Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'الحالي'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 5 results

  1. أكد فيكتور بونداريف، رئيس لجنة الدفاع والأمن لمجلس الاتحاد في البرلمان الروسي، توصل روسيا ومصر إلى التوافق حول بنود محورية للاتفاق بشأن الاستخدام المتبادل للأجواء والمطارات. ورجح السيناتور الروسي في تصريح صحفي أن الاتفاق النهائي بين روسيا ومصر في هذا الشأن قد يتم توقيعه في ديسمبر/كانون الأول الجاري. وكان رئيس الوزراء الروسي، دميتري مدفيديف، كلف وزارتي الدفاع والخارجية بالتفاوض مع الجانب المصري من أجل توقيع اتفاقية بشأن الاستخدام المتبادل للأجواء والمطارات، بما في ذلك القواعد الجوية للبلدين. ومن الجدير بالذكر أن هذا الاتفاق، حال التوقيع عليه، سيتيح لقوات كلا البلدين استخدام الأجواء والقواعد الجوية لبعضهما البعض، بما في ذلك من قبل الطائرات العسكرية. .:المصدر:.
  2. الحكومة الألمانية وافقت في الربع الثالث من العام الحالي على صفقة عسكرية لمصر بقيمة 298 مليون يورو ...ولايوجد تفاصيل عن نوعية الصفقة . ارتفاع قيمة الصادرات العسكرية الألمانية لــ مصر إلى 6 أضعاف بالمقارنة مع العام الماضي .
  3. أكد محافظ البنك المركزي المصري طارق عامر أن القاهرة ستسدد العام الحالي مليار دولار، كانت قد اقترضتها من تركيا في عهد الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي. وكشف عامر في مقابلة صحفية مع مجلة "الأهرام" الاقتصادية عن أن المديونيات الخارجية المستحقة على مصر خلال العام 2017 تتضمن سداد أقساط عدة قروض من أبرزها القرض التركي البالغ مليار دولار، والتزامات شركات البترول الأجنبية والمقدرة بنحو 3.6 مليار دولار، فضلا عن استكمال سداد أقساط ديون نادي باريس (تجمع دول دائنة) والبالغ قيمته 3.5 مليار دولار. وأضاف عامر أن "الأمر (القضاء على السوق السوداء) يتطلب بعض الوقت.. السوق ستضبط نفسها بنفسها وتستقر خلال الفترة القريبة المقبلة". وأكد أن اليد العليا في أسواق الصرف عادت للبنوك، موضحا أنها حققت إيرادات دولارية بنحو 7 مليارات دولار خلال فترة ما بعد التعويم، واصفا هذا الرقم بأنه "رقم قياسي غير مسبوق على الجهاز المصرفي". ورأى عامر أن التعويم أنقذ البلاد من "كارثة محققة، ولولاه لكانت الأوضاع الاقتصادية اتجهت إلى طريق أكثر سوءاً". واعتبر عامر أن مواصلة الدولار لارتفاعه بعد التعويم أمر طبيعي نظرا لانخفاض الإيرادات الدولارية للبلاد، مشيرا إلى أن الحل لمواجهة هذه المشكلة يكمن "بالطبع في تشجيع مصادر العملة الصعبة من سياحة وصادرات واستثمار أجنبي". وارتفع الدولار من 8.88 جنيهات قبل قرار التعويم إلى نحو 18.80 جنيه حاليا في البنوك المصرية. وقررت مصر، في 3 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، تحرير سعر صرف الجنيه (تعويمه) أمام العملات الأجنبية وفقا لقواعد العرض والطلب؛ بهدف القضاء على الفارق بين السعرين الرسمي وغير الرسمي. المصدر: وكالات مصر تعتزم سداد مليار دولار لتركيا العام الحالي - RT Arabic
  4. كثر الحديث عن الحروب في ظل ما تشهدة منطقة الشرق الاوسط من ازمات و صراعات وصلت الي حمل السلاح في كثير من دول المنطقة. و مع كثرة النزاعات المسلحة ظهر علينا الكثيرين يتحدثون عن اجيال للحروب وصلت الي السادس و السابع و بعضهم تجاوز الي اجيال تفوق هذا الرقم !! وهنا يطرح السؤال نفسة ما هي اجيال الحروب و ما هي الفروق بين كل منها؟ وهل ما تشهدة المنطقة مجرد صدفة او تحرك شعبي فقط ام ان ما يموج بالمنطقة بوجة خاص و بالعالم بصورة اشمل و اعم هو جزء من اجيال الحروب الحديثة و الي ماذا تهدف هذه الاحداث الجسام؟ اولا اجيال الحروب منذ بدء الخليقة و مع ظهور المجموعات البشرية و كوكب الارض يشهد صراعات و نزاعات بين هذه المجموعات التي شكلت فيما بعد الدول كما حدث في مصر التي تعتبر اقدم دولة في التاريخ. و مع ظهور فكرة تكوين الدول و ضرورة اتساعها لتوفير احتياجات الشعوب بدات الحروب بواسطة اسلحة بدائية من الحجر و الاخشاب و اخذت في التطور علي مدي الاف السنين حتي اصبحت حروب تكنولوجية و اقتصادية تدار من الغرف المغلقة علي بعد الاف الكيلومترات. الجيل الاول من الحروب وهي الشكل التقليدي للحرب حيث يتواجة افراد قوتين نظاميتين و يعتمد خلالها كلا الطرفين علي القوة الجسمانية للمقاتل ثم بعض الاسلحة البدائية مثل العصي و السيوف و الدروع وكان يتم نقل الافراد خلال هذه المرحلة اما مترجلين او علي ظهور الحيوانات و لم يغير دخول البندقية و المدفع احادي الطلقات من هذا المفهوم فقد كان الاستخدام محدود جدا امثلة علي حروب الجيل الاول:- كل المعارك التي دارت منذ قيام الدولة المصرية القديمة ” حيث تعتبر اقدم الدول في العالم ” و حتي يومنا هذا بشرط ان يكون الهدف من المعركة السيطرة علي الارض وان تكون المعركة بين جيشين نظاميين. الجيل الثاني من الحروب و هي حروب تمت بين جيوش نظامية و عصابات مسلحة او بين العصابات المسلحة التي تستخدم اسلحة كثيفة النيران و قد تمتلك طائرات ايضا في بعض الاحيان أمثلة علي حروب الجيل الثاني:- الحروب التي تمت بين العصابات في امريكا الاتينية و كذلك معارك الدول مع العصابات المسلحة بشرط ان يكون احد طرفي الصراع جيش نظامي بالاضافة الي الحروب الاهلية داخل الدول. الجيل الثالث من الحروب بعد التطور الرهيب في التسليح و القوة النيرانية اصبحت الحرب مكلفة جدا ماديا و بشريا و لم تعد الشعوب ترحب بفكرة الحرب و الدمار خاصة بعد ارتفاع مستوي المعيشة و التقدم التكنولوجي للمجتمعات الحديثة. اخذت الحروب منحني جديد يعتمد علي العمليات الخاطفة و الحروب الوائية و العمليات الخاصة خلف خطوط العدو. واصبحت هذه الحروب بين فصيلين سواء نظاميين او غير ذلك بدون اية قواعد. امثلة علي حروب الجيل الثالث المعارك التي تخوضها القوات الخاصة في الجيوش النظامية او المعارك التي لا تهدف الي السيطرة علي الارض و الاحتفاظ بها. فهذه الحروب اشبة بحرب الاستنزاف حيث يتم تكبيد العدو خسائر كبيرة بدون ان تقوم القوة المهاجمة بالسيطرة و الاستحواذ علي الارض. الجيل الرابع من الحروب هي حرب امريكية خالصة حيث تستخدم فيها كل انواع القوة الناعمة و التقليدية لخدمة مصالحها فسواء بدون الاستحواذ علي الارض. ويكون طرفي النزاع فيها جيش نظامي في مواجهة جماعات مسلحة سائلة لا يمكن تحديد هيكلها ولا اماكن تواجدها وهذا ما تم مع السوفيت في افغانستان و ما وقعت فيه امريكا في العراق و ما يحدث الان من داعش في مواجهة سوريا و العراق. ثم تطور هذا الجيل إلى الجيل الرابع المتقدم و ذلك عبر استخدام الفضائيات الخاصة التي غزت كل بيت و عقل أو تجنيد الإعلاميين في مختلف القطاعات لتضليل الرأي العام والتأثير عليه بالاضافة الي تطويع وسائل التواصل الحديثةمثل مواقع التواصل الاجتماعي بهدف تشتيت الرأي العام وتوجيهه والسيطرة والتجسس عليه. لإكتشاف من يمكن تجنيدهم كعملاء من خلال أفكارهم التي يطرحونها وقد تم تجنيد الكثيرين وضمهم لبرامج تدريب بالاضافة الي منظمات المجتمع المدني والمعارضة والعمليات الاستخبارية لتشمل جميع الأدوات التي من شأنها زيادة النفوذ الأمريكي في أي بلد لخدمة مصالح الولايات المتحدة الأمريكية وسياسات البنتاجون.. امثلة علي حروب الجيل الرابع تعتبر المرحلة الممتدة من نهاية 2010 و حتي اليوم هي معركة مستمرة لواحدة من اكبر المعارك في تاريخ الشرق الاوسط. الجيل الخامس من الحروب وهي تطوير مباشر و استخدام اكثر فاعلية لاليات و ادوات الجيل الرابع فهي حسب تعبير البعض ” الحرب بالإكراه /إفشال الدولة / زعزعة استقرار الدولة من اجل فرض واقع جديد يراعي المصالح الأمريكية“!!!! ومن أهم خطواتها 1- تحريك منظمات المجتمع المدني الممولة مسبقاً ضد تلك الدولة 2- تحريض عبر وسائل الإعلام ضد تلك الدولة 3- حشد و تحريك المعارضين و المغيبين عبر شبكات التواصل الاجتماعي ضد تلك الدولة 4- تحريك قوى المعارضة الممولة مسبقاً داخل وخارج الولايات المتحدة الأمريكية ضد تلك الدولة 5- استخدام النفوذ الأمريكي العالمي في المنظمات الدولية لإضعاف تلك الدولة ومحاصرتها مالياً واقتصادياً وثقافياً وسياسياً.. الخ في محاولة لتركيعها 6- استخدام العمليات الاستخباراتية النوعية التي تصل الي ضرب أهداف محددة بوسائل آمنة كالطائرة بدون طيار للتخلص من التهديدات المحتملة. 7- اشعال الفتن بين مؤسسات الدولة ضد بعضها البعض وصولاً لتناطح المؤسسات داخل الدولة الواحدة. وبذلك تكون حروب الجيل الخامس هي تطور اكثر خشونة للجيل السابق و تعتمد بصورة اساسية علي الطابور الخامس و العملاء المدربين جيدا و يتمتعون بقدرة كبيرة علي الحركة وأكثر تشابكاً. فحركتهم في مجملها تكون غير محسوسة كأفراد بحيث لا يمكن إدانتها بشكل واضح بل هناك من يؤيدها لأنها تصرفات وأقوال وأفعال تحمل شعارات جذابة لقطاعات قد تبدو محدودة لكل أيديولوجية (من أجل الإسلام .. من أجل الحرية والمساواة والديمقراطية والشرعية .. الخ). و بالرغم من ان هذه التحركات تبدو ظاهريا ضعيفة ولكن نتائجها التراكمية ضخمة وأكثر تطوراً وتأثيراً وتشتيتاً للمجتمع وتساعد على انهياره بسرعة. وتتميز الحرب من الجيل الخامس بأنها حرب هجينة لمجموعات مختلطة تدمج مجموعات قتالية وغير قتالية .. ومجموعات تقليدية وتكتيكية وإرهابية فهي باختصار نموذج عصري لحرب العصابات..حيث تعتمد المواجهات على كيانات صغيرة تم تدريبها كل في حدود أهدافه.. حيث يستخدم فيها من تم تجنيدهم معدات عسكرية متطورة.. وسبل حديثة لحشد الدعم المعنوي والشعبي. ويُقصد بالمعدات العسكرية المتقدمة الأسلحة المتطورة والتي استخدمت ضمن تكتيكات حرب العصابات مثل الصواريخ المضادة للدروع والطائرات والعمليات الانتحارية ونصب الكمائن ومهاجمة مدنيين أو عسكريين والتصرف الإجرامي في مجال أرض المعركة من أجل إستنزاف وإرهاق القوات العسكرية النظامية و قوي الامن الداخلي لإرغامهم على الانسحاب من مناطق النزاع كما حدث في العراق. امثلة علي حروب الجيل الخامس داعش و الاخوان المسلمين و حزب الله و الاعلام الموجة لهدم عقول المواطنين للوصول الي هدم الدول ذاتيا. كما تعتمد هذه المعارك التي دارت بين قوات محتشدة، باستخدام التكتيكيات الخطية “ميمنة و ميسرة و قلب” والعمودية “طلائع – مقدمة – وسط – مؤخرة” في وجود جنود نظاميين تابعين للدولة. و لم يتوقف الامر عند الحرب العالمية الاولي بل تطور نسبيا واعتمد علي كثافة النيران و تعتبر الحرب العالمية الاولي هي بداية التحول حيث استخدمت الرشاشات و الطائرات و المدرعات ثم تطورت هذه الاسلحة في الحرب العالمية الثانية حييث ادخلت اسلحة بعيدة و متوسطة المدي و تم التركيز علي كثافة النيران و المعدات اكثر من التركيز علي الافراد و ادخلت التكنولوجيا ووصل الامر الي استخدام السلاح النووي لاول و اخر مرة في تاريخ البشرية المعروف. و قد اتسمت هذه المرحلة من الصراعات بالتطور الكبير في كثافة النيران و دخول الغواصات و الصواريخ بعيدة المدي و الاقمار الصناعية في الاستطلاع. و تعتبر السبب الرئيسي في التقدم الذي يشهدة تطوير الاسلحة حتي يومنا هذا فكل الاسلحة التي تعمل الان تعتمد علي تصميمات تم استحداثها اثناء الحرب العالمية الثانية او تطويرها بناء علي الخبرات المكتسبة خلال هذه الحرب الفتاكة. الجيل السادس من الحروب وهي اكثر اعتمادا علي التكنولوجيا و الاختراق عن بعد و السيطرة علي المعلومات عبر اختراق الشبكات و القرصنة المعلوماتية فهي حرب العقول قبل السواعد. وفي هذا الجيل المتقدم يمكن ان يتم اشعال دول باكملها عبر الاسلحة الذكية و الاختراقات الامنية التكنولوجية بالاضافة الي استخدام شبكات الانترنت لتجنيد و توجية الافراد. و تستخدم في هذا الجيل ايضا النفوذ السياسي و ضخ الاموال لجماعات المسلحة لكي تكون الحرب بالوكالة. و هنا نجد ان المستفيد من المعركة لم يقدم قطرة دم واحدة من اجل تحقيق اهدافة عكس ما كان يحدث في الاجيال الثلاث الاولي. فهنا يتم اعتماد الحرب الهجينة حيث يعمل الاعلام علي زعزعة ثقة المواطن في النظام و تقليب قطاعات المجتمع علي بعضها البعض و علي الارض نجد مجموعات منظمة تقوم بالتظاهرات و تعطيل الحياة في حين تقوم مجموعات اخري بشراء و رفع الاسعار و التحكم في الاقتصاد عبر ملايين مهربة اليهم و بالتوازي نجد جماعات تحمل السلاح و تواجة الامن بقوة مستنزفة مليارات فسيارة مفخخة غالبا ما تكون مسروقة يتم تدميرها بصاروخ تكلفتة 100 الف دولار !! و اذا كان هذا ما يتم علي ارض الدولة المستهدفة يكون هناك اجراءات اخري مساندة من حصار اقتصادي و سياسي عالمي لتضيق الخناق علي النظام الحاكم حتي يسقط. و قد يمتد الامر لدفع دول اخري لشن حروب بالوكالة لافشال الدولة المراد السيطرة عليها او شن هجمات الكترونية او استخدام اسلحة فائقة التطور للتشويش و الاعاقة و قد يصل الامر الي تدمير البنية التكنولوجية في المنطقة المستهدفة تماما. فحرب الجيل السادس هي حرب الغرف المغلقة و العقول الفذة التي تتحكم في كل مناحي الحياة للسيطرة علي دولة اخري في معركة طويلة تماما كما هو الحال في رقعة الشطرنج. و لكن هنا و نظرا لتعدد الاساليب و التخصصات تكون المعركة بين مجموعات و ليست فردية. و تعتبر حروب الجيل السادس اخر الاجيال التي تمت صياغتها و التعرف علي مكوناتها بصورة كبيرة و مع ذلك نجد من يخرج علينا بنوع جديد وهو الجيل السابع.. !! و يتميز هذا الجيل من وجهة نظر من يطرحونة بانه استخدام متطور للغاية لاساليب الجيل السادس و يضاف الية مشروعات مشكوك في وجودها او غير متداولة علي نطاق واسع كالتحكم في المناخ و السيطرة العقلية عن بعد و استخدام الخدع البصرية كاظهار بعض الشخصيات الدينية في السماء و اعتبار هذه اشارة تحرك لتنفيذ مخططات محددة مسبقا في عقول الافراد المستهدفين عبر تحريف الخطاب الديني و الاعلام الموجة. و تعتبر هذه الفكرة في حد ذاتها رعبا حقيقيا و تقدما لم يشاهدة الانسان عبر تاريخة الممتد لعشرات الالاف من السنين. و تدعم التكنولوجيا الحديثة تنفيذ هذه الامور فالان يمكن التحكم في المطر و احداث عواصف كهرومغناطيسية تدمر التكنولوجيا في نطاقات محددة كما يمكن اعداد عروض ضوئية لا يمكن تميزها عن الحقيقة بواسطة تقنيات العرض ثلاثية الابعاد. و بذلك تكون حروب الجيل السابع التي لاحت بوادرها في الافق هي الاخطر و الهدف منها هو اخضاع الجميع الي سلطات مركزية كما كان العالم في القرون الوسطي. و هذه المرة تحاول امريكا ان تكون المسيطر الاكبر نظرا لتفردها بالكثير من المقومات التكنولوجية و الاقتصادية التي تمكنها من اخضاع الكثير من دول العالم تحت سيطرتها. و في المقابل تسعي دول اخري الي افشال هذه المخططات حيث ان الولايات المتحدة هي من بداء اجيال الحروب الحديثة بعد انهيار الاتحاد السوفيتي و سنشير لاحقا الي هذا الامر تفصيلا. https://nasser-ss.com/archives/21680
  5. تم اتخاذ قرار في الخامس من فبراير من قبل (RRB) نتج عنه قيام مسؤولين من كبريات شركات الأقمار الصناعية (Airbus Defence and Space and Thales Alenia Space ) بالإستعداد للذهاب لمصر لتوقيع عقد الأقمار الصناعية قبل نهاية هذا الشهر كان هذا بعد أن تجاوزت مصر أثناء انعقاد المؤتمر العالمي للاتصالات الراديوية، التي انتهت 27 نوفمبر الماضي ، في الحصول على الدعم لتمديد الموعد النهائي لــ 3 سنوات لنظام الأقمار الصناعية Navisat . تحت مبرر القوة القهرية بسبب الأوضاع الإقتصادية منذ 25 يناير 2011 و 2013. فازت مصر قضيتها 5 فبراير 2016 ____________________________________________________ تعقيب : الخبر عن المشروع المصري للأقمار الصناعية Navisat-12A الذي كان من المقرر إطلاقه من 2012 وهو خاص بالطيران المدني وكان سيغطي الشرق الأوسط وأفريقيا . *​
×