Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'السياسي'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 5 results

  1. برعاية الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، التقى الرئيس السوري بشار الأسد، مع قيادة وزارة الدفاع والأركان العامة للقوات المسلحة الروسية، خلال الزيارة التي قام بها إلى سوتشي أمس الإثنين. وتوجه الرئيس بوتين في مستهل اللقاء، الذي احتضنته مدينة سوتشي على البحر الأسود، إلى نظيره السوري قائلا: أريد أن أعرفكم بالأشخاص الذين لعبوا دورا حاسما في إنقاذ سوريا. وقال الرئيس الروسي متحدثا لوزير الدفاع سيرغي شويغو وكبار الجنرالات الذين حضروا اللقاء: بطبيعة الحال، السيد الأسد يعرف العديد منكم شخصيا. لقد قال لي اليوم خلال محادثاتنا إنه بفضل الجيش الروسي، أنقذت سوريا كدولة. وقد تم القيام بالكثير لتحقيق الاستقرار فيها. آمل أن نضع في المستقبل القريب نقطة النهاية في مكافحة الإرهاب في سوريا، على الرغم من أنه من الواضح أن بعض الجيوب ما زالت قائمة، وأخرى قد تنشأ. وتابع الرئيس الروسي قائلا: لذلك لا يزال هناك ما يكفي من المشاكل مع الإرهاب في العالم، وفي الشرق الأوسط، وفي سوريا على وجه الخصوص. ولكن المهمة الرئيسية على وشك الانتهاء بالفعل، وسيكون من الممكن القول في المستقبل القريب جدا أننا قد نفذنا المهمة بالفعل. وأوضح بوتين لوزير الدفاع شويغو وكبار العسكريين مضمون المحادثات التي أجراها مع الأسد قائلا: لقد أجرينا اليوم محادثات مفصلة جدا مع رئيس الجمهورية العربية السورية بشأن جميع الجوانب المتعلقة بتطبيع الأوضاع، بما في ذلك الخطوات التالية على المسار السياسي. تعلمون أنه سيعقد لدينا هنا في سوتشي اجتماع ثلاثي مع الرئيسين التركي والإيراني. وأضاف: لكنني أود أن أقول أنه من دون جهود القوات المسلحة، وجهودكم، وجهود مرؤوسيكم، وكذلك بطولاتكم، لن يكون من دونها شيء ولن تتاح الفرص للنهوض بالعملية السياسية. وقد بذلت هذه الجهود بفضل القوات المسلحة الروسية مع أصدقائنا السوريين في ساحة المعركة. شكرا جزيلا لكم!. من جهته، توجه الرئيس الأسد إلى القادة العسكريين الروس قائلا: تحدثت للتو مع السيد الرئيس فلاديمير بوتين. لقد نقلت إليه تحيات الشعب السوري إلى الشعب الروسي كله، وشكره للجهود التي بذلتها روسيا لإنقاذ بلدنا. وأود أن أشير بوجه خاص إلى الدور الذي قامت به القوات المسلحة الروسية والتضحيات التي قدمتها لتحقيق هذا الهدف. أنا سعيد جدا بالتعرف على كل واحد منكم هنا اليوم معنا، وعلى أولئك الذين شاركوا مباشرة وأمروا وأداروا عمليات القوات المسلحة الروسية في سوريا. وأضاف الأسد: قبل عامين، عندما التقيت بالرئيس بوتين في موسكو، كان القتال قد بدأ للتو. خلال هذين العامين، كانت النجاحات التي تحققت بفضل مساعدة القوات الجوية — الفضائية التابعة لروسيا الاتحادية والجيش السوري واضحة. والآن لا يمكن لأحد أن ينكر هذه النجاحات في مكافحة الإرهاب. وبفضل أفعالكم وتضحياتكم، فضلا عن أعمال الجيش السوري وحلفائنا، تمكن العديد من السوريين من العودة إلى ديارهم. وختم الأسد حديثه لكبار الجنرالات الروس قائلا: الآن، بالنيابة عن الشعب السوري بأسره، أعرب لكم اليوم عن امتناني لما فعلتموه. لن ننسى هذا. وأود أيضا أن أشكر شخصيا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ووزير الدفاع السيد شويغو، ورئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية السيد غيراسيموف على المشاركة المباشرة في هذه العملية. .:المصدر:.
  2. [ATTACH]46068.IPB[/ATTACH] قال الكاتب الأميركي، رالف ألدو إميرسون، ذات مرة، أن التماسك الأحمق هو غول العقول الصغيرة. ما عليك إلا أن تبدل "التماسك الأحمق" بـ"العنوان الأحمق" وسيكون لديك توصيف جيد لخطابنا السياسي المعاصر. دافعت تيريزا ماي عن "رأسمالية السوق الحرة"، بينما نافح جيرمي كوربين عن "اشتراكية القرن الواحد والعشرين"، وهكذا رددت خلفهم العناوين العريضة والتقارير الإخبارية. أي أن زعماء الأحزاب يخبروننا عن أنفسهم عبر خطاباتهم. ولكن ما الذي تعني هذه العناوين فعليًا؟ وما هي السياسات الاقتصادية التي تتضمنها؟ وما هو نوع المجتمعات التي تصفها؟ يعود مفهوم الرأسمالية إلى الثورة الصناعية، عندما كان يمتلك رجال الأعمال الأغنياء "رأس المال" المادي الذي أصبح ممكنًا بفضل التقدم التكنولوجي. فقد كان المسؤول عن مصنع الغزل والنسيج الجديد هو مالكه أيضًا، وكانت تمنح هذه الملكية قوة اقتصادية وسلطة اجتماعية هائلة، وذلك بحكم قدرة مسؤولي المصانع على تحديد أجور وظروف العمال. ولكن من الذي يمتلك رأس المال المادي، أي "أدوات الإنتاج"، في اقتصادنا الحديث؟ فلم يعودوا هم أولئك الأشخاص الذين يديرون المؤسسات الكبيرة التي يعمل لديها الكثير منا. فالملايين منا يُستثمرون في هذه الشركات العملاقة من خلال رواتب التقاعد. هل هذا يجعلنا "رأسماليين"، مثل ملاك المطاحن في القرن التاسع عشر؟ هذا أمر صعب. لقد انفصلت القوة الاقتصادية عن الملكية المشتركة. ولكن لا يعني هذا أنها أصبحت مشتركة بشكل واسع. والاختلاف الآخر هو أن معظم الشركات النشطة اليوم – مثل جوجل وأمازون وأوبر – لا تمتلك فعليًا "رأس مال" كبير بالمعنى التقليدي للكلمة. فقيمة مثل هذه الشركات لا تأتي من معداتها الملموسة أو سلعها، بل من ملكيتها الفكرية، ومن خبرة الموظفين المهرة وشبكاتها وعلاماتهما التجارية. "يمكن أن تكون العناوين اختزالًا مفيدًا عندما لا نكون مدركين تمامًا لمعانيها. ولكن هذه العناوين تحديدًا – "الرأسمالية" و"الاشتراكية" – لا تسهل عملية الفهم، بل تُفشلها. فهي لا تشجعنا على التفكير جديًا بتحديات تفعيل أنظمتنا الاقتصادية" كما يعد مفهوم "الاشتراكية" إشكاليًا أيضًا، ويعود إلى عصر الصراعات السياسية بين العمال المنظمين والنخبة الاقتصادية. ولكن العمال انتصروا في الكثير من هذه المعارك، وأسسوا أنظمة حماية لمكان العمل، وحقوق تصويت شاملة، وأنظمة دولة الرفاه. لذا ما الذي تعنيه الاشتراكية في السياق الحديث؟ هل تعني النمط السوفيتي في التخطيط المركزي وإلغاء الملكية الشخصية؟ أم النمط الفنزويلي في التحكم بالأسعار؟ أم النمط الكوبي في قمع الحريات المدنية؟ أم أنها تعني ببساطة ملكية الدولة لمجموعة محددة من الخدمات الطبيعية المحتكرة؟ قد يكون هذا تبريرًا لاستخدام هذا المفهوم بالنسبة للبيان الانتخابي لحزب العمال. ولكن، وإذا سرنا على ذات المنطق، هل ينبغي أن نصف هولندا كدولة اشتراكية بحكم تملُّك الدولة لنظام سكة الحديد؟ وهل تعد فرنسا اشتراكية لأنها تمتلك شركة وطنية للطاقة؟ وهل يمكن اعتبار ألمانيا اشتراكية لمجرد وضعها ضوابط على الإيجار؟ في الواقع، تعد جميع هذه الدول ديمقراطية اجتماعية، وهي تشكيلة من اقتصاديات السوق في العالم المتقدم. تحظى بريطانيا على تنويعة أخرى، وكذلك الأمر بالنسبة لليابان، والدول الإسكندنافية أيضًا، فجميعا تحظى بنظام اقتصادي مختلط، حيث تتواجد الأسواق مع درجة ما من ملكية وتدخل الدولة. وحتى أميركا، ببرامجها البحثية العلمية الممولة من الدولة والحقبة الجديدة من نظام الأمان الاجتماعي، فهي تمثل نظامًا اقتصاديا مختلطًا. إن الفكرة القائلة بأن تيريزا ماي والمحافظون يقدمون سياسات يمكن وصفها بـ"الرأسمالية" وأن حزب العمال يقدم سياسات مختلفة تمامًا تدعى بـ"الاشتراكية"، لهي فكرة سخيفة. بلا شك، هناك مجموعة من الاختلافات بين الحزبين الأساسيين من ناحية تصورهم عن الحدود المناسبة بين السوق والدولة ضمن نظامنا الاقتصادي المختلط (وهي اختلافات أكبر بكثير مما كانت عليه منذ عدة عقود)، ولكن مواقفهم تقع ضمن اتصال واضح ومعروف. فتيريزيا ماي نفسها تقول إنها تريد صوتًا أعلى للعمال في غرف الشركات، وتشدد على ضرورة عمل الأسواق "ضمن القواعد والتنظيمات الصحيحة". ولا يدعو جيرمي كوربين، وبالرغم من كل محاولات الصحف اليمينية لتصويره كثوري متعطش للدماء، إلى تأميم محلات السوبر ماركت ومصانع السيارات. لا يمتلك الناس الكثير من أوقات الفراغ، ويمكن أن تكون العناوين اختزالًا مفيدًا عندما لا نكون مدركين تمامًا لمعانيها. ولكن هذه العناوين تحديدًا – "الرأسمالية" و"الاشتراكية" – لا تسهل عملية الفهم، بل تُفشلها. فهي لا تشجعنا على التفكير جديًا بتحديات تفعيل أنظمتنا الاقتصادية المعقدة وسريعة النمو بطريقة ترفع من معايير الحياة وفرص ازدهار الإنسان. إنها حافز للقبلية اللاعقلانية: أي رسالة لأخذ موقع ضمن المعادل السياسي لمعركة ترفيه المجتمع في الحرب الأهلية الإنجليزية. النصيحة المثلى هي إبعاد هذا الغول، وتجاهل هذه العناوين والتركيز على مدى جدارة السياسات.
  3. كوبلر يزور حفتر في مكتبه استعرض حفتر وكوبلر خلال اللقاء جملة من الصعوبات والعراقيل التي تواجه الاتفاق السياسي. التقى المبعوث الأممي إلى ليبيا مارتن كوبلر، قائد الجيش الليبي خليفة حفتر، أمس الخميس، في مكتب الأخير بمدينة المرج شرق ليبيا. وذكرت قيادة الجيش الليبي، في بيان نشرته على “فيسبوك”، أن “حفتر استقبل في مكتبه بمدينة المرج، رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا مارتن كوبلر”. وأضاف البيان “استعرض خليفة حفتر وكوبلر خلال اللقاء جملة من الصعوبات والعراقيل التي تواجه الاتفاق السياسي”، الذي وُقع في مدينة الصخيرات المغربية في ديسمبر/ كانون الأول 2015. ولم تكن زيارة الخميس الأولى التي يجريها المبعوث الأممي كوبلر لحفتر في مدينة المرج، فقد سبق له ذلك نهاية عام 2015 فور استلام الأول رئاسة البعثة الأممية من سلفه برناردينو ليون. @@
  4. المجلس السياسي اليمني: لا مفاوضات قبل إيقاف الحرب أعلن "المجلس السياسي الأعلى " الحاكم في اليمن يوم الأربعاء، رفض أي مفاوضات سياسية قادمة قبل توقف الحرب على اليمن في أول تصعيد بعد قرار نقل البنك المركزي اليمني إلى عدن.صنعاء — سبوتنيك. ونقلت وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" التي يديرها الحوثيون عن مصدر مسؤول بالمجلس السياسي الأعلى:أن "الأولوية الآن هي وقف الحرب على اليمن من قبل دول التحالف بقيادة السعودية وبدعمٍ أمريكي وتحت مرأى ومسمع الأمم المتحدة والمجتمع الدولي". معتبرا أن "أي حوار في إطار العدوان والحصار سيكون تغطية لجرائم العدوان"، حسب قوله". وأضاف المصدر: "إن موقف المجلس السياسي الأعلى وكل القوى الوطنية واضحٌ ومعلن برفض أي حوار إلا بعد وقف العدوان ورفع الحصار في البر والبحر والجو". وحمّل المصدر "الأمم المتحدة والسعودية ودول التحالف وأمريكا مسؤولية ما يتعرض له الشعب اليمني من عدوان وحصار ومسؤولية إعاقة الوصول للحلول السلمية". يذكر أن التحالف العربي بقيادة السعودية يقوم منذ 26 آذار/مارس عام 2015، بقصف أهداف عسكرية تابعة لحركة أنصار الله [الحوثيين] وللقوات الموالية للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح في كافة أنحاء اليمن بهدف "إعادة الشرعية وعودة الرئيس الشرعي عبد ربه منصور هادي" وأدى النزاع في اليمن، منذ بدء عمليات التحالف وحتى الآن، إلى مقتل نحو 10 آلاف شخص وجرح عشرات الآلاف، بحسب منسق الشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة في اليمن جيمي ماكغولدريك. ولم تفلح جهود عديدة في التوصل إلى حل سياسي للأزمة اليمنية، كان آخرها في 6 آب/أغسطس الماضي حينما أعلن ولد الشيخ عن تعليق مشاورات حل الأزمة اليمنية التي استضافتها الكويت منذ نيسان/ابريل الماضي. سبوتنيك
  5. برلماني مصري يطالب حكومته بمنح اللجوء السياسي للمعارض التركي كولن [ATTACH]16494.IPB[/ATTACH] القاهرة (رويترز) - قال نائب في البرلمان المصري يوم الأحد إنه قدم بيانا عاجلا في البرلمان للحكومة يطالبها فيه بمنح اللجوء السياسي لرجل الدين التركي فتح الله كولن الذي تتهمه بلاده بتدبير محاولة انقلاب فاشلة منتصف هذا الشهر وذلك ردا على استضافة تركيا لمعارضين مصريين. وتدهورت العلاقات بين تركيا مصر بشدة بعد إعلان الجيش عزل الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين عام 2013 إثر احتجاجات حاشدة على حكمه. ومنذ ذلك الحين تستضيف تركيا العديد من قيادات وأعضاء جماعة الإخوان التي حظرتها مصر وأعلنتها جماعة إرهابية. وكثيرا ما يهاجم الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الحكومة المصرية ويندد بما يصفه بالانقلاب العسكري على مرسي. وقال النائب عماد محروس لرويترز في اتصال هاتفي "تصرفت بالعاطفة المصرية والوطنية المصرية. تركيا تؤوي عناصر الجماعة المحظورة كلها (واستخدمتها في).. إطلاق الاتهامات على مصر وإثارة الفوضى في مصر." وأضاف "المعاملة يجب أن تكون بالمثل. فتح الله كولن من المعارضين الأقوياء للنظام التركي ولا مانع من أن نمنحه حق اللجوء السياسي." وذكر محروس أن من المتوقع أن يحضر رئيس الوزراء شريف إسماعيل ووزير الخارجية سامح شكري إلى البرلمان لمناقشتهما بشأن طلبه ومعرفة "هل هذا جائز أم لا". ويعيش كولن في منفى اختياري بالولايات المتحدة منذ 1999 لكن له شبكة واسعة من المدارس والمؤسسات الخيرية والأتباع في تركيا وغيرها وهو ينفي أي صلة له بمحاولة الانقلاب التي وقعت في 15 يوليو تموز والتي قتل فيها ما لا يقل عن 246 شخصا. ويتهم إردوغان كولن بإقامة "هيكل مواز" للحكومة في البلاد والتخطيط للإطاحة بالحكومة التركية وهي اتهامات ينفيها رجل الدين البالغ من العمر 75 عاما. وستقدم أنقرة طلبا رسميا لتسلم كولن من الولايات المتحدة التي قالت إنها ستدرسه وستتعامل معه وفقا للقانون. وقال محروس لرويترز "أحببت من خلال البيان العاجل أننا ننغز (نضايق) تركيا في أي شيء أو في أي موضوع." وأضاف "ليل نهار يشتمون في مصر و يسيئون إلى مصر ويؤوون الإرهابيين والمعارضين لمصر عندهم وهذا ما دفعني للتقدم بهذا البيان." مصدر
×