Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'العدو'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 11 results

  1. تحدث رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، ورئيس الموساد، يوسي كوهين، بشكل مقتضب ومبهم عن العمليات التي ينفذها الموساد في العالم عموما وفي دول عربية خصوصا، وذلك خلال حفل أقيم اليوم، الاثنين، لمنح أوسمة لخلايا الموساد، التي نفذت عمليات كهذه. ولم تُمنح أوسمة لأفراد في الموساد وإنما لخلايا فقط. ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن نتنياهو قوله لعملاء الموساد "إنني ألقي التحية إليكم على المبادرة والجرأة والحرفية والتخطيط والتنفيذ"، مشيرا إلى أن "هناك حملات وعمليات استخبارية توفر ردا على التهديدات المركزية التي نتعامل معها" وأشار إلى أن الموساد ينسق نشاطه مع الأجهزة الأمنية الإسرائيلية الأخرى ,بدوره تحدث رئيس الموساد، يوسي كوهين، عن تركيز الموساد لنشاطه ضد "المخاطر المتجددة من جانب إيران"، وتواجدها العسكري في سورية، إضافة التركيز على الساحة اللبنانية والفلسطينية، وخاصة حركتي حماس وحزب الله وضد صناعة الصواريخ لديهما، وكذلك ضد تنظيم "داعش". وقال كوهين إن "الموساد يزيد من قوته بداخله إلى جانب قدرات جديدة من أجل استقبال المستقبل والتكنولوجيا المتقدمة في المنظومات الاستخبارية وبناء القوة والموارد البشرية. وكل هذا كي نكون مستعدين للتحديات الماثلة أمامنا بواسطة قدراتنا على ممارسة سرية للقوة العملانية للموساد لسنوات كثيرة مقبلة". وأضاف كوهين "أننا ننفذ مئات وآلاف العمليات سنويا، وبعضها معقدة وجريئة في قلب دول العدو، وهي الدول الهدف".
  2. وزير إسرائيلي: محمود عباس هو العدو الأكبر لإسرائيل [ATTACH]30862.IPB[/ATTACH] وصف وزير إسرائيلي بارز، أمس الخميس، الرئيس الفلسطيني محمود عباس بأنه العدو الأكبر لإسرائيل، وذلك بعد يوم واحد من تهديد عباس بسحب الاعتراف بإسرائيل إذا لم تعترف بفلسطين. وقال وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتانيتس للإذاعة الإسرائيلية إن عباس هو العدو الأكبر لإسرائيل، وأنه والسلطة الفلسطينية بشكل عام يسعيان إلى تقويض دولة إسرائيل ومحوها عن الوجود. وقال عباس، أمس، في خطاب مطول أمام أعضاء المؤتمر السابع لحركة فتح في رام الله، إن "سلامنا لن يكون استسلاماً أو بأي ثمن"، مطالبا بـإنهاء الاحتلال العسكري الإسرائيلي الذي بدأ عام 1967 واعتبار عام 2017 عام إنهاء الاحتلال. وأضاف نتمسك بثوابتنا بضرورة تجسيد إقامة دولة فلسطين المستقلة بعاصمتها القدس الشرقية على حدود الـ 4 من يونيو عام 1967، لتعيش بأمن وسلام إلى جانب دولة إسرائيل، وإيجاد حل عادل ومتفق عليه لقضية اللاجئين استناداً لقرار الجمعية العامة 194، وكما حدد في مبادرة السلام العربية لعام 2002. سبوتنيك
  3. أصبح معرض "أرميا 2016"(الجيش 2016)، المقام في ريف موسكو، أول معرض دولي للأسلحة ظهر فيه ما أسماه صانعه بـ"غراتش" (غراب القيظ). وصرح ألكسندر ياكونين، المدير العام لشركة "أو. بي. كا" إحدى شركات التصنيع العسكري الروسية، للصحفيين أن وظيفة "غراتش" الأساسية تتلخص في حماية القطع البحرية ومشاة البحرية من نيران العدو في الليل والظلام. وتستطيع منظومة "غراتش" للإعاقة التشويشية إعماء أبصار وسائل العدو البصرية الإلكترونية، بما فيها أجهزة الرؤية الليلية وأجهزة تسديد النيران على الأهداف. ويمكن تركيب "غراتش" على السفن غير الكبيرة والقوارب والسيارات والآليات المدرعة. ويمكن استخدام "غراتش" في المناطق المناخية المختلفة سواء في المنطقة الإستوائية أو المنطقة القطبية الشمالية بفضل دورة التبريد المتميزة. إقرأ المزيد: http://arabic.sputniknews.com/russia/20160908/1020097324.html
  4. عنــــوان صادم ......اليس كذلك ؟ حب الوطن ...... و خدمة مصالح العدو , من المفترض انهما لا يجتمعان فى انسان واحد , ...... و لكنه قد يحدث ...... بالطبع لن يكون الوطنى المخلص جاسوسا , لكنه للاسف قد ينزلق دون ان يدرى فى خدمة مصــالح العدو , و السبب حبه الشديد المندفع لقــومه و وطنــــه!!! لا أحد يختلف انه كلما كان حب الانسان لوطنه كبيرا , كان حرصه على هذا الوطن اكبر , و كان بـُــعده عن ان يكون خادما أو عميلا لأى معسكر مضاد , كلما زاد حب الوطن ....زادت الرغبة فى التضحية من أجله , و لكن هل تصل درجة حب الوطن - المطلق بلا روابط – بصاحبها الى ان يخدم مصالح العدو دون ان يدرى ..... بالطبع دون ان يدرى , لذا كان هذا المقال, حتى لا يجرفنا تيار حب الوطن فى غير مساره و موضعه الى غير صالح الوطن !! كلا منا قد مر عليه حوار هنا او هناك و تعليقات مختلفة بين ابناء وطننا العربى حول موضوع ما ....اى موضوع , هل لاحظت ان الكثير من الحوارات تنجرف بعيدا عن الموضوع نفسه , و تنزلق بهم الى الفرقة , و التناحر بل و السباب و الشتم ...لا لشىء سوى ان كل منهم يحب وطنه ....وطنه هو فقط , و ينسلخ بهذا الوطن و بحبه من الوطن الام , الوطن العربى الكبير !! لم تقتنع ...... اذا لنجعل الكلام عملى ...... فى اواخر العقد الاول من القرن الحادى و العشرين , و كعادة ما يحدث فى كثير من مباريات كرة القدم من شغب او عنف لا داعى له , كان تصاعد الموقف بين جمهور منتخبى مصر و الجزائر , نار اججها الاعلام و جعجعته , و جعل كثير من ابناء الشعبين ممن يحبون وطنهم جدا , يرون المعسكر الاخر هو العدو , بل و ربما العدو الاوحد, بينما كان العدو الحقيقى – بنى صهيون - مستترا يضحك من هذا الانجراف فى العنف بين الاخوة و احراق كل فصيل لاعلام الشقيق الاخر ,هذا ان لم يكن ذاك العدو هو من بدأ هذه الشرارة او زاد وقودهـــا , خدمة لمصالحه الدنيئة , بينما علم اسرائيل خفاقا , لا يمسه سوء كلما تأجج خلاف بين ارجاء الوطن العربى !!! و من ملاعب الكرة الى ما نشاهده يوميا بين صفحات الانترنت سواءا الفيس بوك او اليوتيوب و غيرهما , خلاف و شقاق و تراشق بالالفاظ –اكثرها نابية - لا لشىء سوى لان هذا يحب بلده فقط و يحقر من شأن غيرها ..... و ذاك اخذته غيرته على بلده لشتيمة هذا , فسب كل ابناء البلد الاخر , كلنا يرى ذلك , و لكنه لا يفكر ابدا فى "ايزاك " او "كوهين" او "ياكوف" الذى يتقن العربية , و يتحدث و يشحن و يؤجج باسم "عمر" او "خالد" او "فهد " او "حسين " و يسب الخليج على انه مصرى , ثم يلعن العراق و كأنه سودانى , يرمى الشرارة , و يترك لمن يحبون اوطانهم تأجيج النيران !!!!!! تــــرى انه محض خيال و تضخيم لدور اسرائيل فى الفتن ؟ ., و لكنه ليس رأيي او محض كلامى ..... انه رأى التاريخ , فمن يراجع تاريخ اغلب الفتن العربية الكبرى يجد خلفها يدا خفية – غالبا يهودية - تبدأ الشرارة أو تزكى النــــار ! فمن يعود الى تاريخ بداية الدولة الاسلامية , و يتأنى فى قراءة فتنة مقتل الخليفة "عثمان بن عفان " رضى الله عنه , يجد ضالتنا , حين زور يهودا خطابات بين اهل مصر و العراق و كأن كلا منهم يشكو للفريق الاخر سوء الحال و انحدار الالتزام بالدين و يدعوه لوجوب الخروج على الخليفة – و هو من هــو !- , مما اجج الفتنة و حدث ما حدث , و كان ما تلاها من فتن و احداث ! بل فى عهد الرسول "صلى الله عليه و سلم" , كان دور اليهود كما هو عبر التاريخ , مثل تلك الواقعة الشهيرة التى كادت ان تشعل حربا بين الانصار , عندما مر بهم يهودى يدعى "شاس بن قيس" , فغاظه ما وجد من الفتهم و محبتهم , فأمر شابا من قومه ان يجلس بينهم و يذكرهم بحروبهم القديمة بين الاوس و الخزرج , و ان ينشد فيهم ما كانوا يقولوه من اشعارهم وقتها – استغلال فنك فى طعنك – فأخذت حمية و حب كل فرد منهم لقبيلته بزمام عقله , فنشب بينهم الخلاف و كادوا ان يقتتلوا لولا تدارك الرسول "صلى الله عليه و سلم" للأمر قائلا لهم : "يا معشر المسلمين، الله الله، أبدعوى الجاهلية وأنا بين أظهركم بعد أن هداكم الله للإسلام، وأكرمكم به، وقطع به عنكم أمر الجاهلية، واستنقذكم به من الكفر، وألف بين قلوبكم؟" لقد كان هذا الشاب اليهودى المدفوع لايقاع الخلاف هو نفسه "ايزاك " او "جاكوب" الذى تجده على الفيس بوك باسم "محمود" او "مصطفى " او "مينا " , و الذى ينجح بجدارة فى تكرار الواقعة نفسها على مدى مئات السنين و الى الان !! و من عهد النبى و الصحابة الى العهد العباسى , و ما كان فيه من تزوير تاريخه و خاصة "هارون الرشيد " الذى كان يغزو عاما و يحج عاما فحولته يد التزوير الى زير نساء و خليفة ماجن , ثم أججت الخلاف بين ولديه الامين و المأمون , يدا خفية اججت فى كل فريق اعتزازه باصله و حبه لوطنه , ما بين عربى و فارسى ....و كان الصراع الدموى , الذى حسم لصالح الخليفة المأمون , ذو اصول الام الفارسية !!! حتى الدولة العثمانية , وسلطانتها الشهيرة "حـــًرم " التى عرفت اعلاميا بــ "هيــام " زوجة السلطان سليمان , توجهت اليها اصابع الاتهام فى تأجيج فتن و مقتل ولى عهد السلطان و ابنه الاكبر بأمر من أبيه , فيما قــــد يتعلق بالاتهام الملاصق لها بارتباطها باصولها اليهودية !! حتى خريطة الوطن العربى نفسها و تقسيم الدول , من ينظر اليه بعين التدقيق يجد فيه ان الاستعمار الذى رسم تلك الحدود راعى ان يضع "وقيعة " بين كل بلدين متجاورين فى 34.500 كم تقريبا من الحدود تقريبا بين الدول العربية , ليلعب على وتر "حب ارض الوطن و الاحقية فى امتلاكها " فيظل خلافا قائما بين الاشقاء , فنجد بين مصر و السودان "حلايب" و الخلاف عليها, و بين السعودية و اليمن و السعودية و العراق ما كان بينهم من خلاف على الحدود , "اقليم تندوف" بين المغرب و الجزائر , و بين المغرب و موريتانيا الصحراء الغربية و كذلك بين الدول العربية و جيرانها مثل الخلاف بين اريتريا و اليمن على "جزر حنيش" , و ليبيا و تشاد , و السودان و اثيوبيا و غيرها , و طبعا يجنى من اراد ذلك ثمار عمله بانقسام الدول العربية الى دويلات , مثلما حدث فى السودان !! تلك الطريقة الدنيئة و الاسلوب الرخــيـص ليس غريب على الاستعمار و خاصة الصهاينة "يهودا كانوا او من يعاونهم " , او حتى اليهود ما قبل تأسيس الصهيونية , طريقة الفتن و الدفع بالمخلصين الى رحى الشقاق و التناحر , تحت اى مسمى و بأى اغواء , و منها استغلالا لحب الوطن ,و التفرقة بين الاشقاء رغم كونهم فى النهاية تجمعهم نفس اللغة او الدين او العـــرق , فهلا جعلنا حبنا للوطن اكبر من الانجراف وراء الفتن و عرفنا حقيقة من يسعى وراء تفتيت هذا الوطن الكبير .... من يريد ان يجعلنا بدلا من محبين لوطن , مجرد رُثاه لذكرى وطــــــن , فهل نــفقده تلك الفرصة , و ننأى بأنفسنا عن اى خلاف بيننا , و لنعرف ان المصرى و الخليجى و الجزائرى و الموريتانى و كل العرب اخوة قبل كل شىء , و ان الخلاف فيما بينهم ما أن يتأجج الا و يخدم مصلحة اعـــــداء كـــل وطــــــن , فأن كانت نيران الحروب و الفتن فيما بيننا قد شبت فعلا , فحبك لوطنك يفرض عليك على الاقل الا تكون اداة فى يد عدوه دون ان تدرى , يفرض علينا الا نكون ممن يزكونها و يزيدون من الخلاف , او يزرعون خلافا جديدا يلتهم وطنا اخر لم تطاله تلك النيران بعـــد ! و لكن ماذا يحدث عندما ينتبه ابناء الوطن لألاعيب العدو الحقيرة , ربما ينصبون له هم الفخ العلنى فيقع فى شر اعماله و يفتضح شره امام العالم كله , مثلما حدث اواخر اكتوبر من عام 1968 حين توهمت اسرائيل انها استمالت اهل سيناء و كسبتهم , و خيرتهم بين اقامة دولة مستقلة "و يرجى التركيز على ذلك تحديدا و ربطه بما يحدث الان !!!" او الانضمام الى الدولة الصهيونية و بالطبع كانت وعودهم البراقة لمشايخ قبائل سيناء , و وافق اهل سيناء على عقد مؤتمر عالمى ضخم حضرته وكالات انباء عالمية , و هناك فجروا القنبلة على الهواء , و اعلن مشايخ سيناء الابطال انهم مصريون حتى النخاع و تحولت خدعة العدو الى مأزق له , و كان حب اهل سيناء لوطنهم فى محله و نجحوا بالتنسيق مع رئاسة الجمهورية رأسا فى ان يضعوا اسرائيل فى مأزق اعلامى , بحبهم الحقيقى المتزن لوطنهم لا مجرد الافعال العنترية المتضاربة التى كان من الممكن ان تصدر منهم لو مكنوا حبهم الجارف لوطنهم من تفكيرهم و عقلهم . واخيرا دعونا ننتقى مقتطفات , انقلها اليكم نصــا , من كتاب "بروتوكولات حكماء صهيون ", و اترك الحكم لكم : * *ان الجمهور الغر الغبي، ومن ارتفعوا من بينه، لينغمسون في خلافات حزبية تعوق كل امكان للاتفاق ولو على المناقشات الصحيحة، وان كان كل قرار للجمهور يتوقف على مجرد فرصة، أو أغلبية ملفقة تجيز لجهلها بالاسرار السياسية حلولا سخيفة فتبرز بذور الفوضى في الحكومة. * إن دولتنا – متبعة طريق الفتوح السلمية – لها الحق في أن تستبدل بأهوال الحرب أحكام الإعدام, وهي أقل ظهورا وأكثر تأثيرا, وأنها لضرورة لتعزيز الفرع الذي يولد الطاعة العمياء. إن العنف الحقود وحده هو العامل الرئيسي في قوة العدالة. فيجب أن نتمسك بخطة العنف والخديعة لا من أجل المصلحة فحسب, بل من أجل الواجب والنصر أيضا. * إن أدعياء الحكمة والذكاء من الأمميين (غير اليهود) لم يتبينوا كيف كانت عواقب الكلمات التي يلوكونها, ولم يلاحظوا كيف يقل الاتفاق بين بعضها وبعض, وقد يناقض بعضها بعضا. وأنهم لم يروا أنه لا مساواة في الطبيعة, وأن الطبيعة قد خلقت أنماطا غير متساوية في العقل والشخصية والأخلاق والطاقة."من البروتوكول الأول" *ان الصحافة التي في أيدي الحكومة القائمة هي القوة العظيمة التي بها نحصل على توجيه الناس. فالصحافة تبين المطالب الحيوية للجمهور، وتعلن شكاوي الشاكين، وتولد الضجر احياناً بين الغوغاء. وان تحقيق حرية الكلام قد ولد في الصحافة، غير أن الحكومات لم تعرف كيف تستعمل هذه القوة بالطريقة الصحيحة، فسقطت في أيدينا، ومن خلال الصحافة احرزنا نفوذاً، وبقينا نحن وراء الستار، وبفضل الصحافة كدسنا الذهب، ولو أن ذلك كلفنا أنهاراً من الدم. فقد كلفنا التضحية بكثير من جنسنا، ولكن كل تضحية من جانبنا تعادل آلافاً من الأمميين (غير اليهود) أمام الله."من البروتوكول الثانى". * هذه بضعة سطور مقتطفة من اول بروتوكولين فقط من بين كتاب كامل "يمثل ما وصل لايدينا فقط عبر التاريخ و ما خفى كان اعظم " , يشرح مبادىء بنى صهيون اللا مبادئية , فى محاربة و تدمير من حولهم و اولهم العرب , و استغلالها لسائل الاعلام بطريق مباشر او غير مباشر فى زرع الفتنة و الخلاف, و من لم يجد فيما اوردت دليل فليطًلع على الكتاب نفسه و فيه سيجد كل ما لا يقبل الشك ان وراء تلك الفتن و القلاقل و اغلب ان لم يكن كل ما ينشب بينا من خلافات و صراعات هم بنى صهيون و من يعاونهم , و انهم ينجحون يوما بعد يوما ان يجعلون بين ايديهم ادوات من اناس مخلصين .....يحبون ذاك الوطـــــن !!! بقلم د. أحمد مختار حامد أبودهب منقول
  5. أعلن رئيس أكاديمية القضايا الجيوسياسية الروسية، الفريق أول ليونيد إيفاشوف، اليوم الأربعاء، أن نماذج جديدة من أجهزة الليزر التي تمت الموافقة على تزويد الجيش الروسي بها ستستخدم لإعماء الأجهزة الإلكترونية – البصرية للعدو. موسكو — سبوتنيك. وقال ليونيد إيفاشوف لوكالة سبوتنيك، اليوم: "ستستخدم أجهزة الليزر الآن قبل كل شيء في القوات البرية لإعماء أجهزة الاستطلاع البصري وأجهزة التسديد. كما يستطيع شعاع الليزر أن يسبب تعطيل عمل بعض أنظمة السيطرة والمواصلات". الجيش الروسي يتسلح ببعض أصناف أسلحة الليزر وأعاد الجنرال إيفاشوف إلى الأذهان، أن تجارب جرت في الفترة السابقة من أجل التأكد من إمكانية صناعة أجهزة الليزر القتالية، حيث كان من المفترض أن يجرى تزويد القوات البرية بباعث ليزر قادر على إعماء بصر أفراد القوات المعادية. أما في قوات الدفاع الجوي فكان من المفترض أن يجري تزويدها بأجهزة ليزر قادرة على تدمير الطيران المنخفض بشعاع ليزر، بما في ذلك وصواريخ باليستية إلا أنه لم تتم الموافقة على استخدام هذه النماذج في القوات المسلحة بسبب عدم التمكن من تأمينها بمصادر طاقة مناسبة". وكان نائب وزير الدفاع الروسي، يوري بوريسوف، قد أعلن يوم أمس الثلاثاء، أنه تمت الموافقة على تزويد القوات المسلحة الروسية بـبعض أنواع أجهزة الليزر. يذكر أن سلاح ليزر هو عبارة عن سلاح قادر على تدمير الهدف المطلوب باستخدام شعاع ليزر. كما أن هناك نماذج أخرى غير مميتة من أجهزة الليزر تقوم بإعماء أجهزة العدو الإلكترونية البصرية.
  6. بسم الله الرحمن الرحيم فى هذا الموضوع و الذى أعتبرة من أكثر المواضيع الحساسة التى قمت بكتابتها على الإطلاق ,, وهوموضوع شامل وكبير عن العدو الإسرائيلى بالطبع من الناحية العسكرية بالخصوص ... فى هذا الموضوع سأقوم بنشر معلومات لأول مرة تنشر على الإطلاق عن الجيش الإسرائيلى وبخاصة تنظيم الأفرع الرئيسية فى جيش الإحتلال الإسرائيلى .. طبعاََ سأقوم بنشر هذه المعلومات على عدة مشاركات وليس مرة واحدة حتى يستطيع القارىء إستيعات المعلومات نظراََ لتعقديها إلى حد كبير .. أتمنى أن كل عضو يملك معلومات أياََ ما كانت عن جيش الإحتلال وتسليحة يقوم بنشرها فى الموضوع فى الموضوع ,, الموضوع بالطبع مفتوح للنقاش .. وعن نفسى مستعد للإجابة عن أى سؤال عن تنظيم جيش الإحتلال .. سوف أبدء الموضوع بالحديث عن تنظيم الجيش الإسرائيللى بالكامل بجميع أفرعه ووحداته .. JACK.BETON.AGENT
  7. لجنة أمن الدولة للإتحاد السوفيتي (КГБ أختصارا ل Комите́т госуда́рственной безопа́сности) هو جهاز المخابرات السوفيتي تأسس في20ديسمبر 1917 برئاسة فليكس دزرسنسكاي وإشراف الرئيس فلاديمير لينين وتفكك في 11 أكتوبر 1991 عقب انهيار الإتحاد السوفيتي . يشمل الكي جي بي عدة مؤسسات منها مؤسسة أمن رئيس الوزراء، والبوليس السري، ووكالة المخابرات. ويمكن اعتبار الكي جي بي امتدادا لمؤسسة الأمن السوفيتي التي أنشئت تحت اسم "تشيكا" عام 1917.كان أول رئيس لمؤسسة تشيكا عام 1917 هو "فيليكس زيرزينسكي"، الذي تم تعيينه بواسطة "فلاديمير لينين" شخصيا. وكان الهدف من التشيكا هو صد محاولات التخريب والمؤامرات التي تحاك ضد الاتحاد السوفيتي.تغير اسم المؤسسة عدة مرات عبر السنين، ففي 1923 أصبح اسمها ogpu، ثم nkgb عام 1941، ثم mgb عام 1946، إلى أن استقر على kgb عام 1954.التاريخمنذ إنشاء الجهاز وهو يوصف بأنه "سيف ودرع" للثورة البلشفية 1917 والحزب الشيوعي. وقد حقق الكي جي بي نجاحات كبيرة جدا في مراحله الأولى، حيث استطاع الجهاز استغلال حالة التراخي الأمني والسلام والطمأنينة التي تعيشها الدول الغربية كالولايات المتحدة وبريطانيا، وأن يزرع بداخل الأجهزة الحكومية بتلك الدول، بل وفي أجهزة الأمن بها أيضا، عملاء للكي جي بي. وربما كان أعظم نجاح للكي جي بي هو حصوله على سر القنبلة الذرية من قلب مشروع مانهاتن الذي كان صاحب اختراع القنبلة في الولايات المتحدة، وذلك بفضل عملائه المزروعين جيدا هناك.وفي خلال الحرب الباردة، لعب الكي جي بي دورا كبيرا في الحفاظ على الاتحاد السوفيتي كدولة الحزب الواحد، وذلك عن طريق مناهضة ومنع الأفكار السياسية المعارضة أو المختلفة عن فكر الحزب الشيوعي، أو ما كان يطلق عليه وقتذاك (الأيديولوجيات الهدامة)! كما استطاع أيضا أن يقوم بتسريب التكنولوجيا المتقدمة أولا بأول من العالم الغربي إلى الاتحاد السوفيتي عن طريق شبكة العملاء الهائلة التي يمتلكها!الأهداف"الدرع للدفاع عن الثورة، والسيف لضرب خصومها". كان هذا هو شعار الدرع والسيف لمنظمة التشيكا. ويمكن تلخيص الأهداف بعيدا عن الشعارات الدعائية في التجسس، والتجسس المضاد، وتصفية خصوم الاتحاد السوفيتي سواء في الداخل أو الخارج، وحماية الحدود، وحماية الحزب الشيوعي، وحماية قادة الدولة.وبخلاف السي آي إيه، وجهاز الاستخبارات البريطاني، فإن الكي جي بي كان يفتقر إلى القدرات التحليلية التي تمتلكها أجهزة المخابرات هذه، وعلى هذا فلم يكن الكي جي بي يستفيد جيدا من الكم الهائل من المعلومات التي يجمعها. وربما يرجع هذا إلى طبيعة الحزب الشيوعي ذي الفكر الواحد، والذي يسيطر عليه القائد وحده، خاصة في عصر "ستالين" و"خروتشوف"، حيث يقوم الرئيس بنفسه بتحليل المعلومة والتوصل إلى النتيجة والرأي، ودائما ما يتم استبعاد الضباط الذين يُبدون آراء مخالفة لرأي الرئيس. وهناك دائما خوف من أن يتم تقديم معلومات لا تتفق مع النتيجة التي توصّل إليها الرئيس.أهم العملياتقبل الحرب الباردة، كانت الولايات المتحدة هدفا أقل أهمية لدى الكي جي بي من بريطانيا والدول الأوروبية، وكان الكي جي بي بطيئا في تكوين شبكته هناك. لكن هذا تغير مع الحرب الباردة، فنشر الكي جي بي شبكة هائلة من العملاء في الولايات المتحدة.كان أهم نجاح للكي جي بي كما قلنا من قبل هو الحصول على سر القنبلة الذرية، والذي جعل الاتحاد السوفيتي يتحول إلى القطب المعادل للولايات المتحدة صاحبة القنبلة الهائلة التي أثارت الذعر في العالم أجمع. صار الاتحاد السوفيتي هو الآخر يمتلك القنبلة، ويمنع الولايات المتحدة من استخدامها عن طريق استراتيجية الردع المتبادل.بالإضافة إلى القنبلة الذرية، فقد نقل العملاء السوفيت أسرار كثير من الاختراعات الأخرى، مثل المحركات النفاثة، والرادار، ووسائل التشفير، وغيرها الكثير.ونتيجة للنجاحات الهائلة التي حققها الكي جي بي في الولايات المتحدة، فقد انتشر هناك ذعر عام من وجود العملاء السوفيت، فيما سمي بالذعر الأحمر، وانطلقت حملات قادها السيناتور "ماك آرثر" (فيما سمي فيما بعد بالماكارثية) تشكك في نوايا كل شخص يصدر منه أي تعاطف مع الشيوعية، وكانت تشبه حملات التفتيش في العقول التي تقوم بها الدول الشمولية، مما أثار مواطني الولايات المتحدة الذين لم يعتادوا على ذلك، وإن كانت هذه الحملات قد ضعضعت كثيرا من موقف عملاء الكي جي بي في الولايات المتحدة.وفي بريطانيا، استطاع الجهاز أن يقوم بزرع عملاء داخل جهاز الاستخبارات البريطاني نفسه، حتى إن رئيس قسم الاستخبارات المضادة ضد السوفيت كان عميلا للكي جي بي!! وظل العملاء السوفيت ينقلون أطنانا من الوثائق البريطانية إلى الكي جي بي فيما يتعلق بالأسرار العسكرية والسياسية والعلمية.لم يقتصر عمل الجهاز خارج الحدود، لكنه أيضا كان يراقب الحياة العامة في الاتحاد السوفيتي، ويناهض الثورات ضد النظام، ويقمع المعارضين ومن يطلق عليهم أصحاب الأفكار الهدامة.نهاية الكي جي بيعام 1991 اضطلع رئيس الجهاز "فلاديمير كريتشكوف" في محاولة لاغتيال الرئيس السوفيتي "ميخائيل جورباتشوف". وفي 23 أغسطس 1991 تم القبض على رئيس الجهاز وحل محله الجنرال "فاديم باكاتين"، الذي تم تكليفه بحلّ الجهاز نهائيا. وانتهى دور الكي جي بي في عالم بلا اتحاد سوفيتي منقول
  8. أسلحة العدو الصهيوني الثقيلة (الجزء الأول) تحميل
  9. أشاد الرئيس الكوري الشمالي بقدرات السلاح الجديد المضاد للدبابات. نفذت عناصر من القوات المسلحة الكورية الشمالية رماية بالذخيرة الحية لسلاح جديد مضاد للدبابات يعمل مع صواريخ موجهة بالليزر، بحضور رئيس جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية، كيم جونغ أون. وقال كيم جونغ أون بعد مشاهدته بيان القوات المسلحة إن نظام الصواريخ الموجهة بالليزر المضاد للدبابات يجاري بندقية القنص في دقة الإصابة. ونقلت وكالة أنباء جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية عن رئيس الجمهورية قوله إن النوع الجديد من السلاح يحصن البلاد ضد الخوف من دبابات العدو لأنها تبدو أمامه مجرد قرعة محمرة. وأصدر كيم جونغ أون تعليمات بالبدء السريع في إنتاج كميات كبيرة من السلاح الجديد وتزويد وحدات الجيش به. http://arabic.sputniknews.com/world/20160227/1017647608.html#ixzz41PwrCSZ3 :إقرأ المزيد
  10. من سجلات المخابرات الحربية المصرية مهمة خلف خطوط العدو كتبها / م . محمد عبد السميع ( الفصل الاول ) في صباح يوم 6 أكتوبر .. استدعى المقدم صلاح رئيس عمليات كتيبة الاستطلاع.. الملازم أول نصر . وعندما ذهب إلية في خيمة القيادة كلفه بالمهمة التي سيقوم بها فى نفس اليوم . كانت مهمة الملازم أول نصر هي عملية استطلاع لقوات العدو ..بعد دفعه إلى عمق سيناء بواسطة الابرارالجوى بطائرة هليكوبتر فى منطقة ما ...خلف خطوط العدو وإسقاطه فى مكان ما بصحراء سيناء جنوب العريش هو ومجموعته المكونة من ضابط الصف فني الاتصالات ويدعى جنيدي والمجند المدرب على عمليات الاستطلاع ويدعى عادل . ولنتوقف هنا قليلا لنتعرف على الشابين.. جنيدي كالمارد. يملك جسدا قويا متناسقا طويلا كالمارد .. قويا كالوحش.. ومع ذلك فهو فى غاية الطيبة والحنان .. لا يكره أحدا سوى عدوه وعدو بلاده, أما عادل فكان على نقيضه, جسمه صغير.. ماكر نوعا ما .. يملك روحا مرحة .. يتعامل بها مع زميله جنيدى وكان الاثنان يكملان بعضهما ... ففي إحدى المرات ضغط عادل بمكره وخبثه على جنيدي فاغتاظ الأخير .. وامسك بزراعه ولواها قليلا .. فصرخ عادل متألما .. وعندما شاهده جنيدي على هذه الحالة دمعت عيناه ورتب عليه بحنان . ونعود ألان إلى ماكنا نسرده .. فقد كان خط السير هو إسقاط نصر ومجموعته خلف خطوط العدو فى مكان ما بصحراء سيناء جنوب العريش ومن مكان الإسقاط هذا كان عليهم أن يترجلوا لمسافة خمسين كيلومترا سيرا على الأقدام ... إلى أن يصلوا للموقع المحدد الاستطلاع منه ..كان هذا الموقع احد المحاور المهمة للعدو .. وكان عليهم ان يمكثوا به مدة ستة ايام .. يقومون خلالها بلابلاغ عن عدد قوات العدو فى هذه المنطقه وتحركاته ونوعية معداته ودرجة استعداده .. ثم ينسحبون الى نقطة الالتقاط المحدده لتلتقطهم الهليكوبتر والعودة بهم . وبعد ان لقن نصر بالمهمة التى سيقوم بها هو ومجموعة استطلاعه .. اجتمع بجنيدى وعادل .. ولقنهما بالمهمة التى حددها له القائد وطلب منهما الاستعداد مع آخر ضوء فى نفس اليوم وهو 6 اكتوبر.. وكما قلنا ان احد لم يعلم ان الحرب ستكون بعد اقل من ساعتين وقبيل الظهر كان نصر ومجموعته على أتم الاستعداد للقيام بالمهمة .. فقد كانوا بالشده الكاملة .. ومعهم جهاز الاسلكى والمعدات التى يجب ان تكون مع فرد الاستطلاع .. وهى فى الغالب ماتزن خمسون كيلوجراما يحملها فردالاستطلاع على ظهره.. وايضا كان مع كل منهم تعينه الذى يكفيه لمدة ستة ايام .. وتعين الفرد من الطعام لليوم الواحد 750 جرام من الماكولات المعبأة فى انابيب تشبه انابيب معجون الاسنان .. وزمزمية مياه للفرد فى اليوم .. وايضا كلا منهم تسليحا شخصيا محرم عليهم استخدامه مهما تكن الظروف .. فمجموعات الاستطلاع لاتقاتل بالسلاح .. بل تقاتل بالعقل والتمويه والخداع ودقة الملاحظه ودقة الاختفاء .. وسرعة البلاغ . وبعد الظهر بقليل .. وصلت السيارة التى ستنقل نصر ومجموعته الى المطار ليستقلوا الهليكوبتر والتى سوف تقوم بعملية اسقاطهم خلف خطوط العدو .. ووصلت بهم السيارة الى ارض المطار .. فقد كانت هناك مفاجأة .. فقد سمعوا وسمع كل من معهم اصواتا مرعبه كانت لموجات من الطائرات المقاتلة تمرق فى السماء فى اتجاه الشرق .. وهنا فقط علموا ان الحرب بدأت ... ومع ذلك لم تلغ العملية بل اصبحت واجبة التنفيذ اكثر من ذى قبل .. وتوالت موجات طائراتنا الى الشرق وكان لابد ان تنطلق الهليكوبتر بالمجموعة فى موعدها فانطلقت بين الطائرات المتجهة الى الشرق وبينما كانت طائراتنا المقاتلة تناور لمهاجمة قوات العدو كانت الهليكوبترالتى تقل نصر ومجموعته .. تناور حتى لاتصاب بطلقات العدو من الارض .. الى ان اقتربت الى اقرب مكان من النقطة المحددة للابرار واسقاط نصر ومجموعته بها . اسرع نصر بالهبوط من الطائرة ومعه جنيدى وعادل وزحفوا على الارض ليبتعدوا عن مجال دورات مروحة الهليكوبتر التى اقلعت واخذت طريقها للغرب كان الظلام قد حل .. ولكن اضواء الاشتباكات على ضفتى القناه كانت واضحة حيث كان نصر ومجموعته مختفين فى مكان ما .. ليراجع الخريطة التى يحملها .. فوجد نفسه فى مكان يبعد عن المكان الذى كان من المفروض ان يسقط فيه بحوالى عشرين كيلو مترا .. معنى ذلك ان نصر سيسير فرق المسافة مضافا اليها خمسين كيلوا التى كان مقررا اصلا انه سيترجلها ليصل الى نقطة الملاحظه والاستطلاع المحددة له فى العملية .. وبذلك اصبح على نصر ورفاقه السير سبعين كيلومتر حاملا كلا منهم شدته التى تزن خمسين كيلوجراما . لم تكن تلك هى المشكلة فافراد الاستطلاع مدربون على قوة التحمل لقطع المسافات الطويلة سيرا على الاقدام .. بل المشكلة ان هذا التحرك اصبح الآن تحت ظروف الحرب . وليس كما كان سابقا .. وظروف الحرب تختلف كثيرا عن ماقبل الحرب ومع ذلك بدأ نصر ورفاقه المشوار بعد ان حقق هدفه على الخريطه.. وقطع فى هذه الليلة العشرين كيلو الاولى حتى وصل الى تلك النقطه التى كان مقررا ان يسقط فيها .. وكان اول ضوء بدأ يظهر.. فعمل هو ومن معه بأدوات الحفر الصغيرة التى كانت ضمن حمولتهم . وحفروا اماكن تحت الارض ليختفوا فيها طوال نهار ذلك ذلك اليوم 7 اكتوبر . من هذا المكان وفى ضوء النهار بدأ نصر يتعرف على المكان حوله ومقارنته على الطبيعة بما هو لديه فى الخريطه . وعندما قرأ نصرالارض حوله ، وهو فى مكان اختفائه وجد انه يجب أن يغير زاوية خط السير الموضوعة له على الخريطه وذلك من اجل ان يتحاشى قوات العدو التى من الممكن ان تكشفه هو ومجموعته .. وانقضى نهار يوم 7 اكتوبر ونصر ومجموعته فى الخنادق تحت الارض كل فى خندقه لايتحرك تقريبا حتى لايشاهده العدو الذى كان كثيرا مايمر بالقرب منهم ومن المحتمل ان تمر عرباتهم فوقهم لولا انهم كانو يختارون أماكن لو مر العدو بقربها فانه سيضطر للانحراف عنها فكانوا يسيرون بين مجموعة صخور او كودى عشب واعتقد انه لايستهان بان يقضى انسان او شاب فى عز حيويته مدة اثنتى عشرة ساعة من اول ضوء الى آخر ضوء فى حفرة تحت الارض بالكاد تكفى جسده وبدون حراك وفى صمت .. خاصه جنيدى فمن اجل جسده الضخم كان تعبه أكثر منهما لانه كان مضطر لان يحفر حفرة اكبربكثير من حفرتيهما ,, وايضا لم يدعه تلك(السوسة) عادل فى حاله .. فقد كان يسلى نفسه طوال النهار بمعاكسة جنيدى بالقاء الحصى الى حفرته .. كلما عرف انه نائم .. كل ذلك وهم مدفونون فى الحفر إلى أن انقضى النهار .. وحل آخر ضوء .. وخرج الثلاثة نصر , وجنيدى , وعادل من حفرهم .. ثم استأنفوا السير على الزاوية الجديدة التى حددها نصر .. حيث قطعوا مسافة تقترب من الأربعين كيلومترا على مدى ثماني ساعات دون توقف أو راحة.. فقد كانو يسيرون بسرعة 5 كيلو متر فى الساعة لكى يتمكنوا من الوصول الى جبل معين موجود فى خط السير قبل حلول اول ضوء ..وبعد قطع هذه المسافة توقف نصر ومجموعته وبدأ يقرأ الارض حوله فى ظلام الليل .. فشاهد على بعد خمسة كيلو مترات شيئا ما اسود ضخم .. فعرف انه ذلك الجبل الذى يقصده .. وكان هذا الجبل يقع فى منطقه تسمى ( تمادا ) ..وعلى حسب خط السير الموضوع اصلا كان المفروض ان يلتف ليصل الى حضن الجبل من الناحية الاخرى .. لاحظ نصر ان اول ضوء بدأ يقترب ..وحسب المسافه مع الزمن فوجد انه لو سار على خط السير , والتف حول الجبل لادركه اول ضوء.. فكان عليه ان يختصر الطريق ليكسب وقتا .. فقرر ان يسير فى خط مستقيم الى الجبل مباشرة .. وفعلا استأنف السير هو ومجموعته وعندما اقتربوا من الجبل اكتشف انه محاط بكردون من الاسلاك الشائكة .. فوجئ نصر بذلك السلك الشائك .. وأصبح عليه ان يتخذ قرارا من اثنين .. اما ان يلتف حول السلك الشائك ليصل الى المكان المقصود وفى ذلك مضيعة للوقت الذى اصبح عاملا مهما فقد اقترب ظهور اول ضوء .. وايضا فان اى التفاف حول السلك سيبعد المجموعه عن الجبل .. اما القرار الثانى فهو اختراق السلك مباشرة .. لم يكن امام نصر سوى الاختيار الثانى رغم مابه من مخاطرة . اخترق نصر السلك الشائك , وسار بمجموعته فى خط مستقيم حتى وصل الى الجبل .. وهنا كان عليه اولا اخفاء اى آثار اقدام لهم .. فقام جنيدى وعادل بذلك بمساعدته .. حيث كان يتم باسلوب علمى متقن مدربين عليه .. حتى انهم كانوا يرتبون الظلط الذى تحرك من مكانه نتيجة دهس اقدامهم .. وذلك لان قصاصى الاثر يلاحظون بما يسمى درجة الاستضاءة .. ويكتشفون الاثر عن طريق اكتشاف اختلاف فى درجة الاستضاءة نتيجة تحرك الظلط من مكانه ومعنى درجة الاستضاءة هى ان كل نوع من الارض له انعكاساته فالارض الملساء درجة استضاءتها اكبر من الارض الخشنه .. فاذا نظر قصاص الاثر الى الارض ووجد انسجاما فى انعكاس الضوء او درجة استضاءته فان ذلك يدل على ان احدا داس تلك الارض.. وعليه كان على نصر ورجاله ان يعيدوا ترتيب حبات الظلط بعد المرور عليها تفاديا لترك مايسمى بدرجة الاستضاءة ولنا ان نتصور مدى صعوبة ذلك , ومدى الجهد الذى ان يبذل حتى لاتنكشف الجماعة للعدو . خلع نصر الشده التى كان يحملها فوق ظهره وكان وزنها 50 كيلوجرام وبدأ السير الى الجبل .. ولكن بعد خطوات وجد نفسه فاقد الاحساس بنصفه السفلى كله .. وفجأة فقد اتزانه ووقع على الارض فأسرع اليه جنيدى وعادل .. وهما مفزوعان عليه .. وساعداه لينهض ووقف ثم سقط منهما مرة اخرى .. فطلب منهما ان يحضرا له الشده الخاصة به التى خلعها من على ظهره وطلب مساعدتيهما فى وضعها على ظهره مرة اخرى وربطها .. وبعد ان اتم ذلك .. حاول نصر النهوض فنهض .. حاول السير لعدة خطوات فلم يقع . ان الدرس المستفاد مما قبله وممن دربوه افادته وقت الشدة .. فمن الدروس المستفادة من معلميه ومدربيه عرف نصر بعد تفكير سبب ماحدث له لقد سار مترجلا حاملا على ظهره حمولة 50 كيلو جرام كل تلك المسافه المقدرة ب 40 كيلو مترا .. فكان من الطبيعى عند نزعها ان يشعر بهذا الخلل فى الاتزان .. وعندما حملها مرة اخرى عاد الى اتزانه وبدا السير للبحث عن مكان للاختفاء فيه وكان مازال الظلام يسود المكان . بحث نصر وجنيدى وعادل عن أى فجوة ليحاولوا الاختفاء فيها وشاهد جنيدى فى الظلام فجوة صغيرة فاقترب منها .. ففوجئ باندفاع شئ من داخلها وأصبح خارجها وفى مواجهته .. بهت جنيدى .. وبهت ايضا عادل ونصر .. وهما يشاهدان جنيدى يواجه هذا الذئب .. ظلت المعركة بين جنيدى وذلك الذئب لمده خالها نصر وعادل كأنها الدهر .. كان فيها جنيدى يحاول ان يمسك الذئب من رقبته والذئب يعافر ليقضى عليه .. الى ان تمكن جنيدى من الرقبه وظل يقبض عليها بقوة وهو على الارض وجسم الذئب فوقه يتحرك بهستيرية ليخلص رقبته من تلك الضغطه المميته .. واخيرا ضعفت حركة جسم الذئب قليلا ثم سكنت تماما .. فقد قضى جنيدى على الذئب . اسرع الاثنان الى جنيدى ليطمئنا عليه .. وحاولا مساعدته ليقوم .. ولكنه قفز ناهضا وهو يتشاجر مع عادل .. معاتبا له على التهور الذى كان سيقوم به باطلاق النار على الذئب .. فقد كان على حد تعبير جنيدى " كان هيوديهم فى داهيه " بعد ان يكتشف العدو مكانهما .. وانفعل عادل عليه .. وصرخ فيه يعنى الحق عليا أنى خفت عليك من الديب .. وانفعل الاثنان على بعضهما بصوت وشوشه .. ثم فجأه توقفا واحتضنا بعضهما .. وأثناء احتضانهما لبعض .. خرج من تلك الفجوة شيئان صغيران يتحركان .. كانا ذئبين صغيرين.. هما ابنا أنثى الذئب التي قتلها جنيدي .. وصارا يلعقان جثة أمهما ..ويحاولان الوصول إلى ثديها للرضاعة .. وكان الثلاثة ينظرون إلى هذا المشهد وفجأة انهار جنيدي حزينا .. فقد صعب عليه الذئبين الصغيرين الذي تسبب في يتمهما .. ولم يتوقف حزنه الا بعد ان سمح له نصر باخذهما معه ورعايته لهما قدر المستطاع .. امر نصر جنيدى ان يوارى جسد الذئب القتيل التراب بعد حفر حفرة له ..وفعلا قام بذلك وحمل الصغيرين كطفلين معه.. وساروا يبحثون عن مكان للاختفاء .. فعثروا على صخرة فى الجبل ترتفع عن الارض بمقدار 20 سم فبدأ نصر ورفاقه فى ازالة بعض الرمال بواسطة جاروف صغير معهم بجوار هذه الصخرة الى ان اصبح هناك مكان يستطيع ان يدخل فيه الثلاثه منبطحين على بطونهم تحت هذه الصخرة قبل سطوع اول ضوء .. كان الثلاثه قد وصلوا الى اقصى درجه من الارهاق .. فما كادوا ينبطحون ارضا على وجوههم الا وقد غلبهم النعاس عدا جنيدى لم يستسلم للنوم الابعد ان اطعم طفليه ببعض طعامه ومائه.. ثم استسلم للنوم ومعه الذئبين الصغيرين ... ذهب الثلاثة فى نوم عميق ولم يوقظهم منه سوى اشعة شمس اول النهار التى سقطت عليهم .. وعندما فتح نصر عينه كانت المفاجأة المفزعة ... وقع نظر نصر عندما استيقظ على شدة ميدان عسكريه على بعد امتار من الصخرة التى هم تحتها فأيقظ عادل وجنيدى .. فقد اعتقد لاول وهلة ان احدهما خلع شدته ووضعها فى هذا المكان .. وكان فزعه انها ظاهرة بعد ان سقط ضوء النهار . ولكن اتضح انها لاتخص احدا منهما .. وبعد ان زحف نصر بهدوء واقترب منها اتضح انها شدة عسكرية لجندى اسرائيلى وبسبب الظلام لم يشاهدها احدهم عندما وصلوا لهذا المكان .. وهنا بدأ نصر ينظر حوله لمعاينة المكان وللتعرف عليه فى ضوء النهار .. بدأ ينظر فى بانوراما .. وفى لحظات تعرف على المكان وكانت المفاجأة .. لقد وجد نصر نفسه فى وسط قلب معسكر لواء مدرع اسرائيلى .. فسر نصر سريعا ماحدث .. فعند اختراقه للسلك الشائك كان هذا الاختراق من ناحية ارض التدريب الخاصة بهذا المعسكر .. اما تلك الصخرة التى هم تحتها فقد اتضح له بعد الرؤيا النهارية انها كانت من بروز الجبل المطل على أرض المعسكر نفسه.. وباختصار فقد اصبحت مجموعة استطلاعنا بافرادها الثلاثة فى احشاء العدو من الداخل .. ومن مكانه استطاع نصر أن يميز الدبابات في خنادقها مغطاه بالشباك فبدأ يقوم بعدها واتضح انها لواء مدرع بالكامل ..وكانت تلك اول معلومة ثمينة يحصل عليها من هذا المكان .. واستكمل نصر البانوراما .. فشاهد من الجانب الآخر مطارا لطائرات العدو .. ايضا وجد ان مكانه هذا يشرف على ثلاثة محاور محورا رئيسيان ومحور عرضى يصل بينهما .. والمحور هو الطريق الرئيسى الذى تتحرك عليه الآليات .. وكانت هذه المحاور تصل الى عمق الاراضى الفلسطينية المحتلة وتعبر سيناء الى قناة السويس .. وكان العدو يتحرك على هذه المحاور ليدفع بقواته الى ارض القتال بالقرب من القناه .. عندما استكمل نصر معاينته للمنطقة .. كان لابد من الابلاغ عن ذلك الكنز الثمين من المعلومات هنا وجد نصر نفسه فى مأزق .. فلكى يبلغ عن تلك المعلومات فانه يجب ان يستخدم جهاز اللاسيلكى الذى معه .. ولكى يستخدم الجهاز فانه لابد ان يفرد الهوائى الخاص به .. ولكى يقوم بذلك لابد ان يتقدم للامام خارج الصخرة المختقى فيها لمسافة 15 مترا على الاقل .. واذا فعل ذلك فانه من المؤكد ان العدو سوف يرى هذا الهوائى .. وبالتالى يكشف امرهم . وبسرعة وبلا تردد فكر نصر .. انه مكلف بمهمة وعليه ان يؤديها وهاهو صيد ثمين امامه اذا تركه سيشكل قوة ضاربه للعدو تهدد قواتنا بعد دفعه الى خط القتال اذن فلابد من الابلاغ عنه فورا .. ايضا ماشجعه على اتخاذ قراره انه موجود حاليا فى مكان الخطورة فيه اكثر من الامان.. فهو بداخل فم العدو .. واحتمال كشف العدو له ولمجموعته اكبر بكثير من عدم كشفهم .. فالكشف وارد أكثر .. والنهاية شبه مؤكدة فيجب أن يستفيد بالإبلاغ عن ذلك الكنز من المعلومات . فتدمير ذلك اللواء المدرع يعتبر ثمنا مناسبا لارواحهم الثلاثة .. وكان عليه ان يغامر .. وعليه ان تكون المغامرة محسوبه .. وبدأ نصر .. امسك ببكرة سلك الهوائى وزحف بها على الارض خارج مخبأه لمسافة 15 مترا وأصبح فى المكان المكشوف للعدو .. وبدأ يفرد السلك بحيث يصبح طرفا منه فى اتجاه الشمال وغرزه فى الارض .. وزحف بالطرف الآخر فى اتجاه الجنوب وغرزه فى الارض .. وعاد زاحفا فى داخل الحفرة . . قام نصر باخراج بلوك نوت صغير وقلم من داخل شدته وقام بصياغة المعلومات التى شاهدها بدقه وباختصار .. وسلم هذا التقرير للعريف جنيدى فنى الاتصال والذى كان منهمكا فى ارضاع طفليه كما كان يطلق عليهما عادل ... وترك جنيدي الذئبين الصغيرين وامسك جداول الكود واختار الشفرة وشفرة المعلومات .. وانطلقت تلك الرسالة المشفرة حاملة تقرير معلومات كاملا ومفصلا عن ذلك الكنز الثمين إلى القيادة... واطمأن نصر على وصول رسالته من رد القيادة عليه بالاستلام .. بعد ذلك .. بدأ نصر تجهيز المكان من ناحية دقة الاختفاء.. فقد قرر التمركز فى هذا الموقع الحيوى الممتلئ بالمعلومات المتجددة فهو يعتبر منطقة تجمع لقوات العدو والانطلاق منها الى الجبهه للقتال . بعد ظهر ذلك اليوم .. بدأت الدبابات تدير محركاتها للتسخين استعدادا للتحرك للجبهه وبعد ان اصطفت فى قول متحرك .. اذا بنصر وافراده يسمعون اصواتا مرعبه .. وعندما نظروا الى السماء شاهدوا طائراتنا تناور فوق الموقع وانقضت احداها على اول مدرعة فى القول .. وفى نفس اللحظه كانت اخرى تنقض على آخر مدرعة فى القول .. وبعد ذلك بدأت طائراتنا تناور وترشق مدرعة وأخرى بالصواريخ.. وحدث هرج ومرج فى الموقع وصارت الدبابات تهرب من الضرب بشكل عشوائى لدرجة انها كانت تصطدم ببعضها .. وظهر ارتباك العدو جليا لنصر ومجموعته حيث كان يوالى الاتصال بقيادته لابلاغهم بنجاح الضربه .. وماكانت تبتعد هذه الموجه من طائراتنا .. الا ولحقت بها موجه اخرى ركزت ضربتها على مخازن الذخيرة ومنطقة الشئون الادارية.. كان نصر يبلغ القيادة اولا باول بنجاح الضرب ويوجهها الى اهداف اخرى ..وكانت الاتصالات سريعة وكثيرة فارسلت له القيادة امرا له بعدم استخدام الكود والشفرة ولتصبح الاتصالات والرسائل مفتوحة .. وذلك لانجاز السرعة فى تبادل الاشارات اكتفت طائراتنا بما قامت به وعادت الى قواعدها .. وبدأ العدو يجمع اشلاءه من الافراد وخسائرة من المعدات .. ودخل ماتبقى من الدبابات الى خنادق اخفائها واسدلت عليها الستائر .. وكان نصر ورفاقه سعداء برؤيتهم لسيارات الاطفاء وسيارات الاسعاف وهى تخلى القتلى والجرحى من افراد العدو. ظن نصر انه وجماعته قد انتهوا من المهمه التى كلفوا بها باسرع مما قدر لها وهى مدة سته ايام .. فقد اعتقد انه ارسل الى هذا الموقع لذلك الواجب فقط وعندما مر يوم آخر ولم تصله اشارة الانسحاب والتحرك الى الموقع الذى سيلتقطون منه.. ارسل هو اشارة متسائلا .. وكان رد القيادة ان ينتظر ويتابع تصرفات العدو فى ذلك المعسكر وتلك المنطقه.. وانتظر نصر وعرف بعد ذلك ان القيادة كانت لها مبررها فى تاخير عودتهم .. فقد بدأ العدو بنشاط غريب فى اعادة تجهيز المعسكر واصلاح مادمر منه .. وفكر نصر فوجد العدو لن يستغنى فعلا عن هذا الموقع الحيوى فهو متصل بثلاثة محاور للحركة وملحق به مطار يستخدمه فى طلعاته وابلغ نصر بما يشاهده .. وظل متصلا بالقيادة الى ان انتهى العدو من اعادة تجهيز الموقع . فأبلغ بذلك.. وبعد ظهر نفس اليوم شاهد نصر تحركات نشيطة للعدو . ثم شاهد المدرعات وهى تخرج من اماكن اختفائها وتصطف فى أرض المعسكر استعدادا للحركة .. فأبلغ فورا بالوضع وفجأة سمع صوت طائرات فى الجو فشاهد محاولة الدبابات الهروب بسرعة وتفزع من ارض المعسكر الى خنادقها .. ومن الذعر صارت ايضا تصطدم ببعها البعض . ومرت الطائرات ولم يحدث شيئ .. فقد اتضح ان هذه الطائرات للعدو ويبدوا ان العدو اكتشف ان خوفه ليس له مبرر فالطائرات التى مرت كانت طائراته فعادت وخرجت مدرعاته مرة اخرى من مخابئها .. واصطفت فى قول للتحرك .. وهنا سمع صوت طيران وهذه المرة لم يفزع العدو ولم تتحرك مدرعاته من ارض المعسكر فقد اعتقد انها طائراته ايضا .. وفجأة اشتعلت النيران فى الدبابات فقد كانت الطائرات مصرية هاجمت اللواء واحدثت فيه الذعر مرة اخرى وكانت الضحايا كثير . فظن العدو ان احدا يتجسس على تلك المنطقه.. فخرجت مجموعات منه لتنشيط المنطقه المحيطة بالمعسكر ...
×