Jump to content
Search In
  • خيارات أكثر ..
البحث عن النتائج التي ..
البحث في ..

البحث في المنتدى

Showing results for tags 'القوة'.

  • الكلمة الدلالية

    أدخل أكثر من كلمة بإستخدام الفاصلة " , " .
  • حسب الكاتب

نوع النتائج


الصفحة الرئيسية

  • الملتقى العسكري
    • الأخبار العسكرية - Military News
    • متابعات و تطورات الأوضاع الإقليمية و الدولية
    • الصفقات العسكرية - Military Deals
    • مواضيع عسكرية عامة - General Topics
    • الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies
    • أجهزة الإستخبارات - Intelligence
    • التاريخ العسكري - Military History
    • الكليات والمعاهد العسكرية - Military Academies
    • قسم الصور و الفيديوهات العسكرية - Multimedia
  • الساحة العسكرية
    • الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs
    • الصناعات العسكرية العربية
    • الأمن العام والشرطة - Police and General Security
    • القوات البرية - Land Force
    • القوات الجوية - Air Force & Aviation
    • الدفاع الجوي و انظمة الرادار - Air defense
    • القوات البحرية - Navy Force
    • سؤال وجواب - Q & A
  • الأقسام العامة
    • أخبار العالم - World News
  • القيادة العامه
    • الأخبار و تحديثات المنتدي
    • الملتقي الإداري
    • الإنضمام لفريق الإدارة
    • الإستفسارات و الشكاوي و الإقتراحات
    • المواضيع المحذوفه

البحث في ..

البحث عن النتائج التي ..


حسب الوقت

  • Start

    End


آخر تحديث

  • Start

    End


حسب عدد ..

إنضم لنا

  • Start

    End


المجموعة


AIM


ICQ


Yahoo! Messenger


Skype


Facebook


Twitter

Found 31 results

  1. تحولت تظاهرة في محيط السفارة الأميركية في عوكر، احتجاجاً على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل السفارة الأميركية إلى القدس، إلى مواجهات بين المتظاهرين والقوى الأمنية اللبنانية بعدما عمد بعض المتظاهرين إلى رمي زجاجات حارقة باتجاه الحواجز الأمنية ومحاولة نزع الشريط الشائك وإشعال اطارات مطاطية وحاويات نفايات في محيط السفارة، ما اضطر القوى الأمنية الى فضّ الاعتصام بالقوة. في التفاصيل، عمد متظاهرون إلى حرق إطارات ومجسم لترامب والعلم الإسرائيلي تنديداً بالقرار الأميركي قبل أن يحاولوا اقتحام حاجز أسلاك شائكة، فيما عملت القوى الأمنية على استخدام خراطيم المياه وقنابل الغاز المسيلة للدموع لإبعاد المتظاهرين عن الأسلاك الشائكة من دون أن تنفع الدعوات لالتزام التعبير عن الرأي من دون إحداث أعمال شغب. وعمل الصليب الاحمر على نقل حالات اغماء في صفوف المتظاهرين بسبب الغاز المسيل للدموع. من جهته، استغرب أمين الهيئة القيادية في حركة "المرابطون" مصطفى حمدان "قمع القوى الأمنية المحيطة بالسفارة للمتظاهرين"، وقال: "تظاهرتنا سلمية ومن حقنا التعبير عن تنديدنا بموقف ترامب الجائر حيال القدس". يُشار إلى أنّ القوى الامنية قطعت كل الطرقات المؤدية الى السفارة الاميركية في عوكر صباح اليوم ووضعت الاسلاك الشائكة عند مفترق ضبية - عوكر على بعد كيلومتر من السفارة. هذا وفرضت القوى الامنية من جيش وقوى امن داخلي وفرقة مكافحة الشغب تدابير أمنية مشددة في محيط السفارة الاميركية في عوكر، قبيل التظاهرة الاحتجاجية التي دعت إليها فصائل فلسطينية وحركات يسارية وقومية لبنانية. وبعدما انتشرت معلومات عن دعوة الحزب السوري القومي الاجتماعي مناصريه للإنسحاب من الاعتصام أمام السفارة الاميركية، نفى مسؤول الطلبة في الحزب ما تردد قائلاً: "الاخبار عن انسحابنا من الاعتصام في محيط السفارة الاميركية غير صحيحة وطلابنا لن يتركوا اي ساحة من ساحات النضال التي تخص فلسطين". وبعد تهدئة دامت لبعض الوقت أمام السفارة، عمد المتظاهرون الى رشق القوى الامنية بالحجارة، فأطلقت الأخيرة القنابل المسيلة للدموع ما أدى الى تراجعهم. كذلك استعملت خراطيم المياه، وحشدت تعزيزات تحضيراً لإخلاء الساحة من المعتصمين. #عوكر #ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.#القدس_عاصمة_فلسطين pic.twitter.com/p9zm2xiIwE — التلفزيون العربي (@AlarabyTV) December 10, 2017 #القدس_عاصمه_فلسطين_الابديه #لبنان #عوكر pic.twitter.com/GMe0PFbUph — Nisrine HAMMOUD (@NisrineNHammoud) December 10, 2017 عوكر القدس
  2. الرئيس السيسي في خطابة بذكرى الاحتفال بالمولد النبوي الشريف ,,, وفي لهجة صارمة يلزم الفريق " محمد فريد " رئيس أركان الجيش المصري أمام الشعب المصري بتطهير سيناء من الارهاب وبأستخدم " القوة الغاشمة " مهما كلف الامر هو ووزير الداخلية في خلال 3 شهور ,,, ألزم الفريق محمد فريد، رئيس الأركان، باستعادة الأمن والأمان في سيناء قائلا "أنت مسئول خلال 3 شهور عن استعادة الأمن في سيناء بالتعاون مع وزارة الداخلية". وأضاف السيسي، خلال كلمته باحتفالية المولد النبوي الشريف، أن مصر خلال 3 شهور بجهد وتضحية أبنائها من القوات المسلحة ووزارة الداخلية لاستعادة أمن وأمان سيناء باستخدام كل القوة الغاشمة. ويحضر احتفالية وزارة الأوقاف بالمولد النبوي، الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف،والدكتور مصطفى مدبولي القائم بأعمال رئيس الوزراء، والدكتور علي عبد العال رئيس مجلس النواب، والدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية، والدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، وعدد من الوزراء وسفراء الدول الإسلامية والعربية بالقاهرة ولفيف من علماء الأوقاف والأزهر. http://www.alhilalalyoum.com/227967
  3. طائرات F16 التي وصلت هذا اليوم الى قاعدة بلد الجوية بعدد 3 طائرات لتنضم الى آسطول الطائرات المقاتلة التابعة لقيادة القوة الجوية العراقية الشقيقة . مبروك وجعلها الله خيرا عليكم
  4. وصلت كبرى سفن أسطول البحرية الملكية البريطانية "أتش أم أس أوشن" صباح اليوم السبت، إلى مرفأ بيروت - الرصيف 13، في زيارة إلى لبنان، تستمر حتى بعد ظهر غد الأحد، وذلك "تأكيداً "للشراكة البريطانية اللبنانية الراسخة". وتأتي هذه الزيارة في ختام جولة شرق أوسطية، قامت بها البارجة، وتعاونت خلالها مع عدد من دول منهم مصر و"شركاء التحالف" منهم: الولايات المتحدة الاميركية، وفرنسا واستراليا تأكيدا "لالتزاماتها اتجاه بالمنطقة". وقد تولت حاملة الطوافات "أتش أم أس أوشن"، في الأشهر الأخيرة قبل وصولها إلى بيروت، قيادة القوة الضاربة المشتركة (CTF50)، وهي قوة متعددة الجنسيات تتولى مراقبة التدفق التجاري الحر وحرية الملاحة البحرية والأمن الاقليمي في الشرق الأوسط. علما أنه هذه هي المرة الاولى، التي تتولى فيها بريطانيا قيادة هذه القوة الضاربة برئاسة الكومودور -عميد في البحرية الملكية- البريطاني قائد القوات البرمائية المشتركة أندرو بيرنز. وتزن البارجة ألف طن، وهي أكبر قطعة حربية عاملة في البحرية الملكية البريطانية، تحمل طوافات وسفينة هجوم برمائي، الا أن زيارتها الى لبنان ليس لها علاقة بأي عمليات حربية. جولة إعلامية وفي هذه المناسبة، نظمت السفارة البريطانية، جولة للاعلاميين في أرجاء البارجة للاطلاع على كل اقسامها والعناصر التشغيلية الرئيسية فيها، شرحت خلالها المسؤولة اللوجستية في البارجة الرائدة جود تيري عن "مهام والعناصر التشغيلية الرئيسية للبارجة، التي تعد أكبر قطعة بحرية حربية تشغيلية في البحرية الملكية". وردا على سؤال للوكالة الوطنية للاعلام، عن هدف الزيارة، أجابت تيري: "الزيارة هي لتأكيد قوة الصداقة بين المملكة المتحدة ولبنان"، لافتة "لدينا مع لبنان، علاقات عسكرية، ديبلوماسية واقتصادية ونريد تقوية هذه العلاقات". وردّاً على سؤال حول مسار جولتها الشرق أوسطية، أجابت: "البارجة غادرت المملكة المتحدة منذ ايلول الماضي، أبحرت في البحر الأبيض المتوسط عبر قناة السويس إلى منطقة الخليج، ثم مسقط حتى وصلت الى هنا، والآن نحن في طريق عودتنا الى الوطن". السفير البريطاني ثم كان لقاء للإعلاميين مع السفير البريطاني هيوغو شورتر، الذي رد على اسئلة الصحافيين، فقال: "ان الرسالة التي يحملها مجيء هذه البارجة إلى بيروت، هو التزام المملكة المتحدة بشراكتها مع لبنان". وأضاف "لدينا علاقة عريقة مع لبنان، وشراكة قديمة العهد مع المؤسسات الرئيسية في لبنان المسؤولة عن الأمن والدفاع. ونحن نعمل مع الجيش اللبناني منذ سنوات عديدة، وأعتقد أنكم تعرفون عن مشاريعنا على الحدود، لمساعدة الجيش اللبناني في تأمين الحدود، عبر الأفواج والأبراج وقدرات المراقبة. لكن علاقتنا مع لبنان لا تقتصر على مجال الدفاع، بل تشمل ايضا المجال الأمني، ونحن نعمل مع قوات الأمن الداخلي منذ أكثر من ثماني سنوات، وهناك مجالات كثيرة أخرى تتعلق بالتكنولوجيا والتعليم والشؤون الاجتماعية والبلديات في البلاد"، لافتاً "الزيارة رمز قوي للشراكة المستمرة والدائمة بين لبنان والمملكة المتحدة". وردّاً على سؤال، عن وعود بتقديم مساعدات للجيش اللبناني، أجاب: "المسألة لا تتعلق بوعود جديدة، بل بوعود التزامنا المستمر اتجاه لبنان"، مذكراً بـ"الإلتزامات التي قدمتها المملكة المتحدة للبنان في الأشهر الأخيرة، منها 160 مليون جنيه لقطاع التعليم، ومواصلة تدريب الجيش اللبناني حتى العام 2019". وردّاً على سؤال، أوضح أن "المملكة المتحدة سوف تقدم هبة من المعدات، إلى مغاوير الجيش اللبناني لتعزيز قدراتهم في الطرقات الوعرة وجميع الأحوال الجوية". ؟.؟.؟
  5. أعلنت قيادة القوة الجوية، الخميس، عن تسلمها الدفعة الثالثة من طائرات L159 التشيكية. [ATTACH]36030.IPB[/ATTACH] وقالت القيادة في بيان مقتضب إنها "تسلمت الدفعة الثالثة من طائرات L159 التشكية بعدد طائرتين، حيث هبطت الطائرتان قبل قليل في قاعدة بلد الجوية". يذكر أن طائرتين تشيكيتين نوع L159 وصلتا، الخميس (5 تشرين الثاني 2015)، إلى قاعدة بلد الجوية ضمن صفقة أبرمتها الحكومة العراقية مع التشيك لشراء طائرات مقاتلة. وأعلنت وزارة الدفاع التشيكية، في (9 اذار 2015)، عن مصادقة الحكومة التشيكية على صفقة لتسليم العراق 15 طائرة من طراز (L-159) الخفيفة المقاتلة بمبلغ 30 مليون دولار، وتوقعت تسليم الطائرات للعراق خلال عامين إلى ثلاثة أعوام. المصدر : العراق يستلم الدفعة الثالثة من طائرات L159 التشيكية
  6. [ATTACH]35851.IPB[/ATTACH] في الوقت الذي تحدث فيه الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن ضرورة توسيع الولايات المتحدة لترسانتها النووية يقول كثير من الخبراء إن القوة النووية الأميركية منقطعة النظير وستظل كذلك مع تنفيذ برنامج تحديث قد تصل تكلفته إلى أكثر من تريليون دولار. وكان ترامب قال لرويترز في مقابلة يوم الخميس إن الولايات المتحدة "تراجعت من حيث قدرات الأسلحة النووية". وتعهد بضمان أن تكون بلاده "الأكثر تفوقاً". وتنشر موسكو حالياً عدداً من الرؤوس النووية الاستراتيجية يزيد بواقع 200 رأس عما تنشره الولايات المتحدة إلا أن البلدين ملتزمان بالمعاهدة الجديدة للحد من الأسلحة الاستراتيجية المبرمة عام 2010 والمعروفة باسم (نيو ستارت) بتقليص ترسانتيهما النوويتين لمستويات متساوية بحلول الخامس من فبراير شباط 2018 ولمدة عشر سنوات. وتلزم المعاهدة البلدين بخفض الرؤوس النووية الاستراتيجية المنشورة إلى ما لا يزيد عن 1550 رأساً نووياً لكل منهما بحلول فبراير/شباط عام 2018 وهو أدنى مستوى منذ عقود كما تحد من نشر الصواريخ على البر وتلك التي يمكن إطلاقها من غواصات ومن القاذفات الثقيلة المجهزة لحمل أسلحة نووية. وقال ستيفن شوارتز خبير الأسلحة النووية المستقل إن ترامب "يقول إننا لا يمكن أن نتخلف في مجال القوة النووية.. نتخلف عن من وكيف؟". وأضاف "ليس واضحاً لي ولا لكثير من زملائي" ما يتحدث عنه الرئيس عندما يتعهد بتوسيع قدرة الولايات المتحدة فيما يتعلق بالأسلحة النووية. كما أن الميزة التي تتمتع بها الولايات المتحدة لا تعتمد على عدد الرؤوس النووية التي يمكنها نشرها مقارنة بما يمكن أن تنشره روسيا وإنما على أنظمة الإطلاق الأكثر تقدماً. وقال شوارتز إن معظم قوة موسكو النووية -التي يجري تحديثها الآن أيضاً- تتضمن الصواريخ الباليستية العابرة للقارات والموضوعة على البر والتي تبلغ موسكو واشنطن بأماكنها تماشياً مع اتفاقات الحد من الأسلحة. وأضاف أن الولايات المتحدة تحتفظ بأسطول "منيع" من الغواصات المجهزة لحمل أسلحة نووية تحت المحيطين الأطلسي والهادي ولا سبيل لرصدها. وعلى النقيض فإن الغواصات الروسية المحملة بصواريخ والعرضة لحوادث نادراً ما تجري "دوريات ردع" بعيداً عن أحواضها. وقالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) في تقرير عن السنة المالية 2012 قدمته للكونغرس إنه حتى إذا تجاوزت روسيا الحد الذي تفرضه عليها معاهدة نيو ستارت ونشرت المزيد من الأسلحة النووية فإنه لن يمكنها أن تكتسب ميزة استراتيجية عن الولايات المتحدة. وقال هانز كريستنسن مدير مشروع المعلومات النووية في اتحاد العلماء الأميركيين إن ترامب "يحتاج بوضوح إلى اطلاعه على قدرة القوة النووية الأميركية" هل تراجعت القوة النووية الأميركية كما يعتقد ترامب؟.. خبراء "النووي": الرئيس الأميركي يحتاج إلى الاطلاع
  7. تضمين اعتداءات الحوثيين ضد المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة في بيان التحذير الذي صدر عن البيت الأبيض يعكس تركيز الإدارة الأميركية على تصرفات إيران وسلوكها الإقليمي. رحلت إدارة باراك أوباما ومعها العشق من جانب واحد الذي بقي ممنوعاً، وكذلك الرهان على التغيير في طهران أو إبرام شراكة معها، وتمركز دونالد ترامب الذي بدأ يهز العالم بقراراته التنفيذية المترجمة لوعوده الانتخابية، لكن صانع القرار الإيراني بدا غير منتبه أو غير مكترث بهذا التحول في البيت الأبيض، وإذ به يوجه رسائل استفزاز وتحد بعد أيام على تنصيب دونالد ترامب. من خلال تجربة الصاروخ الباليستي المتوسط المدى، والهجوم الحوثي ضد الفرقاطة السعودية، أرادت طهران جس نبض فريق ترامب. لم يتأخر الرد الأميركي بالتحذير الشديد والعقوبات مما يؤشر على اختبار للقوة بين الجانبين لن يخرج في البداية عن السيطرة، لكنه سيمهد على الأرجح لرسم معادلة جديدة في الإقليم قد لا تكون لصالح اللاعب الإيراني. يبدو ترامب وكأنه يسابق الزمن كي يثبت بدء عهد جديد في واشنطن والعالم، وأنه كان يعني ما يقول خلال حملته الانتخابية أو في المرحلة الانتقالية قبل تسلمه الحكم. وهكذا عند أول احتكاك مع إيران سرعان ما وصف الاتفاق النووي مع إيران بالكارثي أو الفظيع، لكنه لم يطالب بإلغائه لاستحالة الأمر عملياً أو لخطورته. وحسب مصادر مطلعة في واشنطن، يمكن تلخيص خطة ترامب حول إيران على الشكل الآتي: ◄ نووي عسكري أو ممهد للعسكري صفر، وذلك عبر التنفيذ الصارم للاتفاق النووي، وليس تمزيقه. تريد الإدارة متابعة تكثيف المراقبة الدقيقة لكل شاردة وواردة، فإذا قامت إيران بانتهاك الاتفاق، سيسقط الاتفاق ويتم القفز إلى المحاسبة. ◄ رفض تطوير برنامج الصواريخ البالستية. ولذا سيكون الرد على تجربة أواخر كانون الثاني/يناير 2017 عبر حزمة عقوبات كانت قيد الإعداد. ◄ مراقبة نشاطات إيران المزعزعة للاستقرار الإقليمي، ورفض التدخل السافر في شؤون الدول الأخرى (ضمن الأفكار المطروحة، فرض عقوبات على شركات طيران إيرانية تنقل السلاح إلى العراق أو سوريا). ◄ التنبه لنشاطات دعم الإرهاب. عند أول تطبيق عملي، يتضح أن لهجة الإدارة الجديدة تعكس تحولاً بنسبة 180 درجة عن إدارة باراك أوباما؛ حيث أن تضمين اعتداءات الحوثيين ضد المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة في بيان التحذير الذي صدر عن البيت الأبيض أو في المؤتمر الصحافي لمستشار الأمن القومي مايكل فلين يعكس تركيز الإدارة الأميركية على تصرفات إيران وسلوكها الإقليمي، وهو ما كان يتجاهله فريق أوباما. حسب مصادر في المنامة، تزامنت تجربة إطلاق الصاروخ الباليستي الإيراني مع مناورات بحرية بين 31 كانون الثاني/يناير و2 شباط/فبراير تجرى للمرة الأولى في المياه الإقليمية الواقعة بين البحرين وإيران، وهذه المناورات المسماة “ترايدنت يونايتد” والتي شاركت فيها قوات بحرية أميركية وبريطانية وفرنسية وأسترالية، شملت جميع أنواع العمليات البحرية بهدف تعزيز الشراكة بين القوات المشاركة، ودعم الأمن البحري وتعزيز التعاون الدولي لضمان حرية انسياب حركة التجارة في منطقة الخليج، كما كانت تهدف إلى تحسين الكفاءة التكتيكية للقوات وتقوية علاقات الشراكة لضمان حرية الملاحة. وغالباً ما كان الحرس الثوري الإيراني يرسل زوارقه لاستفزاز السفن المشاركة والتحرش بها، لكن هذه المرة لم يحصل ذلك، لأن هذه السفن كانت متطورة ومحصنة، وحسب مصدر في دبي كان “قائد الأسطول الأميركي الخامس قد وجه تهديداً بإطلاق النار الفوري على أي تحرك مشبوه”. وتبعاً لهذه المجريات لا يستبعد أن يكون الاعتداء على الفرقاطة السعودية رسالة للقول بأن إيران قادرة على إثبات الوجود في هذه الممرات الإستراتيجية التي تعتبر من أبرز شرايين التجارة العالمية ونقل الطاقة. طبقاً لقانون البحار لعام 1982، لا يحق لأي قوة عرقلة الملاحة الدولية. وللتذكير حاولت إيران عند نهايات الحرب العراقية – الإيرانية (تحديدا في الفترة بين 1987 و1988) تعطيل حرية الحركة وكان الثمن ردوداً غربية أسفرت عن توقيف الحرب وتراجع إيران.في مواجهة الوقائع الجديدة، بدا رد الفعل الإيراني متشددا في الظاهر مع كلام علي ولايتي مستشار المرشد الأعلى عن “تمريغ أميركا سابقا بالوحل في العراق” لكن يبدو أنه إزاء التحذير الأميركي الشديد اللهجة غابت عن ردود الأفعال الإيرانية عبارة “الشيطان الأكبر” وغيرها من المفردات المعتادة. على المدى القصير، يعتقد أن العقوبات الأميركية الجديدة قد تكون مقدمة لسياسة أشد صرامة، لكن ستفرضها الولايات المتحدة بطريقة لا تتعارض مع الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015 والذي بمقتضاه وافقت طهران على تقييد برنامجها النووي مقابل إعفائها من عقوبات اقتصادية. هكذا تبدأ صفحة جديدة في المسلسل الطويل بين واشنطن وطهران والمستمر فصولاً منذ عام 1979، والأرجح بدء المعارضة الأميركية للتوغل الإيراني في سوريا والعراق والتدخل الإيراني في اليمن، وسيكون ذلك وفق معادلة تفترض مساعدة واشنطن للحلفاء المحليين مقابل مشاركتهم الفعالة في هذا المجهود وتبني الخطط الأميركية في محاربة الإرهاب. وفي نفس السياق، سيكون لمسارات الحوار أو التنسيق بين واشنطن وكلّ من روسيا وإسرائيل أثر مباشر في بلورة المقاربة الأميركية الشاملة إزاء إيران. .د/ خطار أبودياب – أستاذ العلوم السياسية، المركز الدولي للجيوبوليتيك – باريس
  8. أعلنت شركة “سيغما” المتخصصة في إقامة المؤتمرات الدفاعية والأمنية أنها ستنظّم الدورة الأولى من مؤتمر “القوة الجوية والدفاع الجوي الكويتي” (KIAPADS) يومي 26 و27 آذار/مارس المقبل في فندق ريجنسي في الكويت. يعتبر KIAPADS مؤتمر فائق الأهمية خاصة وأنه سيركز بشكل كبير على مجالي القوة الجوية والدفاع الجوي كم أنه سيقام للمرة الأولى في دولة الكويت. يُقام المؤتمر تحت رعاية وزارة الدفاع الكويتية وبدعم من القوات المسلحة الكويتية وسلاح الجو الكويتي، كما سيعقد في ذكرى تحرير الكويت عام 1991. وعلى مدى يومين، سيستقطب المؤتمر مشاركة عالية المستوى من مختلف أنحاء المنطقة وشركاء دوليين لمناقشة أهم التطورات التي شهدها قطاعي القوة الجوية والدفاع الجوي. إن المؤتمر سيحمل عنوان “القوة الجوية والدفاع الجوي منذ تحرير الكويت- ديناميات التهديدات وتأثيرها الناشىء في أيامنا الحالية”. سيتم تخصيص اليوم الأول من مؤتمر KIAPADS لمناقشة مجال القوة الجوية مع سلسلة من المواضيع والخلاصات عالية المستوى تشمل اكتشاف الطيف المتغير لمهمات القوات الجوية وتغيرات جاهزية القوات ذات الصلة، تطوير القدرات في وجه التهديدات الناشئة، ودمج القدرات بطريقة فعالة في البيئات التشغيلية المشتركة والتابعة لقوات التحالف. أما اليوم الثاني، فسيكون حول مجال الدفاع الجوي وسيتناول الجيل الجديد من القوى (Force Generation) ونظرة دول مجلس التعاون الخليجي المستقبلية للانتقال نحو هيكلية جديدة للدفاع الجوي والصاروخي المتكامل (IAMD) الإقليمي. يمثل مؤتمر KIAPADS فرصة فريدة من نوعها للبقاء على إطلاع شامل على أحدث التطورات في مجال القوة الجوية والدفاع الجوي الإقليمي، خاصة وأنه ستخلّل أكثر من 20 جلسة إعلامية، 6 حلقات نقاش تفاعلية و11 جلسة تواصل مركزة على مدى يومين.
  9. MP5 الرشاش الألماني الخفيف الأكثر شهرة والأوسع انتشارا تحديث متواصل منذ 1964ولحينه MP5 رشاش خفيف ألماني المنشأ من تصميم المهندس تايلو مولر بدأ تصنيعه عام بدأ العمل على MP5 في عام 1964 ، وبعد ذلك بعامين تم اعتماده من قبل الشرطة الاتحادية الألمانية وحرس الحدود وقوات النخبة الخاصة. وقد خضع الرشاش لكثير من عمليات التحديث والتطوير حتى وصل إلى نُسخ الحالية ويبدو أنها ليست الأخيرة وقد اعتمدت هذه الرشاشات في أجهزة الشرطة والجيش في عشرات الدول العربية والعالمية من بينها مصر الباكستان وتركيا واليونان والمملكة العربية السعودية …. ويعتبر الرشاش MP5 الجيل أو النسخة الرابعة من مجموعة بنادق ابتدأت أولا بنجاح نموذج البندقية الآلية G3 – طلقاتها من عيار 7.62- وكان يستخدمها حلف شمال الاطلسي والثاني M43 – طلقاتها من عيار 7.62- والثالث: x45- طلقاتها من عيار 5.56- وتم بعدها إنشاء MP5 وهو نسخة مصغرة عن G-3 بعيار 9 ملم ، وكان يعرف في البداية باسم HK54. يوجد من الرشاشات والرشيشات MP5 الكثير من النسخ فبحسب شكلها الخارجي تأتي على نوعين بالنسبة للأخمص : 1 – أخمص ثابت : خشبي – بلاستيكي – فيبر جلاس – حديد . 2 – أخمص متحرك : ويمكن فتحه وغلقه ، ويكون مكانه : إما لأسفل أو على أحد الجنبين أو يتداخل مع بعضه في داخل السلاح.ويوجد منه نوعين خشبي أو حديدي. مواصفات السلاح : العيار ٩ ملم عيار الطلقة ٩ ملم ( برابليوم ) الطول ٦٧ سم الحلزنة ٦ خطوط لليمين المدى المؤثر ١٥٠ م التلقيم بدفع الغاز المسحوق نوع الرمي آلي ونصف آلي المخازن مخزن سعة (10, 15, 30 ) طلقة - الوزن: تختلف أوزان الرشاش باختلاف أنواعه ونماذجه فعلى سبيل المثال يزن MP5A4))2.54كجم بينما يزن 3.60 كجم (MP5SD6) - معدل النيران : تطلق نسخة (MP5-SD) ما مجموعة 700طلقة / دقيقة ،وتصل غزارة النيران إلى 800 طلقة / دقيقة في نسخة MP5-A ، و 900 طلقة / دقيقة في نسخة MP5-K - فعالة مداه : يختلف المدى المجدي والفعال للرشاش باختلاف نسخة : - 200 متر (656 قدم) (MP5A2 ، MP5A3 ، MP5A4 ، MP5A5) ، - 100 متر (328 قدم) (MP5/10) ، - 50 مترا (164 قدم) (MP5/40) ، - 100 متر (328 قدم) (MP5K ، MP5KA1 ، MP5KA4 ، MP5KA5 ، MP5K – PDW) أجزاء السلاح : ١- موضع تركيب الطلقات الخلابية وتركيب الكاتم وقاذف القنابل . ٢- الشعيرة . ٣- ساحب الأقسام . ٤- خطوط الحلزنة ( ٦ على اليمين ) . ٥- قيد المخزن . ٦- المخزن . ٧- نابض الإرجاع . ٨- ذيل الزناد . ٩- الفريضة . ١٠ – مسمار الفك . ١١ – عجلات الإغلاق . ١٢ – طلقة في حجرة الانفجار . ١٣ – الإبرة . ١٤ – طلقات في المخزن . ١٥ – مجموعة الزناد . ١٦ – جهاز انتقاء نمط الرماية ويوجد منه نموذج بكاتم للصوت وهو (mp5 Sd) ونموذج آخر قصير للغاية وهو (mp5 Ac) وتستخدمه العديد من شرط العالم منها: ألمانيا وباكستان. مواصفات السلاح Mp5 العيار9 ملم عيار الطلقة9 ملم (برابليوم)الطول67 سم الوزن2.40 كلغ الحلزنة 6 خطوط لليمين المدى المؤثر150 متر. ويمكن تزويد بمنظار تصويب نهاري وليلي وليزري ملاحظة: يصنف الرشاش الخفيف Mp5 بمرتبة جيد جداً لمدى التلاحم والاشتباك القريب جدا وبحماية الشخصيات والمداهمات يمكن تحقيق أهداف وإصابات دقيقة عند الرماية به وذلك لأن عملية الإطلاق تتم من ترباس مغلق في الأقسام المتحركة فعند الرماية يتحرك الطارق فقط فلا يهتز السلاح. أخيرا رغم أن هذا السلاح ألماني الصنع إلا أن دولا كثيرة أخذت امتياز تصنيعه فتجد منه نسخا أوروبية وأمريكية متعددة ويوجد منه نماذج تركية وإيرانية مقلدة زهيدة الثمن إذا ما قيست بالنسخة الأصلية إلا أنها لم تنجح فالنسخة التركية تعرضت فيه بعض النسخ التجريبية لانتفاج حجرة الانفجار والسبطانة والنسخة الإيرانية تتعرض لأعطال أهمها عدم نقر الطلقة، وتبقى النسخة الأصلية الأغلى لكنها الأنجح . Mp5 رشاش قصير صناعته ألمانية، ويمتاز هذا الرشاش بعملية الإطلاق التي تتم من ترباس مغلق، وهذا الأمر غير اختياري في الرشاشات القصيرة لأنه قد يسبب استعصاءً في السلاح. ويوجد منه نموذج بكاتم للصوت وهو (mp5 Sd) ونموذج آخر قصير للغاية وهو (mp5 Ac رشاش جيد جداً وذلك لوجود عملية الإغلاق وعند الرماية يتحرك الطارق فقط فلا يهتز السلاح.
  10. بوتن يتحدى واشنطن بتعزيز القوة الروسية النووية [ATTACH]32283.IPB[/ATTACH] أبوظبي - سكاي نيوز عربية أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتن، الخميس، بتعزيز القوة الضاربة النووية لروسيا، لجعلها قادرة على اختراق أي درع مضادة للصواريخ، كتلك التي تنوي واشنطن نشرها شرقي أوروبا. وقال بوتن خلال اجتماع مع كل مسؤولي الجيش الروسي: "يجب تعزيز القدرة العسكرية للقوات النووية الاستراتيجية وقبل كل شيء بمساعدة منظومات صواريخ قادرة على اختراق أي أنظمة دفاعية مضادة للصواريخ القائمة حاليا أو المقبلة"، كما نقلت عنه وسائل الإعلام الروسية. وأعلن بوتن في يونيو 2015 نشر أكثر من 40 صاروخا بالستيا عابرا للقارات ضمن القوات النووية، قادرة على "اختراق أنظمة الدفاع الجوية الأكثر تطورا"، ردا على المشروع الأميركي لنشر أسلحة ثقيلة شرقي أوروبا. وتخشى روسيا من أن تنشر وزارة الدفاع الأميركية في رومانيا وبولندا عناصر للدرع المضادة للصواريخ، التي تعتبر موجهة ضد قدرة الردع النووية الروسية. وتؤكد واشنطن أن هدف الدرع حماية أوروبا من تهديد إيراني محتمل. وقال بوتن: "ينبغي التنبه من أي تغير في توازن القوى وفي الوضع السياسي العسكري في العالم، لا سيما على حدود روسيا. وتصحيح خططنا في الوقت المناسب لإزالة التهديدات المحتملة ضد بلادنا". وكشف الرئيس الروسي أن تحديث القوات النووية الروسية، المؤلفة من قاذفات استراتيجية وصواريخ بالستية عابرة وغواصات نووية، أنجز بنسبة 60 بالمئة. ولا تتطرق العقيدة الروسية التي تعود إلى ديسمبر 2014 إلى إمكانية شن "هجوم وقائي" باستخدام رؤوس نووية، إذ لا تحتفظ موسكو بحق استخدام ترسانتها إلا في حال تعرضها للعدوان أو تعرض حلفائها للعدوان أو في حال "تهديد وجود الدولة نفسها". واتهم بوتن في يونيو حلف شمال الأطلسي بالسعي إلى جر بلاده إلى سباق "مجنون" للتسلح، والإخلال بالتوازن العسكري القائم في أوروبا منذ انهيار الاتحاد السوفياتي. سكاي نيوز
  11. [ATTACH]32274.IPB[/ATTACH] أ ف ب أمر الرئيس الروسى فلاديمير بوتين الخميس بان يتم فى 2017 تعزيز القوة الضاربة النووية لروسيا لجعلها قادرة على اختراق اى درع مضادة للصواريخ كتلك التى تنوى واشنطن نشرها فى شرق اوروبا. وقال بوتين خلال اجتماع مع كل مسئولى الجيش الروسى "يجب تعزيز القدرة العسكرية للقوات النووية الاستراتيجية وقبل كل شىء بمساعدة منظومات صواريخ قادرة على اختراق اى انظمة دفاعية مضادة للصواريخ القائمة حاليا أو المقبلة"، كما نقلت عنه وسائل الاعلام الروسية. أعلن بوتين فى يونيو 2015 نشر أكثر من 40 صاروخا بالستيا عابرا للقارات ضمن القوات النووية قادرة على "اختراق انظمة الدفاع الجوية الاكثر تطورا" ردا على المشروع الأمريكى لنشر اسلحة ثقيلة فى شرق أوروبا. وتخشى روسيا من أن تنشر وزارة الدفاع الأمريكية فى رومانيا وبولندا عناصر للدرع المضادة للصواريخ التى تعتبر موجهة ضد قدرة الردع النووية الروسية. وتؤكد واشنطن أن هدف الدرع حماية أوروبا من تهديد إيرانى محتمل. وقال بوتين "ينبغى التنبه من اى تغير فى توازن القوى وفى الوضع السياسى العسكرى فى العالم ولا سيما على حدود روسيا. وتصحيح خططنا فى الوقت المناسب لازالة التهديدات المحتملة ضد بلادنا". وقال الرئيس الروسى اإن تحديث القوات النووية الروسية المؤلفة من قاذفات استراتيجية وصواريخ بالستية عابرة وغواصات نووية انجز بنسبة 60%. ولا تتطرق العقيدة الروسية التى تعود إلى ديسمبر 2014 إلى إمكانية شن "هجوم وقائي" باستخدام رؤوس نووية إذ لا تحتفظ موسكو بحق استخدام ترسانتها إلا فى حال تعرضها للعدوان أو تعرض حلفائها للعدوان أو فى حال "تهديد وجود الدولة نفسها". واتهم بوتين فى يونيو حلف شمال الاطلسى بالسعى إلى جر بلاده إلى سباق "مجنون" للتسلح والاخلال بالتوازن العسكرى القائم فى اوروبا منذ انهيار الإتحاد السوفياتى. #مصدر
  12. [ATTACH]29629.IPB[/ATTACH]المدى برس / بغداد أفاد مصدر في قيادة العمليات المشتركة، اليوم ، بأن 190 عنصراً من داعش بينهم قيادي سعودي من الجيل الأول سقطوا بين قتيل وجريح بعملية نوعية للقوة الجوية العراقية غرب الرمادي، (110 كم غرب الرمادي)، استهدفت تسعة أهداف للتنظيم من بينها معسكر "الفرقان". وقال المصدر في حديث الى (المدى برس)، إن "المتابعة والمراقبة المستمرة من قبل خلية الصقور الاستخبارية لتحركات وأوكار تنظيم داعش الارهابي في عموم العراق مكنت من رصد معسكر (الفرقان) بالقرب من قضاء راوة يعد من اهم مقرات ما تسمى ولاية الفرات التي تعرضت لضربات قاصمة من قبل خلية الصقور الاستخبارية منذ بداية معارك الانبار وإلى حد الآن، اضافة الى اهداف اخرى خطرة بالقرب من عنة والقائم وعكاشات غرب الأنبار". وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "المعسكر كان يضم أماكن للتفخيخ والتدريب ومضافات لإيواء الانتحاريين"، مبينا أن "طائرات القوة الجوية العراقية انطلقت بعد تحديد ساعة الصفر لتدك هذا المعسكر والاهداف الاخرى بالاعتماد على احداثيات دقيقة جداً للمعسكر من قبل خلية الصقور حيث تم تدمير المعسكر ومعالجة ثمانية اهداف خطيرة جداً تشمل عجلات مفخخة ومعدات تفخيخ ومواد متفجرة". وتابع المصدر، أن "قصف المعسكر أسفر عن مقتل نحو 50 عنصراً من داعش بينهم قائد المعسكر (اسامة العنزي) المكنى (ابو سلمان) وهو سعودي الجنسية، والذي يعد من الجيل الأول لتنظيم القاعدة حيث شارك بمعارك في افغانستان"، مشيرا الى أن "قصف بقية الاهداف أسفر عن مقتل واصابة ما لا يقل عن 140 عنصراً من داعش". وأكد المصدر، أن "هذه الضربة اوقفت هجمات انتحارية كان التنظيم يعد لها بعموم الانبار".
  13. عزيزي الذي يسعي لمقارنة المقاتلات بعضها ببعض أعطيني دقيقة من وقتك من فضلك أن أردت مقاتلة بأخري عليك أتباع عدة قواعد هامة...ستعرفها في الموضوع المقاتلات أنواع..هناك المقاتلات الأعتراضية ... و هناك المقاتلات المخصصة لأغراض السيطرة الجوية (أو ما يسميه البعض "التحريم الجوي")...هناك القاذفات التكتيكية و الخفيفة و هناك المقاتلات متعددة المهام .... الخ هناك فرق بين أنواع الطائرات و نسخها بمعني...الميراج-2000 مثلآ علي سبيل المثال...هي بالأصل مقاتلة متعددة المهام ... لكن يوجد منها عدة نسخ..: النسخة C لأغراض القتال الجوي النسخة D لمهام الضرب الأرضي النسخة N و هي نسخة نووية و غيرهم! لذلك يجب عليك التفريق بين مهام الطائرة الأصلية التي تم تصميمها من أجلها و بينا لنسخة المشتقة....فأنا دائمآ أسمع من يقارن بين مقاتلتان متعددة المهام الأولي بنسخة للضرب الارضي و الثانية بنسخة للقتال الجوي هاك شيء أخر أردت توضيحه...كل مقاتلة تعمل طبقآ لحاجتها في البلد العاملة بها...يعني ممكن مقاتلة مصممة للقصف الأرضي تجدها تعمل كمقاتلة سيطرة جوية في بلد ما ... و يجب وضع هذا بعين الأعتبار... نأتي الأن لأهم نقطة في الموضوع كله...كيف تقارن مقاتلة بأخري... سأسألك سؤال...هو يمكنني أن أقارن بين طفل لديه 7 سنوات و شاب لديه 27 سنة؟ أكيد أجابتك ستكون لا....أذآ لا يمكن أن نقارن طائرة جيل رابع بطائرة جيل رابع ++ هناك أهم عامل في المقارنة بين الطائرات و بعضها البعض..التاريخ يا سادة تاريخ المقاتلة من أهم العوامل للحكم عليها...فهناك مقاتلات دخلت الخدمة بمواصفات خارقة و دمرها تاريخها...و هناك مقاتلات دخلت الخدمة بمواصفات رديئة و صنعها تاريخها (عن العجوزة الشمطاء أتحدث طبعآ كلكم عارفينها ) هناك البعض ممن يعطون أهتمام لسنة صنع المقاتلة...عفوآ يا سيدي..لماذا يشغلك تاريخ صناعة المقاتلة؟ هناك مقاتلات سبعينية مثل الأف-15 تتغلب علي مقاتلات أحدث منها بمراحل! و هناك البعض ممن اراهم يدافعون عن السلاح الأمريكي و يسخرون من الروسي....و هناك من يدافع عن الروسي و يسخر من الأمريكي...سأوجه نصيحتين..الأولي لهم...والثانية لمن يسمعهم: أرجوك أن كنت من المتعصبين لسلاح معين...لا تحاول المقارنة بينه و بين أي سلاح أخر و الي من يسمعهم...أرجوك أن رأيت أحدهم أقتله فورآ و أجرك و ثوابك علي الله و في النهاية أريد أن أقول كلمة...الطيران العسكري عمره ما كان بالمواصفاتا لفنية للطائرة...و أنما بالقدرة علي صياغة التكتيكات التي توقع الأسد في الشبكة....ففأر ذكي أفضل من فيل غبي! و لنا في الهند و باكستان و فيتنام و تاريخا لصراع العربي - الأسرائيلي و الصراعا لعراقي - الأيراني خير دليل....فكثيرآ ما رأينا مقاتلة فاشلة تسقط درة الصناعات الجوية
  14. تتكوّن القوات المسلحة الإيرانية في فترة السلم من بنيتين منفصلتين، الجيش الإيراني وفيلق حرس الثورة الإسلامية. هذا وتشرف الأركان العامة الموحدة للقوات المسلحة على قيادة الجيش والقوات المسلحة ويعتبر المرشد الأعلى للثورة الإسلامية، آية الله علي خامنئي القائد الأعلى للقوات المسلحة. وفي حالات الطوارئ تشرف القيادة العسكرية على قوات حماية القانون التي تخضع في الظروف العادية لوزارة الداخلية. ويملك كل من الجيش وفيلق حرس الثورة، قواته البرية والجوية والبحرية. ويضم فيلق حرس الثورة، بنيات عسكرية تنفذ نشاطات الاستطلاع والتخريب الاستراتيجية- قوة “القدس” للعمليات الخاصة وقوات المقاومة “باسيج”. وضمن مهام “باسيج” تدخل أعمال الدعوة والترويج وتنفيذ التدريب للسكان المدنيين، الذين وعند اندلاع الأعمال القتالية ينخرطون في وحدات الحرس الثوري. بلغ العدد الإجمالي للقوات المسلحة الإيرانية (بدون قوات الأمن الداخلي) وفقاً لتقديرات المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية، في 2016 الجاري أكثر من 520 ألف شخص. ويبلغ عدد الاحتياط حوالي 350 ألف شخص. أما بالنسبة للأسلحة والمعدات العسكرية فجزء منها من صنع أميركي وبريطاني وتم استيرادها قبل الثورة الإسلامية في عام 1979. وفي النصف الأول من التسعينيات، استوردت إيران من روسيا كميات كبيرة من السلاح والمعدات العسكرية. وتوجد لدى القوات المسلحة الإيرانية نماذج مختلفة من الأسلحة السوفيتية والروسية، بما في ذلك الطائرات الحربية والمروحيات والغواصات التي تعمل بالكهرباء والديزل وكذلك الدبابات والمصفحات ونظم الدفاع الجوي الصاروخية والصواريخ الجوية وذخيرة. وتنتج إيران دبابات ” تي-72″ بترخيص من روسيا. وفي الفترة 2000-2007 بلغت حصة روسيا في المستوردات العسكرية الإيرانية -85%. وفي أبريل/ نيسان 2016 سلمت روسيا للجانب الإيراني الدفعة الأولى من منظومات الدفاع الجوي الصاروخية “أس-300”. وتوجد في إيران 7 مجموعات صناعية تنتج الأسلحة والمعدات والذخيرة للجيش والحرس الثوري. تتألف القوات البرية من 350 ألف شخص من ضمنهم 220 ألف من المجندين (مدة الخدمة الإلزامية -21 شهراً) مع أكثر من 1600 دبابة بما في ذلك 480 من طراز “ت-72” و150 من طراز “М60А1” الأميركية وحوالي 100 من طراز شيفتن البريطانية وحوالي 540 دبابة سوفيتية (“تي-45″ و”تي-55″). وتملك القوات الإيرانية حوالي 600 عربة قتالية مدرعة ” ب م ب” و640 عربة نقل جنود مصفحة ” ب ت ر” وكذلك أكثر من 8700 مدفع وراجمة صواريخ. وتملك القوات البرية كذلك أكثر من 200 طائرة هليكوبتر من مختلف الطرازات والأنواع وحوالي 180 بطارية دفاع جوي سوفيتية وصينية وروسية. وتضم القوة البرية لفيلق الحرس الثوري حوالي 100 ألف مقاتل. وخلال شهر يمكن تعبئة حوالي 3 ملايين شخص في قوات “باسيج” . من جهتها، تضم القوات البحرية 18 ألف عسكري بما في ذلك 2600 من مشاة البحرية. وفيها قيد الخدمة: 29 غواصة و69 سفينة سطح قتالية (فرقاطات وزوارق صاروخية وكاسحات ألغام وسفن إنزال) وتوجد لدى القوات البحرية مجموعة جوية. ويخدم في القوات الجوية الإيرانية 30 ألف عسكري بما في ذلك 12 ألف في قوات الدفاع الجوي. وتضم القوات الجوية حوالي 330 طائرة حربية بما في ذلك 180 مقاتلة أميركية وسوفيتية وبريطانية و120 طائرة نقل عسكرية وقاذفات أميركية وروسية وطائرات تدريب وأكثر من 30 مروحية قتالية.
  15. مصر .. القوة العسكرية الكبرى بالشرق الأوسط في مواجهة إسرائيل.. طفرة تسليحية في ثلاث سنوات أشبه بـ «المعجزة».. وننشر أهم الصفقات التي جعلت من الجيش المصري «العاشر عالمياً» حرصت القيادة العامة للقوات المسلحة علي رفع كفاءة وتطوير كافة التشيكلات والإدارات والأفرع الرئيسية الخاصة بالجيش المصري وما تم خلال الثلاث سنوات الماضية من رفع الكفاءة القتالية أمر «غير مسبوق» وأشبه بالمعجزة جعلت الجيش المصرى العاشر عالمياً، وذلك وفق خطة تطوير بدأها الرئيس عبدالفتاح السيسي عندما كان وزيرًا للدفاع وذلك للتعامل مع المتغيرات التى تشهدها المنطقة. وقد سعت القيادة العامة للقوات المسلحة وفق خطة مدروسة ودقيقة على رفع كفاءة التدريبات عناصر الجيش المصري، ورفع كفاءة وتسليح الجيوش الميدانية وتزويدها بأحدث المعدات والأسلحة، فضلًا عن تطوير تسليح القوات البحرية والجوية والدفاع الجوي، بالصفقات التى تم التعاقد عليها خلال الفترة الماضية، مع العديد من الدول التى تجمعنا بها علاقات قوية ، وصاحبة مواقف مشرفة فى مساندة مصر. كما أن خطة تسليح الجيش المصري لا تتوقف أبدًا، كما أن الجيش المصري يتميز بالكفاءة العالية، ويمتلك منظومات تسليحية متنوعة، سواء كانت منظومات شرقية أو غربية، بالإضافة إلي وجود التصنيع المحلي، مما يعطي أفضلية كبرى للجيش المصري في عملية القدرة علي مواجهة التحديات، وعدم تأثره بأي شيء خاص بالدعم الفني والتقني للمعدات والأسلحة. وقد وضعت القيادة السياسية بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية القائد الأعلي للقوات المسلحة، ومعه القيادة العامة للقوات المسلحة، نصب أعينهم، المخاطر التي تحُيط بالدولة المصرية علي كافة الاتجاهات الاستراتيجية للدولة، كما وضعت نصب أعينها المصالح الاقتصادية والقومية المختلفة والمكتشفة حديثا، وضرورة وجود قوة عسكرية قادرة علي التحرك في أي وقت وفي أي مكان لحماية تلك المصالح، بالإضافة إلي مواجهة التحديات الأمنية والعسكرية التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط في ظل تنامي الإرهاب وتفتت الدول العربية ذات التأثير القوي في مواجهة القوة الاستعمارية. وتتابع القوات المسلحة بكل دقه لما يحدث فى الشأن الليبي، بواسطة عناصر المنطقة الغربية العسكرية وبمعاونة قوات حرس الحدود، والقوات الجوية التى تغطى وتؤمن سماء مصر كلها، فضلًا المعلومات التى تأتى تصلنا بصفة مستمرة من الجانب الليبي، وهو الأمر الذى يحدث أيضًا مع الجانب السودانى فى التنسيق لحماية حدودنا، كما أن قوات حرس الحدود تقوم يوميا بضبط عمليات هجرة غير شرعية ، وتقوم بإحباط عمليات التهريب التى تستهدف النيل من أمن مصر. كما تواجه القوات المسلحة بعض العناصر الإرهابية الموجودة ببعض المناطق المحدودة بشمال سيناء، حيث إنها لا تواجه جيشًا نظاميًا، لكنها تواجه عدو غير تقليدي وغير معروف يختبئ وسط المدنيين، يتطلب اسلحة نوعية حديثة واستخدام لتكولجيا، قامت القوات المسلحة بتوفيرها مؤخرا، في إطار خطة التحديث والتطوير التي تتم داخل الجيش المصري. ونتيجة تغير خريطة منطقة الشرق الأوسط، تزايدت الأخطار والتهديدات علي الدولة المصرية، ما ترتب علي ذلك تفاقم الأعباء الأمنية والسياسية والاقتصادية نتيجة ما تشهده الدول المجاورة لمصر من حالة الاضطراب ونزاعات وحروب علي الطاقة، مما يؤثر بشكل مباشر علي الأمن القومي المصري، لهذا أصبحت مصر فى حاجة ضرورية لتعزيز قوتها العسكرية دفاعًا عن أمنها القومى. صفقات تسليح إستراتيجية مع روسيا شهدت العلاقات بين القاهرة وموسكو تحولاً إستراتيجيًا كبيرًا بعد قيام ثورة 30 يونيو 2016، حيث شهدت العلاقات بين مصر وروسيا تعاوناً عسكرياً، وصف بـ «الكبير والضخم والأكبر في تاريخ البلدين»، وقد بدأ التعاون العسكري في 2014، حيث تم التعاقد علي منظومة الدفاع الجوي الجوى "S300" النسخة «أنتاى 2500» بعيدة المدي، ومن ثم بعدها التعاقد علي 46 طائلة مقاتلة من طراز «ميج 35» من الجيل الرابع «++»، كما تم التعاقد علي 46 مروحية هيلكوبتر هجومية من طراز كاموف 52. كما تم التعاقد بشكل «مبدأي» علي عدد 12 طائرة “سوخوي 30 كا” وهي هي مقاتلة ثنائية المحركات والمقاعد، من إنتاج شركة “سوخوي” الروسية، متعددة المهام وتنتمي إلى الجيل الرابع++، ولديها القدرة على التعامل في مختلف الظروف، سواء بالصواريخ الموجهة أو غير الموجهة، فضلًا عن قدرتها على المراوغة والتعامل مع عدة أهداف في نفس الوقت،كما تم التعاقد علي علي عدد من طائرات «ميل مي 17» ذات موصفات مصرية خاصة، كما أهدت روسيا مصر لنش صواريخ من طراز «مولينيا»، والذي يمتلك أحدث صواريخ «سطح سطح» في العالم. كما تم توقيع بروتوكول بين الحانب المصري والروسي منحت مصر بمقتضاه إمكانية إستعمال نظام الملاحة العالمي جلوناس GLONASS مما يمثل نقلة كبيرة في هذا المجال من التكنولوجيا العالية، كما نجاحات المقازضات العسكرية بين مصر وروسيا في توطين إنتاج المعدات العسكرية الروسية، بجانب أعمال البحث والتطوير وذلك من خلال الإنتاج المشترك والتصنيع والخدمات والتطوير، وذلك بالاعتماد على المشاريع والمجمعات الصناعية الدفاعية الحالية الموجودة في مصر. صفقات التسليح النوعية مع فرنسا في الخامس عشر من شهر فبراير ، تم توقيع عقد مع الجانب الفرنسي لتوريد 24 طائرة حربية مقاتلة من طراز «رفال» نت الجيل الرابع «++»، كما تسلمت مصر في يوليو 2015 الفرقاطة الشبيحة «فريم»، كما تم تسليم حاملتي مروحيات هيلكوبتر هجومي بالإضافة إلي أنها سفن قيادة وسيطرة وإبرار بحري، ومصر الدولة العربية والإفريقية والإسلامية والشرق الأوسطية التي تمتلكها، بواقع سفينتين، الأولي جمال عبد الناصر، والثانية أنور السادات. كما تعاقدت البحرية المصرية مع الجانب الفرنسي علي 4 سفن حربية من طراز «جاويند»، يتم تصنيع الأولي منها في فرنسا، ثم يتم بناء الثلاثة الاخرين في الترسانة البحرية بالإسكندرية، وبذلك تدخل مصر عالم صناعة القطع البحرية الكبيرة. التعاون العسكري مع الجاتب الألماني وقد تعاقد مصر علي 4 غواصات من طراز 209 / 1400 من ألمانيا، تستلم مصر الأولي منها في مطلع العام القادم، ، وبهذه الصفقات تصبح مصر القوة الضاربة بحريًا فى الشرق الأوسط، وتصبح سماؤها مؤمنة تمامًا وتستعيد القوات المسلحة المصرية ريادة مستحقة بما تمتلكه من قيادات مؤهلة ومستويات متفوقة فى العلم العسكرى مع هذا المستوى المتنامى من التسليح الأحدث عالميًا. العلاقات مع الولايات المتحدة تسلمت مصر في يوليو 2015، 8 طائرات من طراز F16 – BLOCK52، وهي طائرات منتمية للجيل الرابع +، كما تسلمت 5 ابراج لدبابة القتال الرئيسية للجيش المصري M1A1، كما ستتسلم 14 برج إضافي في وقت لاحق، خلال أشهر قليلة. توفير الدعم الفني واللوجيستي وكان أهم شيء سعت إليه القيادة العامة للقوات المسلحة في عملية تحديث وتطوير ورفع كفاءة الجيش المصري، هو توفير الدعم الفني واللوجيستي للمعدات والأسلحة المنضمة حديثا لأفرع وإدارات وتشكيلات الجيش المصري، وذلك بالتعاون مع الدول المصنعة للمنتج، كما أتيح لأول مرة عملية التصنيع المشترك وتبادل التكنولوجيا. وبذلك تصبح مصر الدولة الأقوى عربيًا وإفريقيًا، وشرق أوسطي، قادرة علي مواجهة التحديات الأمنية المختلفة، سواء كانت علي حدودها الإستراتيجية المختلفة، أو حماية مصالحها الاقتصادية المنتشرة في كل مكان، كما أتيح للجيش المصري القدرة علي نقل مهام عمليته إلي خارج حدود جمهورية مصر العربية وذلك بفضل عملية التحديث والتطوير التي تمت، والتي ساهمت في جعل مصر قوة عسكرية كبرى تحتل المركز العاشر عالميا، في ظل «تهاوي» معظم القوى العسكرية الموجودة في الشرق الأوسط. وفي ظل زيادة الإنفاق العسكري لدولة الاحتلال الإسرائيلي علي جيشها لفرض واقع جديد للشرق الأوسط، تتم الإجابة عن «لماذا يتسلح الجيش المصري بتلك الأسلحة النوعية الجديدة»!، فمصر أصبحت الدولة الوحيدة القادرة علي حماية والدفاع عن الدول العربية.
  16. نبذة عن الحوامة الاشهر فى القوات الجوية السودانية Mi-24P/Mi-35P وهى اصدار اسمى فقط ولكن لا يقترب فى القوة والتكنولوجيا من الحوامة Mi-35على الاطلاق ---------------------------------------------------- كانت بداية دخولها الخدمة لدى القوات الجوية السودانية عام2000 وقد امتلكت السودان اعداد اجمالية تقدر ب84 حوامة وهى حوامة القتال الرئيسية والاحدث لدى القوات الجوية السودانية. واليكم نبدة عن اعداد وتواريخ الاستلام كانت اول دفعة تم التعاقد عليها سنة 2000 وتم التوريد بدأ من عام 2001 الى عام 2002 بعدد اجمالى 16 حوامة الدفعة الثانية كان التعاقد سنة 2005 لعدد 12 حوامة وتم التوريد ايضا عام 2005 الدفعة الثالثة عام 2009 لعدد32 حوامة بدأ التوريد عام 2011 وتم اكتمال التوريد عام 2012 الدفعى الرابعة عام 2011 وكان العدد 12وتم اكتمال التوريد عام 2013 الدفعة الخامسة تم طلبها عام 2013 وتم التوريد ايضا فى نفس العام لعدد 12 حوامة ليصبح الاجمالى بالتمام والكمال 84 وهى الحوامة الرئيسية للجيش السودانى اغلب الصفقات من طرف ثالث غير روسيا وهى مستعملة وتم تحديثها قبل التوريد -------------------------------------------------------------------------------- اليكم طرازاتها المختلفة ------------------------------ V-24 (Hind) النمودج الاول . Mi-24 (Hind-A) النسخة الاولى . Mi-24A (Hind-B) مروحية خلفية دائرية داخل الديل . Mi-24U (Hind-C) نسخة تدريبية . Mi-24D (Hind-D) نسخة مطورة ضد الدبابت مع رشاش 12.7 ميلي متر رباعي . Mi-24DU نسخة تدريبية عن النسخة دي . Mi-24V (Hind-E) نسخة متطورة بصواريخ موجهة مطورة و كذا أجهزة الكترونية . Mi-24P (Hind-F) أستبدل الرشاش القديم برشاش مزدوج عيار 30 ميليمتر . Mi-24RKR (Hind-G1) نسخة مطورة وجهزة بنضام NBC . Mi-24K (Hind-G2) نمودج مخصص للإستطلاع وتحديد أماكن المدفعية " التوجيه " . Mi-24VM نسخة مطورة على أساس اللعمل ليلا . Mi-24PM دمج بين النمودج p والنمودج VM Mi-24PN محدثة على أساس العمل كمروحية هجومية بالاساس . Mi-24W نسخة مي 24 في مصنعة في بولندا . Mi-24PS نسخة للداخلية " الشرطة " . Mi-24E النسخة الاكثر إنتشارا . Mi-24 SuperHind Mk II تطوير جنوب أفريقي . Mi-24 SuperHind Mk III/IV تطوير جنوب أفريقي . Mi-25 نسخة تصديرية للـ Mi-24D Mi-35 نسخة تصديرية للـ Mi-24V Mi-35P نسخة تصديرية للـ Mi-24P Mi-35U نسخة تدريبية للـ Mi-35 اليكم المواضفات الخاصة بالحوامة مع العلم ان بعض القدرات تختلف من طراز الى اخر ومنها ما هو حسب رغبة العميل المواصفات العامة للمروحية : الاسم : MI-24 MIL البلد المصنع : الاتحاد السوفياتي "سابقا " روسيا حاليا . الطاقم : طياريين . الحمولة : ثمانية جنود أو أربع نقالات " نقالات الجرحى " . الابعاد : الطول : 18.6 متر العرض : 4.4 م الإرتفاع 4.6 متر . قطر المروحية : 17.2 متر . طول الجناح : 6.5 متر . الوزن الفارغ : 8.500 كيلو غرام . الوزن الاقصى : 11.500 كيلو غرام . السرعة القصوى : 320 كيلو متر /سا . المدى : مدى قتالي : 450 كليومتر . مدى: " مع خزانات " 1.058 كلي ومتر السقف : 3.100 متر . المحركات : محركيين من نوع TV3-117VMA بقوة دفع 1600 كيلو واط .2.200 حصان . التسليح : ملاحظة : يختلف التسليح من نسخة لأخرى : الرشاش : 12.7 ميلي أو 23 ميلي و 30 ميلي أو 20 ميلي . كما يوجد رشاش PKT عن الباب الخلفي . الاجنحة : يمكنها حمل 1500 كيلو غرام من الاسلحة من بين ذالك الروكيت من يار 57 ميلي متر وصوريخ مضادة للدبابات موجهة باليزر . التسليح العام : رشاش رباعي من عيار 12.5 ميلي وبزاوية دوران عمودية 20 فوق 60 تحت . صواريخ مضادة للدبابات موجهة بالليزر من نوع . 9M17 Phalanga . 9M114 Shturm بمدى 5 كميلو متر . صواريخ Ataka وهي نسخة مطورة من Shturm . INGWE بمدى 10 كيلو متر . رجمات " روكيت " : S-5K من عيار 57 ميلي متر . S-8K من عيار 80 ملي . S-13 عيار 130 . UPK-23-250 مخزن يحمل قذائف من عيار 23 ميلي متر مزدوج الاطلاق . رشاشات إضافية : يمكن تزويدها بخزان يحتوي على رشاش من عيار 12.7 ميليمتر زئد رشاشيين من عيار 4.62 ملي متر . قاذف قنابل من عيار 30 ملي متر . تحمل أزيد من 1.500 كيلوغرام من القنابل التقليدية . صواريخ جو- جو: كانت مزودة بال الار-60 – " R-60" AA-8 Aphid . ثم تزويدها بالار-73 أرشر AA-11 'Archer' .
  17. أثارت أحداث دالاس التى شهدت عنفا مفرطا من قبل شرطة الولايات المتحدة الأمريكية ضد المواطنين من أصل أفريقى ، التساؤلات حول مدى احترام أمريكا لحقوق الإنسان داخل أراضيها ، فى الوقت الذى تستخدم فيه أمريكا قضايا حقوق الإنسان فى دول أخرى كذريعة للتدخل فى شئون هذه الدول. المجلس القومى لحقوق الإنسان المصرى، ومجلس النواب أدانا الأحداث الأخيرة ، وأكدا أن كل ما تقوله أمريكا وتطالب به فى الملف الحقوقى مجرد ادعاءات لا أكثر . استخدام مفرط للقوة ومن جانبه أدان أدان محمد عبد العزيز عضو المجلس القومى لحقوق الإنسان، الولايات المتحدة الأمريكية فى تعاملها مع المتظاهرين فى دالاس، قائلا: "هناك استخدام مفرط للقوة لا يتناسب مع المعايير الدولية سواء كان على جانب التعامل مع التظاهرات أو الملف الحقوقى بوجه عام"، مشيرًا إلى اعتراف بريطانيا بخطأ الغزو الأمريكى للعراق واستخدام القوى لفرض سياسية الأمر الواقع . وأوضح عبد العزيز لـ"اليوم السابع"، أن حادثة دالاس كشفت عن وجه دموى للولايات المتحدة الأمريكية وادعاءهم الفضيلة رغم ممارستهم العنف سواء فى داخل بلادهم أو خارجها، لافتًا إلى ما حدث تجاوزات سجن أبو غريب وجوانتاناموا . عنصرية أمريكية فيما قال جورج إسحاق عضو المجلس القومى لحقوق الإنسان، إن أحداث دالاس التى وقعت فى الولايات المتحدة الأمريكية، من القضايا الواضحة التى تعبر عن العنصرية الأمريكية وعدم احترام حقوق الإنسان داخل أراضيها، لافتًا إلى أن تلك الواقعة ليست بالجديدة فقد شهد الملف خروقات واضحة خلال غزو العراق والتعذيب فى سجن أبو غريب وجوانتاناموا. وأوضح اسحاق لـ" اليوم السابع "، أن الخروقات فى الملف الحقوقى داخل الولايات المتحدة الأمريكية ، تدفعنا إلى ضرورة التنديد بها وخاصة وإن أمريكا كثيرة التحدث عن التجاوزات فى ملف حقوق الانسان فى الدول الأخرى، معلقًا " لماذا تنظر إلى القشة فى عين أخيك، ولا تبالى بالخشبة في عينك". وفى سياق متصل قال عاطف مخاليف وكيل لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب، تعليقا على أزمة المواطنين السود والشرطة الأمريكية، إن الولايات المتحدة دائمة الانتقاد لأوضاع حقوق الإنسان فى دول الشرق الاوسط، وخاصة العربية، ودائما ما توجه الانتقاد لحكومات الدول العربية. وأضاف "مخاليف" فى تصريح خاص، :" أمريكا ترتكب جرائم تجاه حقوق الإنسان ولا يحاسبها أحد". الكيل بمكيالين فيما علقت مارجريت عازر وكيل لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب، على تحول عنف الشرطة الأمريكية ضد المواطنين السود إلى عنف مضاد من قبل المحتجين على عمليات إطلاق النار القاتلة فى ولاية تكساس، قائلة: "أمريكا دائما تتحدث كونها راعى الديمقراطية والحريات ودائما لا تنظر ماذا تفعل، تتحدث عن حقوق الإنسان وتدين دول العالم الثالث خاصة مصر مع أى حدث". ووجهت وكيل لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان فى تصريح خاص، رسالة إلى الغرب: "لا تكيلوا بمكيالين.. كل دول العالم تمر بظروف وملابسات كثيرة جدا.. أنتم أكثر من ينتهك حقوق الإنسان فى كل الأحداث وما يحدث شاهد وما حدث بعد أحداث سبتمبر من معاملة العرب بطريقة فوقية وطبقية شاهد أيضا، يتخيلون أنهم وصلوا لقمة الديمقراطية والحريات". وأضافت: "عندما يتحدثون عن مصر ويدينون قانون تنظيم التظاهر، عليهم النظر الآن إلى ما يفعلونه مع مواطنيهم وعليهم أن يعالجوا ما يحدث فى مجتمعاتهم قبل أن ينتقدوا الآخرين.. الغرب وأمريكا دائما يبالغون فى الحديث عن حقوق الإنسان والحريات والديمقراطية وهم لا يطبقون ما يتحدثون عنه فى بلادهم". .youm7
  18. طائرة “أف – 35”.. فصل جديد في القوة العسكرية الإسرائيلية مركز بيروت لدراسات الشرق الأوسط — بقلم: أليكس فيشمان – محلل عسكري إسرائيلي — •اليوم بدأ فصل جديد في القوة العسكرية لإسرائيل وقدرتها على الردع: الطائرة الحربية أف – 35 الإسرائيلية الأولى انتهت من مرحلة التصنيع. وهذه خطوة أولى نحو استيعاب إسرائيل هذه المنظومة الخاصة الأكثر تطوراً في العالم. من الآن وصاعداً يتعين على الدول المعادية في المنطقة أن تأخذ في حسابها أن لدى إسرائيل “طائرة شبح” قادرة على التحليق في أي نقطة في الشرق الأوسط، والاقتراب من الأهداف بصورة فجائية وضمن مدة انذار قصيرة، والقاء قذائفها والاختفاء. •إذا كان الإيرانيون يشعرون بالقلق من الغواصات الاستراتيجية التي يملكها سلاح البحر، فإن لديهم اليوم سبب آخر لكبح النار: إن طائرة أف – 35 مرفقة بقدرات الطائرات من دون طيار هي ذات قوة مضاعفة من الصعب تخيل قدرتها. ولم يكن صدفة قول رئيس الأركان غادي أيزنكوت في نقاشات داخلية: “الطائرة ستشكل الحد القاطع العملياتي للجيش الإسرائيلي في السنوات العشر المقبلة، وستستخدم من أجل الدفاع عن الدولة وردع كل عدو. ولو وقعت حرب فإننا سننتصر بها”. •يوجد حالياً في المصنع خمس طائرات حربية مخصصة لإسرائيل في طور التركيب. في 12 كانون الأول/ديسمبر 2016 ستحط طائرتان في مطار نفتيم حيث سيجري إعطائهما إسماً عبرياً “أدير”. وفي تشرين الثاني/نوفمبر 2017 سيصبح لدى سلاح الجو السرب العملياتي الأول خارج الولايات المتحدة. •وسيحل السرب الجديد محل سرب طائرات التدريب الأسطورية التي تحمل إسم “نسر ذهبي”، التي استخدمت حتى تسلم طائرات أف – 16 آي، الجيل الرابع. عندما حطت في إسرائيل قبل 40 عاماً طائرة من الجيل الرابع الأول من طراز أف – 15 أعلن رئيس الأركان آنذاك المرحوم موتي غور، أن وجه إسرائيل قد تغير. ربما لم يتغير وجه الدولة لكن في كل ما له علاقة بقدرتها على الردع كان غور محقاً. لقد غيرت طائرات الجيل الرابع من أف – 15 وأف – 16 بصورة مطلقة الساحة الجوية في الشرق الأوسط، وحافظت على ديمومة التفوق الإسرائيلي. وفي محاولة مواجهة هذا التفوق تسلح أعداء إسرائيل بصواريخ أرض – أرض ومنظومات مضادات جوية متطورة. إن طائرة أف -35 التي هي من الجيل الخامس ستحافظ على هذا الفارق ومن شأنها أن تساهم في ديمومة التفوق الجوي الإسرائيلي في السنوات الأربعين المقبلة. •ونظراً لأن المقصود هو منظومة سلاح استراتيجي، فإن قرار شراء الطائرة يعود إلى المجلس الوزاري المصغر. وفي سنة 2014 عندما قدم قائد سلاح الجو آنذاك اللواء عيدو نحشون توصية سلاح الجو بشراء طائرة أف – 35 لإقرارها في المجلس الوزاري المصغر، كانت هذه توصية أجمع عليها جميع الجهات المختصة وكذلك مجلس الأمن القومي. (…) •في المقابل دارت، وما تزال تدور، نقاشات وسط مختصين وسياسيين بشأن شراء الطائرة. وأساس المعارضة هو ثمنها المرتفع، وتساؤلات تتعلق بنضجها العملياتي. وبالفعل فقد ترافق تطوير الطائرة بمشكلات وعوائق وتخطي الميزانيات الموضوعة لها. •في مقابل التردد في إسرائيل اتخذ قرار في الولايات المتحدة غير مـألوف بأن يكون هناك مصنّع واحد وطائرة واحدة تحل محل أسطول الطائرات الحربية الأميركية. ونظراً لأن بناء القوة الجوية – الاستراتيجية الإسرائيلية مرتبط بالمساعدة الخارجية الأميركية، لم يكن أمام إسرائيل بدائل. •في الأيام الأخيرة وصلت إلى قاعدة جوية أميركية في أريزونا مجموعة طيارين إسرائيليين للقيام بتدريبات على نموذج متطور من الطائرة. لكن المرة الأولى التي سيطير بها الإسرائيليون بهذه الطائرة ستكون في أجواء إسرائيل. وقد اتخذ هذا القرار في إسرائيل على ما يبدو لأسباب مالية. والطاقم التقني الذي سيستلم الطائرة موجود منذ نيسان/أبريل في قاعدة في فلوريدا، ويتعلم كيفية صيانتها. •في الأسابيع الأخيرة توصلت وزارة الدفاع ومصنعة الطائرة شركة لوكهايد مارتين إلى تفاهم هو الأول من نوعه بقضي بأن تجري كل أعمال صيانة الطائرة على أرض إسرائيل، وذلك بناء على طلب سلاح الجو. وهذا قرار يتعارض مع سياسة الشركة التي تطلب بأن تجري أعمال الصيانة في مراكزها في أوروبا وفي الولايات المتحدة، بسبب الأجهزة المركبة فيها. وسيصل هذا العام أكثر من 100 مهندس وتقني من الشركة وسيقيمون هنا لأكثر من سنة من أجل تدريب عناصر سلاح الجو وموظفي الصناعات الأمنية. •يدرك الأميركيون بأن إسرائيل ستطور الطائرة بقواها الذاتية، وستركب عليها منظومات حربية الكترونية وسلاح خاص بها، تتلاءم مع القدرة والميزانية الموضوعة في تصرفها. وستبيع الولايات المتحدة إسرائيل طائرة أخرى، ستستخدم في طلعات تجريبية حيث سيجري اختبار المنظومات الإسرائيلية الأصلية. وتجدر لاشارة إلى أن أجهزة الاتصال المركبة حالياً في طائرة أف- 35 هي من انتاج إسرائيلي. •علاوة عن كونها طائرة ذات قدرة عالية على التملص، تملك طائرة أف-35 ميزة مهمة في جمع المعلومات، إذ إن كمية ونوعية المعلومات التي تستطيع هذه الطائرة الحصول عليها بفضل أجهزة الردار الحساسة ستحسن من قدراتها الهجومية، وستخلق تحولاً تكنولوجيا ليس موجوداً في منظومات أخرى. على سبيل المثال تستطيع الطائرة الاقتراب من طائرة معادية ومن هدف أرضي والظهور والعمل في مرحلة لا يكون لدى الخصم قدرة على القيام برد فعال. وبفضل الرادات المتطورت تستطيع الطائرة “رؤية” الخصم قبل وقت طويل من أي ردار جوي آخر. •وبسبب كلفتها العالية، فالسرب الأول المؤلف من 19 طائرة سيكلف 2.7 ملياري دولار، قررت المؤسسة الأمنية بناء القوة الجوية لطائرة أف – 35 بالتدريج. أي أن الطائرات القديمة تخرج وتدخل محلها الجديدة بما يتلاءم والقدرة المالية. لقد اشترى سلاح الجو 14 طائرة من طراز أف – 35 التي ستشكل الأساس للسرب الثاني الذي سيقام في 2019. والهدف هو التوصل في نهاية برنامج العمل المقبل المتعدد السنوات، الذي بدأ قبل خمسة أعوام، إلى 50 طائرة. أما الهدف النهائي فهو الوصول بعد عشر سنوات إلى 75 طائرة. والتقدير أن كلفة الطائرة ستنخفض بدءاً من 2020 بصورة كبيرة ، بحيث انها لن تكون أغلى من طائرات الجيل الرابع التي ما تزال قيد التصنيع. المصدر: صحيفة “يديعوت أحرونوت”، عن نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية المصدر
  19. علم الاتحاد المغاربي نبذة تاريخية المغرب العربي وتعرف كذلك بإسم المغرب الكبير أو المنطقة المغاربية، هي منطقة تشكل الجناح الغربي للوطن العربي وهي تتألف من خمسة أقطار هي موريتانيا والمغرب والجزائر وتونس وليبيا. أنشأت هذه الدول في 17 فبراير 1989 تكتلا إقليميا من خلال التوقيع على معاهدة إنشاء اتحاد المغرب العربي. تقع دول المغرب العربي في شمال أفريقيا ممتدة على ساحل البحر الأبيض المتوسط وحتى المحيط الأطلسي، وتبلغ مساحتها مجتمعة حوالي 5.782.140 كلم² وتشكل ما نسبته 42% من مساحة الوطن العربي. تشكل مساحة الجزائر وحدها ما نسبته 41% من مساحة الاتحاد المغاربي. ويبلغ طول الشريط الساحلي للاتحاد المغربي حوالي 6505 كلم، أي 28% من سواحل الوطن العربي بأكمله. يبلغ عدد سكان اتحاد المغرب العربي حوالي 80 مليون نسمة تقريبا حسب تقديرات عام 2000 أي ما نسبته 27% تقريبا من إجمالي سكان الوطن العربي. يعيش 78% من سكان الاتحاد في المغرب والجزائر، إذ تقتسم هاتان الدولتان النسبة تقريبا بالتساوي. تشكل مساحة الأراضي الصالحة للزراعة ما نسبته 3.7% من مساحة دول الاتحاد، يقع 43% من هذه الأراضي في المملكة المغربية. يصل إجمالي الناتج المحلي الإجمالي لدول اتحاد المغرب العربي إلى نحو 389.6 مليار دولار أمريكي بأسعار السوق الجارية، وهو ما يعادل 32% من إجمالي الناتج المحلي للوطن العربي تقريبًا. ويشكل الناتج المحلي للجزائر ما نسبته 43% تقريبا من الناتج المحلي الإجمالي لدول الاتحاد، في حين لا يتعدى نصيب موريتانيا 1.3%. يصل نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي في دول الاتحاد المغاربي إلى 4865 دولارا في السنة. ويتفاوت هذا الرقم بين أعضاء الاتحاد، إذ يصل نصيب الفرد في ليبيا إلى 8900 دولار في السنة، في حين لا يتعدى نصيب الموريتاني 2000 دولار في السنة. ويبلغ معدل النمو السكاني لدول الاتحاد حوالي 1.7%، ويسجل أعلى معدل نمو في موريتانيا (2.93%) وأقله في تونس بنسبة 1.15% وهي أقل نسبة نمو سكاني في الوطن العربي. تكوين إتحاد المغرب العربي مر بمراحل أساسية، ففي أبريل 1958 انعقد لقاء طنجة بين زعماء الحركة الوطنية في كل من المغرب والجزائر وتونس. وفي سبتمبر/شتنبر 1964 تم لقاء وزراء الاقتصاد والمالية في المغرب والجزائر وتونس وليبيا. وفي نوفمبر/نونبر 1967 انعقد المؤتمر الخامس لوزراء الاقتصاد والمالية بتونس. وفي 10 يونيو 1988 انقدت "قمة زرالدة" بين زعماء الدول الخمس للتحضير لتأسيس الإتحاد المغاربي. وفي 17 فبراير 1989 كان لقاء مراكش بين زعماء الدول الخمس، وتوقيع معاهدة الإتحاد المغاربي. ويتكون اتحاد المغرب العربي من الهياكل الإدارية التالية : مجلس الرئاسة: يتكون من رؤساء دول المغاربية الخمس، ومن مهامه اتخاذ القرارات الهادفة لتحقيق أهداف الاتحاد. مجلس الشورى: يلعب دورا استشاريا، ويبدي رأيه في مشاريع القرارات. الهيئة القضائية: للفصل في المنازعات حول تطبيق المعاهدات. مجلس وزراء الخارجية: يُحضِّر دورات مجلس الرئاسة ويعرض أعمال اللجان. الأمانة العامة: تشرف على الجوانب التنظيمية وتسهر على إدارة الشؤون العامة. أما اللجان مثل لجنة الأمن الغذائي، لجنة الاقتصاد والمالية ولجنة الموارد البشرية... فتقوم بدراسة القضايا حسب التخصص. بلدان الاتحاد المغاربي او المغرب العربي الكبير : الاعضاء هم : 1- الجزائر - الاسم الكامل *الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية * -أصل التسمية *بلكين بن زيري مؤسس الدولة الزيرية، حين أسس عاصمته عام 960 على أنقاض المدينة الفينيقية إيكوزيم والتي سماها الرومان إكوزيوم أطلق عليها اسم جزائر بني مزغنة نظرا لوجود 4 جزر صغيرة غير بعيد عن ساحل البحر قبالة المدينة. وهو ما أكده الجغرافيون المسلمون مثل ياقوت الحموي والإدريسي. فالإسم في البداية كان يشمل فقط مدينة الجزائر لكن العثمانيون هم من أطلق اسم الجزائر على كافة البلاد باشتقاقه من اسم العاصمة والجزر الجزائرية الموجودة حاليا هي : جزيرة حبيباص + جزيرة رشقون + جزيرة شطايبي + جزيرة سيرجينا * - العاصمة *الجزائر* - طابع النظام الدولة السياسي * جمهوري * -علم البلد *الأبيض إلى حب السلام والأحمر إلى دم الشهداء وأما الأخضر فيرمز إلى التطور والازدهار ويرمز الهلال والنّجمة إلى الإسلام - عدد سكان البلد * 40 مليون نسمة * -اللغة الرسمية للبلد * اللغة العربية * - دين الدولة * الاسلام الحنيف ب 99.99 بالمائة على الأقل والبقية مسيحية * - مساحة الدولة * هو أكبر بلد أفريقي وعربي من حيث المساحة، والعاشر عالميا.2.381.741 كيلومتر مربع* - حدود الدولة *الشريط الساحلي 1660 كم مع الدول المجاورة ليبيا، تونس، المغرب، الصحراء الغربية، موريتانيا، مالي والنيجر* - عدد المدن او الولايات البلد * 48 ولاية جزائرية * - ثاني اكبر مدينة جزائرية * وهران * -عملة البلد * الدينار الجزائري* - الدخل الفردي للدولة *السابعة عربيا بلغ 3.84 بالمائة حسب مؤشر مستوى دخل الفرد * - تصنيف مؤشر التنمية البشرية * 83 عالميا في مستوى دول التنمية البشرية المرتفعة - تصنيف القوة العسكرية * الجزائر الاولى عربيا بحوالي 512 الف جندي عامل - تصنيف الجيش *27 عالميا والثاني عربيا بعد جمهورية مصر ..................................... 2- المغرب - الاسم الكامل * المملكة المغربية * -أصل التسمية * مكان غروب الشمس وتغرب في المملكة المغربية (باللغة العربية المغرب: مكان غروب الشمس). كان المؤرخون العرب في القرون الوسطى يستعملون لفظ بلاد المغرب للدلالة على ثلاثة أقاليم تقع في المنطقة المغاربية: المغرب الأدنى (أفريقية أو تونس)، المغرب الأوسط (الجزائر الحالية)، المغرب الأقصى (المملكة المغربية الحالية).* - العاصمة * الرباط * - طابع النظام الدولة السياسي * ملكي * -علم البلد *هو العلم المكون من لواء أحمر تتوسطه نجمة خماسية خضراء ويرمز اللون الأحمر لدم الشهداء و النجمة الخماسية ترمز لأركان الإسلام الخمس واللون الأخضر يرمز للأرض الخصبة.* - عدد سكان البلد * 33.8 مليون نسمة * -اللغة الرسمية للبلد * اللغة العربية * - دين الدولة * الاسلام الحنيف بالغالبية والبقية الحراطين والغناوة وحوالي 5,500 نسمة على الأقل من اليهود والبقية حوالي 1.1% مسيحية * - مساحة الدولة * مساحتها 175,186 ميل (453,730 كم2 )* - حدود الدولة *الشريط الساحلي يتميز المغرب بواجهتين شاطئيتين تمتدان على نحو 3446 كلم مع الدول المجاورة الجزائر ، او بما تسمى الصحراء الغربية المتنازع عليها ، موريطانيا و مع اسبانيا مشاكل حدودية حول مدينة سبتة ومليلة المحتلتين من الاسبان * - عدد المدن او الولايات البلد * 45 مدينة مغربية * - ثاني اكبر مدينة مغربية * الرباط العاصمة بعد الدار البيضاء* -عملة البلد * الدرهم المغربي * - الدخل الفردي للدولة * بلغ 3392 دولارا أمريكيا حسب مؤشر مستوى دخل الفرد * - تصنيف مؤشر التنمية البشرية * الاضعف عربيا 126 عالميا في مستوى دول التنمية البشرية متوسطة - تصنيف القوة العسكرية * المغرب الثاني عربيا بعد الجزائر في قوة التسلح - تصنيف الجيش *49 عالميا والخامس عربيا ............................................................ 3- تونس - الاسم الكامل * الجمهورية التونسية * - العاصمة * تونس * -أصل التسمية * تأتي تسمية البلاد من تسمية عاصمتها التي تمتلك نفس الاسم. وتختلف الآراء عن تسمية هذه المدينة. يعتقد البعض أن اسم تونس يعود إلى الحقبة الفينيقية حيث أن عادةً ما تسمى المدينة بألهتها الرئيسية وفي حالة تونس فهي تانيت. بعض المدارس العربية رجحت أصل الكلمة إلى جذور عربية من خلال المدينة القديمة ترشيش. كما رجح البعض الأخر أصل الكلمة إلى كلمة تينس التي وصفها ديودورس وبوليبيوس والتي يبدو وصفها قريباً من منطقة القصبة بضواحي تونس حالياً. أيضاً، أشار المؤرّخ عبد الرحمن بن خلدون إلى أصل كلمة "تونس" التي أطلقت على حاضرة شمال إفريقيّة حيث أرجع اصلها إلى ما عرف عن المدينة من ازدهار عمراني وحيوية اقتصادية وحركية ثقافية واجتماعية فقد أشار إلى أنّ اسم "تونس" اشتقّ من وصف سكانها والوافدين عليها لما عرفوا به من طيب المعاشرة وكرم الضيافة وحسن الوفادة. كما يوجد تفسير آخر يقول أن الكلمة من جذع فعل أنس الأمازيغي والذي يعني قضاء الليلة. مع تغير المعنى في الزمن والمكان، قد تكون كلمة تونس أخذت معنى مخيم ليلي، أو مخيم، أو مكان للتوقف. وهناك مراجع مكتوبة من الحضارة الرومانية القديمة تذكر مدن قريبة بأسماء مثل تونيزا (حالياً القالة)، تونسودى (حالياً سيدي مسكين)، تنسوت (حالياً بئر بورقبة)، تونسي (حالياً رأس الجبل). بما أن كل هذه القرى كانت موجودة على الطرقات الرومانية، فقد كانت بلاشك تستعمل كمحطة لتوقف والاستراحة.* - طابع النظام الدولة السياسي * جمهوري ليبرالي * -علم البلد *علم الجمهورية التونسية أحمر، يتوسطه قرص أبيض به نجم أحمر ذو خمسة أشعة يحيط به هلال أحمر حسبما يضبطه القانون والخلفية الحمراء يدل على دماء الشهداء دفاعاً عن الوطن . و يرمز الأبيض إلى السلام في حين أن الهلال يرمز لوحدة جميع المسلمين وفروع النجمة تشير إلى أركان الإسلام الخمسة* - عدد سكان البلد * 11 مليون نسمة * -اللغة الرسمية للبلد * اللغة العربية * - دين الدولة * الاسلام الحنيف بنسبة (99% مسلمين) 85% منهم سنة من أتباع المذهب المالكي و 15% على المذهب الحنفي وهناك أقلية عبادية وهناك الصفريون مع وجود 2000 يهودي في جزيرة جربة التونسية إلى أنه يوجد حوالي 50,000 مسيحي من المقيمين وهم من فرنسيين تونس فضلًا عن تونسيون من أصول إيطالية وفرنسية ومالطية؛ حوالي 80% من مسيحيين تونس هم من الكاثوليك ومن كبار السن ويقيمون بتونس العاصمة وصفاقس وهناك أقلية بروتستانية مكونة من الآف التوانسة ممن تحولوا إلى المسيحية* - مساحة الدولة * مساحتها 163,610 كم2* - حدود الدولة *الشريط الساحلي طوله 1300 كلم ومن الجنوب الشرقي ليبيا (459 كم) ومن الغرب الجزائر (965 كم).* - عدد المدن او الولايات البلد * 24 ولاية تونسية * - ثاني اكبر مدينة تونسية *صفاقس* -عملة البلد * الدينار التونسي * - الدخل الفردي للدولة * 4.654 دولار حسب مؤشر مستوى دخل الفرد * - تصنيف مؤشر التنمية البشرية * 96 عالميا في مستوى دول التنمية البشرية مرتفعة - تصنيف القوة العسكرية * تونس السابع افريقيا في مؤشر القوة العسكرية - تصنيف الجيش *58 عالميا والسابع عربيا ........................................ 4- ليبيا -حالة خاصة في فترة انتقالية - - الاسم الكامل * دولة ليبيا حاليا و الجماهيرية العربية الليبية الشعبية الاشتراكية العظمى سابقا * - العاصمة * طرابلس * -أصل التسمية *كان ظهور الاسم ليبيا وتداوله في النقوش المصرية القديمة ليدل وبوضوح على القبائل الليبية التي كانت تقطن جبل برقة والصحراء الغربية لمصر، فورد ذكرها على لوحة الملك مرنبتاح وكذلك في معبد الكرنك. من الناحية التاريخية يبدو انه اشتق من الكلمة المصرية القديمة (ريبو) أو الليبو وتقابلها في اليونانية (ليبوس) مما يقابلها في العربية ليبيا، وورد اسم الليبو أو ليبيا في نقش مصري قديم يرجع إلى عهد رمسيس الثاني (1298-1232) قبل الميلاد وكان يطلق على إحدى الفرق العسكرية التي عملت في الجيش المصري آنذاك وشاركت في الحملات على بلاد فلسطين وسوريا. وعندما جاء العرب المسلمون كانت لوبية ومراقية اسم لكورتان من كور مصر الغربية حيث يذكر ابن عبد الحكم إن لوبية ومراقية (كوران) من كور مصر الغربية وعرفهما بأنهما مما يشربان من السماء ولا ينالهما النيل ويذكر ابن عبد الحكم انه في ولاية حسان بن النعمان كانت انطابلس ولوبية ومراقية إلى حدود إجدابيا من أعمال حسان ولم يحدد اسم ليبيا ذو مذلول جغرافي محدد إلا في مطلع القرن الحالي. وربما يكون أول ذكر محدد لليبيا هو ما خرجه الجغرافي الإيطالي (ف.مينوتلى) في كتابه (جغرافية ليبيا) المطبوع في تورينتو سنة1903 ميلادية ليدل على الولاية التركية التي تشمل طرابلس وبرقة ثم اتخذت إيطاليا (ليبيا)اسما رسميا لولاية طرابلس بعد إعلان السيادة الإيطالية عليها في يونيه 1924م * - طابع النظام الدولة السياسي * حاليا غير معروف و قديما جماهريا * -علم البلد *علم دولة ليبيا مكون من ثلاثة الوان هي الأحمر والأسود والأخضر ويتوسطه هلال ونجمة باللون الأبيض. يطلق عليه علم الاستقلال. وقد استخدم للمرة الأولى بعد استقلال ليبيا وفاللون الأسود كان راية من رايات السنوسية، والسنوسيّة كانت تمثل إقليمي برقة وفزَّان. وقد رفع المجاهدون الراية السوداء إبان فترة الجهاد ضد إيطاليا ثمّ تحولت الراية السوداء إلى علمٍ لإمارة برقة في مرحلتين: الأولى في مرحلة الحكم الذاتي في عهد الاستعمار الإيطالي (حكومة اجدابيا)، والثانية حينما استقلت برقة في أكتوبر 1949م بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية أثناء حكم الإدارة البريطانيّة. وكانت الراية السوداء بالهلال والنجمة راية الجيش السنوسي الذي شارك مع الحلفاء في تحرير ليبيا من المستعمر الإيطالي. أمّا اللونين الأخضر والأحمر فقد كانا من مكونات رايات وأعلام الإقليم الطرابلسي أبان فترات تاريخيّة مختلفة تبدأ من الحكم العثماني مروراً بالحكم القره مانلي وانتهاءً بالجمهورية الطرابلسية التي أُعلن عنها في عام 1918م. يدل الهلال على الأمل والمستقبل، وترمز النجمة الخماسيّة إلى الإسلام وقواعده الخمسة. وفي توسط هلال الفجر والنجمة الخماسيّة للّون الأسود دلالة رمزيّة تعني "بزوغ فجر الإسلام ".* - عدد سكان البلد * 6.597 مليون نسمة * -اللغة الرسمية للبلد * اللغة العربية * - دين الدولة * الاسلام الحنيف بنسبة 97 % من السكان مسلمون و3% ينتمون إلى ديانات أخرى معظمهم من الأجانب غير المقيمين بشكل دائم، مسلمو ليبيا سنيون يتبعون للمذهب المالكي، مع وجود أقلية يتبعون المذهب الإباضي في جبل نفوسة، وأعداد من للصوفيين. معظم المسيحيين الموجودين في ليبيا هم من جاليات أجنبية من اللاجئين الأفارقة أو من الأقباط أو الأوربيين العاملين في البلاد. كما توجد جالية صغيرة من الأنجليكان تتألف من قسيس واحد مقيم، وعمال من اللاجئين الأفارقة والهنود في طرابلس ينتمون إلى الأسقفية المصرية.* - مساحة الدولة * 1.775.500 كيلومتر مربع وبهذا تعتبر رابع دولة عربية في المساحة (بعد السودان والجزائر والسعودية).* - حدود الدولة *الشريط الساحلي طوله يبلغ 1،770 كيلومتر ( 1،100 ميل). ويحدها من الشرق مصر، ومن الجنوب الشرقي السودان، ومن الجنوب تشاد والنيجر، ومن الغرب الجزائر ومن الشمال الغربي تونس.* - عدد المدن او الولايات البلد * 22 مدينة ليبية * - ثاني اكبر مدينة ليبية *بنغازي* -عملة البلد * الدينار الليبي* - الدخل الفردي للدولة * 41.14 مليار 2014 حسب مؤشر مستوى دخل الفرد * - تصنيف مؤشر التنمية البشرية * 94 عالميا في مستوى دول التنمية البشرية مرتفعة * - تصنيف القوة العسكرية * يعيش حالة خاصة بعد الثورة الليبية لكنه يمتلك اسلحة لاباس بها صنف 26افريقيا * - تصنيف الجيش *يعيش حالة خاصة من التحول العقيدة والشكل يصنف 17 عربيا * ....................................... 5- موريطانيا - الاسم الكامل * الجمهورية الإسلامية الموريتانية * - العاصمة * نواكشط * -أصل التسمية * المور هو الاسم الذي اطلقه الأوروبيون على سكان المغرب والأندلس العرب والأمازيغ، كلمة موريتانيا تعني بلاد المور. اطلق الفينيقيين اسم مورو على قبائل بدوية أمازيغية تقطن في الصحراء، اسم موريتانيا يرجع إلى العصر القرطاجي والروماني أطلق هذا الاسم على منطقة شمال إفريقيا كلها، وكانت هنالك دولتان قديمتان في شمال إفريقيا تحملان هذا الاسم هما موريتانيا القيصرية و موريتانيا الطنجية. وعندما برز المشروع الاستعماري الفرنسي في نهاية القرن التاسع عشر بعث هذا الاسم من جديد حيث إختاره قائد الحملة الفرنسية على البلاد كزافييه كابولاني إعادة إحياء اسم موريتانيا و أطلقه على هذه البلاد الواقعة بين المغرب والسنغال ،ومعنى كلمة موريتانيا تعني أرض الرجال السمر وقد كانت موريتانيا من قبل معروفة عند الرحالة العرب أهل المشرق بأسماء منها بلاد شنقيطوكذلك صحراء الملثمين و بلاد لمتونة . أما عامة سكان البلاد فكانوا يسمونها "أرض البيضان" في مقابل أرض السودان الواقعة جنوبها.* - طابع النظام الدولة السياسي * جمهوري * -علم البلد * يتألف من لونين: أخضر يتوسطه هلال ونجمة باللون الأصفر ويرمز الهلال للدين الإسلامي بينما ترمز النجمة الخماسية لأركان الإسلام الخمسة.* - عدد سكان البلد * 3.5 مليون نسمة * - ثاني اكبر مدينة موريطانية *انواديبو* -اللغة الرسمية للبلد * اللغة العربية * - دين الدولة * الاسلام الحنيف بنسبة 100%، على المذهب السني والعقيدة الأشعرية، مع اختيار أغلبهم للفقه المالكي. ولا وجود لأي ديانة أخرى بين المواطنين الموريتانيين، غير أنه توجد جاليات مسيحية سنغالية ومالية كبيرة تعيش في البلاد وخاصة المدن الكبرى كالعاصمة نواكشوط. ويمارسون ديانتهم بكل حرية في الأماكن المخصصة لها. * - مساحة الدولة * 1,030,700 كم² * - حدود الدولة *الشريط الساحلي يبلغ طول الشريط الساحلي: 754 كلم. ويحدها يحدها من الشمال كل من الصحراء الغربية او المغرب والجزائر، ومن الجنوب السنغال، ومن الشرق و الجنوب مالي * - عدد المدن او الولايات البلد * 13 ولاية موريطانية * -عملة البلد * أوقية موريتانية* - الدخل الفردي للدولة * من الدول المتاخرة جدا ذات الدخل المنخفض 3 الاف دولار حسب مؤشر مستوى دخل الفرد * - تصنيف مؤشر التنمية البشرية * 156 عالميا في مستوى دول التنمية البشرية المنخفضة* - تصنيف القوة العسكرية * لم يصنف وخارج التصنيف * - تصنيف الجيش * خارج التصنيف عن 68 صنفا للجيوش العالمية * ............................ ماذا لو كان هناك تحالف بين دول المغرب العربي عسكريا بين جيش الجزائر الاول في القوة العسكرية العربية والثاني عربيا من حيث التصنيف و27 عالميا مع جيش المغرب الخامس عربيا و49 عالميا والثاني الاقوى عسكريا بعد الجزائر عربيا وافريقيا ومع جيش تونس السابع عربيا و58 عالميا والسابعة من حيث القوة العسكرية افريقيا ومع جيش ليبيا في المستقبل والمصنف سبعة عشر عربيا وستة وعشرون افريقيا من حيث القوة عسكرية ومع جيش موريطانيا الغير مصنف ومع ذالك يشهد له التاريخ من قوة في محاربة المستعمر والارهاب والجماعات العابرة للصحراء لو تحقق حلف عسكري للإتحاد المغاربي لصنع معادلة صعبة للعالم أجمع و أرهب الدول الغربية كم سيكون حجم قوة الحلف ! بالنظر ان حدث التحالف : - تعداد الجيش:حوالي مليون جندي -ميزانية ضخمة:20 مليار دولار -التسليح:متنوع غربي-شرقي القوة المغاربية العسكرية : الجيش الجزائري تي-90 روسيا 485 T-90MS 180 + T-90SA 305 دفعة جديدة بعدد 180 في 2014 من نوع T-90 MS [2] تي-72 روسيا/ أوكرانيا 250[3] T72M1M T-72AG تي-62 روسيا 330 دبابة قتال مصنفة كدبابة صف ثاني تي-55 روسيا 400 دبابة قتال مصنفة كدبابة خط ثاني تي-54 روسيا 215 دبابة قتال مصنفة كدبابة خط ثاني تيرمينيتر[4] روسيا مركبة قتال مدرعة لدعم الدبابات بي أم بي تي تيرمينيتر قد تم اختياره في نسخته الجديدة.[1] مدرعات بي إم بي-3 روسيا 100 مركبة مشاة قتالية بي إم بي-2 روسيا 400-500 مركبة مشاة قتالية بي إم بي-1 روسيا 600-700 مركبة مشاة قتالية بي تي أر-50 روسيا 120 ناقلة جند مدرعة بي تي أر-60 روسيا 500 ناقلة جند مدرعة بي تي أر-80 روسيا 400 ناقلة جند مدرعة بي أر دي إم-2 روسيا 300-400 ناقلة جند مدرعة AML-100 رومانيا 1500 HMMWV الولايات المتحدة 200+ GAZ-3937 روسيا 830 EE-9 Cascavel البرازيل 650 WZ551 الصين 24 مدرعة BCL-M5 الجزائر 2500 Otokar Akrep تركيا 550 فهد مصر 200 ناقلة جند مدرعة مدرعة فوكس ألمانيا الجزائر 1200 [5] مدفعية وراجمات صواريخ بي إل زد-45 الصين 50[6][6] مدفعية 155 ملم 2 أس 3 أكتسيا الاتحاد السوفيتي 70-100 مدفعية 152 ملم 2S1 Gvozdika روسيا 165 مدفعية 122 ملم بي إم-30 سميرتش روسيا 18 راجمة صواريخ بي ام-24 روسيا 200 راجمة صواريخ بي ام-21 روسيا 250 راجمة صواريخ D-30 روسيا 298 مدفعية ميدان 122 ملم D-74 روسيا 98 مدفعية ميدان 122 ملم M1931 روسيا 200 مدفعية ميدان 122 ملم M1938 روسيا 98 مدفعية ميدان 122 ملم زي أس يو-23-4 شيلكا روسيا 319 دفاع جوي واسناد ناري أنظمة دفاع جوي أس - 300 روسيا 8 دفاع جوي استراتيجي بانتسير أس 1 روسيا 38 دفاع جوي قصير ومتوسط المدى SAM-6/8/7/9/13/14/16/18 روسيا S-125 Neva الاتحاد السوفيتي أس - 400 ترايمف [7] روسيا غير معروف دفاع جوي استراتيجي نظام صواريخ بوك[8] روسيا نظام صاروخي ذاتي الدفع متوسط المدى تور (نظام صاروخي)[9] روسيا [24] بطاريات 12 بطاريات تور-M2 سلمت من روسيا في عام 2014 و12 التالية في عام 2015 نظام صاروخي مضاد للطائرات ذاتي الحركة قصير المدى فرقاطات ميكو أ-200 2016-2015 قيد الإنشاء[8][9]، نسخة محسنة عن سُفن فئة فالور الجنوب الإفريقية. 2016-2015 قيد الإنشاء[8][9]، نسخة محسنة عن سُفن فئة فالور الجنوب الإفريقية. فرقاطة فئة كوني 901 مراد رايس 1980 سي كي أر-482, يتم إعادة تطويرها في كرنشتات 902 رايس كوليش 1982 سي كي أر-35 السوفيتية، حاليا يتم إعادة تطويرها في كرنشتات. 903 رايس قورصو 1985 سي كي أر-129 السوفيتية، تم تطويرها وتجديدها بالكامل سنة 2000 في كرنشتات. كورفيت مشروع 20382 "نمر" 2015-2014 قيد الإنشاء.[10]. 2015-2014 قيد الإنشاء[10].. كورفيت C28A 920 الضافر 2015 في الخدمة 921 الفاتح 2016 حاليا في التجارب البحرية. 922 كورفيت C28A 2016 حاليا في مرحلة التجهيز . كورفيت فئة نانشوكا 801 رايس حميدو 1980 أم أر كي-21 السوفيتية سابقا، مشروع 1234E تم بنائها في حوض السفن فيمبيل برايبانسك،روسيا. 802 صالح رايس 1981 أم أر كي-23 السوفيتية سابقا، مشروع 1234E تم بنائها في حوض السفن فيمبيل برايبانسك،روسيا. 803 رايس علي 1982 أم أر كي-22 السوفيتية سابقا، مشروع 1234E تم بنائها في حوض السفن فيمبيل برايبانسك،روسيا. جبل شنوة 351 جبل شنوة 1988 تم بنائها من طرف مؤسسة الجزائرية لصناعة وترميم السفن (ECRN) في القاعدة البحرية بالمرسى الكبير. 352 الشهاب 1995 353 كورفيت القرش 2002 قوارب دورية كبير 341 اليدق 1982 تم بنائها من طرف الورشات البحرية بروك مارين (Brooke Marine) الإنجليزية. 342 المراقب 1983 343 الكاشف 1984 344 المطارد 1985 تم بنائها من طرف مؤسسة البناء والتصليح البحري (ECRN) بالقاعدة البحرية للمرسى الكبير. 345 الراصد 1985 346 الجاري 1985 347 الساهر 1993 348 المقدم 1993 349 الوافي 1993 أوسا 644 - 1976 645 - 1976 646 - 1977 647 - 1977 648 - 1978 649 - 1978 650 - 1979 651 - 1979 652 - 1980 الغواصات فئة الصورة No. السفينة سنة التسليم ملاحظات غواصات دورية غواصة كيلو 636M 021 مصالي الحاج 2010 مشروع 636M غواصة 'كيلو محسنة'، تم بنائها بمصنع أدميرالتي شايبرد في سانت بطرسبورغ، روسيا 022 أكرم باشا 2010 مشروع 636M غواصة 'كيلو محسنة'، تم بنائها بمصنع أدميرالتي شايبرد في سانت بطرسبورغ، روسيا 2016 مفاوضات متقدمة [11][12]. 2017 مفاوضات متقدمة [11][12] غواصة كيلو 877EKM 012 رايس حاج مبارك 1987 مشروع 877EKM بلاتوس (كيلو)، بُنيت بمصنع أدميرالتي شيبيارد في سانت بطرسبورغ، روسيا. تم تحسينها سنة 2010. 013 رايس حاج سليمان 1988 مشروع 877EKM بلاتوس (كيلو)، بُنيت بمصنع أدميرالتي شيبيارد في سانت بطرسبورغ، روسيا. تم تحسينها سنة 2011. السفن الحربية البرمائية فئة الصورة No. السفينة سنة التسليم ملاحظات سفينة نقل لوجيستي سان جيورجيو 474 قلعة بني عباس 2015[13] صفقتها أعلنت سنة 2011.تشمل الصفقة صنع واحدة في إيطاليا وأخرى في الجزائر. سفينة إنزال قلعة بني 472 قلعة بني حامد 1984 تم بنائها في مصانع بروك مارين في لووستوف, المملكة المتحدة، يتم تحديثها من طرف شركة الصناعات الحربية والبحرية "نافانتيا"، إسبانيا. 473 قلعة بني راشد 1984 تم بنائها في مصانع فوسبر ثورينكوفت في ولستون, المملكة المتحدة، يتم تحديثها من طرف شركة الصناعات الحربية والبحرية "نافانتيا"، إسبانيا[3].[3]. بولونشي-بي 471 1976 تم بنائها في مصانع ستوكزنيا بولنوكناج في غدانسك, بولندا. السفن المساعدة فئة الصورة No. السفينة سنة التسليم ملاحظات سفينة مَسْح هيدروغرافي الإدريسي 673 الإدريسي 1980 وزن 540 طن تم بنائها في مصانع ماتسيكورا زوسن في مدينة هيارو, اليابان. سفن التدريب الصومام 937 الصومام 2006 5500 طن (حمل كامل)، تعتبر سفينة القيادة في أسطول البحرية الجزائرية. مهمتها تكوين الكوادر الجزائرية. قاطرات قاطرة فئة UT 515 CD 701 المنجد 2012 702 المسعف 2012 703 المساند 2012 سفن الإنقاذ El Mourafik 261 المرافق 1990 تم بنائها في الصين. الطائرات الطائرة الصورة المهمة دخول الخدمة ملاحظات الطائرات بيتش كرافت كينج إير دوريات بحرية 2 المروحيات كاموف كا-52ك مروحية هجومية 1 جربت في الجزائر سنة 2015، وأبدت الجزائر اهتمامها بالمروحية .[14] أغستاوستلاند إيه دبليو 101 البحث والإنقاذ 6 طلبت سنة 2007، دخلت الخدمة سنة 2011. سوبر لينكس MK130 البحث والإنقاذ 4 (+6 طلبت سنة 2012)[15] دخلت الخدمة سنة 2011. كاموف كا-27 مروحية نقل والإخلاء الطبي تملك بحرية الجزائر الكثير من الأسلحة المتطورة ويتم العمل للحصول على أكثرها تقدما، ومن هذه الأسلحة: خ-35 يوران (SS-N-25) صاروخ روسي متطور. سي-802 (C-802) صاروخ صيني متطور. رشاش أي كي 630 (AK-630). كلوب-أس 3 أم-14أو (3M-14E) صاروخ روسي متطور. أس أي-أن-4 جيكو (SA-N-4 Gecko) صاروخ روسي متطور. أر بي أس-15 أم كي 3 (RBS-15 Mk. III) صاروخ سويدي متطور (2015-2016 مع صفقة فرقاطتي ميكو أ-200). إمخونتو-إي أر بلوك 2 (Umkhonto-IR Block 2) صاروخ جنوب إفريقي متطور (2015-2016 مع صفقة فرقاطتي ميكو أ-200). أر بي يو-6000 (RBU-6000) قاذفات صواريخ مضادة للغواصات. أي كي 630 (AK-630) و أي كي 230 (AK-230) نظامي دفاعيين مضاديين للطائرات. أوتو ميلارا 76 مم نظام دفاعي مضاد للطائرات والسفن. الجيش المغربي القوة البرية 1348 دبابة. 2120 مدرعة مقاتلة. 192 مدفعية مقاتلة. 72 نظام اطلاق الصواريخ. القوة الجوية 53 مقاتلة. 38 طائرة هجومية. 138 طائرة نقل عسكرية. 81 طائرة تدريب 125 طائرة هلكوبتر المجموع 428 طائرة القوة البحرية 6 فرقاطات طرادت واحد 32 زوق حربي 1 سفينة إنزال حربية الجيش التونسي الأسلحة الفردية : براوينغ هاي باور (بلجيكا) بيريتا (إيطاليا) هكلر أوند كوخ إم بي 5 A3/A5 (ألمانيا) فرانشي سباس-15 (إيطاليا) شتاير أوج A1/A2/A3 (النمسا) شتاير اس اس جي 69 (النمسا) هكلر أوند كوخ اش كاي 416 (ألمانيا) بندقية إم-4 القصيرة (الولايات المتحدة) فاماس (فرنسا) إف إن فال (بلجيكا) باريت إم82 (الولايات المتحدة) إم 60 (الولايات المتحدة) اف ان مينيمي (بلجيكا) إف إن ماج (بلجيكا) ام 1919 براونينغ (الولايات المتحدة) ام2 براونينغ (الولايات المتحدة) عيار 60مم براندت (فرنسا) عيار 81مم ام29 هاون (الولايات المتحدة) دبابات القتال الرئيسي 54:ليوبارد 2 [4] 59:إم-60 باتون [4] 30:إم-60 باتون [4] 30:أي أم أكس-30 [4] دبابات متوسطة 54 دبابة اس كاي 105 كوراسير [4] 30-26 دبابة إم-48 باتون [4] دبابات خفيفة 55 دبابة AMX-13 (خارج الخدمة)[4] 20 دبابة من نوع M41 Walker Bulldog (خارج الخدمة)[4] عربات مدرعة 24 عربة Alvis Saladin[4] 40 عربة Panhard AML90[4] 10 عربة Panhard AML 60[4] ناقلات الجنود المدرعة 140 بي ام سي كيربى مدرعة مضادة للألغام[5] 192 هامفي حديثة الصنع والتجهيز 140 من نوع [[[4] M113A1/A2]] 18 من نوع [[[4] EE-11 Urutu]] 110 من نوع [[[4] Fiat 6614]] 450 من نوع إم-113[4] 36 من نوع [[[4] M106A2 M30 4.2]] 36 من نوع[[[4] M125A2 M29A1]] 24 من نوع [[[4] M577A2]] 20 من نوع Cadllac LAV V150Commando 4x4 [4] مركبات حربية للمشاة 100 مركبة من نوع M901 ITV[4] 15 عربة طرازm3a3 bradley المدفعية 48 مدفع عيار 105 مم من نوع [[[4] M-101A1/A2]] 94 مدفع عيار 155 مم من نوع [[[4] M-114A1]] 45 مدفع عيار 155 مم من نوع [[[4] M-198]] 45-50 من نوعM102[4] 19/20 مدفعية ذاتية الدفع m109a2 قذائف هاون 1500 من نوع [[[4] M30]] 18 من نوع MO-120-RT-61[4] أسلحة مضادة للدبابات 300 من نوع [[[4] LRAC-89]] 240 وحدة من نوع إم-84[4] 300 وحدة من نوع [[[4] M-20]] 70 وحدة من نوع [[[4] M-40]] 140 من نوع[[[4] M18[]] 100 من نوع بي جي إم-71 تاو[4] 500 من نوع MILAN[4] جافلين أسلحة مضادة لطائرات 48 من نوع [[[4] RBS 70]] 78 من نوع[[[4] MIM-72 Chaparral]] 345 من نوع إستريلا 2[4][4]* M42 Duster]]12]] M163 VADS 26 (تحت الطلب)[4] المعدات البحرية بي 510 جيسكون جنود من الفوج 51 لطلائع المشاة البحرية التونسية على متن زورق دورية خلال تمرين عسكري ثلاثة زوارق صواريخ سريعة، من نوع La Galite، النوع الفرنسي Combattante III، كل منها مزود بثمانية صواريخ سطح/سطح، من نوع MM-40 Exocet؛ ومدفع عيار 76 مم. ثلاثة زوارق صواريخ، من نوع Bizerte، النوع الفرنسي P-48، كل منها مزود بثمانية صواريخ سطح/سطح، من نوع SS-12. زوارق دوريّة للمياه الداخلية: 13 زورقاً، كالآتي: ثلاثة زوارق دورية سريعة، من نوع Utique، النوع الصيني Shanghai. نحو عشرة زوارق دورية للمياه الداخلية، حمولة كل منها أقل من 100 طن. سفن إسناد وسفن متنوعة سفينة واحدة، للمسح/التدريب، من نوع Salambo، النوع الأمريكي Conrad. سفينة مسح. القوة الجوية القوات الجوية التونسية تتكون القوة الجوية من 4500 جندي (2004). طائرات مقاتلة 15 نورثروب إف-5 إي (مقعد واحد) الولايات المتحدة. 4-6 نورثروب إف-5 إف (مقعدين) الولايات المتحدة. 22 دوغلاس إيه-4إم سكاي هوك الثانية الولايات المتحدة 4 دوغلاس تي إيه-4إم سكاي هوك الثانية الولايات المتحدة 12-28 نورث أمريكان إف-86 سابر الولايات المتحدة الطائرات النفاثة الهجوم التدريب / الضوء 12 ايرو L - 59T التشيك 8 Aermacchi MB - 326B إيطاليا 16/07 Aermacchi MB - 326KT إيطاليا 4 Aermacchi MB - 326LT إيطاليا التدريب / COIN المكبس محركات الطائرات 12 أمريكا الشمالية T - 28A طروادة / سود الطيران فنك الولايات المتحدة فرنسا 12 SIAI ماركيتي SF.260WC المحارب إيطاليا 9 SIAI - SF - 260C ماركيتي إيطاليا 10 لوكهيد / AL - 60B Aermacchi الولايات المتحدة إيطاليا 12 أمريكا الشمالية T - 6G تكساس الولايات المتحدة الاتصال الطائرات 10 بايبر شبل الولايات المتحدة 15 صعب 91D صفير السويد طائرات النقل 1 بوينغ 737-700/BBJ الولايات المتحدة. 2 داسو فالكون 20 فرنسا 2 لوكهيد C - 130J - 30 الولايات المتحدة 2 لوكهيد C - 130H الولايات المتحدة. 4 لوكهيد C - 130E الولايات المتحدة. 8 لوكهيد C - 130B الولايات المتحدة. 5 Aeritalia G.222 إيطاليا (خارج الخدمة) 3 نورد N2051 Noratlas فرنسا (لم يعد في الخدمة) 5 L - 410UVP Turbolet التشيك 2 داسو MD 315 Flamant فرنسا 2 داسو MD 312 Flamant فرنسا البحرية هجوم / مروحيات البحث والانقا ذ سيركورسكاي HH-3F Pelican طائرات نقل هليكوبتر متوسطة chinook 2 طائرات هليكوبتر للنقل الخفيف الطائرات بدون طيار بوينغ سكان إيجل إم كيو-1 بريداتور النسناس الجيش الموريطاني الطائرات التي تعمل حاليا :- :سبع طائرات مُقاتلة. :طائرات تدريب قادرة على القتال. :خمس طائرات، من نوع BN-2 Defender. :طائرتان، من نوع FTB-337 Milirole. :استطـــلاع بحري: طائرتان، من نوع Cheyenne II. :نقـــل :طائرتان، من نوع Cessna F-337. :طائرة واحدة، من نوع DHC-5D. :طائرة واحدة، من نوع غلف ستريم الثانية. :طائرة واحدة، من نوع Y-12II. الجيش الليبي لا يوجد مصدر واضح المعلوم أنه كان هناك 900 دبابة قبل إندلاع الحرب الأهلية في ليبيا و أحدث طراز كان ت-72. أعتقد أن عدد الدبابات اليوم في ليبيا نحو 150 على أقصى تقدير.
  20. تشير العديد من الدراسات في علم العلاقات الدولية إلى أن الصين ستكون اللاعب الدولي الأول، على اعتبار أن ميزان القوة العالمي يميل إلى آسيا بقوة في الوقت الحالي، لذلك فإذا كان القرن العشرين قرنا أمريكيا بامتياز، فآسيا مؤهلة للعب مثل هذا الدورفي القرن الواحد والعشرين، ويبدوأن معدلات النموالكبيرة التي حققتها الصين والهند، وظهور الصبن كأكبر مركز صناعي في العالم، وثاني أكبر اقتصادي عالمي من حيث الإنتاج، يؤكد أن التحول التاريخي للقوة والقيادة بدأ يتحقق بالفعل وبهذه الحركية المستجدة للقوى الكبرى سيتم من خلالها استعداد الأدوار المفقودة في العلاقات الدولية، نحوتكريس اتجاه حقبة التعددية القطبية. إلا أن هناك رأي يؤكد أن الصين غير مؤهلة للعب مثل هذا الدور، نظرا لما تواجهه من مشاكل داخلية كمشكلة الفساد، البطالة، التفاوت الإقتصادي بين المناطق الساحلية والمناطق الداخلية، النزاعات الإنفصالية في بعض المناطق، وأيضا هناك تحديات إقليمية ودولية تحول دون لعب أدوار دولية كاستمرار التوتر مع تايوان إضافة إلى المنافسة اليابانية للمكانة الصينية، والمراقبة المتبادلة التي تشوب العلاقات الأمريكية الصينية. وعلى الرغم من ذلك، فإن الصين حققت عدة تحولات على مستوى بنية السلطة السياسية والذي توج بالإنتقال من نخبة الثروة إلى نخبة التحديث، ويظهر ذلك جليا في العمل السياسي الذي يغلب عليه النزعة البراغماتية، كما تسجل الصين تنامي وتوسيع هامش الحريات الفكرية والسياسية، أما على المستوى الإقتصادي ثمة مظهر آخر يتجلى في تنامي الآليا ت الرأسمالية في بنية الإقتصاد الصيني. في إطار العلاقات الخارجية، يلاحظ أن الصين تمشي بخطى ثابثة تحكمها المصلحة والوعي بالواقع الجيوسياسي الجديد الذي يتطلب حنكة دبلوماسية عالية، فالصين كانت معروفة بتمردها على مبادئ العلاقات الدولية كما كان الحال في فترة ماوتسي تونغ، إلا أنها في السنوات الأخيرة، اتخدت استراتيجية خارجية محورها تطوير الحوار والتنمية على المستوى الدولي، وتغليب البعد البراغماتي على البعد الإيديولوجي، كسياسة تتبعها في علاقتها مع دول الجوار وتجنب المواجهة مع الولايات المتحدة الأمريكية وتوسيع نفوذها في العلاقات الدولية عن طريق الإنخراط في التكتلات الإقليمية الآسيوية كمنظمة شنغهاي التي تضم روسيا والصين وبعض الجمهوريات الوسطى، مما سيوفر للصين مركزا إقليميا مؤثرا،لاسيما وأن هذه المنظمة تتطور بثباث من رابطة اقتصادية إلى كيان إقليمي ذات تطلعات سياسية واقتصادية طموحة إلى جانب ذلك التحاقها بمنظمة التجارة العالمية. إن اتجاهات الدولة الصينية في سياستها الخارجية لم يخضع لتعديل يمكن ملاحظته في وثائق الحزب الحاكم،ولكن يمكن قراءة مواقف الصين من خلال التصريحات الرسمية، حيث أكد هوجينتاوعلى أن الصين لاتنوي أن تمارس سياسات الهيمنة على غيرها من الدول حتى لوأتيحت لها الظروف ذلك. كما اشتمل دستور الحزب في برنامجه العام على مايؤكد حرص الصين على المساهمة في الإستقرار والسلام العالميين وتجنب المواجهات وإعطاء النموالإقتصادي الأولوية على السياسة تحت شعار " أن نموالصين يمثل فرصا كبرى لا تحديا كبيرا". في إ طار هذا الخط الدبلوماسي الذي اختارته الصين لتوسيع دائراة مصالحها من خلال الإرتكاز على نقط جغرافية معينة، لقيت ترحيبا واسعا من العديد من الدول لاسيما منها الدول الإفريقية، كون سياسة الصين في إفريقيا تختلف عن توجهات السياسة الأمريكية والأوروبية والتي تعتمد على أسلوب "العصا والجزرة" بخلاف الصين التي تعتمد على شعار "رابح/ رابح"، وهذا الشعار يغري العديد من الدول الإفريقية الني تسعى إ لى تطوير علاقاتها معها، عكس أوروبا وأمريكا التي أسست علاقتها مع هذه الدول على تأمين وتعزيز فرص التجارة والإستثمار وهوما يؤكد عليه مبدأ "التجارة بدلا من المساعدات"، لذلك فإن الدول الإفريقية تنظر إلى المقاربة الصينية في هذا السياق على أنها مختلفة لأنها لاتقوم فقط على منح قروض ومساعدات، ولكن تتم وفق شروط تحقق المصلحة المشتركة في التجارة والأعمال. وهذا يمنح للصين أن تكون لاعبا اقتصاديا أساسيا في إفريقيا، حيث أبرمت الصين وإفريقيا صفقات واسعة في مجال النقل والتكنولوجيا وذلك لتلبية متطلبتها المتزايدة للطاقة. إلا أنه يخفى من وراء ذلك حقيقة أساسية لايمكن إنكارها،وهي النفوذ الصيني المتنامي في إفريقيا الذي يعكس طموحاتها الإمبريالية كعملاق أسيوي يصعد لمنافسة الهيمنة الأمريكية والأوروبية في القارة. الشيء الذي دفع بوش أن يتبنى قرارا بإنشاء قيادة عسكرية أمريكية للقارة الإفريقية تسمى بأفريكوم، ويفسر البعض أن سبب وجود هذه القيادة العسكرية هو الطمع الإقتصادي والتجاري الصيني المتزايد في أنحاء إفريقيا، وهذا يعد دافعا أساسيا لإجبار الولايات المتحدة الأمريكية على إعادة صياغة سياسيتها اتجاه افريقيا. إن التواجد الصيني في إفريقيا لا يحكمه البعد الإقتصادي فقط، وإنما يتفاعل معه البعد السياسي البراغماتي، ذلك أن حصول الصين على النفط يقابله بيع الأسلحة لدول مثل أنجولا وإثيوبيا والسودان مما يغذي النزاعات المسلحة في إفريقيا، ويشجع بعض الدول على التحايل على العقوبات الدولية نظرا لمكانة الصين كعضو دائم في مجلس الأمن، كما ان تواجدها في جيبوتي يتيح لها مراقبة الطريق القديم للهند. إذن هل فعلا الصين يمكن أن تقود العالم؟ في الواقع، يصعب علينا الإجابة على مثل هذا السؤال في اللحظة الراهنة، فلوحاولنا الإعتماد على ترتيب المكانة الصينية في القطاعات المختلفة على سلم القوى الدولي سنجد وبقياس 19 متغيرا من متغيرات القوة العسكرية والإقتصادية والإجتماعية أن الصين تحتل : · المرتبة الثانية في القوة الإقتصادية العالمية · المرتبة الثالثة في القوة العسكرية · والمرتبة السابعة في القوة الإجتماعية وبناء على ماسبق، فالصين غير مؤهلة اليوم لأن تقود العالم، فحسب المفكر الإنجليزي "بول كينيدي" فالقوى الكبرى كي تقوم وتستمر تحتاج إلى عنصرين هما: القوة والثروة، فالأولى تحمي الثانية والثانية تنفق على الأولى وعندما يضيع التوازن بين الإثنين، تسقط الإمبراطورية، لذلك تسعى الصين إلى االثروة لتنفق على القوة،علما أن مصدر ثروتها الأساسي هو حتى الآن السوق الأمريكية،لذلك فهي لاتطرح نفسها كقوة عالمية حتى الآن وإنما تسعى إلى تعظيم قدراتها،وهنا تظهر أهمية التوازن بين المقدرات والدور وهي مقدرات ينبغي التركيز عليها حينما يحاول صياغة دور ما.
  21. بسم الله الرحمن الرحيم........................... فى البداية أعتذر عن الإطالة ولكنه موضوع قيم يستحق القراء لذا فقد قمت بنقله للإستفادة (الموضوع منقول)التمهيد لحرب أكتوبر 1973يقول ((هرتزوج ))عن حائط الصواريخ: إن نظام الدفاع الجوي المصري، الذي أقيم بالجبهة، عام 1970، لم يكن رداً مباشراً على المشاكل، التي تواجه المصريين؛ لحماية قواتهم غرب القناة، وإنما كان تعبيراً عن تطور إستراتيجي، لم يتم فهمه، إلا بعد ثلاث سنوات، عندما بدأ الهجوم المصري، في 6 أكتوبر1973.وبالرغم من مرارة الهزيمة في يونيه 1967، لم تتمكن إسرائيل من تحقيق الهدف النهائي للحرب، فلقد أثبتت دراسة الصراعات المسلحة على مر التاريخ أن الهدف النهائي لأي حرب، لا يتم تحقيقه إلا من خلال تحطيم القوة العسكرية للخصم،مع تحطيم إرادته على المقاومة لإجباره على الاستسلام، وإن كانت إسرائيل، خلال هذه الجولة قد نجحت في تحطيم أسلحة ومعدات القوات المسلحة المصرية فإنها لم تنجح في تحطيم إرادتها.فقد أثبت الشعب المصري، وفي طليعته القوات المسلحة، قدرته على تحدي الهزيمة، عندما بدأت مرحلة الصمود، عقب انتهاء الحرب مباشرة، حيث أظهرت هذه الفترة مدى تماسك إرادة القوات المسلحة، من خلال أعمال قتالها الناجحة، في رأس العش، والمعارك التي دارت، في عمق سيناء، وتدمير المدمرة إيلات.إن إعداد القوات المسلحة لخوض الجولة الرابعة، من تاريخ الصراع العربي ـ الإسرائيلي، في الفترة بين 1967-1973، قد مر بأربع مراحل رئيسية، هي، مرحلة الصمود، من أول يوليه 1967 حتى أغسطس 1968، مرحلة الردع، من سبتمبر 1968، حتى أول مارس 1969، مرحلة الاستنزاف من مارس 1969، حتى أغسطس 1970، مرحلة وقف إطلاق النار، من أغسطس 1970، حتى حرب أكتوبر 1973.شهدت مرحلة صمود القوات المسلحة، مولد مرحلة جديدة في تاريخ تطور الدفاع الجوي المصري، وأدت خبرة قتال حرب يونيه 1967، وأعمال القتال، التي دارت بعدها مباشرة، إلى إدراك أهمية دور القوات الجوية الإسرائيلية، في تحقيق إستراتيجية إسرائيل العسكرية. وكان لازماً، عند إعادة بناء القوات المسلحة، أن يكون لديها القوة والوسيلة، التي تمكنها من مواجهة القوات الإسرائيلية وتقليص دور هذه القوات، فكان القرار،بإنشاء قوات الدفاع الجوي قوة مستقلة وفرعاً رئيسياً من أفرع القوات المسلحة، قد شكل بصدوره، منعطفاً هاماً وحاسماً في تاريخ تطور الدفاع الجوي تمثل في تحوله إلى قوة منظمة لأول مرة في تاريخه منذ نشأته.لقد شكلت الانتصارات التي حققتها قوات الدفاع الجوي، في مواجهة القوات الجوية الإسرائيلية، خلال حرب الاستنزاف، نقطة البداية على طريق الإعداد للجولة الرابعة وابتداء، من اليوم التالي لوقف إطلاق النار، بدأت قيادة الدفاع الجوي في الإعداد والتحضير لها، بإعداد القادة وهيئات القيادة والقوات،من خلال المشروعات التدريبية المختلفة، والتطوير المستمر لأساليب القتال وتجهيز مسرح العمليات..............اتخاذ قرار الحربومع نهاية عام 1972، ونتيجة لاستنفاد القيادة السياسية، في مصر، كل الوسائل لتحريك القضية سلمياً، تم اتخاذ القرار السياسي، باستخدام القوة العسكرية، بغرض تغيير موازين الموقف السياسي العسكري، في الشرق الأوسط، وتهيئة الظروف المناسبة، لاستخدام باقي قوى الدولة الأخرى.وتحددت المهمة للقوات المسلحة المصرية، بشن عملية هجومية إستراتيجية، تنفذ بالتعاون مع القوات المسلحة السورية، تقوم فيها بالاقتحام المدبر لقناة السويس، وتدمير خط بارليف، والاستيلاء على رؤوس كبارٍ، بعمق من 10-15 كم شرق القناة، مع الاستعداد لتنفيذ أي مهام قتالية أخرى تُكلف بها...........مهمة قوات الدفاع الجوىوبصدور توجيهات القائد العام للقوات المسلحة، وتحديد المهمة لقوات الدفاع الجوي، بدأت قيادة قوات الدفاع الجوي، في التخطيط لتنفيذها، واضعة، نصب أعينها، العديد من الاعتبارات، كان أهمها:أهمية الدور الواقع على عاتق قوات الدفاع الجوي في إطار العملية، ضرورة المتابعة المستمرة لتطور القوات الجوية الإسرائيلية، وفكرة استخدامها المنتظرة في العملية.طبيعة مهام الأفرع الرئيسية الأخرى، والتشكيلات التعبوية البرية في إطار العملية،طبيعة مسرح العمليات وتأثيره على أعمال القتال.وعلى الرغم من متاعب وخسائر حرب الاستنزاف، فإنها كانت عملاً قومياً وعسكرياً ضرورياً في شتى المجالات، وقد أفرزت خبرات واسعة في مجال التنظيم،والتسليح، ومتطلبات الدفاع الصلب، في مجال الدفاع الجوي، حيث برزت الأهمية الأساسية للأسلحة الصاروخية، التي حققت أروع النتائج، وكذلك أعمال المساندةالإلكترونية الفعالة، وكذلك أسلوب تنظيم التعاون بين عناصر الدفاع الجوي الارضى ومقاتلات القوات الجوية، والتي يمكن أن نوجزها في الآتي: .................الأعمال الإلكترونية على الجانبينأتاحت حرب الاستنزاف، لقوات الدفاع الجوي، فرصاً كبيرة في مجال التدريب الواقعي، في ميدان القتال، والوقوف على نقاط القوة والضعف، في السلاح الجوي الإسرائيلي، ومكنت القادة، على كل المستويات، من الاحتكاك المباشر، مع الفكر العسكري الإسرائيلي. وأدى هذا إلى دراسات، وتحليلات ميدانية، وأكاديمية، مكنت قوات الدفاع الجوي، من التوصل إلى كثير من الحلول العملية للصعوبات، التي واجهتها، وأهمها التصدي للهجمات الكثيفة على الارتفاعات المنخفضة، وتحت ستر الإعاقة الإلكترونية، بأنواعها المختلفة، وقد استخدم الجانبان الكثير من الأعمال الإلكترونية والأعمال الإلكترونية المضادة..............1_الاعمال الالكترونية الاسرائيليةكانت هذه الحرب حقلاً لتجارب، واختبار معدات الإعاقة الإلكترونية،حيث دفعت الشركات الأمريكية المنتجة لتلك المعدات، بالكثير من خبرائها وعلمائها لاختبارها وتطويرها، وقد ساهمت الولايات المتحدة الأمريكية، مساهمة فعالة، وألقت بكل ثقلها، لدعم إسرائيل في هذا المجال، واستغلت ظروف الحرب لاختبار وتقويم الكفاءة الفعلية لهذه المعدات، ومعرفة نتائج استخدامها، وتأثيرها على أجهزة الرادار، ومحطات توجيه الصواريخ سام -2، سام-3.كما قامت طائرات من سلاح الجو الأمريكي، بنقل هذه المستودعات الإلكترونية، من خط الإنتاج المباشر بالولايات المتحدة الأمريكية، إلى إسرائيل، مباشرة، وكذا العلماء؛ لكي يكونوا على مقربة من حقل تجارب تلك المعدات،ويمكن القول إن إسرائيل قد استخدمت معظم وسائل الحرب الإلكترونية، المتاحة في ذلك الوقت، وهي:الاستطلاع الموجي أو الإشاري: SignalIntelligence: SIGINTويهدف هذا النوع من الاستطلاع، إلى توفير معلومات فنية، عن أجهزة الرادار واللاسلكي، لتحديد تردداتها، وقدرة الإرسال، وشكل الشعاع، وتحليل هذه المعلومات؛ لتحديد أنسب الوسائل المضادة للتعامل معها، وشل فاعليتها، وقد استخدمت إسرائيل الأنواع الآتية:أ_ الاستطلاع الإلكترونيElectronic Intelligence: ELINT، من مستودعات محمولة على طائرات، الاستطلاع اللاسلكي Communication Intelligence.ب_ الإعاقة الإلكترونية المساندة: Support Jamming وهي أنظمة تركب في طائرات القتال، بغرض حماية أكثر من طائرة "تشكيل جوي"، في أثناء تنفيذ الهجمات الجوية، وقد استخدمها السلاح الجوي الإسرائيلي، بعدة أساليب، أهمها الإعاقة من بعد Stand Off Jamming، وفيها تكون طائرات الدعم مصاحبة للتشكيل المهاجم، حتى خارج مناطق عمل وسائل الدفاع الجوي. وتحمل هذه المستودعات، على الطائرات F-4، وتحتوي بعض هذه المستودعات، على نظم فرعية، لإعاقة الاتصالات والخداع الراداري، ومستقبلات، لتحديد مصادر التهديد وخصائصها، وحاسب متصل بالنظام الملاحي، لتسهيل تمييز الأهداف، وتحديد الأسلوب المناسب لكل هدف، وقد قام السلاح الجوي الإسرائيلي باستخدام الإعاقة،بأنواعها الآتية:1- الإعاقة الإيجابية:Active Jamming ويمكن أن تكون: إعاقة ضوضائية، إعاقة خداعية أو إعاقة نبضية.2- الإعاقة السلبيةPassive Jamming.3- نظام الحماية الذاتيةSelf Protection. وتمتلك إسرائيل جهاز الإنذار والتحذير، من طراز سام سونج Sam Song،ويركب في الطائرات الفانتوم وسكاي هوك، لتأمينها، وقد استخدم هذا النظام في حرب الاستنزاف، وكان يعتمد على نظام لإنذار الطيار، فعند التقاط الطائرة، بجهاز رادار، إنذاراً، تضيء لمبة إرشاد، وكذا، عند التقاطه بمحطة رادار توجيه صواريخ سام 2 أو سام 3، وعند الإطلاق، وأثناء توجيه الصواريخ عليه، مما يساعد الطيار على المناورة الحادة؛ للخروج من منطقة التدمير، أو الإفلات من الصواريخ، كما يضم النظام مستودعات للإعاقة الإيجابية، وأسلحة الخمد "وايلدويزل" WILD WEASEL، بالإضافة لمستودعات الإعاقة السلبية. 4- الصواريخ المضادة للإشعاع الراداري: Anti Radar Missile: ARM ويعتبر من الأسلحة المتقدمة، تكنولوجياً، وتسمى كذلك الصواريخ راكبة الشعاع، حيث يقوم الطيار بالتقاط شعاع الرادار الأرضي، عن طريق الباحث الموجود بالصاروخ، وبعد التعرف على الهدف، يتم إطلاق الصاروخ، الذي يتخذ مساراً داخل شعاع الرادار، ويستمر في الطيران، على امتداد محور الشعاع، حتى يصل إلى جهازالرادار، أو الهوائيات، ويدمرها.وقد استخدم هذا الصاروخ، في حرب الاستنزاف، ضد كتائب الصواريخ، وكان من طراز شرايك أمريكي الصنع، وتم استخدامه في حرب فيتنام، وحصلت عليه إسرائيل من أمريكا، وحدث به الكثير من التطوير، فتم تزويده بدائرة ذاكرة، تمكنه من الاستمرار في التوجيه بآخر معلومات ملتقطة، إذا ماقام جهاز الرادار بإيقاف الإرسال. ويواجه الطيار صعوبات، في استخدام هذا النوع من الصواريخ، خاصة في المناطق، التي تتركز بها وسائل الدفاع الجوي، وهذا ما حدث في جبهة القناة، حيث يعتمد طول المدى للصاروخ على ارتفاع الإطلاق، فكلما زاد الارتفاع، زاد مدى الصاروخ، وقد يضطر الطيار زيادة ارتفاعه، حتى يتمكن من الاشتباك، من خارج مناطق عمل الصواريخ، خاصة أجناب التشكيل، أو مواقع الصواريخ غير المحمية، وهذا يتعارض مع مبادئ الاستخدام للطائرات الإسرائيلية، التي تعودت على الطيران المنخفض. 5- الطائرات الموجهة من دون طيار:استخدم الجانب الإسرائيلي الطائرات الموجهة، من دون طيار RPV's،للعمل على الجبهة المصرية والسورية، في أغراض الاستطلاع والتصوير، وذلك من خلال طيرانها، خارج مناطق عمل وسائل الدفاع الجوي، إلا أنه لم يستخدمها في أغراض هجومية، وقد أسقطت وسائل الدفاع الجوي عدداً من هذه الطائرات، من طرازي رايان فايربي، شيكار RIAN FIRE-B & SHIKAR .........................2. الأعمال الإلكترونية على الجانب المصريلم يكن لدى الجانب المصري، تصور يذكر عن الحرب الإلكترونيةفي حرب1967، وفوجئ الجميع بأعمال الإعاقة الراداريةواللاسلكية التي استخدمها الجانب الإسرائيلي وبدأ التفكيربجدية في حل هذه المشكلة الكبرى التي يمكن أن تكون حجر عثرة أمام تنفيذ مهام وسائل الدفاع الجوي. وكانت المطالب في البداية هي:أ. توفير أجهزة استطلاع إلكترونية، تركب على طائرات مروحية.ب. دراسة موضوع التشويش على أجهزة رادار الإنذار، ومحطات رادار توجيه الصواريخ.ج. إيجاد حل لمشكلة التعارف IFF، بين الأجهزة الأرضية والطائرات، وبين الطائرات بعضها مع بعض، وذلك بتوحيد نظام التعارف. وقد قدمت هذه المطالب إلى الاتحاد السوفيتي، ووافق عليها، وكان ذلك، في نهاية عام 1969. وقد بدأ الاهتمام بإيجاد الحلول، واستنباط الأساليب التكتيكية، لمجابهة تلك الأعمال الإلكترونية من جانب العدو، كالآتي:1- اتباع الإجراءات الوقائية مثل: تقييد الإشِعاع الراداري لحرمان العدو من استطلاع ترددات أجهزة الرادار.2- تنظيم العمل على الترددات الاحتياطية والاحتفاظ بجزء من الترددات لأغراض العمليات. 3- تدريب عمال الرادار على ضبط الشاشات حتى يمكنهم اكتشاف الأهداف وسط التداخل الإيجابي والسلبي. 4- تدريب عمال التتبع بكتائب الصواريخ على قوة الملاحظة، والمتابعة لشاشات المبينات خاصة أجهزة الرادار واكتشاف الأهداف المنخفضة جداً وسط التداخل والكسرات الأرضية الثابتة. 5- تقييد الإشعاع اللاسلكي بغرض حرمان العدو من استطلاعه.وبدأت موضوعات الحرب الإلكترونية تأخذ دورها في التطور والنمو، جنباً إلى جنب مع باقي أسلحة، ومعدات منظومة الدفاع الجوي، ووصلت إلى مصر في بداية عام 1970، أول مجموعة من معدات الحرب الإلكترونية واتخذت مواقع لها بالقرب من القاهرةوبدأت في العمل على استطلاع أعمال العدو الإلكترونية، وكذا تنفيذ أعمال مضادة إلى جانب تدريب أطقم من المصريين، على التخصصات المختلفة لهذه الأجهزة.ثم تلا ذلك وصول المجموعة الثانية من المعدات، وتمركزت في منطقة القناة وقد تسلمتها وقامت بتشغيلها الأطقم المصرية بعد إتمام تدريبها عليها وأجبرت حرب الاستنزاف السلاح الجوي الإسرائيلي على استخدام معظم ما لديه من أساليب الاستطلاع، والإعاقة اللاسلكية، والرادارية وبالرغم من هذا، فإن هذه الأعمال الإلكترونية لم تكن في يوم من أيام القتال تمثل عائقاً أساسياً لنشاطات وسائل الدفاع الجوي. فقد أدت وسائل الاستطلاع والإنذار مهامها بنجاح تام مثلها كمثل باقي الأنظمة، خاصة بعد أن تم تطوير معظم المعدات لمجابهة الأعمال الإلكترونية للعدو وتتلخص في الآتي:أ- تطوير أجهزة رادار الإنذار، وذلك بتزويدها بأنظمة انتخاب الأهداف المتحركةMoving Target Indicator: MTI.ب- زيادة إمكانيات أجهزة الاستقبال لتقليل وصولها إلى حالة التشبع.ج- تدعيم وحدات الرادار والإنذار وكذا كتائب الصواريخ بأجهزة رادار حديثة، مثل جهاز ب15، ذات القدرة العالية على اكتشاف الأهداف المنخفضة والقائمة بالتداخل.د- تعديل محطات رادار توجيه الصواريخ بما يمكنها من تقليل تأثير أعمال الإعاقة وكذا تحديث طرق توجيه الصواريخ، وإمدادها بأجهزة تتبع بصرية وتليفزيونية.هـ- الاهتمام بالإخفاء والتمويه، للمواقع الحقيقية، والهيكلية، وتزويد المواقع الهيكلية، بعواكس ركنية تجعلها تبدو كمواقع حقيقية في أثناء عمليات الاستطلاع الراداري، وكذاالاهتمام بخطط إنتاج ستائر الدخان؛ لتضليل أسلحة الهجوم الجوي التليفزي......................استكمال البناء استمرت المواجهات الكبرى، في حرب الاستنزاف، وسارعت الولاياتالمتحدة، إلى خسائر إسرائيل بإمدادها بـ 40 طائرة، منها 15 طائرة فانتوم وكان قد سبق تزويدها بالصواريخ شرايك، خلال عام 1971. وتوقف إطلاق النيران بقبول الطرفين لمبادرة وزير الخارجية الأمريكي روجرز في 8 أغسطس 1970، لمدة ثلاثة أشهر، وبدأ كل جانب يعد العدة للجولة القادمة.وكان، من ضمن عناصر تقدير الموقف المصري، للموافقة على إيقاف النيران أن هذه الفترة ستوفر وقتاً؛ لاستكمال التجهيزات الهندسية لمواقع الصواريخ بالجبهة وكذلك استكمال تدريب وحدات الصواريخ سام 3 الحديثة التشكيل على واجب العمليات، ودمجها في تشكيلات قتال قوات الدفاع الجوي، في الجبهة غربالقناة...............تنامى قوة الذراع الطويلةتنفيذاً للعقيدة القتالية التي أصرت إسرائيل على اعتناقها وهي التفوق الكمي والنوعي، فقد وصل حجم السلاح الجوي الإسرائيلي قبل حرب أكتوبر 1973 إلى نحو 540 طائرة قتال أي أكثر من ضعف ما كان عليه الحجم في 1967 والعدد الأكبر من هذه الطائرات من الطائرات الحديثة، "410 طائرات من الأنواع فانتوم ـ سكاي هوك ـ ميراج" ولم تقتصر الزيادة على الحجم بل في الكيف كذلك كالآتي من حيث القوة التدميرية ارتفعت من 250 طناً من القنابل والصواريخ لطلعة قوات جوية واحدة عام 1967، إلى 1800 طن عام 1973 أي أكثر من 7 أضعاف ومن حيث القدرات الإلكترونية:زُوِدَّت طائرات القتال بالعديد من الأجهزة والمعدات المتطورة أهمها: 1- رادارات الطيران المنخفض، "متابعة الثنيات الأرضية"، وهي تمكن الطيار من ضبط ارتفاع معين للطيران ويقوم هذا الجهاز بالتحكم في ارتفاع ثابت للطائرة مواز لسطح الأرض أو سطح البحر.2- رادارات القصف جو/ أرض، والاشتباك جو/ جوالمزودة بحاسبات إلكترونية تساعد الطيار على دقة التسديدعند مهاجمة الأهداف الأرضية والاشتباك الجوي الآلي بالصواريخ جو/ جو والمدافع.3- معدات الملاحة الأرضية، المحمولة في الطائرات والتي تتكامل في تحقيق وصول الطائرات إلى أهدافها من دون خطأ يذكر.4- معدات الإعاقة اللاسلكية والرادارية، بإمكانيات تكنولوجية متقدمة من حيث القدرةالعاليةواتساع عرض النطاق الترددي.5- نظم الاستطلاع البصري والراداري، وبالأشعة تحت الحمراء والتصوير الفوتوغرافي والتليفزيوني.ومن حيث القدرات التكنولوجية من ناحية تسليح طائراتها ويظهر ذلك فى الصواريخ راكبة الشعاع من طراز شرايك وهارم، المضادة للرادار والصواريخ التليفزيونية مافريك اضافة الى القنابل الموجهة وول آيبالاضافة الى محطات الإعاقة الأرضية ذات القدرات العالية وطائرات الاستطلاع والإعاقة الإلكترونية المتخصصة وأنظمة الإنذار والتحذير "سام سونج"،نظامWild Weasel "العرسة المتوحشة" للإعاقة والخمد.تتميز الطائرات الحديثة التي امتلكتها إسرائيل بطول المدى على الارتفاعات المنخفضة ويمكنها الوصول إلى العمق المصري البعيد بل أكثر من هذاكما أن فترة بقائها في الجو طويلة تمكنها من الصمود في المعارك الجوية إذا ماقورنت بالمقاتلات الميج 21 وعلاوة على ذلك يمكنها التزود بالوقود في الجوحيث تمتلك إسرائيل هذه الإمكانيات، بمساعدة أمريكية.اهتمت إسرائيل بتسليح طائراتها بأحدث الأسلحةوذلك لتحقيق التفوق الذي تنشده باستمرار وقامت باتباع الأسلوب التالي في مجال تسليح الطائرات:اهتمت بتزويد طائراتها بصواريخ القتال الجوي جو/ جو من طراز سايد ويندرSide Winder المتطورة حيث تحقق دقة في الإصابة وطول المدى بحيث يمكن إطلاقها من خارج مدى الصواريخ جو/ جو المعادية.نظراً لما تتمتع به الطائرات الفانتوم وسكاي هوك من إمكانيات كبيرة في الحمولة فقد زودت بالقنابل ذات الأوزان الثقيلة زنة ألف وألفي رطل واهتمت بتزويد طائراتها بأسلحة الهجوم الجوي الحديثة مثل الصواريخ جو/ أرض الموجهة والقنابل الزعنفية، والزمنية بالإضافة إلى القنابل الانشطارية.بالرغم من امتلاك إسرائيل لأعداد كبيرة من الطائرات فإنها كانت دائماً تخطط لمضاعفة المجهود الجوي لسلاحها الجوي وذلك بزيادة أعداد الطيارين المدربين، تدريباً جيداً على مهام العمليات وقد وصلت نسبة الطيارين إلى الطائرات، قبل حرب أكتوبر 1973، إلى ثلاثة طيارين لكل طائرتين وسبب هذه الزيادة هو تدفق أعداد كبيرة من الطيارين المتطوعين المحترفين اليهود من الولايات المتحدة وأوروبا ممن يحملون الجنسية المزدوجة بالإضافة إلى الأطقم الفنية عالية الكفاءة حيث يمكن بمساعدتها مضاعفة الطلعات اليومية للطائرةالواحدة.وفي مجال التدريباهتمت إسرائيل بتدريب الطيارين على مهام القتال المختلفة حيث توافرت لها خبرات القتال من ميادين القتال في فيتنام ومن خلال حرب الاستنزاف حيث واجهت نفس أسلحة الدفاع الجوي الروسية التي استخدمتها فيتنام.نتيجة لاحتلال القوات الإسرائيلية لسيناء توافر لإسرائيل عمق إستراتيجي كبير يصعب معه وصول الطائرات المصرية قصيرة المدى إلى قواعد التمركز الرئيسية داخل إسرائيل.يستند السلاح الجوي الإسرائيلي على دعم أمريكي مطلق حيث يتم استعواض أي خسائر في الطائرات من دون مقابل ويتم التزود بالأسلحة والمعدات الإلكترونية بمجرد الحاجة إليها.هذا بالإضافة إلى وجود الكثير من الخبراء المتخصصين والعلماء للمساهمة في التخطيط لأعمال السلاح الجوي الإسرائيلي والعمل على حل أي مشاكل فنية أو تكتيكية قد تظهر في أثناء العمليات.اتبعت طائرات القتال لسلاح الجو الإسرائيلي الأساليب والتكتيكات التالية فى قتالها مع الدفاعات المصرية:الاقتراب على ارتفاعات منخفضة ومنخفضة جداً واستخدام الإعاقة الرادارية واللاسلكية بكثافة شديدة، استخدام الصواريخ الموجهة جو/ أرض وبقية أسلحة الهجوم الجوي الحديثة ومحاولة إطلاقها من خارج مناطق القتال، استخدام أسلوب المشاغلة من اتجاه ثم الهجوم على ارتفاع منخفض من اتجاه آخر، استخدام الطائرات الموجهة من دون طيار بغرض المشاغلة واستنزاف الصواريخ، استخدام القنابل ذات الأوزان الثقيلة ألف وألفي رطل مع استخدام النابالم الذى تم استخدامه في أثناء حرب الاستنزاف.مما لا شك فيه أن السلاح الجوي الإسرائيلي على رغم الإمكانيات الكبيرالتي حصل عليها فإنه استفاد بصفة رئيسية من مصادر المعلومات والاستطلاع الأمريكية سواء من طلعات طائرات الاستطلاع الإستراتيجية من طراز SR-71 أو من معلومات الأقمار الصناعية التي كانت توفر له معلومات فورية عن أوضاع القوات العربية على مختلف جبهات القتال، وكذا في العمقاعتباراً من 18 أبريل 1970.وبرزت قيمة وتأثير شبكة الصواريخ غرب القناة عندما تعمدت إسرائيل تحدي هذه الشبكة في شهري يونيه ويوليه 197 ونتج عند ذلك تدمير وإصابة نحو 18طائرة فانتوم وسكاي هوك وكان يوم 30 يونيه 1970 هو يوم الفخر والمجد لقوات الدفاع الجوي وما زالت تحتفل به مصر وقوات الدفاع الجوي.وشمل التطور،الحجم: كان حجم الصواريخ المضادة للطائرات في حرب 1967 وبداية حرب الاستنزاف حوالي 25 كتيبة لا تستطيع في أحسن الأحوال إلا مواجهة 10% من طائرات الهجمة الجوية الإسرائيلية،وقبل بدء الحرب كان حجم صواريخ الدفاع الجوي قد ارتفع لأكثر من أربعة أضعاف كما ارتفع حجم وحدات الرادار والإنذار إلى أكثر من الضعف.وكان التجميع الرئيسي لأسلحة وأجهزة الدفاع الجوي مركزاً في منطقة القناة من القنطرة غرب حتى ميناء الأدبية جنوب السويس وبعمق 30 كم غرب القناة حيث احتلت أكثر من 45 كتيبة صواريخ سام 2 وسام 3 بالإضافة إلى كتائب المدفعية المضادة للطائرات المختلفة العيار وكتائب المدفعية 23مم الرباعية "الشيلكا"، وكتائب سام 7، وكتائب رادار، وكتائب مراقبة بالنظر تدار عملياتها المشتركة مع القوات الجوية من خلال مركز عمليات مشترك.كما أنشأت لها غرفة عمليات على محور منفصل في منطقة بورسعيد الدفاعية ولكنه مرتبط بشبكة الدفاع الجوي في نظام الإنذار والتوجيه لقيادة عناصر الدفاع الجوي عن بورسعيد،هذا بالإضافة إلى أسلحة الدفاع الجوي المخصصة للتشكيلات البرية والتي تدخل ضمن تنظيم فرق المشاة والفرق الميكانيكية والفرق المدرعة والتي تضم المدافع 23مم الثنائية والرباعية الموجهة رادارياً من طراز "شيلكا"، وصواريخ سام 7 والمدفعية المضادة للطائرات 57 مم الموجهة رادارياً، و57 مم الذاتي الحركة مع الفرق المدرعة. وأضيف إليها فيما بعد صواريخ سام 6 ذاتية الحركة((كوادرات)) التي تم توزيعها على قوات الجيشين الثاني والثالث، كما استقرت وحدات الدفاع الجوي عن عمق الدولة في كل من القاهرة والإسكندرية وأسوان وباقي العمق المصري الممتد طولاً وعرضاً. ومما لاشك فيه أن هذه الطفرة الهائلة في حجم ونوعية الدفاع الجوي المصري وبعد حساب قدرات الأفرع الرئيسية الأخرى للقوات المسلحة بين مصر وإسرائيل نجد أن ميزان القوى كان قد تحول لصالح مصرعام70/1971 وكان هذا راجعاً إلى إقامة هذه الشبكة الكبيرة للدفاع الجوي وتأثيرها المباشر على أقوى أسلحة إسرائيل المتمثلة في القوات الجوية. الاعداد للمعركة...............تمكنت القوات المسلحة المصرية من الحصول على استعواض الأسلحة والمعدات التي فُقدت في معركة يونيه 1967 ومعارك الاستنزاف والإمداد بأسلحة جديدة ومتطورة وحديثة تمت تجربتها ميدانياً لصالح مصر والاتحاد السوفيتي بناءً على خبرة ميدان فيتنام وميدان الشرق الأوسط،وبذا انتقلت مصر عبر حرب الاستنزاف، إلى استخدام الجيل الجديد من التسليح المتطور الذي وافق الاتحاد السوفيتي على إمداد مصر به في أثناء زيارة الرئيس جمال عبدالناصر عام 1970 مثل سام -6، وسام -7 والمدافع 23مم الرباعية الموجهة رادارياً والطائرة الميج25 لاغراض الاستطلاع على جبهة سيناء.وقد أطلق بعض المحللين على حرب أكتوبر 1973 اسم "الحرب المرآة" أي أنها صورة لما حدث في حرب 1967 ولكن بمباغتة مصرية عربية وعلى رغم أن الدروس المستفادة من الجولات العربية ـ الإسرائيلية السابقة مكررة تقريباً وتصور الحقيقة إلى حد بعيد فإن الحال قد اختلف بالنسبة إلى نتائج حرب 1967وذلك بسبب قسوة الهزيمة وتعنت الجانب الإسرائيلي وصلفه وبالنسبة إلى الدفاع الجوي المصري فقد بُذلت الجهود المتواصلة وكان الإصرار على بناء منظومة متكاملة للدفاع الجوي تستطيع أن تواجه وبندية القوة الجوية الإسرائيلية......................تخطيط عمليات الدفاع الجوي فى المعركة تشكل في قيادة الدفاع الجوي جهاز خاص للعملية الهجومية وبدأ هذاالجهاز يعمل بالتنسيق مع باقي أجهزة التخطيط في القيادة العامة للقوات المسلحة وكان على هذا الجهاز أن يجري التقديرات والدراسات التي تكفل للخطة النجاح المنشود وصولاً إلى الهدف المحددوهو حرمان العدو من تفوقه الجوي وتحييد قواته الجوية في مسرح القتال. كان هناك عدد من الحقائق لا بد من وضعها في الاعتبار أساساً لضمان واقعية التخطيط، وهذه الحقائق هي:أن قوات الدفاع الجوي ستتحمل العبء الأكبر في مواجهة القوات الجوية الإسرائيلية المتفوقة بكامل قدراتها وذلك لأن القوات الجوية المصرية لم تكن قادرة على مواجهة القوات الجوية الإسرائيلية لقصر مدى طائراتها على توجيه ضربة إلى قواعد تمركز السلاح الجوي الإسرائيلي وإنزال خسائر ملموسة بطائراته على الأرض لتمنع جزءاً كبيراً منها من الاشتراك في المعركة وقد ساهم في تخفيف هذا العبء ، وكذلك بدء العمليات في وقت واحد على الجبهتين المصرية والسورية وكذا وضع مركز الإعاقة الأرضية في أم خشيب بسيناء على رأس قائمة أهداف الضربة الجوية الأولى مما ساعد على تخفيف وطأة الإعاقة الإلكترونية على وحدات الدفاع الجوي في أيام القتال الأولى. مواجهة التحدي الكبير المتمثل في اتساع مسرح العمليات وذلك بوضع خطة متوازنة تحقق حماية الأهداف الحيوية بالعمق بكثافة مناسبة مع المناورة بالقوات والوسائل لتحقيق التركيز المطلوب في جبهة القناة،كما تم تنظيم التعاون مع القوات الجوية لحماية المناطق والأهداف التي لا يتوافر لهاعناصر دفاع جوية قوية.أن حسم نتائج المعركة الرئيسية مع القوات الجوية الإسرائيلية في منطقة القناة في الساعات والأيام الأولى يعتبر أمراً مصيرياً للقوات المسلحة وفي هذا المجال راعت الخطة أن يتم تدعيم الجيوش الميدانية بأكبر قدر ممكن من وسائل الدفاع الجوي خفيفة الحركة على أن يتم استعواض خسائرها باستمرار على حساب العمق. أن قوات الدفاع الجوي يجب أن تكون جاهزة لصد ضربة الإحباط المعادية أوالهجمات الجوية المركزة من الأوضاع الدفاعية ثم تتحول بسرعة إلى الأوضاع اللازمة لتحقيق مهمتها الرئيسية في وقاية القوات البرية في أثناء العملية الهجوميةأن العدو سيحاول بكل الطرق تدمير عناصر الدفاع الجوي بالجبهة أو إسكاتهاباستخدام كل الوسائل الإلكترونية والتكتيكية والنيرانية وأسلحة الخمد في معركة حياة أو موت يجب أن تخرج منها قوات الدفاع الجوي قوية قادرة على الاستمرار في القتال وتنفيذ المهام المكلفة بها. أن حجم عناصر الدفاع الجوي المتحركة ذات الفاعلية غير كاف لتغطية القوات في المرحلة النهائية للعملية وقد راعت خطة القوات المسلحة ذلك عندما حددت شرط تنفيذ هذه المهمة بتوافر الظروف المناسبة ومعنى ذلك انخفاض قدرات السلاح الجوي الإسرائيلي إلى الدرجةالتي تكفي فيها هذه العناصر، كما أن قوات الدفاع الجوي خططت لتدعيم الحماية المضادة للطائرات في هذه المرحلة باستخدام صواريخ الدفاع الجوي الثقيلة بأسلوب الانتقالات المتتالية. ..................... خطة الدفاع الجوى فى الحرب ولمواجهة التحديات السابقة فإن خطة الدفاع الجوي للعملية شملت الإجراءات الرئيسية التالية: مواجهة الهجمات الجوية المعادية المتوقعة خلال الفترة التحضيرية بتجمعات قوية ومتماسكة ومتكاملة من مختلف أنواع عناصر الدفاع الجوي طبقاً للخطة الدفاعية،عدم إجراء أي مناورة بقوات ووسائل الدفاع الجوي إلا في آخر وقت ممكن قبل بدء العملية. تطبيق مبدأ الحشد في اتجاه المجهود الرئيسي باستخدام 100% من عناصر الدفاع الجوي المتحركة في النسق الأول للدفاع الجوي بالجبهة و40% من الصواريخ المضادة للطائرات و70% من وحدات المدفعية المضادة للطائرات والصواريخ الفرديةسام 7 المحافظة على سرية ترددات الأسلحة الجديدةومنع إشعاعها إلا مع بدء المعركة. التركيز الشديد على حماية المعابر بحيث تتوافر حماية لكل معبر بقدرة صد لا تقل عن 12 هدفاً في وقت واحد طوال العملية مع انتقال وحدات الصواريخ في المرحلة الأولى إلى مواقع متقدمة غرب القناة تحقق وقاية القوات شرق القناة حتى عمق 15كم، على الارتفاعات المنخفضة. انتقال 60 % من وحدات الصواريخ بالجبهة إلى مواقع شرق القناة خلف الأنساق الثانية للجيوش الميدانية عند دفعها لتنفيذ المرحلة النهائية والاحتفاظ باحتياطي قوي من عناصر الصواريخ المضادة للطائرات حوالي 15% يمكن له تدعيم الدفاع بالصواريخ في الجبهة في خلال ست ساعات بالإضافة إلى احتياطي بعيد يشترك في القتال في خلال 24-48 ساعة. إنشاء حقل راداري مستتر في الاتجاهات التي يحتمل فيها تقلص الحقل الأصلي توفير جميع عناصر الصمود لنظام الدفاع الجوي بالجبهة مع السيطرة الكاملة على الإشعاع لمنع العدو من استخدام أسلحة الخمد المتيسرة لديه. تحقيق تنظيم تعاون وثيق مع القوات الجوية بتوفير الدفاع عن المطارات المتقدمة عند احتلالها والسيطرة على أعمال قتال المقاتلات من مراكز مشتركة وذلك بالإضافة إلى مجموعة كبيرة أخرى من الإجراءات لا يتسع المجال لسردها. ...................... المعركة على ارتفاع منخفض جداً يعزف أزيزها الجبار لحن القوة والعزة والفخار لمصر وللأمة العربية وتبث في المقاتلين على الخطوط وفي تمام الساعة الثانية وخمس دقائق من بعد ظهر السادس من أكتوبر1973، عبرت طائرات مصر وسورية خطوط المواجهة على جبهة قناة السويس وجبهة الجولان، فعلى الجبهة المصرية انطلقت مائتان وخمسون طائرة مصرية إلى عمق سيناء لتنفيذ الضربة الجوية المركزة وكانت تطير الأمامية روحاً وثابة من الأمل والثقة بالنفس. فها هي طائراتهم تتقدم صفوفهم بكل الجرأة والجسارة لأول مرة في تاريخ الصراع العربي الإسرائيلي متجهة إلى أهدافها وكان عليها أن تحطم ثلاثة مطارات وقاعدة جوية وعشرة مواقع صواريخ هوك وثلاثة مواقع قيادة وسيطرة وإعاقة إلكترونية بالإضافة إلى محطات الرادار ومواقع المدفعية ومناطق الشؤون الإدارية وحصون العدو شرقي بور فؤادومتزامناً مع الضربة الجوية هدرت نيران أكثر من ألفي مدفع على طول الجبهة تصب حممها على خط بارليف وأهداف العدو في سيناء وكان القصف شديداً بحيث سقط على المواقع الإسرائيلية في الدقيقة الأولى، نحو 10 آلاف و500 دانة مدفعية بمعدل 175 دانة في الثانية الواحد واستمر الطوفان وفي حوالي الساعة السابعة وخمسين دقيقة كان هناك نحو 80 ألف مقاتل مصري على الضفة الشرقية للقناة على مواجهة 170 كم. ..................... دور حائط الصواريخ مرت الثواني والدقائق مفعمة بالجلال والروعة ورفرفت أعلام مصر فوق سيناء الحبيبةوتهاوت حصون خط بارليف واحداً بعد الآخر وهدير المقاتلين المصريين: الله أكبر، الله أكبر يعلو فوق كل الأصوات،وبقدر ما كان المشهد صاخباً والمعركة محتدمة على الضفة الشرقية للقناة كان هناك صمت وسكون مثير يخيمان على مواقع الدفاع الجوي كان الجميع على كل المستويات وفي المواقع في حالة تحفز غريب فقد اتسعت حدقات العيون وتركزت الأبصار على شاشات الرادار وأحكم القادة وعمال اللاسلكي وضع السماعات، وأرهفت الآذان. وكان الانتظار والترقب والقلق خشية أن يتمكن الطيران الإسرائيلي من معاقلهم في بداية اللقاء ويحرز المبادأة وفي الثانية وأربعين دقيقة انتقل صخب المعركة وضجيجها إلى مواقع الدفاع الجوي وتمزق الصمت،وارتطمت طائرات العدو بحائط الصواريخ وانطلقت الصواريخ المضادة للطائرات تزأر وهي تشق طريقها المحسوب في السماء وخرجت الطلقات متتابعة من مواسير المدافع وكأنها سياط متصلة الحلقات من الحديد والنار وتهاوت الطائرات ذات النجمة السداسية الزرقاء واحدة بعد الأخرى وهكذا تحقق الهدف المنشود منذ الدقائق الأولى للمعركة وتحطمت أسطورة التفوق الجوي الإسرائيلي. وأثبت الدفاع الجوي أنه السلاح الأول في معركة العبور العظيم وأن البطل الأول في هذه الملحمة التاريخية هو المقاتل المصري، الذي طوع الصاروخ والمدفع والأجهزة الدقيقة لإرادته وكانت حصيلة جهود الأبطال هي تحييد سلاح الجو الإسرائيلي خلال معركة العبور. وتتابعت أيام القتال بأحداثها ومعاركها المختلفة عبر مراحل نستعرضها كما يلي: ......... المرحلة الأولى الفترة من 6-13 أكتوبر73:تمثل الأيام الأولى للعملية الهجومية التي تم فيها اقتحام قناةالسويس وإنشاء رؤوس الكباري على الضفة لشرقية للقناة وتعزيزهاحيث قام السلاح الجوى الإسرائيلي الساعة التاسعة صباح يوم السادس من أكتوبربطلعة استطلاع جوي بالتصوير بقوة طائرتي فانتوم وبعمق 20-30 كم شرق القناةوبارتفاع 15 كم وذلك بالإضافة إلى طلعتي استطلاع إلكتروني قبالة الساحل لشمالي من بورسعيد إلى مرسى مطروح وبعمق 100 كم إلى الشمال ويعتقد أن هذا الاستطلاع الساحلي تم بطائرات أمريكية أقلعت من حاملة طائرات بغرب البحر الأبيض المتوسط. 2- قام العدو بأول رد فعل لعبور قواتنا بضربة جوية ابتداء من الساعة الثانية أربعين دقيقة ظهراً بمهاجمة القوات القائمة بالعبور واقتربت الطائرات على رتفاعات منخفضة بقوة 190 طائرةاستخدم العدو الإعاقة الإلكترونية ولكنها لم تكن مؤثرة نتيجة لقيام ائراتنا بتدمير مركز الإعاقة الأرضية في سيناء "أم مرجم ـ أم خشيب" واعتمد لعدو على مصادر الإعاقة من المستودعات لمحمولة بطائرة الهجمة، التي لم يكن ها نفس التأثير. ركز العدو هجماته الجوية على المعابر والقوات القائمة بالعبور مما، عرض طائراته لوسائل الدفاع الجوي التي تمكنت من تنفيذ مهامها في توفير حماية جوية امنة للقوات البرية وتمكنت من تدمير 15 طائرة إسرائيلية وإصابة 16 طائرة اخرىوهكذا استمرت المعارك خلال الساعات التالية، العدو يدفع بطائراته هنا هناك على طول الجبهة يبحث عن القوات التي نجحت في اقتحام القناة ويحاول ضربها وإعاقتها عن التقدم على الضفة الشرقية للقناة ويسعى جاهداً لتدمير سورها ومعابرها ولكنه يفشل في جميع محاولاته وتنكسر الهجمات وتتساقط طائراته بعد توقف الهجمات الجوية المعادية في حوالي الساعة الخامسة مساء 6 أكتوبر. تقييم اعمال القتال أوضح بما لا يدع مجالاً للشك أن إحرازالمفاجأة واتساع القتال الى مواجهة واسعة سبب ارتباكاً شديداً للسلاح الجوي الإسرائيلي فالطلعات الجوية مرتجلة وغير مخططة جيداً ومجهود العدو الجوي بعثرولا يتصف بالحسم والتركيز كما أن مستوى الطيارين أقل كثيراً مما كان لديه أثناء حرب الاستنزاف ولا شك أن العدو اضطر تحت وطأة المفاجأة إلى استغلال ما لديه من الطيارين في القواعد والمطارات ولم يسعفه الوقت بعد بتجميع طياريه الأكفاء ذوي الخبرة، وخلال اليوم الأول للقتال وحتى الساعة السادسة صباح يوم 7 أكتوبر بلغت خسائر العدو حوالي30 طائرة وخسر الدفاع الجوي المصري عدداً من الضباط الجنود سقطوا شهداء في ساحة القتال ولم يحدث أي خسائر في المعدات. نتيجة للضربات الموجعة التي أحدثها الدفاع الجوي المصري أصدر قائد الطيران الإسرائيلي يوسى بيليد أوامره بعدم الاقتراب من القناة إلى مسافة لا تقل عن 15 كم وهذا يعني هزيمة كاملة ومحققة للقوات الجوية الإسرائيلية. استمرت الجهودخلال الساعات المتبقية لاستكمال خطة الدفاع الجوي عن الكباري والمعابر على القناة ومتابعة انتقال العناصر المقرر احتلالها بمواقعها على الضفة الشرقية لإحكام حماية الكباري والمعابر ومن جميع الاتجاهات كذلك تنفيذ انتقالات قواعد الصواريخ لتطوير الوقاية شرق القناةومتابعة تنفيذ خطط الخداع والتمويهواستعادة موقف الذخائر والصواريخ استعداداً لصد الهجمة الجوية المنتظرة صباح اليوم التالي للقتال. خلاصة تحليل نتائج قتال اليوم الأول، كما سجلها قائد الدفاع الجوي "إن الانتصارات التي حققها الدفاع الجوي المصري في الساعات الأولى من المعركة لاتستمد قوتها من أعداد الطائرات الإسرائيلية التي تم إسقاطها فهذه الأعدادبالرغم من ضخامتها لا تؤثر بشكل حاسم على قوة الطيران الإسرائيلي وإنما تستمدهذه الانتصارات قيمتها البالغة من المغزى الذي يكمن وراءها لما لها من تأثيرمعنوي خطير على كلا الجانبين المتحاربين،فهي بالنسبة إلى القوات المسلحة المصرية دليل أكيد على أن ما حدث في يونيه 1967 لم يتكرر فلم تبق سماء مصر مجالاً حراً للطيران الإسرائيلي يعربد فيه كما يريد وبذلك تسنح الفرصة للجنود المشاة المصريين والدبابات المصرية ربما لأول مرة من مواجهة الجنود والدبابات الإسرائيلية وهي محرومة من مساندة قواتها الجوية. أما بالنسبة إلينا فتعني هذه الانتصارات مزيداً من الثقة بالنفس كنا في حاجة إليها في الساعات الأولى للمعركة، أمابالنسبة إلى الجانب الإسرائيلي فهي تعني اهتزاز ثقة المقاتل على الأرضوالطيار في الجو وكل الشعب في داخل إسرائيل نفسها". ................ أبرز أعمال قتال قوات الدفاع الجوي حتى 9 أكتوبر 1973 في الصباح الباكر يوم 7 أكتوبر 1973، حاول العدو تنفيذ ضربة جوية ضدالقواعد والمطارات المصرية ليكرر ما فعله في حرب يونيه 1967 وقام بالاقتراب على ارتفاعات منخفضة جداً لمهاجمة عدد من القواعد الجوية الرئيسية في الدلتا والوجه القبلي والبحر الأحمر لم تتمكن أجهزة رادار الإنذار من اكتشاف أهداف الهجمة بسبب انخفاضهاواقترابها من اتجاهات مستورة بالجبال والهيئات الطبيعية ونجحت شبكة المراقبة الجوية بالنظر في إنذار عناصر الصواريخ والمدفعية والقوات الجوية في الوقت المناسب. تصدت عناصر الدفاع الجوي المتكاملة من المقاتلات والصواريخ بأنواعهاوالمدفعية بأعيرتها المختلفة ولم تتمكن الطائرات الإسرائيلية من تحقيق هدفها واستمر توفير الحماية لتجميع القوات في الجبهة والعمق وكانت نصيحة أمريكا أن تحاول إسرائيل بكل جهد تحطيم رؤوس الكباري المصريةخلال الساعات الأولى من نهار السابع من أكتوبر وأن تقوم بتوجيه ضربة قوية ضد حائط الصواريخ مع تجنب القتال المباشر، وهذا ما حاولت إسرائيل تنفيذه يوم 7أكتوبربعد أن استمعت إلى النصيحة الأمريكية التي هي في حقيقة الأمرخطةأمريكية. شهد هذا اليوم معارك جوية عنيفة اشتركت فيها أعداد كبيرة من الطائرات المصرية والإسرائيلية واستمرت وقتاً طويلاً لا يتوقعه الكثيرون في المعارك الجوية،ولم يقتصر عمل القوات الجوية على حماية القوات البرية ومعاونة قوات الدفاع الجوي بل استمرت كذلك في توجيه هجماتها الجوية ضد مواقع العدو في سيناء. وفي نهاية هذا اليوم كانت القوات الجوية والدفاع الجوي قد أسقطت للعدو 57طائرة خلال يومي 6و7 أكتوبر منها 27 طائرة في اليوم الأول كما خسرت القوات الجوية 21 طائرة مقاتلة منها 15 طائرة في اليوم الأول واستحدث العدو أسلوباً جديداً في مهاجمة كتائب الصواريخ وذلك بقصفها بالمدفعية ذاتية الحركة من شرق القناة مع مهاجمتها بالطائرات في الوقت نفسه ركز السلاح الجوي الإسرائيلي يوم 8 أكتوبر هجومه على بورسعيد، ودارت معارك شرسة مع قوات الدفاع الجوي ووصل عدد الطائرات المهاجمة إلى أكثر من 50 طائرةوكان سبب هذا التركيز يرجع إلى اعتقاد الإسرائيليين بأنه يتمركز في بورسعيدنوع من الصواريخ الإستراتيجية أرض/ أرض يمكنها إصابة مدن إسرائيل الرئيسية باعتبارها أقرب النقاط المصرية إلى مدن إسرائيل. واستمر الصراع في سماء بورسعيد بين القصف الجوي العنيف وإصرار عناصرالدفاع الجوي بالمدينة على التصدي للطائرات الإسرائيلية وتكبيدها خسائركبيرة بدا واضحاً منذ الساعات الأولى من صباح 7 أكتوبر1973 أن القيادة الإسرائيلية تضع كل آمالها في قواتها الجوية لاستعادة الموقف المتدهور لقواتها على الجبهة المصرية وإيقاف الانهيار الذي دهم حصون خط بارليف في ساعات قليلة وبعد فشل محاولات توجيه ضربات جوية إلى القواعد الجوية والمطارات في العمق ركز السلاح الجوي الإسرائيلي على قصف المعابر على القناة ووسائل الدفاع الجوي عنها ومهاجمة مواقع الرادار لإحداث ثغرات في الحقل الراداري، وشهدت منطقة قناة السويس أعنف وأشرس الهجمات الجوية في تاريخها الحافل بالحلقات المتصلة من الصراع بين القوات الجوية الإسرائيلية وقوات الدفاع الجوي المصرية. وقد كانت قوات الدفاع الجوي تعلم أن أمامها تحديات كبيرة، يتوقف على أدائها فيها مصير المعركة كلها لذلك حظيت خطط الدفاع الجوي عن الكباري والمعابر بأكبر قدر من العناية والاهتمام وحشدت لها كل الإمكانيات التي تضمن لها النجاح المنشود وعلى الرغم من أن التخطيط العسكري ليس مضمون التنفيذ في الميدان فإن النتائج الميدانية لخطط الدفاع الجوي عن القوات فاقت كل التوقعات وساهمت بالقدر الأكبر في زيادة خسائر القوات الجوية الإسرائيلية وقد كان هذا هدفاً أعم كان على قوات الدفاع الجوي كلها تحقيقه لهزيمة التفوق الجوي الإسرائيلي المزعوم وتحطيم الأسطورة. تم تنفيذ الانتقالات المخططة لكتائب الصواريخ، لتمثل مواقعها على مسافة من 1-3 كم غرب القناة لتحقيق الوقاية لقوات النسق الأول للجيوش الميدانية في مواقعها المتقدمة شرق القناة استمرت قوات الدفاع الجوي في توفير الوقاية الكاملة للقوات شرق القناة وغربها وكذا للقواعد والمطارات والأهداف الحيوية في عمق الدولة وذلك بالتعاون مع مقاتلات القوات الجوية، ومع نهاية يوم 9 أكتوبر 1973 كانت القوات المسلحة قد أتمت تنفيذ مهمتها المباشرة تمهيداً واستعداداً للمهام التالية. ............... المرحلة الثانية الوقفة التعبوية: 10-13 أكتوبر:بعد أن أتمت الأنساق الأولى للجيوش الميدانية تحقيق المهام المباشرة المخصصة لها شرق القناة، توقفت القوات لمدة 4 أيام "10 - 13 أكتوبر"حيث تحولت لتعزيز الخط المستولى عليه وتأمين رؤوس كباري الجيوشوتعزيز المعابر على قناة السويس، واستمر السلاح الجوي الإسرائيلي في أعمال القصف المتتالي للقوات والمعابر بأعداد كبيرة من الطائرات وبصفة شبه مستمرة محاولاً إيقاع أكبر خسائر بها لتثبيتها توطئة للقضاء عليها، كما قام بعدة محاولات لمهاجمة بعض القواعد الجوية والمطارات بهدف إحداث خسائر بالقوات الجوية المصرية وبلغ إجمالي الطلعات الجوية خلال الوقفة التعبوية، نحو 1050 طلعة طائرة أمكن إسقاط 41 طائرة منها بوسائل الدفاع الجوي والمقاتلات، وقد أثارت هذه الوقفة التعبوية كثيراً من الجدل والنقاش وحدث بها الكثير من الأمور، التي يعتقد أنها قد أثرت على مجريات الأمور في اتجاهات شتى، أبرزها الآتي: أ. لم تكن هذه الوقفة فترة سكون بالنسبة إلى القوات المسلحة المصرية ولكنها كانت فترة نشاط كبير يهدف إلى صد هجمات العدو المضادة المتوقعة من أفضل الأوضاع الممكنة وقد تكبد العدو خسائر كبيرة بلغت نحو 500 دبابة فضلاً عن خسائر الأفراد وتم استكمال الاستيلاء على كل حصون العدو وقلاع خط بارليف. ب. استمرت قوات الدفاع الجوي في صمودها ونجحت في توفير الحماية المستمرة للقوات المصرية وقد شكلت بحق المظلة النيرانية والدرع الواقية من الهجمات الجوية الإسرائيلية ضد قواتنا وأهدافنا والتي بلغت حتى نهاية يوم 13 أكتوبر 1973، نحو 2700 طلعة/ طائرة ضد الجبهة المصرية فقط ركز منها 70% ضد القوات البرية و7% ضد القواعد الجوية والمطارات ونحو 20% ضد تجميع الدفاع الجوي المستقل في بورسعيد. ج. بدأت الإمدادات الأمريكية تتدفق على إسرائيل من طائرات إلى دبابات وأجهزة إلكترونية وذخائر بأنواعها ودفع الوضع المتردي للقوات الإسرائيلية على جبهة القناة قيادتها العسكرية إلى التفكير في تنفيذ فكرة العبور إلى الضفة الغربية للقناة وبدأ العمل في تجهيز ثلاث مجموعات قتال لتحقيق هذه الخطة. د.صدرت الأوامر بتطوير الهجوم شرقاً لتخفيف الضغط على الجبهة السورية وتم عبور قوات النسق الثاني من غرب القناة إلى الضفة الشرقية، وفي 13 أكتوبر تم رصد طلعة استطلاع بطائرتين يعتقد أنهما من النوع SR-71الأمريكية تطيران على ارتفاع أكبر من 20 كم، بسرعة أكبر من ثلاثة أضعاف سرعةالصوت "3 ماخ" وقامتا بالاستكشاف من بورسعيد شمالاً حتى جنوب الصعيد وليس ثمة شك أن ما حصلتا عليه من معلومات قد أرسل إلى هيئة الأركان الإسرائيلية في حينه ومكنت هذه المعلومات إسرائيل من تحديد مواقع الدفاع الجوي وأوضاع القوات واكتشاف تحضيرات القوات المصرية لتطوير الهجوم، وكذلك الفواصل بين التشكيلات. .................... 3. المرحلة الثالثة تطوير الهجوم والثغرة ومحنة حائط الصواريخ:بدأت هذه المرحلة يوم 14 أكتوبر 1973 بهجوم القوات المصرية وواجهت القوات المصرية مقاومة شديدة من القوات الإسرائيلية، وسارت العمليات على النحو التالي: أ. عدم نجاح القوات المصرية في التقدم إلى المضايق وتعرضها لهجوم إسرائيلي مضاد قوي في قطاع الجيش الثاني نجحت القوات الإسرائيلية في دفع مفرزة مدرعة في اتجاه الجانب الأيمن للجيش الثاني نجحت في عبور القناة يوم 16 أكتوبر وكانت بداية الثغرة. ب. بدأت الدبابات الإسرائيليةأول أعمالها القتالية غرب القناة بمهاجمة كتائب الصواريخ وكانت تهاجم كتيبة الصواريخ بمجموعات من 7 - 10 دبابات تطلق نيرانها من مسافة كم واحد وفي بعض الروايات بدبابة واحدة تدمر الهوائيات وتنتقل بسرعة إلى موقع آخر. ج. وهكذا نجح الإسرائيليون ربما بقذيفة دبابة واحدة من أن يسكتوا كتيبة صواريخ وذلك بتدمير مجموعة الهوائيات وهو ما عجز عن تحقيقه سلاح الجو الإسرائيلي بما لديه من إمكانيات منذ بدء القتال بدأت قوات الدفاع الجوي المصري سلسلة من إجراءات الإخلاء للكتائب المصابة وإعادة تمركز للكتائب الصالحة لإبعادها عن مرمى أسلحة العدو البرية وكان على قوات الدفاع الجوى أن تعدل من أوضاع القوات وتستعيد موقف وحداتها وألا تسمح للعدو، مهما كانت الظروف أن ينجح، في إحداث ثغرة في شبكة الدفاع الجوي بالجبهة وهذا ما عبر عنه قائد الدفاع الجوي محمد على فهمى بقوله "لن نسمح للعدو أن يشق حائط الصواريخ أو يحدث شرخاً فيه ولكننا سنقبل أن يتقوس هذا الحائط قليلاً ليحتوي الجيب الإسرائيلي داخله". ................................ دور السلاح الجوى الاسرائيلى فى المعركة دخل السلاح الجوي الإسرائيلي حرب 1973، وهو يمتلك من الإمكانيات ما يؤهله ليكون من أكفأ القوى الجوية في العالم بعد القوى العظمى حيث ركز السلاح الجوي الإسرائيلي في الأيام الأولى للقتال على توجيه ضرباته إلى المعابر والقوات القائمة للعبور مما أعطى فرصة ذهبية لقوات الدفاع الجوي لإحداث خسائر جسيمة بطائراته فحاول شن ضربة جوية مركزة على القواعد الجوية والمطارات في العمق ولكنه فشل في تحقيق هدفه وقامت قوات الدفاع الجوي بالتعاون مع المقاتلات في صد هذه الهجمات. ركز السلاح الجوي الإسرائيلي الهجوم على قطاع بور سعيد وتصدت له وسائل الدفاع الجوي وأسقطت له العديد من الطائرات وفشل السلاح الجوي الإسرائيلي في تحقيق المفاجأة في هجماته عند اقترابه على ارتفاعات منخفضة ومنخفضة جداً، بسبب يقظة شبكات المراقبة الجوية بالنظر ونجاحها في توفيرالإنذار لوسائل الدفاع الجوي وسد ثغرات الحقل الراداري على الارتفاعات المنخفضةوالمنخفضة جداً لم تكن أعمال الجانب الإسرائيلي الإلكترونية مؤثرة على أعمال قتال الدفاع الجوي المصري بسبب الأساليب والأجهزة المتطورة التي استخدمت لمجابهة أعمال الإعاقة بأنواعها. لم تحقق الأسلحة المضادة للرادار مثل الصواريخ شرايك والمافريك أهدافهابسبب الإجراءات والاحتياطات المضادة التى اتخذتها قوات الدفاع الجوي المصري للتقليل من تأثيرها وخاض السلاح الجوي الإسرائيلي معارك جوية رهيبة مع المقاتلات المصرية وبأعداد كبيرة من الطائرات وكانت هناك ندية قوية من الجانب المصري بسبب التدريب الجيد وتطور عمليات التوجيه لمقاتلاتنا وكذا تنفيذ خطة تنظيم التعاون مع وسائل الدفاع الجوي في المنطقة الواحدة بدقة بالغة. لم تنجح طائرات الجانب الإسرائيلي في النيل من حائط الصواريخ إلا بعد تدخل الدبابات التي دخلت في الثغرة وأحدثت خسائر في حائط الصواريخ وأخفق السلاح الجوي الإسرائيلي طوال أيام القتال في تدمير طائرة مصرية واحدة وهي جاثمة على الأرض. ................... الأعمال الإلكترونية خلال حرب أكتوبر 1973 درجت تسمية حرب أكتوبر 1973 بأنها الحرب الإلكترونية الأولى في العالم ولكن الكثير من الخبراء وكذا واقع الأحداث يرى أن حرب الاستنزاف كانت بحق هي الحرب الإلكترونية الأولى في العالم والأعمال الإلكترونية على الجانبين في حرب 1973، ما هي إلا صورة لما دار في حرب الاستنزاف. قد استخدم الجانب الإسرائيلي في هذه الحرب أحدث ما أنتجته الترسانة الأمريكية من معدات وفنون الإعاقة الإلكترونية بكل صورها وأشكالها وتشهد النتائج التي أحرزتها قوات الدفاع الجوي المصري في حرب أكتوبر 1973 بأن هذه الإعاقة لم يكن لها التأثير ولا الفاعلية المرجوة منها وبذلك أمكن لقوات الدفاع الجوي المصري تحقيق المبدأ القائل "إن أي جهاز رادار يمكن إعاقته، وكذلك كل إعاقة يمكن مقاومتها". ويرجع الفضل في نجاح قوات الدفاع الجوي المصرية في مقاومة أعمال الإعاقة الإلكترونية إلى حرب الاستنزاف حيث أخرج العدو في هذه الحرب كل مافي جعبته مما مكن قوات الدفاع الجوي المصري من استيعاب هذه الوسائل الإلكترونية وتناولها بالدراسة والتحليل واتخاذ الإجراءات المضادة لها ومن أهمها: إدخال التعديلات الفنية على أجهزة الرادارواتخاذ أساليب مبتكرة للتمويه والخداع الإلكتروني التدريب الطويل والمستمرتحت ظروف أعمال الإعاقة الإلكترونية المحتملة أدى القصف المستمر لمراكز الإعاقة الأرضية الإسرائيلية في أم مرجم وأم خشيب في سيناء، إلى تقليل ملحوظ في شدة الإعاقة الرادارية ضد قوات الدفاع الجوي. ....... الدروس المستفادة من حرب اكتوبر أثبتت نتائج المعارك التي خاضها رجال الدفاع الجوي المصري ضد القوات الجوية الإسرائيلية بطلان نظرية التفوق الإسرائيلي التي تقوم على أن التفوق النوعي لإسرائيل كفيل بهزيمة الكم المتخلف العربي فلقد أثبت رجال الدفاع الجوي المصري أن التفوق العلمي والتكنولوجي والمقدرة على استيعاب الأسلحة الحديثة وبصفة خاصة الأسلحة الإلكترونية ليس حكراً على شعب من الشعوب. الدفاع الجوي يمكنه تحييد القوات الجوية كانت تلك الحقيقة الجديدة التي أثبتها الدفاع الجوي المصري في حرب أكتوبر 1973، فقد تمكن الدفاع الجوي المصري في هذه الحرب من حرمان السلاح الجوي الإسرائيلي من التفوق الجوي،ويقول الجنرال أندريه بوفر في ندوته التي عقدها بأكاديمية ناصر العسكرية في 15 نوفمبر 1973: "لقد أدى توفير الصواريخ المضادة للطائرات لتقديم الوقاية الفعالة للقوات البرية حتى في غياب الحماية بواسطة الطائرات إلى خلق موقف جديد تماما لم يسبق ممارسته في الحروب السابقة، وأعني به ذلك التوازن بين القوات الجوية لدى الطرفين والذي خلق موقفاً يختلف تماماً عما لمسناه في الحرب العالمية الثانية أو في الجولات المصرية الإسرائيلية السابقة عندما كان أحد الخصوم ينجح في إحراز التفوق أو السيطرة الجوية على سماء المسرح خلال المرحلة الافتتاحية أو المرحلة الأولى للحرب". وفرت قوات الدفاع الجوي المصري أفضل الظروف للقوات البرية لإجراء تحضيراتها للمعركة وتجهيزاتها في أمان وذلك بتصديها المستمر لطائرات الاستطلاع المعادية ومنعها من تنفيذ أعمال الاستطلاع الجوي وأثبتت حرب أكتوبر أن الأسلوب الأمثل في القيادة هو وحدة القيادة والسيطرة على القوات لضمان استخدام كل الإمكانيات المتوافرة، بناءً على فكرة شاملة لقيادة واحدة يُجمَّع عندها الموقف بجميع أبعاده ويتقرر بواسطتها اتجاهات ومهام التشكيلات والوحدات المرؤوسة علاوة على ما يتيحه ذلك من توفير إمكانيات اكبر فيما يختص بالنواحي المختلفة لتأمين أعمال قتال عناصر الدفاع الجوي غيرت حرب أكتوبر 1973 مفهوم التوازن بين عناصر الدفاع الجوي فقد كانت معظم أنظمة الدفاع الجوي في العالم تعتبر المقاتلات هي العنصر الرئيسي في الدفاع الجوي ويقتصر دور الصواريخ والمدفعية المضادة للطائرات على أنها عناصر مساعدة لتوفير الدفاع الجوي المباشرعن بعض الأهداف الحيوية. وانعكس الحال بعد حرب1973وعلى ضوء المفهوم الجديد حاول بعض الباحثين العسكريين إيجاد نسب محددة تحقق التوازن بين العناصر المختلفة وخلص بعضهم إلى أنه ينبغي عند التخطيط للدفاع الجوي عن هدف حيوي أن يخصص للمقاتلات تدمير 40% من الطائرات المعادية وتقوم الصواريخ الموجهة المضادة للطائرات بتدمير 40%ويخصص 20% للمدفعية المضادة للطائرات وعلى رغم توازن هذه النسب فإنها يجب ألا تؤخذ على أنها قاعدة ثابتة لأن النسب قد تختلف من اتجاه إلى آخر حسب طبيعة الهدف الحيوي وشكله وحجمه ومكانه وطبيعة الهجمات المتوقعة ضده كما تختلف النسب عند التخطيط للدفاع الجوي عن القوات البرية، طبقاً لاتجاه المجهود الرئيسي وطبيعة مسرح العمليات وقرب أو بعد المطارات التي تعمل منها المقاتلات. وفي جميع الأحوال يجب أن يتم التقدير لكل حالة في إطار من التقويم الشامل لإمكانيات جميع القوات الجوية المعادية وتكتيكاتها وأساليب قتالها وبرز خلال هذه الحرب أن التقدم التكنولوجي في الأسلحة أدى إلى وجود نوعية من المعدات تحتاج إلى كوادر فنية على درجة عالية من التخصص للعمل عليها وهذا الوضع أثبت بما لا يدع مجالاً للشك أن قوة الجيوش لا تقاس بما تمتلك من أسلحة ومعدات متطورة وإنما تعتمد في المقام الأول على العنصر البشري الذي يقوم على تشغيل هذه المعدات المعقدة ومدى قدرته على استيعابها والعمل على تشغيلها وصيانتها. وقد برز هذا عند الإعداد لبناء القوة الرابعة وفطنت القيادةمبكراً، إلى ضرورة توافر الضباط والجنود ذوي الكفاءة العلمية المناسبة،وما تم بعد ذلك من حشد مئات من المهندسين والفنيين في مجال الإلكترونيات للعمل على تشغيل وصيانة وإصلاح المعدات الإلكترونية المعقدة كان له أكبر الأثر في الحفاظ على الحالة الفنية طوال المعركة. أثبتت حرب أكتوبر 1973 أنه بتطوير أساليب الاستخدام الفني والتكتيكي للمعدات يمكن زيادة قدراتها القتالية بما يمكن من مجابهة أسلحة أكثر تطوراً لدى الجانب الآخر ويغني عن شراء أسلحة جديدة متطورة إلا في الحالات الخاصة. يمثل التكامل لمنظومة الدفاع الجوي أهمية قصوى لنجاحها فقد أثبتت المواجهات أهمية كل العناصر بما فيها المدفعية والصواريخ قصيرة المدى في التصدي للطائرات المغيرة وإجبارها إما على الفرار أو الارتفاع حتى تدخل مرمى الصواريخ المتوسطة والبعيدة المدى وكذلك أهمية إعطاء أولوية لتدمير محطات ومراكز الإعاقة الإلكترونية المعادية قبل بدء القتال والاستمرار في إسكاتها طوال أيام المعركة لتخفيف الضغط الإلكتروني على أجهزة ورادارات الدفاع الجوي. كذلك يجب إعطاء أولوية للتصدي لطائرات الإعاقة وتدميرها فور اكتشافهاو أهمية الاهتمام بشبكات المراقبة الجوية بالنظر لما تمثله من أهمية حيوية في سد ثغرات الحقل الراداري على الارتفاعات المنخفضة، أو في ظروف استخدام العدو لأعمال الإعاقة الإلكترونية ضرورة الاهتمام بخطط الدفاع الأرضي عن وحدات الدفاع الجوي خاصة المنعزلة منها والعمل على توفير عناصر مضادة للدبابات فيها وكذا احتياطات خفيفة الحركة لنجدتها عند تعرضها لهجمات برية ثبت عدم ملاءمة أنظمة الصواريخ المقطورة للعمل في الدفاع الجوي عن الأنساق الأولى للقوات البرية بسبب افتقادها لخفة الحركة والمرونة. ................. كتاب القوة الرابعة للمشير محمد على فهمى
  22. 60 ألف جندي جزائري منتشر على الحدود الشرقية الجزائرية والتقارير تشير أنه عدد قادر على شن حرب ويثبت تطور القوة العسكرية الجزائرية المصدر : http://tv.echoroukonline.com/article/%D8%AA%D9%82%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B1%D8%B9%D8%B3%D9%83%D8%B1%D9%8A%D8%A9-%D8%BA%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9-%D8%AA%D8%AA%D8%AD%D8%AF%D8%AB-%D8%B9%D9%86-%D8%AA%D8%AC%D9%86%D9%8A%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%AC/
  23. خلال جلسة استماع أمام لجان الشؤون العربية والعلاقات الخارجية والدفاع والأمن القومي، في البرلمان، تحدث وزير الخارجية المصري، سامح شكري، عن أطر السياسة الخارجية لبلاده في ضوء المتغيرات الدولية. وتناولت المناقشات سبل مكافحة ظاهرة الإرهاب باعتبارها ظاهرة دولية لا تقتصر فقط على إطار جغرافى أو إقليمى بعينه، وإمكانية الدعوة لعقد مؤتمر دولي لمكافحة الإرهاب والتوصل إلى إبرام معاهدة دولية للتعاون والتنسيق على المستوى الدولي لمواجة الإرهاب، موضحاً وجود تحسن ملحوظ في الموقف الدولي من الإرهاب خاصة بعض تفشي ظواهر العنف المفرط من قبل الجماعات الإرهابية. وأكد وزير الخارجية، أن العلاقات مع روسيا لم تتأثر بحادث الطائرة الروسية، وتمت إدارة ملف الحادث من جانب فني، وأن مصر تعاونت بكل ما طلب منها من الجانب الروسي لرفع كفاءة تأمين المطارات، مشيراً إلى أنه مهما كانت الترتيبات الأمنية في أى دولة فإنه لا يمكن منع حدوث العمليات الإرهابية بالكامل. وحول العلاقات مع قطر، قال الوزير، إنه لا يوجد موقف عدائي تجاه دولة قطر او موقف ينتقص من العلاقة بأي دولة عربية، فمصر حريصة على أن تظل القنوات مفتوحة مع كل الدول، مشيرا إلى أن بلاده قادرة على حماية أمنها القومي. وعن مصير القوة العربية المشتركة، أوضح أنها لم تكتمل بسبب بعض التباين في الرؤى من قبل بعض الأطراف العربية ولذا حدث التأخير لحين توحد الرؤى مؤكداً أن مصر مستمرة في جهودها لخروج القوة العربية المشتركة للنور. وفيما يتعلق بالعلاقات المصرية السودانية، أشار إلى أن مصر والسودان كيان واحد، مثمناً الجهود نحو تزكية مواضع التوافق، ومنوهاً بأن وجود بعض التباينات لا يمس بجوهر العلاقة الخارجية الراسخة بين البلدين. وحول ملف سد النهضة لفت شكري إلى وجود تفاهمات جادة من اثيوبيا بشأن عدم الإضرار بحقوق مصر المائية، مشيراً إلى التوصل إلى الاتفاق الاطاري الثلاثي بين مصر والسودان واثيوبيا بشأن تحديد الآثار المترتبة على ملء السد بشكل علمي، وشدد على أهمية الثقة المتبادلة بأنه لا توجد نوايا لدى أى طرف بالإضرار بمصالح الأطراف الأخرى. http://sptnkne.ws/bkQr
  24. أمريكا تسحب 100 من جنودها من القوة متعددة الجنسيات في سيناء أصدر البيت الأبيض قرار بالتخلي عن التزام أمريكا بتأمين سيناء المصرية ردا على استبعادها من المحادثات بين تل أبيب والقاهرة والرياض. ووفقا لتقرير صادر عن موقع “ديبكا فايل” سحبت أمريكا قواتها يوم الثلاثاء، من شبه جزيرة سيناء، وذلك لنقل ملكية جزر تيران وصنافير من السيادة المصرية للسيادةالسعودية. وأوضح التقرير نقلا عن مصادر عسكرية واستخباراتية، أن هذه الخطوة جاءت بعد خطوة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي باستبعاد واشنطن من المحادثات بينمصر والمملكة العربية السعودية وإسرائيل بشأن الجزر. وأشار التقرير إلى أن الجنرال دانفورد، رئيس هيئة الأركان الامريكية المشتركة، أبلغ الرئيس المصري انسحاب قوات الأمن الأمريكية خلال اجتماع السبت 23 أبريل في القاهرة. وسحبت أمريكا ما يقرب من 100 جندي من قوة حفظ السلام متعددة الجنسيات في الجزء الشمالي من سيناء رداً منطقياً لاستبعاد الأميركيين من المناقشات. هذا ولم يصدر تصريح رسمي من جمهورية مصر العربية لتأكيد او نفي ما تقدم https://nasser-ss.com/archives/22922
×