Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'الخارجية'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 98 results

  1. استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الثلاثاء، سيرجي ناريشيكن مدير جهاز المخابرات الخارجية الروسية، بحضور القائم بأعمال رئيس المخابرات العامة. وصرح السفير بسام راضي المتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية بأن المسئول الروسي نقل إلى الرئيس تحيات الرئيس "بوتين"، مؤكدًا تقدير بلاده الكبير لدور مصر باعتبارها ركيزة أساسية للاستقرار والسلام في منطقة الشرق الأوسط، كما أشار مدير المخابرات الروسية إلى أهمية التعاون الأمني بين البلدين في تلك المرحلة التي يمثل فيها الإرهاب تحديًا كبيرًا للمنطقة والعالم. وأضاف المتحدث الرسمي أن الرئيس أشاد بالعلاقات المتميزة بين مصر وروسيا، مؤكدًا حرص مصر على تدعيمها والارتقاء بها إلى آفاق أرحب، كما استعرض الرئيس جهود مصر في مكافحة الإرهاب بشكل شامل وعلى كافة المحاور والاتجاهات الاستراتيجية. وأشار في هذا الصدد إلى أن القضاء على الإرهاب يتطلب تضافر جهود المجتمع الدولي وعدم التمييز بين الجماعات الإرهابية، والعمل على تجفيف منابعه على كافة المستويات الأمنية والعسكرية والسياسية والفكرية. وذكر السفير بسام راضي أن الاجتماع تطرق إلى سبل تعزيز التعاون الأمني بين البلدين، فضلًا عن بحث الأزمات القائمة في منطقة الشرق الأوسط، حيث تم تبادل وجهات النظر حول كيفية التوصل لتسويات لهذه الأزمات، في ضوء موقف مصر الثابت بضرورة دعم الحلول السياسية، واحترام سيادة دول المنطقة ووحدة أراضيها، بما يصون مؤسساتها وينهي معاناة شعوبها ويحافظ على مصالحها العليا. http://www.elbalad.news/3167891
  2. تاريخ النشر:06.01.2018 | 11:35 GMT | مال وأعمال كشف مصدر بالبنك المركزي المصري، أن حجم التجارة الخارجية منذ 3 نوفمبر (قرار تحرير سعر الصرف) وحتى منتصف شهر ديسمبر الماضي بلغ نحو 70.8 مليار دولار. وأظهرت بيانات المركزي، ارتفاع الواردات خلال الشهور الثلاثة الأولى من العام المالي الحالي (من يوليو وحتى نهاية سبتمبر الماضي) لتسجل 14.8 مليار دولار مقابل نحو 14.7 مليار دولار بمعدل زيادة بلغ 0.7%. وأرجع البنك الزيادة إلى ارتفاع كل من المدفوعات عن الواردات السلعية النفطية بمقدار 40٫4 مليون دولار لتسجل نحو 2.8 مليار دولار، والمدفوعات عن الواردات السلعية غير النفطية بمقدار 63.3 مليون دولار لتسجل نحو 12 مليار دولار. وبحسب البيانات، تراجع عجز الميزان التجاري بنسبة 5% ليسجل نحو 8.9 مليار دولار خلال 3 شهور في الفترة من أول يوليو حتى سبتمبر الماضي مقابل نحو 9.4 مليار دولار كمحصلة لارتفاع حصيلة الصادرات السلعية بنحو 578 مليون دولار، وارتفاع المدفوعات عن الواردات السلعية بمقدار 103.7 مليون دولار. أما الصادرات فقد صعدت بنسبة 11% لتصل إلى نحو 5.8 مليار دولار مقابل 5.3 مليار دولار لزيادة كل من حصيلة الصادرات السلعية النفطية بنسبة 16.8% لتسجل نحو 1.8 مليار دولار مقابل 1.5 مليار دولار، وحصيلة الصادرات السلعية غير النفطية بمعدل 8.6% لتسجل نحو 4.1 مليار دولار مقابل نحو 3.7 مليار دولار. المصدر:https://arabic.rt.com/business/919597-مصر-تزيد-تجارتها-إلى-71-مليار-دولار/
  3. وصل وزير الخارجية سامح شكرى، صباح اليوم (السبت) إلى العاصمة الأردنية عمان للمشاركة فى اجتماعات اللجنة العربية السداسية المعنية بتطورات قضية القدس . ويبحث الاجتماع التداعيات الخاصة بالقرار الأمريكى الخاص بالإعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إليها، وتنسيق الجهود والتحركات العربية دولياً بهدف الحفاظ على الوضعية التاريخية والقانونية للقدس، باعتبارها إحدى قضايا الحل النهائى التى سيتحدد مصيرها من خلال المفاوضات بين الأطراف المعنية. ويشارك فى الاجتماع وزراء خارجية مصر والأردن وفلسطين والسعودية والمغرب والإمارات، بالإضافة الى الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط. http://www.youm7.com/story/2018/1/6/وزير-الخارجية-يصل-الأردن-للمشاركة-فى-الإجتماعات-السداسية-بشأن-القدس/3588520
  4. #عاجل | أردوغان : حين كان جدنا فخر الدين باشا يدافع عن #المدينة_المنورة أين كان جدك أنت أيها البائس الذي يقذفنا بالبهتان؟ (ردًّا على إعادة نشر وزير الخارجية الإماراتي تغريدة مسيئة للأتراك) - #أردوغان مخاطبا وزير الخارجية الإماراتي: عليك أن تعرف حدودك، فأنت لم تعرف بعد هذا الشعب (التركي)، ولم تعرف #أردوغان أيضا، أما أجداد أردوغان فلم تعرفهم أبدا - #أردوغان: نحن نعلم مع من يتعامل هؤلاء الذين يتطاولون على تاريخنا وعلى شخص #فخر_الدين_باشا، وسنكشف ذلك في الوقت المناسب - #أردوغان: من الواضح أن بعض المسؤولين في الدول العربية يهدفون من خلال معاداتهم لـ #تركيا إلى التستر على جهلهم وعجزهم وحتى خيانتهم #أردوغان:"يمكن تلخيص(استراتيجية الأمن القومي الجديدة للولايات المتحدة)بكلمة "كل شيء من أجل #أمريكا".يحق لكل دولة طبعًا تحديد استراتيجيتها الأمنية وتطبيقها،وعليه فنحن أيضًا نملك هذا الحق.ويمكننا تلخيص استراتيجيتنا الأمنية كما يلي:"شعب واحد،علم واحد،وطن واحد،ودولة واحدة".
  5. الأحد، 10 ديسمبر 2017 09:08 م أكد وزير الخارجية المصرى سامح شكرى، أن إرسال قوات مصرية إلى اليمن يعد أمرٍا غير مطروح وتابع وزير الخارجية المصرى، فى لقائه عبر فضائية "روسيا اليوم"، أن هناك توافق عربى لمواجهة التدخل الإيرانى فى المنطقة، مشددًا على أن عدم التدخل فى الشئون الداخلية للدول العربية يجب أن تكون المبادئ الحاكمة، مشددًا على أن ما لدينا من قدرات كفيل بتحقيق أهدافنا.، مضيفًا فى الوقت نفسه أن الأزمة العربية القطرية تبقى على ما هو عليه، خاصة وأن الجانب القطرى لم يتخذ أى إجراءات للاستجابة للمطالب العربية .http://www.youm7.com/story/2017/12/10/سامح-شكرى-إرسال-قوات-مصرية-لليمن-غير-مطروح-وأزمة-قطر/3549141
  6. أصدرت الخارجية الأمريكية اليوم الثلاثاء (21 تشرين الثاني/نوفمبر 2017) بيانا تحذر فيه مواطني الولايات المتحدة من السفر إلى السعودية، وذلك بسبب التهديدات المستمرة من قبل جماعات إرهابية بالإضافة إلى خطر سقوط صواريخ باليستية من الأراضي اليمنية. وقالت الخارجية في بيانها إن "التهديدات الإرهابية لا تزال قائمة في جميع أنحاء السعودية." وأضاف البيان أن الجماعات الإرهابية، ومن بينها تنظيم "الدولة الإسلامية"( داعش) والجماعات المتحالفة معه، كانت استهدفت مصالح الحكومة السعودية والحكومات الغربية ومساجد ومواقع دينية أخرى (سنية وشيعية على حد سواء) والأماكن التي يتردد عليها مواطنو الولايات المتحدة وغيرها من الدول الغربية. وأشاد البيان بقوات الأمن السعودية قائلا إنها "تواصل مكافحة الأنشطة الإرهابية بقوة، بعد أن عطلت بنجاح العديد من الهجمات الإرهابية وقتلت أو احتجزت عددا كبيرا من أعضاء داعش البارزين". وأشار البيان إلى أن "العنف من الصراع الدائر في اليمن" مازال يمتد إلى السعودية. وذكر البيان أنه في العام الماضي "أطلق المتمردون عدة صواريخ بعيدة المدى على السعودية قادرة على الوصول إلى مناطق مجاورة لمدينتي الرياض وجدة، وأعلنوا عن عزمهم على مواصلة القيام بذلك." كما ذكرت الخارجية الأمريكية في بيانها بالصاروخ البالستي الذي أطلقه المتمردون الحوثيون على العاصمة السعودية في الرابع من الشهر الجاري ما أدى إلى "سقوط حطام بالقرب من مطار الملك خالد الدولي". وقالت الخارجية الأمريكية في بيانها إنه وبسبب المخاوف الأمنية فإنه "يحظر على موظفي الحكومة الأمريكية وأسرهم أيضا السفر إلى: القطيف وضواحيها، في المنطقة الشرقية، الهفوف وضواحيها، في محافظة الأحساء، ويجب على المواطنين الأمريكيين تجنب السفر إلى هذه المناطق". .:المصدر:.
  7. قالت وزارة الخارجية الروسية، إن الولايات المتحدة الأمريكية أظهرت مرة أخرى تعاملها بمعايير مزدوجة فى السياسة الخارجية، ما عرقل البيان الصحفى الصادر عن مجلس الأمن الدولى دعما لاتفاق استعادة الوحدة الفلسطينية. وأوضحت الخارجية الروسية، فى بيان صادر عنها، اليوم الاثنين، أنه فى 16 نوفمبر الجارى منع وفد الولايات المتحدة الأمريكية فى مجلس الأمن، مشروع بيان روسى مصرى مقترح للصحافة حول إنهاء الانقسام الفلسطينى، وإعلان الاتفاق الذى جرى توقيعه فى القاهرة 12 أكتوبر الماضى، بعدما بذل الرئيس المصرى عبد الفتاح السيسى جهودا كبيرة لتحقيقه، بحسب بيان الخارجية الروسية. وبينما أشار الوفد الأمريكى إلى أن سبب منع البيان هو "عدم اليقين من تنفيذ الاتفاق"، أكدت وزارة الخارجية الروسية أن هذا السلوك "مثال آخر على ازدواجية معايير السياسة الخارجية الأمريكية". يذكر أن القاهرة احتضنت فى 12 أكتوبر الماضى توقيع اتفاق للمصالحة النهائية بين حركة فتح فى الضفة الغربية، وحركة حماس المسيطرة على قطاع غزة منذ العام 2006، ووفقا للترتيبات التى اتفق عليها الجانبان بجهود ووساطة مصرية مباشرة، تتولى حكومة الوفاق الوطنى السلطة فى كل الأراضى الفلسطينية فى موعد أقصاه 1 ديسمبر، وإضافة لهذا اتفق الطرفان على نقل الإدارة المباشرة لمعبر رفح البرى بين مصر وقطاع غزة من حركة حماس لهيئة المعابر التابعة للسلطة الوطنية الفلسطينية. .:المصدر:.
  8. على هامش فعاليات منتدى شباب العالم الذي تستضيفه مدينة شرم الشيخ، التقى سامح شكرى وزير الخارجية نظيره الفرنسى جان ايف لودريان صباح اليوم الخميس، حيث تناولا سبل دعم وتعزيز العلاقات المصرية/الفرنسية، وعدد من الملفات الإقليمية فى إطار مواصلة التنسيق والتشاور بين البلدين. وصرح المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية، فى بيان صحفى، بأن مباحثات الوزيرين تطرقت إلى مختلف جوانب العلاقات الثنائية بين مصر وفرنسا، لاسيما على ضوء الزيارة الأخيرة الناجحة للرئيس السيسى إلى باريس الشهر الماضى، والتى عكست عمق العلاقات التاريخية والمتميزة التى طالما ربطت بين البلدين، وما حققته من نقلة نوعية فى مستوى التعاون بين البلدين والتنسيق بشأن العديد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك. وقد عبّر وزير الخارجية عن اهتمام مصر بإعطاء دفعة قوية للعلاقات الثنائية من خلال تفعيل إعلان تعزيز التعاون الثقافي والتعليمى والفرانكفونى والجامعى والعلمى والفنى والبدء فى تنفيذ الاتفاقيات ومذكرات التفاهم وإعلانات النوايا التى شهد رئيسا البلدين توقيعها فى باريس فى أكتوبر الماضى، فى مجالات الطاقة التقليدية والمتجددة والبنية الأساسية والحماية الاجتماعية والنقل بمختلف فروعه، البحرية والبرية ومترو الأنفاق، فضلاً عن التدريب وبناء القدرات. من جانبه، أكد لودريان على أن زيارته الحالية تأتى فى إطار حرص بلاده على التشاور والتنسيق المستمر مع مصر حول مختلف القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، كون مصر أحد أهم شركاء فرنسا بمنطقة الشرق الأوسط، مضيفاً أن بلاده تتفهم حجم التحديات والمخاطر التى تواجهها مصر، مشدداً على دعم بلاده لمصر فى حربها ضد الإرهاب، ومبرزاً اعتزام فرنسا تعزيز الجهود المشتركة مع مصر فى التصدى للإرهاب بمنطقة الشرق الأوسط. في الإطار ذاته، ذكر أبو زيد أن الوزير شكرى شدد على أن مصر تولى اهتماما كبيراً بالالتزام بحماية وتعزيز حقوق الإنسان، وعازمة على الاستمرار فى ذلك على الرغم من تحديات مكافحة الإرهاب والضغوط الاقتصادية، مضيفاً أن هناك تربصاً وتسييساً فيما يتعلق بتناول مصر من جانب بعض الدوائر السياسية والإعلامية والحقوقية الأوروبية، وذلك استهدافاً للإضرار بالعلاقات الإستراتيجية المصرية- الأوروبية، وتتجاهل هذه الأطراف خطوات هامة قامت بها الدولة المصرية خاصة فى مجال الحريات وتعزيز حقوق المرأة والإفراج عن المئات من الشباب وغيرها، مطالباً بضرورة عدم الانسياق وراء معلومات مغلوطة والقراءة غير الموضوعية للأوضاع الداخلية، وأن مصر لن تقبل بالتدخل في شئونها الداخلية ومصادرة حقها في إنفاذ القانون. وأشار أبو زيد، إلى أن لودريان حرص على الاستماع إلى تقييم مصر الأوضاع فى المنطقة، حيث دار نقاش مطول حول مستقبل التعامل مع الأزمة الليبية بشكل عكس فهمًا ورؤية مشتركة للبلدين تؤكد أهمية إيجاد حل سياسى نهائي وعاجل للازمة الليبية، ودعم دور الأمم المتحدة فى رعاية العملية السياسية، ودور دول جوار ليبيا في مساعدة الأطراف الليبية على بناء التوافق الوطنى المطلوب، كما استعرض شكرى ما تقوم به مصر من جهود متواصلة لدعم بناء التوافق الوطني الليبي والمساعدة في توحيد الجيش الوطني من خلال صياغة رؤية مشتركة ودعم أية تفاهمات سياسية يتم التوصل اليها، مشدداً على أهمية ألا يتسبب الاهتمام بالعملية السياسية بليبيا في الانصراف عن الاهتمام بالأبعاد الأمنية، لاسيما اتصالا بمكافحة الإرهاب. كما تطرق شكرى لجهود دعم المسار التفاوضى فى سوريا والمساعدة فى تنفيذ اتفاقيات المناطق منخفضة التوتر لوضع حد للمأساة الإنسانية التى يعانى منها الشعب السورى الشقيق. كما ناقش الوزيران الوضع فى العراق وتطرقاً لمستقبل عملية السلام على ضوء اتفاق المصالحة بين فتح وحماس. واختتم المتحدث الرسمي تصريحاته، مشيراً إلى أن الوزير الفرنسى حرص على توجيه التهنئة للجانب المصرى على النجاح الكبير لمنتدى شباب العالم، مثنياً على حسن التنظيم وعلى تنوع الموضوعات التى تناولتها الجلسات المختلفة للمنتدى الذى كان بمثابة منبراً مفتوحاً أتاح لشباب العالم المجال لتبادل الرؤى والأفكار حول الموضوعات والقضايا المشتركة.
  9. سلّطت إذاعة صوت أمريكا “فويس أوف أمريكا” الضوء على زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز إلى روسيا، والتي شهدت توقيع اتفاقيات استثمارية بمليارات الدولارات في مجالات شملت الطاقة والدفاع، والتي من شأنها أن تعمق العلاقات بين موسكو والرياض. وتحدثت الإذاعة عن أنه وعلى الرغم من كون الولايات المتحدة أكبر مورد للسلاح إلى المملكة، إلا أن الرياض وقعت على صفقات تصنيع أسلحة كلاشينكوف وعملية شراء مفاجئة لأنظمة تسليح روسية كنظام “إس-400” الدفاعي الصاروخي المتقدم. وأضافت أنه وعلى الرغم من أن إدارة الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” اتخذت موقفاً صلباً بشأن إيران، إلا أن اضطراب سياسة أمريكا الخارجية تجاه الشرق الأوسط شجع الرياض على إقامة شراكات جديدة، وفقاً لمحللين. ونقلت عن “ميخائيل سوبوتين” من معهد الاقتصاد والعلاقات الدولية بأكاديمية العلوم الروسية أن السعودية تبحث عن حلفاء في ظل علاقاتها غير السهلة مع إيران، في حين أن روسيا تواجه عقوبات ومهتمة بإيجاد شركاء جادين، مضيفاً أن العقوبات جعلتها تبحث عن حلفاء جدد وعلاقات نشطة مع شركاء في شراكة تستمر طويلا. ولفت إلى أن روسيا تقودها مصالحها وهو ما حدث من قبل فيما يتعلق باتفاق تقليص الإنتاج‏ النفطي، ففي بعض الأحيان كانت ترفع موسكو إنتاجها النفطي بينما كانت منظمة “أوبك” تخفض إنتاجها لكن في هذه المرحلة، فإن مصالح روسيا والسعودية تشهد توافقاً.
  10. 09:10 مالإثنين 02 أكتوبر 2017 علقت وزارة الخارجية المصرية على تحقيق صحيفة واشنطن بوست بشأن توقيف السلطات المصرية لشحنة مقذوفات مضادة للدبابات قادمة من كوريا الشمالية، وقالت إن الشحنة التي تمت مصادرتها لم تكن موجهه إلى مصر. وأضافت الصفحة الرسمية للخارجية، اليوم الإثنين، إن المتحدث باسم وزارة الخارجية المستشار أحمد أبوزيد، أكد أن مجلس الأمن أشاد بتعاون مصر في تنفيذ قرارات مجلس الأمن الخاصة بكوريا الشمالية. وقال أبو زيد في تصريحات لوكالة الأنباء الفرنسية إنه "من الملفت تضمينه لبعض الجوانب التي تبدو من خيال كاتب المقال، إلى جانب بعض المعلومات الصحيحة، وبالشكل الذى يخلق انطباعاً خاطئاً بأن مصر لا تلتزم بتنفيذ قرارات مجلس الأمن فيما يتعلق بكوريا الشمالية". وأكد المتحدث باسم الخارجية أن السلطات المصرية قامت بالفعل باعتراض سفينة تحمل علم كمبوديا قبل دخولها إلى المدخل الجنوبى بقناة السويس، وذلك فور ورود معلومات بأنها تحتوى على مقذوفات مضادة للدبابات قادمة من كوريا الشمالية في مخالفة لقرارات مجلس الأمن الخاصة بالعقوبات على كوريا الشمالية. وتابع أن السلطات المصرية قامت بالفعل بمصادره الشحنة وتدميرها بحضور فريق من خبراء لجنة 1718 الخاصة بعقوبات كوريا الشمالية في مجلس الأمن. وقد أشاد رئيس لجنة العقوبات الخاصة بكوريا الشمالية في المجلس (المندوب الدائم لإسبانيا) بالجهود المصرية في الإحاطة التي قدمها أمام أعضاء مجلس الأمن في جلسة معلنة، واعتبرها نموذجاً يحتذى به في الالتزام بتنفيذ قرارات المجلس الأمن ذات الصلة. أما فيما يتعلق بما ورد في التحقيق الخاص بالجريدة الأمريكية، نفى المتحدث باسم وزارة الخارجية بشكل مطلق صحة أن مصر كانت الوجهة النهائية للشحنة، مؤكداً أن تقرير لجنة العقوبات لم يشر من قريب أو بعيد إلى أن تلك الشحنة كانت في طريقها إلى مصر، مستنكراً اعتماد كاتب المقال على مصادر مجهولة وروايات غير معلومة المصدر في تناوله لمثل تلك الموضوعات ذات الطبيعة الحساسة. بل أن أي متابع للقاء العلنى الذي عقده رئيس لجنة العقوبات الخاصة بكوريا الشمالية ومنسق فريق الخبراء التابع للجنة أمام أعضاء الأمم المتحدة، سوف يتضح له مقدار الإشادة بالجهود المصرية وتعاون السلطات المصرية مع مجلس الأمن في هذا الشأن. http://www.masrawy.com/news/news_publicaffairs/details/2017/10/2/1164976/الخارجية-ترد-على-واشنطن-بوست-حول-وصول-أسلحة-كوريا-الشمالية-لمصر-#HpFeature
  11. تسلم سامح شكرى، وزير الخارجية المصرى دعوة من وزير الطاقة البوليفى فى نيويورك لحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي قمة منتدى الدول المصدرة للغاز فى نوفمبر 2017، وذلك خلال تدوينه نشرها المتحدث الرسمى لوزارة الخارجية عبر صفحته الرسمية بتويتر http://www.youm7.com/story/2017/9/21/وزير-الخارجية-يتسلم-دعوة-لحضور-السيسي-قمة-منتدى-الدول-المصدرة/3423654
  12. تأجلت زيارة وزير الخارجية سامح شكري، التي كانت مقررة اليوم السبت، إلى العاصمة السودانية الخرطوم، لحضور اجتماعات لجنة المشاورات السياسية بين البلدين غدًا الأحد؛ وذلك لأجل غير معلوم. وكان من المقرر أن تبحث لجنة المشاورات السياسية، العلاقات الثنائية بين البلدين، فضلا عن الموضوعات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك. يذكر، أنه تأخر إقلاع طائرة رحلة مصر الطيران التي يستقلها سامح شكري وزير الخارجية، المتجهة إلى الخرطوم، اليوم السبت، وذلك بسبب سوء حالة الطقس فى السودان.وقالت مصادر ملاحية، إنه كان من المقرر إقلاع رحلة مصر للطيران المتجهة إلى الخرطوم فى تمام الساعة 4 عصرًا فى حين تم تأخير الرحلة لـ3 ساعات لحين تحسن حالة الجو. https://nabdapp.com/t/40747517
  13. أكد سامح شكرى، وزير الخارجية، أن موقف مصر من إثيوبيا واضح، ولا نعمل فى إطار حرب، وليس لدينا أى نية عدائية تجاه أى دولة، ولكنها قادرة على الدفاع عن مصالحها، خاصة لو كان الأمر يتعلق بقضية تتصل بحياة المصريين.وأضاف "شكرى" فى كلمته خلال اجتماع مشترك للجان الشؤون العربية والشؤون الأفريقية والدفاع والأمن القومى بمجلس النواب، أن حياة كل مصرى ترتبط بمياه النيل بشكل مباشر وقوى".وتابع: "نعمل وفق الأطر الشرعية، وهناك اتفاق قانونى سارى، ولم يعترضه أى شىء حتى الآن، وسنظل هكذا حتى نأخذ منحى آخر يجعلنا نقلق"، مشيرا إلى أن أول استحقاق له أهمية هو الدراسات الفنية المرتبطة بسد النهضة الإثيوبى، وأن حوارا فنيا سيبدأ حول الدراسة وكيفية تنفيذها، بما يعود بمصلحة مشتركة على كل الأطراف.وأشار، إلى أن وزير الخارجية الإثيوبى سيزور القاهرة، تلبية لدعوة من الخارجية المصرية، للتأكيد على العلاقات ومجالات التعاون، مؤكدا أننا دائما ما نتعامل بوضوح، ونطالب بإزالة ما نجده ضارا ومؤثرا على المصالح المصرية، مشيرًا إلى أن مصر تقيم أى علاقة مع أى دولة بتقييم موضوعى، وتراقب وترصد، ولو كان فيها مساس بمصالحها العليا فإنها تتخذ حيالها ما يضمن مصلحتها ويحميها. https://nabdapp.com/t/40886519
  14. الثلاثاء، 11 أبريل 2017 11:30 م حذرت وزارة الخارجية الأمريكية، اليوم الثلاثاء، رعاياها من السفر إلى قطاع غزة، مطالبةً المتواجدين فيها بالمغادرة فورًا. وقالت الخارجية في بيان نُشر على موقعها الإلكتروني، إن الحالة الأمنية في إسرائيل والضفة الغربية لا تزال معقدة، ويمكن أن تتغير بسرعة حسب التطورات السياسية للأحداث الأخيرة. وأضافت، على المواطنين الأمريكيين توخي الحيطة والحذر لما يجري، خاصة عند السفر إلى المناطق التي تتواجد فيها التوترات والمخاطر الأمنية". https://nabdapp.com/t/40865419
  15. [ATTACH]37627.IPB[/ATTACH] بقلم: لفنت جولتكين كل شيء بدأ مع حادثة Oneminute!! لقد لاحظت السلطة الحاكمة في تركيا شيئًا، ألا وهو: أن استخدام اللغة البلطجية الهجومية العدائية المتحدية في السياسة الخارجية يأتي بفوائد جمة “رخيصة” لا تكلف كثيرًا على صاحبه. لا ينكر أي إنسان ذي إنصاف تراكُم حقد “مشروع” لدى الشعوب المسلمة تجاه الممارسات الإسرائيلية والأمريكية والغربية منذ عقود مديدة. والتأثير الذي أحدثته حادثة Oneminute في منتدى “دافوس” أظهر أن هذا “الحقد” مصدر ثري لا يمكن العثور عليه لتحقيق مكاسب سياسية يومية. ولم تتورع السلطة الحاكمة في تركيا بقيادة رجب طيب أردوغان في استخدام هذا المصدر “الرخيص” و”الخطير” جدا في الوقت ذاته. والحال أن العالم أجمع تعامل مع حادثة Oneminute بالحيطة والحذر، معتبرًا إياها من قبيل انفجار غضب آني عابر. إذ رأينا أن إسرائيل حاولت بعث رسائل ناعمة مهدّئة إلى الجانب التركي، في مسعىً منها لمنع حصول مزيدٍ من التوترات بين البلدين. كما بذلت كل من الولايات المتحدة الأمريكية والدول الغربية جهودا من أجل إصلاح العلاقات المتدهورة بين تركيا وإسرائيل. لكن حكومة أردوغان فسرت تلك الجهود بقولها “إنهم خافوا منا، وأدركوا بأنه لا يمكن الاستهانة بقوتنا، ورأوا أنهم لن يستطيعوا القيام بأي شيء في المنطقة من دون الاستعانة بنا”، فقامت بتنحية اللغة الدبلوماسية جانبًا تنحية كاملة. ولما لاحظت الحكومة أن إسرائيل تخلت عن محاولة إعادة علاقاتها معها إلى مسارها السابق، وراحت تتبنى وتنفذ سياسات تتانقض ومصالحها داست على الكابح ومن ثم بدأت التراجع إلى الوراء. لكن الأوان كان قد فات.. حيث لم تستطع تركيا إقامة علاقات فاعلة مؤثرة مع إسرائيل مثلما كان في الماضي؛ ذلك أن تركيا إذ كانت توجه تهديدات رخيصة لإسرائيل كشفت في الوقت ذاته للعالم أجمع القناع عن مدى ضعفها وهوانها. ومن النتائج المؤسفة التي تمخضت عن الموقف التركي المذكور أن فلسطين باتت اليوم وحيدة، وغزة غدت لا صاحبة لها ولا معينة، وصارت تركيا لا تستطيع أن تقول شيئًا لإسرائيل وممارساتها العدوانية ولو ببنت شفة حتى باللغة الدبلوماسية. وازدادت حدة هذه اللغة العدوانية البلطجية يوما بعد يوم، رغم أنها كانت تجلب على البلد طامات كبرى، من دون أن تأتي بأي فائدة ولو قدر ذرة سوى مصالح عابرة قصيرة المدى للسلطة الحاكمة. وهكذا أصبحت السياسة الخارجية أداة ومادة للسياسة الداخلية، فراحت الدبلوماسية وحلت محلها اللغة التي تتحدى وتصرخ وتعتدي وتلقن درسا لكل من الأمم المتحدة والولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي وإسرائيل وغيرها من دول العالم. فلم تتجنب حكومة أردوغان التنمر والتأسد على أي دولة في العالم وتوجيه أي نوع من الإهانات والاتهامات لها، في سبيل إثارة مشاعر وعواطف أنصارها ومشجعيها لكي يرصوا صفوفهم ويشكّلوا تكتّلاً إيدولوجيًّا مرصوصًا حولها. ومع أن حكومة تركيا رأت الأضرار الناجمة عن هذه اللغة المتغطرسة من خلال تجربتها مع إسرائيل، إلا أنها فضلت تطبيق النهج ذاته في الأزمة المندلعة مع روسيا. فعندما أسقطت الطائرة الروسية توجهت إلى استخدام “لغة القبضاي” بدلا من اللغة الدبلوماسية كدولة عريقة وقورة. فأخذت العبارات المهددة تتطاير كالشرر في الهواء “نستخدم روث الحيوانات للتدفئة بدلاً من الغاز الروسي إذا لزم الأمر!”، و”أنتم لم تدركوا بعدُ قوة وعظمة تركيا الجديدة!”، و”نحن لم نعُد دولة راضخة تتلقى التعليمات وتخضع لها وتقول لكل شيء نعم.. وإذا تقبلتم بهذه الحقيقة سيصبّ في مصلحتكم!”.. أجل هكذا ركبت الحكومة على مثل هذه العنتريات وما إلى ذلك من العبارات التي تنمّ عن تحديات فارغة لا تتناسب مع “واقع تركيا” لا من قريب ولا من بعيد، وحطمت كل الجسور والروابط مع روسيا. لكن سرعان ما بادرت الإدارة التركية إلى تقديم الاعتذار لروسيا عندما لاحظت الفاتورة الباهظة التي تمخضت عن هذه اللغة البلطجية، حيث تلقى قطاع السياحة ضربة قاضية، وتوقفت الصادرات بشكل متبادل. لم تعد روسيا كما كانت رغم الاعتذار، في ظل وجود عديد من التصريحات غير المسؤولة التي صدرت من أعلى هرم السلطة في أنقرة. فضلاً عن ذلك فإن موسكو اطلعت على عورات وسوآت أنقرة وثقل تهديداتها وكم هي ضعيفة وبحاجة إليها في مجالات مختلفة. ولذلك ترفض موسكو اليوم رفع الحظر الذي فرضته على المنتجات الزراعية التركية، ولا تزال تطالب بتأشيرة الدخول، رغم أن أنقرة ألغتها من طرف واحد. ولا تعين روسيا سفيرًا لها في العاصمة أنقرة منذ 103 أيام، كما لا تستنكف قيد أنملة عن تقديم الدعم إلى وحدات حماية الشعب الكردية في سوريا التي تعتبرها أنقرة من أكثر القضايا الحساسة لديها. وللأسف الشديد فإن تركيا لا تمتلك في الوقت الراهن أي قدرة على التفوّه بأي كلمة ضد روسيا، كما هو الحال مع إسرائيل، بل إنها تعجز اليوم حتى عن إبداء أدنى انزعاج تجاهها، حتى راحت تلك التصريحات النارية والاستعراضية والتنمرات والعنتريات التي ما قتلت حتى ذبابة “روسية” لتحل محلها دعوات للصمت والهدوء والحفاظ على العلاقات الراهنة ولو كانت أحادية الجانب. وما إن ظنّت الإدارة التركية أنها نجحت في استعادة علاقاتها مع الإدارة الروسية عقب تقديم الاعتذار، هبت هذه المرة ليستخدام “العنتريات الفارغة” ذاتها مع كل من الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي الناتو والاتحاد الأوروبي. فبدأت صحف السلطة تصدر بافتتاحيات تعلن فيها كل يوم إحدى الدول الغربية “دولة إرهابية”، وتطلق تهديدات خاوية من قبيل “نحن من نسيطر على منطقة الشرق الأوسط بعد اليوم، ولا يمكن أن تسقط فيها حتى ورقة واحدة بدون علمنا وإذننا”، وتوجيه دعوات كالأطفال تجبر المخاطبين على التخيير بين أمرين من أمثال “إما أنتم معنا أو مع وحدات حماية الشعب الكردية”. والنتيجة المترتبة على هذه التحديات الاستعراضية هي أن تركيا لم تعد لها وجود لا في سوريا ولا في العراق. كان أردوغان يطلق خطابات نارية وتهديدات فارغة زاعمًا أنه “لا تسقط ورقة في الشرق الأوسط إلا بعلمنا”، إلا أن الذين استهدفهم أردوغان بهذه العبارات سارعوا إلى القيام بكل الأمور التي أعلنها هو “محظورة” وهدد قائلاً “إن أقدمتم عليها ستتحملون النتائج والعواقب”، وذلك لإظهار مدى ضعفه وهوانه. فمثلاً رفضت تلك الدول انضمام تركيا إلى عملية تطهير الموصل من عناصر داعش. وعندما لم يحظ طلب تركيا إنشاء منطقة آمنة في سوريا أسقطته من جدول أعمالها بشكل تدريجي وهادئ. وكانت تركيا تطالب أمريكا وروسيا بتنفيذ عملية الرقة معها، إلا أنهما تركتاها خارج اللعبة في هذه المسألة أيضًا وفضلتا التعاون مع وحدات حماية الشعب الكردية، ما دفعها إلى التخلي عن أحلامها في شنّ عملية في الرقة ومنبج السوريتين مع أمريكا، لتعلن بعدها فجئة انتهاء عملية درع الفرات على الأراضي السورية، مع بقاء سؤال “لماذا سقط 71 من أبناء وطننا شهداء على الأراضي السورية؟” عالقًا في أذهان الرأي العام دون أن يلقى جوابًا مقنعًا. كما أن نشوء كيان كردي في الشمال السوري على غرار الكيان الكردي في الشمال العراقي يتحقق بقيادة كل من أمريكا وروسيا، مع أنه يشكل أخطر القضايا المقلقة لتركيا. ويتشكل وضع جديد في كركوك لصالح الأكراد لا يرضي تركيا، لكنها غير قادرة على فعل أو قول أي شيء إزاء هذا الأمر. فكل الأحداث تتطور في الاتجاه المعاكس للمصالح التركية. إلا أن تركيا لم يعد لها ثقل يمكنها من الاعتراض على هذه الأحداث والتطورات، وإن اعترضت فلن يلقى صدى إيجابيا في العالم الواقعي. إن تركيا اليوم أمام الفاتورة الباهظة التي ترتبت على ظنّها بأنها غدت دولة كبرى قبل أن تكون كذلك على وجه الحقيقة، بل تحركها وكأنها قبضاي الحارة! علاقات تركيا تلقت ضربة كبيرة، سواء كانت مع الدول الغربية كأمريكا والغرب وروسيا، أو الدول الإسلامية كإيران والعراق ومصر. تركيا فقدت كل ثقلها وسمعتها ولم يعد يقام له أي وزن في السياسة العالمية، نتيجة هذه التهديدات والتحديات الطنانة الفارغة، والإهانات والاتهامات غير المعقولة الموجهة إلى دول العالم بأسلوبٍ يضاهي أسلوب قبضاي الحارة.. فقد رأى الجميع كيف أن الحكومة التركية لم تستطع أن تفتح فمها لتتفوه ولو ببضع كلمات، وأن تحدد سياسة معينة للتعامل مع قضية اعتقال السلطات الأمريكية نائب مدير أحد البنوك التركية قبل أيام قلائل، ذلك لأن تلك السياسات الصبيانية التافهة سلبت منها تلك القدرة الرادعة المطلوبة لصياغة مثل هذه الجملة. إن تركيا تدفع ثمنًا غاليًا – للأسف الشديد – بسبب الدعايات الخاوية التي لا تلامس الواقع والتي تقودها الأقلام والأبواق الإعلامية الموالية للحكومة وأردوغان من قبيل “إننا في حرب ضروس مع كل الدول والقوى العالمية،”، وتوظيف الحكومة السياسة الخارجية كأداة للسياسة الداخلية. وكما قلت أعلاه فإن تركيا فقدت صفة “الدولة” وكل سمعتها وثقلها في الخارج، بعد أن بدأت تتصرف وكأنها صارت دولة كبرى وهي مفتقرة إلى أبسط أوصافها، ظنًّا منها أن “الدولة الكبرى” تعني التنمر والبلطجية، لدرجة أن عديدًا من المتخصصين والخبراء باتوا ينظرون إلى تركيا الراهنة كـ”دولة مارقة”! إن المشهد بعبارات مختصرة هو أن أردوغان ورجاله دمروا سمعة تركيا وتجربتها المتراكمة عبر العصور من أجل تدعيم سلطاتهم الشخصية. ضريبة بلطجة السياسة الخارجية التركية - جريدة "الزمان التركية" زمان عربي Zaman Gazetesi - The Turkish Zaman Newspaper - أخبار العالم العربي و العالم و تركيا
  16. لخرطوم- القاهرة- (د ب أ): ذكر تقرير إخباري مساء الأحد أن وزارة الخارجية السودانية بدأت تحركات لوضع خارطة طريق لـ”إنهاء الوجود المصري” في منطقة حلايب. وقال رئيس اللجنة الفنية لترسيم الحدود بالسودان عبد الله الصادق لموقع “سودان تربيون” الالكترونى الإخباري بأن “وزارة الخارجية دعت عدة أطراف تشمل وزارات العدل والداخلية والخارجية ودار الوثائق القومية واللجنة الفنية لترسيم الحدود، بغية تجميع أعمال اللجان السابقة حول حلايب وتحديث مخرجاتها”. وبشأن أسباب تحرك وزارة الخارجية قال الصادق: “يبدو أن الوزارة تريد تحريك ملف حلايب”. وكشف رئيس اللجنة الفنية لترسيم الحدود في وقت سابق من اليوم الأحد للمركز السوداني للخدمات الصحفية، عن تكوين لجنة تضم كافة الجهات ذات الصلة “لحسم قضية مثلث حلايب”. وقال الصادق: “إن اللجنة عقدت اجتماعا تمهيديا لوضع موجهات العمل ووضع خارطة طريق بشأن المنطقة وكيفية إخراج المصريين منها عبر الدبلوماسية”. وأشار إلى أن “السودان لديه وثائق تثبت بجلاء سودانية حلايب التي تبلغ مساحتها 22 ألف كيلومتر، أي ما يعادل مساحة (ولاية الجزيرة) في أواسط البلاد”. ولم تصدر الخارجية السودانية بيانا رسميا في هذا الشأن حتى مساء الأحد، كما لم يتسن لوكالة الأنباء الألمانية الحصول على تعليق من وزارة الخارجية المصرية على ما ورد في ذلك التقرير. يذكر أن الرئيس السوداني عمر البشير كان قد صرح في شباط/ فبراير بأن بلاده ستلجأ إلى مجلس الأمن الدولي إذا رفضت مصر التفاوض بشأن مثلث حلايب، التي تؤكد كل من الدولتين تبعيته لها. وقال البشير، في مقابلة مع قناة العربية: “مثلث حلايب سيظل مثلثاً سودانياً، لأنه في أول انتخابات أجريت تحت الحكم الثنائي البريطاني المصري، أجريت أول انتخابات في السودان (ومن ضمنها) حلايب، التي كانت دائرة من الدوائر السودانية”، مضيفا أن “الانتخابات هي عمل سيادي من الدرجة الأولى”. وحول الخيارات المطروحة حول “حلايب” أكد البشير أن بلاده ستلجأ إلى “مجلس الأمن” إذا رفض المصريون موضوع التفاوض. https://nabdapp.com/t/40071606
  17. أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- أكد وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، الخميس، خلال زيارته إلى أنقرة، أن الولايات المتحدة وتركيا سوف تعملان معا لهزيمة تنظيم "داعش"، قائلا إن مصير الرئيس السوري بشار الأسد سوف يحدده الشعب السوري. وأضاف تيلرسون أن الولايات المتحدة وتركيا "تبحثان إمكانية إنشاء مناطق آمنة في داخل سوريا تسمع بعودة هؤلاء الذين اضطروا للهرب من العنف"، وتابع أن محادثاته في تركيا "ركزت أيضا على بناء الاستقرار في المنطقة وتعزيز العلاقات التجارية". وأكد وزير خارجية إدارة الرئيس دونالد ترامب أن أمريكا "تتطلع إلى اليوم الذي يتم فيه تحرير مدينة الرقة من قبضة تنظيم داعش وعودتها إلى أهلها". وعن وضع الرئيس السوري، قال تيلرسون: "أعتقد أن وضع الأسد ومصيره على المدى الطويل سوف يحدده الشعب السوري" https://nabdapp.com/t/40449683
  18. AFP أفادت وسائل إعلام إسرائيلية، الجمعة 17 مارس/آذار، بأن موسكو استدعت السفير الإسرائيلي لديها وطالبته بتقديم إيضاح حول الغارة الإسرائيلية الأخيرة على سوريا. ا وقالت وسائل الإعلام الإسرائيلية إن استدعاء السفير في موسكو يعتبر إجراء نادرا، مشيرة إلى أن السفير قدم أوراق اعتماده أمس الخميس. Читать The Times of Israel ✔@TimesofIsrael Russia summons Israeli envoy, demands clarifications on Syria strike http://dlvr.it/NfZRkW 21:39 - 17 марта 2017 Russia summons Israeli envoy, demands clarifications on Syria strike Netanyahu says Israel will continue to target weapons convoys to Hezbollah: ‘Our policy is very consistent’ timesofisrael.com 1111 Ретвитов 1111 отметок «Нравится» ونقلت وسائل الإعلام عن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، تصريحات زعم فيها أن الغارة جاءت للحيلولة دون تسلم حزب الله اللبناني أسلحة متطورة. وكان الجيش السوري أفاد في وقت سابق من الجمعة بإسقاط طائرة إسرائيلية وإصابة أخرى داخل إسرائيل، بعد أن اخترقت 4 طائرات إسرائيلية المجال الجوي في منطقة البريج. من جهته أعلن الجيش الإسرائيلي في بيان صدر عقب التصريح السوري، أن الطائرات الإسرائيلية لم تصب من المضادات السورية. إقرأ المزيد وكان الجيش الإسرائيلي في بيان سابق من الجمعة أكد أنه اعترض واحدا من عدة صواريخ مضادة للطائرات أطلقت فجر الجمعة على مقاتلاته عندما اخترقت المجال الجوي السوري. وجاء في البيان: "استهدفت القوة الجوية الإسرائيلية الليلة الماضية عددا من الأهداف في سوريا. وأطلق عدد من الصواريخ المضادة للطائرات من سوريا عقب المهمة واعترضت أنظمة الدفاع الجوي التابعة لقوات الدفاع الإسرائيلي أحدها". مصدر
  19. [ATTACH]36485.IPB[/ATTACH] مصر ترد بقوة على الاتحاد الأوروبي وتفضح زيف مزاعمه حول "حقوق الإنسان" جنيف - أ ش أ أكد السفير عمرو رمضان، مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة في جنيف، اليوم الأربعاء ، أن مصر تحترم حقوق الإنسان في إطار مكافحة الإرهاب وأيضا منظمات المجتمع المدني التي تعمل وفقا للقانون في مصر، لافتا إلى أن قلة من تلك المنظمات والأفراد تتلقى أموالا ودعما خارجيا دون التزام بالقانون وتلجأ إلى الخارج للتغطية على مخالفاتهم للقوانين الوطنية. جاء ذلك في بيان ألقاه السفير عمرو رمضان اليوم بمجلس حقوق الإنسان ؛ ردا على مزاعم بيانات الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وسويسرا أمام المجلس بأن هناك تضييقا في مصر على منظمات المجتمع المدني وكذا المطالبة بضرورة احترام مصر لحقوق الإنسان في إطار مكافحة الإرهاب. وأشار إلى إدراك مصر الكامل للتهديدات الإرهابية التى باتت تواجه دول الاتحاد الأوروبي كذلك، مشددا على ضرورة وفاء تلك الدول بالتزاماتها باحترام وحماية حقوق الإنسان فى إطار مكافحة الإرهاب. وأعرب عن بالغ القلق إزاء القوانين المقيدة للحريات باسم مكافحة الإرهاب في بريطانيا وفرنسا وألمانيا وهولندا كقانون التجسس وقانون النقابات في بريطانيا والانتهاكات البريطانية في أيرلندا الشمالية وشيوع الإفلات من العقاب إزائها وحالة الطوارئ المعلنة منذ أكثر من عام في فرنسا، داعيا باريس للوقف الفوري للمداهمات التي بلغت 4000 مداهمة وكذلك الإقامة الجبرية المطبقة على 400 حالة خلال الأشهر السبعة الأخيرة وكذلك العنصرية والتعصب ونشر الكراهية والتمييز ضد الأجانب والمسلمين في كثير من دول الاتحاد الأوروبي. وطالب السفير عمرو رمضان، السلطات الإيطالية بكشف ملابسات مقتل الشاب المصري محمد باهر صبحي الذي وجدت جثته على شريط قطار في نابولي خلال أبريل الماضي والشاب هاني حنفي الذي توفي داخل سجنه في روما الأسبوع الماضي وإجراء تحقيق شامل في هذه الحوادث وكذا في وقائع مقتل 11 شابا في السجون الإيطالية منذ بداية هذا العام بواقع 4 كل شهر. كما أعرب عن القلق إزاء إجراءات الأمن في السويد التي أدت إلى أن ربع المحبوسين في السجون لم تتم محاكمتهم بعد فترة احتجاز لبعضهم تصل إلى 1400 يوم، فضلا عن الاستخدام المفرط للقوة واستخدام أسلحة محرمة دوليا كرصاص (الدمدم) واستمرار تطبيق سياسات الفرز الإثني وكذلك قانون مكافحة الإرهاب في هولندا الذي يوسع صلاحيات فرض حظر السفر ويخول للأجهزة الاستخباراتية الرقابة على الاتصالات فضلا عن استخدام الشرطة للقوة المفرطة في الجزء الكاريبي والممارسات التمييزية التي يتعرض لها المهاجرون واللاجئون. وأدان السفير عمرو رمضان استخدام الحبس الانفرادي بشكل مفرط بما في ذلك ضد الأطفال في الدانمارك والتوسع في استخدام الاحتجاز قبل المحاكمات وانتهاكات حقوق الإنسان في جرينلاند وجزر الفاروو وانتشار العنف الجنسي لدرجة تعرض 52% من النساء للعنف الجنسي و80% للتحرش. كما قال مندوب مصر الدائم بالأمم المتحدة أن مصر اختارت منذ سنوات أن تساعد شعب جنوب السودان الشقيق عبر بناء المستشفيات ومحطات توليد الكهرباء فى المناطق النائية والمدارس والطرق لتوفير ظروف معيشية مواتية. وأشاد السفير عمرو رمضان فى كلمة أمام الحوار التفاعلى مع لجنة حقوق الإنسان المخولة بمتابعة حالة حقوق الإنسان فى جنوب السودان ضمن أعمال الدورة 34 لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة- بمستوى تعاون حكومة جنوب السودان مع آليات حقوق الإنسان الدولية، بما فيها اللجنة الأممية، مع الأخذ فى الاعتبار تعدد تلك الآليات وتقاريرها بصورة غير مسبوقة ورغم الازدواجية والتكرار فى تلك التقارير بل وأحياناً التناقض فيما بينها فى توصيف الأوضاع فى هذه الدولة الوليدة. وقال السفير رمضان أن مصر تشاطر اللجنة القلق إزاء الوضع الذى يعيشه شعب جنوب السودان بصورة يومية خاصة مع استمرار التحديات التى تواجه عملية السلام وانعدام الموارد الاقتصادية للدولة فى ظل انهيار أسعار النفط وانتشار الجماعات المسلحة وما ترتب على ذلك من تقويض لاستقرار بعض المناطق بالجنوب ووقوع انتهاكات وتجاوزات لحقوق الإنسان. ودعا السفير عمرو رمضان، اللجنة إلى توخى الدقة وتوثيق ما تصل إليه من معلومات بمنأى عن البيانات المرسلة حفاظاً على مصداقية اللجنة، خاصة وأنها لا تعمل بمفردها فى جنوب السودان بل جنباً إلى جنب مع الاتحاد الأفريقى وبعثة الأمم المتحدة. وطالب بمعرفة مصدر استخلاص اللجنة لمعلوماتها بأن جنوب السودان يقف على شفا حرب أهلية عرقية شاملة، مشيرا إلى أن هذا التوصيف لم يوجد فى التقرير ما يبرره من أسانيد وإحصاءات ومع الأخذ فى الاعتبار طبيعة الخلاف فى جنوب السودان بإعتباره خلاف على السلطة. كما دعا السفير عمرو رمضان إلى أهمية مراعاة اللجنة دعم الجهود الإفريقية لإحلال السلام فى جنوب السودان وعدم استباقها علاوة على دعم مبادرة الحوار الوطنى، التى أعلنت عنها الحكومة بين مختلف الأطياف فضلاً عن أهمية احترام ملكية شعب جنوب السودان لعملية المصالحة والعدالة. مصر ترد بقوة على الاتحاد الأوروبي وتفضح زيف مزاعمه حول "حقوق الإنسان" - اليوم السابع هذا الموضوع يخص الاخ / محارب , لعدم قدرته على نشره
  20. قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي اليوم الإثنين، إن "مصر بلد مهم"، وأشار إلى أن الاتصالات بين الجانبين تجري على مستوى مكاتب رعاية المصالح. ووفقا لما نقلته وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية إرنا، فقد أعرب قاسمي عن أمله في "تسوية المشاكل بين البلدين لارتقاء العلاقات الثنائية"، وقال إن "العلاقات بين البلدين لا يمكن أن تكون من طرف واحد". وأشار إلى "عدم وجود تقدم خاص في علاقات البلدين في الظروف الحالية. والاتصالات بين البلدين تجري على مستوى رعاية المصالح، وفي بعض الأحيان تجري لقاءات بين مسئولي البلدين إذا تطلب الأمر". وتشهد العلاقات بين مصر وايران ، منذ 35 عامًا، فترات من التوتر والهدوء، وكانت انهارت بعد نجاح الثورة الإسلامية في إيران وسقوط نظام الشاه في 11 فبراير 1979، وبخاصة بعد استقبال الرئيس المصري الراحل محمد أنور السادات له، وتوقيع مصر معاهدة السلام مع إسرائيل في سبتمبر 979 . وتحسنت العلاقات بين البلدين بشكل طفيف وبخاصة عقب ثورة 25 يناير 2011 في مصر والإطاحة بالرئيس الأسبق حسنى مبارك، الذى رحبت به إيران واعتبرت أنها "صحوة إسلامية". وسافر وفد دبلوماسي شعبي مصري لإيران بغرض التمهيد لعودة العلاقات بين البلدين، وإبداء طهران مرونة في ذلك، مما أشاع حالة من التفاؤل بين الجانبين. https://nabdapp.com/t/39621789
  21. أدانت وزارة الخارجية التركية، اليوم الأحد، التفجيرين اللذين ضربا منطقة بها مزارات دينية وسط العاصمة السورية دمشق. جاء ذلك في بيان صادر عنها، حول التفجيرين اللذين وقعا أمس قرب مقبرة باب الصغير، ما بين منطقة باب مصلى وباب الجابية بدمشق. وقالت الخارجية "إننا نُدين بأشد العبارات، الهجوم الذي استهدف زوار الأماكن المقدسة لدى منتسبي الاعتقاد الشيعي". كما قدّمت تعازيها بقتلى الهجوم، وتمنت الشفاء العاجل للمصابين. وأمس السبت، وقع تفجيران قرب مقبرة باب الصغير الكائنة ما بين منطقة باب مصلى وباب الجابية، ما أسفر عن مقتل 41 شخصًا وإصابة أكثر من 100 آخرين. وفي وقت سابق، قال المتحدث باسم الخارجية العراقية أحمد جمال في تصريح صحفي مكتوب تلقت الأناضول نسخة منه إن "الإحصاءات الأولية تشير إلى مقتل قرابة أربعين عراقياً و120 آخرين بجروح بعد استهداف حافلاتهم بعبوات ناسفة". وفيما تحدث المسؤول العراقي عن سقوط هذا العدد من مواطني بلاده في تفجيرين بعبوتين ناسفتين قرب مقبرة منطقة باب الصغير، تحدثت وسائل إعلام سورية عن مقتل 46 على الأقل من الزوار الشيعة في الهجوم الذي لم تتبنه أي جهة حتى اللحظة. https://nabdapp.com/t/39828802
  22. يزور وزير الخارجية سامح شكري مقر حلف شمال الأطلنطي (ناتو) بالعاصمة البلجيكية الأسبوع المقبل. وقالت مصادر داخل الحلف اليوم الأربعاء، إن الوزير شكرى سيقوم بزيارة إلى الناتو يوم الاثنين المقبل الموافق السادس من مارس الجاري حيث سيلتقي مع سكرتير عام الحلف ينس شتولتنبرج. تأتي الزيارة في إطار التعاون بين مصر وحلف شمال الأطلنطي ضمن مبادرة حوار البحر المتوسط والتى كانت مصر من أول الدول التي انضمت إليها في عام ٢٠٠٧. يذكر أن الشراكة بين مصر وحلف الناتو تطورت بشكل كبير منذ العام ٢٠١٤ واليوم هناك شراكة قوية وحوار رفيع المستوى بين الطرفين. بتاريخ: 2017/03/01 - 01:41 م وزير الخارجية يزور مقر الناتو الاثنين المقبل
  23. كشفت مصادر دبلوماسية لـ«الأهرام» عن أن وزيرى الخارجية سيرجى لافروف والدفاع سيرجى شويجو سيقومان بزيارة فى مطلع الشهر المقبل للقاهرة فى إطار استئناف نشاط آلية 2+2 التى تضم وزراء الخارجية والدفاع فى كل من روسيا ومصر بموجب اتفاقية الشراكة الاستراتيجية الموقعة بين البلدين فى عام 2009. ومن المقرر أن يجرى الوزيران مباحثاتهما مع نظيريهما المصريين قبيل لقائهما المقرر مع الرئيس عبد الفتاح السيسى بموجب ما تنص عليه اتفاقية الشراكة الاستراتيجية. وأشارت المصادر إلى أن ديمترى روجزوت نائب رئيس الحكومة الروسية سيزور القاهرة أواخر الشهر الحالى مع مسئولين آخرين من وزارة الطاقة. http://www.ahram.org.eg/News/202187/25/580738/
  24. أعرب وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، عن ترحيبه بإجراء حوار مع القاهرة في المستقبل. ونقلت وكالة "فارس" الإيرانية عن ظريف قوله في معرض تعليقه على تصريح ، سامح شكري،وزير الخارجية، الذي أيد قيام اتصالات بين طهران والقاهرة، إن البلدين أجريا محادثات حول سوريا، إلا أن حوارا جديدًا لم ينجز.وأضاف "ظريف" أن حوارًا جديدًا بين البلدين لم يتم، غير الذي جرى على هامش اجتماعات الأمم المتحدة وغيرها، معربًا عن ترحيبه بإجراء حوار مع القاهرة في المستقبل. صدى البلد: وزير الخارجية الإيراني: نرحب بالحوار مع مصر
  25. قالت وزارة الخارجية الإماراتية، اليوم الثلاثاء، في بيان إن سفيرها لدى أفغانستان أصيب في هجوم بقنبلة على دار للضيافة في مدينة قندهار بشرق البلاد. وأضاف البيان "تتابع وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإعتداء الإرهابي الآثم على دار الضيافة لوالي قندهار والذي نجم عنه إصابة سعادة جمعة محمد عبد الله الكعبي سفير الدولة لدى جمهورية أفغانستان الإسلامية وعدد من الدبلوماسيين الإماراتيين الذين كانوا برفقته." المصدر: رويتر
×