Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'الخبراء'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 5 results

  1. للنقاش...التطوير التايواني لفرقاطات البيري بزيادة خلايا الاطلاق الراسي وتحولها لفرقاطة دفاع جوي وكمان تطوير النوكس باي تطوير شبيه حيث من المعروف ان البحرية المصرية تطور إحدى فرقاطات الصواريخ الموجهة Perry Class برادار البحث و التتبع SMART-S MK2 3D هذا الخبر سمعناه كلنا منذ فتره ومناسبة هذا سوف اتكلم عن تطوير لفرقاطات البيرى المصرية من وجه نظرى اولا :التجهيزات الالكترونية تبديل الرادار AN/SPS-49v4 للبحث الجوي بالردار smart-s mk2 3D ادخال وصلة بيانات Link-16 لتحديث المعيار الأقدم Link-11 لتحديث الربط بين قطع الأسطول والهيلكوبتر على متن الفرقاطة. تبديل منظومة السيطرة النيرانية Mk92 Mod 2 بنظام إدارة المعارك المدمج متعدد المهام Multirole Integrated Combat Management System هائل التطور طراز SETIS او مايُعرف بـ" نظام المعلومات التكتيكي المُحسّن الخاص بالسفن Ship Enhanced Tactical Information System " من شركة طاليس Thales الفرنسية، وهو متخصص في التحكم الإلكتروني الكامل في كافة انظمة الرصد والتهديف والقتال والحرب الإلكترونية والاتصالات للسفينة ويتميز بقدرة هائلة على جمع وتحليل وتصنيف ونمذجة البيانات والمعلومات الواردة من المستشعرات الراصدة وانظمة الاتصالات للسفينة مع سرعة هائلة على اعطاء المقترحات والمساعدة في اتخاذ القرارات والأوامر فيما يعرف بنظام دعم القتال Combat-Support System ويتميز بواجهة صديقة وسهة الاستيعاب للافراد القائمين عليه . النظام يعمل على الفرقاطة فريم و الميسترال والكورفيت جويند بالنسبة السونارات : نزع السونارين AN/SQS-56 و MULLOKA وتبديلهم بالردارين بالسونار الذى يثبت اسفل الجزء الامامي من الهيكل Hull Mounted Sonar طراز Kingklip من شركة طاليس Thales مُخصص للملاحة وكشف الالغام والغواصات في المياه الضحلة وغير العميقة ( المناطق الساحلية والقريبة من الشواطىء ) ويبلغ مداه 0.9 - 65.8 كم . -و نظام السونار مقطور Towed Sonar بالجزء الخلفي من الهيكل للأعماق المختلفة VDS Variable Depth Sonar طراز Captas-2 المتطور عالي الفرنسى الصنع الفاعلية ضد الغواصات الشبحية من شركة طاليس Thales والمُخصص لكشف الغواصات على مختلف الاعماق ، ويبلغ مداه 131.6 كم ويعمل حتى عمق 250 متر تحت سطح البحر ، ويمكنه العمل في اصعب الظروف البحرية حتى المستوى السادس من حالة البحر " عاصف جدا " Sea State 6 ( تبديل حزمة الحرب الالكترونية بحزمة جديدة من شركة تاليس ثانيا التسليح: تغير مكان المدفع من منتصف الفرقاطة الى الامام فى مقدمة الفرقاطة واستبداله بالمدفع Oto Melara 62 / 76 Super Rapid إيطالي عيار 76 مم في المقدمة، وهو مُتعدد المهام يستخدم في أعمال القتال ضد سفن السطح او الاهداف البرية او الدفاع الجوي ، ويستطيع ان يطلق حتى 120 طلقة / دقيقة ، ويستخدم القذائف القياسية عالية الانفجار ويصل مداها الى 16 كم او قذائف SAPOMER ويصل مداها الى 20 كم ، بالإضافة الى القذائف الجديدة Vulcano عيار 76 مم من النسخة BER ذات المدى البالغ 30 كم او النسخة الموجهة GLR ذات المدى البالغ 40 كم والتي تعتمد على نظام GPS للتوجيه، او النسخة GLR/IR التي تعتمد على نظام GPS للتوجيه ثم نظام حراري IR للمرحلة النهائية قبل اصابة الهدف ، ويمكن دمج هذه القذاف الجديدة على اي مدفع من هذا النوع بعد اضافة واجهة التحكم الرقمية ونظام استقبال للقمر الصناعي GPS ونظام اختيار متعدد للقذائف . ازالة قاذف الصواريخ MK13 واستبداله بخلايا الاطلاق MK41 بعدد 16خلية وكل خلية تحمل 4صواريخ من عدة انواع بمجموع 64صاروخ 1-الصاروخ-ESSMالامريكى والذى يبلغ مداه 50كم وسرعته تصل الى 4 ماخ 2-الصاروخ Sm-1 وهو الصاروخ الذى بعمل على الفرقاطة حاليا بمدى 46كم 3-الصاروخ SM-2وهو النسخة المطورة من SM-1 ومداه يصل الى 70كم ملحوظة كل التطويرات التى طرات على الفرقاطة يتم فيها الاحتفاظ بالقاذف MK-13 و يتم تركيب 8خلايا MK41 تركيب 2قاذف رباعى لصواريخ هاربون بلوك 2 فى وسط الفرقاطة مكان المدفع القديم تركيب 2مدفع من نوع نكستر الفرنسى على جانبى الفرقاطة ذو عيار 30ملم والذى يعمل على الفرقاطة فريم و الكورفيت جويند ازالة المدفع الفلنكس الامريكى واستبداله بخلايا صواريخ ROMالتى تحمل 21صاروخ ذو مدى 9كم وسرعته 2ماخ استبدال قواذف الطوربيد MK-46 بقاذفين ثلاثين الطوربيد MU-90الفرنسى الغنى عن التعريف اتمني نقاش مفيد للجميع
  2. منقول: مــــصــــــر و الــــســـــوفــيـــيـــت .. لماذا طرد الرئيس السادات الخبراء السوفييت و اتجه الى الغرب !؟ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ#سندباد في ظل التقارب المصري الروسي الحالي و توتر العلاقه مع أمريكا .. بدأ الناس يتساءلون .. لماذا انقطعت العلاقة أصلا بيننا و بينهم .. و بجهل بعض الاعلاميين و المحللين وصل الامر بهم الى تسمية الأمر بخطأ من الرئيس السادات !! و كأننا أنكرنا المعروف مع السوفييت و اتجهنا للأمريكان ،، و أؤكد هنا و أقول السوفييت و يجب الانتباه الى هذه النقطة .. علاقة مصر كانت مع الاتحاد السوفييتي و ليس روسيا اليوم و بوتين ! الاتحاد السوفيتي الذي كان يسعى للسيطرة على الشرق الأوسط و نشر الشيوعية و التحكم بالدول العربية و السيطرة عليها .. بدأً من العراق عن طريق عبدالكريم قاسم .. مرورا بالقذافي عن طريق مغامراته في تشاد بأوامر السوفييت و محاولة الانقلاب الشيوعي في السودان .. و قبل هذا كله محاولة السيطرة على مصر عن طريق محاولة الانقلاب التي قام بها عملاء السوفييت علي صبري نائب الرئيس السادات و المجموعة التي شاركته آنذاك .. و ذلك قبل حرب اكتوبر! لك ان تتخيل انك مجبر على التعامل مع دولة تريد الخلاص منك بأي طريقة حتى لو وصلت الى الاغتيال ! حتى تأخذ منها هذا القليل من السلاح لتحارب به معركتك .. و ليس كالعادة لتحارب معركتهم هم .. و ان تكون أنت الطرف المؤثر و المبادر في القرار .. و مما يوضح لك جهل الاعلام و المحللين السياسيين بالتاريخ .. ترى الجميع الآن يقول لك ان امجاد علاقة مصر بروسيا سوف تعود ! و سوف تُضرب أمريكا مره أخرى . و ترى صور عبدالناصر تتصدر الصحف و الاخبار لتذكرنا بالماضي و كأن علاقة عبدالناصر و السوفييت كانت سمنا على عسل ! ما لم يوضحه أحد و هم يهللون لعودة العلاقه مع روسيا .. ان العلاقة التاريخية بين السوفييت و الامريكان كانت مصالح مشتركة .. و كلاهما كان ضامنا لسلامة و أمن اسرائيل .. اذن ما عليك فعله هو البحث عن أقل الأطراف ضررا و أكثرها نفعا لك .. و هذا ما فعله الرئيس السادات يجب ان تعرف ان السوفييت خذلوا مصر منذ العدوان الثلاثي مرورا بحرب أكتوبر و حتى آخر يوم قبل انهيار الاتحاد السوفييتي و انفصال دُوله عن بعضها .. و أن السادات هو صاحب مقولة ( اللي متغطي بالسوفييت فهو دائما مكشوف) و التي حولها حسني مبارك مع الزمن الى جمله ( اللي متغطي بالأمريكان عريان ) !! و سأذكركم بموقف السوفييت و أمريكا عند العدوان الثلاثي على مصر حين صعد جمال عبدالناصر بنفسه على سطح منزله و رآى الطائرات و هي تحمل علامات انجليزية و فرنسية تضرب ضربتها الغادرة .. استدعى السفير الأمريكي و أرسل معه رسالة الى رئيسه ايزنهاور مفادها ( أرجو أن تتكفل انت بحلفاءك بريطانيا و فرنسا و اترك لي اسرائيل أنا أتكفل بها ) رد ايزنهاور بأنه سيفعل كل ما يمكنه فعله بينما كان الموقف السوفييتي متخاذلا و مخزيا و عندما كان الرئيس السوري شكري القوتلي في زيارة رسمية للاتحاد السوفييتي و طلب منهم مد يد المساعدة لمصر و لم يجد منهم أي رد .. فأرسل الى مصر يقول ( لا أمل بالسوفييت اطلاقا و عليكم الاعتماد على انفسكم ) يقول الرئيس السادات .. منذ ذلك الوقت أدركت ان من يتغطى بالسوفييت فهو حتما مكشوف .. و في ٥ نوفمبر تدخل ايزنهاور و طلب من انجلترا و فرنسا و اسرائيل الانسحاب فورا .. و عندما علم السوفييت باستجابه هذه الدول لأمريكا ارسل السوفييت الانذار المعروف باسم خروتشوف و بولجانين الى انجلترا و فرنسا و الذي لم يكن الا استعراض عضلات و محاولة للظهور بمظهر المنقذ مع ان الذي انقذ الموقف كان ايزنهاور و الدليل قول بن جوريون مقولته الشهيرة ( لابد من الخوف مما لا بد من الخوف منه ) يعني انه يجب ان يخاف من أمريكا و هو مجبر على ذلك .. فلا يمكن له أن يغامر بخسارة تأييد أمريكا لاسرائيل .. توضيح آخر أحب أن أذكره .. هو أن من أهم اسباب عظمه حرب اكتوبر اننا حاربنا بالقليل من الأسلحة الذي لدينا و هذه الاسلحة معروف للجميع انها كانت متأخره تكنولوجيًا عن السلاح الغربي و الامريكي .. و كان طرد الخبراء السوفييت قرارا تاريخيا عظيما للرئيس السادات شهد بشجاعته العدو قبل الصديق .. لأن السوفييت مع الامريكان اتفقوا على ما يسمى بالاسترخاء العسكري في المنطقة و كانوا يماطلون في صفقات التسليح و كانوا يشترطون على المصريين اخذ الاذن قبل استعمال انواع من الطائرات و الصواريخ! و هذا معناه اننا لن نستطيع ان نحارب معركتنا ابدا ! فكان لابد من طردهم ردا على محاولة فرض ارادتهم علينا و ردا على تخاذلهم في تسليحنا .. و لتحقيق عنصر المفاجأه بالمعركة .. لأن كان من الصعب ان يصدق احد ان مصر ستدخل حربا من دون السوفييت !! .. عدى هذا كان السلاح الروسي كما يقول الرئيس السادات أغلى من السلاح الغربي لأن عمره الافتراضي أقل من عمر السلاح الغربي و اذا أضفنا الى هذا فائدة الـ ٢ و نصف التي يتقاضاها السوفييت يتضح لنا اأن السلاح الغربي أرخص على المدى الطويل .. و أما لماذا اقفلت مصر العلاقات الدولية على نفسها و اكتفت بالسلاح الامريكي دون تنويع فهذا يُسأل عنه حسني مبارك .. ! اتمنى ان يجد الشباب في هذه الكلمات ردا مفيدا و معلومة مفيدة عندما يتساءلون لماذا اتجهت مصر الى امريكا و انقطعت علاقتها بالسوفييت و الروس من بعدهم
  3. الخبراء الروس يظهرون بشدة اخر فترة مع سلاح الجو العراقي خصوصا خلال العمليات الاخيرة ضد تنظيم داعش
  4. مقدمه البحث طويل بس اقرأه تقدير للمجهود الي انا عملته فيه هذه القنبله اسمها القنبله E.M.P or H.P.M وهي قادره علي شل الولايات المتحده كلها بسرعه الضوء 299.000 كيلو /ثانيه هل تصدق ذلك راي الخبارء المريكين (من برنامج اسلحه المستقبل ) ان هذه القنبله يعلمون انها ستنهي علي حضاره بلادهم واكدو ذلك ان نهايتهم عليها والغريب ان هذه القنبله ليست مكلفه والولايت المتحده تعلم جيدا ان عدد من الدول المعاديه لها تحصلت عليها عند تفكك الاتحاد السوفياتي ولاكنها لا تعلم اي الدول امتلكتها الجدير بالزكر ان قنبله واحده بحجم القنبله النوويه ستنهي علي حضاره وتكنولوجيا واجهزه وكل ما هو الكتروني او به شرائح الكترونيه في امريكا الشماليه كلها واجزاء من امريكا الجنوبيه (هل تصدق ) طب استخدامها ضد جميع انواع الاسلحه ماعدا الاسلحه الخفيفه مثل المسدسات والرشاشات اما الدبابات او المدافع الحديثه او المقاتلات او اي شيء آخر هو خارج المعركه والي الابد تعتبر القنبلة الكهرومغناطيسية أخطر ما يهدد البشرية اليوم، لأنها من الأسلحة التي التى تهاجم الضحايا من مصدر مجهول يستحيل أو يصعب رصده مثل الأسلحة البيلوجية والكميائية .. والكهرومغناطيسية.. وبالتحديد أسلحة موجات "الميكرو" عالية القدرة.. في أقل من غمضة عين .. تستطيع "القنبلة الكهرومغناطيسية" أن تقذف بالحضارة والمدنية الحديثة مائتي عام إلى الوراء .. وكما ذكرت مجلة "Popular Mech" الأمريكية فإن أية دولة أو مجموعة تمتلك تكنولوجيا الأربعينيات تستطيع تصنيع هذه القنبلة. وقد برزت خطورة وتأثيرات هذه القنبلة في حرب الخليج الثانية .. حيث استخدمتها الولايات المتحدة لأول مرة - كما ذكرت مجلة "News- Defense" في الأيام الأولى من الحرب .. وأمكن بواسطتها تدمير البنية الأساسية لمراكز التشغيل وإدارة المعلومات الحيوية مثل الرادارات وأجهزة الاتصال بالأقمار الصناعية وأجهزة الكمبيوتر والميكروويف والإرسال والاستقبال التليفزيوني . وكذا أجهزة الاتصال اللاسلكي بجميع تردداتها.. وتختلف الأسلحة الكهرومغناطيسية عن الأسلحة التقليدية فى ثلاث نقاط .. - فقوة دفع الأسلحة الكهرومغناطيسية تعتمد على موجات تنطلق من خلال مولد حراري أو ضوئي أو حتى نووي وليس على تفاعل كيميائي نتيجة احتراق البارود. - والقذيفة هنا هي موجة أو شعاع ينطلق عبر هوائي "أريال" وليس رصاصة تنطلق من مدفع أو صاروخ. - بينما تصل أقصى سرعة للقذيفة العادية 30 ألف كم/ث .. فإن سرعة الموجة الموجهة تصل إلى 300 ألف كم /ث (سرعة الضوء). التأثير النبضي للموجات الكهرومغناطيسية وقد ظهرت فكرة "القنبلة المغناطيسية" حينما رصد العلماء ظاهرة علمية مثيرة عند تفجير قنبلة نووية في طبقات الجو العليا .. أطلق عليها "التأثير النبضي الكهرومغناطيسي" The Electro Magnetic Pulse Effect (EMP) . تميزت بإنتاج نبضة كهرومغناطيسية هائلة في وقت لا يتعدى مئات من النانو ثانية (النانوثانية = جزء من ألف مليون جزء من الثانية) تنتشر من مصدرها باضمحلال عبر الهواء طبقا للنظرية الكهرومغناطيسية بحيث يمكن اعتبارها موجة صدمة Electromagnetic Shock Wave ينتج عنها مجال كهرومغناطيسي هائل .. يولد - طبقا لقانون فراداى - جهدا هائلا قد يصل إلى بضعة آلاف وربما بضعة ملايين فولت حسب بعد المصدر عن الجهاز أو الموصلات أو الدوائر المطبوعة وغيرها المعرضة لهذه الصدمة الكهرومغناطيسية . ويشبه تأثير هذه الموجه أو الصدمة - إلى حد كبير - تأثير الصواعق أو البرق .. وتصبح جميع أجهزة الكمبيوتر والاتصالات معرضة لتأثيرات خاصة وأن جميع مكونات هذه الأجهزة مصنعة من أشباه الموصلات ذات الكثافة العالية من أكسيد المعادن (MOS) تتميز بحساسية فائقة للجهد العالي العارض Transient .. بما يسفر عن إنهيار هذه المكونات بواسطة التأثير الحراري الذى يؤدى إلى انهيار البوابات Gate Breakdown فيها . وحتى وسائل العزل والحماية الكهرومغناطيسية المعروفة - وضع الدوائر داخل "شاسيه" معدني - فإنها لا توفر الحماية الكاملة من التدمير .. لأن الكابلات أو الموصلات المعدنية من وإلى الجهاز سوف تعمل كهوائي Antenna يقود هذا الجهد العالي العارض إلى داخل الجهاز. وبذلك تصبح جميع أجهزة الكمبيوتر منظومات الاتصال وأجهزة العرض بل وأجهزة التحكم الصناعية بما فيها إشارات المرور والقاطرات وأبراج المراقبة الجوية للمطارات والهواتف المحمولة .. كلها عرضة للتدمير. تقنيات القنبلة الكهرومغناطيسية 1- المولدات الضاغطة للمجال عن طريق ضخ المتفجرات Explosively Pumped Flux Compression Generators تعتبر هذه التقنية من أكثر التقنيات نضوجا وصلاحية للتطبيق العملي في تصميم القنابل الكهرومغناطيسية وقد تم استخدامها وتطبيقها بواسطة العالم "فوللر" في نهاية الخمسينات في القرن العشرين ويستطيع هذا النوع من التقنيات إنتاج طاقة كهربية تقدر بعشرات الملايين من " الجول" خلال زمن يتراوح بين عشرات ومئات الميكروثانية في حزمة مدمجة إلى حد ما . وقد ينتج عن ذلك أن تصل القيمة القصوى للقدرة إلى مستوى "تيراوات" Terawatt أو عشرات التيراوات (التيراوات = 10^12 وات) ويمكن استخدام هذه التقنية مباشرة لإنتاج القنبلة أو استخدام نبضة واحدة منها لتغذية صمام ميكروويف وتتراوح شدة التيار الناتج عن هذه التقنية بين 10 - 100 ضعف التيار الناتج عن البرق أو الصاعقة (تيار البرق أو الصاعقة يتراوح بين 10^4 - 10^6 أمبير) وتتركز الفكرة الأساسية في هذه التقنية في استخدام متفجرات تقوم بضغط المجال المغناطيسي ونقل طاقة كبيرة من المتفجر إلى المجال المغناطيسي .ويتم إنشاء المجال المغناطيسي البدائي في هذا النوع من التقنيات قبل بداية تشغيل المتفجرات بواسطة تيار البدء الذى يمكن الحصول عليه من مصدر خارجي مثل مجموعة مكثفات جهد عال تسمى "مجموعة ماركس" أو مولد مغنطة ديناميكية هيدروليكية صغير .. أو أي جهاز قادر على إنتاج نبضة تيار في حدود عشرات الآلاف أو ملايين الأمبيران .. وقد تم نشر العديد من الأشكال لمثل هذا النوع .. وكان أكثرها شيوعا هو ذلك النوع الحلزونى Helical، وفيه توجد حافظة متحركة Armature من النحاس مملوءة بمتفجر ذي طاقة عالية .عادة ما تحاط بملف كهربي نحاسي كبير المقطع (الجزء الساكن Stator). ونظرا لتولد قوى مغناطيسية هائلة أثناء التشغيل يمكنها تفتيت الجهاز قبل اكتمال وظيفته .. فغالبا ما يتم عمل غلاف للجهاز من مادة غير مغناطيسية مثل الأسمنت أو الفيبرجلاس أو مواد الإيبوكس اللاصقة أو أية مادة أخرى لها خواص ميكانيكية وكهربية مناسبة .. ويبدأ الجهاز عمله بإشعال المتفجرات عندما يصل تيار البدء إلى أعلى قيمة له والذي عادة ما يتم بواسطة مولد موجات مستوية . ومن ثم .. ينتشر التفجير عبر المتفجرات الموجودة في الحافظة التى تتحول إلى شكل مخروطي له زاوية قوس من 12 -14 وبينما تتمدد الحافظة إلى القطر الكامل للجزء الثابت .. فإنها تكون قد تسببت في دائرة قصر Short Circuit بين أطراف ملف هذا الجزء وفصلت تيار البدء عن مصدره.. وبذلك يكون قد تم حبس التيار داخل الجهاز ويؤدى انتشار دائرة القصر من مؤخرة ملف الجزء الثابت حتى بدايته إلى ضغط المجال المغناطيسي المتولد من هذا الملف وخفض قيمة الحث الذاتي Self inductance لملف الجزء الثابت . والنتيجة .. نبضة كهربية منحدرة Ramp Current Pulse تصل قيمتها القصوى قبل التدمير الكامل للجهاز. ويتراوح زمن منحدر النبضة الكهربية .. بين بضعة عشرات إلى بضعة مئات من الميكروثانية .. في حين تتراوح قيمة التيار القصوى حول بضع عشرات من الميجا أمبير .. وقيمة الطاقة القصوى حول عشرات من الميجاجول . أما عن معامل التكبير للتيار (النسبة بين التيار الناتج وتيار البدأ).. فإن قيمته تتغير طبقا للتصميم ..وقد وصلت أعلى قيمة لها إلى 60 وربما تكون هذه القيمة غير ممكنة عند استخدام القنبلة لتكون محمولة جوا بواسطة طائرات أو صواريخ حيث تكون الأولوية للحجم والوزن - وفيها يكون مصدر تيار البدء صغيرا قدر الإمكان . ويمكن التحكم في شكل النبضة الكهربية بواسطة دوائر تكيل النبضات أو المحولات أو مفاتيح التيار العالي المتفجرة. 2- مولدات المغنطة الديناميكية الهيدروليكية ذات الدفع من المتفجرات أو الوقود النفاث: لا يزال تصميم مولدات المغنطة الديناميكية الهيدروليكية ذات الدفع من المتفجرات أو الوقود النفاث. Explosive and Propellant Driven MHD Generators(MHD) فى مرحلة بدائية للغاية .. ولم يتم تطويره بدرجة كافية كما حدث ذلك فى مولدات ضغط المجال (FCG) .. وذلك بسبب بعض النقاط الفنية مثل حجم ووزن مولدات المجال المغناطيسي اللازمة لتشغيل مولدات المغنطة الديناميكية الهيدروليكية "MHD" وتنحصر الفكرة الأساسية في تصميم وعمل هذه المولدات .. في أنه عند تحرك موصل معدني في مجال مغناطيسي .. تتولد قوة دافعة كهربية وبالتالي تيار في اتجاه عمودي على اتجاه الحركة وعلى اتجاه المجال المغناطيسي - قانون " فاراداى" - وفى هذا النوع .. سيكون الموصل المعدني هو البلازما - الحالة الرابعة للمادة - الناتجة عن اللهب المتأين للمتفجرات أو غاز الوقود النفاث .. والتي تنتشر عبر تيار المجال المغناطيسي الذى سيتم تجميعه بواسطة أقطاب كهربية تلامس نفاث البلازما Plasma jet وقد جرى العرف في تقنية هذه المولدات على تحسين الخواص الكهربية للبلازما عن طريق نثر أو بذر بعض الإضافات أو العناصر إلى المتفجرات أو الوقود النفاث - عادة ما يكون عنصر "السيزيوم"- وتسمى هذه العملية ببذر السيزيوم Cesium Seeding مصادر "الميكروويف" ذات القدرة العالية : على الرغم من فاعلية تقنية المولدات الضاغطة للمجال في توليد نبضات كهربية عالية القدرة.. فإن هذا النوع من التقنيات - بطبيعة تكوينه- لا يستطيع أن ينتج هذه النبضات بترددات أكبر من "واحد" ميجا سيكل/ث وهذه الترددات المنخفضة - مهما كانت شدتها - لا تتيح مهاجمة الأهداف التى تتطلب ترددات أعلى من ذلك أو التأثير عليها بفاعلية .. وهى المشاكل التى تغلبت عليها تقنيات مصادر الميكروويف ذات القدرة العالية High Power Microwave (HPM) من خلال : أ- مولد ذبذبات نسبى للموجات السنتيمترية Relativistic Klystron ب- "الماجنترون" Magnetron وهو صمام مفرغ من الهواء يتم فيه التحكم في تدفق الإلكترونات عن طريق المجال المغناطيسي. ج- جهاز توليد الموجات البطيئة Slow Wave Device د- صمام ثلاثي الانعكاس Reflex Triodes ه- مذبذب المهبط التخيلي Virtual Cathode Oscillator (Vircator).
  5. أكد عدد من الخبراء العسكريين الروسيين ومنهم الفريق المتقاعد ليونيد إيفاشوف، أن الخسائر التي تكبدها سلاح الجو السوري في الآونة الأخيرة، مرتبطة بقِدم طائراته التي عفا عليها الزمن. وأضاف الخبير السبت 23 أبريل/نيسان، لوكالة إنترفاكس أن القوات السورية تحتاج إلى تجديد أسطولها الحربي الجوي وإعادة تدريب طياريها، من أجل محاربة الإرهاب بفاعلية أكثر. وأوضح الفريق إيفاشوف، الذي تولى سابقا منصب رئيس الإدارة العامة للتعاون العسكري الدولي في وزارة الدفاع الروسية، أن الطائرات السوفيتية الصنع، بما فيها "ميغ-21" و"ميغ-23" و"سو-22"، التي تشكل عماد الأسطول الجوي الحربي في سوريا، أنتجت قبل 30 عاما وأكثر، وقد أصبحت متقادمة، وذلك بالإضافة إلى تدمير البنى التحتية المطلوبة لإصلاح وترميم هذه الطائرات في البلاد. وأشار الخبير إلى أن القوات السورية غير قادرة الآن على تجديد أسطولها الجوي بشكل جوهري. مقاتلة "سو-22" تابعة لسلاح الجو السوري يذكر أن القوات السورية كانت قد فقدت عددا من طائراتها الحربية منذ مطلع الربيع، ومؤخرا سقطت مقاتلة من طراز "ميغ-23" في 22 أبريل/نيسان في ريف دمشق، وأكد مصدر في الجيش السوري أن الطائرة لم تتحطم من جراء استهدافها، بل لأسباب فنية، بينما تبنى تنظيم "داعش" المسؤولية عن إسقاطها وأعلن أسر طيارها. إلى ذلك أسقط مسلحون يوم 5 أبريل/نيسان طائرة "سو-22" حربية تابعة لسلاح الجو السوري، إثر تنفيذها لمهمة استطلاعية في ريف حلب، بالإضافة إلى استهداف مقاتلة "ميغ-21" بمنظومة الدفاع الجوي في محافظة حماة يوم 12 مارس/أذار. مصدر
×