Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'العربية'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 119 results

  1. https://drive.google.com/file/d/0B64cockRxIaKeklmNlJvOTRFV2c/view Sinaï Report ________ September 2017 COUNTER-TERRORISM MEASURES IN THE SINAI PENINSULA BASSEM A. YOUSSEF EL-TELAWY & AHMED A. MOHAMMED NOOR El-DIN 2 COUNTER-TERRORISM MEASURES IN THE SINAI PENINSULA BASSEM A. YOUSSEF EL-TELAWY & AHMED A. MOHAMMED NOOR El-DIN FOREWORD This report seeks to propose a different perspective of the conflict than that presented by the media and classic analysis. Following long research and collection of testimonies from local sources, this report will attempt to depict an image of the security situation [in the Sinai] which close to the reality. Introduction The Sinai Peninsula covers an area of 60,088 square kilometers. Its topography varies from north to south and from east to west. The central region is home to chains of mountainous areas, valleys, plateaus, and sand dunes. The north differs in that it has vast areas used for agriculture and dense vegetation making it similar to a forest in some locations, while in others, the north seems like a mostly open, bare land with no features except sand dunes. __________ The Sinai has been a scene of terrorist operations for more than thirteen years. The first signs erupted in October 2004, when a series of simultaneous explosions targeted the resort cities of Taba and Nuweiba resulting in casualties among both foreign tourists and Egyptian citizens. In the aftermath of the attack several anonymous groups claimed responsibility but the most credible claim was that of Kataib (brigades) Abdullah Azzam. This group, Abdullah Azzam Brigades, is known to be one of the branches of al-Qaeda, which carried out operations in Egypt, the Arabian Gulf and the Levant. As for its name, the group is attributed to Abdullah Azzam, Palestinian national and member of the Muslim Brotherhood, and one of the most prominent militant leaders in Afghanistan at the time of the Soviet occupation. He was killed on November 24th, 1989 with his sons Mohammed and Ibrahim, after his car was blown up in a mysterious assassination. After Taba and Nuweiba explosions the Egyptian security forces launched an operation to track down the perpetrators. They succeeded in arresting a number of elements involved in the planning and execution of the attacks. Several other terrorist attacks targeted the Sinai in the following two years. The resort city of Sharm el-Sheikh fell victim to another series of bombings on July 23rd, 2005. The city's old market and the Mövenpick Hotel were targeted simultaneously with two improvised explosive devices; a car bomb and an explosive device stored in a backpack. The Naama Bay resort was struck by a suicide bomber in a rigged truck as well. The attack claimed the lives of 88 people and left over 200 injured, the majority of whom were Egyptians. Kataib Abdullah Azzam claimed responsibility for the attack. As for 2006, three explosions shook the resort city of Dahab on April 24th, Killing 23 and injuring 62 people, the majority of which were again Egyptian. Although various groups were linked to or claimed responsibility for these attacks one name was repeatedly involved. The infamous Tawheed and Jihad were always either directly 5 linked or thought to be associated in some capacity. The organization was founded in the nineties by Khaled Mas'ed. Mas'ed was killed in 2005 near the village of Mahdya south of Rafah as a result of security operations that followed the Sharm el-Sheikh bombings. Tawheed and Jihad are still linked to terrorism in the Sinai today, almost three decades after their foundation. Their influence on operations and groups throughout the years can lend credence to the claim that they are the origin of all contemporary terrorist activity in the Sinai. The prison breaks around the 25th of January Revolution and the following security collapse had allowed several imprisoned Tawheed and Jihad members to escape. Naturally they returned to the Sinai and began the creation of new organizations. These new groups began operating as early as late 2011 and throughout 2012 by sabotaging gas pipelines, launching cross border raids, and carrying out the first mass casualty attack on an Egyptian Border Guards position. Their operations continued in 2013 and ramped up after the 30th of June Revolution. They really began to assert their presence after the formation of the Mujahideen Shura Council in Aknaf Beit al-Maqdiss which eventually went on to form Ansar Beit al-Maqdiss which swore allegiance to the Islamic State in 2014 after a brutal attack on a security forces checkpoint at Karm al-Kawades. 6 PROMINENT TERROR ATTACKS IN NORTHERN SINAI ____________________________________________________ Karm al-Kawades attack Location: Karm al-Kawades southeast of al- Arish City southwest of Sheikh Zuweid City Date: October 25, 2014 Event: Attack on Karm al-Kawades military checkpoint The attack on the Karm al-Kawades checkpoint is considered a turning point for terrorist operations in Northern Sinai, it signified a radical shift in the nature of these operations on the ground since it was the first to emulate the guerrilla tactics developed on the Iraqi and Syrian grounds. The attack was carried out in three phases: - The initial phase included the use of a Suicide Vehicle Borne Improvised Explosive Device (SVBIED) in the form of a truck loaded with hundreds of kilograms of high explosive material packed in to shrapnel creating metal containers. The result was an explosion which destroyed the majority of the checkpoint's defensive preparations and positions. This was then followed by mortar and machine gun fire to neutralize the checkpoint for the second phase; the assault. - The assault was carried out by couple dozen infantrymen equipped with small and medium arms using 4x4 vehicles and motorcycles to advance and maneuver around the checkpoint in order to flank and kill remaining soldiers, most of whom were injured as a result of the first phase. - The third phase was the exploitation of the location followed by looting of ammunition and weapons before withdrawal. In coordination with the previous three phases an additional group of militants was tasked with cutting off reinforcement by placing road side Improvised Explosive Devices (IEDs) and engaging with Quick Reaction Force (QRF) elements on the main supply route to the Karm al-Kawades checkpoint. This was the first attack of its kind in Northern Sinai, hence it is safe to presume that these tactics, their planning and preparation, were reliant on foreign expertise. It is also of note to point out that Egyptian forces were not expecting this type of attack and therefore were not adequately prepared. 29 Egyptian soldiers were martyred in this attack, and others injured. October 2014 is the effective date that terrorist operations transitioned from relative randomness to organized efforts which were thoroughly planned and appropriately prepared for in terms of weapons, equipment, and tactics. 7 Amount of weapons and explosives seized with terrorists involved in Karm al-Kawades attack In response to the attack the Armed Forces took serious steps towards further mobilization in the region and consolidation of its presence in areas affected by terrorist activity, based on a lengthy multi-stage plan. This plan included the deployment of additional forces and units from the 2nd Army to Northern Sinai and from the 3rd Army to Central Sinai. One likes to refer to this as the installation period, as several military checkpoints were set up to spread the forces' presence and control on the ground, while working in tandem with a network of other military checkpoints to deny the terrorists movement on main supply routes, secondary routes, and trails. During this period Northern Sinai witnessed several major operations which are outlined hereafter with relevant publicly available information. Attack on the Battalion 101 Location: al-Dahiya Neighborhood al-Arish City Date: January 29, 2015 Event: Attacks on the 101st Battalion, North Sinai Security Directorate, and Armed Forces Hotel The operation started at 06:45 by targeting the 101st Battalion and Armed Forces Hotel by mortar fire to facilitate the use of a SVBIED water tanker. The water tanker was rigged with several hundred kilograms of high explosive materials in addition to a large quantity of petroleum and metal fragments. The intended result was the creation of an explosion with an enormous amount of concussive force, fire, and shrapnel. The SVBIED penetrated the 101st Battalions camp gate and detonated causing a great deal of human and material loss. This detonation was followed by a second when a terrorist used a rigged micro-bus and explosive belt which compounded the losses. In coordination with the attack on the 101st and Hotel a third SVBIED targeted the nearby Security Directorate resulting in the death of several perimeter security guards and causing heavy damage to the site. The total amount of explosives used in the operation between three SVIEDs was in the range of 10 tons. More than 30 Egyptian soldiers and security forces were martyred in the attack while injuring more than 80 others. 02/04 Attack Location: S h e i k h Z u w e i d C i t y - International Road al-Arish Rafah Date: April 2 , 2015 Event: Attack on Abidat checkpoint and Qabr Emir checkpoint west of Sheikh Zuweid City At 04:00 three coordinated attacks took place across Rafah and Sheikh Zuweid. However, these were only meant as a distraction from the terrorists' main effort; an attack on the neighboring Abidat and Qabr Emir checkpoints. The Qabr Emir checkpoint was at the time fairly new, having been erected only 15 days prior to the attack. The relatively older Abidat checkpoint was situated 2-3 km away. The Abidat checkpoint attack: The checkpoint came under a ferocious attack by terrorist elements just after 4am. The attackers were numerically superior to the forces stationed there; 22 soldiers including one Officer (Lieutenant Mohammed Desouki) and one NCO. The 8 terrorists used four vehicles mounted with heavy machine guns and mortar teams. The checkpoint itself was split into several sectors across a relatively large area. The coordinated terrorist attack flanked the forces and attacked from all directions. A firefight ensued for more than an hour between the checkpoint forces and the attacking terrorists. Eventually the remaining terrorists and soldiers were engaged in close quarters as the attackers used the areas terrain to breach the checkpoint's perimeter. Eventually the attackers were able to breach inside the checkpoint, at which point the exchange turned into a game of cat and mouse. After a while the exchanges claimed the life of Lieutenant Mohamed Desouki, commander of the checkpoint, to a gun shot wound. The attack had martyred sixteen of the 22 soldiers stationed in the checkpoint, with the remaining six eventually retreating to a protective bunker for cover and to return fire. The remaining six returned fire from within the bunker but were low on ammunition, sharing only four magazines among them. The terrorists continued to attack the remaining six soldiers at one point even throwing two grenades into the bunker. 9 1. Location of Karm al-Kawades attack 2. Qabr Emir checkpoint 3. al-Abidat checkpoint 4. al-Bawaba checkpoint 5. Sheikh Zuweid Police Department 6. Abu Tawila checkpoint 7. Sidot checkpoint 8. Abu Rifai checkpoint 9. Sidra Abu al-Hagag checkpoint However, they were unable to cause further casualties. The soldiers continued to cautiously survey and shoot in order to preserve ammunition until they were reinforced. An important point is that the reinforcing Apache helicopters that were on scene to provide close air support were hit by terrorist heavy machine guns, which eventually forced them to return to base. Instead fast jets were deployed to engage with the terrorists and they were able to destroy a couple of their vehicles. The firefight with the checkpoint had killed 20 terrorists not including those killed by subsequent air operations. The Qabr Emir checkpoint: The forces stationed at the checkpoint were able to repel the attacking terrorists causing several fatalities and casualties among them. Battle of Sheikh Zuweid Location: Sheikh Zuweid Date: July 1st, 2015 Event: Large and coordinated attack on multiple checkpoints In the largest confrontation of the conflict, otherwise known as the battle of Sheikh Zuweid. On the first of July 2015 Sinai Province attempted a demonstration of force seeking to control the city. At 06:45 the first mortar shell exploded, targeting a military position in the village of al-Gorah, lead at the time by Lieutenant Colonel Haroun. The mortar bombardment continued using various calibers in order to suppress the position’s ability to provide artillery support to Sheikh Zuweid and Rafah, in total over 20 mortar rounds targeted the installation. At 07:00 coordinated SVBIED attacks were launched simultaneously targeting the perimeters of the Sidra Abu al-Hagag and Abu Rifai military positions. At the same time groups of militants targeted positions across Rafah and Sheikh Zuweid in order to pin a large number of troops in their positions, making it difficult for the Armed Forces to counter the main efforts in Sidra Abu al-Hagag and Abu Rifai. The following checkpoints were targeted throughout the day: al-Masora, Sidot, Waley Lafi, al-Wafaq, Abu Tawila, al-Daraib, Garada, al-Isaf, Qabr Emir, al-Abidat, al- Wahshy, al-Shalaq, al-Bawaba, Sheikh Zuweid Police Department and al-Kharuba. In parallel, groups of militants infiltrated S h e i k h Z u w e i d C i t y m o u n t e d o n motorcycles and 4x4 vehicles. They planted road side IEDs while moving through the city to disrupt any reinforcement from the al- Zohur military camp. Back in Abu Rifai and Sidra Abu al-Hagag, following the SVBIED attacks, fierce firefights erupted with dozens of militants using small to medium arms and mortar teams. The firefight moved in to just meters away from the perimeter of the checkpoints, with militants scaling rooftops to engage with 10 Vehicles used by the militants destroyed in the Battle of Sheikh Zuweid small arms alongside vehicles mounted with heavy machine guns in order to suppress the forces stationed there, in preparation for the advance of assaulting infantry. However, the forces halted a series of assaults and caused a large number of casualties among the militants. Fast jets and attack helicopters reinforcement provided close air support, targeting militants and their vehicles which compounded their losses, in addition to freeing the al-Gorah checkpoint which enabled it to conduct fire missions and use its artillery, adding to the militants casualty count as well. Sinai Province's losses on that day were estimated to be over 100 fighters from the 300 that took part in the operation. In addition, they lost over 20 vehicles of various types. By the end of the Egyptian counter attack, that lasted several days, Sinai Province had lost 253 fighters in total. 11 MARTYR’S RIGHT OPERATIONS _____________________________________ After the attack on Sheikh Zuweid (July 1st, 2015) the Armed Forces began staging comprehensive military operations under the codename Martyr’s Right. It signaled the start of a new strategy in Northern Sinai. The operations were undertaken in phases, each with its own set of goals. What differentiates Martyr’s Right from previous operations is the number and composition of forces involved in continuous offensive action over substantial periods of time. Each stage would include the establishment of new checkpoints and military positions to deny militants free movement and to divide the area of operations into small boxes which could be easily monitored and handled. Martyr’s Right 1 The first phase of Martyrs Right was launched at dawn on the 7th of September and lasted for 14 days across the cities of Rafah, Sheikh Zuweid, and al-Arich. Forces targeted several villages associated with terrorist activity on the outskirts of Sheikh Zuweid and Rafah, the most prominent of which were al-Gorah, al- Zawara, al-Mokatea, al-Fitat, al-Mahdya, Naga Shabana, Sidot, al-Masora and al- Mawosin. In this campaign, the Forces established a series of military checkpoints south of Rafah, on the road between the village of al- Masora and the entrance of Rafah and al- Gorah village south of Sheikh Zuweid, passing through al-Mahdya village south of Rafah. This new series of checkpoints were named ‘Easar’ and aimed to monitor and deny movement to takfiri elements. At the end of the first phase of operations, the Armed Forces invited media to visit the city of al-Arich and hosted them at the 101st Battalion's HQ. They were briefed on the goals of Martyrs Right, what was achieved, and what was confiscated. Martyr’s Right 2 They were also informed that the second phase of Martyrs Right had been launched as a follow up to the first phase. It aimed to deal preemptive blows to militants planning attacks on military positions and to consolidate the gains made during the first phase of operations. In March of 2016 a series of coordinated raids were launched by elements from the 2nd and 3rd Armies targeting areas far south of Sheikh Zuweid (al-Gorah, Sahara al- Gamei, Kilo 17, Kilo 21, and al-Bers). - The raids identified and destroyed several hideouts used to provide logistic support to terrorists, including the provision of rations, fuel, and material used in the construction of IEDs. - During the operation a group of militants were spotted at the Kilo 21 point, preparing to attack a military position in the area. 12 Refer to the map p. 17 However, a series of Air Force strikes foiled their plans and lead to the death of several of their fighters and the destruction of several vehicles. - The ground and air campaign launched by the Armed Forces also allowed 17 hostages held by Sinai Province to escape. The second phase of Martyrs Right also included several special operations targeting Sinai Province leadership. - Mohamed Nasser Abu Shahwan was killed in an air strike. He was the leader of Sinai Province in Abu Tawila, al-Akour, al- Shahawin, and al-Sidra. - Towards the end of March forces from the 3rd Army were able to neutralize Mohamed Nasser Madan (Abu Madan). Forces raided his hideout in Wadi al-Lesan, Central Sinai. Upon arrival the forces engaged with militants attempting to cover Abu Madan’s escape. The target temporarily evaded the military by fleeing in a vehicle but after dealing with his protection team the forces pursued and neutralized him. - In April forces from the 3rd Army successfully neutralized Maher Mohammed Ali Salem in the village of Khariza, Central Sinai. - Forces from the 3rd Army were also successful in neutralizing Ali Atallah Salama and Ramadan Salama Ratima, aides to the infamous Sinai Province leader Mohamed Moussa Mohsen who was killed shortly after in an air strike targeting a cave in the mountainous Wadi al-Lesan in Central Sinai, after lengthy operations to track him. - Near the end of the second phase of the operation the Armed Forces dealt perhaps the largest blow at the time to Sinai Province. A large congregation of militants were monitored south of al-Arich, which lead to a series of air strikes that successfully destroyed an ammunition dump, eliminated 45 militants, and more importantly killed the Emir of Sinai Province Abu Dua al-Ansari and several of his aides. Martyr’s Right 3 The third phase of Martyr’s Right began in October 2016 and was the longest of the three offensives, lasting over a month. The third phase began with a series of extensive patrols south of Rafah (al-Wafaq, 13 Locations of the airstrikes that lead to the death of Abu Du’a al-Ansari south al-Arich al-Hasainat, al-Ersal, Yamit, al-Balaa, and Goz Ghanem), and the construction of new permanent positions in those areas. As operations South of Rafah came to an end the Armed Forces moved towards the Southwest of Sheikh Zuweid, beginning by the Tarabin neighborhood and then moving on to Sidra Abu al-Hagag, Abu al-Arag, and finally al-Toma, where forces where able to target several militant cells and destroy several vehicles. Three new military positions were established on the supply routes between al- Toma and the Tarabin neighborhood on the outskirts of Sheikh Zuweid, with the aim of preventing militants from infiltrating the city. The series of positions were named ‘Rami’ in honor of Colonel Rami Hasenen who fell martyred in action in the Sinai. Another series of raids followed, targeting areas southeast of Sheikh Zuweid (al- Mokatea, al-Mahdya, and al-Akour). More positions were established on the strategic al- Sawalha Hill near al-Akour to track and monitor militant movement. Combined results of Martyrs Right: - Killing of 500 terrorists - Destruction of 250 targets (hideouts, staging areas, ammunition dumps, IED factories, logistic stores) - Destruction of 130 different vehicles Clearing Gabal (mountain) al- Halal Terrain: The mountain stretches across 60kms from east to west with a depth of 20km and an altitude of 1700m. It is littered with caves and mountain paths, making it a perfect safe haven for militants as well as criminal elements. The operation to clear the mountain was split into three stages. The first was a coordinated intelligence gathering process in cooperation with local residents and Bedouin tribes. The second was the siege of the mountain after intelligence identified all paths in or out of the area. Supply routes in a perimeter extending 3-5km around the mountain were also heavily monitored. The third phase was launched upon confirmation that militants taking refuge in the area were logistically depleted. In order to achieve the best results, the assault defined separate areas of responsibility with forces tasked to search and clear each of them. The operation lead to the killing of 18 militants and the arrest of 32 others. 29 motorcycles were seized, some of which rigged with improvised explosives, in addition to several caches of high explosives, IED manufacturing material, and various arms. Martyr’s Right 4 On July 13th, 2017, Intel was received that 20 takfiri terrorists were holding a meeting in a building in al-Balaa village, west of Rafah 14 Vehicle used by terrorist with a 14.5mm machine gun destroyed during Martyr’s Right 3 city, not far from Dwar Selim district. The Egyptian Air Force immediately launched a precision strike targeting the meeting location. All takfiri elements in the premises, including a number of commanders, were killed on the spot. The fourth stage of Martyr’s Right was launched on July 7th, 2017 upon reception of intel on the locations of terrorist elements, in remote areas south east of al-Arish city, and south west of Sheikh Zuweid city. This stage started with precision airstrikes targeting multiple terrorist hideouts, meeting points, and operational launching points. The strikes were followed by a land campaign aimed at sweeping the thick vegetation cover south of al-Arish city, used by the terrorists to hide away from the Armed Forces. The land campaign was both the largest and longest, lasting over 14 days, during which the military successfully disrupted the communication and logistics network of takfiris, locating and destroying over 76 terrorists hideout facilities, used as living quarters and equipped with logistical equipment, including communication equipment, first aid kits, explosives, and ammunition. The Armed Forces destroyed over 100 improvised explosive devices (IED) as well as 11 workshops used to manufacture these IEDs. 15 Sheikh Zuweid - al-Gorah: ‘Zelzal’ checkpoints al-Gorah - Rafah: ‘Easar’ checkpoints Rafah - al-Arich International Road: ‘Nimr’ checkpoints al-Toma - Sheikh Zuweid: ‘Rami’ checkpoints A large number of weapons, ammunition, and medical equipment have been seized as well as a number of media centers, equipped with laptops, video cameras, and other media equipment. During these operations, the Armed Forces managed to eliminate 40 terrorists and destroy 20 different types of vehicles, 4 motorcycles and 7 car bombs. Simultaneously, the Armed Forces succeeded in thwarting a terrorist counter attack by remotely destroying an approaching SVBIED south of al-Zohur district, then eliminating terrorist elements awaiting to launch an infantry attack after the explosion of the SVBIED. On August, 21st, 2017, a second land campaign was launched in the localities west of Rafah City, including: Yamit, al-Balaa, East of al-Matla, North of Sidot, Al Masoura, Ghoz Ghanem, Salah al-Din, al- Ahrash, al-Hasainat. The military established a new series of checkpoints on all roads and paths out of the area, to fully encircle terrorists and facilitate monitoring, tracking, and targeting their elements, to prevent any attempt to flee the operation field through the surrounding thick vegetation. On August 23rd, 2017, a third land campaign was launched. It targeted districts and villages south of Rafah City, including: al-Tayrah, Abu Helw, Goz Abu Raad, Naga Sheibana, and outskirts of Mahdya village. As well as the Southern district of Sheikh Zuweid city. The Army evacuated civilians from al- Tayrah village to minimize any risk of collateral damage due to the military campaign and engagement with the terrorists. The evacuation made possible a door to door sweep operation of the village. Simultaneously, the Army established a ring of security checkpoints surrounding al- Tayrah village, and Naga Sheibana, to fully choke the terrorists therein, and foil any attempts of their escape. During these last two campaigns, the Army was able to : - Neutralize twenty one (21) Takfiri terrorists - Destroy eleven (11) vehicles of various types - Discover and destroy three (3) Weapons and ammunition warehouses - Destroy over three hundred fifty (350) explosive devices - Destroy several terrorist surveillance and hideout posts Notably, one of the 21 terrorists neutralized was a prominent commander, namely, Awdah al-Hamadein, and his aids. 16 Workshop used to manufacture IEDs discovered during Martyr’s Right 4 17 Map of the villages in Sheikh Zuweid and Rafah Conclusion The terrorist activity in North Sinai has gone through various dynamics in recent years in terms of strategy, attack organisations and even equipment. The launch of Martyr’s Right campaign in 2015 marked a break in the war on terrorism in the Sinai Peninsula, with a complete shift in the nature of operations undertaken either by the military or the militants. Upon completion of this campaign, the Sinai Province faced constant pressure on its supply routes and logistical support, as well as regular elimination of its leadership, and therefore had to adapt. In 2016, despite their diversity and increasing numbers, terrorist attacks used mainly IEDs and sniping, in an attempt to inflict heavy casualties within the security forces, in contrast with more coordinated attacks on military checkpoints in 2014 and until the Battle of Sheikh Zuweid on July 1st, 2015. The increase in number of these attacks during 2016 can be correlated with the multiplicity and longevity of counter-terrorism operations aimed at paralyzing the movement of militants in the region. This correlation was misperceived by many as a failure of Egyptian efforts in the war on terror. However, it must be looked at from a different angle. The complexity of the situation on the ground and the existence of several areas of operation with different strategic stakes and objectives led to the lack of proper, evidence-based analysis. In fact, a poor knowledge of the geographical distribution of villages and checkpoints, as well as a constant generalization of military activities should be pinpointed as the reason behind this misreading. Cooperation between the Armed Forces and Bedouins is another important factor to be taken into account, even though it has not been mentioned in this report. Neglected in the classical analysis of the conflict, this discreet cooperation was highlighted in 2015 by dominant tribal figures such as the businessmen Ibrahim al-Argawi or Moussa al-Dalah al- Tarabini with the aim of upscaling coordination between tribal forces and the government in the war on terror. As a result, in the past two years, the Armed Forces and security agencies have been able to build a true network of informants called ‘manadib’, enabling effective intelligence-gathering in the areas of Rafah, Sheikh Zuweid and al-Arich. Today, no terrorist infiltration can be carried out in the cities of Sheikh Zuweid and Rafah without the knowledge of the security forces. This volunteer-based network has repeatedly thwarted terrorist attacks prior to their execution. Sinai Province’s response was the assassination of nearly 300 civilians according to a press release of the group in 2016, and constant threats followed by executions against civilians. The mere concern of the terrorist group with Bedouins collaborating with the armed forces is a proof of the scale and effectiveness of coordination between civilians and security forces in northern Sinai. The first half of 2017 revealed Sinai Province’s decline with a fall in number of attacks in the Northern of the Peninsula, media coverage disturbed following the confiscation of a considerable number of cameras, laptops during the last operations. To avoid an imprecise reading of the situation, here’s a number of villages that used to witness intensified terrorist activity in the past but, following recent military operations, became out of reach of the Sinai Province with no attacks reported in the past 10 months: Abu Tawila, al-Tarabin Neighborhood, Dwar Najd, al-Gorah, Abu Rifai, al-Abidat, Qabr Emir, Karm al-Kawades, al-Kharouba, Sheikh Zuweid and Rafah Cities. 18 Moreover, the strengthening of security cooperation between Egyptian authorities and Hamas has allowed an increasingly effective control at the border, and in particular of the smuggling tunnels leading into Rafah that have served as a main supply route and shelter for the militants over the past years. This reconciliation, which could not be expected by any analysts a year ago, has indeed culminated in the establishment of a buffer zone in Gaza along the Egyptian border, with the aim of monitoring the borders and preventing infiltration and smuggling into the Sinai, from the Palestinian side. Meanwhile, in order to adapt to the new situation, Sinai Province was forced to adopt new dynamics. The recent attacks at al-Bers and Bir al-Abd were conducted in areas with no relevant security presence, having experienced very little to no terrorist activity in the past. These two attacks were evidently due to the fact that militants could no longer carry out such operations in their original area of activity, which is the triangle Sheikh Zuweid - al- Gorah and Rafah. Although terrorist activity is sharply declining, military operations are far from over, and further confrontations are expected in the future with the adoption of new methods and strategies. ❇ https://drive.google.com/file/d/0B64cockRxIaKeklmNlJvOTRFV2c/view
  2. يلتقي الفريق عبدالعزيز سيف الدين، رئيس الهيئة العربية للتصنيع، غدا الأربعاء، الفريق أول سيد زامر الحسن شاه، وكيل أول وزارة الدفاعالباكستانية والوفد المُرافق له، وذلك في مقر الهيئة . يأتي اللقاء لبحث كيفية فتح آفاق جديدة للتعاون المُشترك بين الهيئةالعربية للتصنيع ودولة باكستان. http://www.alhilalalyoum.com/309875
  3. قامت «اليوم السابع» بجولة داخل مصنع الطائرات AOI Arab Organization for Industrialization (AOI) Special Weapons Agencies - Egypt". التابع للهيئة العربية للتصنيع، برفقة اللواء محمد زين العابدين، رئيس مجلس إدارة مصنع الطائرات، لتفقد ورش عمرات طائرة التدريب كى 8 أى، التى أنتج منها المصنع 120 طائرة، وكذلك المعرض الرئيسى الذى يضم عدة ماكيتات لمنتجات المصنع المدنية والعسكرية. من الورش الرئيسية داخل المصنع، ورشة عمرة الطائرة المصرية الصنع «كى 8 أى»، التى يجرى عليها أعمال التجميع والإصلاح كل فترة حسب الخطط الموضوعة مع القوات المسلحة، بهدف إجراء عمرات وفق العمر المحدد لكل جزء فى الطائرة، ويضم قطاع الورش ثلاث ورش رئيسية هى ورشة الجناح وورشة الديل وورشة الجسم. ويقول العميد خالد العمرى، مدير ورشة عمرة الطائرة، إن الطائرة لها وقت محدد يتم فيه إجراء العمرة الخاصة بها، مرتبط ذلك بعدد ساعات الطيران، والعمر الافتراضى، وعدد من المعايير المحددة، مشيرا إلى أن الطائرة الـ«كى 8 أى»، هى طائرة مصرية، وتمثل أبعادها 11.6 متر طولا، والمسافة بين الجناحين تصل إلى 17.02، وارتفاعها يصل إلى 4.20 متر، وتستطيع أن تطير على مسافة تقارب الـ800 كم فى الساعة، وتظل فى الهواء لأكثر من أربع ساعات حال تركيب خزانات إضافية. وعن إمكانية تسليح الطائرة أكد أنها تحمل مدفعا 23 ملليمتر، بالإضافة إلى إمكانية تزويدها بحوامل صواريخ مختلفة وتصبح للاسناد الجوي الخفيف مشيرا إلى أن الطائرة مكونة من مقعدين، أحدهما للمدرب من الضباط، وآخر للطالب المتدرب، بالإضافة إلى أن الطائرة تضم أجهزة إلكترونية وأجهزة حساسة، كل جهاز له دور خلال عملية التدريب والطيران، قائلا: «كل طالب له عدد من مرات التحليق برفقة الضابط المسؤول عنه، وعليه أن يكون منتبهًا للغاية فى الاستماع للشرح وتنفيذه عمليًّا». أحد العاملين على ماكينات مصنع الطائرات الحديثة العمل على الطائرة المصرية كى 8 اى جانب من أعمال عمرات الطائرة المصرية كى 8 اى العمل مستمر على عمرة الطائرة كى 8 اى بمصنع الطائرات جانب من العمل داخل مصنع الطائرات بالهيئة العربية العاملين يواصلون العمل بمصنع الطائرات العمل على الطائرة المصرية كى 8 اى أحد العاملين على ماكينات مصنع الطائرات الحديثة محرر اليوم السابع داخل مصنع الطائرات رئيس مجلس ادارة مصنع الطائرات برفقة محرر اليوم السابع العاملين فى مصنع الطائرات التابع للهيئة العربية معرض مصنع الطائرات معرض منتجات اخري للهيئة مصدر السادة الخبراء هل نري لهذه الطائرة تطوير مستقبلي ام سيتم دخول نسخة اخري للتدريب المتقدم في سلاحنا الجوي ! @Ahmed M. Mekawy @مصطفي شعبان @El Amprator Ramy @JACK.BETON.AGENT @العقرب الأسود @Nader -El nagar @yf22 @علاء تامر @مصري٢١ @مطلع الشمس @amr hanfi @EGY THUNDERBOLT @Egy-k-52 @the egyptian force
  4. ذكر تقرير ان كوريا الجنوبية ترغب باختبار منظومة M-SAM للدفاع الجوي في دولة الامارات العربية المتحدة . وذكر مصدر لم يسمي نفسه ان التعاون بين الامارات وكوريا الجنوبية في البرنامج الصاروخي وصل مرحلته النهائية South Korea wants to test M-SAM air defense system in UAE JoongAng Ilbo reports that South Korea is in talks with the UAE to test the former’s M-SAM air defense missile system in the Gulf State. “The missile cooperation project between Korea and the UAE has reached a final stage,” said the anonymous source. Another Korea official was quoted as saying that the test will boost the export prospects of the M-SAM. Read more at http://alert5.com/2017/12/27/south-...ir-defense-system-in-uae/#KVATdYCBpKIhJMjX.99 نـظـام دفـاع صـاروخـي مـتـوسـط الـمـدى صـنـاعة كـوريـا الـجـنـوبـبـة بدعـم أمـيـركـي تتألف البطارية من 6 خلايا إطلاق و مركبة القيادة و مركبة الرادار التوجيه راداري شبه نشط الرادار متعدد المهام PESA - X-band multi-function 3D phased arrayradar المدى 40 كم يمكنه ضرب أي هدف جوي بارتفاع 20 كم تقوم كوريا بتطوير المنظومة لزيادة المدى الى 150 كم للاخفادي الشام,
  5. أكد السفير الاماراتي المهندس جمعة مبارك الجنيبي مندوب الإمارات بالجامعة العربية، على تضامن ودعم شعب الامارات وقيادتها لمصر في مكافحة الإرهاب وشدد على الموقف الدائم لدولة الامارات من دعم مصر في كل القضايا والتحديات، مؤكدا أن الإمارات تقف بكل عزم وقوة إلى جانب مصر في حربها ضد الإرهاب والتطرف، وذلك خلال اجتماع لمجلس الجامعة العربية على المستوى المندوبين حول الإرهاب بطلب من مصر بعد حادث الروضة الإرهابى فى بئر العبد بشمال سيناء. وشدد السفير الاماراتى على أن بلاده تؤيد كل ما تراه مصر لمواجهة الإرهاب والتطرف وحيا جهود رجال القوات المسلحة المصرية لمكافحة ظاهرة الارهاب والتطرف، وأكد أن محاربة الإرهاب يجب أن تقوم على مبادئ وآليات ووضع مبادئ عامة للاستخدام الامن لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات ووضع تدابير وقائية للحيلولة دون وقوع الشباب وتعقب الدول التى تمول العنف واتخاذ اجراءات رادعة ضدها. وقال السفير إن دولة الإمارات اتخذت موقف ثابت من ظاهرة الارهاب من خلال سن القوانين والتشريعات التي تجرم العمليات الارهابية ومكافحة التمييز ونبذ خطاب الكراهية وانشاء المراكز التي تعني بمكافحة هذه الظاهرة لمركز التميز العالمي لمكافحة التطرف، ومجلس حكماء المسلمين الذي يهدف لتعزيز السلم في المجتمعات المسلمة، واشاد الجنيبي بمركز مكافحة التطرف في الرياض ومركز الملك عبدالله للحوار بين اتباع الديانات والحضارات. ودعا السفير الاماراتي إلى الاستعانة بالمشروعات القومية في مواجهة الأسباب الإقتصادية والاجتماعية للإرهاب ورحب بجهود مصر في الاهتمام بالشباب، مشيدا برعاية وحضور الرئيس السيسي لمنتدى شرم الشيخ، الذى اعطى للشباب فرصة للتعبير عن أراءهم واوضح للشباب الناضج والواعي وأكد السفير الجنيبي على الوقوف مع مصر في كافة الاجراءات التي تتخذها لحماية أمنها واستقرارها. .:المصدر:.
  6. تركّز معظم الدول العربية في الآونة الأخيرة على تعزيز قدراتها الجوية وتحديث ترسانتها من خلال اقتناء طائرات مقاتلة متطوّرة، في ظلّ استنفاز القوات الجوية العربية كل طاقاتها لمحاربة التنظيمات الإرهابية في حملات عسكرية كالتي تقودها المملكة العربية السعودية تحت مسمّى “قوات التحالف العربي”. ولطالما شكّلت الطائرات المقاتلة العمود الفقري لكافة أسلحة الجو العالمية والعربية، حيث يتم الاعتماد عليها بشكل رئيس في مختلف أنواع الصراعات والحروب. وشهد العام الحالي نقلة نوعية في صفوف القوات الجوية العربية والخليجية بالتحديد، من خلال إتمام بعض أهم الصفقات العسكرية، في حين تنتظر بعض الصفقات الجوية الأخرى مصيرها. المملكة العربية السعودية باتت المملكة العربية السعودية تمتلك مقاتلات “أف-15 أس إيه” (F-15SA) المتطوّرة، التي تعتبر النموذج المشتق الأحدث من مقاتلات أف-15 المبرهنة قتالياً في معارك عدة. تمتلك الطائرة الجديدة محطتين جديدتين لتعليق الأسلحة، غير موجودتين في النماذج السابقة، وذلك بهدف تعزيز حمولتها التسليحية وقدراتها الفتاكة والتي تشمل رادارات بالغة التطور، تمكنها من القيام بكافة المهام. هذا وستضيف السعودية 84 طائرة من هذا النوع إلى صفوف قواتها الجوية، بموجب صفقة تم عقدها مع الولايات المتحدة الأميركية في عام 2012. يُشار إلى أنه في إطار زيارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأخيرة إلى السعودية، تم التوقيع على صفقة أسلحة ضخمة بقيمة 110 مليار دولار شملت عقد صيانة ودعم مقاتلات أف-15 السعودية لمدة 8 سنوات بقيمة 6.25 مليار دولار بالإضافة إلى إعادة برنامج تأهيل طائرات F-15C/D بقيمة 20 مليون دولار. الإمارات العربية المتحدة ستتعاون كل من الإمارات العربية المتحدة وروسيا على تطوير طائرة مقاتلة خفيفة من الجيل الخامس مبنية على أساس مقاتلة ميغ-29 (Mig-29) ذات المحركين، على أن تنطلق العملية في عام 2018 لتمتدّ على 7 أو 8 سنوات. لم يتم الإنتهاء بعد من تفاصيل كيفية إتمام هيكلة الشراكة، في حين تم التداول أن تكون على شكل مشروع مشترك بين شركة روستيك ودولة الإمارات والموردّين المحليين في الدولة الخليجية. هذا وإن الإمارات في مفاوضات جدية مع الجانب الروسي لشراء عدد لم يُكشف عنه من مقاتلات “سو-35” (Su-35)، حيث توصّل الطرفان إلى التوقيع على اتفاق حكومي بين البلدين. تعتبر “سو-35″، النسخة المعدلة من مقاتلات “سو-27” وهي من تصميم مكتب “سوخوي” وينتجها مصنع “إركوتسك” لصناعة الطائرات، حيث حصل سلاح الجو الروسي سنة 2014 على أول دفعة منها. مصر أما مصر، فتسلّمت في تموز/يوليو الماضي الدفعة الرابعة من مقاتلات “رافال” (Rafale) الفرنسية، ليصل عددها التي استلمتها إعتباراً من النصف الثاني من 2015 حتى الآن 11 طائرة؛ وذلك من إجمالي 24 طائرة من المقرر أن تتسلمها مصر وفقاً للبرنامج الزمني المحدد في إطار إتفاق الشراكة الإستراتيجية مع فرنسا والذي يشمل العديد من أوجه التعاون في مجالات التسليح والصناعات العسكرية المختلفة. من ناحية ثانية، ووفقاً لمسؤولين روس، استلمت مصر الدفعة الأولى من مقاتلات “ميغ-29 أم/أم2” (Mig-29M/M2) – “ميغ-35” – متعددة المهام. يُشار إلى أن القوات الجوية المصرية تعاقدت عام 2015 على 46 مقاتلة من هذا النوع مُعدلة تعديلاً ثقيلاً يشمل أحدث أنظمة الرصد والحرب الإلكترونية ومحركات الدفع غير المُصدرة للعادم وحزمة تسليحية متطورة، حيث من المتوقع أن ينتهي تسليمها عام 2020. الكويت هذا ولا تزال الكويت تنتظر استلام أولى مقاتلات “يوروفايتر تايفون” (Eurofighter Typhoon) من أصل 28 والتي تم التعاقد عليها في عام 2016. كما وافقت وزارة الخارجية الأميركية مؤخراً على عملية بيع الكويت ما يصل إلى 40 مقاتلة سوبر هورنيت (32 مقاتلة F/A-18E و8 طائرات F/A-18F) بقيمة تصل إلى 10.1 مليار دولار، بالإضافة إلى كافة المعدات ذات الصلة. قطر بدورها، وقّعت قطر في حزيران/يونيو الماضي على اتفاق تبيع بموجبه الولايات المتحدة الدولة الخليجية مقاتلات “أف-15” (F-15) مقابل 12 مليار دولار. ويأتي توقيع هذه الاتفاقية في خضم أزمة دبلوماسية غير مسبوقة حيث تتهم السعودية والإمارات والبحرين جارتها قطر بدعم الإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة. ولم يتضمن بيان البنتاغون أي تفاصيل أخرى بشأن هذه الصفقة الضخمة، لكن من المتوقع أن تشمل 36 مقاتلة، مع العلم أن الكونغرس الأميركي كان وافق على بيع قطر 72 مقاتلة F-15QA. هذا وأبرمت قطر في أيلول/سبتمبر الماضي اتفاقاً مع المملكة المتحدة لشراء 24 طائرة مقاتلة من طراز “يوروفايتر تايفون” (Eurofighter Typhoon)، في اتفاق دفاعي هو الثاني الذي تعقده الدوحة منذ اندلاع الأزمة الدبلوماسية بينها وبين عدد من جيرانها. البحرين وفي ما يخصّ البحرين، فأعلنت بشكل رسمي في تشرين الأول/أكتوبر عن اقتنائها لـ16 مقاتلة “أف-16 فايبر بلوك 70” (F-16 Viper Block 70) من شركة “لوكهيد مارتن” (Lockheed Martin) الأميركية. وبموجب العقد، تم تخفيض عدد المقاتلات – المتعاقد عليها سابقاً – من 19 إلى 16 طائرة، وذلك بسبب سياسة خفض التكاليف، على أن يتم تسليمها في عام 2021. تبلغ القيمة الإجمالية للصفقة 3.8 مليار دولار أميركي وهي تشمل تزويد الطائرات الجديدة بأنظمة تكنولوجية متقدمة وبأجهزة الاستشعار الخاصة بعمليات الاستهداف (Targeting Sensors) بالإضافة إلى عمليات التدريب اللازمة. سلطنة عمان وأخيراً، تسلّمت سلطنة عُمان أولى مقاتلات “يوروفايتر تايفون” من أصل 12 طائرة كانت تعاقدت عليها في عام 2012. كما كانت عُمان طلبت 12 طائرة جديدة من نوع F-16 Block 50.
  7. تجربة الهاوتزر الصربي Nora B-52 في الامارات العربية المتحدة The Serbian Nora B-52 howitzer has been demonstrated in the UAE. 7:49 PM · Nov 21, 2017 كما يبدو من التغريدة .. تجارب الهاوتزر NORA B-52 الصربية في صحراء دولة الامارات العربية المتحدة .. هل هي مقدمة لإقتناء الهاوتزر الصربي !! الله اعلم
  8. ذكرت وكالة "واس" السعودية، نقلاً عن مصدر مسئول بوزارة الخارجية، تعليقًا على التصريحات غير الصحيحة التى أدلى بها وزير الخارجية الألمانى زيجمار جابرييل خلال لقائه بنظيره اللبنانى، بأن تلك التصريحات تثير استغراب واستهجان المملكة العربية السعودية. وقررت المملكة دعوة سفيرها فى ألمانيا للتشاور، كما أنها ستسلم سفير ألمانيا لدى المملكة مذكرة احتجاج على هذه التصريحات المشينة وغير المبررة. وتعتبر المملكة أن مثل هذه التصريحات العشوائية المبنية على معلومات مغلوطة لا تدعم الاستقرار فى المنطقة، وأنها لا تمثل موقف الحكومة الألمانية الصديقة التى تعدها حكومة المملكة شريكًا موثوقًا فى الحرب على الإرهاب والتطرف وفى السعى لتأمين الأمن والاستقرار فى المنطقة. المصدر : http://www.youm7.com/3514805
  9. من المقرّر أن تحصل المملكة العربية السعودية على 6 طائرات “أنكا” (ANKA) من دون طيار من إنتاج شركة “الصناعات الجوية التركية” (Turkish Aerospace Industries) بالإضافة إلى محطّتين للتحكّم الأرضي، وفق ما كشف مسؤول كبير في الشركة. وفي حديث خاص للأمن والدفاع العربي، قال غوركيم بيلجي، مدير قسم التسويق والاتصالات في الشركة إن “المفاوضات مع المملكة العربية السعودية لا تزال مستمرة منذ عام 2013، خاصة وأن الجانب السعودي كان لديه بعض المتطلبات المتعلقة بقضايا الإستطلاع ونحن لا نزال نتفاوض على المتطلّبات نفسها”، مشيراً إلى أن الجانبين يتفاوضان أيضاً على إمكانية نقل تكنولوجيا الطائرات إلى المملكة”. لكن المسؤول شدد على وجود بعض المشاكل الإدارية وأخرى تتعلّق بالميزانية بسبب انخفاض أسعار النفط، الأمر الذي دفع بالسعوديين إلى الطلب من الجانب التركي تخفيض كلفة طائرات “أنكا”. من جهتها، تبدو تركيا منفتحة على تلك المسألة “خاصة بسبب الوضع الجاري حالياً”، وفق ما أضاف بيلجي. يُشار إلى أن القوات الجوية التركية تشغّل حالياً 4 طائرات “أنكا” غير المأهولة وهي تتوقّع الحصول على 10 طائرات إضافية في عام 2018، على أن تبدأ عملية التسليم بحلول كانون الأول/ديسمبر من عام 2017 أو ابتداءاً من عام 2018. وتعتبر القوات الجوية ووزارة الداخلية التركية المشغّلين الرئيسين لهذا النوع من الطائرات. ولم يكشف المسؤول عن موعد تسليم الطائرات إلى المملكة مشيراً إلى أنه “من الصعب تحديد موعد التسليم الآن خاصة وأنه لم يتم التوقيع على أي اتفاق رسمي بعد بين الجانبين”، مضيفاً أن “كل زبون لديه قضايا الخصخصة الخاصة به، ولا تزال السعودية تعمل على هذا الموضوع ولكن نأمل أن نسلّم الأنظمة في المستقبل القريب”. أما عن تسليح الطائرات، فأفاد المسؤول إنها “تعتمد على متطلبات الزبائن بحسب نوع العمليات التي يريدون شنّها”. إن طائرة “أنكا” عادة ما تتزوّد بصواريخ من إنتاج “روكتسان” (Roketsan) وأنظمة إلكترونيات الطيران من إنتاج شركة “أسيلسان” (Aselsan). من جهته، كشف مسؤول مطّلع على صفقات طائرة “أنكا” لدول الخليج أن “دولة الإمارات تفاوضت على هذا النوع من الطائرات ولكن المفاوضات لم تفضِ إلى نتائح ملموسة خاصة وأن الجانب الإماراتي يعمل على تطوير أنظمته غير المأهولة محلياً. من هنا، لم نقم بأي مفاوضات متقدّمة مع دولة الإمارات العربية المتحدة”. بدأ برنامج تطوير نظام “أنكا” لصالح القوات الجوية التركية في عام 2010، وهو عبارة عن طائرة من دون طيار قتالية متوسطة الإرتفاع (MALE) تركية الصنع، تنافس طائرات “بريداتور” (Predator) الأميركية و”هيرون” (Heron) الإسرائيلية؛ من هنا، تعتبر طائرة تنافسية في السوق وحلاً معاصراً تلبي كافة متطلبات المشغّلين.
  10. الثلاثاء 14/نوفمبر/2017 قال العقيد تامر الرفاعى المتحدث العسكري، إن الفريق محمد فريد رئيس أركان حرب القوات المسلحة، التقى بالفريق أول بول ميهوفا قائد القوات المسلحة الزامبية والوفد المرافق له الذى يزور مصر حاليًا. تناول اللقاء عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك فى ضوء علاقات التعاون العسكرى بين القوات المسلحة لكلا البلدين، وسبل دعمها فى المجالات العسكرية والأمنية ونقل وتبادل الخبرات والتدريب وإعداد وتأهيل الكوادر البشرية فى العديد من المجالات. حضر اللقاء عدد من قادة القوات المسلحة. رئيس زامبيا يزور الهيئة العربية للتصنيع.. غدا الثلاثاء 14/نوفمبر/2017 - 10:17 ص من المقرر أن يزور، إدجار لونجو، رئيس زامبيا، الهيئة العربية للتصنيع، غداالأربعاء. وأوضح بيان إعلامي صادر عن الهيئة اليوم الثلاثاء، أن هناك مباحثات ستتم بينالفريق عبد العزيز سيف الدين، رئيس الهيئة العربية للتصنيع، ورئيس زامبيا، يعقبها عقد مؤتمر صحفي بمقر الهيئة. http://www.alhilalalyoum.com/217587
  11. أعلنت جنرال إلكتريك عن فوزها بعقد يبلغ 643 مليون دولار لتصدير محركات F110-GE-129 ومحركات احتياطية إلى المملكة العربية السعودية والبحرين. وذكرت وزارة الدفاع الامريكية فى بيان لها اليوم ان العقد يشمل ايضا توفير أجهزة كمبيوتر حديثة لمراقبة عمليات الإصلاح والبيانات الفنية للمحركات . ومن المتوقع أن يكتمل العمل بحلول 8 نوفمبر 2024. وتستخدم هذة المحركات للطائرات المقاتلة من طراز F-15 و F-16 http://www.defenseworld.net/news/21...ines_to___Saudi_and_Bahrain#.WgWFztUjTIU
  12. يعقد «قطاع الشئون العربية والأمن القومى - إدارة الشئون العسكرية ومجلس السلم والأمن العربى» الندوة الثانية والعشرين لرؤساء هيئات التدريب في القوات المسلحة العربية، بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية خلال الفترة من 5 إلى 9 نوفمبر 2017 برئاسة مصر. وتقوم الندوة بدراسة إقرار موضوع توظيف الإعلام الجديد في خدمة القوات المسلحة والتي أعدها ممثلو رؤساء هيئات التدريب في اجتماعهم التمهيدى خلال شهر مايو الماضى. وأكد قطاع الشئون العربية والأمن القومى بالجامعة العربية أن الإعلام له دور كبير ومؤثر في تكوين وبلورة الإتجاهات الفكرية والرأى العام للشعوب، وكذلك التأثير على مفاهيمها السياسية والاجتماعية، ودعا إلى ضرورة استفادة القوات المسلحة العربية من دور الإعلام وتوظيفه لخدمتها ولحماية الأمن القومى للدول العربية، لافتًا إلى أن الإعلام من أهم الوسائل التي تعتمد عليها الدول، للقيام بهذا الدور الحيوى في المجتمع الدولى.
  13. شركة General dynamics فازت بصفقة بمبلغ 20 مليون دولار لتزويد كل من المملكة العربية السعودية والبحرين واستراليا بقنابل MK والصفقة تشمل قنابل MK82-6bombs bodies 10933 mk84-4 bomb bodies 866 Mk84-10 bomb bodies1365 كل هده القنابل هي للاسناد الجوي والبحري ولطلبيات بيع السلاح والاعمال ستنتهي بحلول 12/ 31/ 2018 http://www.defenseworld.net/news/20623
  14. الإثنين 02 أكتوبر 2017 02:57 م أشاد الفريق عبد العزيز سيف الدين رئيس مجلس إدارة الهيئة العربية للتصنيع بخبرة شركة ميتسوبيشي العالمية في العديد من المجالات الحيوية مثل السكك الحديدية ومترو الأنفاق والمنتجات العسكرية والمدنية المُتطورة ,وأضاف سيف الدين أن الهيئة العربية للتصنيع تتطلع للتعاون معها في العديد من المجالات لصالح المواطن المصري وخدمة مشروعات التنمية التي تشهدها حاليا أرض مصر . وأعرب السيد نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة ميتسوبيشي العالمية عن التطلع لزيادة حجم الإستثمارات اليابانية في ظل مناخ الإستثمار الجديد الذي تشهده مصر وأكد علي أهمية التعاون مع الهيئة العربية للتصنيع كأحد أبرز الكيانات للصناعة المصرية ,بما تتميز به من الجودة والإمكانيات المُتطورة والتي تحرص الشركات اليابانية علي التأكد منها عند تعاونها مع الشركات العالمية . جاء هذا علي هامش زيارة وفد شركة ميتسوبيشي اليابانية العالمية للهيئة العربية للتصنيع ,في إطار فتح آفاق جديدة للتعاون المصري الياباني وتوسيع أوجه التعاون والإستثمار المُشترك يُذكر أن التعاون بين الهيئة العربية للتصنيع ودولة اليابان مُمتد للعديد من المجالات , حيث تتعاون الهيئة مع شركة ميتسوبيشي العالمية في مجال مترو الأنفاق, كما أن هناك بروتوكول للتعاون مع الجامعة اليابانية بمصر في العديد من المجالات البحثية ومنها محطات مُعالجة الصرف الصحي بشكل أكثر تطورا. وفي هذا الصدد , أشارسيف الدين عقب مُقابلته مع الوفد الياباني إلي أنه قد تم بحث مجالات جديدة للتعاون مع ميتسوبيشي في مجالات مُتعددة مثل مُعالجة الصرف الصحي ومترو الأنفاق وغيرها وأضاف عبد العزيز أن الهيئة العربية للتصنيع تتمتع بمرونة في الإستثمار مع أي شريك أجنبي وذلك في إطار توجيهات اللجنة العليا للهيئة برئاسة السيد رئيس الجمهورية . كما أبدي الجانب الياباني أعجابه بإهتمام الهيئة العربية للتصنيع بالبحث والتطوير لزيادة نسب المكون المحلي وإمتلاك حقوق الملكية الفكرية لكل ما يتم إبتكاره وتطويره بمنتجاتها وأردف نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة ميتسوبيشي العالمية انها تجسد الصناعة المصرية الوطنية . وأشار عبد العزيز إلي أن السوق المصري مُشجع للإستثمار فضلا عن أن العائد مضمون ,خاصة أنه سوق كبير بمُعطيات جغرافية وموقع مُتميز ومواني متطورة للتصدير بما يوفر الكثير من النفقات لتغطية الطلب المحلي والإقليمي لمنتجات الشركة اليابانية العالمية . كما أعرب سيف الدين عن أمله أن تمتد آفاق وأوجه التعاون المشترك مع ميتسوبيشي إلي إمكانية تصنيع الأجزاء والمكونات التي تحتاجها الشركة اليابانية من خلال إقامة مصنع لها بمصر علي غرار شراكة الهيئة العربية للتصنيع مع شركة فيات كرايزلر. رhttp://www.almalnews.com/Story/347891/14/وفد-من-ميتسوبيشي-العالمية-يزور-العربية-للتصنيع
  15. يقوم السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي بزيارة لدولة الامارات العربية المتحدة الاسبوع القادم لبحث عدة ملفات تهم المنطقة العربية ومنها الملف القطري وملف ليبيا وكذلك ملف عملية اسلام المنتظرة بين السلطة الفلسطنية والكيان الاسرائيلي كما يبحث عدة ملفات مع شقيقة الشيخ خليفة بن زايد رئيس دولة الامارات وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبو ظبي وعدد من المسئولين بدولة الامارات
  16. تفاقمت خسائر إمارة قطر من تداعيات المقاطعة السياسية والاقتصادية التي قررتها أربعة دول عربية هي السعودية ومصر والإمارات والبحرين في الخامس من يونيو الماضي، والتي دعتها للتخلي عن دعم الإرهاب. وخفضت وكالتا “فيتش” و”ستاندرد آند بورز” للتصنيف الائتماني، تصنيف قطر من (AA) إلى (-AA)، مع نظرة مستقبلية سلبية، جراء قطع بعض الدول للعلاقات الدبلوماسية مع الدوحة. وتوقعت “فيتش”تباطؤ نمو الناتج المحلي الإجمالي من 2.2% في 2016، إلى 2% في 2017، و1.3% في العامين 2018-2019، فضلًا عن تراجع صافي الأصول الأجنبية السيادية من الناتج المحلي الإجمالي، من 185% خلال العام الماضي، إلى 146% في 2017. وذكرت وكالة “موديز” الدولية للتصنيف الائتماني، أن قطر أنفقت نحو 38.5 مليار دولار، ما يعادل 23 % من إجمالي الناتج المحلي، لدعم اقتصادها خلال أول شهرين من اندلاع أزمة قطع العلاقات. وبحسب تقرير حديث صادر عن صندوق النقد الدولي، فإن نمو الاقتصاد القطري سوف يتباطأ إلى 2.8% خلال 2018. وهوى المؤشر العام لبورصة قطر، إلى 8409 نقطة بداية الأسبوع الماضي، مقابل 9924 نقطة نهاية تعاملات الربع الثاني من العام الجاري، بخسارة 1514 نقطة، بنسبة تراجع 15.3 %. كما هبط مؤشر العائد الإجمالي إلى 14102 نقطة مقابل 16641 نقطة، بخسارة قدرها 2539 نقطة بنسبة خسارة 15%. ويتجه جهاز قطر للاستثمار إلى بيع أصوله الخارجية لمواجهة أزمة المقاطعة، حيث يعتزم بيع مبنى إداري في منطقة كاناري وارف المالية في لندن، بنحو 610 ملايين دولار، بحسب “بلومبرج”. ومن أبرز الصفقات التي باعت من خلالها قطر حصصاً مؤثرة من أصولها بالعالم، بيع جزء من حصة الجهاز في مصرف كريديه سويس لتتقلص ملكيته إلى 4.94%، فضلًا عن بيع 4.4 مليون سهم من أسهمه في شركة تيفاني للمجوهرات مقابل 417 مليون دولار. كما قامت شركة Precision Capital المملوكة لبعض أفراد العائلة الحاكمة القطرية، ببيع حصتها البالغة 90% في مصرف لوكسمبورج الدولي، مقابل 1.8 مليار دولار، بالإضافة إلى بيع نحو 14% من الحصة المشتركة لجهاز قطر للاستثمار مع “جلينكور” في شركة النقط الروسية روسنفت مقابل 9 مليارات دولار. وشهدت المصارف القطرية، فرار نحو 30 مليار دولار، من الودائع الأجنبية في المصارف القطرية في شهري حزيران يونيو ويوليو الماضيين. كما قام جهاز قطر للاستثمار بضخ قرابة 40 مليار دولار من إجمالي احتياطيات 340 مليار دولار، لدعم الاقتصاد والنظام المالي في الشهرين الأولين من بدء المقاطعة.
  17. الإمارات العربية المتحدة – الطموح المشروع إستحوذ الشرق الاوسط -وعلى مدى عشرات من السنين- على إهتمام بالغ من دول الاتحاد الأوروبي، فقد كان الصراع العربي – الإسرائيلي واحداً من أهم أولويات الاتحاد الأوروبي تجاه المنطقة، وذلك منذ أن بدأت الدول الأعضاء التعاون في إطار السياسية الخارجية. وعلى الرغم من اختيار الدول الأوروبية التأخر خطوة -عن ركب شريكهم الأمريكي- فيما يتعلق بالشأن السياسي في المنطقة، فهذا لا ينفي تفوق أوروبي في مجال العلاقات الإقتصادية مع دول الشرق الأوسط. فأوروبا على درجة قرابة من الشرق الأوسط أكبر من قرابة الولايات المتحدة الأمريكية إليه، ولها مصالح اقتصادية أكبر تربطها بدوله. ويعتقد البعض بأنّ سبب تركيز الاتحاد الأوروبي على الاقتصاد وليس السياسة يعود إلى تاريخ البلدان الأوروبية المختلفة في منطقة الشرق الأوسط. وداخل الإتحاد الأوروبي، هناك -ولاشك- لاعبون كبار وأخرون أصغر. والقرارات التي تصدر عن الإتحاد والمواقف التي يتم اتخاذها، تعتمد أحياناً -أو في الكثير منها- على من له السيادة في فترة زمنية ما، فيأتي القرار المُتخذ موافقاً لإرادة الدولة التي تمتلك المركز الأقوى في حينه، فيكون متفقاً مع سياستها أكثر من إتفاقه مع سياسة الاتحاد. وكما تتنافس دول الإتحاد الأوروبي في الميل بسياسة الإتحاد تجاه ما يوافق إرادتها، وكما أن هناك لاعبون كبار وآخرون أصغر بداخل الإتحاد، نجد في عالمنا العربي نسخة -أقل كفاءة- من هذا النمط، ولكنه في حالتنا العربية يأتي هذا النموذج متحرراُ من أي إلتزام إيجابي تفرضه عليه قواعد مشابهة للقواعد المنظمة للعمل داخل الإتحاد الأوروبي. وفي عالمنا العربي أيضاً – وكما في غيره من مناطق العالم – نجد دولاً ترسم لنفسها مستقبلاً يحمل لها دوراً أكبر، ونفوذاً أقوى. ولكن تختلف الوسائل والسبل التي تلجأ إليها كل دولة من هذه الدول، كما تختلف إستراتيجيات وتحالفات هذه الدول الطموحة. وعلينا أن نقر أن هذه الطموحات هي طموحات "مشروعة" مالم تستهدف إيقاع الضرر -عمداً- بغيرها من الدول في المنطقة. وتأتي دولة الإمارات العربية المتحدة كنموذج هام لدولة ليست كبيرة من ناحية المساحة والجغرافياً، وليست ضخمة بمفهوم التعداد السكاني والطاقات البشرية، ولكنها وعلى الرغم من ذلك، دولة طامحة لدور كبير في المنطقة والعالم، وهذا الدور يرسمه ساستها بغرض تحقيقه في القادم من السنين والعقود. وبالعودة لما ذكرناه كإستهلالِ لهذه المقدمة، نجد أن شيوخ القارة العجوز، يراقبون وبإهنمام وتركيز تنامي الدور الإماراتي رغم حدوث ذلك بوتيرة هادئة ودون إثارة الزوابع في المنطقة. فيخرج علينا دبلوماسي أوروبي رفيع المستوى بتصريح تم نشره بموقع Defense News بتارخ الثامن عشر من مايو 2017 يحذر فيه من أن الوجود العسكري المتزايد لدولة الإمارات العربية المتحدة في منطقة القرن الأفريقي قد يؤدي إلى نشوب نزاع في المنطقة ويزيد من الهجرة الهائلة نحو أوروبا، فضلا عن خلق التطرف والتهديد لطرق التجارة الأوروبية. وأضاف هذا الدبلوماسي بالاتحاد الاوروبي والذي رفض الكشف عن هويته ان هذه الدولة الخليجية تُزيد من مكانتها العسكرية في القرن الافريقي غير المستقر من خلال التحالفات واستخدام الموانئ الرئيسية. وأشار المسؤول الأوروبي -وهو المشارك في صناعة السياسة الأوروأفريقية- إلى أن هناك تنافس على إنشاء القواعد العسكرية وكذلك على تجنيد الوكلاء، وأن الأوربيين يعملون على تحذير دول الخليج العربي من التنافس المفرط على النفوذ في هذه المنطقة الهشة، والذي سيؤدى إلى مردود سيء على صانعيه. وقد عززت دولة الإمارات العربية المتحدة وجودها العسكري بثبات في إريتريا بفضل استخدامها لمطار عسكري وميناء بحري في عصب مما أثبت أنه نقطة انطلاق أساسية للعمليات في اليمن حيث تقاتل الإمارات والسعودية حربا شاقة ضد الحوثيين. وقد استخدمت طائرات ميراج و C-17 ، وكذلك الشينوك والاباتشي وبلاك هوك و طائرات البريداتور بدون طيار مطار "عصب" الإريتري للإنطلاق، في حين تلقت القوات اليمنية التدريب هناك، وهو جزء من العضلات العسكرية الإماراتية المرنة. وبسبب النقص في القوى البشرية اللازمة لخوض حربها، جلبت دولة الإمارات العربية المتحدة مقاتلين من دول أخرى، بينما تمول أيضا ميزانيات عسكرية في الصومال وبونتلاند (المستقلة ذاتياً). كما تولت دبي -في العام الماضي 2016- إدارة ميناء Berbera في أرض الصومال - وهي منطقة حكم ذاتي. ولم يكن الهدف من هذا هو مجرد تعزيز الحرب اليمنية، وإنما تسعى الإمارات لإيجاد حلفاء لها في منطقة القرن الأفريقي لتفادي بناء النفوذ الإيراني المنافس. وهذا الطموح تنتهجه أيضاً المملكة العربية السعودية، والتي أفادت التقارير عن إنفاقها لأموال كثيرة لتشجيع السودان على إنهاء العلاقات مع طهران. المسؤول الأوروبي صرح بأن التدافع نحو أفريقيا من قِبَل القوى الخليجية يمثل مشكلة أوروبية لثلاثة أسباب: أولاً: تمر 60% من تجارة الاتحاد الاوربى عبر البحر الاحمر - فهل يمكن إفتراض أنه سيتم مراعاة حرية الملاحة؟ ثانيا: يمكن للحرب بالوكالة أن تُزيد من التشرذم، ولا علم لأحد بما سيشارك به "الأشرار” ، فهناك تزايد في أعداد الأسلحة والأشخاص القادمين إلى أفريقيا من اليمن، بما في ذلك الكثير من القاعدة وربما داعش. ثالثا: إذا كان الأوربيون قلقين إزاء الهجرة، فإن التدافع هناك يمكن أن يجعل الأمور أسوأ. وقد فر آلاف الإريتريين بالفعل من وطنهم للهروب من الخدمة العسكرية القاسية -التي فرضها زعيم البلاد- والتي غالباً ما تستمر مدى الحياة. وأقر المسؤول بأن دولة الإمارات العربية المتحدة من غير المرجح أن تولي اهتماما كبيرا للاتحاد الأوروبي ورغباته، فيما يُعتقد أن للولايات المتحدة الأمريكية القدرة على إيقاف هذا الأمر. "نحن لا نقول لا تتدخلوا ولكن نقول إفعلوها بذكاء واستراتيجية". وأضاف: ”تحتاج دبي إلى الوصول إلى الموانئ الأفريقية، وهذا عمل جيد، وإنما يتولد القلق من العواقب غير المقصودة والهجرة الإضافية والإرهاب، ولكن بالتصرف الحكيم يمكن أن يتم الأمر بشكل جيد.” وأشار المسؤول إلى أن الإمارات العربية المتحدة -مقارنة بغيرها من دول المنطقة- تتسم بأنها واضحة الغاية، واضاف: "لا نعرف ماذا يريد غيرهم؟ " لكن أحد المحللين في روما حذر من أن إعطاء موافقة ضمنية لدولة الإمارات لبناء النفوذ في القرن الأفريقي كان خطأ من البداية. كما يرى Nicola Pedde وهو محلل من المعهد الإيطالي للدراسات العالمية أن تمكين الإمارات العربية لن يحل المشكلة، وأننا لسنا بحاجة إليها لحل مشاكل المنطقة. وأن السماح لها بمهمة الحفاظ على الأمن في المنطقة هو أمر خاطيء وعلى الإتحاد الأوروبي تجنب منح الإمارات موافقة سلبية على ذلك ”بمعنى السكوت وغض البصر”. DefenseNews TheEconomist
  18. بداية الرحلة كانت الساعة تشير إلى العاشرة والنصف صباح يوم 21 فبراير 1973 عندما أقلعت طائرةالخطوط الجوية العربية الليبية الرحلة 114 من طراز بوينغ 727-244 في رحلة منتظمة اعتيادية من مطار طرابلس العالمي بالعاصمة الليبية طرابلس متوجهة إلى مطار القاهرة الدولي بالعاصمة المصرية القاهرة، وتوقفت لفترة من الوقت في مطار بنينة الدولي بمدينةبنغازي الواقعة شرق ليبيا، لتغادر وعلى متنها 113 شخصاً 1044 راكب وتسعة من أفراد الطاقم. مساعد الطيار (ليبي الجنسية)، فيما كان قبطان الطائرة "جاك بورجييه" ومهندس الرحلة وأغلبية الطاقم يحملون الجنسية الفرنسية، وذلك بموجب عقد تم إبرامه بين شركةالخطوط الجوية الفرنسية والخطوط الجوية العربية الليبية، واستمرت الطائرة في رحلتها حتى دخولها للأجواء المصرية. طائرة الخطوط الجوية الليبية من نوع بوينغ 727 ضياع الطائرة وإسقاطها أثناء تحليق الطائرة على ارتفاع عال فوق الأجواء المصرية تعرضت لعاصفة رملية شديدة، وبعد وقت قصير اكتشف قبطان الطائرة أنه قد ارتكب خطأ ملاحياً، حيث اكتشف وجود عطل في بوصلة الطائرة، ولم يتمكن بالتالي من الاستدلال على المسار السليم للرحلة، بالإضافة لذلك تم فقد المرشد اللاسلكي لخطها الجوى، ولم يتمكن الطاقم من تحديد موقعه. وبحلول 13:52 تلقت الطائرة إشارة من برج المراقبة بمطار القاهرة تعطي القائد المعلومات الخاصة بتصحيح مساره وتحذره من إمكانية أن تكون الطائرة محلقة فوق صحراء سيناء المحتلة آنذاك. إلا أن الرياح القوية وعطل البوصلة تسببتا في نزوح الطائرة لتطير فوق قناة السويس، في ذلك الوقت كانت مصر وإسرائيل في حالة حرب بسبب احتلال إسرائيل لشبه جزيرة سيناء خلال حرب يونيو 1967، وكانت الهجمات المتبادلة معلقة بسبب اتفاق هدنة لوقف إطلاق النار. وبعد مرور دقيقتين فقط دخلت الطائرة الليبية المجال الجوي لسيناء محلقة على ارتفاع 20.000 قدم، وفي الساعة 13:59 قامت مقاتلتان تابعتان للقوات الجوية الإسرائيلية باعتراض الطائرة الليبية لغرض التحقق من هويتها، وحسب الرواية الإسرائيلية "فقد أشار أحد طياري الطائرة الحربية لطاقم الطائرة المدنية بعدد مشاهدتهما عيناً بعين بأن تتبع الطائرة الليبية طائرة من الطائرتين الإسرائيليتين باتجاه قاعدة "ريفيديم" الجوية الإسرائيلية، لكن طاقم الطائرة رفض الأمر وتابع الطيران في وجهته. أطلقت بعد ذلك إحدى المقاتلتين صاروخاً باتجاه الطائرة الليبية، والتي أصيبت بدورها وأدى ذلك إلى عطب بجناحها وتعطل الأنظمة الهيدروليكية بالطائرة، وحاول قائد الطائرة بعد ذلك الخروج من المجال الجوي لسيناء والعودة إلى المجال الجوي المصري، إلا أن الطائرة قد لحق بها أضرار بالغة تجعل من العودة لمصر أمراً شبه مستحيل، واضطر قائد الطائرة إلى اتخاذ قرار بالهبوط الاضطراري فيي منطقة مليئة بالكثبان الرملية في صحراء سيناء، فتحطمت الطائرة أثناء هبوطها لطبيعة هذه المنطقة الغير صالحة للهبوط ولقي 108 ممن كانوا على متنها مصرعهم، ونجا خمسة أشخاص فقط بينهم مساعد الطيار الليبي. بعد الحادث تم اتهام إسرائيل من قبل عدة أطراف بتعمدها إسقاط طائرة الركاب الليبية، إلا أن الحكومة الإسرائيلية أنكرت في البداية مسؤوليتها عن الكارثة، لكنها في24 فبراير عندما تم العثور على الصندوق الأسود للطائرة، اعترفت أن إسقاط الطائرة تم "بتفويض شخصي" من قبل دافيد إلعازار رئيس الأركان الإسرائيلي وقتها، لم تقم الأمم المتحدة باتخاذ أي إجراء ضد إسرائيل، فيما وجهت المنظمة الدولية للطيران المدني إدانة ولوم إلى الحكومة الإسرائيلية بسبب الهجوم، في حين لم تقبل الولايات المتحدة الحجة التي قدمتها إسرائيل، ونددت بالحادث. سلوى حجازي، أحد الضحايا كان من ركاب الطائرة وزير الخارجية الليبية السابق صالح بويصير كما كانت أيضا مذيعة التلفزيون المصرية الشهيرة سلوى حجازي، كما أن جميع الركاب كانوا من المدنيين. معظم الضحايا كانوا من مدينة بنغازي حيث أقيمت جنازة شعبية ضخمة للضحايا حضرها معمر القذافي. في مارس 2008 بدأ نجل وزير الخارجية الأسبق صالح بويصير إجراءات لملاحقة حكومة إسرائيل قضائيا لمطالبتها بالكشف عن الحقائق المتعلقة بإسقاط طائرة الركاب المدنية الليبية العام 1973، وذلك عن طريق محامي معتمد في تل أبيب، والذي تقدم بمذكرة لرئيس وزراء إسرائيل إيهود أولمرت ومينى ميزوز المدعي العام في وزارة العدل الإسرائيلية. طابع ذكرى إسقاط الطائرة كما سعت أسرة المذيعة المصرية الراحلة سلوى حجازي برفقة عدد من أسر الضحايا الليبيين والمصريين إلى رفع قضية أمام المحاكم الفرنسية ضد إسرائيل لمطالبتها بتعوضات عن الحادث ومحاكمة مسؤولين سابقين في الحكومة الإسرائيلية عن هذا العمل الإرهابي. كما دعى مؤتمر الشعب العام في ليبيا في بيانه الختامي الذي صدر في يناير 2055 إلى "أهمية متابعة الجهود المبذولة للمطالبة بالتعويض العادل عما لحق به من أضرار معنوية وبشرية ومادية ناجمة عن العدوان على الطائرة المدنية التابعة للخطوط الجوية العربية الليبية التي أسقطت فوق سيناء بمصر من قبلل الإسرائيليين في شهر النوار 1973" كما ورد في البيان. وكانت وسائل إعلام إسرائيلية نقلت عن أحد طياري الطائرات الفانتوم الإسرائيلية التي أسقطت الطائرة المدنية اعترافه "بالشعور بتأنيب ضمير للمشاركة في ضرب الطائرة، رغم تأكده من عدم وجود أية أشياء أو مخاطر تهدد إسرائيل بعد أن رأى بالعين المجردة امتلاء الطائرة بالركاب المدنيين".
  19. من هو سفير الدولة العربية الذي اعتذر لنظيره الإسرائيلي على "واتسآب" 21:16 09.07.2017(محدثة 21:22 09.07.2017)انسخ الرابط 1567553 قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية، إن سفيراً عربياً في منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "اليونسكو"، اعتذر، الجمعة الماضي، لنظيره الإسرائيلي كرمل شاما هكوهين، عن "اضطراره للتصويت مع الاقتراح الفلسطيني القاضي بالاعتراف بالبلدة القديمة من الخليل والحرم الإبراهيمي الشريف، كموقع تراث عالمي فلسطيني". وكشف السفير الاسرائيلي في اليونسكو أنه كان قد اتفق مع سفير لدولة عربية لا تقيم علاقات دبلوماسية مع اسرائيل، على التصويت ضد الطلب الفلسطيني بتسجيل مدينة الخليل والحرم الابراهيمي على لائحة التراث العالمي، وقدم الاعتذار للسفير الاسرائيلي لتعذره الالتزام بهذا الموقف. وبحسب الصحيفة الإسرائيلية السفير العربي في اليونسكو سيكون اما السفير التونسي او الكويتي او اللبناني حيث هما الاعضاء العرب فقط في هذه الجلسة والتصويت يكون سري، وقدم وعداً لسفير اسرائيل في اليونسكو شاما هاكون بأن يصوت ضد الطلب الفلسطيني، وقد بعث برسالة بعد التصويت يبرر فيها الأسباب التي دفعته للتصويت ضد إسرائيل ولصالح الطلب الفلسطيني، والتي جاء فيها بأنه لم يكن امامه أي خيار سوى التصويت لصالح الطلب الفلسطيني وبأن الاجواء كانت شديدة التوتر، ورد عليه السفير الإسرائيلي بالقول "أنا أدرك ذلك صديقي، بالنسبة لي وكأنك صوتت". يشار إلى أن منظمة اليونسكو قد سجلت مدينة الخليل والحرم الإبراهيمي الشريف على لائحة التراث العالمي، بعد تصويت لجنة التراث العالمي على إدراجها ضمن الدورة الحادية والأربعين والتي عقدت في بولندا، وقد صوتت 12 دولة لصالح الطلب الفلسطيني في حين عارضته 3 دول وامتنعت 6 دول عن التصويت الرابط.
  20. قال سفير خادم الحرمين الشريفين لدى مصر ومندوب المملكة العربية السعودية الدائم لدى جامعة الدول العربية عميد السلك الدبلوماسى العربى، السفير أحمد بن عبد العزيز قطان، فى بيان له أصدره، اليوم الخميس، إن حكومة خادم الحرمين الشريفين قد أيدت طلب جمهورية مصر العربية باستضافة القمة العربية الأوروبية المقترح عقدها خلال الربع الأول من العام 2018. وكان الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، قد اتفق مع وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبى على ضرورة متابعة تنفيذ مجمل الخطوات التى تهدف إلى تطوير التعاون المؤسسى بين الجامعة العربية والاتحاد الأوروبى على النحو الذى جاء فى خطة العمل التى اعتمدها الاجتماع المشترك لوزراء الخارجية العرب والأوروبيين فى ديسمبر الماضى. وجدد الوزراء الأوروبيون فى هذا الصدد ترحيبهم بعقد قمة عربية أوروبية مشتركة بما يعطى دفعة استراتيجية لعلاقات التعاون بين الجانبين، داعين الممثلة العليا للاتحاد الأوروبى للشئون الخارجية والسياسة الأمنية فدريكا موجرينى لاستكمال المشاورات مع أمين عام الجامعة العربية حول مجمل التحضيرات والترتيبات ذات الصلة بهذه القمة، والتى من المقرر أن تعقد خلال عام 2018. http://www.youm7.com/3314126
  21. ------------------------------- المفاعلات النووية المصرية والجزائرية أعظم ورقة ضغط في يد الأمة العربية ضد أعدائها مقدمة عن تاريخ البرنامج النووي المصري كانت مصر من أوائل الدول النامية، التي فطنت منذ بداية الستينيات إلى أن يكون لها برنامج نووي يعنى باستخدام الطاقة النووية لأغراض سلمية، ولتحقق قدر من التوازن مع جهود إسرائيل في هذا المجال. وعام 1963م، بدأ اهتمام مصر بإنشاء أول محطة نووية، تقرر إقامتها في منطقة سيدي كرير بعد دراسة عدد من المواقع البديلة في أنشاص ومديرية التحرير لتوليد 150 ميجا وات، لتكون أول محطة في العالم ذات استخدام مزدوج، تعمل لتوليد الكهرباء وتحلية مياه البحر بطاقة تعمل بمعدل 20 ألف متر مكعب في اليوم، غير أن حرب 1967 قطعت الطريق على إنشاء محطة سيدي كرير بعد أن رسى عقدها على أكبر الشركات الأمريكية العاملة في بناء المحطات النووية. بدأ البرنامج النووي المصري كمشروع في نفس الوقت الذي بدأت فيه الهند مشروعها النووي، وكان المشروعان المصري والهندي بمثابة توأمين ترعاهما علاقة وثيقة ربطت بين جمال عبد الناصر ونهرو، أخفقت مصر ونجحت الهند، التي تستطيع الآن تصنيع محطة نووية بأكملها دون حاجة إلي خبرة الخارج، كما تملك ما يزيد عن 30 قنبلة نووية! و قد مرت مصر بثلاثة فرص حقيقية لتنفيذ برنامجها النووي الذي لا يزال يتطور حتي الآن. إلا أن المتغيرات من الظروف السياسية، والاقتصادية، والكارثية أحياناً تسببت في توقف أو بطء تنفيذ البرنامج النووي المصري. تحاول مصر حاليا إعادة مشروعها النووي للمرة الرابعة على التوالي. وذلك لتوفير الطاقة الكهربائية لتقليل الاعتماد على النفط والغاز في إنتاج الطاقة. على الرغم من أن عمر البرنامج أصبح الآن 50 عاما منذ انطلاق فكرته لأول مرة. أعادت مصر التفكير مرة ثانية في إحياء برنامجها النووي بعد حرب 1973 وذلك بعد دراسات أكدت ضعف احتياطات البترول، فتقرر إقامة 8 محطات نووية تغطي احتياجات مصر المستقبلية من الطاقة، وتعوض نقص احتياطيتها البترولية. وعلى هذا الأساس وقعت مصر اتفاقا مع لجنة الطاقة النووية الأمريكية لتوفير خدمات إثراء الوقود النووي اللازم للمحطة، كما صدر قرار جمهوري بإنشاء هيئة المحطات النووية المصرية للإشراف على بناء المحطة، وقرار آخر بتخصيص مساحة 50 كيلو متر مربعاً على ساحل البحر الأبيض المتوسط بطول 15 كم وعمق 3 كم في منطقة الضبعة لبناء المحطة، والتي كان قد رسى عقدها على الشركة الأمريكية ذاتها، التي كانت قد كلفت بدراسة إنشاء المحطة قبل حرب 1967، و خلال زيارة الرئيس الأمريكي نيكسون، إلى مصر أعلن عن موافقة الولايات المتحدة علي تزويد مصر بمحطتين نوويتين تصل قدرتهما إلى 1800 ميجاوات، وفي عام 1978، أجرت الهند أول تفجير نووي اختباراً لقنبلتها النووية الأولى التي فاجأت العالم، وفي تلك الأثناء تم التوقيع على معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية والتي كان من ضمن شروطها إخضاع المحطات النووية للتفتيش من طرف الدول العظمى للتأكد من سلمية المحطات. وعندها اشترطت الولايات المتحدة على الرئيس السادات ضرورة أن تصدق مصر على المعاهدة التي كانت قد وقعتها، وتقبل بإخضاع أنشطتها النووية لرقابة الوكالة الدولية، رفض السادات الشرط الأمريكي، وأصر على امتناع مصر عن التصديق على المعاهدة، مالم تفِ الولايات المتحدة بوعودها السابقة وتلزم إسرائيل بالإنضمام إلى المعاهدة، ووجه موقف السادات هذا ضربة قوية إلى المشروع ما أدى إلى إجهاضه. في فبراير عام 1981، ألح خبراء الطاقة في مصر في وزارتي البترول والكهرباء علي الرئيس السادات بإزالة العراقيل من أمام البرنامج النووي المصري الذي تم تطويره، بحيث يهدف إلى إنشاء ثماني محطات نووية قدرة كل منها ألف ميجاوات، ويبدأ بتنفيذ محطتين في منطقة الضبعة التي تم اختيارها بعد دراسة 12 موقعاً بديلاً علي امتداد البحر الأحمر جنوباً حتي الغردقة وعلى امتداد الساحل الشمالي من رشيد (مدينة) إلى السلوم. نشطت مصر مرة أخرى من أجل تعديل اتفاقيتها مع وزارة الطاقة الأمريكية لرفع حصة إثراء اليورانيوم اللازم لتشغيل المحطات النووية المصرية من 600 ميجا وات التي كانت مقدرة لمحطة سيدي كرير إلى أربعة آلاف ميجاوات، بما يغطي احتياج 4 محطات قدرة كل منهم ألف ميجاوات. غير أن الانفجار الذي وقع في مفاعل تشيرنوبيل والأحداث التي تلته جعلت العالم ينظر بعين الريبة إلى المحطات النووية لذا تم إلغاء المشروع. تمت دراسة واسعة لإمكانات مساهمة التصنيع المحلي في بناء المحطة النووية، شارك فيها خبراء كنديون ومصريون، وأكدوا بعد مسح شامل لقدرات مصر الصناعية، أن التصنيع المحلي يستطيع أن يُسهم بنسبة عالية في تصنيع المحطات إذا ما تم إدخال نظم حديثة لمراقبة الجودة في بعض المصانع المصرية. كما نشطت أحد هيئات المواد النووية في عملية مسح جيولوجي واسع لصحراوات مصر بحثاً عن إمكانات وجود يورانيوم، انتهت إلي إمكان استخلاص اليورانيوم من الجرانيت الوردي الذي يتوافر بكميات هائلة في الطريق بين قنا وسفاجا، وفي منطقة أسوان، وبعض صخور الفوسفات في مناطق البحر الأحمر، وأماكن أخرى. بما يمكن مصر من الحصول علي 45 طن من خام اليورانيوم في العام. من المؤكد لمصر أنها لن تبدأ من الفراغ لأنها سوف تبني علي جهود كثيرة سابقة، وفرت لمصر قاعدة مهمة من المعرفة النووية تجعلها أكثر قدرة علي تحديد احتياجاتها الحقيقية من الطاقة النووية، وتُمكنها من حُسن المفاضلة والاختيار الصحيح بين البدائل المختلفة، كما تُمكنها من توفير فريق عمل متكامل من العلماء والخبراء المتخصصين في مجالات الرياضيات الحديثة والفيزياء النووية والكيمياء والجيولوجيا والهندسة النووية يجعلها في موضع القدرة علي استئناف برنامجها النووي. تمكنت مصر من تحقيق عدد من الإنجازات العلمية والبحثية في مجالات استخدام الطاقة النووية لمقاومة الآفات الزراعية. كما تمكنت من استخدام النظائر المُشعة في عدد من الصناعات المهمة لتحسين جودة الإنتاج خصوصاً في مجال صناعة الصلب. فضلاً عن ذلك استطاعت مصر أن تحصر إمكاناتها المحلية للمساهمة في تصنيع محطة نووية من خلال مسح شامل لأكثر من 43 مؤسسة صناعية مصرية. كما استطاعت مصر من عقد اتفاقيات كثيرة مع دول العالم المتقدم في توريد اليورانيوم المخصب اللازم لدورة الوقود النووي في محطة سيدي كرير والضبعة ولا يزال سارياً حتي الآن وبالتعاون مع وكالة الطاقة الذرية. وتم تجهيز أجزاء مهمة من البنية الأساسية للمكان. تتميز مصر أيضاً بعلاقتها الشفافة والمتميزة والتزامها بما توقعه من اتفاقات ومعاهدات مما يعطي مصداقية عالية لالتزامها بأن يكون برنامجها شفافاً وخاضعاً لكل صور التفتيش والرقابة الدولية. تعتبر مصر من أكثر الدول شفافية مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية علي عكس بعض الدول الأخرى مثل إسرائيل، إيران وغيرها. في عام 1971، عُقِد في جنيف المؤتمر الرابع لاستخدامات الطاقة النووية، وطُرح حاجة مصر في إنتاج طاقة كهربائية يصل حجمها من 6 إلي 8 آلاف ميجاوات لتغطية الفجوة التي يمكن أن تنشأ نتيجة نقص احتياطياتها البترولية قبل عام 2000. كما تم النقاش عن حاجتها أيضاً لإنشاء مفاعل نووي تجريبي إلي جوار مفاعل أنشاص، من أجل إدخال التكنولوجية النووية إلي مصر، وتدريب الأفراد العلميين المتخصصين اللازمين لتوسيع برنامج مصر النووي. كما كانت آمال أحد الخبراء المصريين تذهب إلي حد التفكير في استخدام التفجير النووي المتسلسل في حفر قناة مائية، تصل بين بحيرة ناصر والوادي الجديد وهي الفكرة التي قام عليها مشروع توشكي، إلي جانب حفر قناة ثانية بين منخفض القطارة والبحر الأبيض، تمكن مصر من توليد الكهرباء من خلال مساقط المياه الناتجة عن الفروق بين مستوي مياه البحر وعمق منخفض القطارة، وظلت فكرة حفر القناة من خلال سلسلة من التفجيرات النووية الصغيرة تشكل أساساً نظرياً مهماً لواحد من الاحتمالات الممكنة لتنفيذ مشروع منخفض القطارة، إلي أن أعلنت إحدي الشركات الألمانية، التي عُهِد إليها بدراسة المشروع بأنه ربما يكون من الأفضل استخدام وسائل تقليدية في عمليات حفر القناة. علامات على طريق البرنامج النووي المصري الفعل السنة مبادرة الرئيس أيزنهاور المُسماة "الذرة من أجل السلام" 1953 إنشاء لجنة الطاقة الذرية بالقانون 509 1955 إنشاء مؤسسة الطاقة الذرية بالقرار الجمهوري رقم 288 1957 تشغيل المفاعل البحثي الأول بأنشاص 1961 الدراسات التمهيدية لإستخدام مفاعلات القوى النووية في مصر 1963 إعداد المواصفات وطرح مناقصة لمحطة قوى نووية لتوليد الكهرباء وتحلية المياه (بقدرة 150 م.و + 20000متر مكعب ماء في اليوم) -المحاولة الأولى 1964 الإنتهاء من تقييم العطاءات المقدمة 1965 إصدار خطاب نوايا لشركة وستنجهاوس 1966 اندلاع الحرب الثالثة مع إسرائيل وتوقف المشروع 1967 مراجعة دراسات تخطيط الطاقة 1971 اندلاع الحرب الرابعة مع إسرائيل وارتفاع أسعار البترول 1973 قيام الوكالة الدولية للطاقة الذرية بعمل مسح لسوق المفاعلات النووية كنتيجة لإرتفاع أسعار البترول 1973 إعداد المواصفات وطرح مناقصة إنشاء محطة قوى نووية (بقدرة 600 م.و) المحاولة الثانية 1974 إصدار خطاب نوايا لشركة وستنجهاوس 1975 إنشاء هيئة المحطات النووية بالقانون رقم 13 1976 قيام الحكومة الأمريكية بالتراجع عن اتفاقية التعاون وإصرارها على شروط اعتبرتها الحكومة المصرية ماسة بالسيادة ورفضهتا. 1978 الحادثة النووية في ثري مايل آيلاند بأمريكا 1979 تصديق مصر على معاهدة حظر الانتشار النووي 1981 إعداد المواصفات وطرح المناقصة لإنشاء محطة قوى نووية بقدرة (900 م.و)- المحاولة الثالثة 1983 تقييم العطاءات 1974 التفاوض مع المتناقصين 1985 حادثة تشرنوبل في 26 أبريل قبل بضعة أيام من اليوم المحدد لإعلان ترسية العطاء على أحد المتناقصين وتوقف المشروع 1986 إعلان رئيس الجمهورية عدم نية مصر شراء أي مفاعلات للقوى النووية 1992 تشغيل المفاعل البحثي الثاني بأنشاص 1998 ويمكن إجمال ما تم التوصل إليه من معلومات موثقة عن المفاعلات النووية في الآتي: أ – هناك منطقة نووية كاملة في مصر، المنطقة تقع في أنشاص الرمل وهي قرية تابعة لمركز (بلبيس) في محافظة (الشرقية)، بها مركز البحوث النووية الذي تبلغ مساحته 500 فدان، وهناك مفاعلان نوويان هما (مفاعل أنشاص 1) و(مفاعل أنشاص 2). بـ – المفاعل رقم 1 تم بناؤه في عام 1961، وهو العام المعروف بـ(عام النووي المصري) حيث بداية حقبة دخول مصر في مجال الطاقة النووية، ورده لمصر بالكامل الاتحاد السوفيتي حينها وافتتحه جمال عبد الناصر، يعمل بالماء الخفيف بقدرة 2 ميجا وات، و المفاعل تحت إشراف وتحكم هيئة الطاقة الذرية المصرية (AEA)، وتم وقف العمل به. جـ – المفاعل رقم 2 تم تشغيله في عام 1998، وكان بالتعاون مع الأرجنتين، وأسسته هندسيًّا شركة (INVAP) الأرجنتينية، ويعمل بقدرة 22 ميجا وات، ويعمل معه بالتوازي أحدث مصنع للنظائر المشعة في العالم، وإنتاجه للاستخدامات السلمية للطاقة النووية. د – وقعت مصر على اتفاقية الحد من انتشار الأسلحة النووية في عام 1968، وصادقت عليها في عام 1981 لتلتزم بها كلية، ثم فتحت معاهدة جديدة أشد قيودًا وضوابطًا وهي (معاهدة الحد الكلي من التجارب النووية) في العاشر من سبتمبر لعام 1996، وهي المعاهدة التي لم تصادق عليها مصر حتى الآن بسبب توترات المنطقة. 2 مقدمة عن تاريخ البرنامج النووي الجزائري أطلق البرنامج النووي الجزائري عام 1981 من قبل الجيش الوطني الشعبي بمساعدة الأرجنتين ثم جمهورية الصين الشعبية. نفت الجزائر من حينها أي أغراض عسكرية لبرنامجها النووي وأمضت عام 1995 معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية لكن بعض المصادر مثل مركز الاستخبارات الوطني الإسباني قال في عام 1998 «الجزائر لديها النية لإنتاج البلوتونيوم المستخدم في صنع الأسلحة، وهي مادة قادرة على إنتاج سلاح نووي.» عربياً بعد مصر التي شيدت أول مفاعل نووي للأبحاث عام 1961 بمساعدة روسية قامت الجزائر بتشييد: المفاعل النووي نور الواقع بالدرارية قرب الجزائر العاصمة تبلغ قوته واحد ميجاوات ويعمل بالماء الخفيف، وهو مفاعل أبحاث مخصص لاستخدام اليورانيوم المخصب ب 20 %. تم بنائه بالتنسيق مع الأرجنتين وافتتح رسميا في عام 1989. المفاعل النووي السلام هو مفاعل أبحاث جزائري مخصص لإنتاج المواد الصيدلانية الإشعاعية، يمكنه إنتاج قوة قدرها 15 ميجاوات. تم بنائه بتنسيق مع الصين بمنطقة عين وسارة (150 كلم جنوب الجزائر العاصمة) ودخل الخدمة منذ عام 1993 ويعمل بالماء الثقيل وهو خاضع لمراقبة الوكالة الدولية للطاقة الذرية. ماذا وراء قرار الجزائر تشديد الحماية على منشآتها النووية؟ لفت الانتباه في بيان مجلس الوزراء، المنعقد الأربعاء، المصادقة على مشروع رئاسي يحدد الإجراءات الخاصة بالأمن النووي المطبقة في مجال الحماية المادية للمنشآت النووية والمواد النووية وأمن المصادر المشعة. وقال بيان مجلس الوزراء إن هذا النص يندرج في سياق انضمام الجزائر لاتفاقيتين للأمم المتحدة بخصوص الحماية المادية للمواد النووية وقمع أعمال الإرهاب النووي. وأفاد أن هذا التنظيم الجديد سيمكن من تعزيز أمن مواقع والمصادر المشعة في وقت تتضاعف فيه الهيئات الطبية والعلمية والصناعية التي تستعمله. ويشمل المرسوم الرئاسي، الذي تمت المصادقة عليه، الإجراءات الواجب احترامها من طرف الأشخاص الماديين والمعنويين المعنيين، من أجل حماية المنشآت والمواد النووية أو المشعة التي هي تحت مسؤوليتها. وتخص هذه الإجراءات تكوين وتأهيل ورسكلة الموارد البشرية المكلفة بالأمن النووي تأهيل وحماية المنافذ إلى المنشئات النووية وحماية المعلومات والمنشآت والمواد النووية والموارد المشعة. وتبدو هذه المسألة على درجة من الحساسية بالنظر إلى أنها تتحدث -لأول مرة- عن إجراءات خاصة لحماية المنشآت النووية الجزائرية، التي نادرا ما تناولها الإعلام، ويتعلق الأمر بمفاعلي "نور" و"السلام". ويأتي قرار تحديد إجراءات خاصة لحماية هذا النوع من المنشآت في ظرف إقليمي يتميّز "بفوضى السلاح" على الحدود الجزائرية الليبية وتزايد النشاط الإرهابي لأنصار الشريعة على الحدود مع تونس، ونشر عشرات الآلاف من جنود الجيش الوطني الشعبي على الحدود مع ليبيا الغارقة في "حرب استنزاف" بين أطراف عدة، وما حدث ويحدث في خضم هذا الجو من استهداف للسفارات والقنصليات، خاصة العربية منها، وآخرها محاولة اختطاف السفير الجزائري عبد الحميد بوزاهر قبل ثمانية أيام، الذي نجا بفضل عمل استخباري مكن قوات خاصة من الجيش من ترحيله ومرافقيه إلى الجزائر وإغلاق السفارة والقنصلية في الأراضي الليبية. ويعطي هذا الجو الانطباع بأن قرار تشديد الحماية على "النووي الجزائري" جاء في سياق "احتياطات" أمنية طارئة وخاصة جدا، لتفادي تعرض هذه المنشآت لأي عمل عدائي، حيث ظلت هذه المنشآت في أمان كامل منذ إقامتها. ويحيل قرار حماية هذا النوع من المنشآت بالعملية الإرهابية التي تعرضت لها المنشأة الغازية في تيڨنتورين بعين أمناس في جانفي 2013، والتي كادت أن تتسبب في كارثة بشرية ومادية قد لا تستطيع الجزائر مواجهة تبعاتها على المستوى الدولي، ويبدو أن السلطات أخذت احتياطاتها فيما يخص أمن المنشآت الحساسة نفطية أو غازية أو نووية. ومن المهم الإشارة إلى أن الجزائر تحمي مفاعل "السلام" بأكبر قاعدة للدفاع الجوي في إفريقيا. جدير بالذكر أن الجزائر قررت، في 2011، بناء عشرة مفاعلات نووية جديدة موجهة لإنتاج الطاقة الكهربائية، في سياق استعدادها للبحث عن مصدر إضافي لدعم استغلال هذا النوع من الطاقة. وسيتم إنجاز هذه المفاعلات التي تشكل الدفعة الأولى من برنامج تم تسطيره من قبل الجهات المختصة، في غضون 20 سنة، بالتعاون مع دول معروفة بإتقانها لهذا النوع من التكنولوجيا، وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية، التي سبق للجزائر أن وقعت معها اتفاقا يقضي بالتعاون في مجال الطاقة النووية ذات الأغراض السلمية. وكان مفاعل "السلام" الذي بني في الثمانينات بعين وسارة بمساعدة صينية رهين السرية حتى العام 1991، أين تحدثت عنه وسائل إعلام بريطانية واتهمت الجزائر باستغلال المفاعل لأغراض عسكرية والسعي لامتلاك قنبلة نووية، ما جعل السلطات تؤكد أن المفاعل سلمي ولا يطمح لما تقوله بريطانيا، واتخذت السلطات قرارا بفتح مفاعل "السلام" ثم مفاعل "نور" أمام الوكالة الدولية الطاقة الذرية ووضعتهما تحت رقابتها. رئيسىة الارجنتين تزور المفاعل النووي الجزائري على صعيد أخر إبان حرب الخليج تم نصب بطاريات مضادة للطائرات بجوار المنشآت النووية الجزائرية وهو ما أوحى للأمريكان أن البرنامج لم يكن سلميا وان الجزائر كانت تتوقع ضربة جوية للمنشآت النووية....ومن هنا دخلت الجزائر والصين في مواجهة بقية الدول على رأسهم أمريكا على الساحة السياسية حيث اتهمت أمريكا الجزائر بتطوير برنامج نووي بينما كانت الجزائر تنكر وقد استند التقرير الأمريكي على بعض النقاط أهمها : * أن بعض الأحزاب السياسية الجزائرية كانت تدعوا لتطوير الأسلحة النووية ....... * المخابرات الأمريكية كانت تربط بين البرنامج و بين مخاوف السلطات الجزائر من حصول ليبيا على السلاح النووي , حيث كانت العلاقات سيئة جدا مما قد يخل بالتوازن بالمنطقة ..... * أنظمة الدفاع الجوي التي نشرت حول المفاعل ..... * التخوف الأمريكي من المشروع الصيني في محاولة منها للحصول على حلفاء من باب النووي ..... * الاستخبارات الأمريكية تعتقد أن المفاعل بقدرة 60 ميجا واط بالعودة لقدرة التبريد وليس كما كانت الجزائر والصين تؤكدان بان قدرته 15 ميجا واط ..... * الاستخبارات الأمريكية كانت على علم مند سنة 1989 بالمشروع لكنها لم تكن متأكدة .... * الخشية من تكرار سيناريو باكستان و تزويد الجزائر بتكنولوجيا نووية .... * امتلاك الجزائر مخزون هائل من الغاز يغنيها على النووي في توليد الكهرباء .... فى سنة 1992 مع تزايد الضغوط الدولية على الجزائر وقعت الجزائر للانضمام إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية تحت ضغوط أمريكة و دولية .... وخلال عملية التفتيش الأولى سنة 1992 اكتشف 3 كيلوجرام من اليورانيوم المخصب غير مصرح بها حصلت عليها من الصين , قبل أن يبدأ المفاعل عمله سنة 1993 ......على صعيد أخر فى سنة 1998 ذكرت الاستخبارات الإسبانية انه برغم من أن البرنامج النووي الجزائري سلمي إلى أن الجزائر لديها قدرة لإنتاج سلاح نووي في اقل من سنتين !!...وفي الشهر الأول من نفس العام أعلن مركز الأبحاث في واشنطن أن الجيش الجزائر يمتلك كل المقومات لاستخدام السلاح النووي من العربات المناسبة إلى التجهيز المناسب....كما قامت سويسرا بمنع بيع الجزائر تجهيزات لصناعة المفاعل وقد حصلت عليها الجزائر من دولة ثالثة كما يقدر الخبراء أن المفاعل اكبر من استخدامه لأغراض سلمية .....كما سلمت الصين الجزائر 11 طن من المياه الثقيلة و 216 وحدة وقود ....من ناحية اخرى بعد ان هدات العاصفة اثارتها دول اخرى بحجة ارتباط ودعم الجزائر لايران في برنامجها النووي حيث عبرت الجزائر مرارا ان من حق ايران تطوير برنامجها النووي لاغراض سلمية والذي لم تقتنع بعد الجزائر انه لاغراض اخرى الى جانب هذا تم توقيع اتفاقية تعاون بحيث اعربت ايران عن استعدادها لمساعدة الجزائر لبناء مشروع نووي قوي من خلال تدريب الخبراء في منشآتها النووية .... ولم تنس إيران أن تقدم رسائل تشجيعية للجانب الجزائري في هذا السياق‏ لدرجة أن طهران أعلنت ‏ أن هذا التعاون والدعم من قبل طهران للجزائر سيكون هو ردا للجميل لمواقف وتصرفات الجزائر المؤيدة لإيران في معركتها مع الوكالة الدولية للطاقة‏,‏ ومجموعة أمريكا وفرنسا وألمانيا وبريطانيا بحق إيران المشروع في الاستخدام السلمي للطاقة الذرية‏...‏ويبدو أن رسائل طهران التشجيعية هذه قد فتحت شهية الجانب الجزائري‏,‏ وكسبت عقول وقلوب القيادة الجزائرية سريعا‏,‏ فردت الجزائر بتحية تأييد ودعم متواصل للموقف الإيراني في معركته ‏مع الوكالة الدولية للطاقة...,‏ بل أطلقت الجزائر لنفسها العنان في التناغم مع الموقف الإيراني‏,‏ وجاهرت صراحة بحق طهران‏,‏ وتشجيع ملفها النووي‏,‏ طالما أنها موقعة علي معاهدة حظر الانتشار النووي‏,‏ وهي ملتزمة بها‏,‏ بل ووجهت انتقادات وطعنات نافذة إلي بعض القوي الكبري بالاسم التي تمتلك العديد من أسلحة الدمار الشامل‏,‏ وأنها تسعي لإيجاد العراقيل أمام أنشطة إيران وأنشطتنا العلمية‏,‏ وأبلغتهم الجزائر بلغة تحد أنكم لم ولن تفلحوا في هذا المسار‏.....‏وفي محاولة لقطع الطريق علي بعض الدول كفرنسا والمغرب وإسبانيا الرافضة لعودة البرنامج النووي الجزائري السلمي‏ . وشن حملات تشهيرية ضدها ـ كما تقول السلطة الجزائرية ـ تحذر فيها من القنبلة النووية الجزائرية‏,‏ كما حدث في فترة الثمانينيات وأوائل التسعينيات‏,‏ سارعت الجزائر التي تعوم علي بحيرة من البترول والغاز وعضو رئيس في منظمة الأوبك‏,‏ حيث تجني أكثر من‏70‏ مليار دولار حصيلة بيع البترول سنويا‏,‏ إلي إبلاغ الجميع رسالة واضحة أنه لا خوف من البرنامج الجزائري المقبل‏,‏ حيث سيكون مخصصا لإنتاج الطاقة الكهربائية‏,‏ وذلك باستغلال ما تتوافر عليه الجزائر من كميات كبيرة من اليورانيوم‏....‏ وبالتالي فإنه من حق الجزائر أن تتطلع بقوة وعلي المدي الطويل لإنتاج الطاقة الكهربائية المتجددة بواسطة استعمال تكنولوجيا الطاقة النووية‏....,‏ طالما أن الجزائر قد وقعت علي معاهدة منع الانتشار النووي وتسمح بإجراءات المراقبة الدورية لفرق التفتيش التابعة للوكالة الدولية‏,‏ وكذلك علي البروتوكول الإضافي الذي يسمح بعمليات التفتيش المفاجئة‏,‏ وبالتالي فلا خوف بعد اليوم ولا داعي من الآن لتجديد وتحديث الحملة المضادة التي كانت في السابق‏. الجزائر تمنت من الجميع بما فيهم أمريكا من عدم تشغيل طاحونة الشائعات ضد البرنامج الجزائري حتي قبل أن يبدأ‏,‏ والتي كانت بعض التقارير الإعلامية الفرنسية والأوروبية والمغربية قالت إنه بعودة الجزائر إلي إحياء برنامجها‏,‏ فإنه يبدو أن لديها ما تخفيه‏,‏ خاصة أن التعاون والاعتماد الأكبر سيكون مع إيران التي ما فتئت تسارع بفتح ذراعيها وأحضانها للجزائر‏,‏ وما أدراك ما إيران والتعاون مع إيران‏....‏ العلاقات الدافئة مع إيران بالذات‏,‏ ستجلب للجزائر الكثير من الغلبة السياسية مع الغرب وأمريكا التي تحسنت علاقاتها كثيرا في الفترة الأخيرة مع الجزائر‏,‏ بل ان الطرف الأخير كثيرا ما يستغل انفتاح هذه العلاقات لإبلاغ الفرنسيين رسائل عديدة بأن زمن الانفتاح والولاء الكامل علي طول الخط لفرنسا قد ولي‏.... وأن أمريكا جاءت حاليا وتنتظر علي أبواب الجزائر في انتظار السماح لها بالدخول‏,‏ وإقامة شراكة استراتيجية‏,‏ إلا أن الرئيس بوتفليقة يبدو أنه كان مدركا منذ البداية لطبيعة وحجم هذه الغلبة والقضية الأوروبية والأمريكية‏,‏ فأراد اختيار مبعوثا له هو شكيب خليل المقرب من الغرب لهذه المهمة حتي يوقف حدة التداعي والهجمة المرتقبة ضد الجزائر أو تصنيفها ضد المحور الإيراني ذات يوم‏. وبرغم موقف الجزائر الواضح منذ الساعات الأولي بالانفتاح نحو طهران بشأن تعزيز التعاون في مجال الطاقة النووية للأغراض السلمية‏,‏ فإنه لا يمكن فصل هذه المواقف عن سياقها الطبيعي‏...,‏ لأنها تنطلق صراحة من وجهة نظر جزائرية خالصة بخصوص اكتساب التكنولوجيا النووية للأغراض السلمية‏,‏ ومنع انتشار الأسلحة النووية في منطقة الشرق الأوسط‏.‏...على صعيد أخر الدبلوماسية الجزائرية اختارت طهران لتوجيه رسائل مباشرة أيضا‏,‏ خصوصا مع واشنطن لإظهار استقلالية سياستها‏,‏ والتعبير عن تذمرها من وضع هذه العلاقات التي لم تصل إلي مرحلة الانسجام والتناغم كما هو حادث حاليا بين المغرب والولايات المتحدة‏,‏ التي مازالت تفرض القيود علي بيع الأسلحة للجزائر بقرار من الكونجرس منذ أحداث الإرهاب‏,‏ ناهيك عن ميل واشنطن بعض الشيء لتأييد موقف المغرب أيضا في قضية الصحراء‏....‏ورغم كل هذا فقد وقعت الجزائر عدت اتفاقيات مع دول غربية للاستفادة من التكنولوجيا النووية مثل أمريكا وكذلك فرنسا التي وقعت معها عقد لاستخراج اليورانيوم و بناء مفاعل لإنتاج الطاقة الكهربية بقدرة 1000 ميجا واط بينما تقوم أمريكا ببناء مفاعل نووي لأغراض علمية إلى جانب كل من روسيا التي يتقوم ببناء مفاعلين عائمين بقدرة 70ميجا واط و الصين وكوريا الجنوبية لبناء مفاعلات نووية مستقبلا ....رغم هذا فان الجزائر لم تقبل تعليق أنشطتها النووية كما لم تقبل التوقيع على البروتوكول الإضافي و الذي يتيح التفتيش الفجائي من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية..... كما ترفض طلب دول غربية للإستفاذة من الغاز لإنتاج الطاقة الكهربائية رغم أن الجزائر تمتلك 3 اكبر احتياطي من هذه المادة لكنها تصر على الاحتفاظ بها والسير قدما نحو إنتاج الكهرباء بالنووي و الطاقة الشمسية. ويبقى السؤال المطروح محل النقاش في ظل إمتلاك مصر والجزائر كل هذه الاماكنيات المادية والمعنوية في المجال النووي هل يمكن القول أن مصر و الجزائر مفاعلاتها النووية السلمية تشكل ورقة ضغط لاعداء الامة العربية !!! الجواب : بطبع وبتاكيد مدام لمصر والجزائر امكانيات بشرية وطاقوية نووية وخاصة انهم دول عربية ذات ثقل دولي وعربي يمكن ان تشكل ورقة ربح للمنطقة العربية وورقة ضغط للعداء.
  22. وصول الرئيس السيسي للأردن للمشاركة في أعمال القمة العربية الـ 28.. فيديو [ATTACH]37261.IPB[/ATTACH] وصل رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي إلى الأردن للمشاركة في أعمال القمة العربية الـ 28. وتتناول القمة العربية مجمل قضايا العمل العربى المشترك فى المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وفى صدارتها القضية الفلسطينية وتطوراتها، والأزمات العربية فى سوريا وليبيا واليمن والعراق، ومكافحة الإرهاب والتدخل الإيرانى والتركى فى الشئون الداخلية للدول العربية، والعلاقات العربية مع التجمعات الإقليمية، إلى جانب ملف تطوير وإصلاح الجامعة العربية. https://www.youtube.com/watch?v=xWm6F9Mrxio
  23. يتوجه الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى عمان، اليوم الثلاثاء؛ للمشاركة في القمة العربية العادية الـ28، التي تنعقد في منطقة البحر الميت في الأردن غدًا الأربعاء، بحضور 16 زعيمًا عربيًا بتمثيل يفوق ما شهدته القمم العربية التي انعقدت خلال الأعوام الأخيرة. وتشهد القمة حضور جميع قادة دول مجلس التعاون الخليجي باستثناء «الإمارات وسلطنة عمان» واللتين سيمثلهما نائبان عن الرئيس والسلطان مع حضور ممثل عن الرئيس الجزائرى لأسباب صحية، فيما يمثل العراق رئيس وزرائها حيدر العبادى مع استمرار غياب تمثيل سوريا حتى يتم شغل مقعدها بعد التوصل لحل العملية السياسية في البلاد بحسب موقف مجلس جامعة الدول العربية على الرغم من مطالبة العراق بوجود ممثل عن سوريا بالقمة. ww.elbalad.news/2689889
  24. أكد المتحدث باسم الحكومة الأردنية، محمد المومني الجمعة 17 مارس/ آذار دعوة روسيا لحضور مؤتمر القمة العربية نهاية مارس الجاري في المملكة . الصفدي يؤكد للافروف دعوة روسيا للمشاركة في مراسم افتتاح القمة العربية ورجح المومني حضور مبعوث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، لشؤون الشرق الأوسط، ميخائيل بوغدانوف، كما أكد مشاركة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في القمة العربية. وأشار المومني إلى أن عمان وجهت دعوات مماثلة إلى عدد من الدول والشخصيات، المعنية بقضايا المنطقة العربية والسلام فيها، وأن بلاده تسعى لأن تكون القمة محطة على طريق عودة العمل العربي المشترك. وأوضح المسؤول الأردني أن المملكة الأردنية تأمل في جعل القمة العربية العادية في دورتها الثامنة والعشرين، استثنائية، من أجل توحيد الصف العربي المشتت بفعل اختلاف المواقف حول جملة من الملفات الساخنة وعلى رأسها الأزمة السورية. يشار في هذا الصدد إلى أن موسكو دعت الدول العربية في أكثر من مناسبة إلى إنهاء تعليق عضوية سوريا في جامعة الدول العربية، وهو طلب خلق جدلا كبيرا في ظل تباين المواقف العربية من النزاع الدائر في سوريا. ويتوقع المراقبون أن يسعى القادة العرب في هذه القمة إلى الخروج بتصور مشترك حيال الأزمة السورية، وأيضا حول القضية الفلسطينية التي تواجه تحديات غير مسبوقة في ظل توسيع الاستيطان في أراضي الضفة الغربية الفلسطينية وسعي صناع القرار في إسرائيل للتنصل من حل الدولتين وفرض سياسة الأمر الواقع على الفلسطينيين. وكان وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي بحث مع نظيره الروسي، سيرغي لافروف الأربعاء في اتصال هاتفي الأوضاع في المنطقة العربية واستعرضا الجهود الهادفة إلى إيجاد حلول للأزمات الإقليمية، التي ستبحثها وفود الدول العربية في القمة التي تستضيفها المملكة في الـ29 مارس/ آذار الجاري. الأردن يدعو روسيا للمشاركة في مؤتمر القمة العربية - RT Arabic
×