Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'الحوثيون'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 12 results

  1. شاهد اللحظة الأولى لاعتراض الصاروخ الباليستي "الحوثي" في السعودية انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي تسجيل فيديو قالوا الناشطون إنّه يعود للحظة التي اعترض فيها التحالف العربي صاروخاً باليستياً. وكان الحوثيون قد تبنوا عملية إطلاق صاروخ باليستي على قصر اليمامة في الرياض صباح اليوم. #عاجل_ اعتراض صاروخ في سماء العاصمة الرياضpic.twitter.com/mx74H5WgXo — مهنا السعدي (@hadeed2012) December 19, 2017 السعودية
  2. ميليشيات الحوثي أعلنت جماعة أنصار الله "الحوثيون"، اليوم السبت 16 ديسمبر، إطلاق صاروخ باليستي على مركز قيادة للجيش السعودي في قطاع جيزان جنوب غربي السعودية. وقالت وسائل إعلام تابعة للجماعة- بحسب ما نشرت سبوتنيك- إن وحدة الصواريخ أطلقت فجر السبت 16 ديسمبر، بصاروخ قاهر أم —2 الباليستي "مداه 400 كيلو متر" المطور محلياً عن منظومة سام 2 الروسي الصنع للدفاع الجوي، مركز القيادة والسيطرة للجيش السعودي في جيزان، ووفقاً لتلك الوسائل، فقد أصاب الصاروخ هدفه. في سياق متصل، اعتبر المتحدث باسم جماعة أنصار الله "الحوثيين"، محمد عبد السلام، اتهامات الولايات المتحدة لإيران بتزويد الجماعة بالصواريخ الباليستية، أكذوبة تؤكد بأن الحرب على اليمن أمريكية. وقال عبد السلام، في تغريدة على تويتر، اليوم السبت 16 ديسمبر، "إن الحرب على اليمن أمريكية في الأساس، وواشنطن في خيبة من أمرها جراء فشل عملائها وحلفائها". وأضاف عبد السلام، أن واشنطن في حالة هروب من تداعيات قرار ترمب بشأن القدس إلى اختلاق أكاذيب درج عليها الأمريكيون دون أن يبرعوا في واحدة منها. جماعة أنصار الله
  3. أعلنت مندوبة الأمم المتحدة لدى الأمم المتحدة، نيكي هايلي الخميس أن الصاروخ الذي أطلقه المتمردون الحوثيون على السعودية نوفمبر الماضي هو من صنع أيراني. وقالت هايلي "لقد صنع في ايران ثم أرسل إلى الحوثيين في اليمن"، مضيفة "من هناك، أطلق على مطار مدني، حيث كان يمكن أن يسفر عن مقتل مئات من المدنيين الابرياء في السعودية". واعتبرت المندوبة الأميركية أن إيران أساءت فهم الاتفاق النووي، لأنها تنتهك القرارات الدولية وتعزز نفوذها عبر دعم وكلائها في الشرق الأوسط. وأكدت هايلي تورط إيران في تصدير أسلحة وقوارب محملة بالمتفجرات إلى ميليشيات الحوثي في اليمن. وشددت هايلي على عدم إمكانية السماح للنظام الإيراني بالاستمرار في سياسته في المنطقة، وقالت "لا توجد جماعة إرهابية في الشرق الأوسط غير مرتبطة بإيران". وفيما يختص بالاتفاق النووي مع إيران، قالت هايلي إن الاتفاق لم يحسن أي شي في الشق الذمني الذي يخصنا. وأضافت أن واشنطن لا تركز فقط على برنامج إيران النووي وإنما على برنامجها الصاروخي ودعت المندوبة الأميركية إلى تشكيل تحالف تدولي لمواجهة التهديد الإيراني. نيكي هايلي الولايات المتحدة
  4. شهدت مساء أمس الجمعة العاصمة اليمنية صنعاء، مواجهات مسلحة، بين الحوثيين وأنصار الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، وذلك بعد فشل المفاوضات التي جرت بينهما لإنهاء الاقتتال، وأشار شهود عيان إلى إطلاق نار كثيف جنوب صنعاء، بالقرب من مقر إقامة اللواء طارق صالح قائد القوات الموالية لعبد الله صالح، ونرصد في التقرير أهم الأحداث والتطورات الدائرة. في البداية، أصدر الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، بيانا، دعا فيه أنصاره إلى عصيان أوامر القيادات الحوثية، وإلى التعبئة من أجل الدفاع عن اليمن، ومضيفا في البيان، الذي نشره الحزب الذي يترأسه، على موقعه الرسمي، "أبناء الشعب اليمني في كل مناطق ومحافظات الوطن وفي المقدمة رجال القبائل الشرفاء بأن يهبوا للدفاع عن أنفسهم وعن وطنهم وعن ثورتهم وجمهوريتهم ووحدتهم التي تتعرض اليوم لأخطر مؤامرة يحيكها الأعداء وينفذها أولئك المغامرون من حركة أنصار الله". وحمل حزب "المؤتمر الشعبي"، الحوثيين مسؤولية الاشتباكات وأعمال العنف، التي اندلعت منذ أيام، في العاصمة صنعاء، داعيا "القوات المسلحة وموظفي الدولة المتواجدين في العاصمة صنعاء وكافة المحافظات بالالتزام بالحياد وعدم تنفيذ توجيهات مليشيات الحوثي أو الانصياع للأوامر الصادرة من القيادات الحوثية أو مشرفيه، التي أهانت المؤسسات العسكرية والأمنية وكافة مؤسسات الدولة". وقال الحزب في بيانه إن الحوثيين "لم يكتفوا بما ارتكبوه في حق المواطنين من جرائم وممارسات ضاعفت من معاناتهم وزادتهم فقرًا وبؤسًا وجوعًا وحرمانًا، وفي مقدمة تلك الممارسات والجرائم قطع مرتبات الموظفين لمدة تزيد عن سنة كاملة.. تحت مبررات ومسميات وذرائع ما أنزل الله بها من سلطان". وانتشرت اليوم السبت 2 ديسمبر، قوات الرئيس اليمني السابق" علي عبد الله صالح" في أرجاء صنعاء، العاصمة، مما أدى إلى انسحاب جماعة "أنصار الله" "الحوثيون" من معظم أجزاء العاصمة اليمنية صنعاء. واستجابت معظم القبائل المحيطة بصنعاء، لبيان الرئيس اليمني، وقطعت الطرق على جماعة أنصار الله، متابعة بأن "اشتباكات متقطعة وقعت في حي النهضة شمال العاصمة". وأعلن مصدر مسؤول في حزب المؤتمر الشعبي العام، الذي يتزعمه الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، إعطاء الأمان لقيادات ومقاتلي جماعة "أنصار الله" شريطة التزامهم الحياد، مطالبا موظفي الدولة والعسكريين بعد الانصياع للأوامر الصادرة من الجماعة، مشيرًا في البيان، صباح اليوم السبت "الأمان قائم لمن أراد أن يعود إلى صف الوطن"، متابعا "كما هو كذلك لأنصار الله الشرفاء، قيادات أو مقاتلين، إذا التزموا الحياد فلهم الأمان من المؤتمر الشعبي العام، وحلفائه "أحزاب التحالف الوطني، وكل القوى الوطنية السبتمبرية والأكتوبرية". وتشير النتائج حتى الآن إلى تمكن قوات الرئيس المخلوع من سيطرته، على مبنى التليفزيون في صنعاء، بعد أن كانت تسيطر عليه ميليشيا "الحوثيوين"، واعتقلت القوات "عبد الخالق الحوثي، نجل شقيق زعيم ميليشيا الحوثي". وتدور منذ وقت متأخر من مساء الجمعة مواجهات مسلحة هي الأعنف بين جماعة الحوثي وأنصار علي عبد عبد الله صالح، تستخدم فيها مختلف الأسلحة الثقيلة والمتوسطة في منطقة الحي السياسي، وشارعي الجزائر وحدة ومناطق أخرى.
  5. القوة الصاروخية اليمنية تعلن اطلاق صاروخ مجنح من نوع "كروز" على مفاعل براكه النووي في ابو ظبي (الاعلام الحربي) الإمارات تنفي إطلاق صاروخ على أبو ظبي.. "دعاية كاذبة"! وكالة أنباء الإمارات: الإمارات تمتلك منظومة دفاع جوي قادرة على التعامل مع أي تهديد من أي نوع ومشروع مفاعل براكه محصن ومنيع تجاه كل الاحتمالات 12:46 2017-12-3 نفى مصدر إماراتي مطّلع الأنباء التي أوردتها قناة "المسيرة" التابعة لحركة "أنصار الله" (الحوثيون) في اليمن، اليوم الأحد، بأنّها أطلقت صاروخ "كروز" باتجاه محطة للطاقة النووية في العاصمة الإماراتية أبو ظبي، وفقاً لـ"إرم نيوز". وكانت قناة "المسيرة" أعلنت في وقت سابق أنّ "إطلاق صاروخ مجنّح نوع "كروز" على مفاعل براكه النووي في أبوظبي". وفنّد المصدر هذا الإدّعاء مؤكّداً أنّه "دعاية كاذبة". وتقع محطة "براكة" للطاقة النووية في المنطقة الغربية لإمارة أبوظبي وتطلّ على الخليج العربي وتبعد نحو 53 كيلومتراً إلى الجنوب الغربي من مدينة الرويس. ومحطة براكة للطاقة النووية هي أكبر مشروعات الطاقة النووية المبنية حديثاً في العالم وستلبي ربع احتياجات الإمارات من الكهرباء عندما يكتمل بناؤها عام 2020 أو نحو ذلك. http://www.lebanon24.com/articles/1512297976805445600/
  6. أصدرت القوة الصاروخية للجيش واللجان الشعبية التابعة لـ"الحوثيين" بيانا بشأن تجربتها الصاروخية البالستية الناجحة التي أجرتها، مساء أمس، واستهدفت قاعدة عسكرية بمنطقة المزاحمية غربي العاصمة السعودية الرياض". وجاء في البيان: "رداً على استمرار العدوان السعودي ومجازره الدموية وحصاره الجائر على شعبنا اليمني مسبباً مأساة إنسانية كبيرة بتواطؤ مجتمع دولي وأممي". وأضاف: فإننا ومن "موقعنا المسؤول ملتزمون بخيار هذا الشعب في التصدي للعدوان بكل قوة ودون هوادة، إيماناً بمشروعية وشرعية الرد، وقدسية مبدأ حق الدفاع عن النفس بكل الوسائل المتاحة". وتابع البيان: فإننا "نعلن ولأول مرة، إطلاق صاروخ باليستي كتجربة ناجحة على هدف عسكري في الرياض". واختتم البيان بالقول: "بهذا التطور الصاروخي الاستثنائي، نؤكد على أن عاصمة الشيطان السعودي باتت في مرمى الصواريخ اليمنية خلال هذه المرحلة وإلى ما شاء الله تعالى، والقادم أعظم"، بحسب البيان. جدير بالذكر، أن السعودية، ومنذ آذار/مارس 2015، تقود تحالفاً عسكرياً من قوات خليجية وعربية، في مواجهة حركة "أنصار الله" (الحوثيين) وحلفائها، الذين يسيطرون على العاصمة اليمنية صنعاء ومعظم شمال البلاد، وأسفرت الغارات الجوية للتحالف عن مقتل المئات ونزوح الآلاف من هذه المناطق، فضلاً عن تدمير كبير في البنية التحتية اليمنية. الحوثيون يصدرون بيانا بشأن تجربتهم الصاروخية البالستية على هدف عسكري بالرياض
  7. بعد ساعات على إطلاقهم عدة صواريخ على مواقع القوات الموالية لهادي، أعلن الحوثيون بدء "معركة التنكيل بالعدو". الناطق الرسمي باسم جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) محمد عبد السلام قال إن القوة الصاروخية "بدأت معركة التنكيل بالعدو"، ووجه إلى هذه القوات تحية على الصمود، وهنأ القوة الصاروخية على بدء هذه المعركة. وكان مصدر عسكري في الجماعة ذكر أن الضربة الصاروخية، التي استهدفت معسكر شعب الجن قرب باب المندب، أوقعت أكثر من 150 قتيلا وجريحا من القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي. أما المصادر المستقلة، فتحدثت عن مصرع 5 من المقاتلين الموالين لهادي في منطقة باب المندب وإصابة 12 آخرين في قصف صاروخي نفذته القوات الموالية لصالح والحوثيين واستهدف موقعها. ونقل عن المصادر القول إن القوات الموالية للحوثيين أطلقت 3 صواريخ "توتشكا"، استهدفت باثنين منهما معسكرا للجيش الإماراتي واستهدف ثالث مواقع القوات الموالية لهادي؛ لكن الدفاعات الجوية اعترضت هذه الصواريخ، فدمرت اثنين منها، فيما أصاب أحدها معسكر قوات هادي. وعلى صعيد المواجهات في شرق صنعاء، ذكرت القوات الموالية للحكومة المعترف بها دوليا أنها حققت تقدما جديدا في مديرية نهم، في ظل مواجهات عنيفة ومتواصلة تشهدها المنطقة. ووفقا لهذه المصادر، سيطرت هذه القوات المعروفة باسم "الجيش الوطني" على الجبال المطلة على وادي محلي كافة، وقطعت إمدادات الحوثيين لمنطقة مسورة. وفي تعز، ذكرت المصادر أن هذه القوات تمكنت من السيطرة على عدد من المواقع الاستراتيجية في مديرية مقبنة غربَ مدينة تعز عندما هاجمت مواقع المسلحين الحوثيين، وسيطرت على أجزاء واسعة من جبل العُوَيِّدْ في منطقة العَبَدِّلَهْ، وكذلك تطهير التبة المطلة على جبل الحصن، الواقع شمال منطقة العَبَدِّلَهْ جنوب منطقة الأخْلُودْ. وأسفرت المعارك، وفقا للمصادر، عن مقتل 4 من المسلحين الحوثيين وحلفائهم وإصابة 9 آخرين، فيما قتلت طفلة وأصيبت أخرى، جراء تعرضهما لعملية قنص أثناء عودتهما من مدرستهما، في شارع الثلاثين. وفِي الجانب السياسي، أعلنت المملكة المتحدة عقد لقاء لمناقشة الجوانب والاحتياجات الإنسانية في اليمن. ونقل عن السفير البريطاني لدى اليمن إدموند براون تأكيد أهمية استئناف المشاورات السياسية للتوصل إلى حل عادل ومستدام للصراع في اليمن وفقاً للمرجعيات الثلاث، والتي تُجمع عليها الدول الراعية للتسوية في اليمن كافة. وانتقد بروان التصريحات الأخيرة للرئيس السابق، التي رفض فيها المرجعيات، وقال السفير البريطاني إنها لا تخدم التسوية السياسية في اليمن؛ مشيراً إلى الإعداد لعقد اجتماعين مقبلين في الجانب الاقتصادي على المستوى الفني في العاصمة السعودية الرياض لممثلي دول الرباعية، وأنه سيتم دعوة ممثل للحكومة اليمنية لحضور الاجتماعين وتقديم رؤية الحكومة للاحتياجات الاقتصادية والإنسانية الملحة خلال هذه المرحلة الصعبة، التي تمر بها البلاد. من جهته، أكد وزير الخارجية اليمني عبد الملك المخلافي أن أي مبادرة للحل السياسي يجب أن تلتزم بالمرجعيات المرتكزة على المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية، ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل، وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، وخاصة القرار رقم 2216، وما تم الاتفاق عليه في مشاورات السلام السابقة في سويسرا والكويت حتى ينعم أبناء الشعب اليمني بسلام حقيقي مستدام.
  8. إيران تنفي ادعاءات الإمارات حول توريد أسلحة لليمن نفى بهرام قاسمي، المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، ادعاءات وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية حول إرسال طهران أسلحة إلى اليمن، ناصحا ما سماها الدول التي لم تتحمل تداعيات الحرب، من الوقوع في فخ السياسات المؤججة للحروب على حد وصفه.وأضاف قاسمي، في تصريحات نقلتها وكالة "فارس": أن الدول التي شنت حربا ظالمة ضد الشعب اليمني الأعزل، بعد مرور عام ونصف العام على بدء هذا العدوان وارتكاب جرائم كثيرة ضد الشعب اليمني، تحاول تبرير هزيمتها المفضوحة من خلال هذه الادعاءات. يذكر أن وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، أنور قرقاش، ادعى مرة أخرى أن إيران ترسل أسلحة إلى أنصار الله، وقال: إن إرسال الأسلحة سيطيل من أمد الحرب ولن يغير النتيجة. واعتبر قرقاش على صفحته في موقع "تويتر" أن استهداف الحوثيين للسفينة الحربية الإماراتية "سويفت" هجوم ممنهج وجزء من تصعيد مقصود هدفه القفز على الحل السياسي وتقويضه. وكانت جماعة أنصار الله (الحوثيون) قد استهدفت، السبت الماضي، سفينة حربية إماراتية تابعة للتحالف السعودي في سواحل المخا جنوب غرب اليمن. سبوتنيك
  9. أبوظبي - سكاي نيوز عربية كشف تقرير للأمم المتحدة، الخميس، أن ميليشيات الحوثيين استخدمت المدنيين دروعا بشرية في اليمن، في أحدث شهادة توثق انتهاكات الميليشيات بحق المدنيين، مشيرا إلى استيلاء الميليشيات على أموال من البنك المركزي اليمني. ووفقا لوكالة "رويتررز"، فقد جاء التقرير في 105 صفحات وأعده خبراء الأمم المتحدة لمراقبة العقوبات المفروضة على اليمن. وقال التقرير إن ميليشيات الحوثيين أخفت مقاتلين وعتادا بالقرب من مدنيين في منطقة المخا بمحافظة تعز "بهدف متعمد هو تفادي التعرض للهجوم"، ما يعد انتهاكا للقانون الدولي الإنساني. ويشمل التقرير النصف سنوي الأشهر الستة الماضية من عام 2016، وأشار الخبراء إلى أنهم لم يتمكنوا من السفر إلى اليمن وبالتالي فقد جمعوا المعلومات عن بعد. وأضافت التقرير: "وثقت اللجنة انتهاكات للقانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان الدولي ارتكبتها قوات الحوثي وصالح". ورفع تقرير عن تطبيق حظر على الأسلحة وعقوبات موجهة ضد صالح و4 من قادة الحوثيين إلى لجنة العقوبات التابعة لمجلس الأمن الدولي المؤلف من 15 عضوا. وكان مجلس الأمن الدولي فرض حظرا على الأسلحة على ميليشيات الحوثيين وصالح في أبريل 2015. وستعتمد لجنة العقوبات التابعة للأمم المتحدة لتحديد إذا ما كان يجب إدراج المزيد من الأشخاص أو الجماعات في القائمة السوداء "لاشتراكهم في أو تقديمهم الدعم لأفعال تهدد السلم والأمن أو الاستقرار في اليمن". انتهاكات مالية وقال التقرير الدولي إن الحوثيين حولوا نحو 100 مليون دولار في الشهر من البنك المركزي اليمني لدعم قتالهم، مشيرا إلى أن احتياطات النقد الأجنبي في البنك المركزي انخفضت إلى 1.3 مليار دولار في يونيو 2016 من 4.6 مليار دولار في نوفمبر 2014. وتقول مصادر سياسية وفي البنك المركزي إن الحوثيين حصلوا على مبالغ نقدية لقواتهم أكثر من التي حصلت عليها الحكومة لأنهم حين سيطروا على صنعاء أضيف الآلاف من مسلحيهم لقوائم رواتب الجيش التي يدرج فيها من يحق لهم رواتب حكومية. صراع القاعدة وداعش وأشار التقرير إلى نشوب صراع بين تنظيمي القاعد وداعش الإرهابيين في اليمن، مشيرا إلى أن القاعدة استغلت الفوضى في البلاد للسيطرة على مناطق في جنوب اليمن وشرقه، فيما وضع داعش موطئ قدم له في اليمن. وقال التقرير إن التنظيمين حاليا "يضعفان أحدهما الآخر مع تنافسهما لاستقطاب المجندين"، وأضاف التقرير أن في مارس وأبريل 2016 "حصل تنظيم داعش على مبالغ كبيرة من المال في اليمن يستخدمها في استقطاب المجندين وتمويل العمليات وشراء العتاد"، لكن التقرير لم يحدد مصدر تلك الأموال.
  10. أبوظبي - سكاي نيوز عربية أزاح المتمردون الحوثيون الستار عن صاروخ بالستي محلي الصنع، وأطلقوا عليه إسم زلزال ثلاثة. ورغم أن جماعة الحوثي تغنت بأن الصاروخ محلي، إلا أن خبراء عسكريين أكدوا أن الصاروخ إيراني الصنع، كونه يحتاج إلى تكنولوجيا متقدمة، تفتقد ميليشيات الحوثي وصالح لها. وأكد الخبراء أن هذه النوعية من الصواريخ لا يمتلكها سوى النظامين الإيراني والسوري وميليشيات حزب الله اللبنانية، كما أشاروا إلى أنها محاولة ليست بالجديدة لإيران، سعيا منها إلى تغيير هوية اليمن. وكان الحوثيون قد أعلنوا في وقت سابق تصنيع العديد من تلك الصواريخ إيرانية الهوية، وأطلقوا عليها أسماء مختلفة من قبيل قاهر والزلزال.
  11. يواصل الريال اليمني تراجعه أمام الدولار الأمريكي، في السوق السوداء، في وقت يحذر فيه الخبراء الاقتصاديون من عواقب وخيمة على رأس المال المحلي جراء انهيار وشيك لاقتصاد البلاد، وسط معلومات بأنَّ الحوثيين طبعوا 50 مليار ريال يمني بدون غطاء نقدي، حيث أصبح البنك المركزي اليمني على وشك الإفلاس. ووصل سعر صرف الدولار الأمريكي أمام الريال اليمني، إلى أدنى مستوياته، حيث بلغ سعر الدولار الواحد قرابة 330 ريالاً يمنيًا، ما أدى إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية والاستهلاكية، على الرغم من ثبات سعره في حدود 250 ريالا يمنيًا، لدى البنك المركزي اليمني. انهيار الاحتياطي النقدي في البداية، يرى الخبير الاقتصادي ومحرر الشؤون الاقتصادية في قناة اليمن اليوم" عبد الجليل السلمي، إن الادخار القومي اليمني تراجع في السنة الماضية نتيجة للصراع المسلح الدائر في البلاد وبسبب تراجع الإيرادات العامة للدولة، فلجأت السلطات التي تفرض نفسها أمرا واقعا إلى سحب من الاحتياط النقدي، حيث تم سحب أكثر من 2 مليار دولار في عام واحد أدى ذلك إلى تراجع الغطاء والحماية على العملة الوطنية وتراجع سعر الريال أمام العملات الأجنبية. وأضاف السلمي في حديث خاص لـ "مصر العربية" أن الاحتياطي النقدي استنزف لتغطية احتياجات البلاد من الواردات الأساسية، إضافة إلى تسديد أقساط وفوائد الديون الخارجية بعد أن توقفت مبيعات النفط والغاز التي كانت تمثل (70%) من إيرادات الدولة والتي تشكل 36 % من إجمالي الناتج المحلي الإجمالي للموازنة العامة. وتسببت السياسيات المالية الخاطئة لسلطة الحوثيين في انهيار احتياطي النقد الأجنبي لدى البنك المركزي، وهو الأمر الذي يعني دخول اليمن واليمنيين مرحلة جديدة هي الأكثر قتامة في تاريخ البلاد، فما يحدث اليوم من انهيار للاحتياطي النقدي لا يقل خطورة عن الانهيار العسكري الذي حدث في سبتمبر 2014، واجتياح العاصمة صنعاء وما تبعها من مسلسل السقوط والويلات التي لا تزال قائمة، ويدفع الشعب ضريبته باهظة. وضع كارثي ورأى الخبير الاقتصادي اليمني رياض الأكواع، أن الاحتياطي النقدي للبنك المركزي اليمني بلغ في نهاية أبريل الماضي، مليار وثلاثمائة مليون دولار وهو ما يغطي احتياجات البلد لـ " 35 يومًا قادمة فقط، وهذا يعتبر مؤشرا اقتصاديا خطيرا حيث إن البلد لن تستطيع توفير الاحتياجات الأساسية من السلع الرئيسية سوى لـ "35" يومًا بحسب الاحتياطي النقدي من العملة الصعبة الموجودة لدى البنك المركزي. وأوضح أن إيرادات الدولة انخفضت بنسبة 60% مبيعات النفط متوقفة لم يعد للدولة سوى الإيرادات الضريبية ويتم تحصيلها بنسبة (70% -75%) أي ما يعادل ( 650 مليار ريالا يمنيا ) بينما نفقات الدولة تحتاج إلى 2 ترليون، 800 مليار، أي أن الإيرادات لا تشكل 25% من نفقات الدولة وهنا بات الوضع كارثيا. واتهم وزير المالية في الحكومة اليمنية الشرعية مطلع مايو الجاري، البنك المركزي اليمني بالتواطؤ مع الحوثيين واستمراره في الصرف من حساب الحكومة من خلال اعتماد تعزيزات وزارة المالية في صنعاء بتوقيع ممن تم تعيينهم من قبل ما يسمى باللجنة الثورية، والاستمرار في صرف مبلغ (25) مليار ريال شهريا (100 مليون دولار) للمجهود الحربي لمليشيا الحوثي وصالح، ووقف صرف رواتب كل من يخالفهم الرأي في الجهاز المدني والعسكري للدولة. رواتب الموظفين وترى عضو كلية الاقتصاد في جامعة صنعاء وفاء علي في حديث خاص لـ "مصر العربية" إن السلطات التي تفرض نفسها أمر واقع ستكون خلال الأيام القليلة القادمة غير قادرة على دفع رواتب الموظفين، والسبب أنه لا يوجد سيولة نقدية لدى البنك ووزارة المالية، فتصبح الرواتب في مهب الريح، خاصة وأن هناك أزمة الديون كبيرة على اليمن بلغت 24 مليار دولار. ويبلغ إجمالي حجم الدين العام على اليمن نحو 24 مليار دولار، منها 7 مليارات دين عام خارجي، وهو ما ينعكس بشكل سلبي على القطاعات الإنتاجية وعلى تنمية البلاد التي تشهد حربا منذ أكثر من عامين. وحذر نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية اليمني عبد الملك المخلافي من انهيار العملة المحلية، واتهم جماعة الحوثي بإهدار الاحتياطي النقدي للبلاد. وأكد المخلافي في تصريحات له أنه لم يتبق من الاحتياطي النقدي في الخزينة اليمنية سوى مليون دولار، إضافة لوديعة بمليار دولار قدمتها الرياض قبل انقلاب مليشيا الحوثي. وقد تسارعت وتيرة انهيار الاقتصاد اليمني منذ أطاح الحوثيون بالحكومة الشرعية في سبتمبر 2014 حيث سجل الريال اليمني هبوطا حادا في فبراير الماضي عقب قرار البنك المركزي اليمني وقف ضمانات واردات السكر والأرز للتجار والشركات وقد بلغ الدولار الواحد حينها 270 ريالا يمنيا في السوق الموازية، بينما أعلنت السلطات في وقت سابق عن إجراءات لتفادي تبعات هذا الهبوط الحاد.
  12. لقي قيادي موال للمسلحين الحوثيين في مدينة تعز وسط اليمن مصرعه،اليوم الأحد، إثر خلاف نشب بينه وبين قيادات حوثية وافدة من محافظات شمالية للبلاد. وقالت مصادر محلية آ إن القيادي الذي لقي مصرعه يدعى "محمد عبدالله عبدالجليل الصوفي"��المنتمي لمديرية شرعب جنوب تعز،إثر خلافات حادة نشبت أمس السبت بينه و قيادات حوثية وافدة للمحافظة، بعدما قام الأخيرون بإطلاق النار مباشرة على جسد الصوفي في منطقة صالة شرق المدينة. وأضافت المصادر أن "مسلحي الحوثي أسعفوا القيادي الصوفي إلى مستشفى الرفاعي بمنطقة الحوبان قبل أن يفارق الحياة نهار اليوم، وتم نقله جثمانه إلى مدينة إب والتعتيم على خبر نقله". ويعد القيادي الصوفي، أحد أعضاء اللجنة الثورية التابعة لجماعة الحوثي التي أسستها إبان اجتياحها المسلح للعاصمة صنعاء في سبتمبر من العام2014. وكان الصوفي يقود مجاميع مسلحة خاضت مواجهات مع قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في مناطق الهشمة والأربعين والشقب وثعبات بمحافظة تعز. http://www.7adramout.net/elmaam/554817/%D8%A7%D8%AE%D8%B1-%D8%A7%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%88%D9%85-%D9%85%D8%A8%D8%A7%D8%B4%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AD%D8%AF-1552016--%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%88%D8%AB%D9%8A%D9%88%D9%86-%D9%8A%D9%82%D8%AA%D9%84%D9%88%D9%86-%D8%A3%D8%AD%D8%AF-%D8%A3%D8%A8%D8%B1%D8%B2-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%86-%D9%84%D9%87%D9%85-%D9%81%D9%8A-%D8%AA%D8%B9%D8%B2-%D9%80%D9%80-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B3%D9%85---%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%88%D8%B1%D8%A9.html
×