Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

مرحباً بك إلى المنتدى العربي للعلوم العسكرية!

إذا كنت مهتم بالعلوم و الأخبار العسكرية ، فضلاً قم بالإنضمام إلى الموقع لتعم الفائدة.

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'القرار'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 9 results

  1. عااااجل :- 14 دولة تصوت لصالح القرار المصري الخاص بالقدس ،،و امريكا تستخدم حق النقض #الفيتو اليوم بمجلس الامن ،، و فرنسا و بريطانيا: لن نعترف بأى سيادة إسرائيلية على القدس الشرقية و القدس ستبقى جزءا من أراضى فلسطين ،، - تفاصيل مشروع القرار المصري نقلا عن رويترز:- يصوت مجلس الأمن الدولي اليوم الاثنين على مشروع قرار قدمته مصر ويقضي ببطلان قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة واشنطن إليها من تل أبيب. ونقلت وكالة "رويترز" عن مصادر دبلوماسية قولها إن التصويت سيجري اليوم في مجلس الأمن على مشروع قرار ينص على أن أي قرارات تغير وضعية القدس ليس لها أي أثر قانوني ويجب إلغاؤها، مشددا على أن قرارات كهذه "لاغية وغير قانونية امتثالا للقرارات ذات الصلة الصادرة عن مجلس الأمن"، وذلك دون ذكر الولايات المتحدة أو ترامب. وأكدت مصادر "رويترز" أن مشروع القرار يحظى بتأييد واسع بين أعضاء المجلس الخمسة عشر، قائلة إن التصويت عليه سيزيد من عزلة ترامب في هذه القضية "وإن كان من المستبعد تبني مشروع القرار". من جانبها، أفادت وكالة "فرانس برس"، نقلا عن دبلوماسيين، بأن مجلس الأمن سيعقد اجتماعا مغلقا لبحث مشروع القرار قبل التصويت عليه. وذكرت الوكالة أن أوكرانيا، حليف للولايات المتحدة في مجلس الأمن، أعربت عن مخاوفها من إجراء تصويت سريع على نص المشروع، وطلبت وقتا إضافيا، حسب دبلوماسيين في مجلس الأمن. ويحتاج تبني المشروع إلى موافقة 9 أعضاء للمجلس من أصل 15 مع عدم التصويت ضده من قبل أي دولة دائمة العضوية في المجلس، وهي روسيا والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والصين، التي تتمتع بحق النقض (الفيتو). ومن المرجح أن تستخدم الولايات المتحدة حق الفيتو، لكن وكالة "الأناضول" التركية أفادت أمس، نقلا عن مصادر في الخارجية التركية، أن مشروع القرار سوف يحال إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة من أجل الحصول على موافقة ثلثي أعضائها. من جانبه، اعتبر المندوب الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة داني دانون في بيان له السبت مشروع القرار المصري محاولة من الفلسطينيين لإعادة كتابة التاريخ، مشددا على أن أي تصويت أو نقاش لن يستطيع تغيير الحقيقة الواضحة بأن القدس عاصمة إسرائيل. ويدعو مشروع القرار "كل الدول إلى الامتناع عن إقامة بعثات دبلوماسية في مدينة القدس، تطبيقا لقرار مجلس الأمن 478 لسنة 1980"، وكذلك إلى الالتزام بقرارات مجلس الأمن ذات الصلة وعدم الاعتراف بأي إجراءات تتناقض مع هذه القرارات. - كما أكد المندوب الفرنسى لدى مجلس الأمن، رفض بلاده لأى قرارات أحادية تهدف إلى تعديل وضع القدس، مبديًا أسف فرنسا بسبب الفيتو الأمريكى موكدا ان فرنسا:لن نعترف بأى سيادة إسرائيلية على القدس الشرقية ،، - كما أكد المندوب البريطانى لدى مجلس الأمن، أن القدس الشرقية ستبقى جزءًا من الأراضى الفلسطينية، وأن بلاده لن تقوم بنقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس ،، تجدر الإشارة إلى أن مجلس الأمن الدولي وافق في ديسمبر/كانون الأول من العام المنصرم على مشروع قرار ينص على عدم الاعتراف بأي تعديلات في خطوط الرابع من يونيو 1967، وخاصة ما يتعلق بالقدس، باستثناء ما تتفق عليه الأطراف من خلال المفاوضات. وتم تبني هذا القرار بدعم 14 عضوا في المجلس، وامتناع إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما عن التصويت.
  2. من هو سفير الدولة العربية الذي اعتذر لنظيره الإسرائيلي على "واتسآب" 21:16 09.07.2017(محدثة 21:22 09.07.2017)انسخ الرابط 1567553 قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية، إن سفيراً عربياً في منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "اليونسكو"، اعتذر، الجمعة الماضي، لنظيره الإسرائيلي كرمل شاما هكوهين، عن "اضطراره للتصويت مع الاقتراح الفلسطيني القاضي بالاعتراف بالبلدة القديمة من الخليل والحرم الإبراهيمي الشريف، كموقع تراث عالمي فلسطيني". وكشف السفير الاسرائيلي في اليونسكو أنه كان قد اتفق مع سفير لدولة عربية لا تقيم علاقات دبلوماسية مع اسرائيل، على التصويت ضد الطلب الفلسطيني بتسجيل مدينة الخليل والحرم الابراهيمي على لائحة التراث العالمي، وقدم الاعتذار للسفير الاسرائيلي لتعذره الالتزام بهذا الموقف. وبحسب الصحيفة الإسرائيلية السفير العربي في اليونسكو سيكون اما السفير التونسي او الكويتي او اللبناني حيث هما الاعضاء العرب فقط في هذه الجلسة والتصويت يكون سري، وقدم وعداً لسفير اسرائيل في اليونسكو شاما هاكون بأن يصوت ضد الطلب الفلسطيني، وقد بعث برسالة بعد التصويت يبرر فيها الأسباب التي دفعته للتصويت ضد إسرائيل ولصالح الطلب الفلسطيني، والتي جاء فيها بأنه لم يكن امامه أي خيار سوى التصويت لصالح الطلب الفلسطيني وبأن الاجواء كانت شديدة التوتر، ورد عليه السفير الإسرائيلي بالقول "أنا أدرك ذلك صديقي، بالنسبة لي وكأنك صوتت". يشار إلى أن منظمة اليونسكو قد سجلت مدينة الخليل والحرم الإبراهيمي الشريف على لائحة التراث العالمي، بعد تصويت لجنة التراث العالمي على إدراجها ضمن الدورة الحادية والأربعين والتي عقدت في بولندا، وقد صوتت 12 دولة لصالح الطلب الفلسطيني في حين عارضته 3 دول وامتنعت 6 دول عن التصويت الرابط.
  3. كشف الرئيس الأميركي باراك أوباما أن القرار الأكثر صعوبة في ولايتيه كان إرسال ثلاثين ألف جندي إضافي إلى أفغانستان العام 2010 مع سيطرة متمردي طالبان على مزيد من المناطق، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس في 8 كانون الثاني/يناير الجاري. وبحسب فرانس برس، قال اوباما في مقابلة مع شبكة “ايه بي سي” بثت في 8 كانون الثاني/يناير إن “القرار الأكثر صعوبة كان في بداية رئاستي حين أمرت بإرسال ثلاثين ألف جندي إضافي إلى افغانستان، كوني شخصاً قام بحملته لوضع حد للانتشار الكثيف للقوات في الخارج”. وأضاف “أعتقد أنه كان قراراً سليماً لأن نفوذ طالبان يومها كان يتسع، قبل أن أتسلم منصبي، (ويعود ذلك) جزئياً إلى أننا لم نعر أفغانستان الاهتمام الذي ينبغي أن نعيره لها”، وفقاً للوكالة نفسها. وهل يشعر بخيبة أمل حيال استمرار انتشار الجنود الأميركيين في أفغانستان والعراق، قال “نعم، لكنني تعلمت أنه في الحرب على الإرهاب لن نحظى أبداً بالانتصارات النهائية والدائمة التي نحظى بها في الحروب على بلدان”. وتابع “حتى بعد ضرب القسم الأكبر من القاعدة في مناطق القبائل الباكستانية وحتى بعد قتل بن لادن، لا يزال هناك أشخاص يريدون ويملكون القدرة على ضرب الولايات المتحدة إذا لم نبق يقظين”. واعتبر اوباما أن هشاشة الوضع في بعض البلدان كما في العراق وافغانستان تجعل الوجود العسكري الأميركي ضرورياً، بحسب فرانس برس. وينتشر في العراق اليوم أكثر من خمسة آلاف مستشار أميركي فيما هناك نحو 8400 جندي في أفغانستان. وخلص أوباما “لكن وجودنا (هناك) لم يعد هائلاً، وخطر تعرضنا لهجمات بات أقل”. المصدر
  4. فيتو روسى ضد مشروع القرار الفرنسى بشأن وقف عمليات القصف فى حلب استخدمت روسيا، اليوم السبت، حق النقض (الفيتو) ضد مشروع قرار اقترحته فرنسا يدعو الى وقف عمليات القصف فى حلب، ما حال دون تبنيه فى مجلس الأمن الدولى. في المقابل، اقترحت روسيا، الداعم الرئيسى للنظام السورى، مشروع قرار آخر يدعو الى وقف الأعمال القتالية فى شكل أكثر شمولا على أن يتم التصويت عليه لاحقا. وبين أعضاء مجلس الأمن الخمسة عشر، وحدهما روسيا وفنزويلا اعترضتا على المشروع الفرنسى، فيما امتنعت الصين وأنجولا عن التصويت. وحظي المشروع بتأييد الأعضاء الأحد عشر الآخرين فى المجلس وبينهم الولايات المتحدة وبريطانيا.
  5. أكد الرئيس عبد الفتاح السيسى، خلال حواره مع رؤساء تحرير الصحف القومية الثلاث، اليوم الأحد، أن القرار الوطنى المصرى مستقل بشكل مطلق، مضيفاً: "نعطى الأتراك الوقت لتصحيح مواقفهم". وأشار الرئيس السيسى، إلى أن الرئيس الروسى فلاديمير بوتين أبلغه استعداده لاستقبال أبو مازن ونتنياهو لمباحثات مباشرة فى موسكو. واستطرد السيسى، خلال الحوار: "نتوقع عودة السياحة الروسية لمصر قريبا". http://www.youm7.com/story/2016/8/21/السيسى-القرار-الوطنى-مستقل-ونعطى-الأتراك-الوقت-لتصحيح-مواقفهم/2852269
  6. أعربت وسائل إعلام أمريكية عن مخاوفها حيال سلامة الأسلحة النووية الأمريكية الموجودة فى تركيا، مشيرة إلى أنها لم تعد آمنة تماما بالنظر إلى الاضطرابات السياسية الواقعة فى البلاد منذ محاولة الجيش الإطاحة بالرئيس رجب طيب أردوغان. وبحسب خبراء فإن الولايات المتحدة تحتفظ بـ50 سلاح نووى فى قاعدة إنجرليك، حيث تحتوى على قنابل نووية أمريكية من نوع "B-61"، التى تعود إلى حقبة الحرب الباردة. وقالت شبكة "سى.إن.إن" إن هشاشة الوضع فى تركيا وقربها من الإرهاب يثير تساؤلات بشأن سلامة الأسلحة النووية الأمريكية المتمركزة هناك. ونقلت عن جوشوا والكر خبير العلاقات الأمريكية التركية لدى صندوق مارشال الألمانى، "إنه ليس سرا أن القنابل توجد فى إنجرليك". واضطرت السلطات التركية إلى تطويق القاعدة وقطع التيار الكهربائى وإغلاق المجال الجوى فى جميع أنحاء إنجرليك، مؤقتا، الجمعة الماضية عندما وقعت محاولة بعض وحدات الجيش الإطاحة بأردوغان. وقامت قوات الأمن الموالية للحكومة باعتقال القائد التركى للقاعدة فى صباح اليوم التالى. وتم إنشاء قاعدة إنجرليك كقاعدة جوية أمريكية تركية مشتركة، فى الخمسينيات جنوب شرق تركيا. ولعبت هذه القاعدة دورا كبيرا فى المعركة ضد تنظيم داعش، حيث أطلقت منها الولايات المتحدة ضرباتها فى سوريا. وفى حين أن وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون" لم تؤكد علنا وجود أسلحة نووية فى قاعدة إنجرليك، فإن مسئولين أمريكيين يقولون أن جميع الأسلحة الأمريكية فى تركيا بأمان فى أيدى أمريكية. وقال المتحدث باسم البنتاجون فى مؤتمر صحفى، هذا الأسبوع: "لقد اتخذنا جميع الخطوات اللازمة للتأكد من أن كل ما لدينا فى تركيا آمنا ومأمون". وتلفت شبكة "سى.إن.إن" إلى أنه فى غضون ساعات من محاولة الجيش الفاشلة إزاحة أردوغان عن الحكم، رفعت الولايات المتحدة مستوى الحماية فى القاعدة إلى درجة "دلتا" وهى الأعلى مما يشير من الناحية الفنية إلى مخاوف من هجوم وشيك. ذلك على الرغم من أن الطائرات والأسلحة والأفراد الأمريكيين فى القاعدة يتمركزون فى جزء منفصل بعيدا عن ذلك الذى تعمل به القوات التركية. ومع ذلك فإنه بحسب مجلة فورين بوليسى، المقربة من دوائر صنع القرار فى الولايات المتحدة، فإن القنابل النووية "B-61" الموجودة فى إنجرليك، ليست مجهزة للاستخدام فى تركيا التى لا تملك طائرات على رميها، ووجودها هناك لا يختلف عن وجودها فى المستودع. ومع ذلك أشارت المجلة إلى أن الطائرات التى قصفت البرلمان التركى وحاولت إسقاط طائرة أردوغان، تزودت بالوقود عبر طائرة تعمل فى قاعدة إنجرليك، متساءلة هل تبدو فكرة جيدة أن يتم وضع أسلحة نووية أمريكية فى تلك القاعدة الجوية؟. ورجحت المجلة نقل هذه القنابل إلى دولة أخرى من دول حلف الناتو، بعد تزايد الخطر عليها. وتمثل الأسلحة النووية التى تعود لحقبة الحرب الباردة جزء من استراتيجية الردع لدى حلف شمال الأطلسى "الناتو". وأعلن الحلف فى قمة عقدت هذا الشهر فى العاصمة البولندية وارسو: "طالما بقيت الأسلحة النووية، فإن الناتور سيبقى تحالفا نوويا". وفيما ترغب بعض الدول مثل ألمانيا فى إزالة هذه الأسلحة من أراضيها، فإن أعضاء آخرين فى الناتو مثل تركيا تبقى عليها باعتبارها إشارة سياسية على الوحدة. وأشار والكر إلى أن تركيا تعتبر القنابل نقطة فخر لها. وأضاف أن أى قرارات حيال هذه الأسلحة تستوجب التصويت بالإجماع من قبل أعضاء الناتو الـ28. http://www.youm7.com
  7. كانت السعودية وراء القرار المفاجئ الذي أعلنت عنه اليوم الحكومة المغربية ب "قطع التواصل مع مؤسسات الإتحاد الأوروبي" زاعمة أن هذا الإجراء جاء ردا على حكم المحكمة الأوروبية في 10 دجنبر الماضي قضى بإلغاء إتفاقية الفلاحية مع المغرب لمارس 2012. و قد قامت السعودية بممارسة ضغط كبير على الملك محمد السادس لإتخاذ إجراء ما "عقابي" ضد الإتحاد الأوروبي و بسرعة, بعد أن صوت برلمان الإتحاد الأوروبي صباح يوم الخميس 25 فبراير على قرار "حظر تصدير الأسلحة للسعودية" بعد الإتهامات الموجهة للأخيرة "بخرق القانون الدولي الإنساني في اليمن". و ليس لهذا القرار (الذي أغضب كثيرا الأمير محمد بن سلمان), أي إلزامية تطبيق بالنسبة للدول الأعضاء. و لكنه يشكل ضربة دبلوماسية للسعودية بحكم التوقيت الذي جاء فيه, بعد صدور تقرير أممي الشهر الماضي يتهم السعودية بإستهداف المدنيين بصفة ممنهجة. و في وقت إنسحبت فيه الإمارات من عدن و أصدرت البيبيسي وثائقي يثبت قتال القاعدة إلى جانب السعودية في تعز. و قامت السعودية بعدد من الإجراءات و الضغوطات على الإتحاد الأوروبي محاولة ثني أعضاء البرلمان الأوروبي عن التصويت لصالح القرار. فقد قام سفير السعودية في بروكسيل (عبد الرحمن الأحمد) بإرسال برقية عاجلة للبرلمانيين يوم الأحد الماضي, مطالبا إياهم بالتصويت ضد القرار و مدعيا أن بلده تدخلت في اليمن لمحاربة اليمن. كما يروج أن إلغاء صفقة تسليح الجيش اللبناني كانت أيضا محاولة للضغط على فرنسا. و تُذكر هذه الواقعة حلقة مشابهة في شهر مارس 2015, عقب بدأ حرب السعودية في اليمن, حين قامت الأخيرة بالضغط على الخارجية المغربية لإصدار بيان إحتجاج على السويد بسبب رفضها إبرام صفقة تسليح مع السعودية, مُعللة ذلك بسجل الأخيرة الأسود في مجال حقوق الإنسان. و هو ما إمتثلت له الخارجية المغربية بسرعة. و لا يرى المراقبون في هذا التكتيك السعودي أي منفعة واقعية, سوى إحراج للملك محمد السادس, في ظرف يوجد فيه تحت ضغط من طرف ألمانيا و السويد (و دول أخرى) لإستقبال المهاجرين السريين المغاربة و حراسة الحدود الأوروبية شمال المغرب. https://anayir.com/%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D8%B3%D8%A9/%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B9%D9%88%D8%AF%D9%8A%D8%A9-%D9%88%D8%B1%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B1%D8%A7%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%81%D8%A7%D8%AC%D8%A6-%D8%A8%D9%82%D8%B7%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%88%D8%A7%D8%B5%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%AA%D8%AD%D8%A7%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D8%B1%D9%88%D8%A8%D9%8A
  8. هل يسجد أبو بكر البغدادي شكراً بعد القرار السعودي بالتدخل البري في سوريا؟في صحراء سوريا الشرقية، على حدود المناطق التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، يجهز الجيش السوري مدافعه، دباباته وناقلات الجنود المدرعة. هذا المقال بقلم شمس الدين النقاز، صحفي وباحث في الجماعات الاسلامية، والآراء الواردة أدناه لا تعكس بالضرورة وجهة رأي CNN. فاجأ العميد أحمد عسيري المستشار في مكتب وزير الدفاع السعودي، قبل أيام المتابعين بالإعلان عن استعداد المملكة العربية السعودية للمشاركة في أي عملية برية ضمن التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا. مفاجأة العميد العسيري لم تكن في الحقيقة جديدة لمن تابع مسار الأحداث وتصريحات الجهات الرسمية في كلّ من المملكة والولايات المتحدة الأمريكية فيما يتعلّق بملفّ "تنظيم الدولة" الّذي أضحى العدوّ المجمع عليه بين الشرق والغرب خلال العامين الأخيرين، وتحديدا منذ سقوط مدينة الموصل في يونيو/حزيران 2014. فتصريحات المسؤولين الأمريكيين الّتي تتحدّث عن رفضهم التدخل برّيا في العراق و سوريا لمقاتلة تنظيم "الدولة الإسلامية" بسبب عدم استعدادهم للمقاتلة نيابة عن الجيوش العربيّة، تتالت في الآونة الأخيرة، لهذا وافقت السعودية أخيرا على طلب قيادة جيش "إسلامي" مشترك، يدخل سوريا ويقاتل التنظيم تحت راية وقيادة أمريكية. وزير الخارجية السعودي عادل الجبير اعترف هو الآخر أثناء زيارته إلى العاصمة الأمريكية واشنطن الإثنين قائلا إن "فكرة القيام بعملية برية في سورية، جاءت من واشنطن" التي رحبت بها، كما اعتبر أن موقف واشنطن كان "مؤيدا وإيجابيا وأن دول التحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية يتوقعون قيادة الولايات المتحدة للعملية البرية، على أن تقوم المملكة بدور رئيسي فيها". قرار المملكة الأخير لم يكن جديدا بل إنّ هذه الخطة للتدخّل البرّي كانت مرسومة منذ أشهر، وما مناورات رعد الشمال الّتي تشهدها منطقة "حفر الباطن" في شمال السعودية والتي وصفت بأنها أضخم مناورات في الشرق الأوسط وفق وسائل الإعلام العربية، إلّا دليل على ذلك حتّى وإن حاولت بعض الجهات الرسمية نفي هذه العلاقة وحصرها في أنّها رسائل مضمونة الوصول لإيران وحلفائها في المنطقة. التدخّل البرّي الّذي قالت مصادر مطّلعة إنه سيكون قوامه جيش تعداده عشرات الآلاف من "القوات الإسلامية" المشتركة، يبدو أنّه يمرّ بصعوبات كبيرة حتّى قبل نزوله على الأرض لقتال مسلّحي تنظيم الدولة ومسلّحي الجماعات الجهادية الأخرى في نفس الوقت، حيث حذّر وزير الخارجية السوري وليد المعلم السعودية وحلفاءها السبت 6 فبراير/شباط قائلا إنّ “أي تدخل بري في الأراضي السورية دون موافقة الحكومة هو عدوان ونأسف أن يعود هؤلاء (المعتدون) في صناديق خشبية إلى بلدهم" في إشارة واضحة من القيادة السورية عن رفضها لأيّ تدخّل أجنبي في أراضيها. التدخّل البرّي في سوريا إن كُتب له النجاح على أرض الواقع لن يحقّق من وجهة نظري أي فائدة مرجوّة وإنّما سيزيد من تعميق الجرح السعودي والعربي بصفة عامّة في أخطر بقعة في العالم اليوم وهي سورية، فالتحالف الدولي الستيني الّذي ينطبق عليه المثل الشعبي العربي "الكثرة وقلّة البركة" هو من الأسباب الرئيسية لما يحصل داخلها بعد أن ساند بشّار الأسد في أكثر من مناسبة وساهم في أن يستعيد جيشه النظامي أكثر من منطقة لتعديل موازين القوى على الأرض بدعوى محاربة الجماعات الإرهابيّة. كذلك فإنّ الحرب السورية التي انعقد اجماع المتابعين بعد مؤتمر جنيف 3 قبل أيّام ألّا حلول سلميّة لها ولا معارضة داخلية ولا خارجية تمثّلها، ستتواصل خلال السنوات القادمة، بل إنّ الحلّ العسكري البرّي المحدود هو الآخر لن يكون الأمثل خاصّة وأنّ الأجواء تبدو مثل الأجواء التي سبقت انطلاق عاصفة الحزم في شهر مارس/آذار الماضي والتي كان هدفها الوحيد تحرير اليمن وإرجاع الحكومة الشرعية إلى العاصمة صنعاء، لكن ما الّذي حدث؟ فقط مليارات الدولارات التي تقذف بها الطائرات السعودية على الأحياء السكنية والتجمعات المدنية والعسكريّة في المدن التي يسطر عليها أذناب إيران من الحوثيين والقوات الموالية للرئيس اليمني علي عبد الله صالح، وفق ما أكّدته المنظمات الحقوقية على غرار "هيومن رايتس ووتش"، ثمّ خضوع الأطراف المتناحرة لمفاوضات مباشرة وغير مباشرة للخروج بحلّ مشترك للأزمة اليمنيّة. 11 شهرا منذ انطلاق "عاصفة الحزم"، ولا يزال الحوثيون يسيطرون على العاصمة صنعاء بل ويقومون بقصف المدن السعودية بالصواريخ القريبة والبعيدة المدى. من جهة أخرى، فإنّ "عاصفة الحزم" أو "عمليّة إعادة الأمل" الّتي أعقبتها والتي تشارك فيها أكثر من دولة عربية، أحدثت نزيفا كبيرا في الموازنة السعودية، حتّى أنّ العجز عام 2015 وصل إلى 98 مليار دولار، وهو ما دفع صندوق النقد الدولي إلى أن يتوقّع وفق تقديراته الأخيرة أن الإحتياجات النقدية لدى المملكة تكفي بالكاد لضمان تحقيق التوازن لفترة لا تتجاوز 5 سنوات، ومردّ ذلك إلى أن أغلب المشاركين في أيّ حلف عسكري جوّي، بحري أو بريّ ستتكفل المملكة بمصاريفهم وتكلفة صواريخهم وعملياتهم دون أن ننسى المكافآت التي تحصل عليها هذه الدّول. إنّ القرار السعودي بالتدخّل البرّي كما سبق وقلنا لم يكن جديدا، ففي شهر فبراير 2015 أكد السيناتور ليندسي غراهام عضو مجلس الشيوخ الأمريكي أن الأردن والسعودية ودول عربية أخرى على استعداد لإرسال قوات برية إلى العراق وسوريا في محاولة لتدمير تنظيم الدولة، ولكنهم ينتظرون انضمام القوات الأمريكية لهم. وعندما سئل عمّا إذا كانت المملكة الأردنية وافقت على إرسال قوات برية أجاب ليندسي "نعم، والمملكة السعودية أيضا، الجميع معنا في هذا الإتجاه"، وأوضح المشرع الجمهوري أن الدول العربية تريد من الولايات المتحدة أن تكون جزءا من المزيج لأن لديهم قدرات محدودة. نيّة التدخّل البريّ السعودي في سوريا الّتي أعقبت الإعلان عن التحالف الإسلامي السني لمحاربة الإرهاب بنحو شهرين جعل من المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا تتندّر، حيث تساءلت مستهزئة عن إعلان المملكة استعدادها لإرسال قوات إلى سوريا في تغريدة لها نقلتها وكالة أنباء سبوتنيك الروسية الحكومية قائلة "أخاف أن أسأل.. هل غلبتم الجميع في اليمن؟" تنظيم "الدولة الإسلامية" الّذي قطع عهداً على أنصاره ومتابعيه والمتعاطفين معه مفاده أنّه ينتظر تدخّلا برّيّا عربيا أو غربيا في المناطق التي يسيطر عليها لكي يحقّق الإنتصارات "المبهرة" ولكسب مزيد من المتعاطفين معه، بالإضافة إلى نيّته من ذلك نزع الشرعيّة الدينية وتعرية السعوديّة عند دخولها تحت راية تقودها الولايات المتحدة الأمريكية، يبدو هو الآخر على أهبّة الإستعداد خاصّة وأنّه الخبير بحروب العصابات التي لا تتقنها القوات النظامية. الحرب السورية تتّجه من السيّئ إلى الأسوأ والعام 2016 لا يزال يخفي مفاجآته ولم يبح بكلّ أسراره الّتي من المؤكّد أنّها لن تكون سارّة ولن تساهم في إحلال السلام في المنطقة رغم ادّعاء البعض أنّ ما يقوم به يخدم ذلك، وربّما القرار السعوديّ الأخير بالتدخل البري سيؤكّد قول القائل إنّ أبا بكر البغدادي سيسجد شكراً إذا ما تمّ إقرار أي تدخّل برّي عربي أو غربي في سوريا أو العراق. المصدر
×