Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'الحظر'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 12 results

  1. وقع فلاديمير بوتين، الرئيس الروسي، مرسوما برفع الحظر عن رحلات الطيران المدني بين موسكو والقاهرة. وذلك حسبما أفادت قناة "إكسترا نيوز".
  2. Photo by: Lee Jin-manThe Obama administration blocked weapons deals with Saudi Arabia and Bahrain over concerns about human rights, but the Trump administration is pushing ahead regardless. (Associated Press كشف مسؤولون أمريكيون ومصادر بالكونجرس عن أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تستعد للتحرك سريعا للموافقة على مبيعات أسلحة ضخمة للسعودية والبحرين، والتي أوقفها الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، خلال أشهره الأخيرة في البيت الأبيض. وأشار مسؤول أمريكي لصحيفة ‘‘واشنطن تايمز‘‘ الأمريكية، مشارك بشكل مباشر في العملية، أن حزمة تكنولوجية صاروخية موجهة بدقة بقيمة 300 مليون دولار للرياض واتفاق بمليارات الدولارات خاص بطائرات ‘‘أف16‘‘ للبحرين في طريقها الآن للموافقة عليها من قبل الإدارة الجديدة. وذكرت الصحيفة، أن الاتفاقيات إذا جرت الموافقة عليها فستكون مؤشر كبير على أولويات الإدارة الأمريكية الجديدة، والتي ستركز في سياستها الخارجية على التهديدات الإرهابية وإيران. وتحدث المسؤول الأمريكي، عن أن تلك المبيعات مهمة لحلفاء رئيسيين في الخليج يواجهون التهديد القادم من إيران وبإمكانهم المساهمة في الحرب ضد ‘‘داعش‘‘. ووفقا لمصادر في الكونجرس، فإن ترامب من المتوقع أن يتغلب بسهولة على المقاومة، لتمرير تلك الصفقات في الكابيتول هيل، خاصة معارضة الديمقراطيين وبعض الجمهوريين، وتوقعت الصحيفة استثمار المملكة مليارات الدولارات في شراء مزيد من الأسلحة الأمريكية خلال السنوات القادمة. Trump ready to approve weapons packages to Saudi Arabia, Bahrain that Obama blocked - Washington Times
  3. قال رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، اليوم السبت، إن الكنديين سيرحبون بالفارين من الاضطهاد والإرهاب والحرب بعد يوم من إصدار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمرا تنفيذيا يحظر دخول اللاجئين من 7 دول إسلامية إلى الولايات المتحدة لمدة 4 شهور. وكتب ترودو على صفحته على تويتر قائلا "إلى أولئك الفارين من الاضطهاد والإرهاب والحرب.. الكنديون سيرحبون بكم بغض النظر عن عقيدتكم. قوتنا في تنوعنا.. مرحبا بكم في كندا". رئيس الوزراء الكندي يرحب بالمهاجرين ردا على الحظر الأمريكي
  4. بيان السيد / سامح شكري، وزير خارجية جمهورية مصر العربية عقب التصويت على قرار مجلس الأمن بشأن معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية 23 سبتمبر 2016 / نيويورك السيد الرئيس،،، إن التزام مصر بنظام نزع السلاح النووي ومنع الانتشار لا يتزعزع على مدار العقود المنصرمة. ولقد ظل نزع السلاح النووية أولوية قصوى للسياسية الخارجية المصرية وكذلك في إطار حركة عدم الانحياز، وذلك في ضوء الاعتقاد الراسخ أن الأسلحة النووية تمثل تهديداً خطيراً للسلم والأمن الدوليين، ويتطلب العمل الجماعي العالمي للقضاء عليها كلية. وفي هذا السياق أود أن أغتنم هذه الفرصة كي أعبر عن السخط وعدم الرضا من هذا القرار، نظراً لأنه من الناحية الموضوعية خارج اختصاص مجلس الأمن، بل ويشوبه عواراً قانونياً وفنياً صارخاً بالنسبة لمنظومة نزع السلاح النووي. فبدلاً من تعزيز تلك المنظومة الحيوية، يبدد القرار كل الفرص للتأكيد على الحاجة الملحة لتعزيز نزع السلاح النووي طبقاً للمادة السادسة من معاهدة عدم الانتشار النووي. ونحن نأسف أن هذا القرار تم طرحه من دون إدراج عدة تعديلات أساسية تقدم بها وفدنا في هذا الصدد. واسمحوا لي أن أتناول سبعة تحفظات محددة بشأن هذا القرار: -أولاً: مجلس الأمن ليس المحفل المناسب لمعالجة هذه المعاهدة، حيث تقوم اللجنة التحضيرية والسكرتارية الفنية المؤقتة لمنظمة الحظر الشامل للتجارب النووية بفيينا بهذا الدور على أكمل وجه حتى الآن. ومن ثم فإن إقحام مجلس الأمن في السياق الفني للمعاهدة يخلق ازدواجية ومسارات موازية لا لزوم لها ويولد مناخاً غير مواتٍلا يتمتع بصفة العالمية. إن جميع الدول الأطراف والدول الموقعة على معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية يجب أن تشارك مشاركة كاملة وفعالة في أي مناقشة ذات صلة بالمعاهدة، وأجهزتها الفنية، ونظام التحقق التابع لها، بما يعني أن تلك الآليات الفنية لا ينبغي أن تكون حكراً على أعضاء مجلس الأمن -ثانياً: يظهر بوضوح فشل القرار في تسليط الضوء على مركزية ومحورية معاهدة عدم الانتشار النووي فيما يتعلق بنظام نزع السلاح النووي. وذلك على الرغم من الإشارات المتواضعة ضمن النص الذي نحن بصدده. علاوة على ما سبق، وفي حين يشجع القرار على تعزيز عالمية معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية، فإنه من المدهش أنه لم يشر على الإطلاق إلى ضرورة تحقيق عالمية معاهدة عدم الانتشار النووي. لماذا هناك حرص على تحقيق عالمية المعاهدة، مع التزام الصمت التام عندما يتعلق الأمر بمعاهدة عدم الانتشار؟ هل يمكننا أن نستشعر شيئاً مريباً في هذا الصدد؟! -ثالثاً: إذا كان مجلس لديه قلق حقيقي من مخاطر الأسلحة النووية واستعمالها المحتمل أو اختبارها وتجربتها، فإنه من المنطقي أن تكون المعالجة على مستوى العِلة وليس فقط الأعراض، حيث إن المعالجة الحصرية للتجارب النووية في هذا القرار– دون التطرق لضرورة نزع السلاح النووي وإخلاء العالم من تلك الأسلحة اللاإنسانية واللاأخلاقية ذات التدمير الشامل –تسمح باستمرار امتلاك الأسلحة النووية بل وإطالة أمد حيازتها من قِبل الدول التي تمتلكها، وهو الوضع الذي يهدد الاستقرار العالمي. هذا القرار، وبشكل غير لائق، لا يشير إلى الالتزام المنصوص عليه في المادة السادسة من معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، وهي الالتزام القانوني الثابت – والذي لا رجعة فيه –على عاتق الدول الحائزة للأسلحة النووية من أجل تحقيق نزع السلاح النووي والوصول إلى عالم خالٍ من الأسلحة النووية دون استثناء. كذلك إن هذا القرار يغض الطرف تماماً عن والوثائق الختامية لمؤتمرات استعراض ومراجعة معاهدة عدم الانتشار النووي لأعوام 1995 و 2000 و 2010، بما في ذلك الخطوات العملية الثلاث عشرة. كما أن القرار لا تستجيب بشكل كاف ٍللنصوص الديباجية ضمن معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية، والتي تشدد على "ضرورة استمرار الجهود المنظمة والتدريجية لخفض الأسلحة النووية عالمياً، بجانب الهدف النهائي المتمثل في القضاء التام على تلك الأسلحة، ونزع السلاح النووي الشامل والكامل في ظل رقابة دولية صارمة وفعالة ". كان من الأحرى أن يكون نزع السلاح النووي أولوية ضمن هذا القرار، وأن يمثل وثيقة دولية لمنع أي تحديث أو تطوير لمخزونات الأسلحة النووية أو تكريس تلك الأسلحة في العقائد الاستراتيجية والعسكرية للدول النووية. وفي هذا السياق، اسمحوا لي أن أغتنم هذه الفرصة لنؤكد رفضنا القاطع لبعض العناصر السلبية الواردة ضمن البيان المشترك بتاريخ 15 سبتمبر الجاري والذي يشير إلى صيانة المخزونات من الأسلحة النووية،مع الزعم أن هكذا تصرف يأتي في إطار معاهدة عدم الانتشار النووي. إن صيانة وتحديث الترسانات النووية يتناقض كلية مع الالتزامات القانونية للدول النووية والأهداف الرئيسية لمعاهدة عدم الانتشار النووي التي تدعو صراحة إلى اتخاذ تدابير قانونية فعالة لنزع السلاح النووي، حيث أن القضاء التام على الأسلحة النووية هو الضمان الوحيد لعدم استخدام أو التهديد باستخدام تلك الأسلحة. ونتيجة لذلك، فإن حقيقة أن نزع السلاح النووي غائبة عمليا من هذا القرار، وتقوض بشدة مصداقيته ويضعف فعاليتها. فهو يرسل رسالة خاطئة للمجتمع الدولي أن مجلس الأمن هو انتقائي، متحيز، وتشارك في نهج "الانتقاء" عندما يتعلق الأمر بالنظام العالمي لنزع السلاح ومنع الانتشار النووي. الرسالة التي يبعثها هذا القرار هي: اختبار لا وحيازتها والتحديث من مخزونات نعم. -رابعاً: إن هذا القرار غير منصف وغير مقبول، حيث إنه يضع الدول التي تمتلك أسلحة نووية مع تلك التي لا تمتلك على قدم المساواة. ترى مصر في هذا الشأن تحديداً، أهمية تحديد مسئولية خاصة على الدول الحائزة للأسلحة النووية والدول غير الأطراف في معاهدة عدم الانتشار النووي، وهو ما لم يتطرق له هذا القرار في سياق الملحق الثاني للمعاهدة، مع إن العقل والمنطق يؤكدان بوضوح أن المسئولية القانونية والأخلاقية بوقف التجارب النووية تقع أساساً على الدول التي تملك فعلياً القدرة على إجراء هذه التجارب. -خامساً: إن طبيعة القرار، بشكله ونصه الحالي، يعتبر تدخلاً في أعمال اللجنة التحضيرية والسكرتارية الفنية المؤقتة لمنظمة الحظر الشامل للتجارب النووية، ومن ثم سيأتي بنتائج عكسية على تلك الآليات في فيينا، بل وسيقوض دورها تماماً إذا استمر مجلس الأمن في التعامل مع هذا الملف الفني. إن السكرتارية الفنية هي، هيئة دولية بين الحكومات،ويجب أن تحدد وحدها اتجاهاتها وسياساتها دون تدخل من أجهزة أخرى بما يحفظ حقها في اتخاذ القرارات بشكل مستقل، ويجب أن تبقى كذلك على الدوام. لا ينبغي أن يقحم مجلس الأمن فيما لا يعنيه بحيث يكون في وضعية غير محمودة من التدخل في عمل السكرتارية الفنية. فإن الأمر متروك للجنة التحضيرية لكي تقرر أسلوب علمها وفقاً لمتطلباتها وخصوصياتها وأولوياتها المنظمات، وذلك في إطار تطلعات الدول الأعضاء فيها. هذا القرار يضع سابقة غير مرحب بها ويمكن أن ينظر إليها على أنها تعدياً من جانب مجلس الأمن على استقلالية المنظمات الدولية والهيئات المنشأة بموجب معاهدات واتفاقيات عالمية، حيث أنه يملي بعض الإجراءات والتدابير التي يتعين الاضطلاع بها، على الرغم من عدم إقرارها من قبل الإرادة الجماعية للدول الأعضاء داخل تلك المنظمات. -سادساً: إن التقدم المتعلق بنظام التحقق من معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية يقع ضمن اختصاص اللجنة التحضيرية فقط لا غير. ووفقا لمنظمة معاهدة الحظر الشامل التجارب النووية، فقد تم الانتهاء بالفعل من 85٪ من منشئات منظومة التحقق بنجاح. كما نلاحظ التقدم في جميع الأركان الثلاثة للنظام، وهي: نظام الرصد الدولي (IMS)، والمركز الدولي للبيانات (IDC)، والتفتيش الموقعي. لذا ينبغي الحفاظ على الطابع المؤقت لهذا النظام، وفقا لأحكام المعاهدة، والوضع الرسمي التشغيلي لها حينما تدخل حيز النفاذ. ويعكس القرار أيضا معضلة محيرة، حيث أنه يتحمس لاستكمال نظام التحقق، رغم أن العديد من الدول الكبرى هنا تتنصل من التزاماتها في هذا السياق ولا تتحمل مسؤولياتها بالتصديق على معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية، وذلك من خلال أجهزتها التشريعية التي ترفض مراراً وتكراراً التصديق على المعاهدة، الأمر الذي يعيق إمكانية نجاح نظام التحقق. ونحن نأمل أن يكون هناك تفسير لهذا الانقسام في السلوك والرسائل المتناقضة من جانب تلك الأطراف. السيد الرئيس،،، على الرغم من هذه التحفظات الخطيرة وشواغلنا الوطنية والجماعية بشأن هذا القرار المعيب وغير الشفاف، قررت مصر الامتناع عن التصويت، حيث كانت مصر من أوائل الدول التي تفاوضت ووقعت على معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية. فنحن نؤيد تماماً أهداف ومقاصد هذه المعاهدة. وإننا نسعى إلى عالم خالٍ من الأسلحة النووية، بما في ذلك التجارب النووية. إننا نستنكر بقوة – وبشكل لا لبس فيه– تلك التجارب النووية المقيتة، ونحن لا نزال ملتزمين بتحقيق عالمية معاهدة عدم الانتشار النووي وإنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية وسائر أسلحة الدمار الشامل في الشرق الأوسط. كانت مصر وستظل، من أشد المنادين بنظام منع الانتشار النووي الفعال بهدف القضاء التام على الأسلحة النووية وحظر إنتاجها وتخزينها وتحريم استخدامها أو تجربتها. شكراً سيدي الرئيس،
  5. لجنة الأمم المتحدة التي تراقب العقوبات في السودان و ليبيا اتهمت Streit Group الكندية الاماراتية بالالتفاف عمدا علي الحظر المفروض على الأسلحة منذ فترة طويلة ضد السودان وايضا ليبيا حيثاتهمت لجنة الامم المتحدة الشركة بالتفاف على الحصار المفروض على السودان حيث قامت ببيع العربات المدرعة للجيش السوداني منذ 8 اشهر و ايضا ليبيا كانت وقعت صفقة بعقد 201،626 مليون دولار مع الحكومة الليبية السابقة في 7 فبراير 2013 وتم استكمال ارسال المدرعات حتي العام الحالي وللاسف وقعت بعض من هذه المدرعات بايدي جماعات داعش الارهابية في سرت وبنغازي Streit Group accused of skirting arms embargo in Sudan and Libya A United Nations panel that monitors sanctions in Sudan has accused a Canadian company of deliberately skirting the long-standing arms embargo against that country with the 2012 sale of more than two dozen armoured vehicles, CBC News has learned. A UN panel has accused Canadian company Streit Group of “knowingly” skirting an embargo against Sudan with a 2012 sale of armoured vehicles The Global Affairs Department has purchased at least two vehicles from a Canadian company that’s been accused of violating sanctions in Sudan and Libya, CBC News has learned. The $201,626 contract was a sole-source deal, approved by the former Conservative government on Feb. 7, 2013, and came at the same time as the U.S. Commerce Department was investigating the company’s American branch for selling retrofitted vehicles in multiple countries without proper licences. Benghazi Islamist Groups From Op Dignity Forces Captured New Streit Typhoon 4×4 MRAP Three separate United Nations panels that investigate sanctions enforcement have criticized Streit for selling hundreds of armoured vehicles into war-torn countries, including Sudan, South Sudan and Libya. The company has in the past denied wrongdoing, saying it has complied with all U.A.E. export laws and that export permits did not pass through its hands. Streit said it is not responsible for modifications made to its unarmed vehicles after they are in the hands of the buyer. “We cannot influence this process, but any unapproved modifications made — including addition of weaponry — will invalidate the warranty,” the company told CBC News last month in response to questions over its activity in South Sudan. Moscow put a hold on the report’s release last March, sources told CBC. Russia and other nations demanded some details involving the Sudanese gold trade be redacted because they linked the industry to violence in Darfur. Last month, Russia asked for an extension to the hold, but was turned down. The report’s release now awaits the appointment of a new expert panel to oversee sanctions against Sudan. The old one was effectively dissolved after Russia refused to extend the contracts of its members. Benghazi Islamist Groups From Op Dignity Forces Captured New Streit Typhoon 4×4 MRAP Benghazi Islamist Groups From Op Dignity Forces Captured New Streit Typhoon 4×4 MRAP. Armored car was delivered from UAE. The Typhoon is a 4×4 multi-purpose armoured personnel carrier in the category of MRAP (Mine Resistant Ambush Protected) designed and manufactured by the Company Streit Group. Highly manoeuvrable, with 60% gradient and 30% side slope capabilities as well as a high ground clearance of up to 920mm, the Typhoon is equally at home in urban, mountainous and challenging rural terrains and has excellent field reparability. With the capacity to carry up to 12 personnel plus equipment, the Typhoon can be configured for a wide range of missions, including Command and Control, EOD, Patrol, Convoy Support, Forward Observation, Reconnaissance and MedEvac. The Streit Group Typhoon MRAP is motorized with a Cummins four stroke turbo charged intercooled diesel engine, 6.7L, 6 cylinders developing 300hp coupled to an Allison Automatic gearbox with four stages forward and one reverse, neutral and parking. The suspension system consists of semi-elliptical leaf springs and sway bars. The Typhoon can run at a maximum road speed of 100 km/hr. with a maximum cruising range of 1,000 km. The vehicle is able to negotiate side slopes up to 30%, gradient up to 60 % and to cross water obstacle of 1.5m depth.
  6. أعرب مصدر في الحكومة الكورية الجنوبية عن اعتقاده بأن كوريا الشمالية تواصل التدريبات العسكرية التي تحشد فيها طائرات مقاتلة ومركبات ذات وسائد هوائية وغواصات، كما هو معتاد على الرغم من العقوبات الدولية التي تمنع بيونغ يانغ من الحصول على وقود لطائراتها، طبقا لما ذكرته شبكة "كيه.بي.إس وورلد" الإذاعية الكورية الجنوبية أمس السبت. وأضاف المصدر، الذي لم تتم تسميته، أن تلك التدريبات تجرى على نفس المستوى الذي جرت عليه التدريبات العام الماضي. وعادة ما تعلن كوريا الشمالية الفترة ما بين 25 يونيو، الذي يصادف بدء الحرب الكورية حتى 27 يوليو، عندما تم التوقيع على الهدنة، بأنها فترة كفاح ضد الولايات المتحدة وتجري تدريبات صيفية خلال أغسطس. وأضاف المصدر أن كوريا الشمالية يبدو أنها تستخدم احتياطها من النفط، مع استمرار عمليات التدريب التي تشارك فيها طائرات مقاتلة، أو يمكن أن تكون هناك قناة تمد كوريا الشمالية باستمرار بالوقود للاستخدام العسكري. وتابع المصدر أن الخطوة يمكن أن تكون أيضاً نوعاً من الحرب النفسية التي تظهر أن بيونجيانج لم تتضرر بسبب العقوبات. يذكر أن شبه الجزيرة الكورية تشهد توترات بسبب التجارب النووية والصاروخية من جانب كوريا الشمالية مما دفع الأمم المتحدة إلى فرض عقوبات عليها.[ATTACH]16463.IPB[/ATTACH] http://www.albawabhnews.com/2033392
  7. بريطانيا ترفع الحظر عن مشاركة النساء في المعارك أعلنت وزارة الدفاع البريطانية الجمعة 8 يوليو/تموز أن الجيش سيرفع الحظر المفروض على مشاركة النساء في خطوط المواجهة، في قرار وصفه رئيس الوزراء ديفيد كاميرون بـ"الخطوة المهمة". ويأتي إعلان هذا الأمر إثر دراسة تهدف إلى تحديد ما إذا كانت النساء قادرات من الناحية الجسدية على تأدية الخدمة في سلاح المشاة، وما إذا كان وجودهن يشكل خطرا على تماسك الوحدات. وقال كاميرون في بيان: "رئيس الأركان أوصى برفع الحظر المفروض على مشاركة النساء في معارك ميدانية من مسافة قريبة، وهي وجهة نظر يشاركه إياها رؤساء الأجهزة الأخرى"... "أوافقه الرأي وقبلت توصيته، وطلبت أن يتم تطبيقها في أسرع وقت". وسيتاح للنساء ابتداء من نوفمبر/تشرين الثاني، الانضمام إلى اللواء الملكي المدرع العامل في مجال الدبابات والآليات العسكرية الأخرى. وبحلول نهاية 2018، سيصبح بإمكان النساء الالتحاق بسلاح المشاة ومشاة البحرية الملكية، وبإحدى الكتائب التابعة لسلاح الجو المتخصصة في الدفاع عن المطارات. وأضاف كاميرون، من وارسو حيث يشارك في قمة حلف شمال الأطلسي،: "من المهم أن تكون قواتنا المسلحة على مستوى عالمي، وأن تعكس صورة المجتمع الذي نعيش فيه"، قائلا إن "رفع هذا الحظر خطوة مهمة"... "هذا سيتيح للقوات المسلحة الاستفادة القصوى من كل قدراتها وتوسيع الفرص المتاحة للنساء". وتمثل النساء حاليا 10 في المئة من الجيش البريطاني. وقال قائد الجيش البريطاني الجنرال نيك كارتر،: "مسرور برفع الحظر"... النساء يعملن بالفعل على خط الجبهة من خلال مجموعة متنوعة من الأدوار، وقد قمن بذلك ببراعة في أحدث النزاعات". وحتى الآن، سمح للنساء في الجيش البريطاني بالعمل على خط الجبهة، ولكن من دون المشاركة في مهمات تشكل تماسا مع العدو، وهو ما كان يعوق انضمامهن إلى سلاح المشاة في كل الأجهزة العسكرية التي قد تعرضهن لمعارك تخاض من مسافات قريبة. وبدأت النساء قيادة طائرات مقاتلة تابعة لسلاح الجو الملكي البريطاني، وقمن بطلعات فوق العراق. ورفعت البحرية الملكية عام 2014 الحظر المفروض على مشاركة النساء في أداء الخدمة في الغواصات. مصدر
  8. بوتين يمدد الحظر على استيراد الأغذية من الغرب مدد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الأربعاء 29 حزيران/ يونيو، الحظر الروسي على استيراد الأغذية من الدول الغربية حتى عام 2017. وجاء في المرسوم، الذي نشر اليوم على الموقع الرسمي للمعلومات القانونية،: "التمديد من 6 آب/ أغسطس 2016 لغاية 31 كانون الأول/ ديسمبر 2017 لعمل بعض التدابير الاقتصادية الخاصة المنصوص عليها في مرسوم رئيس روسيا الاتحادية…حول تطبيق بعض التدابير الاقتصادية الخاصة من أجل ضمان أمن روسيا الاتحادية ". وتحظر الإجراءات الروسية منذ آب/ أغسطس 2014 استيراد معظم المنتجات الغذائية من الدول الغربية وذلك ردا على عقوبات الاتحاد الأوروبي بسبب الأزمة الأوكرانية. وأيد سفراء دول الاتحاد الأوروبي الأسبوع الماضي تمديد العقوبات الاقتصادية ضد روسيا لمدة ستة أشهر، بحسب مصادر أوروبية. مصدر
  9. الصين: يجب رفع كل الحظر الذي تفرضه أمريكا على بيع الأسلحة قالت وزارة الدفاع الصينية يوم الخميس إن أي حظر تفرضه الولايات المتحدة على مبيعات الأسلحة مثل الذي تفرضه على الصين هو من آثار الحرب الباردة ويجب أن يرفع وذلك بعد أن رفعت واشنطن بالكامل حظرا على مبيعات الأسلحة لفيتنام. وفرضت الولايات المتحدة حظرا على الأسلحة على الصين في أعقاب القمع الدموي للمظاهرات المؤيدة للديمقراطية في ميدان تيانانمين في بكين عام 1989. وفرض الاتحاد الأوروبي حظرا مماثلا. وقال يانغ يو جون المتحدث باسم وزارة الدفاع الصينية في مؤتمر صحفي شهري "شخصيات أمريكية عامة قالت في عدة مناسبات إن تطبيق حظر على الأسلحة هو أحد مظاهر عقلية الحرب الباردة." ورفض يانغ التصريح بشكل مباشر بأنه يشير إلى حظر الأسلحة الأمريكي المفروض على الصين. http://ara.reuters.com/article/worldNews/idARAKCN0YH2KD
  10. رحبت الصين رسمياً برفع الحظر المفروض منذ عقود على مبيعات الأسلحة الأمريكية لفيتنام، في خطوة وصفتها وزارة الخارجية في بكين اليوم الإثنين، بأنها سوف تكون "بناءة لتحقيق السلام والاستقرار والتنمية في المنطقة". وقالت المتحدثة باسم الخارجية الصينية هوا شونينج، في مؤتمر صحفي روتيني اليوم الإثنين، إن حظر بيع الأسلحة الأمريكية كان "نتاج الحرب الباردة " ويجب أن لا يستمر. وأضافت أن الصين بصفتها دولة مجاورة لفيتنام، يسرها رؤية تطوير فيتنام لـ" علاقات تعاونية طبيعية " مع جميع الدول الأخرى. وجاءت تعليقات هوا في ظل تزايد تأكيد الصين لسيادتها في بحر الصين الجنوبي، الذي يشهد نزاعات إقليمية بين فيتنام ودول جنوب شرق آسيا الأخرى مع الصين. وعلى الصعيد غير الرسمي، فإنه يبدو أنه من غير المرجح أن تدعم الصين تقارب العلاقات بين أمريكا ودولة منافسة لها في المنطقة، خاضت الصين ضدها حربا حدودية عام 1979. ويذكر أنه منذ عامين اضطرت بكين لإجلاء الآلاف من الصينيين من فيتنام، عندما اندلعت أعمال شغب ضد عملية تنقيب صينية في المياه المتنازع عليها قبالة الشريط الساحلي الأوسط لفيتنام. ويشار إلى أن إعلان الرئيس الأمريكي باراك أوباما عن إعادة التقارب في هانوي يمكن فيتنام من استيراد التكنولوجيا الدفاعية الأمريكية، وخاصة المتعلقة بالبحرية. المصدر: دار الأخبار
  11. تاريخ النشر:13.05.2016 | 11:31 GMT | كشفت واشنطن ولندن عن استعدادهما لتخفيف الحظر الدولي المفروض على تصدير الأسلحة إلى ليبيا بهدف دعم حكومة الوفاق الوطني في محاربة تنظيم داعش. مصدر
  12. وقع مئات المواطنين البريطانيين على عريضة على موقع البرلمان البريطاني، تطالب الحكومة برفع الحظر المفروض على الرحلات البريطانية إلى شرم الشيخ. وذكر الموقعون على العريضة التي تحمل عنوان "نحن المواطنون البريطانيون نطالب بالحق في السفر إلى شرم الشيخ" وكتبها وقدمها فيليكس ماكماهو، "نطالب كمواطنين بريطانيين برفع القيود المفروضة على جميع رحلات المملكة المتحدة إلى شرم الشيخ، ونحن على استعداد للسفر وحجز رحلات لقضاء الإجازات". ووقع على العريضة أكثر من 1700 شخص حتى الآن، حيث تستمر العريضة حتى 18 مايو القادم، وتنص اللوائح على ضرورة قيام الحكومة بالرد على هذه العريضة إذا تخطى عدد الموقعين عليها 10 آلاف شخص، بينما يحدد البرلمان جلسة لمناقشتها إذا تخطى عدد الموقعين عليها 100 ألف شخص. http://arabic.sputniknews.com/world/20160327/1018060603.html
×