Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'الذى'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 11 results

  1. لماذا أحب المصريون الرئيس هوارى بومدين ؟ ظهر فى المنطقة العربية زعيم اسمه ناصر مر كالحلم الشارد فى حياة المصريين والعرب , فرض على قوى الاستكبار العالمى أن تستمع لصوت المهمشين البؤساء من أبناء أمته , وتخطى حدود الجغرافيا المحتلة مستعينا بتاريخ الفتوحات العربية ليصل إلى كل الحالمين بالانعتاق فى العالم , فكان القائد المعلم والأخ والأب وحبيب الملايين القديس الذى على طريقه اهتدى الأحرار الثوار . ....................................................................... فى زمن ناصر تعمقت فكرة المد القومى العربى و ظهر جيل الآباء المحررين فى مصر والشام والعراق وامتد نضالهم فوصل إلى بقية العالم العربى, وتحمل جيل المؤسسين العظام عبء طرد الاحتلال الأجنبى وووضع أسس الدول الوطنية . ففى مصر انتصرت حركة الضباط الأحرار ومعها وبعدها ظهرت الحركات التحررية فى مناطق أخرى فى العالم , وكان من بينها جبهة التحرير الوطنى الجزائرية التى قاومت الاستعمار الفرنسى . بو خروبة الذى غادر قريته فى سن السادسة حينها ضحت الجزائر بمليون شهيد وبرز الآلاف من بين شبابها وفتياتها كقيادات نضالية و من بينهم لمع نجم الشاب الطويل النحيل هوارى بومدين, الذى هجر والديه فى سن السادسة ولم يعد إليهما إلا رئيسا للجزائر المحررة , عاش طفولة بائسة وظلت حياته مليئة بالألغاز ودفنت الكثير من أسراره معه وظلت مجهولة حتى بعد مرور 39 عاما على وفاته, وكأن كل هذه السنوات لا تكفى لفك شفرات الكثير من الألغاز التى ظلٌت تلف شخصيته، والتى لازالت تثير الكثير من الجدل. وكما دفنت أسراره فإن اسمه الحقيقى محمد إبراهيم بوخروبة ، اشتهر باسم «هوارى بومدين» الذى عرف به طيلة فترة النضال ضد الاستعمار الفرنسي الذى جثم على صدر بلاده لمدة 132عاما. وقبل أن نعود للخلف، وبعيدا عن كل ما يثير الجدل حول الرجل الذى يعتبره ملايين العرب واحدا من زعماء الأمة , يشهد الجميع أن بومدين كان يتميّز بشخصية قوية، تترجمها نظرات عيونه الزرقاء الحادة ،وأنه استمد قوة شخصيته من بيئته الريفية التى تربى وترعرع فيها، بمسقط رأسه فى «دوار بنى عدٌى التابعة لولاية قالمة ، ولد فى 23 أغسطس 1932 لأب فلاح بسيط ولكن من عائلة كبيرة أما والدته فهى السيدة تونس بوهزيلة، فى صغره كان والده يحبه كثيرا و رغم ظروفه المادية الصعبة قررّ تعليمه و لهذا دخل الكتّاب «المدرسة القرآنية» فى القرية التى ولد فيها, وكان عمره آنذاك 4 سنوات، وعندما بلغ سن السادسة دخل المدرسة الفرنسية «ألمابير: سنة 1938 فى مدينة قالمة». ولأن والده كان يقيم فى بنى عديّ فقد أوكل أمره الى عائلة بنى اسماعيل وذلك مقابل الفحم أو القمح أو الحطب وهى الأشياء التى كان يحتاجها سكان المدن فى ذلك الوقت . من دار إسماعيل لقسنطينة وبعد سنتين قضاهما فى دار ابن اسماعيل أرسله والده من جديد لعائلة بامسعود فى حى مقادور والذى كان حياّ لليهود فى ذلك الوقت ، فكان يدرس فى المدرسة الفرنسية بعد عودته من الكتّاب. و ختم القرآن الكريم فى عام 1948 وعاد ليدرّسه لأبناء قريته , وفى سنة 1949 ترك أهله مجددا وتوجه الى المدرسة الكتانية فى مدينة قسنطينة، وكان نظامها داخليّا. وفى تلك الأونة كان عمه الحاج الطيب بوخروبة قد عاد من أداء فريضة الحج مشيا على الأقدام، فكان يسأله عن كل صغيرة وكبيرة وتفاصيل تهرب الحجاج من الجمارك والشرطة فى الحدود ، وكان بومدين يسجّل كل مايقول ، فقد كان يخطط للسفر, إلى أن حدث ما لم يخطط له، حيث تم استدعاؤه للالتحاق بالجيش الفرنسى لكنّه كان مؤمنا فى قرارة نفسه بأنه لا يمكن الالتحاق بجيش العدو ولذلك رأى أنّ المخرج هو فى الفرار والسفر، وأقنع رفاقه فباعوا ثيابهم لتوفير نفقات الهرب برا باتجاه تونس . لاحقه الفرنسيون فى تونس فتوجه إلى مصر عبر الأراضى الليبية, وفى مصر التحق بالأزهر الشريف وتمكن من أداء فريضة الحج و سيرا على الأقدام , وعاد ليقسم وقته بين الدراسة والنضال السياسى من خلال عضويته فى حزب الشعب الجزائرى، كما عمل ضمن مكتب المغرب العربى الكبير سنة 1950 الذى أسسّه زعماء جزائريون ومغاربة وتوانسة تعاهدوا فيما بينهم على محاربة فرنسا و تحرير الشمال الافريقى , وكان من مؤسسى هذا المكتب علال الفاسى من المغرب وصالح بن يوسف من تونس وأحمد بن بلة وآيت أحمد من الجزائر . وعندما تبيّن للسلطات الفرنسية أن المدعو محمد بوخروبة – هوارى بومدين – فرّ من خدمة العلم قامت بحملة بحث عنه ,إلى أن عرفت عنوانه فى القاهرة من أبيه وقامت السلطات الفرنسية بإرسال مذكرة الى السفارة الفرنسية فى القاهرة، وقبل أن يتقرر بحث المذكرة من الملك اشتعلت ثورة 23 يوليو 1952 فأنقذته وظل مقيما يواصل دراسته ونضاله وتفوقه. خليفة بن بيلا وحبيب عبد الناصر ومع اندلاع الثورة التحريرية الجزائربة فى الأول من نوفمبر 1954 التحق هوارى بومدين بجيش التحرير الوطنى وكان مسئولاً عسكريّاً فى منطقة الغرب الجزائرى، وتولى قيادة وهران من سنة 1957 والى سنة 1960 ثمّ تولى رئاسة الأركان من 1960 والى تاريخ الاستقلال فى 5 يوليو 1962، و بعد الاستقلال عيّن وزيراً للدفاع ثم نائباً لرئيس مجلس الوزراء سنة 1963 دون أن يتخلى عن منصبه كوزير للدفاع . من الغضب الجارف الى الصداقة فى مصر وبمجرّد أن يذكر اسم الرئيس الجزائرى المناضل الراحل هوارى بومدين، نشعرنحن المصريين بالفخر والاعتزاز برجل من زمن عبد الناصر, آمن بالوحدة العربية التى لم تتحقق ولكنها تظل حلما ولو على المستوى الشعبى وهو أدنى مستوياتها, وهو من الشخصيات التاريخية المهمة التى تحظى بحب المصريين لأنه ناضل وكافح وجاهد فى سبيل طرد الاحتلال الفرنسى من بلاده، وكان أحد أقطاب الثورة الجزائرية، كان وسيظل رمز البطولة والاستشهاد والفداء وسيظل راسخا فى أذهان المصريين قبل الجزائريين والعرب إنه أحد أبطال التاريخ العربى, فهو المناضل الذى تزوج قضية بلده حتى تذكر نفسه وتزوج من من السيدة أنيسة وهى محامية جزائرية سنة 1973. استغل الراحل بومدين وجوده فى مصر للدراسة، فلم يكن توجهه إلى القاهرة من أجل التعلم فى الأزهر الشريف فقط، و كان همه الأول هو التعرف على العالم وبعد قيام الثورة المصرية لم يكن حينها قد جاوز الثالثة والعشرين، والتقى عبد الناصر الذى دعّم الثورة الجزائرية، وكان يقف وراء «بن بيلا» بقوة ويعتبره مصريا يمكنه المساهمة فى بناء الأمة القومية العربية فى المغرب العربى على حد تعبير جمال عبد الناصر، إلى أن سحب بومدين البساط من تحت أقدام بن بيلا فى يونيو 1965 وتمكّن من تفادى طوفان الغضب الجارف القادم من القاهرة، ولم تمض سوى بضعة أسابيع حتى صار جمال عبد الناصر الصديق الأول لبومدين القوى . ساندت حكومة ثورة يوليو بقيادة عبد الناصر ثورة الجزائر ضد الاحتلال الفرنسى, وأعلنت الثورة الجزائرية من القاهرة عام 1954 وقدمت مصر دعماً كبيراً لها سياسيا واعلاميا وعسكريا وحينها قامت مصر بتبنى قضية الجزائر فى المؤتمرات الدولية للتأكيد على شرعية وعدالة المطالب الجزائرية, وتعرضت بسبب مواقفها المساندة للثورة الجزائرية لعدة أخطار أهمها العدوان الثلاثى عام 1956 وقيام فرنسا ببناء القوة الجوية لإسرائيل وتزويدها بالقدرات النووية انتقاما من مصر . وفى الوقت الذى توقع الجميع أن مصر بعد حرب 1956 سترفع يدها عن دعم الجزائر كان لعبد الناصر رأى آخر , حيث ظل يدعمها حتى تم إعلان استقلال الجزائر فى أول يوليو 1962. ونجحت الدبلوماسية المصرية فى استصدار قرار من الأمم المتحدة عام 1960 يعترف بحق الجزائر فى الاستقلال عن فرنسا . وأرسلت مصر آلاف المعلمين والخبراء المصريين ساهموا بعد الاستقلال فى تعليم الجزائريين اللغة العربية وتعريب المناهج فى مختلف مستويات التعليم , ويكاد يكون الفيلم المصرى «جميلة بو حريد» الذى أخرجه المصرى يوسف شاهين وأنتجته الفنانة المصرية ماجدة عام 1958هو أهم عمل فنى يمجد الثورة الجزائرية وبطولات المجاهدين, ولايزال النشيد الوطنى الجزائرى الذى لحنه الراحل الفنان محمد فوزى هو هدية مصر للجزائر حتى الآن. فى 19يونيو 1965 تولى هوارى بومدين رئاسة الدولة الجزائرية فشرع فى اعادة بناء الدولة من خلال ثلاثية الثورة الزراعية والثورة الثقافية والثورة الصناعية على غرار بعض التجارب فى المحور الاشتراكى ومنها مصر التى كان معجبا بها. و عمل بعد استلامه الحكم على تكريس هيبة الدولة الجزائرية داخليا وخارجيا، ومع بداية السبعينيات توهجّت صورة الجزائر إقليميا ودوليا ولعبت أدوارا كبيرة من خلال منظمة الوحدة الافريقية و منظمة دول عدم الانحياز ومنظمة الأمم المتحدة. مع فلسطين ظالمة أو مظلومة بومدين هو الرجل الذى قال له كسنجر: «سيادة الرئيس أمريكا تعرف أنك لا تخاف أمريكا» وهو صاحب المقولة الشهيرة التى كانت شعارا للاسترتيجية الخارجية للجزائر «نحن مع فلسطين ظالمة او مظلومة» ويكفى فخرا لهذا الرجل أن كان له السبق والشجاعة والجرأة النادرة أن وقف على منبر الأمم المتحدة لأول مرة وألقى كلمته بلغة عربية فصيحة.ولما جادلوه فى ذلك محتجين بأنهم لم يفهموا ما قاله لهم قال: إن أرادوا أن يفهموا ما قلت فليترجموا خطابى إلى لغاتهم , ودعا بشدة إلى تعريب المدارس و الجامعات و عدم بقاء اللغة العربية لغة الغراميات و الشعر فقط . فى يونيه 1967 اتصل الرئيس عبد الناصر بالرئيس هوارى بومدين هاتفيا قائلا : « لم يبقَ عندى طائرة واحدة سليمة ، أرجو أن تُرسل لى بعض الطائرات فأجابه بومدين كلُ ما تملكه الجزائر 47 طائرةَ حربية، أرسل طيارين مصريين لاستلامها لأن الطيارين الجزائريين فى بداية تدريباتهم» و فى الغد طلب السفير الأمريكى بالجزائر مُقابلة الرئيس بومدين لتبليغه رسالة من الرئيس الأمريكى،، فاستقبله بومدين، فقال السفير الأمريكى: « كلّفنى الرئيس الأمريكى أن أنقل إليكم بأن حكومته لا تنظُر بعين الارتياح إلى إرسال الجزائر طائرات حربية لعبد الناصر فأجابه بومدين : أوَّلاَ انتهى ذاك الزمن الذى كانت فيه أمريكا تأمر و البلدان الصغيرة تُطيع . ثانيا انتهى وقتُ المقابلة , وكانت مثل هذه التصريحات تلهب الحس الوطنى الشعبى المصرى والعربى عندما تذاع فى اذاعة صوت العرب أو تقرأ فى الأهرام . ورغم مشاركة كل الدول العربية تقريبا فى حرب 1973 طبقاً لاتفاقية الدفاع العربى المشترك، إلا أن الذين شاركوا فى القتال الفعلى مع مصر وسوريا هم جنود من العراق والجزائر. كانت الجزائر ثانى دولة من حيث الدعم خلال حرب 1973 بعد العراق على الجبهة المصرية. وعندما اتصل الرئيس بومدين بالسادات مع بداية حرب أكتوبر وقال له إنه يضع كل إمكانيات الجزائر تحت تصرف القيادة المصرية وطلب منه أن يخبره فوراً باحتياجات مصر من الرجال والسلاح فقال السادات للرئيس الجزائرى إن الجيش المصرى فى حاجة إلى المزيد من الدبابات وأن السوفييت يرفضون تزويده بها، وهو ما جعل بومدين، يطير إلى الاتحاد السوفييتى ويبذل كل ما فى وسعه، بما فى ذلك فتح حساب بنكى بالدولار، لإقناع السوفييت بالتعجيل بإرسال السلاح إلى الجيشين المصرى والسورى، وهدد بومدين القيادة السوفيتية قائلا «إن رفضتم بيعنا السلاح فسأعود إلى بلدى وسأوجه خطابا للرأى العام العربى أقول فيه بأن السوفييت يرفضون الوقوف إلى جانب الحق العربى وأنهم رفضوا بيعنا السلاح فى وقت تخوض فيه الجيوش العربية حربها المصيرية ضد العدوان الإسرائيلى المدعم من الامبريالية الأمريكية»، ولم يغادر بومدين موسكو حتي تأكد أن الشحنات الأولى من الدبابات قد توجهت فعلا إلى مصر. دولة لا تزول بزوال الرجال وفى يوم 27 ديسمبر من عام 1978 بينما كان العالم يحتفل بقدوم سنه جديده ودعت الجزائر الراحل هوارى بومدين ثانى رئيس للجمهوريه الجزائريه, حيث أصيب صاحب شعار «بناء دولة لا تزول بزوال الرجال» بمرض استعصى علاجه و مات فى صباح الأربعاء 27 ديسمبر 1978 فى الساعة الثالثة وثلاثين دقيقة فجرا. سألت الكاتبة الجزائرية فايزة محمد عن محبة الجيل الحالى من الجزائريين للزعيم المناضل الذى أحبه المصريون فقالت : إن قوة الرئيس هوارى بومدين استمدها من حب شعبه لذلك مازال الجزائريون يحبونه و يتوارثون محبته . وتضيف : « قوته استمدها من ذلك الشيخ , عندما كان بومدين يناقش مع الشعب مشاكل الدولة و توعد الفاسدين، وافق جميع الحاضرين على كلام و قرارات بومدين إلا شخصا واحدا كان شيخا كبيرا فى السن وقال لبومدين: سيدى الرئيس أعلم أن كلامى سيسبب جدالا كبيرا فى الساحة السياسية لكن أنا أعلم أنك مناصر للحق . هل ترى إلى عصاى هذه ؟ فى هذه العصا حكمة كبيرة حيث إن الإعوجاج فيها بدأ من الأعلى وصولا إلى الأسفل كذلك الدولة, الإعوجاج و الفساد فيها يبدأ من الأعلى أى منك أنت سيدى الرئيس وصولا إلى الشعب فشكره بومدين على صراحته, و أعاد بناء قراراته و كانت قرارات صارمة تعاقب الفاسدين بمختلف مراكزهم حتى الرئيس نفسه. و عندما توفى بومدين كان فى رصيده المالى 1000 دينار جزائرى و لا شقة ولا أراضى بشهادة معارضيه قبل زوجته . وتضيف فايزة : لقد قام بالعديد من محاولات الإصلاح السياسى و الاقتصادى و الفكرى و الثقافى فى البلاد و يرى البعض أنه أخطأ فى عدد من قراراته السيادية لكن فى النهاية لكل مجتهد نصيب ، يكفيه فخرا أنه قدم الكثير لبلده و لشعبه و لأمته و هو الذى تساءل فى خطابه الشهير فى 4 يولية 1971 «هل الأمة العربية مستعدة لبذل الثمن الغالى الذى تتطلبه الحرية ؟ وقال : إن اليوم الذى يقبل فيه العرب دفع الثمن لهو اليوم الذى تتحرر فيه فلسطين . ووفقا لنواميس الكون حانت اللحظة التى رقد فيها الجسد الذى خُلق بروح ثورية حرة , ومات حبيب الفقراء والزوالية (الأكثر فقرا ) صاحب البرنوس أو « بوشلاغم » أى صاحب المواقف الرجولية كما يصفه الجزائريون . وترك صفحات تشرفه و تشرف تاريخ النضال الإنسانى على أمل أن تتذكره الأجيال حلمه «بناء دولة لا تزول بزوال الرجال» رحم الله بومدين الذى كان جديرا بخطف قلب عبد الناصر زيقونة العروبة التى نحتفل بمرور ١٠٠ سنة على ميلاده هذه الأيام. http://www.ahram.org.eg/NewsQ/632205.aspx
  2. " صورة حديثة لطائرة نقل عسكرى مصرية C-130 فى مطار Dalian الصينى فى 16 من سبتمبر الماضى , والسؤال ما سبب وجودها فى الصين وما الذى ستنقله " .
  3. ### بسم الله الرحمن الرحيم ### ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ## بالنسبة للرادار (PICOSAR) الذى تعاقدت عليه "مصر" ليتم دمجة على "الدرون العمودى" من طراز (CAMCOPTER S-100) عن طريق شركة المنتجة (SCHIEBEL) ... ## طبعاََ معلوم إنه شركة (LEONARDO) الإيطالية للأنظمة الدفاعية أعلنت أنها قد تم اختيارها من قبل شركة (SCHIEBEL) لتنصيب رادارها ذات "مصفوفة المسح الإلكتروني النشط" أو الـ (AESA) طراز (PICOSAR) على "المروحيات غير المأهولة طراز (CAMCOPTER S-100) وطبعاََ هذا الدرون العمودى قادرة علي تأدية مهمات "المراقبة و الاستطلاع في البر و البحر و محاربة الارهاب و التهريب" كما إنه تم تزويدها بنظام للحرب الاليكترونية (SAGE ESM(ESM / ELINT) للاستخبارات و جمع المعلومات و الاستطلاع الإلكترونى والاسلكى .. # طبعاََ هذا الرادار هو عبارة عن رادار "ذات مصفوفة مسح إلكتروني نشط" كما ذكرنا (Active Electronically Scanned Array) متطور خفيف الحجم يزن (10) كلج وهو مُخصص للعمل على الطائرات الـ (UAVS) الغير مأهولة لصالح مهام "المراقبة ومكافحة الأرهاب وتامين الحدود" ويبلغ مداه الاقصى (20) كلم وزاوية تغطية (SCAN COVERAGE) = الـ (-+45) درجة وبقدرة فائقة على رسم الخرائط (MAP RESOLUTION) بدقة تصل إلى (1) متر فقط وهى للعلم تكون خرائط عالية الدقة ,, أيضاََ من أهم مميزاته هى أنه يمتلك التكنولوجيا الخاصة "برصد الأهداف الأرضية المتحركة" (SAR-GMTI) أو ما تعرف (Synthetic Aperture Radar-Ground Moving Target Indicator) وهى بذلك تعطيها القدرة على النقل الحى للهدف المتحرك وبالتالى الإحداثيات مما يمكن إستهدافة .. # الرادار (PICOSAR) يمتلك نظام :تبريد هوائى" عن طريق "مراوح داخلية" وبالنسبة إلى إستهلاكة للكهرباء فهى (300) وات على (28) فولت/تيار مستمر ,, ويحتوى الرادار على "منظومة الملاحة العالمية" الـ (GPS) والذى تعمل الـ (ANTENNA) الخاصة به بطاقة كهربية تبلع (28) فولت ,, بالنسبة "للخرائط الأرضية" أو (GROUND MAPPING) فهى تملك قدرات (STRIP SAR) و (SPOTLIGHT SAR) .. # بالنسبة لأبعاد الرادار (PICOSAR) فهى : ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ( 1 ) بالنسبة لطول الهوائى (ANTENNA) فهى (220) وطول "المعالج" (PROCESSOR) فهو (2000) .. ( 2 ) بالنسبة لعرض الهوائى (ANTENNA) فهى (310) وطول "المعالج" (PROCESSOR) فهو (200) .. ( 3 ) بالنسبة لسمك الهوائى (ANTENNA) فهى (85) وطول "المعالج" (PROCESSOR) فهو (125) .. # الشى بالشىء يذكر فإن "المروحيات غير المأهولة طراز (CAMCOPTER S-100) هي من إنتاج شركة (SCHIEBEL) النمساوية تعمل بشكل رئيسي على متن "الفرقطات والكورفيتات" (( بجانب الصفقة الإضافية الجديدة فهي تعمل منذ فترة لدى البحرية المصرية )) وتستخدم في مهام "المراقبة وتأمين الحدود بحرا وبرا الى جانب مهام والاستخبار الإلكتروني ومكافحة الارهاب والقرصنة والتهريب" ويمكن تزويدها بمختلف "المستشعرات الرادارية والكهروبصرية / الحرارية وانظمة الاستخبار الالكتروني والاتصالات اللاسلكية ووصلات البيانات الرقمية بحسب المهام الموكلة لها" .. # و يبلغ المدى الاقصى للمروحية (200) كلم ,,, وسرعتها القصوى تصل إلى (222) كلم / ساعة ,, وسرعتها الاقتصادية حوالى (102)كلم / ساعة وحمولتها القصوى من المعدات والانظمة المختلفة تصل إلى (50) كلج و مدة بقائيتها في الجو هى (6) ساعات بحمولة خارجية تصل إلى (34) كلج مع امكانية تركيب "خزان وقود احتياطي خارجي" لزيادة مدة البقائية فى الجو الى (10) ساعات ,, ويبلغ وزنها فارغة (110) كلج ,, وأقصى وزن عند الاقلاع هو (200) كلج وطولها (3.1) متر وإرتفاعها (1.1) متر وقطر المروحة الرئيسية (3.4) متر .. # هذا الرادار هو إضافة ممتازة تمكن الطائرة من مسح وتمشيط المكان المستهدف خاصة المياه الإقليمية المصرية لمكافحة الهجرة ومنع تسلل الإرهابيين والأسلحة وذلك بدقة عالية وكلفة قليلة جداََ .. ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ## المــــــــــهـــــــم عندى : ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ # إنه هذا الرادار (PICOSAR) سيدمج أيضاََ على "الدرون الفرنسى" الذى تعاقدت عليه "مصر" طراز ((PATROLLER DRONES) مع الشركة الفرنسية الشهيرة (SAGEM) على أن تقوم "مصر" ممثلة فى "ﻣﺼﻨﻊ ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻠﺘﺼﻨﻴﻊ الطائرات ﺗﻘﺪم" (AOI) "بدﻋﻢ وتركيب النظم" ﻋلى ﺍﻟﻄﺎﺋﺮﺍﺕ (PATROLLER DRONES) ﻭﻛﺬﻟﻚ ﺍﻗﺎﻣﺔ " ﻣﺮﻛﺰ ﺗﺪﺭﻳﺐ ﻣﺘﺨﺼﺺ ﻓﻲ ﻣﺼﺮﻟﺘﺪﺭﻳﺐ ﺍﻟﻤﻮﻇﻔﻴﻦ لتشغيل ﻭﺻﻴﺎﻧﺔ ﺃﻧﻈﻤﺔ ﺍﻟﻄﺎﺋﺮﺍﺕ ﺑﺪﻭﻥ ﻃﻴﺎﺭ التى تنتجها شركة (SAGEM)" .بالإضافة إلى أنه " ﻳﻤﻜﻦ ﺍﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﺍﻟﺘﺠﻤﻴﻊ ﺍﻟﻨﻬﺎﺋﻲ للطائرات ﺑﺪﻭﻥ ﻃﻴﺎﺭ ﻓﻲ ﻣﺼﺎﻧﻌﻬﺎ ﻓﻲ ﻣﺼﺮ" ... # فمعنى كلمة الـ (PATROLLER) أو "الباترولر" بالأنجليزية "فرد الدورية"الطائرة و تُصنّف كطائرة "تكتيكية بدون طيار متوسطة الارتفاع ذات بقائية عالية" (MALE Medium Altitude Long Endurance) وهي ذات بنية معيارية مفتوحة للتعامل مع كافة المهام الامنية والعسكرية "كالاستطلاع والمراقبة وتوجيه المدفعية والاستخبار الالكتروني وحفظ السلام والبحث والانقاذ" حيث يمكنها حمل انظمة إ"ستشعار كهروبصرية / حرارية متعددة" بواقع حمولة تصل الى (250) كلج "مدمجة مع الهيكل" أو من خلال "حواضن الاستطلاع المتخصصة" .. # الطائرة يمكنها البقاء في الجو لمدة (20) ساعة مع سقف إرتفاع عملياتي يصل الى (6100) متر فوق سطح الارض وهي تستطيع حمل كافة "أنظمة الاستشعار الكهروبصرية والحرارية" و "أنظمة الرادار لرسم الخرائط الارضية عالية الدقة" و "أنظمة الحرب الالكترونية" و "أنظمة رصد اشارات الاستغاثة" و" أنظمة تعريف أوتوماتيكية" وتمتلك وصلة بيانات (DATA LINK) يبلغ مداها (200) كلم ويبلغ المدى العملياتي لها (180) كلم قابلا للزيادة الى (500) كلم ولكن بتجهيزات خاصة ,, فى حين تبلغ سرعتها من (100 - 200) كلم/الساعة .. # بالنسبة "لمحطة القيادة والتحكم الأرضية" الـ (GROUND STATION) تستطيع التحكم فى عدد من (2 - 3) طائرة (PATROLLER) وهى نفس محطة التحكم الخاصة بالطائرة (SPERWER II) و تحتوى على "وصلة لنفل البيانات المختلفة" (DATA-LINK) تعمل على النطاق (KU-BAND) بمدى يصل إلى (200) كلم و التى تستطيع نقل "الصور - الفديو - الإحداثيات - البيانات" بشكل لحظى فى وقته الفعلى عن طريق (REMOTE VEDIO TERMINAL) أو (RVT) .. .. # يتم تجميع الطائرة فى حالة نقلها من مكان إلى أخر خلال (3) ساعات وإعدادها للطيران خلال (30) دقيقة .. # يمكن تبادل التحكم من المحطة الأرضية (GCS) بالطائرة عن طريق تسليم القيادة والتحكم فى الطائرة من محطة إلى محطة لمسافة تصل إلى (1200) كلم فى حالة الطيران لمسافات بعيدة مع الـ (DROP FUEL TANK) أو خزانات الوقود الإضافة تحت الجناح القابلة للقذف .. # تحتوى الطائرة على نظام (TAKE-OFF) ونظام (LANDIND) ذاتى بحيث إذا إنقطع الإتصال ما بين محطة التحكم الأرضية (GCS) تستطيع الطائرة بعد (20) دقيقة من فقد الإتصال العودة إلى القاعدة الجوية التى أقلعت منها بشكل ألى دون الحاجة للتدخل البشرى .. # تحتوى الطائرة على نظام " الاستشعار الكهروبصري والحراري المدمج" و المتطور للغاية من طراز (EURO-FLIR-410) والذى يمتلك القدرات والإمكانيات التالية : ـــــــــــــــــــــــــــــ - "كاميرا حرارية" بدقة (3-5µm or 8-12µm thermal camera) .. - "كاميرا تليفزيونية ملونة" (HD color TV camera) .. - نظام (multi-spectral spotting scope) .. - "محدد مدى ليزرى" (laser telemeter) .. - "أنظمة تحديد وإضاءة ليزرية" (laser designator or laser beam rider) و ((aser pointer and laser illuminator plus very low light level camera) .. - يستطيع نظام الـ (EURO-FLIR-410) تعقب الأهداف المتحركة (track mobile targets) .. - يمكن دمج النظام على الطائرات الهيلكوبتر المسلحة "لكشف وتوجيه الأسلحة" أو ((weapons guidance for combat helicopters) .. ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ # قامت وزارة الدفاع الفرنسية ممثلة فى (Intelligence Brigade) بالتعاقد مع شركة (SAFRAN SAGEM) على شراء عدد (14) طائرة طراز (PATROLLER) و عدد (6) "محطات أرضية للتحكم فى الطائرات" بعقد بلعت قيمته (350) مليون يورو .. # هذه الطائرة خدمت لدى القوات الفرنسية في افغانستان لمدة (10) سنوات وكان أداؤها مميز جداََ بحسب وزارة الدفاع الفرنسية .. # و يوجد من الدرون (PATROLLER) عدد (3) أنواع : ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ( 1 ) النسخة (PATROLLER-R) و هى تقوم بأعمال الأستخبارات و المراقبة و الاستطلاع و استمكان الأهداف و تيقيم الأصرار الناتجة عن المعارك و هي مزودة مزودة بنقطتين للتعليق اسفل جناح الطائرة لتعليق "صهاريج وقود اضافية" لزيادة المدى وبقاءها فى الجو ... ( 2 ) النسخة (PATROLLER-S) و هي مخصصة لأعمال المراقبة مثل مراقبة الحدود و السواحل و الطرق و عمليات البحث و الأنقاذ و الحماية المدنية و إنفاذ القانون و حماية البيئة و هي مُجهزة برادار مراقبة من الطراز الذى ذكرناه (PICOSAR) الإيطالى ذو المدى (20) كلم .. ( 3 ) و أخيراََ النسخة (PATROLLER-M) هي النسخة البحرية المزودة برادار أيضاََ طراز (PICOSAR) الإيطالى ذو المدى (20) كلم للقيام بأعمال الدورية البحرية أو الـ(MPA) ... ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ## هـــــــــام جـــداََ "بالنسبة للنسخة المصرية من الـ (PATROLLER) : ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ # ستحتوى النسخة المصرية على "محرك (Stemme S15) مستورد من "ألمانيا" بقوة (150) حصان بدلاََ من المحرك الأقدم طراز (ROTAX 914F) ذو القدرة الحصانية الأقل والتى تساوى (115) حصان .. # أيضاََ ستحتوى النسخة المصرية على نظام "الإستشعار الكهروى بصرى والحرارى المدمج مع باقى مكوناته المدمجة" أو الـ (gimballed sensors) من طراز (EURO-FLIR-410) الأحدث كما شرحناه بالأعلى بدل النظام المماثل لكن الأقدم طراز (EURO-FLIR-350) .. # أيضاََ ستحتوى النسخة المصرية على "منظومة الرادار ذات مصفوفة مسح إلكتروني نشط" الـ (AESA) كما شرحناه بالأعلى من طراز (PICOSAR) ذو مدى يصل إلى (20) كلم من شركة (SELEX) والذى سيركب "تحت الجناح" .. # باإضافة إلى "بود" أو (electronic warfare pod under the starboard wing) للحرب الإلكترونية من شركة (SAGEM) # أيضاََ ستحتوى النسخة المصرية على نظام (I-MASTER) من شركة (THALES) فى مهمات (pure recce mission configuration) .. # أيضاَ ستحتوى النسخة المصرية على "وصلة لنفل البيانات المختلفة" (DATA-LINK) تعمل على النطاق (KU-BAND) بمدى يصل إلى (200) كلم و التى تستطيع نقل "الصور - الفديو - الإحداثيات - البيانات" بشكل لحظى فى وقته الفعلى عن طريق (REMOTE VEDIO TERMINAL) أو (RVT) .. .. # ستحتوى النسخة المصرية أيضاََ على نظام (HIGH PRECISION NAVIGATION SYSTEM) فى حالة فقد الطائرة للتحكم عن طريق النظام العالنى للملاحة (GPS) وهو (automatic identification system "AIS" receiver) وهو نظام (distress beacon detector ) لعمليات البحث والأنقاذ .. # ستحتوى النسخة المصرية أيضاََ على نظام ملاحة (DETECT AND AVOID) ليمكن الطائرة من القيام بالعمليات فى (NON-SEGREGATED CIVIL AIRSPACE) .. # النسخة المصرية ستحتوى على منظومة (COMINT) من إنتاج شركة (SAGEM) مدمجة فى (POD) يركب تحت الجناح وهو نظام (It provides interception and positioning functions, along with technical analysis of V/UHF communications, including for frequency-hopping transmitters.) و أيضاََ منظومة (ELINT) من شركة (SAGEM) وهو عبارة عن (360° ELINT pod under the wing) تحت الجناح الخاص بالطائرة .. ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ## وأخيراََ هذه الطائرة تعتبر إضافة هامة جداََ لمصر خصوصاََ فى هذه الفترة والفترة القادمة كما أن "سعر الصفقة المصرية" لطائرات الـ (PATROLLER) لم يتم إعلانه ولكن يكفى أن نعلم أن سعر المنظومة الكاملة الواحدة يتراوح ما بين (20-30) مليون يورو !! وهذا رقم مرتفع ألى حد كبير خصوصاََ إذا ما قورنت بالدرونات البديلة و"الصينية تحديداََ" ولكن هذا راجع لمدى جودة وتطور الصناعة الحربية الفرنسية كما أن النسخة المصرية ستكون "نسخة بمواصفات خاصة" بحسب إحتياجات القوات المسلحة المصرية كما أن هذه الصفقة شملت على حق "مصر" تطوير وتعديل الطائرة بما يتناسب مع الإحتياجات المصرية .. ## بالنسبة لإرتفاع ثمن طائرات الـ(EGY-PATROLLER) فأعتقد وحسب معلومات شخصية إنه سيتم الإعلان لاحقاََ عن نقل التكنولوجيا الخاصة بتصميم الطائرة من بدون بالكامل و بعض الأنظمة الإلكترونية الخاصة بالطائراة وذلك لأن "مصر" وشركتى (TALES & SAFRAN) قد إتفقوا على أن تقوم الشركتين بتطوير بعض مصانع الإلكترونيات ومصانع الأنظمة البصرية المصرية وعددهم (3) مصانع مع نقل التكنولوجيا الجديدة لهذه المصانع لكى تقوم بإنتاج أنظمة إلكتروبصرية حديثة وأنظمة إتصالات أيضاََ وأنظمة تحكم وإدارة نيران وأنظمة تبادل ونقل البيانات وغيرها من المنتجات الحديثة والتى ستمثل نقلة نوعية لهذه المصانع ومنتجاتها والتى ستظهر خلال الـ (3) القادمة .. ## هماك نقطة أخيرة .. أعتقد أن إختيار مصر للدرون (PATROLLER) يرجع لرغبة مصر فى الإستحواذ على أكبر قدر من التكنولوجيا وأحدثها فى مجال الدرونات..ودمجها مع الخبرات المصرية السابقة فى إنتاج الدرونات الصينية مثل الـ (ASN-209) و التى تم نقل تقنية تصنيعها بالكامل لمصنع الطائرات بالهيئة العربية للتصنيع ,, و الطائرة (YARARA) الأرجنتينية والتى تم نقل تقنية تصنيعها بالكامل لمجموعة أريجسا الهندسية المصرية ,, و الطائرة (CABURE) الأرجنيتينة والتى تم نقل تقنية تصنيعها بالكامل لمجموعة أريجسا الهندسية المصرية أيضاََ ,, و الطائرة (LIIPAN M3) الأرجنتينية والتى تم نقل تقنية تصنيعها بالكامل لمجموعة أريجسا الهندسية المصرية أيضاََ ,, بالإضافة إلى الخبرة المصرية فى صيانة وتعديل الطائرات بدون طيار التى تخدم فى الجيش المصرى مثل الطائرات (Teledyne Ryan Model 324 Scarab) والتى تم تصميمها وتصنيعها خصيصا لصالح القوات الجوية المصرية في نهاية الثمانينيات ,, (R4E-50 Skyeye) البريطانية التى دخلت الخدمة في مصر في الثمانينيات ,, و غيرها من الطائرات وأحرها عائلة الـ (WING LOONGE) الصينية المسلحة ,,, كل ذلك لكى تطلق مصر مشروعها الخاص لإنتاج درون مصرى بنسختية الإستطلاعية والمسلحة .. [ATTACH]37093.IPB[/ATTACH] [ATTACH]37103.IPB[/ATTACH] الموضوع منقول من صفحة الاستاذ محمد زيدان , ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ## Mohamed Zedan @JACK.BETON.AGENT
  4. ## نظام الإعاقة (LONG STAR) الذى يعمل على طائرات الهيل الإسرائيلية سواء الـ (BLACK HAWK) أو حديثاََ بعض طائرات الهيلكوبتر المسلح الـ (AH-64D) .. # هو نظام إعاقة إلكترونية يعمل فى الحيز الترددى من (1-18) جيجا هرتز . # قدرته على الإعاقة تصل إلى (5) كيلووات فى حالة تنفيذ الإاعاقة بطريقة الـ (SPOT JAMMING) . # الـ (LONG STAR) هو نظام إعاقة رادارى محمول جوا على الطاشرات الهيلكوبتر الإسرائيلية التى ترافق الهيلكوبتر المهاجمة داخل التشكيل أثناء تقدمها للحد الأمامي وذلك بغرض إعاقة عمل أجهزة الرادار المعادية و ذلك باكتشاف وتمييز تردد الإشعاع الصادر من الرادار المعادى وتحديد اتجاهه ومصدره ثم الإعاقة الإلكترونية عليه . -يمكن للنظام التعامل مع عدد(3) تهديدات رادارية فى نفس الوقت والإعاقة عليها. # يتكون النظام من عدد(3-4) وحدات استقبال متعددة الاتجاهات مرتبطة بالهوائيات التى تعمل بالمصفوفات (خارج الطائرة) (VHF-UHF) . # وحدة إرسال تعمل على الترددات (HF/VHF/UHF) مع تزويد هذه الوحدة بحاسب آلي يرتبط أيضا بنظام الاستقبال حيث يقوم بتحليل الإشارات وينفذ على ضوءه عملية الإعاقة من خلال وحدة الإرسال. # يمكن الإعاقة على حيز كبير من الترددات من خلال عدد من الطائرات على التوازي وبدون تداخل الإشارات . :17: JACK.BETON.AGENT :17: [ATTACH]32618.IPB[/ATTACH]
  5. يولى المؤتمر الوطنى الأول للشباب الذى يفتتح أعماله اليوم بمدينة شرم الشيخ تحت شعار "ابدع انطلق" أهمية خاصة لموضوع التعليم. وتعقد ثانى جلسات المؤتمر بعنوان "رؤية الشباب لربط منظومة التعليم بسوق العمل"، وهى التالية مباشرة للجلسة الافتتاحية للمؤتمر، كما ستعقد أولى ورش عمل المؤتمر تحت عنوان "التعليم والبحث العلمى"، وتضم عدة جلسات هى "التعليم المدمج:رؤية جديدة للتعليم المصري"، و"مستقبل التعليم الفنى فى مصر"، و"مقترحات تطوير التبادل الثقافى والبعثات"، و"رؤية شبابية لتطوير منظومة البحث العلمى". يبحث المؤتمر الذى يفتتحه الرئيس عبد الفتاح السيسى بشرم الشيخ اليوم ويستمر لمدة ثلاثة أيام أزمة سعر الصرف والسياسة النقدية والحلول التى يطرحها الشباب لتعزيز التوازن بالسياسة النقدية . وسوف يبحث المشاركون، فى المؤتمر أيضا، دور البورصة المصرية فى التنمية الاقتصادية، والدور الذى يلعبه العلم والتكنولوجيا فى تعزيز النمو الاقتصادى. وسوف تخصص جلسة مسائية تتناول سبل تعزيز المشروعات الصغيرة والمتوسطة ودورها فى القضاء على البطالة.
  6. تحدثت وسائل الإعلام العالمية فى الفترة الأخيرة عن سلاح روسى جديد، قد يتحول لسلاح خارق يستطيع الوصول لأى مكان فى العالم خلال ساعتين. وأوضحت صحيفة "ميرور" البريطانية أن هذا السلاح هو طائرة "ستيلس" الأسرع من الصوت التى ستتحول في عام 2020 إلى قاذفة- شبح، موضحة أن انطلاق الطائرة سيكون سهلا جدا من أي مطار والوصول إلى أي مكان في العالم في غضون ساعتين، وفي حالة الضرورة تستطيع الطائرة الصعود إلى الفضاء، وإطلاق صواريخ برؤوس نووية إلى الهدف والعودة إلى القاعدة بسلامة". وخلصت الصحيفة إلى أن هذا السلاح هو أكثر الأسلحة خطورة، وقادر على إنهاء العالم، ويجب أن يدب الرعب في قلوب القادة العسكريين الغربيين، لأن أنظمة الدفاع الصاروخي الحديثة غير قادرة على اعتراض الطائرة". وتسمى هذه القاذفة أيضاً بـ"PAK DA" وهى ليست قاذفة عادية فهى أقرب إلى الخيال في شكلها، حيث تشبه سفينة الفضاء، وتتمتع هذه القاذفة بخصائص عديدة تفوق القاذفات الأخرى، فهى قاذفة من الجيل الجديد غير محدثة ولكنها مصنوعة بشكل جديد تماماً عن طريق شركة "توبوليف" المشهورة. بدأ العمل على هذه القاذفة في عام 2009، ومن المخطط أن تقوم بأول تجربة في 2019، وسيتم اعتمادها بحلول عام 2025، وستحل محل "توبوليف — 95" و"توبوليف — 160". ستتمكن الطائرة الجديدة من استخدام جميع الأسلحة الموجودة والمستقبلية، وستجهز بأحدث أنظمة الاتصالات والحرب الإلكترونية، وستكون غير مرئية. مصدر
  7. بسم الله الرحمن الرحيم الرادار الأمريكى العملاق (SPS-48E) و الذى يعمل فى شبكة الإنذار و الرادار المصرية التابعة لقوات الدفاع الجوى ... تمتلك مصر عدد (6) رادارات من هذا الطراز فى صفقة أبرمتها مصر مع الشركة الأمريكية (ITT EXELIS) بمبلغ حوالى (25) مليون دولار ... هذا الرادار الجبار يمتلك العديد من المميزات و المواصفات .. ويوجد منه نسختين أحدهما برية و الأخرى بحرية .. أولاََ .. (( النسخة البحرية من الرادار SPS-48E )) هذا الرادار البحرى القوى العملاق بمثابة (NAVAL AWACES) بالمعنى الحرفى لأن مداه يصل إلى (470) كلم ... و هذا الرادار العملاق بمعنى الكلمة يعمل على أحدث القطع البحرية الأمريكية للدلالة على قوته ... فهو متواجد علي متن حاملات الطائرات الامريكية من طراز (NIMITZ) والتي كان احدثها الحاملة جورج بوش والتي دخلت الخدمة في يناير (2009) وسفن الانزال طراز (Wasp) والتي كان اخرها (USS Makin Island) والتي دخلت الخدمة في اكتوبر (2009) ايضا وسفن الانزال (Tarawa class) والرادار هو المستخدم ايضا علي متن المدمرات من نوع (Arleigh Burke) والتي تمثل احدث مدمرات البحرية الامريكية والطرادات من طراز (Ticonderoga) !!! الرادار الثلاثي الابعاد (AN/SPS-48E) هو احد مكونات وانتاجات برنامج (NTU) والذي كان يستهدف رفع قدرات الدفاع الجوي عن القطع الحربية للبحرية الامريكية ضد التهديدات الصاروخية ... يعمل الرادار بقدرة علي الكشف (360) درجة ومايجعله متميزا انه يستطيع كشف الاهداف التي تحلق علي ارتفاع منخفض فوق سطح الماء والاهداف التي تحلق علي ارتفاعات شديدة الارتفاع احد المصادر يتحدث عن قدرة كشف حتي (مليون قدم) والطائرات الاسرع من الصوت علي مختلف ارتفاعات التحليق ، وكذلك المروحيات وحتي الصواريخ الباليستية والصواريخ الكروز حتي ذات المقطع الراداري المنخفض بمدي (250) ميل بحري وهو مايساوي (460) كلم ويوفر معلومات حول المسافة بين السفينة والهدف وارتفاع التحليق ويستخدم الحيز E band و F band ويستطيع الرادار الربط وتبادل المعلومات مع منصات الاسلحة الاخري مثل (PATRIOT PACK-3) و أيضاََ نظام (HAWK PHASE-3) و غيرها من الانظمة .. يسهل الرادار من مهمة عمل طواقمه حيث يظهر البيانات بشكل رقمي ويستطيع الرادار ان يكون بكامل كفائته في مختلف احوال الطقس دون تأثر والتعامل والتغلب علي التشويش المركز والقوي ضد الرادار ... كنت أتمنى بقوة ... إضافة هذا الرادار الي البحرية المصرية فعدد مثلاََ (6) رادارات كانت لتمثل اضافة قوية لقوة الدفاع الجوي المصري البحري ... اما النسخة البرية و هى التى تخدم فى قوات الدفاع الجوى المصرية ... ثانياََ ... (( النسخة البرية من الرادار SPS-48E )) العامل فى مصر .. فهى مشابهة للنسخة البحرية لكن بمدى أقل حوالى (370) كلم .. وهو يعمل فى الحيز التردد (E-BAND) و (F-BAND) من (2 - 4) جيجاهرتز ... يصل أرتفاعة إلى حوالى (30) كلم أو (100000) قدم ... قطر دائرة عمله (0 - 360) .. بإرتفاع يصل إلى من (0-65) درجة و عمل الرادار بقدرة علي الكشف (360) درجة .. و تصل دقته على ارتفاع (210) متر لدرجة سمت (1/6) درجة .. يستطيع الهوائى الخاص بالرادار ان يكمل عدد من (7.5 - 15) لفة فى الدقيقة .. يستهلك طاقة بقدر (35) كيلووات ... وده نص الصفقة المصرية للنسخة البرية من هذا الرادار ... Exelis Incorporated, Van Nuys, Calif., is being awarded a potential $25 million firm-fixed-price, cost-plus-fixed-fee contract for the procurement of six radio frequency repeater systems for the government of Egypt’s SPS-48E land-based radar program and associated support for Egypt under the Foreign Military Sales Program. The requirement includes all associated support. Marine Corps Systems Command, Quantico, Va., is the contracting activity. صورة النسخة البرية المصرية .. تحياتى ,, محمد زيدان JACK.BETON.AGENT
  8. شاكر فاخوري . . الجاسوس الذي قتلته نزوة قليلون جداً .. أولئك الخوننة الذين أسلموا قيادهم .. برغبتهم .. الى مخابرات دولية معادية من أجل شهوة المال. . والتاريخ الطويل الحافل بالصراع بين المخابرات العربية والمخابرات الإسرائيلية، يحفظ لنا تفاصيل هذه القصص القليلة جداً، التي يطرق أبطالها أبواب السفارات الإسرائيلية في الخارج، ويعرضون "خدماتهم" ويكتبون بأيديهم وثيقة خيانتهم للوطن دون رغبة في الانتقام من نظام، أو تعويض خسائر معنوية، اللهم فقط – الحصول على المال الحرام بأسلوب سهل، دون أن يحسبوا حساباً لعيون المخابرات العربية التي ترصد ولا تنام. وكان شاكر فاخوري، أحد هؤلاء الخونة الشواذ الذين قتلتهم النزوة .. !!! أساطير الوهم . . في أعقاب نكسة يونيو 1967. . اشتد نزف الجرح العربي . . وخيمت قتامة قاسية وعم إحساس مرير بالمهانة. ولم تستطع وسائل الدعاية والإعلام العربية التغلب على سطوة هذا الشعور لفترة وطويلة. فإسرائيل لم تكف عن اختراق حاجز الصوت بقاذفاتها كل يوم فس السماء العربية، دون رادع يوقفها. . وكأنما هي في رحلة ترفيهية آمنة، فتسخر بذلك من أجهزة الدفاع، ومن قوات العرب الت ياندحرت لاهثة أمام ضربات اليهود الفجائية. وتؤكد للعالم أن ادعاءات القوة العربية ضرب من الوهم والخيال. وفي سكرة الصدمة القاتلة. . أصيبت الأمة العربية بصدمة أخرى يومي 9 و 10 يونيو 1967 وصفها في مذكراته الفريق أول محمد فوزي قائلاً: (الإحساس بالضياع النفسي يملأني طوال إقامتي بمقر القيادة العامة للقوات المسلحة بمدينة مصر. طوال هذين اليومين كانت مصر بلا قيادة فالقيادة السياسية غير قائمة بإعلان جمال عبد الناصر عن قرار التنحي، والقيادة العسكرية العليا أيضاً غير موجودة باعتزال المشير عبد الحكيم عامر وشمس بدران في منزليهما، بالإضافة الى قادة أفرع القوات المسلحة الرئيسية الذين قدموا استقالاتهم). هذا هو الجو النفسي المحزن الذي خلفته الهزيمة .. التي أجبرت العرب على تنكيس أعلامهم حداداً على قتل الكرامة والعزة والكبرياء. وفي خضم هذه المأساة.. كانت إسرائيل على جانب آخر تراقب مراحل سقوط العرب . . وتعن بغطرسة استحالة قيامهم ثانية . . ولو حدث .. وقاموا . . فقيام مريض أشل يجر أعضاءه زاحفاً. ومن هنا .. نشطت المخابرات الاسرائيلية وأعدت العدة جيداً لمراقبة الجسد العربي الصريع ومحاولات النهوض من جديد. لذا . . فقد بثت العيون والجواسيس والأجهزة .. ترصد وتحلل وتحسب . . وتتوقع ما ستنبئ عنه الخطوة القادمة. . وكان رأي خبراء المخابرات الإسرائيلية الذي لم يحيدوا عنه . . أن هذه الضربة التي أفقدت العرب قوتهم وتوازنهم .. بل وصوابهم .. لا بد لها من رد فعل حتمي سيتأكد حدوثه في لحظة ما. وهكذا لم يجلس رجال الموساد في انتظار الضربة المفاجئة.. بل عملوا على كشف تحركات واستعدادات العرب العسكرية والدبلوماسية للتكهن بنواياهم التي يضمرونها . . وكان لا بد من تلافي الضربة القادمة. . بالعمل على عدة محاور استراتيجية . . أهمها الإسراع بالبرنامج النووي الإسرائيلي لإرهاب العرب .. وإخضاعهم بالتخويف . . وإحباط عزيمتهم بالدعاية التي تصورهم كأنهم الأساطير . وكذلك بالعمل على تزويد الجيش اليهودي بأحدث مبتكرات تكنولوجيا السلاح العالمية .. لإظهار التفوق الكبير على جيوش عربية لا تستوعب السلاح الحديث. وأيضاً .. تنشيط الأقسام المختلفة في جهاز الاستخبارات الاسرائيلي بما يضمن الحصول على أدق الأسرار – العسكرية والاقتصادية والصناعية – من خلال شبكات متعددة من العملاء والجواسيس المهرة . . الذين زرعوا في غالبية المدن العربية، ينقلون لتل أبيب كل مشاهداتهم وتقاريرهم. لذا . . فلا عجب إن لاحظنا كثرة أعداد الخونة الذين سقطوا في مصيدة الجاسوسية الإسرائيلية بعد نكسة يونيو 1967 .. في ذات الوقت الذي نشطت فيه المخابرات العربية للكشف عن هؤلاء الخونة الذين توالى سقوطهم وشنقهم. وكان من أبرزهم – شاكر فاخوري – الذي سعى بنفسه للدخول الى وكر الجواسيس طمعاً في المال .. ! كلهم جون .. وروبرت نشأ شاكر فاخوري نشأة أولاد الأثرياء. فهو لم يعرف يوماً طعم الفقر .. ولم يذق مرارته.. وبرغم ذلك ظهرت بوادر الفشل في حياته أثناء دراسته الابتدائية فكان تعثره الدراسي يرهق بال أهله ويحيرهم. وفي المرحلة الاعدادية وصم في محيطه بالفاشل . . وأحاطته حكايات تداولتها الألسنة عن سرقاته المتعددة لأموال والده.. وتخوف الأقارب من يده الطويلة حين زيارته لهم. وبعدما ضج أهله وصرخوا من تصرفاته الطائشة الغبية .. الحقوه بمعهد مهني في روض الفرج .. فخرج منه كأنه لم يدخله. . واستدعى لتأدية الخدمة العسكرية فتهللت أسارير أسرته التي نكبت به .. ولحق بها الأذى من سلوكه المعوج. وما إن أمضى مدة تجنيده في الدفاع الجوي.. حتى وجد نفسه بلا عمل.. ونظرات الحيرة والقلق تنهش جلده ممن يحيطون به. فحمل حقيبته المليئة بالفشل وسافر الى الكويت.. وعمل بإحدى الشركات الأجنبية في جزيرة فيلكه الواقعة بمدخل خليج الكويت. كانت إقامته في كرافان معدني صغير مع فني أمريكية فرصة له . . ليتقرب من خلاله الى إدارة الشركة الأجنبية. . التي رأت عدة مرات الاستغناء عنه لافتقاره الى الخبرة الفنية.. وكان رفيق مسكنه – جون باليدر – مكلفاً بتدريبه على أعمال اللحام (ضغط عالي) لذلك .. كاد شاكر أن يقبل قدمي جون . . عندما أخطأ خطأً فنياً من شأنه إحداث أضرار جسيمة بأحد الأجهزة الدقيقة. لكن جون تدارك الخطأ سريعاً ثم صفعه على وجهه وبصق عليه.. فانفجر الرعب في وجه شاكر خوفاً من تقرير جون .. الذي بسببه سيطرد فوراً من الشركة ويعود الى مصر بفشله. وحاول جاهداً استمالة جون والاعتذار له. لكن جون ظل لأكثر من ساعتين يكتب تقريره المفصل.. وبعدما فشلت محاولات شاكر .. بكى في ضعف فقام جون إليه وقال له: أستطيع أن أمزق تقريري عنك ولكن في حالة واحدة فقط. في ضراعة نظر شاكر إليه قائلاً: لن أنس لك ذلك أبداً مستر جون .. ماذا تريد مني؟ اتجه جون الى مفتاح الإضاءة وأطفأ أنوار الكرافان .. وسمع شاكر حفيف ثياب تخلع وأنفاس تتلاحق . . فارتعش وانكمش في مكانه وقد ولت جرأته. التصق به جون وقال له في صراحة: لكي تستمر في العمل لا بد وأن تستجيب لي. لقد ألحقت تحت إمرتي بعد فشلك في عدة أقسام أخرى. وعدم رضائي عنك معناه الطرد. هيا .. هيا قرر الآن فوراً. . !!! وعندما لم يلق جون رداً .. امتدت يده تتحسس شاكر الذي تفصد منه العرق. . وارتعدت "مفاصله" والجمه الخجل والخوف. لم يطل الموقف المخزي كثيراً. . إذ قام شاكر "بالمطلوب" واستراح اليه جون .. وكتب فيه التقارير الكاذبة التي حسنت من وضعه أمام إدارة الشركة .. وجعلته يشعر بالأمن في جزيرة فيلكة الى حين. لقد اشترى برجولته سكوت جون عن أخطائه في العمل ولم يكن ليتخيل أن يقوده الخوف من الطرد الى هذا الفعل الشائن. . وحاول أن ينسى ما حدث معتقداً أن جون سيتركه لحاله. . ولكن خاب اعتقاده وتكرر الأمر في اليوم التالي أيضاً . . وازدادت مطالب الشاذ الأمريكي يوماً بعد يوم .. بل وحدثت كارثة جديدة وضعت شاكر في مفترق طرق وخيار صعب يكاد يقضي عليه. جاءه جون بمهندس قبرصي يدعى "روبرت هوب" يشغل وظيفة كبيرة في الشركة .. وطلب منه أن "يتعامل" معه بحرية. . ووجد شاكر نفسه مطالب بتلبية شذوذهما دون اعتراض.. بل أسفرت علاقته بالمهندس روبرت عن إحساسه بمهانة ما بعدها مهانة. إذ فوجئ به يريد "مبادلة المواقع" فتأفف شاكر ثائراً ورفض أن يقوم بدور الأنثى حتى ولو خسر عمره. فزجره روبرت وتهدده بالرفد من الشركة التي رفعت من راتبه كثيراً بتوصيات دائمة منه ومن جون. ولم تمر عدة أيام حتى استدعاه مدير شؤون العاملين وأخبره بنبأ الاستغناء عنه، وواجه شاكر المفاجأة بخوار واهن وحاول أن يشرح للمسؤولين بالشركة حقيقة الأمر .. لكن صمتهم أخافه .. وكانت اللامبالاة إجابة للتساؤلات التي بعقله. .فكل الأمريكان بالشركة كانوا جون . . وروبرت. وبعد خمسة أشهر من العمل في الجزيرة حمل حقائبه ولكن الى بيروت لا الى القاهرة. بنات لبنان كانت بيروت في تلك الفترة تموج بالفن وبالانفتاح وبالحياة. إنها تختلف كلية عن سائر العواصم العربية بما فيها عواصم دول المغرب العربي المتحررة . فهي أكثر تحرراً وتحضراً. وصفعه إعلان غريب جداً في إحدى المجلات البيروتية لكازينو مشهور . . يعلن عن وجود "كبائن" خاصة للزبائن .. لقضاء أوقات "الراحة" بعيداً عن عيون المتطفلين. فترك حقائبه بحجرته ببنسيون "دعلون" بشارع بعلبك . . واستقل أول سيارة صادفته الى الكازينو. هناك وجد ضالته. فتيات شبه عاريات يتبخترن في دلال، قدودهن ممشوقة وضحكاتهن كأنها أغنيات تصدح في ليل لبنان. اقتربت منه إحداهن فأغرقته بعطرها وجمالها في بحور من الأحلام والسحر . . وأغدقت عليه بدلالها فيضاً من الرغبات تفاعلت بأعماقه. . وقد تشوقت رجولته لطعم أنثى . . وجسد أنثى. . وصت أنثى ناعم كالنسيم. . بعدما مقت رائحة البترول وجسدي جون وروبرت. . وكره تأوهات الذكر . . وبعد تعارف سريع سحبته الى إحدى الكبائن التي تعمل بنظام "التايمر". غرق شاكر بين أحضان الحسان في بيروت مستهلكاً مدخراته التي وفرها في الكويت.. فالضياع الذي توج حياته كان مدعاة لأن يحس بالخواء وينزلق الى حالك في اندفاع غير محسوب . . وثمالة تغشاه بلا روية .. وتصادف أن تعرف على فتاة اسمها "أوفيليا" قالت له أنها يوغسلافية وإن كانت أمها في حلب. كانت أوفيليا ذات جمال يسبي العقول .. وأنوثة طاغية تربك عمليات الفكر .. وتسري بجسدها البض دماء حارة تزيد من لسعات الرغبة. صادقته الفتاة ودارت به نهاراً بين جبال لبنان .. وليلاً بمواخيرها حتى نفذت نقوده. فتركته الى قبرص حيث تعمل في "لارنكا" بإحدى شركات التجارة الدولية. ومن هناك اتصلت تليفونياً به . . وأطلعته على صعوبة عثوره على عمل في قبرص وهو لازال ببيروت. فسافر إليها وأخذت تطوف معه أنحاء المدينة بحثاً عن عمل له وباءت محاولاتهما بالفشل. فقال له مازحة: "ليس لك إلا اللجوء لسفارة إسرائيل في نيقوسيا". اندهش شاكر لعبارتها وفوجئ بها تخبره بأن سفارة إسرائيل بالفعل ستحل مشكلته. . كما حدث مع آخرين أغلقت في وجوههم أبواب الرزق في قبرص. فرتبت لهم أعمالاً مختلفة تتفق وميولهم، تأكيداً لنوايا إسرائيل الحسنة تجاه العرب. وعندما قال لها في استغراب: - هل يعد هذا السلوك خيانة لمصر؟ ضحكت عميلة الموساد وقالت في دلال: أيها المغفل .. أنت خدمت في القوات الجوية في مصر. ولو أنك ذكرت ذلك للعاملين في سفارة إسرائيل فسيحملونك على أعناقهم. . لأنهم يريدون أصدقاء لهم في مصر على دراية بأوضاع الجيش . ولكنك لا تصلح لأن تكون جاسوساً أيها "الأبله". وضحك شاكر وقال لها: ولماذا لا أكون جاسوساً؟ إنني فشلت في كل حياتي ولم أفلح في أي عمل قط. . وفي بنسيون "جونايكا" تمدد شاكر على ظهره. . وسلط عينيه الى نقطة وهمية بسقف الغرقة وقال لنفسه: نعم .. أنا إنسان فاشل .. منذ صغري وتطاردني الخيبة تلو الخيبة. . حظي العاثر أوقعني في شرك الشواذ الأمريكيين في الكويت .. وطردت من العمل لأنني رفضت أن أمثل دور المرأة مع روبرت القذر. كنت أرحب بكوني "الرجل" والآن . . الآن ياليتني وافقت على ألعب "الدورين" معاً طالما وافقت على الاشتراك في تلك المهزلة . . وها أنا أعيش على "إعانة" من أوفيليا بعدما أبيعها رجولتي كل ليلة.. إعانة؟ ياليتها تكفي مصروفي هنا .. إنها تمنحني بمقدار ما أنفقه لأعيش بالكاد. حتى رجولتي شح نبعها وجف معينها أمام هذا النزف المستمر. وقفز شاكر من فراشه يضمر أمراً .. وسحب حقيبته من الدولاب وأفرغ بها ملابسه وغادر لارنكا الى الشمال حتى نيقوسيا العاصمة. من فوره قصد مبنى السفارة الإسرائيلية. . وعلى الباب الرئيسي تقدم الى موظف الاستعلامات وسأله عن ضابط المخابرات في السفارة.. دهش الموظف وطلب منه إبراز جواز سفره ليتأكد من جنسيته.. ورفع سماعة التليفون ولم تمض عدة دقائق إلا وكان بمكتب الضابط المسؤول الذي سأله عما يريد بالضبط. فقال له شاكر أنه مر في حياته بظروف صعبة . . وعانى كثيراً من جراء حظه السيء الذي صادفه في مصر والكويت. . وأنه الآن لا يملك ثمن تذكرة العودة الى مصر ويريد أن "يبيع" لإسرائيل معلومات عسكرية هامة قد تحتاجها وفي ذات الوقت إنه على استعداد للعمل معهم في المستقبل لإمدادهم بما يحتاجونه من معلومات عن مصر . . بالمقابل، بل وحدد شاكر نوعية المعلومات التي يستطيع إمدادهم بها بالتفصيل . . وهي معلومات تتعلق بالقوات الجوية التي خدم بين صفوفها لمدة طويلة. أصيب الضابط بالدهشة وتركه يكتب بخط يده كل ما عنده من بيانات ومعلومات واستغرق شاكر في الكتابة ستة ساعات استطاع أن يكتب خلالها اثنتي عشرة صفحة فولسكاب تضمنت كل ما لديه. فطلب منه الضابط أن ينتظر بفندق واطسون حتى يستدعيه. احتضان خائن لازم شاكر حجرته بالفندق لمدة خمسة أيام . . اشتعلت بداخله أثناءها كل أنواع الظنون. وكان لبقائه بمفرده طوال هذه الأيام الخمسة سبب لا يعلمه بالطبع .. فالمخابرات الاسرائيلية لكي تدعم مدى صدق العميل الجديد .. تبحث في حياة العميل وشخصيته وتاريخ حياته.. ويترك العميل لفترة ما يقطع فيها الاتصال به. . وتتم في هذه الفترة أعمال التحريات والمراقبة والتحليل للتأكد من صدق النوايا. . وعندما استدعوه غمرته سعادة كبيرة .. وأسرع الى السفارة الاسرائيلية فاستقبله ضابط آخر اسمه "هيدار" وهو الضابط المسؤول عن التجسس في "الجمهورية العربية المتحدة". استعرض معه هيدار تفاصيل ما جاء بتقريره. ولعدة ساعات أخرى خضع شاكر لامتحان صعب من الضابط الاسرائيلي الذي تعامل معه بلطف شديد وقال له "مرحباً بك في سفارة بلد صديق" وعليك أن تعلم جيداً أن الفن العسكري والسياسي .. يستقي قوته من المعلومات التي يوفرها جهاز المخابرات الفعال في شتى الميادين في زمن الحرب أو السلم. فالمعلومات المستقاة من قبل دوائر المخابرات هي أهم ما يعتمد عليه واضعو السياسة .. والقادة العسكريون في كل دولة. تلك الخطط التي تكفل وتؤمن المفاجأة وإرباك العدو في المجالين العسكري والسياسي . ومن أهم نجاحات رجال المخابرات . . ورود المعلومات في الوقت المناسب .. وبالقدر الكافي قبل بداية الالتحام. وقياساً عليه . . فإسرائيل لا يمكن لها أن تخطط لأي عملية دفاعية مع العرب .. إلا إذا تجمعت لديها كل المعلومات المطلوبة عن الدول العربية عامة .. والدول المجاورة لها خاصة. واضاف "هيدار" بأن القسم الخاص بالدول العربية في المخابرات الاسرائيلية. . قد انتهج مناهج عديدة .. وطبق وسائل مختلفة لتحقيق انتصار دائم على العرب. وما حدث في يونيو 1967 هو نتاج المعلومات الغزيرة . . التي تجمعت وتسربت من البلاد العربية عن طريق عملاء إسرائيل المخلصين. وأشد هيدار بدور هؤلاء العملاء موضحاً لشاكر صراحة أن إسرائيل دولة مزروعة في قلب الوطن العربي . . نتيجة لإرث قديم في أراضي فلسطين. . وأن المخابرات الاسرائيلية لا تترك عملاءها نهباً للمخاوف وللمخاطر .. بل تضحي بالكثير من أجلهم وتعمل جاهدة على استردادهم بتشى السبل .. ولا تبخل عليهم بشيء طالما هم مخلصون لإسرائيل محبون لها. وأكد ضابط المخابرات المحنك . . أن الكثيرون يعتقدون بطريق الخطأ أن إسرائيل إنما تهدف فقط الى الحصول على معلومات عسكرية لها اتصال مباشر بالعمليات القتالية. ولكن المعركة العسكرية تعتمد على نواح كثيرة جداً لا تقل أهمية عن القوات. بل لها الأثر الفعال على كفاءتها مثل قدرة الدولة على الصناعة. . وتوافر الطاقة الانتاجية، والحالة الاقتصادية العامة للدولة، والحالة التموينية والاحتياطي العام والمخزون السلعي.. ومدى تماسك الجبهة الداخلية وصمودها .. وقدرة الدولة ومدى استعدادها لظروف الحرب. كانت الظروف النفسية السيئة مضافاً إليها الحاجة الماسة الى المال سبباً مهماً في جلوس شاكر فاخوري أمام ضابط الاستخبارات الإسرائيلي .. فقد جلس أمامه لأوقات طويلة وعلى مدار أيام عدة كتلميذ ينتبه لإرشادت أستاذه . . وبرأسه تدور عشرات الأسئلة حول معاناته. . والمشكلات التي يمر بها . . ووسوس له الشيطان أن إسرائيل تعرف كل شيء عن مصر .. وأن المعلومات التي قدمها لن تقدم أو تؤخر . . إنها مجرد معلومات عامة هامشية لا تحمل ضرراً ما لأمن وطنه.. أو تدينه أمام الجهات الأمنية إذا ما انكشف أمره. وظلت تلك الأوهام تسيطر عليه حتى استحالت الى حقيقة. . يؤكدها ما كان يلقيه عليه هيدار بثقة . . واطمئنان. لقد كانت جل أمانيه أن يخرج من بوتقة الفقر .. ويعيش بمصر آمناً معيشياً لا يسأل أحد أو يمر بضائقة مالية ترهق باله. وأمام رغبته الملحة في الإثراء السريع المريح . . ونقص الدافع الوطني .. إضافة الى الإغراءات الخيالية التي صبت في أذنية صباً. . وتملكت منه . . وافق على أن يكون صديقاً للعدو .. أميناً في إمداده بكل ما يطلب منه من معلومات أو مهام. هكذا دخل شاكر برجليه وكر الجاسوسية راضياٌ قانعاً. . غير عابئ بالعواقب أو نهاية الطريق المظلم الحالك .. ووجدها رجال الموساد فرصة لا تعوض جاءتهم بلا تعب. . فاستغلوها وأجادوا تلقينه فنون اللعبة الخطرة . . وكانوا قانعين بأن من رضي باللعب مع الثعابين فحتماً – سيلدغ شر لدغة. استوعب العميل الجديد مهامه التجسسية جيداً.. وامتلأت جيوبه الحاوية بأموال الموساد القذرة. وحمل حقائبه الى القاهرة لمدة شهر .. وعاد ثانية الى قبرص وأبلغ الضابط المسؤول بالسفارة الاسرائيلية بنتائج رحلته السريعة. إخلاص جاسوس كتب شاكر في تقريره أنه لم يضيع وقتاً في القاهرة. بل شرع في الحال في ممارسة عمله بصدق . . وكون صداقات عديدة مع رجال ونساء من فئات مختلفة من رواد الملاهي والبارات. وأهم صداقاته كانت مع ضابط مصري يدعى (م. ش. أ) تعرف عليه بأحد الفنادق. وأغدق عليه بكثير من الهدايا دون سؤاله عن أي شيء حتى لا يثير مخاوفه. وكان التقرير الذي سلمه شاكر لضابط الموساد متخماً بالمعلومات التي أذهلت الضابط . . فأرسله بدوره الى تل أبيب . . وجاءت الأوامر العاجلة بضرورة سفر شاكر لإسرائيل. وتأكيداً لإخلاصه للموساد وافق شاكر بدون مناقشة، وتسلم جواز سفر إسرائيلي باسم (موشي إبراهام) . . وطار بطائرة العال الإسرائيلية الى مطار (اللد). . ليجد الضابط هيدار بانتظاره. . وكانت إقامته بتل أبيب في إحدى الشقق المعدة لأمثاله من الخونة .. وهي في العادة مجهزة بأحدث ميكروفونات التنصت والكاميرات الدقيقة. وكعادة المخابرات الاسرائيلية لكي يضمنوا السيطرة على الجواسيس . . صوروه عارياً مع مديرة المنزل .. وهي فتاة في الثانية والعشرين خمرية اللون قالت له إن جذورها عربية. وأقامت معه الفتاة إقامة كاملة لخدمته ولراحته. وفي مبنى المخابرات الاسرائيلية، اجتمع به عدة ضباط وخبراء ناقشوا معه التقرير المفصل الذي سلمه في قبرص، وكان بينهم الضابط هيدار . . وضابط آخر اسمه أبو يوسف . . وآخر مسؤول عن التجسس في لبنان، وبعد مناقشات طويلة، قال له كبير الخبراء: لقد سعيت إلينا بنفسك في قبرص، والآن .. نريد أن نتأكد من إخلاصك للموساد .. وأنك لست ضابط مخابرات مصري مدسوس علينا . . وهذا ليس ببعيد على المخابرات المصرية التي زرعت خبراء لها في جهازنا مرات عديدة. صراخ شاكر محتجاً، وأكد لهم أنه لا يعرف أين يقع مبنى المخابرات المصرية، وأنه بالفعل ذهب بنفسه الى سفارتهم في قبرص. . رغبة منه في إثبات أهميته ووجوده بعدما أحاطه الفشل من كل جانب. . وأيضاً ليحصل على أموال كثيرة تعينه على مجابهة أهله ومعارفه في مصر. قال هيدار: أنت هنا في تل أبيب لتثبت لنا ذلك، ولكي نعمل معاً بأمان، فسنفحصك بواسطة "جهاز كشف الكذب". ولم يحتج شاكر هذه المرة. . بل أبدى رغبة جادة في تأكيد "إخلاصه" لهم بكل الطرق التي يرونها. وأخضع بالفعل للفحص بواسطة الجهاز الامريكي.. الذي أكد صدق خيانته لوطنه وانتمائه للموساد قلباً وعقلاً. عند ذلك. . ابتدأ تدريبه على أيدي أمهر ضباط المخابرات. . الذين صنعوا منه جاسوساً خبيراً بفنون التصوير، وتشفير الرسائل، والكتابة بالحبر السري، ومسح الأراضي "الطوبوغرافيا" وكيفية التعرف على الأسلحة الحربية برية وبحرية وجوية، وتحديد قدرة تسلحها وطاقتها ومداها المجدي، وأعطى عنواناً في روما ليبعث برسائله المشفرة. ومن المعروف أن المخابرات الاسرائيلية تخصص لكل جاسوس يعمل لحسابها شفرة خاصة به .. باستخدام "رواية" عربية معروفة أو أجنبية متداولة. . تكون أساساً للإشارات الرمزية المتبادلة بينه وبين المخابرات الإسرائيلية .. ويجري تبديل هذه الرموز بين آن وآخر. أيضاً تحدد المخابرات الاسرائيلية نوعية الحبر السري لكل جاسوس، فلكل حبر سري ميزات خاصة تؤكد أن مسكر الرسالة هو العميل نفسه المسلم إليه الحبر. خريج الموساد في القاهرة بعدما حصل شاكر فاخوري على دورات في التجسس، عاد ثانية الى نيقوسيا ثم الى القاهرة. وبدأ في الحال جمع معلومات وافية عن الجيش المصري والقوات الجوية بالذات .. وكذلك عن النشاط السوفييتي في مصر والخبراء العسكريين السوفييت، والأحوال عامة بعد غارات إسرائيل المستمرة على ضواحي القاهرة، وكان يستقي معلوماته من أفواه العامة من الناس . . على المقاهي وفي المواصلات العامة والنوادي الليلية في شارع الهرم .. حيث ترتادها كافةالمستويات. أما المعلومات العسكرية وأخبار الاستعدادات الحربية، ونشاط الخبراء السوفييت فكان يحصل عليها من العسكريين الذين يمتون اليه بصفة القرابة أو الجيرة. وأيضاً من خلال الضابط (م. ش. أ) الذي حمل اليه بعض الهدايا من قبرص على سبيل الذكرى. لقد ركز شاكر كثيراً على هذا الضابط الذي استجاب له بسرعة .. وتبسط معه في الحديث وسرد الأخبار مما استتبع ملازمته لفترة طويلة طوال وجوده بالقاهرة، وعمل على منحه الدعوات المجانية للحفلات.. وبعض الهدايا الذهبية الثمينة في المناسبات المختلفة، والتي لا تتناسب وحجم علاقتهما. كل ذلك أدى الى تخوف الضابط المصري من سلوك الشاب، فبادر على الفور بإبلاغ جهاز المخابرات بشكوكه. . ونقل الى المسؤولين بالجهاز كل ما دار بينه وبين الشاب من أحاديث وما تسلمه منه من هدايا مختلفة. تم عمل الترتيبات الأمنية اللازمة .. وكان هناك حرص زائد على ضبطه ومعه أدلة إدانته .. وطلبوا من الضابط أن يتظاهر بصداقته، وألا يجعله يشك في نواياه.. وأن يطلعهم أولاً بأول على مجريات الأمور. وبعدما اعتقد شاكر أنه اشترى الضابط المصري بهداياه .. انتهز فرصة مروره بضائقة مالية "مفتعلة"، وعرض عليه إمداده ببعض المال. وحسب الخطة وافق على طلب شاكر بجلب بعض الوثائق العسكرية. . بحجة الاطلاع على استعدادات الجيش للحرب، ولبس الخائن ثياب الوطني المخلص الذي يحلم بيوم الثأر من إسرائيل، وبأن رؤية هذه الوثائق وشروحه عليها تسعده كثيراً. . وتشعره بمدى قوة الجيش المصري، خاصة والطيران الاسرائيلي، قد بدأ يتساقط كالعصافير بعد اكتمال حائط الصواريخ، ولم تعد لديه الشجاعة على اختراق المجال الجوي المصري. وأمده الضابط بمعرفة جهاز المخابرات ببعض الوثائق، ولما تضخمت لدى شاكر الوثائق المعدة سلفاً حملها سريعاً الى نيقوسيا، وامتلأت جيوبه عن آخرها بأموال الموساد، فعاد بها الى القاهرة يحمل رغبة الموساد في تجنيد الضابط المصري، وكل مهمته منحصرة في إقناعه بالسفر الى قبرص لعلاج ابنته، وهناك. . سيتولى رجال الموساد اصطياده بالسيطرة عليه بتصويره عارياً مع عميلة إسرائيلية، وبمنحه آلاف الجنيهات. عندما عرض شاكر على الضابط فكرة السفر الى قبرص. . تظاهر بالموافقة، وأخذ يماطله وفقاً لطلب المخابرات متحججاً بدراسة الطلب في قيادة الجيش، حيث كانت طلبات السفر خارج مصر تخضع لظروف عدة بالنسبة للضباط. ولما طالت مدة الانتظار، أراد شاكر أن يذهب بالضابط الى قبرص مجنداً. . وترتفع بذلك مكانته في جهاز الموساد. . وبالتالي يتعاظم رصيده المالي. . فمنح الضابط مبلغاً كبيراً لقاء بعض الخرائط العسكرية، موضحاً عليها مواقع صواريخ "سام 6"، وكذلك المواقع التبادلية، وخرائط أخرى تبين محطات الرادار الهيكلية والصواريخ، وأيضاً خطط السوفييت لحماية المواقع الحيوية، وخطط اصطياد الطيران الاسرائيلي المتسلل الى العمق المصري. بل إن الخائن الذي اعتقد بالفعل أنه اشترى الضابط. . طلب منه تصوير مواقع عسكرية، وإمداده بوثائق عن الخطط الدفاعية والهجومية العسكرية والأسلحة الحديثة، واستأجر الجاسوس الخائن شقة جديدة من أموال الموساد، خصصها للقاءاته مع الضابط و "تخزين" المستندات والخرائط بها. وبعد عدة سفرات الى قبرص بالمعلومات التي سربتها المخابرات المصرية اليه لينقلها الى الموساد .. يعود شاكر بالأموال الطائلة، ينفق منها على ملذاته، ويشتري الهدايا للضابط ولأسرته. وذات مساء عاد مخموراً من سهرة فسق، وعندما امتدت يده بالمفتاح الى كالون الشقة، فوجئ بالباب ينفتح فجأة .. ويقف بالداخل عدة أشخاص كانوا بانتظاره ويترقبون مجيئه. . جذبه أحدهم الى الداخل، وعلى المكتب رأى الأوراق التي جمعها.. خرائط .. ووثائق. . وتقارير كتبها بخط يده، وصور لبعض المواقع العسكرية، وعدة أفلام خام لم يجر تحميضها.. وبينما كانت الأيدي تمسك به، ويتجه الركب الى حيث ينتظره مصيره الذي خطه بنفسه .. أحس باندفاع بوله الدافئ بين ساقيه. . وقال لمرافقيه: الى أين ستأخذونني؟ فقال أحدهم: لتدفع ثمن خيانتك .. هذه الأرض التي تبولت عليها الآن رعباً .. منحتك الأمن والأمان فبعتها. . بعتها لأقذر كلاب الأرض نجاسة وخسة .. فتعال الى مصيرك المحتوم حيث لن ينقذك أحد من حبل المشنقة. . !!
  9. وزير الداخلية اثناء عقد القران للبطل المصاب وايضا اصر علي ان يكون شاهد علي عقد القران بنفسه الأحد 28.02.2016 - 05:56 م تحتفل وزارة الداخلية بعقد قران أحد أبطالها النقيب هيثم عماد طه من قوات الأمن المركزى بشمال سيناء الذى يعالج بلندن إثر إصابته على أرض الفيروز على مى عصام التى حرصت على العناية به حتى شفائه. ويشارك والد البطل فى عقد القران بالوكالة عن ابنه الذى يعالج بالخارج، فيما شارك البطل حضور عقد القران من خلال خاصية الفيديو التفاعلى.VIDEO CONFERENCE بالصور.. الداخلية تحتفل بعقد قران أحد أبطالها الذى يعالج بلندن البطل اثناء حضوره عقد القران باستخدام الفيديو التفاعلي http://www.almasdar.com/40093
×