Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'الحديدية'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 12 results

  1. أعربت السعودية عن رغبتها بشراء نظام القبة الحديدية الاسرائيلي ذكرت صحيفة باسلر تسايتونج السويسرية في مطلع عام 2018 أن السعودية مهتمة بشراء نظام الدفاع الصاروخي القبة الحديدية لوقف هجمات الحوثيونو أيضا السعودية ترغب بشراء أنظمة حماية المدرعات تروفي لتركيبها علي الدبابات السعودية الوسيط في المفاوضات تاجر اسلحة أوربي منقول من الاستاذ فادي الشام
  2. تواصل إسرائيل مساعيها من أجل إقناع الإدارة الأميركية لشراء منظومة "القبة الحديدية"، وتأمل وزارة الأمن الإسرائيلية أن تزود الجيش الأميركي بالمنظومة الدفاعية التي تم تجربتها وتطويرها خلال العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة. الصناعات العسكرية الإسرائيلية التي تراهن على بيع المنظومة لأميركا وللعديد من الدول في العالم، تروج لمنظومة "القبة الحديدية" من خلال معرض السلاح في العاصمة الأميركية واشنطن، حيث تم نصب المنظومة الدفاعية في المعرض. ويأتي ذلك على وقع الاهتمام الذي ابدته وزارة الدفاع الأميركية لفحص إمكانية تزويد جيشها بهذه المنظومة الدفاعية لتزودها لقواتها المنتشرة في أوروبا وفي مناطق مختلفة بالعالم، حسب ما أوردته صحيفة "يديعوت أحرونوت". وذكرت الصحيفة، أن الجيش الأميركي الذي لا يوجد بحوزته أي منظومة دفاعية من هذا الطراز لتوفير الحماية لقواته ولجنوده، ومنظومة تكون لديها القدرات على اعتراض صواريخ، طائرات صغيرة، وطائرات مسيرة، أبدى اهتمامه في "القبة الحديدية"، وقبل عام أجرى سلسة من التجارب على المنظومة شملت استخدام صاروخ اعتراض، حيث نجحت المنظمة باعتراض الهدف. ومنذ مطلع أيلول/سبتمبر الماضي، شرع الجيش الأميركي بإجراء سلسة من التجارب على منظومات يمكنها الدفاع عن جنوده وقواته، ومن بين المنظومات التي تم اختبارها "القبة الحديدية"، وكذلك منظومات دفاعية منافسة، فيما أعلنت وزارة الدفاع الأميركية عن صفقة لشراء منظومة "العصا السحرية" وهي من صناعة "رفائيل" الإسرائيلية. على الرغم من هذا الاهتمام الأميركي، إلا أن الصحيفة أكدت أنه ليس من الواضح إذا ما كانت وزارة الدفاع الأميركية ستبرم صفقة من هذا القبيل لشراء منظومة الدفاع "القبة الحديدية" ولا يعرف حجم مثل هذه الصفقة، علما أن واشنطن لم تقم بإبرام أي صفقة مع شركات خارجية وأجنبية للتزود بمنظومة دافعية ليست من صناعة شركاتها. إلى ذلك، استكملت وزارة الأمن الإسرائيلية بالصيف سلسلة تجارب لتطوير قدرات منظومة 'القبة الحديدية'. وحسب الوزارة، فإنه تم للمرة الأولى استخدام صاروخ اعتراضي، في إطار التجربة، يحتوي على مركبات تم إنتاجها في الولايات المتحدة. وحسب اتفاق الإنتاج الموقع بين أميركا وإسرائيل، فإن الأخيرة تنتج جزءا من مركبات 'القبة الحديدية' في الولايات المتحدة من قبل شركة 'رايتون' الأميركية. ومنذ مطلع العام 2015، فإن واشنطن تنتج غالبية أجزاء 'القبة الحديدية'، ما يعادل 55% منها، علما أن الإدارة الأميركية السابقة برئاسة باراك أوباما رصدت دعم وميزانيات للمشروع بقيمة 1.4مليار دولار. ولم تشر وزارة الأمن الإسرائيلية، إلى ما تم اختباره في إطار سلسلة التجارب على المنظومة، التي وصفت بأنها أثبتت فعاليتها العملية خلال الحرب على قطاع غزة في صيف العام 2014. وتضاف سلسلة التجارب الأخيرة إلى سلسلة تجارب استكملت لمنظومة 'العصا السحرية'، مشيرا إلى أن المنظومتين تعززان القدرات الدفاعية لإسرائيل ضد الصواريخ القصيرة والمتوسطة المدى. ومنظومة القبة الحديدية هي نظام دفاع جوي، يضم صواريخ مضادة للصواريخ متوسطة المدى، وتوظفها إسرائيل لحماية بلداتها من أي صواريخ أو قذائف قريبة المدى يمكن أن تستهدفها. وتطلق المنظومة صواريخ اعتراضية تقطع طريق الصاروخ المطلق، وتفجره في السماء قبل أن يحقق هدفه. وسبق أن قلل قائد سلاح الجو الإسرائيلي السابق، أمير إيشيل، العام الماضي، من نجاعة المنظومة الدفاعية، مشيراً أنها 'ستتمكن من اعتراض العديد من القذائف الصاروخية، ولكن ليس بشكل مطلق'. وقدر سلاح الجو الإسرائيلي أن منظومات "القبة الحديدية" اعترضت خلال الحرب على قطاع غزة التي أطلقت عليها إسرائيل اسم 'الجرف الصامد' نحو 90% من القذائف الصاروخية التي أطلقت باتجاه إسرائيل من القطاع، فيما شكك خبراء في تصريحات نقلتها صحيفة هآرتس آنذاك، بصحة ما ينشر عن نسبة دقة إصابة المنظومة. يذكر أن إسرائيل بدأت بتطوير نظام الدفاع الأرضي "القبة الحديدية" في عام 2007، وأجرت سلسلة من الاختبارات في عامي 2008 و2009، بحيث كانت الحروب التي خاضها الجيش الإسرائيلي على قطاع غزة حقل تجارب للمنظومة الدفاعية وللعديد من الأسلحة التي طورتها الصناعات العسكرية الإسرائيلية. ونشرت أول بطارية من هذا النظام في جنوب إسرائيل عام 2011، وسجلت قوات سلاح الجو الاسرائيلي نجاح الاعتراض بنسبة 70 % في عام 2011، بحسب مزاعم مجموعة" IHS جينز". التطوير الأولي للمنظومة الدفاعية قامت به بشكل منفرد شركة التكنلوجيا الإسرائيلية "رفائيل" ولكن أصبح النظام تحت رعاية مكثفة من الولايات المتحدة، وفي عام 2014 قدمت الولايات المتحدة 235 مليون دولار للأبحاث المرتبطة بمشروع "القبة الحديدية"، في مجال التطوير والإنتاج. تكلف البطارية الواحدة من منظومة القبة الحديدية 5 ملايين دولار، وتكلفة الصاروخ الواحد 62000 دولار، وفقا للمسؤولين الإسرائيليين. وقد أبدت العديد من الدول رغبتها في شراء هذا النظام بما فيها الولايات المتحدة، وكوريا الجنوبية، وعدد من دول حلف شمال الأطلسي الأوروبية التي لها قوات في أفغانستان بحسب ما أفادت وسائل إعلام إسرائيلية.
  3. ستتخصص الكتيبة الجديدة في المسرح الشمالي وستقود الفرقة البحرية الأولى للدفاع الجوي التابعة للاتحاد الدولي للملاحة الجوية. الكتيبة متخصصة في التهديدات الجوية في مسرح إسرائيل الشمالي، في حين تعمل البحرية "القبة الحديدية" البديل. وقال العميد: "المسرح الشمالي في إسرائيل كان دائما أكثر المناطق تهديدا، حيث يتغير المسرح وتتزايد التهديدات والعناصر الإرهابية تأخذ أماكنها في المنطقة". الجنرال زفيكا هايموفيتش، قائد شعبة الدفاع الجوي. "ولدت كتيبة" القبة الحديدية "الجديدة من هذا الواقع، وسوف توفر استجابة دفاعية نشطة في المسرح الشمالي، وستطور الكتيبة خبرة للقتال في المسرح الشمالي، وتعميق الفهم والتأهب التشغيلي للتهديدات في المنطقة". وقال المقدم يونى غرينبويم قائد الكتيبة الجديدة: "إن الواقع فى بيئتنا وأعدائنا يتقدم باستمرار فى بناء السلطة، ويخلق تهديدات جديدة تتطلب التفكير الإبداعى، وخبرة الاستجابة السريعة، والمرونة.إن عملية تأسيس الكتيبة هامة معلما تشغيليا في حماية دولة إسرائيل، وستقوم الكتيبة الجديدة بمهمة مميزة في شعبة الدفاع الجوي - المشاركة في حماية الفضاء البحري الإسرائيلي جنبا إلى جنب مع البحرية " و "القبة الحديدية" نظام الدفاع الجوي لديها الآلاف من الصواريخ المتاحة، بكميات أكبر من أنظمة الأسلحة الأخرى. ويوفر النظام استجابة فعالة لمجموعة واسعة من التهديدات، وأدى أكثر من 1000 اعتراض منذ دخوله في الخدمة الفعلية في عام 2011. "تم إنشاء الشعبة الجديدة على أساس الفهم بأننا بحاجة إلى مزيد من بطاريات القبة الحديدية " أدينا مئات الاعتراضات في كل مرة يتصاعد فيها الوضع "، وفقا لما ذكره إيتامار أبو، رئيس قسم" القبة الحديدية ". وقبل أسبوع من تأسيس الكتيبة والإعلان عن وضعها التشغيلي، خضعت لعملية تفتيش استعدادية ضمت مشاركتها في عملية "أو هاجان" - وهي علامة بارزة في عملية إنشائها. وقال المقدم غرينبويم "ان الهدف من هذه العملية هو محاكاة التحديات التى نواجهها خلال الحرب، وكجزء من ذلك نقلت المسؤولية عن المسرح الشمالى رسميا الى كتيبة" القبة الحديدية "الجديدة. بعد اجتياز تفتيش الجاهزية بنجاح، تبدأ الكتيبة واجبها النشط. وقال المقدم غرينبويم "إن المؤسسة تمثل قيم القوات المسلحة وتعكس توجهات البعثات، روح القتال والتماسك". "هذه مهمة مهمة ومسؤولية وطنية".
  4. كشفت تقارير صحفية عديدة عن أن القبة الحديدية الإسرائيلية لا تزال تثبت فشلها يوما بعد يوم، بعد فشلها في الاعتراض الكامل للصواريخ التي أطلقت، أمس الأربعاء 8 فبراير/ شباط، من شبه جزيرة سيناء المصرية على مدينة إيلات الإسرائيلية. وكان المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي، قد أصدر بيانا يشير فيه إلى اعتراض منظومة صواريخ "القبة الحديدية" 3 صواريخ تم إطلاقها من صحراء سيناء إلى مدينة إيلات جنوبي إسرائيل. فيما أفادت تقارير صحفية نشرتها، صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، أن منظومة "القبة الحديدية" اعترضت 3 صواريخ من أصل 7 صواريخ تم إطلاقها من صحراء سيناء، التي أعلن "داعش" تبنيه لعملية الإطلاق. ما هي القبة؟ للحديث عن القبة الحديدية الإسرائيلية، ينبغي أن نعلم ما هي تلك القبة ومما تتكون، والتي يشير موقع "وزارة الدفاع الإسرائيلية" إلى أنها منظومة دفاع جوي متحركة، من تصميم شركة "رفائيل"، ومهمتها اعتراض الصواريخ قصيرة المدى التي تبدأ من 4 إلى 70 كيلومترا، وقذائف المدفعية من عيار 155 ملم فما فوق. وتعتمد المنظومة على بطاريات صواريخ "باترويت" الأمريكية، وتم نشرها للمرة الأولى في أواخر عام 2010 بتكلفة وصلت إلى 210 مليون دولار أمريكي، والتي تم نشرها بالأساس لمواجهة الصواريخ المطلقة من قطاع غزة، وبالأخص صواريخ "غراد" و"فجر 5". وتتكون القبة من 3 عناصر رئيسية: 1- رادارات للكشف والتتبع. 2- غرفة إدارة المعركة والتحكم المسؤولة عن إطلاق الصواريخ من منصة الإطلاق. 3- منصات إطلاق الصواريخ، والتي تحوي بطاريات بها نحو 20 صاروخا من نوع "تامير"، وتحتوي المنظومة كلها على نحو 600 صاروخ تامير موزعة على أرجاء القبة. تكلفة باهظة قالت مجلة "ديفينس نيوز" الأمريكية المعنية بأخبار الأسلحة إن أبرز عيوب منظومة القبة الحديدية الإسرائيلية هي تكلفتها الباهظة، حيث تبلغ تكلفة المنظومة الواحدة منها المكونة من 3 منصات إطلاق نحو 55 مليون دولار، فيما يبلغ سعر الصاروخ الواحد 40 ألف دولار. عيوب وقصور وأشارت المجلة الأمريكية إلى أنه مع تلك التكلفة الباهظة لتلك المنظومة، إلا أنه ظهر فيها عيوب عديدة، منها أنها لا يمكن أن تعترض قذائف الهاون عيار 120 ملم وما دون ذلك. كما أن تلك المنظومة لا يمكنها تدمير أي صاروخ في مسافة تقل عن 4 كيلومترات، بسبب قصر مسافة الإنطلاق الخاصة بالمنظومة. ولا يمكن لتلك لـ"القبة الحديدية أن تتعامل مع الصواريخ المستوية ذات المدى المنخفض الذي يقل عن مدى بطاريات الصواريخ. تعتمد بصورة كبيرة على يقظة الجنود في التحكم بإطلاق الصواريخ الاعتراضية، ولا توجد بها تقنية آلية تضبط عملية الإطلاق. مظاهر القصور ونشرت مصادر عربية تقارير حول أن أبرز مظاهر قصور منظومة القبة الحديدية الإسرائيلية، في أنها فشلت في إيقاف كافة الصواريخ المنطلقة من سيناء إلى مدينة إيلات. كما أن المنظومة فشلت أيضا في التصدي لعدد كبير من الصواريخ المطلقة من قطاع غزة، والتي تسببت في تعطيل حركة الملاحة الجوية في مطار "بن غوريون" بالعاصمة تل أبيب عام 2014 والتي عطلت نحو 19 رحلة جوية، ما تسبب في أضرار اقتصادية بالغة لإسرائيل. وأكد الجيش الإسرائيلي في إحصائية رسمية نشرت عام 2015، أنه أطلق من غزة نحو 3360 صاروخا، أسقطت منظومة القبة الحديدية 584 صاروخا منها، وسقط منها 115 في مناطق مأهولة، و2542 في مناطق مفتوحة، فيما سقط 119 داخل القطاع بالخطأ. كما أوضحت تلك الإحصائيات أنه أطلق 112 صاروخا على تل أبيب، اعترضت المنظومة 60 منها بواسطة القبة، فيما سقط 52 منها في مناطق مفتوحة. المصدر
  5. تعتبر “القبة الحديدية” (Iron Dome) منظومة دفاع جوي متحركة، من تصميم شركة “رفائيل” (Rafael) الإسرائيلية، مهمتها اعتراض الصواريخ قصيرة المدى من 4 إلى 70 كلم وقذائف المدفعية من عيار 155 ملم وما فوق. تعمل المنظومة في جميع الأوقات ليلاً ونهاراً وفي الطقس السيء، كما يمكنها التعامل مع أكثر من صاروخ معادي في اللحظة نفسها. دخلت أول بطارية الخدمة فعلياً في سلاح الدفاع الجوي الإسرائيلي التابع إلى سلاح الجو في أواخر عام 2010. تتكون منظومة القبة الحديدية من ثلاثة عناصر رئيسة وهي: رادار الكشف والتتبع EL/M-2084: وهو عبارة عن رادار متطور متعدد المهام ((Multi Mission Radar من صناعة شركة “إلتا” الإسرائيلية، يسمى أيضاً رادار راز Raz Radar. غرفة إدارة المعركة والتحكم Battle Management & Weapon Control: وهي الغرفة المسؤولة عن إطلاق الصواريخ من منصة الإطلاق، ويتكون طاقمها من خمسة جنود. تأخذ تلك الغرفة معلوماتها من الرادار، لأنها مرتبطة به سلكياً، ومرتبطة أيضاً بمنصة إطلاق الصواريخ لاسلكياً من خلال آلية اتصال دجيتال مشفرة وسريعة جداً. منصة إطلاق الصواريخ Missile Firing Unit: وهي المنصة المسؤولة عن إطلاق الصواريخ، حيث تحمل حاوية الصواريخ. وتحتوي هذه الأخيرة على 20 صاروخ من نوع تامير Tamir، موزعة 4 × 5. كل بطارية أو منظومة قبة حديدية تحتوي على ثلاث منصات إطلاق صورايخ، ما يعني أن المنظومة تحتوي على 60 صاروخ تامير. آلية عمل المنظومة عند إطلاق الصواريخ مجهولة المصدر، يلتقط رادار راز هذه الصواريخ بسرعة عالية جداً ويحدد مكان إطلاقها وسرعتها واتجاهها وزاوية انطلاقها، ويرسل كل هذه المعلومات إلى غرفة إدارة المعركة والتحكم (BMC) خلال ثانية واحدة من إطلاق الصواريخ، حيث يبقى الرادار متواصل في عمله ومتابع لحركة الصواريخ . يقوم الجنود الخمسة الموجودين في غرفة إدارة المعركة والتحكم بحساب مكان سقوط الصاروخ، من خلال معرفة (سرعته، مداه، زاوية انطلاقه، واتجاهه)، فإذا كانت نقطة الارتطام المتوقعة في منطقة مأهولة بالسكان يعطي الجندي في غرفة التحكم لمنصة الإطلاق أمر إطلاق صاروخ تامير باتجاه الصاروخ مجهول المصدر. تُرسل الإشارة من غرفة إدارة المعركة والتحكم (BMC) إلى منصات الإطلاق لاسلكياً من خلال آلية اتصال دجيتال مشفرة وسريعة جداً، مساحة المنطقة التي يمكن أن تحميها المنظومة هي 150 كيلو متر مربع، بمعنى دائرة نصف قطرها 7 كيلو متر. عيوب المنظومة تعتبر الكلفة العالية إحدى أبرز عيوب منظومة القبة الحديدية، فقد بلغت تكلفة التطوير 200 مليون دولار، وسعر منظومة واحدة من القبة الحديدية مع ثلاث منصات إطلاق يبلغ 55 مليون دولار، وسعر كل صاروخ 50 ألف دولار. من جهة ثانية، لا يمكنها التعامل مع قذائف الهاون من عيار 120 ملم وما دون ذلك، لا تعمل على تدمير الصواريخ التي تقل مسافتها عن 4 كيلو متر لقصر مسافة الانطلاق، كما لا تستطيع التعامل مع الصواريخ مستوية المسار المنخفضة التي تطلق من الراجمات. إنها تعتمد على الجنود في التحكم عند إطلاق الصواريخ الاعتراضية. الانتقاد الأكبر لنظام القبة الحديدية جاء في مقال لصحيفة هآرتس (كانون الثاني/يناير 2010) حيث قال رؤوفين بيداتسور، المحلل العسكري والأستاذ في جامعة تل أبيب، إن القبة الحديدية كانت أكبر عملية احتيال. أن زمن رحلة صاروخ قسام إلى سديروت (مدينة اسرائيلية) هو 14 ثانية، في حين أن نظام القبة الحديدية يحدد ويعترض الصاروخ بعد 15 ثانية. هذا يعني أن النظام لا يمكن اعتراض الصواريخ ذات مدى أقل من 5 كم. ويلقي المؤلف الضوء على الفجوة الكبيرة بين تكلفة صاروخ القبة الحديدية (50 ألف دولار) وتكلفة صاروخ القسام (300 دولار أو 1000 دولار).
  6. أبرمت أذبيرجان صفقة مع تل أبيب لاقتناء منظومة الدفاع الجوي الإسرائيلية “القبة الحديدية” (Iron Dome)، وفق ما أكد وزير الصناعة العسكرية الأذربيجاني يافير جمالوف في 17 كانون الأول/ديسمبر الجاري. وبحسب موقع روسيا اليوم، نقلت وكالة الأنباء الأذربيجانية عن جمالوف قوله إن هذا “الاتفاق تم التوصل إليه على مستوى وزارتي الصناعة العسكرية في البلدين”. وسبق أن أعلن الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف أن باكو وتل أبيب أبرمتا، خلال سنوات التعاون بينهما في مجال الصناعة العسكرية، عقوداً تصل قيمتها الإجمالية إلى قرابة 5 مليارات دولار، مضيفاً أن معظم هذه العقود قد نفذت، وفقاً لروسيا اليوم. وكان مصدر في البرلمان الأذربيجاني قد ذكر في أوائل تشرين الأول/أكتوبر الماضي أن الطرف الإسرائيلي مستعد لتسليم القبة الحديدية إلى باكو في القريب العاجل. يذكر أن “القبة الحديدية” منظومة تكتيكية مضادة للصواريخ مخصصة للدفاع أمام صواريخ تكتيكية غير موجهة يتراوح مداها بين 4 و70 كيلومتراً، وأن كل بطارية من منظومة شركة “رفائيل” الإسرائيلية تلك قادرة على حماية منطقة تبلغ مساحتها 150 كيلومترا مربعاً. وتهدف تلك المنظومة إلى اعتراض الصواريخ قصيرة المدى والقذائف المدفعية. هذا وتعتبر أذربيجان حليف إسرائيل الإستراتيجي في القوقاز، حيث كان الخبير الأمني الإسرائيلي في صحيفة معاريف يوسي ميلمان تحدث عن العلاقة التي تجمع بين إسرائيل وحليفتها الشيعية في بلاد القوقاز أذربيجان، في ظل التعاون الأمني الاستخباري بينهما بجانب عمليات تصدير السلاح بمبالغ مالية كبيرة.
  7. أذربيجان تقتني من إسرائيل القبة الحديدية أكد وزير الصناعة العسكرية الأذربيجاني يافير جمالوف السبت 17 ديسمبر/كانون الأول إبرام بلاده صفقة مع تل أبيب لاقتناء منظومة الدفاع الجوي الإسرائيلية "القبة الحديدية". ونقلت وكالة الأنباء الأذربيجانية عن جمالوف قوله إن هذا الاتفاق تم التوصل إليه على مستوى وزارتي الصناعة العسكرية في البلدين. وسبق أن أعلن الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف أن باكو وتل أبيب أبرمتا، خلال سنوات التعاون بينهما في مجال الصناعة العسكرية، عقودا تصل قيمتها الإجمالية إلى قرابة 5 مليارات دولار، مضيفا أن معظم هذه العقود قد نفذت. وكان مصدر في البرلمان الأذربيجاني قد ذكر في أوائل أكتوبر/تشرين الأول الماضي أن الطرف الإسرائيلي مستعد لتسليم القبة الحديدية إلى باكو. يذكر أن القبة الحديدية هي منظومة دفاع جوي صممتها شركة "رفائيل" الإسرائيلية وتهدف إلى اعتراض الصواريخ قصيرة المدى والقذائف المدفعية، وتستطيع كل سرية من هذه المنظومة الدفاع عن أراض تبلغ مساحتها 150 كم مربع. RT
  8. تخطط اذربيجان لشراء منظومة القبة الحديدية الاسرائيلية المتطورة للدفاع الجوى حسب مصادر اعلامية اذربيجانية. ويخطط رئيس الوزراء الاسرائيلى بنيامين نتينياهو لزيارة اذربيجان خلال الشهور القادمة وسط علاقات مزدهرة مع دول وسط اسيا. هذى هى المرة الاولى التى يتم تصدير نظام متطور جدا الى خارج اسرائيل و ان النظام كان فعال جدا فى اسقاط صواريخ الفلسطينيين فى قطاع غزة http://www.timesofisrael.com/liveblog_entry/azerbaijan-to-buy-iron-dome-system-report/ [ATTACH]28875.IPB[/ATTACH]
  9. أفادت وسائل إعلام أذربيجانية في 4 تشرين الأول/أكتوبر بأن إسرائيل ستسلم أذربيجان في القريب العاجل منظومة القبة الحديدية للدفاع المضاد للصواريخ. وبحسب وكالة روسيا اليوم، قال النائب في البرلمان الأذربيجاني يفدا أبراموف إن “الجيش الوطني سيتسلم في القريب العاجل أسلحة استراتيجية حديثة، مضيفاً “هذه الأسلحة قد جهزت للتوريد إلى أذربيجان”. يذكر أن “القبة الحديدية” منظومة تكتيكية مضادة للصواريخ مخصصة للدفاع أمام صواريخ تكتيكية غير موجهة يتراوح مداها بين 4 و70 كيلومترا. ويشار إلى أن كل بطارية من منظومة شركة “رفائيل” الإسرائيلية تلك قادرة على حماية منطقة تبلغ مساحتها 150 كيلومترا مربعاً. هذا وتعتبر أذربيجان حليف إسرائيل الإستراتيجي في القوقاز، حيث كان الخبير الأمني الإسرائيلي في صحيفة معاريف يوسي ميلمان تحدث عن العلاقة التي تجمع بين إسرائيل وحليفتها الشيعية في بلاد القوقاز أذربيجان، في ظل التعاون الأمني الاستخباري بينهما بجانب عمليات تصدير السلاح بمبالغ مالية كبيرة. وأشار إلى أن هذا التحالف يزداد قوة على خلفية اندلاع الصراع المتجدد بين أذربيجان وجارتها أرمينيا للسيطرة على إقليم ناغورنو كرباخ المتنازع عليه بينهما، حيث يستخدم جيش أذربيجان في هذه المعارك أسلحة ووسائل قتالية إسرائيلية.
  10. قامت اسرائيل بتنصيب منظومة القبة الحديدية علي احدي قطعها البحرية وقد أجرى هذا النظام الدفاعي الصاروخي تامير أدير (القبة الحديدية ) تجربة لاعتراض صاروخ ناجحة وتم ارفاق فيديو بالعملية قام بوضعه المتحدث العسكري الاسرائيلي علي صفحة الجيش الاسرائيلي علي twitter Meet the Iron Dome of the seas. The Tamir Adir Missile Defense System conducted a successful missile interception المصدر
  11. شهد سعد الجيوشي وزير النقل، التوقيع على مذكرة تفاهم لإنشاء الخط السادس لمترو الأنفاق مع الشركة الصينية لإنشاء السكك الحديدية، والتي وقعها اللواء طارق جمال الدين رئيس الهيئة القومية للأنفاق. وقال أحمد إبراهيم، المتحدث الرسمي باسم وزارة النقل، إن مسار الخط السادس لمترو الأنفاق طوله 24 كيلو وموازي للخط الأول ويبدأ من الخصوص حتى القمر الصناعي في المعادي الجديدة، لافتًا إلى أن التكلفة المبدئية للمشروع 3.5 مليار دولار. وأضاف إبراهيم، أن هناك مفاوضات مع الشركة الصينية حول تكلفة المشروع إما أن تكون استثمارًا أو مشاركة أو قرضًا ميسرًا وطويل الأجل. ومن جانبه، قال اللواء طارق جمال الدين، إن الشركة الصينية لها خبرة كبيرة في هذا المجال تتجاوز 70 عامًا، وهي التي أنشأت قطار المشاعر في منى بمكة المكرمة، وستبدأ في إعداد الدراسات فور توقيع العقد النهائي. وأشار المتحدث الرسمي، إلى أن سعد الجيوشي وزير النقل، كان قد حصل على موافقة مجلس الوزراء في جلسته أمس، بالتفاوض مع الشركة الصينية من أجل إنشاء الخط السادس لمترو الأنفاق.
×