Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'السجون'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 4 results

  1. طلبت القاهرة، الأحد 5 مارس/آذار 2017، من روما، التحقيق في أسباب وفاة مواطن مصري بأحد السجون الإيطالية. ويأتي ذلك في وقت تشهد فيه العلاقات بين البلدين توتراً ملحوظاً، منذ العثور على جثة الباحث الإيطالي جوليو ريجيني على أطراف العاصمة المصرية، العام الماضي. وقال بيانٌ لوزارة الخارجية المصرية، إن "وزير الخارجية سامح شكري كلف السفارة المصرية في روما بمتابعة حالة المواطن هاني حنفي سيد محمد، الذي توفي بأحد السجون الإيطالية". ولم يحدد البيان توقيت وفاة السجين، أو التهم المدان بها، ولا اسم السجن الذي كان محتجزاً به. وأضاف البيان، أن شكري كلف السفارة بالتواصل مع السلطات الإيطالية للتعرف على "كافة ملابسات الحادث، وإجراء تحقيق شامل حول أسباب الوفاة، وإطلاع الجانب المصري عليها في أسرع وقت، واستيضاح كافة التفاصيل بشأن حالة المواطن المصري قبل وفاته". كما وجَّه وزير الخارجية، وفق البيان، باتخاذ كافة الإجراءات والتسهيلات اللازمة بشأن عودة الجثمان، وفقاً للقواعد القنصلية المتبعة. ولم يصدر أي تعليق فوري من الجانب الإيطالي حول الواقعة، أو الطلب المصري. وفي أبريل/نيسان الماضي، سحبت روما سفيرها بالقاهرة ماوريتسيو ماساري، في أعقاب فشل أول لقاء بين المحققين المصريين والإيطاليين حول مقتل الإيطالي ريجيني، الذي عُثر على جثته في فبراير/شباط من العام نفسه. وفي 11 مايو/ أيار الماضي، أعلنت روما جامباولو كانتيني سفيراً جديداً لدى مصر، لكنه لم يتوجه إلى القاهرة حتى الآن. وفي تصريحات له، خلال فبراير/شباط الماضي، قال وزير الخارجية الإيطالي أنجيلينو ألفانو، إن الاستمرار بمستوى معين من العلاقات مع القاهرة "يعتمد على تعاون" السلطات القضائية في قضية ريجيني. المصدر
  2. BBC تقدم شهادات مروعة عن التعذيب في تركيا بعد محاولة الانقلاب لندن (الزمان التركية)- نشر موقع هيئة الإذاعة البريطانية BBC على الإنترنيت شهادات وروايات حول التعذيب الذي يتعرضه له المعتقلون في السجون التركية والذي تجاوز التعذيب الجسدي ليصل إلى حد الاعتداء الجنسي والتهديد باغتصاب الزوجات أمام زوجاتهم. وتزامن نشر التقرير مع الزيارة التي بدأها مقرر الأمم المتحدة الخاص حول التعذيب نيلز ميلتسر أمس الاثنين لتركيا والتي تستغرق أسبوعا ويفحص خلالها ماورد في تقارير لمنظمات حقوقية دولية حول حالات تعذيب للموقوفين احتياطيا عقب محاولة الانقلاب الفاشلة التي وقعت منتصف يوليو/ تموز الماضي ، وإليكم نص التقرير كما جاء في الموقع. تعرض المحامية سيلجن بايون مقطع فيديو على هاتفها المحمول ثم تأخذ نفسا عميقا، فرغم أنها شاهدت المقطع مرات عديدة منذ 15 يوليو/تموز الماضي، لا تزال تشعر بالصدمة. تقول بايون: “هذا موكلي”، وهي تشير إلى رجل يعاني من إصابة في الرأس. وتضيف: “تعرض موكلي وآخرون للضرب، وضُربت رؤوسهم في الحائط، وأصيب بحروق في ساقيه بسبب إجباره على الركوع على أسفلت ساخن. شاهد ضابط شرطة يخنق شخصا آخر أتولى الدفاع عنه خلال أحد التحقيقات”. الرجال الذين يظهرون في مقطع الفيديو يشتبه في أنهم لعبوا دورا رئيسيا في محاولة الانقلاب التي وقعت في وقت سابق من هذا العام، فهم ضباط جيش متهمون بقيادة طائرات مقاتلة اف 16 لقصف البرلمان التركي وغيره من المقرات الرسمية بالإضافة إلى إصدار أوامر للدبابات بإطلاق النار على محتجين في اسطنبول وأنقرة. وأسفرت محاولة الانقلاب الفاشلة، التي قد تُوصف بأنها أخطر هجوم على الإطلاق يستهدف الدولة التركية، عن مقتل 265 شخصا على الأقل، وكادت أن تطيح بالرئيس رجب طيب أردوغان. وعقب هذه المحاولة، شنت السلطات التركية أكبر عملية “تطهير” في تاريخ تركيا الحديث، إذ تمت إقالة ووقف أكثر من 125 ألف موظف وألقي القبض على نحو 40 ألف آخرين بتهمة الارتباط بحركة رجل الدين التركي فتح الله غولن، الذي تتهمه الحكومة بالوقوف وراء المحاولة الانقلابية. وظهرت مزاعم بشأن تعرض معتقلين لسوء معاملة، واستمعت بي بي سي إلى شهادات صادمة ومثيرة للقلق. تقول المحامية بايون: “كسرت أضلاع بسبب الضرب وأصيب البعض بجروح في معاصمهم بسبب تكبيل أيديهم وراء ظهورهم بالإضافة إلى كسور في الجمجمة”. وتضيف: “في ظل وجود قيود مشددة على العلاقة بين المتهمين والمحامين، جلس عناصر من الشرطة والحرس في كل اجتماع عقدناه مع موكلي، بل كانوا يقحمون أنفسهم في الحوار ويقرأون كل خطاب. موكلونا باتوا يخشون الحديث عن أي شيء مروا بها.” وجرى الكشف عن الفيديو الذي شغلته سيلجن بعد فترة قصيرة من وقوع محاولة الانقلاب، وظهر أفراد زعم أنهم مشاركون في المحاولة أمام الكاميرات مصابين بكسور في الأنف وإصابات خطيرة في الرأس والأذن. ونشر عبر الانترنت مقطع فيديو، يعتقد أن رجل شرطة قام بتصويره، يظهر، فيما يبدو، جنودا مخضبين بالدماء وهم يتعرضون للركل. وقالت منظمة العفو الدولية في بيان لها مؤخرا إنها حصلت على “تقارير ذات مصداقية” عن تعرض معتقلين “لضرب وتعذيب يشمل الاغتصاب”. كما وثقت منظمة هيومن رايتس ووتش العديد من الحالات عن انتهاكات مزعومة ساعد على وقوعها حالة الطوارئ التي تزيد من فترة الاحتجاز لدى الشرطة من أربعة إلى ثلاثين يوما وتمنع الاستعانة بمحامي حتى خمسة أيام. وكشفت بي بي سي عن المزيد من الشهادات عن انتهاكات مزعومة، ليس فقط من أشخاص يشتبه بتدبيرهم للمحاولة الانقلابية بل من آخرين طالتهم إجراءات التطهير بتهم “دعم الإرهاب” من بينهم أكراد ويساريون. واعتقل كامل اولوتش في أغسطس/آب بتهمة ارتباطه بحزب العمال الكردستاني المحظور، واحتجز في سجن “ايزنلر” و”فاتان” باسطنبول حيث تعرض للتعذيب الشديد، على حد قوله. وفي شهادة طويلة ومفصلة، قال اولوتش لبي بي سي إن سوء المعاملة بدأ بوضع بندقية في فمه ليُملى عليه ما يقول، ومُنع من دخول الحمام خلال التحقيق ليتبرز على نفسه، وصولا إلى أشياء أشد قسوة من ذلك. ويضيف: “لديهم صور لنحو 200 شخص ويجبروننا على الاعتراف بأننا من عناصر حزب العمال الكردستاني. وحينما رفضت، بدأ التعذيب. ربطوا أشياء ثقيلة في منطقة الخصية لدينا، ولا زلت أشعر بالألم حول منطقة الفخذ، ثم بعد ذلك يسكبون الماء علينا ويضربوننا. نقلنا بعد ذلك إلى المستشفى، لكن الشرطة طلبت من الطبيب عدم تسجيل أي شيء”. وظهرت العديد من المزاعم عن ضغوط على الأطقم الطبية للتوقيع على تقارير دون إجراء كشف مناسب. ويواصل اولوتش حديثه قائلا: “(قالوا لي) إذا لم تتحدث، فسنجلب زوجتك هنا ونغتصبها أمام عينيك. ثم أخذوني إلى غرفة مظلمة وحاولوا عنوة إدخال عصا في مؤخرتي. وعندما لم يتمكنوا من ذلك، غادروا وتركوني. ربما قد أنسى أنواع التعذيب الأخرى، لكن الجانب الجنسي سيظل محفورا في قلبي”. حصلت بي بي سي على تقرير طبي لشخصين آخرين قالا إنهما تعرضا لانتهاكات جنسية. واعتقل هذان الشخصان في مدينة أورفا جنوبي تركيا لاتهامهم بالانضمام لجماعة ماركسية. ويتحدث التقرير الطبي عن وجود “جروح في الجزء الخلفي من القضيب وألم في كيس الصفن، (وهي الحالة) التي تكون نتيجة للضغط على القضيب وكيس الصفن.” وتستهدف السلطات معارضين سياسيين، وحينما ألقي القبض على قادة ونواب في البرلمان عن حزب الشعوب الديمقراطي المعارض الموالي للأكراد، اعتقلت السلطات شهاد ساتشيغلو نجل أحد النواب خلال مظاهرة. وتعرض ساتشيغلو لإصابات خطيرة في السجن ونقل للمستشفى، حيث تمكنت بي بي سي من زيارته. يبكي نجل النائب الكردي من الألم بعد أي حركة على السرير بسبب وجود كسر في الفقرات. ويتحدث التقرير الطبي، الذي حصلت عليه بي بي سي، عن تعرضه للضرب وإصابة في الرأس والجمجمة وجروح. ورُفعت ضمادة كبيرة من على ظهره لتكشف عن وجود جرح أحمر عميق. ويقول ساتشيغلو: “منذ اللحظة التي اعتقلت فيها وحتى نقلت للمستشفى، كنت أتعرض للضرب المستمر. لقد كان الضرب بلا نهاية، الصفع والركل وضرب رؤوسنا بعنف في الحائط. وحينما وصلت للمستشفى، حاولوا الضغط على الأطباء لكن التقارير الطبية أكدت ما حدث، وغادر رجال الشرطة فجأة وحل محلهم آخرون”. وأضاف: “إذا كان الأمر يتعلق بعدد قليل من أفراد الشرطة، ربما تعتقد أن ذلك أمرا استثنائيا، لكن كان هناك أفراد شرطة على دراجات بخارية، وعناصر شرطة ترتدي ملابس مدنية وأخرى من مكافحة الإرهاب، لقد كانوا جميعا هناك، وكانوا مطمئنين جدا وهم يعذبوننا”. كان التعذيب منتشرا على نطاق واسع في تركيا من خلال الانقلابات والتمرد المسلح للأكراد في الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي. وتراجعت حدته مع تولي حكومة حزب العدالة والتنمية السلطة منذ عام 2004 مع وجود ضمانات وتحسين المساعدة الطبية والقانونية. ولكن منذ استئناف النزاع الكردي في العام الماضي، ومحاولة الانقلاب التي أعقبته، يبدو أن الأيام المظلمة بدأت تعود. ورفضت الحكومة طلبات بي بي سي للحصول على تعليق. ولكن بعد صدور تقرير هيومن رايتس ووتش الشهر الماضي، وصفت وزارتا العدل والداخلية التقرير بأنه “منحاز، ويعرض فقط وجهات نظر المنحازة للمجموعة الإرهابية الموالية لغولن”. وقال وزير العدل التركي في تعليق له على موقع تويتر هذه المزاعم بأنها “تشهير”. وبدأ مقرر الأمم المتحدة الخاص المستقل المعني بالتعذيب نيلز ميلستر زيارة إلى اسطنبول لمدة خمسة أيام للتحقيق في مزاعم التعذيب من قبل السلطات التركية، وذلك بعد تأجيلها من قبل الحكومة التركية. وسيكون تقييم المسؤول الأممي عاملا رئيسيا في تحديد ما إذا كانت تركيا بالفعل تنتهك القانون الدولي بممارسة تعذيب، وهو حظر مطلق ولا يمكن وقف العمل به حتى في أوقات الحرب أو عند فرض حالة الطوارئ. وبعد اقتراب انتهاء مقابلتنا مع المحامية سيلشن بايون، سألتها إذا كانت خائفة من التحدث، وأجابت: “نعم، لكن شخصا ما يجب أن يتحدث. ما حدث في 15 يوليو/تموز كان غير شرعي على الإطلاق، لكن ما يحدث الآن هو غير قانوني أيضا. نريد فقط تحقيق العدالة”. BBC تقدم شهادات مروعة عن التعذيب في تركيا بعد محاولة الانقلاب
  3. ليلة ساخنة في المغرب بعد “تمرد” داخل أحد السجون (صور وفيديو) ليلة ساخنة في المغرب بعد "تمرد" داخل أحد السجون (صور وفيديو) الرباط – أعلنت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج في المغرب، السيطرة على أحداث “شغب وتمرد” اندلعت داخل سجن “عكاشة” في مدينة الدار البيضاء، فجر الجمعة. وقالت المندوبية في بيان، إن “مركز الإصلاح والتهذيب عين السبع (عكاشة) عرف عشية الخميس، أحداث شغب وتمرد من طرف النزلاء”. وأوضح البيان، “اتضح من خلال المعطيات الميدانية الأولية أن هذه الأحداث تمت وفق مخطط مدروس وضعه ونفذه متزعمو هذه الحركة، إذ عمدوا إلى إحراق بعض الأفرشة من أجل إحداث دخان، والعمل على دفع الموظفين إلى التدخل، وذلك بهدف مهاجمتهم والخروج إلى خارج المعقل، كما حاولوا فتح الباب الخشبي لمكان إيداع الأسلحة إلا أنهم فشلوا في الوصول إليها بعد أن لم يستطيعوا كسر الشبكة الحديدية للباب”. وأضاف أنه “بعد خروجهم إلى خارج المعقل، أضرم هؤلاء السجناء النار، وكسروا حافلة لنقل السجناء، ورشقوا بعض الموظفين الذين أصيبوا بجروح خفيفة”. وتابع “تم إخبار النيابة العامة المختصة والسلطات المحلية والأمنية الذين حضروا إلى عين المكان، في الوقت الذي قامت القوات العمومية بتطويق المؤسسة، ودخل عدد منهم داخل المعقل، حيث قاموا بإخراج مجموعات من السجناء إلى الساحة من أجل إخلاء المعقل إلى حين إحكام السيطرة على المتسببين في أعمال الشغب بالداخل”. وأكد أن “عناصر القوات العمومية مدعومة بالموظفين القادمين من المؤسسات المجاورة، وبتأطير من مجموعة من المسؤولين بالإدارة المركزية للمندوبية العامة، تمت السيطرة على الوضع وتهدئته، والعمل على إحلال النظام واستتباب الأمن بالمؤسسة”. وأشار إلى أن “المندوبية العامة ستوفد على الفور لجنة مركزية للبحث والتقصي لإجراء بحث دقيق وشامل من أجل تحديد العناصر الذين كانوا وراء هذه الأحداث المخطط لها، واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة في حقهم وتقديمهم إلى العدالة”. 2016-07-29 5:46:42
  4. وجدت الشرطة في هولاندا طريقة غير مسبوقة لمواجهة من يستخدمون الطائرات دون طيار، "درون" ، لتهريب السجائر وشرائح الهواتف إلى السجون. وذكر موقع "بي بي سي" البريطاني أن الشرطة تستخدم أيضًا موجات الراديو والشِباك لالتقاط هذه الطائرات. وعبرت بعض جمعيات الرفق بالحيوان عن قلقها من هذا الشأن، إلا أن مروّضي النسور يؤكّدون أنه ما من أذى يصيبها أثناء التمرينات. http://www.el-balad.com/2053743 <iframe width="400" height="500" frameborder="0" src="http://www.bbc.com/arabic/multimedia/2016/03/160308_holland_drones_eagle/embed"></iframe>
×