Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'الخط'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 4 results

  1. سيمور هيرش فى مقال يعاد الكشف عنه:أوباما وهيلارى مسئولان عن نقل غاز السارين من ليبيا إلى إرهابيى سوريا كشف مقال سابق للصحفي الأمريكي الشهير سيمور هيرش النقاب عن أن إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما ووزيرة خارجيته السابقة هيلاري كلينتون مسئولان عن وصول الأسلحة الكيماوية من ليبيا إلي أيدي الجماعات الإرهابية في سوريا. وفي الوقت الذي يدعي فيه الغرب استخدام الجيش السوري الأسلحة الكيميائية ضد شعبه، بعد ما حدث في بلدة خان شيخون، كشف مقال الكاتب الأمريكي المنشور منذ العام الماضي أسرارا خطيرة عن التلاعب الذي تورطت فيه الإدارة السابقة في واشنطن، وذلك من خلال سرده تقريرين أحدهما تحت عنوان »غاز من؟«، والآخر بعنوان »الخط الأحمر وخط التهريب«، وقد نشر موقع صحيفة »ستراتيجيك كالتشر« الإلكترونية قراءة لهما، حيث أكد هيرش أن إدارة أوباما تعمدت توجيه اتهامات كاذبة للرئيس السوري بشار الأسد وحكومته ادعت فيها أنه استخدم غاز السارين الكيميائي السام ضد شعبه، وأضاف أن هذه الحجة استخدمتها واشنطن كذريعة لغزو سوريا منذ البداية. ودلل هيرش علي مدي كذب أوباما وإدارته بسرد تقرير للمخابرات البريطانية أكد أن غاز السارين الذي تم استخدامه في الهجوم الكيميائي في 2013 لم يكن مصدره مخزون الأسد الكيميائي. كما أشار هيرش إلي اتفاقية سرية تم إبرامها في 2012 بين إدارة أوباما ودول إقليمية من بينها قطر وتركيا تهدف إلي تنفيذ الهجوم الكيماوي في سوريا وإلقاء اللوم علي الأسد، لتمهيد الطريق أمام الولايات المتحدة لغزو سوريا والإطاحة برئيسها. ويقول هيرش في مقاله إنه »وفقا لبنود الاتفاقية، التمويل من تركيا (….) وقطر، في حين تتولي المخابرات الأمريكية سي آي إيه نقل السلاح من ترسانة القذافي في ليبيا إلي سوريا، وذلك بدعم من نظيرتها البريطانية إم آي 6«. وعلي الرغم من أن هيرش لم يشر إلي ما إذا كانت هذه الأسلحة تتضمن المواد اللازمة لتصنيع غاز السارين المخزنة في ليبيا، فإن هناك تقارير مستقلة أخري تؤكد أن ليبيا لديها مثل هذا المخزون بالفعل، بل إن القنصلية الأمريكية في بنغازي كانت تقوم بتشغيل خط لتهريب السلاح الذي تم الاستيلاء عليه من ترسانة القذافي ونقله إلي سوريا عبر تركيا. وهيرش ليس الصحفي الوحيد الذي أشار إلي تلك النقطة، فقد أكد ذلك أيضا الصحفي كريستوف ليمان في مقال نشره في 7 أكتوبر 2013، جاء فيه أن »كبار المسئولين الأمريكيين المسئولين عن الأسلحة الكيميائية في سوريا« أشاروا بالاستناد إلي مصادر مختلفة جدا عن هيرش إلي أن »الأدلة تقود مباشرة إلي البيت الأبيض، ورئيس هيئة الأركان المشتركة مارتن ديمبسي، ومدير وكالة المخابرات المركزية جون برينان«. وألمح هيرش إلي تورط هيلاري كلينتون مباشرة في خط التهريب هذا بين ليبيا وسوريا، ففي مقابلة مع »ألترنيت دوت أورج« سئل هيرش عن دور وزيرة الخارجية الأمريكية آنذاك في المهمة المكلفة بها القنصلية الأمريكية في بنغازي لجمع الأسلحة من المخزونات الليبية وإرسالها عبر تركيا إلي سوريا لتنفيذ الهجوم الكيميائي، وإلقاء اللوم علي الأسد بهدف »تبرير« غزو الولايات المتحدة لسوريا، وذلك بعد غزو الولايات المتحدة ليبيا للقضاء علي القذافي، فأجاب هيرش قائلا : »هذا السفير الذي قتل، كان معروفا كرجل، من ما أفهمه، لن يقف في طريق المخابرات المركزية الأمريكية«. وأضاف هيرش »في يوم البعثة كان السفير يجتمع مع رئيس قاعدة وكالة المخابرات المركزية وشركة الشحن، كان بالتأكيد متورطا، وعلي دراية بما يجري، ولا شك في أنه كان يتواصل مع رئيسته بوسيلة ما«. ووفقا للكاتب الأمريكي الشهير، فهذا هو الجزء السوري من العملية الليبية في وزارة الخارجية، عملية أوباما لتأسيس ذريعة للولايات المتحدة ليفعل في سوريا ما فعلوه في ليبيا. وسئل هيرش أيضا حول كتابه »قتل أسامة بن لادن«، حيث نقل فيه عن مسئول سابق في المخابرات الأمريكية قوله إن البيت الأبيض رفض 35 مجموعة أهداف للغزو الأمريكي لسوريا، كان قد اقترحها رؤساء الأركان، بدعوي أن هذه الأهداف ليست مؤلمة بشكل كاف للأسد وحكومته. والملاحظ أن الأهداف الأصلية شملت مواقع عسكرية فقط وليس البنية التحتية المدنية، وفي وقت لاحق اقترح البيت الأبيض قائمة أهداف شملت البنية التحتية المدنية. والسؤال هو »ما هي الخسائر التي يمكن أن يتعرض لها المدنيون إذا ما كان قد تم تنفيذ الضربة المقترح من قبل البيت الأبيض«؟ وفي هذا الصدد، رد هيرش قائلا »إن التقليد الأمريكي في هذا الصدد كان منذ زمن طويل يتجاهل الضحايا المدنيين، أي أن الأضرار الجانبية للهجمات الأمريكية مطلوبة أو حتي مرغوبة لترويع المواطنين ودفعهم إلي الاستسلام«. كما سئل هيرش حول »السبب في أن أوباما مهووس باستبدال الأسد في سوريا، خاصة وأن فراغ السلطة الذي سيترتب علي ذلك سيؤدي إلي انفتاح سوريا علي جميع أنواع الجماعات الإرهابية«، ورد هيرش بأنه ليس هو فقط، ولكن رؤساء الأركان المشتركة، وأضاف »لا أحد يستطيع معرفة السبب«. سيمور هيرش فى مقال يعاد الكشف عنه:أوباما وهيلارى مسئولان عن نقل غاز السارين من ليبيا إلى إرهابيى سوريا - الأهرام اليومي
  2. [ATTACH]33675.IPB[/ATTACH] قال وزير الخارجية الجيبوتي " على يوسف" لصحيفة فاينانشيال تايمز إن المملكة العربية السعودية وقعت اتفاقية أمنية مع حكومة بلاده العام الماضي، وتبع ذلك اتفاق تعاون قضائي هذا الشهر كجزء من الاستعدادات لإنشاء القاعدة العسكرية. وأضاف يوسف قائلاً "إن هذه القوات العسكرية موجودة لمكافحة الإرهاب في اليمن والصومال، كما تحول تلك القوات دون ذهاب هؤلاء الإرهابيين لتفجير أنفسهم في بلدان أخرى. وفقاً لتحليل صور الأقمار الصناعية، تستضيف القاعدة العسكرية بالقرب من مدينة عصب التى استخدمها الانقلابيين في تهريب الاسلحة القادمة من إيران حسب التقارير الدولية - وهو ميناء على البحر الأحمر- يضم طائرات مروحية هجومية، وطائرات نفاثة سريعة، وطائرات بدون طيار، وسفن بحرية. وأشار الوزير الجيبوتي، أن نفوذ المتمردين الحوثيين على مضيق باب المندب زاد من المخاوف المتعلقة بسلامة الممرات الملاحية، وقد تعرضت إحدى سفن الإمارات العربية المتحدة لأضرار بالغة في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، كما دفعت الهجمات الفاشلة التي شُنت على سفن الولايات المتحدة، إلى قيامها بتدمير محطات الرادار الموجودة على الساحل اليمني. نفوذ الحوثيين يزيد من القلق في الخط الملاحي الدولي - اخبار اليمن الان
  3. تجربة ناجحة لصاروخ ينطلق من الخط الحديدي نحو قارات بعيدة [ATTACH]29795.IPB[/ATTACH] أفاد مصدر صناعي روسي بنجاح التجربة الأولى للصاروخ الخاص بمنظومة صواريخ استراتيجية جديدة قيد الإنشاء.وكشف المصدر لوسائل إعلام أن التجربة الأولى لإطلاق الصاروخ الخاص بمنظومة "بارغوزين" المحمولة على قطار السكك الحديدية أجريت في بداية الشهر الجاري نوفمبر/تشرين الثاني 2016، مشيرا إلى أن التجربة اعتبرت ناجحة. وبدأت روسيا العمل في إنشاء منظومة صاروخية تماثل ما كان الاتحاد السوفيتي يملكه، وتخلصت روسيا منها في عام 2014 بعدما تم حل اتحاد الجمهوريات السوفيتية، وفقا لما قاله الجنرال سيرغي كاراكايف قائد قوات الصواريخ الاستراتيجية الروسية. يُذكر أن قطار "بارغوزين" سيحمل 6 صواريخ بالستية قادرة على الوصول إلى قارات بعيدة مثل أمريكا الشمالية. ويتميز "قطار الصواريخ" بالقدرة على إطلاق الصواريخ من أي مكان يصل إليه ويصعب على وسائل المراقبة المعادية تحديده. سبوتنيك
  4. شهد سعد الجيوشي وزير النقل، التوقيع على مذكرة تفاهم لإنشاء الخط السادس لمترو الأنفاق مع الشركة الصينية لإنشاء السكك الحديدية، والتي وقعها اللواء طارق جمال الدين رئيس الهيئة القومية للأنفاق. وقال أحمد إبراهيم، المتحدث الرسمي باسم وزارة النقل، إن مسار الخط السادس لمترو الأنفاق طوله 24 كيلو وموازي للخط الأول ويبدأ من الخصوص حتى القمر الصناعي في المعادي الجديدة، لافتًا إلى أن التكلفة المبدئية للمشروع 3.5 مليار دولار. وأضاف إبراهيم، أن هناك مفاوضات مع الشركة الصينية حول تكلفة المشروع إما أن تكون استثمارًا أو مشاركة أو قرضًا ميسرًا وطويل الأجل. ومن جانبه، قال اللواء طارق جمال الدين، إن الشركة الصينية لها خبرة كبيرة في هذا المجال تتجاوز 70 عامًا، وهي التي أنشأت قطار المشاعر في منى بمكة المكرمة، وستبدأ في إعداد الدراسات فور توقيع العقد النهائي. وأشار المتحدث الرسمي، إلى أن سعد الجيوشي وزير النقل، كان قد حصل على موافقة مجلس الوزراء في جلسته أمس، بالتفاوض مع الشركة الصينية من أجل إنشاء الخط السادس لمترو الأنفاق.
×