Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'الحقيقة'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


About Me


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 5 results

  1. في يوم كهذا قبل 34 عامًا، كان يرقد في سريره ينتظر الرحيل، يكتب بأصابعه المريضة آخر الكلمات عن حياته، تلك التي حفلت بكثير من المغامرات والأسرار التي لم تكن سوى لعبة، بل أخطر ألعاب الدنيا، لم يختر هو أن يلعبها، بل فُرضت عليه، لكنه أتقنها حتى أصبح ملكها، إنها لعبة الجواسيس التي قادته من قلب القاهرة لقلب تل أبيب، ليصبح عينًا لا تنام، تراقب كل شيء وأي شيء في أرض العدو، ويصبح أهم «قطعة» للمخابرات المصرية في لعبة شطرنج، ربما لن تنتهي أبدًا، بينها وبين الموساد، إنه جاك بيتون، أو رفعت الجمال، أشهر جاسوس في تاريخ مصر، إنه من تعرفه أنت باسم «رأفت الهجان». «المصري لايت» تنشر مذكرات الجاسوس المصري رفعت الجمال على حلقات، كما كتبها هو بخط يده، وحسب روايات زوجته، «فولتراود الجمال»، التي نشرتها في كتاب يحمل اسم «قصة الجاسوس المصري رفعت الجمال.. 18 عامًا من الخداع لإسرائيل»، عام 1994، وذلك بمناسبة اقتراب ذكرى وفاته في 30 يناير 1982. «رسالة أخيرة على فراش الموت» «لا أعتقد أنه من الإنصاف أبدًا أن يشتدّ بي المرض على هذا النحو، ولكن هذا أوصلني على الأقل إلى الاقتناع بأن أشرع فورًا في تدوين الحقيقة المتعلقة بي وبحياتي»، كلمات بدأ بها الجاسوس الراحل مذكراته، التي كتبها بخط يده وتركها لزوجته بعد وفاته، لتكشف لها الجانب الآخر من حياة زوجها، شخصيته المصرية التي تتخفّى خلف قناع إسرائيلي يحمل اسم جاك بيتون، لم تكن تعرف هي أن اسمه كان رفعت الجمال، لم يكن أبدًا يدين بالولاء لنجمة داوود الزرقاء وكان له عالم سري لم يفصح لها عنه أبدًا، وكانت السطور القادمة ستحمل لها كثيرًا من المعلومات عن شخصية زوجها، كانت المفاجآت قادمة وكثيرة. «قد يقول قائل إنني عشت أكذوبة، لكن لم يكن أمامي خيار آخر. سأحاول أن أكتب كل شيء بلغة إنجليزية صحيحة قدر استطاعتي، وأنتِ يا (فالتراود) تعرفين أنني لم أكن قط أجيد الكتابة بالإنجليزية، فقد اعتدتِ دائمًا أن تصححي لي رسائلي، ومع ذلك فهذا بعض من حقيقتي، وأنا على ثقة من أنك ستفهمين كل شيء، وفور أن أفرغ من كتابة هذه المذكرات، سأعطيها إلى محامينا ليسلمها لك بعد ثلاث سنوات من وفاتي». ربما يتساءل القارئ عن سر الثلاث سنوات، كما توقّع «الجمال» أن ينتاب التساؤل ذاته زوجته، ليطرح السؤال ويجيبه بنفسه: «لماذا ثلاث سنوات؟ حسنًا، أحسب أنه عندئذ سيكون قد مضى بعد الوفاة وقت كافٍ لتتماسكي وتصبحي فيه من القوة بحيث يمكنك تحمّل الصدمة التي ستشعرين بها عند قراءتك لهذا الكلام. إنني بصدد كتابة قصة حياتي الحقيقية، فثمة أشياء كثيرة لم تعرفيها عني، وكم أنا سعيد إذ أفرغ لك أخيرًا كل مكنون صدري، فعلى الرغم من أنك كنتِ رفيقة حياتي زمنًا طويلًا، فقد اضطررت لأن أعيش حياة المتوحد بلا رفيق أو صديق، لم يكن أمامي من سبيل آخر، احتفظت بكل شيء لنفسي رغمًا عني، حتى لا أعرضك أنت والطفلين للخطر، والآن حانت اللحظة التي استدعاني فيها الله، أشعر أنه يريدني إلى جواره». واستطرد في رسالته: «ها هو مرضي ينهش جسمي من داخله، أحس بعض الألم وأخشى أن يزداد الأمر سوءًا، ليس الموت هو ما أخشاه بل الألم، فأنت تعرفين أني كنت دائمًا أخاف الألم مهما كان ضعيفًا، وأنا الآن على يقين من أنني مضطر إلى أن أصمد في مواجهة ما هو أسوأ». لم يكن الألم يفارقه، ليس فقط بسبب المرض لكن كذلك بسبب حزنه على الآخرين، فأكمل رسالته قائلًا: «كم هو مؤلم أشد الألم على نفسي أيضًا أن أراكِ تعانين، وعلى الرغم من أنك تجاهدين بقوة لإخفاء المعاناة إلا أنني أستطيع أن أرى أنك تتعذبين، فأنا أعرفك جيدًا، وكم هو مرير على نفسي أيضًا أنني لن أستطيع أن أرى ابننا يكبر ويشب على الطوق، إنه الآن في السابعة عشر من عمره، في مرحلة يصبح بعدها رجلًا يافعًا، كم كنت أحب أن أكون له الهادي المرشد عبر سنوات نُضجه وتطوره، فقد راودني الأمل دائمًا في أن أراه في الجامعة، لكنني الآن لن أراه حتى حين يتخرج في المدرسة الثانوية، إن هذا ليؤلمني حقًا، هل تعدينني بأنك سوف تحرصين على أن يحصل على أفضل تعليم، أن تساعديه بكل قدرتك على المساعدة؟». وتابع: «إنه لا يزال غرًا غير محنك تمامًا، بيد أن ثقتي فيه كبيرة. إنني على يقين من أنه سوف ينجح في كل ما يتصدى لعمله، لا يقلقك كسله، فقد اعتدت أن أكون كذلك، أعرف أنه يثق في ذكائه، ولكنني آمل في أن يكون مثابرًا دؤوبًا حتى يمكنك الاعتماد عليه. قولي لابنتنا إن بوسعها أن تثق تمامًا في أنني كنت أحبها دائمًا مثل حبي لابني. إني فخور بها، وأعرف أنها لن تخذلك. لا تكوني قاسية عليها، إنها شديدة الحساسية، وعلى الرغم من أنها عنيدة شيئًا ما إلا أنها تحبك وتحبني حبًا غامرًا، ولن تفعل أبدًا شيئًا يُغضِب أبويها». وكأن الوقت يداهمه ويشعر بملك الموت يحوم حوله، قرر أن يختتم رسالته التمهيدية إلى زوجته: «أجد لزامًا عليّ أن أبدأ فيما أريد أن أبوح به إليك قبل أن يضيق الوقت ويحين الأجل، وقد بات حتمًا مقضيًّا. إنها قصة طويلة، وبينما تمضين في قراءتها سينمو السخط في نفسك عليّ، وتغضبين مني، وتودين لو أنك لم تلتقِ بي يومًا، غير أنني أعرف ما عرفته دائمًا، وهو أنك تحبينني حبًّا عميقًا جدًّا، ولك أن تثقي في أنني أبادلك نفس هذا الحب بنفس القدر. إن ما سوف تقرئينه هو الحقيقة كلها عن حياتي وعملي وشخصيتي. لا تُصدري حُكمًا قبل أن تفرغي من القراءة، وأرجو أن تصدقي أنني لم أكن أستطيع أن أفضي إليك بشيء، وإنني التزمت هذا النهج مُرغَمًا حمايةً لك وللطفلين. أنتم جميعًا حبي الأكبر، وأغلى شيء في حياتي». وأنهى رسالته: «نحن الآن في شهر أغسطس 1981 ولست أدري كم بقي لي من الزمن قبل أن أقضي نحبي. أحس ببرودة في جسدي، وبأنني لستُ على ما يرام أبدًا، غير أنني سعيد إذ أستطيع أخيرًا أن أقصّ عليكم الحقيقة عن شخصي وحياتي، لذلك اقرئي هذه الصفحات لنلتقي من خلالها مرة ثانية، وكوني على يقين من أنك حبي الدائم، إن حبي لك وللطفلين لم يكن قط أكذوبة». المصدر
  2. فتح تزايد التفجيرات الإرهابية بواسطة العبوات والاحزمة الناسفة باب النقاش واسعا امام فعالية الات كشف المتفجرات وقدرتها على ضبط المواد المتفجرة وكشفها قبل تنفيذ التفجيرات. ويجري الحديث اليوم عن صلاحية هذه الأجهزة وى فعاليتها وتحديد مستوى الرقابة الفنية القائمة لمنع استيراد أجهزة مشابهة خاصة ان هذه الأجهزة تستخدم من قبل المؤسسات الأمنية الرسمية وشركات الامن الخاصة على حد سواء. وتتوافر في الأسواق عدة نماذج من الات كشف المتفجرات وتتمحور الأسئلة حول فعاليتها بالنقاط التالية:1-هل ان الات كشف المتفجرات قادرة على كشف نوع محدد من المتفجرات دون سواها2-ما هي حقيقة الأجهزة المزورة وكيف يمكن التعرف على عيوبها3-هل هناك أجهزة قادرة على كشف مختلف أنواع المتفجرات4-هل نحن امام متفجرات جديدة لا تستطيع تقنيات اليوم كشفها يقول المحللون ان كافة الأجهزة العاملة بواسطة هوائي متحرك هي أجهزة مزورة وقد انتجتها شركةATSC البريطانية، وتدعي الشركة أن هذا الأجهزة يمكن أن يكشف عن بعد موقع وجود أنواع مختلفة من المتفجرات والمخدرات وغيرها من المواد.وفي كانون الثاني 2010 بثّت هيئة الإذاعة البريطانية تقريراً شارك فيه مهندسون وخبراء وعلماء فيزيائيون و كيميائيون، أثبت بالدليل القاطع فشل تلك الاجهزة في كشف المتفجرات وفي العام 2013 حكم على مؤسس الشركة البريطاني جيمس ماكورميك بالسجن عشرة اعوام، بعد ادانته بثلاث جرائم احتيال، بعد قيامه ببيع أجهزة وهمية للكشف عن القنابل إلى العراق. ومن هذه الأجهزة الجهاز المعروف بـ ADE 651 الذي اثار جدلاً دولياً كبيراً ، كما هو الحال مع جهازي GT200 وAlpha 6 المطابقة تقريباً، والتي تستخدم على نطاق واسع في العديد من دول العالم الثالث. التقنيات المستخدمة عالميا في كشف المتفجرات والتي اثبتت فعاليتها تركز على ثلاثة مبادئ علمية وهي: اولا- ألاجهزة التي تستخدم نظام الأشعة أكس،تقوم هذه الاجهزة بالتعرف على المتفجرات من خلال الكثافة الفيزيائية والعدد الذري للمادة، ويقوم الكومبيوتر بتلوين المواد الخطرة والمشبوهة (مواد عضوية او كيميائية ) على شاشة العرض ليتمكن المراقب من تحديد الاخطار . ومع التطور التكنلوجي السريع اصبحت اجهزة الاشعة اكس صغيرة الحجم وسهلة النقل والاستعمال، فاصبح بأمكان فرق مكافحة المتفجرات من الكشف على ألاغراض المشبوهة بطريقة آمنة وفعالة.اجهزة السكانر ذات اعتمادية عالية وفعالية ممتازة. في بعض الحالات القليلة، تعطي هذه الاجهزة انذارات كاذبة، والسبب يعود لكون بعض المواد لا يمكن تميزها فهي لها نفس بروفيل مواد متفجرة اخرى، ولها نفس الكثافة الفيزيائية والعدد الذري. ثانيا- ادوات الكشف الكيميائي، تتم عبر مسح المواد المشبوهة بقطعة قماش خاصة ثم رشها بمادة كيميائية ما يؤدي إلى تغيير لونها في حال كان هناك آثار قليلة جدا من المتفجرات. الكشف الكيميائي يعد من الوسائل العملية والمضمونة والارخص ثمنا . آثار المتفجرات تدوم لفترة طويلة (عدة ايام) وتاتي من الاحتكاك المباشر مع المادة المتفجرة او الانتقال بالعدوى من ايدي صانع المتفجرات او من يضعها داخل السيارة. هناك عدد كبير من الشركات التي تنتج انواع مختلفة من ادوات الكشف الكيميائي معظمها فعال ، وهنا تاتي مهمة الاجهزة الامنية في اجراء تجارب على كل صنف من هذه الادوات والتحقق من مدى قدرته على اكتشاف المتفجرات بانواعها المختلفة ثالثا- أجهزة الاشتمام، ان المواد المتفجرة تنتج غازات متطايرة مثل أكاسيد الأزوت وغيرها والتي يسهل اشتمامها. هذه الاجهزة هيعبارة عن آلة تسحب الهواء، تحلّله وتتفاعل في حال كان هناك 1 على مليون من ذرات الغازات التي تتبخر عن المتفجّرات وتحدّد ما اذا كان هناك متفجّرة أم لا. لدى هذه الاجهزة اداء عملاني جيد، وهي تعتبر من الافضل في العالم، سهلة الاستخدام ويمكن الاعتماد عليها، غير انه من المهم معرفة نوع وعدد الابخرة التي يمكن لكل جهاز التعرف عليها ، وذلك بسبب وجود عشرات الانواع من المواد المتفجرة المحلية الصنع المستعملة من قبل الارهابيين والتي لا تصنف كمتفجرات عسكرية كلاسيكية. وأخيرا، اشتمام المتفجرات عن طريق الكلاب، وهي الطريقة الأقدم حيث أن الكلاب لديها القدرة على اشتمام رائحة قطرة من الدم داخل عدة أمتار من الماء، تستطيع الكلاب المدربة (K9)على كشف المتفجرات غيرانها بحاجة الى التدريب على ايدي خبراء وبشكل مستمر، كما تحتاج الكلاب الى فترات من الراحة خلال نوبات العمل حتى لا تصاب بالملل او التعب وذلك بعكس الاجهزة الالكترونية.من مشاكل استخدام الكلاب هو أن انتباه الكلاب من الممكن أن يتعرض للتشتت، تماماً مثلنا نحن البشر، وهنا تكمن المشكلة في أن يشرد ذهن الكلب في القطة التي تمر في الحي أو الكلب من فصيلة دوبرمان في المبنى المجاور. ومن الممكن أن تصدر الكلاب إشارة تدل على وجود متفجرات لمجرد إرضاء مدربيها أو لمجرد جذب الانتباه في حالات الملل، لذلك يرى بعض الخبراء أن الأجهزة أكثر فاعلية للكشف على المتفجرات. هناك بعض الحالات الشاذة عن المبادئ الثلاثة الرئيسية ، وهي مجموعة من المتفجرات المصنعة محليا والتي يقوم بتصنيعها بعض المنظمات الارهابية ، وهي مواد جديدة وغير معروفة في عالم المتفجرات وبالتالي لا تصنف كمتفجرات عسكرية تقليدية وبالتالي لا يمكن التعرف عليها بسهولة ، ولهذه الاسباب انشأت الولايات المركز التحليلي للأجهزة الناسفة الإرهابية الذي يقوم المحققين بمقارنة الأدلة المادية لمعرفة نوعية المواد المستخدمة في العبوات الناسفة، بحيث يمكن للمحققين أن يرسموا روابط بين القنابل وصانعيها. ويمكنهم تعقب عبوات ناسفة متعددة إلى مصنع واحد أو حتى فرد واحد. كما يمكنهم متابعة المواد والتقنيات جديدة، بحيث تضاف الى اللائحة المتعارف عليها دوليا والتي تشمل مئات الانواع نوع من المتفجرات. اجهزة كشف المتفجرات بين الحقيقة والوهم | مرصد الأمن العربي
  3. الجيش الروسي يرد بقوة على اتهامات كيري ويكشف الحقيقة [ATTACH]22925.IPB[/ATTACH] أعلن قائد إدارة العلميات في هيئة الأركان العامة للجيش الروسي، الفريق سيرغي رودسكوي، اليوم الإثنين، أن الأركان الروسية تنفي اتهامات وزير الخارجية الأمريكي، التي زعمت أن القوات الجوية الفضائية الروسية وسلاح الجو السوري قاما خلال الأسبوع الماضي بضربات على المناطق المتوافق عليها.موسكو — سبوتنيك وقال رودسكوي، في مؤتمر صحفي: "أعتبر أنه من الضروري الرد على اتهامات وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، التي لا أساس لها من الصحة، وتخص ما يعرف بـ"الضربات العشوائية" للطيران السوري، حيث لم تشن أي ضربات لا من الطيران الروسي ولا السوري على المناطق المتفق عليها في إطار اتفاق جنيف خلال الأسبوع الماضي، ولم يتم تقديم لنا أي واقعة بشأن ذلك". وأضاف "نفذ الجانبان الروسي والسوري التزاماتهما وفقا للاتفاقات التي تم التوصل إليها في جنيف في 9 أيلول/ سبتمبر، ولا نكشف عن محتواها بطلب من الجانب الأميركي". وأشار رودسكوي، إلى أن بلاده ترى أن التزام الجيش السوري فقط بالهدنة لا معنى له مادامت باقي الأطراف غير ملتزمة بها، وقال: "نظرا لأن شروط نظام وقف الأعمال القتالية لا تنفذ من قبل المقاتلين، نرى أن الالتزام بها من طرف واحد من قبل قوات الجيش الحكومي لا معنى له". وأضاف: "تبقى عالقة مسألة تأمين القوافل الإنسانية إلى شرق حلب، ويعود ذلك إلى أن الفصائل المسلحة الخاضعة لسيطرة الولايات المتحدة لم تجهز نقطة التفتيش في القسم الشرقي من طريق كاستيلو ولم تسلمها للهلال الأحمر السوري، كما لم تسحب المجموعات الأسلحة والمعدات من طريق كاستيلو". وتابع قائلا: "سبب الوضع الراهن هو أن الولايات المتحدة ليست لها آليات فعالة للتأثير على المعارضة المعتدلة ولا تعرف الوضع الفعلي على الأرض. والدليل على ذلك، شن التحالف الدولي أول أمس غارة هجومية على مواقع القوات السورية في محيط دير الزور وما بدأ بعد ذلك من تقدم عصابات "داعش"". وأكد رودسكوي: "وفقا للاتفاقيات الروسية — الأمريكية، تم إعلان نظام وقف إطلاق النار في سوريا اعتبارا من الساعة 19:00 من مساء يوم 12 أيلول/ سبتمبر، ويجب التأكيد على أنه خلال هذه الفترة لم يتم تحقيق التزام المسلحين بنظام وقف إطلاق النار. وخلال آخر 24 ساعة بلغ عدد أعمال إطلاق النار من قبل المجموعات المسلحة 53 مرة. ومنذ إعلان نظام وقف الأعمال العدائية تم انتهاكه لـ302 مرة، وخلال هذه الفترة، قتل 63 شخصا وأصيب 252 آخرين، وبلغت خسائر الجيش السوري 153 عسكريا". مصدر
  4. تنتشر بيننا اكاذيب كثيره. منها ما يتكشف بمرور الوقت و منها ما يتحول الي ثابت يقيني من كثره التداول و الترديد. الموضوع سيتناول كذبتين تحديدا انتشرتا منذ ايام حرب الخليج ( درع\عاصفة الصحراء) الكذبه الاولي هي سبب اطلاق صدام حسين سكود علي اسرائيل الكذبة الثانية هي في اداء الباتريوت الذي تم وضع هاله من القداسة حوله مذاك بواسطه السعوديين تحديدا و هو ما سيتم شرحه في الموضوع بالنسبه للكذبه الاولي: من منا لم يسمع او يري صوره جرافيك للرئيس القائد صدام حسين و بجانبها كلام حماسي يقول اطلقت 39 صاروخ علي اسرائيل و اتحدي العرب ان يكملوها الاربعين؟ و ان كنت محظوظا قليلا ستجد الصوره تقول اطلقت 49 صاروخ علي اسرائيل و اتحدي ان يطلقوا الخمسين. بأنتظار صورة يكون فيها الرقم 69 و رغم تلك الهالة التي وضعت حول الزعيم القائد نتيجه فعلته هذه و رغم ترحيب الفلسطينيين انفسهم بخطوته لدرجه انه حين تم سؤالهم ماذا ان اخطأ الصاروخ مساره و سقط عليكم قالوا لا يهمنا و بسبب السيد الرئيس القائد قبلها تم حرق اعلام مصر و سوريا من قبل الفلسطينيين لانه ربط انسحابه من الكويت بأنسحاب اسرائيل من فلسطين و هو الامر الذي يعرف الجميع استحالته. نعود للسبب الحقيقي لفعلته هذه التي كانت في واقعها بعيده كل البعد عن العروبه او الاهتمام بفلسطين من اساسه. الحقيقه ان صدام حسين ببراجماتيه و تفكير ذكي جدا اراد ضرب التحالف الاممي عن طريق ادخال اسرائيل في المواجهات العسكريه المباشره و هو ما لن ترضي عليه مصر او سوريا و بالتالي سينسحبون من التحالف ( في رأيه ) و هذا كان السيناريو الافضل في نظره. و امريكا نفسها علي لسان روبرت جيتس كانوا يخشون هذا الامر بشده لكن كان هناك سيناريو اخر افضل بكثير لم يعلم به صدام و هو ان اسرائيل وضعت ( بعد اول ضربه) يوم 18 يناير 1991 وضعت طائراتها في وضع الاستعداد للاشتراك في القتال و لكن كان امامهم عائق بينهم و بين العراق و هذا العائق كان دولة الاردن. فكان الاسرائيليون يعلمون ان ضربة ضخمه بالتأكيد لن تكون خاطفه مثل ضربه المفاعل قبلها و بالتأكيد الاردن ستتخذ اجرائات ضد الطائرات التي ستخترق مجالها الجوي و لذلك كان التخطيط الاسرائيلي بتدمير الطيران الاردني نفسه للوصول الي العراق. بالتأكيد خطوه كهذه لم تكن فقط لتفكك التحالف الاممي بل كانت ستحول المنطقه كلها الي صراعات متعدده في بؤر كثيره. و الحمد لله ان رئيس الوزراء الاسرائيلي وقتها اسحاق شامير كان يتمتع بحكمه كبيره في معالجه هذه القضيه تحديدا و الا كانت العواقب ستكون وخيمه. و بذكر حكمة السيد شامير ننتقل الي الكذبه الثانيه و هي الباتريوت الذي تم وضع هاله خاصه من القداسه حوله مستمره من وقتها الي اليوم كما ذكرنا في النقطه الاولي ان اول هجمه من صواريخ سكود علي اسرائيل كانت في 18 يناير 1991. لكن كثيرين لا يعلمون ان الي وقتها الباتريوت لم يكن مشترك في الحرب اساسا! فالسلاح الفذ الذي لا يغلب و الذي تم نسج اساطير حوله لم تظن امريكا نفسها انها بأمكانها الاعتماد عليه في معركه بهذه الاهميه ( يرجح ان يكون السبب هو عدم اكتماله بالشكل المرغوب ) و لكن الواقع ان امريكا لم تجازف بالاعتماد عليه في اخطر و اكبر معاركها منذ فيتنام. بعد يوم 18 يناير بدأت حمله صيد السكود Scud Hunt و تنوعت هذه الحملة بين العمليات الجويه و بين ارسال قوات خاصه ( SAS ) تحديدا الي داخل العراق للبحث عن شاحنات اطلاق السكود. و رغم كره شوارتزكوف للفكره الا انه اضطر اليها لسبب سيتم تفسيره بعد قليل. في مجال موازي مع عمليه صيد السكود نشرت امريكا و بشكل شبه فوري بطاريات باتريوت بأطقمها في كل من اسرائيل و السعودية. و من وقتها بدأت الاسطوره المزيفه. الاسطوره التي بدأها جورج بوش الاب في زيارته لشركه رايثيون المصنعه للباتريوت بأن باتريوت استطاع التصدي ل 41 من اصل 42 صاروخ سكود تم اطلاقهم علي اسرائيل. لكن الواقع كان غير ذلك تماما و بشهاده وزير الدفاع الاسرائيلي وقتها موشي ارنز الذي قال نصا بأنه في افضل الاحوال الباتريوت يستطيع اصابه 20% من الصواريخ و الاعتقاد انه لم يصب شيئا. و كان هذا من الاسباب الجوهريه لاضطرار شوارتزكوف لتطبيق نظريه الوحدات الخاصه خلف خطوط العدو رغم عدم اقتناعه بها. يذكر بأنه في اجتماعات لاحقه بين الجانبين الاسرائيلي و الامريكي اقرت امريكا بكلام اسرائيل. رغم ذلك و الي اليوم نجد ان الاسطوره ما تزال حيه خصوصا في اذهان السعوديين بأن اداء الباتريوت لا يقهر و انه مجرب من العام 1991. للأسف فأن اكبر فشل في تاريخ الباترويت كان في الدمام نفسها حينما سقط صاروخ سكود علي مخزن كان يستخدم من قبل الجنود الامريكان فقتل 28 و جرح 96 في اكبر اعداد حدثت اثناء الحرب. بل و في مواقع اخري كثيره الأكيد ان صدام حسين ربما كان يكن مشاعر خاصه تجاه الفلسطينيين في وقت من الاوقات, و الاكيد ان الباتريوت تم تعديله و تحسينه الان بنسبه مهوله. لكن الحقيقه في العام 1991 كان كل من صدام حسين و الباتريوت كذابون و اَن الوقت كي تتوقف مثل هذه الاساطير.
  5. كثر الحديث عن الحروب في ظل ما تشهدة منطقة الشرق الاوسط من ازمات و صراعات وصلت الي حمل السلاح في كثير من دول المنطقة. و مع كثرة النزاعات المسلحة ظهر علينا الكثيرين يتحدثون عن اجيال للحروب وصلت الي السادس و السابع و بعضهم تجاوز الي اجيال تفوق هذا الرقم !! وهنا يطرح السؤال نفسة ما هي اجيال الحروب و ما هي الفروق بين كل منها؟ وهل ما تشهدة المنطقة مجرد صدفة او تحرك شعبي فقط ام ان ما يموج بالمنطقة بوجة خاص و بالعالم بصورة اشمل و اعم هو جزء من اجيال الحروب الحديثة و الي ماذا تهدف هذه الاحداث الجسام؟ اولا اجيال الحروب منذ بدء الخليقة و مع ظهور المجموعات البشرية و كوكب الارض يشهد صراعات و نزاعات بين هذه المجموعات التي شكلت فيما بعد الدول كما حدث في مصر التي تعتبر اقدم دولة في التاريخ. و مع ظهور فكرة تكوين الدول و ضرورة اتساعها لتوفير احتياجات الشعوب بدات الحروب بواسطة اسلحة بدائية من الحجر و الاخشاب و اخذت في التطور علي مدي الاف السنين حتي اصبحت حروب تكنولوجية و اقتصادية تدار من الغرف المغلقة علي بعد الاف الكيلومترات. الجيل الاول من الحروب وهي الشكل التقليدي للحرب حيث يتواجة افراد قوتين نظاميتين و يعتمد خلالها كلا الطرفين علي القوة الجسمانية للمقاتل ثم بعض الاسلحة البدائية مثل العصي و السيوف و الدروع وكان يتم نقل الافراد خلال هذه المرحلة اما مترجلين او علي ظهور الحيوانات و لم يغير دخول البندقية و المدفع احادي الطلقات من هذا المفهوم فقد كان الاستخدام محدود جدا امثلة علي حروب الجيل الاول:- كل المعارك التي دارت منذ قيام الدولة المصرية القديمة ” حيث تعتبر اقدم الدول في العالم ” و حتي يومنا هذا بشرط ان يكون الهدف من المعركة السيطرة علي الارض وان تكون المعركة بين جيشين نظاميين. الجيل الثاني من الحروب و هي حروب تمت بين جيوش نظامية و عصابات مسلحة او بين العصابات المسلحة التي تستخدم اسلحة كثيفة النيران و قد تمتلك طائرات ايضا في بعض الاحيان أمثلة علي حروب الجيل الثاني:- الحروب التي تمت بين العصابات في امريكا الاتينية و كذلك معارك الدول مع العصابات المسلحة بشرط ان يكون احد طرفي الصراع جيش نظامي بالاضافة الي الحروب الاهلية داخل الدول. الجيل الثالث من الحروب بعد التطور الرهيب في التسليح و القوة النيرانية اصبحت الحرب مكلفة جدا ماديا و بشريا و لم تعد الشعوب ترحب بفكرة الحرب و الدمار خاصة بعد ارتفاع مستوي المعيشة و التقدم التكنولوجي للمجتمعات الحديثة. اخذت الحروب منحني جديد يعتمد علي العمليات الخاطفة و الحروب الوائية و العمليات الخاصة خلف خطوط العدو. واصبحت هذه الحروب بين فصيلين سواء نظاميين او غير ذلك بدون اية قواعد. امثلة علي حروب الجيل الثالث المعارك التي تخوضها القوات الخاصة في الجيوش النظامية او المعارك التي لا تهدف الي السيطرة علي الارض و الاحتفاظ بها. فهذه الحروب اشبة بحرب الاستنزاف حيث يتم تكبيد العدو خسائر كبيرة بدون ان تقوم القوة المهاجمة بالسيطرة و الاستحواذ علي الارض. الجيل الرابع من الحروب هي حرب امريكية خالصة حيث تستخدم فيها كل انواع القوة الناعمة و التقليدية لخدمة مصالحها فسواء بدون الاستحواذ علي الارض. ويكون طرفي النزاع فيها جيش نظامي في مواجهة جماعات مسلحة سائلة لا يمكن تحديد هيكلها ولا اماكن تواجدها وهذا ما تم مع السوفيت في افغانستان و ما وقعت فيه امريكا في العراق و ما يحدث الان من داعش في مواجهة سوريا و العراق. ثم تطور هذا الجيل إلى الجيل الرابع المتقدم و ذلك عبر استخدام الفضائيات الخاصة التي غزت كل بيت و عقل أو تجنيد الإعلاميين في مختلف القطاعات لتضليل الرأي العام والتأثير عليه بالاضافة الي تطويع وسائل التواصل الحديثةمثل مواقع التواصل الاجتماعي بهدف تشتيت الرأي العام وتوجيهه والسيطرة والتجسس عليه. لإكتشاف من يمكن تجنيدهم كعملاء من خلال أفكارهم التي يطرحونها وقد تم تجنيد الكثيرين وضمهم لبرامج تدريب بالاضافة الي منظمات المجتمع المدني والمعارضة والعمليات الاستخبارية لتشمل جميع الأدوات التي من شأنها زيادة النفوذ الأمريكي في أي بلد لخدمة مصالح الولايات المتحدة الأمريكية وسياسات البنتاجون.. امثلة علي حروب الجيل الرابع تعتبر المرحلة الممتدة من نهاية 2010 و حتي اليوم هي معركة مستمرة لواحدة من اكبر المعارك في تاريخ الشرق الاوسط. الجيل الخامس من الحروب وهي تطوير مباشر و استخدام اكثر فاعلية لاليات و ادوات الجيل الرابع فهي حسب تعبير البعض ” الحرب بالإكراه /إفشال الدولة / زعزعة استقرار الدولة من اجل فرض واقع جديد يراعي المصالح الأمريكية“!!!! ومن أهم خطواتها 1- تحريك منظمات المجتمع المدني الممولة مسبقاً ضد تلك الدولة 2- تحريض عبر وسائل الإعلام ضد تلك الدولة 3- حشد و تحريك المعارضين و المغيبين عبر شبكات التواصل الاجتماعي ضد تلك الدولة 4- تحريك قوى المعارضة الممولة مسبقاً داخل وخارج الولايات المتحدة الأمريكية ضد تلك الدولة 5- استخدام النفوذ الأمريكي العالمي في المنظمات الدولية لإضعاف تلك الدولة ومحاصرتها مالياً واقتصادياً وثقافياً وسياسياً.. الخ في محاولة لتركيعها 6- استخدام العمليات الاستخباراتية النوعية التي تصل الي ضرب أهداف محددة بوسائل آمنة كالطائرة بدون طيار للتخلص من التهديدات المحتملة. 7- اشعال الفتن بين مؤسسات الدولة ضد بعضها البعض وصولاً لتناطح المؤسسات داخل الدولة الواحدة. وبذلك تكون حروب الجيل الخامس هي تطور اكثر خشونة للجيل السابق و تعتمد بصورة اساسية علي الطابور الخامس و العملاء المدربين جيدا و يتمتعون بقدرة كبيرة علي الحركة وأكثر تشابكاً. فحركتهم في مجملها تكون غير محسوسة كأفراد بحيث لا يمكن إدانتها بشكل واضح بل هناك من يؤيدها لأنها تصرفات وأقوال وأفعال تحمل شعارات جذابة لقطاعات قد تبدو محدودة لكل أيديولوجية (من أجل الإسلام .. من أجل الحرية والمساواة والديمقراطية والشرعية .. الخ). و بالرغم من ان هذه التحركات تبدو ظاهريا ضعيفة ولكن نتائجها التراكمية ضخمة وأكثر تطوراً وتأثيراً وتشتيتاً للمجتمع وتساعد على انهياره بسرعة. وتتميز الحرب من الجيل الخامس بأنها حرب هجينة لمجموعات مختلطة تدمج مجموعات قتالية وغير قتالية .. ومجموعات تقليدية وتكتيكية وإرهابية فهي باختصار نموذج عصري لحرب العصابات..حيث تعتمد المواجهات على كيانات صغيرة تم تدريبها كل في حدود أهدافه.. حيث يستخدم فيها من تم تجنيدهم معدات عسكرية متطورة.. وسبل حديثة لحشد الدعم المعنوي والشعبي. ويُقصد بالمعدات العسكرية المتقدمة الأسلحة المتطورة والتي استخدمت ضمن تكتيكات حرب العصابات مثل الصواريخ المضادة للدروع والطائرات والعمليات الانتحارية ونصب الكمائن ومهاجمة مدنيين أو عسكريين والتصرف الإجرامي في مجال أرض المعركة من أجل إستنزاف وإرهاق القوات العسكرية النظامية و قوي الامن الداخلي لإرغامهم على الانسحاب من مناطق النزاع كما حدث في العراق. امثلة علي حروب الجيل الخامس داعش و الاخوان المسلمين و حزب الله و الاعلام الموجة لهدم عقول المواطنين للوصول الي هدم الدول ذاتيا. كما تعتمد هذه المعارك التي دارت بين قوات محتشدة، باستخدام التكتيكيات الخطية “ميمنة و ميسرة و قلب” والعمودية “طلائع – مقدمة – وسط – مؤخرة” في وجود جنود نظاميين تابعين للدولة. و لم يتوقف الامر عند الحرب العالمية الاولي بل تطور نسبيا واعتمد علي كثافة النيران و تعتبر الحرب العالمية الاولي هي بداية التحول حيث استخدمت الرشاشات و الطائرات و المدرعات ثم تطورت هذه الاسلحة في الحرب العالمية الثانية حييث ادخلت اسلحة بعيدة و متوسطة المدي و تم التركيز علي كثافة النيران و المعدات اكثر من التركيز علي الافراد و ادخلت التكنولوجيا ووصل الامر الي استخدام السلاح النووي لاول و اخر مرة في تاريخ البشرية المعروف. و قد اتسمت هذه المرحلة من الصراعات بالتطور الكبير في كثافة النيران و دخول الغواصات و الصواريخ بعيدة المدي و الاقمار الصناعية في الاستطلاع. و تعتبر السبب الرئيسي في التقدم الذي يشهدة تطوير الاسلحة حتي يومنا هذا فكل الاسلحة التي تعمل الان تعتمد علي تصميمات تم استحداثها اثناء الحرب العالمية الثانية او تطويرها بناء علي الخبرات المكتسبة خلال هذه الحرب الفتاكة. الجيل السادس من الحروب وهي اكثر اعتمادا علي التكنولوجيا و الاختراق عن بعد و السيطرة علي المعلومات عبر اختراق الشبكات و القرصنة المعلوماتية فهي حرب العقول قبل السواعد. وفي هذا الجيل المتقدم يمكن ان يتم اشعال دول باكملها عبر الاسلحة الذكية و الاختراقات الامنية التكنولوجية بالاضافة الي استخدام شبكات الانترنت لتجنيد و توجية الافراد. و تستخدم في هذا الجيل ايضا النفوذ السياسي و ضخ الاموال لجماعات المسلحة لكي تكون الحرب بالوكالة. و هنا نجد ان المستفيد من المعركة لم يقدم قطرة دم واحدة من اجل تحقيق اهدافة عكس ما كان يحدث في الاجيال الثلاث الاولي. فهنا يتم اعتماد الحرب الهجينة حيث يعمل الاعلام علي زعزعة ثقة المواطن في النظام و تقليب قطاعات المجتمع علي بعضها البعض و علي الارض نجد مجموعات منظمة تقوم بالتظاهرات و تعطيل الحياة في حين تقوم مجموعات اخري بشراء و رفع الاسعار و التحكم في الاقتصاد عبر ملايين مهربة اليهم و بالتوازي نجد جماعات تحمل السلاح و تواجة الامن بقوة مستنزفة مليارات فسيارة مفخخة غالبا ما تكون مسروقة يتم تدميرها بصاروخ تكلفتة 100 الف دولار !! و اذا كان هذا ما يتم علي ارض الدولة المستهدفة يكون هناك اجراءات اخري مساندة من حصار اقتصادي و سياسي عالمي لتضيق الخناق علي النظام الحاكم حتي يسقط. و قد يمتد الامر لدفع دول اخري لشن حروب بالوكالة لافشال الدولة المراد السيطرة عليها او شن هجمات الكترونية او استخدام اسلحة فائقة التطور للتشويش و الاعاقة و قد يصل الامر الي تدمير البنية التكنولوجية في المنطقة المستهدفة تماما. فحرب الجيل السادس هي حرب الغرف المغلقة و العقول الفذة التي تتحكم في كل مناحي الحياة للسيطرة علي دولة اخري في معركة طويلة تماما كما هو الحال في رقعة الشطرنج. و لكن هنا و نظرا لتعدد الاساليب و التخصصات تكون المعركة بين مجموعات و ليست فردية. و تعتبر حروب الجيل السادس اخر الاجيال التي تمت صياغتها و التعرف علي مكوناتها بصورة كبيرة و مع ذلك نجد من يخرج علينا بنوع جديد وهو الجيل السابع.. !! و يتميز هذا الجيل من وجهة نظر من يطرحونة بانه استخدام متطور للغاية لاساليب الجيل السادس و يضاف الية مشروعات مشكوك في وجودها او غير متداولة علي نطاق واسع كالتحكم في المناخ و السيطرة العقلية عن بعد و استخدام الخدع البصرية كاظهار بعض الشخصيات الدينية في السماء و اعتبار هذه اشارة تحرك لتنفيذ مخططات محددة مسبقا في عقول الافراد المستهدفين عبر تحريف الخطاب الديني و الاعلام الموجة. و تعتبر هذه الفكرة في حد ذاتها رعبا حقيقيا و تقدما لم يشاهدة الانسان عبر تاريخة الممتد لعشرات الالاف من السنين. و تدعم التكنولوجيا الحديثة تنفيذ هذه الامور فالان يمكن التحكم في المطر و احداث عواصف كهرومغناطيسية تدمر التكنولوجيا في نطاقات محددة كما يمكن اعداد عروض ضوئية لا يمكن تميزها عن الحقيقة بواسطة تقنيات العرض ثلاثية الابعاد. و بذلك تكون حروب الجيل السابع التي لاحت بوادرها في الافق هي الاخطر و الهدف منها هو اخضاع الجميع الي سلطات مركزية كما كان العالم في القرون الوسطي. و هذه المرة تحاول امريكا ان تكون المسيطر الاكبر نظرا لتفردها بالكثير من المقومات التكنولوجية و الاقتصادية التي تمكنها من اخضاع الكثير من دول العالم تحت سيطرتها. و في المقابل تسعي دول اخري الي افشال هذه المخططات حيث ان الولايات المتحدة هي من بداء اجيال الحروب الحديثة بعد انهيار الاتحاد السوفيتي و سنشير لاحقا الي هذا الامر تفصيلا. https://nasser-ss.com/archives/21680
×
×
  • أضف جديد...