Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'الرابع'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 11 results

  1. مصر من الجيل الرابع الى الخامس من الطائرات لقد كان دخول طائرة حديثه من الجيل الرابع المعزز لسلاح الجو المصرى ضرورة فى ظل قوات جويه اسرائيلية متطورة ولكن حكم النظام السابق الذى كان تابعا للولايات المتحده الامريكيه بشكل مستفذ لم يكن هذا الوضع ينال رضا قياده الجيش المصرى لقد طلب الجيش المصرى ما يقرب من 100 طائره اف 16 من امريكا ولكن الطلب قوبل بالرفض لقدكان هذا مثال لكثير من الطلبات التى قدمها الجيش المصرى وكانت تقابل بالرفض دائما ولكن قياده الجيش لم تكن لتنتظر موافقه الامريكان فى تسليح الجيش فكان الاتجاه فى نهايه عصر مبارك الى تنويع مصادر السلاح فكان الاتجاه فى مجال الطيران للطائره رافال كما قيل منذ العام 2009 ولكن المؤكد تواصل المسؤولون المصريون مع فرنسا حول الرافال في سنة 2011 ,ولكن نظرا للظروف التى مرت بها مصر توقفت المباحثات وبدا ت المباحثات مرى اخرى فى العام 2014 وفى 2013 قامت مصر بالاتجاه الى روسيا وعقدت معها العديد من الصفقات العسكريه وما يعنينا منها فى الحديث هى الطائره متعدده المهام ميج 35 وقامت ايضا بالتعاقد على طائره السياده الجويه السوخوى 35 ولكن الكيان الصهيونى قام بادخال الجيل الخامس من الطائرات مما يفرض على مصر واقعا جديدا وهو اقتناء طائرة جيل خامس بعد كل ما سبق هل مصر فى حاجه لطائرة جيل خامس ام لا ان هذه التشكيله المتنوعه من المقاتلات تغنى مصر عن طائرة جيل خامس لمدة خمس سنوات ويزيد مع الدفاع الجوى الرهيب وما تم فيه من ادخال منظومات جديده والسؤال هنا أذا ما قررت مصر شراء طائرة جيل خامس على اى طائرةسيقع الاختيار أولا - الطائرة اف 35 يقول البعض انه من المستحيل ان تعطى امريكا الطائرة اف 35 لمصر نظرا لضمان التفوق الاسرائيلى ولكن لى رأى اخر وهو هل الولايات المتحده الامريكيه لاتستطيع حمايه اسرائيل ام لا بدون شك تستطيع ولكن الا مر هو لعبه التوازن هل امريكا من مصلحتها ان تقوم حرب بين مصر واسرائيل بالطبع لا ولذلك هى تقوم بعمليه توازن لكى تضمن ان كل طرف يفكر قبل الدخول مع الاخر فى حرب او مناوشات الامر الاخر هل امريكا لا تريد مصر فى صفها كحليف ام لا وهل مصر أذا ما منعت امريكا عنها سلاح ما لا تستطيع ان تاخذه من غيرها مثال الطائره رافال وغيرها فالامر كما قلنا ليس مستحيل فقد اخذنا الاف 16 وكانت افضل ما عند امريكا ثانيا - الباك فا الروسيه - سوخوي تي 50 ال PAK FA طائرة من الجيل الخامس يتم تطويرها بالتعاون مشترك بين كل من الهند و روسيا .و مخطط لها ان تحل محل المقاتلات ميج 29 و سوخوي 27 .و ستكون طلعتها التجريبية الاولي في عام 2009 , و ستدخل الخدمة في طل من القوات الجوية الروسية و الهندية علي التتابع . و هي مصممة لتنافس الامريكيتين F-22 و F-35 . وهى الطائره الاقرب الى سلا ح الجو المصرى تعدالطائره سوخوي تي 50 افضل طائرة جيل خامس تستطيع منافسه الطائرات الامريكيه نظرا لامكاناتها المتطوره ولان لروسيا باع طويل فى صناعه الطائرات ومنها السوخوى 30 والسوخوى 35 واخيرا السوخوى تى 50 ونظرا لعدم التعنت الروسى فى بيع الاسلحه والعلاقات المصرية الروسية فانها تعد اقرب طائره جيل خامس لمصر أذا ما رفض الامريكان بشكل قاطع اعطاء مصر الطائره اف 35 على المدى البعيد ثالثا - شنيانغ جيه-31 شنيانغ جيه-31 هى مقاتله الجيل الخامس الصينيه مستنسخه من المقاتله اف 35 و تعد الصين من افضل دول العالم فى الهندسة العكسيه و لكن السلاح الصينى لا يحوز ثقه مستوردى السلاح فى العالم ولو كانت هذ الطائره تقارع الاف 35 الامريكيه لما تركت مصر فرصه كهذه رابعا - طائرة الجيل الخامس ATD-X اليابانية هي مقاتلة يابانية من الجيل الخامس يتم تطويرها بواسطة شركة معهد التطوير و الابحاث الفنية بوزارة الدفاع اليابانية . و اسمها باليابانبة هو shin shin و يعني بالانجليزية ones mind . و سيكون المصنع لها شركة ميتسوبيشى للصناعات الثقيلة . و متوقع ان يكون اول طيران لها عام 2016 . تطور اليابان هذه الطائرة لاحلال و تجديد اسطولها المتقادم من الطائرات الحريبة . و قد ابدت اليابان بعض التلميحات لشراء المقاتلة الامريكية اف 22 و لكن الكونجرس الامريكي يرفض بيعها لاي دولة اجنبية . و من المفترح التعاون مع الشركة الامريكية لوكهيد مارتن لانتج تلك الطائرة . هى مقاتله يابانية تنتمى الى الجيل الخامس وهى تعد مقاتله جيده لسلاح الجو المصرى ولكن اليابان لن توافق على بيعها نظرا للقوانين المشدده فى هذا الصدد وان تفاديت القوانين فان اليايان تعد دوله حليف لامريكا فهل ستوافق امريكا على اعطائك مثل هذه المقاتله ولو الامر كذلك فلتعطيك الاف 35 اولى 5 - الكورية الجنوبية KFX : هي مقاتله من الجيل الخامس "متعدده المهام". المشروع هو مشروع مشترك بين اندونسيا وكوريا الجنوبيه لانتاج كقاتله متععده المهام تتميز لتكنولجيا الشبحيه والسرعه والمناوره القويه وطائره ذات مقعد واحد المشروع انتاج طائره صالح (ROKAF) (TNI-AU) القوات الجويه الكوريه الجنوبيه والقوات الجويه الاندونسيه . وهى طائرة جيدة بالنسبه لسلاح الجو المصرى وتعد كوريه الجنوبيه شريك هام لمصر ولكن الامر يتوقف على رأيه القياده السياسية وارجو ان ينال اعجاب سيادتكم وشكرا ملحوظه لقد قمت بمشاركه الموضوع فى صفحتنا على الفيس فى الرسائل
  2. التسليح: أولاً: المدافع – مدفع أمامي طراز Oto Melara 76 Super Rapid Fire الإيطالي عيار 76 ملم للدفاع الجوي وضرب الأهداف السطحية والساحلية الشاطئية والصواريخ. يبلغ مدى المدفع 16 كم ويصل إلى 20 كلم بإستخدام قذائف Sapomer ، هذا وتبلغ كثافته النيرانية 120 قذيفة/دقيقة. يُشار إلى أنه يمكن تحديث المدفع وتزويده بنظام توجيه من النوع Strales Guidance System الجديد، وهو عبارة عن رادار صغير مُدمج بالمدفع مُثبت في منفذ قابل للفتح والإغلاق بجانب المدفع الأيمن ويعمل كنظام دفاعي مضاد للتهديدات الصاروخية المقتربة. يقوم النظام بتوجيه قذائف DART الفعالة في ضرب الصواريخ الحديثة الأسرع من الصوت Supersonic Missiles العالية المناورة والقوارب الصغيرة السريعة. يقدر مداه المؤثر بأكثر من 5 كلم . – 2 مدفع CIWS طرازNexter Narwhal عيار 20 ملم مثبت في مؤخرة الكورفيت أعلى هانجر المروحية يعمل بالتحكم عن بعد وهو مُخصص لضرب الأهداف الجوية والسطحية المقتربة. هذا وتبلغ كثافته النيرانية 700 طلقة/دقيقة ويبلغ مداه 2 كلم وهو من إنتاج شركة Nexter الفرنسية. ثانياً: الصواريخ 8 صورايخ طراز Exocet MM40 Block III يتم إطلاقها من قاذفان رباعيان مثبتان على جانبي مُنتصف الكورفيت خلف وحدة المُستشعرات البانورامية وتمتلك المواصفات الآتية : المصنع: شركة MBDA الفرنسية لصناعة الأسلحة التصنيف: صاروخ دون سرعة الصوت متقدم في السرعة High Subsonic Missile المهام: صاروخ مضاد للسفن والأهداف البرية الساحلية الطول: أقل من 6 أمتار وزن الصاروخ: 780 كجم وزن الرأس الحربي: 160 كجم نمط الطيران: شديد الإنخفاض ملاصق لسطح البحر Sea Skimming على إرتفاع يقدر بحوالي 1-2 متر فوق سطح البحر السرعة: 0.9 ماخ = 1102.5 كلم/ساعة = 306.2 متر/ثانية الفاعلية: قدرة عالية على المناورة وتحمل التشويش الإلكتروني المُعادي رصد الصاروخ من الأنظمة المعادية: على الأرجح لن يتم كشفه حتى يصل لمسافة 6 كلم من الهدف نظراً لإرتفاع طيرانه المنخفض للغاية التوجيه: بالقصور الذاتي Inertial Navigation System INS في المرحلة الأولى ثم التوجيه المستقل في المرحلة الأخيرة عن طريق تفعيل الباحث الراداري النشط الخاص بالصاروخ Active Seeker الذي يعمل على النطاق الترددي J-Band مع توجيه بالقمر الإصطناعي لضرب الأهداف البرية الساحلية . المدى الأقصى: يصل إلى 200 كلم 16 خلية عمودية طراز Sylver A35 Cells مُثبتة في مقدمة الكورفيت لإطلاق صواريخ VL Mica للدفاع الجوي التي تمتلك المواصفات الآتية: المصنع: شركة MBDA الفرنسية لصناعة الأسلحة التصنيف: صاروخ أسرع من الصوت الأنواع: يوجد منه نسختين، الأولى موجهه بالباحث الراداري النشط يُطلق عليها Mica RF والثانية موجهة بالباحث الحراري السلبي Passive Imaging IR Seeker ويُطلق عليها Mica IR المهام: ضرب المُقاتلات، المروحيات، الطائرات من دون طيار والصواريخ الجوالة التقليدية وتلك العاملة بنمط الطيران شديد الانخفاض Sea-Skimming بالإضافة إلى القنابل الموجهة الطول: 3.1 متر القُطر: 160 مم وزن الصاروخ: 112 كجم وزن الرأس الحربي: 12 كجم نوع الرأس الحربي: شديد الإنفجار الفاعلية: قدرة عالية على المناورة وتحمل التشويش الإلكتروني المُعادي الأداء: قادر على ضرب الأهداف المُعادية بزاوية 360 درجة التوجيه: بنمط أطلق وإنسى. فبمجرد رصد الكورفيت الهدف المُعادي وإصدار الأمر بالإطلاق، يتم نقل المعلومات للصاروخ الذي ينطلق بإتجاه الهدف إعتماداً على التوجيه بالقصور الذاتي ووصلة البيانات التي تمنح المُشغل قدرة التحكم في الصاروخ أثناء رحلته ليستطيع تغيير مساره أو تصحيحه أو حتى إحباط المهمة وذلك لضمان أقصى درجات الفاعلية والدقة في الأداء. هذا ويقوم الصاروخ بتشغيل باحثة الخاص في المرحلة الأخيرة حتى الإصابة، أما إذا كان الهدف المُعادي متواجد على مسافة قريبة فيتم الإعتماد على باحث الصاروخ فقط نمط الإصابة: الإصطدام المُباشر Hit To Kill أو الإنفجار عند أقرب مسافة من الهدف Blast Fragmentation Mode المدي الرأسي الأقصى: 9200 متر المدى الأفقي الأقصى: 20 كلم ثالثاً: الطوربيدات 2 قاذف ثلاثي Two Triple Torpedo Launchers مُثبت في 2 منفذ قابل للفتح والإغلاق على جانبي الكورفيت لإطلاق حوالي 18 طوربيد من طرازMU-90 الذي يمتلك المواصفات الآتية: المصنع: المجموعة الأوروبية Eurotrop المؤسسة بواسطة شركات DCNS و Thales الفرنسية و شركة WASS الإيطالية التصنيف: طوربيد خفيف المهام: مُضاد للغواصات الطول: 2.85 متر العرض: 323.7 مم الوزن: 304 كجم العمق الأدنى للإطلاق: 25 متر فأكثر العمق العملياتي الأقصى: أكثر من 1000 متر الأداء: يتميز بخفة الحركة والقدرة على المناورة لأقصى درجة الفاعلية والدقة: قدرة عالية في تجاوز الشراك الخداعية المضللة Decoys التوجيه: بنمط أطلق وإنسى، فبمجرد رصد سونار الكورفيت الهدف المعادي يتم إصدار الأمر بالتعامل وإطلاق الطوربيد الذي يقوم بتشغيل الباحث السوناري السرعة: من 53.7 كلم/ساعة وحتى 92.6 كلم/ساعة ويتحكم فيها المشغل المدى: 10 كلم على سرعة 92.6 كلم/ساعة المدى الأقصى: 23 كلم على سرعة 53.7 كلم/ساعة طوربيدات MU-90 يوجد منها نسخة أخرى من الفئة MU-90 Hard Kill مُضادة للطوربيدات يُمكن تسليح الكورفيت بها وتستخدم نمط القتل الصعب وهو الإصطدام المباشر في الطوربيد المعادي وتختلف بذلك عن أنظمة القتل السهل والتي تستخدم الأنظمة المؤثرة والمضللة للطوربيدات. رابعاً: الطائرات يعمل على الكورفيت مروحية ثقيلة مُكافحة للغوصات بوزن 10 طن مثل NH90-NFH ومزود بحظيرة داخلية لمروحية. هذا وأشارت الصحافة الفرنسية والعالمية مؤخراً إلى تفاوض مصر على إقتناء عدد من هذه المروحية. إن المروحية مُزودة بأنظمة إستشعار مُتطورة وحزمة سونارات مُتكاملة غاطسة نشطة وعائمة نشطة وسلبية، تبلغ سرعتها القصوى 300 كلم/ساعة ومداها 1000 كلم وسقف إرتفاعها 6000 متر ومُعدل تسلقها 8 متر/ثانية تتسلح بعدد 2 طوربيد طراز MU-90 المضاد للغواصات البالغ مداه الأقصى 23 كلم، أو 2 صاروخ طراز MARTE MK2/S المضاد للسفن البالغ مداه 30 كلم، أو 2 صاروخ خفيف طراز MARTE ER المضاد للسفن والذي يفوق مداه 100 كلم. المروحية من إنتاج شركة NHIndustries الفرنسية المملوكة بالكامل لشركاتAirbus Helicopters الأوروبية وAgustaWestland الإيطالية وFokker Technologies الهولندية. سيعمل على الكورفيت بالبحرية المصرية المروحية الأميركية المُكافحة للغواصات طراز SH2G Super Sea Sprite مؤقتاً على أغلب الظن لحين قدوم المروحية NH-90 NFH سالفة الذكر أو التعاقد على غيرها ويتمثل تسليحها الرئيس في الآتي: – الطوربيدات الأميركية طراز MARK-46 البالغ مداها 11 كلم وأقصى عمق لها 365 متر وسرعتها القصوى 74 كلم/ساعة – يُمكن تسليحها بصواريخ جو سطح طراز AGM-65 Maverickالأميركية البالغ مداها 22 كلم والتي يمكن إستخدامها أيضاً ضد القطع البحرية الصغيرة. قدرة حمل طائرتان من دون طيار لأغراض الإستطلاع والمراقبة مُخصص لهما مهبطان علي السطح أمام مهبط المروحية. خامساً: القوارب قدرة حمل 2 قارب سريع قابل للنفخ Rigid Hulled Inflatable Boat على جانبي الكورفيت بطول 6.5 متر للعمليات الخاصة ويتم إنزالهم للمياه ورفعهم عن طريق آلة شبيهه بالونش يُطلق عليها منظومة الإطلاق والإسترداد.
  3. التسليح: تمتلك الغواصة 8 أنابيب إطلاق عيار 533 مم مزودة بنظام تلقيم آلي للصواريخ والطوربيدات والألغام البحرية من طراز Weapon Handling System من إنتاج شركة Thales الفرنسية. هذا ويمكن للغواصة إطلاق عدد 14 طوربيد وصاروخ بالإضافة إلى حوالي 20 لغم بحري من الأنواع الآتية: أولاً: الصواريخ: – صاروخ UGM-84 Harpoon Block II المُطلق من الأعماق والذي يمتلك المواصفات الآتية: المصنع: شركة بوينج Boeing الأميركية التصنيف: صاروخ دون سرعة الصوت Subsonic Missile النوع: صاروخ مُكبسل يتم إطلاقه من الأعماق وينفصل عن الكبسولة بعد خروجه من المياة ليُكمل رحلة طيرانه إلى هدفه المهام: صاروخ مضاد للسفن والأهداف البرية الساحلية الطول: حوالي 4.6 متراً العرض: حوالي 34 سم السرعة: 0.7 ماخ = 860 كلم/ساعة = 238.8 متر/ثانية الدفع: محرك نفاث Air-Breathing Turbojet Engine ومعزز يعمل بالوقود الصلب Solid Propellant booster وزن الصاروخ: 692 كجم نوع الرأس الحربي: خارق شديد الإنفجار وزن الرأس الحربي: 221 كجم عمق الإطلاق: يُفضل إطلاق صاروخ الهاربون من عمق قريب للسطح حتى تستطيع الكبسولة الحاملة للطوربيد تحمل قوة الضغط وعليه يمكن إطلاقه من عمق يقدر بحوالي 50 متر أو أكثر نمط الطيران: يطير الصاروخ على إرتفاع يقدر بـ 1800 متر في المرحلة الأولى ثم ينخفض ليعمل بنمط الطيران شديد الإنخفاض الملاصق لسطح البحر Sea Skimming على إرتفاع يبلغ2 إلى 5 متر فوق سطح البحر في المرحلة الأخيرة حتى الإصابة التوجيه: بالقصور الذاتي في المرحلة الأولى ثم التوجيه المستقل عن طريق تفعيل الباحث الراداري النشط الخاص بالصاروخ مع توجيه بالقمر الإصطناعي لضرب الأهداف البرية الساحلية المدى: أكثر من 124 كلم – يمكن تزويد الغواصة بالصاروخ الألماني IDAS وهو صاروخ موجه مُطلق من الغواصات مُتعدد الوظائف مبني على الصاروخ الشهير IRES-T من إنتاج شركة Diehl الألمانية. صمم لضرب الأهداف الجوية في المقام الأول كما يمتلك قدرة ضرب السفن والأهداف البرية القريبة. يتم إطلاقه من فتحات الطوربيد الأمامية ومع ذلك يعتبر الـ IDAS أول صاروخ موجه يطلق من الأعماق من دون كبسولة وقائية وهو ما يجعله صاروخ موفر في تكاليفه. إن الصاروخ مزود بباحث حراري وكاميرا للتصوير والملاحة والتوجيه الذاتي، وبفضل وصلة بيانات الألياف البصريةFiber-Optic Data Link التي تنقل صور الأهداف بشكل مستمر للغواصة، يُمكن للمُشغل التحكم في جميع مراحل عمل الصاروخ. منذ إطلاقه ولحظات خروجه من الماء وطيرانه ليستطيع تغيير مساره أو تصحيحه أو حتى إحباط المهمة، وذلك لضمان أقصى درجات من الفاعلية والدقة في الأداء. يبلغ مدى الصاروخ 20 كلم. ثانياً: الطوربيدات: تتميز الغواصة بإمكانية تسليحها بأنواع عدة من الطوربيدات الغربية المتاحة للتصدير والتي يمكن إختيار أياً منها للعمل عليها وأبرزها الآتي: الطوربيد الألماني DM2A4 : الطوربيد الرئيس للغواصة هو الألماني DM2A4الذي يُعرف أيضاً بإسم SeaHake mod 4 من إنتاج شركة Atlas Elektronik الألمانية. يُمكن إطلاقه من الغواصات أو السفن ويتم توجيهه بالسلك، كما يُمكن توجيهه ذاتياً في المرحلة الأخيرة بإستخدام باحثه الخاص الإيجابي والسلبي أو بإستخدام الباحث بمفرده إذا كان الهدف المعادي متواجد على مسافة قريبة. يحمل الطوربيد رأس حربي ثقيل شديد الإنفجار وتبلغ سرعته القصوى حوالى 90 كلم/ساعة، هذا ولم تعلن الشركة المُصنعة مداه ولكن أشارت المصادر إلى أنه يصل إلى أكثر من 50 كلم. يُشار إلى أنه هناك إصدار حديث ذو مدى موسع يحمل إسم SeaHake Mod 4 ER Extended Range ، وهو أقوى طوربيد في العالم الأن ويمتلك نمطين توجيه على النحو التالي: -توجيه بالقمر الإصطناعي: حيث يمتلك الطوربيد أنظمة ملاحة وإتصالات بالقمر الإصطناعي تمنحه مدى يصل إلى 140 كلم على سرعة قصوى تزيد عن 74 كلم/ساعة. -توجيه بالسلك: ويصل مداه في هذه الحالة إلى 50 كلم. الطوربيد الإيطالي Black Shark: يمكن تسليح الغواصة بالطوربيد Black Shark أو القرش الأسود من إنتاج شركةWhitehead AleniaSistemiSubacquei (WASS) الإيطالية، وهو طوربيد ثقيل من الجيل الجديد متعدد المهام يُطلق من الغواصات بشكل رئيس والسفن. لقد تم تصميمه ليحل مكان الطوربيد القديم A-184 بالبحرية الإيطالية كما يُمكنه العمل على غواصات سكوربين الفرنسية وتايب 209 و 212 و 214 الألمانية. يحمل الطوربيد رأس حربي ثقيل شديد الإنفجار وتبلغ سرعته القصوى حوالي 90 كلم/ساعة ويتم توجيهه بالسلك كما يُمكن توجيهه ذاتياً في المرحلة الأخيرة بإستخدام باحثه الخاص الإيجابي والسلبي أو بإستخدام الباحث بمفرده إذا كان الهدف المعادي متواجد على مسافة قريبة. لم تعلن الشركة المُصنعة مدى الطوربيد ولكن أشارت المصادر إلى أنه يصل إلى 50 كلم. الطوربيد الفرنسي F-21: يمكن تسليح الغواصة بالطوربيدF-21 من إنتاج شركة Thales الفرنسية وهو طوربيد ثقيل مضاد للسفن والغواصات صمم ليحل مكان طوربيدات F-17 القديمة بالبحرية الفرنسية. يحتفظ الطوربيد بصورة واضحة للهدف تمنحه قدرة تجاوز الشراك الخداعية المُعادية Decoys وتجنب الإصطدام بهدف آخر في حالة مهاجمة الهدف المعادي في بيئة مزدحمة. يتم توجيهه بالسلك كما يُمكن توجيهه ذاتياً في المرحلة الأخيرة بإستخدام باحثه الخاص الإيجابي والسلبي أو بإستخدام الباحث بمفرده إذا كان الهدف المعادي متواجد على مسافة قريبة. يصل الطوربيد لسرعته القصوى عند إقترابه من الهدف في المرحلة الأخيرة. يحمل الطوربيد رأس حربي شديد الإنفجار وتبلغ سرعته القصوى حوالى 90 كلم/ساعة، أما مداه فلم تُعلنه الشركة المُصنعة أيضاً ولكن أشارت المصادر إلى أنه يصل لأكثر من 50 كلم. ثالثاً: الألغام البحرية: – قدرة حمل ألغام بحرية Naval Mines مضادة للسفن والغواصات ونشرها على الأعماق المختلفة سواء الألغام غير القابلة للتحكم فيها Uncontrolled Mines أو الألغام الحديثة التي يمكن التحكم فيها عن بعد Remotely Operated وتشغيلها في الوقت المناسب. – قدرة التحكم المتاحة في الألغام الحديثة تستخدم في السماح للقوات الصديقة في عبور حقول الألغام وتوفير أكبر قدر من الإنتقائية وذلك بالتحكم في تفجير هدف بعينه بعكس فكرة التفجير العشوائي القديمة. – تستخدم الألغام البحرية لعرقلة تحركات القوات البحرية المعادية وخلق مناطق مؤمنة ضد العدائيات المختلفة Safe Zones. رابعاً: القوات الخاصة: قدرة حمل أفراد من القوات الخاصة/ضفادع بشرية للعمليات الخاصة.
  4. التسليح : أولاً: المدافع : مدفع أمامي رئيس من طرازOto Melara 76 Super Rapid Fire الإيطالي عيار 76 مم لضرب الأهداف السطحية والساحلية الشاطئية والصواريخ وأيضاً الجوية. يبلغ مدى المدفع 16 كم ويصل إلى 20 كلم بإستخدام قذائف الـ Sapomerبكثافة نيرانية تقدر بـ 120 قذيفة /دقيقة. إن تحديث المدفع متاح وتزويده بنظام توجيه من النوع Strales الجديد عبارة عن رادار صغير مدمج بالمدفع ومثبت في منفذ قابل للفتح والإغلاق بجانب المدفع الأيمن ليعمل كنظام دفاعي مضاد للتهديدات الصاروخية المقتربة. هذا ويقوم النظام بتوجيه قذائف DART الفعالة في ضرب الصواريخ الحديثة الأسرع من الصوت عالية المناورة وأيضاً القوارب الصغيرة السريعة بمدى مؤثر يفوق الـ 5كلم. هذا وتعتبر الفرقاطة مزودة أيضاً بمدفعين CIWS طرازNexter Narwhal-B عيار 20 ملم مثبت على جانبي مؤخرة الفرقاطة أعلى يمين ويسارها. يعمل نجر المروحية بالتحكم عن بعد ضد الأهداف الجوية والسطحية المقتربة ويوفر كثافة نيرانية تقدر بـ 700 طلقة/دقيقة ويبلغ مداه 2 كلم من إنتاج شركة Nexter الفرنسية. يمكن أيضاً تزويد الفرقاطة برشاشين ثقيلين متعددين المهام طراز M2-HB Browing عيار 12.7 مم الذي يمتلك كثافة نيرانية تقدر بـ 500 طلقة/دقيقة ويبلغ مداه 2 كلم وهو من إنتاج شركة Browing الأميركية . ثانياً: الصواريخ : -صورايخ طراز Exocet MM40 Block III من إنتاج شركةMBDA الفرنسية يتم إطلاقها من قاذفان رباعيان مثبتان على جانبي الفرقاطة خلف رادار Herakles. وهي صواريخ مضادة للسفن والأهداف البرية الساحلية تقارب سرعة الصوت، وتزن 780 كغم ويزن رأسها الحربي 160 كغم. يقارب طولها الستة أمتار وتقدر سرعتها بـ 0.9 ماخ وهو ما يعادل 1102.5 كلم/ساعة و306.2 متر/ثانية. تمتلك الصواريخ قدرة عالية على المناورة وتحمل التشويش الإلكتروني المكثف وتعمل بنمط الطيران شديد الإنخفاض الملاصق لسطح البحر على إرتفاع يقدر بـ 1- 2 فوق سطح البحر، الأمر الذي يجعل مهمة كشفها من أنظمة الرصد المعادية صعبة للغاية. يتم توجيه الصاروخ بالقصور الذاتي في المرحلة الأولى ثم التوجيه المستقل في المرحلة الأخيرة عن طريق تفعيل الباحث الراداري النشط الخاص الذي يعمل على النطاق الترددي J-Band . هذا ويمتلك الصاروخ قدرة التوجيه بالقمر الاصطناعي التي تمنحه إمكانية ضرب الأهداف البرية الساحلية ويبلغ مداه الأقصى 200 كلم . -خلية عمودية طراز Sylver A43 cells مثبتة في مقدمة الفرقاطة خلف المدفع الرئيس لإطلاق صواريخ Aster-15. وهي صواريخ دفاع جوي متوسطة المدى من إنتاج شركة MBDA الفرنسية مخصصة لضرب المقاتلات والمروحيات والطائرات من دون طيار والصواريخ الجوالة والمضادة للرادارات والذخائر الذكية مع قدرة عالية في ضرب الأهداف الجوية عالية المناورة. يبلغ طولها 4.2 متراً وعرضها 180 ملم ووزنها 310 كغم وتعمل بمنظومة دفع بالوقود الصلب على مرحلتين، كما تبلغ سرعتها القصوي 3 ماخ التي تعادل 3675.1 كلم /ساعة و1020.8 متر/ثانية. تمتلك صواريخ الاستر أعلى نسبة إصابة من أول صاروخ دون الحاجة لإطلاق صواريخ عدة على هدف واحد مقارنة بأنظمة الدفاع الجوي متوسطة المدى الأخرى. تعمل تلك الصواريخ بنمطين لإصابة الأهداف المعادية هما الإصطدام المباشر أو الإنفجار عند أقرب مسافة من الهدف. يتم توجيه الصواريخ بنمط أطلق وإنسى، فبمجرد رصد رادار الفرقاطة الهدف المعادي وإصدار الأمر بالإطلاق، يتم نقل المعلومات للصاروخ الذي ينطلق بإتجاه الهدف مع تشغيل الباحث الراداري الخاص به حتى الإصابة. هذا ويبلغ مدى الصاروخ أكثر من 30 كلم على ارتفاع أقصاه 13 كلم؛ وفي إحدى التجارب العملية إستطاع ضرب درون هدفي (أسرع من الصوت) في محاكاة لقدرة ضرب الصواريخ الأسرع من الصوت المعروفة بـ Supersonic Missiles. تمتلك الفرقاطة 16 خلية عمودية إضافية خلف خلايا إطلاق صواريخ الـAster-15 تم تغطيتها مؤقتاً ومتاح إستغلالها مستقبلاً ليعمل عليها إحدى الخيارات التالية: إضافة 16 خلية لإطلاق صورايخ كروز طرازNaval Scalp لضرب الأهداف البرية في العمق وذلك في حال عمل نسخة تصديرية منها أو أي صاروخ كروز أخر متاح تصديره ودمجه على الفرقاطة؛ أو إضافة 16 خلية لإطلاق صواريخ CVS-401 Perseus والتي تعمل فرنسا على تطويرها حالياً. وهي صواريخ مضاده للسفن والأهداف البرية الساحلية فائقة السرعة مزودة بـرأس حربي ثقيل يزن 200 كغم وقنبلتين عنقوديتين بوزن 40 كغم و50 كغم بإجمالي 290 كغم رأس حربي، كما يبلغ مداها 300 كلم، أو زياده عدد خلايا إطلاق صواريخ الدفاع الجوي بإضافة صواريخ Aster-30 بعيدة المدى ليصل إجماليها إلى 32 خلية منقسمة إلى 16 خلية إستر 15 + 16 خلية إستر 30 مع تحديث الرادار بالنسخة الجديدة لضمان إستخدام صواريخ الإستر 30 بكامل قدراتها، أو زيادة عدد خلايا إطلاق صواريخ Aster-15 متوسطة المدي الحالية ليصل إجماليها إلى 32 خلية . ثالثاً: الطوربيدات : -قاذف ثنائي طراز B515/3 لإطلاق طوربيدات مضادة للغواصات طرازMU-90 من إنتاج المجموعة الأوروبية Eurotrop المؤسسة بواسطة شركتي DCNS و Thales الفرنسيتين وشركة WASS الإيطالية. يتم إطلاق القاذف من منفذين قابلين للفتح والإغلاق مثبتين على جانبي الفرقاطة خلف منفذ إنزال قوارب الـRHIB. تحمل الفراقاطة 19 طوربيد MU-90 الذي يمتلك المواصفات الآتية: الطول: 2.85 متر، العرض: 323.7 مم، الوزن: 304 كغم، العمق الأدني للإطلاق: 25 متر وأكثر، العمق العملياتي الأقصى: أكثر من 1000 متر، السرعة: من 53.7 كلم/ساعة وحتى 92.6 كلم/ساعة ويتحكم فيها المشغل، المدى: 10 كلم على سرعة 92.6 كلم/ساعة، المدى الأقصي: 23 كلم على سرعة 53.7 كلم/ساعة، التوجيه : بنمط أطلق وإنسى، فبمجرد رصد سونار الفرقاطة الهدف المعادي يتم إصدار الأمر بالتعامل وإطلاق الطوربيد الذي يقوم بتشغيل الباحث السوناري الخاص به حتى الإصابة. يمتلك الطوربيد قدرة عالية على المناورة وتجاوز الشراك الخداعية المضللة، كما يوجد نسخة أخرى من طوربيدات MU-90 مضادة للطوربيدات. يمكن تسليح الفرقاطة بها وتستخدم نمط القتل الصعب وهو الإصطدام المباشر في الطوربيد المعادي ويختلف بذلك عن أنظمة القتل السهل والتي تستخدم الأنظمة المؤثرة والمضللة للطوربيدات (Decoys). رابعاً: الطائرات : يعمل على الفرقاطة في البحرية الفرنسية مروحية مكافحة للغوصات طراز NH90-NF ويمكنها إستيعاب طائرات من دون طيار لمهام الإستطلاع والمراقبة، وهي مزودة بحظيرة داخلية لتخزين المروحية. وأشارت الصحافة الفرنسية والعالمية مؤخراً إلى تفاوض مصر على إقتناء عدد من مروحيات NH-90. إن الطوافة مجهزة بأنظمة إستشعار متطورة وحزمة سونارات متكاملة غاطسة نشطة وعائمة نشطة وسلبية. و تبلغ سرعتها القصوى 300 كلم /ساعة ومداها 1000 كلم وسقف الإرتفاع 6000 متراً ومعدل التسلق 8 متر/ثانية. تتسلح بطوربيدين طراز MU-90 المضاد للغواصات البالغ مداه الأقصى 23 كلم أو صاروخين خفيفين طراز MARTE MK2/S المضاد للسفن البالغ مداه 30 كلم أو صاروخين خفيفين طراز MARTE ER المضاد للسفن والذي يفوق مداه الـ 100 كلم و هي من إنتاج شركة NHIndustries الفرنسية المملوكة بالكامل لشركات Airbus Helicopters الأوروبية وAgustaWestland الإيطالية وFokker Technologies الهولندية. ظهرت الفرقاطة تحيا مصر أكثر من مرة في المناورات وعلى متنها المروحية الأميركية المكافحة للغواصات طراز SH2G Super Sea Sprite والتي تعمل عليها مؤقتاً على أغلب الظن لحين قدوم المروحيةNH-90 سالفة الذكر أو التعاقد على غيرها. ويتمثل تسليحها الرئيس في الطوربيدات الأميركية طراز MARK- 46 البالغ مداها 11 كلم وأقصى عمق لها 365 متراً وسرعتها القصوى 74 كلم/ساعة. كما يمكن تسليحها بصواريخ جو أرض طراز AGM-65 Maverick الأميركية البالغ مداها 22 كلم والتي يمكن إستخدامها أيضاً ضد القطع البحرية الصغيرة . خامساً: القوارب : قدرة حمل قاربين سريعين قابلين للنفخ للعمليات الخاصة، يتم إنزالهما عن طريق فتح منفذين بجانبي الفرقاطة.
  5. "حرب الأفكار" انك تعيد تسمية الأشياء بمسميات جديدة وتظل في ترديدها بعدد لا نهائي من المرات لتصبح من المسلمات دون الحاجة للاستدلال علي صحة المدلول....حرب الافكار تضعك دائما في حالة المتمرد على دولتك ... الغرض أنه يعيشك طول عمرك بصور ذهنية قاتمة على جميع مستويات .... وتظل أي خطوة إصلاحية من قبل الدولة تقع في خانة المعادلة الصفرية...فقد جعلك طوال الوقت في وضع المتمرد فأصل الرواية لديك هي الفشل والتدمير وليس تراجع المستوى ... و تكون بداية الاصلاح يبدأ بمواجهة أدبيات حرب الأفكار وأولها الانضباط في استخدام الوصف والتوصيف . مقدمة اختلف المفهوم التقليدي للحرب من حرب عسكرية لغزو الأرض بالاحتلال العسكري إلى حرب اقتصادية تدمر اقتصادات الدول، ليتحول أخيرًا إلى مفهوم جديد يسمّى بالحرب الفكرية. وهى «حروب الجيل الرابع» لتغيير عقول وقلوب الشعوب نحو الاحتلال المدني بديلاً عن التدخل العسكري في الدول المستهدفة. وهنا تختلف طبيعة الأسلحة المستخدَمة لطبيعة الحرب الفكرية، طبقًا لآليات ممنهجة لزعزعة الاستقرار ثم الفوضى المنظمة فصناعة الأزمة ومن ثم افشال الدولة. وتستخدم هذه الآليات أفكارًا وشعارات رنانة ترسم خارطة طريق لغزو هذه العقول.. زلزال العقول وتغيير القلوب. المقصود بثورة العقول هنا، يعتمد على فلسفة الرجوعية التي تدعو إلى تحرير الفرد من الضغوط الاقتصادية والاجتماعية والدينية، أي تكسير الثوابت التى نشأ عليها. ليعود الفرد إلى طبيعته كما ولدته أمه، بعد أن يتم تفريغه من المضمون الديني والوطني، ليبدأ في الاندماج مع ما يسمَّى بالعالم الجديد بعد تحريره من الماتريكس أو المصفوفة التي كان يخضع لقوانينها ومعتقداتها طبقًا لطبيعة المجتمع والبيئة المحيطة به، فينطلق من دون التقيُّد بالعقيدة والهوية إلى عالم بلا حدود، يغتصب فيها العقل ويتحوّل إلى عقل مفكر جديد طبقًا لمنهجيّة وآليات ديناميكية محددة تستخدم بين طياتها علوم البرمجة اللغوية العصبية لتفريغ الشىء من مضمونه وإعادة تسمية الأشياء بمسميات جديدة تمرر في اللاوعي للمتلقى إلى أن تتم زلزلة هذه العقول واحتلالها. أول قناة فضائية جديدة بدأت البث بعد أحداث 25 يناير كانت قناة التحرير وقد رفعت شعار «ثورة العقول» كشعار مكتوب أعلى يمين الشاشة... برمجة لغوية عصبية.. تفريغ الشىء من مضمونه وإعادة تسمية الأشياء بمسميات جديدة وبتكرار اللفظ بعدد لا نهائى من المرات في آذان المتلقي تصبح الأشياء من المسلمات ولا يحتاج المتلقي للوقوف أمام المفهوم أو الاستدلال على صحة المدلول فالتمرير قد حدث في اللاوعي وأحدثت ثورة في العقول. نعم كان هناك فساد في عصر عبد الناصر ومن بعده السادات ثم استفحل هذا الاخطبوط المتشعب بصورة مخيفة في الثلث الأخير من عصر مبارك.. لكن دعنا نكرر لفظ فساد نظام مبارك بعدد لا نهائي من المرات.. دعنا نمرر كلمة نهب ثرواتنا بعدد لا نهائي من المرات.. ماذا حدث؟؟. فساد نظام مبارك ، النظام الذى نهب ثروات الشعب. كانت حملة تسويقية ضخمة، المنتج المعروض فيها كان الفساد، اما المستهلك في هذه الحملة فكان الشعب المصري نفسه، والهدف هو تحرر الشعب من القيود لينتفض ويسترد حقوقه المنهوبة من النظام السابق. وتحت شعار استرداد الثروات المنهوبة، بدأت شرائح من المجتمع في التعدي على أراضى الدولة، وشرائح أخرى تسرق كل ما تطوله الأيدي من محلات تجارية وماكينات صرف البنوك، وقطاعات عريضة بدأت في لي أذرع الدولة بمطالب فئوية رضخت لها الدولة مجبرة تحت وطأت التظاهرات وقطع الطرق وتعطيل عجلة الانتاج، وكأنما صاروا بالمثل الشعبي القائل (إن وقع بيت أبوك الحق خدلك منه قالب) ، فإنهار البيت.. بيت الأمة الكبير.. ورويدًا وريدا بمرور السنين ومع استمرار ترويج كلمة الفساد على شاشات التلفاز، استشرى الفساد بالفعل داخل جسد الأمة, وأصبحت أي محاولة من قبل الدولة لمكافحة الفساد لا يشُعر به أحد، بل ويُقاوم من قبل الشعب نفسه لأنه غرق في الفساد دون أن يشعر بعد أن أصبح حقًا مشروعا له تحت عبائة استرداد ثرواته التي نهبها النظام السابق. كرر بعدد لا نهائي من المرات لفظ انهيار التعليم...فشل التعليم في مصر..النظام دمر التعليم. لاحظ هنا المفردات المستخدمة للتمرير في اللاوعي (انهيار- فشل - دمار) صور ذهنية قاتمة حول مستويات التعليم في مصر مطلوب أن تظل أسيرًا لها لتظل أي خطوة إصلاحية من قبل الدولة تقع في خانة المعادلة الصفرية. فقد جعلك طوال الوقت في وضع المتمرد بعد أن حول أصل الرواية من تراجع أو تدهور مستويات التعليم في مصر إلى الفشل والتدمير، بغرض تصدير الاحباط واستمرار التمرد على خطوات الإصلاح. بينما لو تم استخدام لفظ تدهور التعليم أو تراجع مستوي التعليم تصبح الرغبة في الاصلاح والتطوير قائمة ومحمودة من قبل الشعب وهذا غير مطلوب في حرب الافكار. علينا جميعا أن نتساءل اليوم عن من تم تكريمهم من قبل السيد الرئيس في المؤتمر الأول للشباب المنعقد في مدينة السلام بشرم الشيخ . هذا شاب أبدع في علوم الفضاء، وتلك ابدعت في علوم الفيزياء، وأخر أبدع في علوم الإخراج !! من هؤلاء؟؟ وأين تلقوا مراحل تعليمهم؟ بداية الإصلاح يبدأ بمواجهة أدبيات حرب الأفكار، وأولها الانضباط في استخدام الوصف والتوصيف، واستعادة المفاهيم الحقيقية للأشياء، ومن ثمة تغيير ثقافة الشعب في تعامله مع الدولة لتضييق فجوة عدم الثقة بين المواطن والحكومة، وحينها سيقتنع المواطن بأنه يقف في خندق واحد مع الدولة في مواجهة حروب الأفكار التى تضعه دائما في حالة المتمرد على قرارات الدولة.... كيف نفعلها؟؟.
  6. أثار جي ميلوش Jay Melosh بعض الشكوك فيما يخص نظرية الاصطدام اللطيف (الجزء الأول)، وميلوش هو عالم الكواكب المخضرم في جامعة بوردو وعضو في فريق غريل. تعلقت شكوكه بكون كثافة القشرة القمرية هي نفسها على كل من الجانب القريب والجانب البعيد . فمن الممكن أن إندميون (الجزء الثالث) كان ببساطة بنفس كثافة سطح القمر، ويتابع ميلوش شارحاً: لكن قلة التنوع "على الأقل تجعل الحفاظ على نموذج أسفوغ من الاصطدام اللطيف أمراً أكثر صعوبة". يقول ستيفنسون بقدر مشابه من الحذر: "أنا لا أجد ذلك النموذج مقنعاً لكنني لن أستبعده". ويتابع: "لا ينتج ذلك بشكل طبيعي تالياً لما نعتقد أنه حدث بعد اصطدام هائل." إن خبراء علم الحركة والديناميك مثل كوك هم أكثر مساندة للنموذج. في النهاية، لا يتمثل النقد الأساسي لنموذج أسفوغ في وجود دليل يدحض الاصطدام الهائل (إذ ليس هنالك أي دليل يدحضه حقيقة) ولكن في عدم وجود أدلة تدعمه بشكل فريد مقارنةً بغيره. إن أسفوغ متفهم لهذا الأمر فيقول: "قد يكون لدينا فرضية تفسر الكثير من الأمور ولكن غير قابلة للاختبار نسبياً، ونحن بحاجة ماسة إلى البيانات في الوقت الحالي." أحد الطرق التي ستدفعنا إلى الأمام هو وضع شبكة من محطات رصد الزلازل على سطح القمر، والتي من شأنها أن تؤمن إمكانية قراءة التاريخ الكامل لبنيته الداخلية. كل ما حدث خلال الاصطدام الهائل (إذا كان قد حدث حقاً) والانزلاق اللطيف لاحقاً (كما سبق وشرحنا) يجب أن يكون قد ترك بصماته داخله عميقاً. ستطلق ناسا في غضون عامين مهمة إنسايت InSight، وهي محطة عالية الدقة للزلازل على كوكب المريخ، ولكن كل اقتراح بإرسال مهمة مماثلة إلى القمر قد رُفض. وأضاف أسفوغ "إنه لمن المحزن كيف وضعت أمريكا حداً لبعثات الهبوط على القمر في سبعينات القرن الماضي. أعتقد أن الصينيين هم من سيحصل في النهاية على الأجوبة". لحسن الحظ، لا تنتهي القصة عند تعليق أسفوغ الكئيب، لأن هناك طريقة أخرى أو لنقل مجموعة كاملة من الطرق لاختبار نموذج أسفوغ ولمعرفة كيفية تشكل الكواكب والأقمار وتطورها. ويشير أسفوغ إلى أن الأدلة على أحداث "التراكم التقريبي" قد تكون في كل مكان حولنا. قد تحفظ المذنبات بنى الاصطدام اللطيف في طبقاتها القديمة. ستمكننا مهمة روزيتا من إلقاء نظرة على ذلك، وهي مهمة تابعة لوكالة الفضاء الأوروبية، وقد وصلت إلى المذنب شوريموف جيراسيمنكو Churymov Gerasimenko بغرض دراسته. ربما يكون بلوتو وقمره الكبير شارون قد تشكلا نتيجة اصطدام هائل مماثل لذاك الذي شكل قمر الأرض، كما يملك المريخ أيضاً تبايناً غريباً بين قطبيه الشمالي والجنوبي، وسيساعدنا مسبار إنسايت في معرفة فيما إذا حدث اصطدام آخر وكان مسؤولاً عن اختلاف قطبي المريخ. كلما واصل أسفوغ في تحري النماذج، كلما حصل على أماكن أكثر ليتحراها. يناقش أسفوغ في بحث نشر العام الماضي في ايكاروس أن نظام الأقمار المعقد الذي يمتلكه زحل قد يكون نتيجة اصطدامات واندماجات عدة، نسخة أكثر تفصيلا للعملية التي شكلت قمرنا. أما أحدث أفكاره والتي تتداولها الصحافة الآن، هو أن كوكب عطارد كان ضحية واحدة أو أكثر من عمليات الاصطدام والهروب أثناء تشكله، الذي قد يكون مسؤولاً عن بنيته الكثيفة الغنية بالحديد وعن وجود محتمل للمياه في قشرته الحارة والحارقة. في نهاية المطاف، إن الرسالة التي تتضمنها معالم وجه الرجل في القمر، وفقاً لأسفوغ، هو أن عملية تكوين الكوكب هي عملية عشوائية وخلاقة ومتنوعة جداً، وهناك طرق كثيرة غفل عنها معظم زملائه، ويريد أسفوغ التأكد من انه لم يغفل أي جزء منها. يقول أسفوغ وبعينيه ذات التعطش للعلم الذي دفعه إلى المختبر عام 2010: "يمكننا باستخدام الرموز الحاسوبية الحديثة أن نستكشف فضاء قياسياً هائلاً، نعم فالمرح لا يتوقف أبداً". Link
  7. طلبة الكلية الفنية العسكرية يحصلون على المركز الرابع فى المسابقة الدولية للجامعات " مستكشف صحراء المريخ 2016 " بأمريكا ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ صورة جماعية لطلبة الفنية العسكرية المصرية امام مشروعهم حيث حصل فريق الفراعنة من طلبة الكلية الفنية العسكرية على المركز الرابع فى المسابقة الدولية للجامعات بعنوان ( مستكشف صحراء المريخ يونيو 2016 ) والتى تنعقد سنوياً بالولايات المتحدة الأمريكية ، حيث شارك فريق "الفراعنة" فى فعاليات المسابقة ضمن (63) جامعة تضم العديد من الجامعات المصنفة عالمياً ، وتمثل (12) دولة هى الولايات المتحدة الأمريكية وكندا وبولندا وكوريا الجنوبية والهند وبنجلاديش ومصر وتركيا والمكسيك ونيبال وكولومبيا وبيرو . وجدير بالذكر أن فريق الكلية الفنية العسكرية هو الفريق المصرى - العربى - الأفريقى الوحيد الذى نجح فى التأهل للنهائيات فى تلك المسابقة من أصل (3) جامعات مصرية شاركت فى التصفيات الأولية للمسابقة ، وقد حصلت جامعة ريزيسزو للتكنولوجيا البولندية على المركز الأول و جامعة ولاية واشنطن الأمريكية على المركز الثانى بينما حصلت جامعة وركلو البولندية على المركز الثالث . والكلية الفنية العسكرية على المركز الرابع يأتى ذلك فى إطار حرص القيادة العامة للقوات المسلحة على الإهتمام بتطوير البحث العلمى والإرتقاء بالمنظومة التعليمية داخل الكليات والمعاهد العسكرية ، لتخريج أجيال قادرة على مواكبة التطور التكنولوجى الهائل فى كافة المجالات العلمية والفنية من خلال الإشتراك فى المؤتمرات والمسابقات العلمية الدولية لتبادل الخبرات والتعرف على كل ماهو جديد فى عالم البحث العلمى . https://www.facebook.com/Egy.Army.Spox شي مشرف مليوووووووون مبروك لاغلي وافضل شباب في الدنيا ولبلدنا الغالية
  8. الكلية الفنية العسكرية تحصد المركز الرابع عالميا في المسابقة الدولية Mars Rover' (مستكشف المريخ) المقامة في ولاية يوتاه الامريكية، التي تنظمها وكالة ناسا من اصل 63 جامعة من جميع انحاء العالم خاص للمنتدى العربى للعلوم العسكريه
  9. عرّف مايكل آيزنشتات، الباحث المتخصص في الدراسات الأمنية والعسكرية في معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى، الحرب الناعمة بأنها “استخدام الأقوال والأفعال والصور الإنفعالية كجزء من حملة تواصل إستراتيجي طويلة المدى لتشكيل الحالة النفسية لبلد معادٍ”. وحدّد أن نسبة الأقوال والتصريحات الإعلامية يجب أن تشكل 20% من حملة التواصل الإستراتيجي الناعمة، في حين تتشكل 80% الباقية من برامج وأفعال وتحركات ملموسة على الأرض. ويقول جوزيف ناي – أستاذ العلوم السياسية ومساعد وزير الدفاع للشؤون الأمنية الدولية في إدارة كلينتون والذي اشتهر بابتكاره مصطلحي القوة الناعمة والقوة الذكية – “القوة الناعمة هي القدرة على تشكيل تصورات الآخرين” وهي “الحصول على ما تريد عن طريق الجاذبية بدلاً عن الإرغام أو دفع الأموال”. وتنشأ القوة الناعمة من الجاذبية الثقافية لبلد ما، والمثل السياسية التي يحملها، والسياسات التي ينتهجها في الواقع. ويفصل ناي تلك القوة إلى ثلاثة أشكال وأنواع “القوة الاقتصادية والقوة الصلبة العسكرية والقوة الناعمة الخفية ” وعلى هذا الأساس فالقوة الصلبة لا تنفصل عن القوة الخفية والقوة الاقتصادية، وهذه القوى الثلاثة تشكل أبعاد وزوايا القوة والتفوق والهيمنة والسيطرة في السياسة الدولية. ينبغي لمن يتصدى للعمل في الإستراتيجيات والسياسات الدولية أن يعرف أن “جدول أعمال السياسة العالمية قد أصبح اليوم مثل لعبة شطرنج ثلاثية الأبعاد لا يمكن الفوز بها إلا إذا لُعبت بطريقة عمودية وأفقية”. ومشكلة بعض اللاعبين والزعماء – كما يراها راي – أنهم لا يستطيعون اللعب إلا في اتجاه أو بعد واحد أي إما إعلان وشن الحروب العسكرية أو فرض العقوبات الاقتصادية. ويتابع جوزف ناي، فيقول “إن سياق القوة قد تغير بفعل عوامل لها صلة بالعولمة وانتشار وسائل الإعلام والاتصال والمعلومات ويقظة المشاعر القومية والإقليمية وعدم ردعية السلاح النووي وضمور وضعف شهوة الغزو والاستعمار العسكري لدى الدول الكبرى ما أدى إلى تغيير وتبدل في أشكال القوة، لأن معادلات القوة لا تعمل إلا في السياق والإطار الذي توجد فيه علاقات وموازين القوة. فالدبابة لا تصلح لحرب المستنقعات والغابات، والصاروخ والمدفعية لا يصلحان لجذب وكسب الآخرين. والحرب الناعمة لا تشن للتأثير والدعاية والتلاعب بالرأي العام والإقناع السياسي – ولو بدون توفّر أدلة ذات صدقية كما كان يعرفها قسم الحرب النفسية والدعاية في وكالة المخابرات المركزية الأمريكية أثناء الحرب الباردة – فهذه من وظائف الدعاية الكلاسيكية التي انتهت صلاحيتها ولم تعد تجدي نفعاً في عصر العولمة والمعلومات لأن توسع وسائل الإعلام وانتشارها بين أيدي الجميع وظهور لاعبين من غير الدول عدل مفهوم المصداقية في الخطاب السياسي للدول، ومنع احتكار الدول لسلطة المصداقية هذه، ما أدى، وفق تحليلات راي، إلى القفز نحو اتجاهات ووظائف جديدة أنتجت الحرب الجديدة بحيث أصبحت وظائفها تقوم على “تشكيل التصورات العامة” و”بناء البيئة السياسية الملائمة لترسيخ قواعد السياسات المطلوب تثبيتها وتمريرها والتسويق لها” و “نزع الشرعية والمشروعية والصدقية عن الخصم” و “تغيير شخصية النظام والقيادة لدى الخصم” و “قلب الحقائق وتحويل نقاط القوة إلى نقاط ضعف ومن فرص إلى تهديدات”. كل دولار يُصرف في مجالات القوة الخفية أفضل وأجدى بأضعاف من صرف 100 في مجالات القوة الصلبة ومن ناحية أخرى، يشهد الباحثون للقوة الخفية في عالم اليوم بأنها الأكفأ والأفعل على توفير القدرة على التأثير في سلوك الآخرين للحصول على النتائج والأهداف المتوخاة بدون الاضطرار إلى الاستعمال المفرط للعوامل والوسائل العسكرية والصلبة، وهي الأقدر على تشكيل تفضيلات وخيارات الآخرين وجدول أعمال الآخرين السياسي، وكل دولار يُصرف في مجالات القوة الخفية أفضل وأجدى بأضعاف من صرف 100 في مجالات القوة الصلبة. كما أن نوعية الطرف الذي يتولى عمليات الحرب الناعمة مهم جداً، فإذا كان طرفاً مباشراً فحساسية الجمهور تجاهه أكبر، وبناء عليه فتمرير الرسائل بطريقة غير مباشرة أهم من الظهور المباشر الذي أصبحت تتحسس منه النخب والجماهير. ولهذا نرى منظر الحرب الناعمة قد ركز كثيراً على ضرورة العمل عبر “الوكلاء” فهذا أهم وأفعل من مباشرة التأثير العلني، وهذا جزء من الطبيعة المخادعة والماكرة للحرب الناعمة. العمل عبر “الوكلاء” أهم وأفعل من مباشرة التأثير العلني، وهذا جزء من الطبيعة المخادعة والماكرة للحرب الناعمة ويحتاج الإعلام والثقافة والدبلوماسية – وهي أهم أدوات القوة الناعمة – كي تتحول إلى عملية مؤثرة في البيئة السياسية للخصم إلى سياق ومناسبة خاصة وظرف خاص في قيادة عملية تنظيمية معقدة، لإدارة وتركيز وتنظيم الحملات ولأجل اختيار التوقيت وتنسيق الجهود، وهذا يحتاج إلى قيادة وغرفة عمليات موحدة تتولى منع تضارب السياسات والتحركات والتنسيق بين مختلف الأنشطة والأذرع التي تتولى تنفيذ هذه العمليات، حيث أن هناك عشرات الجهات تتولى هذه الحرب. كما أن الحرب الناعمة تعتمد على رفع شعارات ومطالب الناس واستغلالها، فلا يمكن للحرب الناعمة أن تنجح إذا ما رفعت شعارات وتبنت سياسات معادية بالظاهر لمصالح الدولة المستهدفة، فالقوة الناعمة بالعمق تقوم على رفع شعارات وقضايا مرغوبة ومحبوبة والبحث عن قيم مشتركة مع الطرف المستهدف مثل ( الديمقراطية / حقوق الإنسان / السلام / الحريات / الفرص / الازدهار / الاستقرار / الخ) وهذا ما أكده جوزيف ناي بقوله الخطير “لا يمكن لأي حملة تواصل استراتيجي مهما كبرت وتوسعت ولا لأي قوة ناعمة أن تؤثر وهي تروج شعارات ومطالب غير مرغوب بها شعبياً في ساحة الخصم”. أليس هذا ما نراه ونسمعه ونرفعه من شعارات على مساحة عالمنا العربي اليوم؟ “كل هذه الوظائف لم تكن معهودة بهذا التركيز والتكثيف كما هي اليوم”، يقول الكاتب بروس بمبر في كتابه: الديمقراطية الأميركية وثورة المعلومات. ويضيف “وهنا تفترق الدعاية والحرب النفسية عن الحرب الناعمة. أن الحرب الجديدة لا تعد منهجاً جديداً في مناهج الحرب النفسية والدعاية، بل هي تطور في الوظائف ناجم عن التطور الكمي والنوعي الهائل في وسائل ووسائط الاتصال والإعلام، بل يمكن اعتبارها إفرازا طبيعيا وحتميا مرتبطا بسعة انتشار وتوسع الجيل الرابع من وسائط تكنولوجيا الاتصال والإعلام (الفضائيات / أجهزة الاتصال الخليوية الرقمية / مواقع وصفحات الإنترنت / شبكات التواصل الاجتماعي). الحرب النفسية في حين كانت الحرب النفسية والدعاية توجه بشكل أساس نحو كتل منظمة ومتراصة ومتماسكة وصلبة مثل الجيوش والحكومات والمنظمات التي كانت تسيطر وتهيمن بصورة كلية على وعي وميول الرأي العام نظراً لامتلاكها الاحتكاري والفكري لوسائل الاتصال والإعلام والدعاية التقليدية (إذاعات وتلفزيونات حكومية محدودة / صحف حكومية وشبه حكومية / قنوات حكومية مع بعض أجهزة التلفزيون والشاشات محدودة العدد والتي كانت متوفرة بين الناس بحيث كان يمكن لأجهزة الدولة حصرها وإحصاؤها ومعرفة أصحابها بالاسم لأسباب أمنية سلطوية وإيديولوجية ونظرا لكلفتها الاقتصادية وندرتها في السوق). وفي حين ترتكز الحرب النفسية والدعاية التقليدية على إرغام العدو وتدمير إرادته ومعنوياته بصورة شبه مباشرة وعلنية، تركز الحرب النفسية والدعاية الجديدة على الاستمالة والجذب بدون أن تظهر للعيان وبدون أن تترك أي بصمات، كما يختلفان في كمية ونوعية الوسائل المستخدمة، حيث تعاظمت وتوسعت الأدوات الإعلامية والاتصالية لدى الرأي العام في الوقت الراهن، بحيث إن الوسائط والأدوات المستخدمة في الحرب أصبحت في متناول الجميع بلا استثناء ودخلت إلى كل البيوت 24 / 24 ساعة من خلال شاشات التلفزيون والإنترنت والهواتف الخليوية بحيث أغرقت الدول بالمقروآت والمسموعات والبصريات والأخبار والمنتجات الإعلامية بلا أي قيود رقابية في ظل عولمة إعلامية وثقافية ومعلوماتية فورية ومفتوحة ومتفاعلة ومترابطة بشكل لا سابق له وبأثمان وتكاليف مالية مجانية أو شبه مجانية، فهدف الحرب النفسية والدعاية في الحرب الجديدة هو نفسه في الحرب التقليدية لجهة قصد تطويع إرادة الخصم أو العدو (الدول والنظم والرأي العام والمنظمات والجماعات) ولكن الأختلاف يقتصر على الأساليب والوسائل. تكنولوجيا الاتصال والإعلام غيرت مفهوم الحرب النفسية في الحرب الجديدة إلى حرب ترغيبية جاذبة لقد نجح ذلك الإعلام في التلاعب بالقلوب والعقول، في حرب نفسية خطيرة مسخّراً لها كل وسائل التكنولوجيا التقليدية والحديثة، في تحويل الفرد في عالمنا العربي إلى أداة من أدوات نجاح تلك الحرب ضد نفسه. وما كانت تلك الحروب لتنجح من دون عناصر جديدة تعتمد الخداع وتحين الفرص والحمـلات المنظمة، لذا فإن تنفيذ وظائفها ذات الطبيعة الحساسة ووضعها موضع التطبيق يتطلب موارد وطاقات وجهوداً بشرية كبيرة، وتخطيطاً وتحليلاً سياسياً لتوجيه الأحداث، ومراكز أبحاث وأجهزة توفر المعلومات والمعطيات، وإمكانات تكنولوجية واتصالية وإعلامية ضخمة، ومهارات وخبرات وصبرا إستراتيجيا نفسا طويلا وغرفة عمليات تتولى التنسيق لأجل تضافر مجموعة من العناصر والأركان كي تكتمل وتتوفر شروط نجاح هذه الحرب. عناصر نجاح الحرب النفسية: 1- خلق وابتكار وتنسيق مواد ورسائل وأفكار وشعارات سياسية وإعلامية وثقافية ودبلوماسية. 2- بناء علاقات وتوفير وسطاء يقومون بوظيفة تسويق وترويج الأفكار والأخبار والتحليلات والتوجيهات السياسية والثقافية والإعلامية… 3- تجهيز وتخصيص منافذ وبوابات وقنوات إعلامية وتواصلية وسفارات. 4- بناء علاقات مع كوادر إعلامية ومنظمات وشبكات انترنت ونخب وقوى ومؤسسات عامة وقوى مجتمع مدني وشخصيات ذات تأثير عام. 5- التوجه الى جمهور ونخب تتلقى وتستجيب لمضمون هذه المواد والرسائل في الظرف والمناسبة ضمن سياق ملائم. 6- إدارة وتنسق الأنشطة والاتصالات وتوزع الأدوار والشعارات بواسطة غرفة عمليات موحدة وفقا لتخطيط سياسي عالي المستوى. وتعتمد الحرب الجديدة أيضاً على معادلات استعلامية تأخذ بعين الإعتبار من يتواصل مع من وتحت أي ظرف “ومن هي الرواية الفائزة بنظر الجمهور والرأي العام، لأن المنتصر في الحرب الجديدة هو من تفوز روايته للأحداث” وهذا ما نراه اليوم بقوة في احداث الثورات العربية، حيث يندر أن يأتي يوم لا نسمع فيه كلاما عن الشرعية ونزع الشرعية عن هذا النظام وذاك الرئيس، والرواية الرسمية الفلانية ورواية المعارضة المقابلة، وهذا جانب من جوانب الحرب الجديدة. http://sdarabia.com/?p=31004
  10. - صاروخ KH-31A : المضاد للسفن الذي يبلغ مداه 50 كلم و يمتلك رأس حربي زنة 94 كلج . - صاروخ KH-31AD : المضاد للسفن الذي يبلغ مداه 160 كلم ، و يمتلك رأس حربي زنة 110 كلج . - صاروخ KH-35E : : المضاد للسفن الذي يبلغ مداه 120 كلم يمتلك رأس حربي زنة 145 كلج . - الصاروخ Kh-59MK : صاروخ جوال مضاد للسفن يمتلك رأس حربي زنة 320 كلج ، و يصل مداه إلى 285 كلم . - الصاروخ Club-S : الجوال النسخة 3M-54AE1 المضادة للسفن يمتلك رأس حربي زنة 400 كلج و يصل مداه إلى 300 كلم . - الصاروخ Kh-29 المضاد للمنشآت و التحصينات متلك رأس حربي زنة 320 كلج يبلغ مداه من 12 كلم والنسخة KH-29TE منه تصل مداها إلى 30 كلم . - صاروخ Kh-38 يمتلك رأس حربي زنة 250 كلج يبلغ مداه 40 كلم . - الصاروخ Kh-59MK2 الجوال المضاد للأهداف الأرضية يمتلك رأس حربي زنة 320 كلج أو رأس مزود بقنابل عنقودية يزن 283 كج و يصل مداه إلى 285 كلم . - صاروخ Club-S الجوال النسخة 3M14AE المضاد للأهداف البرية يمتلك رأس حربي زنة 450 كلج و يصل مداه إلى 300 كلم . - الصاروخ KH-31P : المضاد للرادار يمتلك رأس حربي زنة 87 كلج و يصل مداه إلى 110كلم . - الصاروخ KH-31 AD وهي تطوير لل KH-31 A يصل مداه الى 160 كلم . للامنة منقول من مدونه ده وان قمت بتعديله وارفاق الصور والتفصيل والترتيب http://www.everythinghere1.com/2016/02/35-mikoyan-mig-35.html
  11. في الجزء الرابع نخرج قليلا عن البحث المستخدم في المواضيع السابقه لسببين اولا عموميه المصدر و تنوعه ثانيا تاريخ نشر البحث 2005 لذلك ارتأيت ان نخصص بضع اجزاء في موضوع واحد معين حديث المصادر مجمعه في اخر الجزء بدأ الامر في افتتاح فخر المعارض التركيه "IDEF" لعام 2015 و بحضور اردوغان شخصيا للتباهي بمعدات الصناعه التركيه المتعدده المتطوره حقيقه لكن وقعت حادثه غريبه و هو وجود مدرعه اسرائيلي ضمن المعروض من المنتجات التركيه!!!!! تنبهت صحيفه زمان للوضع و طالبت مكتب الرئيس التركي بالايضاح لكن مكتبه لم يستجيب في نفس اليوم تنبهت الصحف الاسرائيليه للوضع و نشرت مقالات عديده لنبدء القصه من اولها حسب تتبع المصادر كي نستطيع استنباط الحقيقه بدء الامر بصوره اردوغان مع المدرعه بعدها بدء الجميع في التساؤل هذه المدرعه تبدو مألوفه لكن ما هي؟! الي ان خرجت الصحف الاسرائيليه لتكشف حقيقه المدرعه انها المدرعه Hurricane الاسرائيليه احدي منتجات شركه carmor التي كان اسمها الاصلي Hatehof Hatehof is now CARMOR As our established partners, we are delighted to inform you about our company’s new name. From today, Hatehof will be called Carmor. The message that we have chosen to accompany and define the name CARMOR is “Integrated Vehicle Solutions”, with the slogan: “Expect More”. In this fresh spirit, we continue to move our business forward in Israel and in international markets. Our company, which has gained considerable experience, expertise and professionalism under the name Hatehof since its inception in 1947, will continue to provide vehicle solutions, from design through to manufacture, under its new name: CARMOR, with four specialist divisions. We look forward to offering you the highest standard of customer service and providing you with the optimum conditions for the success of every project. و هي شركه عامله في مجال الصناعات العسكريه منذ العام 1947 مما يجعلها من اعرق الشركات في المنطقه في محال الصناعات الدفاعيه نأتي للعربه المقصوده هذا هو تصميم و مواصفات و اعلان العربه من الشركه الاسرائيليه Dimensions Length 5,000 mm Height 2,400 mm Width 2,304 mm WB 3,851 mm Weight GVW 9,600 kg Curb weight 7,500 kg Max payload 2,100 kg Protection – Downgradable/Upgradable Crew compartment – Level 3 STANAG 4569 AEP 55 Vol.1 Floor – Level 2a-2b STANAG 4569 AEP 55 Vol.2 Tactical Mobility Gradient 60% Side slope 37% Gap crossing 0.7 m Fording 1.1 m Step climbing 0.55 m Approach angle 80° Departure angle 90° Turning radius 6.0 m Operating environment Temperature range -38° to +55° Seating arrangements Variable seating arrangements for up to 7 Engine Make & Model Cummins ISB245 Max. Output 245 HP @ 2,100 Rpm; 820 Nm @ 1,200 Rpm Electric system 24VDC 140 amp Options CTIS external Gun ports with variable configurations Turret, GPK 24V System, black out system Front bulldozer NBC over pressure Run flat Search Lights, Emergency LED’s, Auxiliary Lights, PA system Engine pre-heating system اذا ما الذي حدث كي تظهر المدرعه في المعرض التركي الاكبر و تنال شرف الصوره مع اردوغان؟؟! الصحافه التركيه نشرت تحت عنوان Erdoğan promotes Israeli armored vehicle as local اردوغان يعرض مدرعه اسرائيليه علي انها محليه An armored vehicle introduced by President Recep Tayyip Erdoğan earlier this month as a locally produced vehicle has turned out to be an Israeli product. Erdoğan attended the International Defense Fair (IDEF 2015) earlier this month, and visited a stand belonging to the BMC defense firm, a company acquired by pro-government businessman Ethem Sancak last year. Erdoğan was present for the unveiling of an armored vehicle at the fair that was purported to be a Turkish-made BMC model. However, it soon became a hot debate in the media whether or not the product was exactly the same as an Israeli model. Erdoğan's office declined to comment. Sources from BMC confirmed with Today's Zaman on Monday, however, that the vehicle was produced by the Israeli firm Hatehof. BMC had earlier partnered with Hatehof and the Israeli firm subsequently went bankrupt. The BMC sources agreed that the vehicle introduced by Erdoğan was developed by the Israeli company under two separate trade names: “Hurricane” and “Carmor.” تشير المصادر ان المدرعه هي انتاج اسرائيلي لشركه هاتيهوف التي دخلت في شراكه مع BMC من قبل حتي تعرض الشركه الاسرائيليه للافلاس المصادر من BMC تشير الي ان العربه مطوره من قبل الشركه الاسرائيليه تحت اسمي Hurricane , Carmor Erdoğan's office was not available to comment on the issue on Monday. فيما قالت الصحافه الاسرائيليه 'Erdogan brags about Turkish APC, even though it was jointly made with Israel' اردوغان يفخر بعربه مدرعه رغم انها تصنيع مشترك مع اسرائيل Weighing between nine and 14 tons, the Hurricane seats up to seven people who use it to engage in combat and reconnaissance missions. The only problem was that Erdogan had unveiled the Hurricane, a vehicle that was manufactured jointly with an Israeli firm, Hatehof (the company has since been renamed Carmor (based in the Tzipori Industrial Zone in the Western Galilee), while the vehicle itself was renamed as “Carmine” during the exhibit. المشكله الوحيده في اعلان اردوغان عن الHurricane هو انها تصنيع مشترك مع شركه اسرائيليه. هاتهوف التي تم اعاده تسميها الي كارمور تم اعاده تسميه العربه نفسها الي كارماين في اثناء المعرض اذا ما الذي حدث؟ نعيد ترتيب الاحداث هاتيهوف صممت عربه هاتيهوف تعرضت لازمه ماليه السؤال هل اشرت BMC التصميم ام تم تصنيع مشترك؟ الاجابه من علي موقع الشركه الاسرائيلي تقول شئ اكبر الواقع ان الاستثمار التركي انقذ الشركه من الافلاس باعطائها اكبر عقد تحققه الشركه الاسرائيليه في اول 9 اشهر من 2013 بعد عامين قاحلين Carmor won a tender for the production and supply to Latin-America State of armored vehicles & RCV’s The production for a South American country is planned to start during 2014. In response to the announcement Hatehof’s company bonds increased by 1.6% and yield decreased to 5.96%. Hatehof Industries, controlled by Brand Industries of the Clarity Capital KCPS fund, continues on its road back to profitability after a few unstable years. Hatehof was purchased by KCPS through Brand Industries, as part of an agreement with its creditors two years ago when the company was in temporary financial difficulties. The purchase through Brand Industries, which is a well-known and senior company in the metal industry, has several sister companies among them Hatehof. During the past two years Hatehof has gained a substantial recovery rate by winning several bids for projects for the Israel Defense Department and Homeland Security Department in the overall sum of 56 million Shekel. On July 2013 the company won a bid for the manufacturing and supply of a new line of fire-fighting for 28 million Shekel, a production and supply that will finish at the end of 2014. During August of 2013 Hatehof won a bid of 60 million Shekel from the Turkish company BMC, producing and supplying aircraft refuelers and armored vehicles. هاتيهوف ربحت تعاقد ب 60 مليون شيكل من الشركه التركيه MBC لانتاج و توريد خزانات طائرات و عربات مدرعه Due to winning the BMC bid, Hatehof’s revenues for the first 9 months of 2013 were 110 million Shekels, a sharp increase from 64 million Shekels for all of 2012. The net profit increased to 28 million Shekels, in coparison to a 22 miilion shekel lose during 2012. بسبب الفوز بعقد BMC عائدات هاتيهوف لاول 9 اشهر من 2013 صعدت الي 110 مليون شيكل. زياده حاده من 64 مليون شيكل في كل 2012. الربح الصافي 28 مليون شيكل بالمقارنه ب خساره 22 مليون شيكل في 2012 2014 looks like a monumental year for the company with increasing orders for armored vehicles, firefighting vehicles and other special purpose vehicles and trailers that the company specializes in for both local and international markets. Hatehof’s uniqueness in designing and producing armored vehicles for military, homeland security, law enforcement and peacekeeping is based on the vast experience of its designers, innovators and company management both on and off the battlefield. صوره المدرعه وضع امامي الاسرائيلي يسار و التركي يمين وضع جانبي بالنهايه مبروك لتركيا المدرعه الاسرائيليه المتميزه و ما خفي كان اعظم نهايه الجزء الرابع ​ سلسله التعاون العسكري الاسرائيلي التركي... الجزء الاول سلسله التعاون العسكري الاسرائيلي التركي... الجزء الثاني​ سلسله التعاون العسكري الاسرائيلي التركي... الجزء الثالث المصادر http://www.jpost.com/Middle-East/Er...though-it-was-jointly-made-with-Israel-403901 http://www.zaman.com.tr/ekonomi_erd...gi-zirhli-arac-israil-mali-cikti_2295990.html http://www.todayszaman.com/business_erdogan-promotes-israeli-armored-vehicle-as-local_381711.html http://www.israelandstuff.com/erdog...t-mum-it-was-jointly-manufactured-with-israel http://www.carmor.co.il/a-new-post-for-testing/ http://www.carmor.co.il/armor-division/hurricane/ http://www.carmor.co.il/carmor-won-...ly-latin-america-state-armored-vehicles-rcvs/ MrHBK©​
×