Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'الدودية'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 2 results

  1. [ATTACH]25536.IPB[/ATTACH] مجموعة من الأسئلة التي طرحت على الدكتور اريك كريستاين (Eric Christian) اريك كريستين هو بروفسور في قسم الفيزياء في جامعة واشنطن في سانت لويس، ويعمل في مجال مختبرات الفيزياء الفلكية التجريبية ويشارك في العديد من الفرق العلمية ومهمات ناسا العلمية؛ ومن أهم المهمات التي يعمل فيها هي مستكشف التركيب المتقدم (ACE)، ومستكشف الحدود بين النجمية (IBEX)، والمجس الشمسي (SPP)، ومرصد العلاقات الأرضية الشمسية (STEREO)، وهذه المهمات جميعها تتبع لوكالة ناسا. هل الأنفاق الدودية حقيقية في الفضاء، أم أنها خيال علمي فقط؟ د. كريستاين: يُسمح للأنفاق الدودية بالوجود في رياضيات النسبية العامة، التي تعتبر أفضل وصف نملكه للكون. وبافتراض صحة النسبية العامة، من الممكن إذاً أن تُوجد الأنفاق الدودية. لكن لا أحد يملك أي فكرة عن كيفية نشوئها، ولا وجود لأي دليل على أي شيء يشابه النفق الدودي في الكون المرصود. على أية حال، يعمل العديد من الخبراء في حقل الجاذبية والنسبية العامة مع هذه الفكرة، بما فيهم ستيفن هوكينغ وكيب ثورن. ومن الكتب الجيدة التي تبحث في هذا الموضوع كتاب " Black holes and Timewarps, Einstein's Outrageous Legacy " لكيب ثورن. لقد قرأت أن كيفية الاحتفاظ بالنفق الدودي مفتوحاً لا زال أمراً مجهولاً. وأخبرني العديد أنه بإمكان كميات كبيرة من الطاقة السلبية فتح نفق دودي والحفاظ عليه، مما يجعل الانتقال بين-النجمي وبين الأبعاد أمراً ممكنا عبر هذه الثقوب الافتراضية. ما هو رأيك هنا؟ د. كريستاين: لا توجد طريقة معروفة لإنشاء هذه الكمية الهائلة من الطاقة السلبية، ولا نعرف الآن كيفية إنشاء أو الاحتفاظ بنفق دودي. كنت أبحث عن صورة لنفق دودي على موقعك تُوضح اتجاهات الحركة داخل النفق الدودي وخارجه. بعد ذلك، رأيت صورة لإعصار. هل النفق الدودي ساكن في الفضاء، أم أنه يشابه إعصار يقوم بالدوران؟ د. كريستاين: أول أمر علي ذكره هو أنه لا وجود لدليل أو إثبات علمي على وجود الأنفاق الدودية؛ فهي مسموحٌ بها في رياضيات النسبية العامة. لكن لم تُرصد تلك الأنفاق على الإطلاق، لم يكتشف أي أحد كيفية نشوء نفق دودي. وفيما لو كانت موجودة، فعندها قد يوجد مواد تدور حول النفق الدودي من الخارج، وقد تبدو مشابهة بطريقةٍ أو بأخرى للإعصار. فيما يتعلق بسؤال: "ماذا علينا أن نفعل كي نجعل من السفر عبر الزمن أمراً ممكنا؟"، فإن إعادتك هذه تعطي انطباعا أن الانتقال عبر الزمن سيكون ممكنا باستخدام نظرية النسبية العامة فقط على الرغم من أنني وخلال بحثي قمت بالمرور على العديد من النظريات الأخرى الملفتة للنظر. على سبيل المثال، لقد وجدت أنه من الممكن استخدام النفق الدودي للسفر عبر الزمن طالما أن النفق الدودي قادر على الانتقال عبر الزمكان. ما هي بعض النظريات الأكثر حداثة والتي تتعلق بالسفر عبر الزمن؟ د. كريستاين: النسبية العامة هي النظرية الوحيدة حاليا القادرة على شرح كل شيء نعرفه عن الزمكان. اكتُشفت الأنفاق الدودية على أنها حل مسموح به في رياضيات النسبية العامة، وليست نظرية منفصلة أبدا. وفي الحقيقة أيضا، لا تُمثل الأنفاق الدودية وسائلاً للسفر بالزمن إلى الوراء. باختصار، تُخبرنا هذه الفكرة أن الأشياء البعيدة جداً عنا بإمكانها أن تصير أكثر قرباً الآن. ما الذي يجب فعله كي يكون السفر عبر الزمن ممكنا؟ د. كريستاين: أول إجابة أفكر بها هي أنه على قوانين الفيزياء أن تتغير. وهذا لا يعني بالضرورة أن الكون سيتغير. فهمنا للكون وقوانين الفيزياء التي نستخدمها غير كامل. يبدو أن النسبية العامة تسمح ببعض المسارات في الزمكان والتي بدورها تعطي إمكانية السفر عبر الزمن، لكن هذا الأمر يقع خلف إمكانية قدرتنا على فحصه. ولذلك في الوقت الحالي، لا نعرف أي طريقة للسفر عبر الزمن. هل هناك نظرية تقترح وجود جسيم يُمكنه تجاوز سرعة الضوء؟ د. لويز باربير: افتُرض وجود جسيمات كهذه وتُعرف بالتاخيونات، ويمكن أن تتجاوز سرعة هذه الجسيمات الافتراضية سرعة الضوء. هل يُحتمل وجود سرعة أكبر من سرعة الضوء؟ إذا كان ذلك ممكنا، فهل يتضمن استخدام نظرية النفق الدودي؟ د. كريستاين: وجود سرعة أكبر من سرعة الضوء أمرٌ مستحيل داخل النظريات الحالية التي نستخدمها للحصول على أفضل شرح للكون. ولا يعني ذلك أن الأمر مستحيل تماما طالما أن فهمنا للكون محدود. يتمنى العديد منا إيجاد بعض الطرق للتحايل على قوانين الفيزياء. وفي الحقيقة، لا يُعتبر النفق الدودي وسيلة للمضي أسرع من الضوء (أو العودة للوراء أو الذهاب للأمام في الزمن). باختصار، تُخبرنا هذه الفكرة أن الأشياء البعيدة جداً عنا بإمكانها أن تصير أكثر قرباً الآن. فلو تمكنت نملة من طي الورقة وصنع ثقب فيها لعبرت إلى النهاية بشكل أسرع بكثير مما هو عليه الأمر لو قامت بذلك مشيا على أقدامها. وهذا ما يعنيه تماما النفق الدودي في الفضاء ثلاثي الأبعاد. رابط
  2. فزيائيا، الثقب الدودي هو ممر إفتراضي للسفر عبر الزمن وذلك عبر طريق مختصر خلال الزمكان، والنظرية الكاملة تشتمل على ثقب أسود وثقب أبيض وكونان أو زمانان يربط بين افق كلا منهما نفق دودي أو ثقب دودي. لذا يفترض في الثقب الدودي أن لديه على الاقل فتحتان تتصلان ببعضهما بواسطة ممر واحد، وإذا كان الثقب الدودي مؤهلا للسفر، فإن للمادة إماكنية الإنتقال من فتحة إلى اخرى بعبور هذا الممر، وللان ليس هناك دليل فعلي للسفر عبر الزمن من خلال عبور الثقب الدودي، ولكنه إفتراض فزيائي معروف كحل صحيح من حلول نظرية النسبية لإينشتاين. الثقب المستقر من حيث المبدأ، الثقب الدودي يمكن أن يكون مستقرا وثابتا لفترة عند الاندفاع داخل ممره بمساعدة مادة تسمى المادة الغريبة أو الغامضة، ففي الثقب الدودي المستقر، تشكل المادة الغامضة فقاعة كروية خفيفة (التي تظهر في الصورة كدائرة). هذه الفقاعة المتكونة من المادة الغامضة والتي لها كتلة سلبية وضغط سطحي موجب، فيها تضمن الكتلة السلبية أن ممر الثقب الدودي سيظل خارج الأفق، لذلك فإن المسافر يمكن أن يعبره، بينما يمنع الضغط السطحي الموجب الثقب الدودي من الإنهيار. وحيث أن فكرة الكتلة السلبية تبدو غريبة جدا، إلا أن ما يحدث من تقلبات في الفراغ قرب ثقب أسود مثيرة جدا، لذلك فربما وجود مادة غامضة وبهذا الشكل ليست مسألة مستحيلة. تفترض النسبية أن تجاوز سرعة الضوء أو الوصول إليها شئ مستحيل، بينما السفر خلال الثقب الدودي ممكن بزمن يتعدى زمن سرعة الضوء... فكيف هذا ؟ إذا التقت نقطتان وارتبطا سويا عن طريق ثقب دودي، فإن الوقت اللازم لعبوره سيكون أقل من الوقت الذي سوف يأخذه الضوء في رحلته خارج الثقب، فهي في الحقيقة إنقاص في الوقت وليست زيادة في السرعة. وعلى سبيل التوضيح فإن الزمن اللازم للالتفاف بأقصى سرعة حول جبل لإجتيازه أطول من الزمن إذا عبرت من داخل نفق في هذا الجبل بسرعة بطيئة، فمن الممكن أن تسير ببطئ وتجتاز الجبل بزمن أقل لأن طول الطريق في هذه الحالة أقصر. ثقب دودي داخل كون واحد هذا الثقب موجود داخل كون واحد ويوصل من موقع إلى موقع آخر في نفس الكون ( في الزمن الحالي أو في الزمن آخر). فدور الثقب هنا هو أنه يكون قادرا على الوصول إلى مواقع بعيدة في الكون بخلق طريق مختصر خلال المكان والزمان، ويسمح للسفر بينهم في زمن أسرع من سرعة الضوء في الفضاء الطبيعي. ثقب دودي بين كونين مختلفين ويقوم على فكرة أن الثقب الدودي يمكن أن يربط بين كون وكون آخر موازي، يسمى في أغلب الأحيان Schwarzschild wormhole السفر عبر الزمن فكرة آخرى للثقب الدودي وهي فكرة السفر عبر الزمن، في تلك الحالة يكون الثقب عبارة عن طريق مختصر للانتقال من نقطة في المكان والزمان إلى نقطة أخرى من المكان والزمان. ويتم ذلك بتعجيل نهاية إحدى طرفي الثقب إلى سرعة عالية نسبة إلى الآخر، وبعد ذلك وفي وقت ما يعيده إلى وضعة قبل التعجيل، الزمن النسبي المتوسع يؤثر على الزمن في فتحة طرف الثقب الدودي المعجل الذي يمر عليه الزمن بأقل من الطرف الثابت كما يراها مراقب من خارج الحدث. على أية حال، يتصل الوقت بشكل مختلف خلال الثقب الدودي عن خارجه، لذلك فإن الساعات المتزامنة في كل طرف فتحة ستبقى متزامنة نسبة إلى شخص ما يسافر خلال الثقب نفسه، مهما كان حركة الأطراف، هذا يعني بأن أي شئ داخل طرف الثقب الدودي المعجل يغادر الطرف الثابت عند نقطة في زمن قبل الدخول إليها. على سبيل المثال، إذا كانت الساعات في كلتا الفتحتين تشير إلى العام 2000 قبل عملية تعجيل إحدى الاطراف، وبعد الرحلة وتسريع الزمن النسبي لاحدى الاطراف، فإن الطرف المعجل سوف يعاد إلى نفس المنطقة مثل الطرف الاخر، وكانت ساعة الطرف المعجل تشير إلى العام 2005 بينما ساعة الطرف الثابت تشير إلى العام 2010، حيئذ فإن المسافر الذي دخل الطرف المعجل في هذه اللحظة سيغادر الطرف الثابت عندما تكون تشير ساعة الطرف الثابت أيضا للعام 2005، في نفس المنطقة لكن خمس سنوات في الماضي، بنفس الصورة الثقب الدودي سيسمح للجزيئات لتشكيل ممر مغلق في الزمن، والمعروف بمنحنى الزمن. أنواع الثقوب الدودية وهناك نوعان رئيسيان للثقوب الدودية ( ثقوب لورنزية Lorentzian wormholes ) و ( ثقوب اقليدية Euclidean wormholes). ثقوب لورنزLorentzian wormholes تتعامل بشكل رئيسي مع النسبية العامة والجاذبية الكلاسيكية، بينما الاخرى تتعامل مع في فيزياء الجزيئات. إستحالة الفكرة لسوء الحظ أن عبور الثقب الدودي والإنتقال من كون إلى آخر هو شئ مستحيل، فإذا إفترضنا وتمكن المسافر من أن يعبر أفق واحد فقط وفي إتجاه واحد، فعليه أولا أن ينتظر حتى يكون الثقبين قد إندمجا وإجتمعت آفاقهم، وقد يدخل المسافر من خلال أفق واحد لكن بعد أن يدخل لا يستطيع الخروج، إما من خلال ذلك الأفق أو خلال الأفق الذي على الجانب الآخر ويكون مصيره في هذه المخاطره هي أن يموت في الانهائية التي تتشكل من إنهيار الثقب الدودي، ولكنه يمكن أن يرى إشارات خفيفة من الكون الآخر، حيث أنه (المسافر) سيكون قادرا على رؤية الكون الآخر فقط بعد السقوط من خلال أفق الحفرة المظلمة وذلك من خلال مضيق الثقب الدودي، ومن الطبيعي جدا إننا غير قادرين على دخول الكون الآخر، والعقوبة لرؤيتها هو الموت في اللانهائية. http://www.alkoon.alnomrosi.net/Holes/loophole.html
×