمعالجة الإليكترونية : 1 - معظم بل كل النظم الروسية الحديثة صارت تعمل على نظام "التشغيل لينوكس" (LINUXX) للتشغيل ولغات البرمجة (C/C++) وغيرها من من لغات البرمجة الاحدث مما يسهل عملية إلتقاط الإشارات ومعالجتها وتلقي وإرسال الأوامر .. 2 - وقد كانت الفجوة التقنية هي عامل التفوق للغرب إبان الحرب الباردة .. :306ed997fc348ca5eb884a9ec8ff1c90: نظام المعالجة للبيانات : 1 - نظم التعرف الفردي على الهدف ((NON COOPERATIVE TARGET RECOGNITION) أو (NCTR) أصبحت اليوم مزاية تميز الرادارات الروسية والصينية الجديدة .. 2 - بالإضافة إلى تقنيات جديدة أخرى مثل : (Cooperative Engagement Capability (CEC) (Time Adaptive Processing (STAP) techniques) 3 - وظهرت هذه التقنيات في النسخة الحديثة من الرادارات الروسية (NEBO-M) و (67N6E GAMMA D/E) .. :306ed997fc348ca5eb884a9ec8ff1c90: قدرات مقاومة الشوشرة والشراك الخداعية : 1 - الشراك الخداعية لجذب الصواريخ المضادة للرادارات صارت اليوم متاحة لأغلب النظم الروسية بل وتتعدد الشراك الخداعية في النظام الواحد .. 2 - الشراك المرئية اليوم متاحة لبعض النظم مثل (S-400) و (S-300 PM2) و (ANTY-2500VM/V4) و (S-500) و حت النظام (BUK-2M2) .. 3 - كذلك "مولدات الدخان والعوادم" لتضليل الصواريخ "الموجهة ليزريا وتلفزيونياَ" .. 4 - وكذلك "مشتت موجات" لتشتيت الموجات "الميلليمترية للصواريخ الموجهة" .. 5 - وكذلك "نظم التشويش" على نظم الملاحة الفضائية (GPS) ظهرت حاليا في الأسواق .. :306ed997fc348ca5eb884a9ec8ff1c90: الإشتباك النشط مع الصواريخ والقذائف الذكية : 1 - ظهر في نسخ (TOR-M2E / SA-15) و (PANTSIR-S12 / SA-222) وتستخدم هذه النظم القصيرة المدى للدفاع عن نقطة معينة وكذلك لحماية منظومات الدفاع الطويلة المدى ورادارت التنصت والإشتباك من هجمات الصواريخ المعادية .. 2 - وهدفها الرئيسي هو تدمير الصواريخ المضادة للرادار (ARM) والصواريخ الجوالة (CRUISE MISSILES) والقذائف الموجهة (GUIDED WEAPONS) "لتدمير / تحييد" نظم الدفاع (SEAD/DEAD) .. 3 - والنظامين السابقين تم تطوير مصفوفة رادارية للإشتباك وتتبع العديد من الأهداف في وقت واحد .. :306ed997fc348ca5eb884a9ec8ff1c90: تطوير بواحث الصواريخ للدفاع الجوي : 1 - في الحرب الباردة كانت أغلب الصوتريخ توجه بتوجيه شبه إيجابي ((SEMI-ACTIVE GUIDING) .. 2 - حاليا وعلى غرار الأنظمة الغربية تم تطوير النظم الروسية الحديثة ليتم توجيهها برادارات جديدة أو بالأشعة تحت الحمراء (IR-GUIDING) أو بواحث موجهة بالرادار على التردد (X-BAND) .. 3 - ورأينا هذه التطويرات في النظم الروسية عبر شركة (A-GAT) في توجيه الصواريخ إيجابيا عبر حروب "صربيا والعراق" في مرحلة مابعد الحرب الباردة ورأيناها في نظم (SA-6/8/11/17) وفي الصين تم تطوير نظام باحث مضاد للإشعاع الراداري على نظام (FT-2000) أو مايعتبر كونه أحد أفراد نظام (HQ-9) .. :306ed997fc348ca5eb884a9ec8ff1c90: إستخدام وصلات البيانات والداتارلينك والربط الشبكي : 1 - يعتبر السوفيت هم مستخدم رئيسي لنظم الربط الرقمي ويتضح ذلك في العديد من المنظوملت الدفاعية لديهم للربط داخل إطار الدفاع الجوي المتكامل بين النظم المختلفة للتعامل على ارتفاعات مختلفة والربط بين البطاريات والرادارات المركزية والمحيطة بل والربط بين نظم الدفاع الجوي داخل القطر تحت بند شبكة واحدة ونظام سيطرة واحد .. 2 - ويتضح ذلك من تطويرهم "لشرائح الزرنيخ والجاليوم" أو (GALLIUM ARSENIDE CHIPS) للتخفيض من تكاليف الإنتاج والتطوير وكذلك توافر القاعدة التقنية و (SOFTWARE) منح الروس مساحة أوسع وسرعة أكبر للتطوير .. 3 - ومن ضمن التطويرات تطوير وسائل الإتصال اللاسلكي بين الصواريخ ذاتية الدفع ومراكز وعربات الإطلاق لإتاحة التوجيه المثالي والتحكم الكامل .. 4 - وعلى عكس الإستخدام الواسع للإتصال اللاسلكي في النظم الغربية يهتم الروس باستخدام الإتصال اللاسلكي في حدود معينه ومهام معينة لضمان الأمن الكامل للمعلومات .. :306ed997fc348ca5eb884a9ec8ff1c90: القدرة على تفادي أعمال التداخل والشوشرة : 1 - تشمل استخدام نظم تغيير مستمر للتردد واستخدام موجات مشابهة للضوضاء ونظم سيطرة على الأوامر ونقلها وذلك لمنع التداخل على الرادار أو داتا لينك الإتصال .. 2 - المنتجات الدقاعية الروسية الجديدة تدل على إستخدام روسي واسع لهذه النظم لمنع التداخل وتدل على الريادة الإبتكارية للروس وحتى الصينين في هذا المجال لذا القدرة على تفادي التداخل والتشويش والمختصرة إلى (LPI) أصبحت تستخدم بشكل كبير جداََ فى المنظومات الجديدة .. :306ed997fc348ca5eb884a9ec8ff1c90: دمج نظم تتبع الإرسال مع بطاريات الدفاع الجوى : 1 - تم دمج أبضاََ بطاريات مثل بطاريات الـ (S-400/SA-21) و (HQ-9) و (LY-800) بنسخة وتعريفها لتلقي بيانات تتبع الأهداف من منظومات مثل منظومات (85V6) و (1L222) و (YLC-20) وغيرها للتتبع السلبي .. 2 - هذه المتتبعات أثبتت أنها فعالة للغاية في تتبع "ثلاثي الأبعاد" للطائرات باستخدام نظم ربط بيانات مثل نظم (JTIDS/Link-16) و نظم التعرف للصديق من العدو (IFF) أو نظم الملاحة الجوية التكتيكية المعروفة إختصارا بـ (TACAN) ويمكن لهذه النظم تتبع نظم الحرب الإلكترونية كالطائرات .. 3 - مثلا عند استخدام طائرة لبودات تشويش (JAMMERS PODS) كأحد وسائل الحماية للطائرة فإن منظومة الدفاع الجوي (SAM) تستخدم إرسال وانبعاثات الـ (JAMMERS) في تتبع الطائرة وهذا الأسلوب وضع أطر معينة لإستخدام الـ (JAMMERS) على الطائرات فقد صارت سلاح ذو حدين خصوصا مع المنظومات الدفاعية الحديثة المقاومة للتشويش .. :306ed997fc348ca5eb884a9ec8ff1c90: دمج نظم الدفاع الجوي القديمة بأجزاء حديثة "التهجين" : 1 - وهو "تطوير الصواريخ والقواذف القديمة بإضافة رادارات جديدة لها" وهي سياسة "سوفيتية أصيلة" في الدفاع الجوي ويتضح ذلك في مثالين كبيرين وهما (SA-6) و (SA-11) ولكن يتم الدمج من الطراز الأحدث للأقدم في ذات العائلة مثل تشغيل الرادار الحديث (30N6 TOMB STONE RADAR) لتوجيه الصواريخ (10-5V55) .. 2 - هناك طريقة أخرى وهو "التطوير بين عائلات تختلف عن بعضها البعض" ومثال للتوضيح هو عائلة (SA-20/21) نستطيع استخدام مكونات منها لتطوير (SA-5 SQUARE PAIR ILLUMINATOR RADAR) والصين كذلك بدمج العتيق (SA-2/HQ-2) مع الرادار (H-200 phased ARRAY ENGAGEMENT RADAR) المستخدم على منظومة (HQ-12/KS-1A SAM) . 3 - والتهجين يتم لإعتبارين : - إختفاء نظم الشوشرة والإعاقة للرادارات القديمة التي لم تعد صالحة من الأساس للعمل حيث هي هدف سهل بالمعركة .. - المصفوفات الرادارية الحديثة تزيد من قوة وخطورة نظم الدفاع الجوي القديمة .. :high: :b0212: ولو قمنا بإختصار متطلبات احباط عمليات اخماد الدفاع الجوي (SEAD) نجد الأتــــــــــــــــــــــى : 1 - الحركية العالية وهو اهم عنصر على الاطلاق حيث ان كل هدف مكتشف ثابت هو هدف سهل للقذف بمختلف انواع الذخيرة الجوية خاصة رادارات الانذار المبكر .. 2 - امتلاك قدرات الحرب الالكترونية المضادة "وليس مكافحة التشويش بل التشويش على وسائل الاستطلاع والهجوم" وذلك من اجل منع حصول العدو على تصور دقيق عن موقف شبكة الدفاع الجوي .. 3 - استقلالية منظومات الدفاع الجوي وتعدد وسائل الكشف والتتبع الرادارية والتلفزيونية و أنظمة القيادة والسيطرة ويظهر ذلك في منظومة (BUK-2/M-2) حيث لكل راجمة رادار الاشتباك الخاص وكذا منظومات (TOR-M2) و (PANTSIR-S1) حيث ان كل عربة قادرة على العمل بكل استقلالية .. 4 - إستخدام صواريخ "أرض-جو" عاملة بمبدأ "إطلق وإنسى" (FIRE AND FORGET) يعطي مميزات تكتيكية هامة ويرفع من قدرة البقائية للمنظومة كما يزيد من احتمال تدمير الهدف .. 5 - تكامل انظمة الدفاع الجوي التي "تسد بعضها ثغرات البعض" وتوزيع العمل على كافة نطاقات الطيف الكهرومغناطيسي ما يخفف الى حد بعيد اثر التشويش والقدرة على العمل بشكل سلبي "في النطاق التلفزيوني والحراري" .. 6 - قدرات الدفاع السلبي "الاخفاء - التمويه - الخداع" .. 7 - وجود خطط للخداع الاستراتيجي وايهام العدو بنجاح الضربة وتضرر نظام الدفاع الجوي بشكل كبير ليدفع بطائرات الضربة لتقع في الكمائن .. 8 - دور القوات الجوية الصديقة في افشال موجة الهجوم الاولى التي تستهدف الدفاع الجوي عبر التصدي المشترك بينهما .. :confident: فى "الجزء الثانى" إن شاء الله ,, حنتكلم عن فاعلية أنظمة الهجوم الجوى الحديثة ضد أنظمة الدفاع الجوى المتكاملة و علاقته بالحالة المصرية :4e2dbcb9378fb8583a557f769246aece: :18edbe8a4aa3f89d682681c9efe96f98: :56cdf890c6c86_imageproxy(4): :18edbe8a4aa3f89d682681c9efe96f98: :4e2dbcb9378fb8583a557f769246aece: JACK.BETON.AGENT MOHAMED ZEDAN
  15. التسليح: أولاً: المدافع – مدفع أمامي طراز Oto Melara 76 Super Rapid Fire الإيطالي عيار 76 ملم للدفاع الجوي وضرب الأهداف السطحية والساحلية الشاطئية والصواريخ. يبلغ مدى المدفع 16 كم ويصل إلى 20 كلم بإستخدام قذائف Sapomer ، هذا وتبلغ كثافته النيرانية 120 قذيفة/دقيقة. يُشار إلى أنه يمكن تحديث المدفع وتزويده بنظام توجيه من النوع Strales Guidance System الجديد، وهو عبارة عن رادار صغير مُدمج بالمدفع مُثبت في منفذ قابل للفتح والإغلاق بجانب المدفع الأيمن ويعمل كنظام دفاعي مضاد للتهديدات الصاروخية المقتربة. يقوم النظام بتوجيه قذائف DART الفعالة في ضرب الصواريخ الحديثة الأسرع من الصوت Supersonic Missiles العالية المناورة والقوارب الصغيرة السريعة. يقدر مداه المؤثر بأكثر من 5 كلم . – 2 مدفع CIWS طرازNexter Narwhal عيار 20 ملم مثبت في مؤخرة الكورفيت أعلى هانجر المروحية يعمل بالتحكم عن بعد وهو مُخصص لضرب الأهداف الجوية والسطحية المقتربة. هذا وتبلغ كثافته النيرانية 700 طلقة/دقيقة ويبلغ مداه 2 كلم وهو من إنتاج شركة Nexter الفرنسية. ثانياً: الصواريخ 8 صورايخ طراز Exocet MM40 Block III يتم إطلاقها من قاذفان رباعيان مثبتان على جانبي مُنتصف الكورفيت خلف وحدة المُستشعرات البانورامية وتمتلك المواصفات الآتية : المصنع: شركة MBDA الفرنسية لصناعة الأسلحة التصنيف: صاروخ دون سرعة الصوت متقدم في السرعة High Subsonic Missile المهام: صاروخ مضاد للسفن والأهداف البرية الساحلية الطول: أقل من 6 أمتار وزن الصاروخ: 780 كجم وزن الرأس الحربي: 160 كجم نمط الطيران: شديد الإنخفاض ملاصق لسطح البحر Sea Skimming على إرتفاع يقدر بحوالي 1-2 متر فوق سطح البحر السرعة: 0.9 ماخ = 1102.5 كلم/ساعة = 306.2 متر/ثانية الفاعلية: قدرة عالية على المناورة وتحمل التشويش الإلكتروني المُعادي رصد الصاروخ من الأنظمة المعادية: على الأرجح لن يتم كشفه حتى يصل لمسافة 6 كلم من الهدف نظراً لإرتفاع طيرانه المنخفض للغاية التوجيه: بالقصور الذاتي Inertial Navigation System INS في المرحلة الأولى ثم التوجيه المستقل في المرحلة الأخيرة عن طريق تفعيل الباحث الراداري النشط الخاص بالصاروخ Active Seeker الذي يعمل على النطاق الترددي J-Band مع توجيه بالقمر الإصطناعي لضرب الأهداف البرية الساحلية . المدى الأقصى: يصل إلى 200 كلم 16 خلية عمودية طراز Sylver A35 Cells مُثبتة في مقدمة الكورفيت لإطلاق صواريخ VL Mica للدفاع الجوي التي تمتلك المواصفات الآتية: المصنع: شركة MBDA الفرنسية لصناعة الأسلحة التصنيف: صاروخ أسرع من الصوت الأنواع: يوجد منه نسختين، الأولى موجهه بالباحث الراداري النشط يُطلق عليها Mica RF والثانية موجهة بالباحث الحراري السلبي Passive Imaging IR Seeker ويُطلق عليها Mica IR المهام: ضرب المُقاتلات، المروحيات، الطائرات من دون طيار والصواريخ الجوالة التقليدية وتلك العاملة بنمط الطيران شديد الانخفاض Sea-Skimming بالإضافة إلى القنابل الموجهة الطول: 3.1 متر القُطر: 160 مم وزن الصاروخ: 112 كجم وزن الرأس الحربي: 12 كجم نوع الرأس الحربي: شديد الإنفجار الفاعلية: قدرة عالية على المناورة وتحمل التشويش الإلكتروني المُعادي الأداء: قادر على ضرب الأهداف المُعادية بزاوية 360 درجة التوجيه: بنمط أطلق وإنسى. فبمجرد رصد الكورفيت الهدف المُعادي وإصدار الأمر بالإطلاق، يتم نقل المعلومات للصاروخ الذي ينطلق بإتجاه الهدف إعتماداً على التوجيه بالقصور الذاتي ووصلة البيانات التي تمنح المُشغل قدرة التحكم في الصاروخ أثناء رحلته ليستطيع تغيير مساره أو تصحيحه أو حتى إحباط المهمة وذلك لضمان أقصى درجات الفاعلية والدقة في الأداء. هذا ويقوم الصاروخ بتشغيل باحثة الخاص في المرحلة الأخيرة حتى الإصابة، أما إذا كان الهدف المُعادي متواجد على مسافة قريبة فيتم الإعتماد على باحث الصاروخ فقط نمط الإصابة: الإصطدام المُباشر Hit To Kill أو الإنفجار عند أقرب مسافة من الهدف Blast Fragmentation Mode المدي الرأسي الأقصى: 9200 متر المدى الأفقي الأقصى: 20 كلم ثالثاً: الطوربيدات 2 قاذف ثلاثي Two Triple Torpedo Launchers مُثبت في 2 منفذ قابل للفتح والإغلاق على جانبي الكورفيت لإطلاق حوالي 18 طوربيد من طرازMU-90 الذي يمتلك المواصفات الآتية: المصنع: المجموعة الأوروبية Eurotrop المؤسسة بواسطة شركات DCNS و Thales الفرنسية و شركة WASS الإيطالية التصنيف: طوربيد خفيف المهام: مُضاد للغواصات الطول: 2.85 متر العرض: 323.7 مم الوزن: 304 كجم العمق الأدنى للإطلاق: 25 متر فأكثر العمق العملياتي الأقصى: أكثر من 1000 متر الأداء: يتميز بخفة الحركة والقدرة على المناورة لأقصى درجة الفاعلية والدقة: قدرة عالية في تجاوز الشراك الخداعية المضللة Decoys التوجيه: بنمط أطلق وإنسى، فبمجرد رصد سونار الكورفيت الهدف المعادي يتم إصدار الأمر بالتعامل وإطلاق الطوربيد الذي يقوم بتشغيل الباحث السوناري السرعة: من 53.7 كلم/ساعة وحتى 92.6 كلم/ساعة ويتحكم فيها المشغل المدى: 10 كلم على سرعة 92.6 كلم/ساعة المدى الأقصى: 23 كلم على سرعة 53.7 كلم/ساعة طوربيدات MU-90 يوجد منها نسخة أخرى من الفئة MU-90 Hard Kill مُضادة للطوربيدات يُمكن تسليح الكورفيت بها وتستخدم نمط القتل الصعب وهو الإصطدام المباشر في الطوربيد المعادي وتختلف بذلك عن أنظمة القتل السهل والتي تستخدم الأنظمة المؤثرة والمضللة للطوربيدات. رابعاً: الطائرات يعمل على الكورفيت مروحية ثقيلة مُكافحة للغوصات بوزن 10 طن مثل NH90-NFH ومزود بحظيرة داخلية لمروحية. هذا وأشارت الصحافة الفرنسية والعالمية مؤخراً إلى تفاوض مصر على إقتناء عدد من هذه المروحية. إن المروحية مُزودة بأنظمة إستشعار مُتطورة وحزمة سونارات مُتكاملة غاطسة نشطة وعائمة نشطة وسلبية، تبلغ سرعتها القصوى 300 كلم/ساعة ومداها 1000 كلم وسقف إرتفاعها 6000 متر ومُعدل تسلقها 8 متر/ثانية تتسلح بعدد 2 طوربيد طراز MU-90 المضاد للغواصات البالغ مداه الأقصى 23 كلم، أو 2 صاروخ طراز MARTE MK2/S المضاد للسفن البالغ مداه 30 كلم، أو 2 صاروخ خفيف طراز MARTE ER المضاد للسفن والذي يفوق مداه 100 كلم. المروحية من إنتاج شركة NHIndustries الفرنسية المملوكة بالكامل لشركاتAirbus Helicopters الأوروبية وAgustaWestland الإيطالية وFokker Technologies الهولندية. سيعمل على الكورفيت بالبحرية المصرية المروحية الأميركية المُكافحة للغواصات طراز SH2G Super Sea Sprite مؤقتاً على أغلب الظن لحين قدوم المروحية NH-90 NFH سالفة الذكر أو التعاقد على غيرها ويتمثل تسليحها الرئيس في الآتي: – الطوربيدات الأميركية طراز MARK-46 البالغ مداها 11 كلم وأقصى عمق لها 365 متر وسرعتها القصوى 74 كلم/ساعة – يُمكن تسليحها بصواريخ جو سطح طراز AGM-65 Maverickالأميركية البالغ مداها 22 كلم والتي يمكن إستخدامها أيضاً ضد القطع البحرية الصغيرة. قدرة حمل طائرتان من دون طيار لأغراض الإستطلاع والمراقبة مُخصص لهما مهبطان علي السطح أمام مهبط المروحية. خامساً: القوارب قدرة حمل 2 قارب سريع قابل للنفخ Rigid Hulled Inflatable Boat على جانبي الكورفيت بطول 6.5 متر للعمليات الخاصة ويتم إنزالهم للمياه ورفعهم عن طريق آلة شبيهه بالونش يُطلق عليها منظومة الإطلاق والإسترداد.
  16. السونارات: – سونار مُثبت في أسفل بدن الكورفيت طراز Kingklip Hull Mounted Sonar ويمتلك المواصفات والقدرات الآتية: المصنع: شركة Thales الفرنسية التصنيف: السونار فعلياً متوسط المدى Medium Range Sonar ولكن تُصنفه الشركة المُصنعة على أنه بعيد المدى. المهام: كشف السفن والغواصات والألغام البحرية المُعادية الوزن: 2 طناً نظاق الكشف: يعمل بزاوية 360 درجة نطاق التردد: التردد المتوسط Medium Frequency قوة التردد: نطاق ترددي عريض ضد تأثير الصدى Wide Bandwidth Against Reverberation Effect نمط الكشف: يعمل بنمط إيجابي وسلبي Active And Passive Sonar قدرة الكشف الإيجابي بإستخدام ترددات من 2.25 إلى 8 كيلو هرتز قدرة الكشف السلبي للترددات من 1 إلى 8 كيلو هرتز طول نبضات السونار: تصل إلى 4 ثواني أنماط نبضات السونار: FM و CW و Combo ظروف الكشف: يعمل بكفاءة تامة في مختلف الظروف وتحديداً في الظروف القاسية أهم ما يُميزه: سهولة تشغيله وصيانته وإمكانية إستخدامه كنظام إتصال تحت الماء، بالإضافة إلى دقته العالية وتوافقه التام مع السونارات العاملة على نطاق التردد المنخفض/المجرورة، الأمر الذي يجعله يعمل بكفائة كبيرة مع السونار المجرورCaptas-2 كمنظومة متكاملة الأداء: يستطيع السونار المُحافظة على أدائه حتى مع وصول سرعة السفينة إلى 55.5 كلم / ساعة دقة الرصد: عالية جداً تقدر بحوالي 30 متر فقط مدى الرصد: يصل إلى 25 كلم – سونار طراز ( CAPTAS-2 Variable Depth Sonar (VDSوهو سونار مجرور يتم إنزاله للمياه من مؤخرة الكورفيت لكشف الأهداف البحرية المختلفة ويمتلك المواصفات والقدرات الآتية: المصنع: شركة Thales الفرنسية التصنيف: بعيد المدى Long Range Sonar المهام: كشف السفن والغواصات والألغام البحرية المُعادية التصميم: مزود بحلقتين سوناريتين غاطستين الوزن: أقل من 16 طناً نطاق التردد: التردد المنخفضLow Frequency نظاق الكشف: يعمل بزاوية 360 درجة نمط الكشف: يعمل بنمط إيجابي وسلبي قدرة الكشف الإيجابي بإستخدام الترددات الأقل من 2000 هرتز قدرة الكشف السلبي للترددات التي تصل إلى 4000 هرتز قوة التردد: نطاق ترددي عريض ضد تأثير الصدى Wide Bandwidth Against Reverberation Effect المنخفض جداً الذي يصل إلى 640 هرتز طول نبضات السونار: 1 إلى 16 ثانية أنماط نبضات السونار: FM و CW و Combo قدرة الكشف مقابل العمق: يعمل على مختلف الأعماق Variable Depth Sonar عمق التشغيل: 230 متر يعمل على عمق 160 متر مع حركة الكورفيت بسرعة 22.2 كلم/ساعة الفاعلية: قدره عالية في تحديد الأهداف المعادية بدقة وأداء منقطع النظير في كشف الغواصات الهادئة (الشبحية) ظروف الكشف: يعمل في مختلف الظروف حتى السيئة ومستوى البحر السادس Sea State 6 والذي يمثل الظروف البحرية السيئة جداً التي يصل إرتفاع البحر فيها إلى 6 أمتار الأداء: يستطيع رصد الأهداف المُعادية حتى المستوى الأول من منطقة إلتقاء المحيطات First Oceanic Convergence Zone وفيها يحدث تصادم بين تيارين مختلفين في السرعة أو درجة الملوحة أو التكوين الكيميائي للمياه ينتج عنه خلل في المياه شبيه بالدوامات يؤدي لتغير في درجات حرارة المياه وتواجد المياة الدافئة على أعماق أكبر من المُعتاد وهو ما يعني أن Captas-2 قادر على العمل بكفاءة عالية في المحيطات دقة الرصد: عالية تقدر بأقل من 100 متر مدى الرصد: 60 كلم أنظمة التحكم في النيران: – يعمل رادار Smart S MK2 على دعم عملية توجيه الصواريخ والمدافع – يعمل نظام Stir 1.2 الراداري البصري على توجيه المدافع ودعم عملية توجيه الصواريخ – تدعم جميع رادارات المُراقبة والملاحة عملية تغذية نظام إدارة معارك الكورفيت ببيانات الأهداف المعادية لإتخاذ القرار المناسب تجاهها الأنظمة الدفاعية والحرب الإلكترونية: – نظام الدعم الإلكتروني والإنذار المبكر طراز Altesse C-ESM الذي يعمل على كشف وإعتراض إشارات الإتصالات اللاسلكية المعادية وتحليلها وتحديد موقعها وإتجاهها وهو من إنتاج شركة Thales الفرنسية – نظام الدعم الإكتروني والإنذار المبكر طراز Vigile 200 R-ESM ويعمل على كشف وإعتراض إشارات الرادارات المعادية وتحليلها وتحديد موقعها وإتجاهها وخطورتها وهو من إنتاج شركة Thales الفرنسية – قواذف الشراك الخداعية Decoy Launchersطراز SYLENA MK2 مُثبتة على جانبي مُنتصف الكورفيت خلف قواذف صواريخ الإكسوست من إنتاج شركة Lacroix Defense الفرنسية والتي حصلت عليها البحرية المصرية بإعتبارها أول زبون أجنبي للمنظومة، وتحتوي القواذف على 3 أنواع من الشراك الخداعية على النحو التالي : 1- الشرك الراداري SEALEM Decoy: ويُعتبر أحدث أجيال الشراك الخداعية المُضللة للصواريخ الرادارية الآن ويتشابه كثيراً مع الشرك الإسرائيلي الصُنع الساحر Wizard الذي يعمل على الكورفيت ساعر 5. يقوم الشرك بعد إطلاقه في الجو بعمل إنعكاس مُباشر من سطح الكورفيت الأصلي مُماثل تماماً لبصمته الرادارية في كل شيء تجعله يظهر كهدف حقيقي وواقعي يجذب الصواريخ تجاهه بعيداً عن الكورفيت. وهو قادر على التعامل مع جميع الصواريخ الحديثة ومواجهة عدة صواريخ في وقت واحد 2- الشرك الحراري SEALIR Decoy: ويعمل على تخليق بصمة حرارية مُطابقة لبصمة السفينة تجذب الصواريخ تجاهها بعيداً عن الكورفيت، وهو قادر على التعامل مع كافة بواحث الصواريخ الحرارية التقليدية والجديدة وحتى الأجيال الأحدث المُزودة بتقنية التصوير الحراري Imaging IR Seekers 3- الشرك الصوتي CANTO Decoy ويعمل كنظام تشويش Jammer بنمط التخفيف Dilution Effect ليُصعب على الطوربيدات المُعادية عملية تتبع الكورفيت أو الوصول إليه، ويعمل أيضاً كنظام ضوضائي مُزيف Fake Noise حيث يقوم بتخليق عدة بصمات/مؤثرات صوتية مزيفة مشابهة وأعلى من بصمة محرك السفينةFalse Target Generator تجذب الطوربيدات المعادية ناحيتها بعيداً عن الكورفيت فتظل الطوربيدات تهاجم هذه البصمات المُزيفة حتى يتم إستنزاف كامل طاقتها أو تضل طريقها أنظمة الإتصالات: أنظمة إتصالات متكاملة Integrated Communication Systems تشمل وصلات بيانات تكتيكية Tactical Data Links وأنظمة إتصال بالأقمار الإصطناعيةSatellite Communication Systems.
  17. الهيكل التنظيمي لوحدة المُستشعرات البانورامية: هي عبارة عن هيكل أجوف مُتعدد الطبقات مُثبت في مُؤخرة البرج يُطلق عليه Panoramic Sensors & Intelligence Module ويتكون من 3 طوابق مُصنعة من الفولاذ Steel Structural Block ثم طابق مُصنع من المواد المُركبة Composite Materials ويعتليهم صاري مُصنع من الألومنيوم Aluminum Mast على النحو التالي: 1- الطابق الأرضي: ويحتوي بداخله على مركز المعارك والمعلومات Combat Information Center الذي يتواجد فيه نظام إدارة المعارك الكورفيت SETIS. 2- الطابق الأول: ويحتوي بداخله على مركز الإتصالات Communication Center وغرفة تشفير الإتصالات Crypto Room وغرفة مُعدات الإتصالات وغرفة أجهزة المعارك التي تحتوي على لوحات التحكم Consoles الخاصة بكل سلاح في الكورفيت من صواريخ وطوربيدات. 3- الطابق الثاني: ويحتوي بداخله على غرفة أخرى لأجهزة المعارك سالفة الذكر. 4- الطابق الثالث: ويحتوي بداخلة على رادار الكورفيت الرئيس Smart S MK2. 5- الصاري: ويحمل هوائيات أنظمة الإتصالات والحرب الإلكترونية ورادارت المُراقبة والملاحة. نظام إدارة المعارك: – نظام إدارة المعارك المتكامل Integrated Combat Management System طراز SETIS من الجيل الأحدث ويتكون من نظام معالجة البيانات ونظام مُراقبة الأسلحة وأنظمة الملاحة ومجموعة مُتكاملة من أنظمة الإستشعار ويتولى إدارة جميع ما سبق وإقتراح قرار الرد السريع على الأخطار والعدائيات المختلفة وهو من إنتاج شركة DCNS الفرنسية للصناعات البحرية. الرادارات: 1– رادار أمامي رئيس مُثبت داخل وحدة المُستشعرات البانورامية طراز Smart S MK2 ويمتلك المواصفات والقدرات الآتية: – المصنع: شركة Thales الفرنسية -النطاق: 3D ثلاثي الأبعاد – التصنيف: متعدد الوظائق، كشف وتتبع وتصنيف الأهداف الجوية والسطحية ودعم عملية توجيه الصواريخ والمدافع – الوزن: 2200 كجم – التغطية: 360 درجة – الطاقة: 115 أو 230 أو 440 فولت ويتحكم فيها المُشغل – سهولة التشغيل والصيانة – سرعة الدوران: تبلغ 13.5 أو 27 دورة/دقيقة – دقة الرصد: عالية جداً تُقدر بأقل من 15 متر – النطاق الترددي: S-Band – متوسط الوقت بين الأعطال الحرجة Mean Time Between Critical Faliure: يزيد عن 2000 ساعة – الأداء: قدرة عالية على كشف الأهداف الشبحية حتى في ظل العوامل الجوية المُعاكسة والمناخ المُشبع بالتشويش الإلكتروني المُعادي Cluttered Environment – التتبع: قادر على تتبع 750 هدف جوي وسطحي في وقت واحد – المدى الأدنى: 150 متر – المدى ضد الأهداف السطحية: من 40 إلى 80 كلم – المدى الأقصى ضد الأهداف الجوية: يصل إلى 250 كلم 2– راداران أماميان مُثبتان على صاري بأعلى وحدة المُستشعرات البانورامية مُخصصان للملاحة والمُراقبة. يعمل رادار المُراقبة غالباً على كشف الصواريخ المُعادية العاملة بنمط الطيران المنخفض الملاصق لسطح البحرSea Skimming Missiles. 3– رادار خلفي مُثبت أعلى هانجر المروحية من النوع Helicopter Approach And Control Radar ويعمل على مُراقبة إقتراب المروحية المضادة للغواصات من الكورفيت وتوجيهها للهبوط على سطحه. الأنظمة الرادارية البصرية: لم تُعلن الشركة المُصنعة نوعية المنظومة الرادارية البصرية العاملة على الكورفيت ولكن طبقاً للمُجسم الرسمي الذي أهدته شركة DCNS للبحرية المصرية، تظهر المنظومة Stir 1.2 EO MK2 مُثبتة في أعلى مُنتصف البرج التي تمتلك المواصفات والقدرات الآتية: – المصنع: شركة Thales الأوروبية فرع هولندا – التصنيف: منظومة كشف وتتبع رادارية كهروبصرية – المهام: المُراقبة وكشف وتتبع الأهداف السطحية والجوية والتحكم في نيران المدافع ودعم توجيه صواريخ الدفاع الجوي – الإرتفاع: 2.3 متر – العرض: 2.2 متر – الوزن: 1360 كجم – التغطية: 360 درجة – الطاقة المُستخدمة: 23 كيلو فولت أمبير KVA – دقة الرصد: عالية تبلغ 5 أمتار فقط – دقة قياس زاوية الهدف المُعادي: تبلغ 0.3 مليارديان (Milliradian) – متوسط الوقت بين الأعطال Mean Time Between Faliure: حوالي 1660 ساعة – متوسط الوقت بين الأعطال الحرجة Mean Time Between Critical Faliure: حوالي 4600 ساعة – قدرة الرصد مع مُقاومة الظروف الجوية المُعاكسة وأنظمة التشويش الإلكتروني المُعادية Clutter Suppression: تزيد عن 65 ديسيبل (Decibel (DB للردار العامل على النطاق الترددي I-Band وتزيد عن 55 ديسيبل Decibel للرادار العامل على النطاق الترددي K-Band – قدرة رصد الأهداف المُعادية التي تُقدر سرعتها بصفر وحتى 2000 متر/ثانية والتي تُعادل 7200 كلم/ساعة و5.8 ماخ – قدرة رصد المُقاتلات ذات البصمة الرادارية البالغة 1 متر 2 من مسافة 48 كلم – تحتوي على رادار مُزدوج الترددات يعمل على نطاقين تردد الأول I-Band ويبلغ مداه في هذه الحالة 120 كلم والثاني K-Bandويبلغ مداه في هذه الحالة 36 كلم – المنظومة مُزودة بكاميرا حرارية من النوع IR Camera توفر قدرة الرؤية الليلية وكاميرا تتبع تليفزيونية من النوع TV Track Camera وكاميرا تليفزيونية مُلونة مُعظمة من النوع TV Colour Zoom camera ونظام تحديد المسافات بالليزر Laser Range Finder يبلغ مداه 40 كلم
  18. هو كورفيت شبحي التصميم فرنسي الصنع متعدد المهام حامل للصواريخ الموجهة، ينتمي في الأصل إلى عائلة كورفيتات “غويند” (Gowind) المُتعددة الإزاحات والإصدارات. تعاقدت البحرية المصرية على 4 قطع منه في شهر تموز/يوليو من العام 2014 حيث نص الإتفاق على أن يتم تصنيع أول كورفيت في أحواض بناء السفن التابعة لشركة DCNS بمدينة لوريان الفرنسية، أما الثلاثة الباقين فسيتم تصنيعها في أحواض بناء السفن بترسانة الإسكندرية البحرية مع نقل تكنولوجيا بناء البدن وتجميع باقي المكونات محلياً. هذا وتضمن العقد أيضاً إمكانية التعاقد على 2 كورفيت إضافية مُستقبلاً . بدأت أحواض بناء السفن الفرنسية عملية بناء الكورفيت الأول تحت إسم “الفاتح” (El Fateh) والرقم التسلسلي 971 في شهر نيسان/أبريل من عام 2015، وتم تدشينه في شهر أيلول/سبتمبر من عام 2016 بحضور الفريق أسامة ربيع قائد القوات البحرية المصرية، وهو الآن في مرحلة التجهيز ويُنتظر أن تتسلمه مصر رسمياً في العام الجاري 2017. وعلى الجانب الآخر، بدأت ترسانة الإسكندرية البحرية عملية بناء الكورفيت الثاني في شهر نيسان/أبريل من عام 2016 على أن تقوم بتسليمه للبحرية المصرية في العام 2018. هذا وينتظر أن تتسلم مصر الكورفيت الثالث في عام 2019 والرابع في العام 2020. سيُمثل الكورفيت نقلة تكنولوجية وإضافة نوعية كبيرة لقدرات القوات البحرية المصرية حيث يتميز بتجهيزه الإلكتروني والتسليحي العاليين المُقارب للفرقاطات الثقيلة المُتمثلة في الرادارت وأنظمة الكشف الكهروبصرية والسونارات المُتطورة والأنظمة التسليحية الثقيلة والمتنوعة التي تمنحه قدرة التعامل مع مختلف الأهداف المُعادية السطحية والجوية والغاطسة بكفاءة تامة. هذا بالإضافة إلى قدراته الشبحية المُتمثلة في تصميم الهيكل ومنظومة الدفع التي توفر له بصمه رادارية وحرارية وصوتية مُنخفضة، الأمر الذي يمنحه الأفضلية القتالية في معارك العصر الحديث. هذا وتمت عملية إنتاج الكورفيت بواسطة شركة Direction des Constructions Navales Services الفرنسية للصناعات والخدمات البحرية وتحت إشرافها وبموجب ترخيص منها فيما يتعلق بالبناء خارج بلد المنشأ فرنسا بإعتبارها مالكة التكنولوجيا والتصميم. المهام: 1- ضرب السفن والغواص 2- ضرب الأهداف البرية الساحلية 3- مُكافحة الألغام البحرية 4- الدفاع الجوي وصد الهجمات الصاروخية المُعادية 5- العمليات الخاصة 6- الدعم النيراني للقوات في البحار 7- الدفاع عن السواحل وتأمين المياه الإقليمية 8- مُرافقة وحماية حاملات الطائرات المقاتلة وحاملات الطائرات المروحية في نطاق مداه المواصفات العامة: – الإزاحة: 2600 طناً – الطول: 102 متراً – العرض: 16 متراً – السرعة القصوى: 46.3 كم/ساعة – المدى: 6852 كم على سرعة 28 كلم/ساعة – الطاقة الإستيعابية: 65 فرد طاقم + 15 فرد إضافي من القوات الخاصة – البقائية: 3 أسابيع الدفع: – منظومة دفع تعمل بالديزل – كهرباء Combined Diesel and Electric على النحو التالي: أولاً: مُكونات منظومة الدفع: – 2 مُحرك ديزل من النوع 20 Cylinder MTU من إنتاج شركة MTU Friedrichshafen GmbH الألمانية التابعة لشركة Rolls-Royce البريطانية – 2 مُحرك كهربائي مُنخفض البصمة Low-Signature Electric Motors – تولد المنظومة قوة دفع إجمالية تبلغ 13.4 ألف حصان – منظومة دفع إحتياطية/إضافية تعمل بالديزل أو بالغاز ثانياً: طبيعة عمل منظومة الدفع: نظام الدفع الرئيس Main Propulsion System ويُستخدم لغرض مُكافحة الغواصات Anti-Submarine Operations. وهو نظام دفع صامت/هاديء Silent Propulsion System يُعرف بـ Integrated Electric Propulsion IEP يعمل بنمط السرعة المُنخفضة Low-Speed Modeعبارة عن نظام دفع كهربائي يعتمد على مُحركات الديزل في توليد الطاقة الكهربائية التي تستخدمها المُحركات الكهربائية في تحريك المراوح الدافعة للكورفيت بدلاً من الدفع الميكانيكي التقليدي والذي يستخدم طاقة المُحركات المذكورة في تحريك التروس؛ وهو ما يولد بصمة ضوضائية ملحوظة. وبهذه الطريقة يعمل نظام الدفع الكهربائي على تقليل البصمة الصوتية وأيضاً الحرارية للكورفيت الأمر الذي يمنحه قدرة عالية في مهام مُكافحة الغواصات والألغام البحرية التي تتطلب أقصي درجات الصمت. نظام الدفع الإضافي Additional Propulsion System ويُستخدم لغرض العمل بالسرعات العالية High-Speed Modeعند تشغيله بجانب مُحركات الديزل الرئيسة. ويستخدم مُحركات ديزل Diesel Engines أو مُحركات غازية توربينية Gas Turbines Engines. هذا ويُستعمل نظام الدفع الإضافي بمُفرده عند تعطل نظام الدفع الرئيس أو فشل العمل به لأي سبب من الأسباب. قدرات الإعاشة اليومية: الكورفيت مُجهز على أعلى مستوي بوسائل الحياة والمعيشة التقليدية التي تكفل للطاقم قُدرة التحمل أثناء العمليات. ويتضمن في تجهيزه غرف مُعدة للمبيت ومطبخ حديث وسُفرة طويلة للطعام وغرف للعمل والإستراحة وشاشات عرض تليفزيونية.
  19. ثانياً: قنابل الهاون وقنابل البنادق: قنابل الهاون هي ذخيرة داعمة لسلاح المشاة باستخدام مدفع الهاون وهي تحقق رماية ذات بعد وتأثير أعلى ( 480م-3700م ). ومن أنواعها : 1. قنبلة الهاون شديدة الإنفجار : وهي قنبلة معبأة بمادة (TNT) شديدة الإنفجار تمتاز بشكل انسيابي مما يعزز اقصى مدى تصل إليه القنبلة ويتم تعبئتها بكمية كافية من مادة (TNT) ينتج عنها قوة تأثير في منطقة الاصابة مما يؤدي إلى تشظي عدد كبير من الشظايا مما يزيد من فاعلية هذا النوع من القنابل. 2. قنبلة الهاون الدخانية : وهي قنبلة معبأة بمادة دخانية تمتاز بكثافة دخان عالية وفعالية كبيرة في منطقة الاصابة . تنتج المؤسسة عدة عيارات منها وهم 60 ملم و 81 ملم و120 ملم، وبقدرة إنتاجية تصل الى 600 مقذوف يومياً. ثالثاً: مصنع مقذوفات المدفعية: يقوم المصنع بإنتاج قذائف المدفعية عيار (105ملم، 155ملم) بطاقة إنتاجية تصل الى 300 مقذوف يومياً ويتم إنتاجها بعدة أنواع (شديدة إنفجار ، عنقودي ، فسفوري ، دخانية ، مضيئة ). رابعاً: مصنع قنابل الطائرات: يتم في المصنع تصنيع القنبلة زنة 25 رطل لصالح القوات الجوية، وهي لأغراض التدريب ويصنع القذائف الثقيلة التي تتراوح أوزانها من 500(رطل) حتى 2.000(رطل) ( MK 81,MK 82,MK 83,MK 84 ). خامساً: مصنع الصواريخ الموجهة: يقوم المصنع بإنتاج صواريخ Ingwe الموجهه بالليزر المضادة للدروع والذي يصل مداها الى 5000 متر تقريباً وبقدرة إختراق 1000 ملم من الدروع. سادساً: صناعة القذائف الصاروخية للراجمات: يقوم المصنع بإنتاج عدة أنواع من القذائف الصاروخية لراجمة الاستروس. سابعاً: مصنع الذخيرة: مصنع الذخيرة الخفيفة تم إفتتاح المصنع في 11 شعبان 1373 هـ, في عهد الملك سعود بن عبدالعزيز, وتحت رعاية الأمير مشعل بن عبدالعزيز آل سعود وزير الدفاع والطيران آنذاك. وقد تم افتتاح توسعة المصنع عام 1397هـ, برعاية الأمير سلطان بن عبدا لعزيز آل سعود وزير الدفاع والطيران والمفتش العام. وينتج هذا المصنع الذخائر التالية: الذخيرة عيار 7,62 ملم ناتو (عادي ). الذخيرة عيار 7,62 ملم ناتو . الذخيرة عيار 7,62 ملم ناتو (تدريب). الذخيرة عيار 7.62 ملم ناتو (مضئ). الذخيرة عيار 9 ملم. الذخيرة عيار 12,7 ملم . الذخيرة عيار 5.56 ملم. مصنع الذخيرة المتوسطة تم افتتاح المصنع بتاريخ 1404/8/13 هـ برعاية الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود وزير الدفاع والطيران والمفتش العام. وينتج المصنع الذخيرة المتوسطة عيار 20 ملم بأنواع ثلاثة وهي: ذخيرة عيار 20ملم إم 56 شديد الانفجار. ذخيرة عيار 20 ملم إم 53 محرق خارق. ذخيرة عيار 20 ملم إم 55 للتدريب على الهدف. ذخيرة عيار 25 ملم. ذخيرة عيار 30 ملم.
  20. أولاً: مصنع الأسلحة مصنع البندقية ج3 (G3) ورشاش HK33 تم افتتاح مصنع البندقية ج3 في عهد الملك فيصل بن عبدالعزيز آل سعود معلومات البندقية: هي بندقية أساسية مستخدمة على نطاق واسع لما تتمتع به من دقه في الرماية وموثوقية الرامي بها. وتعمل بنظام آلي ميكانيكي تحت أصعب الظروف المناخية. لقد تم تطوير هذه البندقية بواسطة المُصنع الألماني Heckler & Koch بالتعاون مع وكالة التصميم والتطوير الحكومية الإسبانية CETME. ثم تم تصديرها إلى مختلف دول العالم بنجاحٍ منقطع النظير حيث يتم استخدامها حالياً من قبل القوات المسلحة في نحو 40 دولة. مواصفات البندقية: نوع الذخيرة: 7,62×51 ملم( حية – تدريب ) ميكانيكية الإطلاق: متقطع/آلي معدل الرماية: 600 طلقة/دقيقة متوسط السرعة: 800م/ث ملقم الذخيرة ( المخزن): مخزن معدني صندوقي بسعة 20 طلقة وينتج هذا المصنع البنادق التالية: 1- البندقية ج3 أ2 (أخمص ثابت) 2- البندقية ج3 أ3 (أخمص متحرك) 3- بندقية ج3 تشريفات 4-البندقية HK33 بثلاثة أنواع وهي HK33KE، HK33EA3، HK33E A2 مواصفات البندقية: العيار: 5.56 ملم معدل الرمي: 700 طلقة في الدقيقة سرعة إنطلاق الرصاصة: 960 متر\ثانية المخزن: سعة 20 أو 40 طلقة مصنع البندقية ج36 (G36) تم إدخال البندقية ج 36 بأنواعها ضمن منتجات المؤسسة في عام 2009 حيث بدأ الإنتاج بطاقة إنتاجية عالية (لإنتاج البندقية ج 36 بأنواعها). معلومات البندقية: هي بندقية مطورة لسلاح المشاة، تعمل بنظام الهواء المضغوط. تحقق كفاءة وجودة وكثافة نيران عالية، في أصعب الظروف المناخية مع خفة الوزن باستخدام ذخيرة 5,56 ملم، تم تصميم هذه البندقية في أوائل التسعينيات بواسطة المُصنّع الألماني Heckler & Koch ويتم تغذيتها عن طريق مخزنٍ منفصل يحتوي على 30 أو 100 طلقة. مواصفات البندقية: نوع الذخيرة: 5,56×45 مم ( حية – تدريب ) ميكانيكية الإطلاق: متقطع / آلي معدل الرماية: 750 طلقة / دقيقة متوسط السرعة: 920-850 م/ث المخزن: مخزن بلاستيكي مقوس بسعة 30 طلقة مصنع نصف الرشاش إم بي5 (MP5) تم افتتاح مصنع البندقية نصف الرشاش في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود، وتحت رعاية الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود. معلومات نصف الرشاش إم بي 5: نصف الرشاش الآلي يمتاز بكثافة نيران عالية وجودة ودقة في استخدامه كسلاح حماية وحراسة والرماية لمسافات قصيرة في أصعب الظروف المناخية. وهو ألماني التصميم، تم تطويره خلال الستينيات بواسطة المُصنّع الألماني Heckler & Koch. يُعد واسع الانتشار حيث تستخدمه العديد من الجهات العسكرية والأمنية والاستخباراتية حول العالم. مواصفات نصف الرشاش إم بي 5: نوع الذخيرة: 9×19 ملم (حية – تدريب) ميكانيكية الإطلاق: متقطع / آلي (متواصل أو زخات ثلاثية) معدل الرماية: 800 طلقة / دقيقة متوسط السرعة: 400 م/ث المخزن: مخزن معدني مقوس بسعة 15 أو 30 طلقة يقوم المصنع بإنتاج نصف الرشاش MP5 بأنواعه الثلاثة وهي: نصف الرشاش عيار 9 ملم× 19 بأخمص ثابت نصف الرشاش عيار 9 ملم× 19 بأخمص متحرك نصف الرشاش عيار 9 ملم× 19 قصير
  21. التسليح: تمتلك الغواصة 8 أنابيب إطلاق عيار 533 مم مزودة بنظام تلقيم آلي للصواريخ والطوربيدات والألغام البحرية من طراز Weapon Handling System من إنتاج شركة Thales الفرنسية. هذا ويمكن للغواصة إطلاق عدد 14 طوربيد وصاروخ بالإضافة إلى حوالي 20 لغم بحري من الأنواع الآتية: أولاً: الصواريخ: – صاروخ UGM-84 Harpoon Block II المُطلق من الأعماق والذي يمتلك المواصفات الآتية: المصنع: شركة بوينج Boeing الأميركية التصنيف: صاروخ دون سرعة الصوت Subsonic Missile النوع: صاروخ مُكبسل يتم إطلاقه من الأعماق وينفصل عن الكبسولة بعد خروجه من المياة ليُكمل رحلة طيرانه إلى هدفه المهام: صاروخ مضاد للسفن والأهداف البرية الساحلية الطول: حوالي 4.6 متراً العرض: حوالي 34 سم السرعة: 0.7 ماخ = 860 كلم/ساعة = 238.8 متر/ثانية الدفع: محرك نفاث Air-Breathing Turbojet Engine ومعزز يعمل بالوقود الصلب Solid Propellant booster وزن الصاروخ: 692 كجم نوع الرأس الحربي: خارق شديد الإنفجار وزن الرأس الحربي: 221 كجم عمق الإطلاق: يُفضل إطلاق صاروخ الهاربون من عمق قريب للسطح حتى تستطيع الكبسولة الحاملة للطوربيد تحمل قوة الضغط وعليه يمكن إطلاقه من عمق يقدر بحوالي 50 متر أو أكثر نمط الطيران: يطير الصاروخ على إرتفاع يقدر بـ 1800 متر في المرحلة الأولى ثم ينخفض ليعمل بنمط الطيران شديد الإنخفاض الملاصق لسطح البحر Sea Skimming على إرتفاع يبلغ2 إلى 5 متر فوق سطح البحر في المرحلة الأخيرة حتى الإصابة التوجيه: بالقصور الذاتي في المرحلة الأولى ثم التوجيه المستقل عن طريق تفعيل الباحث الراداري النشط الخاص بالصاروخ مع توجيه بالقمر الإصطناعي لضرب الأهداف البرية الساحلية المدى: أكثر من 124 كلم – يمكن تزويد الغواصة بالصاروخ الألماني IDAS وهو صاروخ موجه مُطلق من الغواصات مُتعدد الوظائف مبني على الصاروخ الشهير IRES-T من إنتاج شركة Diehl الألمانية. صمم لضرب الأهداف الجوية في المقام الأول كما يمتلك قدرة ضرب السفن والأهداف البرية القريبة. يتم إطلاقه من فتحات الطوربيد الأمامية ومع ذلك يعتبر الـ IDAS أول صاروخ موجه يطلق من الأعماق من دون كبسولة وقائية وهو ما يجعله صاروخ موفر في تكاليفه. إن الصاروخ مزود بباحث حراري وكاميرا للتصوير والملاحة والتوجيه الذاتي، وبفضل وصلة بيانات الألياف البصريةFiber-Optic Data Link التي تنقل صور الأهداف بشكل مستمر للغواصة، يُمكن للمُشغل التحكم في جميع مراحل عمل الصاروخ. منذ إطلاقه ولحظات خروجه من الماء وطيرانه ليستطيع تغيير مساره أو تصحيحه أو حتى إحباط المهمة، وذلك لضمان أقصى درجات من الفاعلية والدقة في الأداء. يبلغ مدى الصاروخ 20 كلم. ثانياً: الطوربيدات: تتميز الغواصة بإمكانية تسليحها بأنواع عدة من الطوربيدات الغربية المتاحة للتصدير والتي يمكن إختيار أياً منها للعمل عليها وأبرزها الآتي: الطوربيد الألماني DM2A4 : الطوربيد الرئيس للغواصة هو الألماني DM2A4الذي يُعرف أيضاً بإسم SeaHake mod 4 من إنتاج شركة Atlas Elektronik الألمانية. يُمكن إطلاقه من الغواصات أو السفن ويتم توجيهه بالسلك، كما يُمكن توجيهه ذاتياً في المرحلة الأخيرة بإستخدام باحثه الخاص الإيجابي والسلبي أو بإستخدام الباحث بمفرده إذا كان الهدف المعادي متواجد على مسافة قريبة. يحمل الطوربيد رأس حربي ثقيل شديد الإنفجار وتبلغ سرعته القصوى حوالى 90 كلم/ساعة، هذا ولم تعلن الشركة المُصنعة مداه ولكن أشارت المصادر إلى أنه يصل إلى أكثر من 50 كلم. يُشار إلى أنه هناك إصدار حديث ذو مدى موسع يحمل إسم SeaHake Mod 4 ER Extended Range ، وهو أقوى طوربيد في العالم الأن ويمتلك نمطين توجيه على النحو التالي: -توجيه بالقمر الإصطناعي: حيث يمتلك الطوربيد أنظمة ملاحة وإتصالات بالقمر الإصطناعي تمنحه مدى يصل إلى 140 كلم على سرعة قصوى تزيد عن 74 كلم/ساعة. -توجيه بالسلك: ويصل مداه في هذه الحالة إلى 50 كلم. الطوربيد الإيطالي Black Shark: يمكن تسليح الغواصة بالطوربيد Black Shark أو القرش الأسود من إنتاج شركةWhitehead AleniaSistemiSubacquei (WASS) الإيطالية، وهو طوربيد ثقيل من الجيل الجديد متعدد المهام يُطلق من الغواصات بشكل رئيس والسفن. لقد تم تصميمه ليحل مكان الطوربيد القديم A-184 بالبحرية الإيطالية كما يُمكنه العمل على غواصات سكوربين الفرنسية وتايب 209 و 212 و 214 الألمانية. يحمل الطوربيد رأس حربي ثقيل شديد الإنفجار وتبلغ سرعته القصوى حوالي 90 كلم/ساعة ويتم توجيهه بالسلك كما يُمكن توجيهه ذاتياً في المرحلة الأخيرة بإستخدام باحثه الخاص الإيجابي والسلبي أو بإستخدام الباحث بمفرده إذا كان الهدف المعادي متواجد على مسافة قريبة. لم تعلن الشركة المُصنعة مدى الطوربيد ولكن أشارت المصادر إلى أنه يصل إلى 50 كلم. الطوربيد الفرنسي F-21: يمكن تسليح الغواصة بالطوربيدF-21 من إنتاج شركة Thales الفرنسية وهو طوربيد ثقيل مضاد للسفن والغواصات صمم ليحل مكان طوربيدات F-17 القديمة بالبحرية الفرنسية. يحتفظ الطوربيد بصورة واضحة للهدف تمنحه قدرة تجاوز الشراك الخداعية المُعادية Decoys وتجنب الإصطدام بهدف آخر في حالة مهاجمة الهدف المعادي في بيئة مزدحمة. يتم توجيهه بالسلك كما يُمكن توجيهه ذاتياً في المرحلة الأخيرة بإستخدام باحثه الخاص الإيجابي والسلبي أو بإستخدام الباحث بمفرده إذا كان الهدف المعادي متواجد على مسافة قريبة. يصل الطوربيد لسرعته القصوى عند إقترابه من الهدف في المرحلة الأخيرة. يحمل الطوربيد رأس حربي شديد الإنفجار وتبلغ سرعته القصوى حوالى 90 كلم/ساعة، أما مداه فلم تُعلنه الشركة المُصنعة أيضاً ولكن أشارت المصادر إلى أنه يصل لأكثر من 50 كلم. ثالثاً: الألغام البحرية: – قدرة حمل ألغام بحرية Naval Mines مضادة للسفن والغواصات ونشرها على الأعماق المختلفة سواء الألغام غير القابلة للتحكم فيها Uncontrolled Mines أو الألغام الحديثة التي يمكن التحكم فيها عن بعد Remotely Operated وتشغيلها في الوقت المناسب. – قدرة التحكم المتاحة في الألغام الحديثة تستخدم في السماح للقوات الصديقة في عبور حقول الألغام وتوفير أكبر قدر من الإنتقائية وذلك بالتحكم في تفجير هدف بعينه بعكس فكرة التفجير العشوائي القديمة. – تستخدم الألغام البحرية لعرقلة تحركات القوات البحرية المعادية وخلق مناطق مؤمنة ضد العدائيات المختلفة Safe Zones. رابعاً: القوات الخاصة: قدرة حمل أفراد من القوات الخاصة/ضفادع بشرية للعمليات الخاصة.
  22. أنظمة الدعم الإلكتروني/الحرب الإلكترونية: نظام الحرب الإلكترونية/الدعم الإكتروني (Electronic Warfare System (ESM من طراز UME-150 الذي يقوم بدور الإستخبار الإلكتروني حيث يعمل على اعتراض إشارات الرادارات والأنظمة اللاسلكية المعادية وتصنيفها وتحديد موقعها وخطورتها. إن النظام قادر على إستقبال أكثر من 500 إشارة في وقت واحد ويبلغ مداه من 2 إلى 18 جيجا هرتز كما يمكن تزويده بمستقبل يبلغ مداه من 18 إلى 40 جيجا هرتز أو1 إلي 12 جيجا هرتز. هو من إنتاج شركة السويدية. الأنظمة الدفاعية المضادة للطوربيدات: – نظام طراز Torpedo Countermeasures TCM الذي يعمل على إطلاق الشراك الخداعية المضللة للطوربيدات المعادية Decoys والتي تقوم بخلق عدة بصمات/مؤثرات صوتية مزيفة مشابهة وأعلى من بصمة الغواصة تجذب الطوربيدات المعادية ناحيتها بعيداً عن الغواصة فتظل الطوربيدات تهاجم هذه البصمات المُزيفة حتى يتم إستنزاف كامل طاقتها. وهي من إنتاج شركةThyssenKrupp Marine Systems الألمانية. – يمكن تزويد الغواصة بالطوربيد Sea Spider من إنتاج شركة Atlas Elektronik الألمانية وهو طوربيد مضاد للطوربيدات صمم لحماية الغواصات والسفن من هجمات الطوربيدات المعادية. يستخدم نمط القتل الصعب Hard Kill Mod وهو الإصطدام المباشر في الطوربيد المعادي ويختلف بذلك عن أنظمة القتل السهل والتي تستخدم الأنظمة المضللة للطوربيدات Decoys. أنظمة التحكم في النيران: – يدعم رادار الغواصة Phoenix عملية توجيه صواريخ الهاربون المضادة للسفن – تعمل منظومة السونارات CSU-90 على توجيه الطوربيدات – يعمل المُنظار ونظام الصاري البصري على تغذية نظام إدارة معارك الغواصة ببيانات الأهداف السطحية والجوية المعادية لإتخاذ القرار المناسب تجاهها أنماط توجيه الأسلحة: أولاً: في حالة إستهداف السفن بالصواريخ: – تعمل صواريخ الهاربون بنمط التوجيه بالقصور الذاتي في المرحلة الأولى ثم التوجيه المستقل في المرحلة الثانية بإستخدام الباحث الراداري الخاص بالصاروخ حتى الإصابة. وتُعد المرحلة الأولى (القصور الذاتي) هي الأساس المبنية عليه عملية إستهداف السفينة حيث تعتمد على إستلام بيانات وإحداثيات الهدف المعادي، وبناء على ذلك يتم تزويد الصاروخ بهذه البيانات. هذا ويتم إستلام الإحداثيات سالفة الذكر بإستخدام [5] وسائل على النحو التالي: 1- منظومة الدعم الإلكتروني ESM: تستخدم هذه المنظومة في حالة تشغيل السفينة المعادية لرادارها حيث تعمل على كشف وإعتراض إشارات الرادارات المعادية وتحليلها وتحديد موقعها وإتجاهها وخطورتها. وعلى ذلك، يتخذ قائد الغواصة القرار بإستهداف السفينة فيتم تزويد الصاروخ بالبيانات سالفة الذكر لينطلق بإتجاه الهدف. تتيح هذه الفرضية إستخدام الصاروخ لأقصى مدى ممكن، فكلما كانت إنباعاثات الرادارات المعادية مرتفعة كلما زاد مدى كشفها وعلى ذلك يمكن إطلاق صاروخ الهاربون بإستخدام مداه الأقصى الذي يفوق الـ 124 كلم. تستطيع المنظومة أيضاً رصد الإشارات اللاسلكية الخاصة بالأهداف المعادية وتحديد موقعها بدقة وعليها يتم أيضاً إستخدام صاروخ الهاربون لمهاجمة الأهداف المعادية. هذا وتتطلب هذه المهمة أن تكون الغواصة قريبة من السطح حتى يُمكنها إخراج الحامل الخاص بالمنظومة من سطح المياه. 2- وسائل الرصد الخارجية: تتمثل في الطائرات والسفن والغواصات الصديقة أو أي وسيلة إستطلاع أخرى بحرية أو أرضية قريبة من الهدف المعادي أو حتى قمر إصطناعي. فيتم إرسال بيانات وإحداثيات الهدف المعادي من قبل أي من الوسائل السالف ذكرها، وهذه الفرضية تتيح للغواصة إمكانية إستخدام المدى الأقصى لصاروخ الهاربون. هذا وتتطلب هذه المهمة أن تكون الغواصة قريبة من السطح حتى يُمكنها إخراج الحامل الخاص بمنظومة الإتصالات من سطح المياه لإستقبال البيانات من الوسائل الخارجية المذكورة. 3- رادار الغواصة: وفي هذه الحالة يتم رصد الهدف المعادي من مسافة تقديرية قد تصل إلى40 كلم أو أكثر قليلاً وعليه يتم تزويد الصاروخ بإحداثيات الهدف المعادي لينطلق بإتجاهه حتى يتم تشغيل الباحث الراداري الخاص بالصاروخ وإصابة الهدف. هذا وتتطلب هذه المهمة أن تكون الغواصة قريبة من السطح حتى يُمكنها إخراج الحامل الخاص بالرادار من سطح المياه. 4- مُنظار الأفق ونظام الصاري البصري: تعتمد هذه الأنظمة على مُستشعرات وكاميرات الرصد البصري لكشف الأهداف المعادية، وبناء على ذلك يتم تزويد الصاروخ بإحداثيات هذه الأهداف لينطلق بإتجاهها بالطريقة السالف ذكرها. وتتطلب هذه المهمة أيضاً أن تكون الغواصة قريبة من السطح حتى يُمكنها إخراج الحامل الخاص بالأنظمة المذكورة من سطح المياه . 5- السونارات: تقوم السونارات بكشف الأهداف المعادية من الأعماق ثم يتم تزويد الصاروخ بإحداثياتها لينطلق بإتجاهها بالطريقة السالف ذكرها. ثانياً: في حالة إستهداف السفن و الغواصات بالطوربيدات: 1- مرحلة رصد السفن المعادية: تعتمد الغواصات في هذه الحالة على السونار بشكل رئيس كما يُمكن الإعتماد على الرادار أو مُنظار الأفق أو نظام الصاري البصري أو أنظمة الإستخبار الإلكتروني ESM أو الوسائل الخارجية السالف ذكرها إذا كانت الغواصة قريبة من السطح. 2- مرحلة رصد الغواصات المعادية: تعتمد الغواصات هنا دائماً على سوناراتها فقط إلا إذا صادف وجود الغواصة المعادية على السطح، ففي هذه الحالة يمكن رصدها بواسطة رادار الغواصة أو مُنظار الأفق أو نظام الصاري البصري أو أنظمة الدعم الإلكتروني ESM أو أي وسيلة خارجية أخرى. 3- مرحلة مُهاجمة السفن والغواصات المعادية: تعتمد الغواصات هنا على سوناراتها فقط ويتم توجيه معظم الطوربيدات الحديثة بإستخدام سلك الألياف البصرية وهو سلك متصل طرفه الأول بمؤخرة الطوربيد وطرفه الثاني بالغواصة نفسها وعن طريقه يتم تزويد الطوربيد خلال رحلته ببيانات وإحداثيات الهدف المعادي حتى الإصابة. ثالثاً: في حالة إستهداف الطائرات بالصواريخ إذا ما تم تزويد الغواصة بهذه القدرة مستقبلاً: 1- مرحلة رصد الأهداف الجوية: إذا كانت الغواصة قريبة من السطح فيُمكنها رصد الأهداف الجوية عن طريق الرادار أو مُنظار الأفق أو نظام الصاري البصري أو تحديد موقعها بواسطة أنظمة الإستخبار الإلكتروني. أما إذا كانت الغواصة في الأعماق فيمكنها كشف المروحيات المكافحة للغواصات عندما تقوم الأخيرة بإنزال السونارات للمياه وهنا يتمكن سونار الغواصة من تحديد موقع السونار المُعادي وتصنيفه على إنه سونار خاص بطائرة بناء علي عمق عملة المُرتفع وتستطيع الغواصة هنا رصد السونار المعادي فقط إذا كان يعمل بنمط كشف إيجابي. 2- مرحلة مُهاجمة الأهداف الجوية: في حال قررت الغواصة مُهاجمة الهدف الجوي المعادي وعدم الإنسحاب هنا يتم إطلاق صاروخ IDAS الذي ينطلق بإتجاه الهدف مع تشغيل الباحث الحراري الخاص به والكاميرا لتزويد الغواصة بصور الهدف المعادي حتى الإصابة. أنظمة الإتصالات: أنظمة اتصالات متكاملة تشمل أنظمة إتصالات بالأقمار الإصطناعية Satellite Communication Systems.
  23. لقد أسمعت لو ناديت حيا******** ولكن لا حياة لمن تنادي ولو نار نفخت بها أضاءت********* ولكن أنت تنفخ في رماد و مازال حوار الطرشان مستمر. سوريا ثورة ام حرب اهلية؟ ناقشت في الموضوع السابق و بالأدلة المنطقية كيف تصنف الاحداث في سوريا علي انها حرب أهلية اقول ناقشت بالأدلة المنطقية و بالتعريفات المجردة المنزهه عن اي محاباة او تحزب كيف تصنف الاحداث في سوريا علي انها حرب أهلية. و كيف يصفها كل العالم بأنها حرب اهلية الا مستخدمي لغة الضاد الذين مازالوا مستمرين في عناد و تحجر رأي يضرب به المثل. الحقيقة ان الموضوع السابق اعتقدت واهما انه موضوع كافي و وافي و لن احتاج بعده الي مزيد من الايضاحات. و رغم الاهانات التي تلقيتها و مازلت في سبيل ايصال ما اظن في قناعاتي انه الحقيقة الا انني عزمت علي عمل موضوع مكمل للموضوع الاصلي. نبدء بتصريح بديع جدا للملك سلمان حيث يقول الحل السياسي لوقف نزيف الدماء الملك سلمان يدعو إلى حل سياسي يوقف نزيف الدم في سوريا http://middle-east-online.com/?id=237817 تصريح واقعي و محترم لكنه في الحقيقة هو شهادة وفاة لما ما يسمي بالثورة السورية في الاذهان الخليجية عموما و السعودية خصوصا. لماذا يعد هذا التصريح شهادة وفاة؟ لانه اذا كانت سوريا ثورة فكيف تخضع اي ثورة في التاريخ لحل سياسي؟ تعريف الثورة Perhaps most often, the word "revolution" is employed to denote a change in socio-political institutions.[11][12][13] Jeff Goodwin gives two definitions of a revolution. A broad one, where revolution is any and all instances in which a state or a political regime is overthrown and thereby transformed by a popular movement in an irregular, extraconstitutional and/or violent fashion and a narrow one, in which revolutions entail not only mass mobilization and regime change, but also more or less rapid and fundamental social, economic and/or cultural change, during or soon after the struggle for statepower.[14] Jack Goldstone defines them as an effort to transform the political institutions and the justifications for political authority in society, accompanied by formal or informal mass mobilization and noninstitutionalized actions that undermine authorities.[15] بالمختصر يقول التعريف ان الثورة في المفهوم السياسي هي حالة او حالات التي يتم فيها ازاحة النظام الحاكم عن طريق حراك شعبي. جميل اذا و في هذه الحالة حتي و ان ذهب بشار نتيجو حل سياسي يكون الحراك الشعبي فشل في ازاحته و بالتالي ان كانت ثورة فتكون ثورة فشلت! و من هنا فأن دعوة الملك سلمان و ان كانت متأخرة جدا فهي وصفت الحراك الشعبي بالفشل و ارادت تحويل المسار الي حل سياسي بالتأكيد نرجو جميعا ان يحفظ دماء السوريين. في المقابل نجد ان الحروب الأهلية علي سبيل المثال هي التي يتم حلها عن طريق تواءمات سياسية. مثل الحرب الاهلية في ليبيريا مثلا التي تم حلها عن طريق اتفاق سياسي رحل بعده الرئيس الي دولة اخري President Taylor resigns (August 2003)[edit] President Taylor resigned on August 11, 2003, ahead of the Accra Comprehensive Peace Agreement (CPA) which formed the negotiated end to the war, and was flown into exile in Nigeria. An arrest warrant for Taylor for war crimes committed by his Revolutionary United Front rebel allies in Sierra Leone was later issued by Interpol but Nigeria refused to deport him for a time unless they receive a specific request from Liberia. Vice-President Moses Blah replaced Taylor. Second Liberian Civil War - Wikipedia في اشارة اخري تعد كلمة الملك سلمان تراجعا تاما عن طريق " بتشوف " الذي تبناه الجبير في رد علي سؤال عن اليات العمل العسكري و مطالة الأسد بالتنحي و الا العمل العسكري MrHBK
  24. نظام إدارة المعارك: نظام طراز ISUS-90 ويتكون من نظام معالجة البيانات وأنظمة المراقبة وتوجيه الأسلحة وأنظمة الملاحة ومجموعة متكاملة من أنظمة الإستشعار ويتولى إدارة جميع ما سبق وإتخاذ قرار الرد السريع على الأخطار والعدائيات المختلفة. إن النظام من إنتاج شركة Atlas Elektronik الألمانية. الرادار: رادار طراز Phoenix ويمتلك المواصفات الآتية: – المصنع: شركة Thales الفرنسية – التصنيف: متعدد الوظائف، كشف وتتبع الأهداف الجوية والسطحية ودعم عملية توجيه الصواريخ – نطاق التردد: L band – طاقة الرادار: من [1] ميجا وات إلى [1] وات – نمط الكشف: يعمل بنمط إصدار الإنبعاثات شديدة الإنخفاض لتجنب الرصد من أنظمة الدعم/ الإستخبار الإلكتروني المعادية Low Probability of Intercept LPI وهو نمط مبني على تقنية الموجة المُستمرة مُعدلة التردد Frequency Modulated Continuous Wave (FMCW) والتي تمنح الرادار قدرة رصد الهدف المعادي دون التعرض للرصد المضاد وذلك بإستخدام طاقة شديدة الإنخفاض Extreme Low Power. – مدى هوائي الموجة المُستمرة مُعدلة التردد FMCW: 44.4 كلم السونارات: – حزمة سونارات متكاملة Integrated Sonar Suite طراز CSU-90 المعروفة أيضاً بـ DBQS-40FTC. تعمل على نطاق واسع من الترددات بنمط كشف إيجابي وسلبي Active And Passive Detection يمنحها قدرة كشف مختلف الأهداف البحرية المعادية من غواصات وسفن وطوربيدات وألغام بحرية في نطاق المياة الساحلية Littoral Waters والمياه العميقة Deep Waters وهي مُثبتة في معظم أسطح الغواصة لتوفير قدرة كشف كاملة بزاوية 360 درجة. أولاً : أنماط عمل حزمة السونارات: 1- نمط الكشف الإيجابي: تعتمد فيه على إصدار النبضات الصوتية فتصطدم بالهدف المعادي ثم يتم إستقبال أصداء الأصوات المرتدة وتحديد مداها وإتجاهها وسرعتها وبالتالي موقعها. 2- نمط الكشف السلبي: وهو نمط هادىء/صامت لا يصدر عنه أية إنبعاثات حيث يعتمد على رصد الموجات الصوتية المنبعثة من الأهداف المعادية بواسطة مستشعرات عالية الدقة والحساسية وعليها يتم تحديد مدى وإتجاه وسرعة الأهداف المعادية وبالتالي تحديد موقعها. ثانياً: مكونات حزمة السونارات: – سونار من النوع (Own Noise Analyses Hydrophone (ONAHYD مُثبت أمام برج الغواصة ومخصص لقياس الأصوات والإنبعاثات الضوضائية الخاصة بالغواصة نفسها. ويوفر للطاقم العلم الكامل ببصمة الغواصة الصوتية أثناء العمليات. – 2 سونار من النوع (Cylindrical Array Sonar CAS) مُثبتان على جانبي مقدمة الغواصة ويعملان على كشف الأهداف المعادية بنمط سلبي. – 2 سونار من النوع (Active Operating Sonar AOS) مُثبتان على جانبي مقدمة البرج ويعملان على كشف الأهداف المعادية بنمط إيجابي. – 2 سونار من النوع (Expanded Flank Array Sonar EFAS) مُثبتان أسفل مؤخرة الغواصة ويعملان على كشف الأهداف المعادية بنمط سلبي. – 2 سونار من النوع (PRS Passive Ranging Sonar) مُثبتان في أعلى يمين ويسار مقدمة الغواصة ويعملان على كشف الأهداف المعادية وتحديد المسافات بنمط سلبي. – سونار من النوع (Cylindrical Intercept Array CIA) مُثبت في مؤخرة برج الغواصة ويعمل بنمط كشف سلبي وهو مخصص لإعتراض/كشف الإنبعاثات الصوتية القادمة من الأهداف المعادية. – سونار من النوع (Towed Array Sonar (TASمُثبت في أعلى مؤخرة الغواصة و =هو سونار مجرور يتم إنزاله من أسفل مؤخرة الغواصة لكشف الأهداف المعادية المختلفة. – سونار من النوع (Mine Avoidance Sonar MAS) مُثبت في مقدمة الغواصة مخصص لكشف الألغام البحرية المعادية لتفادي الإصطدام بها. مُنظار الأفق Periscope: -مُنظار Periscope طراز SERO 400 مثبت في حامل ببرج الغواصة قابل للخروج والدخول في البرج من إنتاج شركة Carl Zeiss الألمانية سابقاً وCassidian Optronics حالياً التابعة لـ Airbus Group الأوروبية المتعددة الجنسيات. إنه مخصص للمُراقبة ورصد وتتبع الأهداف السطحية والجوية المعادية، كما أنه قادر على توفير البيانات الفيديوية في وضح النهار والليل. يتم التحكم فيه آلياً عن بعد بواسطة لوحات المفاتيح، ويبلغ طوله 11 متراً و قُطره 190 مم وهو مُزود بالآتي: – كاميرا تليفزيونية عالية الدقة ملونة أو أبيض وأسود High Resolution Colour or Black/White TV Camera – كاميرا ذات المستوى الضوئي المنخفض Low Light Level TV Camera – كاميرا رقمية هادئة عالية الدقة High Resolution Digital Still Camera – يُمكن تزويده بنظام تحديد المسافات بالليزر Laser Range Finder يبلغ مداه من 366 متر إلى 9144 متر نظام الصاري البصري OptronicsMast System: – نظام طراز OMS 100 مثبت في حامل ببرج الغواصة قابل للخروج والدخول في البرج وهو نظام مُراقبة مخصص لكشف الأهداف السطحية والجوية المعادية كما يعمل مع منظار الأفق سالف الذكر ويتكون من الآتي: – كاميرا عالية الدقة من النوع Colour HDTV Camera – كاميرا حرارية من الجيل الثالث الحديث Third Generation Thermal Imager – يُمكن تزويده بنظام تحديد المسافات بالليزر EyesafeLaser Range Finder
  25. تُعدّ Type 209 إمتداد طبيعي لتاريخ ألماني عريق إمتد لسنوات طويلة في مجال صناعة الغواصات وهي تعتبر إحدى أفضل غواصات الديزل في العالم وأكثرها إنتشاراً ومبيعاً. تميّزت إصداراتها المختلفة بالإعتمادية والموثوقية والمتانة والأداء العالي، الأمر الذي جعلها محل إختيار العديد من بحريات العالم. من جهتها، تعاقدت القوات البحرية المصرية على 4 غواصات من الفئة 1400 Mod التي تعتبر أحدث نسخ غواصات التايب 209، حيث تم تدشين الغواصة المصرية الأولى ذات الرمزS-41 والرقم التسلسي 861 في 10 كانون الأول/ديسمبر 2015 بأحواض مدينة كيل الألمانية، وتم تسليمها ورفع العلم المصري عليها مع تدشين الغواصة الثانية ذات الرمز S-42 في 12 كانون الأول/ديسمبر 2016. وستحمل الغواصات الباقية الأخرى الرموزS-43 وS-44. هذا وكانت ألمانيا عرضت تزويد مصر بغواصتين إضافيتين لم يُكشف عن نوعهما، فربما تكون من طراز تايب 209 أو إصدار آخر وذلك خلال زيارة وزير الإقتصاد الألماني لمصر في منتصف نيسان/أبريل 2016. تمتلك إسرائيل نسخة خاصة مُشتقة من الغواصة Type-209 تُعرف بـDolphin1 وهي مزودة بصواريخ كروز إسرائيلية الصنع قادرة على حمل رؤوس تقليدية أو نووية. هذا وتمتلك إسرائيل أيضاً الغواصة Dolphin 2 المُشتقة هي الأخرى من الغواصة الألمانية Type-214. تتميز الغواصة ببصمتها الصوتية المنخفضة للغاية والتي تصعب مهمة كشفها من أنظمه الرصد المعادية ومنظومتها الإلكترونية المتطورة وتسليحها القوي المتمثل في صواريخ هاربون الأميركية والطوربيدات الثقيلة خلاف الألغام البحرية. يُسار إلى أن عملية البناء تمت في أحواض شركة ThyssenKrupp Marine Systems الألمانية الرائدة في مجال الصناعات البحرية. المهام: – ضرب السفن والغواصات – إمكانية ضرب الأهداف البرية الساحلية – كشف وزرع الألغام البحرية – العمليات الخاصة – جمع المعلومات الإستخباراتية – الدعم الإستراتيجي للقوات في البحار والمحيطات – مُرافقة وحماية حاملات الطائرات المقاتلة وحاملات الطائرات المروحية الدفع: منظومة دفع ديزل كهربائية Diesel Electric على النحو التالي: – أولاً: مكونات منظومة الدفع: 4 محركات ديزل طراز MTU-396 12V تولّد قوة دفع تقدر بـ 3755 حصان من إنتاج شركة MTU Friedrichshafen GmbH الألمانية التابعة لشركة Rolls-Royce البريطانية 4 محركات كهربائية تبادلية Electric Alternators ويُمكن تشغيل جميعها معاً أو جزء منها وهي من إنتاج شركة Siemens الألمانية محرك كهربائي Electric Motors يولد قوة دفع تقدر بحوالى 5000 حصان من إنتاج شركة Siemens الألمانية – ثانياً: طبيعة عمل منظومة الدفع: – تعمل محركات الديزل على تشغيل المراوح الدافعة/الرفاصات وشحن بطاريات الغواصة الخاصة بتشغيل المحركات الكهربائية حيث يمكن للغواصة تشغيل نظام الدفع بالديزل أو نظام الدفع الكهربائي حسب رغبة المشغل. ويتميز نظام الدفع الكهربائي بصمته وهدوئه الأكثر من نظيره الديزل ولكنه في المقابل يمتلك مدى قصير مقارنة بنظام الديزل سالف الذكر. – تعمل محركات الديزل على الأغلب عند إبحار الغواصة على سطح المياة للأسباب الآتية: 1- صوتها المُرتفع والذي يجعلها غير مناسبة للعمل في وضع الغوص وهو ما يعرضها للكشف إلا إذا كانت في بيئة آمنة أو غير معادية، فيمكنها تشغيل محركات الديزل في الأعماق 2- شحن بطاريات الكهرباء التي تمد الغواصة بالطاقة وأيضاً شحن بطاريات الكهرباء الخاصة بالمحركات الكهربائية، حيث تحتاج هذه العملية لنسبة كافية من الهواء لتسهيل عملية إحتراق الوقود – تعمل الغواصة تحت المياه دائماً بإستخدام المحركات الكهربائية وذلك لبصمتها الصوتية المُنخفضة والتي تُصعب عملية كشفها من السونارات المعادية المواصفات العامة: – الطول: 62 متراً – العرض: 6.2 متراً – الإزاحة على السطح: 1450 طناً – الإرتفاع الكامل بالبرج: 12.5 متراً – السرعة القصوى في وضع الغوص: حوالي 40 كلم/ساعة – السرعة القصوى عالسطح: حوالي 20 كلم/ساعة – المدى الكامل عالسطح أو عالسطح والغوص معاً: حوالي 15 ألف كلم – المدى غاطسة: غير معلوم على وجه الدقة ولكنه في حدود الـ 700/ 80 كلم – عمق الغوص: لم تُعلن الشركة المُصنعة عمق الغوص ولكن أغلب المصادر تشير إلى إنه يقدر بحوالي 250/ 300 متر كما أشارت مصادر أخرى إلى أنه يصل إلى 500 متراً – الطاقم: 30 فرداً – البقائية: حوالي 50 يوماً
×